- إيه ده بقي إنشاء الله ؟

فقال لي وهو يبتسم ابتسامة اكبر من ابتسامة ارمسترونج بعد عودته الميمونة لسطح الأرض:

- دي نيازك يا أستاذ .. بتيجي من بره .

فسألته متعمدا بنبرة (من لا يفهم) :

- تقصد بتيجي من بلاد بره يعني ؟

فنظر نحوي باستخفاف وبابتسامة عالم فضائي جليل تنتظره مركبة فضائية بجوار دكانه العتيق :

- يا أستاذ بره مين بس .. قصدي بتيجي من الفضاء ..

- فقلت له (باستعباط) :

- ااااااااااااااااااه دي بقه اللي بتقع من ثقب الأوزون .

ضحك عم محمد وقال :
- أنا بقول ناكل سندوتشات عصافير أحسن .. إيه رأيك ؟

فقلت له مداعبا :
- والله يا عم محمد باين عليه أنا اللي داقق عصافير .

(بعد خد وهات)

انتصرت علي عم محمد الطيب الغلبان بعد ان تركت له كل ما في (جيوب) بنطالي من نقود ..
عدت إلي المنزل فرحا بتحفي الجديدة .
وقلت في نفسي :
- مراتي لو رقعت بالصوت يبقي ليها حق .. بس معلهش هيه اللي غلطانة مين قالها تتجوز واحد طيب !

فتحت زوجتي الباب ونظرت في (الكيس) الذي احمله :

- جبت لبس ؟

- جبت حاجات احلي من اللبس .

فقالت بدهشة :

- زى إيه ؟

- فقلت لها بنبرة ود :

- جبتلك يا حبيبتي نيازك من الفضاء .

فصرخت في وجهي :

- ااااااااااااايه ؟
نيازك عم محمد ارمسترونج

في الليل جلست في صالة المنزل كعادتي بجوار زوجتي
وأطفأت كل نور المنزل كنت أريد أن تنسي زوجتي موضوع الفضاء (إياه)
وضعت أحد الاسطوانات التي أحبها كثيرا للشيخ أمين حسنين علي جهاز الجرامافون وأدرت المانفيلا عدت دورات ..
وبدأ الشيخ أمين يلعلع ويطربنا :

علي إيه بيعمل كل ده .. ما كنش طبعه زمان كده
علي إيه.. علي إيه .. علي إيه ده كله
الصفحة التاسعة
صفحات
1
2
3
4
5
6
7
8
9
10
11
12
13
صفحات
في الموضوع
الصفحة الأولى
الصفحة الثانية
الصفحة الثالثة
الصفحة الرابعة
الصفحة الخامسة
الصفحة السادسة
الصفحة السابعة
الصفحة الثامنة
الصفحة العاشرة
الصفحة الحادية عشر
الصفحة الثانية عشر
الصفحة الأخيرة