المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تقسيم على الة الكمان في مقام * المزموم * من تونس


azertr
21/08/2007, 09h11
This is a Taksim of Mazmoum (violon) I'd like this one and you ???

Sami Dorbez
22/08/2007, 01h48
تقسيم جميل والاجمل لو عرفنا صاحب هذا الابداع..

أبو سالم
22/08/2007, 04h27
الإشكال في هذا الإستخبار التونسي هو أنه يكرر نفس الجمل اللّحنية التي تعودنا على سماعها حتى كادت تخرجه عن وظيفته الأساسية وهي الإرتجال. والمرتجل وإن إعتمد بعض الصيغ اللّحنية إلا أنه يتوجب عليه حسب رأيي إعمال خياله للتنويع فيها بحيث تأخذ مسارا لحنيا مختلفا وإن حملت روح هذه الصيغ والقوالب اللّحنية، والّتي يكتسب من خلالها الطبع (المقام) خصوصيّاته. ويظهر أن لظهور وسائل التّسجيل الصوتي وإعتمادها المفرط كطريقة للتلقي والحفظ من بين الأسباب التي جعلت المُؤدي يجنح إلى التقليد بحيث تحول الإرتجال لدى البعض إلى نوع من التّأليف الآلي الذي يُعاد أداءه مع قليل من الإضافات الفرديّة: مثل قلب الجمل بتقديم بعض الخلايا اللّحنية وتأخير الأخرى، وإضفاء بعض الزخارف، والتصرف في مجالها الزمني إلى غير ذلك من الوسائل. وهذا لا يستدعي الكثير من بذل الجهد والإبداع لدى العازف إذ يركن إلى محصّلته من هذه "الكليشيهات" التقليدية، مما أدخل هذا النوع من الممارسة في أزمة إبداعية حقيقية بالرغم من جودة أداء بعض العازفين وتمكنهم من تقنيات الآلة الموسيقية.

samirjenhani
06/01/2009, 23h35
الأخ أبو سالم تعليقا على ما قلته حول استخبار مقام المزموم على أنه جمل تكرر نفسها ، فأنت تعرف أن المقامات التو نسية ليست كالشرقية ، من حيث ابتكار جملا جديدة وغير مكررة فالمقامات التونية لما درسناها فهي مقيدة بخصوصيات وحركات صوتية تجبرك بان تلتزم بها والا فان المقام يفقد هنكه التونسي فعلى سبيل المثال فمقام المزموم معروف لدى الموسيقيين الدارسين أن له حركات خاصة مثل تحاشي بعض الدرجات الصوتية وابراز أخرى ليبرز هنك المقام والا سيصبحة المزموم شيئا آخر؟؟؟ وهذا ينطبق على كل المقامات التونسية . وشكرا.:)

أخوكم سمير الجنحاني أستاذ موسيقى . تونس

أبو سالم
15/01/2009, 21h29
أنا أدرك هذا وأقر به ولكن يمكنك مقارنة الرصيد التونسي القديم والإنتاج التونسي الحديث لتتبين بسهولة أنه بالرغم من إعتماد هذه الخصوصيات فإنك تجد التنوع بارزا في الأعمال العتيقة أما اليوم فقد جنت التسجيلات الثابتة على هذا الجانب الإبداعي وصارت المحاكاة الشديدة من أسباب تحنيط هذه الموسيقى فتستمع إلى جملا مكررة باسرها في محير العراق والمزموم خاصة، ولعلك تفهم عن أية جمل أتحدث، فأكثر الموسيقيين صاروا يرددونها وكأن المحير عراق أو المزموم لا يقوم بدونها...

lassaad8
15/02/2009, 14h27
مساء الخير الأخواء الكرام أعضاء المنتدى، وددت أن أشارك في هذا الموضوع فيما يخصّ الطبوع التونسية، فأنا أتّفق تماما فيما ذهب إليه الأخ أبو سالم من مقاريات حول النغمات التونسية التي أصبحت مجرّد كليشيهات يؤديها الموسيقيون عند عملية الارتجال الآلي أو الغنائي، وهذا ليس عيبا في الطبوع والنغمات في حدّ ذاتها، بل أعتقد أنّه تقصير منّا في البحث بين ثنايا الدرجات والمسارات اللحنية للخروج من المألوف والانتقال إلى طور التجديد والإبتكار، وهذا موكول بالدرجة الأولى إلى الموسيقيين أنفسهم قبل أي أحد آخر.
الأسعد بن حميدة / تونس.