* : فى يوم .. فى شهر .. فى سنة (الكاتـب : د.حسن - آخر مشاركة : Ibrahim Hefny - - الوقت: 21h18 - التاريخ: 06/12/2019)           »          موسيقى الأفلام - اندريا رايدر (الكاتـب : أم مريم - آخر مشاركة : نور عسكر - - الوقت: 20h13 - التاريخ: 06/12/2019)           »          محمد حسن (الكاتـب : abuaseem - آخر مشاركة : غريب محمد - - الوقت: 19h56 - التاريخ: 06/12/2019)           »          فيلمون وهبي (الكاتـب : هامو - آخر مشاركة : نور عسكر - - الوقت: 18h57 - التاريخ: 06/12/2019)           »          نجوم التمثيل في الزمن الجميل (الكاتـب : auditt05 - آخر مشاركة : نور عسكر - - الوقت: 18h51 - التاريخ: 06/12/2019)           »          عبد الجبار الدراجي (الكاتـب : ماهر العطار - آخر مشاركة : Hala Adnan - - الوقت: 17h55 - التاريخ: 06/12/2019)           »          طلبات نوتة أ / عادل صموئيل الجزء الثانى (الكاتـب : عادل صموئيل - آخر مشاركة : maher abdan - - الوقت: 16h24 - التاريخ: 06/12/2019)           »          عوض دوخي - الأصوات (الكاتـب : سيجمون - آخر مشاركة : رضا المحمدي - - الوقت: 13h31 - التاريخ: 06/12/2019)           »          سالم فرج (الكاتـب : رضا المحمدي - - الوقت: 13h28 - التاريخ: 06/12/2019)           »          ساعدونا في العثورعلى مفقودات فريد الأطرش (الكاتـب : أبوإلياس - آخر مشاركة : samirazek - - الوقت: 10h46 - التاريخ: 06/12/2019)


العودة   منتدى سماعي للطرب العربي الأصيل > صالون سماعي > ألبوم منتدى سماعي

ألبوم منتدى سماعي نوادر الصور


رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 09/12/2009, 19h39
الصورة الرمزية خليـل زيـدان
خليـل زيـدان خليـل زيـدان غير متصل  
الإدارة في خدمتكم
رقم العضوية:307960
 
تاريخ التسجيل: octobre 2008
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
المشاركات: 2,670
افتراضي نجــوم لها تـاريخ

الصور المرفقة
نوع الملف: jpg 3.jpg‏ (90.1 كيلوبايت, المشاهدات 889)
__________________

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09/12/2009, 23h16
الصورة الرمزية MUNIR MUNIRG
MUNIR MUNIRG MUNIR MUNIRG غير متصل  
مواطن من سماعي
رقم العضوية:27439
 
تاريخ التسجيل: mai 2007
الجنسية: Egyptian American
الإقامة: الولايات المتحدة
العمر: 79
المشاركات: 568
افتراضي رد: نجــوم لها تـاريخ

شوقتنا
__________________
عايزنا نرجع زي زمان....قل للزمان ارجع يا زمان.

عودة الي الزمن الجميل. منير
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09/12/2009, 23h50
الصورة الرمزية خليـل زيـدان
خليـل زيـدان خليـل زيـدان غير متصل  
الإدارة في خدمتكم
رقم العضوية:307960
 
تاريخ التسجيل: octobre 2008
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
المشاركات: 2,670
افتراضي رد: نجــوم لها تـاريخ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة MUNIR MUNIRG مشاهدة المشاركة
شوقتنا
عمـنا الجمـيل وحبيبنا الغـالي منـير باشـا
لنـا الشرف بمرورك العـطر وبأمر الله ستجـد ما يسعـدك

خـالص تحـياتي
__________________

رد مع اقتباس
  #4  
قديم 10/12/2009, 17h19
الصورة الرمزية خليـل زيـدان
خليـل زيـدان خليـل زيـدان غير متصل  
الإدارة في خدمتكم
رقم العضوية:307960
 
تاريخ التسجيل: octobre 2008
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
المشاركات: 2,670
افتراضي رد: نجــوم لها تـاريخ

الأخـــ(الأعزاء)ـــــوة
ـــــــــــــــــــــــ

بنـاءً على رغـبة الأخـوة والأحباب وعلى رأسهم أخي الحبيب
محمـد بك علي (قناديلي) يسعـدني أن أقـوم بإلقاء الضوء على
حياة رواد وعباقرة الزمن الجميل ، سواء في الغـناء أو التمثيل
ــــــــــــــــ
وأول نجـم هـو رائـد وصاحب مدرسة في الغـناء
وفـن المنولوج والتـمثيل
إنــــه ...
المليونيرالفقـير
اسـماعـيل يس
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg 11.jpg‏ (65.2 كيلوبايت, المشاهدات 868)
__________________

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11/12/2009, 10h11
الصورة الرمزية خليـل زيـدان
خليـل زيـدان خليـل زيـدان غير متصل  
الإدارة في خدمتكم
رقم العضوية:307960
 
تاريخ التسجيل: octobre 2008
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
المشاركات: 2,670
افتراضي رد: نجــوم لها تـاريخ

الأخـــ(الأعزاء)ـــــوة
نبـدأ اليوم رحـلة جميلة ، شجـيّة في حياة رائـد
من رواد العصر الذهبي للكوميديا ، أفني حياته وعمره من أجل
رسالته الفنية ، وربما يصل بنا الرواء الى حـد البكاء .. بسبب
مالاقاه في حياته وما وصل اليه في أواخر أيـامه
ولكن ... تلك هي الحـياة !!
ــــــــــــــــ



مولـد أسطورة الكوميديا

ولد الفنان الجميل اسماعيل يس في مدينة السويس
في 15 سبتمبر 1912، والتحق وهو طفلا بأحد (الكتاتيب)
ثم بمدرسة ابتدائية مدة أربع سنوات، انتهت بعدها علاقته بالدراسة،
لأن الأحداث المؤلمة بدأت رحلتها معه. توفيت والدته ودخل والده
السجن إثر إفلاس محل بيع الذهب الذي كان يملكه، ثم كفلته جدته
لأمه، التي كانت إحدى علامات القسوة في حياته، ما اضطر الفتى
إلى العمل (منادياً) أمام محل لبيع الأقمشة (يقف على الرصيف
ليحث الناس على الدخول والشراء، معدداً مزايا الأقمشة
المتوافرة في المتجر) فقد كان عليه أن يتحمل
مسؤولية نفسه منذ صغره،


في انتظار اسماعيل

ما إن حلّ شهر رمضان في العام 1330 في التقويم الهجري،
الذي يقابله أغسطس وسبتمبر من العام 1912 في التقويم الميلادي،
وهو الشهر الذي كان مقدراً أن تلد فيه زوجة ياسين (الأب) مولودها الأول،
وفق حسابات السيدة (رزقة المولدة)، حتى بدأت أسرة ياسين الاستعداد
لاستقبال مولودها، وراح ياسين يشتري كل ما لذ وطاب بما في ذلك
(الفانوس)، غير أن حسابات السيدة الداية لم تكن دقيقة
بالقدر الكافي، ومرّ الشهر سريعاً من دون
أن يصل الضيف المنتظر.


حُـزن .. وفــرح

أبى القدر أن يمهل والدة ياسين لتتحقق أمنيتها
برؤية حفيدها الذي انتظرته طويلا، إذ وافتها المنية ورحلت
وهي في شوق ولهفة لأن ترى ذرية ياسين. الذي حزن حزناً كبيراً
على فراقها كما لم يحزن من قبل، حتى على والده الذي كان مصدر سعادته
وتدليله. شعر باليتم رغم كبر سنه واعتصر الحزن قلبه على فراق من أحب
وانتظر بفارغ الصبر أن يأتي الحفيد الذي أحبته والدته قبل أن تراه.

مرّ شهـر رمضان بأكـمله وثلاثة أيام من عـيد الفـطر المبارك ..
وفي اليوم الرابع استقبل ياسين والدنيا كلها هذا المولود الذي أطلق عليه
والده اسم (إسماعيل) في الخامس عشر من سبتمبر عام 1912،
الموافـق الرابع من شوال عام 1330،
فأعلن عن مولد (إسماعيل يس).


اســــــتراحة
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg 100.jpg‏ (50.9 كيلوبايت, المشاهدات 823)
نوع الملف: jpg k.jpg‏ (43.8 كيلوبايت, المشاهدات 823)
__________________


التعديل الأخير تم بواسطة : خليـل زيـدان بتاريخ 14/12/2009 الساعة 19h45
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11/12/2009, 10h11
الصورة الرمزية خليـل زيـدان
خليـل زيـدان خليـل زيـدان غير متصل  
الإدارة في خدمتكم
رقم العضوية:307960
 
تاريخ التسجيل: octobre 2008
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
المشاركات: 2,670
افتراضي رد: نجــوم لها تـاريخ

أمـــال .. وآلام

فرحت الأم كما لم تفرح من قبل بقدوم مولودها
(إسماعيل)، فعـلى الرغم من أن زواجها لم يمرّ عليه
سوى عام أو يزيد قليلا، إلا أنها شعرت بأن السماء أرادت
أن تعوضها أيام الشقاء والتعاسة التي عاشتها خلال
هذه الفترة.. فها هوإسماعيل سيملأ عليها حياتها،
بعدما فرغ البيت برحيل الحماة جدة إسماعيل،
وسيكون هو سلواها في ظل غياب
والده ياسين عن البيت.

على الرغم من حالة الانكسار التي أصبح عليها ياسين برحيل والدته،
إلا أنه فرح بمولوده الأول، وراح يمني نفسه بأن ما إن يشتد عود إسماعيل حتى
يبدأ في إعداده ليكون خليفة له، كما فعل معه والده، يعلمه تجارته ويشربه الصنعة
التي نشأ وتربى عليها، وهي صياغة الذهب، وإن كان لأم إسماعيل رأي آخر،
فهي تريد أن يكون طالب علم أو أحد علماء الأزهر الشريف في مصر،
أو يلتحق بمدرسة (المهندس خانة) - كلية الهندسة - أو غيرها
من المدارس العلمية، وهو ما جعلها ترفض نية الأب
في أن يكون الابن امتداداً له.



قرر ياسين أن يبدأ حياة جديدة بوصول ابنه إسماعيل،
أصبح أكثر حرصاً على العودة مبكراً إلى البيت، لم يعد إلى سهرات
المراقص والملاهي الليلية، ابتعد عن شرب الخمور، أصبح أكثر انضباطاً
كرب أسرة مسؤول عن أسرته، وزاد من إحساسه بالمسئولية
أنه فـَقد من كان يركن إليهما، أي والده ووالدته.

التغيير الذي حدث في حياة ياسين بوصول نجله شعرت به (أم إسماعيل)،
وراحت تمني نفسها بحياة جديدة بعيداً عن المشاكل التي أرقتها في السنة الأولى
من زواجها، وبتربية (إسماعيل) كما تريد، ولم تكن تدري أن هناك الكثير
ـ بين المر والحلو ـ الذي يخفيه القدر لها ولهذا الطفل الذي لم يمض
على وجوده في الدنيا سوى أشهر قليلة.

الصور المرفقة
نوع الملف: jpg 200.jpg‏ (41.5 كيلوبايت, المشاهدات 825)
__________________


التعديل الأخير تم بواسطة : خليـل زيـدان بتاريخ 14/12/2009 الساعة 19h16
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11/12/2009, 10h26
الصورة الرمزية el kabbaj
el kabbaj el kabbaj غير متصل  
كبير عشاق عبدالوهاب
رقم العضوية:323522
 
تاريخ التسجيل: octobre 2008
الجنسية: مغربية
الإقامة: المغرب
العمر: 82
المشاركات: 3,934
افتراضي Re : نجــوم لها تـاريخ







الصور المرفقة
نوع الملف: jpg 1.jpg‏ (87.1 كيلوبايت, المشاهدات 842)
نوع الملف: jpg 2.jpg‏ (96.6 كيلوبايت, المشاهدات 839)
نوع الملف: jpg 3.jpg‏ (81.4 كيلوبايت, المشاهدات 841)

التعديل الأخير تم بواسطة : خليـل زيـدان بتاريخ 11/12/2009 الساعة 13h11
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 11/12/2009, 10h34
الصورة الرمزية el kabbaj
el kabbaj el kabbaj غير متصل  
كبير عشاق عبدالوهاب
رقم العضوية:323522
 
تاريخ التسجيل: octobre 2008
الجنسية: مغربية
الإقامة: المغرب
العمر: 82
المشاركات: 3,934
افتراضي Re : نجــوم لها تـاريخ







الصور المرفقة
نوع الملف: jpg 4.jpg‏ (70.1 كيلوبايت, المشاهدات 811)
نوع الملف: jpg 6.jpg‏ (58.0 كيلوبايت, المشاهدات 803)
نوع الملف: jpg 5.jpg‏ (69.6 كيلوبايت, المشاهدات 809)

التعديل الأخير تم بواسطة : خليـل زيـدان بتاريخ 13/12/2009 الساعة 08h06
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 13/12/2009, 09h55
الصورة الرمزية unes zaky
unes zaky unes zaky غير متصل  
مواطن من سماعي
رقم العضوية:482559
 
تاريخ التسجيل: décembre 2009
الجنسية: عربى
الإقامة: مصر - القاهرة
العمر: 43
المشاركات: 237
افتراضي رد: نجــوم لها تـاريخ


الأخ الريحانى بك
الأخ el kabbaj
تحياتى لشخصكم الفنان المتميز
لما لمتعونا به من درر غالية ومتميزة
جزاكم الله خير
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 28/12/2009, 21h17
الصورة الرمزية خليـل زيـدان
خليـل زيـدان خليـل زيـدان غير متصل  
الإدارة في خدمتكم
رقم العضوية:307960
 
تاريخ التسجيل: octobre 2008
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
المشاركات: 2,670
افتراضي رد: نجــوم لها تـاريخ

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة unes zaky مشاهدة المشاركة
الأخ الريحانى بك
الأخ el kabbaj
تحياتى لشخصكم الفنان المتميز
لما لمتعونا به من درر غالية ومتميزة

جزاكم الله خير
أهـلاً بك أخي الفاضل
ونتمنى لك متابعة طيبة
ــــــــــــ
بـدايـة المصــاعب

لم يمض وقت طويل على استقامة ياسين
حتى عاد إلى سابق عهده، غير أنه كان هذه المرة أسوأ،
عاد من جديد إلى سهراته ومغامراته النسائية والسهر حتى الصباح.
انصرف عن عمله وشغلته غرامياته عن أسرته وابنه فعاشت زوجته
المرّ والشقاء من جديد، انصرف عنه الجميع، بمن فيهم أصدقاء
السهرات والحظ، لسبب بسيط أنه لم يعد لديه ما يبتغونه
منه بعدما بدا إفلاسه وشيكا ، أهمل تجارته وقلّص
عدد العاملين لديه ولم يبقِ إلا على قلة منهم.




بسبب سوء أحواله أصبح ياسين دائم الشجار مع زوجته
(أم إسماعيل) لأنه لم يعد ينفق على البيت، حتى مصروف الأكل والشرب،
كان يترك الأم وطفلها أياما وربما أسابيع من دون أن يسأل عنهما
وكيف يأكلان ويشربان وكيف تدفع ثمن تعليم الصغير
في (الكُتاب) الذي حرصت على أن يلتحق به
ليتعلم قراءة القرآن الكريم.



حاولت الأم أن تتماسك وتتحمل من أجل ابنها
وبيتها الذي يوشك على الانهيار، وزوجها الذي يسير
في طريق لا نهاية له ويجرف استقرار البيت ومستقبل الابن معه،
الذي بدأ يكبر ويفهم معنى أن يتشاجر والداه يومياً، لدرجة أنه
كان يستيقظ في أواخر الليل على أصوات صراخهما،
عندما يأتي الوالد في ساعات متأخرة من الليل


يُـتــم مبـــكر

مع برد الشتاء القارس، وفي ظل عدم وجود
ما يحمي الأم وصغيرها من البرد ولا يملأ معدتها
من طعام ، بدأت الأمراض تداهمها ، فأصاب المرض صدرها،
مع ذلك كان همها الوحيد الحرص على حياة هذا الوليد، فلا ذنب له
ليأتي إلى الدنيا ليشقى، كانت تمنع نفسها من الطعام لتطعمه وتتحمل برودة
الجو لتدفّيه وتدبر بالكاد ما يكفل استمرار تعليمه الذي كانت حريصة عليه
علّه يحقق حلمها يوماً ويكون كما تمنت، كل ذلك جعل صحتها
تتدهــور وتصبـح وهي في ريعـان الشــباب ،
عـجـوزا طـاعـنة في الســن !



ومضى الحال بالأسرة من سيئ إلى أسوأ حتى جاء اليوم الفصل،
ليس الفصل في العلاقة بينهما بل في حياتهما معاً وحياة طفلهما، فلم يكن
شجارهما في هذا اليوم مثلما سبق، كانت المرة الأولى بل الأخيرة التي يصل
فيها الشجار بينهما إلى هذا الحد فقد طلبت منه أن يؤمن لهما قوتهما
هي والطفل وينتبه لبيته احتدّت الزوجة واحتدّ ياسين، ولم يتحمل كلامها
الذي شعر بأنه سكين يمزق أحشاءه فدفعها بيده ليبعدها عن طريقه
وهمّ بالخروج من البيت، غير أنه فوجئ بها تسقط على الأرض،
فعاد إليها مسرعاً ، خشية أن يكون حدث بها مكروه
وسألها :
- أم إسماعيل، مالك، ردي عليّ، أم إسماعيل!
لكنها لم تنطق سوى بكلمة واحدة
- إسماعيل...


وضع رأسه على صدرها لم يسمع نبضاً،
خرج إلى الشارع وحاول أن يستغيث بالجيران،
أو يفعل أي شيء وتجمع الجيران، لكن أحدا لم يستطع
أن يفعل شيئاً ، ماتت الزوجة المسكينة على الفور.


رحلت الأم وأصبح اسماعيل مشكلة المشاكل بالنسبة لأبيه ،
فقد خلا البيت عليهما ولم يشعر ياسين بمدى حبه لزوجته إلا بعد فقدها
وحرمانه منها للأبد ، فعاد الى الخمر مرة أخرى لدرجة أنه لم يبقِ على أحد
من العاملين فيها، ولم يعد قادراً على أن يدفع لهم أجورهم بعدما تراكمت عليه
الديون، فاضطر في النهاية إلى أن يبيع ما فيها ليدفع جزءاً من ديونه وينفق
ما تبقى على الخمر، وتحول المحل من بيع الذهب إلى بيع بعض مشغولات
الفضة التي لم تكن تكفي حتى لقوته اليومي هو والصغير إسماعيل،
وعندما زاد الموقف تأزماً اضطر إلى التضحية بتجارته وتجارة
والده وأجداده، لتنتهي إلى الأبد، فباع الورشة وأغلق المحل،
مع ذلك لم يبق ثمن الورشة معه أكثر من شهر، وما إن
نفدت نقوده حتى تبدل شكله وحاله، وبعدما كان
يرتدي أفضل الملابس وأغلاها ثمناً،أصبحت
ملابسه رثة، وفي بعض الأحيان ممزقة،
فيبدو لمن يراه ولا يعرفه أنه
يتسول قوت يومه!!


على الرغم من أن إسماعيل كان في سن مبكرة من عمره،
إلا أنه كان على درجة من الوعي والمعرفة ما جعله يدرك حجم الكارثة
التي حلّت بأبيه فضلا عن حزنه الشديد على رحيل أمه ، القلب الوحيد
الذي عشقه وتألم له، حتى وهي في النفس الأخير لم يكن هناك شيء
في الدنيا يهمها سواه ، وكان اسمه آخر ما نطقت به.
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg س.jpg‏ (60.1 كيلوبايت, المشاهدات 752)
نوع الملف: jpg 1.jpg‏ (37.4 كيلوبايت, المشاهدات 738)
__________________


التعديل الأخير تم بواسطة : خليـل زيـدان بتاريخ 29/12/2009 الساعة 15h16
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 22h29.


 
Powered by vBulletin - Copyright © 2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd