* : طلبات نوتة أ / عادل صموئيل الجزء الثانى (الكاتـب : عادل صموئيل - آخر مشاركة : جورج رزق - - الوقت: 16h59 - التاريخ: 20/03/2019)           »          نوت الأستاذ طارق ( tarak766 ) (الكاتـب : tarak766 - - الوقت: 15h10 - التاريخ: 20/03/2019)           »          عبدالحليم حافظ (الكاتـب : سماعي - آخر مشاركة : احسان محمد - - الوقت: 12h27 - التاريخ: 20/03/2019)           »          القصبجي ... هل من منصف ؟!! (الكاتـب : الراقي111 - آخر مشاركة : ماجد مكرم ميلاد - - الوقت: 09h02 - التاريخ: 20/03/2019)           »          حبيبه مسيكه (الكاتـب : عصمت النمر - آخر مشاركة : هادي العمارتلي - - الوقت: 08h08 - التاريخ: 20/03/2019)           »          الشيخ محمود الطنطاوي (الكاتـب : هادي العمارتلي - - الوقت: 05h06 - التاريخ: 20/03/2019)           »          الشيخ محرز سليمان (الكاتـب : سيادة الرئيس - آخر مشاركة : هادي العمارتلي - - الوقت: 04h50 - التاريخ: 20/03/2019)           »          مُحيي الدّين بِعْيون (الكاتـب : بحري - آخر مشاركة : هادي العمارتلي - - الوقت: 04h32 - التاريخ: 20/03/2019)           »          نـعـمـة (الكاتـب : صالح الحرباوي - آخر مشاركة : سماعي - - الوقت: 23h08 - التاريخ: 19/03/2019)           »          محمد عبد المطلب (الكاتـب : الباشا - آخر مشاركة : د.حسن - - الوقت: 22h54 - التاريخ: 19/03/2019)


العودة   منتدى سماعي للطرب العربي الأصيل > أصحاب الريادة والأعلام > زكريا أحمد

زكريا أحمد 1896 - 1961

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #11  
قديم 22/04/2012, 22h00
الصورة الرمزية بشير عياد
بشير عياد بشير عياد غير متصل  
رحـمة الله عليه
رقم العضوية:58261
 
تاريخ التسجيل: août 2007
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
المشاركات: 2,219
افتراضي رد: الموسيقار زكريا أحمد‏..‏ يا قلبي آه‏!!‏

أعتذرُ لكم جميعًا فقد سهوتُ ولم أنتبه إلا الآن برسالة من أخي بشير الأنس على الخاص ، ورأيتها من هوتميل فعدتُ إلى المنتدى بعد خروجي .
أنتهي من مقالين ، الأوّل لمجلة " العربي " الكويتيّة ، والآخر لمجلة " إبداع " المصريّة " ، وأعودُ إن شاء اللهُ لأغربلَ لكم هذا الهراء ( مع الاعتذار لقسوة الكلمة ولكنني لا أجد غيرها في مواجهة مَن يكتبون أو يتكلّمون فيما لا يعرفون )
ألتمسُ الأعذار ، ودعواتكم بأن يعينني اللهُ على إنجاز ارتباطاتي لأتفرّغ مرّةً أخرى لـ " سماعي " الذي أراني مقصّرًا معهُ إلى حدٍّ كبير ، ولكنني أثقُ في تقديركم للظروف .
تحيّاتي وخالص أمنياتي
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 23/04/2012, 18h38
بشيرالأنس بشيرالأنس غير متصل  
banned
رقم العضوية:141336
 
تاريخ التسجيل: janvier 2008
الجنسية: مغربية
الإقامة: فرنسا
المشاركات: 1,451
افتراضي رد: الموسيقار زكريا أحمد‏..‏ يا قلبي آه‏!!‏

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بشير عياد مشاهدة المشاركة
أعتذرُ لكم جميعًا فقد سهوتُ ولم أنتبه إلا الآن برسالة من أخي بشير الأنس على الخاص ، ورأيتها من هوتميل فعدتُ إلى المنتدى بعد خروجي .

أنتهي من مقالين ، الأوّل لمجلة " العربي " الكويتيّة ، والآخر لمجلة " إبداع " المصريّة " ، وأعودُ إن شاء اللهُ لأغربلَ لكم هذا الهراء ( مع الاعتذار لقسوة الكلمة ولكنني لا أجد غيرها في مواجهة مَن يكتبون أو يتكلّمون فيما لا يعرفون )
ألتمسُ الأعذار ، ودعواتكم بأن يعينني اللهُ على إنجاز ارتباطاتي لأتفرّغ مرّةً أخرى لـ " سماعي " الذي أراني مقصّرًا معهُ إلى حدٍّ كبير ، ولكنني أثقُ في تقديركم للظروف .

تحيّاتي وخالص أمنياتي
شكرا لك أخي بشير وأعانك الله في كل عمل يرضيه. وعندما يكون لك الوقت المرجو أن تخلِّصنا من وجع الرأس الذي بدء يظهر في سماعي...ويزيدني عصبا...
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 13/05/2012, 19h23
الصورة الرمزية محمد م الخطيب
محمد م الخطيب محمد م الخطيب غير متصل  
عضو سماعي
رقم العضوية:426211
 
تاريخ التسجيل: mai 2009
الجنسية: سورية
الإقامة: سوريا
المشاركات: 8
افتراضي رد: الموسيقار زكريا أحمد‏..‏ يا قلبي آه‏!!‏

د. محمد م الخطيب
أشكر السيدة الصحفية (سناء البيسي) على مقالها "زكريا أحمد" تاريخ 29/5/2010 الذي أمدني بالكثير من المعلومات, وشعرت بين سطوره بمدى تحفظ الكاتبة عن التمادي والتصريح بما هو أكثر مما قالته عن النزاع الذي شب بين زكريا أحمد وأم كلثوم؛ كان يدور في خاطري منذ زمن بعيد, وأنا متردد في نشره, وها أنذا أخطه إلى موقع سماعي الرائع, عله يسمح بنشره. كما أشكر القائمين على الموقع وجميع المشتركين فيه.
على غير ما اعتاد الملايين من العرب، سأقول رأيي بأم كلثوم, مدركاً أنني سأسير عكس التيار, لاعتقادي بأنها_ بعد مضي ما يزيد عن ثلاثين عاماً على وفاتها– لا تستحق تلك الهالة الأسطورية التي أحيطت بها, ولا المديح الذي خلعه عليها محبوها ليصل حد التقديس، ولا الألقاب العديدة التي أُطلقت عليها فملأت السماء والأرض؛ لأسباب عدة, أهمها: تسببها في نشوء جيل من المشتغلين بالموسيقى اتخذها مثالاً يُحتذى، فقلدها عبر أنموذجها الذي اختارته للأغنية, مما أدى إلى انحدار مستوى الغناء العربي, وانصراف المستمعين عنه إلى الغناء الغربي, كما نرى في هذه الأيام.
حقيقة, تُعتبر مرحلة البدايات لأم كلثوم من أخصب وأجدى مراحل حياتها الفنية, والتي انتهت في أواخر الأربعينات؛ والسبب: أن أم كلثوم كانت لا تزال تغني ما يقدمه لها الملحنون, وتمتثل لرؤيتهم الفنية؛ لذلك, أبدعت في غناء أجمل الألحان بمختلف أشكالها وألوانها، وتمكن الملحنون آنذاك_ كمحترفين أصحاب خبرة_ في إظهار كفاءة صوتها واستخراج أجمل ما فيه, عبر ألحان رائعة وُضعت خصيصاً لتناسب صوتها؛ فسحرت بذلك لب مستمعيها على امتداد أرض العرب، إلى أن كبرت واشتد عودها, وأخذ يخطب ودها الأمراء والملوك, وأحست بالقوة ومتعة التفوق والتفرد؛ فبدأت باستثمار مميزاتها وشهرتها بالهيمنة والسطوة, واحتلال موقع المتبوع بدل التابع, والمطلوبة بدل الطالب, وتكريس ذاتها شخصية مستقلة ذات رؤية فنية.
لقد وجدت أم كلثوم بعض المقاومة من الملحنين في بداية محاولة الاستقلال والهيمنة والتفرد, فحاولت التلحين لنفسها لتثبت لهم بأنها قادرة على التخلي عنهم؛ فقامت في عام 1932 بتلحين طقطوقة "على عيني الهجر" وكررت المحاولة في عام 1934 في مونولوج "يا نسيم الفجر"؛ لكنها كفت عن المحاولة بعدما فشلت فشلاً ذريعاً, وأيقنت أن الغناء شيء والتلحين شيء آخر, والموهبة لا تأتي بقرار, والحاجة للملحنين أمر لا مفر منه؛ فانكفأت وانحنت, وأذعنت عبر تسويات إلى حين ظهور ملحنين جدد, صغار, غير أولئك الكبار, كالشيخ زكريا أحمد الذي أعطاها أجمل الألحان ووضعها على سلم الشهرة, واستغل صوتها أفضل استغلال, ومحمد القصبجي, الذي زاد في ظهورها وتألقها وانتشارها.
إن أهم من اختلفت معهم أم كلثوم, كان (محمد القصبجي)، ذلك الذي سخر القوالب وطوع الموسيقى ليقدم للعرب أروع الألحان, بسلسلة ذهبية امتدت عبر عشرات الأعمال لأم كلثوم, بدأها عام 1924 بطقطوقة "قال إيه حلف مايكلمنيش" عن طريق شركة أسطوانات قبل تعرفه على أم كلثوم، ثم تابع مشواره معها بعد أن تعرف إليها وكون لها فرقتها الخاصة, وقدم لها ألحاناً لا تُنسى, كالمونولوج الساحر الذي حلق به عام 1937 ووصل به ذروة الإبداع "يا مجد" أو ما يطلق عليه أيضاً "نشيد الأمل", إضافة لـ (ليه تلاوعيني، إنت فاكراني، أن كنت سامح، رق الحبيب...)، كما لحن لغيرها وكانت جميع ألحانه جميلة ناجحة حققت الانتشار والشهرة لأصحابها. وقصة محمد القصبجي مع أم كلثوم تحكي وقائع ظلم لفنان لا يُعوض, ووأد لموهبة قلما يجود بها الزمان.
لقد كان محمد القصبجي يتمتع بموهبة فنية لا تجارى, وشخصية شامخة واثقة, وحس مرهف, وصنعة صافية, مع طبيعة متمردة طامحة للتجديد, لا تعرف حدوداً، ولا تتحمل تلوين الألحان بما لا تستسيغه تحت ضغط العاطفة أو الحاجة, وظهر ذلك جلياً في قالب المونولوج الذي وجد فيه ضالته, كفن يستوعب إبداعه وتفرده_ إذ أن قلة من يطرقونه ويجيدون_ وكان من المرجح أن ينال لقب المبدع الأول في الموسيقا العربية_ لولا أن سوء الطالع ساقه للتصادم مع أم كلثوم.
عندما أمسكت أم كلثوم بالشهرة والثروة, ودانت لها أسباب فرض نفسها على جميع المشتغلين في الغناء, وبويعت أميرة للغناء العربي_ حزمت أمرها, واستقر رأيها, على قالب غنائي اعتمدته؛ فجندت رياض السنباطي، ووصلت إلى منتصف المسافة مع زكريا أحمد, واختلفت مع محمد القصبجي, وخصوصاً بعد ظهور أسمهان, صوتاً متميزاً, وقدرة هائلة في تأدية الألحان, مع أنوثة طاغية، واتجاه القصبجي إليها, بعد أن وجد فيها ضالته في التجديد, والخروج على القوالب القديمة، فقدم لها المونولوج الرائع, وفريد الموسيقى العربية (يا طيور) وألحاناً أخرى متميزة نالت الشهرة كـ ( ليت للبراق عيناً، أنا اللي أستاهل، أسقنيها، إمتى حتعرف، هل تيم البان...)، ويبدو أن تلك كانت أخر شعرة ربطته بأم كلثوم, قبل أن تعمل على تقاعده لأكثر من ثلاثين عاماً, حتى وفاته عام 1966م، كان خلالها, وإمعاناً في تهميشه وإذلاله, خلفها, مجرد عازف عود.
وإذا كان خلاف أم كلثوم مع محمد القصبجي فنياً، فقد شهدت حياتها خلافات أخرى اختلط فيها الفن بالحياة الشخصية, كما حصل مع (أحمد صبري النجريدي) أولاً: عندما طلبها للزواج فقضت عليه ولم يعد يسمع به أحد، وثانياً: الحكاية الشهيرة مع مبدع آخر هو (محمود الشريف)؛ الذي ارتبط بها عاطفياً, فخطبها وكانا على وشك الزواج, وفنياً, حيث قدم لها بعض الألحان التي لم ترض عنها, وكانت قد استقرت على خطها الذي سارت عليه ما يزيد عن ثلاثين عاماً بعد ذلك، فحصل الطلاق بينهما ونال محمود الشريف ما ناله من قبل كل من النجريدي والقصبجي.
إن أكثر من لحن لأم كلثوم هو رياض السنباطي، والسبب يعود إلى أنه قد رضخ لشروطها, وتبنى قيمها, وتقمص رغبتها في أنموذها الغنائي, وتفانى فيه, ولم يحد عن الخط الذي رسمته له أبداً حتى تاريخ رحيلها_ والذي كان رحيله أيضاً على الرغم من بقائه حياً. فلقد سمعنا نفس اللحن ما يزيد عن ثلث قرن؛ صحيح أن ألحان السنباطي لأم كلثوم اختلفت في مذاقها, إلا أنها تشابهت في شكلها وفي مفرداتها وبنائها، لذلك, ما أن ظهر السنباطي حتى بدأ الآخرون بالتواري, وأصبح وحيداً في ساحتها, مع بعض المساعدين كـ ( محمد الموجي، بليغ حمدي، كمال الطويل أحياناً، وسيد مكاوي).
لقد كانت أم كلثوم تحب مقام السيكاه, فجاءت معظم أغانيها على هذا المقام، وأرادت أن تتألف الأغنية من أربعة مقاطع, الرابع فيها صاخباً على جواب السلم الموسيقي، فجاءت جميعها أربعة مقاطع وصاخبة في مقطعها الرابع، وبدون كورس, وبمقدمة موسيقية لكل مقطع؛ أي أنها مفصلة ضمن قالب محدد حسب طلب أم كلثوم. كما كانت تطالب كاتب الكلمات بحذف العبارات التي لا توافق هواها، وتزيل من اللحن الجمل والنغمات التي تراها غير مناسبة, حتى تصبح الأغنية_ أغنية أم كلثوم, التي سمعها العرب ما يزيد عن ثلاثين عاماً.
سَمِعْتُ محمد الموجي في إحدى مقابلاته التلفزيونية يتحدث عما جرى بينه وبين أم كلثوم بعد أن قدم لها لحناً لم ينل إعجابها، وأدرك بعد ذلك بأنه لا بد أن يراعي مطالبها, كي توافق على ألحانه، فلحن لها أغنية للصبر حدود_ على ما أذكر_ بنى مقدمتها على أنموذج زكريا أحمد، ومنتصفها على أنموذج رياض السنباطي، وسمح لنفسه بأن تكون الخاتمة على هواه, وسار على هذا المنوال طوال حياته, وفي جميع الألحان التي قدمها لها.
أما بليغ حمدي, فكان أنصح الملحنين منذ البداية، لذلك, ارتبط بأم كلثوم أكثر من معاصريه وأقرانه، ولحن لها العديد من الأغاني المتشابهة جداً (سيرة الحب، فات الميعاد، إنت فين والحب فين، بعيد عنك ...) والتي لا تخرج عن الأنموذج الكلثومي بحذافيره.
واحد فقط من الملحنين قاوم رغبات أم كلثوم وأبى أن يرضخ لها، ألا وهو: محمد عبد الوهاب؛ الذي كانت له نفس شهرة أم كلثوم وبريقها، ولم يكن ليهتم بأن تغني له من أجل شهرة أو أجر، لذلك, لم تُجْدِ محاولات كثيرة لجمعهما, إلى أن تدخل الرئيس جمال عبد الناصر شخصياً آنذاك، وكانت أغنية "أنت عمري" التي هي أقرب للنموذج الكلثومي، مع بعض التعديلات التي أراد محمد عبد الوهاب أن يؤكد شخصيته بها وذلك بإدخال الآلات الموسيقية الغربية كالغيتار وغيره، واستمر التعامل على هذا النحو حتى النهاية.
لقد صنعت أم كلثوم من نفسها أنموذجاً_ أو أن العرب هم الذين نصبوها كذلك_ فباتت مثالاً يُحتذى لغيرها من المغنين العرب، إذ أضحى الملحنون وكاتبي الكلمات من ضمن حاشية المغني, وللدرجة التي وصلت إليها أم كلثوم عندما سمحت لنفسها بأن تنادي زكريا أحمد بـ يا... فقط, وكأنه من دون اسم, أو أن مكانته كملحن, لا تسمح بلفظ اسمه, باعتبار أن التعريف بما يجب هو من ملك المغني, وكأن الأغنية تبدأ وتنتهي عنده, وكاتب الكلمات والملحن مجرد كمبرس يمكن الاستغناء عنهما متى شاء المغني وأراد.
لذلك, جاءت الأغاني لمعظم المغنين من الصف الثاني, وسواهم حتى الآن_ على هوى ملوكهم, والتي هي بالأساس تعود للأنموذج الأصلي "أنموذج أم كلثوم" (الأغنية الطويلة ذات المقدمة), أو كما يراها المغني (الموديل الذي يُعجبه), لتُفصل على مقاسه.
لقد أحب العرب مغنين ومغنيات كثر عندما كانوا أحراراً يمثلون أنفسهم ويبنون شخصيتهم الخاصة في الفن, كمحمد عبد الوهاب وفريد الأطرش وعبد الحليم حافظ ووردة الجزائرية وشادية وفايزة أحمد، ومغنين خليجيين كطلال مداح ومحمد عبده، ثم انصرفوا عنهم عندما قرروا تقليد أنموذج أم كلثوم، ولم يعد المستمع العربي يفهم من أغانيهم سوى طول الأغنية وضجيجها. وإن ما يُؤسف له حقاً_ ضياع مغنين مقتدرين, مصريين, وغير مصريين من دول عربية أخرى في تونس والكويت ولبنان... في هيستيريا التعصب لأم كلثوم, وحمأة قياسهم بالأنموذج الكلثومي, كانوا سيشكلون تنوعاً رائعاً يثري الغناء العربي ويزيد في انتشاره. ونعلم أن العرب كان لديهم الكثير من أنواع الغناء_ قبل ظهور النموذج الكلثومي_ كالموال والدور والطقطوقة والمونولوج, كما كان لديهم أشكال غنائية تناسب مختلف المجتمعات والبيئات, كالأغاني الريفية والبدوية والمدينية, وحتى أشكال أخذت الأسلوب الغربي كما فعل الرحابنة؛ كل ذلك انتهى ولم يعد موجوداً بعد أن عُمم أنموذج أم كلثوم.
حقيقة، كان ولايزال "الصنايعية" هم مستمعو أم كلثوم الحقيقيون بأنموذجها المعروف؛ فالحلاق الذي يعمل في صالونه الساعات الطوال، لا بد من أن يسلي نفسه وزبائنه بموسيقى تدوم لساعات، فتراه يحلق للزبون ويدردش معه عن الطقس, وأم كلثوم تغني "في الخلفية" تعيد وتعيد، مجرد صوت وموسيقى، ومثله الحداد والنجار .... لهذا السبب, حُفظت أغاني أم كلثوم أكثر من غيرها، وانتشرت عند العامة من الناس.
أخيراً: أعتقد أن أم كلثوم قد أوقفت تطور الغناء العربي عبر تركيزها على لون واحد وطريقة واحدة، وأيضاً, عبر التأثير على الملحنين الكبار للانخراط في أسلوبها، ثم تهميش وتحييد الخارجين عن إرادتها، وتأسيسها لأسلوب الاستبداد في التعامل فيما بين المغنين والملحنين، مما أدى لانخفاض مستوى الإبداع، وكبت الانطلاق في البحث عن الجديد في فن أهم ما فيه هو البحث الدائم عن الجديد.
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 12/10/2013, 09h51
الصورة الرمزية الفنان عبدالله المسيليم
الفنان عبدالله المسيليم الفنان عبدالله المسيليم غير متصل  
مواطـن مسـاهـم
رقم العضوية:15314
 
تاريخ التسجيل: février 2007
الجنسية: كويتية
الإقامة: الكويت
العمر: 66
المشاركات: 107
افتراضي رد: الموسيقار زكريا أحمد‏..‏ يا قلبي آه‏!!‏

والنبي يا رايحين أرض الكرامة
سلموا ع المصطفي سيد تهامة

روحوا بسم الله وعودوا بالسلامة‏

هذه الاغنيه غنتها نجاة الصغيره وموجوده لى ولكنها منقوصه .. وعلى الهاتف لااعرف كيف انقلها الى هنا
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 27/08/2016, 13h09
محب زكريا أحمد محب زكريا أحمد غير متصل  
ضيف سماعي
رقم العضوية:560554
 
تاريخ التسجيل: décembre 2010
الجنسية: سعودية
الإقامة: السعودية
المشاركات: 9
افتراضي رد: الموسيقار زكريا أحمد‏..‏ يا قلبي آه‏!!‏

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر حربي مشاهدة المشاركة
يا جماعة المقال ده مغلوط جدااا اكيد اكيد
وماذا يعني تلحين القران؟؟؟؟؟
الكلام كله يوقع في الشبهات وتشعر بانه غير مرتب!!
أقرأ جمله وأتوه في التانية وبتدخل في مواضيع وحوارات ولا تكملها!!!
وبعدين رموز متن القراءات مغلوطة وعمرها متتحفظ كده بالغلط الذي كتبت به هكذااا واسألوا اهل القراءات؟؟
ولا اعتقد ان يكون هذا الكلام قاله زكريا احمد والا كان كره من قبل الازهر والمبتهلين مثلا في اعتقادي !!!
وكذلك كره من قبل ام كلثوم وابتعدت عنه لو انها شكت انه قال هكذا علي علم من علوم القران؟؟ولا ايه رايكم؟؟
مجرد تفكير @@@
وعلي فكره انتقادنا لايمت بصلة لك ناشر المقال ابداا معاذ الله لكن علي مغزي المقال من الكاتبة نفسها
في انتظار رد الاستاذ بشير والاخوة اصحاب الخبرة

اتصور يا اخى الفاضل ان المقصد من جملة ( تلحين القران ) لا يفهم منه بمصاحبة الالات الموسيقيه انما تلحينه كما جرت عادة كبار القراء التلاوة من مقامات محددة وهذا الامر ليس بالغريب ولا المحرم وقد ورد في الاثر الصحيح ( ليس منا من لم يتغنى بالقران ) كما ان الشيخ زكريا قد لحن التلاوة الشهيرة التى سمعها الناس بصوت ام كلثوم ...( ان لم اكن واهم ) عموماً ليته فعل فقد عهدنا زكريا من ابرع الملحنيين في تصوير الكلام رحمه الله ..

والذي يعتب على جملة ( تحلين القران ) عليه ان ينتقد او يمتنع عن سماع المنشاوي وامثاله من كبار من تغنى بالقران
وشكرا لكم .
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 13/11/2016, 07h07
ينبعاوي ينبعاوي غير متصل  
ضيف سماعي
رقم العضوية:562157
 
تاريخ التسجيل: janvier 2011
الجنسية: سعودية
الإقامة: السعودية
المشاركات: 1
افتراضي رد: الموسيقار زكريا أحمد‏..‏ يا قلبي آه‏!!‏

الله يرحم هذا الملحن رحمة واسعة
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 18h17.


 
Powered by vBulletin - Copyright © 2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd