* : شعلة البادية (الكاتـب : هامو - آخر مشاركة : حازم فودة - - الوقت: 13h52 - التاريخ: 25/08/2019)           »          سوق بلدنا (الكاتـب : الباشا - آخر مشاركة : حازم فودة - - الوقت: 08h15 - التاريخ: 25/08/2019)           »          ممكن نونة اغنية كلك نظر لمحمد عبده (الكاتـب : سعودالكعبي - - الوقت: 06h01 - التاريخ: 25/08/2019)           »          إسماعيل شبانة (الكاتـب : سماعي - آخر مشاركة : bassam jaber - - الوقت: 23h58 - التاريخ: 24/08/2019)           »          للكبار فقط - محمد عفيفي (الكاتـب : ايمن69 - - الوقت: 23h56 - التاريخ: 24/08/2019)           »          عالم الأحلام (الكاتـب : عادل 63 - آخر مشاركة : ايمن69 - - الوقت: 23h49 - التاريخ: 24/08/2019)           »          مصطفى أمين ذلك المستحيل..بقلم محمود فوزي (الكاتـب : ليلى ابو مدين - آخر مشاركة : ايمن69 - - الوقت: 23h42 - التاريخ: 24/08/2019)           »          رسالة الحياة ـ الشاعر الدكتور إبراهيم ناجي (الكاتـب : MAAAB1 - آخر مشاركة : ايمن69 - - الوقت: 23h38 - التاريخ: 24/08/2019)           »          السير الشعبيه ـ دراسه فى كتيب (الكاتـب : د أنس البن - آخر مشاركة : ايمن69 - - الوقت: 23h32 - التاريخ: 24/08/2019)           »          محمود بيرم التونسي (الكاتـب : سماعي - آخر مشاركة : ايمن69 - - الوقت: 23h23 - التاريخ: 24/08/2019)

العودة   منتدى سماعي للطرب العربي الأصيل > أصحاب الريادة والأعلام > محمد القصبجى

محمد القصبجى 1892 - 1966

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #11  
قديم 30/08/2007, 05h23
خالد القثامي خالد القثامي غير متصل  
عضو سماعي
رقم العضوية:45742
 
تاريخ التسجيل: juillet 2007
الجنسية: سعودية
الإقامة: السعودية
المشاركات: 63
افتراضي

في صورة جنازة زكريا أحمد: بديع خيري عن شمال القصبجي و محمود كامل عن يمينه




2-قصيدة أحمد رامي في رثاء القصبجي



3-رسالة من القصبجي إلى صديقه محمود كامل "الذي ألف عن القصبجي كتابا فيما بعد"

الصور المرفقة
نوع الملف: jpg جنازة زكريا أحمد.jpg‏ (92.8 كيلوبايت, المشاهدات 344)
نوع الملف: jpg الجزء الأول من القصيدة.jpg‏ (75.9 كيلوبايت, المشاهدات 339)
نوع الملف: jpg الجزء الثاني من القصيدة.jpg‏ (77.1 كيلوبايت, المشاهدات 336)
نوع الملف: jpg من القصبجي إلى الملحن محمود كامل.jpg‏ (85.0 كيلوبايت, المشاهدات 342)
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 15/09/2007, 22h46
نوري نوري غير متصل  
ضيف سماعي
رقم العضوية:35442
 
تاريخ التسجيل: juin 2007
الجنسية: يمنية
الإقامة: اليمن
المشاركات: 2
Post رد: مأساة القصبجى مع ام كلثوم

اقول لكم جميعا..
القصبجي اعظم مما يوصف رجل الموسيقى العربي الذي اخرج الموسيقى العربية من محتواها التقليدي في الايقاع ،وفي استعمال الآلات الموسيقية ،القصبجي هو من حفر ونحت وطور ووجهه في صوت ام كلثوم ،ثم وصل الى قناعات ان صوت ام كلثوم لم يعد يناسبه خصوصا بعد ان لحن لها بعض الملحنين الذين اقتصر لحنهم على امتدادات بسيطة ومقامات موسيقية حصرت صوتها في ادآءت معينة،بعدها قرر القصبجي البحث عن صوت آخر طبعا بعدما وصل القصبجي الى منظومة وعي متكاملة حول توجيه الحانه وطرق جديدة في صنع اللحن، بعدها اكتشف اسمهان وآمن انه اللحن الذي يلبي رغباته هذا اللحن الذي ظل يبحث عنه لزمن طويل لكنه لم يكن يهتم لأحد وليست لديه مأساه مع انثى او مغنية ما لأنه ببساطه هو من صنع ام كلثوم او اسمهان او ليلى مراد او او او..الخ، هذا الرجل الم تلاحظون طريقة عزفه وهو لا يعبئه لشيء عظمة مثل عظمة القصبجي لا يمكن ان يذلها احد هو في عالم مطلق من السيمفونيات العظيمة اسمعو تقاسيم القصبجي يعزف لمدة 43 ثلاثة وارعون دقيقة في آخر عشر دقائق لا تتوقف يداه ويعزف بمقامات خطيرة جدا وعمره سيكون 70 لايقل عن سبعون سنه ،هل سيعني هذا ان القصبجي سينكسر امام مطربة او هل سيكسره شيء هل سيكسر هذا العجيب شياء ما.
لم اعد اعرف؟؟؟
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 22/11/2007, 06h11
الصورة الرمزية reza_neikrav
reza_neikrav reza_neikrav غير متصل  
مواطن من سماعي
رقم العضوية:59077
 
تاريخ التسجيل: août 2007
الجنسية: ايرانية
الإقامة: ايران
العمر: 39
المشاركات: 80
افتراضي محمد القصبجي: الطرب في أحواله القصوى

محمد القصبجي: الطرب في أحواله القصوى
يعتبر الموسيقي محمد القصبجي (1892 - 1966) ظاهرة فريدة في الموسيقى العربية، فقد كان صاحب مدرسة مجددة، استحدثت ثورة في عالم النغم. استطاع بألحانه نقل الغناء من "الطرب الخالص" الى "الطرب المعبر". وكان رائدا ومبدعا، تسابق عليه نجوم الغناء والشعر في عصره، وترك تراثا فنيا لا يزال مؤثراً في تشكيل الثقافة العربية. مع ذلك لم يأخذ حقه من الاهتمام في حياته أو بعد رحيله، على ما تقول المؤلفة المصرية رتيبة الحفني في كتابها "محمد القصبجي الموسيقي العاشق" (دار الشروق، القاهرة) الذي تتناول من خلاله سيرة هذا الفنان غير الاجتماعي وعلاقته بكبار الشعراء وملحني عصره، والمغنيات، من مثل منيرة المهدية وأم كلثوم واسمهان وليلى مراد. ترجع الحفني ما تراه تجاهلا للقصبجي إلى أسباب عدة منها شخصيته، إذ لم يكن اجتماعيا بل كان يميل إلى العزلة إضافة إلى عدم تمتعه بصوت جميل مثل زملائه الذين مارسوا الغناء والتلحين فزادت شهرتهم كمطربين أيضا، ومنهم سيد درويش ورياض السنباطي وزكريا أحمد.
حياة القصبجي اشبه برواية او فيلم سينمائي يضج بالمعاني ويعبر عن واقع مرحلة وشخصية فريدة في سلوكيتها. كانت والدة القصبجي تتمناه افنديا أنيقاً، يختال بين الشباب بالبدلة والطربوش، ويجيد اللغتين الانكليزية والفرنسية، اما والده علي إبراهيم القصبجي كان منشدا دينيا وقارئا للقرآن وعازفا على العود ويجيد كتابة النوتة الموسيقية، كما لحن بعض الأغاني لمطربين منهم عبده الحامولي وصالح عبد الحي ويوسف المنيلاوي، لكنه أراد إبعاد ابنه محمد عن عالم الموسيقى فاختار له تعليما دينيا ثم الحقه بمدرسة المعلمين حيث تأكد له أن الموسيقى اختياره وأنه يلقى استحسانا على أدائه، فشجعه وأهدى اليه عودا وعلّمه أصول التلحين عزفا وكتابة. عارض والده تفرغه للفن وسعى الى أن يعمل مدرّسا، لكن القصبجي ادعى خلال الكشف الطبي أنه لا يرى بوضوح، فرسب واستبعد. علم أبوه بحيلته فاتفق مع المسؤولين على إعادة الكشف الطبي حيث فشلت حيلته في ادعاء ضعف البصر، فعهد إليه عام 1915 تدريس اللغة العربية والحساب والجغرافيا والتاريخ. وجد القصبجي صيغة توفيقية، فكان في الصباح مدرّسا يرتدي الجبة والقفطان ويستبدل بهما البدلة والطربوش ليلا ليتفرغ لحياته الفنية، وظل كذلك حتى استقال عام 1917 وتفرغ للموسيقى.
عرف القصبجي بشقاوته وعلاقته العنيفة مع ابناء حارته، في الحي الذي سكن فيه، وفي شبابه انفصل عن السكن مع اسرته، واستأجر مسكنا صغيرا، في "حارة الكلاب" الفقيرة، المتفرعة عن شارع محمد علي، وكان لهذا الشارع شهرة كبيرة، اذ يسكنه اكبر عدد من الفنانين والعوالم، وصاحبات الاسماء الغريبة مثل "نعيمة شخلع" و"زوبة الكمسارية" و"انوس المصرية"، ومنه خرج ألمع فناني مصر، بينهم صالح عبد الحي، محمد حلمي، شكوكو، عمر حمزاوي، شفيق جلال، وعبد الحليم حافظ، الى جانب عدد من الممثلين والممثلات بينهم امينة رزق. اقتصر عمل القصبجي في تلك الايام على عزف العود ضمن تخت "العوالم" (بنات الهوى)، كلما طلب منه ذلك في الافراح والليالي. وكانت "عوالم" شارع محمد علي اكثر مغنيات ذلك العصر عملا ورزقا، فكانت الواحدة منهن تغني وترقص، لأن الرقص والغناء كانا متلازمين. من اللافت ان نقرأ عن "عوالم" هاتيك الايام، ففي ذلك شيء من السحر والحكاية، وخصوصا انها حكاية الجسد والموسيقى، اذا يشكلان ليلة من ليالي "الف ليلة وليلة".
تعتبر رتيبة الحفني أن القصبجي مدرسة موسيقية جديدة سابقة لعصرها، مشيرة إلى أنه رغم غيرته على الموسيقى الشرقية العربية وعلمه بنظريات الموسيقى، تأثر بألوان الموسيقى الغربية، موضحةً أن ألحان القصبجي خصوصا في أغانيه الأولى لأم كلثوم وبعض أغاني أسمهان لم تكن اقتباسا من الموسيقى الغربية "كما فعل غيره من الملحنين وإنما استعان فقط بنظرياتها وتقنياتها التي بنى عليها الكثير من الجمل الموسيقية في أغانيه". الى ذلك، لمع صوت اسمهان مع موسيقى القصبجي، الذي استطاع بذكائه ومعرفته، وضع هذه الفنانة في المكانة اللائقة بها. كان متفهما لإمكاناتها الصوتية، فلحّن لها ما تماشى مع لون صوتها. تتوقف المؤلفة أمام ميلاد لحن أغنية "الطيور" الذي وضعه لأسمهان، وفي هذه الاغنية جعل القصبجي صوت المطربة يظهر من خلال العرض الصوتي في قسم الاهات الذي اختتم به الاغنية، بإمكانات لم تكن مألوفة في الغناء العربي من قبل. بدأ الاغنية بمقدمة موسيقية تعبّر عن تحرك اسراب الطيور في اشكالها المختلفة، مستعينا بالسلّم "الكروماتي" صعودا، ما يعطي الايحاء بصعود الطيور الى اعلى الفضاء، مع زيادة في السرعة. ثم أدخل ايقاعا جديدا على المقدمة يوحي بحركة اجنحة الطيور، وفي ختام المقدمة مهّد اللحن للغناء بإعطاء المستمع إحساساً بأن الطيور تحطّ على الاشجار.

تبدأ الاغنية بعبارة "يا طيور"، بالمد وبحرف الواو، ترافقها لازمة موسيقية تتميز بالضغوط القوية على كل نغمة، توحي برد فعل الطيور للنداء. وتتوالى المقاطع الغنائية، وفيها نلاحظ تغيير القصبجي للموازين الموسيقية والايقاعات، عبر الانتقال بين المقامات، ليصوّر اطوار الطيور في فرحها وحبها وعذابها، ، مترجما معاني الكلمات، لتختتم اسمهان الاغنية بمحاكاة بين صوتها وآلة الكمان التي تعبر عن صوت الطير....
تأثر كثير من الملحنين بألحان القصبجي، من محمد عبد الوهاب الذي تعلم العزف وأسرار الموسيقى على يديه مرورا بالسنباطي "في ألحانه الأولى" وصولا إلى محمد الموجي الذي لحّن "نشيد الجلاء" لأم كلثوم عام 1954 ووصفه عبد الوهاب بأنه "لحن قصبجي طراز 1954". وتعتبر الحفني لقاء القصبجي وأم كلثوم بداية التجديد في الغناء العربي، إذ كان قبل ذلك عازفا ماهرا على آلة العود، ومع "ظهور هذا الصوت الفريد تغيّر مسار القصبجي الفني حيث تفرغ له فأجاد وأبدع". ويرجح ان تكون عدم شهرة القصبجي كملحن في بداياته، أدت إلى فشله في أن يقنع بألحانه مطربات تلك الفترة، مثل منيرة المهدية وتوحيدة، وهي اللبنانية لطيفة إلياس فخر التي غنّت له عام 1917 "الحب له في الناس أحكام" من مقام الزنجران، "ويعتبر القصبجي أول من استخدم هذا المقام. فسيد درويش لم يلحن "في شرع مين" من مقام الزنجران إلا بعدما استرعى انتباهه الدور الذي تغنت به توحيدة ولحنّه القصبجي". وبعده لمع اسم القصبجي ملحنا.
جارى القصبجي تياراً سادت فيه "الأغاني الشديدة الإسفاف والركاكة" حيث لحّن من تأليف محمد يونس القاضي وغناء أشهر المطربات منيرة المهدية الملقبة بـ"سلطانة الطرب" أغاني، منها "بعد العشا يحلى الهزار والفرفشة. انس اللي فات وتعال بات ليلة التلات"، و"والله زمان يا دلعي ما شفنا ليلة زي دي"، لكنه اتخذ طريقا آخر منذ لحّن لأم كلثوم مونولوغ "إن كنت أسامح" الذي بيع منه عام 1928 مليون نسخة حيث كان اللحن منعطفا تاريخيا ونقلة في التعبير عن المضمون، كما "غيّر وجه الأغنية والغناء عموما"، حتى أن الملحن داود حسني قال "لا يجوز أن يلحن مونولوغ ومحمد القصبجي موجود". أقنع القصبجي أم كلثوم بالانتقال من الإنشاد إلى الغناء بمصاحبة تخت، وأسس لها أول فرقة موسيقية ولم يفارقها منذ حفلتها الأولى عام 1926 حتى وفاته بعد أربعين عاما، مشيرة إلى فضله في تخليصها من الذبذبات الصوتية في أعمالها الأولى، "وكانت تحول دون تحديد النغمات الثابتة". وكانت أغنية "رق الحبيب" 1944 آخر ألحان القصبجي لها حيث رفضت غناء أي لحن له.
وتفسر الحفني رفض أم كلثوم في ضوء "رواسب قديمة تتعلق باهتمام القصبجي بصوت المطربة أسمهان التي كانت تعتبر منافسة لأم كلثوم في فترة ما والتي خصها بالكثير من ألحانه. واعتبرت أم كلثوم ابتعاد القصبجي عنها خلال هذه الفترة إهمالا وعدم اكثراث بمستقبلها. فقد كانت أسمهان سيدة جميلة جذابة محبوبة لدى الجميع تتمتع بصوت دافئ ومتمكن... وكان الملحنون يدركون موقف أم كلثوم من صوت أسمهان لذا أخذوا في الإقلال من التلحين لها عدا القصبجي.
اهتم بانتشار هذا الصوت فمدّه بروائعه"، حيث كان ثاني مكتشف لصوتها والملحن الثاني لها بعد فريد الأطرش. في تلك الفترة، قدّم أعمالا كثيرة لنور الهدى وصباح ورجاء عبده وسعاد محمد وهدى سلطان حيث لحّن 91 أغنية سينمائية في 38 فيلما، منها "أنا اللي أستاهل" و"امتى حتعرف امتى" لأسمهان و"يا صباح الخير يا للي معانا" لأم كلثوم و"نعيما يا حبيبي" و"بتبص لي كده ليه" و"قلبي دليلي" و"اضحك كركر" و"انت سعيدة" لليلى مراد.
تبدي رتيبة الحفني دهشتها من نهاية القصبجي كمجرد عازف وقبوله "هذا الوضع غير اللائق... صعد هذا الملحن الكبير من قمة النجاح والشهرة ثم تدحرج إلى السفح وعجز عن الصعود فخسر فن الغناء العربي عشرين عاما على الأقل كان القصبجي قادرا على أن يملأها بالإنتاج الغزير".
كتاب "محمد القصبجي الموسيقي العاشق"، وإن كتب على نحو سريع، يتضمن حصراً علمياً لجميع اعمال القصبجي الموسيقية الغنائية الغزيرة، مع التعريف بأعماله الفنية واثرها في الموسيقى العربية.
شوقي نجم
المصدر: النهار
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 26/03/2008, 06h35
الصورة الرمزية hamorabib
hamorabib hamorabib غير متصل  
عضو سماعي
رقم العضوية:8807
 
تاريخ التسجيل: novembre 2006
الجنسية: لبنانية
الإقامة: لبنان
العمر: 59
المشاركات: 7
افتراضي القصبجي العبقري المظلوم

محمد القصبجي... العبقري المظلوم؟
42 عاماً علـى رحيل محرّر الأغنية العربيّة

حين قدّمت ليلى مراد «أنا قلبي دليلي» عام 1948،علّق محمد فوزي أنّها «أغنية العام ألفين!». لكنّ ملحّنها مات في الظلّ، وبقيت أغنياته أشهر منه. عودة إلى الفنان الذي قارب التأليف السمفوني، وزاوج بين الكلاسيكيّة والتجديد
في الربع الأول من القرن العشرين، ظهر حاملاً شكلاً موسيقياً جديداً، بعدما تيقّن من أنّ المعرفة العلمية هي ما كان ينقص الموسيقى العربية. اطّلع على تجارب من سبقه، وألمّ بالموسيقى العالمية. حمل نفساً جديداً يتجلّى، بصوت أم كلثوم، في أغنية «إن كنت أسامح وأنسى الأسية» (1928) التي أجلست فنّ المونولوغ على عرش الثبات والتجدد، لتتخلص الأغنية العربية من شكلها التقليدي. هكذا صارت المقدمة الموسيقية المستوحاة من عالم الأغنية نفسه مدخلاً مهماً يمهد للمستمع الولوج إلى عالم الموسيقى وسحر الكلمات المغناة.إنّه محمد القصبجي (1892 ـ 1966) الظاهرة الموسيقية التي حرّرت الغناء العربي من قيد الأسلوب التقليدي، لينطلق إلى التعبير بالموسيقى قبل الكلمة. تحوّل هذا المبدع «الخجول» محفّزاً لأغلب معاصريه على اتباع المنهج العلمي في أعمالهم، ونبذ الاستسهال
والنمطية في البنية اللحنية. وفي هذا المناخ، ظهرت مواهب موسيقية نهضت بواقع الموسيقى العربية ومن ثم الأغنية، مثل محمد عبد الوهاب الذي تتلمذ على يد القصبجي وتعلم عنده العزف على العود، ودرس علوم الموسيقى لمدة خمس سنوات، ثم رياض السنباطي ومحمد الموجي ومحمد فوزي وغيرهم. تأثير القصبجي امتدّ إلى بلدان عربية أخرى، فطال زكي ناصيف وتوفيق الباشا. ويرى فيكتور سحاب، في كتابه «السبعة الكبار»، أنّ وجود معهد موسيقي في اسطنبول باسم محمد القصبجي، هو «اعترافٌ بخطورة هذا الفنان».
محمّد القصبجي الذي توفي في مثل هذا اليوم قبل 42 عاماً، تمتّع بفكر موسيقي سمفوني، لا يقرب الارتجال والجمل اللحنية المتداولة والبسيطة. واتخذ من دار الأوبرا المصرية مدرسةً له، حيث كانت الأعمال الأوبرالية والسمفونيات العالمية تساعده في فضح الأساليب البسيطة التي سادت عالم الأغنية العربية حينذاك. كما درس الموسيقى الغربية، وخصوصاً المرحلة «البوليفونية» التي تعتمد تعدد الأصوات الموسيقية، وعلى قمة هرمها يتربّع الألماني جان ــــ سيبستيان باخ (1685 ــــ 1750) الذي يعد تراثه خلاصة المدرسة البوليفونية من الناحية المدرسية والإبداعية، ثم المرحلة الكلاسيكية «الهارموني» التي تعتمد التوافق اللحني، وقد ظهرت وتطورت على يد النمساوي هايدن (1732 ــــ 1809)، لترسّخ أسلوباً جديداً في النسيج الموسيقي، وتحتل محل البوليفونيا.
ولم يفت القصبجي أن يحتك بعلوم الموسيقى الغربية، لا سيما في مجال الأوبرا وفنونها. وخير دليل على ذلك التماهي مع الموسيقية الغربية، أغنية «يا طيور» التي سمعها الجمهور بصوت أسمهان عام 1941، وتبدو مقدمتها الموسيقية كأنها مكتوبة بطابع سمفوني، لكنها ظلّت متمسكة بطابعها الموسيقي العربي في الوقت عينه.
ويعترف الموسيقار محمد عبد الوهاب بأنّ القصبجي كان سبّاقاً في استخدام الهارموني والبوليفوني، بأسلوب علمي صحيح... كما يعترف بأنه تأثر بما أنجزه القصبجي في مجال المونولوغ، ومنه جاءت أعماله «اللي يحب الجمال» و«الليل يطوّل عليّ» و«بلبل حيران» وغيرها.
هكذا صار محمد القصبجي أحد أهم الموسيقيين الذين طوّروا الأغنية العربية، هو الذي ينتمي إلى عائلة فنية موسيقية معروفة. فوالده الشيخ علي إبراهيم القصبجي، كان عواداً وملحناً غنى له عبده الحمولي والشيخ يوسف المنيلاوي وسيد الصفطي وصالح عبد الحي وزكي مراد (والد ليلى مراد) ومحمد السنباطي (والد رياض السنباطي)، وكان منشداً ومقرئاً معروفاً في حي عابدين. وعرف عنه أيضاً كتابة النوتة الموسيقية لكثير من الملحنين الذين عاصروه. وقد أحصى محمود كامل في كتابه «محمد القصبجي، حياته وأعماله» 360 أغنية من تأليفه... كما وضع للمسرح قرابة 35 لحناً موزعاً بين خمس مسرحيات هي «المظلومة»(1926)، و«حرم المفتش» (1926)، و«حياة النفوس» (1928)، و«كيد النساء» (1928)، و«نجمة الصبح» (1929). وله 91 أغنية وضعها لـ38 فيلماً سينمائياً، أغلبها ينتمي إلى الطقطوقة التي يأخذ طابعها الأدائي شكل الأوبريت. إذ كان معروفاً عن القصبجي أنه يستمد مادة الطقطوقة من أجواء المشاهد السينمائية.
لكنّ أعماله حظيت بشهرة لم يحظ بها هو شخصياً، وتلك ظاهرة غريبة، وخصوصاً إذا ما قارنّاها بما حظي به رفيقه الشيخ سيد درويش وزكريا أحمد، إضافة إلى شهرة الشاعر أحمد رامي التي تجاوزت بكثير شهرة القصبجي... وتزداد دهشتنا لدى المقارنة مع الشهرة التي كانت من نصيب تلميذه محمد عبد الوهاب. وقد عزا بعض النقاد تلك الظاهرة إلى أن القصبجي ابتعد عن أداء أغانيه بصوته، كما كان يفعل سيد درويش وزكريا أحمد أو عبد الوهاب. فمن منا لا يعرف أغنية «فرّق ما بينا ليه الزمان» و«ايمتى حترف ايمتى» و«يا طيور غني حبي» بصوت أسمهان؟ وأغنية «يا صباح الخير» أو «رق الحبيب» أو «يلي جفاك المنام» بصوت أم كلثوم؟ وتلك المداعبات الغنائية الجميلة بصوت ليلى مراد مثل «يا ريتني أنسى الحب» و«حبيت جمالك» و«أنا قلبي دليلي» التي سمعها الجمهور لأول مرة عام 1948. يومها، قال عنها محمد فوزي «إنّها أغنية العام ألفين!»، ظناً منه وهو يعايش تطور الأغنية العربية آنذاك بأنّ الموسيقى العربية والأغنية ستستمران بتجاربهما وتجددان فرسانهما.
ولا نبالغ إذا رأينا أنّ القصبجي لا يختلف كثيراً عن عمالقة الموسيقى الغربية الذين عملوا على تطوير موسيقى بلدانهم وموروثاتهم المحلية، بالاعتماد على دراسة تاريخ الموسيقى العالمية وتطويعه لخدمة موسيقاهم المحلية، من دون المساس بخصوصيتها. وهنا نشير إلى ما قاله الباحث الموسيقي اللبناني سليم سحاب في مقال له بعنوان «الموسيقى العربية والهارمونيا» نُشر عام 1995 في مجلة «الحياة الموسيقية» الصادرة في دمشق، إذ ذكر أنّ عباقرة الموسيقى الروسية مثل جلينكا وتشايكوفسكي ورخمانينوف وآخرون، ممن يمثّلون المدرسة القومية الروسية الكلاسيكية لدى استعمالهم الألحان الروسية الشعبية، أو لدى كتابتهم ألحاناً تحتوي على جميع خصائص الموسيقى الشعبية الروسية، لم يعالجوا هذه الألحان بالهارمونيا الكلاسيكية الأوروبية، بل أوجدوا لغة هارمونية جديدة تتلاءم مع «السلّم الموسيقي اللحني» للموسيقى الروسية. لذلك لم يضطر الموسيقيون الروس الكبار إلى تغيير التركيب الميلودي للألحان الشعبية الروسية التي استعملوها في أعمالهم.
وبعدما عاد جلينكا، مؤسس المدرسة الموسيقية الروسية القومية الكلاسيكية من دراسته في إيطاليا وألمانيا، وكتب سمفونيته «تاراس بولبا» ــــ وهي السمفونية الروسية الأولى ــــ على أساس ألحان شعبية روسية جمعها لهذا الهدف، مزّق سمفونيته بعدما وجد أن الهارمونيا الكلاسيكية الأوروبية التي استعملها لم تنسجم مع الألحان الروسية الشعبية التي عالجها. كما لم يتقيد شوبان، عبقري الهارمونيا، بالوظيفة الهارمونية الكلاسيكية في معالجة الألحان الشعبية البولونية التي استعملها في موسيقاه. أما اللغة الهارمونية الجديدة لمعالجة المادة الموسيقية ذات الطابع اللحني، فبلغت ذروتها في الموسيقى الروسية مع موسورجسكي... وقد لفتت لغته الهارمونية الجديدة نظر أهم موسيقيي فرنسا المخضرمين كلود دوبوسي الذي انكبّ على دراسة الموسيقى الشعبية الفرنسية القديمة، فوجد الدلائل نفسها، أي أنّ الموسيقى الشعبية الفرنسية مبنية على السلّم الموسيقي اللحني، ولا يجوز إطلاقاً استعمال الهارمونيا الكلاسيكية في معالجتها. من هنا ظهرت المدرسة الجديدة في الموسيقى الفرنسية «الموسيقى الانطباعية» المبنية أساساً على لغة هارمونية جديدة، وضعت خصيصاً لتتلاءم مع طابع الموسيقى الفرنسية.
وفي السياق نفسه، يمكننا أن نقول إن ما كان يشغل محمد القصبجي، هو ضرورة إيجاد لغة هارمونية جديدة تتلاءم مع السلّم الموسيقي اللحني العربي، بحيث تبقى الأغنية العربية محتفظة بروحها ومميزاتها. وعلى رغم ذلك، لم يأخذ القصبجي حقّه من الأضواء... هذا الموسيقي رضي بأن يكون عواداً في فرقة أم كلثوم، مفضّلاً العزلة والوحدة حتى الرمق الأخير.


العلاقة الصعبة مع أم كلثوم
العلاقة غريبة بين القصبجي وأم كلثوم. سمعها للمرّة الأولى عام 1923 تغني في مسرح «تياترو بايلوت باسك». كانت حينذاك ترتدي العقال، وتنشد قصائد في مدح الرسول. أعجب القصبجي بصاحبة الحنجرة الذهبية المتمكنة من الغناء الكلاسيكي. وفي العام التالي قدّم لها، من خلال شركة «أوديون»، طقطوقة «قال حلف ما يكلمنيش» من دون أن تعرف ــــ في البداية ــــ أنه مؤلفها. وكانت الانطلاقة الأولى لمغامرة استثنائيّة أعطت كوكب الشرق بعض أجمل ألحانها، قبل أن تؤدي إلى إحباط الموسيقي الكبير وانهياره. احتل القصبجي موقع الأستاذ الثالث في حياتها، بعد والدها وأبو العلا محمد. وكوّن لها الفرقة الموسيقية، وظل لسنوات يزوّدها بالألحان التجديدية التي مكنتها من الانتصار الكامل على فنانتين كانتا تتقدمان على أم كلثوم: منيرة المهدية وفتحية أحمد. لقد حقق القصبجي تجديداً نادراً مع «كوكب الشرق»، على امتداد عقدين (1925ـ 1945)، منذ «إن حالي في هواها عجب» و«إن كنت أسامح»... إلى الذروة التي تجسدها أغنيات مثل «ما دام تحب بتنكر ليه»، أو «رق الحبيب»، جامعاً بين تجذّره في تربة المقامات العربية، وانفتاحه على إنجازات الموسيقى الأوروبية الكلاسيكية. ثم وقعت الأزمة. فجأة أخذت أم كلثوم ترفض ألحان القصبجي، وتفضل عليها أخرى من تأليف السنباطي والموجي... إلى أن قالت له مرّة: يبدو يا «قصب» أنك محتاج إلى راحة طويلة!
وبعد الراحة الطويلة، ومحاولات «قصب» غير المجدية في العودة إلى التلحين، ثم عزله عن رئاسة فرقتها الموسيقية، تحوّل إلى مجرد عازف عندها ليحتفظ بمورد رزقه. واستمر القصبجي يعمل في فرقة أم كلثوم عواداً... إلى آخر يوم في حياته.

جريدة الاخبار اللبنانية
الكاتب حسين السكاف
عدد الاربعاء ٢٦ آذار ٢٠٠٨
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 26/03/2008, 10h50
عادل محمد عادل محمد غير متصل  
ANTI-TECHNOLOGY
رقم العضوية:76520
 
تاريخ التسجيل: septembre 2007
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
العمر: 74
المشاركات: 171
Exclamation رد: القصبجي العبقري المظلوم

الأخ العزيز hamorabib تحية طيبه ، عندى تعليق على المقوله التى تتردد كثيرا بأن القصبجى العبقرى المظلوم :
القصبجى كان عبقريا ، لاشك فى هذا ، أما أنه كان مظلوما ، فهذا ما اتوقف عنده .
- لقد اعترف القاصى والدانى بعبقرية القصبجى وبأستاذيته .
- عادة يعرف عامة المستمعين الغنوة بمن يغنيها ، من يعرف الشريف او صدقى او عبد العظيم محمد او عبد الحق ؟ !
ثم نأتى للعلاقه ألملغزه بين أم كلثوم وأستاذها الثالث :
- كان القصبجى متأثرا بالأعمال الأوبراليه ومنفتحا على انجازات الموسيقى الأوروبيه الكلاسيكيه - كما ورد فى المقاله - وهذا ما تحفظت عليه ام كلثوم ، لأنها تريد ان تغنى للجماهير وليس للخاصه ،وقد غنت من الحانه -منيت شبابى ، ياما ناديت من طول اسايا ، يا مجد - وهم من اجمل ما غنت فى مراحلها الأولى ، ولكنهم لم يصلوا كما ينبغى لجمهورها العريض ، حتى فى درة اعمالها وهى مونولوج رق الحبيب ، حينما كانت تغنيها فى حفلاتها وتحاول ان تبتعد قليلا عن اللحن الأصلى - كعادتها - لم تكن موفقه كما كانت تفعل فى اغانى الشيخ زكريا او السنباطى .
-السقوط المدوى للفيلم الذى قام هو بتلحين كل اغانيه - اظن فيلم وداد ، لست متأكدا - والذى نجح لعبد الوهاب احد افلامه فى نفس الوقت نجاحا مدويا ايضا .
رحم الله القصبجى وجازاه خيرا لما امتعنا من الحان خالده ، وتحياتى للجميع .
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 26/03/2008, 18h43
صالح الحرباوي صالح الحرباوي غير متصل  
لا حول ولا قوة إلا بالله
رقم العضوية:113169
 
تاريخ التسجيل: novembre 2007
الجنسية: عربي الهوية - تونسي الهوى
الإقامة: في حلم الوطن العربي
المشاركات: 840
افتراضي رد: القصبجي العبقري المظلوم

سلام واحترام،
.
1/ تصحيح:
الطقطوقة التي ذكرها الكاتب في مقاله الرائع و في الفقرة الأخيرة «قال حلف ما يكلمنيش» عنوانها الصحيح هو : قال إيه، حلف ما يكلمنيش و هي من كلمات الشاعر أحمد رامي....
.
2/ تساؤلات:
صحيح أنه حصل فتور ثم صدام و قطيعة بين أم كلثوم و محمد القصبجي، ويقول المؤرخون أنه كان بسبب التغريب الكبير في ألحان فيلم عايدة في سنة 1942 و خاصة في أوبيريت عايدة. و حمّلت أم كلثوم فشل هذا الفيلم سينمائيا و غنائيا لمحمد القصبجي رغم أن السنباطي شارك في بعض ألحانه ...و جاء هذا الفشل بعد فشل أغنية (وقفت أودع حبيبي) في سنة 1941 لفريد غصن صديق القصبجي الذي قدمه لأم كلثوم .... و ربما كان للغيرة دور بسبب النجاح الجماهيري، الذي بدأت تحصده أسمهان وليلى مراد عبر ألحان القصبجي...
.
لكنهما تصالحا فيما بعد و عاد القصبجي إلى مكانه المقرب جدا من كوكب الشرق رغم أن أعماله للست ام كلثوم أصبحت قليلة جدا ....و ظل القصبجي بجانبها إلى آخر أيام في حياته..
.
هذا يجعلنا نتسائل.......لماذا لم يتجه حينها الموسيقار المبدع محمد القصبجي، بألحانه أكثر فأكثر إلى مطربات و مطربين آخرين أمثال ليلى مراد و نور الهدى و شهرزاد و عبد الغني السيد و عبد المطلب و غيرهم ممن كانوا سيسعدون كثيرا بالتعامل أكثر معه ( و ربما لو قدر لإسمهان أن تعيش أكثر لكان الأمر مختلفا...). و بالرغم من انه تعامل مع البعض من هؤلاء لكن إنتاجه الموسيقي ظل قليلا و كأن شعلة الإبداع و التجديد التي كانت متقدة في داخله منذ من منتصف العشرينات إلى منتصف الأربعينات قد بدأت في الفتور.... فلما نرجع دائما أسباب تراجع الموسيقار القصبجي لعزوف أم كلثوم عن أعماله ؟
.
و يخفى علينا أن هذا التراجع حصل و لو بصورة أقل وضوح مع الموسيقار الكبير رياض السنباطي نفسه في الستينات و ظل هو أيضا بالقرب من أم كلثوم حتى رحيلها.....
.
برأي الشخصي المتواضع...هو أن كل هؤلاء العمالقة، عندما يبلغون قمة الجبل في الإبداع الموسيقي، لا يستطيعون المكوث على هذه القمة إلى الأبد..... و كمثل أي إنسان يقع لهم تراجع و تبدأ تنضب لديهم ينابيع العبقرية الموسيقية و الإلهام.
.
...فهل أن بليغ الخمسينات و الستينات و حتى أوائل السبعينات هو بليغ السنين التالية و نفس الشيء ينطبق على الموجي و كمال الطويل و سيد مكاوي و غيرهم من العمالقة.... و هذه سنة الله في خلقه...
.
و أقول في النهاية و دائما من وجهة نظري الشخصية.......يكفي أن الموسيقار المبدع محمد القصبجي هو أكبر وأهم أستاذ لأم كلثوم في حياتها، و هو أول من فهم و استكشف الجزأ الأكبر من طاقات و أبعاد صوت أم كلثوم المعجزة و فتح أمامه أوسع الآفاق و سخر كل عبقريته الموسيقية في خدمته.....
.
و يبقى للإخوة العارفين في هذا المجال أن يفيدونا أكثر بآرائهم....
.
.
[تحياتي الخالصة
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 24/03/2009, 23h11
الصورة الرمزية أبوإلياس
أبوإلياس أبوإلياس غير متصل  
مشرف منتدى فريد الأطرش
رقم العضوية:165965
 
تاريخ التسجيل: février 2008
الجنسية: مغربية
الإقامة: المغرب
المشاركات: 2,016
افتراضي كلمة احتفالية الذكرى 43 لرحيل محمد القصبجي

كلمة احتفالية الذكرى 43 لرحيل محمد القصبجي
على الساعة العاشرة من مساء يوم الجمعة 25 مارس/ آدار 1966 غيب الموت الموسيقار محمد القصبجي عن عمر ناهز 74 سنة ، انطفأ القصبجي الذي يدين له الغناء العربي بالثراء .. مشلولا ، وحيدا ، لا يزوره سوى قلة من الأصدقاء ، لم تقم له جنازة عسكرية على غرار بعض أقرانه ، رحل في صمت كما عاش في صمت ، إلا أن النقاد المنصفين اعترفوا له بالريادة ، فبعيد رحيله كتب أحد النقاد قائلا « إن ألحان القصبجي سبقت زمانها بمئة عام على الأقل » ، وقبلها علق الموسيقار محمد فوزي على أغنية أنا قلبي دليلي التي لحنها لليلى مراد قائلا : « إنها ليست أغنية العام 1946 ، إنها أغنية للعام 2000 . » ، قالت عنه تلميذته أم كلثوم بعد وفاته : «كان موسيقيا عالما سابقا لعصره بسنوات». لم يخطأ الذين اعتبروه المجدد الثاني في الموسيقى العربية بعد الشيخ سيد درويش ، فقد تفوق في هذا على جميع معاصريه من الكبار، فالشيخ زكاريا أحمد اكتفى بالتطريب ولم تكن التجارب التجديدية من أجندته ، ورياض السنباطي كان يرى أن التجديد ينبغي أن يتم داخل القالب الشرقي الأصيل ذاته ، وحتى محمد عبد الوهاب كان لا يغامر بطرح أي شكل تجديدي إلا بعد استبيان رد فعل الجمهور.
مسيرته درس من دروس الغناء العربي التي تستحق أن تدرس في معاهد الموسيقى الشرقية ، فقد ولد في 1892بعد تسعة وعشرين يوما فقط من مولد الشيخ سيد درويش ، نشأ في عائلة فنية موسيقية معروفة. فوالده الشيخ علي إبراهيم القصبجي، كان عواداً وملحناً غنى له عبده الحمولي والشيخ يوسف المنيلاوي وسيد الصفطي وصالح عبد الحي وزكي مراد (والد ليلى مراد) ومحمد السنباطي (والد رياض السنباطي)، وكان منشداً ومقرئاً معروفاً في حي عابدين ، وعلى يديه تعلم اصول الموسيقى العربية والعزف على العود ، بعد ممارسة وظائف مختلفة استقر به المقام في مملكة التلحين ، وفي البداية عمل عوادا وملحنا للطقاطيق الرخيصة لعوالم شارع محمد علي ، ثم إجتدبته السيدة منيرة المهدية وبنات جيلها ، لكن نقطة التحول كان لقائه بالسيدة أم كلثوم في بيت الملحن أبو العلاء محمد ، كان طوق النجاة بالنسبة لكوكب الشرق خاصة بعد وفاة أستاذها الأول الشيخ أبو العلا محمد وخلافها مع ملحنها آنذاك الطبيب الهاوي أحمد صبري النجريدي ، استطاع القصبجي أن يرفع أم كلثوم إلى السماء ، فأعطاها من كل الأشكال ، ومعها كان فتحه الأول في تاريخ الموسيقى العربية مونولوج إن كنت أسامح في سنة 1928 الذي دخل تاريخ الغناء العربي لا بحمولته التجديدية الكبيرة فقط ولكن لكونه أول عمل غنائي عربي حطم حاجز المليون أسطوانة ، علاقته مع أم كلثوم إحدى أساطير الغناء العربي فبعد رائعة رق الحبيب عام 1944 ، أحالته السيدة أم كلثوم على معاش التلحين ، وباءت كل محاولاته للعودة معها بالفشل ، واختلفت الروايات في تفسيرما حدث ؛ فمن قائل أنها إنما أدبته لتقويته لغريمتها على عرش الغناء أسمهان وإعطائها أعذب الألحان ، ومن قائل أن السيدة أم كلثوم شعرت أن معينه نضب بعد تشابه ألحانه الأخيرة وتكرار نفسه ، لكنه كما قال الموسيقار مدحت عاصم كان بمثابة الأستاذ الذي وقع في حب تلميذته ، فرضي أن يصير رئيس لفرقتها ثم مجرد عواد ظل يعزف في حفلاتها حتى العام 1966 تاريخ وفاته .
كان القصبجي أحد الملحنين الذين التقطوا عبقرية صوت أسمهان ، فأعطاها أجمل ما غنته ، ويحتفظ لهما تاريخ الغناء العربي بكثير من الروائع من قبيل ليث للبراق وهل تيم البان وفرّق ما بينا ليه الزمان وايمتى حترف ايمتى ثم رائعة يا طيور غني حبي التي إرتأينا أن نبرزها في احتفالية الذكرى 43 بما يليق بها .
نجحت ألحان القصبجي مع مطربين ومطربات من مختلف المستويات ومن مختلف الأجيال كمنيرة المهدية وفتحية أحمد و نجاة علي وإبراهيم حمودة ونور الهدى وليلى مراد وسعاد محمد ورجاء عبده و عبد العزيز محمود والقائمة طويلة ، وفي عام 1946 قرر اعتزال التلحين إلى الأبد بعدما شعر أنه أدى رسالته التجديدية كاملة وأنه لا يمكنه أن يعطي ألحانا تسيء إلى ماضيه الطويل.
لحن القصبجي في جميع الأشكال التلحينية ، وبرز في الطقطوقة والقصيدة والمونولوج الرومانسي والأغنية السينمائية ، وكانت له محاولات ناجحة في الدور والموشح والمسرح الغنائي والموال ، وترك ثراثا هائلا ، فلحن 4 مسرحيات غنائية و30 قصيدة ، كما لحن 13 دورا و182 طقطوقة و43 مونولوجاً إلى جانب 91 أغنية تغنى بها عدد من المطربين فيما قدموه من أفلام بلغ عددها 38 فيلما .
لو سألت مؤرخي الغناء العربي عن القصبجي لأجابوك:
إنه رائد المونولوج الرومانسي في الغناء العربي الذي ارتفع بهذا الفن ووضعه في القمة ؛
إنه المجدد الثاني لتلحين القصيدة في الغناء العربي بعد محاولات الرائدين الكبيرين عبد الحامولي والشيخ أبو العلا محمد وأول من أدخل المقدمة الموسيقية بدل الدولاب في تلحين القصيدة ، وأول من طعم التخت الشرقي المصاحب لغناء القصيدة بالآلات الغربية ؛
إنه« سيد عازفي العود» في القرن العشرين ، فقد جمع بين التكنيك العالي في العزف والخيال الخصب في التقاسيم ، وكان من تلامذته محمد عبد الوهاب ، رياض السنباطي وفريد الأطرش؛
إنه أول من طور المقدمة الموسيقية في الأغنية العربية ، وجعلها من صلب الأغنية لامجرد تمهيد للغناء ؛
إنه رائد المرحلة الرومانسية في الغناء العربي مع الشاعرأحمد رامي ، وعلى يديه أخذت الأغنية الغزلية أبعادها الشاعرية ؛
إنه أول من وظف الهارموني في الموسيقى العربية توظيفا علميا موفقا ، وجعله موافقا للسلّم الموسيقي اللحني العربي، بحيث بقيت الأغنية العربية محتفظة بروحها ومميزاتها ؛
إنه الوحيد من كبارعمالقة التلحين الذي أتقن التدوين الموسيقي ، في وقت كان أغلب أقرانه يلحنون بالسماع ؛
إنه من القلائل الذين برعوا في تلحين الأغنية السينمائية ، وكان يستمد مادة الطقاطيق التي يلحنها للسينما من أجواء المشاهد السينمائية؛
إنه أحد قلة استطاعوا تحقيق معادلة التعبير بالموسيقى قبل الكلمة ؛
إنه مبدع روائع الغناء العربي من مثل إن كنت أسامح و يا طيور و رق الحبيب وأنا قلبي دليلي وغيرها كثير؛
إنه الملحن العربي الوحيد الذي انفرد بمقدرة عجيبة على الارتفاع بالكلام الهزيل السخيف إلى مستوى رفيع عن طريق موسيقاه مثل أغنيات ادفع اطلع ؛ اضحك كركر ؛ ياجمال العصفور وأما قلبي دليلي ؛
إنه واحد من الذين نقلوا الأغنية العربية من التطريب التركي إلى التعبيرية البديعة التي تأثرت بالغرب دون أن تخرج عن الروح الشرقية الأصيلة ؛
إنه .. وإنه ..وإنه ....
وبرغم كل إسهاماته في تطوير الموسيقى العربية والتي لا ينكرها إلا جاحد ، فإن الرجل لم يأخذ نصيبه من التكريم والاحتفاء فقد بقيت شهرته متواضعة وطغت عليها أسماء العمالقة الآخرين سيد درويش ، زكاريا أحمد ، محمد عبد الوهاب ، رياض السنباطي وحتى فريد الأطرش ، لقد بقيت ألحانه أشهر منه.
لم يكن من الذين يجيدون تسويق أنفسهم ، وكان منعزلا عن الناس والتواضع عملة لا يعترف بها العرب بل ويزدرون صاحبها ، لذلك لم يلق الاهتمام إلا بعد غيابه ، فقد حجبت عنه جائزة الدولة التقديرية وذهبت إلى من هم أقل منه موهبة ، وتجاهله الإعلام رغم أن من هم أقل منه موهبة ملئوا الإذاعات والتلفزيونات بالزعيق ، وفي الوقت الذي تجاهله أبناء جلدته أطلق اسمه على معهد موسيقي في اسطنبول بتركيا ، واعترافات الآخرين بإسهاماته أكبر من أن تحصى ...
إن منتدى سماعي الذي عودنا دائما أن يكون في المواعيد الكبرى ، إذ يحتفل بالذكرى 43 لرحيل القصبجي ، فإنما يكرس دوره الريادي في التوثيق لتاريخ الغناء العربي ، وإذ نثمن مبادرته السابقة بالاحتفاء بأعلام آخرين ، نرجو أن يقبل منا شعارا لهذه الاحتفالية هو إعادة الإعتبارللمجدد الثاني في الغناء العربي .
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 28/03/2009, 20h40
خالد القثامي خالد القثامي غير متصل  
عضو سماعي
رقم العضوية:45742
 
تاريخ التسجيل: juillet 2007
الجنسية: سعودية
الإقامة: السعودية
المشاركات: 63
افتراضي رد: كلمة احتفالية الذكرى 43 لرحيل محمد القصبجي

أخي الكريم شكرا على موضوعك الجميل و تذكيرك بيوم رحيل هذه القمة الموسيقية محمد القصبجي و لكن............أنت أوردت معلومة أخالفك فيها فالقصبجي لم يعتزل التلحين عام 1946

بل استمر في التلحين حتى عام 1965 و كان من آخر ألحانه "أنا كنت أفكر فيك" كلمات إمام الصفطاوي و غناء نادية نور و سجلت الأغنية للتلفزيون المصري و لكن للأسف ظلت حبيسة الأرشيف منذ ذلك الوقت

و لا أنسى أن أذكر أغنية "الله عالحب" و هي من تلحينه و غناء سعاد محمد في عام 1960
و نشيد "يادعاة الحق" لفايده كامل في عام 1954

بل لحن لأم كلثوم في عام 1948 ثلاث أغنيات في فيلم فاطمة

و بين عام 1948 و 1965 لحن الكثير و كثير منها موجود في المنتدى و لعل علي سبيل المثال أغنية نازك "يا قلب ليتك" و نجاة علي " بتشاغلني" و مديحة عبد الحليم "ابتسامتك يا حلاوة ابتسامتك" و عبد المطلب "يا عاشقة الليل"..............الخ هذه كلها أمثلة على أن القصبجي كان موجودا و مبدعا في الخمسينات و مطلع الستينات من القرن الماضي..........و لكن للأسف أن الإعلام ظلمه حيا و ميتا فحتى مسلسل أم كلثوم ركز خرافة اعتزاله في الأربعينات مع أن هذا يتناقض مع الكتابات التي التي تحدثت بإسهاب عن حياة القصبجي ككتابي محمود كامل و رتيبة الحفني و التي تثبت عدم اعتزاله التلحين حتى 1965 حيث بدأ المرض يؤثر في صحته و قدرة يده على ضبط العود
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 26/07/2009, 07h28
الصورة الرمزية سماعي
سماعي
رقم العضوية:1
 
تاريخ التسجيل: octobre 2005
الجنسية: عربية
الإقامة: سماعي
المشاركات: 2,747
افتراضي رد: مقالات و بحوث

[fv]1207415023268[/fv]
__________________

رد مع اقتباس
  #20  
قديم 29/05/2010, 21h35
الصورة الرمزية samirazek
samirazek samirazek غير متصل  
مشرف
رقم العضوية:51
 
تاريخ التسجيل: novembre 2005
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
العمر: 73
المشاركات: 634
افتراضي مهندس البناء الموسيقي محمد القصبجي..

مهندس البناء الموسيقي محمد القصبجي..


بقلم : ايناس حسنى وسحر طه ود.سيار الجميل وآخرين ( بتصرف)

بعد تسعة وعشرين يوما فقط من مولد سيد درويش ولد الفنان .. محمد علي إبراهيم القصبجي... الذي اشتهر باسم محمد القصبجي وهو الفنان الذي اجمع الكثير من الكتاب والنقاد على أنه لم ينصف في حياته ولا بعد مماته.

ففي الوقت الذي لم نحتف به كما يليق أنشئ في العاصمة التركية اسطنبول معهد للموسيقى باسمه، اعترافا بأهمية هذا الفنان

وفي إيران غنت له المطربة أنموش في سبعينات القرن الماضي لحناً لأم كلثوم : يا طير يا عايش أسير.. كان قد وضعه عام ،1935 كما ذكر فيكتور سحاب في كتابه السبعة الكبار في الموسيقى العربية المعاصرة.

ولد بحي عابدين بالقاهرة في 15 ابريل/ نيسان عام 1892 من أب يعمل في الحقل الفني فوالده الشيخ علي إبراهيم القصبجي، وكان المثل الأعلى بالنسبة له، حيث كان مقرئا للقرآن الكريم ومنشدا دينيا كما كان عازفا ماهرا على آلة العود بالإضافة إلى كونه ملحنا قديرا غنى ألحانه كل من عبده الحامولي، يوسف المنيلاوي، صالح عبدالحي، زكي مراد، محمدالسنباطي ( الأب) ، وغيرهم من مشاهير المطربين والمطربات فلم يكن غريبا أن يتعلق الابن بهذا الجو الفني، ويتجه إلى الموسيقى والغناء.

نشأ القصبجى في وقت لم تكن فيه معاهد موسيقية، وبالتالي لم يدرس التدوين الموسيقي في معهد أو على يد أحد من الأساتذة، لكنه استفاد بحسن خطه وحبه للرسم في تعلمها أثناء تدوينه للنوت الموسيقية لوالده مع الاستفادة من الكتب والمراجع الموسيقية في هذا المجال واستطاع بقوة إرادته وذكائه أن يتعلم فن التدوين الموسيقي.

وبالرغم من معارضة والده اشتغاله بالموسيقى في بداية حياته فإنه عندما اكتشف موهبته الموسيقية الأصيلة ومع اقتناعه الكامل بأن الموسيقا فن رفيع اخذ يشجعه وينمي فيه الحس الفني، كما أهداه أحد أعواده الثمينة، وأخذ في تعليمه أصول العزف والموسيقا العربية، فكان والده خير معلم له في بداية مشواره الفني.

وقد تعلم مبادئ التوزيع الأوركسترالي، الهارموني، والكنترابنط على أيدي قادة الفرق الموسيقية الأجنبية التي كانت موجودة في مصر آنذاك والتي تفد إليها في المواسم الموسيقية، كما كان يحرص دائما على ألا تفوته مشاهدة مواسم الأوبرا الأجنبية وفرق الباليه التي تفد إلى مصر كل عام وكان شديد التعلق بحضور حفلات أوركسترا القاهرة السيمفوني والتي دعمت موهبته الموسيقية.

وعند اكتمال موهبته الموسيقية، بدأ في تلحين بعض الأدوار والموشحات، وبعد احتلاله الصفوف الأولى في مجال تلحين الأغاني الفردية،

ثم اتجه إلى مجال المسرح الغنائي وقدم فيه أروع الأوبريتات التي قدمتها فرقة منيرة المهدية وذلك في الفترة مابين 1924 و1927 وهذه المسرحيات هي (المظلومة) التي اشترك معه في تلحينها كل من كامل الخلعي ومحمد عبدالوهاب، كيد النسا، حياة النفوس، وحرم المفتش.

وفي عام 1928 عهد اليه نجيب الريحاني بوضع ثلاثة ألحان في أوبريت نجمة لصبح وقد اشترك معه إبراهيم فوزي بأربعة ألحان أخرى

ويعتبر القصبجى من أوائل الملحنين الذين اثروا السينما المصرية بالألحان الموسيقية العربية المتطورة وذلك من خلال أغاني الأفلام التي شدت بها كل من نورالهدى،أسمهان، ليلى مراد، سعاد محمد، هدى سلطان، صباح، وشادية.

وقد أحصى محمود كامل في كتابه «محمد القصبجي، حياته وأعماله» 360 أغنية من تلحينه...


كما وضع للمسرح قرابة 35 لحناً موزعاً بين خمس مسرحيات هي «المظلومة» (1926)، و«حرم المفتش» (1926)، و«حياة النفوس» (1928)، و«كيد النساء» (1928)، و«نجمة الصبح» (1929).


وله 91 أغنية وضعها لـ38 فيلماً سينمائياً، أغلبها ينتمي إلى الطقطوقة التي يأخذ طابعها الأدائي شكل الأوبريت. إذ كان معروفاً عن القصبجي أنه يستمد مادة الطقطوقة من أجواء المشاهدالسينمائية.

أما بالنسبة لأفلام ام كلثوم فقد كان للقصبجي نصيب الأسد من أفلامها الستة إذ لحن خمسة منها هي: وداد، نشيد الأمل، دنانير، عايدة، وفاطمة.


لكنّ أعماله حظيت بشهرة لم يحظ بها هو شخصياً، وتلك ظاهرة غريبة، وخصوصاً إذا ما قارنّاها بما حظي به رفيقه الشيخ سيد درويش وزكريا أحمد، إضافة إلى شهرة الشاعر أحمد رامي التي تجاوزت بكثير شهرة القصبجي...


وتزداد دهشتنا لدى المقارنة مع الشهرة التي كانت من نصيب تلميذه محمد عبد الوهاب.

وقد عزا بعض النقاد تلك الظاهرة إلى أن القصبجي ابتعد عن أداء أغانيه بصوته، كما كان يفعل سيد درويش وزكريا أحمد أو عبد الوهاب.


فمن منا لايعرف أغنية «فرّق ما بينا ليه الزمان» و«امتى حاتعرف امتى» و«يا طيور غني حبي» بصوت أسمهان؟
وأغنية «يا صباح الخير» أو «رق الحبيب» أو «يلي جفاك المنام» بصوت أم كلثوم؟ وتلك المداعبات الغنائية الجميلة بصوت ليلى مراد مثل «يا ريتني أنسى الحب» و«حبيت جمالك» و«أنا قلبي دليلي» التي سمعها الجمهور لأول مرة عام 1948.

فالقصبجى يعتبر من الشخصيات الموسيقية اللامعة التي شاركت في نهضة الغناء العربي منذ العشرينات وحتى الستينات وظل ينبوعا متدفقا للألحان التي تحمل طابع الابتكار فكان له شخصية مستقلة وله مدرسة خاصة في التلحين والعزف على آلة العود

وتتلمذ على يده بعد ذلك في آلة العود كل من محمدعبد الوهاب الذي تعلم عنده العزف على العود، ودرس له علوم الموسيقى لمدة خمس سنوات، ثم رياض السنباطي وفريد الأطرش ومحمد الموجي ومحمد فوزي وغيرهم.

كما امتد تأثيرالقصبجي إلى بلدان عربية أخرى، فطال زكي ناصيف وتوفيق الباشا فى لبنان.

ولم يكن هذا فحسب هو فضله الوحيد ,فلقد اكتشف الكثير من الفنانين والفنانات نذكر في مقدمتهم المطربة ليلى مراد، إذ قدمها في أول أعمالها الفنية عام 1933 حينما غنت له يوم السفر.. في فيلم الضحايا. وحين قدّمت ليلى مراد «أنا قلبي دليلي» عام 1948، يومها، قال عنها محمد فوزي «إنّها أغنية العام ألفين!»، ظناً منه وهو يعايش تطور الأغنية العربية آنذاك بأنّ الموسيقى العربية والأغنية العربية ستستمران بتجاربهما وتجددان فرسانهما.

لكنّ ملحّنها مات في الظلّ، وبقيت أغنياته أشهر منه.

وكما يقول فكري بطرس صاحب كتاب أعلام الموسيقى والغناء العربي فإن ألحان محمد القصبجى تميزت بطابع خاص عرفت به بين جميع ألحان معاصريه أمثال داود حسنى وكامل الخلعي وزكريا احمد، فألحانه تجمع بين المدرسة القديمة مع وضعها في قالب حديث متطور فيه لمسات وتعبيرات ناضجة وتصوير صادق أمين.

فقدا كان مايشغل محمد القصبجي، هو ضرورة إيجاد لغة هارمونية جديدة تتلاءم مع السلّم الموسيقي اللحني العربي، بحيث تبقى الأغنية العربية محتفظة بروحها ومميزاتها.
وإليه يرجع الفضل في تهذيب الألحان الشرقية وقد ظل طوال حياته الفنية على نفس هذا الخط، لم ينحرف ولم يتلون عنه، إذا استثنينا تجربته الفريدة في لحن واحد.. وهو يا طيور للمطربة أسمهان والذى لحنه بعد سماعه فالس "غابات فيينا" ليوهان شتراوس بصوت مغنية السوبرانو النمساوية إرنا زاك وهي تقلد صوت تغريد الطيور في ختام الفالس.دأ الاغنية بمقدمة موسيقية تعبّر عن تحرك اسراب الطيور في اشكالها المختلفة، مستعينا بالسلّم "الكروماتي" صعودا، ما يعطي الايحاء بصعود الطيور الى اعلى الفضاء، مع زيادة في السرعة. ثم أدخل ايقاعا جديدا على المقدمة يوحي بحركة اجنحة الطيور، وفي ختام المقدمة مهّد اللحن للغناء بإعطاء المستمع إحساساً بأن الطيور تحطّ على الاشجار.

تبدأ الاغنية بعبارة "يا طيور"، بالمد وبحرف الواو، ترافقها لازمة موسيقية تتميز بالضغوط القوية على كل نغمة، توحي برد فعل الطيور للنداء. وتتوالى المقاطع الغنائية، وفيها نلاحظ تغيير القصبجي للموازين الموسيقية والايقاعات، عبر الانتقال بين المقامات، ليصوّر اطوار الطيور في فرحها وحبها وعذابها، ، مترجما معاني الكلمات، لتختتم اسمهان الاغنية بمحاكاة بين صوتها وآلة الكمان التي تعبر عن صوت الطير....
بيد ان أن القصبجي لم يقتبس أي لوازم موسيقية من شتراوس او من غيره من المؤلفين الموسيقيين العالميين كالذي فعله كل من عبد الوهاب وفريد وغيرهما .. لم يفعل القصبجي ذلك ليسخّرها عربيا ، فتذيع وتنتشر إعلاميا وإبداعيا .


وبعدها جاء كل لحن انجزه حاملاً شكلاً موسيقياً جديداً، بعدما تيقن من أنّ المعرفة العلمية هي ما كان ينقص الموسيقى العربية.

اطّلع على تجارب من سبقه من المجددين ، خاصة داوود حسنى وكامل الخلعى ، وألمّ بالموسيقى العالمية.

بيد أن القصبجي في الحقيقة لم يكن متفرنجا، ولكنه كان جريئا في الاستفادة مما يسمعه من الألحان الأوروبية.

محمّد القصبجي تمتّع بفكر موسيقي سيمفوني، لا يقترب من الارتجال اوالجمل اللحنيةالمتداولة والبسيطة.

واتخذ من دار الأوبرا المصرية مدرسةً له، حيث كانت الأعمال الأوبرالية والسيمفونيات العالمية تساعده في فضح الأساليب البسيطة التي سادت عالم الأغنية العربية حينذاك.

كما درس الموسيقى الغربية، والصولفيج وركز خصوصاً على المرحلة «البوليفونية» التي تعتمد تعدد الأصوات الموسيقية.

عاش القصبجي أربعة وسبعين عاما قضاها في محراب الفن تعاقبت عليه فيها ثلاث مراحل متناقضة:


المرحلة الاولى :مرحلة التلحين لمطربات صالات الغناء قبل ظهور أم كلثوم، واستغرقت هذه المرحلة قرابة اثني عشر عاما من عمره.
عرف القصبجي بشقاوته وعلاقته العنيفة مع ابناء حارته، في الحي الذي سكن فيه، وفي شبابه انفصل عن السكن مع اسرته، واستأجر مسكنا صغيرا، في "حارة الكلاب" الفقيرة، المتفرعة عن شارع محمد علي، وكان لهذا الشارع شهرة كبيرة، اذ يسكنه اكبر عدد من الفنانين والعوالم، وصاحبات الاسماء الغريبة مثل "نعيمة شخلع" و"زوبة الكمسارية" و"انوس المصرية"، ومنه خرج ألمع فناني مصر، بينهم صالح عبد الحي، محمد حلمي، شكوكو، عمر حمزاوي، شفيق جلال، وعبد الحليم حافظ، الى جانب عدد من الممثلين والممثلات بينهم امينة رزق.

اقتصر عمل القصبجي في تلك الايام على عزف العود ضمن تخت "العوالم" (بنات الهوى)، وكان يقوم بغناء الأدوار القديمة كلما طلب منه ذلك في الافراح والليالي.واصبح زميلا لمطربى هذا العصر امثال على عبد الهادى واحمد فريد وعبد اللطيف البنا
وكانت "عوالم" شارع محمد علي اكثر مغنيات ذلك العصر عملا ورزقا، فكانت الواحدة منهن تغني وترقص، لأن الرقص والغناء كانا متلازمين.

من اللافت ان نقرأ عن "عوالم" هاتيك الايام، ففي ذلك شيء من السحر والحكاية، وخصوصا انها حكاية الجسد والموسيقى، اذا يشكلان ليلة من ليالي "الف ليلة وليلة".

وكان اول لحن من تاليفه هو دور (وطن جمالك فؤاى يهون عليك ينضام)من كلمات الشيخ احمد عاشور ،ثم انضم الى تخت العقاد الكبير عازف القانون بعد ان اهجب به هو ومصطفى بك رضا رئيس نادى الموسيقى الشرقية .


وكان القصبجي في البداية مطربا اكثر منه ملحنا حتى تعرف الى مطربة اسمها توحيدة كانت تغني في صالة ألف ليلة وليلة وقدم لها لحن :الحب له أحكام.. فغنته وصفق لها الجمهور

وبعد ذلك تعرف الى منيرة المهدية وكانت آنذاك تشتغل مع كامل الخلعي الذي شجعه على عرض لحن من ألحانه عليها وحاز القبول وغنته له

وتلتها فتحية احمد وهي التي أطلقت عليه اسم (قصب).

ويرجح ان تكون عدم شهرة القصبجي كملحن في بداياته، أدت إلى فشله في أن يقنع بألحانه مطربات تلك الفترة، مثل منيرة المهدية

وتوحيدة، (هي اللبنانية لطيفة إلياس فخر ) غنّت له عام 1917 "الحب له في الناس أحكام" من مقام الزنجران، "ويعتبر القصبجي أول من استخدم هذا المقام.
فسيد درويش لم يلحن "في شرع مين" من مقام الزنجران إلا بعدما استرعى انتباهه الدور الذي تغنت به توحيدة ولحنّه القصبجي". وبعده لمع اسم القصبجي ملحنا.

جارى القصبجي تياراً سادت فيه "الأغاني الشديدة الإسفاف والركاكة" حيث لحّن من تأليف محمد يونس القاضي وغناء أشهر المطربات منيرة المهدية الملقبة بـ"سلطانة الطرب" أغاني، منها "بعد العشا يحلى الهزار والفرفشة. انس اللي فات وتعال بات ليلة التلات"، و"والله زمان يا دلعي ما شفنا ليلة زي دي"و" شال الحمام ..حط الحمام".

الا انه في عام 1924 سمع القصبجي باسم أم كلثوم لأول مرة، ثم استمع إلى صوتها في الكشك الذي تغني فيه بحديقة الازبكية «تياتروبايلوت باسك» لحنا للشيخ أبو العلا محمد بالإضافة إلى عدد من الأدعية الدينية والموشحات، بلا تخت وبلا إيقاع.

ومنذ ذلك الحين لم يفارق القصبجي أم كلثوم وتبين له الفارق بين هذه المطربة الجديدة آنذاك وبين طائفة مغنيات الصالات، وكانت هذه بداية إحياء طرائق الغناء العربي المتقن على حناجر المطربات المصريات ونهاية غناء مغنيات الصالات.

المؤرخ الموسيقي الراحل كمال النجمي يتحدث عن ملحني ام كلثوم في بداياتها واستغلالهم طاقات صوتها في "قمته" العليا و"سفوحه" الخضراء الفاتنة، ويقول: "...هكذا اسمعتنا ام كلثوم في الثلاثينات الحان محمد القصبجي ذات النغمات المديدة والترجيعات الطويلة. ولم يكن هذا اول عهد ام كلثوم بالمد والترجيع الطويل.. فقد كانت أغانيها التي لحنها لها احمد صبري النجريدي وما أنشدته من قصائد للشيخ ابو العلا محمد في العشرينات حافلة بالنغمات العالية التي تمس الاطراف العليا للصوت ولا تهبط الى السفح لتستقر فيه، بل تحتشد وتتأهب الى القمم مرة اخرى. كانت اغاني ام كلثوم في تلك الفترة اشبه بتمرينات صوتية وصقل للمادة الذهبية في صوتها.

المرحلة الثانية: وفيها اخذت الحانه تتطور مع أم كلثوم والمطربات اللاتي ظهرن في عصرها ونسجن على منوالها، وغنين من ألحانه منذ العشرينات إلى قرب نهاية الأربعينات.
ويرجع له الفضل في نجاح أم كلثوم في مطلع حياتها الفنية.. فقد شاركها بألحانه على مدى اكثر من ثلاثين عاما، وغالبية أغانيها من ألحانه هى التي أجلستها على عرش الطرب العربي.
مدحت عاصم يصف اسلوب كتابة محمد القصبجي ألحانه لام كلثوم في احدى مقالاته: "... القصبجي ببساطة هو المعلم، والاستاذ المتيم بتلميذته، وهو اول من قاد ام كلثوم الى الشهرة والنجاح وفضله لا بد ان يذكر

ومن اشهر ألحانه لها في مطلع حياتها أغنية: إن كنت أسامح وانسى الأسية... وذلك عام ،1928
وقد بيع من هذا اللحن اكثر من مليون اسطوانة آنذاك وهى الأغنيه التي أجلست فنّ المونولوج على عرش الثبات والتجدد، لتتخلص الأغنية العربية من شكلهاالتقليدي.

هكذا صارت المقدمة الموسيقية المستوحاة من عالم الأغنية نفسه مدخلاًمهماً يمهد للمستمع الولوج إلى عالم الموسيقى وسحر الكلمات المغناة.

وذلك المونولوج يعتبر فتحا جديدا في تلحين قالب المونولوج بصفة خاصة وفي الألحان الموسيقية العربية بصفة عامة. ففيه خرج على الأسلوب التقليدي في التلحين، واستغل فيه إمكانات أم كلثوم الصوتية بجانب المقدمة الموسيقية التي استهل بها اللحن على طريقة الغناء الأوبرالي، كما ادخل طريقة التظليل والترديد بالصدى.

وفي مونولوج (يا ما ناديت من أسايا) استخدم آلة التشيللو لأول مرة مع أم كلثوم.

وبعدها بدأ الناس في الحديث عن لونه الخاص الذي انفرد به ولم يشاركه فيه أحد من معاصريه وبفضله خطت الموسيقى خطوات واسعة نحو الرقي والتهذيب

ولقد تجلت عبقريته في الانتقال بالمقامات، فهو يستطيع في أغنية قصيرة لا تتجاوز دقائق خمس أن ينتقل لأكثر من مقامين ،مما يبعد المستمع عن الملل ويجعله عصريا وحداثيا كما في منيت شبابي، الذي يعبر عن أسلوب القصبجي المتسارع المتصاعد .

وفي هذه المرحلة الخصبة من حياة القصبجي اسهم في تطوير الغناء العربي والموسيقى العربية وأوشك أن يغالي في طلب التطوير والتجديد حتى قيل على سبيل الفكاهة إنه كاد يجعلها مطربة ارمينيه او تركية ....قيل ذلك حين لحن الفصل الأول من "أوبرا عايدة" الذي غنته أم كلثوم في فيلمها عايدة في أوائل الأربعينات
الملحن داود حسني قال "لا يجوز أن يلحن مونولوغ ومحمد القصبجي موجود". أقنع القصبجي أم كلثوم بالانتقال من الإنشاد إلى الغناء بمصاحبة تخت، وأسس لها أول فرقة موسيقية ولم يفارقها منذ حفلتها الأولى عام 1926 حتى وفاته بعد أربعين عاما، مشيرة إلى فضله في تخليصها من الذبذبات الصوتية في أعمالها الأولى، "وكانت تحول دون تحديد النغمات الثابتة"

المرحلة الثالثة : التي امتدت منذ الخمسينات حتى نهاية مشواره الفني في منتصف الستينات فقد كان إنتاج القصبجي فيها من الألحان بسيطا، واكتفى بالعزف على العود في فرقة أم كلثوم.

وتتميز مدرسته في التلحين كما قال د. سعيد رجب الشهير بـسعيد القصبجي، بهندسة البناء والجمل الموسيقية التي تبنى على أساس علمي وذوق فني رفيع، كما تتميز بالمسافات الصوتية المتباعدة وظهرت عبقريته الموسيقية الفذة والتي تحمل هذا الطابع
فهوأول من توسع في اللزمات الموسيقية التي تتخلل الغناء ...بين الموسيقى الخالصة في المقدمات وبين فقرات الغناء .كما تتميز ألحانه بالعمق التعبيري والثراء اللوني، كما تحفل بالتجديد والحداثة في طبيعة الجملة الموسيقية المكتوبة، ذات اللحن المشرق المعتمد على قدرة الصوت المؤدي وثقافته وطلاوته، فقد حوّل الصوت البشري إلى آلة موسيقية تؤدي دورها المكتوب بدقة.

وقد سبق القصبجي عصره في بنائه للجملة الموسيقية واستخدامه للانتقالات اللحنية التي تبنى على أساس علمي وذوق فني رفيع، مع الإحساس العربي المرهف.

ومن العوامل التي ساعدته على الارتقاء بقالب المونولوج التقاؤه بالشاعر أحمد رامي وصوت أم كلثوم، وقد أثرى قالب المونولوج بخصائص وسمات لم تكن موجودة من قبل.

كما كان له أسلوب مميز في تلحين قالب الطقطوقة الذي أثراه بأكثر من 220 طقطوقة خلال مشواره الفني.

وبالرغم من نجاحه الذي حققه في تلحين الأغاني العاطفية والاجتماعية فإنه لم يفته خدمة الحركة الوطنية آنذاك حيث لحن عشرات الألحان الوطنية التي شدا بها اعظم المطربين والمطربات بداية من منيرة المهدية مرورا بصالح عبدالحي وفايدة كامل والمطربة نازك عام 1958.

ولحن من الأدوار ثلاثة عشر كتب معظم كلماتها، ومن الموشحات واحدا ومن القصائد اكثر من 40 قصيدة

وتأثر بمدرسته في الألحان والعزف على العود كل من عبدالوهاب ورياض السنباطي وفريد الأطرش

وكان آخر ألحانه لأم كلثوم في فيلم (فاطمة) عام 1947.

يعترف الموسيقار محمد عبد الوهاب بأنّ القصبجي كان سبّاقاً في استخدام الهارموني والبوليفوني، بأسلوب علمي صحيح... كما يعترف بأنه تأثر بما أنجزه القصبجي في مجال المونولوج، ومنه جاءت أعماله «اللي يحب الجمال» و«الليل يطوّل عليّ» و«بلبل حيران» وغيرها.

هذا الموسيقي الفذ القدير ....رضي بأن يكون عواداً في فرقة أم كلثوم، مفضّلاً العزلة والوحدة حتى الرمق الأخير.

العلاقة الصعبة مع أم كلثوم





كانت العلاقة غريبة بين القصبجي وأم كلثوم. سمعها للمرّة الأولى عام 1923 تغني في مسرح «تياتروبايلوت باسك». كانت حينذاك ترتدي العقال، وتنشد قصائد في مدح الرسول. أعجب القصبجي بصاحبة الحنجرة الذهبية المتمكنة من الغناء الكلاسيكي.

وفي العام التالي قدّم لها،من خلال شركة «أوديون»، طقطوقة «قال حلف ما يكلمنيش» من دون أن تعرف ـ في البداية ـ أنه مؤلفها.


وكانت الانطلاقة الأولى لمغامرة استثنائيّة أعطت كوكب الشرق بعض أجمل ألحانها، قبل أن تؤدي إلى إحباط الموسيقي الكبير وانهياره.


احتل القصبجي موقع الأستاذ الثالث في حياتها، بعد والدها وأبو العلا محمد. وكوّن لهاالفرقة الموسيقية، وطورها بان ادخل فيها على التخت الشرقى التقليدى آلتى الشيللو والكونترباص .
وظل لسنوات يزوّدها بالألحان التجديدية التي مكنتها من الانتصارالكامل على فنانتين كانتا تتقدمان على أم كلثوم: منيرة المهدية وفتحيه أحمد.

لقد حقق القصبجي تجديداً نادراً مع «كوكب الشرق»، على امتداد عقدين (1925ـ 1945)، منذ «إن حالي في هواها عجب» و«إن كنت أسامح»... إلى الذروة التي تجسدها أغنيات مثل «مادام تحب بتنكر ليه»، أو «رق الحبيب»، جامعاً بين تربيته في تربة المقامات العربية،وانفتاحه على إنجازات الموسيقى الأوروبية الكلاسيكية.

ويقال ان ام كلثوم طلبت منه الأقتصار على التلحين لها الا انه رفض واستمر يلحن لغيرها وعلى الأخص لأسمهان.
ثم وقعت الأزمة بعد النجاح العارم لقصيدته الطويلة "هل تيم البان" التى غنتها اسمهان ..اى انه جعلها بقصيدته تلك تلعب فى ملعب ثومة الأثير. ولعل علاقة محمد القصبجي بأسمهان، وقبل ذلك معرفته بوالدتها المغنية والعازفة علياء المنذر، ولكونه صديق الأسرة، اتسعت إلى مشروع ثقافي مهم مع حنجرتها وشخصيتها، ولم يذكر أن فكرة زواج محتمل أشيع بينهما، ولم يكن في تعاونهما ما يوحي بين أب وابنته وهذا يمكن أن تنطوي عليه علاقة الأستاذ بالتلميذة بل إن قول فريد الأطرش بأنه: "لو قدر لأسمهان أن تبقى لكانت تشكل منافسة (أو تهديداً) لأم كلثوم بألحان محمد القصبجي"،.

فجأة وبعد رحيل اسمهان ,أخذت أم كلثوم ترفض ألحان القصبجي، وتفضل عليها أخرى من تأليف السنباطي والموجي... الى أن قالت له ذات مرّة: يبدو يا «قصب» أنك محتاج إلى راحة طويلة!
وتقول الحفني: "... لم يعرف حتى الان سبب اقلاع ام كلثوم عن غناء الحان القصبجي في وقت كانت تشجعه على التلحين للاصوات الاخرى". لكن حسب علمنا فإن مصادر اخرى ذكرت ان ام كلثوم غضبت كثيراً حين لحن لأخريات وبخاصة لأسمهان ومن ثم لليلى مراد ما جعلها تأخذ قراراً نهائياً بعدم غناء ألحانه. واعتبرت أم كلثوم ابتعاد القصبجي عنها خلال هذه الفترة إهمالا وعدم اكثراث بمستقبلها.
لكن من جهة اخرى تسرد الحفني وقائع عن محاولات القصبجي العديدة للتلحين لسيدة الغناء وكانت في كل مرة تفشل، ففي عام 1949 وضع لحناً في تكريم ام كلثوم غنته الكبيرة سعاد محمد واعجبت ام كلثوم باللحن كثيراً، وفي عام 1954 اختارت السيدة قصيدة من الشاعر احمد رامي مطلعها "يا دعاة الحق هذا يومنا" لكي تسجلها بالاذاعة في اعياد الثورة وعهدت بها الى القصبجي لكن بعد جهود عديدة لم يعجبها اللحن فاعتذرت عن غنائها وآلت الى المطربة فايدة كامل، واستعاضت عنها بأغنيتها "مصر التي في خاطري" من الحان رياض السنباطي الذي كان ملحنها المفضل في تلك الفترة حيث لحن رائعته "سهران لوحدي" التي كان القصبجي بدأ بتلحينها بالفعل على نغمة جديدة اطلق عليها "ما وراء النهرين" لكنها رفضت اللحن ومنحته للسنباطي مما سبب جرحاً كبيراً للملحن القدير وإحباطاً. وايضا كان المفترض ان نستمع الى "نشيد الجلاء" و "للصبر حدود" بألحان للقصبجي لكن رفض ام كلثوم ايضاً زاد من آلامه مما دفعه الى التصريح في احدى الصحف ان ام كلثوم لو اتاحت له الفرصة لأثبت لها ان الحانه افضل من السنباطي مما اثار غضب ام كلثوم وجعلها تعزله عن رئاسة فرقتها الموسيقية واسناد القيادة الى احمد عبده صالح ،

وهكذا تتوالى الاقاويل والتعليلات والاسباب منها ما يضع الحق على ام كلثوم في رفضها ومنها ما يعلل فتور العلاقة بحالة الملحن الكبير الصحية وغيرته من الملحنين الذين تتعامل معهم ام كلثوم او غير ذلك من الاسباب

لكن السبب الاخر الذي أبدته رتيبه الحفني: "...انه نتيجة لرواسب قديمة تتعلق باهتمام القصبجي بصوت اسمهان التي كانت تعتبر منافسة لأم كلثوم في فترة ما والتي خصها بالكثير بالكثير من ألحانه فالمعروف ان اسمهان ماتت في العام نفسه الذي ظهرت فيه رائعته الاخيرة لام كلثوم "رق الحبيب" .
واعتبرت ام كلثوم ابتعاد القصبجي عنها خلال هذه الفترة اهمالاً وعدم اكتراث بمستقبلها فقد كانت اسمهان جميلة، جذابة، محبوبة لدى الجميع تتمتع بصوت دافئ ومتمكن. أعطاها القصبجي الحاناً جديدة في تكوينها وصياغتها كبرت معها إمكاناتها الفنية مما زاد من لمعان صوتها وشهرتها".

ما ان رحلت أسمهان ذات الصوت الاوبرالي الواسع إلى السماء قبل أن يبدأ النصف الثاني من القرن العشرين صفحاته ، فان القصبجي ـ كما اعتقد ـ اعتبر ذلك الرحيل علامة شؤم كبيرة لما سيحدث من متغيرات تاريخية في الحياة .. فرحل بموهبته الخصبة في أعماقه ، والتي لم تستطع أم كلثوم أن تنتشلها ، كي تترجمها بفعل تأقلمها مع الصفحات الجديدة التي خلقتها عوامل وظروف عقد الخمسينيات ، فسببّت محنة نفسية وإبداعية حقيقية للقصبجي ..
علما بأنه لم يبخل على فنانات أخريات بأرق الألحان الرائعة ، ومنهن : سعاد محمد ، ونور الهدى وغيرهن .. ولم يكسر صمته إلا في تلحين ثلاث قصائد وطنية غنتها كل من شهرزاد ، ونازك ، وفايدة كامل ، ولكن بالحان عادية .. فماذا حدث ؟
وبعد الراحة الطويلة،ومحاولات «قصب» غير المجدية في العودة إلى التلحين، تحوّل إلى مجرد عازف عندها ليحتفظ بمورد رزقه. واستمر القصبجي يعمل في فرقة أم كلثوم عواداً... إلى آخر يوم في حياته.
لقد بقي جسمه شاخصا أمامنا مع كل معاناته ، ولكنه أبقى نفسه عن عمد وسبق إصرار عظيما ، ولم يهمّه أبدا أن يجلس عازفا على عوده في فرقة الست على امتداد السنوات المتبقية من حياته ! ولا ندري كيف كان يفكر موسيقيا في تلك المرحلة الأخيرة من حياته ، وهو يعزف بهدوء على أوتار عوده تلك الألحان الشجية المؤطرة التي كان يضعها زملائه وطلبته الفنانين الكبار ، ومنهم ، السنباطي وعبد الوهاب وبليغ ؟؟ نعم ، كان يتقّبلها ليس على مضض بل على استحياء كونه احتفظ لنفسه بموهبته وقريحته في أعماقه ، وربما كان الرجل يبكي في أعماقه ليس على ما يسمع من شدو الست الكبيرة أمامه ، بل على ما حدث من انقلاب فاضح في مفاصل الحياة كاملة !

ولكن هل كان من السهل عليه أن يتقّبل الجمل اللحنية والموسيقية التي كان ينسجها غير السنباطي ؟ وإذا كان يتقّبل كلمات شوقي وبيرم ورامي واخيرهم ناجي في القصائد الرائعة التي شدت الست بها ، فهل كان يتقبّل منها كلمات بقية أغانيها بكل تجّرد ؟ .


وعن اخلاصه للست يقول المؤرخ محمود كامل: "...كان القصبجي لا يخشى على شيء انئذ، إلا على ام كلثوم وعوده. ويروي في احدى الحفلات، قامت مشادة بين الحاضرين، وعلى الفور امسك القصبجي بإحدى يديه يد ام كلثوم، ورفع عوده باليد الاخرى وفرّا مسرعين الى خارج المكان".
استمر القصبجي في العزف في فرقة ام كلثوم لم يفارقه حتى اخر ايامه. فأولى حفلاته معها كانت عام 1926 وآخر حفلة شارك فيها معها كانت عام 1966.


تبدي رتيبة الحفني دهشتها من نهاية القصبجي كمجرد عازف وقبوله "هذا الوضع غير اللائق... صعد هذا الملحن الكبير من قمة النجاح والشهرة ثم تدحرج إلى السفح وعجز عن الصعود فخسر فن الغناء العربي عشرين عاما على الأقل كان القصبجي قادرا على أن يملأها بالإنتاج الغزير".
ولكن ليس في اليد حيلة ، كما يقول د. سيار الجميل، ما دام الأمر يتوقّف على رزقه الذي يقوم بسد متطلبات حياته وأسرته !
إن الفرق المدهش بين هذا الرجل وهذه المرأة إنهما يختلفان في تفكيرهما حقا ! لقد كان يريد لنفسه من خلال موهبته أن تسمو متجلية في الأعالي ، فيسبح من يسمع موسيقاه في عالم ملكوتي صعب غير موجود .. في حين أرادت الست لنفسها أن تنزل من عليائها التي كانت عليها في الأربعينيات ، لتسيطر على عالم سهل موجود ، فعلا كالذي توّفر عندها ببساطة وبين يديها في عقدي الخمسينيات والستينيات !

لقد أراد القصبجي أن يبقي مجده معلّقا في السماء .. في حين أرادت أم كلثوم ، أن تبقي مجدها على الأرض ، فتسيطر على الأخضر واليابس !


ومن خلال عقد مقارنة بين الست وخمسة من أعظم الملحنين لها ، اكتشفت منذ زمن طويل ، إن الشيخ زكريا أحمد جعلها تنطلق مغردة على هواها كما في رائعته " الاولّه في الغرام .. " .. في حين جعلها القصبجي تطرب سارحة في حديقة غّناء وهي تقطف زهورها .. أما السنباطي ، فلقد خلق لها مسرحا معينا لا تخرج منه في تلك الحديقة الغناء .. وإذا كان بليغ قد ضّيق حجم المسرح عليها كثيرا ، فان عبد الوهاب قد جعلها ، تغّرد في قفص لم تستطع الخروج منه حتى رحيلها !

وفي مارس عام 1966 توفي القصبجي لكن أعماله الفنية العظيمة بقيت حية لا تموت، وهي ماثلة فيما خلفه من ألحان بالغة الرقي والجمال، أسهمت في تطوير الغناء العربي المتقن.

وتقول ابنة شقيقته كوثر الصفتي أن والده كان يخاف عليه من التعلق بالفن في البداية فكان يخبئ العود بعيدا عنه ولكن القصبجي احضر مجموعة من الأخشاب ودق عليها المسامير وركب لها أوتارا من عود والده القديم وبدأ يدندن عليها وكان يخبئه من والده تحت السرير.
وفي مدرسة المعلمين ألف فرقة موسيقية صغيرة وكان يقوم بإحياء حفلات مجانية داخل المدرسة إلى أن طلب منه أحد زملائه إحياء حفل عرس، فوافق ودفع له مبلغا من المال وهذه كانت البداية.
وتقول كوثر إنه كان يعتبر السيارة رفاهية وكان يحب المشي حتى لا يصاب بتضخم في القلب أو بذبحة صدرية وكان سائق الترام يقف له في غير الأماكن المحددة للمحطات.
وتضيف أنه كان متواضعا لا يحب المظاهر أو البذخ وانه كان لا يمكن أن يشرب أو يأكل أي شيء في الحفلات وكان يمكن أن يأخذ كأس الشراب ويلقيه في الأرض.

وانه كان لا يدخن ولا يشرب شايا أو قهوة أو أيا من المنبهات، ولكنه كان يشرب منقوع البلح أو الفول كل يوم في الصباح والثوم المجفف بدلا من اللبن ولكنه عندما مرض بقرحة الاثني عشر كان يشرب اللبن ويأكل المسلوق والأرانب والفراخ الصغيرة بدون دسم وكان لا يحب اللحوم ويقول إنها تأتي بأمراض كثيرة، كان دائم المحافظة على صحته.

كان لا يحب الزيارات ولم تكن لديه أي علاقات فكان يرجع إلى البيت يقرأ، يكتب، يلحن، وإذا زاره صديق يقدم له أي مشروب يريده ثم يعتذر بعد ذلك لارتباطه بعمله.

كان بيته مثل متحف، ساعات كثيرة، وأجراس جميع الأحجام، وراديوهات، لديه أنتيكات نادرة حتى علب الأدوية يحتفظ بها، كانت من هواياته إصلاح الأجهزة الكهربائية فقد قام بتركيب أجراس إنذار كثيرة في المنزل لأنه تعرض لحادثة سرقة وبهذه الإنذارات كان يريد إمساك الحرامي إذا عاد مرة أخرى.

وكان رحمه الله له العديد من الأعواد معلقة على الجدران، عود لتلحين المونولوج، وآخر للقصيدة، وآخر للطقطوقة وآخر للمقطوعة الموسيقية وكثير من الناس كانوا يتمنون شراء عود من أعواده ولكنه كان دائما يرفض مهما عرض عليه من أموال.

وتستطرد كوثر أنه عندما مرض أعلنوا خبر وفاته في الإذاعة والتلفزيون بطريق الخطأ وبعد ذلك جاءت الإعلامية أماني ناشد للتسجيل معه فرفض وقال لها :أنت فين قبل المرض.
وقالت له إننا سجلنا مع زكريا احمد وصالح عبد الحى .. قال لها قعدتوه على كرسي فأنا لا اقدر أن أسجل وأنا على فراش المرض لأنني ضعيف الآن يمكن أن أسجل وأنا قوي فقط ورفض التسجيل.
ومات بعد ذلك بحوالي شهرين في هدوء تام وكان قبلها يتحدث مع الطبيب ولم يدخل في غيبوبة ولم يمت في عملية جراحية كما اشيع حينذاك .
وسيسأل التاريخ عن أسراره التي كان يخفيها ؟ عن سر صمته الرهيب الذي جعل الدنيا كلها تتساءل عنه ، وهو يشخص بهيئته الساكنة وهو يعزف العود وراء الست.
وبعد هذا وذاك ، هل عرفنا حقا سر صمت القصبجي .. الفنان والإنسان ؟ دعوني أحيّي ذكراه الطيبة بحرارة شديدة .

سمير عبد الرازق

وصلة تسجيلية عنه فى اليوتيوب
http://article.wn.com/view/WNATdfbdd...111b79eae6362/
__________________
مع تحيات سمير عبد الرازق

التعديل الأخير تم بواسطة : samirazek بتاريخ 09/06/2010 الساعة 14h32
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 15h18.


 
Powered by vBulletin - Copyright © 2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd