* : مساهمات اختيارية من الأعضاء لسماعي لعام 2022 (الكاتـب : سماعي 2 - آخر مشاركة : chahine - - الوقت: 06h50 - التاريخ: 25/01/2022)           »          الفرق الغنائية (الكاتـب : shousha - آخر مشاركة : د.حسن - - الوقت: 03h32 - التاريخ: 25/01/2022)           »          ألحان زمان (الكاتـب : سماعي - آخر مشاركة : حازم فودة - - الوقت: 00h19 - التاريخ: 25/01/2022)           »          تترات المسلسلات الإذاعية (الكاتـب : د.حسن - آخر مشاركة : حازم فودة - - الوقت: 22h41 - التاريخ: 24/01/2022)           »          البوم قالت (الكاتـب : عصام الغنيمى - آخر مشاركة : محمد عمر الجحش - - الوقت: 20h12 - التاريخ: 24/01/2022)           »          إسماعيل أحمد (الكاتـب : jamal67 - آخر مشاركة : benarbi - - الوقت: 18h22 - التاريخ: 24/01/2022)           »          ابراهيم العلمي (الكاتـب : رضا المحمدي - آخر مشاركة : benarbi - - الوقت: 17h48 - التاريخ: 24/01/2022)           »          عبد الهادي بلخياط (الكاتـب : thinkfree - آخر مشاركة : benarbi - - الوقت: 17h13 - التاريخ: 24/01/2022)           »          يوسف رضوان (الكاتـب : ADEEBZI - آخر مشاركة : غريب محمد - - الوقت: 16h16 - التاريخ: 24/01/2022)           »          عبدالسيد الصابري (الكاتـب : abuaseem - آخر مشاركة : عبدالباسط اقلاش - - الوقت: 13h05 - التاريخ: 24/01/2022)


العودة   منتدى سماعي للطرب العربي الأصيل > صالون سماعي > دعوة موسيقية على أغنية

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #141  
قديم 03/10/2010, 21h52
الصورة الرمزية بشير عياد
بشير عياد بشير عياد غير متصل  
رحـمة الله عليه
رقم العضوية:58261
 
تاريخ التسجيل: août 2007
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
المشاركات: 2,220
افتراضي رد: مصر تتحدث عن نفسها

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حماد مزيد مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أتقدم بالتحية للأستاذ رضا رشيد
على هذا الاختيار لقصيدة مصر تتحدث عن نفسها
والتي تتجدد معها الذكريات لنؤسس معا هنا ذكريات المستقبل .


مصر تتحدث عن نفسها
لشاعر النيل حافظ إبراهيم

قيلت القصيدة على البحر الخفيف

فاعلاتن مستفعلن فاعلاتن
/o//o/o / o/o//o / o//o/o


************



كلمات القصيدة الأصلية
مع توضيح لبعض الكلمات التي استبدلت
لضرورة الغناء والمشار لها باللون الأحمر .



وََقَفَ الخَلـقُ يَنظـُرونَ جَميـعاً
كَيفَ أَبني قَواعِدَ المَجدِ وَحدي

وَبُناة ُ الأَهرام ِ في سالِف ِالدَهرِ
كَفَوني الكَــلامَ عِندَ التَحَدّي

أَنا تاجُ العَلاءِ في مَفرِقِ الشَر
قِ وَدُرّاتـُـــهُ فَرائـــِدُ عِقــدي

إِنَّ مَجدي في الأولَياتِ عَريقٌ
مَن لَهُ مِثلَ أولَيـــاتي وَمَجدي
مَن لَهُ في الأوليات َِوَمَجدي

أَنا إِن قَــــدَّرَ الإِلَـــــهُ مَمــاتي
لا تَرى الشَرقَ يَرفَعُ الرَأسَ بَعدي

ما رَماني رام ٍ وَراحَ سَليــما ً
مِن قَديــم ٍ عِنايَـــة ُ اللَهُ جُندي

كَم بَغـَت دَولَة ٌ عَلَيَّ وَجارَت
ثـُمّ زالَت وَتِلكَ عُقبى التـَّعَدّي

إِنَّني حُــرَّة ٌ كَسَرتُ قـُُيـــودي
رَغمَ رُقبى العِدا وَقَطـَّعتُ قِدّي
رَغمَ رُقبى العِدا وَقَطـَّعتُ كبدي

أَتـُراني وَقَد طَوَيــتُ حَيــــاتي
في مِراس ٍ لَم أَبلـُغِ اليَومَ رُشدي

أَمِنَ العَـــدل ِ أَنـَّهُم يَرِدونَ ال
ماءَ صَفـواً وَأَن يُكَـــدَّرَ وِردي

أَمِنَ الحَـــقِّ أَنـَّهُم يُطلِقـــونَ
الأُســدَ مِنهُم وَأَن تـُقَيّــَدَ أُســـدي

نَظـَــرَ اللَهُ لـي فَأَرشَــــدَ أَبنــــا
ئي فَشَدّوا إِلى العُـــــلا أَيَّ شَد ِّ

إِنَّما الحَـقُّ قـُوَّة ٌ مِن قـُــوى الدَي
يانِ أَمضى مِن كـُلِّ أَبيَضَ هِندي

قَد وَعَــدتُ العُـــــلا بِكـُلِّ أَبِيٍّ
مِن رِجالي فَأَنجِزوا اليَومَ وَعدي

وَارفَعوا دَولتي عَلى العِلم ِ وَالأَخ
لاقِ فَالعِلـــمُ وَحــدَهُ لَيسَ يُجـدي

نَحنُ نَجتـــازُ مَوقِفـــا ً تَعثـُرُ الآ
راءُ فيــهِ وَعَثـــرَةُ الرَأيِتـُردي

فَقِفوا فيهِ وَقفَـةَ الحَـــزم ِ وَاِرموا
جانِبَيــــهِ بِعَزمَــــــةِ المُستـَعِــدِّ

أَنا تاجُ العَـــلاء ِ في مَفرِقِ الشَر
قِ وَدُرّاتـُـــهُ فَرائـــــِدُ عِقــدي

إِنَّ مَجــدي في الأولَيــاتِ عَريقٌ
مَن لَهُ مِثلَ أولَيــــــاتي وَمَجدي

مَن لَهُ في الأوليـــــات َِوَمَجدي
الأخ العزيز حماد
السلامُ عليكم
رجعتُ إلى القصيدة في " ديوان حافظ إبراهيم " ، طبعة مطبعة دار الكتب المصرية 1937 ، الجزء الثاني ، ص 89 وما بعدها ، ولم أجد هذه التغييرات التي باللونِ الأحمر
أمّ كلثوم ( وأنا متخصص فيها ) غنّت الكلمات كما هي
القصيدة من سبعة وخمسين بيتًا ، نُشرتْ لأول مرة في 15 ديسمبر 1921م ، وقد غنّت منها أمّ كلثوم سبعة عشر بيتا في العام 1951م
الفرق بين القيد والقد ، هو أن القيد قد يكون من حديد ، بينما القدّ ( يُقَدُّ ) من الجلد .
وأعودُ لأؤكد أنّ أم كلثوم تغني الكلمات كما هي تمامًا
مع تحيّاتي ومودّتي
رد مع اقتباس
  #142  
قديم 04/10/2010, 18h11
الصورة الرمزية حماد مزيد
حماد مزيد حماد مزيد غير متصل  
طاقـم الإشـراف
رقم العضوية:372232
 
تاريخ التسجيل: janvier 2009
الجنسية: فلسطينية
الإقامة: فلسطين
العمر: 62
المشاركات: 1,012
افتراضي رد: مصر تتحدث عن نفسها

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بشير عياد مشاهدة المشاركة
الأخ العزيز حماد

السلامُ عليكم
رجعتُ إلى القصيدة في " ديوان حافظ إبراهيم " ، طبعة مطبعة دار الكتب المصرية 1937 ، الجزء الثاني ، ص 89 وما بعدها ، ولم أجد هذه التغييرات التي باللونِ الأحمر
أمّ كلثوم ( وأنا متخصص فيها ) غنّت الكلمات كما هي
القصيدة من سبعة وخمسين بيتًا ، نُشرتْ لأول مرة في 15 ديسمبر 1921م ، وقد غنّت منها أمّ كلثوم سبعة عشر بيتا في العام 1951م
الفرق بين القيد والقد ، هو أن القيد قد يكون من حديد ، بينما القدّ ( يُقَدُّ ) من الجلد .
وأعودُ لأؤكد أنّ أم كلثوم تغني الكلمات كما هي تمامًا

مع تحيّاتي ومودّتي

وعليكم السلام
شاعرنا العزيز بشير عياد
وتحية أخوية لكم

يبدو لي أني كتبت من حافظة أذني في الشباب المبكر،
استعنت أمس بصديق واستمعنا للقصيدة مرات ومرات
ليس لتأكيد ما اجتهدتُ به ولكن كي يطمئن قلبي ،
والنتيجة كانت كما تفضلتم وذكرتم .
ودمتم لنا أستاذاً وأخا ً عزيزا ً




رد مع اقتباس
  #143  
قديم 11/10/2010, 12h57
ليالي الصبر ليالي الصبر غير متصل  
ضيف سماعي
رقم العضوية:543055
 
تاريخ التسجيل: septembre 2010
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
المشاركات: 4
افتراضي رد: مصر تتحدث عن نفسها

اساتذتي رواد الحفاظ علي الطرب الاصيل
لا استطيع ان اخبركم عن مدي استمتاعي بكل كلمه في هذا الموضوع الثري
اشكركم جزيلا من اعماق قلبي ودائما حين يكون الطرب
يكون منتدي سماعي

رد مع اقتباس
  #144  
قديم 15/10/2010, 14h42
الصورة الرمزية حسن كشك
حسن كشك حسن كشك غير متصل  
أسد الإسماعيلية
رقم العضوية:27222
 
تاريخ التسجيل: mai 2007
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
المشاركات: 2,046
افتراضي رد: مصر تتحدث عن نفسها

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رضا رشيد مشاهدة المشاركة
بعد حكايتى مع سماح
اسمحوا لى أن أحكى لكم حكاية ثانية .. من ذكريات الطفولة
أنها حكايتى مع ( مصر تتحدث عن نفسها )

كنت أحب أم كلثوم منذ ان كان عمرى 8 سنوات وبالذات عند سماعى لها أول مرة وكانت تغنى نشيد ( صوت السلام )
وبعدها بسنوات كنت فى الصف الثانى الأعدادى ..
كنت فى مدرسة الأميرى ( طه حسين حاليا ) .. عارفها يا أبو على .. على ناصية الثلاثينى والجيش
المهم .. وقتها كان مقررا علينا فى مادة النصوص هذه القصيدة .. وكنت أعلم أن (أم كلثوم ) .. تغنى هذه الأغنية
لدرجة أن والدى ( رحمه الله ) عندما سمعنى أردد كلماتها أثناء المذاكرة .. نصحنى بأن ألتفت الى دروسى بدلا من الغناء
ولولا أننى أعطيته كتاب النصوص ليتاكد من أنها مقررة علينا لكان نصيبى .. ( العلقة أياها )
وبالطبع سمح لى أن أستمع الى القصيدة أثناء أذاعتها فى الراديو
ولاحظت أننى عندما كنت أستمع الى القصيدة وفى يدى كتاب النصوص .. حفظتها فى يوم واحد .. وبسرعة .. وكانت فاتحة خير لأننى حصلت على الدرجات النهائية
ومن هنا خطرت فكرة فى بالى وهى .. لماذا لا ألحن جميع النصوص المقررة علينا حتى أحفظها بسرعة .. ولكن كيف وانا لا أعرف شيئا عن بحور الموسيقى ومقامتها
فقررت أن أركب كل قصيدة على لحن أغنية مشهورة

وكانت البداية مع قصيدة ( سوسة ) للشاعر التونسى
أبى القاسم الشابى
صاحب الكلمات الخالدة
اذا الشعب يوما أراد الحياة .. فلابد أن يستجيب القدر
وكانت بداية القصيدة تقول
أرأيت سوسة والأصيل يلفها .. فى حلة نسجت من الأضواء
اما أنا فلقد أخذت بسحرها .. لما وقفت هناك ذات مساء
وكنت قد ركبتها على اللحن الخالد
أيوب المصرى .. للفنان .. زكريا الحجاوى
وحفظتها فى يومين لا اكثر .. وتلاها نصوص أخرى مركبة على ألحان مشهورة
وكانت الفكرة بسبب سماعى الى ( مصر تتحدث عن نفسها ) فى الراديو

معلش طولت عليك .. وسماح كالعادة

وهى دى كانت حكايتى مع
مصر تتحدث عن نفسها
كأنك تتحدث عنى
اخى رضا
فتماماً تماماً ماحدث لك مع القصيدتين .... حدث معى .... وخاصة قصيدة ( سوسه )
فقد كان فى نفس هذا الزمن ... يذاع على الراديو واخذ شهرة كبيرة جدا ... قصة ايوب المصرى وكانت تذاع كل يوم جمعة فى فترة بعد الصلاه
وكانت بدايتها ..
الصبر طيب صبرنا احسن دوا .... للعاشقين والمغرمين واهل الهوى
وركبنا عليها قصيدة سوسة
أرأيت سوسة والاصيل يلفها .... فى حلة نسجت من الاضواء

ذد على ذلك قصيدة ... اراك عصى الدمع .... فقد كنت اذاكرها من ام كلثوم وقصيدة فلسطين كنا نذاكرها ونحفظها من عبد الوهاب
كان زمنا جميلاً مواكباً لما نقرأه فى الكتب .....
ياسلام على الايام .... الله ينور يارضا باشا .....
أما قصيدة مصر تتحدث عن نفسها ... فكان الراديو يذيعها كثيراً ... وكنت دائما اسمعها وانا اتسكع بشارع السلطان حسين وجواره .. مره عند محل عصير عمر الخيام .... ومره بجوار محل كيرللس ... ومره فى محلات كشك بالافرنج ... ومره عند غرغورى .... ايام جميله
والشئ بالشئ يذكر فأغنيه انت الحب لأم كلثوم كنت دائما اسمعها فى محل العصير عمر الخيام بشارع السلطان حسين ( لم يعد موجودا حاليا ) امام سنترال بار بتاع الخواجه جورج ... وكان صاحب محل عصير عمر الخيام كان قد احضر ( بيك اب ) ويشغل عليه الاسطوانه ليلا نهارا وكنت احب اسمعها وانا املأ عيونى بالفتاه التى تجلس خلف ماكينه الحساب وكانت رائعه الجمال واسمها ( صوفى ) ...فكان متعه فى السمع ومتعه فى النظر ومتعه فى شرب العصير .... كان المحل اسمه جنه عمر الخيام .... والله كانت جنه

رد مع اقتباس
  #145  
قديم 16/10/2010, 15h56
الصورة الرمزية رضا رشيد
رضا رشيد رضا رشيد غير متصل  
مواطن من سماعي
رقم العضوية:73683
 
تاريخ التسجيل: septembre 2007
الجنسية: مصرية
الإقامة: النمسا
العمر: 70
المشاركات: 870
افتراضي رد: مصر تتحدث عن نفسها

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن كشك مشاهدة المشاركة
كأنك تتحدث عنى
اخى رضا
فتماماً تماماً ماحدث لك مع القصيدتين .... حدث معى .... وخاصة قصيدة ( سوسه )
فقد كان فى نفس هذا الزمن ... يذاع على الراديو واخذ شهرة كبيرة جدا ... قصة ايوب المصرى وكانت تذاع كل يوم جمعة فى فترة بعد الصلاه
وكانت بدايتها ..
الصبر طيب صبرنا احسن دوا .... للعاشقين والمغرمين واهل الهوى
وركبنا عليها قصيدة سوسة
أرأيت سوسة والاصيل يلفها .... فى حلة نسجت من الاضواء

ذد على ذلك قصيدة ... اراك عصى الدمع .... فقد كنت اذاكرها من ام كلثوم وقصيدة فلسطين كنا نذاكرها ونحفظها من عبد الوهاب
كان زمنا جميلاً مواكباً لما نقرأه فى الكتب .....
ياسلام على الايام .... الله ينور يارضا باشا .....
أما قصيدة مصر تتحدث عن نفسها ... فكان الراديو يذيعها كثيراً ... وكنت دائما اسمعها وانا اتسكع بشارع السلطان حسين وجواره .. مره عند محل عصير عمر الخيام .... ومره بجوار محل كيرللس ... ومره فى محلات كشك بالافرنج ... ومره عند غرغورى .... ايام جميله
والشئ بالشئ يذكر فأغنيه انت الحب لأم كلثوم كنت دائما اسمعها فى محل العصير عمر الخيام بشارع السلطان حسين ( لم يعد موجودا حاليا ) امام سنترال بار بتاع الخواجه جورج ... وكان صاحب محل عصير عمر الخيام كان قد احضر ( بيك اب ) ويشغل عليه الاسطوانه ليلا نهارا وكنت احب اسمعها وانا املأ عيونى بالفتاه التى تجلس خلف ماكينه الحساب وكانت رائعه الجمال واسمها ( صوفى ) ...فكان متعه فى السمع ومتعه فى النظر ومتعه فى شرب العصير .... كان المحل اسمه جنه عمر الخيام .... والله كانت جنه




كده يازعيم .. تقلب علينا المواجع
وترجعنا لزمان قوى قوى
فعلا كانت جنة يا ابو على
هافكرك بحاجة تانية بس فى زمن أحدث شوية من الزمن ده
هاتلاقيها فى المشاركة الجديدة
فى التحليل الجديد
للأغانى الجديدة
مع ( أعتذار ) وأسف لعمنا .. الأستاذ .. محمد الألاتى
علشان هانتعبه معانا
معلش يا أبو حسام .. ده من عشمنا
__________________
أصل السماح ... طبع الملاح
ويابخت ... من سامح
رد مع اقتباس
  #146  
قديم 18/11/2010, 11h12
monis younis monis younis غير متصل  
ضيف سماعي
رقم العضوية:315801
 
تاريخ التسجيل: octobre 2008
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
المشاركات: 4
افتراضي رد: مصر تتحدث عن نفسها

بوركتم و قد أمتعتمونا بهذه الندوة الرائعة عن خالدة حافظ إبراهيم مصر تتحدث عن نفسها و كما تفضلتم بالذكر فقد جمعت ثلاث عبقريات فأكتملت لها أسباب الخلود فمثلها كمثل قصيدة الأطلال و في رأيي المتواضع أنهما درتان لا يقرن بهما ثالث
رد مع اقتباس
  #147  
قديم 07/12/2010, 16h11
شريف-زغيب شريف-زغيب غير متصل  
مواطن من سماعي
رقم العضوية:555752
 
تاريخ التسجيل: novembre 2010
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
المشاركات: 579
افتراضي رد: مصر تتحدث عن نفسها

الله يفتح عليك استاذ محمد الالاتى الذى يقربنا من القصيدة كثيرا بتحليلاته المتميزة .
فهذه القصيدة لها ذكرى معى لن أنساها ابدا وهى:
منذ نعومة أظافرى وانا استمع لهذا الهرم اللى اسمه ام كلثوم وذلك أفادنى كثيرا حيث:
فى امتحانات الثانوية العامة لعام 2000 جاءنا فى امتحان اللغة العربية فى قسم البلاغة الذى يعتبر من المجهول للطلبة ولا يعرف أى طالب ماسيأتى فيه لانه هنا ينفذ ما تعلمه فى اللغة العربية منذ ان كان فى الصف الاول الابتدائى الى الصف الثالث الثانوى،
ولم أتمالك نفسى من الفرح الشديد والسعادة الغامرة حين وجدت فى سؤال البلاغة الجزأ الاول من قصيدة مصر تتحدث عن نفسها لحافظ ابراهيم والحمدلله لأننى استمعت اليها مرارا وتكرار من ست الكل ثومة أبليت حسنا فى الاجابة وجاوبت المطلوب بالظبط.
وقولت هذه القصيدة من عظمتها وروعتها ورونقها وجمالها مايجعلهم بأن يحضروها فى امتحان الثانوية العامة.
شكرا مرة اخرى استاذ محمد الالاتى ونطمع فى المزيد من تحليلاتك الرائعة دائما.
رد مع اقتباس
  #148  
قديم 26/12/2010, 15h57
باهر المصري باهر المصري غير متصل  
عضو سماعي
رقم العضوية:284908
 
تاريخ التسجيل: août 2008
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
العمر: 48
المشاركات: 36
افتراضي رد: مصر تتحدث عن نفسها

ترددت قبل ان ان اتجاسر و اشارك مع الاساتذة لكن لم استطع الا ان اشارك بقصتي البسيطة عن تلك القصيدة الجبارة فمنذ زمن بعيد كنت ادير ظهري لام كلثوم مستثقلا اغانيها ولكن شيئا في هذا اللحن اخذ يشدني شيئا فشيئا لعالم ام كلثوم البديع و اعتقد ان هذا الشئ هو الجملة اللحنية التي تسبق البيت الذي تقول قيه
امن الحق انهم يردون الماء صفوا و ان يكدر وردي
كم في هذه النغمة من احساس بالكبرياء و العظمة بل و العتاب و الحزن في الوقت نفسه شكرا لمن اعادو لنفسي تلك الذكريات الجميلة
رد مع اقتباس
  #149  
قديم 09/07/2011, 21h56
الصورة الرمزية الألآتى
الألآتى الألآتى غير متصل  
المايسترو
رقم العضوية:1323
 
تاريخ التسجيل: avril 2006
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
العمر: 66
المشاركات: 2,482
افتراضي حانة الأقدار

من زمان .. واللحن ده عامل لى كلكيعة فى دماغى

ومن قبل أن أعرف أو أعزف أو أتعلم الموسيقى وعلم النغم

كان هذا اللحن دوماً .. يشكل لى علامات إستفهام

وكلما تبحرت فى الدراسة والعلم .. كلما إكتشفت جديداً فى اللحن

وأخيراً وبعد سنوال طوال .. قررت أن أتهور وأحلل اللحن

وأتمنى أن أكون ساهمت بقدر متواضع فى تقديم التحية الواجبة لهذا الثلاثى الرائع

طاهر أبو فاشا , محمد الموجى , أم كلثوم )
__________________
مع تحياتى .. محمد الألآتى .. أبو حسام .


رد مع اقتباس
  #150  
قديم 09/07/2011, 21h56
الصورة الرمزية الألآتى
الألآتى الألآتى غير متصل  
المايسترو
رقم العضوية:1323
 
تاريخ التسجيل: avril 2006
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
العمر: 66
المشاركات: 2,482
افتراضي رد: حانة الأقدار

بسم الله نبدأ فى تحليل قصيدة ( حانة الأقدار )

كلمات : طاهر أبو فاشا


ألحان : محمد الموجى

غناء : أم كلثوم

الحديث فى هذه القصيدة يطول ويتشعب

لا أقصد طبعاً الحديث عن كلمات القصيدة ومعانيها .. فهذه ليست مهمتى ولا تخصصى

ولكنى أقصد بالتأكيد الحديث عن اللحن

وقبل أن ابدأ فى تحليل القصيدة نغمياً .. أحب أن أقص عليكم ماسمعته .. أو على وجه الدقة ما قرأته بخصوص هذه القصيدة

فعندما سمعت أم كلثوم اللحن من محمد الموجى .. إستعادته مرة أخرى .. وعندما إنتهى .. إستعادته مرة ومرات

فخشى الموجى أن يكون باللحن شيئاً ما لم يعجب الست .. فسألها .. لماذا إستعدتى اللحن عدة مرات .. ولماذا لذتى بالصمت بعدها

قالت له .. لقد كنت أبحث عن أى غلطة فى اللحن .. ولم أجد ... إنتهت القصة

فى الحقيقة .. إن الموجى تفوق على نفسه فى هذا اللحن ولم يخيب ثقة أم كلثوم فيه

وكما قال أستاذنا عمار الشريعى .. إن هذا العمل عبارة عن عدة ألحان أو عدة أغنيات فى لحن واحد

فكل كوبليه مختلف تماماً عن الأخر ..

سنلاحظ أولاً .. أنه ليس فى اللحن أى لازمة موسيقية .. لا توجد موسيقى منفصلة .. بإستثناء المقدمة فقط

والمقدمة عبارة عن جملة موسيقية واحدة .. تقوم بها الوتريات بطريقة البستكاتو .. أو النقر بالأصبع على الأوتار

يصاحبها القانون .. وترد عليه الوتريات بطريقة الأركو .. أى بإستعمال القوس

سنسمع أيضاً فى هذه المقدمة الموسيقية القصيرة .. ألة المثلث .. وهى ترد خلف الموسيقى

ووجود المثلث فى المقدمة مقصود .. للإيحاء بجو الحانات وأصوات الكئوس .. هكذا يفكر ملحنى الزمن الجميل

يبدأ الكورال فى الغناء .. وجدير بالذكر أن الكورال يقوم فى هذا العمل بدور كبير جداً

حيث أنه يقوم بالربط بين الكوبليهات بدلاً من اللازمة الموسيقية

المقام المستعمل هو الكرد .. الكرد بجماله وأصالته .. وليس الكرد الذى نسمعه هذه الأيام

نسمع أيضاً فى المقدمة إيقاع السنباطى وهو إيقاع رباعى الميزان

تغنى أم كلثوم ( سألت عن الحب أهل الهوى ) من الكرد ومع إيقاع السنباطى أيضاً

وتظل مع الكرد حتى تغنى ( سل الطير إن شئت عن شدوه ) فنجدها تحولت لمقام الراست

وتظل مع الراست لنهاية الكوبليه

ويغنى الكورال ( أيكة الأطيار فى أغانيها لشاديها على الأغصان ) من الراست

ويسلم الغناء لأم كلثوم .. بدون أى لازمة موسيقية كما ذكرنا من قبل

تغنى أم كلثوم ( ورحت إلى الطير أشكو الهوى .. وأسأله سر ذاك الجوى ) من الراست أيضاً

وهنا نتوقف قليلاً .. لنعرف سر جمال وتفرد هذا اللحن

لقد أراد الموجى أن يلحن هذا الكوبليه من الراست ..

الطبيعى أن يضع الملحن لازمة موسيقية أو حتى كورالية .. ثم يسلم المطرب من المقام الذى سيغنى منه

ولكن عمنا الموجى بدأ هذه التحويلة من بدرى .. بدرى جداً

فاكرين عندما غنت أم كلثوم ( سل الطير إن شئت عن شدوه ) من الراست فى نهاية المذهب ؟

لقد بدأ الموجى الراست من نهايات المذهب .. وليس عند التسليم للمطرب

وقام بعدها الكورال بالغناء من نفس المقام لتأكيده

وهذا ماسيتبعه الموجى فى القادم من الكوبليهات .. سيبدأ التحويل للمقام الجديد .. من نهايات الكوبليه السابق

توقفنا عند أم كلثوم وهى تغنى ( ورحت إلى الطير أشكو الهوى .. وأسأله سر ذاك الجوى ) من الراست

وتظل مع الراست أيضاً حتى تصل إلى ( ففى الليل يبعث أهل الهوى .. وفى الليل يكمن سر الجوى )

فنجد تحويلة لمقام الحجاز كار .. ومن نفس درجة الكرد

وتسلم أم كلثوم للكورال الدفة .. فيغنى ( دوحة الأسرار يالياليها لواديها ) من الحجاز كار

ولقد عرفنا مما سبق أن أم كلثوم ستغنى الكوبليه القادم من نفس المقام ( الحجاز كار )

وتغنى فعلاً أم كلثوم ( ولما طوانى الدجى والجوى .. لقيت الهوى وعرفت الهوى )

وتظل مع الحجاز كار حتى تعود للكرد مرة أخرى عند ( وفى كل شئ يلوح الهوى .. ولكن لمن ذاق طعم الهوى )

ويعود الكرال للبداية مرة أخرى .. ليغنى ( حانة الأقدار عربدت فيها لياليها ) من الكرد

وتنتهى القصيدة .. واللحن الرائع البديع .. الذى يندر أن نجد مثله .. حتى فى زمن الفن الجميل

جدير بالذكر أن الإيقاعات تتغير وتتبدل مع كل كوبليه .. فنسمع السنباطى بجوار الفوكس تروت وأيضاً السماعى الدارج بجانب الواحدة الكبيرة

أرجو أن أكون وُفقت فى هذا التحليل المتواضع






__________________
مع تحياتى .. محمد الألآتى .. أبو حسام .



التعديل الأخير تم بواسطة : الألآتى بتاريخ 10/07/2011 الساعة 23h17 السبب: تعديل مصطلح بناء على تنويه من الدكتور هشام خلف
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 10h11.


 
Powered by vBulletin - Copyright © 2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd