المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ترجمة الأغاني التركية للموسيقى الآلية


أبو سالم
08/07/2008, 17h29
لقد تعودنا سماع ترجمة العديد من الأغاني للأداء الآلي بعالمنا العربي، والترجمة هي عبارة عن مصاحبة الفرقة الموسيقية لأحد العازفين الذي يتولى أداء لحن الأغنية بدلا عن المطرب. ويبدو هذا كمحاكاة لظاهرة الحوار الموسيقي بين العازف الإنفرادي والفرقة السمفونية خصوصا في قالب الكنشرتو الغربي. وقد نهج على هذا الأسلوب العديد من العازفين خاصة على آلة الكمان إذ تعتبر هذه الأخيرة أكثر الآلات الموسيقية مطاوعة للأداء الصوتي وخلجاته. ومن بين هؤلاء نذكر على سبيل المثال لا الحصر الحفناوي والجرشه وعبود عبد العال وغيرهم...

وتنتشر هذه الظاهرة بالتالي في بقية دول العالم العربي والإسلامي وسنقدم في هذا الموضوع بعض النماذج لترجمة الأغاني التركية إلى الموسيقى الآلية. وفيما يلي هذه الأغنية بعنوان "يوم من أيام السنة" SENEDE BİR GÜN وهي من مقام الحجاز ومن تلحين "شكيب أيخان أوز أشك" Şekip Ayhan Özışık

أبو سالم
09/07/2008, 21h46
الأغنية الثانية هي بعنوان AKŞAM OLDU HÜZÜNLENDİM أي: "شعرت بالحزن مع حلول المساء" وهي في مقام العشاق ومن تلحين "سماحت أوزدن ساس" Semahat Özdenses

منال
09/07/2008, 22h20
الأغنية الثانية هي بعنوان AKŞAM OLDU HÜZÜNLENDİM أي: "شعرت بالحزن مع حلول المساء" وهي في مقام العشاق ومن تلحين "سماحت أوزدن ساس" Semahat Özdenses



أستاذي الفاضل عاشق الموسيقى : أبوسالم

بفرحةغامره وسعادة عارمه ,تسللت هذه الأغنيه البديعه ,إلى كل مكامن الروح والقلب والوجدان ,,حتى إني أكتب لك الآن
وأنا أسمعها ,,ولقد تملكتني حقيقه ,,واحببت أسمها "شعرت بالحزن عند حلول المساء "
أسم بديع إلى أغنيه بديعه ,,وإلى ترجمه آليه ساحرة ,فمنذ بدايتها الجميله وهذا الأيقاع الموسيقي العذب ,, وهذا المقام
الجميل ,,فكم هو رائع هذا الفن التركي وما فيه سحر وعذوبه
ورقه وتميز ,, والأجمل هو أن عندما تتحول الأغنيه إلى
موسيقى موحيه معبره ,تحكي وتتحدث وتهمس بلا حروف
وبلا كلمات ,,فهي في تلك الحاله هي الإبداع ,,بل هي قمة
الأبداع ..

اشكرك لما أفضت به علينا ,,بهذه الموسيقى الموحيه
الغنائيه ,,المأخوذه والمنتقاء بعنايه ودقه .

وفي أنتظار المزيد من هذا اللون البديع الرائع ,, وهذه المعزوفات الخياليه من عوالم الجمال.

دمت لنا بهذه الإبداعات الموسيقيه الساحرة..

ولك كامل التحية والإحترام...:emrose:

أبو سالم
10/07/2008, 10h56
نشكرك على تفاعلك الإيجابي يا أخت منال مع هذا النوع من الموسيقى، إذ لا يخفى أن إقبال المستمعين في عالمنا العربي ينحو نحو الأغاني اللّفظية وتحتل الكلمة بالتالي موقع الصدارة في ثقافتنا العربية التاريخية، بينما تظل الآلة الموسيقية أداة لمصاحبة المطرب أما الملحن والعازف فمكانتهم تظل ثانوية إلا لدى شريحة من الذواقين، وهؤلاء وإن كان عددهم في تزايد إلا أن نسبتهم المئوية تبقى محدودة بالمقارنة إلى جمهور المستمعين، ويمكنك ملاحظة هذا بمقارنة عدد المشاهدات لما يرفع في قسم الموسيقى الآلية بسماعي مع بقية الأقسام الغنائية، وهذا الواقع مفروض في الساحة الثقافية بالعالم العربي وتدعمه مع الأسف وسائل الإعلام ويرضخ لمقتضياته منظمي العروض الموسيقية. وبالرغم من أهمية الكلمة في الأغنية الطربية، إلا أن إدراجها بهذا الشكل الموسيقي البحت سيظهر بالتالي مكانة العمل الموسيقي لها: فالكلمة ستكون إما شعرا أو نثرا بدون موسيقى وهذه الأخيرة هي الأساس في تشكيل العمل الفني.
وفيما يلي نرفع الأغنية الثالثة من مقام الراست وهي للملحن "صلاح الدين إنال" Selahattin İnal وعنوان الأغنية هو بمعنى "تذرف دموع العين بهوى الفؤاد" GÖNÜL AŞKINLA. GÖZYAŞI DÖKMEKTEN

أبو سالم
26/07/2008, 13h00
تبرز آلة الكلارينات في الملف التالي تحاكي من خلال هذا الأداء غناء المطرب التركي. وتنافس هذه الآلة الكمان مكانته من حيث تمكنها من مجارات الأداء الصوتي في إسترساله. وقد برع الأتراك في التحكم من تقنيات آلة النفخ الأوروبية هذه وفي تطويعها لخصوصيات الموسيقى التركية بدرجاتها وزخارفها المميزة بحيث لاقت رواجا كبيرا في الممارسة الفنية بتركيا خلافا لوضعها بالعالم العربي إذ إقتصر توظيفها في الموسيقى العسكرية والفرق السمفونية ولم تدرج بالموسيقى العربية إلا بشكل إستثنائي من خلال القطع الموزعة والمستعملة للتعددية الصوتية.

أبو سالم
07/08/2008, 17h29
والأغنية التالية هي نموذج للأغاني ذات الإيقاع الخفيف والذي يتكرر فيها اللّحن مرات عدة يتخلل ذلك تنافس العازفين على دعمه بالزخارف الإيقاعيّة والمداخلات واللّوازم الموسيقية. وقد إستُهلّت الأغنية بمقدمة موسييقية إشترك في إثرائها بهذا الطابع الأقرب إلى فن الإرتجال مجموعة الوتريات (القانون والكمان والعود) في محاورة لحنية بينهم، وذلك قبل أن تلتحق بهم الدّربكة والكلارينت مع مطلع الأغنية.

أبو سالم
16/09/2008, 23h58
لقد أُسند لآلة القانون في الملف التالي دور الأداء اللّحني بدلا عن المُغني، وذلك بخلاف ما رأينا في الملفّات السابقة والّتي كانت الكلارينت أو الكمان هي من تلعب هذا الدّور وذلك بأدائها المسترسل والقابل إلى محاكات كل الخلجات والإلتواءات الصوتية، هذه الميزات التي تفتقدها الآلات المنقورة مثل العود أو القانون. ويظهر أن الطابع الخفيف والذي يُوحي بالموسيقى الشّعبيّة الرّاقصة وراء هذا الإختيار، إذ لا يحتاج هذا النمط إلى كثير من القلقلة والإهتزازات الصوتية التي تتميز بها غناء التركي الملقب بـ"الموسيقى الفنّية" Sanat Muzik

شكيب الفرياني
17/09/2008, 01h45
كل التشجيع أخ أبو سالم على ما تبذله من إثراء للمنتدى
هذا الموضوع الذي اثرته على درجة كبيرة من الاهمية
وفعلا ترجمة الاغاني الى عزف يضل بالاضافة الى طرافته امرا يستهوي العازفين لما فيه من قرب من الجمهور والذي لم يتعود الاهتمام بالعازف كمبدع وطرف في العملية الفنية ثم هي فرصة للعازف الشرقي عموما لابراز مهاراته وتمكنه من تقنيات العزف
الامثلة التي قدمتها كانت جميلة غير ان الجهل بالاغاني الاصلية يجعل درجة التقييم لدى المتلقي -في رايي- اصعب.
من جهة اخرى، الاحظ ان الكلارينات عند الاتراك تحتل دائما نصيب الاسد في الموسيقى الالية المنفردة بعكس آلة الكمنجة في العالم العربي فهي الالة الاكثر ترجمة للاغاني

indigo moon
02/10/2008, 14h20
تسلم يداك أخ ألو سالم على هذا المجهود الرائع و ما تكرمت به من هذه المعلومات الثرية اضافة الى الموسيقى الشجية التي أخذتني معها الى عوالم ولا في الاحلام
بانتظار المزيد دمت بكل خير

أبو سالم
08/05/2009, 23h09
أغنية Yemeni Bağlamış من أداء مجموعة "باليك أيخان" Balık Ayhan وهي من مقام النهاوند

اسامةامين
10/05/2009, 21h18
شكرا على هدا الموضوع

علوي الكاف
12/05/2009, 22h45
باقة جميلة ومختارة بعناية
لك شكري وتقديري

أبو سالم
15/05/2009, 10h27
نموذج آخر في مقام النهاوند من أداء مجموعة "باليك أيخان" وهي ترجمة آلية لأغنية
Güzel Bir Göz Beni Attı Bu Derin Sevdaya

aboumarwan
11/01/2010, 01h10
فعلا انها موسيقى جميله وايقاعها رائع شكرا لاهتمامكم