* : صالح عبد الحيّ (الكاتـب : Talab - آخر مشاركة : حازم فودة - - الوقت: 12h47 - التاريخ: 19/11/2019)           »          رويدا عدنان (الكاتـب : غواص النغم - آخر مشاركة : حازم فودة - - الوقت: 12h15 - التاريخ: 19/11/2019)           »          الفنانة لبلبة (الكاتـب : د أنس البن - آخر مشاركة : حازم فودة - - الوقت: 11h29 - التاريخ: 19/11/2019)           »          محمود شكوكو (الكاتـب : سماعي - آخر مشاركة : حازم فودة - - الوقت: 11h20 - التاريخ: 19/11/2019)           »          لقاءات الكاتب والمؤرخ الفني خليل زيدان التليفزيونية (الكاتـب : حماد مزيد - آخر مشاركة : خليـل زيـدان - - الوقت: 09h23 - التاريخ: 19/11/2019)           »          محمّد العقّاد - قانون - مصر (الكاتـب : خليل - آخر مشاركة : عادل 63 - - الوقت: 08h00 - التاريخ: 19/11/2019)           »          أجفان الأمير (الكاتـب : د أنس البن - آخر مشاركة : د.حسن - - الوقت: 05h17 - التاريخ: 19/11/2019)           »          محمد أمين (الكاتـب : Talab - آخر مشاركة : tarab - - الوقت: 21h37 - التاريخ: 18/11/2019)           »          نوت رقصات موسيقية (الكاتـب : qusay.qq - آخر مشاركة : محمد أحمد حمدي - - الوقت: 20h43 - التاريخ: 18/11/2019)           »          محمد وهيب (الكاتـب : عزام هواش - آخر مشاركة : رضا المحمدي - - الوقت: 19h56 - التاريخ: 18/11/2019)


العودة   منتدى سماعي للطرب العربي الأصيل > أصحاب الريادة والأعلام > محمد القصبجى

محمد القصبجى 1892 - 1966

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 26/03/2017, 16h09
الصورة الرمزية samirazek
samirazek samirazek غير متصل  
مشرف
رقم العضوية:51
 
تاريخ التسجيل: novembre 2005
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
العمر: 73
المشاركات: 634
افتراضي الوجه الآخر لعلاقة أم كلثوم بالقصبجي..

الوجه الآخر لعلاقة أم كلثوم بالقصبجي..

رحلة تلحين انتهت بكرسي خلف «الست» القصبجي وأم كلثوم

قد لا تكون الكواليس خلف الستار مُشرقة كالصورة التي تظهر على المسرح أمام الجمهور، لكنها دائمًا تقدم الحقيقة بعيدًا عن بهرجة الأضواء، وتأتي بما قد لا يعانق أهواء الكثيرين، ولكن تلك هي خِصال الحقيقة صادمة أحيانًا وربما مأساوية، فقط لمن عاشها في وقت يتوهم الآخرون فيه غير ذلك. على كرسيه الخشبي اعتاد محمد القصبجي الجلوس بظهر نصف منحن، مُمسكًا بريشته التي تضرب أوتار العود فتثير نغمًا، تشدو عليه كوكب الشرق أم كلثوم، فيتعالى هتاف الجماهير "الله عليكي يا سِت"، ثم يُسدل الستار


وينصرف الحضور بعد انتهاء الحفل، وتكتب الصحافة عن عظمة "السِت" وتألقها في حفلها الشهري الأخير، بينما يخلو "العوّاد" إلى أشجانه متذكرًا أيام المجد والصيت، حينما كانت أم كلثوم "آنسة" قادمة من قرية "طماي" في عام 1924 تعرفه ولا يعرفها، تحفظ ألحانه عن ظهر قلب، فعهدها بالرعاية، وعرّفها على مدير شركة "أوديون" التي أنتجت لها أسطوانة، لّحن فيها "القصبجي" 11 أغنية، كما خلصها من تخت المنشدين المكون من والدها وشقيقها وابن عمها وجعلها تغني أمام تخت شرقي حقيقي من العازفين الكبار، ليبدأ معها رحلة الصعود إلى القمة. والشيء بالشيء يذكر، لم يعرف "القصبجي" طعم النجومية الحقيقية إلا بعد تعاونه مع أم كلثوم في عام 1924،، في أول أغنية لهما بعنوان "قال إيه حلف مايكلمنيش"، رغم عمله في التلحين قبل لقائه بها بسنوات قليلة، ومن ثم أصبح الاثنان توأمًا فنيًّا لا ينفصل، وامتد ذلك إلى سنوات طويلة، لحّن خلالها "القصبجي" 220 أغنية للسيدة أم كلثوم، ولعل ذلك ما دفعه للقول عنها في حوار مع مجلة "أهل الفن" عام 1954 "هي خلاصة دمي وحياتي وشبابي".

رافق "القصبجي" أم كلثوم على عوده منذ ذلك الحين، ووهبها سلسلة طويلة من أجمل ألحانه، وبلغت هذه الشراكة القمة مع أغنية "رق الحبيب" عام 1941، التي كانت منعطفًا في علاقته بـ "الست"، حيث رفع الملحن سقف نجاحه إلى مستوى غير مسبوق، وكان عليه أن يقدم شيئًا أكثر تميزًا بعدها حتى يحافظ على ذلك النجاح الباهر، إلا أن هذا لم يحدث، وبدأ إنتاجه من الألحان يخفت شيئًا فشيء، حتى قدم لها ثلاث أغنيات في فيلمها الأخير "فاطمة"، ، وختمت بها مشوارها مع القصبجي. بدأت أم كلثوم ترفض ألحان "القصبجي"، وتفضّل عليه رياض السنباطي، لكنه لم يشكُ، وإنما عكف على عمل ألحان أكثر تميزًا حتى تنال إعجاب "الست"، التي أصبحت - آنذاك - ملكة متوجة على عرش الغناء العربي، يتودد إليها الرؤساء والملوك، ويخشى أهل الفن سخطها.

وذات مرة عرض "القصبجي" على كوكب الشرق لحنًا، فرفضته أم كلثوم ولم تكتف بذلك بل قالت له: "يبدو يا قصب إنك محتاج إلى راحة طويلة"، ومنذ ذلك الوقت لزم مكانه ورائها على خشبة المسرح عازفًا للعود وقائدًا للفرقة الموسيقية لمدة 20 عامًا.
لاحظ النقّاد والصحفيون هجر "الست" لألحان القصبجي، فكتب الصحفي أنور عبد الملك عام 1950 مقالًا في مجلة "الإذاعة" الصادرة في لبنان، قال فيها: "يلاحظ أن الآنسة أم كلثوم أصبحت لا تغني ألحانًا جديدة للأستاذ محمد القصبجي، بل ولم تعد حتى تغني ألحانه القديمة"، وتابع: "القصبجي هو أول من أخذت أم كلثوم عليه الغناء وأول من تغنت بألحانه من الملحنين..
هذا كله يبيّن لنا مدى تنكر أم كلثوم للقصبجي الذي أفنى زهرة شبابه في خدمتها وذاق معها مرّ الحياة قبل حلوها.. فهل يليق يا صاحبة العصمة أن تأخذي الرجل لحمًا وترمينه عظمًا؟ ".

ظل "العوّاد العجوز"، كاتمًا أحزانه وآلامه في نفسه لا يبوح بها إلى أحد، يكتفي بالعزف وراء "الست" في صمت، حتى سافر مع الفرقة لإحياء حفلة في دمشق عام 1958، وهناك نجح الصحفي "عدنان مراد" في استدراج "القصبجي" للبوح بما يدور وراء الكواليس حول علاقته المتدهورة- كملحن - بالسيدة أم كلثوم". وخلال ذلك الحوار الاستثنائي الذي نشرته مجلة "الشبكة" عام 1958 قال محمد القصبجي: "أنا هويت وانتهيت يا أستاذ، خلاص، لم يبقَ مني إلا أنامل جرداء، ورأس جرداء، أفكر في عملي اليوم حتى آكل في الغد..
قل عني إني بقايا ملحن، بل بقايا شخص، ماذا يهم الإذاعة مني؟"، وتابع: "أنا عملت ما بوسعي وخرجت بأم كلثوم في أكثر من عشرة ألحان قدمتها لها.. ولكن أم كلثوم أهانتني، وعندما تهينني أم كلثوم فهذا يعني أحد أمرين، إما أني فاشل، وهذا رأيها، أو أنها رجعية في لونها وألحانها وغنائها، وهذا رأيي".

واصل "القصبجي" حديثه في الحوار الذي أعادت نشره جريدة "المدن" اللبنانية قائلًا: "إني لا أستطيع أن أتحدث عن أم كلثوم كعازف في فرقتها، أنا أحد بناة أم كلثوم"، متابعًا: "هل تريد أن أقول لك إن محمد القصبجي صاحب الأمجاد الطويلة هو مجرد عازف على العود الآن في فرقة أم كلثوم؟ هل تريد أن أقول له إن أم كلثوم لم تهضم مدرستي وقذفتني إلى الصف الخلفي، مع الآلاتية؟.. أنا انتهيت لم أعد ألحن.. سني لم يعد يساعدني.. وأنا عبد في طاعة مولاته، هكذا تحتم علي لقمة العيش".

يبدو أن قلب "القصبجي" لم يتحمل إهمال "الست" له أكثر من ذلك، فلفظ أنفاسه الأخيرة خلال تدريبات الفرقة الموسيقية على لحن "الأطلال"، يوم 25 مارس 1966، بعد أن أتم عامه الرابع والسبعين، تاركًا ورائه إرثَا فنيًا يقدره فقط أصحاب الذوق الرفيع.

للمزيد: http://www.tahrirnews.com/posts/7094...جي-مشاهير-لايف
__________________
مع تحيات سمير عبد الرازق
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14/12/2018, 11h16
د يوسف النحاس د يوسف النحاس غير متصل  
ضيف سماعي
رقم العضوية:695110
 
تاريخ التسجيل: juin 2013
الجنسية: مصرية
الإقامة: السعودية
المشاركات: 8
افتراضي رد: الوجه الآخر لعلاقة أم كلثوم بالقصبجي..

[SIZE="4"]رحمه الله
فعلا أم كلثوم كانت قاسية معه[/S
IZE]
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07/05/2019, 20h23
سعد البازعي سعد البازعي غير متصل  
ضيف سماعي
رقم العضوية:76680
 
تاريخ التسجيل: septembre 2007
الجنسية: سعودية
الإقامة: السعودية
المشاركات: 5
افتراضي رد: الوجه الآخر لعلاقة أم كلثوم بالقصبجي..

أم كلثوم قست على القصبجي العظيم لكن القصبجي يتحمل جزءاً من المسؤولية، فقد كان بإمكانه النأي بنفسه والعثور على لقمة عيشه في مكان آخر: وفي الأرض منأى للكريم عن الأذى. لكن يبدو أن ارتباطاً عميقاً جعل تلك القمة في الإبداع الموسيقي تقدم كل تلك التنازلات، عشق أو إعجاب غير عادي ولاشك أنه إن كان شخص يستحق كل ذلك العشق أو الإعجاب فأم كلثوم مؤهلة لتكون ذلك الشخص. ومع ذلك فالقصة مؤلمة فعلاً وتضاف إلى جوانب مظلمة في حياة أم كلثوم ومن حولها لم تكتب بعد في غمرة ما يشبه التقديس لكوكب الشرق وصعوبة مواجهة بعض حقائق حياتها.
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 13h26.


 
Powered by vBulletin - Copyright © 2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd