عرض مشاركة واحدة
  #12  
قديم 05/04/2019, 13h25
hany57 hany57 غير متصل  
مواطن من سماعي
رقم العضوية:577594
 
تاريخ التسجيل: mai 2011
الجنسية: مصرية
الإقامة: مصر
المشاركات: 177
افتراضي رد: من قصص الأنبياء

( 11 ) قصة سيدنا يوسف عليه السلام
------------------------------
أبدأ أنا بالصلا على حبيب الله
اللى الإله اصطفاه من كل خلق الله
أتى بدين الحق يهدى لشرع الله
وجانا بالقراّن من وحيه راح نحكى
قصة ابن الكرام يوسف نبى الله
-----
سيدنا يعقوب له ولاد كانوا عشرة بنين
وله كمان من راحيل يوسف وبنيامين
يبقا العدد اجمالى اتناشر ولد بيقين
كبر يوسف شاف رؤية راح يحكيها لوالده
يا أبت فسر ليا الرؤية دى بيقين
-----
أنا شوفت حداشر كوكب بيسجدوا ليا
والشمس ويا القمر سجود طواعية
قال له معنتش تحكى اللى حكيتو ليا
خصوصا بقا لإخواتك لتتولد أحقاد
ويكيدوا لك يا حبيبى يا أحب الولاد ليا
-----
يوسف كان جميل أصل الإله زانه
وعلمه من علمه وعلا من شانه
أما الحداشر كوكب دول يبقوا إخوانه
والشمس ويا القمر يبقوا أبوه وامه
ودا تفسير رؤيته وبداية أحزانه
-----
إخوان يوسف بيلاحظوا حب أبوهم بيزيد
ليوسف وبنيامين ودى حاجة واضحة أكيد
قعدوا يكيدوا ليوسف والحقد ناره تقيد
قالوا احنا نقتل يوسف أو نطرحه فى الأرض
وأبونا يفضا لنا بدل ما هوا بعيد
-----
أما كبيرهم طلع من بعد طول تفكير
وقال بلاش تقتلوه إرموه هناك فى البير
البير دا جنب الطريق من عنده ناس بتسير
حد يلاقيه راح ياخده نرتاح بقا منه
وتبقا إدينا نضيفة لا دم ولا تعزير
-----
وراحوا لابوهم يقولو هات يوسف ويانا
احنا رايحين نلعب عايزينه يلعب معانا
وليه متأمناشى على اخونا روحنا هنانا
قام قال لهم أنا خايف لياكله منكم ديب
قالوا ياكله واحنا كتير دى عصبة خسرانة
-----
أخدوا يوسف وراحوا فى البير هناك ورموه
وجم بقا قبلها قميصه منه خدوه
وجابوا دم بكدب على القميص دلقوه
وراحوا لايوهم العشا عاملين بقا بيبكوا
قالوا له هتكدبنا ولو صدقنا ياهوه
-----
قالوا كنا بنلعب رماية ونتسابق فيها
وخوفنا قوى على يوسف م اللعبة وما فيها
جنب المتاع راح قعد حاجتنا يراعيها
رجعنا لقينا الديب أكله مخلاشى
واّدى قميصه يحكيلك القصة وما فيها
-----
سيدنا يعقوب شاف قميص يوسف سليم
قال يا سلام ع الديب دا ديب ذكى وفهيم
أكل يوسف من جوه وساب قميصه سليم
سولت لكم نفسكم أمر وأمره يكون
وصبرى صبر جميل وانا استعين بالكريم
-----
فى البير يوسف بيدعى وجات جماعة يا كرام
بعتوا واردهم يسقى والحبل شده بسلام
شاف يوسف صاح فى جماعته بشراى هذا غلام
إخوانه قالوا نبيع قال تاجر أنا شارى
دفع لهم كام درهم وأخده معاه بإلزام
-----
يوسف ابن الكرام بقا يا ناس سلعة
بيبيعوا قيه ويشتروا ونار أبوه والعة
وكل يوم بيزيد جماله فى الطلعة
واّخر واحد اشتراه هوا عزيز مصر
يعنى وزير الملك له سلطة وناس تابعة
-----
وقال لمراته اكرميه ينفعنا يمكن يوم
أو يبقا لينا ولد ومودة بينا تدوم
ولما يوسف كبر وعوده بان مرسوم
زوجة العزيز قررت تاخد غرض منه
جرى منها قميصه اتقطع خايف عذاب قيوم
-----
فى الوقت دا جه جوزها وقريب لها وياه
قالت له كان يراودنى شوف لك عمل وياه
رد يوسف دى بتكدب الحق أقوله والله
هى اللى كات تراودنى لكن أنا مرضتش
إزاى أخون سيدى فى شرفه وأعصى الله
-----
جريت ورايا شدتنى واّدى قميصى مقطوع
وابن عمها شهد شهادة ما فيها رجوع
لو القطع دا من ورا صدقه يبان مسموع
ولو القطع من قدام يبقا كلامها صحيح
القطع شافوه ورا قالوا كيد نسا الموضوع
-----
يوسف ما قالشى لحد بس الخبر كان شاع
يمكن ساعد فى نشره حد من الأتباع
وشوية نسا فى المدينة عملوا ياناس اجتماع
قالوا مرات العزيز عايزة من خدامها
قال أيه يا ناس بتحبه من غيره عايشه ضياع
-----
عرفت دعتهم لبيتها تفاح جابت ماحلاه
وقالت لهم اقعدوا جلوسكو دا ما أسلاه
وطلعت ليوسف قالت له إدخل بقا ياللاه
شافوه سرحوا فى جماله ما دريوا بالسكاكين
وقطعوا أيديهم وقالوا حاشا لله
-----
رغم العزيز كان شايف براءة يوسف بعنيه
قال احتياطى نسجنه هنسيبه بره ليه
لحد ماالناس تنسى فضيحة من حواليه
ويوسف دخل السجن واتنين من المساجين
قالوا عليه نتسلى ونقول حلمنا أيه
-----
الأول قال أنا شوفت أعصر خمر بإمعان
والتانى قالى فسر لى أنا شوفت حلم كمان
شايل خبز على راسى ياكله الطير والغربان
قال فيه واحد راح يبقا ساقى الملك المخصوص
والتانى يصلب وتلاقى من راسه الطير شبعان
-----
قالوا احنا محلمناشى قال لهم قضى الأمر
وميل ع اللى هينجى وهيسقى الملك الخمر
وقال له احكى له حكايتى سجنونى ظلم وغدر
والمسجون جال له افراج واتعين ساقى فى القصر
وشيطانه جه نساه وماجابشى ليوسف ذكر
-----
جه الملك شاف رؤيا وقام م النوم زعلان
طالع من نهر النيل بقرات سبعة سمان
وطالع وراهم سبعة نحاف وهزالهم بان
ومن العجب اللى شافه ان السبعة النحاف
كشروا قوى عن أنيابهم وأكلوا السبعة السمان
-----
وشاف فى الرؤيا كمان وحكاه للناس بيقين
سبع سنابل خضرة وسبعة كمان ناشفين
قال فسروا لى الرؤية وهاتوا علماء الدين
جمعوا السحرة والكهنة والكل كانوا واقفين
قالوا أضغاث أحلام وبتفسيرها جاهلين
-----
قال الساقى ابعتونى ليوسف أجيب تفسير
حكى ليوسف ع الرؤية قال يوسف أمر يسير
سبع سنين راح ييجوا هتلاقوا القمح وفير
كلوا ع القد وسيبوا الباقى جوا سنابله
لسبع سنين ييجوا قحط ويقل فيهم الخير
-----
وكمان زيادة ع الرؤيا ودا من علوم الله
من بعدهم جاى عام الخير كتير ماحلاه
ودا فضل ربى عليا أقول له لكم والله
رجع الساقى وحكى لهم ع اللى سمعه من يوسف
عجب الملك تفسيره وعجبه طريق لنجاه
-----
قال الملك دا يطلع دا يتسجن إزاى
رد يوسف ماطلعشى إلا البراءة معاى
خليه يجيب النسوة يحكوا اللى كان وياى
راحوا للملك وسألهم شفتوا على يوسف أيه ؟
ردت زوجة العزيز الغلطة ديا حداى
-----
عن نفسه أنا راودته ويوسف كان بريئ
وسجنه دا كان ظلم وكلامه كله حقيق
بفعلى ربى جزانى والتوبة ليا طريق
قال الملك فكوه هاتوه هنا ليا
راح يبقا ليا وزير واقرب من أى رفيق
-----
والملك قال ليوسف ياللى انت علمك زاد
فى منصب أيه هتفيدنا تخلى الخير يزداد
قال مسكنى الموارد مالية مع اقتصاد
أحافظ أنا ع الموارد كمان أنميها
واللى يعوز نديله والخير هتشوفه زاد
-----
القحط لما زاد ووصل لفلسطين
اخوان يوسف جم مصر العشرة وكانوا داخلين
على يوسف ماعرفوهوش وهوا عارفهم زين
قام قال لهم فيه أخ ليكو بقا من الأب ؟
قالوا هناك مع ابوه فى بلدنا هناك قاعدين
-----
يوسف بقا قال لهم لما هتيجوا تانى
تيجبوا أخوكم وياكم واتوصا بكم تانى
ولو ماجاشى أخوكم مفيش إدام تانى
وقال للعمال عنده حطولهم تانى بضاعتهم
قيل مايدروا فى رحالهم ويرجعوا تانى
-----
ولما وصلولا لابوهم قالوا له بقا اسمع
أخونا ييجى معانا لو كنا راح نرجع
لمصر فى سنين جايا ويكون لنا مطمع
ان احنا نحضر طعام ويوفوا لينا الكيل
وغير كدا مفيش سفر ومفيش طريق ينفع
-----
ولما قعدوا شوية وفكوا حمولتهم
لقوا بضاعتهم معاهم وشافوا شروتهم
يعنى مادفعوش حاجة وجابوا بغيتهم
قالوا شايف ياّبا إدينا بنيامين
لمصر فى رحلة جايه وكانت إرادتهم
-----
قال ازاى ااّمنكم ما أمنتكم على اخوه
أديكوا بنيامين كمان تضيعوه ؟ !!
ولو انتوا بقا صممتم معاكو راح تاخدوه
إدونى عهد وميثاق إن انتوا له حافظين
وتموتوا دونه كلكم ولا للغريب تسيبوه
-----
ادولوا بقا عهدهم وقال لهم ياولاد
لما توصلوا مصر خايف عليكو حساد
إدخلوا من كام باب دى نصيحة مع إرشاد
ولما وصلوا ليوسف خد بنيامين على جنب
وقال له أنا أخوك ودا سر كشفه بميعاد
-----
وقعد يفكر فى حيلة يقعد أخوه وياه
من بعد ماباع لهم شيئ عند اخوه خباه
فى حمولته اللى تخصه لشيئ فى علم الله
والعسكر ندهوا وقالوا حصلت هنا سرقة
صواع الملك اتسرق فضة جميل ماحلاه
-----
إخوان يوسف يردوا انتوا بتقولوا أيه ؟
احنا مش حرامية ولا الغلط ناّتيه
قالوا لهم اللى سرق يبقا جزاؤه أيه ؟
ردوا أكيد يبقا عبد للى سرق منه
وهوا دا شرعنا واللى كبرنا عليه
-----
يوسف بدا بتفتيش رحالهم قبل أخوه
ملقاشى الحاجة عندهم ولقاها عند أخوه
قالوا له إن كان سرق سرق قبل منه أخوه
قاصدين حكاية يوسف مع عمته من زمان
يوسف نده للعسكر ليا الحرامى هاتوه
-----
إخوان يوسف قالوا له بداله خد واحد
أى واحد مننا واحد قصاد واحد
منقدرشى نرجع لابوه ضاع له زمان واحد
رد يوسف حرام ناخد واحد تانى
اللص ياخد جزاؤه دى شريعة الواحد
-----
أخوهم الكبير قال لهم معاكو أنا مش جاى
إزاى أقابل أبويا أوريله وشى ازاى
هاقعد هنا لما اوصل لنجاة أخويا ونجاى
رجعوا لابوهم يقولوا ابنك سرق يابا
واسأل بلد كنا فيها واسأل مسافر جاى
-----
رجع تانى وقال صبرى صبر جميل
وحزنه عليه اشتد وهم وحزن تقيل
ضاعت عنيه م البكا كتير نهار مع ليل
وكان بيدعى الإله يارب بهم اجمعنى
ربى أجاب دعوته برؤيا افتكرها دليل
-----
ورجعوا اخوان يوسف تانى لبلد النيل
وقالوا جبنا بضاعة وفى لنا فى الكيل
وأبونا راجل كبير سايبينه ويله ويل
ادينا أخونا لله شال تاجه من على راسه
قالوا له انت يوسف ؟ فى الجبهة شامة دليل
-----
قالوا سامحنا ياخونا احنا أكيد إخوان
قام قال لهم متخافوش مسامحكوا ليا زمان
خدوا قميصى معاكو وتانى ارجعوا لكنعان
على وش أبويا حطوه عنيه تشوف النور
وهاتوا كل العيلة كبار مع صبيان
-----
قبل مايوصلوا ابوهم قام قال أنا شامم
الريحة ريحة يوسف أنا صاحى مش نايم
قالوا هتفضل كدا تفكر فى شيئ عادم
كام يوم وصل البشير حط القميص على وشه
رجع له نظره قوام وسبح الدايم
-----
ولما وصلوا لمصر كل ولاد يعقوب
وأمهم وياهم وبالطبع كمان يعقوب
ودخلوا بقا على يوسف سجدوا تحية وجوب
أخد بإيد أبوه وأمه وقعدوا هلى كرسيه
واتحققت الرؤيا وما كان فى علم غيوب
-----
نرجع لزوجة العزيز وزليخة كان الإسم
بعد العزيز مامات وصاب الهزال الجسم
وجمالها راح وانتهى مبقاشى منه رسم
ونظرها سابها كمان ودارت الأيام
أيه بس باقى لها غير توبة تمحى الإثم
-----
يوسف راكب فى الموكب سلطة وعز وجاه
لأنه نائب الملك ومكانته عالية حداه
زليخة واقفة حكوا لها ردت بقول ماحلاه
سبحانه جعل الملوك عبيد بعصيانهم
أما العبيد فملوك عشان أطاعوا الله
-----
ولما يوسف شافها قلبه لحالها رق
بعت لها مرسال على بابها قام راح دق
وقال لها اسمعى يوسف يقول وبصدق
لو كنتى متجوزة وفقيرة لكى إكرام
ولو عازبة يتجوزك قولى لى اّى أو لأ
-----
قالت له لأ أنا عازبة وانا يا سيدى أطول
إنى أبقا زوجة ليوسف واحظى الشرف وأنول
ويوسف اتجوزها ودخل بها على طول
ومن عجب التقاها لساها بنت بنوت
مالمسهاشى العزيز وفحولته كات فى ذبول
-----
يوسف قام وزوجته فى الليل بيدعوا الله
وربى من عليه وأكرمه ولباه
رجع لزوجنه بصرها وجمال قديم وبهاه
ورزقهم الذرية ( ميشا ) و( افرايتيم )
لتنين ولاد أنبيا وعاشوا فى طاعة الله
-----
اّدى قصة يوسف ياللى انت جيت وقريت
وخت العظة والعبرة وعلى النبلى صليت
أهلا ومرحب بيك لو رحت وللا جيت
أمانة بقا تدعى لى بالرحمة والغفران
وأشوف حبيبى النبى وأطوف بأول بيت
-----
هانئ الجمل
رد مع اقتباس