* : طلبات نوتة أ / عادل صموئيل الجزء الثانى (الكاتـب : عادل صموئيل - آخر مشاركة : سامريونس - - الوقت: 01h26 - التاريخ: 07/12/2019)           »          ياسمين الخيام (الكاتـب : امحمد شعبان - آخر مشاركة : حازم فودة - - الوقت: 23h07 - التاريخ: 06/12/2019)           »          فى يوم .. فى شهر .. فى سنة (الكاتـب : د.حسن - آخر مشاركة : Ibrahim Hefny - - الوقت: 21h18 - التاريخ: 06/12/2019)           »          موسيقى الأفلام - اندريا رايدر (الكاتـب : أم مريم - آخر مشاركة : نور عسكر - - الوقت: 20h13 - التاريخ: 06/12/2019)           »          محمد حسن (الكاتـب : abuaseem - آخر مشاركة : غريب محمد - - الوقت: 19h56 - التاريخ: 06/12/2019)           »          فيلمون وهبي (الكاتـب : هامو - آخر مشاركة : نور عسكر - - الوقت: 18h57 - التاريخ: 06/12/2019)           »          نجوم التمثيل في الزمن الجميل (الكاتـب : auditt05 - آخر مشاركة : نور عسكر - - الوقت: 18h51 - التاريخ: 06/12/2019)           »          عبد الجبار الدراجي (الكاتـب : ماهر العطار - آخر مشاركة : Hala Adnan - - الوقت: 17h55 - التاريخ: 06/12/2019)           »          عوض دوخي - الأصوات (الكاتـب : سيجمون - آخر مشاركة : رضا المحمدي - - الوقت: 13h31 - التاريخ: 06/12/2019)           »          سالم فرج (الكاتـب : رضا المحمدي - - الوقت: 13h28 - التاريخ: 06/12/2019)


العودة   منتدى سماعي للطرب العربي الأصيل > أصحاب الريادة والأعلام > زكريا أحمد

زكريا أحمد 1896 - 1961

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 07/11/2005, 11h53
الصورة الرمزية عصمت النمر
عصمت النمر عصمت النمر غير متصل  
العـمــــدة
رقم العضوية:7
 
تاريخ التسجيل: octobre 2005
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
المشاركات: 876
افتراضي

زكـــريا أحمـــد 1896 - 1961


الشيخ زكريا أحمد .. اسم كبير فى عالم الفن ، وهو ليس فقط من كبار

الملحنين وإنما من صناع التراث الموسيقى والمتأمل لموسيقاه يجد فى ألحانه عذوبة شرقية قلما يوجد مثلها ، والشيخ زكريا له أكثر من 1000 لحن منها 61 لحن لأم كلثوم ، وقد غنى له كبار المطربين وقدم للمسرح عشرات الأوبريتات كما قدم العديد من الألحان للسينما وسجل بصوته بضعة ألحان منها لحنان للتليفزيون عام 1960 أثارا إعجاب الجمهور القديم والجديد على السواء نظرا لأدائه المتفرد
والشيخ زكريا هو آخر عضو فى سلسلة الفنانين المشايخ الذين ظهروا فى القرن التاسع عشر فى مصر وأوائل القرن العشرين ، وهم كثر لكن نذكر منهم على سبيل المثال
الشيخ درويش الحريرى ، الشيخ على محمود ، الشيخ سلامة حجازى ، الشيخ على المغربى ، الشيخ عبد الرحيم المسلوب ، الشيخ على الحارث ، الشيخ أبو العلا محمد ، الشيخ سيد الصفتى ، الشيخ سيد مرسى ، الشيخ اسماعيل سكر ، الشيخ أحمد الحمزاوى ، الشيخ سيد درويش

تـواريــــخ
عام 1896 ميلاد زكريا أحمد فى 6 يناير 1896
عام 1914 زكريا أحمد منشدا
عام 1919 زكربا أحمد ملحنا
عام 1924 زكريا أحمد يبدأ التلحين للمسرح 65 أوبريت تضم 500 لحن
عام 1924 أول أوبريت لزكريا أحمد لفرقة علي الكسار
عام 1927 لفرقة زكي عكاشة
عام 1928 لفرقة نجيب الريحانى
عام 1930 لفرقة صالح عبد الحي
عام 1931 زكريا احمد يلحن لأول مرة لأم كلثوم اللى حبك يا هناه من أشعار رامى
عام 1931 زكريا ملحن الدور يبدأ تلحين 9 أدوار لأم كلثوم
عام 1936 ألحان زكريا فى السينما بصوت أم كلثوم
عام 1941 زكريا وبيرم ثنائى يتجه نحو القمة مع صوت أم كلثوم
عام 1943 زكريا يبدع الأغنية الحديثة مع أنا فى انتظارك وحبيبى يسعد أوقاته لأم كلثوم
عام 1945 زكريا يتفرد بالألحان البدوية وشهرته تصل للعالم العربى مع السينما
عام 1947 زكريا أحمد وأم كلثوم فى خلاف بستمر 13 سنة
عام 1960 عودة زكريا للتلحين لأم كلثوم فى هو صحيح
عام 1960 الشيخ زكريا يسجل بصوته للتليفزبون ويستحدث مفهوم الأداء الجيد
عام 1961 وفاة زكريا أحمد 15 فبرابر 1961 بالقاهرة
عام 1970 عودة مسرح زكريا أحمد للحياة فى سيدى منجد وعزيزة ويونس
عام 1980 بداية إحياء ذكرى الشيخ زكريا بتقديم أعماله كل عام

زكربــا أحمد - النشــأة

من مواليد 6 يناير عام 1896 لوالده الشيخ أحمد حسن الذى كان يعمل بالجامع الأزهر ومن حفظة القرآن الكريم
كان والد زكريا يهوى سماع التواشيح الدينية ذات المقامات العربية الأصيلة ، فتأثر به ونمت لديه هواية الألحان ، لكن الوالد أراد لولده الاتجاه نحو المشيخة والعلم الدينى فألحقه بأحد الكتاتيب ثم بالمدرسة الابتدائية ثم التحق بالأزهر الشريف ، فتلقى العلوم الدينية وعلوم اللغة العربية وأجاد حفظ وتلاوة القرآن الكريم ومن هنا لقب بالشيخ زكريا ، وكان للشيخ زكريا حضور فنى قوى أثناء دراسته بالأزهر ، فهو الذى يثير الإعجاب فى منتديات القراءة والتلاوة بصوته وأدائه الفذ وكان نجم حفلات التكريم التى تقام فى المناسبات العلمية
كان زكريا أحمد يتمتع بحاسة موسيقية جعلته يتتبع غناء كبار المنشدين والمطربين وتأثر بمنشدى التواشيح الدينية كالشيخ درويش الحريرى ، كما تأثر بألحان عبده الحامولى والشيخ سلامة حجازى ، وكان يذهب إلى أماكن تواجدهم وحفلاتهم ويحفظ ألحان هؤلاء بسرعة عجيبة ، وأصبح يشترى كتب الأغانى والموشحات والموسيقى
أزعجت هوايته هذه والده كثيرا فأخفى الشيخ زكريا كتب الأغانى وسط الكتب العلمية ، لكن سرعان ما اكتشف أمره وعنفه أبوه بشدة وكان شديد القسوة معه ، مما أخاف الشاب الصغير وجعله يترك منزل أبيه لا يعرف إلى أين يذهب وقد ضاقت به الدنيا
حزن الوالد كما اكتأب الولد لكن بعد ايام توسط أهل الخير بينهما فعاد اشيخ زكريا إلى منزل أبيه ، وبدأ الأب اللذى استبد به القلق على مستقبل ابنه ومصيره يحاول إسداء النصح له .. إن الفن فى رأيه لا يطعم ولا يفيد ، وهاهم أساطين الطرب وأساتذة التلحين عبده الحامولى ومحمد عثمان ومحمد سالم ، قد ماتوا جميعا فقراء ..
لم يكن ذلك المنزل الذى عاد إليه زكريا بالمنزل الهادئ بأى حال ، فقد ماتت والدته وتزوج والده بأخرى كانت تتفنن فى تدبير المكائد له وتثير عليه والده باستمرار حتى يئس من حياة مستقرة ، وبدأت الفن يلهب خياله ويواسيه فى معاناته ، فسار في طريق الفن يزور المسارح ويرتاد الحفلات ليسمع ويتعلم وأصبح الفن ملاذه وملجأه

الأســــاتذة
الشيخ درويش الحريرى
كان من حظ الشيخ زكريا أن التقى بالموسيقار الشيخ درويش الحريري ولاحظ هذا الأخير حب الشيخ الصغير للفن وحرصه الشديد على التعلم كما قدر فيه حاسته الموسيقية وحسن استماعه وحفظه السريع ، فقرر أن يهب تلميذه مما وهبه الله من علم بالفنون وأسرارها ودرس الشيخ زكريا على يديه العلوم الموسيقية ، وكان أول ما درس ألحان المولد النبوى وفنونها من مقامات وأوزان فحفظها وأجاد أداءها
الشيخ علي محمود
تقديرا منه لتلميذه ألحق الشيخ الحريرى تلميذه زكريا ببطانة الشيخ علي محمود الذي كان خبيرا بالعلوم الموسيقية وفن التلاوة ، فكان يحضر معه التسابيح التي تتلى قبل الفجر بساحة مسجد الحسين بالقاهرة ، كانت تلك التسابيح تؤدى من مقامات موسيقية مختلفة على مدى أيام الأسبوع ، وتعلم منها الشيخ زكريا الكثير
الشيخ على المغربى ، وقد تلقى زكريا أصول علم المقامات والأوزان وكيفيات التلحين
الشيخمحمود عبد الرحيم المسلوب ، وهو أستاذ من أساتذة سيد درويش ، وقد أخذ عنه الموشحات العربية
عبده الحامولى المطرب الأول حتى نهاية القرن 19
محمدعثمان ملحن الأدوار الفـذ حتى بداية القرن العشرين
إبراهيم القباني ، ملحن الأدوار المعروف فى بداية القرن العشرين

البدايـــات الفنيــة
فى عام 1914 فى بداية حياته الفنية التحق الشيخ زكريا منشدا ببطانات المشايخ كالشيخ على محمود والشيخ إسماعيل سكر وبدأ يظهر فى حفلاتهم ، فتعرف الناس على صوت زكريا أحمد وأدائه المتميز ، ثم بدأت الفرق الغنائية الأخرى تجتذبه للعمل بها ، منها فرقة الشيخ أحمد الحمزاوي والشيخ سيد مرسي ، وحصل الشيخ زكريا فى بداية طريقه على إعجاب الناس والفنانين على السواء

الشيخ زكريا أحمد الموسيقار والملحن

فى عام 1919 بدأ الشيخ زكريا مشواره الفنى كملحن ، بعد أن اكتملت المعرفة الفنية بحفظ التراث ودراسة أصول الموسيقى والتلحين والتدوين الموسيقى ، وقدمه الشيخان الحريرى وعلى محمود لإحدى شركة الاسطوانات كملحن موهوب ، فتعاقد معها على بعض الألحان ، وبهذا بدأت نجحت أول تجربة احترافية له

المسـرح الغنــائى
فى عام 1924 قرر الشيخ زكريا التلحين للمسرح الغنائى ، واستمر يلحن المسرحيات الغنائية لمختلف الفرق حتى بلغ عدد أوبريتاته 65 أوبريت ، وهو بذلك يمتلك أكبر قائمة من بين الملحنين فى التلحين للمسرح ، ومنها
لفرقة علي الكسار
عام 1924 دولة الحظ
عام 1925 الغــول ، ناظر الزراعة ، عثمان ح يخش دنيا ، الطنبورة ، الخالةالأميركانية ، ابن الرجا
عام 1926 28يــوم ، أنــوار ، آخر المـودة ،نادي السمر ، أبو زعيزع ، الوارث ، حكيم الزمان
عام 1927ملكة الجمال ، قفشتك ، ابن فرعون ، زهرة الربيع ، الساحر ابو فصادة ، حلم ولا علم ،السكرتير ، غاية المنا ، بدر البدور ، خمسة مليون
عام 1928 الكنـــوز
عام 1929 العروسة و العيلة و مين فيهم ، ما فيش منها ، ابن الاومباشى ، طاحونة الهوا ،ملكة الغابة
لفرقة زكي عكاشة
عام 1927 على بابا ، الأســتاذ
لفرقة نجيب الريحانى
عام 1928ياســمينة ، البــلابل ، الدنيا جرى فيها إيه
لفرقة صالح عبد الحي
عام 1930 قاضي الغــرام ، عيد البشــاير ، الهــادى
لفرقة منيرة المهدية
روايات أبو النــوم ، الأميرة الهندية
للفرقة القومية للتمثيل والموسيقى
روايــة عزيزة ويونس ، وهى آخر ما قدم للمسرح

احتوت أوبريتات زكريا ومسرحياته على أكثر من 500 لحن لاقى معظمها النجاح والانتشار وساهمت فى صنع مجد الشيخ زكريا الفنى ، كما ساهمت فى صنع ذوق الجمهور بالحفاظ على النغم الشرقى الأصيل

ألحـــان الأدوار
عاصر الشيخ زكريا مجد الدور الغنائى وكان لابد له من تثبيت أقدامه فى ذلك المضمار ، وبدأ عام 1931 تلحين لحن 9 أدوار لأم كلثوم منها يا قلبي كانمالك ( راست) ، هو ده يخلص من الله ( زنجران) ، إمتى الهوى ييجى سوا ( هـزام ) ، ومعظمها من نظم مؤلفين قدامى
والشيخ زكريا هو آخر من لحن الدور من الملحنين وكان آخرها دور عادت ليالى الهنا لأم كلثوم من نظم أحمد رامى عام 1938، وبهذا الدور انتهت تقريبا دورة الأدوار التى بدأها عبده الحامولى ومحمد عثمان فى النصف الثانى من القرن التاسع عشر ، حيث تراكمت التحديثات بفضل المجددين الرواد فى أوائل القرن العشرين ، شعراء وملحنين ، مؤدية إلى ظهور الأغنية الحديثة وصعودها إلى قمة القوالب الغنائية ، ولم يعد يغنى الدور بعد ذلك إلا فى إطار إحياء التراث

الأغانى والطقاطيق
كان تأثير ألحان الشيخ زكريا من الأغانى والطقاطيق ساحرا لا يجارى ، فهو يتبارى مع الملحنين الآخرين فى إبراز جانبين غاية فى الأهمية ، الموسيقى الشعبية والأنغام الشرقية فيستقبلها الجمهور بحفاوة بالغة لما فيها من أصالة وخفة فى نفس الوقت ، وقد صنع الشيخ زكريا من كلمات بيرم التونسى الشعبية صورا فنية هى لآلئ نادرة يصعب تصور تلحينها بواسطة غير من الملحنين
وقد سجل بعض ألحانه بصوته مثل ياللى باهواك ، قلبى يميل ، انت ياعينى ، ياجريح الغرام
ومن أغانيه المشهورة الورد جميل وأغنية ياصلاة الزين ، وقد غناها بنفسه للتليفزيون المصرى بعد تسجيلها بصوت أم كلثوم بنحو عشرين عاما فى عام 1960 وهو فى الرابعة والستين من عمره ، وقد انبهر الناس بأداء الشيخ زكريا لهاتين الأغنيتين واهتزت مشاعرهم حتى صار المطربون ، بل وبعض الملحنينن ، يقلدون أداءه وهو فى تلك السن ، وبهذا الأداء أدخل زكريا أحمد مفهوما جديدا على الأغنية العربية أصبح اصطلاحا معروفا فيما بعد ويقصد به الأداء ، فقد قبل الجمهور ربما لأول مرة فى تاريخ الشرق غناء من صوت لا يمكن أن يكون مطربا ، إنه شيخ كبير ، ذو صوت أجش ، نفسه متقطع ، ولم يحترف الغناء من قبل طويلا بل ظل ملحنا معظم مشوار احترافه ، لكن بعض الناس قالوا بأن أداء الشيخ زكريا تفوق ، وبكثير ، على أداء أم كلثوم نفسها فى أغنية الورد جميل ، ولم يكن الجمهور هو الجمهور ، فقد كانت هناك أجيال جديدة فى عصر التليفزيون تذوقت أداء زكريا أحمد الرائع كما تذوقه الجيل القديم
ومن أغانيه الوطنية يا أرض زلزلى عرش الطغاة الظالمين ، خلى السيف ، ياويل عدو الدار
ومن أشهر مونولوجاته حاتجن ياريت يا اخواننا مارحتش لندن ولا باريس ، يأهل المغنى دماغنا وجعنا
ولفتحية أحمد أغنية ما زالت تردد لليوم هى يا حلاوة الدنيــا
الشيخ زكريا والسينما
قدم الشيخ للسينما ألحانه فى جميع أفلام أم كلثوم التى بداية من عام 1936، كما قدم العديد من الألحان فى أفلام أخرى ، ويذكر له أنه كان من أبرع الملحنين فى تلحين الأغانى البدوية التى كان يصيغ معظمها بيرم التونسى وحققت له نجاحا خاصا فى البلاد العربية التى كانت تقبل على اللهجة البدوية فى الأغانى
الشيخ زكريا وأم كلثوم
بدأ الشيخ زكريا التلحين لأم كلثوم عام 1931 بأغنية اللى حبك يا هناه من تأليف أحمد رامى ، ولزكريا أحمد سجل طويل من الأغنيات التى لحنها لأم كلثوم بلغت حوالى 60 أغنية بعضها للسينما ، وكان آخر ألحانه لها أغنيتها الشهيرة هوه صحيح الهوى غلاب عام 1960
ومن أشهر ما لحن لها أهل الهـوى ، الآهـات ، الأمـل ، أنا فىانتظارك ، كل الأحبة اتنين ، هوه صحيح ، غنى لى شوى شوى ، عن العشاق سألونى ، الورد جميل ، الليلة عيد ( حبيبى يسعد أوقاته)
تميزت ألحان زكريا لأم كلثوم بطابع خاص جعلها تتميز عن ألحان غيره لها ، وغير ألحان الأفلام فإن ما غنته له على المسرح فى حفلاتها يعتبر من درر الموسيقى الشرقية ، والحقيقة أن نهر الشيخ زكريا الذى لا ينضب من الأحان البديعة والغنية جعل بعض النقاد يقولون بأن الشيخ زكريا كان يخيف الملحنين الآخرين ، فألحانه تفيض فيضا تلقائيا لا تصنع فيها ولا تكلف ، ويتلقاها الجمهور دائما بالإعجاب ، ورغم إعجابه بصوت أم كلثوم وإعجابها هى الأخرى بألحانه لم تكن علاقتهما دائما على ما يرام ، بل كان بينهما محاكم وقضايا فى بعض الأحيان ، ويذكر أن طلبت منه أم كلثوم لحنا ذات مرة فطلب خمسة آلاف جنيه ثمنا له وكانت أجور الألحان وقتئذ بالمئات وليس بالآلاف ، وعندما رفضت أم كلثوم طلبه تقاطعا لسنوات ، لكنهما عادا واصطلحا ولحن لها عام 1960 هوه صحيح الهوى غلاب من كلمات بيرم التونسى قبل وفاتهما بعام واحد ، ومن أهم ألحان زكريا لأم كلثوم

عام 1931 اللى حبك يا هناه ( طقطوقة / راست) ، هوه ده يخلص من الله ( دور / زنجران) ،
جمالك ربنا يزيده ( طقطوقة / جركاه) ، يا قلبى كان مالك ( دور / راست)
عام 1932 إمتى الهوى ( دور / راحة أرواح) ، العزول فايق ورايق ( طقطوقة / عراق)
عام 1934 شجانى نوحى ( مونولوج / بياتى)
عام 1935 آه يا سلام ( دور)
عام 1936 يا ليل نجومك ( أغنية / صبا ) ، مين اللى قال ( دور / راست)
عام 1938 عادت ليالى الهنا ( دور / بياتى )
عام 1940 بكرة السفر ( طقطوقة / بياتى)
عام 1941 ( أغنية / راست)
عام 1942 القطن فتح ( أغنية / صبا )
عام 1943 أنا فى انتظارك ( أغنية / حجاز) ، الآهــات ( أغنية / هزام) ،
حبيبى يسعد أوقاته ( الليلة عيد - أغنية / بياتى )
عام 1944 أهل الهوى ( أغنية / نهاوند) ، الأوله فى الغرام ( أغنية / حجاز)
عام 1945 عن العشاق ( أغنية / زنجران) ، قوللى ولا تخبيش ( طقطوقة / هزام) ،
غنى لى شوى ( طقطوقة / راست) ، زهر الربيع ( قصيدة / هزام)
عام 1946 الأمـــل ( أغنية / راست) ، حبيب قلبى وافانى( أغنية / راست سوزناك)
عام 1947 جمال الدنيا ( طقطوقة / شورى) ، نصرة قوية ( أغنية / راست) ،
الورد جميل ( أغنية / هزام)
عام 1960 هوه صحيح الهوى غلاب ( أغنية / صبا )

الشيخ زكريا وسيد درويش
يقال كثيرا أن الشيخ زكريا قدم بألحانه امتدادا لألحان الشيخ سيد درويش ، وربما يحتاج هذا القول إلى بعض التأمل
على سبيل المثال لا الحصر هناك ثلاثة ألحان مشهورة للشيخ زكريا هى من مقام جديد على الموسيقى العربية هو من ابتكار الشيخ سيد درويش وهو مقام الزنجران ، أما الألحان فهى دور هوه ده يخلص من الله لأم كلثوم ، أغنية عن العشاق سألونى لأم كلثوم ، وأغنية يا حلاوة الدنيا لفتحية أحمد ، وهذا وحده يدل على أن زكريا أحمد قد سار على خطى سيد درويش رغم أنه عاصره

الألحان الموغلة فى الشرقية التى قدمها الشيخ زكريا ، والمليئة بالصور الشعبية توحى بإخلاصه للتراث الشعبى كمصدر لموسيقاه وألحانه كما كان الحال مع سيد درويش ، وإذا سمعنا الناس فى الأفراح والمناسبات الشعبية يغنون يا صلاة الزين ، ويغنون يا حلاوة الدنيا فى ابتهاج ومرح بعد مرور نحو نصف قرن على تلحينها فهو أمر يستحق النظر ، والحقيقة إن أغنية الليـلة عيـد لأم كلثوم ( حبيبى يسعد أوقاته) قد أصبحت تراثا ليس فنيا فقط ، بل تقليدا اجتماعيا قل أن ينجح أحد فى صنع مثله ، إن أغنية واحدة لا تصنع مجد فنان ، لكنها إذا أصبحت رمزا شعبيا لدرجة أن لا يشعر الناس بمقدم العيد إلا بسماعها مهما مرت السنين يجعلنا نضع هذا الفنان فى مصاف صناع التراث

الشيخ زكريا وبيرم التونسى
لا يمكن أن يأتى زكريا أحمد دون ذكر بيرم التونسى ، والعكس صحيح ، فقد تلازم الاثنان تلازما شخصيا وفنيا وكونا معا ثنائيا غزير الإنتاج عميق التأثير فى الناس والمجتمع ، ولا تزال أعمالهما المشتركة تردد للآن وكأنها صنعت بالأمس القريب
ومن أعمال زكريا وبيرم المشتركة ..
أغانى أم كلثوم ، أجمل أغانيها ومنها بكرة السفر ، يا فرحة الأحباب ، أنا فى انتظارك ، الآهات ، الأوله فى الغرام ، حبيبى يسعد أوقاته ، أهل الهوى ، غنى لى شوى شوى ، عن العشاق سألونى ، قوللى ولا تخبيش يا زين ، الأمــل ، حبيب قلبى وافانى (الحلم) ، نصرة قوية ، الورد جميل ، هوه صحيح
مونولوجات حاتجن ياريت يا اخواننا مارحتش لندن ولا باريس ، يأهل المغنى دماغنا ، آدى وقت البرنيطة ، قدر ده وده
أوبريتات أوبريت عزيزة ويونس
اقترب زكريا من بيرم كثيرا حتى فى قدرهما ، فقد عاشا تقريبا لنفس العمر وتوفى الشيخ زكريا فى ذكرى الأربعين لوفاة بيرم

إحياء ذكرى الشيخ زكريا
فى عام 1970 أى بعد وفاته بعشر سنوات كانت ألحان زكريا أحمد لأم كلثوم ملء الأسماع ، لكن بدأت تظهر على الساحة ألحان لزكريا غير تلك التى غنتها أم كلثوم ، وبعد طول غياب ، فأعيد تقديم أوبريتات سيدى منجد وعزيزة ويونس ، وعادت للظهور ألحان لم يسمعها الجمهور مثل حلاوة الدنيا ، وحاتجن يا ريت يا اخواننا ، كما قدمت ألحان لم يقم بتسجيلها مثل آدى وقت البرنيطة ، قدر ده وده ياما ناس كمالة عدد ، وجميعها من نظم بيرم ، ولاقت تلك الأعمال قبولا جماهيريا كبيرا وتنافست فرق الكورال على حفظها وتقديمها فى برامجها ، وقد بدأت هذه الحركة فى الإسكندرية مسقط رأس بيرم وسيد درويش وكان الشيخ زكريا يتردد عليها باستمرار ، وكانت تربطه صداقة بملحن سكندرى محب لألحان الشيخ زكريا وسيد درويش هو محمد عفيفى ، وبعد وفاة زكريا قرر محمد عفيفى أن يقدم ما لديه من كنوز غير معروفة للشيخ زكريا ، أسوة بما كان يقدمه من أعمال سيد درويش وقام بكتابة النوت الموسيقية وتدريب الفرق عليها ، ثم بعدها بعشر سنوات أخرى بدأ تقليدا بإحياء ذكراه مع ذكرى بيرم كل عام حيث تقاربت تواريخ مولدهما ووفاتهما فى احتفال بأحد مسارح المدينة ، كانت القاهرة مشغولة فى السبعينات بألحان محمد عبد الوهاب وبليغ حمدى والسنباطى ومن هم بعدهم ، بينما نسى الناس الملحنين السابقين الذين توقفوا عن التلحين ، حتى من كان منهم على قيد الحياة مثل كمال الطويل ، ومحمد القصبجى ، غير أن حركة الإسكندرية نجحت فى تصدير الفكرة إلى القاهرة بعد عشر سنوات ثالثة! وبدأت فرق القاهرة تقدم ألحان الشيخ زكريا من جديد وتحيى ذكراه بانتظام مع ذكرى بيرم التونسى

نقـــد زكريا أحمد
بالرغم من موهبته العالية إلا أن الشيخ زكريا اقتصر على التلحين ولم يقتحم ميدان الموسيقى البحتة ، ولم تعرف له مقطوعات موسيقية سواء على النمط القديم أو المستحدث ، على عكس ما حاول محمد القصبجى ومحمد عبد الوهاب ورياض السنباطى وغيرهم ، وهو بذلك يشترك مع سيد درويش فى أن كلاهما لم يدخل هذا المضمار
أخذ على زكريا أحمد تلحين بعض الأغانى التى لم تحمل قيما فكرية عالية وذلك فى بداية نشاطه الفنى ولو أن من غناها كان من كبار المطربين فى ذلك الوقت ، ورغم أن تلك الأغانى اعتبرت من المستوى الهابط فكريا ، إلا أنها لم تكن كذلك فنيا ، ومن أمثلتها أغانى وطقاطيق اشتهرت كثيرا مثل ارخى الستارة ، وهي اول اغنية انتشرت له في العشرينات وغنتها منيرة المهدية وكذلك عبد اللطيف البنا ، اوعى تكلمني بابا جاىورايا لرتيبة احمد ، ابوها راضي وانا راضي لصبري البنا ، ما تخافش على ، كله الا كده ، حزر فزر، وجميعها انتشرت بصورة كبيرة ، غير أن زكريا أحمد لا يدافع عن نفسه فقط بقيمة ألحانه ، فهو يقرر أن تلحينه هذه الأغانى كان لاضطراره المادى ، وفى حين كان يمكن للمطرب أو المطربة من الدرجة الثانية أو الثالثة أو حتى فى ذيل القائمة أن يضمن لنفسه دخلا يعينه على العيش من خلال عمله بالحفلات والأفراح ، فقد كان الملحن يعانى ماديا مهما بلغت عبقريته ، وقد علق سيد درويش ذات مرة عندما رفض عرض إحدى الشركات عشرة جنيات فى 8 أدوار ( لسيد درويش!) قائلا لصديقه بديع خيرى .. دى بلد يجوع فيها العباقرة .. وقد بلغ به الغضب أن مزق النوت الموسيقية قبل أن يغادر الاستوديو ، وخسر الفن 8 أدوار لهذا العبقرى الذى لم يلحن فى حياته غير عشرة أدوار ، وسار هو فى شوارع القاهرة مفلسا يسمع أغانيه على مسارح الفرق التى تجمع الثروات من وراء ألحانه
لم يهتم زكريا أحمد كثيرا بالمقدمات الموسيقية فى أغانيه إلا فى مرحلة متأخرة ، ونلاحظ أنه حتى عام 1946 فى أغنيته الأمل من مقام الراست لأم كلثوم قد استخدم مقدمة موسيقية تقليدية مثل مقدمات الأدوار القديمة وهى ليست إلا تمهيد قصير للمقام الموسيقى كان يتم استخدامه فى أى أغنية لأى ملحن وقد جرى العرف على ذلك أيام الأدوار ، وربما عاد هذا إلى تأثر زكريا بالأدوار القديمة وأنه هو نفسه كان من ملحنى الأدوار ، وقد خرج الشيخ زكريا عن ذلك فى أنا فى انتظارك عام 1943 ووضع لها مقدمة موسيقية رشيقة ، كما وضع من موسيقاه مقدمات لأغانى أخرى وإنا كانت غاية فى القصر حيث أن معظم تلك الأغانى كانت أغانى قصيرة ، ووضع أيضا مقدمة خاصةلأغنية الورد جميل ، لكنه استعمل نفس المقدمة كلازمة موسيقية بين الكوبليهات مما جعلها تفقد شخصيتها كتمهيد موسيقى مستقل ، ثم وضع مقدمة لأغنية هوه صحيح الهوى غلاب لأم كلثوم وأبقى عليها كمقدمة وأدخل موسيقات مختلفة كلزم بين الكوبليهات ، وهو ما اتبعه القصبجى وعبد الوهاب ورياض ، ولكنه رغم ذلك كان مختصرا للغاية فى تلك المقدمة إذ أنها فوق قصرها لم تخرج عن المقام الأساسى
الإقلال من شعر الفصحى فى ألحانه ، وهو فى ذلك قد اشترك مع محمد القصبجى وسيد درويش فى كون معظم أعمالهم من شعر العامية ، لكن يحب النظر إلى هذا فى إطار أن زكرياأحمد كان ملحنا شعبيا بالدرجة الأولى ، وإذا أخذنا فى الاعتبار قول أمير الشعراء .. أخشى على الفصحى من عامية بيرم .. ندرك مدى خطورة هذا الشعر ، و بيرم التونسى كان شاعر زكريا الأول ، وكذلك كان الأمر مع سيد درويش الذى أطلق العنان لألحانه الشعبية لتسرى فى كلمات بيرم وبديع خيرى ، وهما شاعران على أقصى درجة من الخطورة ، وإذا تذكرنا أن الشيخ زكريا لم يكن يصنع موسيقاه للقصور والصالونات ، فإنه يكون قد حقق مبتغاه
عدم وفاق زكريا مع أم كلثوم لسنوات جعله خارج حلبة المنافسة الكلثومية لفترة طويلة مما قلل من إبداعه الفنى دون شك ، إذ أن أم كلثوم كانت حامل لواء الأغنية فى الأربعينات والخمسينات والستينات ، وكان صوتها هو المحك الحقيقى والمعبر الرئيسى للملحنين ، نستثنى من ذلك عبد الوهاب لأنه هو نفسه كان مطربا كبيرا ولم يكن فى حاجة لصوت أم كلثوم ، وفى الحقيقة لم ينج من الخلاف مع أم كلثوم من ملحنيها من الكبار غير رياض السنباطى فقد اختلفت معهم جميعا ولم يكن خلافها سهلا وإنما كان ينتج عنه قطيعة طويلة ، وزكريا لم يكن اسثناءا

Ÿ اختلفت الآراء فى زكريا أحمد من حيث كونه محافظا أى تقليديا أو مجددا ، وقد عرف عنه أنه من أصحاب الألحان الشرقية الأصيلة ، وهذا الوصف يعتبر ميزة بالنسبة للمحافظين ، أما عند المجددين فقد يترجم أحيانا بالميل للقديم وعدم التجديد ، وإذا استمعنا إلى ألحان الشيخ زكريا نجده علما من أعلام الشرق ، وقد قام أقام حدودا له هى حدود عدم التغريب ، أى عدم اللجوء للموسيقى الغربية كمصدر من مصادر التجديد ، واستطاع زكربا التجديد فى إطار من الشرقية وطور ألحانه من الأشكال التقليدية كالدور والطقطوقة إلى الأغنية الحديثة ، كما أن ألحانه المسرحية غاية فى الخفة والعمق فى ذات الوقت ، فهى خفيفة الحركة عميقة النغم ، وقد استطاع الوصول إلى قلوب الناس وهز مشاعرها ، وإن كان هذا هو المطلوب فى عالم الموسيقى فيبدو أنه نجح فى مهمته دون استيراد عناصر من الخارج
وإذا كانت شرقية الألحان هى مقياس المحافظة فإن زكريا أحمد يعتبر من كبار المحافظين فى ميدان الموسيقى إذ أن شرقيته ليست محل شك ، ومحلية موسيقاه جعلتها أقرب إلى الناس وأسهل فى الاستيعاب ، غير أن التجديد لا يكون فقط باستخدام أساليب غربية فسيد درويش استطاع فك هذه المعادلة بمنتهى التمكن ، ولا نستطيع القول بأن السنباطى ، وهو مجدد ، كان مغربا ، لكن الاعتماد على الميلودى والطرب ، وهو من سمات القديم ، يضع الشيخ زكريا على رأس قائمة المحافظين
وكما هو الحال مع غيره من رواد الموسيقى العربية ، يمكننا قياس فن زكريا أحمد بمقياس بسيط هو مدى إمكانية أن يقوم ملحن آخر بصنع مثل ما أبدعه زكريا من فن ، ولا نظن أن هذا ممكن الآن ، ولا حتى قبل ذلك .. زكريا هو زكريا!
منقول من
http://arab-music.tripod.com


التعديل الأخير تم بواسطة : د أنس البن بتاريخ 02/05/2009 الساعة 22h07
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07/09/2006, 14h05
الصورة الرمزية عصمت النمر
عصمت النمر عصمت النمر غير متصل  
العـمــــدة
رقم العضوية:7
 
تاريخ التسجيل: octobre 2005
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
المشاركات: 876
افتراضي Re: مقالات و بحوث

العملاق ذكريا أحمد

--------------------------------------------------------------------------------

من منا لا يعرف . . . . غنيلي شوي شوي . . . .

من منا لا يعرف . . . الحلم . . .الأهات . . . هو صحيح الهوى غلاب

رائعته هو وبيرم التونسي . . . وبقى يقولي . . . وانا أقوله . .

وخلصنا الكلام كله . . . .

امتى الهوى . . . و الكثير الكثير من الطقاطيق . . والأ دوار . . .

والموشحات . . .

هذا هو ذكريا . . . . أجمل واهم المطّربين ( بفتح وتشديد الطاء ) .

ولد ذكريا عام 1883 لأب عالم هو الشيخ أحمد حسن الملاحظ في الجامع الأزهر آنذاك و كان من حفظة القرآن الكريم . ألحقه أبوه بأحد الكتاتيب ثم طالبا في الأزهر فتزود الولد بالمعرفة و اكتسب لقب الشيخ أي العارف بأسرار الدين الإسلامي ، قضى الشيخ زكريا ست سنوات في الأزهر من السادسة إلى الثانية عشرة من عمره وتعلم القراءة والكتابة و أخذ نصيبه من العلم كما أكمل حفظ القرآن الكريم وكانت دروس الفقه و النحو والصرف تدرس آنذاك في أروقة الأزهر وقد جرت عادة الأزهر وقتئذ أن يحتفل الطلاب والمشايخ بإنجاز قراءة كل كتاب من كتب التدريس وكان الاحتفال يجري على الطريقة التالية يجلس التلاميذ في حلقة مستديرة ثم ينتخب من بينهم تلميذ مشهود له بإتقان تلاوة القرآن فيتلو ما تيسر وتختتم بذلك الحفلة وكان الشيخ زكريا هو المبرز دائما في هذه الحفلات فكم من مرات عديدة قرأ العشر وترنم في تلاوته بصوته الجميل وانتزع إعجاب مشايخه وتلاميذهم وكان الشيخ زكريا فخورا باستماع الناس إلى جمال صوته وحسن أداءه .
وفي الحقيقة إن الشيخ زكريا أحمد لم يخلق إلا ليكون مطربا وملحنا وفنانا ذا شهرة كبيرة في العالم العربي ولذا فان محاولات والده في الدراسة كانت عقيمة وغير مجدية . إذ أن الشيخ زكريا حينما كان يسمع درس الجغرافيا أو التاريخ أو الفقه لا يعلق بذهنه شيء ولكنه حينما يسمع أغنية أو موالا لمرة واحدة كان يحفظها ويرددها في الحال فكيف العمل إذا ووالد زكريا مصمم على أن يتابع ابنه الدراسة العلمية وزكريا بعيد عن ذلك الاتجاه .
كانت الكتب الموسيقية التي كان يشتريها الشيخ زكريا يضع لها أغلفة دينية أو لغوية وقد وضع غلاف الفقيه ابن مالك على كتاب مفرح الجنس اللطيف وعندما سأله والده ذات ليلة عما يدرسه قال له الفقيه ابن مالك ولما تبين الوالد كذبه قسا عليه بشدة مما دفع بالولد للهرب من البيت وكرهه الحياة فخرج من المنزل لا يلوي على شيء وهام على وجهه في الشوارع وبعد أيام قام الأهل والأصدقاء بدور الوسيط بين الولد ووالده وعاد الشيخ زكريا إلى منزل والده فقام الوالد بنصيحته وتوجيهه وقلبه يتقطع أسى وحسرة على ولده الذي ينحرف عن طريق العلم والأمان فقال يا بني الفن لا يوكل عيشا وهاهو عبده الحمولي سلطان الطرب مات ولم يترك لولده ما يتعلم به وهاهو محمد عثمان سيد من غنى وسيد من لحن وسيد من أحيا حفلات الطرب لم يجد أهله في بيته ساعة موته تكاليف الجنازة التي ستنقله إلى دنيا الخلود وهاهو محمد سالم العجوز الذي عاش أكثر من مائة عام والدنيا تصفق له والذهب يجري بين يديه لم يتمكن في بعض الأحيان من دفع ثمن الدواء الذي لا يتجاوز بضعة قروش فاقلع يا بني عن فكرة الفن وعد إلى دراستك راشدا لتؤمن مستقبلك على أحسن وجه وأسلم حال ولكن أين مكان النصيحة من فكر زكريا والفن قد طغى على نفسه وروحه وسائر حواسه .
ولم تكن حياة هذا الفنان في تلك الفترة من حياته هادئة ولا مستقرة ولا ناعمة فقد ماتت والدته وتزوج والده وكانت الزوجة الجديدة بالرغم من تظاهرها بالعطف على زكريا تكيد له المكائد وتسود صفحته عند والده وأخيرا استسلم الوالد للأمر الواقع وسار الشيخ زكريا في طريق الفن علنا فكان يزور المسارح والأجواق ليسمع ويتعلم كل ما يسمعه وقد هيأ له القدر اجتماعا بالموسيقار الشيخ درويش الحريري الذي أحب تلميذه زكريا وأفاض عليه مما وهبه الله من فنون وعلوم ومعرفة من هذا الفن الجميل وأول دروسه كانت ألحان المولد النبوي وما تحتويه من تقلبات الأنغام وتنقلات الأوزان فبرع في تلقيها وأدائها واشتهر بها وقدم الشيخ درويش لزكريا خدمة لا تقدر بثمن وذلك عندما ألحقه ببطانة الشيخ علي محمود الذي كان إلى جانب معرفته الموسيقية وفن قراءة القرآن من هواة الأذان والتسابيح والاستغاثات التي تتلى قبل الفجر في المسجد الحسيني وكانت تؤدى على نهج خاص ونغمات معينة فنغمة يوم السبت كانت العشاق ويوم الأحد الحجاز أما يوم الاثنين فنغمته السيكاه إذا كان أول اثنين من الشهر وبياتي إذا كان ثاني اثنين وحجاز إذا كان ثالثه وشورى على جهار كار إذا كان رابع أو خامس أيام الاثنين ويوم الثلاثاء سيكاه والأربعاء جهار كاه والخميس رست والجمعة بياتي وتلقى عن الشيخ إبراهيم المغربي أصول تركيب الألحان وعلم النغمات وضروب الإيقاع كما تلقى عن الشيخ محمود عبد الرحيم المسلوب الموشحات العربية وحفظ أيضا أدوار عبده الحمولي ومحمد عثمان وإبراهيم القباني ثم تعلم أصول التدوين الموسيقي النوطة وبدأ رؤساء التخوت الغنائية تتهافت على اكتساب هذا العنصر الجديد في عالم الغناء والطرب من تلك الفرق نذكر فرقة الشيخ أحمد الحمزاوي والملحن الشيخ سيد مرسي والشيخ إسماعيل سكر رئيس قراء قصة المولد في القاهرة والشيخ علي محمود وهكذا أصبح الشيخ زكريا في بداية الطريق الذي جاهد من أجله وغدا موضع إعجاب سائر الأوساط الفنية الموسيقية في القاهرة

بعد جهاد طويل مرير تمكن الشيخ زكريا أحمد من الوصول إلى هدفه ومبتغاه وحصل على المعرفة الفنية الموسيقية بأكمل معانيها ولكن لكل بداية صعوبات ومشقات لابد لتذليلها من جرأة وإقدام وتضحيات وقد أحس الشيخ زكريا بأن قوة جديدة أوشكت أن تدفعه إلى الأمام وتأكد أن قدمه في ميدان الفن قد بدأـ ترسخ و تثبت وتتحمل الأعاصير وبدأ يمهد لانطلاقة جديدة تتلاءم وما استفاده في هذه المرحلة من دراسة وتجربة وأخطاء ولكنه مهما استفاد من هذه الخبرة فهو في الحقيقة في بداية الطريق من حيث سنه وخبرته
أصابته ضائقة مالية كادت تزحزح كيانه فقام أصدقاؤه يبحثون له عن مخرج من تلك الأزمة الخانقة وعرض عليه أحدهم بتقديم بعض الألحان الطقاطيق لشركة اسطوانات بيضافون فاعتذر الشيخ زكريا لرهبته من المعركة للمرة الأولى فأصر عليه هؤلاء الأصدقاء أمثال الشيخ علي محمود والشيخ درويش الحريري وتعهدوا له بإصلاح ما يخطئ به في ألحانه وذهبوا في اليوم التالي إلى الشركة المذكورة وتعقدوا معها على إملاء بعض الاسطوانات وبعد أن تم العقد بينهم خرج كل منهم وفي جيبه خمسة عشر جنيها وكان هذا المبلغ بالنسبة للملحن المبتدئ لا يستهان به وفي تلك الليلة جلس زكريا يحاول محاولته الأولى وفي اليوم التالي عرضت الألحان على الشيخ علي محمد والشيخ درويش الحريري فأصلحها وتمت بالفعل الخطوة الأولى من المرحلة الكبيرة التي خلق لها هذا الملحن الموهوب
لقد لحن الشيخ زكريا خمسا وستين أوبرا وأوبريت وكان أجمل وأقوى إنتاج هو ما لحنه بين عامي 1924 و 1930 فلحن لفرقة علي الكسار دولة الحظ في نهاية عام 1924 ولحن في عام 1925 روايات الغول و ناظر الزراعة و عثمان ح يخش دنيا و الطنبورة و الخالة الأميركانية و ابن الرجا وفي عام 1926 لحن روايات 28يوم و أنوار و آخر المودة و نادي السمر و أبو زعيزع و الوارث و حكيم الزمان وكان كل هذا لفرقة علي الكسار كما لحن لفرقة زكي عكاشة رواية علي بابا و الأستاذ ولحن لفرقة علي الكسار أيضا 1927 ملكة الجمال و قفشتك و ابن فرعون و زهرة الربيع و الساحر ابو فصادة و حلم ولا علم و السكرتير و غاية المنا و بدر البدور و خمسة مليون ولحن لمسرح الريحاني عام 1928 ياسمينة ثم البلابل ولحن لفرقة الكسار الكنوز وفي عامي 1929 1930 لحن لفرقة الكسار أيضا العروسة و العيلة و مين فيهم و ما فيش منها و ابن الاومباشي و طاحونة الهوا و ملكة الغابة ولفرقة صالح عبد الحي لحن قاضي الغرام و عيد البشاير و الهادي و قد تضمنت هذه الروايات ما يزيد على خمسمائة لحن بلغت أكثرها قمة النجاح والشهرة
أما ألحان الشيخ زكريا للأدوار المصرية والقصائد والطقاطيق فقد بلغ في هذه الألوان قمة الإجادة والإبداع وكانت خطواته الأولى في ميدان الأدوار دور الراست يا قلبي كان مالك و هو ده يخلص من الله الزنجران و ايمتى الهوى يجي سوا الهزام ويذكر أحد أصدقاء الشيخ زكريا واسمه ماهر فرج عن قصة دور هو ده يخلص من الله أن زكريا قضى ثلاثة أشهر وهو يعد هذا اللحن وكان يقضي ساعات طويلة من الفجر إلى مغرب اليوم التالي سارحا في أجواء هذا اللحن وحدث أن انتابه المرض أكثر من مرة في هذه الأشهر الثلاثة ولكنه كان يتجلد ويستمر في التلحين وعندما انتهى منه وأصبح راضيا عنه ذهب به إلى أم كلثوم وانتقل اللحن من قمة التلحين إلى قمة الأصوات الساحرة صوت أم كلثوم وفي الحقيقة أن هذا الدور كان حدثا فنيا رائعا تحدثت عنه الصحف المصرية والعربية أياما طويلة لأنه كان تطويرا للأغنية العربية في مطلع القرن العشرين
ودور زكريا في الألحان الخفيفة الطقاطيق كان رائعا أذكر من هذه الألحان الأغنية من نغم الشورى قالوا لي ايمتى قلبك يطيب و العزول فايق ورايق ثم من أغانيه الحديثة الورد جميل على أن هذه الأغنية غنتها أم كلثوم بصوتها الفاتن ثم غناها زكريا وشتان بين الصوتين على أن بعض من الجمهور المستمع أثنى على أداء الشيخ زكريا على الرغم من بساطة صوته لأنه حينما غناها كان يتحسس بألفاظها ومعانيها وكلماتها كلمة كلمة لقد استطاع زكريا أن يهز مشاعر سامعيه بأدائه تلك الأغنية بذلك الإبداع الذي استأثر به هذا الفنان الموهوب الأمر الذي يترجم مشاعر زكريا وانفعالاته في مجال إبداعه ويروي زكريا أحرج مواقفه حين اجتماعه مع بعض الزملاء المنشدين للاحتفال بتجديد بعض معالم المسجد الأقصى فطلبوا من أحد زملائه أن يقرأ عشرا من القرآن الكريم استهلالا للحفل وكان ذلك المقرئ ضعيفا في أدائه كما لم تكن الآيات التي قرأها مناسبة للمقام فذهبت إلى حيث يجلس وهمست في أذنه أن يترك المكان فورا ويذهب إلى خارج المسجد بحجة من الحجج وفعلا ذهب وبدأت أقرأ مكانه الآيات المناسبة كقوله تعالى إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وقرأت سورة الكهف كاملة وأذنت لصلاة الجمعة وكنت فعلا في حالة تجل ولم أحس أن في المسجد أناسا بل كنت أشعر بأنني كنت أخاطب الله ورسوله وكان لهذا العمل الذي قمت به أعظم نجاح أحرزته في حياتي
توفي هذا الفنان الكبير في القاهرة في منتصف عام 1960 ودفن فيها وكان في حياته رسولا أمينا لفنه وعلمه ومعرفته وقلما يجود الزمان بأمثال هؤلاء العباقرة على الأمة العربية أن حياتهم بالنسبة لجمهورهم كذكرى وعبرة للذين يسلكون مسلكهم في طريقهم الصعب الطويل وجهادهم الفني الصحيح .
من ألحانه العبقرية هو صحيح الهوى غلاب لام كلثوم من الصبا ري ويقال ان اغنية انساك لام كلثوم كان في الاصل سيلحنها الاستاذ زكريا احمد ولكن الموت حال دون ذلك فاكملها بليغ حمدي عوضا عنه وبنفس المقام الذي اختاره زكريا وهو الراست

****

__________________

كانت لي
تحت إوار خرائطها
خيمة
تمطر كل صباح
رجال هامتهم للشمس
نهرا للخيل الشاردة
وللبشر المصلوبين على التيه
قمرا ذاب على الرمل
يقايض ضوء النهار
بصيد النجوم
فتشهد إن فردوسها ساطعا
وتشهد أن جحيمي مقيم
قلت له:أنت الليلة ياشيخى حزين
لكنى اصعد فيك الآن
وقد أدركت مداك
شيخي:كيف تسير في الصحراء
وتترك مجراك
أنك قد جاوزت الحزن
وأثقلت على
قال: صرت أنا العبد
وصار هو مولاي
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 15/01/2007, 17h55
الصورة الرمزية محمد الحمد
محمد الحمد محمد الحمد غير متصل  
أميـر النغـم
رقم العضوية:1070
 
تاريخ التسجيل: avril 2006
الجنسية: عربي
الإقامة: جدة
العمر: 44
المشاركات: 592
افتراضي

والملحّن المصري الوحيد ذو اللون الشرقي البحت

ـ إنت سمعت الست مبارح؟
ـ لا والله، أصلي نمت بعد الوصلة الأولى؟
ـ وهو في حدّ بينام والست بتغني؟
ـ إنت عاوز الجد يا ابراهيم، أنا باموت في الست لما تغني حاجة للشيخ.
وبعد، فإن الست هي أم كلثوم، والشيخ هو زكريا أحمد. هكذا كان متعارفاً عليهما بين الناس. والحديث بعض من حوار جرى أواخر عام 1953 بين عاملين في مقهى لم يعرفا بوجود الشيخ الذي يتحدثان عنه، وحين سمع هذا الكلام غمرته السعادة وقال لرفيقه: هذه الكلمة تساوي عندي أكثر من مليون جنيه".
هذه هي مكانة الشيخ زكريا أحمد التي وصلها يوماً في المجتمع المصري والعربي، فأردنا أن لا تمر هذا العام ذكرى رحيله الخامسة والأربعين.
نتذكر اليوم بعض مزايا أحد أبرز كبار الملحنين خلال القرن العشرين. عرف بغزارة نتاجاته كماً ونوعاً على السواء. فنان تمسك بجذوره إلى آخر لحظة من حياته، وعشق شرقيته وعروبته.
غادر الدنيا في العام 1961 في اليوم الأربعين لرحيل رفيقه شيخ كتّاب الأغنية الشعبية بيرم التونسي.
رحل تاركاً إرثاً غنياً (تجاوز الألف أغنية و 56 أوبريت)، تنهل منه الأجيال أفكاراً لحنية مشرقية متجددة ومضامين تأليفية ثرية بالسلالم والأنماط والتلوينات غير المستهلكة، والتي تنوعت ما بين الدور والموشح والطقطوقة وأغاني للمسرح والسينما ستبقى على مرّ العصور.
صاحب الروائع: "الورد جميل" و"قل لي ولا تخبيش يازين" و"يا حلاوة الدنيا" و"الآهات" و"هو صحيح الهوى غلاب" و"يا ويل عدو الدار" و"يا صلاة الزين" و "أهل الهوى"، والقائمة طويلة...
فكيف كانت مسيرة هذا المخلص لفنه، المعتد بآرائه، والإنسان الذي لم يتنازل عن حقوقه لأي كان حتى لأم كلثوم مالئة الدنيا، لكن كلمة طيبة تفيه حقه كانت تجعله ينسى الإساءة.
ربما يكون الراحل زكريا أحمد من فنانين قلائل كتبوا سيرتهم بأنفسهم. إذ بدأ بكتابة مذكراته اليومية منذ العام 1916، إثر حادثة، وبتفاصيل دقيقة، فكانت المعين الأول والمصدر لباحثين ومؤرخين درسوا حياة الشيخ وكتبوا عنه المؤلفات منهم صبري أبو المجد صديقه الذي ائتمنه زكريا على يومياته وسمح له بنشرها بعد وفاته وليس قبلها، لكن كتاب "السبعة الكبار" للباحث فيكتور سحاب يعتبر الكتاب الوحيد لجهة تحليل فن وأعمال وأسلوبي الشيخ زكريا أحمد في التلحين والغناء.
شقاوة طفولة وتمرد الشباب
قبل أن يلتحق زكريا أحمد بالقسم الابتدائي في الأزهر الشريف، كانت دراسته الأولى في كتاب الشيخ "نكلة". رغم شطارته وذكائه، وسرعة حفظه وحلاوة صوته، فإن شقاوته البالغة وعشقه للغناء تسببا بطرده أكثر من مرة من الأزهر. وتنقل بين مدارس عدة من مدرسة خليل آغا الأولية إلى الأزهر مرة أخرى ليجيد تلاوة القرآن الكريم. ومنذ صغره كان زكريا يميل إلى الغناء ويرتاد الموالد والأذكار ويطيب له سماع الشيوخ المعروفين بقراءاتهم وتلاواتهم وكذلك غنائهم.
تعلم على يد درويش الحريري أهم شيوخ الموسيقى على الإطلاق، حسب قول سيد مكاوي.
وعرف عن أحمد خوفه من تعنيف والده له فكان يشتري الكتب ويغلفها بأغلفة كتب التاريخ والأدب أو الدين. وفي سن المراهقة خلع الجبة والقفطان والتجأ إلى أقاربه بسبب خصامه مع والده الذي اضطر أمام الأمر الواقع إلى مصالحة ابنه إلا أن المصالحة لم تدم طويلاً إذ كانت سلسلة مآسٍ في انتظار زكريا من موت والدته إلى زواج والده بامرأة كانت تكيد له باستمرار.
عشق زكريا أحمد الغناء من صغره حين كان يسمع والدته (تركية الأصل)، تترنم بنغمات تركية شجية بعيداً من سمع الوالد، وهذه النغمات تركت أثرها في أعماق الصبي وفي مسيرته الفنية فيما بعد، وحين انتقل إلى القاهرة، عشق لياليها وحيويتها وأحب سماع الأذان وتأثر بهذه الأنغام السماوية وبالتواشيح الدينية التي كان ينشدها الشيخ درويش الحريري كما تأثر بألحان عبده الحامولي ومحمد عثمان وعبد الحي حلمي وسلامة حجازي وحفظ جميع تواشيحهم وأغانيهم ثم بدأ يخالط المنشدين والموسيقيين والمطربين.
كانت حياته مع والده عبارة عن معارك متكررة، وهروب، وحبس ومنع، ووسطاء إلى أن كان الحل الوسط في عمل زكريا كمقرئ للقرآن، ثم بدأ بتلحين الأهازيج والطقاطيق الخفيفة إذ ساد هذا النوع الخفيف في ذلك الوقت، وفيما بعد، في مرحلة النضج ندم على تلحين أغاني مثل "إرخي الستارة اللي في ريحنا لحسن جيرانك تجرحنا" وكذلك أغنية "بعد العشا يحلى الهزار والفرفشة".
ثم بدأت الحركة المسرحية الغنائية بالتبلور والمسارح تزدحم بالمطربين والمستمعين خاصة في شارع عماد الدين وحي الأزبكية وروض الفرج وغيرها. وكان ظهور الحاكي له الدور الهام في الفورة الفنية والنهضة الموسيقية والغنائية وبروز أسماء لامعة في التلحين والغناء ثم زيادة إقبال الناس على السماع واقتناء الفونوغراف وأسطواناته.
وهنا برزت رغبة زكريا أحمد في دخول عالم التلحين للمسرح الغنائي خاصة بعد رحيل بطل المسرح الشيخ سيد درويش الذي رفده بالمسرحيات الخالدة والأوبريتات الغنائية. وكان زكريا شاركه تلحين البعض منها.
ثقافة وتواضع
عرف عن زكريا الفنان، بأنه ملحن واسع الثقافة ومتواضع في آن. فمن النادر أن نسمع وخاصة في أيامنا هذه، أن ملحناً وقف وراء الميكروفون يردد مذهباً في أغنية من لحنه، لمطربة وإن من الكبار. زكريا أحمد كان يطيب له في الكثير من تسجيلات أم كلثوم أن يتغنى بالمذهب مع المجموعة ويحضر التسجيل في الاستديو، وهذا نابع من حرصه على عمله، لكي يظهر في قمة الإتقان وكما يطمح. لذلك نستمع إلى أم كلثوم وهي تغني ألحان الشيخ زكريا، فيتناهى إلى أذننا ذلك الصوت الأجش العريض يخترق أصوات المذهبجية (الكورس) فيصلنا فريداً وواضحاً ومطرباً وهو يقول وراء الست: "العذول فايق ورايق عمره ما داق الغرام... "، و "قالولي إمتى قلبك يطيب وازاي يا عالم ازاي أنسى الحبيب..."، وغيرها من طقاطيق وأدوار. ولا يغيب عن بالنا غناؤه "الورد جميل" التي سجلها بعدما غنتها أم كلثوم بسنوات، أو أغنية "أهل الهوى"، وهل ننسى دور "ضيعت مستقبل حياتي" لحن سيد درويش لكن بتصرف الشيخ زكريا، في النغمات والعرب والقفلات، فيمنحها عصارة أحاسيسه الفياضة. ورغم تقدمه في العمر كان يظهر لنا مدى الثراء النغمي لديه والمخزون العلمي والخبرة الإيقاعية والأدائية التي منحته قدرة التحايل على الزمن وتحدي السن بأسلوب فني مبهر حتى بات البعض من الشباب يقلده في هذا الأداء.
خطوات أولى نحو القمة
تعلم زكريا على يد الشيخ درويش الحريري الذي يعدّ من أهم الموسيقيين في تاريخ البلاد العربية، وبعد أن شهد له بأنه أصبح صييتاً ألحقه ببطانة الشيخ علي محمود، وكان الشيخ علي سبباً في غرام الشيخ زكريا بالأذان، ذلك أن للأول طرق أداء خاصة بالأذان والتسابيح والابتهالات التي تتلى قبل الفجر في المسجد الحسيني ولكن بطريقته الخاصة حيث كان يؤدي الأذان كل يوم بنغمة مختلفة، فالسبت بنغمة عشاق، والأحد نغمة حجاز والإثنين نغمة سيكاه، وكل أثنين في الشهر ينوع بين السيكاه والبياتي أو بينه وبين الحجاز ثم بينه وبين الشوري على الجهاركاه والخميس راست والجمعة بياتي وهكذا كان الشيخ علي محمود ثاني أستاذ بعد درويش الحريري.
ثم كان التحاقه بفرقة الشيخ اسماعيل سكر وكان صيته يملأ البلاد واتجه أعيان القاهرة وكبارها لسماعه، وصولا إلى السلطان محمد رشاد خليفة المسلمين دعاه إلى الإستانة ليقرأ في حفلة كبرى، ورغم إن الآية الأولى التي استهل بها الحفل كانت تتعرض للسلطان إلا أن الأخير منحه النيشان المجيدي.
هنا بدأ يفكر بالتلحين لنفسه. لكنه آثر أن يبدأ بشخصية خاصة به ونهج لم يسبقه إليه أحد من قبل، حيث العودة إلى الريف والنهل من هذه الجذور، والحفاظ على الجمل الأصيلة النابعة من الناس البسطاء.
دوره في ثورة 1919
في معرض حديثه عن أثر الفنانين المصريين وأعمالهم في إذكاء الروح الوطنية وتأجيج نار الثورة، يقول صبري أبو المجد: ربما لم يكن الشيخ زكريا أحمد من قياديي ثورة 1919، لكن بالتأكيد انغمس فيها وصفى أعماله ولم يقبل الارتباط بأعمال جديدة منذ 9 آذار في تلك السنة وحين كان يسافر لإحياء أمسيات كان يتلو القرآن أو يقرأ الموالد النبوية، ويحمل بعض الرسائل من ثوار القاهرة إلى ثوار الأقاليم يضعها في طيات شال العمامة. وعندما يقرأ القرآن للجمهور كان يختار الآيات التي تحض على الاستبسال في الدفاع عن الأوطان والجهاد في سبيل الله وأكثر من مرة وفي أثناء وزارة يوسف وهبة باشا كان يقرأ وسط الشبان الوطنيين الثائرين قول الله تعالى:"اقتلوا يوسف أو اطرحوه أرضاً يخل لكم وجه أبيكم..." وكان يقرأ هذه الآية بالقراءات السبع وبالأربع عشرة قراءة مرات أخرى. وأكثر من مرة اجتمع في اجتماعات الأزهر وألقى خطباً وأناشيد وأغاني كانت تقابل من الجمهور بالتصفيق والهتاف..."
وفي تلك الفترة لحن زكريا أحمد ألحاناً سرت في الناس مسرى النار في الهشيم ومنها ما غناه عبد اللطيف البنا "قال يا سعد مين غيرك زعيم"، و "يا مصري دي أيام أنسك" و "لمصر فيك يا سعد" ، ومنها غناه زكي مراد كنشيد "مصر أولادها رجال" و "نار الوطنية في القلب". وكان لزكريا أحمد نشيد اسمه "سعد زغلول" كان يلقى في بداية العمل بمسرح الماجستيك حيث كان الجمهور والمنشدون والمطربون يرددونه معاً وقوفاً.
زكريا في رأي آخرين
رغم إن الكثير من الأعداء هاجوا زكريا أحمد واتهموه بسرقة سيد درويش مثل الكاتب يونس القاضي ومحمد البحر إبن سيد درويش ، لكنه أكمل طريقه وأثبت بما لا يقبل الشك بأنه صاحب فن خاص وذلك من خلال مسيرته وفيض ألحانه ومسرحياته.
عبد الحميد توفيق زكي
من أهم صفات زكريا أحمد الإنسانية، يذكر الناقد زكي في كتابه "أعلام الموسيقى المصرية عبر 150 سنة"، إنه كان شديد الحرص والإخلاص لأصدقائه، وله نظرة فلسفية في الحياة. لم يهتم يوماً بالمادة بقدر اهتمامه بأصدقائه وزيارتهم ومجاملاتهم. عاش حياة طبيعية ولم يعرف للحياة قيوداً ولا حدوداً، وحين يلحن يعيش مع اللحن وينسى الكون وما فيه. كان عزيز النفس بدرجة كبيرة للغاية ويمكن أن نتصور زكريا أحمد وطيبته كإنسان في كلماته المأثورة التي كان يرددها دائماً: "الفلوس لا بتدوم ولا الشتيمة بتلزق..

فيكتور سحاب
خصص الدكتور سحاب فصلاً ضمن كتابه "السبعة الكبار"، تضمن دراسة شاملة عن الراحل نقتطف منها أهم ملامح فن زكريا وسماته، إذ يميّزه كثيراً من بين مجايليه من الموسيقيين، "... بمزاجه الخاص ذي المقومات المركبة". وفي حين يراه البعض بأنه "...محافظ يعاند التطوير والتبديل"، يعتبره سحاب بأنه طور شكلين من أهم أشكال الغناء العربي هما الدور والطقطوقة ويسوق الأدلة والبراهين من خلال تحليل أعماله في هذين النوعين أو القالبين من قوالب الغناء العربي، ويعيد إليه الإسهام في تطوير أشكال أخرى... و"...تطويره لم يمس آلات الموسيقى العربية أو المقامات العربية أو الإيقاعات. إذ أسس تطويره على ملامح عربية أصيلة، فحفظ المضمون وبدل في الأشكال، منطلقاً من الأشكال الأصلية.".
في الغناء اعتبر الشيخ مدرسة، ومن أهم عناصرها ـ حسب سحاب ـ النبر المؤخر، الذي ينم عن إحساس كامل وسيطرة مطلقة على إيقاع الكلم وتفعيلات الموازين. مما تبيح له التصرف بتقطيع الجمل كيفما يشاء.
ثم العُرب القديمة في الغناء والخنفة الموروثة عن أسلوب الإنشاد الديني وصوته العريض واستخدامه الطبقات المنخفضة بشكل لافت، والدقة في التلوين المقامي، والتصرف العبقري في اللحن وخياله الموسيقي الخصب.
محمد حسن الشجاعي
المستشار الموسيقي في إذاعة القاهرة تحدث عن غزارة ألحان زكريا أحمد بأنه لم يتوافر لأي فنان في العالم العربي ولم يسقط منه لحن.
زكية حمدان
تروي إن زكريا أحمد أمضى شهر آب من عام 1950 في بيتها في الأشرفية ليحفظها لحن أغنية "يا حلاوة الدنيا" وتقول إنه حفّظ الموسيقيين الأغنية مثلما دونت ولما حفظوه جمع أوراق النوتة وقال لهم: "دلوقت نزيح النوتة، ونعزف على المزاج".
نجيب محفوظ
يروي إنه كان في "...سهرة سمر مع الشيخ زكريا ومجموعة من "أهل الهوى" رفاق زكريا، حين أخذ الشيخ يلحن أغنية أم كلثوم: "إيه اسمي الحب ما عرفش" مقطعاً مقطعاً، فيُسمع السامرين اللحن ويستشيرهم فيه، فيخرجون من السهرة وقد حفظوا الأغنية المقبلة لأم كلثوم. وقد لحن "يا ما أمرّ الفراق"، في وسط جنازة شاب، متأثراً بحزن المشيعين. فإذا أمسك بمفتاح اللحن مرّ به الأصدقاء وحيّوه، فلا يرد".
سليم سحاب
ـ إن ("...زكريا أحمد يتبع في المعتاد تصعيد الانفعال في ألحانه، أسلوب التتالي، وهو أسلوب ترداد فقرة موسيقية على درجة أعلى أو أخفض، مثنى وثلاث، حتى بلوغ دورة الانفعال. وقد أمكن إحصاء نماذج لهذا الأسلوب الملحمي، الموروث عن مدرسة القرن التاسع عشر المصرية الموسيقية، مثل: "خلي السيف يقول"، "يا حلاوة الدنيا"، "يا صلاة الزين"، "الورد جميل"، "دور أه يا سلام"، و بداية "يا بشير الأنس"، "دور إنت فاهم"، وأنشودة "يا ويل عدو الدار"). الشهيرة التي غناها محمد قنديل.
محمد عبد الوهاب
ـ "...هذا الرجل هو أصدق من يعبر عن رأيه بالطريقة التي يحبها. وبعض شبان اليوم لا يهضمون هذه الطريقة. ولكن الواقع أن زكريا يعبر عن طبيعة نفسه بصدق وفهم نادر الوجود... في طبعه هو أيضاً التحدي، فهو يستطيع تلحين التانغو والرومبا والفوكس تروت، لكنه يصر على تلحين ذلك النوع الذي وصل إلى مركزه في عالم التلحين عن طريقه".
وأيضاً قال عنه: "إن زكريا أحمد هو الوحيد في مصر ذو اللون الشرقي البحت الذي لا يدخل عليه أي تجديد. وهو وإن كان جميلاً ومطرباً، إلا أن هذا اللون كان يلحن به الموسيقيون عام 1920,. وربما كان هو أبعد نظراً مني في هذا لكنني أرى لزكريا أن يحاول التجديد في موسيقاه، فلربما استفاد من عراقته إن هي طعمت بألوان الفكر الجديد".
رياض السنباطي
ـ إن زكريا أحمد هو التلميذ المخلص للمدرسة الفنية القديمة، وله طابعه الخاص الذي اشتهر به، الميال إلى المرح حتى في الشكوى والأنين. فكأنه كالطير يرقص مذبوحاً من الألم.
رأيه في سيد درويش
كان الشيخان بمثابة توأمين، فسيد درويش يترأس الثورة في الموسيقى العربية فيما كان أحمد يذود عنها طوال حياته. ومما قاله لأبو المجد وحسب رواية زكريا أحمد في أيامه الأخيرة، إنه التقى الشيخ سيد مرات كثيرة في الاسكندرية قبل عام 1916. وفي مذكرات الراحل يذكر مدى انبهاره بعبقرية سيد درويش وتمجيده وإعجابه بالمدرسة الموسيقية التي جدد كيانها، واعترافه بزعامة سيد الفنية.
حفظ أحمد كل أعمال سيّد وتأثر بتلحينه الروايات المسرحية والغنائية تأثراً واضحاً، فلما مات سيد ورث منه زكريا زعامة المسرح الغنائي، والقدرة على التعبير التمثيلي في الموسيقى وغزارة الألحان. وأكثر من ذلك فقد ورث صداقة العمر مع بيرم التونسي الذي كان يشكل ثنائياً مع الشيخ سيد.
خلافه مع أم كلثوم
التقاها عام 1919 ودامت علاقته بها قرابة ثلاثين عاماً، يومها جاءت إليه من السنبلاوين، بالقرب من قريتها طماي الزهايرة سمعها مع شقيقها خالد ثم زارها في قريتها، وذكر هذا في مذكراته، ثم أهدى إليها موشحاً وطقطوقة في بيتها، ودعاها إلى القاهرة. فجمعتهما سهرة ضمت محمد القصبجي وأحمد صبري النجريدي (الذ أصبح زوجها فيما بعد) والشيخ أبو العلا محمد. وبعد السهرة تم اتفاقها مع علي الكسار، لتغني بين فصول رواياته أغنيات أبو العلا وانجريدي والقصبجي، ويقول زكريا: "...منذ تلك الليلة وأنا أصم لا أسمع إلا صوتها، أبكم لا أتحدث إلا باسمها. فقد أصبحت مفتوناً بها، لأنني أحببتها حب الفنان للحن الخالد وتمنى العثور عليه دهراً طويلا. ولكن الخلاف بدأ عام 1948 على بدل الأتعاب لألحانه لأنها كانت تضن عليه بالأجر، وكانت غالبية الملحنين يومها تشكو من هذا الأمر، فتوقف عن التلحين بل وقاضاها في المحكمة وبعد سنتين تم الصلح عند قاضي المحكمة، لكنه ظل يردد طويلاً بعد خصامه معها : "أم كلثوم لها عندي وزة (أكلها في بيتها يوم زارها) ولي عندها أربعون ألف جنيه". المبلغ الذي طالبها به لدى المحكمة.
الحانه لغير أم كلثوم
وغنى له العديد من المطربين والمطربات غير أم كلثوم: عبد اللطيف البنا، صالح عبد الحي، زكي مراد، الشيخ أمين حسنين، بديعة مصابني، فاطمة رشدي، نادرة، أسمهان، نعيمة المصرية، حامد مرسي،فتحية أحمد، ليلى مراد، نجاة علي، منيرة المهدية، عزيز عثمان، محمود شكوكو، رتيبة أحمد، محمد الكحلاوي، شافية أحمد، فايدة كامل، محمد قنديل، نجاة الصغيرة، اسماعيل شبانة ونجاح سلام في موشح بنت كرم. وآخرين.
آراء هامة في الموسيقى العربية

ودائما حسب سحاب: إن لزكريا إذ كان متعصباً لها، ففي حديث لمجلة الإذاعة اللبنانية عام 1950، قال: "إن الألحان المصرية والتونسية واللبنانية والعراقية وغيرها من الألحان العربية هي فروع لعائلة واحدة، لا جدل أن بينها بعض الفوارق. ولكن الفنان اليقظ يقدر بسرعة أن يلمس هذه القربى الشديدة بين الألحان. ولهذه العائلة النغمية أنسباء وأقرباء في الأقطار الشرقية المجاورة، هي الأقطار الفارسية والتركية وألحان بعض البلدان البلقانية. غير أن ضابطاً واحداً يجمعها كلها جميعاً هو الوحدة الموسيقية التي يتوقف عليها ضبط الألحان وموازينها".
وقبل وفاته ذكر في صحيفة الجمهورية المصرية: "من العار على كل موسيقي مصري أن يقول إن موسيقانا محلية. وعبد الوهاب له قطع كثيرة تصلح لأن تكون موسيقى عالمية. واللحن الشرقي الأصيل، مهما مر عليه الزمن ممكن تداوله عالمياً، يدل على ذلك أن أغنية "زوروني كل سنة مرة" موزعة توزيعاً عظيماً ولحنها شرقي صميم وهي من ألحان المرحوم سيد درويش، وعمر لحنها الذي يذاع اليوم أربعون عاما".
ويضيف أحمد: "إننا لم ندرس الموسيقى في الخارج، وقليل منا الذي يحمل شهادات موسيقية، والذي يدرس الموسيقى الغربية بالخارج لا يستطيع أن يغني عربي أو يلحن عربي صميم، والدليل أن رابعة العدوية جميع ألحانها ليس بها لحن عربي كألحان سلاّمة. وقد أرسلَت لي الإذاعة كي أنقذ الموقف وأعيد تلحينها بسبب جهل الملحنين في تصوير اللحن بالطابع الذي يتطلبه الموقف، لأنهم وضعوا لحناً لواحدة عربية متصوفة هي رابعة، يصلح لواحدة إفرنجية اسمها زيزي في جاردن سيتي".
وفي مفهوم تجديد الموسيقى العربية قال: "إن هذا الذي يسمونه تجديداً في الموسيقى هو في الواقع قضاء على روحنا الشرقية الأصيلة. إن الموسيقى لم تعد في هذه الأيام إلا متاجرة بعواطف المستمعين. والألحان التي يقال إنها مجددة هي التي تهدم الذوق الفني في الشرق. أما أنا فلن أهبط بفني إلى مستوى المتاجرة. سأظل على ما أنا عليه، أعطي لحناً واحداً قوياً في العام وأصبه في حنجرة صافية تحسن تأديته ثم آوي إلى نفسي وأنا في اطمئنان إلى أنني أديت واجبي وليس أكره عندي من أن يمر الناس على لحن لي مروراً عابراً فلا يحسوا به".

ألحانه للسينما
شارك في تلحين73 فيلماً، تضمنت 91 أغنية من ألحانه.
1932، أنشودة الفؤاد، غناء نادرة. 1934، النائبان، أو المندوبان. 1935، بسلامته عاوز يتجوز.
1936، وداد، أم كلثوم وأحمد علام. 1936، نشيد الأمل، أم كلثوم. 1937، مبروك. 1940، ليلى بنت الريف ليلى مراد. 1940، دنانير أم كلثوم. 1940، عاصفة على الريح. 1941، العريس الخامس. 1941، الشريد. 1942عايدة ونداء القلب. 1944 البؤساء وسلامة والقلب له واحد وليلة الحظ وأرض النيل . 1945 الآنسة بوسة وأميرة الأحلام وليلى بنت الفقراء وكازينو اللطافة ونور من السماء. 1947 أنا ستوتة وفاطمة. 1948 نرجس. 1950 حبيبتي سوسو. 1951 البنات شربات وآدم وحوا. 1952 مسمار حجا وأنا وحدي وحكم قراقوش.

مقتطفات من مذكراته

عام 1918،
في 2 كانون الثاني يزوره عبد الوهاب في بيته
31 آب يقابله سيد درويش
1919 فيه أحداث هامة كان لها أثرها في حياته، يقول:
في 2 يونية عرفت أم كلثوم، وقد جاءت إلى السنبلاوين للاستماع إلي، وسمعتها تغني مع أخيها خالد وعزمتني عندها في الريف...
وفي 10 يوليو زرت أم كلثوم بطماي الزهايرة وأكلت عندها وزة على الطبلية.
في 20 أغسطس تم زفافي.
عام 1920
يسافر إلى المحلة الكبرى في 12 حزيران للعمل من أجل شهرة أم كلثوم.
في 14 سبتمبر عام 1921 ولدت له بنتاً لكنها توفيت بعد شهر ونصف.

ومن مذكراته في عام 1961 (عام وفاته) نقرأ ما يلي:
6 يناير (ك2): توفي إلى رحمة الله الأخ محمود بيرم التونسي، وشيعناه إلى ضريح السيدة زينب أنا وبديع وشهاب وكل من يعرفه...
8 يناير: عملنا بروفة أم كلثوم صباحاً.. اتفقنا على وجود عبده صالح ليحفظ.. وقالت أم كلثوم: سأتصل بعبده صالح ليخبرك بموعد البروفة.
9 يناير: توفي إلى رحمة الله أنور منسي، وعزينا فيه بعمارة الأوقاف ...
12 يناير: أحيا أولادي عيد ميلادي وحضر الحفلة منصور وعائلة محمد عثمان الذي أرسل خروفاً، ورقصوا وغنوا وبعد خروجهم حضر الفيشاوي وعائلته واتعشوا وروحوا 2 صباحاً ...
14 يناير: ...كلمني محمد فوزي لأقابله باكراً لنتكلم في تسجيل "هو صحيح الهوى غلاب" لأم كلثوم.
15 يناير: أجلت قضية الآهات ليوم 5 فبراير.
13 فبراير: ذهبت إلى ملجأ العميان في الزيتون لأسمع صوتاً جديداً قيل إنه معجزة. كانت الليلة، ليلة الأربعين للمرحوم بيرم التونسي رحمه الله وغفر له ولنا جميعا.
14 فبراير: انتهت يوميات زكريا أحمد إذ توفي ليلتها....

أهم تسجيلاته بصوته
"الأمل"، "أنا في انتظارك"، "أهل الهوى ياليل"، "دور إنت فاهم"، "يا صلاة الزين"، "الورد جميل"، "دور ضيعت مستقبل حياتي" من ألحان الشيخ سيد درويش، ودور "الفؤاد ليه نهاره".
..وألحانه المسرحية
لحن لفرقة علي الكسار ثلاثين مسرحية
ـ 1924، الغول، لبديع خيري. دولة الحظ لأمين صدقي.
ـ 1925، ناظر الزراعة لأمين صدقي. عثمان حيخش دنيا لبديع خيري. الطمبورة لحامد سيد. الخالة الأمريكانية لحامد سيد. إبن الراجا لبديع خيري.
ـ 1926، 28 يوم لحامد سيد. أنوار لبديع خيري. آخر موضة لخيري. نادي السمر لسيد. الكونفال لسيد. أبو زعيزع لخيري. الوارث لخيري. حكيم الزمان لجبرائيل أجفا وأحمد زكي.
ـ 1927، السفور. البرنس الصغير. مملكة الجمال. قفشتك وزهرة الربيع كلها لحامد سيد. وإبن فرعون لأحمد زكي.
ـ 1928، البلابل والكنوز لبديع خيري.
ـ 1929، العروسة. العيلة. مين فيهم. أبن الأومباشي. طاحونة هوا كلها لسيد حامد. مافيش منها. وملكة الغابة لخيري.
فرقة زكي عكاشة لحن ثلاث مسرحيات:
ـ 1926 علي بابا لتوفيق الحكيم ، الأستاذ والحساب لبديع خيري 1927.
فرقة منيرة المهدية:
ـ 1927 أبو النوم. الأميرة الهندية لحامي سيد . و 1938 جيوكوندا والأميرة روشنارا لخيري .
فرقة عزيز عيد وفاطمة رشدي سبع مسرحيات:
ـ 1927، سالامبو. بدر البدور. 1928، حلم ولا علم. 1928، الساحر أبو فصادة. السكرتير. غاية المنى. 5 مليون.
فرقة نجيب الريحاني ثلاث مسرحيات:
1928، ياسمين. 1938، أنا وانت. 1939الدنيا جرى فيها إيه.
فرقة صالح عبد الحي مسرحيتان:
1929، قاضي الغرام و1930، عيد البشاير.
فرقة يوسف وهبي مسرحية واحدة:
1930، الهاوي
الفرقة القومية مسرحيتان:
1940، يوم القيامة و1945، عزيزة ويونس.
للمعهد العالي للموسيقى
1941، مسرحية سيدي المنجد فقط.

__________________
ربي ارحمهما كما ربياني صغيرا

التعديل الأخير تم بواسطة : د أنس البن بتاريخ 02/05/2009 الساعة 22h02
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07/02/2008, 07h10
الصورة الرمزية MUNIR MUNIRG
MUNIR MUNIRG MUNIR MUNIRG غير متصل  
مواطن من سماعي
رقم العضوية:27439
 
تاريخ التسجيل: mai 2007
الجنسية: Egyptian American
الإقامة: الولايات المتحدة
العمر: 79
المشاركات: 568
افتراضي للذكرى

15 فبـــراير
ذكرى وفاة الموسيقار الشيخ زكريا أحمد 1896 - 1961
أهم ألحان زكريا لأم كلثوم

عام 1931 اللى حبك يا هناه ( طقطوقة / راست) ، هوه ده يخلص من الله ( دور / زنجران) ،
جمالك ربنا يزيده ( طقطوقة / جركاه) ، يا قلبى كان مالك ( دور / راست)

عام 1932 إمتى الهوى ( دور / راحة أرواح) ، العزول فايق ورايق ( طقطوقة / عراق)

عام 1934 شجانى نوحى ( مونولوج / بياتى)

عام 1935 آه يا سلام ( دور)

عام 1936 يا ليل نجومك ( أغنية / صبا ) ، مين اللى قال ( دور / راست)

عام 1938 عادت ليالى الهنا ( دور / بياتى )

عام 1940 بكرة السفر ( طقطوقة / بياتى)

عام 1941 ( أغنية / راست)

عام 1942 القطن فتح ( أغنية / صبا )

عام 1943 أنا فى انتظارك ( أغنية / حجاز) ، الآهــات ( أغنية / هزام) ،

حبيبى يسعد أوقاته ( الليلة عيد - أغنية / بياتى )

عام 1944 أهل الهوى ( أغنية / نهاوند) ، الأوله فى الغرام ( أغنية / حجاز)

عام 1945 عن العشاق ( أغنية / زنجران) ، قوللى ولا تخبيش ( طقطوقة / هزام) ،

غنى لى شوى ( طقطوقة / راست) ، زهر الربيع ( قصيدة / هزام)

عام 1946 الأمـــل ( أغنية / راست) ، حبيب قلبى وافانى( أغنية / راست سوزناك)

عام 1947 جمال الدنيا ( طقطوقة / شورى) ، نصرة قوية ( أغنية / راست) ،

الورد جميل ( أغنية / هزام)

عام 1960 هوه صحيح الهوى غلاب ( أغنية / صبا )
__________________
عايزنا نرجع زي زمان....قل للزمان ارجع يا زمان.

عودة الي الزمن الجميل. منير
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 22/02/2008, 10h48
الصورة الرمزية abuhany
abuhany abuhany غير متصل  
مواطن من سماعي
رقم العضوية:91127
 
تاريخ التسجيل: décembre 2006
الجنسية: EGYPT
الإقامة: مصر
المشاركات: 741
Thumbs up

* أحسب أن الأوان قد آن لأقول إنّ الشيخ الفنان العبقري زكريا أحمد هو صاحب لحن نشيد حماة الحمى للشاعر النابغة المصري مصطفى صادق الرافعي .
* لَدَيَّ كتاب : مع ألحان زمان من تأليف حسن درويش وهو ابن الفنان المجدد الشيخ سيد درويش ، والكتاب من مجموعة إصدارات خاصة تتولاها الهيئة العامة لقصور الثقافة في مصر ، وقد نُشِر في يناير 2005 ، وفيه فصل خاص بالشيخ زكريا من ص 281 إلى ص 348 ، ويتضمن الفصل منتخبات من ألحانه من ص 332 إلى ص 348 ، وبين هذه المنتخبات نشيد حماة الحمى : الكلمات في ص 341 و ص242 ، ثم النوتة الموسيقية للنشيد في ص 343 وص 344 .* بهذا التوثيق أكون قد أدَّيت الواجب نحو هذا الرجل الذي لقِيَ تجاهلا وعداء في حياته وبعد وفاته ممن كان له عليهم إفضال معروف ومشهور !
__________________
” ما ٱستحَقَّ أن يُولَد مَن عاش لِنفسِه فَقَطْ “
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 06/03/2008, 11h41
الصورة الرمزية abuhany
abuhany abuhany غير متصل  
مواطن من سماعي
رقم العضوية:91127
 
تاريخ التسجيل: décembre 2006
الجنسية: EGYPT
الإقامة: مصر
المشاركات: 741
Thumbs up النوتة الموسيقية لنشيد حماة الحمى

* كنت وعدت الأخ الكريم الأستاذ صالح الحرباوي في صفحةالأغاني الوطنية في تونس أن أرفع النوتة الموسيقية لنشيد حماة الحمى من تلحين الشيخ زكريا أحمد مصداقا لما قاله الموسيقار التونسي الأستاذ صالح المهدي ، وكان ذلك الوعد في 22 / 2 / 2008 ، وهأنذا أوفي الوعد بمعونة الله وتوفيقه .
* الملفان الأول والثاني يحملان النوتة المدوَّنة في صفحتين هما : 343 ، 344 من كتاب : مع ألحان زمان تأليف حسن درويش ، والملف الثالث يحمل صورة غلاف الكتاب ، وهو من منشورات عام 2005 .
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg حماة الحمى1.jpg‏ (82.2 كيلوبايت, المشاهدات 65)
نوع الملف: jpg حماة الحمى2.jpg‏ (175.0 كيلوبايت, المشاهدات 65)
نوع الملف: jpg حماة الحمى3.jpg‏ (145.2 كيلوبايت, المشاهدات 57)
__________________
” ما ٱستحَقَّ أن يُولَد مَن عاش لِنفسِه فَقَطْ “
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07/02/2009, 19h27
الصورة الرمزية رائد عبد السلام
رائد عبد السلام رائد عبد السلام غير متصل  
مواطن من سماعي
رقم العضوية:79058
 
تاريخ التسجيل: septembre 2007
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
المشاركات: 736
افتراضي رد: ذكري وفاه شيخ الملحنين (الشيخ زكريا) يوم 14 فبراير

رحم الله شيخ الملحنين
زكريا أحمد
ذلك الصرح العملاق الذي يأخذك إلي عصره
في لحظات ...كما قال عنه عبد الوهاب
كان الأستاذ زكريا أحمد ملحنا عملاقا وإنسانا بسيطاً
لم يكن يعير المظاهر اهتماما...وكان وفيا لأصدقائه
ومن كلماته :أنا اللي يشتمني ...زي اللي يديني فلوس
لا الشتيمة قاعدة ..ولا الفلوس
وقد كتب عنه الأستاذ كمال أبو المجد في سلسلة أعلام العرب
كتابا قيما ...أورد فيه الخصومة التي جرت بينه وبين الشيخ يونس القاضي
وتطاولات الشيخ يونس عليه.....ومنتهي السماحة من
الشيخ زكريا
وقد وصف لنا نجيب مصر (نجيب محفوظ) ليلة قضاها مع أهل الهوي
وهي شلة من الأصدقاء جمعهم حب الفن بصحبة الشيخ زكريا
وقد أبدع الأستاذ نجيب في وصف هذه الليلة التي يقول عنها :
أشرق الصباح ولم نلحظ ذلك من جمال الصحبة
وشدة الطرب وفكاهات
الشيخ زكريا التي لاتنتهي ...
رحم الله الجميع
__________________
.



" اللهمَ إنكَ عَفُوٌّ كريمٌ تحبُ العفوَ فاعفُ عنَّا "
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 16/02/2009, 01h51
جميل سلمان جميل سلمان غير متصل  
عضو سماعي
رقم العضوية:358529
 
تاريخ التسجيل: décembre 2008
الجنسية: لبنانية
الإقامة: كند
المشاركات: 33
افتراضي رد: ذكري وفاه شيخ الملحنين (الشيخ زكريا) يوم 14 فبراير

رحم الله الشيخ زكريا أحمد.
ومن أجمل ما لحن للسيدة الأولة في الغرام وقرأت ان الشيخ كان قد شله الحزن لوفاة ابنه محمد.وعندما زارته أم كلثوم لتواسيه هالها حاله وخشيت ان يقضي عليه الحزن ، وتصورت ان الوحيد القادر علي اخراجه من تلك الحالة ، هو نديمه بيرم التونسي ، فقالت ابعتوا لبيرم. كان بيرم وقتها بالإسكندرية و لم يعلم بما جرى ، وعندما عاد الى القاهرة، كان قد مرّ على موت محمد ابن الشيخ زكريا أيّاما ثلاثة، فلما دخل بيرم علية ، لم يشعر به زكريا، عندها أدرك بيرم أن عليه ان يجد طريقة لإخراجه من أحزانه عبر الموسيقى او الشعر ، فأسمعه الأولة في الغرام حتى وصل الى المقطع الذي فيه حطيت على القلب ايدي و أنا بودع وحيدي و أقول يا عين.....يا عين بالدمع جودي فانسابت دموع الشيخ و اخذ في البكاء ويمسك بعوده بعدها و يدندن باللحن حتى اكتمل دور الأولة في الغرام فبكى معه بيرم و ظلاّ يبكيان معا تارة ، و يدندنان لمدة يومين اكتمل اللحن ، ليأتي في قالب الموال من مقام الحجاز
منقول

لم اسمع السيدة تسلطن في أغنية كما فعلت في أغنية الأولة في الغرام وخصوصا عند
حطيت على القلب ايدي وانـــــــــا بودع وحــيدي
و أقول يا عين اسعفيني وابكي و بالدمـــــع جودي
رحم الله الجميع.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 04/04/2009, 00h20
الصورة الرمزية misrayon
misrayon misrayon غير متصل  
عضو سماعي
رقم العضوية:5497
 
تاريخ التسجيل: septembre 2006
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
المشاركات: 53
افتراضي الموسيقار زكريا أحمد‏..‏ يا قلبي آه‏!!‏ - سناء البيسي


لا غيرها تستدعيها أذني ليلة السفر لأظل أدندن بها كموسيقي تصويرية لحشو حقائب الرحيل سوي طقطوقة بكرة السفر التي قام بصياغة لآلئها الموسيقار زكريا أحمد‏..‏ وليس سواها ملجئا أبثه لواعج ومواجع ملل وقسوة الانتظار‏:‏ أنا في انتظارك حطيت إيدي علي خدي وعديت بالثانية غيابك ولا جيت ياريتني عمري ما حبيت‏,‏ وما لدي سؤال أستمرئ استفساري به لألوكه في فمي كقطعة المارون جلاسيه لا أبغي عليه جوابا مثل‏:‏ هو صحيح الهوي غلاب ما أعرفش أنا والهجر قالوا مرار وعذاب واليوم اليوم بسنة‏..‏ وأعدها من قبيل اللغو وسفسطة الكلام وتضييع الوقت والعمر تلك النصيحة العقيمة التي تحنو علي عذاباتي بقولها الساذج داوها بالتي كانت هي الداء فإجابتي عنها‏:‏ وأحب تاني ليه وأقول لقلبي إيه هو اللي حبك يحب تاني‏..‏ ولا يدانيه في الصدق جواب عن الحب سوي أن حلاوته بالقنطار يدوقوا منها صغار وكبار حلاوة تطول في الأعمار إذا ما يكونشي وراها فراق‏...‏ الشيخ زكريا أحمد‏..‏ السحر الذي يختفي وراء صوت أم كلثوم‏.‏ الغيمة التي تمطر طربا حلوا يشيع في ذاتك فتعرف أنك إنسان وأنك تريد أن تحب في أي سن تكون‏..‏ طرب الإنسان المحزون‏..‏ مفجر قدرة المرء اللامتناهية علي الحب‏..‏ بخور الشرق الأصيل‏..‏ ما إن تنساب موسيقاه الشرقية الشجية حتي يشع المكان بالنغم بالفرح بالأمل بالشجن بأنغام الوجد التي لم تكن تظن أنها موجودة في الأصل ولا كان حلمك يوما أن تعيش في جنباتها وجناتها‏..‏ وقتها كنت في أوج الشباب مع بدايات التمرين الصحفي في أوائل الستينيات عندما اخترقت شوارع الفجالة أفتش عن عنوانه‏..‏ ولم تعد رئتاي تنعمان بشبابهما من ضغط اللهاث وخفق النهجان بعدما صعدت لصاحب الآهات خمسة أدوار الدور فيهم بأربعة من بتوع دلوقت‏..‏ بلغت الشقة المبتغاة في النفس الأخير وواسيت روحي بمقارنتي بصاحب الشقة ذاتها وأني إذا ما كنت من طلعة واحدة قاطعة النفس فما بال زكريا الطالع النازل بالسكر والذبحة والقهر‏..‏ كان أول شيء تعيه الذاكرة في بيت الموسيقار وقعت عليه عيناي للوهلة الأولي هو مائدة الدواء المكتظة بجواره‏,‏ ورغم معاناته البادية وما يحمله من ألم داخلي ينعكس صداه اختلاجات وومضات علي وجهه‏,‏ حاول يومها أن يبدو مرحا مداعبا لا يفوته التعليق اللماح الذكي‏..‏ سألناه بعدما قرأنا قبل ملاقاته تاريخه وجميع ما كتب عنه كما كان يشير علينا أستاذنا مصطفي أمين بالتزود مسبقا بالمعلومات حول الشخصية التي سنحاورها كألف باء الصحافة
فجاءت الإجابات منصفة رغم أسئلتها المجحفة‏..‏

*‏ يقولون إنك قديم متمسك بالقديم؟‏!‏
‏-‏ لا جديد ولا قديم في الموسيقي وإنما موسيقي جيدة وأخري رديئة‏.‏

*‏ اهتمامك الأكثر بالتطريب أم التعبير عن معاني الكلمات؟
‏-‏ التعبير أولا والتطريب ثانيا‏,‏ ولا معني للغناء إذا لم تكن النغمة في خدمة المعني‏.‏

*‏ ودليلك؟
‏-‏ في بيت واحد من أغنية أهو ده اللي جري كلمة أفراح وجراح وبينهما فارق شاسع في تلحين الكلمتين وأثرهما علي نفس المستمع‏.‏

*‏ زكريا أحمد بالأرقام؟
‏-‏ من مواليد‏6‏ من يناير‏1896‏ قمت بتلحين‏1075‏ أغنية وما يقرب من‏56‏ أوبرا وأوبريت و‏225‏دورا أشهرها ماتخافشي علي وارخي الستارة وحزر فزر وكده برضه يخلص وبلاش مناهدة وطاوعيني وغيرها وغيرها‏,‏ وقمت بتلحين أغاني‏37‏ فيلما أولها أنشودة الفؤاد عام‏1932‏ وآخرها فاطمة عام‏1947‏ وفيما بينهما أنا ستوتة والآنسة بوسة‏.‏

*‏ لحنت لأسمهان؟
‏-‏ عاهدني يا قلبي كلمات محمود إسماعيل‏1931‏ وأغنية عذابي في هواك‏.‏

*‏ وشكوكو؟
‏-‏ بفلوسي آه كلمات بيرم‏1948,‏ وصيد العصاري وبنت البلد يا ولد يا ولد لبيرم عام‏1949..‏ لحنت لأكثر من‏90%‏ من المطربين والمطربات علي اختلاف درجات نجاحهم وشهرتهم‏.‏

*‏ رشحتك عيناك الواسعتان للتمثيل في فيلم سينمائي؟
‏-‏ قمت في فيلم أنشودة الفؤاد بطولة نادرة وجورج أبيض عام‏1932‏ بأداء دور اللص الشرير وتم التصوير في باريس وكان جورج يتناول طعام ثمانية أشخاص في وجبة واحدة‏,‏ وطلب مني المنتج تلحين جميع أغاني الفيلم التي كتبها الأديب المفكر عباس محمود العقاد علي أن يعطيني مقابلا قدره‏400‏ قرش صاغ ليؤازرني الشاعر خليل مطران الذي استطاع رفع المبلغ إلي مائة جنيه‏.‏

*‏ عبدالوهاب؟
‏-‏ غني من تلحيني في العاشرة بين الفصول في فرقة عبدالرحمن رشدي أنا عندي مانجة وصوتي كمنجة أبيع وأغني وآكل منجة‏.‏

*‏ وأم كلثوم؟‏!‏
‏-‏ خربت بيتي ولكن الحق حق تساوي رقبة اللي بيغنوا كلهم‏.‏

*‏ سيد درويش؟
‏-‏ قلما يجود الزمان بمثله كل‏200‏ سنة‏.‏

*‏ بيرم التونسي؟
‏-‏ راجل اسمه في السما‏.‏

*‏ بيرم صديقا؟
‏-‏ عديم الوفاء‏.‏

*‏ سبب هذا التناقض؟
‏-‏ عقدة عنده من وقت أن نفاه الملك فؤاد‏..‏ حكي لي أنهم كانوا وهو في المنفي يرغمونه علي حمل النحاس المصهور‏,‏ ومن هنا كانت عقدته لكن الناس ذنبها إيه‏!‏

*‏ وعدم وفائه لك؟
‏-‏ عندما كتب عزيزة ويونس لحنتها له‏,‏ وعندما أرادت الإذاعة تقديمها اشترطت عليه إعادة تلحينها‏,‏ لكنه غير بعضها فقط وأذيعت ولم يذكر اسمي أو حتي دفع ما أستحقه‏.‏

*‏ وأين الجبة والقفطان؟‏!‏
‏-‏ قلت مالوش لزوم أشوح بهما زي ودان الفيل وأحيانا كان الكم بييجي في عين اللي جنبي وأحيانا يوقع فنجان القهوة كما حدث مع زوزو ماضي ومن يومها لبست البنطلون‏.‏

*‏ وحكم قراقوش؟‏!‏
‏-‏ فيلم بطولة أنور وجدي وإخراج حسن الصيفي منع عرضه لاحتوائه هجوما لاذعا علي القصر والملك وكان من كلمات أغانيه التي لحنتها خيرات بلادنا كلها لأهلها مش نصها أو ربعها أو خمسها أو سدسها أو سبعها أو تمنها أو تسعها أو عشرها لا‏..‏ لا كلها كلها‏.‏

*‏ تلحين القرآن؟
‏-‏ الأصل أني قارئ للقرآن‏,‏ ومؤد للتواشيح والابتهالات‏,‏ لهذا قمت عام‏1950‏ بأكبر مغامرة في تاريخ الموسيقي وذلك بتلحين بعض سور القرآن‏,‏ وأرسلت الفكرة إلي لجنة الفتوي بالأزهر‏,‏ وكانت الفكرة تقوم علي نص الآية ورتل القرآن ترتيلا والتي تنص علي طريقة معينة لهذا الترتيل مما يترك باب الاجتهاد مفتوحا‏,‏ وكنت أري أن ترتيل القرآن قد تضمن الكثير من الأنغام الشرقية‏,‏ لكنه لم يتضمنها جميعا‏,‏ وكنت أريد المحافظة علي التراث الموسيقي المتمثل في هذه الأنغام العريقة‏.‏

*‏ كان والدك قاسيا في تربيتك؟
‏-‏ لكنه عندما أرسلني مع شقيقتي لكتاب الشيخ نكلة القريب من بيتنا في السيدة زينب اشترط علي نكلة السماح لي بالتردد علي البيت أكثر من مرة أثناء النهار فلما اعترض علي هذا المطلب الغريب قال له والدي إن السبب هو ذهابي للرضاعة فأبدي اعتراضا أشد بحجة أن الرضاعة واجبة علي ألا تزيد علي العام وبعض العام حمله وفصاله في عامين وإلا تسببت للطفل في غباء شديد‏,‏ لكن الوالد أصر علي مطلبه قائلا لنكلة إنه لا يريد حرمان ابنه العزيز الذي عاش بعد‏21‏ طفلا ماتوا بعد الأسبوع الأول من ولادتهم‏,‏ من أي شيء أو يرفض له مطلبا مهما يكن حتي ولو كان استمراره في الرضاعة إلي سن الرابعة‏,‏ وربما من هنا زاد الشيخ نكلة المستنفر من كافة الأوضاع في تحفيز مساعده العريف في عقابي علي أية هفوة بالتعليق في الفلقة وضربي بالمقرعة المجدولة من سعف النخيل ضربا مبرحا‏,‏ ولما لم أستطع الصبر علي هول الآلام قمت بعقر ساق العريف بقوة مدمرة فطردت من الكتاب‏.‏

*‏ لتلحق طالبا بالأزهر؟
‏-‏ بعد أداء الامتحان وعقد خيط مختوم بالرصاص يشد حول الذراع ولا ينزعه إلا الطبيب الذي يتولي فحص الجسم وحقنه ضد الجدري‏.‏

*‏ ولم تكن أزهريا مثاليا؟
‏-‏ حفظت القراءات السبع لكني ضقت بالرموز التي يستذكر بها الطلبة القراءات‏,‏ إذ كنت لا أجد معني لأن أظل أردد عن ظهر قلب وللدال كلم كرب سهر وكأشر‏..‏ صفا ثم زهد صدفة ظاهر حلا وكانت تلك الرموز هي الوسائل التعليمية العريقة التي لم يستطع صبي لم يتجاوز الثانية عشرة تغييرها فانصاع ليحفظ بطريقتها‏..‏

في الأزهر لم يتخل الشيخ زكريا أحمد عن شقاوته في مقابل أساتذته وعرفت عنه حكايته مع أحد المشايخ الذين يدرسونه وكان معتادا علي ضربه فوق العمامة علي أم رأسه كلما أخطأ أو مارس شقاوته‏,‏ ولجأ زكريا إلي شبك الدبابيس التي يثبت بها عمامته‏,‏ علي أن تكون رؤوسها المدببة الحادة إلي أعلي لا إلي أسفل كالمعتاد‏,‏ وعندما لجأ شيخه إلي ضربه كالمعتاد بكفه علي أم رأسه شكته رؤوس الدبابيس المدببة حتي أدمت يده إلي حد الصراخ ومطاردة الصبي في ثورة عارمة‏..‏ وكل ذلك كان محل غفران مادام زكريا مجدا في التحصيل‏..‏ ولكن عندما بدأ زكريا في تقليد والده بالذهاب إلي قهوة التجارة للجلوس إلي الموسيقيين والمطربين‏,‏ وامتدت السهرات كل ليلة ليشارك بعدها المنشدين في إحياء الموالد والأفراح لم يعجب الأمر زملاء الأزهر الذين كتبوا الشكاوي العديدة إلي شيخ الجامع الأزهر كي لا يسيء الأمر إلي سمعة المكان العريق وطلبته ومشايخه‏,‏ فثار الشيخ وأمر بتشكيل لجنة للطواف بالمقاهي الشهيرة لرصد الطلبة الأزهريين الذين يرتادونها خاصة بزيهم الأزهري‏..‏ وحدث‏..‏ أن أتي زكريا يختال بقفطانه إلي المقهي ليجلس إلي إحدي الموائد المتصدرة‏,‏ ولما شعر بالجوع أرسل صبي المقهي ليجلب له طعاما قام بفرده علي السطح الدائري ليحبس مع كل قضمة بالشاي المعتبر‏,‏ واصطادته اللجنة الموقرة أثناء عملية المضغ فبسمل الأعضاء وحوقلوا مستعيذين بالله من الشيطان الرجيم‏,‏ فالشيخ زكريا كان يأكل ولعياذ بالله لحم البسطرمة وليس هذا فقط بل يغمسه بالخبز الأفرنكي أثناء ارتدائه الجبة والقفطان‏,‏ فأسرعوا لتقديم تقريرهم الوافي بالواقعة للإمام الأكبر الذي قام بتحويل التلميذ المارق إلي مجلس تأديب مع عريضة الاتهام بجلوسه بزيه الوقور علي مقهي يرتاده المطربون والعوالم مقهي التجارة ويأكل الطعام المحرم البسطرمة وصدر قرار الحرمان في اليوم التالي ليعلق علي جدران أروقة الأزهر ويقضي بمنع دخول الشيخ زكريا أحمد صقر من باب الأزهر وحرمانه من الجراية جزاء للجريمة التي ارتكبها في حق الأزهر والزملاء والأساتذة المشايخ الأجلاء‏.‏

بعد الطرد من الأزهر بدأ الطريد بالتفكير في مستقبله‏..‏ إنه مؤهل تماما لاحتراف قراءة القرآن لحسن صوته وإجادته للقراءات السبع‏,‏ لكنه أبدا لم يستطع أن يبعد عن ذهنه فكرة أن يغدو منشدا ومطربا يغني القصائد الدينية والتواشيح في الأفراح والموالد ومناسبات احتفالات الأسر‏,‏ وكانت البيئة التي تربي فيها تحتفي بالغناء والطرب‏,‏ وألف منذ طفولته أن يسمع والده يغني الأغاني القبلية الحماسية التي تتردد في صحراء الفيوم أرض منبته‏,‏ وكانت لأمه التركية أيضا أغانيها التي تنتمي للتراث التركي في الغناء وكثيرا ما سمعها تردد آهاتها الحنون التي تجلب الدموع‏..‏ ويدخله الأب مدرسة من بعد مدرسة‏..‏ مدرسة ماهر باشا في القلعة ثم خليل أغا التي خلع فيها العمامة وارتدي الطربوش‏,‏ وكان ولابد أن ينتهي الصراع بين الأب وابنه بهيام الابن علي وجهه للعمل مساعدا في فرقة الشيخ سكر للأناشيد الدينية وبعدها في بطانة الشيخ علي محمود الذي أرسله لسماع الشيخ سيد درويش في الإسكندرية‏..‏ وذهب زكريا إلي كوم بكير ليخترق الأزقة المظلمة والحارات الموصلة لمقهي الشيخ سيد ليفاجأ بشاب طويل عريض يرتدي ملابس المشايخ بين أفراد التخت يغني في عصبية بينما المستمعون منصرفون عن غنائه إلي الطاولة والكوتشينة وتدخين الحشيش‏,‏ وكان يغني لحنا بسيطا سلسا أنا مالي هيه اللي قالت لي روح اسكر وتعالي ع المهلي وعندما انتهي قال للشيخ زكريا‏:‏ قوم بنا‏..‏ وقام الشيخ زكريا مع الشيخ سيد‏,‏ ودخلا بيتا‏,‏ وصعدا إلي الدور الرابع‏,‏ وعلي ضوء الكلوب الباهت راح الشيخ سيد يغني أحدث ألحانه‏,‏ وتاه الشيخ زكريا في شبه غيبوبة‏,‏ وخبط رأسه في الحائط إعجابا أكثر من مرة‏,‏ ثم أفاق علي ضوء باهر‏,‏ فظن أن الشيخ سيد قد استعان بكلوب آخر‏,‏ ولكنه فوجئ بالشمس تطل من الأفق‏,‏ وأنه قضي مع الشيخ سيد عشر ساعات كاملة كأنها عشر دقائق‏..‏ ولم يبت الشيخ سيد في الإسكندرية بعدها فقد هجر كوم بكير وجاء مع زكريا أحمد للقاهرة‏,‏ وعمل مع الريحاني وقبض ألف جنيه ذهبا في شهر واحد‏,‏ وأنفق كل ما ربحه حتي آخر قرش وكان أجمل لحظاته التي يستمع فيها للشيخ علي محمود‏,‏ وإذا ألف لحنا لا يستريح ولا ينام حتي يعرضه عليه‏..‏ ومثلما اكتشف زكريا أحمد سيد درويش وسحبه من يده إلي القاهرة قام بنفس المهمة مع أم كلثوم بعدما استمع إليها في السنبلاوين فأغراها بالسفر إلي القاهرة‏,‏ ثم تعهدها وحولها من منشدة إلي مطربة‏,‏ ثم ساهم في تكبيرها بألحانه الشامخة‏.

وتشكو أم كلثوم لزكريا من بيرم الذي هاجم المطربين قائلا‏:‏ يا أهل المغني دماغنا وجعنا شوية سكوت لله واحنا شبعنا كلام ما له معني يا ليل ويا عين ويا آه‏,‏ فقال لها إن أمير الشعراء أحمد بك شوقي نفسه كان يحسب لبيرم التونسي ألف حساب ويقول‏:‏ صادقوه ولا تعادوه‏..‏ واقتنعت أم كلثوم وذهبت مع زكريا إلي بيرم في حي زين العابدين المطل علي السلخانة ومد بينهما زكريا جسر المودة حتي تشجعت ثومة قائلة لبيرم‏:‏ عايزة أغنية لي أنا وانت‏..‏ فلما وافق سألته عن مطلعها قبل أن تمضي فأجابها‏:‏ إنت قلت المطلع بنفسك أنا وانت وانساب صوت كوكب الشرق بكلمات بيرم علي لحن زكريا‏:‏ أنا وإنت نسينا بس نتخاصم ونتصالح نسينا إزاي كده نسينا وإيه ده اللي جري لينا وتوالت بعدها روائعه لحنجرتها‏:‏ كل الأحبة اتنين اتنين وانت يا قلبي حبيبك فين‏,‏ وآه من لقاك في أول يوم‏,‏ وحبيبي يسعد أوقاته‏,‏ واكتب لي من غير تأخير‏,‏ وإيه أسمي الحب ما أعرفشي‏,‏ والبدر أهو نور وابتسم‏,‏ وأنا ليه أتجاسر وأعاتبك بس‏,‏ وأنا في انتظارك‏,‏ والأولة في الغرام‏,‏ وفي أوان الورد ابتدي حبي‏,‏ ويا قلبي ياما تميل بنظرة‏,‏ وحبيب القلب وافاني‏,‏ والقلب يعشق كل جميل‏,‏ والأمل‏,‏ وأهل الهوي يا ليل فاتوا مضاجعهم واتجمعوا يا ليل سهرة وأنا معهم‏...‏ وإذا ما كانت ثومة قد شيدت مع أحمد رامي ورياض السنباطي هرما عظيما فقد تكون علي الجانب الآخر هرم آخر ثلاثي الأضلاع من بيرم وزكريا وثومة أيضا‏,‏ وأطلق التنافس بين الهرمين علي الجبهتين خلاصة الإبداع وذروة الاستمتاع‏.‏

ولعل الشيخ زكريا أحمد هو الوحيد الذي دون يومياته وأصر أن يكتبها مهما يشتد به المرض وكان قد بدأها من عام‏1916‏ إلي يوم وفاته في‏14‏ يناير‏1961‏ وطريقته فيها ـ كما حققها صديقه الكاتب الصحفي الكبير صبري أبوالمجد ــ أنه كان يسجل كل التفاصيل بدقة متناهية فيهتم علي سبيل المثال بمراحل عملية بياض شقته وأجور المبيضين‏,‏ وتسجيل ما اشتراه من مواد غذائية حتي البهارات التي جاء بها من تحت الربع‏,‏ ولا يغفل في أيامه ذكر فتة الكوارع ولحمة الرأس التي أكلها عند فلفل أمام مسجد الحسين‏,‏ ولا يترك زكريا شاردة ولا واردة مما يتعلق به إلا سجلها فمن حلاقة شعر رأسه بالموس‏,‏ وتناوله شربة الملح الإنجليزي وتأخير الأوتوبيس‏,‏ والبروفات من أول أم كلثوم إلي الشيخة عزيزة المصرية إلي المنولوجست فاطمة البسيطة‏..‏ وتعد اليوميات قاموسا حيا لأحداث البلاد كذكري سيد درويش‏,‏ وطلعت حرب‏,‏ وعبده الحامولي و‏..‏ من أيامها كمثال في عام وفاته في يوم‏10‏ يناير‏1961:‏ تناولت العشاء كفتة وروحت‏3‏ صباحا‏,16‏ قرش ركوب‏,‏ وفي يوم‏11‏ يناير‏1961‏ كتب‏:‏ استلمت من الإذاعة مبلغ‏713‏ قرشا بعد خصم‏37‏ قرشا للضرائب‏,‏ وذلك قيمة اشتراكي في ندوة الفكر‏,‏ استلم المبلغ إحسان ولدي بتوكيل مني‏,‏ وفي يوم‏13‏ يناير‏1961‏ ــ أي قبل وفاته بيوم واحد ــ كتب في يومياته لآخر مرة‏:‏ ذهبت إلي ملجأ العميان في الزيتون لأسمع صوتا جديدا قيل إنه معجزة‏!‏ كانت الليلة ليلة الأربعين للمرحوم بيرم التونسي رحمه الله وغفر له ولنا جميعا‏..‏ ويمضي زكريا ليكتب عنه صاحب قلم نوبل نجيب محفوظ‏:‏ إنه يمثل تراثا موسيقيا فريدا‏,‏ إن هذا العملاق الذي رحل بدأ مبكرا جدا فقد اكتشفت أن أغنية ارخي الستارة من تلحينه‏,‏ كما أنه لحن لمنيرة المهدية‏,‏ كما لحن أغنيات دينية للشيخ علي محمود‏,‏ وبعدها لصالح عبدالحي إلي أن وصل إلي ثومة‏..‏إن زكريا أحمد ملحن مصري صميم وكان أقل الملحنين تأثرا بالموسيقي الغربية وأكثرهم أصالة وأني أشبهه بـ‏(‏التقلية‏)‏ التي لا توجد إلا في المطبخ الشرقي بخصوصيتها ومذاقها الخاص‏.‏

في لقائنا معه لا أنسي ما قاله يومها‏:‏ أمن العدل أن تذاع أغاني التي حرقت فيها أعصابي وتستفيد منها الإذاعة والمغنون وأنا صاحبها لا أستفيد‏..‏ أحرام علي بلابله الدوح حلال للطير من كل جنس وكان الشيخ زكريا وقتها قد أقام دعوي أمام القضاء ضد الإذاعة المصرية والمطربة أم كلثوم مطالبا بمبلغ سبعة وثلاثين ألف جنيه حقوقه من الألحان التي تذاع باسمه منذ عام‏1936‏ واستمر الخلاف في المحاكم ما يقرب من‏15‏ عاما‏,‏ ولم ينته إلا بتدخل الرئيس جمال عبدالناصر الذي أرسل أنور السادات ومحمد حسن الشجاعي للقيام بدور الوساطة في جلسة سرية‏,‏ وكانت أم كلثوم كما قيل متأكدة من أنه لا يوجد قاض في بر مصر يستطيع استصدار حكم ضدها‏..‏ عرفت أم كلثوم وهي صغيرة وكانت روحها أجمل ما فيها‏..‏ يا سلام‏..‏ كنت أقعد وأنا وهي ع الطبلية نغمس ونضحك والكلام ده سنة‏1919‏ ولسه فاكر زي النهاردة لما كنا راجعين من الحفلة وكانت هي طايرة من الفرح ويومها أكلنا وزة وحلة ملوخية‏..‏ في شبابي ضحكت علي أم كلثوم بإوزة تمنها أربعة قروش ولما كبرت ضحكت علي في أربعين ألف جنيه‏..‏ لقد بدأت المودة بين الشيخ والمطربة بإوزة وانتهت بقضية‏,‏ وبين الإوزة والقضية‏,‏ أي بين عام‏1919‏ وعام‏1958‏ غنت ثومة للشيخ مائة أغنية كان أولها اللي حبك يا هناه وبعدها تدفقت الألحان مثل العزول فايق ورايق‏,‏ وهو ده يخلص من الله‏,‏ وامتي الهوي ييجي سوا‏,‏ وابتسام الزهر‏,‏ وآه يا سلام زاد وجدي آه‏...‏ وبعدها بعشرات السنوات لحن لها أغنية أنساك التي نسبت إلي بليغ حمدي رغم اعتراف أم كلثوم بأنها من ألحان زكريا أحمد ودفعها المقابل المادي لها ويومها كتب صلاح جاهين تحت رسمه الكاريكاتوري في الأهرام تعليقا علي قصة اللحن أنساك يا سلام يا بليغ دا كلام أهو ده اللي مش لحنك أبدا‏.‏

ولقد كانت كلمة هي السبب في الخلاف وأبدا لم تكن مسألة حقوق ومستحقات‏..‏ فقد كان أهم ما يحرص عليه زكريا أحمد هو كرامته‏,‏ ورغم مشواره المثمر مع ثومة الذي بدأ بسرادقات الموالد وفترات الاستراحة في مسرح الكسار لينتهي بها إلي دار الأوبرا إلا أنه اختلف معها بسبب كلمة‏..‏ لا والله بل حرف‏..‏ حرف كان السبب في الخلاف والجفوة والقطيعة التي انتهت أمام القضاء ليدفع الشيخ كل ما يملك بل يستدين لينفق علي قضيته التي بدأت بحرف‏..‏ أم كلثوم نادت الموسيقار الكبير الذي ظل يلحن لها عشرات السنين بلا انقطاع ليصنع بعصارة جهده وعرقه قمم مجدها‏..‏ نادته قائلة يا‏.....‏ دون ذكر اسمه فاعتبر زكريا أن هذا اللفظ وهذه الطريقة إهانة بالغة له أمام الحاضرين وانصرف غاضبا‏..‏ ولما كان زكريا لم يزل غاضبا في زيارتنا له فقد انضممنا إلي جموع المعتذرين من أن أم كلثوم أكبر من أن ينسب لها الجحود‏,‏ وأن سمع الإنسان قد يخطئ حتي ولو كان صاحب الأذن المرهفة زكريا أحمد‏.‏

واسينا العملاق ونفينا تهمة نكران الجميل عن سيدة الغناء‏..‏ لكني والله بعدما هبطت الأدوار الخمسة ــ اللي فيهم الدور بأربعة من بتوع دلوقت ــ غلت الدماء في العروق واستنفر تخيل الموقف غيظي‏,‏ ففكرت في الصعود ثانية بوثبات تأخذ العشر درجات قفزة واحدة لأقف أمام شيخ مازال غاضبا لكرامته أذكي غضبته وأشعل ناره وأوقد غليانه وأؤجج ثأره وأحفز انتقامه وأهيب بانقضاضه‏..‏ معقولة تسكت لها وانت اللي لحنت أمجادها‏!!..‏ تتجاهلك‏!!..‏ ترفع مناخيرها عليك لفوق‏!!..‏ تعمل روحها ناسية اسمك‏!!..‏ ييجي اليوم الأغبر اللي تناديك فيه بـيا‏..‏ يا خرابي‏!!..‏ ده لو أي حد مكانك أو في منزلتك يا أستاذ كان وكان وكان ويحصل اللي يحصل‏..‏ يا‏..‏ زكريا‏..‏ الله يكون في عونك‏..‏ وعموما‏..‏ والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس صدق الله العظيم‏..‏

وتحدد الدائرة المدنية المنعقدة برئاسة الأستاذ عبدالغفار حسني وسكرتارية السيد محمد الرشيدي مناقشة السيدة أم كلثوم والملحن زكريا أحمد بشأن القضية التي رفعها ضدها وضد الإذاعة‏,‏ وفي الموعد المحدد حضرت أم كلثوم بتايير رمادي بصفين زراير وإيشارب أخضر وجوانتي أخضر وحذاء أسود وذلك في سيارة محاميها الأستاذ مختار قطب ودخلت من باب خاص بالمستشارين والقضاة‏..‏ واقتحم الجمهور قاعة الجلسة فاضطر القاضي إلي الاستنجاد بقوة بوليس المحكمة برئاسة الضابط إبراهيم شنن‏,‏ وأخليت القاعة من الجماهير المتدفقة‏,‏ واستمرت المناقشة خمس ساعات بذل القاضي فيها جهدا كبيرا انتهي بعقد اتفاق خاص بين الأطراف المتنازعة تفاهما فيه علي التعاون المشترك لخدمة الفن‏,‏ حيث يقوم الأستاذ زكريا بتلحين ثلاث أغنيات لأم كلثوم بمبلغ رصد في الاتفاق علي أنه سبعمائة جنيه عن كل لحن بحيث يتم التلحين خلال عام‏1960..‏ وكانت أول أغنية هو صحيح الهوي غلاب والثانية أحب تاني ليه والثالثة لم تقدم ثومة كلماتها لزكريا الذي قال قبل وفاته إنه لا يحب أن يدخل في دعوي جديدة مع أم كلثوم‏,‏ والصلح لسه مابردش‏..‏ وعلي هذا تنازل زكريا عن دعواه قبل أم كلثوم وأثبتت المحكمة هذا التنازل وقال زكريا إنه ينظر إليها كسيدة مطربات الشرق‏,‏ وقالت أم كلثوم إنها تقدر زكريا وترتاح إليه بالفعل‏!‏

ويرحل بيرم التونسي ليتساند توءمه الروحي زكريا أحمد متوجها إلي مبني التليفزيون للاشتراك في وداع الصديق بمناسبة ذكري الأربعين في أولي حلقات برنامج يحمل عنوان مواطن الذكريات كانت تقدمه المذيعة سماء العاصي‏,‏ وكان من الضيوف محمد بن بيرم التونسي وبديع خيري ورشدي صالح وصلاح جاهين و‏..‏ زكريا أحمد‏..‏ ويشرع أحد العمال في قياس المسافة بين المتحدثين والكاميرا فيسأله أحدهم‏:‏ لماذا؟‏!‏ فتسرع النكتة من فم صاحب البديهة الحاضرة زكريا أحمد‏:‏ أصلهم حيفصلوا لنا بدلة هواء‏,‏ ويرد عليه جاهين بسرعة القذيفة‏:‏ علشان الكلام يطلع بالتفصيل‏..‏ وتسجل الكاميرات زكريا يغني من ذخائر التراث بأدائه الشجي وصوته الأجش الورد جميل إذا أهداه حبيب لحبيب يكون معناه وصاله قريب وعزيزة شابة‏.‏ شابة وشباب‏.‏ نواضرها تخطف الألباب‏,‏ وضفايرها عند الأكعاب‏..‏ وكان أبا سعدة حبيب عزيزة علي لسان الشيخ شابا مهابا فولاذي العضلات علي صدره يركب سبعين‏,‏ وعلي أكتافه يلعب نمرين‏,‏ وعلي شنابه يقفوا صقرين يا صلاة الزين علي أبا سعدة يا صلاة الزين‏..‏ ولم تمض ليلة واحدة علي التسجيل النادر إلا ويبلغ الوهن بزكريا مبلغه ليعود من الخارج ليجلس مع الأبناء قائلا‏:‏ تصوروا يا أولاد أنا رحت النهاردة للمصوراتي وطلبت منه يعمل لي عشرين صورة مرة واحدة‏,‏ ولكن المصوراتي قال لي‏:‏ عشرين ليه يا عم الشيخ؟‏!..‏ قلت له‏:‏ احتياطي يا ابني‏!..‏ ويسلم الشيخ الجليل الروح بعد أن عاش كريما ومات كريما وأذاقته كرامته المر والعلقم‏..‏ يتلو الشهادة وعلي عوده آخر ألحانه الحجاج‏:‏ والنبي يا رايحين أرض الكرامة سلموا ع المصطفي سيد تهامة روحوا بسم الله وعودوا بالسلامة‏..‏ زكريا مات وترك جبلا من فن وكنزا من كرامة ولم يترك درهما واحدا‏..‏ سيد النغم رحل بعدما بث آلامه وأشجانه في كلمات بيرم التونسي علي حنجرة أم كلثوم‏:‏ يا قلبي آه‏..‏ الحب وراه أشجان وآلام‏..‏ وأصبر وأدوب وعلي المكتوب مايفيدشي ندم‏.

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 09/08/2009, 16h03
الصورة الرمزية سماعي
سماعي
رقم العضوية:1
 
تاريخ التسجيل: octobre 2005
الجنسية: عربية
الإقامة: سماعي
المشاركات: 2,786
افتراضي رد: مقالات و بحوث

الشيخ زكريا أحمد

[fv]1217065584526[/fv]
__________________

رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 04h07.


 
Powered by vBulletin - Copyright © 2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd