عرض مشاركة واحدة
  #14  
قديم 15/12/2019, 23h00
hany57 hany57 غير متصل  
مواطن من سماعي
رقم العضوية:577594
 
تاريخ التسجيل: mai 2011
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
المشاركات: 177
افتراضي رد: من قصص الأنبياء

( 13 ) قصة سيدنا موسى عليه السلام
----------------------------------
الجزء الأول
-----
أبدأ أنا بالصلا على حبيب الله
اللى الإله اصطفاه من كل خلق الله
ودا لطهارة قلبه من بين عباد الله
رسول أتى بالرحمة يهدينا دنيا ودين
أتى بذكر حكيم قراّن كريم ومبين
من وحر قراّنا راح نحكى يا مستمعين
عن واحد من أولى العزم موسى كليم الله
-----
من قديم الأزل ومصر فيها فرعون
استخف بقومه أطاعوه ورضوا بالهون
نصب نفسه إله وأمره هو يكون
أما بنى اسرائيل قالوا هيظهر نبى
وميعاده الأيام دى وربنا هيجتبى
النبى دا مننا ونبقا أهل النبى
بس الموضوع دا سر خليه بينا يكون
-----
فرعون بقا شاف رؤية سلطانه دا بيزول
جمع كل الكهنة يسمعوا منه القول
وقال لهم فسرولى عايز كلام معقول
قالوا هييجى ولد ملكك يروح بإديه
قال اعمل حسابى واليوم دا انا ما اخليه
إنه ييجى أبدا اّدى القرار وما فيه
أى ولد يتولد من ساعته يكون مقتول
-----
فضل ع الحال دا فترة والظلم عم البلاد
وأشار عليه جماعة بيفهموا فى الاقتصاد
علشان الشغل يمشى يلزمنا عمال جداد
ادبح مواليد سنة وسيب سنة تانية
مواليدها دول يكبروا ويبقوا إيد بانية
وبرضه تحت عنينا ما يغيبوا ولا ثانية
فرعون وافق رأيهم مرضيش يسوق فى عناد
-----
وكان فيه راجل صالح اسمه ياناس عمران
وبنته اسمها مريم وماعندهوش صبيان
نفسه يخلف ولد يبقا سند وأمان
ربى أجاب دعوته بعت له ابنه هارون
جه فى سنة السماح لا دبح ولا يحزنون
والحمل التانى ظهر وخافت أم هارون
لأنه لو جه ولد راح يبقا فى خبر كان
-----
ولما تم الوضع وسيدنا موسى اتولد
خافت أمه عليه والوقت عايشاه فى كمد
قام ربنا أوحى لها قومى رضعى الولد
وإذا انتى خوفتى عليه اعمليله صندوق
وحطى الصندوق فى النيل الموج يشيله بذوق
واوعى تخافى عليه هنرده ليكى مرزوق
وكمان هيبقا نبى ورسول يا أم الولد
-----
ونزلته فى البحر وأخته بقا مراقباه
ونسيم يداعب شعره عليه محبة أله
ويوصل الصندوق لقصر جميل ماحلاه
حملوه لصاحب القصر طلع يا ناس فرعون
قال دا ولد اقتلوه ودا أمر حالا يكون
وكانت زوجته عاقر وخلفها مش مضمون
قالت له سيبه لخاطرى زى ابنى أنا حباه
-----
أما الولد راح يبكى عايز يا ناس يرضع
وأى مرضعة تيجى عنها بيتمنع
أخته قالت لهم فيه واحدة راح تنفع
راحت وجابت أمه حملته وله بتضم
مسك الولد صدرها وحنانها له بيعم
وعاد موسى إلى أمه وزال الأسى والهم
قالوا لها ربيه لنا وبعد الفطام يرجع
-----
ولكى علينا الكسوة والأكل والإكرام
وأى حاجة تعوزيها دا مننا إلزام
وكل فترة ليكى من عندنا إنعام
ولما تم الفطام رجع لبيت فرعون
واتربى على إيد أساتذة وبقا فتى موزون
علم وقوة وشباب من شافه به مفتون
وعرف الفرعون مش ابوه وإنه إبن كرام
-----
ماشى فى المدينة فى يوم لقى فى الشارع اتنين
واحد بيضرب التانى وله قوى بيهين
والتانى دا من شيعته والأول من الفراعين
قام اللى من شيعته قال له انجدنى م اللى انا فيه
عايز يشغلنى سخرة ومليشى قدرة عليه
قام موسى زغد الظالم شوف الضربة عملت أيه
الضربة دى قتلته بقا قلب موسى حزين
-----
وقام يستغفر ربه على كل أفعاله
ويقول انا ليه اضربه مالى أنا وماله
وهو ماشى فى الشارع مشغول كمان باله
التقى نفس الراجل به بيستنجد
قال له انت غوى مبين اسكت بقا واهمد
وراح عشان ينجده والناس عليه تشهد
شوفوا الراجل قال أيه والبلوى جابهاله
-----
قال له فيه أيه ياموسى انت عايز تقتلنى
زى اللى قتلته امبارح اللى كان بقاتلنى
هو انا ماشبعتش ظلم تيجى انت كمان تظلمنى
والناس عرفوا ان موسى هو كان القاتل
لخباز الفرعون قام قالوا ما نماطل
لازم نقتل موسى راجل قصاد راجل
قام واحد عنده إيمان راح قال له إسمع منى
-----
إسمع نصيحتى يا موسى سيب البلد وامشى
اجنمعوا وهيقتلوك ودا أمر مايكونشى
ومفيش معاهم حيلة دول ناس ماترحمشى
مشى موسى فى الليل وساب البلد ليهم
مشى وشرق بعيد ماتطوله أيديهم
لقا بنتين بيرعوا راح وسقى ليهم
فى زحمة الرعيان ورجال ماتخدمشى
-----
واحدة م البنتين قالت ياريت يعمل
بالأجر هنا عندنا يا أبتى أيه تعمل
شاب قوى وأمين وفى أى شيئ يعمل
أبوها قام قال لها روحى بقا وناديه
خليه يجيلى هنا علشان كمان أجازيه
بالمرة نسمع منه ونشوف حكايته أيه
يارب حكمك ماشى فى أى شيئ تعمل
-----
وموسى راح فى الضل وقعد يناجى الله
يا رب أنا لك فقير وغيرك أنا ما اخشاه
جات واحدة م البنتين ماشية فى حياء مالكاه
قالت له كلم ابويا عايزك عشان يجازيك
حق ماسقيت لنا ربى يبارك فيك
قال لها قدامك هامشى قالت وراك هاهديك
ولما وصلوا أبوها موسى قعد وياه
-----
وحكى موسى حكايته للشيخ وكان صالح
بعض التفاسير تقول دا شعيب النبى الصالح
قال له نجيت م الظلم علشان راجل صالح
وقال له إسمع يا ابنى عايز أنا أناسبك
أجوزك بنت منهم إن قولت دا يناسبك
والمهر تمن سنين ولو عشرة من عندك
وافق موسى ع الشغل وأكيد دا زوج صالح
-----
ولما المدة انتهت موسى نوى ع الرجوع
وقال أنا راجع مصر زمانه اتنسى الموضوع
وأشوف أهلى وناسى قلبى بهم موجوع
وهو راجع وزوجته ماشيين سوا فى سينا
شاف نار ونور ع الجبل قال دا فرج لينا
وكمان أجيب منها أو ألقا هادى لينا
وانتو خليكو هنا رايح وليا رجوع
-----
طلع موسى ع الجبل واسمه جبل الطور
شاف النيران دى فى شجرة خضرة وفيها النور
وكل ما النار تزيد تكسيها خضرة ونور
وسمع كلام المولى وأمر بخلع نعال
لأنه فى مكان مقدس ومطلوب لبعض اعمال
وربنا اللى اختاره كليم مفيشى جدال
يروح لفرعون ينصح اللى أصابه الغرور
-----------
وإلى اللقاء فى الجزء الثانى من قصة سيدنا موسى عليه السلام
إن كان فى العمر بقية
هانئ الجمل

رد مع اقتباس