* : إفرح يا قلبي * إفرح يا قلبي *-- (الكاتـب : samirazek - آخر مشاركة : usif waleed - - الوقت: 04h54 - التاريخ: 25/04/2014)           »          سهام ابراهيم (الكاتـب : akram19 - - الوقت: 04h30 - التاريخ: 25/04/2014)           »          وطنيات أم كلثوم في تسعة إسطوانات فائقة الجودة (الكاتـب : محمد دياب - آخر مشاركة : usif waleed - - الوقت: 03h52 - التاريخ: 25/04/2014)           »          منتهى الطرب (الكاتـب : أبوكارم - آخر مشاركة : usif waleed - - الوقت: 03h14 - التاريخ: 25/04/2014)           »          طلبات نوتة أ / عادل صموئيل الجزء الثانى (الكاتـب : عادل صموئيل - آخر مشاركة : فؤاد العلمي - - الوقت: 01h21 - التاريخ: 25/04/2014)           »          عضـو و صـورة (الكاتـب : صلاح السويفي - آخر مشاركة : عصمت النمر - - الوقت: 01h05 - التاريخ: 25/04/2014)           »          التسجيل بأسماء غريبة !! (الكاتـب : خليـل زيـدان - - الوقت: 01h04 - التاريخ: 25/04/2014)           »          نوادر غناء عبد الحليم حافظ (الكاتـب : سماعي - آخر مشاركة : مصطفى ابو اية - - الوقت: 00h24 - التاريخ: 25/04/2014)           »          عبد الحليم حافظ - الاغاني المصورة (الكاتـب : د.حسن - آخر مشاركة : usif waleed - - الوقت: 00h23 - التاريخ: 25/04/2014)           »          المَحْرُوسةُ (الكاتـب : ساري الليل - - الوقت: 22h26 - التاريخ: 24/04/2014)


العودة   منتدى سماعي للطرب العربي الأصيل > مجلس العلوم > موسوعة سماعي > ف

ف حرف الفاء

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 01/09/2007, 04h20
الصورة الرمزية د أنس البن
د أنس البن د أنس البن غير متصل  
مواطن من سماعي
رقم العضوية:688
 
تاريخ التسجيل: mars 2006
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
المشاركات: 7,983
افتراضي فهد بلان

الفنان الراحل الذي صدحت حنجرته بتلك الأغنيات التي ألهبت المشاعر الوطنية والعاطفية. قبل أعوام ثمانية غيّب الموت فناناً كبيراً من الساحة الفنية تاركاً خلفه إرثاً فنيّاً تفتخر بها المكتبة الغنائية العربية ، لا يستطيع أحد أن ينسى ذاك المطرب الذي كان بحق مطرب الرجولة وعنوانها . منذ أواخر الخمسينات بدأت حياته الفنية عندما قدم من محافظة السويداء مكتسباً منها الصوت الرجولي المستمد من الحجارة الصلبة الزرقاء وعذوبة صوته من عذوبة النسائم العليلة مشاركاً في الأعراس والمناسبات الاجتماعية يغني الفلكلور الجبلي ، انتقل إلى دمشق ليعمل في كورس الإذاعة مردداً حتى يصقل موهبته في أداء الأغاني العربية بألوانها وأشكالها المتعددة . وإذ ذاك كان الملحن عبد الفتاح سكر رئيساً للكورس حينها عرف الملحن سهيل عرفة وقدم له أولى ألحانه من كلمات راشد الشيخ بعنوان يا بطل الأحرار عام 1958احتفاءً بالوحدة العربية بين سورية ومصر وهي اللحن الأول للملحن سهيل عرفة وكذلك الأغنية الأولى لفهد بلان. وفي مطلع الستينات وبعد أن التقى في إذاعة حلب مع الفنان شاكر بريخان شكل ذاك اللقاء أغنية آهيا قليبي التي غناها مع المطربة سحر وحقق بها نجاحاً كبيراً ، صبغت أغانيه منذ حينها باللون البدوي وتجسد اللون الجميل معه بالأداء الأجمل إلى أن التقى الفنان والملحن الموهوب عبد الفتاح سكر الذي قدم له ألحاناً كثيرة وجميلة خاصة أغنيتهما الأولى التي تعتبر لوحة غنائية شعبية لهما لركب حدك يالموتور وتوالت الأغنيات بعدها واشرح لها وألفين سلام وشفتا أنا شفتا وغيرها. ثم انتقل إلى بيروت حيث قدم في برنامج ألوان الذي كان يعده ويقدمه الفنان نجيب حنكش الذي أطلق عليه لقب مطرب الرجولة ، في حينها قدم له الملحن سهيل عرفة لحناً جسد لونه في أغنية بالأمس كانت تهوى وجودي ، وفي بيروت كانت شهرته كبيرة قدم أغاني عديدة ومثل أفلام سينمائية تصل إلى أكثر من ثلاثة عشر فلماً مشاركاً فيها البطولة مع نخبة من نجوم السينما العربية من لبنان ومصر لاسيما الفنانة القديرة مريم فخر الدين التي كانت من نتاج فيلمهما فرسان الغرام أن وقعا في الغرام والزواج ، وكذلك اشترك مع المطربة صباح في فيلم عقد اللولو وأين حبي وحبيبة الكل والمطربة نجاح سلام في فيلم يا سلام على الحب ، ثم انتقل إلى مصر فأقام فيها ما يزيد على تسع سنوات في القاهرة استطاع أن يسيطر على الساحة الغنائية سواء بألحانه السورية أو بالألحان التي قدمها له الملحنون اللبنانيون والمصريون والسوريون . من الملحنين المصريين الذين يقدموا له ألحانهم الملحن بليغ حمدي بحري الهوى ومن غير معياد وعلى كفي . وخالد الأمير ركبنا على الحصان ودوري دوري وأهلانين وسهلانين وكذلك الشيخ سيد مكاوي قال فيه أنت تعطي فهد بلان اللحن شجرة عارية وتسمع منه اللحن مزهوة بأجمل الأثمار . قدم له يا بو الطاقية وموشح مال وأحتجب من كلمات أمير الشعراء أحمد شوقي وكان مميزاً به لأنه حمل روح الموسيقار سيد مكاوي وظل هذا الموشح يحمل عبق الإبداع لهذين الفنانين إلى أن سمعناه مؤخراً من الموسيقار والمطرب كاظم الساهر بلحن جديد وتوزيع جديد وأداء جديد ، ولكن كانت أكثر الألحان شهرة هي ما قدمه الموسيقار الكبير فريد الأطرش بأغنيته ما أقدرش على كده وأغنية وشوي شوي يابنية . بعد سنوات قضاها في مصر عاد ليلثم تراب أرضه ووطنه حيث أقام في مدينته السويداء وأسس فرعا لمنطقة الجنوبية لنقابة الفنانين متابعاً مسيرته الفنية مع الكاتب والملحن سعدوالذيب الذي قدم له يوم على يوم وغالي علينا يا جبل وسلامين وغيرها. تميز فهد بلان بأدائه للغناء الوطني فلم تخل مناسبة وطنية إلا وغنى لها فقد غنى للوطن العربي أغنية وطني امتد وصار كبير وتهنا يا عربي وغنى لوطنه سورية من كلمات د. علي عقلة عرسان وألحان أمين الخياط تعيشي يا بلدي ويارب تبارك سورية للملحن ايلي شويري كما غنى للقدس الشريف وللشعب الفلسطيني من ألحان الموسيقار محمود الشريف المسجد الأقصى والقدس الشريف ، وغنى من ألحان عبد الفتاح سكر ثورة تعيد الأرض ولو أعطيت الثورة للملحن رياض البندك ، وهل ننسى أغنيته الشهيرة التي غناها بعد نكسة يونيو فأثارت مشاعر الكبرياء بعد الانكسار وهي ويلك يلي تعادينا ويلك يا ويل . شبه النار تلاقينا بظلام الليل وتلك الأغنية قدمت في مهرجان الأغنية السورية الرابع.
أراء وشهادات
قال الموسيقار محمود الشريف : فهد بلان أتى إلى مصر لكي * يلقي حجراً في المياه الراكدة أما الملحن الكبير محمد الموجي فقال : صوت فهد بلان يمتاز بالقوة والجمال. وسيدة الغناء العربي أم كلثوم قالت : فهد بلان لون جديد وأداءًٌ جديد ومغنى جديد في الغناء العربي . واعتبر الملحن عبد الفتاح سكر فهد بلان أنه توأم روحه . وقد وصفه الشاعر العربي الفلسطيني سميح القاسم بأنه ظاهرة فنية غير متكررة. أخيراً نستطيع القول برحيل مطرب الرجولة فهد بلان فقدت الساحة الغنائية العربية بعامة وسورية بخاصة أحد أعمدتها الذين ساهموا في إغناء المكتبة العربية الموسيقية بالأغاني الوطنية والقومية والعاطفية والإنسانية لأنه حمل الوطن بفؤاده وراية الأغنية السورية بصوته وحبه لانتماءه ، رحمالله فناننا الكبير الذي رحل عنا جسداً وسيبقى في ذاكرتنا ظاهرة فنية لن تتكرر .‏

التعديل الأخير تم بواسطة : هامو بتاريخ 24/07/2011 الساعة 18h38
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09/05/2008, 08h19
الصورة الرمزية reza_neikrav
reza_neikrav reza_neikrav غير متصل  
مواطن من سماعي
رقم العضوية:59077
 
تاريخ التسجيل: août 2007
الجنسية: ايرانية
الإقامة: ايران
العمر: 34
المشاركات: 80
افتراضي مطرب الرجولة فهد بلان

--------------------------------------------------------------------------------

فهد بلان
ومن لم يسمع (يا بنات المكلا) و(جس الطبيب) و (تحت التفاحة) و (يوم على يوم)،
لا شك أنه الفنان الراحل فهد بلان الذي صدحت حنجرته بتلك الأغنيات التي خالط الدم والروح وألهبت المشاعر الوطنية والعاطفية. قبل أعوام ثمانية غيّب الموت فناناً كبيراً من الساحة الفنية تاركاً خلفه إرثاً فنيّاً تفتخر بها المكتبة الغنائية العربية، لا يستطيع أحد أن ينسى ذاك المطرب الفحل فهد بلان الذي كان بحق مطرب الرجولة وعنوانها. ولا بد لنا في هذه المناسبة أن نلقي الضوء على مسيرة فناننا الراحل فمنذ أواخر الخمسينات بدأت حياته الفنية عندما قدم من محافظة السويداء، مكتسباً منها الصوت الرجولي المستمد من الحجارة الصلبة الزرقاء، وعذوبة صوته من عذوبة النسائم العليلة،
مشاركاً في الأعراس والمناسبات الاجتماعية يغني الفلكلور الجبلي، انتقل إلى دمشق ليعمل في كورس الإذاعة مردداً، حتى يصقل موهبته في أداء الأغاني العربية بألوانها وأشكالها المتعددة. ليبدأ في نهاية الخمسينيات مردداً بكورس الإذاعة السورية وإذ ذاك كان الملحن عبد الفتاح سكر رئيساً للكورس، حينها عرف الملحن سهيل عرفة وقدم له أولى ألحانه من كلمات راشد الشيخ بعنوان/ يا بطل الأحرار/ وذلك عام 1958احتفاءً بالوحدة العربية بين سورية ومصر وهي اللحن الأول للملحن سهيل عرفة وكذلك الأغنية الأولى التي يصدح بها فهد بلان. وفي مطلع الستينات وبعد أن التقى في إذاعة حلب مع الفنان شاكر بريخان وشكل ذاك اللقاء ولادة أغنية آه يا قليبي التي غناها مع المطربة سحر، حقق نجاحاً كبيراً، صبغت أغانيه منذ حينها باللون البدوي، وتجسد اللون الجميل معه بالأداء الأجمل، إلى أن التقى فنياً مع الفنان والملحن الموهوب عبد الفتاح سكر الذي قدم له ألحاناً كثيرة وجميلة، خاصة أغنيتهما الأولى التي تعتبر لوحة غنائية شعبية لهما ( لركب حدك يالموتور )
وتوالت الأغنيات بعدها (واشرح لها وألفين سلام وشفتا أنا شفتا ) وغيرها..... ثم انتقل إلى بيروت حيث قدم في برنامج ألوان الذي كان يعده ويقدمه الفنان نجيب حنكش الذي أطلق عليه لقب مطرب الرجولة، في حينها قدم له الملحن سهيل عرفة لحناً جس د لونه الرجولي في أغنية ( بالأمس كانت تهوى وجودي ) التي كانت فعلاً تجسيداً للون الرجولي له، وفي بيروت كانت شهرته كبيرة جداً وقدم أغاني عديدة ومثل أفلام سينمائية تصل إلى أكثر من ثلاثة عشر فلماً مشاركاً فيها البطولة مع نخبة من نجوم السينما العربية من لبنان ومصر لاسيما الفنانة القديرة مريم فخر الدين التي كانت من نتاج فيلمهما فرسان الغرام أن وقعا في الغرام والزواج، وكذلك اشترك مع المطربة صباح في فيلم ( عقد اللولو وأين حبي و حبيبة الكل) والمطربة نجاح سلام في فيلم ( يا سلام على الحب )، ثم انتقل إلى مصر فأقام فيها ما يزيد على تسع سنوات في القاهرة استطاع أن يسيطر على الساحة الغنائية سواء بألحانه السورية أو بالألحان التي قدمها له الملحنون اللبنانيون والمصريون. نجاح الأغاني الشعبية التي قدمها له الملحنون السوريون عبد الفتاح سكر وسهيل عرفة وشاكر بريخان، والملحنون اللبنانيون فيلمون وهبة الذي قدم له ( يا خيال يارايح على الجولان - وعباية مقصبة) وملحم بركات ( ما أشتقتيش ) و (قوم تعلل يا مدلل)و عفيف رضوان (أنا صياد شارد بالبراري) وحسن غندور موشح (دع الملامة)، دفع بالعديد من الملحنين المصريين أن يقدموا له ألحانهم فلحن له الملحن بليغ حمدي( بحري الهوى) و (من غير معياد) و (على كفي ) وخالد الأمير ( ركبنا على الحصان و دوري دوري و أهلانين وسهلانين) وكذلك الشيخ سيد مكاوي قال فيه ( أنت تعطي فهد بلان اللحن شجرة عارية وتسمع منه اللحن مزهوة بأجمل الأثمار ) قدم له ( يا بو الطاقية ) وموشح (مال وأحتجب ) و هذا الموشح من كلمات أمير الشعراء أحمد شوقي وأداء فهد كان مميزاً به لأنه حمل روح الموسيقار سيد مكاوي وظل هذا الموشح يحمل عبق الإبداع لهذين الفنانين إلى أن سمعناه مؤخراً من الموسيقار والمطرب كاظم الساهر بلحن جديد وتوزيع جديد وأداء جديد.، ولكن كانت أكثر الألحان شهرة هي ما قدمه من الموسيقار الكبير فريد الأطرش بأغنيته ( ما أقدرش على كده ) و أغنية ( وشوي شوي يابنية ). بعد سنوات قضاها في مصر عاد ليلثم تراب أرضه ووطنه، حيث أقام في مدينته السويداء وأسس فرع المنطقة الجنوبية لنقابة الفنانين، متابعاً مسيرته الفنية مع الكاتب والملحن سعدو الذيب الذي قدم له / يوم على يوم و غالي علينا يا جبل وسلامين/ وغيرها... تميز فهد بلان بأدائه للغناء الوطني فلم تخل مناسبة وطنية إلا وغنى لها، فقد غنى للوطن العربي أغنية ( وطني امتد وصار كبير ) و( تهنا يا عربي )، وغنى لوطنه سورية من كلمات د. علي عقلة عرسان و ألحان أمين الخياط ( تعيشي يا بلدي ) و / يارب تبارك سورية / للملحن ايلي شويري كما غنى للقدس الشريف وللشعب الفلسطيني من ألحان الموسيقار محمود الشريف ( المسجد الأقصى - والقدس الشريف)، وغنى لثورة الثامن من آذار المجيدة أغنية من ألحان عبد الفتاح سكر/ ثورة تعيد الأرض / و/ لو أعطيت الثورة / للملحن رياض البندك، وكان للحركة التصحيحية الكريمة نصيبها إذ غنى لها باقة من الأغاني منها / حيو الشآم - وسيف الحق - و سورية تشارين الغار - ومن يوم ولدنا يا بلدنا - و فارس التصحيح - وصباح الخير يا بلدنا / وغيرها الكثير... وهل ننسى أغنيته الشهيرة التي غناها بعد نكسة حزيران فأثارت مشاعر الكبرياء بعد الانكسار وهي ( ويلك يلي تعادينا ويلك يا ويل.. شبه النار تلاقينا بظلام الليل ) وتلك الأغنية قدمت في مهرجان الأغنية السورية الرابع. أراء وشهادات : قال الموسيقار محمود الشريف عندما سئل عن لون فهد بلان الغنائي : (فهد بلان أتى إلى مصر لكي ¬ يلقي حجراً في المياه الراكدة) أما الملحن الكبير محمد الموجي فقال : (إن صوت فهد بلان يمتاز بالقوة والجمال...). و سيدة الغناء العربي أم كلثوم فقالت: (فهد بلان لون جديد وأداءًٌ جديد ومغنى جديد في الغناء العربي...... ). واعتبر الملحن عبد الفتاح سكر فهد بلان بأنه (توأم روحه). الدكتور علي عقلة عرسان الذي اعتبر فهد بلان فارس الأغنية وتليق له العباءة، وعاشق يتماهى مع عشقه الغناء. الشاعر والأديب شوقي بغدادي قال : من هو المطرب الذي يمكن أن نسمّيه (سوريّاً ) حقاً بعد رحيل فهد بلان، من يملك صوته وأصالته وموهبته وقدراته الخُلقية والفنية الفطرية على اختراق الأوساط الفنيّة العربية جمعاء دون أن يضحي بشيء من أصالته ؟.... وقد وصفه الشاعر العربي الفلسطيني سميح القاسم بأنه ظاهرة فنية غير متكررة. أخيراً نستطيع القول برحيل مطرب الرجولة فهد بلان فقدت الساحة الغنائية العربية بعامة وسورية بخاصة أحد أعمدتها الذين ساهموا في إغناء المكتبة العربية الموسيقية بالأغاني الوطنية والقومية والعاطفية والإنسانية، لأنه حمل الوطن بفؤاده وراية الأغنية السورية بصوته وحبه لانتماءه، رحم الله فناننا الكبير فهد بلان الذي رحل عنا جسداً وسيبقى في ذاكرتنا ظاهرة فنية لن تتكرر
نقلا عن ملحق جريدة الثورة الثقافي 13/12/2005م معين العماطوري
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05/06/2010, 11h02
ابو العروبة ابو العروبة غير متصل  
ضيف سماعي
رقم العضوية:462302
 
تاريخ التسجيل: septembre 2009
الجنسية: أردنية
الإقامة: الأردن
المشاركات: 6
افتراضي المطرب السوري فهد بلان مطرب الرجولة من السويداء الى القاهرة

المطرب السوري فهد بلان مطرب الرجولة من السويداء الى القاهرة

6/5/2010


الفنان السوري فهد بلان




الفنان السوري فهد بلان الذي أغنى الساحة العربية عموماً والسورية خصوصاً بإرث فني ثمين، فكان مدرسةً في عالم الغناء لا يمكن أن تغيب عن متذوقي الفن الأصيل، ولد عام 1933 في السويداء مقابل المجلس الغربي.
وكان والده حمود من مشاهير القوة الجسدية والكرم ولكن بعد تفتت أسرة فهد بلان غادر مع والدته من قرية ملح. وعمل فهد بلان في كثير من الأعمال الجسدية، ومن أحد الأعمال أن عمل مرافق سائق باص من وإلى دمشق، اشترك في مسابقة فنية وادى أغنية الفنان الكبير فريد الأطرش في أغنية (تطلع يا قمر بالليل) ونجح بشكل كبير. بعد ذلك في دمشق تقدم إلى الإذاعة السورية وعمل في كورس الإذاعة إلى حين كانت أغنيته الأولى مع سحر (أه يا قليبي) وبعدها (أه يا غزال الربى) التي لحنت من قبل رجل غير موسيقي على إيقاع عزف من قبله على الطاولة، تزوج من الفنانة مريم فخرالدين.


واكتسب فهد بلان من والده الميل إلى الموسيقا والغناء الذي بدأه هاوياً في الأعراس والمناسبات حتى عام 1957، حيث انطلق إلى دمشق وعمل في كورس الإذاعة مردداً ونجح في مسابقتها بأدائه لأغنية شعبية من تراث جبل العرب.

وقال الباحث الموسيقي معين العماطوري: "إن فهد بلان أثناء وجوده في كورس الإذاعة الذي كان يرأسه الملحن عبد الفتاح سكر تعرف على الملحن سهيل عرفة، فلحن له أغنية بعنوان "يا بطل الأحرار" عام 1958 احتفاءً بالوحدة العربية بين سورية ومصر"، حسبما ورد في وكالة الأنباء السورية "سانا".

وأشار الباحث الموسيقي في تصريح لوكالة الأنباء السورية "سانا" إلى: أن محطة فهد الفنية كانت في مطلع الستينيات في حلب موطن الفن السوري الأصيل، حيث نجح بالعمل مع الفنان شاكر بريخان الذي وضع ولحن له كلمات أغنية باللهجة البدوية حملت عنوان "آه يا قليبي" التي غناها مع المطربة الراحلة سحر.

وبعد حلب يضيف العماطوري عاد الفنان الكبير إلى دمشق ليكمل تألقه بصحبة عبد الفتاح سكر الذي وضع له ألحان مجموعة من الأغاني حققت شهرة على مستوى الوطن العربي منها "جس الطبيب"، "تحت التفاحة"، "يا بنات المكلا"، "واشرح لها"، "لركب حدك يالموتور".

وأوضح العماطوري أن فهد بلان انتقل بعد دمشق إلى بيروت، حيث قدمه الفنان نجيب حنكش في برنامج ألوان وأطلق عليه لقب مطرب الرجولة وفي تلك الفترة حقق حضوراً كبيراً بأغانٍ عديدة منها: "أنا صياد" و"شارد بالبراري" للملحن اللبناني نور الملاح.

كما مثل مجموعة أفلام مع نخبة من نجوم السينما العربية آنذاك وخاصةً مريم فخر الدين في فيلم "فرسان الغرام" الذي تحول إلى غرام حقيقي بزواجه منها، وكذلك مع المطربة صباح في فيلمي "عقد اللولو" و"أين حبي" و"حبيبة الكل" ومع المطربة نجاح في "يا سلام على الحب".

ودخلت حياة فهد بلان منعطفاً جديداً عام 1964 عندما انتقل إلى القاهرة عاصمة الفن والتقى فيها خلال تسع سنوات تعتبر من أهم سنوات حياته الفنية بالعديد من عمالقة الفن العربي كـ"فريد الأطرش" و"بليغ حمدي"، الذي لحن له أغاني عديدة منها على كفي، "بحر الهوى"، و"محمود شريف" أغنية القدس والمسجد الأقصى وخالد الأمير الأغنية الشهيرة "ركبنا على الحصان"، إضافة لظهوره بعدة أفلام سينمائية.

ومن أبرز الشهادات التي قيلت بـ "فهد بلان" في تلك المرحلة ما قاله الشيخ سيد مكاوي: "أنت تعطي فهد اللحن شجرة عارية فتسمع منه اللحن مزهواً بأجمل الأثمار"، وكذلك ما قالته سيدة الغناء العربي أم كلثوم: "فهد بلان لون جديد وأداء جديد ومغنى جديد في الغناء العربي".

وفي منتصف السبعينيات من القرن الماضي عاد فهد بلان إلى وطنه سورية ليمضي بقية حياته ورحلته الفنية، حيث أسس فرع المنطقة الجنوبية لنقابة الفنانين وكان سعدو الذيب كاتباً وملحناً لكوكبة من أغانيه أشهرها "يوم على يوم لو طالت الفرقة" و"غالي علينا يا جبل"، كما لحن له رياض البندك أغنية سورية الدرب للوحدة العربية وظهر بأغانٍ وطنية حملت معها حبه وعشقه لوطنه منها، تهانينا يا عربي من ألحان رفيق شكري ويا رب تبارك سورية للملحن، إيلي شويري وفارس التصحيح وغيرها الكثير.

وفي صباح يوم الأربعاء الموافق 24-12 1997 رحل فهد بلان إثر نزيف دماغي حاد، وبرحيله فقدت الساحة الفنية السورية والعربية أحد أهم أركانها.


عن ـ القدس العربي ـ
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 06/06/2010, 16h26
الصورة الرمزية مون1
مون1 مون1 غير متصل  
مواطن من سماعي
رقم العضوية:39691
 
تاريخ التسجيل: juin 2007
الجنسية: أردنية
الإقامة: الأردن
المشاركات: 234
افتراضي فهد بلان



عن جريدة القدس العربي

المطرب السوري فهد بلان مطرب الرجولة من السويداء الى القاهرة

6/6/2010


الفنان السوري فهد بلان

لندن ـ القدس العربي ـ من انور القاسم ـ الفنان السوري فهد بلان الذي أغنى الساحة العربية عموماً والسورية خصوصاً بإرث فني ثمين، فكان مدرسةً في عالم الغناء لا يمكن أن تغيب عن متذوقي الفن الأصيل، ولد عام 1933 في السويداء مقابل المجلس الغربي.
وكان والده حمود من مشاهير القوة الجسدية والكرم ولكن بعد تفتت أسرة فهد بلان غادر مع والدته من قرية ملح. وعمل فهد بلان في كثير من الأعمال الجسدية، ومن أحد الأعمال أن عمل مرافق سائق باص من وإلى دمشق، اشترك في مسابقة فنية وادى أغنية الفنان الكبير فريد الأطرش في أغنية (تطلع يا قمر بالليل) ونجح بشكل كبير. بعد ذلك في دمشق تقدم إلى الإذاعة السورية وعمل في كورس الإذاعة إلى حين كانت أغنيته الأولى مع سحر (أه يا قليبي) وبعدها (أه يا غزال الربى) التي لحنت من قبل رجل غير موسيقي على إيقاع عزف من قبله على الطاولة، تزوج من الفنانة مريم فخرالدين.


واكتسب فهد بلان من والده الميل إلى الموسيقا والغناء الذي بدأه هاوياً في الأعراس والمناسبات حتى عام 1957، حيث انطلق إلى دمشق وعمل في كورس الإذاعة مردداً ونجح في مسابقتها بأدائه لأغنية شعبية من تراث جبل العرب.

وقال الباحث الموسيقي معين العماطوري: "إن فهد بلان أثناء وجوده في كورس الإذاعة الذي كان يرأسه الملحن عبد الفتاح سكر تعرف على الملحن سهيل عرفة، فلحن له أغنية بعنوان "يا بطل الأحرار" عام 1958 احتفاءً بالوحدة العربية بين سورية ومصر"، حسبما ورد في وكالة الأنباء السورية "سانا".

وأشار الباحث الموسيقي في تصريح لوكالة الأنباء السورية "سانا" إلى: أن محطة فهد الفنية كانت في مطلع الستينيات في حلب موطن الفن السوري الأصيل، حيث نجح بالعمل مع الفنان شاكر بريخان الذي وضع ولحن له كلمات أغنية باللهجة البدوية حملت عنوان "آه يا قليبي" التي غناها مع المطربة الراحلة سحر.

وبعد حلب يضيف العماطوري عاد الفنان الكبير إلى دمشق ليكمل تألقه بصحبة عبد الفتاح سكر الذي وضع له ألحان مجموعة من الأغاني حققت شهرة على مستوى الوطن العربي منها "جس الطبيب"، "تحت التفاحة"، "يا بنات المكلا"، "واشرح لها"، "لركب حدك يالموتور".

وأوضح العماطوري أن فهد بلان انتقل بعد دمشق إلى بيروت، حيث قدمه الفنان نجيب حنكش في برنامج ألوان وأطلق عليه لقب مطرب الرجولة وفي تلك الفترة حقق حضوراً كبيراً بأغانٍ عديدة منها: "أنا صياد" و"شارد بالبراري" للملحن اللبناني نور الملاح.

كما مثل مجموعة أفلام مع نخبة من نجوم السينما العربية آنذاك وخاصةً مريم فخر الدين في فيلم "فرسان الغرام" الذي تحول إلى غرام حقيقي بزواجه منها، وكذلك مع المطربة صباح في فيلمي "عقد اللولو" و"أين حبي" و"حبيبة الكل" ومع المطربة نجاح في "يا سلام على الحب".

ودخلت حياة فهد بلان منعطفاً جديداً عام 1964 عندما انتقل إلى القاهرة عاصمة الفن والتقى فيها خلال تسع سنوات تعتبر من أهم سنوات حياته الفنية بالعديد من عمالقة الفن العربي كـ"فريد الأطرش" و"بليغ حمدي"، الذي لحن له أغاني عديدة منها على كفي، "بحر الهوى"، و"محمود شريف" أغنية القدس والمسجد الأقصى وخالد الأمير الأغنية الشهيرة "ركبنا على الحصان"، إضافة لظهوره بعدة أفلام سينمائية.

ومن أبرز الشهادات التي قيلت بـ "فهد بلان" في تلك المرحلة ما قاله الشيخ سيد مكاوي: "أنت تعطي فهد اللحن شجرة عارية فتسمع منه اللحن مزهواً بأجمل الأثمار"، وكذلك ما قالته سيدة الغناء العربي أم كلثوم: "فهد بلان لون جديد وأداء جديد ومغنى جديد في الغناء العربي".

وفي منتصف السبعينيات من القرن الماضي عاد فهد بلان إلى وطنه سورية ليمضي بقية حياته ورحلته الفنية، حيث أسس فرع المنطقة الجنوبية لنقابة الفنانين وكان سعدو الذيب كاتباً وملحناً لكوكبة من أغانيه أشهرها "يوم على يوم لو طالت الفرقة" و"غالي علينا يا جبل"، كما لحن له رياض البندك أغنية سورية الدرب للوحدة العربية وظهر بأغانٍ وطنية حملت معها حبه وعشقه لوطنه منها، تهانينا يا عربي من ألحان رفيق شكري ويا رب تبارك سورية للملحن، إيلي شويري وفارس التصحيح وغيرها الكثير.

وفي صباح يوم الأربعاء الموافق 24-12 1997 رحل فهد بلان إثر نزيف دماغي حاد، وبرحيله فقدت الساحة الفنية السورية والعربية أحد أهم أركانها.

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11/11/2010, 15h43
الصورة الرمزية adham azkoul
adham azkoul adham azkoul غير متصل  
ضيف سماعي
رقم العضوية:376195
 
تاريخ التسجيل: janvier 2009
الجنسية: سورية
الإقامة: سوريا
المشاركات: 4
افتراضي فهد بلان

فهد بلان
1933 – 1997

ولد فهد بلان عام 1933 في مدينة السويداء عاصمة جبل الدروز في سوريا, وكان والده حمود من مشاهير القوة الجسدية والكرم . بعد تفكك اسرته غادر مع والدته إلى قرية ملح . اشترك في مسابقة فنية وأدى اغنية الفنان الكبير فريد الأطرش (تطلع يا قمر بالليل) ونجح . بعد ذلك تقدم إلى ألاذاعة السورية في دمشق وعمل في كورس الإذاعة إلى حين كانت أغنيته الأولى مع سحر (أه يا قليبي) وبعدها (أه يا غزال الربى) التي لحنت من قبل رجل غير موسيقي على إيقاع عزف من قبله على الطاولة.
تعرف فهد على الأب الروحي للموسيقى السورية الملحن عبدالفتاح سكر فلحن له اغنية (الموتور) وعلى هذا الموتوروصل فهد بلان إلى النجومية واصبح أحد المطربين المميزين في سوريا وقدم في الاذاعة السورية الكثير من الاغاني وعندما سافر إلى مصر لم يحمل بجعبته الفنية سوى الأغاني التالية التي كانت مسجلة في اذاعة دمشق ( الاذاعة السورية ) : الموتور، واشرح لها، أه يا قليبي، يا سالمة، ألفين سلام. وحجزت صالات العرض في القاهرة لأسابيع مقدماً مع العلم بأن عمالقة الفن العربي كانوا جميعهم على قيد الحياة.
منذ أواخر الخمسينات بدأت حياته الفنية عندما قدم من محافظة السويداء، مكتسباً منها الصوت الرجولي المستمد من الحجارة الصلبة الزرقاء، وعذوبة صوته من عذوبة النسائم العليلة، مشاركاً في الأعراس والمناسبات الاجتماعية يغني الفلكلور الجبلي، انتقل إلى دمشق ليعمل في كورس الإذاعة مردداً، حتى يصقل موهبته في أداء الأغاني العربية بألوانها وأشكالها المتعددة. ليبدأ في نهاية الخمسينيات مردداً بكورس الإذاعة السورية وإذ ذاك كان الملحن عبد الفتاح سكر رئيساً للكورس، حينها عرف الملحن سهيل عرفة وقدم له أولى ألحانه من كلمات راشد الشيخ بعنوان/ يا بطل الأحرار/ وذلك عام 1958احتفاءً بالوحدة العربية بين سورية ومصر وهي اللحن الأول للملحن سهيل عرفة وكذلك الأغنية الأولى التي يصدح بها فهد بلان. وفي مطلع الستينات وبعد أن التقى في إذاعة حلب مع الفنان شاكر بريخان وشكل ذاك اللقاء ولادة أغنية آه يا قليبي التي غناها مع المطربة سحر، حقق نجاحاً كبيراً، صبغت أغانيه منذ حينها باللون البدوي، وتجسد اللون الجميل معه بالأداء الأجمل، إلى أن التقى فنياً مع الفنان والملحن الموهوب عبد الفتاح سكر الذي قدم له ألحاناً كثيرة وجميلة، خاصة أغنيتهما الأولى التي تعتبر لوحة غنائية شعبية لهما ( لركب حدك يالموتور ) وتوالت الأغنيات بعدها (واشرح لها وألفين سلام وشفتا أنا شفتا ) وغيرها
مطرب الرجولة

ثم انتقل إلى بيروت حيث قدم في برنامج ألوان الذي كان يعده ويقدمه الفنان نجيب حنكش الذي أطلق عليه لقب مطرب الرجولة، في حينها قدم له الملحن سهيل عرفة لحناً جسد لونه الرجولي في أغنية ( بالأمس كانت تهوى وجودي ) التي كانت فعلاً تجسيداً للون الرجولي له، وفي بيروت كانت شهرته كبيرة جداً وقدم أغاني عديدة ومثل أفلام سينمائية تصل إلى أكثر من ثلاثة عشر فلماً مشاركاً فيها البطولة مع نخبة من نجوم السينما العربية من لبنان ومصر لاسيما الفنانة القديرة مريم فخر الدين التي كانت من نتاج فيلمهما فرسان الغرام أن وقعا في الغرام والزواج، وكذلك اشترك مع المطربة صباح في فيلم ( عقد اللولو وأين حبي و حبيبة الكل) والمطربة نجاح سلام في فيلم ( يا سلام على الحب )،

ثم انتقل إلى مصر فأقام فيها ما يزيد على تسع سنوات في القاهرة استطاع أن يسيطر على الساحة الغنائية سواء بألحانه السورية أو بالألحان التي قدمها له الملحنون اللبنانيون والمصريون. نجاح الأغاني الشعبية التي قدمها له الملحنون السوريون عبد الفتاح سكر وسهيل عرفة وشاكر بريخان، والملحنون اللبنانيون فيلمون وهبة الذي قدم له ( يا خيال يارايح على الجولان - وعباية مقصبة) وملحم بركات ( ما أشتقتيش ) و (قوم تعلل يا مدلل)و عفيف رضوان (أنا صياد شارد بالبراري) وحسن غندور موشح (دع الملامة)، دفع بالعديد من الملحنين المصريين أن يقدموا له ألحانهم فلحن له الملحن بليغ حمدي( بحري الهوى) و (من غير معياد) و (على كفي ) وخالد الأمير ( ركبنا على الحصان و دوري دوري و أهلانين وسهلانين) وكذلك الشيخ سيد مكاوي قال فيه ( أنت تعطي فهد بلان اللحن شجرة عارية وتسمع منه اللحن مزهوة بأجمل الأثمار ) قدم له ( يا بو الطاقية ) وموشح (مال وأحتجب ) و هذا الموشح من كلمات أمير الشعراء أحمد شوقي وأداء فهد كان مميزاً به لأنه حمل روح الموسيقار سيد مكاوي وظل هذا الموشح يحمل عبق الإبداع لهذين الفنانين إلى أن سمعناه مؤخراً من الموسيقار والمطرب كاظم الساهر بلحن جديد وتوزيع جديد وأداء جديد.، ولكن كانت أكثر الألحان شهرة هي ما قدمه من الموسيقار الكبير فريد الأطرش بأغنيته ( ما أقدرش على كده ) و أغنية ( وشوي شوي يابنية ).

بعد سنوات قضاها في مصر عاد ليلثم تراب أرضه ووطنه، حيث أقام في مدينته السويداء وأسس فرع المنطقة الجنوبية لنقابة الفنانين، متابعاً مسيرته الفنية مع الكاتب والملحن سعدو الذيب الذي قدم له / يوم على يوم و غالي علينا يا جبل وسلامين/ وغيرها... تميز فهد بلان بأدائه للغناء الوطني فلم تخل مناسبة وطنية إلا وغنى لها، فقد غنى للوطن العربي أغنية ( وطني امتد وصار كبير ) و( تهنا يا عربي )، وغنى لوطنه سورية من كلمات د. علي عقلة عرسان و ألحان أمين الخياط ( تعيشي يا بلدي ) و / يارب تبارك سورية / للملحن ايلي شويري كما غنى للقدس الشريف وللشعب الفلسطيني من ألحان الموسيقار محمود الشريف ( المسجد الأقصى - والقدس الشريف)، وغنى لثورة الثامن من آذار المجيدة أغنية من ألحان عبد الفتاح سكر/ ثورة تعيد الأرض / و/ لو أعطيت الثورة / للملحن رياض البندك، وكان للحركة التصحيحية الكريمة نصيبها إذ غنى لها باقة من الأغاني منها / حيو الشآم - وسيف الحق - و سورية تشارين الغار - ومن يوم ولدنا يا بلدنا - و فارس التصحيح - وصباح الخير يا بلدنا / وغيرها الكثير... وهل ننسى أغنيته الشهيرة التي غناها بعد نكسة حزيران فأثارت مشاعر الكبرياء بعد الانكسار وهي ( ويلك يلي تعادينا ويلك يا ويل.. شبه النار تلاقينا بظلام الليل ) وتلك الأغنية قدمت في مهرجان الأغنية السورية الرابع.
أراء وشهادات :
قال الموسيقار محمود الشريف عندما سئل عن لون فهد بلان الغنائي : (فهد بلان أتى إلى مصر لكي ­ يلقي حجراً في المياه الراكدة) أما الملحن الكبير محمد الموجي فقال : (إن صوت فهد بلان يمتاز بالقوة والجمال...). و سيدة الغناء العربي أم كلثوم فقالت: (فهد بلان لون جديد وأداءًٌ جديد ومغنى جديد في الغناء العربي...... ). واعتبر الملحن عبد الفتاح سكر فهد بلان بأنه (توأم روحه). الدكتور علي عقلة عرسان الذي اعتبر فهد بلان فارس الأغنية وتليق له العباءة، وعاشق يتماهى مع عشقه الغناء. الشاعر والأديب شوقي بغدادي قال : من هو المطرب الذي يمكن أن نسمّيه (سوريّاً ) حقاً بعد رحيل فهد بلان، من يملك صوته وأصالته وموهبته وقدراته الخُلقية والفنية الفطرية على اختراق الأوساط الفنيّة العربية جمعاء دون أن يضحي بشيء من أصالته ؟.... وقد وصفه الشاعر العربي الفلسطيني سميح القاسم بأنه ظاهرة فنية غير متكررة. أخيراً نستطيع القول برحيل مطرب الرجولة فهد بلان فقدت الساحة الغنائية العربية بعامة وسورية بخاصة أحد أعمدتها الذين ساهموا في إغناء المكتبة العربية الموسيقية بالأغاني الوطنية والقومية والعاطفية والإنسانية، لأنه حمل الوطن بفؤاده وراية الأغنية السورية بصوته وحبه لانتماءه، رحم الله فناننا الكبير فهد بلان الذي رحل عنا جسداً وسيبقى في ذاكرتنا ظاهرة فنية لن تتكرر..‏
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 04h58.


 
Powered by vBulletin - Copyright © 2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd