عرض مشاركة واحدة
  #18  
قديم 13/03/2020, 17h37
hany57 hany57 غير متصل  
مواطن من سماعي
رقم العضوية:577594
 
تاريخ التسجيل: mai 2011
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
المشاركات: 177
افتراضي رد: من قصص الأنبياء

( 15 ) قصة سيدنا سليمان عليه السلام
-----------------------------------
بدايتنا هنا بالصلا على الرسول الأمين
رسولنا رحمة لنا ورحمة للعالمين
أتى بدين الحق وهدى وقراّن مبين
من وحى قراّنا نحكى لكم ياخوان
فى سلسلة القصص عن أنبيا الرحمن
قصة نبى وكان ملك هو النبى سليمان
ورث سيدنا داود فى نبوة ورأى مبين
-----
كان بيشارك أبوه فى مجالس الأحكام
وكان له أراّء حكيمة تعكس كتير إفهام
والحكمة منحة ربى تيجى فى صورة إلهام
وكان سليمان حكيم فى الحكم عنده حضور
عارف طباع الساسة والجند ودا مشهور
درس العلوم على والده حافظ كمان الزبور
وعارف لغة الطير منحة إله علام
-----
هنحكى فى صورة صور اللى جرى وما كان
أحداث حصلت فى حينها مع النبى سليمان
ونعرف الحكمة فين ونقدح الأذهان
أول صورة ويانا نملة بتتكلم
تكلم نمل معاها تؤمر كمان تحكم
كأنها ملكتهم ويمكن الله أعلم
شوفوا قالت أيه ووحدوا الديان
-----
يا أيها النمل ( ادخلوا مساكنكم )
أحسن سليمان وجيشه ييجى يحطمكم
ومش هيحسوا بموتكم أدينى قولت لكم
سمعها سليمان ضحك قال ربى أوزعنى
أشكر كتير نعمتك ع الشكر قدرنى
واعمل عمل صالح ترضاه وأدخلنى
فى عبادك الصالحين فضل عظيم منكم
-----
ودا درس من ربنا مقصود به التعليم
لنبى الله ولنا والقصد منه عظيم
إن لله ممالك وفيها خلق فهيم
مهما صغر جسمهم لهم نظام وسلوك
ويسعوا ورا رزقهم ولهم جيوش وملوك
لهم كمان فى البلاغة والمعنى جاى محبوك
إفهم بقا يا ابن أدم وخلى قلبك سليم
-----
أصل مظاهر الملك لما تيجى لإنسان
ممكن بقا تشغله عن أصله واللى كان
وينسى حكمة خلقه وعبادة الديان
ويبقا عمله فى حياته ماشى وفق هواه
وميصلحشى نفسه ويبعد عن مولاه
وتشوف شيطانه يشغله وتبقا حياته ملهاة
ويمكن يجاوز حدوده فى كتير من الأحيان
-----
أما حكاية الهدهد ودا طير بحق عجيب
يمشى أمام الجند ودا مهوشى غريب
عن أى ميه يفتش بعيدة وللا قريب
سليمان قال مش شايفه وللا من الغايبين
يبقا كدا هادبحه أو ييجى بسلطان مبين
شوية جا الهدهد من الجنوب بيقين
وبكل ثقة قام واقف ومن سليمان قريب
-----
وقال له عندى علم لسه عليك غايب
شوفت مرة بتحكمهم رجالة بشنايب
وليها عرش عظيم جميل حوى عجايب
الناس دول فى سبأ ومعاهم الشيطان
زين لهم أعمالهم وبيعملوا البهتان
بيسجدوا للشمس من دون إله ديان
يعلم سر وعلن مافى عنه شيئ غايب
-----
سيدنا سليمان عارف إن الخبر دا يقين
وقال هنشوف صدقه وللا من الكاذبين
علشان كدا ننتظر وللخبر نستبين
خد كتابى فى الحال وبه تطير على طول
توصله لملكتهم بشكل يكون معقول
وكان الكتاب مختصر وفيه عبارة بتقول
( ألا تعلوا على وأتونى مسلمين )
-----
قرت الملكة الكتاب وفهمت اللى فيه
جمعت بقا قومها وحكت جميع ما فيه
وقالت شوروا عليا وقولوا رأيكو أيه
قالوا لها إحنا قوم زى ما عارفة شداد
أصحاب قوة وبأس سالكين فى أى جهاد
شوفى انتى رأيك أيه واحنا وراكى شهاد
وأى قرار تاخديه إحنا موافقين عليه
-----
بلقيس طبعا عارفه الحرب مفيهشى هزار
وأكيد سليمان جاهز وكلامه دا إنذار
وكمان دا صاحب ملك وجيش غاوى الأخطار
قالت على مهلكم هابعت له أنا هدية
واشوف الرسل يرجعوا يقولوا أيه ليا
ويبقا حظنا حلو لو منا قبل الهدية
أما بقا إن رفض هنطيعه صغار وكبار
-----
رد سليمان الهدية وقال جايبين لى مال
أنا عندى أكتر منكم ملكى هبة متعال
رد الرسل بالهدية وقال انتظروا قتال
هاجى لكم بجنود ما تقدروا عليهم
ولا تقدروا تحاربوهم ولا ليكو طاقة بيهم
وتطلعوا من بلدكم أذلة بإديهم
ودا عزم منى أكيد أفعال مهيش أقوال
-----
شوية قال للحاشية مين فيكو يأتينى
بعرشها وبسرعة بكامله ويجينى
عفريت من الجن حاضر قال ماتوصينى
أنا أجيبه لك قبل من القعدة تقوم
وقال اللى فاهم وعنده من الكتاب علوم
قبل ماترمش أجيبه بصوا لقوه مرسوم
قال سبحانك يارب .. يا رب نجينى
-----
وقال نكروا عرشها وغيروا لها فيه
نشوفها بقا تعرفه وللا هتعمل أيه
ولما جات بلقيس قالوا ادخلى بقا فيه
سألوها دا هوا عرشك قالت كأنه هوه
وفكرت فيه ميه على أرضه من جوه
كشفت بقت عن ساقها قال لها بدون قوة
دا ممرد من قوارير ومفيشى ميه فيه
-----
قالت ظلمت نفسى وسمعوها الحاضرين
وأسلمت مع سليمان لرب العالمين
كانت بعيدة عن الفطرة وقومها كانوا كافرين
ولما بقا أسلمت قدام جميع لشهاد
أسلم معاها كل قومها وما عاد فيهم إلحاد
وأهل القصص بيحكوا جواز لها وإشهاد
من سليمان ولكن مفيشى علم يقين
-----
وأما الريح معجزة تحير الأذهان
بأمر الله مسخرة للنبى سليمان
لا قبله ولا بعده سخرها ربنا لإنسان
كانت بتجرى رخاء بأمره حيث يشاء
بتطاوعه فى المرواح تطاوعه كمان إن جاء
لأى مكان بها يوصل ربى أراد له وشاء
سبحانه ربى العاطى ربى كريم حنان
-----
أما حكاية الجياد وكانت صافنات
إستعرضها سليمان ذاكر رب النفحات
لما غابت الشمس وخلاص نهارهم فات
قام قال هاتوها تانى ردوها على سليمان
بقا يمسح على رقابها وعلى رجليها كمان
يمسح بإيدة الشريفة ذاكر إله منان
أما اللى قالوا دبحها وقعوا بقا فى غلطات
-----
أما حكاية الفتنة لسليمان وكان أواب
خلف ولد مش كامل تاب بعدها وأناب
وقال رب هب لى ربى انت الوهاب
طلب من ربى ملك يختص به لوحده
ماحدش بقا يملكه فى يوم يكون بعده
واللى عليه الإله راضى قولوا يا سعده
يزيد له فى النفحات وعليه يكون تواب
-----
وفيه عطاءات كمان لسيدنا سليمان
ربى أذاب له النحاس سخر له كمان الجان
يعملوا له قصور وتماثيل معاها جفان
والجفنة واسعة ياما حاجة شبه الجواب
والجن شغال بجد وإلا يلاقى عذاب
وكل دا بالأمر واللى عصى له حساب
يصفد فى الأغلال ويقعد كدا أزمان
-----
الموت علينا حق ولكل أجل كتاب
لما سليمان مات وهو فى المحراب
وعلى العصا مسنود حتى فى موته مهاب
والجن شغال بجد مادريشى إنه مات
الجن جاهل الغيب عكس كتير خرافات
ودلهم على موته نوع من الحشرات
أكل عصاته وقع وكل أجل له كتاب
-----
حكينا قصة حكيم هو النبى سليمان
فى محاولة يكون المعنى زى ماحكى القراّن
ومن وراء القصد ربى يا إخوان
أمانة بقا تدعولى تيسير كتير فى حساب
وننعم سوا بالجنة ماندوقشى أى عذاب
وارزقنا يارب توبة واقبلنا يا تواب
يا رب لجل النبى اختم لى بالإيمان
---------
هانئ الجمل
رد مع اقتباس