* : سعاد هاشم (الكاتـب : Talab - آخر مشاركة : داؤد بغدادي - - الوقت: 02h27 - التاريخ: 22/12/2014)           »          أوبرا عايدة تعود الى أحضان الأهرامات . (الكاتـب : ليلى ابو مدين - آخر مشاركة : Hisham Khala - - الوقت: 01h35 - التاريخ: 22/12/2014)           »          لور دكاش (الكاتـب : الباشا - آخر مشاركة : نور عسكر - - الوقت: 00h22 - التاريخ: 22/12/2014)           »          أغـاني مجهولة .. من المؤدي ؟ (الكاتـب : د.حسن - آخر مشاركة : ابوعلي خفاجي - - الوقت: 23h26 - التاريخ: 21/12/2014)           »          مقام المدمي - المجلد الثاني عشر - المكتبة الحسنية للمقام العراقي (الكاتـب : hasanh - آخر مشاركة : نور عسكر - - الوقت: 22h48 - التاريخ: 21/12/2014)           »          عفيـفة إسكندر 1921-2012 (الكاتـب : مصطفى نبيل - آخر مشاركة : جواد كاظم سعيد - - الوقت: 22h15 - التاريخ: 21/12/2014)           »          سليمة باشا مراد 1905-1974 (الكاتـب : نشأت السماك - آخر مشاركة : جواد كاظم سعيد - - الوقت: 21h51 - التاريخ: 21/12/2014)           »          فرقة الإنشاد العراقية (الكاتـب : عمر كامل - آخر مشاركة : abo hamza - - الوقت: 21h36 - التاريخ: 21/12/2014)           »          أوبريت البر الحر - محمد قنديل - مجموعة الفنانين (الكاتـب : abo hamza - - الوقت: 21h20 - التاريخ: 21/12/2014)           »          نجوم الطرب : ملفات جديدة بجودة عالية من الأعضاء (الكاتـب : خليـل زيـدان - آخر مشاركة : abo hamza - - الوقت: 21h01 - التاريخ: 21/12/2014)


العودة   منتدى سماعي للطرب العربي الأصيل > مجلس العلوم > موسوعة سماعي > س

س حرف السين

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 21/03/2006, 14h26
الصورة الرمزية سماعي
سماعي
رقم العضوية:1
 
تاريخ التسجيل: octobre 2005
الجنسية: عربية
الإقامة: سماعي
المشاركات: 2,604
افتراضي سيد مكاوي

سيد مكاوي
من مواليد 8 /5/ 1926 بالقاهرة . موسيقار ومطرب استمد ثقافته الفنية من التراث الموسيقي العربي والأوبرالي 0 أثـري المكتبة الموسيقية بالألحان لكبار المطربين والمـطربات المصريين والعـرب . اختير عضوا في لجنة الاستماع بالإذاعـة المصـرية .
من أشهر أعماله :- أوبريت " الليلة الكبيرة " التي كتبها صلاح جاهين ، و" الأرض بتتكلم عربي " ، ووضع المقدمـة الموسيقية للعـديد من المسلسـلات الإذاعـية والتليفزيونيـة .
لحن لكوكب الشـرق السيدة / أم كلـثوم أغنية " يا مسهرني " .
حصل علي وسام العلوم والفنون من الدرجة الأولي ، ووسام صدام للفنون من الدرجة الأولي ، كما حصل علي شهادات تقدير من جهات فنية عديدة كالإذاعة المصرية ، وإذاعة الإسكندرية ، وشهادات خاصة بالمناسبات كأعياد الطفولة والمسرح ..وغيرها . توفي في 21/4/1997 .
__________________

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 26/05/2007, 06h56
نادر مقبول
Guest
رقم العضوية:
 
المشاركات: n/a
افتراضي سيد مكاوي المسحراتي العصري وآخر عمالقة الطرب الشرقي

العدد 12206 - 07/05/2007 كتبت سهام عبدالعزيز:
برحيله عن عمر ناهز ال71 عاما (1926 -1997)، فقدت الساحة الغنائية الشرقية آخر عمالقتها،الذي ظل متمسكا بالأصيل من النغم الشرقي على رغم الثورة الإلكترونية التي تكاد تكتسح كل الساحات الفنية. ذلك هو الفنان الكبير سيد مكاوي، أشهرفنان مسحراتي كان يوقظ الصائمين على مدى نصف قرن بصوته الجميل عبر الاذاعة ومن ثم التلفزيون المصريين. ولد عام 1926 في حي سوق الاثنين بالسيدة زينب، ونشأ وترعرع في هذه المنطقة الشعبية وتعلم بالمدارس الأزهرية. في الثانية من عمره فقد بصره بسبب وصفة شعبية خاطئة، لكنه لم يستسلم لقدره، فعاش حياته الطفولية كما بقية الأطفال.. لعب وضحك وشقاوة، ثم التحق بالكتاب وحفظ القرآن الكريم ترتيلا وتجويدا. وعندما توفي والده وهو في العاشرة تحول الى 'رجل' في سن الطفولة، فراح يقرأ القرآن في البيوت والمآتم ليكسب ما يعيل به عائلته. وكان الحي الذي يسكنه يتميز بمساجده الكبرى، لذا فقد تعلم الكثير من قرائها المجودين والمؤدين للتواشيح الدينية، مما ساعده على سبر أغوار المقامات العربية. وتعرف لاحقا على شيخ المقرئين محمد رفعت الذي رعاه لما وجد فيه من ذكاء وفطنة.كما تعرف على الشيخ محمد سلامة والشيخ عكاشة، وتتلمذ على يد علي محمود وابراهيم الفران، أشهر شخصيتين في اداء التواشيح.
ومن الأحياء والمقاهي الشعبية التي تقام فيها الموالد السنوية بمشاركة مشاهير فن الموال، تعلم الشيخ سيد مكاوي أداء الموال وتفنن فيه، وتشبعت روحه بالألحان الشعبية. ويرى النقاد أن رائعته الشهيرة -الليلة الكبيرة - كانت حصيلة ما اختزنه من الألحان الشعبية. وبعد أن تعلم الكثير من هذه البيئة، انتقل الى الغناء العاطفي، ودرس العزف على العود، ودخل معهد االموسيقى واستوعب تراث الرواد - عبده الحامولي، محمد عثمان، داوود حسني، وسيد درويش. وفيما كان يحيي حفلاته في المناسبات والتجمعات، تقدم عام 1940 الى الإذاعة ليصيح مطربا وهو في الرابعة عشرة من العمر، ثم ما لبث ان مارس التلحين بعد أن كان يستعين بألحان الآخرين. وعندما كان على أبواب العشرين غنى له كبار مطربي ذلك الزمان مثل ليلى مراد 'حكايتنا أحنه الإثنين' ومحمد عبدالمطلب 'اسأل مرة علي' ونجاة 'لو بتحبني' وشهرزاد 'غيرك انت ماليش'.
الليلة الكبيرة
لعل من اشهر الحانه شعبية التي عكست شخصيته الطريفة المرحة، الودودة، هي 'الليلة الكبيرة' التي وضع كلماتها الشاعر والفنان المبدع صلاح جاهين، كما اشتركا معا في مسرحية 'الحرافيش' وبعض أغنيات فيلم 'خللي بالك من زوزو'. وتعاون مع الشاعرالكبير فؤاد حداد، وأشهر ما غنى له حلقات 'المسحراتي' التي سجل منها 150 حلقة للاذاعة و 60 حلقة للتلفزيون ، كما غنى له اغنيته الشهيرة 'الأرض بتتكلم عربي'.
ظل سيد مكاوي، طوال حياته الفنية، متمسكا بالالات العربية الشرقية، وكان يؤكد أن التجديد في الموسيقى لا يعني التخلي عن الأصالة. وكانت الحانه متنوعة، فقد لحن اضافة الى الأغاني، الأوبريتات والمسرحيات الغنائية مثل 'الصفقة' و'دائرة الطباشير القوقازية' و 'الانسان الطيب' و'السحاب'. ومن أبرز الحانه في هذا المجال اغاني مسرحية 'مدرسة المشاغبين'. وقد لا يتصور البعض ان الشيخ سيد مكاوي بدأ حياته ممثلا الى جانب الغناء، اذ شارك في فيلم 'العروسة الصغيرة' للمخرج أحمد بدرخان، وكان عمره 17 عاما، وغنى في عدد من الأفلام الأخرى.
قمة الإبداع
وتبقى أغنية 'يا مسهرني' التي لحنها لسيدة الغناء العربي أم كلثوم (1962) قمة ابداعاته، وقد اختارته ليلحن لها هذه الأغنية في ذروة تألق كبار الملحنين من أمثال محمد عبدالوهاب، رياض السنباطي، محمد القصبجي، والملحنين الشابين محمد الموجي وكمال الطويل.كما توزعت الحانه التي بلغت 2500 لحن على صوته وأصوات محرم فؤاد، لطيفة، سميرة سعيد، نجاة وغيرهم.
سيد مكاوي.. مواقف!
- أحلم كما أعيش حتى إن كنت لا أعيش كما احلم.
-المرأة كل شيء، أحبها حب الدنيا، وأعتبر أن الحياة خلقت لها ومن أجلها.
-الشيء الوحيد الذي أكرهه في حياتي هو الندم على ما فات.
- لقد كان الراحل صلاح جاهين،الشاعر وفنان الكاريكاتير صديقي الحميم الذي قدمت معه أجمل أعمالي 'الليلة الكبيرة' ويصف علاقتهما قائلا..أنا وصلاح كنا زي ما تقول كده سميط ودقة، جبنة وزيتون، عسل وطحينة.

شهادات
الأصالة في ألحان سيد مكاوي هي التي ميزته عن باقي أبناء جيله مثل محمد الموجي، كمال الطويل، بليغ حمدي ومنير مراد وغيرهم، حيث وضع نفسه وألحانه في طريق مغاير تماما لهم.. وربما كان الاختلاف بينه وبينهم يشبه كثيرا الاختلاف بين محمد عبدالوهاب والشيخ زكريا أحمد الذي تأثر به كثيرا سيد مكاوي في مشوار حياته مع التلحين.
الناقد زين العابدين خيري

الشيخ سيد مكاوي - رحمه الله- كان ذا موهبة فذة عظيمة، وكانت نشأته الدينية - التي حفظ خلالها القرآن الكريم منذ صغره، وتعلم مبادئ الفقه واالشريعة على أيدي علماء كبار أجلاء آنئذ- ذات تأثيركبير في شخصيته، وفي تشكيل صوته الجميل ونبراته، حيث تدرب منذ صغره على النطق السليم لحروف اللغة العربية، وعلى تجويد القرآن االكريم، وعلى الإنشاد الديني، ومصاحبة أهل الفقه والمذاهب الصوفية وإطلاق الأذان للصلاة، حيث كان يؤذن في بعض المساجد وهو صغير السن، لأن صوته كان أهم ما يميزه ـ القوة والاحساس والدفء والشجن.
... وباختصار نقول انه كان ذا شخصية فريدة في عالم التلحين الموسيقي، وفي عالم الغناء الشرقي الأصيل، حيث أن ألحانه كانت تتميز بالمصرية الشديدة، وكانت لصيقة بالتراب والطين، وبالحواري والأزقة. وكانت ألحانه في معظمها، معبرة عن الطبقات الشعبية، وأحلامها وآمالها، وعن فئات العمال والصنايعية والفلاحين، بالاضافة الى ألحانه المميزة للأطفال أيضا التي جاءت في غاية الروعة والجمال والإبداع، وكم سعدنا بها أطفالا وكبارا.
الناقد محسن بيومي محمد
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10/10/2010, 13h30
الصورة الرمزية سيد الموجى
سيد الموجى سيد الموجى غير متصل  
عضو سماعي
رقم العضوية:323294
 
تاريخ التسجيل: octobre 2008
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
المشاركات: 26
افتراضي رد: سيد مكاوي

وكما كان لسيد مكاوى الفضل الأول فى وضع أساس لحنى خاص لتقديم المسحراتى كان له أيضا الفضل فى وضع أساس لتقديم الأغانى الجماعية بالإذاعة حيث كان أول من لحن أغانى المجاميع وكان معروفا أن كل ملحن يسعى لتقديم لحنه لأحد الأصوات الشهيرة الموجودة تحقيقا للشهرة والذيوع ولكن سيد مكاوى وجد أن نصوص تلك الأغانى لا تحتاج لأصوات فردية فضحّى بالشهرة فى مقتبل عمره فى سبيل تقديم اللون الغنائى الذي يراه مناسبا فقدم للشاعر الكبير محمود حسن إسماعيل أغنية جماعية هى (آمين آمين) وكذلك قدم للشاعر الكبير عبدالفتاح مصطفى أغنية (وزة بركات) وكذلك ( يا ابو زعيزع قوم صلى ) وللشاعر فؤاد قاعود أغنية (عمال ولادنا والجدود عمال) والأغنية الشهيرة (زرع الشراقى)
كان لسيد مكاوى اهتمام شديد بقضايا مصر وكذلك القضايا القومية للوطن العربي وشارك في الكثير من المناسبات القومية المهمة ففى أثناء عدوان 1956 على بورسعيد قدم سيد مكاوى أغنية جماعية كانت من عيون أغانى المعركة وهى أغنية (ها نحارب هانحارب كل الناس ها تحارب)
وفى حرب 1967 قدم سيد مكاوى عقب قصف مدرسة بحر البقر أغنية (الدرس انتهى لموا الكراريس) للقديرة شادية. وعقب قصف مصنع أبو زعبل قدم أغنية جماعية أخرى هى (احنا العمال اللى إتقتلوا) والأغنيتان من كلمات الشاعر الكبير صلاح جاهين
كما اشترك سيد مكاوى فى بداية الستينيات فى الحفل الكبير الذى أقيم بأسوان احتفالا بالبدء فى بناء السد العالى وتحويل مجرى نهر النيل وحضر الحفل الزعيم الراحل جمال عبد الناصر ورئيس الاتحاد السوفيتي نيكيتا خروشوف والرئيس السورى شكري القوتلى وكذلك نخبة من رواد الفضاء الروس ومعهم الرائدة الشهيرة فالنتينا، حيث غنى سيد مكاوي أغنية ترحيب بأول رائدة فضائية من كلمات صلاح جاهين وهي أغنية
( فانتينا..فالنتينا..اهلا بيكى نورتينا) كما قدم للشاعر فؤاد حداد (مصر مصر دايما مصر) وأغنية (ولا ف قلبى ولا عينيه الا فلسطين) وفى أثناء حرب السويس قدم لصديقه كمال عمار ( يا بلدنا الفجر مادنة ونار بنادق )

اجتذب المسرح الغنائى هذاالملحن الموهوب. ففى عام 1969 كان بداية اشتراك سيد مكاوى بتقديم ألحانه للمسرح الغنائى والذى كان كثيرا ما يحلم به ، فكان اشتراكه فى أوبريت (القاهرة في ألف عام ) الذى قدمته الفرقة الغنائية الاستعراضية على مسرح البالون وكان اشتراكه بالألحان فى هذا الأوبريت إلى جانب كبار الملحنين ذلك الوقت من أمثال محمود الشريف وأحمد صدقى وعبد العظيم عبد الحق ومحمد الموجى وكمال الطويل وقدم سيد مكاوى فى هذاالاوبريت ستة ألحان هى :
  • المماليك
  • بناء القاهرة
  • البياعين
  • عيد الفطر
  • الحاكم بأمر الله
  • يا مصر افتحى قلبك
وكان للنجاح المدوى لهذا الأوبريت ولتألق ألحان سيد مكاوى فى هذا العمل أن أسند إليه المسئولون بمسرح البالون تلحين الأوبريت التالى منفردا فكان أوبريت (الحرافيش) الذى حظى بإقبال جماهيرى واسع النطاق وحقق نجاحا مشهودا.
أخذ سيد مكاوى يصول ويجول فى المسرح الغنائى فقدم من الأعمال المسرحية المهمة دائرة الطباشير القوقازيةالصفقةمدرسة المشاغبين –سوق العصر –هاللو دوللى – ولمسرح العرايس قيراط حوريةحمار شهاب الدينالفيل النونو الغلباوى والليلة الكبيرة التى سبق تقديمها فى نهاية الخمسينيات للإذاعة المصرية كصورة غنائية مدتها ثمانى دقائق فقط من إخراج عباس أحمد ثم أعيد تسجيلها لمسرح العرائس وهذا الاوبريت حقق نجاحا غير مسبوق ما زال مدويا حتى الآن. كما قدم سيد مكاوي للاذاعة المصرية الكثير من ألحان الصور الغنائية والتى تعتبر لونا من ألوان المسرح الغنائي أيضا مثل (سهرة فى الحسين) و(على دمياط) و(هنا القاهرة) وغيرها إلى جانب عشرات الألحان الإذاعية الرائعة.
رحم الله سيد مكاوى
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 04h14.


 
Powered by vBulletin - Copyright © 2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd