المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عبد الرحمن عزيز


husseindeen
28/10/2007, 17h17
الفنان الراحل عبدالرحمان عزيز


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=62782&stc=1&d=1195746555

انه الشاعر و الموسيقار و المطرب و الفنان الشامل عبد الرحمان عزيز الذي ولد يوم 05 جويلية سنة 1920 بحي القصبة و يعود اصله إلى منطقة القبائل الكبرى <أزفون> حيث الأصالة والقيم و كغيره من أبناء الجزائر في ذلك العهد التحق بالمدارس القرآنية بجامع سيدي علي بباب جديد ولما بلغ من العمر 12 سنة شهد له الشيخ محمد العيد آل خليفة <من القادة الكشافين بقسنطينة> بالتفوق فكان مجودا قديرا واصل تعليمه بمدرسة السلام و منها انتقل إلى مدرسة الشبيبة بضواحي سيدي عبد الرحمان حيث تخصص في تجويد القران و بعد هذه المدة رحل إلى عالم الأناشيد واهم ما انشد في تلك الفترة الأناشيد المشهورة في الوطن العربي في ذلك الوقت كـ<عليك مني السلام> - <انشدوا انشدوا يا شباب> - <بلادي بلادي>. و عندما بلغ 17 سنة بلغ ديوانه التلحيني 58 أنشودة و التقى بالشاعر مفدي زكريا الذي أطلق عليه اسمه الفني عبد الرحمان عزيز بدل اسمه الحقيقي عبد العزيز آيت عبد الرحمان و في هذه المدة كان عضوا نشيط في صفوف الكشافة الإسلامية الجزائرية تحت راية محمد بوراس مؤسس الكشافة الإسلامية الجزائرية ثم التحق بفرقة <محي الدين بشطارزي> حيث طريق الفن الأصيل و احتك بعده ببعض الأساتذة مثل احمد يسري – دحمان بن عاشور- وهذا من خلال انضمامه إلى فرقة محي الدين لكحل.بعد اندلاع الثورة التحريرية استمر في مستشفى الأمراض العقلية وتم توظيفه سنة 1956 و بقي هناك إلى غاية تقاعده سنة 1973 بالبلدية وذلك بطلب من الدكتور <فرانز فانون> وقد ساهم الفنان في إعادة دمج مرضى هذا المستشفى في الحياة الاجتماعية حتى قال فيه <فرانز فانون> بفضلك إننا نزعنا السلاسل و القيود من أيدي المرضى و عالجناهم بالأغنية و النشيد.كما كان يوصيه بالاستمرار في الأغنية السيكولوجية لمحاربة الاستعمار الفرنسي ما دام قد نفعت في علاج مرضى الأعصاب و إعادتهم إلى صوابهم.ولقد كان يعلم الأشبال عند تواجده في الكشافة الإسلامية الجزائرية الأناشيد ليغرس فيهم الروح الوطنية ولقد كان والده يتضايق منه لحبه للفن فلما حدث الشيح عبد الحميد بن باديس قال له:<أنت تعلمهم الروح الوطنية و أعطاه كتيبا ليعلم الكشافة و قال له الوديان الصغيرة تصب كلها في واد كبير وهكذا هو حال هؤلاء الأطفال الذين تعلمهم سيكبرون ويتوحدون و يقاومون فرنسا>.كما علم الأطفال حب الوطن و تقديس المبادئ و تعاليم الدين فكان واعظا مرشدا وهو الذي انشد وغنى <هيا يل بني وطني> - <يا كعبة يا بيت ربي محلا كي> - <زاد النبي و فرحنا به> - <يا رسول الله>.كان يرافق أطفال الكشافة يبيع معهم الصور في المقاهي و الطرقات ليفتحوا أفواجا كشفية أخرى لاعداد الجنود الذين سيخرجون المستعمر من بلادهم المغتصبة.كما انه مارس المسرح وكان يبدع في كل أدواره التي يقوم بها رفقة المرحوم الثوري السينمائي و اشتهر بمسرحيتين هما <شيخ القصر> و <صلاح الدين الأيوبي> لكنه لم يستمر في التمثيل و المسرح لانه أصيب بكسر في رقبته أثناء التمثيل و مثل كثيرا مع فرقة محي الدين بشطارزي.

رحل الفنان عبد الرحمان عزيز عن دنيا الوجود يوم 05 فيفري 1992 عن عمر يناهز 72 سنة وكان حلمه أن يكون له شريط في السوق و يموت مباشرة بعد خروج الشريط دون أن يشاهد هذا الشريط رحل الرجل وترك وراءه سجلا حافلا بالنشاط وكان حقا مطرب الواقعية و الوطنية و قد أمضى كل حياته في ميدان الفن من غناء و تلحين و تمثيل لكنه كان بائسا فقيرا لا يملك قوت يومه و قوت عياله يملك غرفة واحدة و عائلة فقيرة لا يهتم به أحد لانه يغني للمبادئ و القيم و الفقر و اليتم و للجزائر.رحمه الله واسكنه فسيح جنانه.


أغاني عبد الرحمن عزيز
هنـــــــااااااا (http://www.sama3y.net/forum/showthread.php?t=31465)

mokhtar haider
04/11/2007, 18h57
عبد الرحمان عزيز

من المطربين الأوئل في المعاصرة منذ الأربعينيات...
تميز بلونه الغنائي الخارج عن جميع الألوان التقليدية لا في الأندلسي و إلا الشعبي و الحوزي و غيرها و لهذا أطلق عليه منذ تلك المراحل لقب المطرب العصري

في الفترة الاستعمارية كان الفنان عبد الرحمان عزيز يتردد منذ شبابه مع الأوساط الوطنية منها الكشافة و الأوساط الإصلاحية الدينية و منهم كان على علاقة مستمرة مع الشيخ محمد العيد آل خليفة الذي أعطاه بعض الأشعارالوطنية و لحنها
في اللون العصري الذي كان رائدا فيه تتلمذ عليه عدة فنانون منهم السعيد فرحات و محمد العماري و حامي الشريف
في مراحله الأولى الاحترافية تعاون الفنان عبد الرحمان عزيز مع ملحنين تونسيين و غنى منهم بعض الأألحان في بداية الخمسينات أو نهاية الأربعينيات ... و منهم غني على ما أظن أغاني ... يا ناس حبيت... البهجة... يا ناري... بشرة سعيدة...