المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سؤال حول مقام النهاوند


ولدعلي
01/10/2010, 18h35
الأساتذة الكرام السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحببت أن استوضح من اساتذتي الأفاضل مايلي :

فمن خلال دراستي لمقام النهاوند وعائلته درست أن مقام النهاوند له صعود ورجوع مختلف :

1- ففي حالة الصعود يكون الجنس الأول نهاوند والجنس الثاني حجاز ,
2 - وفي حالة الرجوع يكون الجنس الثاني كرد والجنس الاول بالهبوط نهاوند .

---------------------------

1 - الصول قرار

لما نأخذ سلم النهاوند في حالة الرجوع ونصوره على درجة اليكاه "صول قرار" يسمى ( فرح فزا )
ولما ناخذ سلم الصعود ونصوره كذلك على درجة اليكاه يسمى ( سلطاني يكاه )

2- الدو

ولو أخذنا سلم الرجوع وصورناه على "الدو" وصعدت بالسلم ورجعت بنفس الطريقه يسمى ( نهاوند كردي)
ولو أخذت سلم الصعود وصورته على الدو صعوداً ورجوعاً يسمى ( نهاوند كبير)

3- الري
لو صورت النهاوند من الري بالصعود والرجوع المختلفين سيسمى ( بوسليك )

ماذا نسمي سلم النهاوند في "الري " اذا كان صعوده ورجوعه نفس النهاوند الكردي والفرح فزا ؟
وكذلك أيضاً اذا كان صعوده وهبوطه نفس ابعاد السلطاني يكاه والنهاوند الكبير ؟

أم ان النهاوند في الري هو بوسليك فقط ؟

عثمان دلباني
01/10/2010, 22h30
اخي الكريم تحية

يبدو انك من المتمرسين الجدد في الموسيقى العربية و في المقامات تحديدا ، لان كل الذي ذكرت لا يفيد العازفين و انما هو من باب الاطلاع على تسميات المقامات و إن كل ما ذكرت هو انواع النهوند ليس الا فالنهوند هو هو على اي درجة عزفته يبقى و انما الاسماء التي ذكرتها هي من باب التعقيدات التي صار المنظرون يتحاشونها لتسهيل التعلم ...

و ان كان سؤالك عن النهوند على درجة الري فيسمى البوسليك ... و هناك اسماء أخرى و لكن في النهاية كلها في الاصل هي مقام النهوند مصورا على درجة او أخرى ...
خذ من عندي انواع النهوند و لا تتعب نفسك في البحث عن الاسماء

1- النهوند الدياتوني و ابعاده : دو ، ري ، ميb، فا ، صول ، لاb، سيb ، دو
= جنس نهوند + جنس كردي.
2- النهوند الهارموني : دو ، ري ، ميb ، فا ، صول ، لاb، سي ، دو
= جنس نهوند + جنس حجاز
3- النهوند اللحني : دو ، ري ، ميb ، فا ، صول ، لا، سي ، دو
= جنس نهوند + جنس عجم
4- النهوند المرصع : دو ، ري ، ميb ، فا ، صولb ، لا، سيb ، دو
= جنس نهوند دو + جنس حجاز على فا

نقولا رفيق
02/10/2010, 10h01
أعزائي
سلام الله عليكم وبعد
أحببت أن أشارك في هذه المداخلة .
أنا ابحث في المقامات الشرقية منذ سنة 2003 , والطريق ما زال في بدايته . مقام "نهاوند" كيفما أسميناه : كردي , كبير أو مرصّع وغيرها من الأسماء , هو ليس نفس المقام , ولكن له نفس الرّوح , وفي الموسيقى الشرقية ليست هنالك على حدّ علمي مقطوعات كاملة على مقام "نهاوند مرصّع" على سبيل المثال , ولكن تسمية المقام "مرصّع" من قِبَل المجمع الأكاديمي قي القاهرة , هو من باب التزيين , حيث أن استعمال نغمة فا دييز (صول بيمول - نغمة الحجاز) تضفي فِعلا حلاوة ونكهة لمقام النهاوند , ولكن قفلة المقام (ألجنس الأساسي الأول) تبقى قفلة النهاوند .
ولكن هنالك فرق جدي ورصين بين مقام نهاوند على درجة البوسليك (مي بيكار) وبين مقام "بوسليك" , من ناحية الأبعاد الصوتية فالمقامَان متشابهان , ولكن شخصيّة المقام تختلف كليا , وهنا يستطيع العازف والدّارس البارع ألتمييز بيم المقامين .
وأما بالنسبة لمقاميّ "سلطاني يكاه" ومقام "فرحفزا" , فهنا أيضا ألمقامان يحملان نفس الأبعاد الصوتية لمقام نهاوند ألكردي والكبير , ولكن شخصية المقامين تختلف كليا عن مقام النهاوند , لمن يعرف العمل على هذين المقامين : من الناحية النظرية بالإمكان تصوير مقام نهاوند , كغيره من المقامات , على أي نغمة في السلم الموسيقي , ولكن علينا إدراك وفهم أن مقام نهاوند مُصَوَّرْ على درجة اليكاه هو ليس مقام "فرحفزا" , وهو أيضا ليس مقام "سلطاني يكاه" , وأيضا مقام نهاوند مُصَوَّرْ على درجة البوسليك هو ليس مقام "بوسليك" البتة .
آمل أن أكون قد أوضحت بعض الإشكال .
وتقبلوا إخوتي فائق احترامي
أخوكم
نقولا مرجية

عثمان دلباني
02/10/2010, 16h00
الاستاذ نيقولا تحية طيبة

الاصل في المقامات هو الجنس الاول فنحن عندما نعرف مقام السلطاني يكاه نقول هو جنس نهوند على الصول + جنس ... الخ .
يعني انه في نهاية الامر كل هذه التسمية لا فائدة منها لانها تنفر أكثر مما تحبب الناس في المقامات الموسيقية .... المشكلة اننا أخذنا التسمية التركية و لم نأخذ روح العزف لكل مقام ....
و الجرم وقع عندما قبلنا التسميات التركية و أهملنا العربية فللعلم نحن في المغرب العربي لدينا تسميات مختلفة لهذه المقامات كما ان الاخوة العراقيين كذلك لهم تسميات مختلفة و لكن لأن الموسيقى في مصر و بلاد الشام طغى عليها الغناء التركي تم اعتماد هذه التسميات ....

اما المقامات فكلها لها نفس الابعاد و هي نفسها عزفت على الناي او على العود او الكمان .... و طريقة التعامل لا تلغي التسمية عن المقام اعطيك مثالا بسيطا

المعلوم ان مقام السلطاني يكاه يبدأ العمل به من منطقة الجوابات ، ماذا لو بدأنا العمل على مقام النهوند من منطقة الجوابات . هل سنسمي هذا المقام سلطاني يكاه على الدو ام نهوند على الدو ؟؟؟؟ او ماذا نسمي التقاسيم التي قدما فريد الاطرش في بداية أول همسة - لأنه لم يبدأ مقام الحجاز كار كردي من الجوابات كما هو متعارف عليه - هل نسميه حجاز كار كردي او مقام الكردي على الدو ؟؟؟

محبتي للجميع :emrose::emrose:

ولدعلي
02/10/2010, 16h58
أشكركم شكراً جزيلاً اساتذتي الافاضل
وانا أدرس هذه المقامات بمسمياتها من باب الثقافه والبحث , أما على العمل فأنا أسير على طريقة المدرسة الحديثة فاحفظ ابعاد المقامات الهامه واطبقها على كل علامة ..كنهاوند الصول او نهاوند اللا او نهاوند الدو او الري وهكذا واسير على هذه الطريقة .. لكن بعد أن أكتفيت أحببت الزيادة ودراسة المقامات بشكل مفصل وكل ماتقدمت ادخل الى مراحل ادق ..
واما بخصوص المدرسة التركية فرأيت أن العرب مختلفون فيما بينهم وكثيراً ماتحتار من هذه الاختلافات أيهم معه الحق ! مع أن الاتراك اضبط منا بكثير ونادراً مايختلفون .
فمن خلال مراجعاتي مع بعض الاساتذة أهل الشام الذين تعلمت عندهم قالوا حتى تسلم أكثر من اختلافات العرب أرجع الى المدرسة التركية والعثمانية فهي الأصل ..
طبعً باستثناء مدرسة العراق والمغرب العربي .


لكن هناك سؤال لأستاذي عثمان دلباني : الا ترى أن الجو والروح في مقام السلطاني يكاه يختلف بشكل لافت عن اي نهاوند ؟ فيغلب في السلطاني يكاه طابع الحجاز وكذلك دخول النوا أثر عليه
وهل برأيك أن ندمج السلطاني يكاه والفرح فزا فنجعل هذا سلم صعود وذاك للهبوط ونقول هذا نهاوند الصول ؟

tarak766
02/10/2010, 17h33
اسمحوا لي أن أبدي رأيي المتواضع في هذه المسألة

في البداية يجب أن نتّفق أولا عن تعريف المقام .. فما هو المقام الموسيقي ؟
هو ليس مجرّد أبعاد بين الدرجات الموسيقية بل هو جوّ عام ونوعية معينة للجمل الموسيقية .. أي طريقة استعمال معيّنة لتلك الأبعاد بين الدرجات الموسيقية
لذلك قد يكون لمقامات البوسلك والسلطاني يكاه والفرحفزا نفس الأبعاد المميزة لمقام النهاوند ، لكن التلحين فيها يختلف عن التلحين في مقام النهاوند .. طبعا فضلا على أنها ترتكز على درجات مختلفة

كمثال آخر
نحن في تونس عندنا 4 مقامات ترتكز كلّها على درجة الراست ولها نفس الأبعاد بين الدرجات وهي :
راست الذيل
الذيل
الماية
العرضاوي

لكن نوعية الجُمل الموسيقية فيها تختلف من مقام إلى آخر لذلك تختلف تسميات المقامات

اعتمادا على ذلك لا يمكن القول أن مقامات البوسليك والفرحفزا وو .. هي مقام النهاوند مصوّرة على درجات أخرى بل هي مقامات تتميز بجوّ مختلف عن النهاوند

هذا رأيي المتواضع
أخوكم طارق :emrose:

عثمان دلباني
03/10/2010, 00h57
لكن هناك سؤال لأستاذي عثمان دلباني : الا ترى أن الجو والروح في مقام السلطاني يكاه يختلف بشكل لافت عن اي نهاوند ؟ فيغلب في السلطاني يكاه طابع الحجاز وكذلك دخول النوا أثر عليه
وهل برأيك أن ندمج السلطاني يكاه والفرح فزا فنجعل هذا سلم صعود وذاك للهبوط ونقول هذا نهاوند الصول ؟


مسألة الروح المختلفة غير موجودة في الآلات الثابتة اما عند العوادين و عازفي الكمان فالفارق في مواضع الاصابع التي احيانا ما تكون صعبة قليلا و تتطلب شوية رياضة ...

samirjenhani
03/10/2010, 12h53
ليسمح لي زملائي الأعزاء بالدخول معهم على الخط بسؤال:

لو أخذنا أي معزوفة أو أي أغنية ملحنة مسبقا في مقام النهاوند (دو) و بكامل خصوصيات هذا المقام التي نعرفها جميعا

و طلب منا فنان بأن نغير له الطبقة الصوتية و نرفعها بدرجة كاملة لتناسب صوته،و مما يجبرنا حتما الالتجاء الى

تصويره على الدوكاه، ففي هذه الحالة هل سنقول أن الأغنية صارت من مقام البوسلك؟؟ في رأيي الخاص لا طبعا لأن

الأغنية المصورة أساسا هي في مقام النهاوند، فكيف اذا نغير اسمها بالبوسلك؟؟ فهو نهاوند مصور بدون شك، الذي سيتغير هو

أسلوب العزف و لمعان الأغنية، تحديدا في دوسات الأصابع بالنسبة للآلات الوترية، أما الناي مثلا ليس لديه أي مشكلة سيعزف النهاوند

كما هو على الرى أو على الدو ....الخ ، الخلاصة أنا شخصيا مع الرأي الذي يتحاشى الحديث عن كثرة التسميات مما

يزيد الامور تعقيدا خصوصا عند المبتدئين. لكم مثالا آخر : لنأخذ أغنية من مقام الراست مثلا فلو صورناها على

الحسيني مثلا فهل سنغير اسم المقام لأننا غيرنا في درجة ارتكازه لا أعتقد ذالك.و الا لما وجد التصوير الموسيقي أصلا. فلو عكسنا الموضوع و قلنا نأخذ لونقة رياض السنباطي في الفرحفزا

و صورناها على الدو ،فهل سنقول أنها في مقام الفرحفزا المصور على الدو؟؟ لذلك ألخص الموضوع في أنها كلها من عائلة النهاوند،لكن التغيير فقط في جنس الفرع الذي منه جاءت هذه التسميات: نهاوند كردي ، نهاوند مرصع ،......الخ . مع تحياتي:emrose:

altaifi
03/10/2010, 15h10
أستاذ / سمير .. مداخلة مُثرية للموضوع ، وتزيل اللبس لدى الكثيرين وأولهم أنا ..
لك كل الود .

ابوكارم
25/10/2010, 20h57
الاستاذ القدير
/samirjenhany
تحيه طيبه
قرات فى مقاله لكم وكذا للاستاذ الالاتى ان مقام الحجاز كار هو مقامالحجاز مصور على درجه الرست
ولكن اخى الفاضل هناك اختلاف بينهما فى البعد الاخير (المسافه الاخيره) والدرجه قبل الاخيره (الحساس)ففى الحجاز المسافه1بينما فى الحجازكار المسافه1/2(نص)
ارجو الافاده ولكم جزيل الشكر

samirjenhani
25/10/2010, 21h32
الاستاذ القدير
/samirjenhany
تحيه طيبه
قرات فى مقاله لكم وكذا للاستاذ الالاتى ان مقام الحجاز كار هو مقامالحجاز مصور على درجه الرست
ولكن اخى الفاضل هناك اختلاف بينهما فى البعد الاخير (المسافه الاخيره) والدرجه قبل الاخيره (الحساس)ففى الحجاز المسافه1بينما فى الحجازكار المسافه1/2(نص)
ارجو الافاده ولكم جزيل الشكر

أهلا بيك أخي أبو كارم ، نعم هذا صحيح على مستوى الجنس الأول لمقام الحجاز و نفس الشيئ ينطبق على بقية عائلة الحجاز ، لكن لو أخذنا سلم الحجازكار بكامله و بأبعاده ففي هذه الحالة نقارنه بمقام الشهناز و الشد عربان ذوالحجازين، و في درسي الخاص بمقام الحجازكار و هذا رابطه:http://www.sama3y.net/forum/showthread.php?t=61652 كنت قارنته بالشهناز و ليس بالحجاز هذا من ناحية كامل سلم المقام ، أما مقارنته بالحجاز نكتفي فقط بالجنس الأساسي وهو الجنس الأول. مع التحية و التقدير :emrose:

ابوكارم
26/10/2010, 22h07
لك عظيم الشكر استاذى القدير/سمير جنحانى
على الاهتمتم وسرعه الرد والتوضيح
كل الشكر لك مرة ثانيه
ابوكارم

naif144
26/10/2010, 23h09
اسمحوا لي أن أبدي رأيي المتواضع في هذه المسألة

في البداية يجب أن نتّفق أولا عن تعريف المقام .. فما هو المقام الموسيقي ؟
هو ليس مجرّد أبعاد بين الدرجات الموسيقية بل هو جوّ عام ونوعية معينة للجمل الموسيقية .. أي طريقة استعمال معيّنة لتلك الأبعاد بين الدرجات الموسيقية
لذلك قد يكون لمقامات البوسلك والسلطاني يكاه والفرحفزا نفس الأبعاد المميزة لمقام النهاوند ، لكن التلحين فيها يختلف عن التلحين في مقام النهاوند .. طبعا فضلا على أنها ترتكز على درجات مختلفة

كمثال آخر
نحن في تونس عندنا 4 مقامات ترتكز كلّها على درجة الراست ولها نفس الأبعاد بين الدرجات وهي :
راست الذيل
الذيل
الماية
العرضاوي

لكن نوعية الجُمل الموسيقية فيها تختلف من مقام إلى آخر لذلك تختلف تسميات المقامات

اعتمادا على ذلك لا يمكن القول أن مقامات البوسليك والفرحفزا وو .. هي مقام النهاوند مصوّرة على درجات أخرى بل هي مقامات تتميز بجوّ مختلف عن النهاوند

هذا رأيي المتواضع
أخوكم طارق :emrose:



وأنا أضم رأيي المتواضع لرأيك المتواضع أخ طارق
عصير الفاكهة من الفاكهة نفسها ولكل منهما طعمم مختلف .
علماً بأنك عندما تتذوق العصير تعرف لأي فاكهة يعود .
أرجو أن أكون لامست الفكرة بهذا التشبيه :)

brahim alaya
01/11/2010, 00h25
السلام عليكم
اسمح لي أستاذ سمير بملاحضة
1) اشكرك على شرحك للمقام المصور و اايدك في موضوع تعدد التسميات
2)ألا تتغير روح المقام عند تصويره ؟
و شكرا لك

ضياء عبد القادر
30/11/2012, 23h29
إخواني أنا أخوكم المنشد ضياء عبد القادر من فلسطين سؤال للأخ سمير الجنحاني

أنا دائماً أعتمد في تلعم المقامات و الأشياء التي تخص العمل الفني على السماعي و ليس على النوتة لأنو دماغي ما بيستوعب إلا السماعي مثلا النهاوند على طول بعرفو أو أي مقام فرعي

يعني مثلاً أنا متعلم المقامات التالية وبعرفها و بتقنها لما بأديها الحمدلله

المقامات الأساسية الثمانية - صبا و نهاوند و عجم و بيات و سيكا و حجاز و راست و كرد

أما الفرعية بعرف أنشد عليهم و أتقن الأداء و الأداء رائع فيهم و هدول فقط ياللي بعرف و لساتني بتعلم - البوسيليك و الجهاركاه و العجم عشيران و الزنجران والنكريز و النوا أثر و الأثر كرد و الحسيني و الشوري و اللامي و الحجاز كار و البستنيكار و السزدولار و العجم كردي و العجم صبا و الحجاز صبا و الأصفهان و العشاق المصري و إلخ ... و لسا بتعلم ...

وكمان بعزف إيقاع شكل حلو و بوزع كمان و بلحن شو رأيك

وهلأ أنا إعتمادي فقط على السماعي في هاي الحالة مهم أتعلم موضوع النوتة و أنا بالنسبة إللي ما بتعلم على آله موسيقي بس بعزف على الكانون و الأورغ بإعتمادي على حفظ المفاتيح مثلا مفاتيح جميع المقامات فهمت علي أخ سمير أعطيني رأيك و شو لازمني