* : فايدة كامل (الكاتـب : Talab - آخر مشاركة : حازم فودة - - الوقت: 23h51 - التاريخ: 08/12/2019)           »          اللقاء الأخير1953 (الكاتـب : حازم فودة - آخر مشاركة : نور عسكر - - الوقت: 23h51 - التاريخ: 08/12/2019)           »          عايدة الشاعر (الكاتـب : Talab - آخر مشاركة : حازم فودة - - الوقت: 23h36 - التاريخ: 08/12/2019)           »          عصمت عبدالعليم (الكاتـب : سيادة الرئيس - آخر مشاركة : حازم فودة - - الوقت: 21h43 - التاريخ: 08/12/2019)           »          صـــبـــاح (الكاتـب : الباشا - آخر مشاركة : د.حسن - - الوقت: 21h18 - التاريخ: 08/12/2019)           »          نوت رقصات موسيقية (الكاتـب : qusay.qq - آخر مشاركة : محمد هشام عبدال - - الوقت: 21h10 - التاريخ: 08/12/2019)           »          الأستاذ وحيد لعمارتي تغمده الله برحمته الواسعة (الكاتـب : Abdellatif1949 - آخر مشاركة : عزوز الحوري - - الوقت: 20h30 - التاريخ: 08/12/2019)           »          نوتات متنوعة (الكاتـب : سليم العباس - آخر مشاركة : الهائف - - الوقت: 20h30 - التاريخ: 08/12/2019)           »          عبد الرحمن المصري (الكاتـب : عصام اللباد - آخر مشاركة : حازم فودة - - الوقت: 17h49 - التاريخ: 08/12/2019)           »          عمر الجيزاوى (الكاتـب : سماعي - آخر مشاركة : نور عسكر - - الوقت: 16h30 - التاريخ: 08/12/2019)


العودة   منتدى سماعي للطرب العربي الأصيل > أصحاب الريادة والأعلام > محمد القصبجى

محمد القصبجى 1892 - 1966

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 14/11/2008, 06h49
هشام سعيدي هشام سعيدي غير متصل  
مواطن من سماعي
رقم العضوية:33213
 
تاريخ التسجيل: mai 2007
الجنسية: مصرية
الإقامة: انجلترا
المشاركات: 167
افتراضي ان كنت اسامح و انسى الاسية

نشرت صحيفة القدس العربي هذا المقال عن القصبجي:

إن كنت أسامح وإنسى الأسيّة
عناية جابر


14/11/2008


أيّ إلهام مُبارك نزل على محمد القصبجي ليعكف على تلحين 'رقّ الحبيب' ويُنهيها في خلال أربع ساعات شيطانية. القصبجي عالم موسيقي كبير ـ كانت تقول أم كلثوم ـ ومرجع، مع ذلك أبت هي نفسها غناء أيّ لحن من ألحانه بعد 'رقّ الحبيب'. عزوف أم كلثوم عن الغناء للقصبجي بعد رائعته تلك، خلفه أسرار وقصص ليست مجالنا هنا، منها ما يتعلّق بقيامه بالتلحين لأسمهان، ما جعل هذه ترتقي الى حدّ ما الى مكانة السيّدة، خصوصاً في 'ليت للبراق عيناً' و'اسقنيها بأبي أنت وأميّ' و'هل تيّم البان' ومونولوغ 'يا طيور'. من الأسرار أيضاً ما أُشيع عن انتهائه كملحّن بعد أن أعطى 'رقّ الحبيب' كل إبداعه.
لعليّ صاحبة ذائقة موسيقية تنحو الى الكلاسيكية في انشدادها الى ما أبدعه القصبجي، لأكثر بكثير مما فعله السنباطي. الناقد الموسيقي السوري صميم الشريف في دراسته تحت عنوان: الدور الكبير لمحمد القصبجي في تجديد الموسيقى العربية، أعانني تماماً ودلّني على مكامن عظمة هذا الملحن الكبير، وأفسح لي بشكل علمي، التأكدّ مما أُحدسه في قلبي بشأن رفعة إبداع القصبجي، وتفرّده.
حين أسمع لحنه بصوت أم كلثوم: 'إن كنت أسامح وانسى الأسيّة' الذي نسف أساليب الغناء القديمة، مُفرداً حيزاً واسعاً للصوت الإنساني، أجده منعطفاً تاريخياً هامّاً في مسيرة الغناء (من يسمع هذه الأغنية تحديداً يُدرك تماماً ما أتحدّث عنه) ونقلة حضارية، تعبيرية إرتقت الى لغة العصر الذي عاش فيه. كلاسيكية القصبجي التي عنيت، وعلى عكس ما يتبادر الى القارىء، هي كلاسيكية الثبات في الرفعة، والثورة في آن على القديم، والسخاء والبذل في سبيل الإرتقاء بفن الأغنية والموسيقى على حد سواء.
صحيح أن القصبجي إتفق مع الشيخ أبي العلا محمد (المعروف بتمسّكه بالفصحى دون غيرها في الغناء) في نواح، غير أنه إختلف معه في نواح أخرى وفي مسألة الفصحى تحديداً، فهو على رفقته زمناً مع أبي العُلا، تعامل مع الشعر ومع أنواع النُظم الأخرى التي لا تُجافي العامية المصرية. القصبجي إرتقى أيضا بفن المونولوغ ومنحه فيض شاعرية رائعة وعاطفية وذاتية جمعت بين فصيح اللغة وعاميتها، كما سخّر للمونولوغ العلوم الموسيقية الغربية، واستخدم له من الآلات الغربية ما يتلاءم وطبيعة كل لون من ألوان الغناء العربي (الكمان والفيولونسيل والكونترباص) .
في 'يا طيور' التي أعطاها لأسمهان، نرى الى فكر القصبجي، الذي لم يكن فكراً موسيقياً إرتجالياً، وإنما سيمفونياً اوبرالياً بخيال نشط وأسلوب علمي مدروس. لم تقتصر عطاءات القصبجي على فن المونولوغ، بل له أيضاً في 'الطقطوقة' إنجاز براّق:
'إنتي فاكراني واللا نسياني' و'ليه تلاوعيني وانتي نور عيني' وخصوصاً في اللعب الماهر في الغصن الأخير، وفي إضافة لوازم قصيرة بين الأغصان (المقاطع) حررت صيغة اللحن الواحد التي عُرفت فيها الطقطوقة قبل اشتغال القصبجي عليها.
'عطف حبيبي' و'ما دام تحب بتنكر ليه' وصلت فيهما ألحان القصبجي الى الذروة. كما احتاج دائماً الى أصوات ذات مواصفات خارقة، ليُجري تجاربه عليها: أم كلثوم في المقدمة، تليها فتحية أحمد، ونادرة، حياة محمد ونجاة علي. بقيت أم كلثوم هرماً لا يتزعزع كتب القصبجي جلّ ألحانه لأجلها، الى أن اكتشف ليلى مراد التي لاءم صوتها فكرته عن التغيير: 'يا ريتني أنسى الحب يا ريت' بعدها أسمهان في: 'إيمتى حتعرف إيمتى'.
هل هو سوء طالع محمد القصبجي، عبقري اللحن، وراء الإجحاف الذي لحقه حياً وميتاً، فلا تكريم رسميا كالذي يحظى به سواه (سيّد درويش، عبد الوهاب .. وآخرون) ولا كتابات نقدية جادة إلا في ما ندر، تضع بصماتها على ما بان أو خفي من إنجازاته.
هو سوء الطالع والإجحاف المسؤول والمتعمّد الذي لحق بالقصبجي، كما نال من طائفة من الملحنين كحليم الرومي ومحمد فوزي ومحمود الشريف واحمد صدقي ومنير مراد وغيرهم.
__________________
د. هشام سعيدي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 14/11/2008, 22h35
المريد المريد غير متصل  
ضيف سماعي
رقم العضوية:328149
 
تاريخ التسجيل: novembre 2008
الجنسية: مغربية
الإقامة: المغرب
المشاركات: 2
افتراضي رد: ان كنت اسامح و انسى الاسية

السلام عليكم
شكرا لك أخي هشام سعيدي
قرأت الموض صباح اليوم على موقع جريدة القدس..
العنوان كان جاذبا جدا...
المقال جميل ويضيف لقارئه معلومات جديدة
كما يمس شغاف القلب بعبارات ندية وردت من قبيل العنوان نفسه...
ولما قرأت المقال توجهت إلى كوكل لتحميل أغنية رق الحبيب...
فوجدت لهاته الأغنية التي لحنها القصبجي تحليلا على منتدنا منتدى سماعي...
.
.
.
الفن الجميل جميل جدا...جدا جميل..
أعانك الله
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 01h54.


 
Powered by vBulletin - Copyright © 2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd