* : سرينا المصرية (الكاتـب : auditt05 - آخر مشاركة : نور عسكر - - الوقت: 01h43 - التاريخ: 13/11/2019)           »          نوح أفندي إبراهيم (الكاتـب : ADEEBZI - آخر مشاركة : نور عسكر - - الوقت: 00h53 - التاريخ: 13/11/2019)           »          عبد الغني السيد (الكاتـب : Talab - آخر مشاركة : حازم فودة - - الوقت: 00h33 - التاريخ: 13/11/2019)           »          فتحيّه أحمد (الكاتـب : Talab - آخر مشاركة : حازم فودة - - الوقت: 00h27 - التاريخ: 13/11/2019)           »          لقطات سينمائية نادرة / لم ترها من قبل .. (الكاتـب : جرامافون - آخر مشاركة : نور عسكر - - الوقت: 00h26 - التاريخ: 13/11/2019)           »          نوادر المسرحيات (الكاتـب : mohamed elsayed - آخر مشاركة : نور عسكر - - الوقت: 00h11 - التاريخ: 13/11/2019)           »          محمد عبد المطلب (الكاتـب : الباشا - آخر مشاركة : حازم فودة - - الوقت: 23h02 - التاريخ: 12/11/2019)           »          إبراهيم شفيق ـ شيخ الموسيقيين (الكاتـب : د أنس البن - آخر مشاركة : نور عسكر - - الوقت: 17h53 - التاريخ: 12/11/2019)           »          عبد اللطيف حويل (الكاتـب : abuaseem - - الوقت: 17h13 - التاريخ: 12/11/2019)           »          فايزة أحمد (الكاتـب : الباشا - آخر مشاركة : ابو الطل - - الوقت: 14h11 - التاريخ: 12/11/2019)


العودة   منتدى سماعي للطرب العربي الأصيل > صالون سماعي > ألبوم منتدى سماعي

ألبوم منتدى سماعي نوادر الصور


رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 27/03/2008, 21h40
الصورة الرمزية دعاء الشريف
دعاء الشريف دعاء الشريف غير متصل  
مواطن من سماعي
رقم العضوية:130496
 
تاريخ التسجيل: décembre 2007
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
المشاركات: 281
افتراضي مذكرات مجنون تحف ونوادر ..

(((مذكرات مجنون)))
(تحف ونوادر)

((هذه الحكايات))

هي حكايات لطيفة تمتلئ بمواقف غريبة، وهي بالتأكيد ليست سيرة شخصية علي الإطلاق لكنها مواقف شيقة حدثت في عالم النوادر والتحف .. فالتحفجية في مصر عالم خفي زاخر بالعجائب .


(1)

هذه صورة لها ذكري وحكاية غريبة سأقصها عليكم ..


دق الهاتف في منزلنا في أحد الأيام فرفع زوجي سماعة الهاتف فإذا به عم ضياء وهو رجل طيب يعمل سمسارا للتحف النادرة ..
ابلغنا بان هناك رجلا لديه كنزا كبيرا من الصور وهو يريد بيعها وابلغ زوجي بالموعد والمكان وكان في مصر الجديدة واترك زوجي ليحكي ليكمل لكم القصة ..

كان يوما حارا جدا وكنت أقود سيارتي (المعطل تكييفها دائما) وسط الزحام في طريقي إلي موعد عم ضياء ..وأخيرا وصلت وبعد البحث والمعاناة وجدت مكانا ووضعت فيه سيارتي .. ثم هبطت وسرت حتي وصلت إلي المكان الذي اتفقنا عليه .. مرت نصف ساعة وأنا أقف علي الرصيف ولم يأتي أحد .. طبعا أحسست بأنني انتظر منذ شهر وعشاق التحف هم وحدهم الذين سيفهموا السبب وعشق النوادر والتحف مرض أو قل إدمان المهم وصل عم ضياء وبرفقته رجلا دمث الأخلاق عرفني بنفسه ثم عبرنا الشارع واتجه بنا نحو منزل قديم عندما تدنوا إلي مدخله تشعر فورا بجانب العمارة الراقية التصميم بهواء بارد يحيط بك وكأنه يرحب بقدومك
في عز الحر ويحييك علي حبك لكل ما هو نادر وقديم .. فتح الرجل بابا يطول وصف جماله فوجدت نفسي داخل شقة من تلك الشقق القديمة راقية الطراز والمعمار
جلسنا في الصالون العتيق وكان موديله عند اولاد البلد التحفجية يسمي (لوي كانز) وهو طبعا غير (الكولا كانز) بعد دقائق الترحاب وضع صاحب المكان بين يدي البومات صورا لم احلم في يوم من الأيام أن أراها أو المسها بيدي .. كانت أرشيفا كاملا لصورا أصلية ونادرة وعجيبة عن عائلة الملك فاروق ووالده فؤاد تبدأ بالأمير فؤاد ثم بزواجه مرورا بفترة حكمة
وانتقاله من سلطان إلي ملك ثم مجموعة صور فاروق من الصغر حتي نهاية عصره
لم يكتفي الرجل بتلك الدهشة التي ارتسمت علي وجهي بل احضر صناديق وصناديق وصناديق كانت تمتلئ بالصور التي لم أري مثلها ولن أري طبعا وستعرفون السبب .. المهم أن صاحب المكان يبدوا انه كان يريد الإجهاز الكامل علي ما تبقي عندي من تماسك و(تقل) لان في عرف عالم النوادر يجب ألا تظهر دهشتك أمام البائع لأنه سيطلب منك ثمنا باهظا تبعا لمقدار إعجابك بها وانبهارك الذي سيخبره عن مدي تمسكك المريض بنادرته حتي آخر مليم في جيبك (ولتسقط التزامات الحياة ولتحيا التحف) لذلك يبدوا أن تظهر عدم الاهتمام كثيرا بما تري حتي لا يطمع من سيبيع لك نادرة وتتحدث بصوت معدني مبطن بالا مبالاة الذكية وهو تعبير استلفته من الشاعر الكبير صلاح عبد الصبور في الكوميديا السوداء (مسرحية مسافر ليل ) ..
مد صاحب المنزل يده نحوي بأوراق فارتعشت يدي قليلا وهي تفض الأوراق فإذا بها خطابات

بخط يد الشاب فاروق كان قد أرسلها إلي والدته من انجلترا يخبرها فيها بتقدمه في التعليم ويسلم عليها وكانت الأظرف تحمل ختم الشمع الملكي ..
ثم احضر صاحب المكان صندوقا آخر كان يمتلئ بألواح زجاجية عبارة عن نيجتفات صور فاروق وفؤاد هذه كانت (العفريته) علي أيامهم قبل عمل اختراع شرائح السليويوز التي نعرفها ونسميها نيجتف .. ثم توالت النوادر والاعجايب حتي انهارت كل مقاومة وتماسك لي أمام مقتنيات هذا الرجل .. ورفعت راية الاستسلام ورفعت أيضا وجهي نحوه وأنا أقول له :
- أنت جبت المصايب دي كلها منين وازاي وأمتي وليه يا أستاذ ؟
فابتسم الرجل المهذب منتشيا وأجابني قائلا :
- أنا اشتريت كل أرشيف أستوديو رياض شحاته مصور جلالة الملك الخصوصي .. الصور والنيجتفات وكل حاجه .
ثم امسكني من يدي ودخل بي غرفة وأشار نحو الجدار فرفعت عيناي وإذا بي أشاهد شريحة زجاجية كبيرة كانت تتخذ شكل الستارة الملكية المشهورة وعليها بالألوان وبماء الذهب شعار الملكية والهلال والثلاثة نجوم واسم رياض شحاته صنعت بالميناء وهي من أجمل ما رئيت .
وقال :
دي لوحة كانت في واجهة أستوديو رياض شحاته.

ثم مد يده الكريمة التي تأتي بالأعاجيب في احد الأدراج واخرج صورا أخري.. واختار منها واحده ناولها لي ..
وإذا بي أشاهد الملك فاروق يرتدي طرطور احتفالات رأس السنة ويقف وهو يؤدي فقرة رقص بلدي وعلي خصره رباط عنق (متحزم) وسط عددا قليلا من أصدقاءه الذين يرتدون طراطير ويصفقون له فرحين بهذ الملك الراقص الظريف

(وللحديث بقية )
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg الملك فاروق واخوته.jpg‏ (77.9 كيلوبايت, المشاهدات 939)
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 28/03/2008, 01h47
الصورة الرمزية سيادة الرئيس
سيادة الرئيس سيادة الرئيس غير متصل  
مشرفدار
رقم العضوية:11
 
تاريخ التسجيل: octobre 2005
الجنسية: المصرية
الإقامة: مصر - الإمارات
المشاركات: 1,720
افتراضي رد: مذكرات مجنون تحف ونوادر ..

إن أكبر تحفة في هذا الموضوع هو هذا السرد الأدبي الراقي لك سيدي
__________________
دَعْ عَنكَ تَعنيفي و ذقْ طعمَ الهوَى
فــإذا عَشِـقـتَ فبَـعـدَ ذلــكَ عَـنـِّـفِ
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 28/03/2008, 08h52
د فاطمه الزهراء د فاطمه الزهراء غير متصل  
مواطن من سماعي
رقم العضوية:25418
 
تاريخ التسجيل: avril 2007
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
المشاركات: 28
افتراضي

سرد رائع وذكريات جميله
أقترح على أ دعاء هانم أن تكون فى شكل مذكرات
وعن بداية أهتمامها بالتحف والوثائق القديمه
وعن المشاكل التى تصادفها لترميم تلك الوثائق
وياريت يكون ده فى شكل مثبت ليكون ملتقى لأى هاوى
وتشجيعا لمالكى التحف ليظهروا نوادر مقتنياتهم وذلك يكون أكبر رساله فى رجوع الذاكره البصريه وغيرها للشعوب العربيه جميعا
أكملى مدام دعاء نحن نتشوق لسماع المزيد

التعديل الأخير تم بواسطة : جرامافون بتاريخ 20/05/2009 الساعة 14h15
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 29/03/2008, 03h27
الصورة الرمزية سماعي
سماعي
رقم العضوية:1
 
تاريخ التسجيل: octobre 2005
الجنسية: عربية
الإقامة: سماعي
المشاركات: 2,786
افتراضي رد: مذكرات مجنون تحف ونوادر ..

حضرتك تحدثت عن الثقل عند التعامل مع تجــّـار الأنتيكة
قلت انك في الآخر سلمت امرك للّه ليصبح تصرفك وكلامك ، بعد ما شاهدت ، تلقائيا ، فكنت ضحية إعجابك
أفهم هذا الموقف في هذه اللحظة بالذات ومع هذا الموضوع : ها هي تتكرر تماما معي أنا وبكل بساطة
ها انا انطق وراء كل هذا السيل من الردود والإعجاب من زملائي ،، طمعا في أن يكون صوتي المساند لهم يجعلك تختصر الوقت الذي تنوي،(والعلم لله) أخذه لإكتشاف مدى قدرتنا على التحمل والإنتظار حتى نقرأ لك المزيد


بالنسبة للعضوية المقترحة ، فعلى الرأس والعين ، يكفي حضرتك مراسلتي على الخاص وابلاغي بالإسم الذي تختاره ، ولن يكون سوى شرف لنا وشهادة علوّ بمستوى مواطني سماعي "درجة زيادة"
__________________


التعديل الأخير تم بواسطة : خليـل زيـدان بتاريخ 11/10/2010 الساعة 17h59
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 29/03/2008, 06h44
الصورة الرمزية د أنس البن
د أنس البن د أنس البن غير متصل  
نهـر العطاء
رقم العضوية:688
 
تاريخ التسجيل: mars 2006
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
المشاركات: 8,300
افتراضي رد: مذكرات مجنون تحف ونوادر ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سماعي مشاهدة المشاركة
حضرتك تحدثت عن الثقل عند التعامل مع تجــّـار الأنتيكة
قلت انك في الآخر سلمت امرك للّه ليصبح تصرفك وكلامك ، بعد ما شاهدت ، تلقائيا ، فكنت ضحية إعجابك
أفهم هذا الموقف في هذه اللحظة بالذات ومع هذا الموضوع : ها هي تتكرر تماما معي أنا وبكل بساطة
ها انا انطق وراء كل هذا السيل من الردود والإعجاب من زملائي ،، طمعا في أن يكون صوتي المساند لهم يجعلك تختصر الوقت الذي تنوي،(والعلم لله) أخذه لإكتشاف مدى قدرتنا على التحمل والإنتظار حتى نقرأ لك المزيد
بالنسبة للعضوية المقترحة ، فعلى الرأس والعين ، يكفي حضرتك مراسلتي على الخاص وابلاغي بالإسم الذي تختاره ، ولن يكون سوى شرف لنا وشهادة علوّ بمستوى مواطني سماعي "درجة زيادة"
لا يا محمد الموضوع عادى , سيبه على راحته , أنا من ناحيتى مش مستعجل , لأنى عارف إن الصور دى , يعنى , صور يعنىىى صور عاديه , زى اللى بنشوفها فى كل مكان , أنا شخصيا اتعرض عليه نفس الصور اللى ناوى يجيبها , ومعاها النيجاتيف , أمال ايه النيجاتيف , وشفتها كلها , صوره صوره , يعنى ىىىىىى مفيهاش جديد , عاديه الحاجات دى بنشوف منها كتير , يااااه ياما صور وأفلام وصناديق , بس الحكايه يعنى قلة فضا , لكن إه يا للا , زى بعضه , نشوفها والسلام , من باب العلم بالشئ , آه , بس من باب العلم بالشئ , مش علشان حاجه يعنى , يعنى إوعى تفتكر ان انا مستعجل لاسمح الله والا حاجه , لالالالالاه , أنا بس يعنى مش عايز اكسف الراجل و السمسار , الطيب ده , اللى تعب وجه معايا , لامؤاخذه يا عم ضياء , كتر خيرك . حقك وعرقك من عينيه ,
__________________
إذا ما الطائر الصداح قد هدهده اللحن
ورفت نسمة الفجر على أشجانه تحنو
هناك السحر والأحلام والألحان والفن
نجيب سرور
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 29/03/2008, 07h58
الصورة الرمزية دعاء الشريف
دعاء الشريف دعاء الشريف غير متصل  
مواطن من سماعي
رقم العضوية:130496
 
تاريخ التسجيل: décembre 2007
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
المشاركات: 281
افتراضي رد: مذكرات مجنون تحف ونوادر ..

أخي محمد .. منغير كلام

كاننا عشنا مع بعض سنين،
وكأن أنا محمد زمنطر .. وكأن أنت أنــــا ..
وده الغريب ..
اعذرني
أصل أنا بصراحه قلبي عامل زي الجرامافون ابو منافيلا وزنبلك
بيتملي بكلام الناس واحساسهم وحبهم

بعديها وغصب عني بيتفتح قلبي ضرفتين ويتدلدق منه الكلام كده وخلاص

ومع إن صنعتي الكلام،
ورغم توافر الحروف اللي هيه المواد الخام
إلا اني حاسس اني يادوب بحبي علي السطور ..

كان نفسي أقولك كتير ..
طيب راحت فين المعاني والتعابير..

فجأة اختفت
وبندالـــــــــه سابتني وحدي عريان فوق السطور ..


وأمام عجزي الأكيد .. أملي الوحيد

إن إحساسي يوصلك .. منغير كلام

كومة مشاعر حب

وكتيررررررررررر
سلام
أخوك المجنون
بالتحف
وبيك
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 29/03/2008, 22h45
الصورة الرمزية دعاء الشريف
دعاء الشريف دعاء الشريف غير متصل  
مواطن من سماعي
رقم العضوية:130496
 
تاريخ التسجيل: décembre 2007
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
المشاركات: 281
افتراضي رد: مذكرات مجنون تحف ونوادر ..

(بقية الجنان)

جلست مع صاحب النوادر وقلت له متسائلا :
-هايل يا أستاذ .. دلوقتي نتكلم في المهم .. أنت عايز كام في النوادر دي
فأجابني الرجل بهدوء :
- في الحقيقة هي متتقدرش بفلوس .. لكن كل حاجه وليها سعر

فأمسكت بإحدى خطابات فاروق وقلت له :
- ده مثلا بكام ؟
فحدق نحو الخطاب ثم أجابني قائلا :
- في الحقيقة أنا كنت بطلب فيه 7000 دولار لكن علشان خطرك حبيعهولك بـ 5000 بس .

اهتزت تفاحة ادم في عنقي وأنا ابتلع صدمتي اقبل أن أقول له متسائلا :
- بس إيه ! دولار ولا جنيه ؟
فأدرك الرجل ارتباكي في تحديد الرقم وقال :
- دولار طبعا .
فأجبته بلهجة ساخرة هذه المرة :
- تقصد 5000 دولار بس.

فابتسم وأنا ضحكت وقلت له :
- يعني ما يزيد عن 25000 جنيه مصري .

فقال محاولا إحراجي :
- إيه !! ميستاهلش؟
فأجبته فورا :
- لا طبعا مايستهالش .. بس أنت اللي تستاهل كل خير.

أخذت ابحث في راسي عن مناورة أو قل عملية كوماندوز عقلية خاطفة للسيطرة علي الموقف وانتزاع ما أعجبني وبهرني من نوادره (برضاه طبعا)
مع قراءة بعض التعازيم لاستحضار جان الإقناع وعفاريت المنطق وسحر البيان

(في بلدي الصعيدية بيقولو انه فيه كلام ميت .. يعني مالوش جواب .. الكلمة تخرج من فمك فلا تجد أجابه لها عند المستمع .. يعني كلام مسكت .. بس أحنا بنسميه ميت .. الله يرحمه.. قصدي اللي قالي الكلام ده)

لكن مكري ونفسي الأمارة بالتحف والنوادر انسحب كلاهما بسرعة وشعرت بمدى تبلد مشاعري أمام ما حكاه لي الرجل .. قال صاحب النوادر:
في الحقيقة أنا عمري ما فكرت أبيع أي حاجه من الحجات دي بس ..
ثم أشاح بوجه بعيدا ولمحت في عينيه نظرة حزن عميقة وأكمل حواره قائلا :
- المشكلة أني لازم اعمل عملية لبنتي ..
سقطت كل النوادر من عيني وخبا صوت هتاف رغبتي المجنونة .. وانفرجت شفتاي لكن صوتي ظل حبيسا و كان الصمت قد احتل المكان بأكمله

المسألة كانت في الحقيقة إنسانية في المقام الأول .. هل ستتحسن صورتي لو قلت أنني تمنيت في هذه اللحظة أن أكون طبيبا ماهرا لتعود الابتسامة علي شفاه هذا الرجل.. لن تفيد أمنيتي الساذجة في شئ ..

كثيرا ما تدخل بيوتا لبشوات الزمن القديم فتجد أحفادهم في حالة يرثي لها يبيعون الذكريات والمقتنيات الثمينة للعبور من أزماتهم المادية المتعاقبة بل قل يبيعون أنفسهم في هذا الزمن العجيب الذي انقلبت فيه كل المعايير (معلش الموضوع قلب بغم)

كسر الصمت صوت عم ضياء وهو يقول بتململ :
-احم .. هه .. حنعمل إيه ؟
طبعا الرجل ليس له ذنب فهو يريد إتمام أي صفقة لكي يحصل علي إتعابه

وهو في ذلك مثل الطبيب الذي شاهد آلاف الجراح الدامية والمآسي المحزنة .. من أجل ذلك أصبحت مشاعره محايده في مثل هذه المواقف..
(يعني خد وهات وقصر في الحكايات .. حاضر)
استبعدت الخطابات وأمسكت بمجموعة صور نادرة جدا اخترتها بعناية وقلت له :
- خلينا نتكلم في دول .. بكام ؟
فقال بعد أن أحصاهم وفحصهم جيدا :
- دول من النوادر .. نقول 15000 .. كويس .. قصدي جنيه .
و رغم ندرة صوره .. إلا أن أسعاره كانت مبالغ فيها ..

والاهم أن الصور كانت فعلا أصلية.. فهناك تحفجية عملهم الوحيد شراء نيجتفات صور فاروق وفؤاد وإعادة طبعها وطرحها في أسواق ومحال التحف علي أنها صور نادرة وأصلية .. لكن في الحقيقة الصور الأصلية لا يمكن تقليدها أبدا .. فلها علامات مميزة يعرفها خبراء التحف من أول وهلة .
عندما تمسك في يدك صورة أصلية ونادرة وتحركها بشكل مائل تجاه زاوية الضوء .. ستجد طبقة الفضة اللامعة تضوي في عينيك وتختفي تفاصيل الصورة الأصلية هذه ابسط طريقة للتعرف علي الصور الأصلية من الزائفة.
المهم أنني اتصلت بصديق لي مجنون أيضا كي يحضر ويقاسمني شراء هذه النوادر واشترينا مجموعة كبيرة منها بـمبلغ وقدره .. وأصبحنا شركاء في الصورالتي لن ولم يكتب لها البقاء في حوزتي ..

(وللحديث بقية )
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 30/03/2008, 11h00
الصورة الرمزية سيادة الرئيس
سيادة الرئيس سيادة الرئيس غير متصل  
مشرفدار
رقم العضوية:11
 
تاريخ التسجيل: octobre 2005
الجنسية: المصرية
الإقامة: مصر - الإمارات
المشاركات: 1,720
افتراضي رد: مذكرات مجنون تحف ونوادر ..

أنا أراهن إنه باع لك مع هذه التحف
حته من مخ بيرم
و
حته من لسان السعدني
__________________
دَعْ عَنكَ تَعنيفي و ذقْ طعمَ الهوَى
فــإذا عَشِـقـتَ فبَـعـدَ ذلــكَ عَـنـِّـفِ
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 05/04/2008, 15h28
الصورة الرمزية جرامافون
جرامافون جرامافون غير متصل  
التوحفجي
رقم العضوية:205434
 
تاريخ التسجيل: avril 2008
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
المشاركات: 570
افتراضي رد: مذكرات مجنون تحف ونوادر ..


في الحقيقة عندما شرعت في كتابة هذا الموضوع لم أكن أقصد أبدا استعراض صور نوادر فقط، أو إظهار تحف كما توقع البعض وإنما سرد أسرارا للتحف عرفتها بعد سلسلة من الكوارث (النصب والاحتيال) التي تعرضت لها لفترة طويلة قبل أن انجح في التعرف علي بعض أسرار التحف .. وببساطة
فقد لعبت دور .. احم .. المغفل لفترة طويلة (هوه أنت منهم .. نعم)

عندما تسأل أهل ( الاحتيال ) بعد سقوطك المتكرر في كمائن التحفجية سيخبرك الجميع بأنه قانون (سوء) التحف

وسيحك احدهم رأسه وهو يقول لك ببساطة :
- يا أستاذ لازم تتعلم بفلوسك .. مافيش علام ببلاش .. كلنا أتعلمنا كده .. تعرف فلان الفلاني بلع (لا مؤخذه ) الأسبوع اللي فات شغل بخمسين ألف جنيه ..
(بلع تعبير عند التحفجيه معناه أن الزبون اشتري نوادر مضروبه أو مزورة)


والمتابع لهذا الموضوع سيتعرف علي بعض الأشياء الهامة التي في الأغلب لم ولن يعرفها إلا لو كان يمتلك أحد البنوك وقلب جرئ لا يخشي أن يقال عليه مغفل ..
وبمناسبة البنوك فقد صادفني هذا الأسبوع أمرا غريبا جدا علي الأقل بالنسبة لي..
(سيدة محترمة ومن عائلة كبيرة جدا في القاهرة تضع في خزانة احد البنوك الكبري 18 اسطوانة جرامافون لاغاني عربي وتدفع للبنك ألاف الجنيهات نظير ذلك .. وعندما سألتها عن كنزها (أسماء الأغاني والمطربين ) أخبرتني ببعضها فقلت لها :

- هوه حضرتك ممكن تزعلي لو قلتلك أن الاسطوانات دي عادية جدا ولا تستحق أبدا في أنك تحطيها في خزانة خاصة بالبنك ..
شرحت لها الأمر بحرص بالغ حتي لا يأخذها الظن بي مأخذا بعيدا ..
فقالت لي :
- لو كلامك طلع صحيح .. أنا حجيبهم من البنك واديهملك هديه
بس أديني فرصة أتأكد.
فقلت لها :
- لا .. شكرا أنا مش عايز هدايا بس حبيت أعرفك وخلاص .
وأسرار التحف كثيرة، وكما يقولون (التحف بحر)
وكلها حكايات لا تقل روعة وغرابه عن صور التحف نفسها ورغم أني كتبت هذا الموضوع في باب البوم صور فقد كان الهدف رسم صور للتحف بحكايات تحمل أسرارها وغرائب يعرفها القلة .. والأمر اكبر من مشاهدة صورة نادرة بكثير، وعلي العموم سأرفع صورا كلما سنحت الفرصة لذلك ..

أما باقي القصة الأولي في عجالة
تركت الصور لصاحبي أو قل شريكي مؤقتا وأخذت معي إلي المنزل
اللوحة المذهبة وبعض الصور القليلة ..
في هذه الفترة كنت يوميا .. اذهب لمشاهدة نوادر هنا وهناك من مختلف الأنواع
وبعد فترة ذهبت إلي صاحبي لأنني حصلت علي شيئا يهمه ( عقد عتق جاريه وعقد زواج ابن الخديوي إسماعيل ولا أتذكر اسمه الآن علي نفس الجارية المعتوقة)

نعود لقصتنا (المهم الكلام جاب بعضه)
وأشار صاحبي لحقيبة جلديه وقال لي أن الصور بها
عندما فتحت الحقيبة لم أجد بها أهم وأندر الصور التي اشتريناها سويا فتعجبت وسألته عنها فانزعج ولا عجب في ذلك فصاحبي يمتلك كل ما يمكن أن تتخيله من جميع أنواع التحف لأنه تاجر في الأساس ولديه مخازن كثيرة .. (والدنيا عنده هيصه)
أخذنا نراجع الصور واحدة بعد أخري وسألته
- أنت وريت الصور دي لحد؟
أجابني وهو يزفر بضيق:
- ناس كتير .
وفهمنا ما حدث .. فقد سرقت أهم واندر الصور منه دون أن يشعر..(وربنا يجازي اللي كان السبب )
ولم يتبقي في حوزتي الآن سوي بعض صور فاروق التي اعتبرها عادية بالنسبة للصور النادرة جدا والهامة التي سرقت


ومنها أول صورة معروضة في هذا الموضوع وهي للملك فاروق وهو صغير مع والدته وأشقاءه .. وأرجو إلا أكون قد خيبت ظن البعض في أول حكاياتي

(حتتعوض )
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg 545.jpg‏ (75.0 كيلوبايت, المشاهدات 653)
نوع الملف: jpg Image7.jpg‏ (96.2 كيلوبايت, المشاهدات 654)
نوع الملف: jpg Image8.jpg‏ (65.5 كيلوبايت, المشاهدات 648)
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 05/04/2008, 16h16
الصورة الرمزية جرامافون
جرامافون جرامافون غير متصل  
التوحفجي
رقم العضوية:205434
 
تاريخ التسجيل: avril 2008
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
المشاركات: 570
افتراضي رد: مذكرات مجنون تحف ونوادر ..

(2) خزانة الأسرار
في احد الأيام ذهبت إلي منطقة شبرا عند شقيقة احد النجوم الكبار والرواد العظام في فن التمثيل واعذروني في عدم ذكر اسمه الآن علي الأقل .. المهم أنني ذهبت برفقة احد تجار القديم كما يسمي نفسه واشتري بعض أثاث منزل ذلك النجم التاريخي وأشياء أخري ..
والغريب أننا اشترينا سويا خزانة حديدية صغيرة فرنسية الصنع قيل لنا إنها كانت تخص ذلك الرائد العملاق والعجيب أن شقيقته باعتها لنا مغلقه بلا مفاتيح وأخبرتنا بكلمات عفوية

تمتلئ بالطيبة وبحسن النية :
خدوها زي ما هيه كده واتصرفوا في فتحها وانتوا ونصيبكم ..
أنا مسامحه في اللي تلاقوه جواها.. هكذا بمنتهي البساطة والطيبة ..
لكن التاجر همس لي قائلا:
الناس كلها عارفه أن المرحوم مات علي البلاطة .. يعني حيكون فيها دهب والماظ .. هوه فيه حد عبيط في الزمان ده .
لم اعلق بكلمة ..
فقط شكرت السيدة وخرجنا ومعنا بعض أثاث منزله والخزانة الصدئة والمغلقة علي أسرار لا يعرفها أحد ..

وفي دكان صاحبي جلسنا نقلب في هذه الخزانة الصدئة .. وبعد محاولات مجنونه نجحنا أخيرا في فتح الخزانة .. فماذا وجدنا بداخلها !!؟
وجدنا جنيه مصري قديم وعددا من الأوراق الثمينة في (نظري) سنتحدث عنها
فيما بعد ولنبدأ بهذا الجنيه العجيب ..

هناك عملة ورقية مصرية .. من فئة الجنيه ستري مطبوعا عليه شخصية مجهولة .. فصاحبها ليس شخصية فرعونية ولا تاريخية ولا زعيما وطنيا عظيما ولا مفكرا ولا أي شئ علي الإطلاق .. في بداية تعرفي علي هذه العملة الورقية سمعتهم يقولون أن اسمه (جنيه إدريس)
وهي تحمل صورة رجل اسمر يرتدي عمامه وغير معروف بالنسبة لي ..
وقتها شعرت بالخجل واتهمت نفسي بالجهل لأنني ببساطة لا اعرف رجلا عظيما بالتأكيد حكم مصر (وإلا مكنش طبعوه علي الجنيه).. لكنني فوجئت بقصة هذا الرجل المطبوع وهي قصة كانت بالنسبة لي وقتها غريبة يرددها التحفجية .. واتضح صدقها بعد ذلك بل ودقتها
يقولون أن هذا الإدريس لم يكن ملكا ولا سلطانا بل كان خادما من مدينة الأقصر يعمل عند الأمير فؤاد (ملك مصر فيما بعد) وكان إدريس تربطه أواصر صداقة بخادم آخر يعمل عند قائد الاحتلال (المندوب السامي البريطاني)

ولنعود للقصة من بدايتها

عام 1914 أعلنت بريطانيا الحماية على مصر وخلع الانجليز الخديوي عباس حلمي الثاني ونصبوا حسين كامل سلطانا وبعد وفاته اعتذر ابنه كمال الدينحسين عن الجلوس علي عرش مصر وكان تعيين الأمير فؤاد أمرا بعيد المنال لأسباب كثيرة .. لكن ..

في احد الأيام سمع خادم المندوب السامي البريطاني خلال اجتماع عقدته قيادة الاحتلال في منزل المندوب السامي بان المملكة العظمي تريد تنصيب سلطانا علي مصر موالي للاحتلال أو علي الأقل يكون رجلا هامشيا..
وبدأت اقتراحات وترشيحات قادة الاحتلال في اسم من سيشغل ذلك المنصب الرفيع
وعرف الخادم أن الأمير فؤاد هو المرشح لذلك المنصب
(طبعا كل ده والخدام عامل عبيط يعني داخل يجيب فنجان فاضي طالع بكباية ومحدش منهم واخد لباله )
المهم أن خادم المندوب السامي اخبر صديقه أدريس خادم الأمير فؤاد بالأمر وحذره من عدم إخراج هذا السر أو ذكر اسمه ولو حدث ذلك وسئل فسينكر ..
وعده إدريس بعدم ذكر اسمه وكان رجلا ذكيا وخادما أمينا للأمير فؤاد ..
وفي جلست صفاء ابلغ إدريس سيده فؤاد بأنه شاهد حلما جميلا له وعندما سأله فؤاد عن ذلك الحلم قال له ادريس أنه شاهده في الحلم وقد نصب سلطانا علي مصر
ضحك الأمير فؤاد بشدة من هذه الدعابة فهو أمر مستحيل في نظره


لكن ادريس أخبره بأن أحلامه تتحقق دائما وأراد أن ينتزع منه وعدا بمكافئة قيمة

فضحك فؤاد مرة أخري وقال له :
- طيب إيه رأيك لو أتحقق الحلم ده أنا حطبع صورتك علي الجنيه وحديلك البكوية .
وهذا ما حدث بالفعل

عاش ادريس بك حتي قيام حركة 23 يوليو وأصبح جنيه أدريس الآن من أندر العملات المصرية

(وللحديث بقية)
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg 765.jpg‏ (33.0 كيلوبايت, المشاهدات 622)
نوع الملف: jpg 7687.jpg‏ (49.9 كيلوبايت, المشاهدات 622)
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 06h55.


 
Powered by vBulletin - Copyright © 2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd