المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عنترة بن شداد


غازي الضبع
30/04/2007, 09h55
هو أبو الفوارس عنترة بن عمرو بن شداد ، وشداد جده غلب على اسم أبيه ، وإنما أدعاه أبوه بعد الكبر وذلك أنه كان لأمة سوداء يقال لها زبيبة وكانت العرب في الجاهلية إذا كان للرجل منهم ولد من أمة أستعبده ، كان بعض أحياء العرب قد أغاروا على بني عبس فأصابوا منهم فتبعهم العبسيون فلحقوهم فقاتلوهم عمّا معهم وعنترة فيهم ، فقال له أبوه : كر يا عنترة قال : العبد لا يحسن الكر ، إنما يحسن الحلاب والصَّر، فقال : كر وأنت حر فكرَّ وهو يقول : أنا الهجين عنترة * كل امرئ يحمي حره أسـودة وأحمرة * والواردات مشفـرة فقاتل وأبلى واستنقذ ما كان بأيدي عدوهم من الغنيمة فادّعاه أبوه وألحق به نسبه وكان لا يقول من الشعر إلا بيتين أو ثلاثة حتى سابه رجل من بني عبس فرد عليه وافتخر بأفعاله في الغزوات والغارات وكان أول ما قال : هل غادر الشعراء من متردم

غازي الضبع
30/04/2007, 10h17
معلقــــــة
هـل غادر الشعراء من متردم ** أم هـل عرفت الدار بعد توهم
يـادار عـبلة بـالجواء تكلمي ** وعمي صباحاً دار عبلة واسلمي
فـوقفت فـيها نـاقتي وكأنها ** فـدن لأقـضي حـاجة المتلوم
وتـحل عبلة في الخدور تجرها ** وأضـل في حلق الحديد المبهم
حـييت مـن طـلل تقادم عهده ** أقـوى وأقـفر بـعد أم الهيثم
حلت بأرض الزائرين فأصبحت ** عـسراً علي طلابكم أبنة مخرم
عـلقتها عـرضاوأقتل قـومها ** زعـما لعمر أبيك ليس بمزعم
كـيف الـمزار وقد تربع أهلها ** بـعـنيزتين وأهـلـنا بـالغيلم
إن كـنت أزعمت الفراق فأنما ** زمـت ركـابكم بـليل مـظلم
مـاراعني الأ حـمولة أهـلها ** وسـط الديار تسف حب الخمخم
وكـأنما نـظرت بـعيني شادن ** رشـا مـن الـغزلان حر أرثم
نـظرت ألـيه بـمقلة مكحولة ** نـظر الـمليل بـطرفة المقسم
وبـحاجب كـالنون زين وجهها ** وبـناهد حـسن وكشح أهضم
إن تـغد في دوني القناع فأنني ** طـب بـأخذ الـفارس المستلئم
أثـني عـلي بـما عملت فأنني ** سـمح مـخالقتي إذا لـم أضلم
إذا ظـلمت فـأن ظـلمي باسل ** مــر مـذاقته كـطعم الـعلقم
وحـليل غـانية تـركت مجدلاً ** تـمكو فـريصته كشدق الأعلم

غازي الضبع
30/04/2007, 10h22
سـبقت يـداي له بعاجل طعنة ** ورشـاش نـافذة كـلون العندم
هـلا سـألت الخيل يابنة مالك ** أن كـنت جـاهلة بما لم تعلمي
لا تسأليني وأسئلي في صحبتي ** يـملأ يـديك تـعففي وتكرمي
إذ لا أزال عـلى رحـالة سابح ** نـهد تـعاوره الـكماة مـكلم
طـوراً يـجرد لـلطعان وتارة ** يأوي إلى حصد القسي عرمرم
يـخبركم مـن شهد القيعة أنني ** أغشى الوغى وأعف عند المغنم
ولـقد ذكـرتك والرماح نواهل ** مني وبيض الهند تقطر من دمي
فـوددت تـقبيل السيوف لأنها ** لـمعت كـبارق ثغرك المبتسم
ومـدجج كـرة الـكماة نـزالة ** لامـمعن هـرباً ولا مـستسلم
جـادت لـه كـفي بعاجل طعنة ** بـمثقف صـدق الكعوب مقوم
فـشككت بـالرمح الأصم ثيابه ** لـيس الكريم على القنا بمحرم
فـتركته جـزر الـسباع ينشه ** يـقضمن حسن بنائه والمعصم
ومـشك سـابغة هتكت فروجها ** بالسيف عن حامي الحقيقة معلم
ربـذ يـداه بـالقدام إذا شـتا ** هـتاك غـايات الـتجار مـلوم
لـما رآنـي قـد نـزلت أريده ** أبـدى نـواجذه لـغير تـبسم
عـهدي بـه مـد النهار كأنما ** خـصب البنان ورأسه بالعضلم
فـطعنته بـالمح ثـم عـلوته ** بـمهند صـافي الحديدة مخذم
بـطل كـأن ثـيابه في سرحة ** يـحذي نعال السبت ليس بتوأم
يـاشاة مـا قنص لمن حلت له ** حـرمت عـلي وليته لم تحرم
لـما رأيـت القوم أقبل جمعهم ** يـتذامرون كـررت غير مذمم
يـدعون عـنتر والرماح كأنها ** أشـطان بـئر في لبان الأدهم
مـازلت أرمـيهم بـثغرة نحره ** ولـبانه حـتى تـسربل بـالدم
فـأزروا مـن وقـع القنابلبانه ** وشـكـاإلي بـعبرة وتـحمحم
لـوكان يدري مالحاورة أشتكى ** ولـكان لـو علم الكلام مكلمي
وقد شفى نفسي وأذهب سقمها ** قـيل الفوارس ويك عنتر أقدم
والـخيل تـقتحم الخبار عوابساً ** مـن بـين شظيمة وآخر شيظم
ذلـل ركابي حيث شئت مشايعي ** لـبـى وأحـفزه بـأمر مـبرم
ولقد خشيت بأن أموت ولم تدر ** للحرب دائرة على إبني ضمضم
الـشاتمي عرضي ولم أشتمها ** والـناذرين إذا لـم ألقمها دمي
إن يـفعلا فـلقد تـركت أباهما ** جـزر الـسباع وكل نسر قشعم

Sami Dorbez
26/10/2008, 02h48
هو عنترة بن عمرو بن شداد العبسي ، احد فرسان العرب وأغربتها وأجوادها وشعرائها المشهورين بالفخر والحماس ،له قصه ظريفه ..


يقال ، كانت أمه أمة حبشية تسمى زبيبة ، وأبوه من سادات بني عبس وكان من عادات العرب ألا تلحق ابن الأمة بنسبها ،
بل تجعله في عداد العبيد ، ولذلك كان عنترة عند أبيه منبوذا بين عبدانه ، يرعى الأبل والخيل ، فربأ بنفسه عن خصال العبيد ، ومارس الفروسية ومهر فيها، وشب فارسا شجاعا هماما ، وكان يكره استعباد أبيه له وعدم إلحاقه به ،
حتى غار بعض العرب على عبس ، واستاقوا إبلهم، ولحقتهم بنو عبس ، وفيهم عنترة لاستنقاذ الإبل ،فقال له أبوه :

كر ياعنترة
فقال : العبد لا يحسن الكر، إنما يحسن الحلاب والصر
فقال : كر وأنت حر
فقاتل قتالا شديدا حتى هزم القوم واستنقذ الإبل ، فاستلحقه أبوه ، ومن ذلك الوقت ظهر اسمه بين فرسان العرب وساداتها، وطال عمر عنتره حتى ضعف جسمه وعجز عن شن الغارات، ومات قبيل البعثة

Sami Dorbez
26/10/2008, 02h49
أسهر ليلي

ظـعن الـذين فـراقهم iiأتوقع ... وجـرى بـبينهم الغراب الأبقع
حـرق الجناح كأن لحيي iiرأسه ... جـلمان بـالأخبار هش iiمولع
فـزجـرته ألا يـفرخ iiعـشه ... أبـداً ويـصبح واحـداً iiيتفجع
أن الـذين نـعيت لي iiبفراقهم ... هم أسهروا ليلي التمام فأوجعوا
ومـغيرة شـعواء ذات iiأشـلة ... فـيها الـفوارس حاسر iiومقنع
فـزجرتها عن نسوة من iiعامر ... أفـخـاذهن كـأنهن الـخروع
وعـرفت أن مـنيتي أ، iiتأتني ... لايـنجي مـنها الفرار iiالأسرع
فـصبرت عـارفة لـذلك iiحرةً ... تـرسوا إذا نفس الجبان iiتطلع

عدنان الملا
28/07/2009, 14h14
حياته ونسبه:

هو عنترة بن شداد المخزومي العبسي

ولد لأبيه من أمة حبشية.فأتي أسود اللون مشقوق الشفة السفلي.

فقيل له: عنترة الفلحاء أبا المغلس أي السائر فى الظلام،

ويعد من أغربة العرب اأشارةالى سواد لونه،

وكان العرب لا يعترفون بأبنائهم من الأماء،

ألا أذا أظهروا الذكاء أو قاموا بأمر عظيم.

وهذا ماكان من شأن عنترة فأن شدادا لم يعترف به

ألا بعد أن دل على شجاعته فأبلى أحد الغارات

حتي قال أحد العبسيين: والله ماحمي لناس ألا أبن السوداء.

وفضلا عن شجاعته عرف عنترة بكرم

ألاخلاق وعفة النفس والترفع عن الغنائم.

وقد بالغ الرواة في وصف الحوادث التي قام بها وألاعمال

التي حققها عنترة أكراما لابنةعمه عبلة وحبا لها

فولدا من ذلك أساطير تجمعت في أواخر القرن العاشر للميلاد،

فكونت سيرة عنترة وهي من أشهر القصص العربية

وقد عمر عنترة حتي ناهز التسعين من عمره فأدركه العجز ةالفقر،

وقيل أنه مات بريح هاجت عليه في بعض الطريق،

وقيل أنه قتل قتيله وزر بن جابر النبهاني الطائي.

.................................................. .................................................

***رمت الفؤاد***

رمتِ الفؤادَ مليحة ٌ عذراءُ.......... بسهامِ لحظٍ ما لهنَّ دواءُ
مَرَّتْ أوَانَ العِيدِ بَيْنَ نَوَاهِدٍ......... مِثْلِ الشُّمُوسِ لِحَاظُهُنَّ ظِبَاءُ
فاغتالني سقمِى الَّذي في........... باطني أخفيتهُ فأذاعهُ الإخفاءُ
خطرتْ فقلتُ قضيبُ بانٍ ..........حركت أعْطَافَه ُ بَعْدَ الجَنُوبِ صَبَاءُ
ورنتْ فقلتُ غزالة ٌ مذعورة .........ٌ قدْ راعهَا وسطَ الفلاة ِ بلاءُ
وَبَدَتْ فَقُلْتُ البَدْرُ ليْلَة َ تِمِّهِ قدْ........... قلَّدَتْهُ نُجُومَهَا الجَوْزَاءُ
بسمتْ فلاحَ ضياءُ لؤلؤ ثغرِها.......... فِيهِ لِدَاءِ العَاشِقِينَ شِفَاءُ
سَجَدَتْ تُعَظِّمُ رَبَّها فَتَمايلَتْ............ لجلالهِا أربابنا العظماءُ
يَا عَبْلَ مِثْلُ هَواكِ أَوْ أَضْعَافُهُ .......عندي إذا وقعَ الإياسُ رجاءُ
إن كَانَ يُسْعِدُنِي الزَّمَانُ فإنَّني .........في هَّمتي لصروفهِ أرزاءُ

رزق المصرى
17/08/2009, 10h07
سل ربع عبلة
( عنترة )

يا دَارُ أيْنَ ترحَّلَ السُّكانُ وغَدتْ بهمْ منْ بعدنا الأَظعانُ بالأَمْسِ كانَ الظباءُ أوانساً واليوْمَ في عرصاتكِ الغرْبانُ يا دارَ عبْلةَ أين خيَّمَ قوْمُها لمَّا سَرَتْ بهمُ المَطيُّ وبانُوا ناحَتْ خَميلاتُ الأَراك وقد بكَى منْ وحْشةٍ نزلتْ عليه البانُ يا دارُ أرْواحُ المنازلِ أهْلُها فإذا نأَوْا تَبكيهم الأبدانُ يا صاحبي سَلْ ربْعَ عبْلَةَ واجتهدْ إنْ كانَ للربعِ المُحيل لِسانُ يا عَبْلُ ما دَامَ الوصالُ ليالياً حتى دَهانا بَعدُهُ الـهِجْرانُ ليْت المنازلَ أخْبرتْ مُستخبراً أين اسْتقرَّ بأَهْلـها الأَوطان يا طائراً قد باتَ ينْدُبُ إلْفَهُ وينُوحُ وهْوَ مُولّهٌ حَيرانُ لو كُنْتَ مثلي ما لبثْتَ ملوَّناً حَسناً ولا مالتْ بكَ الأَغصان أين الخَليُّ القلْبِ ممَّنْ قلْبُهُ من حرِّ نيرانِ الجوى مَلآن عِرْني جَناحَكَ واسْتعِرْ دمْعي الذي أَفني ولا يَفْنى لـهُ جَرَيَانُ حتى أَطيرَ مُسائلاً عنْ عبْلةٍ إنْ كان يُمكنُ مثليَ الطَّيرانُ

safa zadh
10/02/2010, 20h46
الجزء الأول من سيرة عنترة بن شداد

safa zadh
12/02/2010, 21h35
الجزء الثانى من سيرة " عنترة بن شداد "

safa zadh
12/02/2010, 22h43
من شعر عنترة :

لايحمل الحقد من تعلو به الرتب ولا ينال العلى مَنْ طَبْعُه الغضب
ومن يكن عبد قوم لا يخالفهم إذا جفوه ويسترضى إذا عتبوا
قد كنت فيما مضى أرعى جِمَالهم واليوم أحمى حِمَاهُم كلما نُكِبوا
لله در بنى عبس لقد نسلوا من الأكارم ما قد تنسل العرب
لئن يعيبوا سوادى فهو لى نسب يوم النزال إذا ما فاتنى النسب
إن كنت تعلمُ يا نعمانُ أن يدي قصيرةٌ عنك فالأيام تنقلب
أليوم تعلم, يانعمان, اي فتىً يلقى أخاك ألذي غرّه ألعصبُ
إن الأفاعي وإن لانت ملامسها عند التقلب في أنيابها الــعطبُ
فَتًى يَخُوضُ غِمَارَ الحرْبِ مُبْتَسِماً وَيَنْثَنِي وَسِنَانُ الـرُّمْحِ مُخْتَضِبُ
إنْ سلَّ صارمهُ سالتَ مضاربهُ وأَشْرَقَ الجَوُّ وانْشَقَّتْ لَهُالحُجُـبُ
والخَيْلُ تَشْهَدُ لي أَنِّي أُكَفْكِفُهَا والطّعن مثلُ شرارِ النَّاريلتهبُ
إذا التقيتُ الأعادي يومَ معركة تَركْتُ جَمْعَهُمُ المَغْرُور يُنْتَهَبُ
لي النفوسُ وللطّيرِاللحومُ ولل ـوحْشِ العِظَامُ وَلِلخَيَّالَة ِالسَّـلَبُ
لا أبعدَ الله عن عيني غطارفة إنْساً إذَا نَزَلُوا جِنَّا إذَا رَكِبُوا
أسودُ غابٍ ولكنْ لا نيوبَ لهم إلاَّ الأَسِنَّة ُ والهِنْدِيَّة ُالقُضْبُ
تعدو بهمْ أعوجيِّاتٌ مضَّمرة ٌ مِثْلُ السَّرَاحِينِ في أعناقها القَببُ
ما زلْتُ ألقى صُدُورَ الخَيْلِ منْدَفِقاً بالطَّعن حتى يضجَّ السَّرجُ واللَّببُ
فا لعميْ لو كانَ في أجفانهمْ نظروا والخُرْسُ لوْ كَانَ في أَفْوَاهِهمْخَطَبُوا
والنَّقْعُ يَوْمَ طِرَادِ الخَيْل يشْهَدُ لي والضَّرْبُ والطَّعْنُ والأَقْلامُوالكُتُـبُ

safa zadh
14/02/2010, 15h05
الجزء الرابع من سيرة عنترة بن شداد

safa zadh
21/02/2010, 13h36
الجزء السادس من سيرة عنترة بن شداد

safa zadh
22/02/2010, 22h55
الجزء السابع من سيرة عنترة بن شداد

safa zadh
22/02/2010, 23h27
الجزء الثامن من سيرة عنترة بن شداد

safa zadh
25/02/2010, 11h47
الجزء التاسع من سيرة عنترة بن شداد

safa zadh
25/02/2010, 12h02
الجزء العاشر من سيرة عنترة بن شداد

safa zadh
25/02/2010, 12h17
الجزء الحادى عشر من سيرة عنترة بن شداد

safa zadh
25/02/2010, 15h53
الجزء الثانى عشر من سيرة عنترة بن شداد

safa zadh
26/02/2010, 12h07
الجزء الثالث عشر من سيرة عنترة بن شداد

علي سيف
26/02/2012, 16h20
أبيات شعر لعنترة تحض على الكرامة
حَكِّم سُيوفَكَ في رِقابِ العُذَّلِ وَإِذا نَزَلتَ بِدارِ ذُلٍّ فَاِرحَلِ
وَإِذا بُليتَ بِظالِمٍ كُن ظالِماً وَإِذا لَقيتَ ذَوي الجَهالَةِ فَاِجهَلي
وَإِذا الجَبانُ نَهاكَ يَومَ كَريهَةٍ خَوفاً عَلَيكَ مِنَ اِزدِحامِ الجَحفَلِ
فَاِعصِ مَقالَتَهُ وَلا تَحفِل بِها وَاِقدِم إِذا حَقَّ اللِقا في الأَوَّلِ
وَاِختَر لِنَفسِكَ مَنزِلاً تَعلو بِهِ أَو مُت كَريماً تَحتَ ظُلِّ القَسطَلِ
فَالمَوتُ لا يُنجيكَ مِن آفاتِهِ حِصنٌ وَلَو شَيَّدتَهُ بِالجَندَلِ
مَوتُ الفَتى في عِزَّةٍ خَيرٌ لَهُ مِن أَن يَبيتَ أَسيرَ طَرفٍ أَكحَلِ
إِن كُنتَ في عَدَدِ العَبيدِ فَهِمَّتي فَوقَ الثُرَيّا وَالسِماكِ الأَعزَلِ
أَو أَنكَرَت فُرسانُ عَبسٍ نِسبَتي فَسِنانُ رُمحي وَالحُسامُ يُقِرُّ لي
وَبِذابِلي وَمُهَنَّدي نِلتُ العُلا لا بِالقَرابَةِ وَالعَديدِ الأَجزَلِ
وَرَمَيتُ مُهري في العَجاجِ فَخاضَهُ وَالنارُ تَقدَحُ مِن شِفارِ الأَنصُلِ
خاضَ العَجاجَ مُحَجَّلاً حَتّى إِذا شَهِدَ الوَقيعَةَ عادَ غَيرَ مُحَجَّلِ
وَلَقَد نَكَبتُ بَني حُريقَةَ نَكبَةً لَمّا طَعَنتُ صَميمَ قَلبِ الأَخيَلِ
وَقَتَلتُ فارِسَهُم رَبيعَةَ عَنوَةً وَالهَيذُبانَ وَجابِرَ بنَ مُهَلهَلِ
وَاِبنَي رَبيعَةَ وَالحَريشَ وَمالِكاً وَالزِبرِقانُ غَدا طَريحَ الجَندَلِ
وَأَنا اِبنُ سَوداءِ الجَبينِ كَأَنَّها ضَبُعٌ تَرَعرَعَ في رُسومِ المَنزِلِ
الساقُ مِنها مِثلُ ساقِ نَعامَةٍ وَالشَعرُ مِنها مِثلُ حَبِّ الفُلفُلِ
وَالثَغرُ مِن تَحتِ اللِثامِ كَأَنَّهُ بَرقٌ تَلَألَأَ في الظَلامِ المُسدَلِ
يا نازِلينَ عَلى الحِمى وَدِيارِهِ هَلّا رَأَيتُم في الدِيارِ تَقَلقُلي
قَد طالَ عِزَّكُم وَذُلّي في الهَوى وَمِنَ العَجائِبِ عِزَّكُم وَتَذَلَّلي
لا تَسقِني ماءَ الحَياةِ بِذِلَّةٍ بَل فَاِسقِني بِالعِزِّ كَأسَ الحَنظَلِ
ماءُ الحَياةِ بِذِلَّةٍ كَجَهَنَّمٍ وَجَهَنَّمٌ بِالعِزِّ أَطيَبُ مَنزِلِ
:emrose::emrose:

عادل 63
26/06/2018, 11h00
ديوان عنترة بن شداد