* : منتهى الطرب (الكاتـب : أبوكارم - آخر مشاركة : خليـل زيـدان - - الوقت: 02h20 - التاريخ: 25/04/2014)           »          طلبات نوتة أ / عادل صموئيل الجزء الثانى (الكاتـب : عادل صموئيل - آخر مشاركة : فؤاد العلمي - - الوقت: 01h21 - التاريخ: 25/04/2014)           »          عضـو و صـورة (الكاتـب : صلاح السويفي - آخر مشاركة : عصمت النمر - - الوقت: 01h05 - التاريخ: 25/04/2014)           »          التسجيل بأسماء غريبة !! (الكاتـب : خليـل زيـدان - - الوقت: 01h04 - التاريخ: 25/04/2014)           »          نوادر غناء عبد الحليم حافظ (الكاتـب : سماعي - آخر مشاركة : مصطفى ابو اية - - الوقت: 00h24 - التاريخ: 25/04/2014)           »          عبد الحليم حافظ - الاغاني المصورة (الكاتـب : د.حسن - آخر مشاركة : usif waleed - - الوقت: 00h23 - التاريخ: 25/04/2014)           »          المَحْرُوسةُ (الكاتـب : ساري الليل - - الوقت: 22h26 - التاريخ: 24/04/2014)           »          نجوم الطرب : ملفات جديدة بجودة عالية من الأعضاء (الكاتـب : خليـل زيـدان - آخر مشاركة : GHASSAN I - - الوقت: 20h25 - التاريخ: 24/04/2014)           »          الموسيقارالقدير الاستاذ أحمد الجوادي ـ سلمت من كل سوء (الكاتـب : nazehmohamed - آخر مشاركة : بو بشار - - الوقت: 20h06 - التاريخ: 24/04/2014)           »          تقاسيم عربية (الكاتـب : Hisham Khala - - الوقت: 19h56 - التاريخ: 24/04/2014)


العودة   منتدى سماعي للطرب العربي الأصيل > الموروث الشعبي والتراث الغنائي العربي > العراق > الدراسات و البحوث و المقالات

الدراسات و البحوث و المقالات المتعلقة بالغناء و الموسيقى العراقية و خصائصها

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
  #1  
قديم 16/12/2007, 10h51
الصورة الرمزية عمر كامل
عمر كامل عمر كامل غير متصل  
مواطن من سماعي
رقم العضوية:36477
 
تاريخ التسجيل: juin 2007
الجنسية: عراقية
الإقامة: السويد
المشاركات: 199
Post الشاعر العراقي الكبير محمد سعيد الحبوبي

اية الله محمد سعيد الحبوبي الشاعر المجاهد الشهيد

استشهد في شورة النجف الوطنية ضد الاحتلال البريطاني وهي الثورة التي سبقت ثورة العشرين الكبرى والممهدة لها

هو من كبار شعراء العراق و كبار ثائرية تاثر به شعراء عراقيين و غير عراقيين كثيرين

كتب العديد من القصائد و الموشحات التي تطرقت لمواضيع شتى و حتى الغزلية

وهذه نماذج عن ما نشر عنه من سيرة ذاتية اقتبس منها

" هو أبو علي السيّد محمد سعيد بن السيّد محمود الحسني الشهير بحبوبي، من أشهر مشاهير عصره، فقيه كبير، وأديب فطحل، وشاعر مبدع. ولد في النجف الأشرف في الرابع من جمادى الآخرة عام 1266هـ ونشأ مطبوعاً على الخير، مثالاً للخلق الرفيع والنفسية العالية، فانطبع على حب العلم والأدب انطباعة كانت تشير إلى ذكاء ونبوغ. اتجه صوب المجتمع فكان ولوعاً بتكوين الحلقات الأدبية التي تصقل المواهب وتثيرها. والتحق ببعض رجال أسرته الذين عرفوا باشتغالهم بالتجارة بين نجد والنجف. كان يغرد بألوان من الشعر لم يعهد النجف لها مثيلاً، ويحف المحافل والأندية بقطع من قلبه الرقيق وروحه الكبيرة. واستطاع أن يتملك زمام إمارة الشعر، ويترأس الأندية التي ضمت النوابغ والفحول من أرباب الأدب، فانضوى تحت رايته أكابر الشعراء، وانتسب إلى حضيرته معظم الأدباء"

"". ان تاريخ الحرب العالمية الأولى خصص صفحة مشرقة لجهاد السيّد الحبوبي، وأفرد فصلاً لبطولته وعزمه الملتهب في الوطنية و الغيرة على بلده .. وكانت الليلة التي أعلن فيها جهاده ضد الإستعمار الإنكليزي هي السادسة عشر من المحرم من عام 1333هـ، وما أن انتشر خروجه حتّى لحقت به الجموع المحتشدة من الذين نذروا أنفسهم لصون كرامتهم ووطنهم ودينهم، يتبعونه، وقد قصد الناصرية فاطمأن بها حتّى تكامل العدد، والتحق به معظم عشائر الجنوب العراقي وسار بهم إلى الشعيبة المنطقة التي رسخت فيها أول قدم انكليزية، ولكن روح الأطماع والخذلان عصفت بتلك الجموع فتشتتوا ورجع السيّد مع فريق من المخلصين إلى الناصرية وقد غمرته موجة من الألم على تطور نفوذ العدو، وما أن لبث أياماً حتّى فارقته الحياة بها. كان خلال سيره بالجموع ينفق عليهم من ماله الخاص، وقد قدمت له الحكومة العثمانية خمسة آلاف ليرة ذهباً كمساعدة له على مواصلة جهاده ولكنه أبى قائلاً: ( ما زلت أملك المال فلا حاجة لي به، وإذا ما نفذ فشأني شأن الناس آكل مما يأكلون وأشرب مما يشربون ). هكذا كان الحبوبي الإنسانَ الذي علّم النفوس كيف تصل إلى الحق والإخلاص عن طريق التورع والزهد في حطام الدنيا، وأنّ الخلود لا يصاب إلاّ عن طريق الإيمان بالله وبالدين وبالدفاع عن وطنه و بلاد المسلمين . فارق الدنيا وهو لا يأسف على شيء كأسفه أنه سمع ورأى محتلااً يدوس أرض وطنه بصورة فاتح، وهو الذي يأنف من السماع فضلاً عن الرؤيا. مات وهو مرتاح من ضميره بكونه خرج من الدنيا وقد أدى ما عليه فلاقى الجزاء الأوفى والجنات الواسعة، وكان ذلك عشية الأربعاء ثاني شعبان من عام 1333هـ الموافق 1915م في الناصرية. وحُمل جثمانه الطاهر إلى النجف الأشرف، فكان موته كالصاعقة ذُهِل منها كل وطني مخلص ومتدين واستقبلته النجف وهي تبكي عنواناً لها ضاع منها، ودُفن في مقبرة خاصة له في الايوان الكبير في مقام أمير المؤمنين علي عليه السّلام عن يسار الداخل من الباب القبلي. ورثاه الشعراء، وأرخ وفاته فريق من أعلام المؤرخين وقد كتب بعضهم على قبره هذا التأريخ:

فـقيـدُ المسلميـن غـداة أودى حسيـب الـديـن بينهـم فقيـدا

فـإن شهدتـه أعينهـم سعيـداً فقـد حملتـه أرؤسهـم سعيـدا

تـقـدّمَ للجهـاد أمـيـرَ ديـن فسـاق المسلميـن لـه جنـودا

ومـذ لاقـى المـنيـة أرخـوه ( سعيدٌ في الجهاد مضى سعيدا)


ورثاه الشيخ جواد الشبيبي بقصيدة عصماء مطلعها:

عمّ الثغورَ الموحشاتِ ظلامُ ودجت لأنك ثغرها البسّـامُ


ورثاه الشيخ جواد البلاغي بقصيدة مطلعها:

شاقك الركب فأسرع سباقـا وتركت الصب يلتاع اشتياقا


ورثاه الشيخ علي الشرقي بقصيدة مطلعها:

حماة الحمى قد شيعوك إلى الثغرِ فبالرغم ان يستقبلوك إلى القبـرِ ""



من قصائده الغزلية

قصيده أيّها الساقي



ايّها الساقي ومن خمر اللمى
نشوتي فآذهبْ ببنت العنَبِ
أين هذا الخمر من ذاك الرضاب
وهو عذب للمعنىّ وعَذاب
فآسقنيها من ثناياها العَذاب
****
وآطفِ فيها من فؤادي الضرما
واقض هذا اليوم فيها أرَبي
قد فديتُ الغيد لماَّ ان بدتْ
ولها الاغصان طوعا سجدت
وبها الاقمار في الليل آهتدت
****
مثل ما عادَ نهاري مُظلِما
من أثيث الجعد يالِلعَجَبِ
تعقد الزنار في حلّ العهود
مذ ارتهم حسن هاتيك النهود
ولها الاصنام قد خرْت سجود
****
مثل ما فيها عبدتُ الصنَما
وهواها اليوم امسى مذهبي
****
نسج الحسن لها برد الدلال
فبدتْ تختال في عزّ الجمال
غار منها الغصن اذ مالتْ فمال
وقلوب الناس أمست حُوَّما
فوق خدّيها وفيها الأشنَبِ
****
مالتِ النفس اليها فلستْ
مَنْ به للنوم عيناي قَلتْ
وكؤوس الموت فيها قد حلتْ
وعليه لم ازلْ ابكي دَما
وهو لاهٍ لم يزل باللعَبِ
****
فآسعديني ياابنة الدوح فقدْ
قطع الصد لأحشائي وقَدْ
ولهيبُ الشوق في قلبي إتٌقَدْ
وجفون العين تحكي الدِيَما
وهي لم تطمع بطفو اللهَبِ
****
ياحمام الدوح بالله أعدْ
سجعك اليوم لصبّ وأجد
ان تكن مثلي مهجوراً فزدْ
رّبما يطفي غليلي رّبما
سجعك اليوم بلحن مُطرِبِ
****
ياحمام أنَّ في وادي العقيقْ
لا ارى لي غيرك اليوم صديقْ
فمتى من سكرة الحب تَفيقْ
والى ما فيه تخشى اللُّوَّما
وتراعي نظرة المرتَقِبِ
****
ياحمامٌ لم ترعْه بالفراق
جيرةٌ تعقد بالهجر النطاق
انت والغصن بضمّ وعناق
وبأسر الريم اصبحت وَما
دفعت عني سرايا العَربِ
الصور المرفقة
نوع الملف: jpg 1.jpg‏ (17.4 كيلوبايت, المشاهدات 14)
نوع الملف: jpg 2.jpg‏ (66.2 كيلوبايت, المشاهدات 19)
__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 17/12/2007, 10h38
الصورة الرمزية عمر كامل
عمر كامل عمر كامل غير متصل  
مواطن من سماعي
رقم العضوية:36477
 
تاريخ التسجيل: juin 2007
الجنسية: عراقية
الإقامة: السويد
المشاركات: 199
Post رد: الشاعر العراقي الكبير محمد سعيد الحبوبي

يذكر ان الشاعر الكبير احمد شوقي كان لا يعلم بالشاعر الكبير الحبوبي وقد سال عن قصيد غناها القبانجي في احدى الحفلات فقال القبانجي - انها للحبوبي
فقال شوقي من هو الحبوبي فقال القبانجي حى الاطفال في العراق يعرفون من هو شوقي و شوقي لا يعرف اكبر شعراء العراق ؟
فقرا القبانجي قصيدة يا يوسف الحسن ..
و بعد فترة كتب شوقي قصيدة متاثرا بالشاعر الكبير الحبوبي مضناك جفاه مرقده ......
__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12/01/2010, 02h48
الصورة الرمزية وسام الشالجي
وسام الشالجي وسام الشالجي غير متصل  
مواطن من سماعي
رقم العضوية:109869
 
تاريخ التسجيل: novembre 2007
الجنسية: عراقية
الإقامة: الأردن
المشاركات: 758
افتراضي قصائد في حب العراق

سطر الاخ الحبيب المهندس سامر الجنابي قصيدة حب لبغداد الحبيبة بعنوان

قصيدة بغداد

وهي من القصائد الرائعة والجميلة والتي اعجبت بها كثيرا .
ادعوا اخوتي الاحبة من رواد قسم العراق الى زيارة الموقع الذي نشرت به القصيدة , وهو على الرابط التالي


والاستمتاع بكلمات القصيدة الجميلة , وتحية الاخ سامر الجنابي وتشجيع مثل هذه المبادرات المبدعة .

كما ادعوا اخوتي ايضا الى رفع نتاجاتهم من القصائد التي تتغنى بحب العراق ومدنه , او ما يقرأونه من قصائد ضمن هذا الموضوع (بعد الاستئذان من كاتبيها طبعا ) في هذا المثبت الجديد ليكون بابا جديدا نتغنى فيه بحب وطننا الغالي العراق العظيم .
مع تقديري واحترامي .
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07/02/2010, 04h17
الصورة الرمزية وسام الشالجي
وسام الشالجي وسام الشالجي غير متصل  
مواطن من سماعي
رقم العضوية:109869
 
تاريخ التسجيل: novembre 2007
الجنسية: عراقية
الإقامة: الأردن
المشاركات: 758
افتراضي رد: قصائد في حب العراق

قصيدة رائعة اخرى للاستاذ سامر الجنابي عنوانها

بغداد ... لماذا فتنت بك

موجودة على الرابط التالي


ادعوا محبي بغداد لقرائتها وتحية الاخ سامر عليها
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 21/02/2010, 11h26
الصورة الرمزية نور عسكر
نور عسكر نور عسكر غير متصل  
طاقم الإشراف
رقم العضوية:348516
 
تاريخ التسجيل: décembre 2008
الجنسية: عراقــية
الإقامة: بغــــــــــداد ~ الباروديـــة
المشاركات: 2,784
افتراضي رد: قصائد في حب العراق

الشاعرة نخلة العراق لميعة عباس عمارة
في أبيات رائعة في حب بغداد
مع شكرنا وتقديرنا للأستاذ وسام الشالجي بفتح هذه النافذة المهمة في حب العراق وبغداد وكل شبر في العراق, مع تحياتي والسلام عليكم.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
* تم إصلاح زيادة السرعة مع تنقية التسجيل
المشاهدات [ 15]
الملفات المرفقة
نوع الملف: mp3 لميعة عباس عمارة-~قصيدة عن بغداد.mp3‏ (706.2 كيلوبايت, المشاهدات 12)

التعديل الأخير تم بواسطة : نور عسكر بتاريخ 29/07/2012 الساعة 00h56
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 21/02/2010, 19h15
الصورة الرمزية محمد العمر
محمد العمر محمد العمر غير متصل  
مواطن من سماعي
رقم العضوية:372343
 
تاريخ التسجيل: janvier 2009
الجنسية: عراقية
الإقامة: كندا
المشاركات: 899
افتراضي رد: قصائد في حب العراق

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nour asker مشاهدة المشاركة
الشاعرة نخلة العراق لميعة عباس عمارة

في أبيات رائعة في حب بغداد

مع شكرنا وتقديرنا للأستاذ وسام الشالجي بفتح هذه النافذة المهمة في حب العراق وبغداد وكل شبر في العراق, مع تحياتي والسلام عليكم.
الاخ الفاضل نور عسكر
شكراً لكم لتذكيرنا بنخلة العراق الباسقة
الشاعرة الرقيقة الجميلة لميعة عباس عمارة
وياحبذا بما انكم من فتح موضوع الشاعرة ان تعززه متفضلاً بمعلومات وتفاصيل عنها ان وجد.
سيدي الكريم بصراحة الصوت هنا لم يبدو لي صوتها! ربما بسبب تقادم التسجيل؟
على العموم سأرفع قصيدة(بغداد) فيديو لعلك تقارن .
مع الشكر
الملفات المرفقة
نوع الملف: wmv لميعة عباس عمارة - قصيدة بغداد.wmv‏ (8.80 ميجابايت, المشاهدات 42)
__________________
الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ
الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 21/02/2010, 23h15
د.نعمان د.نعمان غير متصل  
مواطن من سماعي
رقم العضوية:380958
 
تاريخ التسجيل: janvier 2009
الجنسية: فرنسية
الإقامة: فرنسا
المشاركات: 1,131
افتراضي رد: قصائد في حب العراق

اعزائي
هل ان الشاعرة الرائدة للشعر الحر لميعة عباس عمارة كتبت قصائد في اللغة العامية ( شعر شعبي ) ؟
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 21/02/2010, 23h45
علياء علياء غير متصل  
عضو سماعي
رقم العضوية:8875
 
تاريخ التسجيل: novembre 2006
الجنسية: استرالية
الإقامة: استراليا
المشاركات: 60
افتراضي رد: قصائد في حب العراق

اقتباس:
هل ان الشاعرة الرائدة للشعر الحر لميعة عباس عمارة كتبت قصائد في اللغة العامية ( شعر شعبي ) ؟
استاذنا الفاضل دكتور نعمان

كتبت الشاعرة لميعة عباس عمارة الشعر ( العامي) او باللهجة العامية عدا ماكتبت من الشعر الفصيح ولها ديوان شعر
باللهجة العامية , منها هذه الابيات تصف فيها جسر المعلق في بغداد :


يا جسر المعلق أويا أحله جسر
يحزام دجلة ايلالي حدره الماي ويوج العصر
يمصافحة صوبين مامل الرصافة الكرخ من وكت الزغر
يا جسر المعلق أويا أحله جسر

كما لها قصائد مغناة ايضا , غنى لها سعدون جابر قصيدة في الغزل وفاضل عواد قصيدة( اشتاق الك يانهر )
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 22/02/2010, 20h51
د.نعمان د.نعمان غير متصل  
مواطن من سماعي
رقم العضوية:380958
 
تاريخ التسجيل: janvier 2009
الجنسية: فرنسية
الإقامة: فرنسا
المشاركات: 1,131
افتراضي رد: قصائد في حب العراق

اشكركِ استاذة علياء جزيل الشكر على هذه الأجابة وقد قراءت للتو مقالة تفصيلية عن الشاعرة لميعة عباس عمارة كتبها الأستاذ قصي الفرضي يتحدث فيها عن دواوين الشاعرة وقصائدها في اللغة العامية.
مع التقدير
نعمان
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 31/03/2010, 16h41
الصورة الرمزية قصي الفرضي
قصي الفرضي قصي الفرضي غير متصل  
مواطن من سماعي
رقم العضوية:380271
 
تاريخ التسجيل: janvier 2009
الجنسية: عراقية
الإقامة: العراق
المشاركات: 644
افتراضي رد: قصائد في حب العراق

الاخوة الاعزاء
السلام عليكم

قصيدة رائعة ومؤثرة للشاعر العراقي المبدع المغترب عبد الرزاق عبد الواحد عن بغداد ....

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

مَن لي ببغـداد ؟
للشاعر العراقي عبدالرزاق عبدالواحد

دَمعٌ لـِبـَغـــداد .. دَمعٌ بالـمَـلايـيــن ِ مَن لي بـِبـَغــداد أبـكـيـها وتـَبـكيـني ؟
مَن لي ببغداد ؟..روحي بَعدَها يَبـِسَـتْ وَصَوَّحـَتْ بَعـدَها أبـْهـى سـَـناديـني
عـُدْ بي إلـَيهـا.. فـَقـيرٌ بَعـدَها وَجـَعي فـَقـيـرَة ٌأحـرُفي .. خـُرْسٌ دَواويـني
قد عَرَّشَ الصَّمتُ في بابي وَنافِـذ َتي وَعـَشـَّشَ الحُزنُ حتى في رَوازيـني
والشـِّعرُ بغـداد ، والأوجاعُ أجمَعـُها فانظـُرْ بأيِّ سـِهـام ِالمَوتِ تـَرميني ؟!
*
عـُدْ بي لـِبغــداد أبكـيهـا وتـَبكـيـني دَمعٌ لـِبـَغـــداد .. دَمعٌ بالـمَلايـيـن ِ
عُدْ بي إلى الكـَرخ..أهلي كلـُّهُم ذ ُبحُوا فـيها..سـَأزحَفُ مَقطوع َالـشـَّرايين ِ
حتى أمُرَّ على الجسرَين..أركضُ في صَوب الرَّصافـَةِ ما بـَينَ الـدَّرابـيـن ِ
أصيحُ : أهـلـي.. وأهلي كلـُّهُم جُثـَثٌ مُـبـَعـثـَرٌ لَـَحـمُهـا بـيـنَ السَّـكاكـيـن ِ
خـُذني إليهـِم .. إلى أدمى مَقـابرِهـِم لـِلأعـظـَمـيـَّةِ... يامَوتَ الـرَّياحـيـن ِ
وَقِفْ على سورِها،واصرَخْ بألفِ فـَم ٍ يـا رَبـَّة السـُّور... يا أ ُمَّ المَسـاجـيـن ِ
كـَم فـيـكِ مِن قـَمَـر ٍ غـالـُوا أهـِلــَّتـَهُ ؟ كـَم نـَجمَةٍ فيكِ تـَبكي الآنَ في الطـِّين ِ؟
وَجُزْ إلى الـفـَضل ِ...لِلصَّدريَّةِ النـُّحِرَتْ لـِحارَةِ الـعـَدل ِ..يـا بـُؤسَ الـمَيـاديــن ِ
كـَم مَسـجـِدٍ فـيـكِ .. كـَم دارٍ مُهـَدَّمَةٍ وَكـَم ذ َبـيح ٍ علـَيهـا غـَيـرِ مَدفـُون ِ؟

تـَناهَشـَتْ لحمَهُ الغـربانُ ، واحتـَرَبَتْ غـَرثى الـكِلابِ عـلـيـهِ والـجـَراذيـن ِ
يا أ ُمَّ هـارون ما مَرَّتْ مصيـبـَتـُنـا بـِأ ُمـَّةٍ قـَبـلـَنـا يـا أ ُمَّ هـــــــــارون ِ
*
أجري دموعا ًوَكـِبـْري لا يُجاريني كيفَ الـبـُكا يا أخـا سـَبْـع ٍ وَسـَبعـيـن ِ؟!
وأنـتَ تـَعـرفُ أنَّ الـدَّمعَ تـَذرفــُـهُ دَمعُ الـمُروءَةِ لا دَمعَ الـمَسـاكـيـن ِ
*
دَمعٌ لـِفـَلـُّوجـَةِ الأبطال..ما حَمَلـَتْ مَديـنـَة ٌمِن صِفـاتٍ ، أو عـَنـاويـن ِ
لـِلـكِبريـاءِ..لأفعـال ِالـرِّجـال ِبـِهـا إلا الـرَّمادي .. هـَنـيـئـا ًلـِلـمَيامين ِ!
وَمـَرحـَبـا ًبـِجـِبـاه ٍ لا تـُفـارِقـُهــا مـَطـالـِعُ الـشـَّمس ِفي أيِّ الأحـايين ِ
لم تـَألُ تـَجـأرُ دَبـَّابـاتـُهـُم هـَلـَعـا ً في أرضِها وهيَ وَطـْفاءُ الـدَّواوين ِ
ما حَرَّكوا شَعرَة ًمِن شـَيبِ نـَخوَتِها إلا وَدارَتْ عـَلـَيهـِم كـالـطـَّواحـيـن ِ!
*
يا دَمعُ واهمـِلْ بـِسـامَرَّاء نـَسـألـُها عن أهـل ِأطـوار...عن شـُمِّ العَرانين ِ
لأربـَع ٍ أتـخـَمُوا الغـازينَ مِن دَمِهـِم يا مَن رأى طاعـِنا ًيُسقى بـِمَطعون ِ
يا أ ُخـتَ تـَلـَّعـفـَرَ القـامَتْ قـيامَتـُها وأ ُوقـِدَتْ حـَولـَهـا كلُّ الـكـَوانـيـن ِ
تـَقـولُ بـَرلـيـن في أيـَّام ِسـَطوَتِهـا دارُوا عَلـَيهـا كـَما دارُوا بـِبـَرلـيـن ِ
تـَنـاهـَبُوها وكانـَتْ قـَريـَة ًفـَغـَدَتْ غـُولا ًيـُقـاتـِلُ في أنـيـابِ تـِنـِّيـن ِ!
*
وَقِفْ على نـَينـَوى..أ ُسطورَة ٌبـِفـَمي تـَبقى حُـروفـُكِ يا أ ٌمَّ الـبـَراكـيـن ِ

يا أ ُخـتَ آشـور..تـَبقى مِن مَجَرَّتـِهِ مَهـابَة ٌمنـكِ حـتى الـيـَوم تـَسـبـيـني
تـَبـقى بـَوارِقــُه ُ، تـَبـقى فـَيـالـِـقــُه ُتـَبـقى بـَيـارِقــُهُ زُهـْرَ الـتـَّلاويـن ِ
خـَفـَّاقـَة ًفي حـَنـايـا وارِثي دَمـِه ِ يـُحـَلـِّقـُونَ بـِهـا مثـلَ الـشـَّواهـيـن ِ
بـِها ، وَكِبـْرُ العراقيـِّين في دَمِهـِم تـَداوَلـُوا أربـَعـا ًجَيشَ الشـَّياطـين ِ
فـَرَكـَّعُـوه ُعلى أعـتـابِ بَلـدَتـِهـِم وَرَكـَّعُـوا مَعـَهُ كلَّ الـصَّهـايـيـن ِ
*
يا باسـِقـاتِ ديـالى..أيُّ مَجـزَرَة ٍ جَذ ّتْ عروقـَكِ يا زُهـْرَ البَساتين ِ؟
في كلِّ يَوم ٍ لـَهُم في أرضِكِ الطـُّعِنـَتْ بالـغـَدرِ خِطـَّة ُ أمْن ٍ غـَيـرِ مأمون ِ
تـَجيشُ أرتالـُهُم فوقَ الدّروع ِبـِهـا فـَتـَتـرُكُ الـسـُّـوحَ مَلأى بالـقـَرابين ِ
وأنتِ صامِدَة ٌتـَسـتـَصرِخـينَ لـَهُم مَوجَ الـدِّمـاءِ على مَوج ِالثــَّعـابين ِ
وكـلـَّمـا غـَرِقـوا قـامَتْ قـيامَتـُهـُم فـَأعلـَنـُوا خطـَّة ً أ ُخرى بـِقـانون ِ!
*
يا أطهـَرَالأرض..يا قدِّيسـَة َالطـِّين ِ يا كـَربـَلا..يا رياضَ الحُورِوالعِين ِ
يا مَرقـَدَ الـسـَّيـِّدِ المَعصوم..يا ألـَقا ًمِن الـشـَّهادَةِ يَحـمي كلَّ مِسـكـيـن ِ
مُدِّي ظِلالـَكِ لـِلإنسـان ِفي وَطـَني وَحَيثـُما ارتـَعـَشـَتْ أقـدامُهُ كـُوني كـُوني
ثـَباتـَا ً لهُ في لـَيـل ِمِحـنـَتـِهِ حتى يوَحـِّدَ بيـنَ الـعـَقـل ِوالـدِّيـن ِ
حتى يَكونَ ضَميرا ًناصِعا ً ، وَيَدا ًتـَمـتـَدُّ لـِلخـَيـرِ لا تـَمـتـَدُّ لـِلـدُّون ِ
مَحروسـَة ٌبالحُسَين ِالأرضُ في وَطني وأهـلـُهـا في مَلاذٍ مـنـهُ مـَيـمون ِ
ما دامَ في كـَربَلا صَوتٌ يَصيحُ بـِها إنَّ الـحُـســَيـنَ وَلـِيٌّ لـِلـمَسـاكـيـن ِ
*
يا جـُرحَ بَغـداد .. تـَدري أنـَّني تـَعِبٌ وأ نتَ نـَصلٌ بـِقـلـبي جـِدُّ مَســنـُون ِ
عـُدْ بي إليها ، وَحَدِّثْ عن مروءَتـِها ولا تـُحـاولْ على الأوجاع ِتـَطميـني
خـُذ ْني إلى كلِّ دارٍ هـُدِّمَتْ ، وَدَم ٍ فيهـا جـَرى ، وَفـَم ٍحـُرٍّ يـُنـاديـني
يَصيحُ بي أيـُّهـا الـبـاكي على دَمِنا أوصِلْ صَداكَ إلى هـذي الـمَلايين ِ
وقـُلْ لـَهـا لـَمْلـِمي قـَتلاك ِ واتـَّحِدي على دِماك ِ اتـِّحـادَ السـِّين ِ والشـِّين ِ
مِن يـَوم ِكانَ العـِراقُ الحُرُّ يَغمُرُهُم حـُبـَّا ً إلى أن أتى مَوجُ الشـَّعـانين ِ!
*
دَمعٌ لـِبـَغــداد .. دَمعٌ بالـمَلايـيـن ِ دَمعٌ على البُعـدِ يَشجيها وَيَشجيني

Posted via Mobile Device
Posted via Mobile Device
Posted via Mobile Device
Posted via Mobile Device
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


جميع الأوقات بتوقيت GMT. الساعة الآن 02h24.


 
Powered by vBulletin - Copyright © 2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd