عرض مشاركة واحدة
  #8  
قديم 23/07/2007, 15h25
الصورة الرمزية الألآتى
الألآتى الألآتى غير متصل  
المايسترو
رقم العضوية:1323
 
تاريخ التسجيل: avril 2006
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
العمر: 66
المشاركات: 2,482
افتراضي رد: دعوة موسيقية على أغنية

أما عم غازى .. وكلامه عن التكرار غير الممل فى الأغانى ..

فى الحقيقة لقد كنت أتحدث عن عبد الوهاب المطرب وليس الملحن حين تحدثت عن الإعادات .. فعبد الوهاب بصفته مطرب مخضرم .. إستطاع أن يعيد كل هذه الإعادات دون أن يشعرنا بأى ملل ..

وأنظر لأم كلثوم مثلاً .. حين تعيد بعض الجمل بأى عدد من الإعادات .. لا نشعر بأى ملل .. بل نستزيدها أكثر وأكثر .. بغض النظر هنا عن الملحن .. فأم كلثوم أعادت شطرة ( الموجة تجرى ورا الموجة ) فى أغنية ( فاكر لما كنت جنبى ) إحدى عشرة مرة .. وكل مرة بشكل مختلف .. هل الملحن هو الذى أوحى لها بهذه الإعادات ؟ بالطبع لا .. ولكن لأنها أم كلثوم ..

وهناك فرق بين الإعادات التى يبدعها المطرب على المسرح .. وبين الإعادات المقصودة من الملحن .. ففى أغنية ( فاتت جنبنا ) .. تعمد عبد الوهاب أن يلحن ( حبتها أيوه أنا حبتها ) بأكثر من لحن .. أى ليس لعبد الحليم يد فى هذه الإعادات لأنها ملحنة وليست مرتجلة .. صحيح أن عبد الحليم أبدع فى الأغنية .. ولكنى فقط أحببت أن أبين الفرق بين الجملة الملحنة أكثر من لحن .. أو الجملة المرتجلة ..

وهناك أيضاً مثال واضح لتعمد الملحن أن يقوم بتلحين الجملة بأكثر من لحن ..

إسمعوا أغنية ( مداح القمر ) وبالتحديد الشطرة التى تقول ( قدك المياس ياعمرى .. أيقظ الإحساس فى صدرى ) .. إسمعوها من الكورس .. ستجدونه يؤديها بأكثر من لحن وأكثر من مقام .. الجملة الكلامية واحدة .. ولكن تم تلحينها بأكثر من شكل ..

أما الإرتجال الفورى .. فهذا شئ أخر يعتمد على المطرب فى المقام الأول .

ولمن يريد أن يعرف معنى الإرتجال .. هو الإبداع وليد اللحظة .. هو التأليف الفورى أثناء الغناء .. وقد أبدع فى هذا اللون .. المطرب الشعبى ( محمد طه ) وكذلك ( أبو دراع ) ومطربين الموالد عموماً .. هؤلاء هم ملوك الإرتجال ..
__________________
مع تحياتى .. محمد الألآتى .. أبو حسام .



التعديل الأخير تم بواسطة : الألآتى بتاريخ 08/05/2010 الساعة 11h36
رد مع اقتباس