المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الاحتفالية الكبرى لمئوية ميلاد الفنان عزيز علي


وسام الشالجي
21/03/2011, 01h03
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250475&stc=1&d=1300564675


بسم الله وعلى بركة الله
نفتتح هذه الإحتفالية الكبرى
بمناسبة مرور مئة عام
على مولد الفنان العراقي الكبير

عــزيــز عــلي



لا يُعرف بالضبط تاريخ ميلاد الفنان عزيز
لكن الفنان الراحل قدره ليكون في سنة 1911
بناء على سنة دخوله للمدرسة .

ولقد كان لاختيارنا لتاريخ 21 اذار موعداً لإقامة هذه الاحتفالية
والذي يصادف أيضاً في نفس وقت عيد الربيع في العراق وعيد نوروز
لاخوتنا الاكراد له دلالة خاصة لأنها تعبر عن تجدد الحياة واستمراريتها
متمنين أن يعود بلدنا العزيز بسرعة ليأخذ دوره الحقيقي
المتميز في كافة الميادين ويتواصل من جديد
عطائه للحركة الثقافية والفنية العربية .


إن الفنان (عزيز علي) هو ظاهرة غير عادية
مرت بتاريخنا الفني إذ كانت كلماته العاميّة البسيطة
تعـبر بصدق عن ظروف ومعاناة المواطن العراقي في النصف
الأول من القرن الماضي، كما أن عبقرية الفنان تتمثل في شقين ،
الأول هو تمكنه من تأليف وتلحين أغانيه ومونولوجاته بسرعة
بالغة وفي أوقات تتوافق مع الظروف العامة التي يمر بها البلد،
والثاني هو انطباق تلك الأغاني والمونولوجات على واقع
المجتمع العراقي باستمرار رغم تغير الزمن والظروف
وكأنها خلقت لتتمتع بديمومة مستمرة
وربما لتبقى خالدة على مر الزمن .



إن هذه هي الإحتفالية الأولى التي نقيمها في قسم العراق

في منتدى سماعي للطرب العربي الأصيل ، وستعـقبها إن شاء الله
احتفاليات أخرى لفنانين كبار آخرين ، كما أن جهودنا في تخليد
ذكرى الفنان الكبير عزيز علي ستمتد وتستمر من خلال السعي
لإصدار ألبوم خاص له يتكون من قرصين
يحتويان على جميع أعماله .

ندعوا إخوتنا العراقيين بالخصوص وأشقائنا العرب عامة
إلى دعم هذا الجهد المتواضع من خلال الاشتراك بهذه
الإحتفالية بالكلمة او التعقيب او رفع المساهمات
التي تخلد ذكرى هذا الفنان العظيم .

نتمنى أن تكلل جهودنا المخلصة هذه بالنجاح
لكي تظهر هذه الإحتفالية بشكل يليق بمكانة هذا الفنان الكبير
لكي تتمجد ذكراه وتخلد مع الزمن .. والله الموفق .

وسام الشالجي

وسام الشالجي
21/03/2011, 01h03
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250600&stc=1&d=1301241490

نهاد عسكر
21/03/2011, 05h20
الاستاذ والاخ العزيز وسام الشالجي
الاخوة الاحبة مشرفي الاحتفالية
أحبتنا في المنتدى أعضاء و زائرين


لايسعنا سوى أن نقدم لمنتدانا كل الحب والتقدير على الجهود الخلاقة والمبدعة في ابراز مثل هكذا شخصية وطنية عراقية أصيلة والاحتفاء به هو احتفاء بكل المبدعين من أبناء بلدنا الحبيب والذين ينتمون الى تربة وذرية الناس الطيبين . انه لمن دواعي فرحنا الكتابة ليس عن عزيزعلي كفنان فحسب بل عنه كانسان وقضية وعن كل التراث العراقي الذي جسّده فناننا الراحل .
أكرر شكري وأمتناني لكل الجهود الجبارة للعاملين على احياء اسم العراق عاليا من خلال مبدعيه المتألقين عبر العصور . والى مبدع آخر من الزمن الجميل .


عزيزعلي :الانسان,القضية,المونولوج

فنان عراقي أستحوذ على محبة الجمهور واهتمامه لما كان يقدمه من (مونولوجات) امتازت بالجرأة وصدق الكلمة والنقد اللاذع واللغة الخطابية التثقيفية والثورية المباشرة .
انه الفنان العراقي عزيز علي... الذي أحبه الناس قبل أكثر من نصف قرن وكانت مونولوجاته يرددها الناس مثل ترديدهم للامثال الشعبية ويقبلون على شراء الكراسات التي كان يصدرها مثل شرائهم الصحف الوطنية أو لنقل أن أعماله كانت كمنشور سياسي .
في حدود عام 1954 او اكثر وربما اقل سمحت الحكومة له ان يقدم فنه في الاذاعة !! بالطبع لم يكن توجه حكام تلك الفترة نابع من حرية الرأي والديمقراطية بل حتى يخفف من تهجمه على السلطة والمحتل واسلوب نقده اللاذع ولكونه أنسانا مبدئيا لم يكن متكسبا أو مرتزقا لم يساوم أو يمدح الحكام بقى كعهده رمزا شامخا من رموز حضارة وادي الرافدين .
كان الناس ينتظرون سماع منلوجاته التي تبث مباشرة بعد اخبار الساعة الثامنة والنصف من مساء كل اربعاء وحسب ما سمعته من الذين عاصروه :- اذا لم تكن مبالغة فان شوارع بغداد تبدو للعيان مهجورة خالية اثناء اذاعة منلوجه . فالجميع ينتظر أن يسمع خطابا لاذعا في نقده وهجائه لما يجري . ان فنه الراقي الهادف كان ولايزال يصل الى قلوب الناس اسرع واقوى من اي منشور سياسي لاي من الاحزاب الوطنية . وكل محبي فنه يذكرون مونولوجاته ( دكتور دخل الله ودخلك متداوينا ) (ياجماعة الطاوة محروكة) , (يا جماعة والنبي ) , ( يا عرب كثروا لملا ليح ) , ( كله منه كله منه / مصايبنا وبلاوينا / كله منه ) , (الراديو) , وغيرها الكثير الذي كان بسبب بثها المباشر في الاذاعة تسببت له بالطرد من قبل نوري سعيد في ( صلّوا عل النبي ) مما ادت الى زيادة شعبيته وحب الناس لفنه .
ثم جاءت ثورة 14 تموز 1958 , قدم فيها عزيز علي اعماله مع بقية الفنانين الذين لم يبخلوا بعطائهم للثورة وكان آخر عمل قدمه هو ( نو نو لهنايه او بس ) خاطب بها المستعمرين واصفا اياهم بالغش والفتنة ثم أعقبها بمنلوج ( نصون حمى الجمهورية ).

عزيز علي وتهمة الماسونية

في عام 1975 تم فتح أحد صناديق البنك المتروكة لاكثر من 25 عاما فوجد داخله اسماء أحد المحافل الماسونية في العهد الملكي وكان اسم عزيز علي من ضمنها وحكم عليه بالسجن المؤبد وقضى بحدود السنتين في السجن ثم اطلق سراحه لكبر سنه .

معلومات عن الماسونية (منقولة بتصرف)
Freemasons هي التسمية الانكليزية للماسونية وتعني البناؤونالاحرار. وهي منظمة أخوية عالمية يهودية سرية هدامة ارهابية غامضة محكمة التنظيم تهدف الى ضمان سيطرة اليهود على العالم وتدعوا الى الالحاد والاباحية والفساد, وتتستر تحت شعارات خداعة ( حرية – اخاء- مساواة – انسانية ). جل اعضائها من الشخصيات المرموقة في العالم , من يوثقهم عهدا بحفظ الاسرار , ويقيمون ما يسمى بالمحافل للتجمع والتخطيط والتكليف بالمهام تمهيدا بحفظ جمهورية ديمقراطية عالمية – كما يدعون – وتتخذ الوصولية والنفعية اساسا لتحقيق اغراضها في تكوين حكومات لا دينية عالمية . أسسها هيرودس أكريبا (ت44 م)ملك من ملوك الرومان وبمساعدة مستشاريه اليهوديان ( حيران أبيود- نائب رئيس و موآب لامي- كاتم سر أول ). سموا محفلهم (هيكل أورشليم) للتمويه بأنه هيكل سليمان . الماسونية يهودية في تاريخها ودرجاتها وتعاليمها وكلمات السر فيها وايضاحاتها يهودية من البداية الى النهاية . يتشارك أفرادها عقائد وأفكار واحدة فيما يخص الاخلاق الميتافيزيقيا وتفسير الكون والحياة والايمان بخالق الهي . تتصف المنظمة بالسرية والغموض وخاصة في شعائرها مما جعلها محط كثير من الاخبار والشائعات بان مثل هكذا منظمة بسعة انتشارها وتمكنها من الوصول الى معظم الحكومات العالمية القوية هي من تملك زمام قيادة العالم .
اذا هم يعملون على تقويض الاديان واسقاط الحكومات الشرعية والغاء انظمة الحكم الوطنية المختلفة في البلاد والسيطرة عليها . هذا التمهيد المختصر عن الماسونية سقناه للتعريف بها وبخطرها , حتى يمكننا أن نصل الى قناعات واقعية هل يمكن أن يكون الفنان العراقي المبدع عزيز علي الانسان الملتزم والوطني الغيور والعربي المسلم الاصيل ماسونيا !!؟؟؟ .
لنستعرض بشكل سريع ابرز منلوجاته : البستان , عشنا وشفنا , منّه منّه كلهه منّه , تهنه , حبسونا , يا جماعة والنبي ,يا عرب كثروا للملاليح , هذي السنة سنة , كل حال يزول , دكتور , رمضان , صلوا عل النبي .
هل يمكن لرجل ماسوني يفترض به أن يمزق القيم الدينية والفكرية والاخلاقية للمجتمع العراقي – هذا أذا افترضنا أنه كان ماسونيا – يدعوا الى الثورة والتغيير من خلال فضح وكشف الدور التخريبي الذي يلعبه الاستعمار البريطاني والتلاعب بمقدرات البلد ؟. ثم أسمعوا الى استخدامه المفردات الدينية في صلوا عل النبي ورمضان وغيرها الكثير الذي يولد لدينا قناعة راسخة بايمانه الراسخ بالعقيدة الاسلامية . من جانب آخر فان تنظيمات الماسونية والتي يكتنفها الكثير من الغموض والسرية التامة بين اعضائها – لايعقل أن يضع التنظيم قائمة بأسماء أعضائه في أحد صناديق البنك ؟؟ ثم لماذا لم يتم الاعلان عن اسم البنك ؟ ومن هم اعضاء المحفل الماسوني ؟ ثم لماذا حكمت عليه المحكمة بالسجن المؤبد
وليس الاعدام ؟ سيما واننا نعرف جيدا ان سياسة حزب البعث الحاكم في العراق كانت تنزل اقصى العقوبات في الجواسيس العاملين لصالح المخابرات الصهيونية ويكفي ان نذكر اعدام الجواسيس عام 1970 على ما اذكر . ثم ماهذه الحنية من لدن حكام العراق كي يطلقوا سراحه بعد سنتين لكبر سنه ؟؟ أم الصحيح أنه تم اطلاق سراحه لعدم ثبوت الادلة عليه . ومع الاسف كان النظام لايعمد الى نشر وقائع جلسات المحاكمة بالوسائل الاعلامية البصرية والسمعية والمقرؤة حتى نقف على ماهية الموضوع . ولماذا لايتبادر الى اذهاننا أن هذه العملية كلها كانت مفبركة,
الغاية منها هو اسكات صوت الحق والحرية ربما بتصورهم أن يعاود من جديد وهذه المرة سيفضح ممارساتهم القمعية وتسلطهم على رقاب الناس . كيفما اردنا ان ننظر فلا مناص من الاخذ بالسجل الوطني والديني والاخلاقي التربوي لهذا الصوت المدوي في وجه الاحتلال والانظمة الفاسدة .
عام 1998 مات عزيز علي الانسان القضية وغاب .. وبقيت اعماله محفورة في ذاكرة محبيه . و في زحمة الاحداث وغياب الديمقراطية والكبت والحرمان والعسكرتاريا نسيه الناس ان لم اقل تناساه الكثيرين. ونظرا لوجود حلقات مفقودة يكتنفها الغموض في مسألة ماسونيته وسجنه واطلاق سراحه , الا اننا لايمكننا الا أن نقول كان عزيز علي انسانا عراقيا وطنيا اصيلا لم يهادن او يساوم الحكام او يتكسب من ادائه المنلوجات التي كانت ولا تزال تلهب حماس الناس وسياط قوية للمحتل والانظمة الرجعية . سيبقى الانسان والقضية شامخا وعلما من اعلام العراق وسيبقى محبي فنه يرددون ونحن معهم : ( كل حال ايزول متظل الدنيا بفد حال تتغير من حال الحال) .
ونحن في خضم الاحتفالية بمرور 100 عام على ولادته , نحيي مرة ثانية ونبارك الجهود والدعوات المخلصة من منتدى سماعي للطرب العربي الاصيل ادارة ومشرفين واعضاء لاحياء واعلاء وابراز الدور الريادي المشرّف الذي قدمه لنا فنان الشعب العراقي الاصيل عزيز علي . وما أحوجنا الى ان نفّعّل ونبعث الحياة من جديد لفن ( المنولوج ) الذي ابتدعه هذا الفنان المبدع للعراقيين , وكيف استطاع ان يجمع بين التأليف واللحن والغناء ؟؟.
نحتاج الى عاصفة اعلامية من اجل تجديد هذا اللون الشعبي الساخر والموجّه لما فيه من قدرة وقوة على التعبير والتأثير والابداع .
وكخطوة أولى ندعوا كافة قنواتنا الاذاعية والتلفزيونية والفضائية بتقديم أعماله الخالدة من خلال تخصيص وقت لعرض نتاجاته الفنية كما نهيب بالشعراء الشعبيين الكتابة باسلوب المونولوج لما له من تأثير مباشر على المتلقي .
رحم الله عزيز علي وأسكنه فسيح جناته .


نهاد عسكر / أبو ياسر




______________________________________________
نود ان ننوه بانه استنادا الى ما بينه الدكتور طالب البغدادي فان الفنان عزيز علي قضى في السجن مدة محكوميته كاملة , وهي 11 سنة وبضعة اشهر اذ ان سنة السسجن تعتبر بتسعة اشهر تقويمية . للعلم لطفا .
وسام


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=249428&stc=1&d=1299880770

كريمة عطار
21/03/2011, 06h36
بمناسبة بدء الاحتفالية الكبرى لمئوية ميلاد الفنان عزيز علي
يسرني ان اساهم برفع هذه الملفات المرئية لمونولجاته
بالاضافة الى ما سبق ورفعته منها في صفحته الاصلية
فيديو
عزيز علي
في مونولوج
الفن

كريمة عطار
21/03/2011, 06h53
فيديو
عزيز علي
في مونولوج
برنادوت

قصي الفرضي
21/03/2011, 09h29
الاخ العزيز وسام الشالجي
الاخ العزيز محمد العمر
الاخوة الاعضاء الكرام
السلام عليكم

الف تحية وتقدير على هذه الجهود الكبيرة للاحتفالية المؤية لميلاد فنان العراق الكبير المونولوجست عزيز على وكلماته ومونولوجاته الانتقادية التي تصلح لكل وقت وزمان . وبوركت جهود الاخوة الاعضاء وخصوصا الاخ محمد الساكني الذي بذل مجهودا كبيرا في تصميم شعار الاحتفالية وقام مشكورا بتعديل وضغط واضافة شعار المنتدى الى هذا الكتاب عن حياته ومنولوجاته وكلماتها

ان المتتبعين لااعمال هذا الفنان يلاحظون تطابقها على واقعنا الحالى وواقعنا قبل 20 سنه وقبل 40 سنه وقبل 60 سنة واكثر ويبدو ان احوالنا السيئة لاتريد ان تتغير برغم مرور هذه الفترة الطويلة عليها .

لقد عانى الفنان عزيز علي كثيرا في حياته شأنه شأن الفنانين العظام فقد سجن وشرد ونفي وفصل من وظيفته واتهم بالشيوعية مرة وبالماسونية مرة نتيجة لكلماته التي كانت ترعب السلطات في مختلف العهود وعانى من شظف العيش لفترات طويلة من حياته نتيجة لمواقفه الوطنية وثباته على مبدأه الذي سار عليه من اول مشواره الفني ولم يتزلف ولم يجامل ولم ينجرف مع التيار السائد انذاك .

وقد عانى في كبره كثيرا باستشهاد ولده الكبير عمر في الحرب العراقية الايرانية وفقده لزوجته بعدها وهو في السجن ولم يسمح له برؤيتها في ساعاتها الاخيرة .

وعاش اواخر حياته معتمدا على راتبه التقاعدي في بيته وحيدا الى ان وافته المنية .

ارفع لكم كتاب عزيز علي تاريخ وتراث وهو كتاب قيم وشامل ويحوي بقلمه على اغلب منولوجاته وتعليقاته وقصة حياته وتوجد فيه بعض المونولوجات غير الموجودة في المنتدى .

تحياتي وتقديري لكل من ساهم في هذه الاحتفالية وجزيل الشكر والاحترام لاادارة المنتدى على هذه الالتفاتة الجميلة لتخليد ذكرى فناننا الكبير .

قصي الفرضي / العراق بغداد

د.نعمان
21/03/2011, 10h00
كتب الأستاذ يوسف العاني
في كتابه


"شخصيات .. وذكريات"
المقال التالي عن

عزيز علي



ليس رثاءً بل ..استذكاراً !



ذات مرة..في السبعينات..جاءت قارئة مقام من واحدة من جمهوريات الاتحاد السوفيتي سابقاً..لتقدم قراءات في المعهد الثقافي السوفياتي.

جئت متأخراً فوجدت في المدخل عزيز علي جالساً في زاوية واضعاً يده على خده يحرك رأسه طرباً ويده تعبر عن اعجابه عازلاً نفسه حتى عن جمهرة الحاضرين ..

وقفت غير بعيد عنه .. سألته :

-أبو عمر شبيك.

همس بصوت خافت وهو مختنق ..

-إسمع داد يوسف .. إسمع شلون دتقره ، والمصيبة يكَولون المرة ما تقدر تقره مقام ، زين .. هاي رجال لو مرة .. العبرة مو بالمره لو الرجال .. العبرة بالفنان وقدراته واستيعابه ..

ثم سكت قليلاً وقال :

-العن أبو

قلت أنا :

-ألعن أبو الفن لأبو أبو الفن

قال : لا إلعن أبو أجدادي ..

قلت له - ليش تشتم نفسك

قال - أشتم نفسي أحسن مما أشتمهم وأبتلي .. نفسي أرد اشتمها .. المهم شتمت ..

ثم تحسر وقال : يجي يوم هذولة هم يترحمون علي بعد ما أصير لا نفس ولا نفس ساموط لا موط جوة الكَاع.

لكن احتفالنا هذا ليس ترحّماً بل تكريماً واعتزازاً وإن كان متأخراً.

وليس رثاءً لفنان كبير مات ! فقد بدأ الكبار يتساقطون واحداً إثر واحد وبدأت اشعر ان "البستان" سيصبح أرضاً جرداء بعدهم ..!

فلا نعود نقول "احنا عدنا بستان / جنة من هالجنان بيها ما تشتهي الانفس / والفواكه الوان

والارض مفروشة سندس / كلها ورد وريحان"

كما كان يقول الفنان الكبير الذي مات قبل أيام .. عزيز علي .. أو اننا نستطيع أن نستشير "الدكتور" فنقول له :

"دكتور .. دخل الله ودخلك ما تداوينا"

لم تعد هذه الاقوال ناجحة لكي يبقى الكبار في بستان الحياة الذي عشنا فيه زمناً والفن والابداع فيها يتألق من حسن الى أحسن والمباراة والمباهاة تهزان الخطأ وتحتضنان الصح لرعايته وتعميقه ..

عزيز علي .. رجل تجاوز الثمانين .. وموته سنه من سنن الحياة .. لكن الذي يحز في النفس .. أن يموت ولا ندري بموته إلا بعد ايام ، وان جيلاً بكامله لا يعرف من هو عزيز علي ، لكنه يعرف أحمد عدوية ويعرف أسماء كثيرة جوفاء إلا من نزق كلامي ، ولحن مائع ، وحركات عابثة تعيش بينهم .. لا أضع اللوم على هذا الجيل وحده ، ولكننا نتحمل اللوم .. جميعنا ، لاننا لم نكن نحرص على هؤلاء الكبار ولا على مكانتهم وفنهم حتى صاروا نسياً منسياً !

آخر مرة التقيت عزيز علي .. في طريقه الى احتفالية الرواد حيث كرم رائداً لفن المنلوج بحق وجدارة واستحقاق.

كان يجلس في السيارة .. اقتربت منه وسلمت عليه .. فرح وصرخ "لك هل وداد يوسف" قبلته .. قلت له "يلله" وأشرت الى "الباص" الذي ينقلنا الى مكان الاحتفال .. نظر في وجهي ولم يقل شيئاً .. فقد جاء شاب كان معه وحمله الى "الباص" فقد كان عزيز علي مقعداً.

في قاعة الاحتفالات كنت أنظر اليه من بعيد .. وهو ينقل من ويحمل من مكان الى مكان ..وقرأت الاحتفال في وجهه ووجوه الاخرين الجالسين ..

عزيز علي .. هذا الاسم الذي كان يهزنا .. ونحن طلبة في الابتدائية ثم في متوسطة الكرخ قبل الاربعينات وبعدها ، فيوم موعد قراءة "منلوجات" عزيز علي والتي بدأها منذ نشأت الاذاعة عام 1936 .. كان يوماً مشهوداً .. ففي تلك الامسية .. تجتمع في بيتنا النسوة والصغار .. وفي قهوة "احمد الجداع" بخضر الياس يجتمع الرجال ويقترب الاولاد من المقهى وكلهم انصات لعزيز علي وصوته يجلجل "نص الليل فزيت من نومي / شلكَي ؟ الكَيلك هوسة بمهجومي" وتتعالى الضحكات .. وتتردد الاحاديث من تعليقات .. ونقاشات فعزيز علي كان اللسان الناقد من دون خشونه او جرح او اسفاف وكلماته منتقاة .. وتأثير غنائه عميق في القلب والعقل .. فقد كانت البدايات .. وكما يسميها "المقالات الملحنة" لأن تعبير المنلوج .. لم يكن يقره هو..فقد كان يأخذ عند البعض لوناً من التهريج غير المستحب ..

ويستمرالصوت الداوي في الاذاعة ويعلن عن موعد آخر .. عصراً .. فتشيع حركة اخرى بين الناس ، الحمالون في الخان ، والمثقفون في المدرسة وكبار السن والصغار كل على موعد .. واتذكر اننا كنا نحجز محلاً لبيع المرطبات في الشواكة نجلس فيه مبكرين .. ونطلب اكثر من قدح من "الدوندرمة" انتظاراً لعزيز علي وهو يعاتب الذين يقصرون بحق بغداد :

"كَالت اسمع يا بني واسمع تمام

اني بغداد وانا دار السلام

والله عجزتوني بالحب والغرام

ما شفت منكم ابد غير الكلام ! "

نهرع راكضين إلى الاذاعة لكي نرى عزيز علي خارجاً من هناك لنصفق له ونقرا له بصوت عالي مقطعاً ادخله في المنلوج نفسه "بغداد يا بلد الرشيد / ومنارة المجد التليد" للشاعر علي الجازم من قصيدته التي القاها عام 1937 ..!

وتسير الحياة ويواكبها عزيز علي .. وتتعالى كلماته نقداً سياسياً يهز النفوس والعقول كعادته كل اربعاء فنسمع عام 1948 .. "منه .. منه .. منه .. كلها منه مصايبنا وطلايبنا كلها منه! "

ويرمز للمستعمرين وعملائهم .. ويردد منادياً العرب .. مستصرخاً ضمائرهم وفلسطين العربية تستباح ..

وتظل مقالات عزيز علي الشعرية الملحنة علامة من علامات الآتي وجزءاً من ضياع انساننا العربي فيقول او يغني عام 1949

"تهنا بها لبيدة وضيعنه

ويتيه اللي ماله دليل

بس نتلافت يسره ويمنه

ولا ندري ليادرب نميل

وين الحيد اللي يرشدنه .."

وفي العام نفسه يقرأ لنا "السفينه" ثم "البستان" و"صلي عالنبي مالح وطيب لبلبي" عام 1954 و "اسكت لا تحجي تبتلي" عام 1956 و "كل حال يزول" 1958 ثم "!...نو" وهكذا رسم هذا الفنان لفن "المقالة الملحنة" او المقالة الشعرية الملحنة .."المنلوج" مكانة لم يرق اليها – في تقديري – اي فنان اخر .. فقد كان عزيز علي يختلف عن مقدمي المونولوج برصانته وعدم اعتماده على الحركة غير المتزنة كما كان الشائع عند الاخرين .. في مصر مثلاً اسماعيل ياسين او شكوكو .. بل حول صيغة الأداء الى نوع من المهابة التي تخاطب العقل .. وحين توقف راح يعمل في مدرسة الاطفال الموسيقية .. حتى احال نفسه على التقاعد ولم يتخذ النظم والتلحين والانشاد وسيلة للتعيش والارتزاق ولم يظهر في حفلة خاصة بأجر أو من دون أجر ..!

فليس غريباً حين يكتشف فوضى الفن وسطحيته وإسفافه أن يقول :

"انعل ابو الفن لا بو ابو الفن

موراح انجن ماكدر أكَولن

بغلتي ببريجي والمن اكَولن السكوت آمن

وينيال كل من اطرش وادكَن"



15/11/1995
يوسف العاني
شخصيات..وذكريات ، المؤسسة العربية للدراسات والنشر ،1999

نور عسكر
21/03/2011, 12h15
الأخوة الأعزاء في منتدى سماعي الكرام
جهد بسيط في فهرسة أعمال (المونولوجات)حسب سنوات ظهورها وأذاعتها للفنان الخالد الذكر عزيز علي بمناسبة الذكرى المؤية لميلاده .


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250636&stc=1&d=1300709486

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250637&stc=1&d=1300709562



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=249428&stc=1&d=1299880770

نور عسكر
21/03/2011, 12h29
جدول بالأخطاء الشائعة في تسمية مونولوجات
الفنان الخالد الذكر عزيز عـــــــلـي
والصحيحة هي التي وردت في كتابه الطبعة الأولى والثانية

·


الأسم الشائع الأسم الصحيح
عال العال عـالْ عـال
نـورالقمــر بغـــــــــــــــــداد
عشنا وشفنا عيش وشـوف
منه كلها منه مّنــه مّنــــه
الله وأكبر ياعرب يـا عـرب
تهنـه بهـل بيده تهنـــــــــــــا
يـا عـرب الســـفـينــــــة
ياجماعــة والنبي بـســــــــــــــتان
صـلوا عالنبي صـلَ على النبي
الرگعــة صغيرة ءاســـكت
أنعـــل أبو الفـن ا لباشـــــا والفـن
هذي السنة مومثل كل سنة هذي الســــــــنـة
كـــل حــــــال كــل حـال يـز ول
كلمـة يس نو يس نـو NO
الله يجازي النسوا ن القبــــــــــــــــول




لغرض التوثيق والفائدة ،تحياتي
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=249428&stc=1&d=1299880770

مهند محسن
21/03/2011, 12h41
YouTube - ط§ظ„ظٹط*ط¬ظٹ ط§ظ„طµط¯ظƒ - ط¹ط²ظٹط² ط¹ظ„ظٹ -Aziz Ali (http://www.youtube.com/watch?v=8k22W9bfC40)[/URL]

نور عسكر
21/03/2011, 12h41
* صورة للفنان عــزيــز علي *
(ترفع لأول مـرة)

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250638&stc=1&d=1300711216

مهند محسن
21/03/2011, 12h42
YouTube - ط§ظ† ظƒظ†طھ طھط*ط¬ظٹ طھط¨طھظ„ظٹ - ط¹ط²ظٹط² ط¹ظ„ظٹ -Aziz Ali (http://www.youtube.com/watch?v=kLwWNbgU5AA&feature=related)[/URL]

مهند محسن
21/03/2011, 12h43
YouTube - ط*ط¨ط³ظˆظ†ظ‡ - ط¹ط²ظٹط² ط¹ظ„ظٹ - Aziz Ali (http://www.youtube.com/watch?v=ulRjlhJD3Zc&feature=related)[/URL]

مهند محسن
21/03/2011, 12h43
YouTube - ‪Hi Elsana Sana - Aziz Ali ظ‡ط§ظٹ ط§ظ„ط³ظ†ط© ط³ظ†ط© - ط¹ط²ظٹط² ط¹ظ„ظٹ‬‏ (http://www.youtube.com/watch?v=P4FYA_twYhE&feature=related)[/URL]

مهند محسن
21/03/2011, 12h44
YouTube - ‪Ramadan - Azia Ali ط±ظ…ط¶ط§ظ† - ط¹ط²ظٹط² ط¹ظ„ظٹ‬‏ (http://www.youtube.com/watch?v=rHBvoJSBP4Q&feature=related)[/URL]

مهند محسن
21/03/2011, 12h45
YouTube - ‪brnadout - Aziz Ali - ط¨ط±ظ†ط§ط¯ظˆطھ ط¹ط²ظٹط² ط¹ظ„ظٹ‬‏ (http://www.youtube.com/watch?v=Yu7X0WW5aBc&feature=related)[/URL]

مهند محسن
21/03/2011, 12h46
YouTube - ‪safina - Aziz Ali - ط§ظ„ط³ظپظٹظ†ط© ط¹ط²ظٹط² ط¹ظ„ظٹ‬‏ (http://www.youtube.com/watch?v=oy-VIAm7vTg&feature=related)[/URL]

مهند محسن
21/03/2011, 12h47
YouTube - ‪Radio - Aziz Ali ط§ظ„ط±ط§ط¯ظٹظˆ ط¹ط²ظٹط² ط¹ظ„ظٹ‬‏ (http://www.youtube.com/watch?v=M7BYYNuWCuQ&feature=related)[/URL]

مهند محسن
21/03/2011, 12h49
YouTube - ‪menah menah - Aziz Ali ظ…ظ†ظ‡ ظ…ظ†ظ‡ - ط¹ط²ظٹط² ط¹ظ„ظٹ‬‏ (http://www.youtube.com/watch?v=UMWq3P-M_LU)[/URL]

مهند محسن
21/03/2011, 12h50
YouTube - ‪Devil - Aziz Ali ط§ظ„ط´ظٹط·ط§ظ† - ط¹ط²ظٹط² ط¹ظ„ظٹ‬‏ (http://www.youtube.com/watch?v=6MIVvrif1_o&feature=related)[/URL]

مهند محسن
21/03/2011, 12h57
الفنان الراحل عزيز علي وهو في عز شبابه



http://center.jeddahbikers.com/uploads/jb13007121701.jpg

خليـل زيـدان
21/03/2011, 13h24
الفنان الجـميل
عـــزيز عـــلي
في شــبابه

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250643&stc=1&d=1300713722

خليـل زيـدان
21/03/2011, 13h46
الفنان الجـميل
عـــزيــز عــــلي
بعـد أن ذهب الشباب

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250644&stc=1&d=1300715016

وسام الشالجي
21/03/2011, 13h52
تحية كبيرة وكلمة شكر لكافة الاحبة
من الاخوة والاشقاء الذين ساهموا في احتفالية
الفنان العراقي الكبير
(عـــزيز عـــلي)
في يومها الاول

انها حقا لمساهمات قيمة
تساهم في تكريم وتخليد ذكرى هذا الفنان
الذي ربما لم ينل حظه في الماضي لكي يكرم
بما يليق بمكانته الكبيرة في نفوس
العراقيين وروعة فنه الاصيل


ندعو الى المزيد من التفاعل
مع هذه الباب الخاص المفتوح ضمن
فترة محدودة (21-28 اذار 2011)
لكي يكون لنا جميعا دور في تعظيم
ذكرى فنان الشعب
(عـــزيز عـــلي)

خليـل زيـدان
21/03/2011, 13h54
غـلاف كتيب
منولوجات الفنان
عـــزيز عـــلي

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250646&stc=1&d=1300715521

وسام الشالجي
21/03/2011, 14h00
من صور الفنان عزيز علي

لقد حاولنا الاتصال بالسيدة (مي عزيز علي) ابنة فناننا الكبير الذي نحتفل بذكرى ميلاده المئوية اليوم للحصول على صور غير منشورة له الا ان محاولاتنا وندائاتنا اليها وللأسف الشديد لم تسفر عن نتيجة . وضمن هذا الباب سنقدم بعض الصور له باخراج جديد بالرغم من ان بعضها قد شوهد بالسابق

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250647&stc=1&d=1300715881


صورة لعزيز علي بعد التحاقه بدار المعلمين عام 1928 , اي وهو في سن السابعة عشرة

وسام الشالجي
21/03/2011, 14h14
قالوا في الفنان عزيز علي

سنحاول ضمن سلسلة تحت هذا العنوان ان ننشر مقالات كتبت بالسابق في فنان الشعب الساخر

(عزيز علي)

وفيما يلي المقال الاول


______________________________

الفنان عزيز علي في ذكراه الثمانين : وين نولّي وننطي وجهنه؟

د.حسين سرمك حسن


29 كانون الأول (ديسمبر) 2010
مقال منشور في موقع البديل العراقي

بعد شهر تحل ذكراه الثمانون , فمتى نحتفي به؟! عزيز علي ... الفنان الثائر / د. حسين سرمك حسن

في العام الماضي نشرت مقالة في صحيفة (الصباح الجديد) عنوانها "متى نحتفي بالفنان الثائر عزيز علي". الآن أتذكر هذه المقالة وأذكّر بها لأنني مقتنع أنه ستنفع الذكرى، وأقول ابتداء إن عزيز علي هو

من مواليد عام 1931، أي أن ذكرى ولادته الثمانون ستحل بعد شهر تقريبا، وأنا أدعو هنا للإحتفاء به كفنان ثائر مناضل وفي احتفالية كبيرة للأسباب أدناه:

لا يمكن أن أتردد لحظة واحدة في وصف الراحل الكبير "عزيز علي" بـ "الفنان الثائر"، وقد قلت في مخطوطة كتابي "ورديات" الذي سيصدر عن دار الينابيع في دمشق قريبا إن هناك عوامل كثيرة أنضجت الظروف لقيام ثورة الرابع عشر من تموز عام 1958، من بينها الثائران: المفكر علي الوردي، والفنان عزيز علي. لقد كان عزيز علي صوتا لهذا الشعب المقهور، يعلن تذمره من الظلم والإهمال لشؤون الشعب، ويشخص السلبيات بكل جرأة وبلا تردد:

والجاهل الأبتر نال مطلوبه
والعالِم حقوقه اليوم منهوبه
والأجنبي مكرم كلها من صوبه
وابن البلد دَيلعبون بيه طوبه
ولو يدري العبد يا ناس شك ثوبه
واليحجي الصدك طاكيته منكوبه

وكان، وهذا هو الأهم، يدعو إلى العلاج الجذري الذي يقتلع الظواهر المرضية من أساسها، ولا يتصالح معها تغاضيا وتدليسا، أو يحاول التعامل مع النتائج السلبية متناسيا اجتثاث جذور أسبابها الغائرة في تربة الفساد:

دكتور إكطع إيد ورجلْ بس خلّينه نمشي عدِلْ
تجينه الحمّه من رجلينه بس العمليّة اللي تنجينه

ومن الهام جدا ن نشير إلى حقيقة أن ما كان يقدمه عزيز علي لم يكن كالمونولوجات المصرية مثلا، خفيفة وفكاهية كالتي كان يقدمها شكوكو وعلي الجسار وشفيق جلال وغيرهم . ما كان يقدمه عزيز علي هو أغان انتقادية تحمل مسحة الكوميديا السوداء، ولعل عزيز نفسه هو أفضل من قدم وصفا لها عندما قال في لقاء إذاعي أجرته معه إذاعة القاهرة في الستينات حيث قال إنه لا يقدم مونولوجا بل يكتب مقالة في موضوع محدّد ثم يقوم بإلقاء تلك المقالة صوتيا وفق إيقاع لحني مناسب .

وفي بعض ألحانه كان تذمره يصل حدا هائلا يمزق القلب ويجعله ينفض يديه من كل شيء في حركة يائسة لكنها تنطوي في أحشائها على صرخة تحفيز واستثارة شديدة التأثير:

مو حقّي أصيحن يا أهل بغداد
خلّي أبطّل وانسحب مو ييزي ليغاد
إحنه دنمشي ليوره ظلّت على الفن ؟!
يابه ألعن أبو الفن، لابو أبو الفن
ما أكدر أكولن بغلتي ببريجي
وإلمن أكولن ؟

وهو يدعو صراحة إلى الثورة في الكثير من ألحانه بصورة مباشرة، ويعدها مثل الكي ؛ آخر العلاج، بل هي في نداءاته المتكررة أول العلاج وأشده مضاء في إبلال الجسد الوطني المريض والمتآكل:

يا عالم كل حال يزول
وآخر العلاج الكي

وأول خطوات العلاج التي يدعو إليها بعزم وثبات هي محاسبة هؤلاء السياسيين الذين تسلموا قيادة سفينة المجتمع فخانوا الأمانة وأضاعوها وجعلوها تتطوح وتتيه بين موجات الطوفانات العاتية من فساد واستغلال وخراب ذمم ورشى وتصريحات كاذبة:

يا أهل الأفكار .. حالتنه عدم في عدم
ناحرنه تيّار سايكنه ولا سوك الغنم
ذوله الملاليح لازم ما نحاسبهم
تركوها للريح جنها مو سفينتهم
بس بالتصاريح: إقبض من "دبش" عنهم
من صار ما صار ما حرْكو قدم عن قدم

ومن السمات الفريدة في منجز هذا الفنان الثائر المبدع هو قدرته "النبوئية" ولنقل، بصورة أدق، الاستشرافية التي كان يرى فيها القادم اللامرئي واقعيا من خراب وتشرذم سيصيب الأمة قريبا .. وقريبا جدا، يراه بعين بصيرته النافذة بوضوح وجلاء في حين كان حتى السياسيين "القادة" غافين مطمئنين لا يشعرون بموجات الخطر الماحق المقبل:

يا عرب كثرو الملاليح وسفينتنه غرفت ميْ
وفوكاهه معاكسنه الريحْ هذا الروج اليطوي طيْ

وتصريحه بعجز الجامعة العربية التي لازالت مكانا للإتفاق على ما لا يتفق عليه .. مشلولة الإرادة ومحطة لخلق مزيد من التفكك والتبعية والانخذال هو موقف استشرافي آخر، فحتى الآن لم تستطع هذه الجامعة أن تجمعنا:

العتب على جامعتنه جامعتنه الّ ما جمعتنه
يا عرب كل من هبّ ودب
مفجوع دموعه وينحب
ومصيبتنه ندري كلنه
أساس الفتنه من صاحبنه

كما توقع بدقة أن حالة التمزق الذاتي هذه ستضيّع في موجات طوفاناتها الماحقة مقدرات هذه الأمة في خضم الصراع بين المعسكرين الشرقي والغربي – قبل انهيار المعسكر الشيوعي طبعا -:

منّانه الشرجي (الشرقي) مهددنه
ومنّانه الغربي معاكسنه
ولا عدنه جناح نطير إحنه
وين نولّي وننطي وجهنه

لكنه يعود في كل مرة إلى الطرق على العامل الذاتي، خصوصا شلل وخوار بل وتواطؤ وخيانة هؤلاء السياسيين القائمين على قيادة سفينة حياة الأمة:

والشرجي ثابرنه ثبيره
والغربي موكعنه بحيره
كل هذي الأحوال بجفّه
وموقف الملاليح بجفّه
جازوا كلهم من الدفّه
وكل واحد صاير له براي (رأي)

وقد استشرف عزيز علي " الطريق الخاص " الذي سُمّي لاحقا بـ " الحياد الإيجابي "، ودعا إلى احترام حقوق الإنسان في وقت مبكر جدا، وغير ذلك الكثير . ولا أجانب الصواب إذا قلت إن مقالة عزيز علي الغنائية الإنتقادية عن جهاز "الراديو" هو احتفاء مفرط لا يبرره سوى توقعه للتغيير العاصف الذي سوف تخلقه ثورة الإتصالات بعد مدة . فهو لم يكن يتغنى بجهاز صغير ينقل الأخبار عبر موجات الأصوات حسب بل بخطوة جبارة تتمثل في انطلاق حرية الرأي الشخصية التي لن تستطيع أي سلطة قامعة أن تحبسها أو تقف في طريقها:

الراديو راس الحرية الفكريه
الراديو ركن الديمقراطيه
الراديو فاضح كل أسرار الدنيه
ماظلّ سرّ ينظم بوجود الراديو
صوته يلعلع باذني وباذنك
غصبن عني وغصبن عنك

إنه يصوغ وببساطة وبلا تعقيدات وفذلكات، صورة معبرة عن المفهوم الحديث الذي صرنا نتداوله حاليا، وهو أن العالم قرية صغيرة، لكن التوصيف الأدق الذي يُستخلص من مقالة عزيز علي بصورة غير مباشرة والذي أقترحه هنا هو أن العالم في الواقع ليس قرية صغيرة بل هو "غرفة صغيرة" وفّر لي فيها جهاز كمبيوتر وخط إنترنت فقط:

لا تقدر إنت تسد إذني
ولا أقدر آني أسد اذنك
مادام عندك راديو
ومادام عندي راديو
هاليوم يوم الراديو

طبعا نحن لا يمكن أن نتطرف لنقول إن عزيز علي كان يعرف يقينا أن ثورة الإتصالات مقبلة وسوف تغير وجه العلاقات البشرية في ظل العولمة، لكن الفنان ينفعل بموضوعه ويرى من تأثيراته ما لا يراه حتى العالم الذي اخترعه لأن الأخير لا يمتلك قدرة استكشاف سعة الاستجابة الإنسانية لمخترَعه (راجع مثلا لا حصرا روايات جورج أورويل حول انهيار الاتحاد السوفيتي وغسل الدماغ والأنظمة الشمولية في روايتيه: حقل الحيوان و1984)، هو – أي العالم المُخترع - قد لا يعرف أن الراديو الذي اخترعه سيحقق نقلة سلوكية كبرى لأنه إنما اخترع آلة تنقل الصوت من مكان إلى آخر أما مضمون هذه الأصوات ووصول صوت مغنية أو شاعر أو داعية فكر أو سياسي من أطراف الأرض القصوى إلى الطرف الأقصى وما الذي سيفعله في نفوس البشر هناك، فهذا شأن آخر أجزم أنه لا يعرفه: العلم نعمة للجسد البشري لكنه خطر على النفس البشرية، العلم يستميت من أجل الأجوبة، أما الشعر وهو غذاء النفس فيتجدد بالأسئلة:

الراديو يصبّحنه ويمسّينه
كلما دّ نّام يصحّينه
الراديو دَ يعلمنه ويقرّينه
ما جنه نعرف شي لو ما هالراديو
أصبح كل واحد من عدنه
يقره بعينه ويسمع بإذنه
ويميز اليسره من اليمنه
ويحجي بالحرب وبالهدنه
ويقره الممحي بالراديو
ويعرف الأسرار بالراديو
الراديو خلّه المعلومات مشاعه
تتناقلها هالإذاعه وذيج الإذاعه

ولعل مصطلح " إشاعة المعلومات " هو من مصطلحات ثورة الإتصالات المتأخرة التي جاءت بعد أغنية عزيز علي بربع قرن على الأقل. ومن الناحية الفنية (الموسيقية) والجمالية، فإن من السمات الأسلوبية الكبرى لدى عزيز علي هي رصانته ووقفته الهادئة ونبذه الحازم للصخب الحركي والإنفعالي الزائد والمفرط الذي يصل حدود التهريج أحيانا – لاحظ أن شكوكو وشفيق جلال يرقصان كراقصة شرقية ويضعان أحيانا حزاما يشد الخصر مثلها، وهناك آخرون يستخدمون حركات جسمهم " لاستجداء" تعاطف الجمهور وانفعاله واستجداء ضحكه . يقف عزيز ببدلة حديثة وهو في غاية الأناقة وقفة واثقة ولا يحرك من جسمه سوى يديه بحركات مدروسة ومقتصدة .. ولا يصرخ أو يزعق ويكتفي بالإداء الهاديء الوقور، وعندما يُدخل حركة "صوتية " خارج الإداء الغنائي الصوتي، فإنها تكون محسوبة جدا، وموظفة تعبيريا بتصميم هندسي، خذ مثلا على ذلك الضحكة شبه المكتومة الجارحة والمجروحة التي يطلقها عندما يردد في نهاية كل مقطع: وإلمن ؟ للفن؟ (ضحكة ثم) أرد ألعن أبو الفن .. لا بو أبو الفن . ضحكة هي ذروة الألم . هي التجسيد اللغوي لجرح الروح البليغ اللائب . وفي هذا الـ "المونولوج" تتلمس موقف استشرافي عن قرب سقوط الفن الغنائي في وحل الإبتذال والسخف كما يحصل الآن . فهو يعلن ندمه عن الإنخراط في مسار الفن الغنائي الذي صار بلا إبداع وبلا أخلاق، حيث يتحكم به الطبّال (الدمبكجي بالتعبير العامي العراقي المستخِف) والعوّاد (عازف العود) الفاشل .. مستعينا بالمثل الشعبي: كل من صخّم وجهه صار حدادا، وكل من أمسك العود صار عوّادا!:

يا ناس هالدمبكجيه (الطبّالون) مرمروا حالي
لهنانه وبس هاي هيّه فار (هارب) للتالي
ما أنظم الشعر بعد ولا آلحّن ألحان
ولا ريد أتسمّه بعد شاعر وفنّان
يا ناس اللّ يدّكون ما يراعون قانون
اتكولولي إنت شلون صرت وياهم شلون ؟
جسمي غده جلد وعظم ..
وإلمن؟ ( ضحكة تهكمية رائعة) .. للفن؟
أرد ألعن أبو الفن
لا بو أبو الفن

تتضح لك الروح التعرضية المقصودة لهذا الفنان الثائر عندما ينتقل، في هذه المقالة الاحتجاجية الملحنة، شكواه من المعضلة "البريئة" الفردية التي تخصه كفنان فرد، إلى تخصيصات ماكرة من مسمّيات جزئية يركزعليها في مقاطع الأغنية كلها وبصورة متصاعدة . ففي هذه المقالة يركز على عازف القانون الذي لا يعرف ضبط القانون، ومفهوم من هو ضابط القانون في المجتمع، هذه إحالة ذات إيحاء سياسي:

خصّه (خصوصا) أبو القانون يابه شلون ملعون
دَ أريد منّه العون شو يطلعلي فرعون

في هذه الأغنية الثورية لازمة يكررها الفنان مستخدما بها حركة صوتية شعبية تتلاعب بحرف "الميم" في حركة تشكيكية وتهكميّة وكاشفة لما هو مستور بلا كشف لغوي تعبيري مباشر: " مممممم"، يكررها في المقاطع الثلاثة:

وآنه عليمن .. أفحط وأونن
الفنون صارت مسخره و.. ممممم
أو:
الكرعه (الصلعاء) ويّ أم الشعر صارت فد قياس
والعالم وذاك الـ (ممممممم) لبسو فد لباس

وفي هذه الأغنية أيضا لعبة موسيقية بالغة التعبير حيث يترك للصوت الموسيقي بحزمة آلات الفرقة أن تعيد البيتين الشعريين الجارحين اللذين أدّاهما بصوته . فيتيح لك أن تنفعل بصورة مضاعفة، وأنت تقوم بتكرار دور المغني الذي خذلك، قصدا طبعا، فجاة وأنت في استمراريتك المتفاعلة معه فتضطر، بفعل " التعجيل" النفسي، أن تكرر المقطع الغائب قصدا، وكأن الفنان البارع يستدرجك وينصب لك فخا لتأمين التورط الفعلي. ومن الملاحظات "الأسلوبية" الحاسمة هو أن مطرب المونولوج التقليدي يُضطر إلى القفز والرقص واقتراف الحركات الجسدية المهينة أحيانا للشخصية الفنية للتعبير عن المضمون الكلامي الملطف ومضاعفة انفعال المستمع، والمشاهد خصوصا، كما قلنا، بالنقدات اليومية التي لن تستثير انفعاله من دون تضخيمها حركيا . هذا لم يحصل لدى عزيز علي كما أشرت، وكي يؤمّن المطرب المونولوجست التقليدي تحقيق التأثير في نفس المتلقي فإن من اللازم أن تصاحبه فرقة أهم ما فيها بوق (ساكسفون) وطبل يشق الآذان خصوصا بين الكوبليهات. أنظر إلى فرقة عزيز علي . إنها أشبه بفرقة سمفونية متكاملة فيها كل الآلات الموسيقية تقريبا، وكل أعضائها يرتدون البذلات الرسمية (الرسمي كما يسميها الأشقاء السوريون). حتى "الفلوت" هذه الآلة الهادئة الساحرة . ولن تجد دورا بارزا أبدا للطبل أو للبوق (الساكسفون) . ومن النادر ان تصاحب المونولوجست الفكاهي فرقة (كورس) فهو يحتل الساحة كلّها ليضحك المتفرجين، وحضور الكورس (يربك) انتظام سلسلة التواصل مع الجمهور . فرقة عزيز علي كورس محترف ومدرّب وصوته صادح ويعيد المقاطع باتقان . والصفة الأهم هو أنه يحاوره في بعض المونولوجات الثورية كما هو الحال في "ألعن أبو الفن" و "يحيا الراديو" وغيرها. ومن السمات الفنية الهامة هي أن عزيز علي كان يكتب قصائد أغانيه ويلحنها بنفسه ويؤديها، فهو في حال ينطبق عليه فيه المعنى الفعلي لوصف "الموسيقار"، بل هو أكثر من موسيقار. ولا أعلم كيف يستطيع عريف حفل أن يقف ليقدم "شكوكو" ويقول الآن مع الموسيقار الأستاذ شكوكو ومونولوج " إنت المحبس للحنفية "!!!.

تبقى سمة مضافة وأصيلة من السمات الأسلوبية لهذا المبدع الرائد عراقيا وعربيا وهي روحه التفاؤلية وإيمانه بالمستقبل المشرق الذي سيأتي حتما لينصف الناس العراقيين المذلين المهانين، فليست الروح الساخرة – والسخرية بنت المستقبل في حين أن الكآبة بنت الماضي، بل أمّ التوقف على أطلاله في الحاضر، والتثبت عليه- هي التي تنعش إرادة المتلقي ؛ مستمعا أو مشاهدا، لكن الدعوة الفعلية التي تراهن على إرادة الإنسان العراقي المغدور والمعذّب وفق استجابة ساخرة سوداء تمثل أعلى مراحل امتزاج الدافع السادية بالمازوخية، وبالمناسبة فإنني، وقد أكون مخطئا، أجد أن من أهم البيانات التي أشاعت روح التفاؤل والتحفز للثورة في نفوس المواطنين العراقيين المسحوقين في الخمسينات هي أغنية: حضيري أبو عزيز (حميّد يا مصايب الله) التي يتوعد فيها المحب العراقي معذبه بتمزيق أحشاء الأرض والسماء والفلا كقنبلة للاستئثار والإلتحام به (راجع كتاب الأستاذ مهدي محمد علي "البصرة جنة البستان")، والتي لم يستطع الملك فيصل الثاني التقاط عبرها رغم تنبيهات الوردي له في لقائه به وهو يهديه كتابه "مهزلة العقل البشري " ثم بيان عزيز علي الغنائي الثوري الذي يعد الشعب المحطم واليائس فيه بأن كل حال يزول:
كل حال يزول ما تظل الدنيا بفد حال تتحول من حال لحال هذا دوام الحال محال ........ الحك للسيف المحدود والعاجز ليدور شهود واليحجي حجية مردود إلّا المدفع والبارود هذا مو تصفيط حروف واللي عمره طويل يشوف

وللتاريخ يجب أن ننصف المثقف العراقي الوحيد الذي رسّخ ذكرى هذا المبدع العراقي الكبير في وجداننا، وهو الأستاذ " حسن العلوي" في كتابه " عزيز علي .. اللحن الساخر " الذي كتبه عن الراحل وأصدره عام 1967، وظل هذا الكتاب حتى يومنا هذا المرجع الوحيد واليتيم عن عزيز علي . وقبل أيام تحدث الأستاذ العلوي منصفا ومتحمسا في المنتدى الثقافي العراقي في دمشق في أمسية مخصصة للحديث عن الفنان عزيز علي ألقى فيها المحاضرة الأساسية الأستاذ " سعدون العبيدي "، وعلق عليها العلوي بمعلومات تمزق القلب .. قال إنه كان جالسا في بيت عزيز علي ولاحظ أن إبنة عزيز وعمرها آنذاك خمس سنوات لم تتعرف على ثمرة الخوخ .. يعني أنها لم تأكل الخوخ في حياتها .. هل نبكي على هذا الفنان الزاهد الذي رحل مقهورا معوزا مقارنة بالراقصين والراقصات الذين يقبضون الملايين الآن ويغسلون أقدامهم بعصير الخوخ؟

قدّم العلوي معلومة هامة أخرى وهي أن عزيز علي بفعل روحه الوطنية وثقافته الموسيقية العراقية العالية كان ضد دور اليهود في الموسيقى والمقام العراقيين الذي أوصلهما إلى الإبتذال والسطحية. لكن هل يُعقل أن عزيز علي بعد هذه الحياة المناضلة المحبة للعراق والمقاومة للطغاة يُسجن بتهمة الماسونية ؟. هل يتحمل هذه التهمة أي مواطن عاقل تابع تاريخ هذا الفنان وعرف أنه، أي عزيز علي، هو أول فنان عربي أدان الصهيونية، ونبّه العرب إلى قرب ضياع فلسطين من أيدينا في عام النكبة، ثم إذا بنا نحاكمه ونسجنه ونذلّه بوصمة الماسونية التابعة للصهيونية .. فيا أمة ضحكت من ... لكن انستدرك ونقول أن الأمم تضحك من هؤلاء السياسيين الذين استلموا دفة السفينة فأضاعوها وقهروا الملاح الأشد إخلاصا على متنها وهو عزيز علي .
والكل سيقف لك إجلاال أيها الشعب العراقي العظيم حين تحتفي بالفنان الثائر عزيز علي في ذكراه المئوية المباركة القريبة، فأنت الذي أنجبته، ذكراه المئوية التي أدعوك مخلصا للاحتفال بها .. هل تسمعني ؟ .. أجب ..


عن / المثقف


(المقال وكل ما ورد فيه يعبر عن وجهة نظر الكاتب فقط وليس رأي المنتدى او لجنة الاحتفالية)



______________________________
كتصحيح لما ورد في المقال نود التنويه بان الفنان عزيز علي هو من مواليد 1911 واننا نمر الان بالذكرى المئوية لميلاده .
وسام

وسام الشالجي
21/03/2011, 14h22
من صور الفنان عزيز علي


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250648&stc=1&d=1300717233


صورة اخرى للفنان عزيز علي وهو في العشرينات من عمره

وسام الشالجي
21/03/2011, 14h31
حقيقة قومية الفنان الراحل (عزيز علي)



بعد المباشرة بأعداد الاحتفالية الكبرى لميلاد فنان العراق الساخر المنلوجست الكبير (عزيز علي) اخذنا انا وبقية اخوتي الذين تولوا مهمة التحضير لهذه الاحتفالية نكتب ونهيء المقالات التي سترفع اثناء الاحتفالية . وكان من الطبيعي ان نتداول تلك المقالات فيما بيننا لنأخذ بنظر الاعتبار ملاحظات بعضنا البعض ونصحح اي خطأ قد يرد فيها . ومن بين تلك المقالات مقال كان من اعدادي ذكرت فيه بان الفنان عزيز علي ينتمي للطائفة الكردية الفيلية كما كنت اعتقد طيلة حياتي . وبعد اطلاع بقية الاخوة على المقال كانت اول ملاحظة ترد الي هي ان الفنان عزيز علي لم يكن ابدا من ابناء هذه الطائفة بل كان عربيا . وقد دعم احد الاخوة (قصي الفرضي) رأيه هذا بانه حين طلب من الفنان عزيز علي اختيار منطقة غير بغداد لينفى اليها ابان الحكم الملكي اختار مدينة كربلاء , مما يؤكد بانه عربي ومن اصول كربلائية . في الحقيقة انا لا اذكر مصدر المعلومة التي كنت اظن من خلالها بان الفنان كان كرديا فيليا لكنها كانت راسخة بذهني وكنت اعتبرها من الحقائق المفروغ منها , كما كنت اظن بان الجميع يحملون نفس الاعتقاد . لم يكن لدي ما ادافع فيه عن الرأي الذي كنت احمله لذلك تراجعت عن رأي ونزلت عند رأي بقية الاخوة وصححت المقال الذي كتبته وحذفت منه ما يشير الى كون الفنان عزيز علي كرديا فيليا .

وقبل عدة ايام وجهت الكثير من الدعوات لاصدقائي ومعارفي لزيارة موقع قسم العراق في منتدى سماعي للطرب العربي الاصيل لحضور وقائع الاحتفالية , ومن بين هؤلاء صديق عزيز كردي الاصل اعرفه منذ فترة طويلة هو الاخ مصطفى محمد المقيم في المانيا . ومن دواعي مساندة الجهود التي تبغي لانجاح الاحتفالية التي نحن بصددها بادر صديقي مصطفى لتوجيه دعوات مماثلة بالنيابة عنا لحضور الاحتفالية الى معارفه واصدقائه الذين اغلبهم من الاخوة الاكراد , وقد طلب منهم في دعوته تلك الى مساندة جهودنا ودعم الاحتفالية وانجاحها خصوصا وان الفنان عزيز علي هو كردي فيلي . فاجئني قول صديقي هذا واعاد الى ذهني الموضوع السابق الذي كنت قد اعتقدت باني قد فرغت منه , لذلك كتبت اليه وطلبت منه بان يزودني باي ادلة تدعم الادعاء القائل بان الفنان عزيز علي هو كردي فيلي . وقبل ان يفعل هذا بادر اخي مصطفى بالاتصال باصدقائه المقربون للتأكد من صحة رأيه , وقد قام احد هؤلاء بربط قنوات الاتصال بينه وبين قريب للفنان (ابن بنت خالته) وهو الاستاذ الدكتور عباس الصائغ المقيم في كندا . ولدى التحقق من الموضوع اكد الدكتور عباس لصديقي مصطفى بان الفنان عزيز علي لم يكن كرديا فيليا بالمرة بل كان فنانا عربيا تعود اصوله العائلية الى عائلة الصائغ الكربلائية العريقة . بعد التأكد من هذه المعلومة قام الصديق العزيز مصطفى بنقلها الي وقال لي بانه نفسه كان على خطأ حين كان يظن بان الفنان عزيز علي هو كردي فيلي . واضاف الي بان ذلك الاعتقاد كان قد جاء من سماعه لاغنيتين كرديتين في الماضي بصوت الفنان عزيز علي مما جعله يعتقد بانه كردي . ولدى محاولته لمعرفة المزيد عن هذه النقطة عرف ايضا بان الفنان عزيز علي كان يجيد اللغة الفارسية بطلاقة وانه كان صديقا حميما للفنان الكردي احمد الخليل ومنه تعلم اللغة الكردية لانها كانت سهلة عليه خصوصا وانه يجيد الفارسية . كما عرف منه ايضا بان العلاقة الحميمية بن الفنانين توطدت خلال العهد الجمهوري الاول لان كليهما كانا يدعمان حكم الزعيم عبد الكريم قاسم وهذا ما دفع الفنان عزيز علي الى تعلم اللغة الكردية وتقديم اغنيتين بها .

ان هذه المعلومات الموثقة من قريب للفنان عزيز علي تدحض الاعتقاد بان الفنان عزيز علي هو من افراد الطائفة الكردية الفيلية وتؤكد بانه فنان عربي كربلائي . نحن نشكر بقوة اخينا العزيز مصطفى محمد لمساهمته معنا في التقصي عن حقيقة قومية هذا الفنان الكبير . كما نشكر بدورنا الاخ الدكتور عباس الصائغ الذي افادنا بشكل غير مباشر بهذه المعلومات القوية والدقيقة عن فنان الشعب الراحل (عزيز علي) .

وسام الشالجي
21/03/2011, 14h42
كاريكاتيرات تصور مونولوجات الفنان الساخر
عزيز علي


ضمن سلسلة تحت العنوان المبين اعلاه سنحاول انا وبقية اخوتي ان نقدم بعض الكاريكاتيرات التي تصور بعض مونولوجات فنان الشعب الساخر عزيز علي .



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250649&stc=1&d=1300718411

وسام الشالجي
21/03/2011, 15h12
كاريكاتيرات تصور مونولوجات الفنان الساخر
عزيز علي


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250650&stc=1&d=1300720337

وسام الشالجي
21/03/2011, 15h32
كاريكاتيرات تصور مونولوجات الفنان الساخر
عزيز علي

لا يمكن تصوير مونولوج شوباش بكاريكاتير واحد بل يحتاج الى عدة كاريكاتيرات . وقد اعددت بالفعل مجموعة مناسبة لهذا المونولوج ستظهر قريبا ضمن فلم اعددته عن الفنان عزيز علي بمناسبة ذكراه المئوية , تبدأ بهذا الكاريكاتير



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250658&stc=1&d=1300721741

وسام الشالجي
21/03/2011, 15h40
صور للفنان عزيز علي


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250659&stc=1&d=1300721949


صورة للفنان عزيز علي في اواسط عمره

نور عسكر
21/03/2011, 16h28
مهرجان ومؤتمر الموسيقى العربية في القاهرة
1ــــــ10 تشرين الثاني 2010
( المونولوج فـن غنـائي أنتقـادي ..مهدد بالأنقراض )
قدم الباحث الموسيقي العراقي حبيب ظاهر العباس عن تجربة الفنان الخالد عــزيـز علي ومونولوجاتــه في العراق .
وفي بحثه "المونولوج فن غنائي انتقادي ...مهدد بالانقراض" تناول الباحث والموسيقي الأكاديمي حبيب ظاهر العباس تجربة الفنان الراحل عزيز علي، متوقفا عندالبدايات الأولى لفن المونولوج حين "ظهر في مصر أواخر القرن التاسع عشر وانتشركنتاج للمسرح الغنائي، وترعرع وازدهر في السينما الغنائية في اوائل القرن العشرين". العباس الذي يشغل حاليا موقع المدير العام لثقافة الأطفال عدّ أغنية الشيخ سيد درويش "والله تستاهل يا قلبي" التي قدمها ضمن مسرحيته " راحت عليك" أول اغنية يمكنان تدرج ضمن شكل المونولوج الذي بات مصطلحا يطلق على "الاغاني العاطفية ذات المواضيع الاجتماعية التي تعتمد الخيال" منوها الى ان الملحن المصري محمد القصبجي ارسى ملامح هذا القالب الغنائي عبر اغنية "ان كنت اسامح وانسى الاسية" التي ادتهاام كلثوم في العام 1928.
الباحث العباس الذي يمثل العراق في "المجمع العربي للموسيقى" توقف عند الوجود الاول لفن المونولوج في العراق، اذ كان الهزليان (جاسمابن الحجامة و زميله الفكه منصور) وهما فنانان من سكنة منطقة العوينة ببغداد يعرضان فصولا غنائية ساخرة
بمحلة الفضل، ثم شهدت المقاهي والملاهي ودور السينما ببغداد نمطا جديدا هو اشبه بالمونولوج سمي "الإخباري" وقوامه تعليق ساخر على خبر، فيما رآىالباحث ان من اشهر "الإخباريين" كان جعفر لقلق زاده وحسقيل ابو البالطوات وسلمان بهلوان و"منادي اعلانات دور السينما ببغداد" عباس حلاوي الى جانب الممثل الهزلي صفاء محمد علي وجمعة الشبلي، ومع اوائل ثلاثينيات القرن العشرين كانت اولى محاولات تقديم المونولوج في العراق امتدادا لانجازات "الإخباريين".
عزيز علي .. موسيقي بوعي اجتماعي نقدي
وفي تتبعه التاريخي لفن المونولوج بالعراق توقف العباس عند منتصف القرن الثالث من القرن الماضي وتحديدا بعد افتتاح دار الإذاعة العراقية، ومعها تغير شكل المونولوج ومضمونه وأسلوب أدائه، فقد "اتخذ من الأزجال الشعبية والأمثال المحلية لغة له بعد ان كانت بداية نظمه دعوة لإصلاح المجتمع وإنقاذه من العادات والتقاليد السيئة المتمثلة بالشعوذة والدجل، وقد انبرى لهذه المهمة عن جدارة واستحقاق، الفنان المبدع عزيز علي شاعرا وملحنا ومؤديا". وأحسن الباحث حبيب ظاهر العباس في قراءته لأرث المونولوجست عزيز علي، ذلك الجانب الاجتماعي المهم عند صاحب "إحنه عدنا بستان" الذي كان "ينشد من خلال مونولوجاته العدالة الاجتماعية بين الناس، داعيا للتضامن ومشجعا للإخوة والمحبة، رافضا وبإحساس مرهف الخطأ والتخلف".
وفضلا عن الجانب الاجتماعي هذا في غناء عزيز علي، لاحظ الباحث جانبا فنيا مهما حين "استطاع ان يقدم هذا اللون الغنائي الجديد (المونولوج) ويثبت أركانه في بيئة اجتاحتها موجة عارمة من الغناء الريفي " وهذه اشارة مهمة لما يعنيه النقد الاجتماعي ضمن السياق الفني (الموسيقى والغناء) من وعي تركيبي متطور هو ابن المدينة الغنية الأفكار، فيما الغناء الريفي أميل الى التقليدية والثبات والخط الأفقي لحنا وأداء، ويبدو
انعكاسا لبيئة جغرافية وإنسانية محدودة في معطياتها الفكرية.
وفي مقاربته النقدية لألحان عزيز علي لفت الباحث العباس إلى ان أسلوب الراحل "يقترب بعض الشيء من الترتيل بعد ان وفر لعنصر التطريب حرية الاحتفاظ بنسبة تحاكي رجولة هذا الفن بعيدا عن التميع والاسترخاء". كما وتوصل الى ان صاحب مونولوج " الراديو" كان ضمن أعماله "نزعة رومانسية لها اثر في بنية الألحان التي أداها بما احتوت من مقدمات وجمل ولوازم موسيقية اكتسبت الرصانة والإتقان ومنحت مونولوجاته صفة الحداثة في إطارها العام بعيدا عما كان مطروحا في الساحة اللحنية العراقية وقتذاك".
وفي محور البحث العلمي حول فن المونولوج ذاته، قدم الباحث والفنان سامي نسيم ورقة بعنوان " المونولوج الفكاهي ..فن النقد الاجتماعي الساخر" محددا له غرضا وظيفيا "تناول قضايا اجتماعية وسياسية بشكل ساخر" عبر "شعر مرمز بفكر نقدي لاذع وفنان ممثل يؤديه بشكل فكاهي وإن كان ليس مطربا باعتماد موسيقى خاصة ملائمة لفن المونولوج تعتمد على الضربة والتقطيع والتعبير حسب الأداء الصوتي والشعري معا".
وميز الباحث نسيم بين المنولوج الفكاهي والأخر الذي سماه الغنائي متوقفا عند هذا النوع وبحسب أعمال وضعها الملحنون: سيد درويش، محمد القصبجي، محمد عبد الوهاب ورياض السنباطي.
وفي تفريقه بين أشكال المونولوج وتحديدا في دراسته للتجربة العراقية، اقترح الفنان الباحث نسيم تسمية " المونولوج السياسي" وجعلها قرينة بالفنان الراحل عزيز علي الذي رأى فيه قدرة على استشراف الأحداث العراقية حتى قبل عشرات السنين من وقوعها " قامت ببث مونولوجاته القنوات الفضائية والإذاعات الحالية في العراق بعد منع سنوات طوال، وأخذت تبهر الجمهور بواقعيتها وكأنها نبوءات عن الأوضاع الراهنة، حيث تضمنت التعابير البسيطة الموحية عن سوء استغلال السلطة وغيرها".
ومع ان المونولوج الغنائي ابن فترته التي أنتجته لضرورات فكرية وفنية واجتماعية الا ان الباحث سامي نسيم ، ومثله فعل باحثون آخرون، قدم توصيات بقصدأحياء هذا الفن الذي لم تعد ضروراته قائمة حقا، لجهة ان النقد الاجتماعي عبر الفن وجد أشكالاً كثيرة معاصرة، اكان ذلك في المسرح والدراما وحتى الإعلانات المتلفزة. كما ان وسائل الاتصال المعاصرة أفقدته قدرة التعليق على الأحداث السياسية ونقدها تهكمياً وفنياً .


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=249428&stc=1&d=1299880770

سامي عبد العزيز
21/03/2011, 17h40
الفنان عزيز علي

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250671&stc=1&d=1300729141

نور عسكر
21/03/2011, 19h44
* صورة غلاف كتاب " عــزيز عــلي "
أقــوالــه ــــ ســيرتــه ــــ فنــــه
( الطبعة الأولى- 1990 )

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250678&stc=1&d=1300735091

*****
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250681&stc=1&d=1300735828


******
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250682&stc=1&d=1300736134

**********
قال عنه أحد أدبائنا الكبـار
( لم يَسبق للشعب العراقي ان توحد ذوقه الفني في أحد كما توحد في عــزيــز عــلـي ، ولم نعرف فنا ناً قبل عــزيــز عــلـي أستطاع أن يجمع مشاعر الكوخ ومشاعر القصر في صعيد ٍ واحد، ويجمع العامل والفلاح والمفكـر في رأي واحــد ).
حقـــاً ان عــزيــز عــلي هو مثال الفنـان الأصيــل


http://www.sama3y.net/forum/signaturepics/sigpic11438_1.gif

رشيد القـندرجي
21/03/2011, 20h37
21 مارس -اذار
يوم عالمي لبداية فصل الربيع لا يكاد يخلو شعب في العالم لا يحتفل
بهذا اليوم فيسمى مثلا في مصر بعيد
شم النسيم
وتغنى فريد الاطرش بعودة الربيع وطلالة فجر جديد بانواره
ويسمى في بلدان كثيرة ب
عيد الربيع
وفي العراق فعيد الربيع له طعم خاص لا ينسى ابدا ويسمى
عيد نوروز
ويحتفل به كل من يحب الحياة وبراعم القداح والرازقي
رغم تسمم اجواءه برائحة اليورانيوم المنضب
واحتفاليتنا في سماعي هذا اليوم في هذه الذكرى معناه العيد عيدين
وقد وصف عزيز علي بستاننا الكبير بقوله
يا جماعة والنبي

احنا عدنا بستان جنة من ها الجنان
بيها ما تشتهي الانفس والفواكه الوان
والأرض مفروشة سُندس كلها ورد وريحان
يا جماعة والنبي هذي والله بستان ما ملكها انسان
يا جماعة والنبي هذي والله بستان تمناها رضوان
كلنا مولودين بيها من نزار وقحطان
دار سكنى وساكنيها ولد عم واخوان
هنا و في هذه الابيات وصف عزيز علي هذا البستان في سطور
ولكن رؤيته لهذا البستان فيما بين السطور فكان ملحمة تاريخية
يمكن رؤيتها في هذه البانوراما
في المرفقات ملف مستند Word مضغوط
يمكن سماع وقراءة كلمات منلوج بستان للاخوة العرب
وجيل الشباب الجديد والذي قد يجد صعوبة في
فهم ما بين السطور والتي نسميها في اللهجة العراقية
البسامير اي المسامير
وهو كلام نقد لاذع و مبطن موجه الى السلاطين
و من يبيع وطنه لخدمة المستعمر و المحتل
قراءة وسماع ممتع وكل عيد ربيع وانتم بألف خير


http://img829.imageshack.us/img829/9656/bustan.jpg

رشيد القـندرجي
21/03/2011, 21h49
عندما تحترق الطاوة ( المطهاة )
كنايية عن الوضع العربي المشتعل
و حتى الشيطان ينكر ويتبرأ من افعال البشر و أبن الانسان
فلم تفوت المنلوجست عزيز علي رحمه الله مثل هذه المناسبات تمر دون ان يوثقها بشعره
ويغنيها بمنلوج ساخر

http://img821.imageshack.us/img821/3336/shatan11.jpg

د.نعمان
21/03/2011, 21h58
اليكم هذا المقال الذي كتبه صادق الصائغ ابن اخت الفنان عزيز علي عام 1996:






خالي..عزيز علي







بعد أسابيع من وفاته تسلمت من قريبة لي مظروفاً فيه صورة لعزيز علي . كان واضحاً أنها من الصور الأخيرة ، إن لم تكن آخر صورة له. مثل هذه الصور تدفع الواحد الى التمعن . وأول ما يخطر بالبال انها صورة وداع أو تلويحة مشوبة بحس غريزي باحتمالات موت قادم ، ورغم انها ملونة ومرتَشة وملتقطة في ستوديو خاص . وحسب معرفتي به فانه لم يهتم بالصور ، لكنه هنا ، مقاداً بغريزة شائخة يجلس على كرسي ، وبجانبه ابنته (مي) واقفة ،وهي وأختاها آخر ما تبقى له من عائلة كبيرة . فأبناء وبنات أخيه الذين تُركوا برعايته ، بعد موت الأب ، تفرقوا بمصائر متباينة ، بعضهم توفي ، والبعض قتل ،والآخر استشهد ، ومن تبقى فرّ الى المنافي . أما ابنتاه الأخريان سوزان وايفون ، فتزوجتا وأنجبتا ، في حين استشهد عمر ، وكان في الثامنة عشرة في الحرب العراقية الايرانية ، حين انفجرت الحافلة التي أقلته بصاروخ أثناء عودته في اجازة . وكان الابن البكر ،علي، قد مات هو الآخر ، وعمره سنتان . ولست أستطيع محو هيئة عزيز علي ، يقطع دربونة (عكَد) النصارى الضيقة حاملاً بين ذراعيه ملاكه الصغير لينقله بالتاكسي الى مثواه الأخير.




انه وجه طفل ، رغم الضغون .




غمغمت وأنا أحدق في الصورة .بعض الطاعنين يراوغون الموت ، بشرتهم تنكمش ، وعيونهم تضيق ، وجمجمتهم تتقلص ، وشعرهم يشيب حتى آخره ، لكنهم يكمنون دائماً في ضحكة طفل , ولو تحدثوا لزاد اعتقادك بعبثية المفارقة . هلي مكر خالي اذن بضحكته هذه ، أم انها فلسفته الموسومة بالتحدي حتى وهو على عتبة الموت ؟




تذكرت إلماحتين :الأولى لسيدة تشيكية تأملته يوم كان في براغ والتفتت إليّ قائلة :




"ابتسامته ساحرة .من أين له مثل هذه الأسنان ؟ "




والثانية قول للروائي التشيكي ميلان كوندرا : "اوه الضحك .الضحك هو العيش بعمق لا نظير له ."




وأعتقد أن هذا ما أحسته المرأة التشيكية في عزيز علي ولم تستطيع التعبير عنه بدقة ، وهو أيضاً المضمون الذي يملأ مخيلتي كلما استذكرته.




وفي المشهد :الزمن يقصف والأطفال يولدون ويموتون وابتسامة عزيز علي هي :إنها تعيد الى الحياة شيئاً ظرورياً ،شيئاً لا تعثر عليه حتى في الوجوه المتفائلة. انها بتركيز أكبر :متحدية وعميقة وتهتز لحساسية العصر .لذا ،فان لا ينتكس عزيز علي هو انتصار شخصي لي ،انتصار للعائلة ،لمخيلتي الشعرية وللزمن العراقي ككل.




*******




متى أحسست بوجوده لأول مرة ؟




كان يوماً ربيعياً على ما أذكر ،وكنت أنا في رحلة طفولة أو حلم . أمي سحبتني من يدي وقالت :




-سنذهب لنرى خالك في السجن .




هكذا وجدت نفسي الى جانبه نجلس على بطانية فُرشت في باحة السجن ،وحولنا أناس يروحون ويجيئون وكأنهم في "كَسْلَه" .كانت أمي مشبوحة تسأله عن المصير وهو يلهو بصماغي الحليق درجة الصفر ،مطلقاً في حناياي نزوة الضحك الكبيرة .وأنا من ناحيتي كنت سعيداً لأن صماغي وأذنيّ الكبيرتين كانوا ،من ناحية ،مادة الضحك ،ومن ناحية ثانية ،غطاءً لاطفاء وسواس الوالدة .ولقد كان هذا المزاج هو "نوتة"عزيز علي الموسيقية وهو نعمته الكبرى في قراءة الأحداث والنوازل .وأنا كنت منحازاً له ضد أمي .أما الألم فقد كان راكداً في القاع ،وكلما تقدم بي العمر زادت معرفتي بمساحته ،وزاد اعتقادي بأنه الطاقة الأقوى التي أنارت طريقنا جميعاً.




أنا واثق أن في ضحكته أصلاً من الألم العميق لم يكن يريه لأحد. وكلما أدرت شريط "أمان أمان" و "بغداد" – وهما من أوائل اطلاقاته الغنائية في 1939 – أمسك بي ذلك الوجع الداكن . ولو تمعنا فيهما مجدداً لوجدنا أنفسنا قريبين من قلبه ،وعدا الألم فانهما ظل جمالي أزرق ،فيهما يتبدى السبك الموسيقي لرهافة الغزيرة :




يا هل العرب / كل شي انكَلب / شفنا العجب /




من هالزمان




بس يا زمن / شفنا المحن / غازي اندفن /




جوّه اللحود




دنطينا حكَنا / وتجفى شرنا / مشكل أمرنا




ولك يا زمان




وبفضلهما نتوصل الى فجائعية أوزان موسيقية يندر وجودها في الألحان المشابهة . "أمان أمان" كانت عن مقتل الملك غازي ، وهو كما نعرف – ما أقل ما نعرف عنه – مغدور على يد الانكليز ، متمرد ومُساق بضرامات الشباب. ويبدو لي انهم قطعوا نفس العراقيين عندما أعدوا له ذلك الكمين الفاجع. ان تجربتنا في الحزن معروفة ، أغلبها بكائيات يائسة ومبتذلة ،يستوي في ذلك اللحن والكلام. لذا ، ففي هذا السياق تبدو "أمان أمان" رفعة تتعدى قصر النظر الموسيقي السائد في المجالين. انها جنائزية جليلة يُسلخ فيها الجسد ، لكن الروح تبقى معاندة ومتحدية حد القَسَم المغلض ، ويتم التعبير عن هذا بالموسيقى باعتبارها أداته الأساسية ، أداته الستراتيجية. هذا التأليف يجعل من عزيز علي أحد أرقى صعدات الموسيقى العراقية ، وبرأي ، وبصرف النظر عن المناسبة ، فان "أمان أمان" تجدر باعادة نظر اوركسترالي. فمساحة الحانها واسعة ومتعددة وضرباتها تصل الى القلب العراقي ، محيلةً أساه الى سمو ومغيرة يأسه الى ارادة عادلة.




********




انني أبحث في ذاكرتي عن عزيز علي الحقيقي فأرى الذكرى تتحول الى دوائر مائية. ويبدو لي في بعض الأحيان انه شخصية فانتازية تثير خيالي الطفولي. ولأني مسكون بشيطان التساؤل فقد كان همّي أن أراه كما يراه الآخرون ، ولا كما ينقله الوصف الخارجي لي. لقد كان وضعه الأخّاذ يملأني بالدهشة وتأتي النتيجة بلا شيء ، فأزعم أنني لم أره وبأن ما مضى هومجرد اضاءات غامضة مضت بسرعة.




ها اني التقط احدى الومضات : عزيز علي يحمل طفله الميت "علي" ، يقطع أفياء عقد النصارى في الصيف ووراءه جمع من النسوة ، بينهم أفراد العائلة وبعض المارة وأطفال ووجوه مستطلعة أخرى. بعدئذ يصعد عزيز علي درجات عقد النصارى ويدلف الى سيارة تاكسي.




وأين كنت أنا ؟ في حلم غامض بلاشك. وليتني أستطيع تحرير خيالي من بدلته البيضاء. لقد كان هذا الرجل مشعاً ضمن مساحة رؤياي ، مرة يأتيني على شكل موجة وأخرى على شكل قامة فارعة ، وأنا بقصر نظري حائر ومشدوه.




لكن لماذا أروي هذا ؟ لأقول انه يحضر من الفنتازيا الى الواقع بشكل حاد ، بشكل قامة فارعة كما قلت. لقد كانت قدرته على التعامل مع الفواجع مشهودة ، فهذا الرجل تعوّدها كأداء يومي يمر من الألم الى البهجة وبالعكس. وأظن انه لم تمضي فترة طويلة على ذلك الحادث الحزين حتى ظهر في خيالي ببدلته المشعة البيضاء على قاعة سينما غازي في الباب الشرجي ليغني أغانيه السياسية أمام جمهوره المشغوف فكأن لم يحصل في داخله سوى تبدّل فصول ، وسوى ان الجرح تحول الى غناء. أما انا فقد كنت محشوراً في طفولتي ، روحي تبكي فرحاً ، وفي داخلي رغبة مكبوتة هي أن أدور على مقاعد الجالسين لأخبرهم ، واحداً واحداً ، أن من يرونه على المنصة هو خالي .. خالي عزيز علي !




*******




لقد كانت تلك هي حفلته الأولى والأخيرة على مسرح مفتوح ، اذ لم أرَ أو أسمع بأنه فعل ذلك من قبل أو من بعد. كان يكره أن يوصف بأنه مغنٍ. وقد زاد نفوره بعد أن أشير اليه كمطرب في واحد من الأفلام المصرية-العراقية الملفقة. اسم الفيلم "ابن الشرق" قام ببطولته حقي الشبلي ومديحة يسري ، وظهر فيه بأدوار ثانوية فخري الزبيدي وعراقيون آخرون لا أذكرهم. وحسب تقاليد أفلام ذلك الزمن حُشر حضيري أبو عزيز في أغنية ترفيهية ، وظهر عزيز علي هو الآخر ليغني واحدة من أسوأ أغانيه ، كلماتها تقول : "ياعمامي ياخوالي / صارت الدنيا تحلالي." !




منذ وقت مبكر وأنا اسمع منه ، في مناسبة وأخرى ، انه ليس مغنياً بالمعنى الشائع للغناء ،وانه لا يحب ان يوصف بهذا الوصف الذي ليس له. اذاً ماذا هو ؟ وهل يتضمن الانكار احتقاراً لفن الغناء الذي يجري في دمه وقال انه "أسلوب رقيق للسمو الروحي" ؟ واضح أنه كان دقيقاً مع نفسه. فالطاقة التي فيه هي طاقة مركبة لها ، اذا اُطلقت ، مفعول التأسيس. وهو علانية ، مؤسس ، مسكون بفن جديد سينضج على يديه ، فن بعيد عن الابتذال والدنس اليومي وغباء الآلآت الآدمية.




في محاولة لرفع الالتباس توصل الى المونولوج – المنولوجست. لكن هنا معضلة اخرى ، أليس هذا هو التهريج بعينه ، أهو علي الدبو في بغداد ، أو شكوكو في مصر أو غيرهما هنا وهناك ؟




لقد دفعته ثقافة لغوية مشهودة الى البحث في القواميس الأجنبية : يقول في مقدمة دفتر أغانيه : "مونو- لوج" مصطلح يوناني لاتيني مركب من كلمتين : "مونو" تعني "واحد- فرد" و "لوج – لوجوس" تعني الكلام ، وتركيبهما مع بعضهما يعني "المقال الفردي – الخطاب" .




غير أن مضيّه في البحث عن التباس آخر كان غير ذي بال ، فما ورد في بال أحد أن يصنّف عزيز علي في خانة لا تسعه ، فاتساعه الحقيقي هو اتساع الشارع وايقاعه المجهول الاسم ، هو ايقاع الحياة العراقية بأعمق أشكالها حيوية ودفقاً. وليس يهم قطعاً ان ينشغل عزيز علي في البحث عن أوصاف لا تعني أحداً. فالأهم قطعاً انه أول عربي يستصلح أرضاً جديدة وينتج فناً سياسياً يتطابق والحياة المعاصرة ويترك أبلغ الأثر في حياة العراقيين. أما فيما يتعلق بموقفه من الغناء فقد كان مستثاراً بالرتابة ، والضحالة ، والحشرجة والتخلف والندب والنواح الخ ، وكان يردد قولاً محرفاً "اسمعني موسيقى شعب انبيك بمدى حضارته ، بل وحتى بموقعه الجغرافي" .




وفي رأي فان طلعاته في التلفزيون يهاجم فيها "الغناء المائع الشاذ" والمقام العراقي بصيغته الجامدة كانت محببة وذكية ، لكنها ليست دقيقة بما يكفي لان تسمو الى موقع الاختصاص. وهو لحسن الحظ ، انسحب تاركاً للزمن الادلاء بدلوه ، وكان واضحاً ان مارآه طيشاً كان تعبيراً عن انحطاط شمل الحياة العراقية ككل. ولعله أحسَ ان رومانتيكته النقدية تخنق طبيعته الأكثر حيوية ، فلماذا يهتم بأغاني الأربعة فلوس ، وهو ببشاشة فنّه الضاحكة يستطيع تحريك الحياة ؟




كانت بغداد ، حتى نهاية الخمسينات ، تزدهر على سجيتها ، في الرصافة وفي امتداد شارع أبو نواس اقتصادياً واجتماعياً وثقافياً. الطبقة المتوسطة كانت تقاوم تسلط العادات ، وتحاول طرد الضجر والرتابة في الأندية والبارات والملاهي الليلية ، حيث تتمرد الأحزاب بطرق جارحة وتظهر الراقصات والمغنيات بأزياء بغايا وبالعكس. وفي الليل تظهر اختلالات المدينة بشكل سافر ، ويظهر الجمهور المشاغب بمظهر المستمع الأمين لفن الغناء. ومن لواحق هذه الألعاب أن تعلق صور الراقصات والمغنيات على ابواب الأندية والملاهي على انهن فنانات ، أما في الداخل فالأسرار تنبجس بدون قناع. ومن هناك يجري تسريب بعضهن الى دار الاذاعة التي كانت ، بالنسبة الى ذلك الزمن ، القمر الصناعي الوحيد الذي يبث تقاليد الغناء الى أقاصي البلاد. ولم يكن عزيز علي الا أخلاقياً فيما يتعلق بثقافة الغناء البغدادي الذي يبدو ان صياغاته وتشكيلاته كانت تجري هناك. فمن منطقة البؤس هذه ، حيث تجري عمليات العرض والتأجير تولدت أسواق عامة للأغاني ، لكن الى جانبها ، وربما من كمّها العددي ظهر النوع الثاني ، ذلك الذي قدمته المجموعة اليهودية ، وزكية جورج على الخصوص ، بالاضافة الى شوارد الفولكلور والصياغات التي تتشكل على يد أهل الله ، بالصدفة أو بالغواية أو بفعل مواهب بدائية ، لقد كان عزيز علي يحب هولاء ويستسلم لألحانهم كما لو كانت من قلبه.




أذكر انه غنى أغنية "تاذيني" في السفارة العراقية في براغ عام 1962 أمام وفد عسكري زار البلد برئاسة وصفي طاهر ، وكان عزيز علي يعمل دبلوماسياً في السفارة ، ولشد ما تمنى عليه قاسم حسن ، السفير آنذاك ان يغني واحدة من أغانيه ، لكنه ، ولسبب ما لم يفعل ، وبدلاً من ذلك فاجأ الحاضرين بأغنيته المفضلة : "تاذيني" لزكية جورج. كان شيئاً غريباً أن تتحول معاني الأغنية البسيطة ، بأدائه وعلى فمه وبدون موسيقى ، الى كلمات لؤلؤية ، فكأنك تسمعها لأول مرة. والسبب في رأي هو ان عزيز علي لم يكن يغني فحسب بل كان يشعر ويشرح ويتهدج. وهذا ، في رأي أيضاً ، هو الاضافة التي تنسب لما أسميه بالغناء التعبيري.




سألته بعد انفضاض المدعوين لماذا غنى تلك الأغنية فقال : لست أعرف. لكني شعرت بحزن جارف ، فالبلد يحتدم والدنيا تكفهر والمستقبل يتوعد ببدء الصدام المدوي. لقد أحسست بعمق الجرح فما وجدت غير تلك الأغنية على لساني . وكان احساسي عميقاً بأنها ستوحدنا في تلك اللحظة.




لقد كان مصيباً في تعرفه على دفين تلك الأغنية. والأغرب انه كان بمخيلته المرهفة يحول هذه الأغنية الى رمز وطني. وهو بتلقائية وبحنجرة تعرف الألم حول مخيلة الحاضرين معه ، دافعاً اياهم في غير الوجهة التقليدية التي يعرفها الناس عن تلك الأغنية.




*******




عند منطقة الوادي في كربلاء ، وقريباً من بيت المتصرف كان بيت عزيز علي. وكان هذا ، بالنسبة لي أنا الطفل الذي يأتي في العطلة الصيفية من بغداد الى كربلاء بمثابة عالم ما قبل الهبوط الى الجنة. البيت بناء شرقي تقليدي مؤلف من باحة وحديقة وغرف ذات أعمدة خشبية ومكامن لأعشاش السنونو وسرداب خالد موصول بباب الجنة ، وهواء بارد ، وظلمة ظهيرة ساحرة وأحلام تورق لتهبط بالروح الى مهاوي النوم وغفو الطفولة. في هذا المكان كان عزيز علي يحرث مكامنه. أعني في الباحة ذات الطابوق الفرشي المرشوش. عند العصر يحضر عبد الوهاب أيضاً ، كل صور أفلامة وبطلاته معلقة على الحيطان : "رصاصة في القلب" مع راقية ابراهيم "يحيا الحب" مع ليلى مراد ، "لست ملاكاً" مع نور الهدى ، كذا مع رجاء عبدو الخ. أما هو فيجلس على التخت وبيده العود. خلال أسبوع يتوجب أن يولد هنا مخلوق كامل يتألف من كلمات ولحن وأداء ، خلال أسبوع يتوجب عليه الذهاب الى بغداد لاجراء التمرينات مع الكورس والعازفين ثم اطلاق الحركة الأخيرة أمام المايكروفون ببث حي. هل يحصل هذا في بلد آخر ؟ وهل يعتبر ضغط الزمن آفة أم ضمانة للخصوبة المكثفة ؟ هل يذكر الناس حرقة الترقب والاثارة التي تشتعل في عيونهم عندما تعلن ساعة اذاعة بغداد السابعة عصر كل أربعاء ؟ هل يتذكرون كيف الشوارع تخلو والحركة تهدأ ، والكل نساءً ورجالاً وشيوخاً ، لصق الراديو ، الى ان ينبجس صوته ليفرض الصمت المتلهف في العيون والأحداق ، وليتسلّط على الوطن الكبير بهبوبه المجنح ؟




نعم على ذلك التخت كنت أرقبه ، العب في الباحة وهو يعزف ويدندن ، يكتب ويشطب ويعيد التصحيح ، الى ان تفلت منه صرخته الشهيرة : "ابن الكلب !" ثم يقبل عند ذاك نحوي فيحملني بين يديه ، أو يدور بي في الباحة ممسكاً بيدي ، أو يقذفني في الفضاء ، فأهبط ، غاصاً ، الى ذراعيه. أما "ابن الكلب" فهو المعادل ل "وجدتها" يقولها لي ، ويطلقها في وجهي ، بعد استعصاء لحن أو بيت. وهو في تعبيره الأثير هذا يمنحني أقصى حبه لأنه آنذاك كان بلا ذرية وكنت أنا عنده الأحب ، أو على الأقل ثلثاي منه وعليه ، كما يقول المثل الشعبي.




*******




يوماً ما ، قلت له ، وكان يشرح لزائريه معنى المنلوج مصراً على انه "منشد" لا مغنياً :




-الناس يا خالي لا تهتم بفروقات الألقاب ، فما الضير في أن تكون مغنياً أو ملقياً أو منشداً أو مونولوجست ؟ أنت يا خالي عالم خاص. أنت تهز البلد ، فما لك مشغول بما لا يقنع أحدا ؟




التفت الى زواره وقال :




-شوف الابن الكلب. دائماً أقول :لو تكسر عظمه يطلع شيوعي !




أما أنا فأردفت :




-هناك يا خالي غناء تعبيري لا يأبه بالتطريب ، وأنت ضمن ندرة ، منهم أرمسترونغ مثلاً ، لست تطريبياً. صوتك طيف عريض يغطي مساحة حياة كاملة. وامتيازك أن أي انسان يستطيع أن يغنيك بمشاعره دون أن يحتاج الى صوت جميل.




كان هو يستمع بذكاء يمنعه من أن ينخدع بشيء. وعندما يتمنع عن المداخلة يلجأ الى جملته الأثيرة.




-ابن كلب. الم أقل ذلك ؟!




*******




نفس "ابن الكلب" تلك يهش بها ويبش من الباب عندما يزورني في المواقف. في العام 1956 أيام العدوان الثلاثي على مصر وقف وراء القضبان في باحة موقف الدوريين وأطل على مجموعة الموقوفين المحشورين في مساحة ضيقة. هم بدورهم ما صدقوا أنهم أمام عزيز علي المتظاهر بأنه غير معني بغير ابن أخته وبأن السجن لم يكن يوماً ما مسقط رأسه. غير أنه ، هو المعمّد بالضحك ، أطل من قناعه ليخاطب الجميع :




-ستغيرون العالم مو ؟




كانت جملته تلك فسحة للتنفس ، ولم تمض دقائق حتى شاع الاسترخاء المعاتب وتتالت ضحكات رنانة ومؤنسة :




قال :




-مع ذلك فستلتهمكم الكبرياء.




وأضاف بضحكة عريضة :




-اعلموا يا جماعة. هنا لا تنبت شيوعية. في أحسن الأحوال ينبت هنا زعرور !




وفي الوداع قال :




-لا أحب ابن الكلب هذا لأنه يسبب لي مشاكل كثيرة ، كما لا أحب شيوعيتكم ، مع ذلك "فما العمل" كما يقول المعلم لينين اذا كنت أنا احب الأصالة ؟




*******




يجب الرجوع إلى أخلاقيته التي تكره التناقض ، وفي أخلاقياته طرح الصراع على أرض مكشوفة ، ولقد تسبب رفضه لأن يحشر ضمن الطائفة اشكالات اضافية حتى بين المقربيين اليه ، خاصة وانه يترجم تحدياته الى سلوك يومي. فأسماء أبنائه مثلاً تدرجت كالتالي : علي , عمر ، ايفون ، سوزان ، مي . أي تجمع لحبال الروح العراقية في وحدة تتجاوز الطائفة والعشيرة والدين والعصبيات الأخرى ، وتبدو اليوم وكأنها رد على ما يعصف بالعراق من رياح تتقصد فصله عن جذوره وتقطعه الى أوصال. حتى أنا عجبت لما سمى اسم ابنه الثاني عمر ، وقد عبرت ، بتردد ، لزوجته نورية عن حيرة كظيمة ، فكأني نسيت انها هي الأخرى يهودية أسلمت بعد الزواج. وأذكر انه ، بعد ان نقلت له حيرتي ، خرج من السرداب بالبجاما ليقرص اذني قائلاً :




-عليك أن تقرأ كثيراً لتعرف من هو عمر. لقد كانت تلك نقلتي الى رحاب معرفية أخرى ، وعرفت بعد تنقيب في المكتبات ، كيف يفسر الدين الواحد بعدة السنة غريبة وشاذة وجاهلة ، وكيف يتوجب النظر الى الاصالات بدون أية شروط مسبقة. والآن أنا أعرف أنه من أجل خاصيته تلك ولكونه يحمل وجه المفكر الذي يهبط ويصعد في مجرى زمنه الحقيقي ، فقد تعين عليه ان يدفع ثمن ماضيه وحاضره. لقد وجدت وأنا أراجع مقاطع الزمن اننا تشردنا لأسباب متشابهة. كلانا ذاق طعم الاعتقال وتهافت السياسة ، لكنه هو وحده الذي واجه الموت ، وهو من قضى أكثر من تسع سنين من مجموع خمسة عشرة وراء القضبان ، وهو وحده التقى بوجه موت مجاني. فلا أحد يرى ولا أحد يسمع أو يسأل ، فالجميع في جبهة وطنية وأنت وحدك في اتجاه آخر. أفليس عجيباً أن يختصر كل تراث عزيز علي ، كل حضوره الأصيل ، كل فضائه الممتد على سقف العراق ، بزنزانة ؟ أي مجد اُبقي لسارق النار ، وأي عراق غريب هذا الذي تحول على يد صدام حسين الى سجن له.




*******




يمكن لمن يعرف كيف يقرأ عزيز علي جيداً أن يتوصل الى ان منظومة أفكاره قلبت العراق صفحة صفحة ، اذ لا تفصيل أو سياق تاريخي حبك بهذه المهارة وعولج بمعرفة صادقة للبلاد وبنبض انساني يمهد لعصر التعدديات والجماعات الانسانية العريقة. لكنه ، كأي متحرر مُنوِّر وممتنع أكل من داخله في زمن الجبهة الوطنية ، أكله تخلف العشيرة والمؤسسة والدولة وبالتالي سحق صوته مع صوت الجمهور بصرير الآلة الصدامية.




لقد زرته في سجن أبي غريب بعد أن حكم عليه بخمسة عشر عاماً. لم تدم المحاكمة أكثر من خمس دقائق ، ذكر فيها الاسم والعنوان وأشياء روتينية أخرى ، ثم صدر الحكم الذي أُعد مسبقاً. كنت أفكر وانا أعبر ممرات السجن الشاسع وأمعائي تكاد تفرغ ما فيها من شدة الألم ، كيف ستفكر هذه الروح بما أعطت وما أخذت ؟ كيف وهي التي حرثت الأرض وقلبتها من أجل الزراعة ؟ أكانت اذن حمقاء عندما نابت عن شعب كامل ؟ هل يمكن أن تتفكك المعاني الى هذا الحد فتصبح مضحكة من شدة فجائعيتها ومن شدة استعصائها على التصديق ؟




عندما التقينا تعثرت التمتمات وامحت الجمل وغاب عن ذهني ما يمكن ان يقال. رفعت بصري مرات ، ثم غضضت الطرف مرات أخرى ثم سكت لكي لا أتخبط في الحديث عن لا شيء.




هو ، بنبرة ما تزال تحمل في طياتها شيئاً من البشاشة القديمة تساءل :




-هل ستكتب هذا في الجريدة ؟




لا شك انه يسخر مني. أية كتابة ، وأية جريدة ، في "الف باء" التي كنت أعمل فيها موظفاً أم في "طريق الشعب" التي كنت فيها محرراً ، وكانت مورطة في طيرانها عن آفاق التحالف ، بعيداً عن فحيح الواقع وعبثيته ؟




كنت في داخلي أعرف أن لا شيء يجدي. لقد تُرك عزيز علي لعزلة لها ألف موت ، وفي غياب الجرأة ، وغياب الحيلة ، وغياب حساسية الاحتجاج ، يمكن أن يحدث أي شيء ، يمكن ان تتحول المعاني آنذاك الى حروف ساكنة لا تعني أحداً ولا يحتاج اليها أحد.




للحق لاشيء يدحر ضحكته الحكيمة ، ضحكته المبطنة الذكية.كان يعرف طبعاً ان الجبهة مسخرة وان أحداً لا يستطيع شيئاً ، وان عليه ، كالسابق ، ان يواجه مصيره لوحده ، أو أن يكتب ، لصدام ، كما فعل ويفعل الآخرون.




وهو في السجن اُخبر بموت زوجته نورية بالسرطان ، وكان قبل موتها بأيام طلب من ادارة السجن أن تسمح له بالقاء نظرة وداع أخيرة ، لكن طلبه رفض. وبعدها استشهد ابنه عمر.




*******




هنا في المنفى أسمع عنه حكايات كثيرة ، أمٍّ عجوز لأولاد خمسة قالت لي : شريط عزيز علي انتقل معي الى أربعة منافي باعتباره جزءاً من الضرورات القليلة التي آخذها معي أينما ارتحلت. طبيب قال أن أغانيه تقلب الزمن ، فكأن ما قاله بالأمس عنى به اللحظة التي نعيشها الآن. آخر قال ان له موهبة اجتياز الأزمان دون عائق.







مجلة الثقافة الجديدة ، العدد 266 ، عام 1996







اتقدم بجزيل الشكر لرئيس وهيئة تحرير مجلة الثقافة الجديدة العراقية للسماح لي باعادة نشر المقال.







نعمان

نهاد عسكر
22/03/2011, 00h59
الاخ العزيز د. نعمان
الشكر والامتنان قليل بحقكم ويكفي أن نقول مجرد أعادتكم لنشر مقال الكاتب والشاعر المبدع صادق الصائغ , ينم عن المسؤلية والوفاء الى شخص عزيز علي الفنان الانسان,الوطني الغيور,المبدئي,الذي لم يحني رأسه يوما للطغاة. وأنا أقرأ بل ألتهم الكلمات وأكابد الالم حد البكاء لاعرف مدى صبره ومجالدته . رموز أحبته يرحلون بدءا بزوجته و ولده عمر واولاد اخيه المرحوم . لله درك ياسيدي كيف استطعت ان تقاوم وتكابد كل هذا الكم الهائل من سنوات الحزن الليلي ؟ ورغم أنك غصن طمرته الريح , لكنك بقيت رغم الريح , رغم البرد أخضر , تبتسم عند الشفاه وفي القلب دمعة ولوعة مكبوتة . تحية حب و وفاء لكل الجاعلين الحتوف جسرا الى الموكب العابر , والى مجلة الثقافة الجديدة لان هذا العدد لم نستطع قرأته في الزمن الغابر . شكرا مرة ثانية للأخ نعمان على موضوعه الرائع .
نهاد عسكر / أبو ياسر

وسام الشالجي
22/03/2011, 04h04
قالوا في الفنان عزيز علي

_________________________

المنلوجست عزيز علي ...يقرأ المستقبل

(1)

اياد البلداوي


تطرق الاستاذ القدير عزمي الخالصي بالكثير عن الفنان المبدع والرائع المرحوم عزيز علي وتناول حياته وكذلك انجازاته خلال مسيرته الفنيه في كتابة وتلحين المنلوجات التي قدمها عبر الاذاعة والتلفزيون العراقي وكان مثيرا للدهشه ..... كنت قد توقفت عن الحديث عنه كونه فنانا قارئا للمستقبل ... أقول هذا لأنني كلما أمعنت النظر في منلوجاته أكتشف الجديد ... فأن لم تكن جميعها يمكنني الجزم غالبيتها كانت تتحدث عن الوضع الراهن الذي يغرق فيه العراق وهذا ما يثير الاهتمام والتمحيص...كنت قد تناولت المنلوجات - البستان - دكتور - الملاليح - منه منه – وغيرها ... واليوم اعود للتواصل معكم وعدد اخر من تلك المنلوجات – خصوصا بعد اتخاذ بعض القرارات التي تسيء للثقافة العراقية وبخاصة ذلك القرار الذي منع بموجبه وزير التربية دروس الموسيقى والمسرح وأمر بإزالة التماثيل الفنية التي كان المعهد يزهو بها ... والسؤال هنا: ماذا تبقى للمعهد – الذي سمي بمعهد الفنون الجميله – غدا سيتم الغاء قسم الفنون التشكيلية والنحت ايضا ... وبناء على هذا اقترح الغاء هذا الصرح الشامخ الذي أسس على يد الفنان المرحوم حقي الشبلي وخرج خيرة فناني العراق ....لا اعلم ما العبرة من هذا الاجراء العشوائي ... وعلى ما اظن ... انها البداية في تحديد نوع الثقافة والفنون التي يراد بها ... خاصة اذا ما نظرنا الى اجراء سابق كان قد اتخذ في مهرجان بابل حين الغيت فقرات الغناء والرقص الشعبي ...عجبا ... مهرجان ....مهرجان ... تحضره وفود من جميع انحاء العالم...والجميع عرف العراق ... بلد الحضارات والثقافة والفنون ... هل تريدون من ذلك طمس حضارة العراق ؟ وهذا ما تشير اليه جميع الدلائل الملموسة لغاية اللحظة .

حين اجريت الانتخابات كانت وما زالت عيون العراقيين تشخص الى التغيير الذي سيحصل خلال الفترة القادمة .... والتغيير نحو الافضل لا الأسوأ وذلك من خلال اعادة الثقة للشعب العراقي وطمأنته بالتحولات الجديدة .. واذا بنا نفاجأ فعلا بتحولات لكنها لم تكن نحو التقدم بل التراجع ... وإن دلت هذه القرارات وفي هذا الوقت بالذات على حالتين ...

الاولى – ان القرارات بالضد من سياسة الدولة لتؤكد للشعب العراقي أن هذه الحكومة ليست قادرة اتخاذ القرارات الصائبة وانما جاءت لتدمير الواقع العراقي ويراد بذلك زجها في متاهات تؤدي بالنتيجة الى وسخط الجماهير وبالتالي فشلها

الثانيه – أن كل الاجراءات التي اتخذت على مسمع ومرأى من الحكومة وبأمرها والهدف من تلك القرارات إما جس نبض الشارع العراقي او أن تكون وسيلة للتخلص من تلك العناصر وهذا ما استبعده ... فالهدف هو العوده بالعراق الى العصر الحجري حيث لا ثقافة ولا فنون وافراغ الحضارة العراقية من محتواها وبذلك لا مكان للمثقفين والفنانين في هذا البلد وما عليهم سوى مغادرته وهذا يعني ( طردهم من بلدهم بشكل غير مباشر) وإن كان المقصود ذلك بالفعل ... فالاجدى اعلان هذا القرار صراحة كي يدرك كل ذي حق حقه ...

حين جرت الانتخابات الاخيره كان العراقي يستذكر منلوج عزيز علي حين يقول:

هذي السنه سنه

مو مثل كل سنه

الماجان راضي عن العام الماضي

راح يشوف السنه

بسم الله محصنه

******

بالاهات والونات كضيناه للعام الفات

والسنين الماضيات كلهن هم جانن خوات

ظل الامل بالجايات

والامل سر الحياة

لكن د تمر السنوات

وكل ما تمر سنه

عمرنه ينكص سنه

نعم ... كان وما زال الامل وان كان تواجهه عقبات كثيره كالتي جئنا على ذكرها كونها لا تبشر بخير وهذا امر لا يخفى على الشعب العراقي فقد اصبح ملما بكافة التفاصيل بل اصبح محللا سياسيا من خلال تماسه مع الواقع المحيط به والذي عانى الويلات على مر السنين

فإن كان البعض يعتقد أن هذا الشعب ما عاد يعير اعتبارا للامور كونه غارق في شئونه الحياتيه ما بين ازمات الماء والكهرباء والخدمات الاجتماعية الاخرى.

الا ان الامعان في تجاهل بل التعمد في عدم حلها بالطرق السريعه ستكون نتائج مستقبليه وخيمة جدا

جنه زغار صرنه كبار

وعرفنه النافع والضار

دعك عن نظم الاشعار

هالسنه سنة الاقمار

هاليوم تنورت الافكار

والعبيد صاروا احرار

وبعد الحبل عالجرار

ولو عشنه هالسنه

نلبس ثوب الهنه

حين حدث التغيير كان الامل يحدوا العراقيين حصول تغيير نحو الافضل ... وهذا ما وعدت به تلك الفئات التي وضعت يدها على مقاليد السلطة الا أن ما حصل هو العكس تماما فقد انتشر الفساد المالي والاداري بشكل فاحش ... حكومات لن تستطيع ضبط البلاد وتوفير الامن حتى غدا البعث والقاعده هما الشماعة التي تعلق عليها كافة الاخطاء التي حدثت وتحدث من جراء سوء استخدام السلطة وتسليم مسئولياتها لعناصر غير كفوءة همها الاول والاخير الكسب الغير مشروع وبشتى الاساليب والطرق وزيادة الارصده والحصول على الرواتب والمخصصات لم يكن احدهم يحلم بها يوما ما...لنتفق جدلا أن اية حكومة في العالم لابد وان تحدث فيها سرقات ... إلا اننا تفوقنا بل تفننا في السرقة ... لو انك تقدم فعلا خدميا للشعب بما

يوازي سرقتك لكان قد هان الامر بعض الشيء وغطى على سوء افعالك ... إما أنك تأكل ولا تشبع وتثري من استحقاقت ابناء هذا الشعب ... فتلك كارثة الكوارث

هذي سنين متأملين نعيش بخير ومترفهين

لو ما الامل يمعودين

من زمان احنه ميتين

بلكت رب العالمين

يفرجها علينه بهالحين

ويرحمنه ونطلع زينين

وتغدي هذي السنه

احسن من كل سنه

الامل ... يبقى هو حلم العراقيين أن يعود العراق الى سابق عهده ... ويكون الفرد العراقي يتمتع بحياة يعيش آمنة مطمئنة تحفظ له كرامته وتصونها ... حياة لا اغتيالات فيها أو تفجيرات ... لا تعنت طائفي ومذهبي وأن يعود العراق بلدا واحدا من شماله الى جنوبه كتلة متراصة إسوة بالدول المتقدمه لا انفصال فيه ولا تجزئه فالعراق عراق الجميع دون تمايز

بين عربي او كردي مسيحي او تركماني او يزيدي ... شيعي او سني .. أسرة واحدة متكاتفة

متألفة متراصة الصفوف ...

بلكن عاد منا وغاد اولادنا والاحفاد

باجر يعيشون اسياد

لا فساد ولا افساد

وتصبح لنه بغداد

عاصمة هذي البلاد

ماشية بدرب الرشاد

ونعيش برهدنه

ولا نشكي من ضنه


الى لقاء


مقال منشور في موقع كتابات بتاريخ 14 كانون الاول 2010


(المقال وكل ما ورد فيه يعبر عن وجهة نظر الكاتب فقط وليس رأي المنتدى او لجنة الاحتفالية)


_______________________________________________
وردت في المفال تعقيبات وملاحظات سياسية لا تعنينا ولا نهدف الى ترويجها , لكن ما يعنينا فقط فيه هو الجوانب التي تتعلق بالفنان عزيز علي . كما اننا لا نريد منها ان تكون مناسبة للخوض في مواضيع سياسية لا تخص المنتدى , راجين الانتباه الى هذه النقطة لطفا .
وسام

وسام الشالجي
22/03/2011, 04h52
من صور الفنان عزيز علي


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250697&stc=1&d=1300769493

الفنان عزيز علي في اواخر عمره

وسام الشالجي
22/03/2011, 05h18
قالوا في الفنان عزيز علي




في الذكرى الـ15 لرحيل الفنان عزيز علي (http://www.iraqicp.com/arts/2409---15-----.html)


حماسة الأغنية السياسية الساخرة وآمالها..

جاسم المطير


أيصح بعد هذا أن تنزل فؤوس الاتهام على رأس عزيز علي الفنان الذي أستغل (الراديو) لإسماع صوته لأوسع الناس.. ؟ من جانب آخر نواجه السؤال التالي: أليس الشعر والغناء تلزمه موهبة خاصة..؟ ألم يكن مطلوباً من عزيز علي أن يكون ملماً بفن التلحين كي يحسن إبداعه وانجازه، وأن يكون، كفنان، يحسن المجاملة والصداقة كي يتجاوز قيوداً ثقيلة وعديدة قبل دخوله إلى مبنى الإذاعة.


إلى جوار هذا فإن الناس (المستمعين) كانوا يحسون عند سماعهم أغانيه إن عزيز علي يقترب منهم ومن قلوبهم بالضبط كما كان فن بيرم التونسي واحمد رامي وغيرهما في مصر يتحدث إلى الناس بصدق وحب ومودة .

لم ينتمِ عزيز علي إلى حزب سياسي معين بل غاص في أعماق الحس النقدي الساخر من الأوضاع القائمة والمتجذرة في نفوس المواطنين البسطاء وغيرهم . سيطرت عليه روح الأغنية السياسية واهباً لها حياته كلها من دون أن يجد حزباً أو جمعية أو مجموعة أدبية أو فنية مدافعة عنه أو داعمة لاجتهاداته الفردية في ممارسة فضح الحكومات الرجعية المتعاقبة..

لماذا..؟

أظن أن أحداً لا يستطيع أن يجيب على هذا السؤال من دون(حيرة) أو (وجل).. لقد أختار عزيز علي طريق وصوله إلى أسماع الناس المعارضين للحكومة عن طريق (صوت الحكومة) نفسه أي الإذاعة اللاسلكية الرسمية في النظام الملكي، فتأتي الحيرة هنا من أن أغاني عزيز علي تحمل الكثير من (الآمال الوطنية) فكيف تسمح إذاعة الدولة بـ(نشر) هذه الآمال بأوسع نطاق.

أما (الوجل) فيأتي هنا من خوف الكاتب الناقد المنصف بقول كلمات حق عن هذا الرجل فيصير سهم الاتهام نفسه موجهاً إلى صدره أيضاً. لا أنسى هنا تذكير القارىْ بأن مصطفى جواد والرصافي والجواهري وعبود الكرخي والزهاوي وغيرهم من مبدعي وعظماء العراق كانت أصواتهم تصل إلى الجماهير عبر الإذاعة الرسمية أيضا. يمكن الإشارة أيضاً ان هذا واقع نفسه في مصر حيث كانت الإذاعة المصرية وسيلة لإيصال أصوات رجال من خارج الحكومة المصرية أو معارضين لها تمر جميعها من الإذاعة المصرية الرسمية.

من هذه " الحيرة ومن "الوجل " أيضا حصلت إحدى المحن التي عرقلت وما تزال تعرقل البحوث الفنية والشعرية وحق التعبير عن الرأي لإنصاف هذا الرجل كما تعطل حق الرجل نفسه بتقييم مواقفه ومعرفة نهايتها . المشكلة الرئيسية التي يجب علينا أن نبحث فيها هي: هل كان فن عزيز علي أصيلاً.. أم مصطنعاً.. هل كان فناناً حقاً أم "موظفا " صنعوه للفن؟

في اعتقادي أن بحث هذه المشكلة يجب أن يتم قبل بحث الأسباب الكامنة وراء الصراع القائم في محاورة من يوجهون إليه الاتهامات. فإذا كان فنه أصيلاً حقاً وإذا كان هو فناناً حقاً وليس " موظفاً غنائياً " فإن جميع تفاصيل الادعاءات تسقط بعيداً. هذا ما يجب أن يجرب الباحثون التوصل إليه . من هنا نطرح السؤال التالي: هل يوجد تعارض بين إرادته الذاتية في أغنياته وما بين أرادة هذه " الجماعة الوطنية " أو تلك..؟ بمعنى آخر هل كان شعره موجهاً ضد الوطنية والوطنيين..؟

تستلزم الإجابة على السؤال أن يطل المجيب إطلالة متعمقة على " الديوان " الشعري ـ الغنائي الذي أعده بعض الباحثين العراقيين ومنه جزء لم ينشر بعد. أنا لا أشك في أن القارئ سيجد نفسه بعد إطلالته الثقافية الخاصة أنه توصل مثلي ومثل كثير من الأدباء الذين استكشفوا مكونات المفردة الشعرية، وجوهر المضامين الكلية لـ " القصيدة ـ الأغنية " في فن عزيز علي بأنها كانت تصب في محور الصراع القائم آنذاك ضد سلطة نوري السعيد، وبكل الأحوال فإنه لم يكن ضد أحد من الوطنيين ولا ضد حزب من الأحزاب الوطنية.

بالرغم مما يحيط بفكرة اتهامه بالماسونية من غموض وإبهام حتى لدى متهميه أنفسهم وحتى لدى الذين وضعوه في داخل السجن لمدة تزيد على السنوات العشر، فإن المتأمل في ماضيه، أقوالاً وأفعالاً، لا يجد سهولة في إلصاقها بالماسونية وأهدافها. من العسير القول أن أغانيه خدمت الماسونية لا خصومها.

في هذا الصدد لا يمكن نسيان (الأخلاقية) الخاصة المعروفة في أوساطنا الشعبية والثقافية باستسهال توجيه الإدانة والاتهام بمجرد ظهور إشاعة معينة ضد هذا أو ذاك من الناس (الوطنيين) حتى نجد الألسن تتناقل ما تسمعه الآذان بسرعة فائقة. وما أكثر ما يتم تناقله في هذه الأيام داخل الأوساط الوطنية نفسها حيث زيد يتهم عمرو بأشنع الاتهامات..!!.

فيما يخص تهمة الماسونية لا يمكن التعويل عليها خاصة وان تنظيمات (الماسونية) العراقية لم تكشف كامل أوراقها بعد. الوحيد الذي أقر بنفسه انتسابه للماسونية كان محمد فاضل الجمالي في المحكمة العسكرية الأستثانية (محكمة الشعب) عام 1959 ـ كما أظن ـ وحتى انه دافع عن انتسابه وعن الماسونية أيضاً. لذلك فإن دراسة انتماء أي شخص للماسونية يحتاج إلى تقصٍ ومعرفة حقيقيتين، وأولاً وقبل كل شيء، إلى تحليل نصوص أغانيه لمعرفة مدى تطابقها مع أفكار وأهداف الماسونية.

لقد آثر عزيز علي أن يكون شعره الشعبي بملامح أساسية لتحديد العديد من المواقف السياسية وأتسم أسلوبه بالسخرية في تصوير خصوم الوطن، الداخليين والخارجيين، كما نجح في أسلوبه الإيحائي من خلال مفرداته الإيحائية والرمزية المكتسبة غنائية الشعر وتعبيريته مما جعله يبلغ مستوى موسيقياً ليس عادياً، إضافة إلى احتوائها على القوة والإرادة التي تكشف تخبط " السادة القادة " في دهاليز السياسة محاولاً انتزاع اليأس من صدور السامعين.

يمكن الإشارة إلى أربع علامات في تطور الفن الغنائي لدى عزيز علي:

1) العلامة الأولى تميز فيها ناقداً سياسياً للأوضاع الدولية والإقليمية والعربية.

2) العلامة الثانية تميز فيها بمناداته بحقوق الإنسان رافضاً التمييز العنصري منادياً بحرية الفكر والمعتقد.

3) العلامة الثالثة دعوته إلى ترك الأحلاف العسكرية داعياً إلى انتهاج سياسة الحياد الإيجابي، منتقداً جامعة الدول العربية ومجلس الأمن.

4) العلامة الرابعة تميزت بدفاعه عن الشعوب العربية الأخرى كشعب فلسطين قبل النكبة وبعدها، وشعب الجزائر أيام ثورته من اجل الاستقلال.

هذه العلامات المميزة له ولفنه ولأغانيه لم تكن معبراً لحياة هادئة أو هانئة فقد جرته إلى أن يكون موضع ملاحقة ومضايقة، كآلاف آخرين، من قبل الحكومات المتعاقبة خاصة كلما تضمنت أغانيه وأشعاره نقداً تلميحياً أو مباشراً، إلى حكومات العهد الملكي ناقداً سياسات التجاوز على بعض مظاهر الديمقراطية وادعاءات الحكام، فاضحاً مصادرة الحريات وتعطيل الدستور، كما أدان بوضوح دور القوى الخفية الاستعمارية اللاعبة بمقدرات البلاد. قيل عنه أنه كان من مؤيدي حركة رشيد عالي الكيلاني واعتقل وسجن بسببها. دخل إلى السجون مرات عديدة. طرد من الوظيفة. منع من دخول الإذاعة، خاتماً حياته بدخول السجن لمدة طويلة لرفضه مساومات الظهور على شاشة التلفزيون ممتنعاً عن كيل المديح للنظام الذي جاء به انقلاب 1968.

لقد اخذ عزيز علي شيئاً قليلاً من فنه لكنه أعطى الكثير لمستمعيه و للشعر الشعبي الأصيل ولفن الغناء صانعاً قاعدة متينة وجميلة للأغنية السياسية الساخرة المدهشة في مضمونها المعارض.

إذا كان عزيز علي قد عاش مظلوماً في ماضيه، فإنه يجب أن يذكر مكرماً في مستقبله. وإذا كان الفنان العراقي، في الماضي والحاضر يبحث عن هويته، فإن عزيز علي وجد هويته المتميزة في ماضيه، وإذا كان قد مات راضياً بما قسمته له الحياة من دون أن يتذوق طعم نجاحاته، فإن صوته المجلجل في بيوت العراقيين في الوقت الحاضر سيكون تتويجاً لفرصة بقائه حياً في قلوب الجماهير المتطلعة إلى الحرية والديمقراطية.

بورك القائل: إن الطيور الجميلة مكانها الأقفاص.

وبورك جهد كل باحث حين يجاهد لتحرير عزيز علي من القفص.



(المقال وكل ما ورد فيه يعبر عن وجهة نظر الكاتب فقط وليس رأي المنتدى او لجنة الاحتفالية)

قصي الفرضي
22/03/2011, 11h27
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم

كثير من المصادر والكتابات اشارت الى ان عزيز علي هو من اصل كردي فيلي خلافا لنسبه العربي الاصيل (من عائلة الصائغ الكربلائية) ربما بسبب هذين المنولوجين اللذين اداهما في الخمسينيات باللغة الكردية التي كان يجيدها اضافة الى الفارسية والانكليزية والالمانية والروسية والاول ترجمة لمنولوج دكتور والثاني لشاعر كردي واداه غناءا فقط .


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250724&stc=1&d=1300792860


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250725&stc=1&d=1300792860


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250726&stc=1&d=1300792860


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250727&stc=1&d=1300792860



تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

كريمة عطار
22/03/2011, 11h43
فيديو
عزيز علي
في مونولوج
حبسونا

كريمة عطار
22/03/2011, 11h50
فيديو
عزيز علي
في مونولوج
منه منه كلها منه

كريمة عطار
22/03/2011, 12h44
كان المفروض، وفقا لما ارتآه الاستاذ وسام الشالجي،
ان ارفع الملفات المرئية لمونولوجات عزيزعلي بصورة متفرقة
خلال اسبوع الاحتفالية، ولكن ملفات مماثلة رفعـت في غضون
ذلك من قبل الاخوة،
ولهذا فقد قررت ان ارفع بقية الملفات، واذا كان هناك ما هو
مكرر فبإمكان السادة المشرفين حذف ما ينبغي حذفه وابقاء
ما يجدر ابقاؤه، علما بان الملفات المنقولة من مواقع اخرى
غير مضمونة البقاء، هذا في حين ان ملفاتي اصلية ولا تحمل
اية علامة او دمغة غريبة ويمكن اعتبارها خاصة بمنتدانا .


فيديو
عزيز علي
في مونولوج
هذي السنة سنة


__________________________________
الاخت العزيز كريمة
اولا شكرا جزيلا على مشاركاتك القيمة من خلال رفع هذه الفيديوات الثمينة والتي وان تككر قسم منها فان من الواضح بان فيديواتك لصلية وليست مقتبسة . وثانيا اود ان اقول لك ومن خلالك للجميع باننا لن نحذف اي مشاركة في الاحتفالية حتى وان تكررت لأن هذه هي مناسبة وضعت لكي يدلو كل منا بدلوه وحسب ما يتوفر عنده من مقتنيات ومساهمات .
وسام

كريمة عطار
22/03/2011, 12h53
فيديو
عزيز علي
في مونولوج
الرقعة صغيرة

كريمة عطار
22/03/2011, 13h04
فيديو
عزيزعلي
في مونولوج
السفينة

كريمة عطار
22/03/2011, 13h13
فيديو
عزيز علي
في مونولوج
رمضان

(ابو هيثم)
22/03/2011, 17h08
عزيز علي

فنان اجتمعت فيه ثلاث مواهب ، شعرية ، موسيقية ، صوتية ، سخرها لقضية شعبه فعانى الجوع والحرمان ، وعاش السجن والاضطهاد ، كأي مبدئي ملتزم ، حيث أنه سجن لمشاركته في ثورة مايس عام 1941 وقبلها فصل مع طلاب المدارس لنشاطه في التظاهرة التي قامت في بغداد احتجاجاُ على مجيء سير الفريد موند الى العراق عام 1927.
ولم يتخذ عزيز علي من مونولوجاته دعاية ووسيلة للتزلف أو المداهنة ،ولم يتصعلك أو يبتذل بل تمتع بشخصية متزنة وقورة أكسبت فنه الإحترام .


عن كتاب عزيز علي ( اللحن الساخر ) الكاتب والمؤرخ العراقي حسن العلوي

(ابو هيثم)
22/03/2011, 17h24
السلام عليكم

أربع ملفات قمت بدمجها واخراج برنامج يتحدث عن قصة أغنية

نو نو لهنانه وبس

المذيع المتحدث من أذاعة بغداد
مال الله الخشاب

الملفات الأربعة مستعارة من أرشيف الأخ زهير بدر والمرفوعة الى
زمان الوصل بعد أخذ موافقته بذلك مشكورا

تحياتي .. أبو هيثم

د.نعمان
22/03/2011, 22h23
الاخ العزيز د. نعمان
الشكر والامتنان قليل بحقكم ويكفي أن نقول مجرد أعادتكم لنشر مقال الكاتب والشاعر المبدع صادق الصائغ , ينم عن المسؤلية والوفاء الى شخص عزيز علي الفنان الانسان,الوطني الغيور,المبدئي,الذي لم يحني رأسه يوما للطغاة. وأنا أقرأ بل ألتهم الكلمات وأكابد الالم حد البكاء لاعرف مدى صبره ومجالدته . رموز أحبته يرحلون بدءا بزوجته و ولده عمر واولاد اخيه المرحوم . لله درك ياسيدي كيف استطعت ان تقاوم وتكابد كل هذا الكم الهائل من سنوات الحزن الليلي ؟ ورغم أنك غصن طمرته الريح , لكنك بقيت رغم الريح , رغم البرد أخضر , تبتسم عند الشفاه وفي القلب دمعة ولوعة مكبوتة . تحية حب و وفاء لكل الجاعلين الحتوف جسرا الى الموكب العابر , والى مجلة الثقافة الجديدة لان هذا العدد لم نستطع قرأته في الزمن الغابر . شكرا مرة ثانية للأخ نعمان على موضوعه الرائع .
نهاد عسكر / أبو ياسر


الأخ العزيز الأستاذ نهاد عسكر

اشكرك على كلمتك الرقيقة ومضمونها العميق. كان الكاتب والشاعر صادق الصائغ متأثراً بخاله الفنان عزيز علي وقد شارك بندوات عديدة تناولت سيرة الفنان الكبير. وعندما أقام المنتدى الثقافي العراقي في دمشق يوم الأثنين المصادف 8-7-1996 أمسية ، تحدث فيها الشاعر صادق الصائغ عن خاله الفنان (المونولوجست) عزيز علي ، تناول فيها ولادة الفنان عام 1911 ببغداد وفترة تألقه التي ناهزت الربع قرن وقال كان عزيز علي ذو اتجاه قومي ليبرالي ممزوج بالوطنية وشعاره (لا للشرق ولا للغرب) ولكنه لم ينتمي الى اية حركة أو حزب سياسي. وتحدث في تلك الندوة الكاتب والناقد العراقي هادي العلوي عن مكانة الفنان الراحل ومدى تأثيره في المجتمع العراقي فقال:ان تأثير عزيز علي كان يوازي تأثير الشاعر الجواهري وأضاف ، الا ان الفنان عزيز علي قد أصيب في آخر أيامه باليأس مثلما اصيب الشاعر الجواهري.

نور عسكر
22/03/2011, 23h58
( اليوم الثالث للأحتفالية )

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250877&stc=1&d=1300836559

ورد في مثبت الفنان عـزيز عـلي ولمشاركة سابقة من أحد الأخوان الأعزاء ،الكتابة عن قصة الباشا والفن ، وهي مغايرة بعض الشيء وغير مرتبة حسب تسلسلها وروايتها ،وبالأذن وبمناسبة الأحتفالية ،أرفع حكاية (مونولوج الباشا & الفن ) والذي مازال الخطأ الشائع في تسميته ب ( ألعن أبو الفن !!) وهنا الفنان عزيز علي ،لم يلعن الفن أبداً ،بل لعن وأنتقد الباشا نوري السعيد وسياسة حكومته آنذاك من خلال هذا (المقال ) أو (القول) و(الگول بلهجتنا الدراجة كما سماه الفنان في أحد اللقاءات الأذاعية معه ) ، لذا أرفع هنا وماذكره الفنان عزيز علي نفسه في كتابه ( عزيز علي -أقواله - سيرته - فنه) الطبعة الأولى 1989-1990 بغداد ،ولغرض التوثيق والفائدة للجميع ،تحياتي .

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250884&stc=1&d=1300837480

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250885&stc=1&d=1300837598

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250886&stc=1&d=1300837724



---------------------------------------------------------------------
ملاحظة : فقط أستعرت خط كلمة( الباشا والفن ) من كتاب عزيز علي-ط2 والذي رفعه أخي العزيز قصي الفرضي في الصفحة الأولى بصيغة بي دي أف ،والصقتها هنا وبالأذن منه والشكر والسبق له .

حسن كشك
23/03/2011, 02h11
الفنان الراحل
عزيز على
فى شبابه مع مجموعة من الاصدقاء
عزيز على هو الواقف بينهم فى الخلف

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250901&stc=1&d=1300846189

وسام الشالجي
23/03/2011, 03h31
من صور الفنان عزيز علي


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250904&stc=1&d=1300850971


عزيز علي في اواخر ايامه

وسام الشالجي
23/03/2011, 03h32
من صور الفنان عزيز علي



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250905&stc=1&d=1300851153

وسام الشالجي
23/03/2011, 03h35
من صور الفنان عزيز علي



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250906&stc=1&d=1300851241


عزيز علي لدى تسجيله احدى مونولوجاته في استديوهات تلفزيون الكويت عام 1964

وسام الشالجي
23/03/2011, 03h41
الحقيقة وراء انتماء الفنان عزيز علي


للحركة الماسونية



بقلم – وسام الشالجي


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250909&stc=1&d=1300852016



في عام 1975 تم فتح احد الصناديق الخاصة بمصرف الرافدين ممن مر عليها 30 عاما دون فتح فوجد في داخلها وثائق تعود الى احد المحافل الماسونية تضم قائمة باسماءالمنتمين للمحفل , وكان من بينهم الفنان الراحل (عزيز علي) . سلمت الوثائق الى مديرية الامن العامة فجرى على الفور القبض على الافراد الاحياء من تلك الاسماء استنادا الى قرار لمجلس قيادة الثورة كان قد صدر في بداية ذلك العام اعتبر فيه الماسونية حركة معادية ومؤيد للصهيونية وحظر الانتماء اليها او الى الكيانات التي تعود اليها . قبض على (عزيز علي) ووجهت اليه تهمة الانتماء الى منظمة محظورة ستنادا الى القرار المذكور وبأثر رجعي بالرغم من ان تاريخ الوثائق التي كشف عنها تعود الى عقد الاربعينات . وقد حوكم الفنان بجلسة لم تدم اكثر من خمس دقائق سئل فيها عن اسمه وعمره وعنوانه تلي بعدها قرار الحكم الذي يبدوا انه اعد مسبقا وحكم عليه بالسجن لمدة خمسة عشر عاما قضى منها حوالي تسع سنوات في سجن ابو غريب ثم اطلق سراحه لكبر سنه وسوء حالته الصحية . وخلال تلك الفترة ماتت زوجته واستشهد ابنه الوحيد في الحرب العراقية الايرانية . ولألقاء الضوء على حقيقة انتماء عزيز علي لهذه الحركة

من عدمه يتعين اولا معرفة بعض الشيء عن هذه المنظمة واهدافها وطبيعة تنظيماتها وكيف استطاعت ان تضم في تنظيماتها شخصيات عالمية كثيرة . ولاجل تدارس واقع هذه الحركة بعيدا عن الخلفية الفكرية التي يمكن ان تترك اثرها على التحليل , سيتم تناول هذا الموضوع بنظرة حيادية بعيدة عن اي تأثير وبعيدة عن اي غرض .

الماسونية (Mason or Free Mason) كلمة تعني بناء (1)وتقرأ بالانكليزية ميسون وليس ماسون , لكنها عرفت إعلاميا وثقافيا باللغة العربية من خلال قرائتها بماسون بدلا من ميسون . وقد أختلف المؤرخون حول وقت تأسيس الماسونية , فمنهم من يرجعها إلى عهود قديمة جدا تعود الى عهد النبي إبراهيم او لعهد النبي سليمان , بل هناك أساطير ترجعها حتى إلى ما قبل طوفان نوح . ومنهم من يرجعها لبضعة مئات من السنين خلت وبالذات الى تنظيم عسكري منقرض اسمه فرسان الهيكل ظهر في نهاية الحملة الصليبية الأولى على المشرق العربي عام 1099 م . الا انه من المتفق عليه تقريبا هو أن التأسيس القديم للماسونية تم على يد هيرودس أكريبا الذي كان حاكم القدس في عهد الإمبراطورية الرومانية في عام 43 ميلادي بمعاونة اثنين من مستشاريه اليهود هما حيران أبيود و موآب لامي . وكان الهدف الأساسي من تأسيس الحركة الماسونية في البداية (المرحلة الاولى) هو التنكيل بالنصارى واغتيالهم وتشريدهم لمنع انتشار الدين المسيحي , وكانت تسمى حينها بالقوة الخفية . ومع مرور الوقت وانتشار المسيحية اضمحلت الحركة حتى اختفت تقريبا .

وفي العصر الحديث , وبالذات في عام 1770 ميلادي جرى إعادة بعث الحركة الماسونية من جديد (المرحلة الثانية ) حيث تغير المفهوم العام لها واظهرت نفسها على انها حركة تهدف لخلق جمهورية ديمقراطية لا دينيةعالمية , واتخذت لنفسها شعارات براقة مثل: حرية ، أخاء ، مساواة ، إنسانية . وقد عقد الاجتماع الأول لها في نفس ذلك العام في لندن حيث تم تغيير اسم الحركة من (القوة الخفية) إلى (البناءون الأحرار) التي تهدف الى نشر المبادئ الإصلاحية والاجتماعية على مستوى العالم . كما تم تبديل اسم منظماتها من فرسان الهيكل إلى المحفل الماسوني , حيث تم إطلاق اسم محفل إنجلترا الأعظم على محفل لندن . ويستند التنظيم الماسوني العالمي على اقامة تنظيمات محلية تسمى بالمحافل للتجمع والتخطيط والتكليف بالمهام وتضم اعضاء بدرجات مختلفة . ويبلغ مستويات درجات اعضاء التنظيم ثلاثة وثلاثون مرتبة من الادنى الى الاعلى .وقد اتخذت الحركة لنفسها شعار يتكون من فرجار صغير ومثل زاوية لكونهما الأداتان الأساسيتان اللتان تستعملان في البناء .


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250908&stc=1&d=1300852027

اخذ الماسونيين يبثون افكار حركتهم على انها حركة تهتم بنشر المساواة وحب الإنسان لأخيه الإنسان ومساعدة المحتاجين والقيام بأعمال الخير , وان منظماتهم أقرب ما تكون الى نوادي اجتماعية يدخلها الناس للمتعة والفائدة لانفسهم وللغير . وكدليل على أعمالهم الخيرية كانت الحركة تتبرع بسخاء للمنكوبين من جراء الحوادث , فقد بعثت الحركة الماسونية البريطانية على سبيل المثال الهبات والمساعدات بملايين الجنيهات لضحايا زلزال المحيط الهندي وضحايا إعصار كاترينا في الولايات المتحدة . ونتيجة لهذا اخذت الحركة تستقطب الكثير من الناس وتتوسع وتمتد بشكل افقي الى معظم البلدان . ويحمل كل ماسوني شعار الحركة بشكل ظاهر كأحدى الوسائل للتعريف عن نفسه او لمعرفة بعضهم البعض , او قد يحمل فرجار حقيقي ومثلث زاوية بدلا من الشعار نفسه . من الناحية العقائدية لا تؤمن الحركة الماسونية بالاديان , بل تعتبر كل ما جاء في الاديان على انه خزعبلات وخرافات , وكثيرا ما يردد الماسونيون كلمة "المهندس الأعظم للكون" كتعبير للدلالة به على الخالق بدلا من التسميات الدينية التقليدية . اما من الناحية السياسية فتنادي الحركة باسقاط الحكومات الشرعية وإلغاء أنظمة الحكم القائمة في البلدان المختلفة واقامة حكومات بديلة تسيطر عليها من خلال رجالها لتتمكن بذلك من نشر مبادئها ومعتقداتها . لذلك كانت الحركة الماسونية وراء العديد من الثورات وحركات التغيير الكبرى التي حصلت في العالم مثل الثورة الفرنسية (1,2) , ولا يستبعد ان تكون ايضا وراء بعض الثورات التي حصلت في وطننا العربي . ومن الناحية الاخلاقية فان الحركة لا تؤمن ابدا بالروابط والقيود الاجتماعية بل تنادي بالاباحية , كما انها تستخدم المرأة والجنس كوسائل لتحقيق غاياتها واهدافها وكسب الاشخاص اليها .

ولا تكشف الحركة الماسونية لأتباعها حقيقة اهدافها إلا بالتدريج وحسب سلم هرمها التنظيمي , اي كلما ارتقى العضو مرتبة أعلى عرف عن حقائق الحركة شيء أكثر . وحين تبدأ بالتحرك في وسط جديد فانها لا تبث عقائدها الالحادية وافكارها المعادية للاديان وتوجهاتها الاباحية مباشرة وبسرعة في ذلك الوسط , بل بالعكس فأن الافكار الذي تبثها في البداية تبدوا براقة وسامية وذات جاذبية للكثير من الناس مما يدفع الكثيرين الى الانخراط بصفوفها دون تردد . وبناء على ذلك استطاعت الحركة ان تؤسس محافل لها في جميع البلدان المتقدمة في اوربا واميركا وان تستقطب الكثير من الشخصيات العالمية ذات الفكر المتوافق مع توجهاتها مثل كارل ماركس صاحب النظرية الاشتراكية وجان جاك روسو وفولتير وغيرهم (2) . وقد امتدت الحركة الماسونية شيئا فشيئا الى العالم الاسلامي من خلال الدولة العثمانية (تركيا) فاستطاعت ان تؤسس محفل لها في اسطنبول العاصمة باسم (الشورى العثمانية العالية) وتضم الى صفوفها السلطان العثماني مراد الخامس حين كان وليا للعهد . وقد احتضنت الحركة فيما بعد حركة الاتحاد والترقي حين كانت في المعارضة وساهمت من خلالها مساهمة فعالة في خلع السلطان عبد الحميد . ثم امتدت الحركة بتنظيماتها الى ممتلكات الدولة العثمانية , وبالذات الى سوريا فاستطاعت ان تؤسس محفل لها في دمشق سمي محفل نور دمشق . وبعد سوريا امتدت الى لبنان فاسست محفل (الحجر الخام) , والى فلسطين فاسست محفل (ابناء العهد) في مدينة القدس . وفي مصر فقد دخلت الحركة الماسونية اليها مع الحملة التي قادها نابليون بونابرت واحتلاله لمصر عام 1798, حيث قام احد جنرالاته ويدعى (كليبر) بتأسيس محفل (ايزيس) كأول محفل ما سوني في مصر . بعد ذلك توالى انشاء المحافل الماسونية في القاهرة والاسكندرية حتى وصل عددها الى 59 محفلا , وقد انتمى اليها الكثير من الشخصيات البارزة المصرية ومن اهمه الخديوي محمد توفيق باشا وجمال الدين الافغاني(3).

أما في العراق فقد تأسس أول محفل ماسوني في البصرة عام 1839 م عن طريق شركة الهند الشرقية ومن قبل شخص أسمه )المستر مور) (3) . وفي مطلع القرن الماضي ساعد الشيخ خزعل أمير المحمرة في تسريب المفاهيم الماسونية الى المجتمع العراقي من خلال صلاته الوثيقة بالانكليز من جهة ونشاطه البارز على المستوى السياسي في العراق من جهة اخرى خصوصا اثناء فترة ترشحه كملك على العراق مما اسفر عن تأسيس محفل (ما بين النهرين) في بغداد عام 1918 م . وبعد منح شركة نفط العراق امتياز التنقيب عن النفط في كركوك عام 1928 تأسس هناك محفل ماسوني ضم كبار موظفي تلك الشركة (3) . وخلال العهد الملكي انتشرت الحركة الماسونية في العراق واسست لها العديد من المحافل في مختلف المدن العراقية , ويظهر ان مجموعة كبيرة من الوزراء والنواب والشخصيات البارزة وكبار الضباط قد انتموا اليها وانضموا الى محافلها . وقد اشير في بعض المصادر الى ان الملك فيصل الاول ونوري السعيد رئيس وزراء العراق في العهد الملكي قد انتميا الى الحركة الماسونية في بعض مراحل عمرهما الا ان ذلك لم يجري تأكيده من مصدر موثوق . اما محمد فاضل الجمالي الذي شغل منصب ووزير الخارجية لعدة مرات وكان رئيسا للوزارء عند حدوث ثورة 14 تموز عام 1958 , فقد اعلن بنفسه اثناء محاكمته في محكمة الشعب بانه كان من المنتمين الى هذه الحركة .

لم تعرف حقيقة الحركة الماسونية واهدافها المؤيدة للحركة الصهيونية ومفاهيمها الهدامة الا بعد وصول بعض أعضائها العرب الى مواقع متقدمة فيها . وفي الواقع فان هذا لم يحصل الا في النصف الثاني من القرن العشرين ,وبالذات في الفترة التي عاصرت تأسيس الكيان الصهيوني , فاخذت الكتابات تنشر عن مباديء هذه الحركة وتتناول بوضوح عقائدها الهدامة والمعادية للامة العربية والدين الاسلامي واهدافها التي تنصب في دعم اسرائيل . ونتيجة لذلك فقد انسحب الكثير من اعضاء الحركة الماسونية العرب منها كما صدرت التشريعات القانونية التي تحضر التنظيمات الماسونية في معظم البلدان العربية . وفي العراق فقد حصل الشيء ذاته اذ اغلقت الكثير من المحافل الماسونية في اواخر الاربعينات بعد انسحاب اعضائها منها . وبعد حصول ثورة 14 تموز عام 1958 تم حل جميع المحافل الماسونية , وحتى ان النية كانت تتجه لمحاكمة المنتمين اليها الا ان رغبة الزعيم عبد الكريم قاسم حالت دون ذلك لشعوره بان الكثير من الناس قد غرر بهم وجرى خداعهم بالمفاهيم البراقة المعلنة لتلك الحركة . وفي عام 1975 صدر قرار من مجلس قيادة الثورة في حينه اعتبر الحركة الماسونية حركة معادية ومؤيدة للصهيونية وقرر ايقاع عقوبة الاعدام على كل من ينتمي اليها .

وعن موضوع انتماء الفنان عزيز علي الى الحركة الماسونية , ونظرا لقلة المعلومات المتوفرة عن هذا الموضوع سيتم تناوله من خلال التحليل والاستنتاج المنطقي عن طريق فرضيتين ممكنتين . الفرضية الاولى , وهي المرجحة , هي في ان يكون موضوع ضبط وثائق سرية للحركة فيها اسم الفنان هو برمته قصة مفبركة الغرض منها الايقاع ببعض الشخصيات الوطنية ذات الماضي الوطني العريق ومن بينها الفنان عزيز علي . ومما يؤيد هذا الرأي هو ان محاكمة اشخاص عن تهمة مر عليها اكثر من ثلاثين عاما وبموجب قرار صدر بعد الجريمة بمثل هذه المدة هو امر يصعب الاقتناع به وبسهولة . كما ان وقائع المحاكمة وخلوها من اي عرض للادلة التي تؤكد مثل هذا الادعاء وأقتصار جلستها على مجرد توجيه الاتهام وانتهائها بسرعة فائقة هو امر اضافي يمكن ان يدفع الى الاقتناع بوهمية هذه القصة تماما . لقد كان الفنان عزيز علي شخصا وطنيا محبا لبلده ومعاديا للاستعمار , كما انه كان غير راضيا عن الحكم الملكي وطريقة ادارته للبلاد ووقوع معظم شرائح المجتمع في ظله تحت طائلة الفقر والجهل والمرض . وكدليل على وطنية هذا الفنان هو تعرضه للاعتقال مرات عديدة , بل انه كان يلعب مع السلطة لعبة القط والفأر اذ كان يتخفى ويبتعد عن الانظار بعد كل منلوج وطني يقدمه . كما ان تهجمه على الشخصيات المتنفذة في ذلك الحكم والتي يعتقد بانها أيضا منتمية للحركة الماسونية ومن اهمها نوري السعيد كان دليلا قويا على وطنيته المخلصة اولا وبعده عن مثل هذه الحركة ثانيا , اذ كيف يمكن له ان يهاجم اشخاص يشاركونه بالانتماء لنفس التنظيم . واخيرا فان احتواء بعض منلوجات الفنان عزيز علي على عبارات هاجم فيها قيام اسرائيل بقوة ومهاجمته ايضا لبعض الانظمة العربية التي تواطئت وساعدت في تأسيس ذلك الكيان هو دليل اضافي على عدم انتمائه لتلك الحركة , والا كيف يمكن له ان يكون منتميا لحركة تاسست من اجل اقامة دولة اسرائيل وهو في نفس الوقت يهاجم هذا الكيان بكل ما اوتي من قوة .

اما الفرضية الثانية , وهي الاقل ترجيحا , فهي في ان يكون الفنان عزيز علي قد انتمى فعلا للحركة الماسونية وان الوثائق التي ضبطت كانت موجودة فعلا . ان التبرير الوحيد لهذه الفرضية هو ان يكون الفنان عزيز علي قد انخدع بالمفاهيم البراقة المعلنة لتلك المنظمة والتي ربما وجدها تتطابق الى حد ما مع افكاره الوطنية . قد يكون الفنان قد تصور في البداية بان مثل هذه المنظمة يمكن ان تساعد في تغيير نظام الحكم الملكي وبالتالي تخليص الناس من الاوضاع السيئة التي يعيشون بها . وبالتأكيد ان ما دفع الفنان عزيز علي لمثل هذا التصور هو تطلعه لأن يتحرر العراق من نير الاستعمار وتتحرر طبقات الشعب الفقيرة من الظلم وتمضي في دروب التقدم والتحضر والتطور والوصول الى مصاف المجتمعات المتقدمة . كل ذلك كان يتضح من اشعاره واغانيه ومنلوجاته التي كان يؤلف كلماتها ويلحنها بنفسه . لذلك فلابد وان عزيز علي ظن بان الحركة الماسونية وعلى ضوء شعاراتها البراقة ربما تملك الامكانية لتحقيق ما يتمناه فانخدع بها كما انخدع المئات غيره . وحتى لو كانت هذه الفرضية صحيحة فان من الواضح معها بان عزيز علي قد تدارك الامر وانفصل عن الحركة الماسونية في اواسط الاربعينات بدليل ان وثائق المحفل الذي كان منتميا اليه والتي ضبطت عام 1975 كما ادعي بينت بان المحفل اغلق وتوقف عن مزاولة نشاطه قبل اكثر من ثلاثين عاما من ذلك الوقت . ان اقرب تفسير لهذا هو ان المنتمين لذلك المحفل عرفوا حقيقة اهداف الحركة الماسونية وتأييدها للصهيونية العالمية بعد دخول المساعي لاقامة دولة اسرائيل موضع التنفيذ بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية , وانهم قد انسحبوا من المحفل وتوقفوا عن اي نشاط لصالح الحركة الماسونية بعدها . وحتى في ظل هذا الاحتمال فان الحكم على الفنان عزيز علي بالسجن لمدة 15 سنة بعد مضي اكثر من ثلاثين عاما على تركه تلك المنظمة هو في الواقع ظلم كبير له واساءة الى ماضيه الوطني العريق .

ان الميزان يميل بقوة الى ترجيح فكرة عدم انتماء عزيز علي للماسونية ابدا للاسباب المبينة اعلاه , وان اتهامه بتلك التهمة كانت على الاغلب مفبركة للاساءة اليه والى تاريخه الوطني . لذا فنحن نرى من هذا المنبر بان من الضروري ان يعاد الاعتبار للفنان الكبير عزيز علي على المستوى الرسمي في العراق , وان تدحض تلك التهمة عنه وترفع من سجله وتاريخه الوطني المشرف . نحن واثقين بان السلطات المعنية ستولي مثل هذا الامر اهتمامها الكبير وتعيد نصاعة صورته البيضاء في الوسط الفني العراقي . رحم الله فنانا الراحل الذي كانت حياته صفحة لامعة من سجل العراق الفني والوطني , والذي كانت منلوجاته بكلماتها الرائعة والمعبرة تنطبق على كل زمان وعلى كل مرحلة من مراحل تاريخ بلدنا .

المصادر
(1) الماسونية – محمد الحداد – الحوار المتمدن
(2) اللادينيون العرب لادينيون فعلا أم عملاء للماسونية – عبد الله المنشد – منتدى التوحيد
(3) الماسونية في الشرق العربي – ميشال سبع - سلسلة اعرف عدوك

وسام الشالجي
23/03/2011, 04h03
اخوتي الاحبة من اعضاء المنتدى وزواره

باسم منتدى سماعي للطرب العربي الاصيل وباسمي وباسم لجنة احتفالية مئوية ميلاد الفنان عزيز علي اشكركم جميعا على ما ترفعونه من مساهمات ومشاركات وتعقيبات .

نحن مدعوين جميعا لكي نرفع كل ما يتوفر تحت ايدينا من

كلمات او مقالات او صور او تسجيلات او افلام

عن فنان الشعب الساخر

عزيز علي

لكي نحول هذه الاحتفالية الى شيئين , الاول هو جعلها مناسبة لتخليد ذكرى هذه الفنان في مئوية ميلاده , والثاني ان نجعل من هذه الاحتفالية موسوعة تضم كل ما يراد ان يعرف عن هذا الفنان . ارجو عدم الاكتراث اذا تكررت المشاركات من دون قصد لاننا لن نتجه الى حذفها أبدا خلال ايام الاحتفالية , اما بعدها فسنقوم نحن كمشرفين باعادة ترتيبها وتنسيقها لكي تتحول بالفعل الى تسمية

(موسوعة الفنان عزيز علي في ذكرى ميلاده المئوية)

اشكركم مرة اخرى , ودمتم للمنتدى ولنا ولوطنكم العزيز

(العراق)

وسام الشالجي
23/03/2011, 04h07
قالوا في الفنان عزيز علي


______________________________

تراث فني : عزيز علي كما عرفته ـ لقطات وآراء (1ــ 3 )

( في 26 تشرين الاول ـــ أكتوبر ــ من عام 2010 تمر الذكرى الخامسة عشرة على رحيل الفنان والشاعر والملحن العراقي البارز المرحوم عزيز علي ؛ وما هذه الاسطر الا باقة ورد عطرة يفوح شذاها على قبره اعتزازا وتكريما )

* لوحة قلمية :
شعررأسه ناعم الملمس يفرق ما بين جانبيه خط مستقيم بالتساوي ؛ وجبهة عريضة صافية الا من بعض التجاعيد المتواضعة ؛وحجبان سوداوان كثان يضفيان على عينيه العميقتين شيئا من الجدية والاصرار ؛
وجه طوال سمح يتوسطه أنف روماني يطل على شارب خفيف منسق ؛ وفم مستقيم الطرفين اذا افتر عن ابتسامة ؛ بدت ملامح صاحبها أكثر تسامحا وتلقائية . طويل القامة رقيق الجوانب ؛ هو ولاناقة المحتشمة صنوان لا يفترقان ابدا حتى في اشد حالات البؤس والفاقة التي تعرض لها في حياته . صراحته التي لا حدود لها ومجابهته الحادة اوصلته في كثير من الاحيان الى مشاكل شخصية في غاية العنف والتعقيد ،
شاعر وملحن ومنشد من الطراز المتميز الذي لايجاريه في اسلوبه احد ؛ كتب بالفصحى واللهجة الشعبية العراقية ؛ فاجاد في الاثنين اجادة ذات مستوى رفيع .لهذا كانت الاغلبية الساحقة من الشعب العراقي تنتظر مساء الاربعاء من كل اسبوع لتستمتع باقواله والحانه ودقة تعابيره في الاداء .قدم اغماله المبهرة في السياسة والاجتماع والتربية العامة ؛ فكان صوتا مدويا ينبه على الاخطاء والاخطار والافات التي تنخر في جسد المجتمع . لهذا بقيت اقوله تلك و بالصيغة التي قدمها خالدة تسمع وتستوعب وكأنها كتبت ولحنت هذه الايام .

* لقطــات :

*الاولى :
كان من عادة احد ابناء عمومتي الاكبر مني سنا ان يصطحبني وشقيقي (المرحوم ) طارق عزمي الى احدى دور السينما لمشاهدة احد الافلام التي تتناسب واعمارنا ؛ وكان اغلبها من تلك التي تبرز فيها معالم البطولة والشهامة واعمال الخير ؛ وكان لابد لنا ونحن نتوجه من بيتنا في محلة جامع عطا عصرا الى جسر (الشهداء ) ؛ ان نمر على محلة الشيخ بشار ؛ حيث ينظم الينا زميلنا في الدراسة الابتدائية والمتوسطة ( المرحوم ) هاتف حمودي الجلــيل
؛ وكان من الصدف المحببة التي لا تنسى ان نلتقي بشخص طويل القامة ؛ صبوح الوجه ؛ انيق الملبس بشكل ملفت للنظر وهو يقف امام بيته في تلك المحلة ؛ وحينما سألنا صديقنا هاتف عنه ؛ قال ( انه المنولجست المشهور عزيز علي )؛وكنا قد سمعنا به وطالما استمتعنا ببعض مونولوجاته الاجتماعية من اذاعة بغداد ومنها ( دكتور ؛ والقبول ؛ وشوباش ... الخ ) لقد بقي ذلك اللقاء الاول العابر محفزا لملاحقة ما كان يقدمه من الاذاعة ؛ او ما تنشره الصحف عنه من لقاءات واخبار فنية

* الثانية :
في عام 1944 ؛ كان والدي المرحوم ( خليل عزمي ) قد عين رئيسا لتسوية حقوق الاراضي في كربلا ء
( وهي محكمة تختص بحل المنازعات المتعلقة بالاراضي الزراعية والبساتين ) ؛ وتبعا لذلك فقد التحقت الاسرة به وحللنا في بيت مرفه يجاور دار زميلي في الدراسة الممثل الكبير بدري حسون فريد .
وفي احد الايام و كان العيد على الابواب طلب والدي من الفراش الحاج هادي ان يصطحبني وشقيقي ليشتري لنا احذية جديدة بتلك المناسبة السعيدة بعد ان وصف له موقع المحل . سرنا في الشارع الرئيس ؛ ثم توقف الحاج هادي ليدخلنا الى معرض انيق ونظيف له واجهة زجاجية صفت على رفوفها مجموعة من الاحذية البراقة ؛ وحينما وقف صاحب المحل امامنا مرحبا ؛ فوجئت بانه ذات الشخص الذي التقيناه في محلة الشيخ بشار ؛ انه الفنان ( عزيز علي ) ؛ كرر الترحاب وقدم الينا مجموعة من الاحذية بعد ان لمعها ( ونحن في غاية الاستغراب ) بمنديل ناصع البياض: فاخترنا ما راق لنا منها ؛ سألنا الفنان عزيز علي عن دراستنا لإاجبناه بشيء من التفصيل ثم طلب منا الجلوس لنتمتع بأستكانات من شاي النومي حامض ؛ وتبسط معنا بالحديث مؤكدالنا بين الفينة والاخرى على حبه العميق لمدينته بغداد التي ابعد عنها قسرا . كان حديثه ممتعا بخاصة و ان طريقته بالكلام كانت تتسم باللباقة وحسن انتقاء التعابير. خرجنا من عنده وقدرسخ عندي الاعتقاد بسعة ثقافتهذات الجوانب المتعددة .

* الثالثة :
في عام 1954 تخرجت في كلية الحقوق وفتحت مكتبا لي لممارسة المحاماة في مدخل زقاق العاقولية كما واصلت نشر نتاجي الادبي في الصحافةوالقاء بعض الاحاديث من الاذاعة العراقية وكنت في تلك الفترة التقي الفنان عزيز علي بين الحين والاخر ( قبل هذا التاريخ ايضا ) في اروقة الاذاعة او في نادي الكمرك الذي كنت اتردد عليه في بعض الاماسي و الذي كان هو من اعضائه المعروفين باعتباره من موظفي الكمارك القدامى حيث يتصدر مائدةكان من الفنانين أذكر منهم ( سلمان شكر ومحمد كريم ورضا علي ويحيى حمدي ... الخ ).
وذات يوم وبينما كنت اسير عصرا في شارع الرشيد متوجها نحو ساحة حافظ القاضي ومن هناك الى مقهى البرازيلية لالتقي صفوة الاصدقاء ( عبد الملك نوري ؛ عبد الوهاب البياتي ؛ فؤاد التكرلي ؛...الخ ) لاح لي الفنان عزيز علي وهو يجلس في معرض للمصنوعات الجلدية يقع في ركن ( عكد النصارى ) القريب من الشورجة : فوجدنها فرصة لتحيته تقديرا واعجابا ؛ وما كدت ادخل ؛ حتى قام مرحبا ومقدما لي صاحب المحل وهو يقول
( قريبي عبد الامير الصايغ / لابد وان سمعت به عن طريق الاذاعة ) كان الفنان الصائغ قريب الشبه بالفنان عزيز علي ؛ وكان مطربا ؛ توقف عن الغناء مع ان له موهبة متميزة بالاداء واللحن ؛ : الح علي عزيز علي بالجلوس ؛ فجلست لفترة استمع فيها لحديث فناننا الكبير وهو يتكلم عن اسلوبه في طرح المشاكل ؛ فأهتبلتها فرصة للاستفسار منه عن السبب الذي دفعه لاتخاذ هذى المنحى الفريد في التعبير عن نقده الصريح والمباشرلمختلف ما يعانيه الشعب من العلل السياسية والاحتماعية وغيرها ؛نظر الي مليا وقال وهو يبتسم : سأروي لك واقعة شخصية صغيرة قد تشيرك الى الدافع الذي يجعلني الاحق العيوب وأنقدها نقدا لاذاعا دونما اعتبارلاية نتائج قد تسبب لي متاعب جمة :
حينما نجحت في امتحان البكلوريا في امتحانات الصف السادس الابتدائي فرح والدي فرحا جما و قرر الترفيه عنا بارسالي و العائلة الى اقاربنا في كربلاء وقضاء اسبوعين فيها للتمع والاستجمام :وهكذا سافرنا فسنحت الفرصة امام والدي لكي يطلي البيت بألوان مشرقة بهيجة ؛ وقد بدى لي بعدئذ انه اهتم على وجه التخصيص بغرفتي التي اضحت خاصة بي لوحدي بعد ان انتقلت الى الدراسة المتوسطة والتي كانت بنظر الاسرة مرحلة ثقافية متقدمة تستوجب ذلك الامتياز
كان والدي و الصباغ قد بذلا المستحيل من اجل انجاز كل العمل قبل موعد عودتنا لتصبح المفاجئة بمثابة هدية ثمينة للنجاح الذي احرزته ؛ وقد نجحا في ذلك فعلا .
عدنا الى البيت و بهرنا حقا بمظهره الخارجي وحينما دخلناه هللت العائلة لهذا الانجاز الذي حول البيت الغامق الى لون ناصع مفرح ؛ ومع ان والدي كان يبدو منهكا الا انه أخذني بيده الى غرفتي وهو في غاية الفرح قائلا ( بابا عزيز من هذا اليوم هاي غرفتك وحدك ... ها انت فرحان ؟ شلون دتشوفها سويناها الك ا مثل المراية ) نظرت الى الغرفة وجلت فيها اتطلع الى اجزائها ؛ وفجأت تسمرت امام ركن منها فقال ابي ( ها عزيز خير ) قلت ( يابا دتشوف ذيك الزوية اليم السكف ؛ اني دا أشوف فد نقطة سوده هناك ... هي صغيرة مثل الذبانة يمكن انتو ما شفتوها حتى تصبغوها ) عندها مسك ابي بأذني وفركها وهو يصرخ وقد غدا وجهه اشبه بالطماطه ( ولك كل هذا الشغل و الصبغ الجميل ما شفته ؛ بس شفت نقطة سوده أصغر من راس عود الشخاط ) ؛
هنا ضحك فناننا الكبير وهو يقول ( عرفت استاذ خالص الان :لماذا اصبحت ناقدا ؛ انها موهبة سارت مسرى الدم في عروقي مبكرا وجعلتني اراقب المجتمع والجو العام و أكتشف العيوب وانقدها بشعري والحاني وأدائي !!)

* الرابعة :
كنت اعرف عن الراحل عزيز علي اعجابه الكبير بالشاعر احمد شوقي ؛ وحينما بدأ عمله في المسرح في فرقة الرائد الكبير حقي الشبلي ؛ كان يهوى تمثيل مسرحيات شوقي. الا ان الفرصة لم تتح له لانقطاعه عن التمثيل .
ذات صباح جمعة كنت امر مبكرا على مكتبة بشار في المنصور لصاحبها الاديب الباحث الاستاذ عامر رشيد السامرائي ؛ ؛ فوجدت عنده مجموعة كاملة ؛ انيقة و جديدة من مسرحيات شوقي ( طبعة دار المعارف بمصر ) ؛ فأبتعتها وغلفتها ؛ واخذتها هدية الى عزيز علي ,جلسنا بالهول كالعادة ؛ وشربنا الشاي وتناولنا الكيك الذي تجيد عمله ابنته الكريمة ( مي ) . راح اثناء ذلك يقلب المسرحيات ويبدي اعجابه بطبعهتا الراقية ؛ ويكرر شكره على الهدية أكثر من مرة
في الاسبوع الذي تلاه ؛ زرته يوم الجمعة ايضا فرحب بي وذهب الى غرفتهوعاد بعد لحظات وهو يحمل كتابا ؛ قدمه لي واذا به احدى المسرحبات التي اهديتها اليه في الاسبوع الماضي الا هي ( مصرع كيلوباتر) وقد وضع بين بعض صفحاتها ورقة صغيرة تشيرا لى شيء ما ؛ لما فتحت الكتاب عند موضع تلك الاشارة ؛ فوجئت ببعض الصفحات وقد خطها بقلمه المرتعش خطا جميلا وواضحا ؛ لم استفسر منه عن السبب وانما أدركت مما بين يدي ان تلك الصفحات كانت بيضاء لم تطبع سهوا؛ لذا فقد وجد من اللائق ان يكملهااعتمادا على حافظته .
عندما فرغت من القراءة التفت اليه وابديت اعجابي بذاكرته القوية وبخطه الجميل ؛ فرد علي قائلا ( اخوي خالص : آني موبس حافظها لكن هم اكدر امثلها لك رغم تقدمي بالسن ) وفعلا راح يمثل ذلك المشهد ليختتمه واقفا
( بدشداشه البيضاء ) في وسط الغرفة مشيرا الى الجمهور المفترض وهو يقول :
أسمع الشعب ( ديون) كيف يوحون إليه
ملأ الجو هتافا بحــياة قاتــليه
أثر البهـتان فيه وانطلى الـــزور عليه
يالــه من ببـغاء عقله فى أذنيــه!!
حينما فرغ من تمثيله القصير قال : ليس اعجابي بامير الشعراء مجرد انبهار واكبار ؛ بل لانه مدرسة تعليمية ضخمة في اللغة والاوزان والابتكار وحسن انتقاء المواضيع ؛لقد تعلمت من شوقي مثلا كيف يستخدم معجمه الواسع في التعبير عما يريد ان ينظمه شعرا ؛ ففي مسرحية مجنون ليلى استخدم الفاظ البداوة والصحراء والعشق العف ؛ وفي مصرع كليو باترا استخدم لغة الرقة و المدينة المتحضرة والحكم والتسلط ...وهكذا وقد جاريته في ذلك منذ الثلاثينات ؛ ارجع الى ( اقوالي ) جميعا ....ستجدني قد استعملت ما يناسبها من معاني والفاظ وامثال شعبية : فتعابيري في ( البستان ) ؛ هي غــــيرها في (السفينة ) ؛ وفي ( دكتور ) هي غيرها في ( تهنا بهالبيده )؛ وفي ( طنطل ) هي غيرها في ( بغداد ) وهكذ اتراني قد استخدمت صيغا والفاظا تتناسب تماما والحالة التي أنظم في صميمها .... من حيث المكان والزمان ولغة الناس في الحقبة التي يدور في جوها الموضوع مؤسسا كل ذلك على قاعدة ( لكل مقام مقال ).

( يتبع )

خالص عزمي
اديب وأعلامي ومؤرخ عراقي
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251253&stc=1&d=1301072183


مقال منشور في موقع (الجيران)


(المقال وكل ما ورد فيه يعبر عن وجهة نظر الكاتب فقط وليس رأي المنتدى او لجنة الاحتفالية)

وسام الشالجي
23/03/2011, 04h16
قالوا في الفنان عزيز علي

___________________________


آه.. لو يبعث ( عزيز علي ) حيا

من قلم : صبري الربيعي

لمن لا يعرف من قراء (عرب تايمز) المنلوجست عزيز علي نقول أن هذا الفنان كان قد برز في أواخر ثلاثينات القرن الماضي. وكانت منلوجاته تذاع من ( دار الإذاعة اللاسلكية ) كما كانت تسمي نفسها.. وكان عزيز علي يضع كلمات أغنياته بنفسه متخذا اسلوبا بسيطا في اختيار المفردات ذات جمل قصيرة لكنها معبره عن الواقع العراقي المعاش ..

ولقد كانت الحكومة الملكية تشجع عزيز علي على أغنياته كنوع من ( التنفيس) الذي تلجاْ إليه بعض الحكومات . ولكن الأمر المثير للاهتمام أن عزيز علي كان يتلمس في اغنياته جروحا نازفة في حياة الناس . فقد تناول موضوعة الاستعمار الأجنبي المتسلط على رقاب الشعب . كما تناول الرشوة والفساد الإداري بين المسوءولين .. والطريف في موضوع هذا الفنان الرائد في زمانه انه قد غنى عن الراديو ودوره في وعي الإنسان ونقل الأخبار كما تغزل بجمال البنت العراقية وبشمائل العراقيين .. ولقد انقرضت أغاني عزيز علي إلا من المبادرة الطيبة التي دأبت عليها قناة ( الشرقية ) .

رغم أن موضوعنا هذا اليوم لا يتحدد بالفنان عزيز علي إلا أننا سنمضي في رواية ما تيسر لنا حول مصير فناننا الثلاثيني. بعيد ثورة 14 تموز 1958 انتقل عزيز علي إلى لبنان إلا انه عاد إلى بغداد في أعقاب 8 شباط وحدث أن اكتشفت السلطات عن طريق الصدفة آنذاك الشبكة العراقية العاملة ضمن ( محفل الشرق) للحركة الماسونية في البصرة عندما جرفت جرافة مبنى بريد البصرة القديم وبالذات موقع صناديق البريد المتروكة وتناثرت الأوراق الكثيرة ومن بينها قوائم بأسماء أعضاء الحركة الماسونية من بينهم عزيز علي وفاضل الجمالي وتوفيق السويدي وكان الثاني وزيرا للخارجية والثالث رئيسا للوزراء ومجموع كبيرة من الشخصيات المعروفة .. تلك كانت الرواية التي أشاعتها السلطة آنذاك ..

وقد سيقت هذه المجموعة من الشخصيات الموجودة داخل العراق إلى الإعدام وانتهت بذلك حياة احد ابرز الفنانين المعبرين عن هموم الشعب العراقي الرافض السيطرة الأجنبية ووجود المؤسسات التابعة للمستعمر التي لم تفعل شيئا للشعب وكذلك فساد السلطة وعجز المواطن عن الإفادة من أية أنشطة على صعيد تطوير أحوال الشعب نحو الأفضل .

والآن نصل إلى ( رباط الحجي) .. عندما نستمع إلى أغنيات المرحوم عزيز علي ونحاول مقارنتها بالواقع العراقي الآن نجد في ذلك كبير فرو قات وكأن هذا الفنان الذي عاش وغنى منذ الثلاثينات وحتى ثورة 14 تموز 1958 يعبر بصدق عن ذات المشكلات والنوائب النازلة بالعراق .. ولكنه بالطبع لم يكن قد أورد في أغنياته ( الشيعة ) و ( السنة ) وما تفعله ميليشيات الأحزاب العاملة في العراق سنية كانت أم شيعية أم موسادية أم سورية أم إيرانية وربما بوركو فاسونية والآخرين الذين يذيقون العراقيين الأبرياء الموت اليومي .. كما لم يكن ليعلم إن جريمة تهجير العائلات مبررة من قبل البعض لأهدافها في إحداث التقسيم الطائفي حيث يرحل الناس من مناطق سكناهم إلى مناطق أخرى تنسجم ومذهبهم وطائفتهم وان لم يتوفر لهم ذلك يهجرون إلى العراء ولا شيء غير خيمة . كما لم يكن عزيز علي ليعلم أن المدارس في العراق الأمريكي قد أصبحت موزعة ومحددة بالمذاهب فهذه مدرسة سنية لا يجوز لطالب شيعي الدراسة فيها وتلك شيعية لا يجوز لطالب سني الدراسة فيها وربما نسمع بعد حين تسميات لمدارس حسب مدارس المذاهب كما لم ير فناننا الذي ابتليناه اليوم بكل مآسينا وكأن مأساته الخاصة لا تكفيه ..

نقول لم ير أن جدرانا من الاسمنت المسلح قد انتصبت لتشطر أحياء بغداد إلى ( كانتونات ) لدواعي ومتطلبات أمنية .. كما انه لم يكن ليتوقع أن يتحول شار ع المتنبي إلى محرقة لأمهات الكتب والمخطوطات التي مثلت فاجعة لمصادر الفكر والثقافة العربية وربما لم ير سوق الصدرية حيث اختلطت أجساد الأبرياء بلحوم القصابين . ولكنه في الوقت نفسه سيكون جد سعيد لاْ ن أغنياته يمكن أن تذاع في ثلاثين فضائية عراقية وعشرين إذاعة ولقد احترت فعلا في أمر واحد .. كيف سيطرح عزيز علي نفسه .. ا شيعيا أم سنيا .. عربيا أم كرديا و أميل إلى انه كان (سيضحك) على الجميع فاسمه لا يدل على قوميته أو مذهبه وسوف يبقى لاعبا على هذه ( التورية ) الواردة في اسمه .. رحم الله عزيزا .. ورحم الله كل من أوقد ويوقد شمعه في دروب العراقيين المظلومين ولعن الله من قتل نفسا من غير ذنب


مقال منشور في موقع (عرب تايمز)


(المقال وكل ما ورد فيه يعبر عن وجهة نظر الكاتب فقط وليس رأي المنتدى او لجنة الاحتفالية)



_______________________________
كتصحيح للمعلومات الواردة في المقال نود ان ننوه بان الفنان عاد للوظيفة بعد 8 شباط عام 1963 بعد الغاء امر فصله , كما ان اتهامه بالماسونية جرى عام 1975 بعد فتح احد صناديق البنك المتروكة لمدة ثلاثين عاما .
وسام

وسام الشالجي
23/03/2011, 04h25
قالوا في الفنان عزيز علي

______________________________


محطات في حياة الفنان عزيز علي
آراء الكاتب
مازن لطيف

18/12/2008

ربما لانغالي إذا صنفنا عزيز علي ضمن رعيل عراقي أسس لمشروع نهضوي ذاتي متعدد الإختصاصات والمواهب ، وكانه شكل رد فعل معاكس لقرون الدعة وحرك نزعة للإنعتاق العراقي، فكان من جرائها ان تتجدد حضاراته في الجغرافية رغم متغير التاريخ . وتجسد هذا الطموح في كل مناكب الإبداع من فنون وأداب وعلوم، وكاد ان يعيد للعراق مقامه الأزلي . بيد أن المؤامرة كانت أقوى وأن أصحاب الشأن ، شان عليهم الأمر فأجهض المشروع وشتت أو أهمل أهله .

لم يكن العراقي يعير مصدر الإعارة أهمية ، تماشيا مع قدراته في موائمة القادم والجديد مع واقعه وخصوصيته. فالمونولوج طرق غربي للغناء،أقتبسه العراقي عزيز علي ، ويمكن أن يكون مشرأب الى الجذر الشرقي الذي دعي عند الأسبان (طروبادور) الواردة من كلمة (طرب) العربية ، او المطرب الذي ينقل هموم الناس ملحونا ودون قيود شعرية قسرية ،وهو ما يدعى لدى المغاربة اليوم غناء (الراي) . وكلمة (مونولوك monolog) تعني حوار مع الذات أو الخطاب الفردي أو بمعنى (الهذير) . والكلمة معاكسة لكلمة (ديالوك dialog) التي تعني الحوار مع الآخر . وبالرغم من أن الكلمة وردت من مصر الثلاثينات ويذهب البعض الى أنها تعود الى الفنان الشيخ سلامة حجازي، لكن فحواها يمكث حوار القلب للقلب، ومواساة هموم الناس وطرح عفوي وتبسيط دون تسطيح لمفاهيم عميقة. وهنا نشدد على تلك الموهبة الفذة التي جمعت بين الشعر والتلحين والأداء لدى عزيز علي ، والتي لم تتوفر إلا ما ندر لدى أصحاب المواهب . وطرقت الأهزوجة والمثل الشعبي والقصة والطرفة في حبكة شعرية مبسطة مفهومة وجميلة من كل طبقات المجتمع، وكل يفهمه بحسب مستوى إدراكه .

http://islamicbooks.info/H-26-V-Arabic/up_arrow_bullet_red.gif (http://islamicbooks.info/H-26-V-Arabic/V-Various-Aziz%20Ali.htm#top)وما تزال قصائد هذا الفنان المغناة حاضرة في الوعي العراقي بما ألتزمته من موقف للمكارم وحملت في طياتها هموم الناس وآهاتهم اليومية . وتميَز عزيز علي بنقده اللاذع حد التهكم لسلبيات الواقع المرير الذي عاشه العراقيون ، ولم يدخر جرأة ولا مبادرة في نقد الأفكار والعادات المتخلفة وهاجم دون خشية مظاهر الدجل والشعوذة والإفتعال الزائف والتصنع، ولم يدخر وعيا لغويا ونفسيا إلا وجسده في تناول الامثال والجمل الشعبية البغدادية. لقد كان له موقف سياسي نقد فيه جميع الحكومات المتعاقبة على العراق ، ولم يتزلف أو يحابي كسبا للإمتيازات التي شاعت إبان العقود المتأخرة وسرى مفعولها اليوم، ودافع عن حق المواطن بالوجود وأرجع الأمر الى السمتعمر وأذنابه ، وكأن الحياة تدور دورتها كل مرة، بمهزلة أو تراجيديا كما قال أحد الحكماء .

كانت ميزة مونولوجات عزيز علي التجديد، والعضوية التي جعلها نافذة لكل زمان ومكان . ومن يسمعها أول مرة يضنها نقد لأيامنا الحاضرة، حتى تفاجأت الأجيال الصاعدة من قوة الرمزية و_(الحسكة) الشعبية في جنباتها ، بالرغم من تقادم الزمان عليها وإختلاف المفردات وإختلال المعايير الجمالية أو حتى زوغان المفاهيم الأخلاقية عن سالف عهدها . كل ذلك جعلها تسمع بشغف من طبقات الوعي العراقي بعد سقوط الصنم ، و تناقلتها الفضائيات والإذاعات بما لمسته فيها من حمل للهم و متنفس للتضامن مع من يشعر بالغبن بعد عقود الطغيان . وهكذا شعر الناس بالسليقة ، مبدئية عزيز علي ، بما زاده أحتراما وشغفا بفنه .

تذكر أخبار العقود الخوالي بان اول مونولوج غناه عزيز علي كان ذو مغزى اجتماعي وموضوعه بسيط ولم يثر في حينها لغط عن فحواها ، الذي تناولت موضوعة عادة "القبول" المنتشرة في المجتمع المخملي لتلك الأيام، حيث كان النسوة العراقيات يخصصن يوم واحد في الاسبوع لاستقبال الضيوف ، وأمسى طقس "القبول" عبارة عن جلسة نسائية تجمع خليطاً من الباكر والثيب، المتزوجات والمطلقات .. الخ، بما جعلها مناسبة للتفريغ عن هموم النفس وتنفيس للخواطر التي أملتها عزلة البيوت وكثرة المشاغل والهموم .

http://islamicbooks.info/H-26-V-Arabic/up_arrow_bullet_red.gif (http://islamicbooks.info/H-26-V-Arabic/V-Various-Aziz%20Ali.htm#top)ولد عزيز علي في بغداد محلة الشيخ بشار عام 1911 ودرس في المدرسة الثانوية المركزية ودار المعلمين الابتدائية وعين كاتباً في دائرة الكمرك والمكوس عام 1927 قدم عزيز علي منولوجاته عند تأسيس اذاعة بغداد عام 1936 حيث نظمها بالعامية ولاقت نجاحاً كبيراً لتناولها قضايا ومواضيع اجتماعية ووطنية بصورة لاذعة .. ونقلت خدماته بدعها الى وزارة الاعمار والى مديرية الاذاعة عام 1957 ةعاد مرة اخر ى الى وزار ة الاعمار ثم عين ملاحظاً في السفارة العراقية في براغ عام 1960 ونقل بعدها الى تونس بعد سنتين وأنهيت خدمته لكنه عاد الى الخدمة بعد انقلاب 8 شباط عام 1963 حيث عين في وزارة الثقافة الارشاد وفي عام 1968 عهد إليه تأسيس مدرسة الاطفال الموسيقية ، سجن عزيز علي في عام 1977 بتهم انتماءه الى الماسونية ..

لقد أرخ عزيز علي فترة تاريخ العراق المعاصر بمونولوجاته التي تؤرخ للقضايا الوطنية وحراك الحرية من الاستعمار واذنابه، ونجد في مونولوجه "البستان" مثلا تشبيه العراق رامزا له ببستان يقطف ويجني ثمار هذا البستان الانكليز واتباعه، وقد هاجم مجلس الاعمار عندما اراد بناء اوبرا في وقت تعاني مدن العراق من الفقر والتخلف في مونولوجه الذي يقول:


الله من ينطي يغطي بلادنا عمرت ترى

ونبني فندق هلتون ماكومنه بالكون

على عناد العاندونا كلفته جم مليون!


ونقدت مونولوجاته شخوص وجهات منها السفير البريطاني في بغداد في "صلي عالنبي" الذي اذاعته على الهواء دار الاذاعة العراقية في بغداد .
http://islamicbooks.info/H-26-V-Arabic/up_arrow_bullet_red.gif (http://islamicbooks.info/H-26-V-Arabic/V-Various-Aziz%20Ali.htm#top)وبعد انهيار النظام الملكي عام 1958 انفجر بمونولوجه الشهير " كل حال يزول "بقوله :


كل حال يزول ...

ماتظل الدنيا بفد حال

تتحول من حال لحال

هذا دوام الحال محال

كل حال يزول

هالعالم مليان اسرار اسرار تحير الأفكار

دولاب الدنيا الدوار صاعد نازل باستمرار
مايتوقف ليل نهار يقبل ويودع زوار
زغار كبار
اطفال يصيرون رجال ورجال يصيرون ابطال
ورجال يظلون اطفال ورجال انصاف رجال
وعلى هالمنوال تمر الاجيال
وكل جيل يكول
كل حال يزول





وفي قصيدته "عيش وشوف" ينتقد النظام السياسي والحكومة البرطانية وخاصة سفارتها لكن ميزة قصائد عزيز على انها لاتذكر فيها الاسماء خوفاً من بطش الحكومات بمعنى انه ينتقدها بصورة غير مباشرة :


عشنا وشفنا وبعد انشوف قرينا الممحي والمكشوف

ماظل فد شي مو معروف عيش وشوف عيش وشوف

عشنا وشفنا بها الدنية كل الادوار

وزين فهمنا الوضعية من احنا زغار


http://islamicbooks.info/H-26-V-Arabic/up_arrow_bullet_red.gif (http://islamicbooks.info/H-26-V-Arabic/V-Various-Aziz%20Ali.htm#top) يذكر حسن العلوي في كتابه "عزيز علي اللحن الساخر" أنه فنان اجتمعت فيه ثلاث مواهب، شعرية، موسيقية، صوتية، سخرها لقضية شعبه فعانى الجوع والحرمان ، وعاش السجن والاضطهاد ، كأي مبدئي ملتزم ، حيث أنه سجن لمشاركته في ثورة مايس عام 1941 وقبلها فصل مع طلاب المدارس لنشاطه في التظاهرة التي قامت في بغداد احتجاجاُ على مجيء سير الفريد موند الى العراق عام 1927.

ولم يتخذ عزيز علي من مونولوجاته دعاية ووسيلة للتزلف أو المداهنة، ولم يتصعلك أو يبتذل بل تمتع بشخصية متزنة وقورة أكسبت فنه الإحترام . و توفي في 24 تشرين الاول عام 1995بعد أن همشته السلطة البعثية ، مثله مثل كل رموزنا الفكرية والإبداعية التي كان مصيرها النسيان أو النفي ومن ثم النسيان . ولم يظهر بعده من يقلده أو يحاكي اسلوبه بما يعني أنه رحمه الله كان ذاتا شكل مدرسة قائمة بذاتها .



(المقال وكل ما ورد فيه يعبر عن وجهة نظر الكاتب فقط وليس رأي المنتدى او لجنة الاحتفالية)

وسام الشالجي
23/03/2011, 05h27
كاريكاتيرات تصور مونولوجات الفنان
عزيز علي


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250912&stc=1&d=1300858014

نهاد عسكر
23/03/2011, 07h42
مقالات وأقوال
عن عزيز علي في ذكراه المئوية





سعاد الهرمزي:
-منذ عرفته في عام 1948 وهو فنان مختلف في فنه ومخالف في طريقة ادائه و(متخلف) في نظر الطغمةالحاكمة في ذلك الوقت طويل القامة. مليح الطلعة، ذو حاجبين كثين يتهدلان على عينين شديدتي الذكاء، تزين عنقه وردة سوداء لم يتخل عنها قط فهي علامته الفارقة وشارته المميزة مبتسم دائما ضاحك احيانا، ساخر من كل شيء حوله،ولم يستثني حتى نفسه من تلك السخرية وكأن لسانه يقول عليّ وعلى اعدائي يارب وكان عدوه –المفضل- الذي يشنع عليه ليل نهار هو الاستعمار البريطاني صاحب اللقب المعروف – ابو ناجي- بين اوساط العامة. وعزيز علي ودود عندما تكون ودودا معه، ومشاكس عندما يحس انك لاتضمر له الخير، احبك ان احببته وكرهك ان كرهته، يقترب منك اذا اقتربت منه، ويبتعدعنك اذا ابتعدت عنه. واناقة عزيز علي متطورة على قامته الممشوقة وشعره الاسودالمصقول مرسل الى الخلف ولا يمكن ان يتهدل ولو مرة واحدة.. اما حركات يديه وتعبيرات وجهه وايماءات نظراته فهي تتوافق تماما مع لون المونولوج الذي كان يغنيه.. عزيز علي متفرد في انتزاع البسمة من الشفاه. كان بعض الحاقدين على عزيز علي يقولون ان اقواله ليست من تأليفه وان البعض يؤلف له منولوجاته والبعض الاخر يلحنها له ولكن هؤلاء لم يقدموا لنا من كان يضع له اداءه.. وسواء صحت هذه الاقوال ام لم تصح فقد كان عزيز علي متفردا في انتزاع البسمة من الشفاه والفرحة من القلب والبهجة من الفؤاد. اختلف معها الكثيرون في طريقة تفكيره في فهم الفن واساليبه وان –بالقوة- على الاجهزة الفنية وفي مقدمتها الاذاعة وكان مخالفا للكثير من مطربي المقامات ذوي السمعة والشهرة. اماشعاره الدائم فهو – الفن للحياة لا الفن للفن- كما كان يحمل افكارا جديدة في تطويرالعمل الاذاعي بشكل عام في تطوير الموسيقى بشكل خاص. معان سياسية في اغنياته كان عزيز علي يغني غير ما يغني الاخرون ويكتب اغانيه بنفسه بمعان تخرج عن اطار الاغنية العاطفية الى معان سياسية لاذعة لا تخفي على من يستمع اليها. كان عزيز علي يؤدي أغانيه مباشرة على الهواء قبل ان تعرف اجهزة التسجيل الصوتية وكان المسؤولون في الاذاعة يتابعون اذاعتها وايديهم على قلوبهم خشية ان يخرج عزيز عن النص ويدخل فيها كلمات لم ترد فيها قد تطول احد المسؤولين في ذلك العهد وقد شهدت بحكم عملي في الاذاعة في ذلك الوقت ان مسؤولا قد وقع على مونولوج كان سيغنيه عزيز في احدى حفلاته الغنائية وهو يقول له (اوقع على هذا المونولوج على مسؤوليتي وانا غير مقتنع به ولكن اياك ياعزيز ان تضيف اليه شيئا آخر) ولم يكن عزيز علي بحاجة الى تغيير اي من مونولوجاته، فقد كانت جميعها حافلة بالغمز واللمز ذات المعنى ونقد الاوضاع التي كانت سائدة في ذلك العهد. وهكذا فان هذا الفنان المخالف ظل مخالفا فترة طويلة قبل ان ينتهي دوره في المونولوج الانتقادي. كان لعزيز علي كثير من الخصوم في ذلك العهدوكان لايهمه ان رضي فلان او لم يرض.. ودائما يرفع شعاره الذي لم يتنازل عنه في يوما ما –خالف تعرف - وان كان المعنى هنا يختلف، فهو يخالف لا ليعرف بل ليعرف الناس. بمن تأثر عزيز علي؟ عزيز علي تأثر باثنين من كبار المنولوجست او (القوالين) احدهماالسوري (سلامة الاغواني) والثاني (عمر الزعني) وكانا في الثلاثينيات من هذا القرن يثيران ضجة كبيرة في الاوساط السياسية والفنية في الاقطار العربية وعلى نهج هذين(القوالين) في الانتقاد الحر والسخرية اللاذعة نهج عزيز علي وطار صيته في بلده عاجزا عن تخطي الحدود الى الاقطار العربية الاخرى بسبب ان الفن العراقي كان اقليميا بحتا في الوقت الذي خرجت الاغنية العربية في مصر وسوريا ولبنان وفلسطين الى آفاق ارحب بما لديها من وسائل الانتشار كالراديو والاسطوانة والسينما. ان عزيز علي واحد من اعاظم المونولوجست في الوطن العربي، وهو الى جانب الاغواني والذعني رائد من رواد المونولوج الفكاهي الملتزم، والافضل لهما عليه الا في جانب التحريض على ان ينحوالمنحى الذي نحاه في حياته الفنية.. وعزيز علي بعد ذلك- تاريخ في سفر الفن العراقي وسيبقى هذا التاريخ محفوظا له في درج الذكريات والمذكرات. ظاهرة لم تدرس بعدالظاهرة التي يمثلها الفنان عزيز علي في الاغنية العراقية ، ولم يتح لها ان تمتلك ابعادها الحقيقية في المناحي النظرية والعملية والفنية والاجتماعية والنفسية لان عزيز علي لم يكن يحمل اسما له مواصفات فنية معينة، انما كان ومازال يشكل تيارا لم يتح للغناء العراقي قديمه وحديثه، ان يحتضن مثل هذاالتيار، الذي كان ولاشك وليد عوامل سياسية واجتماعية واقتصادية وفلسفية. واجد من الواجب تحديد معنى كلمة (مونولوج) في فن عزيز علي، فنظرة تاريخية بسيطة تؤكد ان فن المونولوج انتقل الى لبنان وسوريا عن طريق الاغنية الفرنسية المتعددة الاغراضوالمتنوعة النوايا، مع اسم الفنان اللبناني (عمر الزعني) والفنان السوري (سلامةالاغواني) كظاهرتين اجتماعيتين انتقاديتين الى جانب خطهما السياسي الواضح القسمات،من خلال ما قدماه من منولوجات انتقادية ووطنية كانت الاثر المباشر في سجنهما وتشريدهما من قبل سلطات الانتداب الفرنسي، ذلك ان فن المونولوج في سوريا ولبنان وفلسطين والاردن لم يتخذ الطابع الرومانسي الذي شاع في مصر على يد اقطابها الكبارسيد درويش ومحمد القصبجي ومحمد عبدالوهاب وزكريا احمد ورياض السنباطي والاطرش، بل اتخذ طابعا وطنيا، اجتماعيا، انتقاديا، شأنه شأن المونولوج في العراق الذي نهض بافاقه الفنية الراسخة على يد الفنان عزيز علي الى جانب ذلك فان اعمال عزيز اقترنت بحركة واسعة من الاغاني الوطنية الحماسية، التي تحيي الوطن وتؤجد اتجاهات التعبيرعنه في الولاء والحب والتضحية كما في اعمال اكرم رؤوف وحنا بطرس وسعيد شابووغيرهم.. انطلق الفنان عزيز تحت رعاية الالتصاق بالتراث والتأليف على قوالبه الفنية، الى جانب التكلم بلغة العصر الذي عاش فيه، فكانت اغانيه رسائل الهام وتعبيرعن الوجع الروحي مما آل اليه مصير الوطن، استطاع من خلالها بسليقته الفنية وعفويته البالغة ان يكرس ازجاله لخدمة قضايا وطنه الكبرى. تحليل علمي للمونولوج ونظرة علمية للمونولوج الذي ابتدعه عزيز علي نلحظ انه كان يتألف من المقطع الغنائي الاول وهو مايعرف – بالمذهب- وهو يتكرر دائما بعد الانتهاء من كل مقطع من مقاطعه (اغصانه) التي تسمى ايضا بالادوار، وهي على هذا الاساس تتشكل من النحو الآتي. اللازمة الموسيقية،المذهب، الدور الاول، المذهب، الدور الثاني، المذهب، الدور الثالث، المذهب، وهكذا،اما القفل فيكون بترديد المذهب من قبل المغني الانفرادي وحده. انتشرت اغاني عزيزعلي انتشارا طغى على كل انتشار لاي لون غنائي، بل ان اسمه غدا كيانا فنيا قائما بذاته، وقد اسهم الكثير من العوامل في دفع عزيز علي الى هذه المكانة المتفردة منها العوامل السياسية والوضع السياسي الذي كان قائما انذاك في العراق ومنها تعاطفه مع اوسع شرائح المجتمع العراقي ومنها تأليفه الزجلية التي انتظمت فيها الكثير من ملامح الاتقان في السبك والصياغة والتعبير الى جانب ذلك صوته العميق الوقع في الاذن العراقية لما فيه من رجولة وقوة وتمكن عجيب في الاداء البعيد عن الميوعة العاطفية وكان صوته ينطلق من القرار الى الجواب في اقتدار وعمق وتأثير في حدود الدرجات الصوتية التي تمتلكها حنجرته، ولم يكن في صوته اي وجع او ترنح عاطفي،، بل كان مقدرة ساطعة على طرح الهموم الاجتماعية والانسانية والسياسية باسلوب فني متماسك، قل نظيره في تاريخ الغناء العراقي ولم يحدث في تاريخ غنائنا ان تحلقت حول صوته الرجولي البعيد عن الالتواءات والزخرف الغنائي مثل هذه الجماهير الغفيرة من الاسماع تطرب له وتنصت اليه في اصغاء نادر المثال وفي استمتاع كامل وتعلق عميق، لذلك لم يكن عزيزعلي صوتا واداءا فحسب، بل كان احساسا حيا بكل كلمة ينطقها وحرف يتفوه به، وكان لسانه الغنائي من الوضوح والابانة ما جعله يشكل معمارا فنيا وحده، هذا المعمار بقي اثرا واتجاها واسلوبا ومن حسنات الظاهرة التي شكلها عزيز علي انه بقي تعبيرا اصيلا عن اغنى فترة نضالية في حياة شعبنا.





مجلة الفنون 1995





المقالة تعبر عن رأي كاتبها وليس بالضرورة أن تعبرعن رأي المنتدى أو اللجنة الاحتفالية .

نهاد عسكر
23/03/2011, 09h13
وثيقة براءة عزيز علي من تهمة الماسونية

أخوتنا وأحبتنا في المنتدى
قبل قليل رفعت مقالة للمرحوم الاذاعي سعاد الهرمزي كتبها عام 1995 في مجلة فنون . والذي مرّ على الموضوع سيجد انصافا ودفاعا عن فنه و وطنيته , بالطبع المقال كتب في العهد السابق الذي كان سببا وراء ادانة فنان الشعب الخالد الذكر عزيز علي . وهذا يعني أن الهرمزي ما كان ليجرأ على كتابة مقاله في مجلة رسمية حكومية لو لم يأخذ الاذن بها . مما يعني أنه اعتراف من السلطة الحاكمة بوطنيته وعروبته وان تهمة الماسونية أبعد ما تكون عنه . حيث من غير الطبيعي والعقلاني أن تسمح السلطة بكتابة هكذا موضوع عنه وهو يفترض من المدانين بنظرها ؟
وثيقة أخرى تضاف الى سجله الوطني النظيف وبرائته ... هو اللقاء الاذاعي الذي رفعه لنا الاخ العزيز أبو هيثم مشكورا بموافقة الاخ الرائع زهير بدر . فمن هذا اللقاء نستشف أيضا أن عزيزنا الانسان الانيق بمظهره وملبسه وحتى في اختيار كلماته الخطابية المؤثرة والجميلة هو بغدادي عراقي عربي و وطني حد النخاع . ولايمكن التفكير لحظة بماسونبته .
سيبقى فنانا للشعب والاجيال وأن نحث الخطى من أجل احياء هذا الفن وجعله من ضمن المواد التي تدرس في المعاهد الموسيقية وأن يصار الى تثبيت يوم في كل عام للاحتفال به رسميا لاننا نعلم امكانات الدولة غير الافراد والمنظمات والمنتديات وهنا يبرز دور وزارة الثقافة . ونوجه دعوة الى محافظة بغداد باطلاق أسمه على أحد الساحات أو الشوارع الرئيسية في بغداد لاننا بذلك سنخلده على مر الزمان ويبقى حيا تنهل الاجيال من مدرسته .

نهاد عسكر / أبو ياسر

نور عسكر
23/03/2011, 14h32
روايـة طريفــــة كما ذكرها الفنان عزيز علي
في كتابه والعلامــة
مصطفـــى جـــواد
( رحمهما الله )

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251007&stc=1&d=1300890564





http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=249428&stc=1&d=1299880770

نور عسكر
23/03/2011, 14h58
في 7-1-2011
كتب :هاشم علي مندي
بمناسبة الذكرى المؤية لولادة الفنان عــزيز عـلي

ثقافة (http://www.iraqhurr.org/archive/culture/latest/1105/1105.html)
في الذكرى المئوية لميلاد الفنان العراقي الكبير عزيز علي

الفنان عزيز علي
07.01.2011
هاشم علي مندي (http://www.iraqhurr.org/author/21857.html)
تمر هذه الأيام الذكرى المئوية الأولى لميلاد فنان عراقي غير تقليدي، كان مفكرا وصاحب مبدأ ومواقف، ترك بصماته الفنية عبر ما يزيد عن نصف قرن على الرغم من أنتاجه قليل دفع ثمنه سنين من السجن والملاحقة ومحاولات الإساءة من الأنظمة المتعاقبة لكنه ظل يحظى باحترام الشعب.

فناننا هو المنولوجست الشهير عزيز علي، الذي مرت هذه الذكرى دون أن تنتبه المؤسسات المعنية إليها باستثناء قلة من محبيه وحيث أن إذاعة العراق الحر كانت المبادرة إلى رفع الحظر الذي وضعه النظام السابق عليه لعقود طويلة باستخدام أغانيه في مستهل البث وأثناءه وفي ختامه عند بدءها البث عام 1998، حتى أصبحت علامة فارقة لها، وسببا من أسباب إقدام المستمعين عليها، واحترام تبنيها لقيم الديمقراطية وحقوق الإنسان والحريات العامة في العراق، لذا فإنها ارتأت أن تستذكر هذا الفنان في ذكرى ميلاده.

وعلى الرغم من تنبيه بعض وسائل الإعلام العام الماضيبحلول الذكرى المئوية للفنان عزيز علي هذا العام إلا أننا لم نر مبادرة من أية جهة داخل العراق للاحتفاء باستثناء المنتدى الثقافي العراقي في دمشق.

الفنان عزيز علي من مواليد عام 1911 في جانب الكرخ أنهى دراسته الثانوية في الثانوية المركزية ببغداد عام 1931، بدأ عزيز علي عمله في إذاعة بغداد منذ بداية تأسيسها عام 1936، وكان يؤدي أغانيه بشكل حي، حيث لم يكن التسجيل قد بدأ بعد، ويتحدث صاحب الكتاب الوحيد عن حياة عزيز علي الذي يحمل عنوان "اللحن الساخر" الكاتب والمفكر حسن العلوي عن تلك الفترة بالقول، "عندما تحل الثامنة والنصف من مساء كل يوم أربعاء ، ينساب السحر الحلال ، فتشرئب إلى الراديو أعناق الرجال في مقهى " رجب " في كرادة ، بغداد و تتحرك اللجى .. إن " عزيز علي " يصدح بصوته الآن ، كان هذا الصوت يجمعنا ، نحن الصبية ، مع رجال المقهى ، يحركنا كما يشاء ، فنضحك حين يضحك ونسخر حين يسخر... كنا نمخر عباب البحر في مونولوجه الشهير ( السفينة ) وكان مونولوجه ( الدكتور )........ يأخذنا إلى حيث نكشف أمراض المجتمع .. وعندما تنتهي الدقائق العزيزة المخصصة لهذا الفنان من قبل إذاعة بغداد ، نقوم بترديد كلمات مونولوجاته بينما تنهال عبارات الثناء التي يطلقها رجال المقهى ..".

وحيث أن الفنان عزيز علي كان يافعا عندما تأسست الدولة العراقية الحديثة عقب انتهاء الحرب العالمية الثانية في بدايات العقد الثاني من القرن الماضي فانه اطلع على مخاض التأسيس ورافق نموها وتطورها وعاصر آلام الشعب جراءها وآمالهم منها وراح يجسد تلك الصور والأحاسيس في منولوجاته، فكان دقيقا في التشخيص ومتشددا في الحل حتى وصف بالثائر لكنه نأى بنفسه أن يعبر عن أي تيار سياسي أو يتبنى موقفا حزبيا بل كان انحيازه إلى الفقراء والضعفاء وهؤلاء كانوا يشكلون الغالبية العظمة من الشعب العراقي بل ومن معظم الشعوب لان العالم كله كان يمر عبر ممر ضيق بين الحربين العالميتين الأولى والثانية.

وكان المنولوج هو النموذج السائد في معظم دول العالم في حينه بسبب تلك الظروف التي ولأنه النموذج الوحيد الذي يسمح بتناول مواضيع واقعية والتعليق عليها فكانت الكباريهات في باريس وبرلين ولندن وبقية أنحاء العالم وكذلك في مصر وسوريا ولبنان هو السائد ، وفي مصر بالتحديد كان هناك شكوكو وعلي الكسار وشفيق جلال ، وكان هؤلاء يتناولون مواضيع شتى لكن بدرجة اقل من التحريض على التغيير لذا عرف عزيز علي بأنه تبنى الكوميديا السوداء، وقد قال مرة في حديث إذاعي أدلى به لإذاعة القاهرة في الستينيات من القرن الماضي إنه لا يقدم مونولوجاً بل يكتب مقالة في موضوع محدّد ثم يقوم بإلقاء تلك المقالة صوتياً وفق إيقاع لحني مناسب.

وتميز عزيز علي بمبدأ التحريض يبدو واضحا حتى سمي بالفنان الثائر، وقد استغل فسحة الديمقراطية والحريات المتاحة في العهد الملكي للتعبير عن فكره وفنه ولم يتعرض إلى الملاحقة إلا في العهود الجمهورية التي تلت إذ تعرض لأشكال القمع المختلفة مثل العزل والنقل والفصل، بالرغم من انه لم يواصل عمله وكانت أعماله ممنوعة من البث لكن فنه علق بالأذهان وظل الناس يرددون أغانيه ما كان يثير غضب وسخط الأنظمة عليه، ولكونها لم تجد ما تتهمه به فاتهمته بعلاقات خارجية لم تثبت ضده.

لم يتردد عزيز علي في المطالبة بمحاسبة المسيئين من المسؤولين والسياسيين ممن آل إليهم مصير الأمة لكنهم لم يكونوا على قدر المسؤولية مما تسبب في استشراء الفساد المالي والإداري واستغلال المناصب لتحقيق مآرب خاصة وشخصية وغياب الشفافية والصدق في الأداء والعمل.

ولم يكن يقتصر عزيز علي في نقده الساخر على العراق وشعبه بل كان يتطرق إلى مشاكل الأمة العربية، وعند تأسيس جامعة الدول العربية منتصف الأربعينيات من القرن الماضي زاد الأمل في تحسن الأوضاع، لكن سرعان ما أصيب العديد من النخبة ومنهم الفنان عزيز علي بالخيبة، لأنها لم تكن بمستوى الطموح فوصفها بالمشلولة، وتوقع أن تؤدي إلى المزيد من التفكك وهو ما حصل إذ كان عدد الدول العربية حين تأسيس الجامعة سبع دول فغدت فيما بعد اثنتان وعشرون دولة وقريبا في غضون أيام ستتقسم دولة أخرى هي السودان.

وحيث أن العراق كان حريصا في أن يكون بمنأى عن الحروب والصراعات بين الكتلتين الشرقية والغربية فانه كان يدعم هذه السياسة ليس من باب التملق كما يبدو لكن من باب تأييد هذه السياسة لأنها كفيلة بحماية العراق من التورط في تلك الحروب وما يمكن أن يؤدي ذلك إلى الإضرار بمصالح بلاده وشعبه.

وكان عزيز علي قد انتبه إلى ثورة الاتصالات التي بدأت في العالم وتحسس أهميتها لأنها كانت بوابته إلى الرأي العام عندما فتح الملك غازي الأبواب أمامه للغناء من إذاعة بغداد فغنى "الراديو".
وقد دافع الفنان عن مظاهر التحضر في المجتمع ومنها الأدب والفن الرصينين واخذ ينتقد محاولات الإساءة وما سمي بالفن الهابط الذي حصل جراء دخول أناس غير مختصين وليسوا أصحاب كفاءة وموقف.

ويؤمن الفنان عزيز علي بأن الأوضاع لابد أن تتغير مهما طال بها الزمن فهو بذلك يحض المجتمع على التفاؤل كما يعبر ذلك عن بعد نظره وتحذيره للمسيئين من أفراد وأنظمة بأن لا ديمومة لهم بل هناك صيرورة للأشياء والأفراد والقوى ولابد من تحسين الأداء إذا كان لابد من الاحتفاظ برصيد تاريخي إيجابي فغنى اغنيته الشهيرة " كل حال يزول".

وكما أسلفنا فان " اللحن الساخر" هو الكتاب الوحيد الذي ألف عن الفنان عزيز علي وهو للكاتب حسن علوي وألفه عام 1967 ويقول علوي إن " عزيز علي " رسم خارطة اجتماعية عراقية ، بحس ورؤية وطنية ، فلم يتخذ من رسالته الوطنية دعاية أو وسيلة للتزلف أو المراهنة، وكان يتمتع بشخصية مهابة ، ويحرص على الأناقة في الملبس وفي الكلام وهو محب للنكتة.

* وقد شكت ابنة الفنان مي عزيز علي ليس فقط من تجاهل والدها بل من محاولات الإساءة المتعمدة وغير المتعمدة منها انه كان يعيش على فنه ويتنقل بين البارات والملاهي فتقول انه عندما منع من أداء المنولوج في الإذاعة انتقل إلى كربلاء مع عائلته وفتح محلا لبيع الأحذية.
وأضافت مي في رسالة لها ردا على ما ورد في برنامج أعدته قناة فضائية عراقية أن والدها عزيز علي كان موظفا في مديرية الجمارك وانه فصل مرة لاشتراكه في تظاهرة ومرات بسبب منولوجاته التي كان يدخل بسببها السجن ويطلق سراحه بعد حين.

كما أسس عزيز علي أول مدرسة لموسيقى الأطفال عندما كان يعمل مديرا للقسم الفني في وزارة الثقافة والإعلام بعد أن تعرف على مثيلاتها في سفراته الإعلامية العديدة إلى دول العالم المختلفة.

وكان عزيز علي مثقفا يجيد عدة لغات وهي الألمانية ، الروسية ، العربية ، الكردية والفارسية إجادة تامة ما أهله للحصول على وظيفة ملحق ثقافي وإعلامي في سفارة العراق في براغ، التي شهدت انطلاق إذاعة العراق الحر منها والتي أحيت تراثه الذي كان ممنوعا في بلاده وجعلت من أغانيه علامة فارقة لها حتى اليوم.
********************************
(المقال يعبر عن وجهة نظر الكاتب ، من اذاعة العراق الحر )
صحيح ان المؤسسات الأعلامية لم تنتبه أو تشير الى مناسبة الذكرى المؤية لولادته ،ولكن لو تمر أو تقرأ أية مؤسسة أعلامية ما دون هنا وما رفع من ملفات صوتية وصور وكتابات وغيرها ،لأطلعت على تلك الجهود الكبيرة منذ أشهر والتي تم تدوينها منذ يوم 21-3- 2011 يوم الأحتفالية وسنبقى هنا نتذكر كل الرواد والمبدعين والفنانين في" منــــتدى سمــــــاعي "

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=249428&stc=1&d=1299880770



-------------------------------------------
* السيدة (مي عزيز) كريمة الفنان عزيز علي ، طبعاً ياسيدتي تم وسيتم تجاهله من كل سلطة او حكومة سابقاً أو حالياً أو مستقبلاً (كلهم فاسدين ولصوص وبائعين للوطن ، ولوكان الراحل حياً لقال لك يا بنتي .. غسلي ءايدچ منهم ! ولكنه سيبقى ضميراً حياً بين محبيه وفي قلوبهم .
***************************
* ملف صوتي يعود الى (اذاعة العراق الحر ) (كانون الثاني 2011)مدته 15 دقيقة ،أرفع منه بضع دقائق .

محمد العمر
23/03/2011, 15h23
الأخوة الأحبة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
للأسف الشديد وبسبب ظرف قاهر يعلم به الله
منعني من مشاركتكم بدء الأحتفالية
الحمد لله على كل حال

أخي الحبيب وسام الشالجي بوركت يداك على الجهد المتميز
تحية أعتزاز وتقدير لكل الأخوة المشاركين والمساهمين في أنجاح هذا الكرنفال الجميل
تحياتي


___________________________

حفظك الله اخي العزيز محمد وحمدا على عودتك الينا ... جنبك الله كل مكروه انشاء الله .
انت جزء من هذا الجهد يا اخي العزيز وما اعجبك فيه يعود حتما الى ما بذلته انت ايضا لانجاحه . وفقنا الله لكي نجعل من هذه الاحتفالية كرنفالا وعيدا ومناسبة لتخليد فنان الشعب
(عزيز علي)

وسام

(ابو هيثم)
23/03/2011, 16h17
ما قاله عبد الرحمن البزاز
رئيس وزراء العراق سابقاً
في عزيز علي

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251013&stc=1&d=1300896400

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251014&stc=1&d=1300896400

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251015&stc=1&d=1300896400


تحياتي .. أبو هيثم

(ابو هيثم)
23/03/2011, 16h35
أغنية
الوحدة العربية
عزيز علي

الأغنية قدمت في بداية ثورة 14 تموز

الغريب أني لم أجد أي ذكر لهذه الأغنية في كل الكتب
والمنشورات التي تتحدث عن حياة وأغاني عزيز علي

مونتاج التقديم والأغنية خاص لأحتفالية عزيز علي في موقع سماعي

أبو هيثم

(ابو هيثم)
23/03/2011, 16h56
يا عرب (الجزائر)
عزيز علي

أبو هيثم

كريمة عطار
23/03/2011, 17h24
المجهود الرائع الذي بذل وما زال يبذل في الاحتفالية الكبري لمئوية ميلاد الفنان الكبير عزيز علي، يستحق كل شكر وكل تقدير. ان المواد الغزيرة التي رفعت حتى الان هي وثائق ذات قيمة تاريخية بالغة الاهمية حول نوع من الفن يمكن القول ان عزيز علي انفرد فيه، بل ارتفع به الى مستوى عال جعله من الظواهر الخالدة في تاريخ الفن العراقي.

في ثلاثينات القرن الماضي كنت في عهد الطفولة، ومع ذلك فاني لا ازال اتذكر كيف كان افراد عائلتي الكبار يتهيأون ويجلسون حول جهاز الراديو ترقبا لموعد اذاعة مونولوجات عزيز علي، تلك المونولوجات التي بقيت كلماتها مطبوعة في اذهان العراقيين سنين طويلة، ليس للترنم بالحانها ، بل لترديد كلماتها المعبرة تعبيرا عميقا عن احساسات الانسان العراقي ومعاناته.
وفي ذلك اليوم العصيب الذى انتقل فيه فناننا الكبير الى رحمة ربه، شعرت، وانا في الغربة، بان صفحة هامة من تاريخ فنوننا قد طويت، بل ان واحدا من بناة تراثنا قد غاب عنا. لقد غاب عزيز علي ولكنه لم يغب، لانه كما يقول المثل العامي العراقي " اللي خلّف ما مات" ، وعزيز علي خلف تراثا فريدا خالدا. ولعل المقال التالي الذي نشرته صحيفة الحياة الصادرة في لندن في 11/2/1996 عن عزيز علي بعد وفاته، يعبر عن الكثير مما اشعر به تجاه هذا الفنان الكبير.

المونولوجست عزيز علي: مات ، فحضر العراق
بقلم الاديبة العراقية فاطمة المحسن

حين شاهدت المنلوجست عزيز علي اول مرة على شاشة التلفاز ببغداد خيل اليّ آنذاك شبها بينه وبين شارلي شابلن. ارتفاع غير ظاهر في اسنانه العليا. وجنتان بارزتان. عينان ضيقتان تبرقان بفطنة ممزوجة بسخرية. كان يبتسم بحياء مصطنع، كما تراءى اليّ. او ربما لان الصورتين تداخلتا في ذهني، فشابلن، هذا الماكر الجميل، كان يبتسم بحياء مصطنع.

كان شابلن يمشي كمن يخطو على الماء، بعصاه وبدلته المهلهلة وقامته الضئيلة. وكان عزيز علي يتنقل بخفة وهدوء مهيب بقامته الطويلة الممشوقة. ولكن تلك الحركة الخفيفة المتباطئة، وتلك الومضة التي تبرق بين عيني نسر، كانتا تديران عالما مكتظا بالنكتة السوداء. انه يطلق اغانيه الساخرة كمن يطلق طيورا حبيسة من اقفاصها. فهو يقول كلاما بسيطا لا يبعث على الطرب، تتوارد على شفتيه امثال شعبية وتوريات يومية لكلام الناس. مفارقات في اللغة، طباق وجناس وكل الاعيب الكلام الشعبي. هو يديرها بعقل مثقف، عقل بدا وكانه يلعب بين فسحة ثمينة من الوقت، فهو من جيل الربع الاول من القرن العشرين، ولم تكن الحكومة قد احكمت قبضتها على الاعلام بعد.

كان الوعي النخبوي يختبر ذاته عبر صوت الليبرالية الغربية المسموع. يخوض جولات صحافة حرة ومجالس للجدل وبرلمانا ملزم بان يتشبه بالبرلمان البريطاني. عزيز علي لم يغفل، كما لم يغفل الرصافي والكثير من المثقفين المعترضين، ما في تلك المظاهر الديموقراطية من خلل خطير. ولكن كلمتهم كانت تصل الى الناس. تنفذ عبر لعبة الديموقراطيةالتي كانت تلعبها الحكومةآنذاك. كان هذا الوعي يتقدم بين تلك الفواصل الخطيرة من وقت رجراج يضيق بهامش الحرية عندما يطفح الكيل بالناس فتهب في تظاهرات وانتفاضات ويعود الى الانفراج عندما يهدأالناس.

في الثلاثينات وتحديدا بعد افتتاح الاذاعة العراقية، بدأ عزيز علي يكتب ويغني منولوجا، وهو فن ادخله اول مرة الى العراق. وما اعتاد مغنونا الا ان يقولوا كلام الهجر والوصال والعشق. وكان المقام العراقي يمثل في بعض كلامه الفصيح، ظاهرة تعلو على تلك الالحان الشعبية التي توزعت بين الطرب البغدادي واغاني الريف المغرقة في حزنها. في كل اربعاء كان يتجمهر الناس حول المذياع بانتظار صوته. كل واحد فيهم يدخل طقسا كان يصعب عليه دخوله في السابق. عزيز علي كان يدعوهم للتواطؤ ضد الكبار، للتنفيس عن كرب بالانتقام الكلامي. وما اعتاد عزيز علي الا ان يقول كلاما صعبا بمدلوله السياسي، هاجيا الحكومة، الاستعمار البريطاني، الفساد، الرشوة، المحسوبية، والفرقة الطائفية، الديموقراطية المزيفة، عادات محدثي النعمة وابناء الذوات، والبطالة والفقر والامراض التي يئن منها المجتمع. منع عزيز علي مرات من الغناء، وحجب صوته، وعاد، ثم اعتقل ومنع مرة اخرى. وفي كل مرة كان الابناء يتناقلون ارث الاعجاب به من الاباء، فما كان عزيز علي مغنيا عابرا في حياة العراقيين، بل كان سياسيا يهم بدخول برلمان. وكما هو البرلمان امنية صعبة التحقق في حياتنا، كان عزيز علي يلعب هذه اللعبة المستحيلة، فيستجيب العراقيون بكل ما يملكون من مخيلة تكتظ بالشوق اليه.

كانت اغاني عزيز علي حمالة اوجه مختلفة، فعدا مهمتها التنويرية – كما ارادها هو – كانت تلك الاغاني تمثل يقظة الوعي الشعبي بذاته، توق الناس لكي يسمعوا السياسة عبر لغة لا تتفاصح عليهم. وكان من الصعب ان يحمل الناس المغني على محمل الجد كمحرض سياسي، فمكونات الوعي الاجتماعي آنذاك كانت قاصرة عن ان تتصور المغني خارج ماضي الملاهي الليلية واماكن الطرب الرخيصة. ولكن عزيز علي بدأ في وقت ثار الجدل معه حول اهمية الكلام الشعبي واللغة اليومية، بين المثقفين انفسهم. وكانت افكار الاقتراب من الموروث الشعبي عبر المحكية العراقية مرتبطة بظهور نزعة الذات العراقية التي بدأت تبرز كهوية تتمايز عن محيطها السابق. ومع ان عزيز علي كان عروبيا وكان بعض منولوجاته عن فلسطين والعروبة بالفصحى، بيد ان شغله على العامية العراقية كان جزءا من ادراكه دورها في النفاذ الى اكبر جمهور يستطيع الوصول اليه : من بائع البسطة الى ربة البيت، دون ان يغفل عن دوره الاخر كمثقف نأى بالاغنية السياسية الساخرة عن التهريج والابتذال.

في كل مرة يأتي ذكر عزيز علي، يتبادر الى الذهن سؤال مهم : كيف استطاع ان يصل الى هذا المقام الصعب برهافة العبور على خط التوازن الدقيق، موحدا بين مزاج الوعي الشعبي والذائقة الرفيعة؟

ربما يسهل الاجابة ادراكنا سر نجاح شارلي شابلن. فالفن الجميل يخلق من مكونات فرجة بسيطة شيئا ثمينا. هو السهل الممتنع الذي يتذوقه الطفل ويفهم مغزاه الفيلسوف.

مات عزيز علي بعد ان امضى في السجن سبع سنوات بتهمة ملفقة، وكان قبلها يعيش حياة شحيحة لم تعرف التكريم والوفاء عبر كل العهود.

مات عزيز علي فحضر العراق عند العراقيين، تلك البلاد البعيدة التي حلمت مثلما تحلم بقية الاوطان.

(ابو هيثم)
23/03/2011, 17h36
بستان
عزيز علي

تسجيل أذاعة بغداد ويذكر المذيع في المقدمة
أن الكورس المرافق له هو فرقة الأنشاد العراقية

أبو هيثم

وسام الشالجي
23/03/2011, 18h39
لدى زيارته لموقع الاحتفالية , تفضل العالم الكبير والشخصية التراثية والثقافية
الاستاذ الدكتور طالب البغدادي
بتزويدنا بالتعقيب التالي الذي وردني عن طريق الايميل

__________________


عزيز علي --- ايضاحات ومداخلة


عزيزي وسام .. ابارك لك هذا الجهد الحضاري الوطني الذي القيته على عاتقك وما تقوم به يصب فعلا في وعاء الفن والحضارة ..واسمح لي ان ابدي بعض الملاحظات :
اولا ----- انا لست من المعجبين والمولعين بالفنان عزيز علي فقط بل اعتبر نفسي واحدا من تلامذته ةلا في مدرسة الفن والادب فقط بل في مدرسة الولاء الوطني والفكر القومي التقدمي الرائد .... لم يكن عزيز علي ماسونيا .... لقد درست الماسونية تاريخا وممارسة وسلوكا دراسة معمقة وحالة عزيز علي بعيدة كل البعد عنها فقد كان في منلوجاته مدرسة في تربية الشعب على معارضة الانكليز بل حتى في التحريض للكفاح ضدهم وهذا يتنافى كليا مع الهدف الماسوني الاعلى المتمثل بخدمة التاج البريطاني .... وكان قد نذر نفسه في الدفاع عن الشعب الفلسطيني وعن القضية الفلسطينية بل كان مناهضا بوضوح للحركة الصهيونية رغم انه متزوج من امراة تدين بالديانة اليهودية وهنا يبرز وعيه الوطني المتقدم الذي يفصل بين عواطفه الانسانية ونظرته الى الاديان وبين وعيه وتوجهه السياسي ... والمعلوم ان الكنيس اليهودي العراقي بريادة الحاخام ساسون خضوري كان معاديا لفكرة اقامة دولة اسرائيل وانه افتى بتحريم الهجرة الى فلسطين لكن تامر بعض رجال السياسة العراقيين هو الذي هجر يهود العراق بالاجبار بعد 3 سنوات من قيام الكيان الصهيوني .... وفي موقف عزيز علي هذا نجده يتناقض كليا مع الموقف الماسوني العالمي الداعم لاسرائيل والمتعاطف مع الفكر الصهيوني .... اما موقفه من النظام والحكام في العراق والداعي والمحرض على معارضته فهو دليل اخر عن نفي هذه التهمة عنه فالمعروف ان معظم قادة العراق انذاك كانوا من الماسونيين ....... اضافة
الى ذلك .... نحن نعرف جيدا ان الماسونيين بنفوذهم العالمي المؤثر لن يسمحوا لاي ماسوني ان يصييبه اي اذى او ضرر بينما نجد ان الفنان الكبير عزيز علي قد حكم عليه بالسجن المؤبد دون ان تتحرك الماسونية العالمية او الاقليمية لانقاذه او الدفاع عنه .....

ثانيا ------ لقد ورد في تعليق ( ابو ياسر ) انه قضى سنتين في السجن ثم افرج عنه لكبر سنه ) وهذا غير صحيح اذ انه قضى محكوميته كاملة في سجن الاحكام الثقيلة في سجن ابي غريب فقد اكمل 15 سنة وهي المدة الكاملة لحكم المؤبد حيث ان السنة السجنية هي قانونا 9 اشهر ..... وحين سجنت في ابي غريب عام 1977 جاء الى سجن الاحكام الخفيفة مع السجينين الاخرين الدكتور هاشم الدباغ واسماعيل خيرالله لزيارتي والسلام علي ولتقوية معنوياتي وقد كان يرتدي ملابس السجن البيضاء وعليها روب (محقق) وفي راسه بيريه غامقة اللون .... لقد كانت معنوياته قوية جدا وكانت الابتسامة لم تفارق فمه اطلاقا ... وقال لي بانه مع هاشم الدباغ لم ياكلوا منذ دخولهم السجن الا الاكل الذي يقدمه السجن للسجناء وانهما لم يرتديا الا ملابس السجن وهذا النوع من التصرف كان يعتبر في عرف السجناء وادارة السجن تحديا وعنادا ورفضا لتسهيلات الادارة للسجناء في السماح لهم بادخال الطعام والملابس .... وعند اصابتي بجلطة دماغية نقلت الى مستشفى السجن الواقعة في سجن الاحكام الثقيلة كان يلازمني هو والدكتور هاشم الدباغ ويسهران على صحتي وتطوراتها .... كان نموذجا رائعا للسجين السياسي .. لم يمل ولم يشتكي ولم يتذمر .....

ثالثا -------- كان عزيز علي مجددا في نمط فنه واسلوب حياته والتقيته لاول مرة عام 1961 حين ذهبت الى محلات طالب رفعت لزيارته ودفع بعض المبالغ المستحقة علينا لديه وكان عزيز علي جالسا معه ويبدو انه صديقه فقدمه لي قائلا اقدم لك عزيز علي الدبلوماسي وليس الفنان وحينه عرفت انه كان يعمل في احدى السفارات العراقية في اوروبا وعلى ما اتذكر في براغ .... كان يتقن اللغة الفرنسية والانكليزية وحينما يتحدث الفرنسية كان لفظه سليما جدا وكنا بعض الاحيان في مستشفى السجن نتحاور بالفرنسية ..... كان مثقفا لدرجة كبيرة بالموسيقى الكلاسيك وهو الذي اسس مدرسة الموسيقى والباليه وكانت من ابداعات اقتراحاته وافكاره وكان سعيدا جدا حين نفذ الفكرة وراى المدرسة تظهر للوجود .... وفي اغنيته عن ثورة الجزائر وجدته العراقي الوحيد الذي يلفظ نهر السين كما يلفظه الفرنسيون وتذكرني هذه الاغنية ولحنها باعظم السيمفونيات الكلاسيك فهي تشبه 1830 لجايكوفسكي وتشبه المارش فنيبر لشوبان كانت بحق قطعة فنية رائعة ....

رابعا ----------- اجد من الظلم ان نسمي فنه بالمونولوج اذ ان ما كان يقدمه عزيز علي قطع رائعة فيها احلى وارتب الالحان واجمل التوزيع الموسيقي ومقالة شعرية من الادب الشعبي الراقي .... وقد تميز ايما تميز باستخدام المثل الشعبي وادخاله في مقطوعاته مما اعطى مساحة واسعة للتلاحم بين الشعب بكل فئاته المثقفة والمتعلمة والبسيطة وبين فنه....وفي هذا المجال يتميز ويختلف عن الملا عبود الكرخي في استخدامه للمثل الشعبي فحين يوظف الكرخي الامثال بشكل ساخر قد يساء فيه الادب العام احيانا نجد عزيز علي وهو يوظفه بشكل راقي يرتفع فيه الى مستوى الادب الرفيع مصحوبا باجمل الانغام ..... وبالرغم من ان عزيز علي قد اقترب كثيرا في الحانه من الموسيقى الغربية بشكليها القديم والحديث لكنه لم يبتعد عن استخدام ادوات المقام العراقي في التلحين ومن هنا تولدت لديه القناعة بوجوب التجديد في المقامات العراقية وهنا اختلفنا معه لكنه كان مقتنعا برايه وحاول جاهدا الدفاع عنه سواء في برنامجه التلفزيوني ام في الندوات والجلسات الخاصة .كان عزيز علي ولايزال صفحة مشرقة لافي تاريخ العراق فحسب بل في التاريخ العربي عموما ..... واقترح عزيزي وسام ان لاتكون ذكراه المئوية يوما واحدا فقط بل يمكن اعتبار عام 2011 عاما للاحتفال بمئويته كما هو متبع عموما .... شكرا واعتذر عن الاطالة



Dr.Talib AL-Baghdadi



نحي استاذنا الكبير الدكتور طالب البغدادي ونشكره على تعقيبه هذا , كما ندعوه للاشتراك بمنتدانا وانا شخصيا مستعد لتسهيل هذه المهمة اذا ما رغب بذلك .

رشيد القـندرجي
23/03/2011, 20h21
دكتور دخل الله ودخلك ما تداوينا
داء اللي ببينا ... منا وبينا
دا تجينا الحمى من رجلينا
دأسكينا العلكم بس شافينا

يا ناس مصيبة مصيبتنة
نحجي تفضحنة قضيتنة

نسكت تكتلنة علتنة
بس وين نولي وجهتنا

دلينا يا دكتور



هكذا تضرع عزيز علي الى خالقه
و توسل الى دكتور مختص في امراض المجتمع
وطلب منه حتى شرب العلقم لعل فيه دواء و شفاء.
الرجال لبسوا عباءة النساء واخفوا ما في داخلهم
الزلم لبست عبي
وسقطت ورقة التوت وأنكشفت عورتهم
وأنفضحت قضيتهم
وبل و داسوا على القضية التي حملوها على اكتافهم
وظهر الوشم وظهرت الاوسمة الحقيقية على أجسادهم
الكرشة المترهلة
والطبيب لا نرجوا منه شيئا ايضا
فهو القاضي والجلاد في نفس الوقت

في المرفقات مستند ورد سماعي
يمكن قراءة و سماع هذا المنلوج والذي

فضح فيه واحدة من اخطر قضايا امتنا








http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251037&stc=1&d=1301607519

محمد العمر
23/03/2011, 21h13
الفنان
عزيز علي
مع طلابه مدرسة الموسيقى والباليه


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251042&stc=1&d=1300914703

رشيد القـندرجي
23/03/2011, 22h32
عزيز علي و حقي الشبلي و سليم بطي و
فوزي محسن الأمين
في عام 1929


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251045&d=1300919222

د.نعمان
24/03/2011, 00h20
اعزائي



لقد قرأت المداخلات و الدراسات التي تناولت موضوع تهمة الماسونية التي وجهت الى فنان الشعب العراقي الكبير عزيز علي ، وانا اعتقد ان هذه التهمة باطلة ولا تستند الى اي دليل ولا يصدقها اي عراقي متابع لسيرة عزيز علي.



في تلك الفترة التي سمعنا فيها بتلك التهم التي وجهت الى بعض الشخصيات العراقية ، كانت اذاعة لندن العربية (بي بي سي) بدورها تقدم قائمة مشابهة لا اعرف ان كانت منقولة عن نفس القائمة العراقية المزعومة او لا. ولكن الشيء الذي استطيع ان أجزم به (لأنني سمعته بنفسي) هوان قوائم اخرى اذيعت من اذاعة الاهواز العربية وفي نفس الفترة بالذات وكانت تلك القوائم طويلة و تضم اسماء اخرى اضافة الى الاسماء التي عرفناها وسمعنا بها ومن تلك الأسماء كان اسم طبيب واستاذ معروف في جامعة بغداد لا زال حياً ولا ارغب في ذكر اسمه. هذا الاستاذ وشخصيات اخرى لامعة ليست سياسية وردت اسمائهم في قوائم اذاعة الاهواز ولم يقبض عليهم وبقوا طليقين.

كل ذلك يطرح تساؤلات عن صحة كل تلك القوائم ان كان مصدرها العراق او لندن او الاهواز.



السؤال الاخرهو هل ان ابو ناجي (اي الاستعمار البريطاني) الذي ذاق الذل والمهانة على يد عزيز علي يمكن ان يغفر لهذا الفنان عندما تحين له الفرصة ؟. وهل يمكن لشاه ايران ان يضيع اية فرصة تسنح له للتنكيل بعزيز علي وتوجهاته الوحدوية والقومية التي كان ينادي بها دون كلل؟.



النقطة الثانية التي اريد ان اشير اليها هو انه لا يوجد اي دليل ملموس (عدا المصدر الذي ذكره الاستاذ وسام الشالجي بدراسته الرائعة) على ان ماركس كان ماسونياً او ان ثورة الجياع (الثورة الفرنسية) كانت من وحي الماسونية. هذه هي المرة الاولى التي اسمع بها بمثل هذا الاشياء وعندما استفسرت عن ذلك من بعض الاصدقاء والعارفين اصابهم العجب من هذا الخبر.

نعمان

وسام الشالجي
24/03/2011, 03h12
قالوا في الفنان عزيز علي

_________________________


المنلوجست عزيز علي....يقرأ المستقبل - 2


اياد البلداوي


يتبادر للذهن للوهلة الاولى العنوان الذي وضع لهذه المقالات وهل يمكن لشخص ما ايا كان قراءة المستقبل ؟ الحقيقة جميعنا يعلمها علم اليقين أن المستقبل علمه عند خالق هذا الكون وحده ولايمكن لاية شخصية التنبؤ به ... ملاحظة وددت الإشارة إليها قبل أن تثار من آخرين من هنا سيكون مدخلنا لموضوع حلقة اليوم ...قدم لنا الفنان المنلوجست عزيز علي منلوجا تحت عنوان ( الشك جبير والركعه زغيره ) كلمات هذا المنلوج لها إسقاطات كثيرة وأهمها ما حصل مؤخرا وما ستتعاقب عليه القرارات ... ومن بين ما اطلعنا عليه مؤخرا أن لجنة تحضيرية للمثقفين العراقيين شكلت وتم اختيار عددا من المثقفين بعدد أعضاء البرلمان العراقي ... الهدف منها اختيار وزيرا للثقافة بعيدا عن المحاصصة حسب الادعاء . فات الأخوة أن المشكلة لن تكمن في شخص الوزير فقط بل في الحكومة ككل ومجلس النواب ذاته...فهما أصحاب القرار الأول والأخير لو أريد للثقافة أن تنتعش أو تبقى على ما هي عليه فيأمرها ودون موافقتهم وتشريعاتهم لن يحصل شيء ... شاهدت في احد اللقاءات التلفزيونية وكيلا لوزارة الثقافة كان قد يجيب على سؤال وجهه مقدم الحلقة حول دور الوزارة وما تقدمه للثقافة والإعلام فكان جوابه: نحن ليس لدينا الإمكانية لتنفيذ أي أمر يقع ضمن أختصاص الوزارة دون موافقة أصحاب القرار وهم ليسوا مقتنعين بالموقف الثقافي وقد أكد لي ذلك مسؤلي القطاع الثقافي في مجلس النواب حيث ردوا علينا أن الثقافة ليست مهمة الآن هناك ما هو أهم ....) هذا مقتطف مما ورد على لسانه. هذا يؤكد ما ذهبنا إليه وليكن معلوما أن ما ذكره المنلوجست عزيز علي ينطبق على ما نريد قوله وما نصه :

الركعه زغيره ياخلك الله والشك جبير

يا ناس الابره ما تحفر بير

واليحجي يبتلي على عمره

والساكت خانكته العبره

والطايح رايح حشه كدره

والعايش عايش بالقدره

من زاخو لحدود البصره

ومن نكرة سلمان لبدره

والله واحدنه خلص صبره

شيسوي وشيدبر أمره

المن يحجي ويفضح سره

ومنهو اليسمع ومنهو اليقره

شنهو العيشه الكدره المره

****** تجيب المجموعه *****

إن كنت تحجي تبتلي خل يلعبون الشوملي

إن شرجت إن غربت خوجه علي ملا علي

كول الدنيا ربيع وكمره

هذا ما حصل خلال الفترة الماضية في وزارة الثقافة التي كان وزيرها ضمن المحاصصة الحكوميه ومن المفروض أن له من العاملين في الوزارة ممن لديهم البعض الخبرة في مجال الثقافة والفنون ومن المفروض أيضا أن هذا الوزير وباعتباره ضمن القسمة السياسية ينال الدعم سواء من رئاسة الحكومة أو مجلس النواب ليتاح له العمل ولو بالجزء اليسير في وزارته إلا أن ما حصل العكس ما الذي سيحصل مع وزير خارج هذا السرب الذي يتحكم بكل مقدرات الدوله . أم أن الهدف هو الايقاع بالمثقفين في هوة الحكم حيث سيفشل هذا الوزير الذي سيتم اختياره ( بقدرة قادر) وسيقال هذا الوزير الذي اخترتموه بمحض إرادتكم لم يحقق شيئا وأنتم فشلتم فماذا تريدون منا .... وأنا متأكد لو حصل المراد سيعملون على إفشاله في مهمته التي ستوكل إليه ... هذاجانب ومن جانب آخر إن الخطأ الذي وقعت فيه اللجنة وللأسف الشديد هذا الاختيار حيث كان الأجدر بها توجيه الدعوة لكافة المثقفين في الداخل والخارج لاختيار المرشحين بالقرعة كي لا يصار الحديث مثلما يحصل الآن دون إغفال أي من المثقفين الآخرين ... وقد يسأل سائل كيف يتم تحقيق هذا الإجراء وهناك العديد منهم خارج البلاد؟ الإجابة يحضر من يريد الحضور ومن لم يستطع فما عليه إلا أن يختار مرشحه بالطريقة التي يتفق على إرسالها... مجرد اقتراح...وإلا سيظل الأخذ والرد حول هذا الموضوع وسوف يصار الى المقارنة بما تم بين الفرقاء السياسيين لتشكيل الحكومة وبين ما يحصل يكفينا نحن نستمع لصرخات أبناء شعبنا :

الواحد صبره مو صبر ايوب

يصبر جم مره يصبر جم دوب

كاليوم مغيمه ومغبره

ومظلمه الدنيا ومصفره

دا تعجج وتزخها بمطره

وتخلي الوادم متحيره

وكل واحد غركان بحره

يضربلك جف يمنه ويسره

وكل واحد سكران بخمره

يعربد ويهدد بالثوره

ذاك من ذاك النقدره

المضحي بمصلحته الخطره

وصاحب مبدأ يحمل فكره

تلك هي الحقيقة التي أتمنى على زملائي المثقفين أخذها بنظر الاعتبار وإن لا يقعون ضحية الحال الراهن ... فإن ما حصل وسيحصل سيخلف الكثير من المشاكل وسنكون نحن المثقفين جزءا منها ونحن في غنى أن يزج بنا في مثل هذه المواقف ... فالفساد الإداري والمالي الذي يحصل لن يمكن وزير مثقف أن يحد منه ولا يتملك عصا سحريه ليغير هذا الواقع فالمهمة ليست باليسيرة كما يتصورها البعض ...

ما يؤسف له أن ما يحصل هو على مستوى البلد ككل وليس وزارة الثقافة لوحدها وما القرارات الأخيرة والخاصة بمعهد الفنون الجميلة الا البداية لمخطط اكبر فما الذي قامت به اللجنة التحضيرية اتجاه هذا الحدث ... أليس من مهمتها المبادرة لمتابعة هذا الأمر. ألم يكن معهد الفنون الجميلة القلعة التي تخرج منها الكثير ممن هم في المجال الفني اليوم ؟

من زاخو لعقره لحدود الفاو

وكلمن من كتره ضاربله كلاو

وياهو تلزمه مطلع صدره

وشايف نفسه الحاكم بامره

كلها تدوّر سلطه وإمره

براسي وراسك احنه الفقره

حتى موظفنه الهلكبره

نافخ نفسه ويحجي بنتره

لو راجعته يكلك بكره

جلمه واخرى اطلع بره

الله يعينه ولله دره

للحافي وبطرك الوزره

والي محد لازم ظهره

ويبقى الأمل يحدو الجميع رغم عدم الاقتناع بما يحصل وسيحصل فاستقرار الأوضاع لن يتم إلا بثورة على الواقع الفاسد ولكي لا تفهم هذه الدعوة بشكل خاطئ أقول على الحكومة ومجلس النواب إن أرادوا التغيير الفعلي ( وهذا هو الحلم بعينه) ما عليهم إلا الثورة الحقيقية لتغيير هذا الواقع المتردي والا سيكون القادم اسوأ من السنوات الأربع التي الماضية وسنظل نقول :

من بعد العسره لابد تيسير

يردلها القدره وكلشي بتدبير

ناكوط الحب كطره وكطره

والاصلاح يتم فد مره

الشجر اليابس لتزبره

اشلعه من عركه ومن جذره

عضو الفاسد لو مانبتره

نظل نتألم ونجر حسره

لو ظلت على هاذا المجره

نتواجه بالدنيا الاخره

لكن بلجن نطفر طفره

نصبح لنها ربيع وكمره

ولابد بعد العسر اليسره



الى لقاء



مقال منشور في موقع كتابات بتاريخ 18 كانون الاول 2010




(المقال وكل ما ورد فيه يعبر عن وجهة نظر الكاتب فقط وليس رأي المنتدى او لجنة الاحتفالية)


______________________________________
وردت في المفال تعقيبات وملاحظات سياسية لا تعنينا ولا نهدف الى ترويجها , لكن ما يعنينا فقط فيه هو الجوانب التي تتعلق بالفنان عزيز علي . كما اننا لا نريد منها ان تكون مناسبة للخوض في مواضيع سياسية لا تخص المنتدى , راجين الانتباه الى هذه النقطة لطفا .
وسام

.

وسام الشالجي
24/03/2011, 03h16
قالوا في الفنان عزيز علي

____________________________


المنلوجست عزيز علي .... يقرأ المستقبل - 3


اياد البلداوي

لم تكن مفاجئة لي تعين وزيرا للثقافة غير الذي راحت تتمناه اللجنة التحضيرية لأني كنت واثقا كل الثقة مما سيحصل حيث أن الصراع المستمر على تقاسم المناصب الوزارية أمر لن يغيب عن تصور أيا من المثقفين والإعلاميين . حلم مشروع لي ولجميع زملائي الفنانين والمثقفين أن يكون لنا وزير يدرك ما يريده الثقافة ... ذكرت في الموضوع السابق ما معناه ليس كل ما نتمناه سيحصل ... إلا أننا في ذات الوقت لم نكن نتوقع ما حصل...فأصبحنا كما قال المثل ( لا حظت برجيلها ولا خذت سيد علي) لم أقصد من كلامي هذا التقليل من الأراء التي طرحها الزملاء وإنما العكس إلا أنني كنت أتمنى دراسة الموضوع بتمحيص أكبر قبل إعلانه من جهة ومحاولة الوصول إلى جهة القرار بغية التنسيق المبدئي للوقوف على ما يدور خلف الأبواب من تدبير كي لا يحصل ما حصل ...ورغم هذا وذاك لم نكن نتوقع أن يستوزر هذه الوزارة شخصية بعيدة كل البعد عن هذا النهج بل والاكثر من ذلك أنه رجل كان يتخذ من المجال الأمني والعسكري حقلا له ... السؤال الذي يتبادر للذهن من الوهلة الاولى :
كيف ستتمكن هذه الشخصية من العمل في مجالنا الثقافي والاعلامي ؟ وماهي خبرته في هذا المجال لينال هذا التكريم؟ الجواب حسب اعتقادي واضح للجميع وبسيط جدا إلا أن المرحوم عزيز علي يجيب عليه بإسلوب آخر حيث يقول :

والله يا جماعه الدنيا مكلوبه
اسكتو خاف احجي وابتلي النوبه
لالا بطلت راح أحلف التوبه
ما أحجي الصدك ما أسلك دروبه
شيفيد الحجي ويا الاذنه مكطوبه
واليحجي الصدك طاكيته منكوبه

مما يؤسف له أن رئيس الوزراء لم يعر أهمية لما تقدم به المثقفون والإعلاميون من مقترح بل أغلق أذنه كي لا يخترق مسمعه اي من المقترحات التي تنصب في الصالح العام لثقافة هذا البلد وعمد الى ترشيح من هو ليس أهل لهذا المنصب هذا إذا لم يكن هناك مخطط مبيت للقضاء على ما تبقى مما يسمى بالثقافة العراقيه حيث أن الوزير السابق لم ولن يقدم شيئا يذكر لهذا المجال والقادم سيكمل ما لم يكمله سابقه وبذا تكون الإشارة قد وصل مضمونها للجميع ... أن لا ثقافة أو اعلام في هذا البلد مثلما تريدون يا أيها المثقفون .. سنرسم لكم ثقافتنا التي نريد وما عليكم إلا التنفيذ ومن لم يروقه فالباب واسعة لمن يريد مغادرة هذا البلد يعني (طرده بأصول وبدون مستحه) ليجد له مأوى آخر

هاليوم الجذب رايج على عيوبه
والغشاش راهي وايده بجيوبه
والينافق بخيت ورجله بركوبه
والحر الكريم محاسنه ذنوبه
ها يشلون كتبه شلون مكتوبه
واليحجي الصدك طاكيته منكوبه

علمنا أن أسماء كثيرة طرحت لشغل هذا المنصب حتى وإن لم تكن بين الاسماء التي طرحتها اللجنة التحضيرية وقلنا أننا سنرضى بها وإن لمن يكن هو الطموح ... الا أن هذا لم يحصل البته وهذا تأكيد آخر الى ما ذهبنا اليه ... هل المقصود من ذلك ... ثقافة دينية موجهة وفقا لما تخطط له الاحزاب والكتل الدينية؟ أم هناك خط آخر لم نعلم توجهاته بعد ؟ وعلى ما اعتقد أن الصورة قد باتت واضحة ... منذ القرارات التي اتخذت اتجاه مهرجان بابل حيث ألغيت فيه فقرات الغناء والرقص... وكذا وزير التربية وقراراته القاضية بالغاء قسمي المسرح والموسيقى وأمره إزالة التماثيل التي تملأ ساحة المعهد وهي إبداعات خلاقة لطلبة معهد الفنون الجميلة ... يا عالم ( اسمه معهد الفنون الجميله ) وليس له اسم آخر .... يعني أنه مؤسسة تعنى بتعليم الفنون على اختلافها ... معهدا تخرج منه طاقات فنيه مبدعة ...لا أدري كيف تجرأ هذا الوزير الجهبذ واتخذت مثل هذا القرار ... ( ربما قراره اتخذ وفقا لتوجيهات وأوامر صدرت له وهذا هو الرأي الاقرب للحقيقة) وقد يصدر في القريب العاجل امرا جديدا يلغى بموجبه قسم الرسم والنحت ...ومن ثم الغاء المعهد ككل أو تحويله الى دار يعنى بالدين بدلا من الفن ... وها هو الوزير الجديد يعلن من الوهلة الاولى انه رجل أمن وليس ثقافة ... قالها وبأسلوب مبطن أنه سيعمل لحماية الامن الثقافي ... وهذا يدعونا للتأكيد من جديد ولتكثيف المطالبة بأن تحترم الثقافة والفن في هذا البلد لا تستبعد ذلك ايها المواطن العزيز .. فكل شيء اصبح عاديا في عراق اليوم

اليوم الخيانه بضاعه مرغوبه
والجاسوس صوره بوسط جرجوبه
وبسم الشيوعية وبسم العروبه ( الان اصبحت بسم الدين والديمقراطيه)
دا يضربون ناس وناس منكوبه
خرنابات تكتل تدي بعكوبه
واليحجي الصدك طاكيته منكوبه

فإن الجهل حين يعتلي المناصب تلك هي كارثة الكوارث...من هنا نوجه النداء لرئيس الورزاء وندعوه لإعادة النظر بهذه الوزارة واختيار الشخص المناسب لها ليس هذا فحسب بل تقديم الدعم للوزير الذي سيتم اختياره هي المهمة الاساسية في تمكين وزارته من تسيير مهامها على الوجه الاكمل وإلا ما فائدة أن يكون وزيرا مدرك للشأن الثقافي دون منحه الأمكانات التي من شأنها النهوض بالجانب الثقافي والاعلامي في هذا البلد ... هذا النداء نتوجه به الى المخلصين من اعضاء مجلس النواب اولئك الذين انتخبهم الشعب والذين يشغلون مقاعدهم ليعلو صوته تحت تلك القبة...نقول ادعموا مطاليبنا من أجل العراق ...

الجاهل الابتر نال مطلوبه
والعالم حقوقه اليوم منهوبه
والاجنبي مكرم كلها من صوبه
وابن البلد دا يلعبون بيه طوبه
لو يدري العبد ياناس شك ثوبه
واليحجي الصدك طاكيته منكوبه

دعونا من الشعارات الفضفاضه التي اكل الدهر عليها وشرب فما عاد أميا في عراقنا يجهل ما يحدث اليوم ... ولم يعد هناك أمراً مخفيا ... فالشعارات زيفها بائن ... وأصبحت سلعتها بائره لا يمكن اقتنائها

ما طول العجوز الكرعه والعوبه
سمت نفسها سوسو ولهلوبه
بس ما ظل عمر يسوه يحبوبه
حتى الاسماء شو صبحت مكلوبه
لوبي عاد ياروحي فرد لوبه
واليحجي الصدك طاكيته منكوبه

الى لقاء

مقال منشور في موقع كتابات بتاريخ 25 كانون الاول 2010




(المقال وكل ما ورد فيه يعبر عن وجهة نظر الكاتب فقط وليس رأي المنتدى او لجنة الاحتفالية)


______________________________________
وردت في المفال تعقيبات وملاحظات سياسية لا تعنينا ولا نهدف الى ترويجها , لكن ما يعنينا فقط فيه هو الجوانب التي تتعلق بالفنان عزيز علي . كما اننا لا نريد منها ان تكون مناسبة للخوض في مواضيع سياسية لا تخص المنتدى , راجين الانتباه الى هذه النقطة لطفا .
وسام

وسام الشالجي
24/03/2011, 05h36
من صور الفنان عزيز علي


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251063&stc=1&d=1300944897

الفنان عزيز علي قبل سنتين من وفاته (1993)

وسام الشالجي
24/03/2011, 05h38
من صور الفنان عزيز علي


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251064&stc=1&d=1300945035


صورة اخرى للفنان عزيز علي قبل سنتين من وفاته (1993)

وسام الشالجي
24/03/2011, 05h44
كاريكاتيرات تصور مونولوجات الفنان عزيز علي



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251066&stc=1&d=1300945582

وسام الشالجي
24/03/2011, 17h39
وردني الايميل التعقيب التالي من الاستاذ المحامي

رعد مقبل العبيدي

______________________________


الأخ الأستاذ وسام الشالجي المحترم ... تحية أخوية صادقة و أما بعد أسعدني جدا أن تبادر إلى إحياء ذكرى الفنان عزيز علي و الذي يصدق عليه بحق لقب فنان الشعب و الوطنية وبعد أن وصلتني رسالة إبن خالتي د. باسم الياسري و مداخلة الأخ د.طالب البغدادي كتبت لهما الرسالة المربوطة برسالتي هذه و بناء على طلب من د.باسم أعيد إرسال الرسالة التي كتبتها آملا ان تنشرها في موقعك إذا وجدتها تستحق ذلك و لهذه المناسبة أقترح أن تتصل بالأستاذ حسن العلوي و تطلب منه إعادة نشر كتابه عن الفنان عزيز علي فهذه مناسبة طيبة تتفق و ما تقوم به من إحياء ذكرى هذا الفنان الرائد و ما تبذله من جهد كريم و مشكور دليل وفاء غاب عن الكثيرين هذه الايام مع الأسف الشديد و قد تذكرت الشاعر الجواهري و هو يصف ما يلقاه المبدعون من تجاهل و تعسف في حياتهم و البكاء عليهم بعد و فاتهم إذ قال

لهفي على أمة غاض الضمير بها من مدعي العلم و الآداب و الدين
موتى الضمائر تعطي الميت دمعتها و تستعين على حي بسكين
لابد معجلة كف الخراب به بيت يقوم على هذي الأساطين

و هذا مايصدق على ما تعرض له الفنان عزيز علي في حياته من ظلم الطغمة الفاسدة التي حكمت العراق و عاثت به قتلا و تدميرا و ما آل اليه العراق من خراب كما توقع الجواهري رحمه الله و أخيرا و ليس آخرا أتمنى لك النجاح و التوفيق في مسعاك و آمل ان تتواصل معنا و تزودنا بأخبار ونشاطات إحياء ذكرى فنان الشعب و الوطنية الرائد عزيز علي و السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

أخوكم المحامي رعد مقبل العبيدي

*********
عزيزي د.باسم ... شكرا لك على إرسال هذه الرسالة وشكرا للدكتور طالب على هذه الكلمة الجميلة حقيقة وأدعو و بإلحاح الاخ الدكتور ان يكتب مذكراته و ينشرها فأنا شبه متأكد أن في ذاكرته خزين لا ينضب من الذكريات التي يمكن أن تكشف بعض الحقائق و ربما تصحح بعض التصورات فأخطر ما قام به حزب العبث و صدام بالذات هو تكميم أفواه العراقيين و حرمان الأجيال الجديدة من التعرف عن قرب على الشخصيات العراقية المثقفة أمثال د.طالب و حرمان العراقيين من سماع أغاني الفنان العراقي اذا لم يطبل و يزمر و يرفض ان يصبح بوقا لهذه الزمرة المتخلفة التي ابتلي بها العراق مع الاسف الشديد وأود ان أشير الى ان الاستاذ حسن العلوي قد ألف كتابا عن عزيز علي و كان هذا الكتاب عندي في مكتبتي ببغداد و مرة إكتشفت أن أحدا ما قد مزق بعض الصفحات و رغبت في أن أشتري نسخة جديدة و بحثت في مكتبات السراي و شارع المتنبي و لم أحصل على شيء و لست أدري من هو الذي أعطاني عنوان بيت عزيز علي و ذهبت اليه و هو يقع قبل نفق الشرطة حيث هناك سكة قطار و بجانبها و موازاة لها شارع يتفرع من الشارع الذي يبدأ من ساحة النسور بإتجاه نفق الشرطة و يستمر بموازاة السكة حتى شارع الربيع ومنه إلى المنصور في مكان قريب من بيتك ( المشتمل ) الذي كان مالكه أحد القضاة على ما أتذكر و دخلت البيت لأجد الفنان عزيز علي يرقد في السرير و بجانبه قنينة الأوكسجين و هو يتنفس بصعوبة و طلبت منه أن أصور الصفحات الناقصة فقال لي عندي نسخة واحدة فقط أجلس هنا و إستنسخ الصفحات الناقصة و هذا ما كان و كانت مناسبة لتبادل الحديث و إياه خاصة عندما عرف أن بيت جدي لأمي( لقبه السويدي ) من الكرخ في دربونة البستان وفي الحال تذكر خالك إسماعيل وقال أنا أعرفه جيدا و أعرف كل بيوت آل السويدي في هذه المنطقة فنحن أبناء محلة واحدة و سألته عن ظروف تأليف الكتاب و كيف كانت مقابلاته مع الأستاذ حسن العلوي و أخبرته أنه درسني لغة عربية في ثانوية الرمادي سنة 1959 و كان يجلس على رحلتي دائما و علاقتي به جيدة لأني أحب درسه و أهتم به كثيرا و لأنه كان من القوميين وهذا هو وصف من كان يعادي الشيوعيين آنذاك و العلوي منهم و كنت أقرأ مقالاته و التقيه في مكتبة الشباب العربي و صاحبها عصام حويش إبن أخت عبد السلام عارف و كان معلم إبتدائية في ذلك الوقت و يفتح المكتبة بعد الظهر لأنه المعيل الوحيد لأهله لوفاة والده و ظل مدة على هذا الحال حتى بعد ان اصبح خاله رئيس الجمهورية و قلت له مرة كتب العلوي مقالا و تعرض للجواهري و قال له أنت مثل بائعة القيمر تيبع لنا القيمر الأبيض و هي متسخة فقال لي عزيز علي : بعدما إلتقيت استاذ حسن تولد عندي إنطباع أنه من الشباب الفاير و ليس الثائر فقلت ماذا تقصد قال إفهمها كما تريد و لا أقول أكثر و ميزة الوضع الحالي أنه أعاد الوجه العربي للعراق و لأننا في حرب مع إيران فيجب أن نتناسى خلافاتنا و إنتقاداتنا للحكومة حتى لا تضعف الجبهة الداخلية و بعد إنتهاء الحرب بإنتصار العراق إن شاء الله فمن يريد أن ينتقد أو يعترض فهو حر إما الآن فلا و تبادلت معه الذكريات عن براغ و بيرة بلزن المشهورة فقال لي : وين راح ذلك الزمن الآن أنا لا استطيع الحركة و التنفس إلا بصعوبة و أنا سجين البيت مثل المعري و قال لي أن شوقي و المتنبي هما أحب الشعراء إلى نفسه و هما سبب الملكة التي صارت عنده و تذكر بعض الجمل التشيكية و لكنه تحدث و إياي بفرنسية قوية و هذه كانت مفاجأة لي و بعدها ودعته و هذه المرة الأولى و الأخيرة التي إلتقيت فيها هذا الفنان الأصيل و إلى المزيد من التواصل و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أخوك المحامي رعد العبيدي
________________________

فالف شكر له على تعقبيه وملاحظاته هذه , كما ندعوه للانتماء الى منتدانا للمساهمة في فعاليات قسم العراق

علاء الخزاعي
24/03/2011, 18h25
http://www.sama3y.net/forum/\٢٤٠٣٢٠١١٠٥٨.jpg
هذة الصوره التقطة في كليتي ويوجد في الصوره دكتوري هيثم شعوبي وعزيز علي

رشيد القـندرجي
24/03/2011, 21h55
لعن الراحل عزيز علي الفن و أهل الفن وبل حتى ابو الفن في لحظة غضب كما لعن السياسة و المسيسين الذين باعوا فنهم و مواهبهم للسلاطين وابدعوا في تضخيم مواعظهم الى حد التأليه من اجل حفنة دولارات و النزيهه منهم ارتضى بحفنة دينارات والوطني في الصميم اكتفى بحفنة دراهم على اعتباره انه يفتقد الى الخبرة و المواهب الفنية ولسخرية القدر فقد تم الحكم على الفن بالاعدام الا ما وافق المحرمين له من مواهب اللطم و تشبيه شخصيات الماضي ( اي التمثيل على طريقة الجار الشرقي الكبير )
الذي حرم علينا كل حلال وحلل كل المحرمات و منها قتل النفس التي حرم الله قتلها الا بالحق

رسم كاريكاتير لمنلوج الفن و قراءة قديمة وتنبؤ بالمستقبل في حدس الراحل عزيز علي


http://img202.imageshack.us/img202/9991/elfen.jpg
يا ناس دا انظم شعر و احجيلهة لروحي
دا كلهة ما ظلج قدر يا رويحتي روحي
ضاعت مقاييس الدهر و اوزان هالناس
الكرعة شو و ام الشعر صاروا فد قياس
و العالم و ذالك
لبسوا فد لباس
يكلون ليش تنوح ؟ يابة شلون ما انوح
يا ناس حكَـ تروح روحي من هالجروح
يا ربع احنة نروح نلحك ادم و نوح
لكن اخاف نروح و هاي العلل متروح
ين نيال كلمن اخرس و اذكن
و ين نيالة اللي ما عندة مخ و اللي يحسن الظن
دا اخاف احجي شوية لخ و تروح تثخن
يابة انعل ابو الفن

نور عسكر
24/03/2011, 22h08
الملا حظـــات والأخطــاء الــواردة في المشــاركات
سوف لاأكتب عن الأخطاء الأملائية وكتابتها أثناء الطبع ، بل الى أخطاء في التواريخ والوقائع وغيرها ،مع الشكر مقدماً لكل من ساهم في هذه الأحتفاليـة وربما الفريدة من نوعها في أستذكار وتوثيق كل ما كتب ونشر عن فنه وحياته وسيرته .
1* يطلقوا سراحه بعد سنتين لكبر سنه
من مشاركة اخي نهاد ابو ياسر ، وقد تم تصحيح ذلك
في مشاركة الدكتور طالب البغدادي ،وأنه قضى كل المحكومية
( 15 سنة) بعد خصم الأفراج الشَرطي(45 شهر) ،فيكون قد
بقى في سجنه (11سنة تقريباً ) .
____________________________________
2*
الفنان عزيز علي في ذكراه الثمانين : وين نولّي وننطي وجهنه؟
د.حسين سرمك حسن


29 كانون الأول (ديسمبر) 2010
مقال منشور في موقع البديل العراقي

من مواليد عام 1931، !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
--------------------------------
المقال كما هو واضح وكتب تاريخه في 29 كانونالأول2010، اي قبل 3أشهر ، وفي كل المنتديات الثقافية والأذاعات أو التي ورد فيها ذكر عن مرور مائة عام على ولادة الفنان عزيز علي ، وأفاجأ وأنا أقرأ المشاركة / 27 ،الذكرى الثمانين !!!!!!!!
ومن الخطأ الثاني الآخر من مواليد 1931 !!! وللأخ وسام الشالجي .
-----------------------------------------
3* في المشاركة / 29 للأخ وسام الشالجي وردت الكلمات التالية
والتي هي : وانه كان صديقا حميما للفنان الكردي الفيلي احمد الخليل !!!!
ياسيدي الفاضل لقد ذكرت لك سابقاً وفي مشاركتي الأخيرة في مثبت الفنان أحمد الخليل ، بأنه ليس كردي فيلي ، بل هو من منطقة بادينان- محافظة دهوك ،اي نعم هو كردي ولكنه ليس من الفيلية كما ذكرته في مشاركتك أعلاه وفي مثبته ( أتمنى أن أكون على خطأ مع المعذرة مقدماً ) وهنا رابط مشاركتي الأخيرة :
http://www.sama3y.net/forum/showpost.php?p=498320&postcount=18 (http://www.sama3y.net/forum/showpost.php?p=498320&postcount=18)
_______________________________
4* المشاركة / 63 هذه أيضاً لأخي الأستاذ وسام الشالجي ،حيث ورد لكاتب المقال ( صبري الربيعي ) ما يلي :
رغم أن موضوعنا هذا اليوم لا يتحدد بالفنان عزيز علي إلا أننا سنمضي في رواية ما تيسر لنا حول مصير فناننا الثلاثيني. بعيد ثورة 14 تموز 1958 انتقل عزيز علي إلى لبنان إلا انه عاد إلى بغداد في أعقاب 8 شباط وحدث أن اكتشفت السلطات عن طريق الصدفة آنذاك الشبكة العراقية العاملة ضمن ( محفل الشرق) للحركة الماسونية في البصرة ...الخ
ياسيدي الفاضل هذه ليست الرواية التي نعرف تاريخها والتي سجن وحكم عليه بالسجن المؤبد ، ربما هي رواية أخرى ومن العهد الملكي والمعروف أن فاضل الجمالي أعترف بنفسه وقال أنا ماسوني ..الخ وأعدم بعدها ،هذه روايتك .
ذكر الفنان الراحل عزيز علي في كتابه ( أقواله -سيرته -فنه ) الطبعة الأولى 1990 مايلي عن نفسه وليس سرداً من خيالنا ،
في التسلسل 10 ... هذا أنا ..:
الغي أمر فصلي بعد ثورة 14 رمضان سنة 1963 وأعدت الى الوظيفة سنة /1964 في وزارة الثقافة والأرشاد .
والفنان قد أتهم في العام 1975 بأنتمائه لتلك الحركة المشؤومة و أُلبس هذه التهمة ، وقد أورد تفاصيل عنها مشكوراً الدكتور طالب البغدادي والمزامل له في سجن أبو غريب بتلك الفترة .
-------------------------------------------
الأخ والأستاذ وسام الشالجي
أتمنى أن تُصحح تلك المعلومات والتواريخ الواردة في المشاركات التي ذكرتها أعلاه وان لايؤخذ بالمعلومة والتاريخ الخطأ في تدوين سيرة وحياة الفنان الكبير عزيز علي ، وخاصة كما ذكرت حضرتك بعد أنتهاء الأحتفالية سيتم تنقية المشاركات ، مع الشكر والتحية لكل الجهود والمشاركات الواردة ،والى أدارة منتدى سماعي الكرام الأساتذة والمشرفين جميعاً .

وسام الشالجي
25/03/2011, 01h33
اخي الحبيب نور
شكرا لك على تعقيباتك وتصحيحاتك الثمينة . بالنسبة لمشاركتي الشخصية انا ساقوم فورا بتصحيح المعلومة استنادا الى معلوماتك التي قد تكون ادق من معلوماتي .
اما بالنسبة للمعلومات الاخرى الواردة في المقالات المنقولة فانا كنت على بينة منها ولا تتصور باني نقلت المقالات دون ان اقرأها او انتبه الى ما فيها من معلومات , لكن الامانة في النقل وحقوق الكاتب الاصلي تمنعني من تصحيح المعلومات الواردة فيها لانها مقالات منقولة , والا سيكون من الواجب علي ان اضيف عبارة (منقول بتصرف) وانا لا اميل الى فعل هذا في هذا وقت الاحتفالية .
ما يمكن ان نفعله الان هو ان نأخذ ملاحظاتك ونضعها بعد كل مشاركة لكي لا يحصل التباس لدي البعض عند قرائتها . اشكرك مرة اخرى ودمت لنا .

وسام الشالجي
25/03/2011, 07h22
في اليوم الخامس لهذه الاحتفالية المجيدة يسعدني ان اقدم اليوم هديتي الكبرى والرئيسية ضمن هذا الكرنفال المتواصل . انه شريط فيديوي قمت باعداده يمثل جوانب من حياة هذا الفنان العظيم من خلال مقتطفات من مونولوجاته وبعض اقواله التي وردت ضمن مقابلة اجريت معه اهداها ايانا الاخ العزيز (زهير بدر) , وكذلك من خلال بعض الصور الكاريكاتيرية . لم يتسنى لي رفع الفيديو مباشرة الى هنا لكبر حجمه لذلك فقد رفعته على اليوتيوب , ومن هناك انقله الى هنا .

عزيز علي في ذكرى ميلاده المئوية
اعداد وسام الشالجي

مشاهدة ممتعة


YouTube - ‫ط¹ط²ظٹط² ط¹ظ„ظٹ ظپظٹ ط°ظƒط±ظ‰ ظ…ظٹظ„ط§ط¯ظ‡ ط§ظ„ظ…ط¦ظˆظٹط©‬‎ (http://www.youtube.com/watch?v=xC6XMGpz1DA)[/URL]

وسام الشالجي
25/03/2011, 15h27
مقابلات مع الفنان عزيز علي


بالنظر لغياب الاخ العزيز (زهير بدر) عن الاحتفالية لسبب لا نعرفه لكن نرجوا من الله ان لا يكون مقلقا , اسمحوا لي ان ارفع بالنيابة عنه الشرائط الذي كان من المفترض ان يرفعها هو , والذي ذكر في مقدمته عنها ما يلي :


أمدني الأستاذ فؤاد ميشو بمجموعة من الألبومات , اثنان مدة كل منهما ساعة هما الجزءان الأول و الثاني من برنامج رحلة العمر و هو برنامج اذاعي أو تلفزيوني ، لا أدري بالضبط . بالطبع ، الحلقتان عن الفنان عزيز علي , وفيما يلي هاتان الحلقتان .

فاضل الخالد
25/03/2011, 16h01
***عزيز علي***
الفنان الملتزم بهموم امته وشعبه
_______________

لم أأتي بجديد حينما اقول ان كلاً من الادب والفن هما الجناحان اللذان يحلقان بهما اي شعب او اية امة في فضاء الحرية بحثا عن طريق الخلاص وتجاوز المحن والمشاكل والمعوقات التي تقف في طريق النهوض لذلك الشعب او لتلك الامة
والامثلة والاسماء كثيرة في كل من عالمي الفن والادب، ولكن ان نعثر على اسم جمع الفن والادب وارتقى بواسطتهما بقضايا شعبه امته فذلك من النوادر ...
وفناننا (عزيز علي) الذي يحتفل قسم( العراق) ومعه بقية اقسام(منتدى سماعي للطرب العربي الاصيل) هو نادرة ومتفرد في هذا المجال
ففي الادب والشعر هو مؤلف وناظم لكل القصائد والمنلوجات التي اداها، فهو يمتلك موهبة توظيف المفردات اللغوية ذات الجرس الشعري التي تناسب الموقف او المشكلة التي يريد توجيه الاسماع والانظار لها ، وبنفس الوقت يمتلك موهبة التلحين الموسيقي للاشعار التي يكتبها وثالثة الاثافي انه متمكن ويمتلك صوتا فنياترتاح الاذن البشرية لسماعه
وهكذا جمع فناننا القدير بين هذه الملكات الثلاث بوضع متفرد
اضافة الى ماتقدم فهو تعامل مع المعوقات الاجتماعية والسياسية بصورة تدرجية ووفقا لدرجة تطور واتساع مدارك ابناء الشعب والامةوالتي هي انعكاس للرقي التدريجي لحضارة الشعوب والامم المحيطة بهما
فلقد بدا ناقدا للعيوب الاجتماعية كما في منلوج( القبول) ومنلوج( شوباش )وغيرها ثم ارتقى خطوة للتذكير بالمشاكل السياسية ولكن باسلوب رمزي غير مباشر كمنلوجي (منه منه) و(دكتور)
ولكن وبعد عام النكبة اي عام 1948 وكذلك حصول الوثبة التي اسقطت معاهدة بورتسموث اصبحت منلوجاته تتعامل مع المعوقات السياسية بصورة واضحة غير مبطنة مثل منلوج (برنادو)ت ومنلوج (الطاوة محروگه) صعودا الى منلوج( صل ع النبي )ومنلوج (بستان) وغيرها الكثير
ولكنه قد يلجا الى الرمزية احينا كما في منلوج( الفن )
ان تعبيره تعبيرا واضحا عن هموم الشعب والامة والالتزام بقضايهما المصيرية جلب له النقمة من قبل حكام العهد الملكي وقد تم فصله وسجنه ومضايقته في كسب قوته ولكنه لم ينحني وبقي فنانا شامخا ملتزما حتى تحققت احلامه بقيام ثورة الربع عشر من تموز 1958 فاختتم نضاله الطويل بمنلوجات تحيي الجمهورية والعهد الجديد.

(ابو هيثم)
25/03/2011, 16h05
الباشا و الفن
عزيز علي

رغم كل ما توصل اليه العلم من تقنيات حديثة في ستوديوهات التسجيل
نلاحظ هذا التسجيل وهو في آواخر الخمسينات إلا أنه أوضح وأفضل
من تسجيلات عام 2011

تحياتي .. أبوهيثم

أحمـد إبراهيم
25/03/2011, 16h07
بسم الله والصلاة والسلام على محمد رسول الله

يسعدني ان اشارك في احتفاليه سماعي لمئوية ميلاد الفنان عزيز علي

التسجيل الاكمل للمرفوع مسبقا في المشاركه 69 من اذاعة العراق الحر

وسام الشالجي
25/03/2011, 16h28
قالوا في الفنان عزيز علي


________________________________

عزيز علي كما عرفته ـ لقطات وآراء ( 2-3)


الحلقة ( 2) ( في 26 تشرين الاول ـ أكتوبر ـ من عام 2010 تمر الذكرى الخامسة عشرة على رحيل الفنان والشاعر والملحن العراقي البارز المرحوم عزيز علي ؛ وما هذه الاسطر الا باقة ورد عطرة يفوح شذاها على قبره اعتزازا وتكريما )

الخامسة :
لم يكن عزيز علي في حياته الدراسية بأقل تحديا مما فعله في حياته السياسية والاجتماعية ؛ فقد بدأها مع جملة من زملائه في الاعدادية المركزية بالتظاهر والاحتجاج على قرار وزارة المعارف بفصل استاذهم أنيس زكريا النصولي اللبناني الجنسية من وظيفته على اثر ما كتبه عن الدولة الاموية في الشام عام 1927 ؛ كما قامت بفصل الطلبة المتظاهرين من الدراسة ومن بينهم عزيز علي اضافة الى الاساتذة عبد الله المشنوق ؛ وجلال زريق ؛ ودرويش المقدادي ؛ ويوسف زينل ؛ وازاء الضغط الشعبي والمقالات الصحفية التي نشرت ضد هذا التصرف اللامسؤول؛ تراجعت الوزارة عن قرارها وسمحت للطلبة بالعودة للدراسة ؛ ألا ان عزيز علي ترك الثانوية المركزية والتحق بدار المعلمين الابتدائية في الكرخ تجنبا لملاحقته ومحاسبته مستقبلا . ولكن القدر كان بالمرصاد لهذا الشاب الجموح ؛ اذ ما كاد شهر شباط من عام 1928 يهل حتى جاء الى بغداد الداعية الصهيوني المعروف الفريد موند؛ فتضاهر الطلبة بشكل واسع يقودهم طلاب دار المعلمين الابتدائية في الكرخ والاعدادية المركزية في الرصافة احتجاجا على مجيئه ؛ وقد استطاعت الشرطة ان تلتقط صورة لعزيز علي وهو يهتف تحت لافتة كتب عليها ( تحيا الامة العربية ) حيث وقف الى جنبه جنبه كل من حسين جميل وعبد القادر اسماعيل وفائق السامرائي ( القادة السياسيون فيما بعد ) . وازاء تلك الوثيقة المصورة قررت وزارة المعارف فصل هؤلاء جميعا . ومما زاد الطين بلة ان قامت الجماهير بالتحشد والالتحام مع الطلبة وغلق منافذ الطرق التي قد يمر منها موكب الفريد موند ومعيته .والذي لم يجد مناصا من الهرب ومغادرة بغداد على عجل .
لقد ظل عزيز علي قعيد البيت وفي عوز مادي شديد ؛ مما اضطره على البحث عن اية وظيفة تكفل له واسرته العيش الكريم ؛ وبعد بحث وتوسط الاخيار وجد له وظيفة بسيطة في مديرية كمرك ومكوس بغداد .ألا ان طموحه في مواصلة الدراسة ظل ملازما له ؛ مما دفعه الى مراجعة دروسه بصيغة خارجية اضافة الى اعباء الوظيفة ... حتى اذا ما حل موسم عام 1930ـ 1931 دخل الامتحـــــــانات النهـــائية للدراسة الثانوية (البكلوريا ) واجتازها بنجاح .

يقول عزيز على عن تلك الفترة العصيبة بالذات ( صفحات من سجل حياتي ) (×) : ( ... كانت ـ اي تلك الفترة ــ بداية وعي السياسي فقد اخذت من تلك السنة أتابع ما كانت تنشره الصحف والمجلات عن الاستعمار والأساليب التي يتبعها في السيطرة على موارد البلاد المستضعفة ونهب خيراتها ؛ الى جانب ما كان يتهامس به الناس من اقوال غريبة عن دور الانكليز في ادارة سياسة العراق ... ) , وسنرى لاحقا كيف تفاعلت تلك الاحداث والارهاصات في دواخله ؛ وكيف ارتفعت به ليعبر عن مواقفه وعن مطامح الشعب وآماله بكل صدق وجرأة .

السادسة
كان عزيز علي شديد الارتباط والانضباط مع افراد اسرته ؛ وكان احب الاوقات اليه ؛تلك التي يجلس فيها معهم ؛ ويبادلهم الحديث والتصح بخاصة في الفترة التي كانوا فيها صغاراوبحاجة ماسة الى الرعاية والعناية وحسن التربية ؛ وكان لهذا السبب وغيره قليل الاختلاط والتزاور . فلم يعرف عنه ابدا تردده على المقاهي او دور اللهو وما الى ذلك ؛بل كان ما يقوم به اثناء فراغه هو حضور بعض العروض المسرحية . اما العروض السينمائية فلا يحضرها الا نادرا جدا وفي حالات محددة يطرق فيها سمعه عرض فيلم ذي قيمة من حيث القصة والتمثيل والاخراج . أذكر مرة وقد كنت ( ونخبة من شباب الادب والفن في الخمسينات ) نلبي دعوة للموسيقار سلمان شكر في نادي الكمرك المطل على دجلة قرب المربعة ؛ حينما اطل علينا الفنان عزيز علي فجلس على المائدة الى جانبي متجاذبا اطراف الحديث مع الظيوف ؛ و خلال تلك السويعات الرائقة ؛... سألني ان كنت ما زلت مواظبا على مشاهدة الافلام الجيدة ؛ فاجبته بالايجاب ؛ قال اذن اود ان اشاهد ( فيلم القتلة لهمنجوي ) فقد قرأت عنه كثيرا هذه الايام في الصحف المحلية ؛ سررت لهذا الاقتراح وللمشاهدة ايضا واتفقنا على المكان و اليوم والساعة ؛ وفي الموعد المحدد اخذته بسيارتي ( الاوستن الصغيرة ) وتوجهنا الى سينما شهرزاد الصيفي في ساحة الطيران ؛ بدأ العرض وبقي عزيز علي يتابع الفيلم بكل انتباه ؛ وأستغربت منصمته التام اذ لم ينطق باية كلمة طيلة مدة العرض ؛ على عكس الكثيرين من اصدقائي الذين كا ن بعضهم لاينفك معلقا على بعض احداث الفيلم او الاستفسار عن بعض الحوارات التي تدور حولها ! انتهى عرض الفيلم وخرجنا من حديقة السينما وهو لم يزل ساهما ؛ حتى اذا ما ركبنا السيارة قال وهو يبتسم مازحا ( شكرا على هذه السهرة ؛ والله ... حقك تشوف مثل هذي الافلام الفخمة ؛ لان هم ثقافة وهم متعة ) ؛ ثم راح يدلي برأيه في حبكة القصة وجوانبها الانسانية . لقد كانت هذه الفرصة الثمينة هي الاولى والاخيرة التي ذهبت بها معه الى دار للسينما .

السابعة
على الرغم من ثقافته وشهرته ومعرفته لعدة لغات منها ( الالمانية والانكليزية والروسية ) اضافة الى لغتين شرقيتين هما الكردية والايرانية ( قراءة وكتابة وتحدثا ) الى جانب العربية التي يجيدها تمامـــا من مختلف جوانبها النحوية والبلاغية ... الخ فان عزيز علي لم يأخذ مكانه اللائق به في سلم الوظيفة العامة ؛ فقد بقي موظفا بدرجة متواضعة في كمرك ومكوس بغداد ؛ ثم ملاحظا في وزارة الاعمار ؛ وحينما نقلت خدماته الى وزارة الخارجية بمعاونة صديقه السفير قاسم حسن ( سفير العراق في براغ يوم ذاك ) و الذي كان يرتبط بعلاقة وطيدة مع هاشم جواد وزير الخارجية في عهد حكومة الزعيم الراحل عبد الكريم قاسم ؛ لم يعين دبلوماسيا كما توهم الكثيرون ؛ بل عين ملاحظا مدنيا في السفارة العراقية في براغ ؛ ولم يدم مكوثه هناك طويلا ؛ اذ وقعت مشادة ما بينه وبين موظف دبلوماسي لم يكن يحترم واجب الزمالة اذ خرجت منه لفظة غير لائقة ؛ لم يتقبلها عزيز علي منه اطلاقا ؛ فثار لكرامته ولقن ذلك الدبلوماسي درسا بالاخلاق نزل عليه كالصاعقة امام جميع موظفي السفارة . وحينما وصل العلم الى الوزارة بذلك الحادث قررت ( وكعرف سائد ) نقل الموظفين الاثنين من براغ الى مواقع اخرى ؛ وكان من نصيب فناننا الكبير النقل الى تونس ؛ وما كاد يحط ركابه هناك لفترة وجيزه لم تتعدى الشهر حتى جاءه امر الفصل عام 1962 . وفي عام 1963 اعيد الى الوظيفة ونسب الى وزارة الثقافة والاعلام حبث تجاورنا بغرف العمل ؛ فتجددت بذلك العلاقة وتواصلت في مجالات الادب والفن والتراث الشعبي .

كان عزيز علي مسرورا بوظيفته تلك لانه اصبح يعمل ضمن كوكبة من شخصيات الادب والفن والصحافة والبحث ؛ من امثال ؛ حارث طه الراوي ؛ وحميد العلوجي ؛ وجميل الجبوري ؛ وعامر رشيد السامرائي ؛ ونوري الراوي ؛ ولطفي الخوري ؛ وناظم سيالة ؛ ولمعان البكري ؛ وكاظم جواد ؛ وسالم الالوسي ؛ وخالد الشواف ؛ ونعمان ماهر الكنعاني ؛ ومدحة الجادر؛ ومنير الذويب ؛ وعبد الجبار العمر ؛ وعشرات غبرهم ممن عملوا في تلك الفترة بالذات او ممن تعافبوا بعدئذ على منصة الثقافة والاعلام من ذات المستوى الرفيع؛ فقدموا خدمات متميزة في شتى حقول المعرفة .

بقي عزيز على في هذا الجو الساحر ؛ثم جاءته الفرصة التي كان يتمناها . ففي تشرين الاول من عام 1968 انيط به تأسيس مدرسة للموسيقى تعتمد منهجا تربويا عصريا ؛ فما كان منه الا ان شمر عن ساعد الجد وراح يبذل ما في وسعه لبضع كل خبرته وكفائته في سبيل تكوين تلك المدرسة وجعلها واقعا ملموسا بالتعاون مع الدوائر المتخصصة في كل من وزارة الثقافة والاعلام ووزارة التربية . ولم يكتف بذلك بل قام بزيارة مكثفة الى الاتحاد السوفياتي تجول خلالها في مدارس موسيقية عدة ذات مستوى رفيع في اسلوب الدراسة النظرية والعملية عاونه خلالها الشاعر التراثي المصري المعروف بسعة اطلاعه على هذا النمط من المدارس الراحل عبد الرحمن الخميسي. ولما كملت جولته تلط عاد الى العراق بعد ان تعاقد مع الخبراء وجلب الادوات والات الموسيقية .ولما استكمل كل تلك الجوانب ؛نظم مع مساعديه الفنانين والاداريين اسلوب قبول الطلاب وتهيئة الصفوف الدراسية في المجالين الموسيقي والتعليمي التربوي .

لقد استمر عزيز علي في ادارة هذه المدرسة النموذجية مدة عامين كاملين بكل نجاح ؛ واضعا نصب عينيه خلالهما هدفا مركزيا بعيد المدىالا هو التوسع في هذا الحقل المعرفي بفتح مدارس مشابهة تنقل علوم الموسيقى الى الاطفال النابهين من ذوي القابليات الفنية في اغلب محافظات العراق .

في تلك اللحظات المشحونة بالامل من حياة عزيز علي ؛ صدر قرار من وزارة الثقافة والاعلام بأضافة قسم يختص بفن البالية يضاف كقسم الى هذه المدرسة التي كانت تختص بالموسيقى حسب ؛ وعلى الرغم من التقارير الفنية المستفيضة والمراجعات المتعددة قام بها مديرها عزيزعلي التي كانت جميعها نحذر من ولوج باب هذه المغامرة غير المدروسة من ذوي الاختصلص ؛ الا ان كل ذلك التحذير لم يجد نفعا امام القرار الذي اتخذته الوزارة بأستحداث ذلك القسم .

هنا وجد عزيز علي وامام هذا التعنت ألا مفر من التنحي عن منصبه ؛ فتقدم بتلك الرغبة مع طلب فوري باحالته على التقاعد . لقد بذل يومها بعض اركان الوزارة كلما في وسعهم لكي يتراجع هذا الفنان الكبير عن موقفه ؛ الا ان عزيز علي الذي عرف بصلابته واحترامه لمواقفه متى ما اقتنع بصوابها ؛ أصر على قراره ولم يتراجع قيد انملة ؛ فخسرت بذلك تلك المدرسة النموذجية الناشئة بخاصة والحركة الفنية بعامة ركنا مهما من اركان نهوضها .

الثامنة
لعل اعتداد عزيز علي بنفسه وثقافته المتنوعة وشهرته الواسعة ؛ واحترامه لفنه ولشعره ؛ من العوامل الاساسية التي جعلته يبتعد كثيرا عن اجواء الحفلات العامة ؛ والملاهي والنوادي ... وما الى ذلك من مواقع اللهو ؛ ويقول هو عن ذلك في الجزء الخاص من مذكراته ـ المصدر السابق ـ صفحات من سجل حياتي ـ ) ما يأتي : ـ

( لم اتخذ قابلياتي الثلاث ( النظم ؛ والتلحين ؛ والانشاد ) للتعيش والارتزاق . ولم أظهر في حفلات عامة او خاصة سوى بحفلة واحدة سينمائية في سينما الملك غازي ؛ متبرعا لمنفعة نادي الكمرك حين اشرف النادي على الافلاس ؛ اذ لم يهن علي أن يغلق هذا النادي وانا احد اعضاء مؤسسيه منذ سنة 1929ــ وكنت وقتئذ موظفا في مديرية كمرك ومكوس بغداد ــ ؛ وفي حفلة اخرى أقيمت في نادي المحامين متبرعا لمنفعة الجزائر .. )

لقد زار عزيز علي عددا من دور الاذاعة والتلفزيون في انحاء شتى من العالم ؛ وقدم على الهواء بعضا من اعماله البارزة دون التقيد برضا المسؤولين او عدمه ؛ بل طبقا للمنهج الذي رسمه لنفسه ؛ ومع ذلك فلم يصلنا من مجموع تلك الاعمال الا التسجيلات التي انتجها تلفزيون الكويت ؛ والتي ما زالت تقدم من على بعض الفضائيات بين الحين والاخر .

لقد شارك عزيز علي ايضا في فيلم سينمائي وحيد هو ( ابن الشرق ) وكان من انتاج شركة افلام الرشيد عام 1946 مع نخبة من ممثلي العراق ومصر ومن اخراج نيازي مصطفى ؛ لقد كانت مشاركته متواضعة أدى خلالها شيئا مما اختاره من اقواله المشهورة ؛ وقد عرض فيلم ابن الشرق في بغداد ايام عيد الاضحى المبارك من نهاية ذات السنة .

اما بصدد االاسطوانات والتسجيلات التي انتجت لهذا الفنان المبدع فقد كانت كثيرة جدا وخاصة ما قامت به شركة جقماقجي ؛ اضافة الى الكثير مما طرحته الاذاعة العراقية وبعض الاذاعات العربية ؛ وقامت مكاتب التسجيل بوضعها على اشرطة صوتية طبقا لمواصفات تلك الايام .

** ** ***

( يتبع )


خالص عزمي
اديب واعلامي ومؤرخ عراقي
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251253&stc=1&d=1301072183


(المقال وكل ما ورد فيه يعبر عن وجهة نظر الكاتب فقط وليس رأي المنتدى او لجنة الاحتفالية)

(ابو هيثم)
25/03/2011, 16h33
كل حال يزول كل حال يزول .... ماتضل الدنيا بفد حال
تـتحول مـن حـال الى حـال .. هــذا دوام الحـال محـال
كل حال يزول
-----------
عـزيـز علي

بنقاوة عالية ونادرة
أبو هيثم

وسام الشالجي
25/03/2011, 16h38
قالوا في الفنان عزيز علي



________________________________


عزيز علي كما عرفته ـ لقطات وآراء ( 3-3 )


( في 26 تشرين الاول ـــ أكتوبر ــ من عام 2010 تمر الذكرى الخامسة عشرة على رحيل الفنان والشاعر والملحن العراقي البارز المرحوم عزيز علي ؛ وما هذه الاسطر الا باقة ورد عطرة يفوح شذاها على قبره اعتزازا وتكريما )*

التاسعة
كأن سلطات الحكم في محاربة الطيور المغردة التي تحلق خارج السرب ؛ هي واحدة في مختلف العصور . اذ ان تلك الطيور المشاكسة التي لاتعرف غير فضاءات الحرية مجالا واسعا لتحليقها ؛ تأبى ان تنصاع لارادة تتحكم بها لاي سبب كان . وعزيز علي طائر غريد من ذلك النوع العاشق للحرية ؛ ولهذا فقد اختلفت الاساليب الشكلية في ايقافه عند حده ؛ ولكن الهدف كان واحدا في اقتناصه وحجزه : انها عبارة مكثفة ؛ تحتـــــاج الى تفكيك يستند على وقائع نوجزها كما يأتي :

× قاد مظاهرة ضد فصل الاستاذ النصولي وضد كل الفئات التي طالبت بترحيله ؛ ففصل هو من الدراسة .
× قاد مظاهرة ضد زيارة الداعية الصهيوني الفريد موند الى بغداد ؛ ففصل من دار المعلمين .
× فصل من الوظيفة في اوائل حزيران سنة 1941 لنشاطه الاذاعي في تأييد ثورة مايس ضد الانكليز .
× في بداية شهر تموز من ذات السنة ( حيكت له تهمة حيازة مروحة منضدية من اموال اليهود المنهوبة وحكمت عليه محكمة عسكرية بالحبس سنتين )
× بعد ان قضى في السجن اكثر من سنة ؛ سيق الى معتقل العمارة حيث حيث اعتقل هناك عدد من القوميين والوطنيين المتهمين بالنازية .
× حينما امضى في السجن والمعتقل سبعة وعشرين شهرا ؛ اطلق سراحه في شهر آب سنة 1943 ؛ وكان الوحيد الذي ارسل الى بغداد مخفورا من بين كل المعتقلين
× في بغداد طلب منه مدير الشرطة العام في مقابلة خاصة ؛ اختيار مدينة غير بغداد للاقامة ؛ وان يتوجه فورا الى الاذاعة لتقديم بعض اقواله ؛ لينفي عن نفسة تهمة النازية .
× اختار كربلاء في تلك السنة للاقامة ؛ وامتنع عن الذهاب الى الاذاعة كما طلب منه لتقديم بعض اقواله .
× عاد الى بغداد بعد اربع سنوات أي عام 1947 ؛وحينما ا طلب منه التقدمي المعروف حسين الرحال مديرالدعاية العام بالوكالة العودة الى الاذاعة وتقديم اقواله ؛ اشترط ان يقدم ما يراه مناسبا دون اشراف او رقابة ؛ فكان له ذلك ؛ فقدم هذا القول بداية عام 1948 ومطلعه :

حبسونا عذبونا والله لوله تقتلونه
وتحركونا وتذرونا لهذا الوطن حنا نصونه
ما نخونه لاتظنونا

× ظل يقدم اقواله من الاذاعة بين اقدام واحجام و ومنع تحذير ؛ حتى قامت ثورة 14 تموز 1958 فجند نفسه لها مدة شهرين كاملين ختمها بآخر قول مشهور له قبل ان يترك الاذاعة :

بالغش والفتنة وبالدس هواية سمعتوا جلمة ييس
ثخنتوها ييزي عاد ... نو نو نو نو لهنانة وبس

ويختم هذه القصيدة بقوله :

يا وطن أبشر هاليوم لجلك نبخس
كل ما نملك ونجود والله بالنفس
دا تظل رفعة راس وبسمك نتنومس

في اوائل عام 1993 ونحن جلوس في بيته العامر في الداودي ــ قرب سكة القطار سألته عرضا هل ان سجنك واعتقالك وفصلك ؛ كانت جميعها بسبب مواقفك السياسية آنفة الذكر : قال ؛ ليست كلها لهذا السبب وحسب ؛ بل يرجع ايضا الى الشهرة الواسعة التي حصلت عليها و كانت ضريبتها هي تلك المعملة القاسيةلأنني لم اهادن . ؛ ؛ لقد كانوا يكررون عليّ في مختلف المناسبات عبارة اوجزها بما يأتي ( هسه بطلنا منريد منك مدح ؛ بس خلي الناس تسمع صوتك باذاعتنا او تشوف صورتك بتلفزيونا ) ؛

هناك سؤال مهم يطرح نفسه : هل ان القوى الكبرى و المؤثرة يوم ذاك كان بامكانها ان تتركني بحالي وانا الذي (ما تركت فرصة الا ولعنتهم فيها وحرضت عليهم ) . قام عزيز علي من مكانه واتجه الى غرفته في مدخل الدار ؛ ثم عاد بعد لحظات وهو يحمل كتابا بيده وجلس في مكانه ؛ وهو يقول هذا كتاب فيه اقوالي وصفحات قليلة عن سيرتي خطه الصديق الخطاط يحيى سلوم العباسي وطبعت منه عددا قليلا ؛ يسرني ان اقدم لك نسخة منه بعد الفراغ من حديثنا . قلب في صفحات الكتاب ؛ وتوقف ليقول ضاحكا ؛ وهذه بعض لعناتي القاسية عليهم ؛ فكيف يرضون بي في صفوفهم :


لكن اللي يدري يدري وأكثر العالم متدري
وسرنا محد يدري بيه
وقف هالبستان ذري صايرة للاجنبي
يا عرب هالصهيونيين انتهكوا حرمة داركم
والجار ينخاكم يكلكم هالله هلله بجاركم
الله واكبر يا عرب لحكولهم لحراركم


او قولي ايضا في فلسطين

يا مهد عيسى المسيح يا قبلة المسلمين
يابيت الله القديم يا قدس ... يافلسطين
صرتي نهبه صرتي لعبه
بيد هالمستعمرين


او قولي الاهم في برنادوت حينما اغتيل

يا كونت كلنالك يابه يا كونت موشي واذنابه
يا كونت تره ذوله عصابه لكن جان براسك صوت

؛ بل هل ان السياسيين هنا سيتركونني وشأني وانا الذي قلت فيهم : ـ

ذوله الملاليح لابد ما نحاسبهم
سلموها للريح جنها موسفينتهم
بس بالتصاريح اقبض من دبش عنهم
ومنصار ما صار
ما حركوا قدم عن قدم


هنا اعتدل في جلسته ؛ وقال ختاما ؛ هل تعتقد باني لو كنت مهادنا للسلطات ورجلا ( يمشي جنب الحائط ) كما يقال سأظل موظفا بسيطا كما هي حالي قبل التقاعد ؛ ام سأحتل مركزا بارزا في الدولة كما حصل مع الآخرين الذين طبلوا وزمروا للمستعمر واعوانه ؛ فأضحوا وزراء وسفراء ونوابا ... الخ . ؟

العاشرة
اضطر عزيز علي ؛ ان يقتطع من داره جزءا ليبيعه ويدبر وضعه المالي بشكل يساعده على الاحتفاظ بمنزلته وكرامته ؛ أشترى احدهم ذلك الجزء وابتنى عليه دارا تشرف بعض شبابيك طابقها الاول على حديقة بيت عزيز علي بشكل مباشر ؛ وعلى الرغم من احتجاجات فناننا الكبير ورجاءته وتوسط الجيران والمعارف من المشتري بضرورة رفع التجاوز والشرفية ؛ الا ان الاخير لم ينصع لذلك ابدا . وبناء على ذلك فقد اتصل بي هاتفيا وشرح لي القضية بايجاز وطلب الاستشارة القانونية ؛ استمهلته لحين دراسة الموضوع على الارض وبموجب الوثائق والخرائط ؛ عندها توصلت الى ضرورة اقامة الدعوى في محكمة بداءة الموضوع في الكرخ .



خالص عزمي
اديب واعلامي ومؤرخ عراقي
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251253&stc=1&d=1301072183


هوامش :
( × ) راجع عزيز علي ـ تاريخ وتراث ـ خطه يحيى سلوم العباسي ـ الطبعة الثانية مزيدة ومنقحة ـ بغداد 1991 ـ مطبعة مصدق الجنابي ـ السنك



(المقال وكل ما ورد فيه يعبر عن وجهة نظر الكاتب فقط وليس رأي المنتدى او لجنة الاحتفالية)

وسام الشالجي
25/03/2011, 16h56
قالوا في الفنان عزيز علي


______________________________


عزيز علي كما عرفته ـ لقطات وآراء

الحلقة الرابعة ـ

( في 26 تشرين الاول ـــ أكتوبر ــ من عام 2010 تمر الذكرى الخامسة عشرة على رحيل الفنان والشاعر والملحن العراقي البارز المرحوم عزيز علي ؛ وما هذه الاسطر الا باقة ورد عطرة يفوح شذاها على قبره اعتزازا وتكريما )
آراء


واقصد بها آراء عزيز علي نفسه وليس آراءغيره فيه ؛ تلك الاراء التي ركز عليها في مسيرة حياته العامة ؛ و التي يمكن توزيعها اجمالا على ركنين أساسيين هما : شعره ونثره
اولا ـ الشعر : وهذا بدوره ينقسم الى ما كتبه باللغة العربية الفصحى وهو الاقل ؛ والاخر الذي كتبه باللغة العراقية الدارجة ( الشعبية ) وهو الاعم .
ثانيا ـ النثر واهمه ما كتبه بلغة عربية فصيحة في مضان كتبه او من خلال ما وقدمه في احاديثه التي سجلها له تلفزيون بغداد على حلقات عام 1966 تحت عنوان ( في رحاب الفن )
لقد جمع عزيز علي كل ذلك الكم من النتاج ونشره بمختلف الطرق المتيسرة يومها ؛ حيث تناولته بعض الصحف والمجلات العراقية ؛ وكراسات مستقله ؛ وكتب مطبوعة ومخطوطة ( على شكل مذكرات موجزة ) . ولعل من الصعب الاحاطة بكل ما اشرت اليه ؛ ولكن يمكن تقديم اهم اسانيده ومحتواه بشكل لايسرف بعرض التفاصيل ؛ ولا يخل بذات الوقت بجوهر ما اراد الافصاح او التعبير عنه . وهنا اجد من الضروري وقبل المرور بايجاز على أهم ما في ذلك النتاج من اصالة وهو ما اشرت الى عناوينه اعلاه ؛ ان اتوقف قليلا عند المعين الذي نهل منه هذا الفنان المتفرد لينطلق الى عالم الفن ( شعرا ولحنا و أنشادا) بأسلوب خاص متفرد لم يبزه فيه احد ؛ ولربما لا يستطيع احد ذلك في المستقبل المنظور .
ولعلي استطيع ان احدد معالم ذلك المعين بالرجوع الى معلوماتي الخاصة المتوفرة لي وعلى الشكل التالي :ـ
لقد افاد عزيز علي من مجتمعه الشعبي وغرف من امثاله وحكمه وتعابيره وصياغاته الجدية او الساخرة ؛ اضافة الى مشاركته اومتابعته المتواصلة للاحداث العراقية والعربية والعالمية البارزة . ومنها النشاطات الثقافية والفنية التي عمت ارجاء الوطن والتي طالما حاول ـ رغم مشاغله ـ الاطلاع عليها . لقد استعان هذا الفنان الكبير على تثقيف نفسه بنفسه من خلال ما قرأ من كتب التراث العربي ؛ والفولكور ؛ ودواوين الشعر ( الفصيج والشعبي ) في مختلف العصور ؛ كما ان اللغات التي عكف على دراستها واتقانها ( كتابة وقراءة وتحدثا ) واهمها ( العربية ؛ الانكليزية ؛ الالمانية ؛ الروسية ؛ الفارسية ؛ الكردية وغيرها مما الم به منها بعدئذ ) قد ساعدته هي الاخرى على الاطلاع الاوسع على ثقافات االشعوب الاخرى الناطقة بها كما ان سفراته الى كثير من دول العالم ومنها ( الاتحاد السوفياتي ؛ بريطانيا ؛ المانيا ؛ جيكوسولفاكيا ؛ النمسا ؛ امريكا ؛ تركيا ؛ فرنسا ..... الخ ومختلف البلاد العربية .) ؛ قد قد افادته هي الآخرى في اثراء منبعه بكنوز ما اطلع عليه من فعاليات المسارح والاوبرات والفرق السيمفونية والمتاحف والمكتبات ودور الاذاعة والتلفزيون والسينما ومعارض الفنون التشكيلية ... وغيرها من النشاطات الثقافية و الاجتماعية الرفيعة .

والان لنرجع الى تلك الاراء التي اوجزنا اهم معالمها في اعلاه وهي : ـ
في مجال الشعر : لقد اكد عزيز علي في اكثر من مناسبة على ما يأتي ( لم أكن في كل ما اذعته من اقوالي الملحنة طوال سني ممارستي هواية نظم هذه الاقوال وتلحينها وانشادها من اذاعة بغداد ؛ مادحا او قادحا ؛ شأن بعضهم . كما لم اسمح لنفسي يوما ان اقف بها موقف الواعظ او المرشد ؛ وانما كنت دائما راويا ؛ اروي بعض الوقائع والاحداث الدائرة في مجتمعنا ؛ باسلوب رقيق ؛ لاقىمن المستمعين رضى واستحسانا . )
توزعت مراحل اقواله الشعرية الملحنة والتي انشدها من الاذاعة على ثلاث ؛ ابتدأت الاولى من الاشهر الاولى من عام 1936 حتى عام 1939 ؛ وتركزت على طرح المشاكل الاجتماعية التي كان يعاني منها المجتمع في تقاليده فعمل على توعيته باعتبارها من السخف والخزعبلات المتدنية متخذا طريقا غير مباشر لذلك التوجيه ؛ اما المرحلة الثانية فقد بدأت عام 1939 وانتهت عام 1941 بانتهاء الثورة ضد الانكليزوتركزت علىالمجالين السياسي والاجتماعي الوصفي المحلي والعربي ؛ اما المرحلة الثالثة والاخيرة وهي الاضخم والاهم فقد بدأت من بعد خروجه من المعتقل واقامته الاجبارية خارج بغداد ومن ثم عودته اليها ومباشرته تقديم اقواله من الاذاعة ثانية عام 1948 ..... وأكد فيها على موقفه السياسي في النقد اللاذع للاوضاع العراقية والعربية ؛ مطالبا بجدية تغيير نمط ادارة الدولة الى الاحسن والاكثر تطورا . وقد كانت صرخاته المدوية تلك من الاذاعة تلاقي تجاوبا جماهيريا أكثر من اية افتتاحية سياسية ترد في صحف الاحزاب المعارضة الرئيسية .

لقد طوع عزيز علي القوافي والامثلة الشعبية التي ازحمت بها اقواله بسهولة لكي تسند وتقوي المفاهيم الجوهرية التي جاء بها بأسلوب نادروميسور ؛ وهو ما يطلق عليه بلاغيا ( السهل الممتنع ) ؛ ؛ بل واستعمل بعض بحور الشعر بطريقة تختلف عن اغلب موازين الشعر الشعبي ؛ كما لجأ ايضا في نظمه الى اللون الذي اطلق عليه بعدئذ ( شعر التفعيله ) : اما الحانه فقد كانت ملائمة تماما لتسايرالتعبير عن المحتوى الشعري بكل دقة وصدق ؛ وقد خدم هذين العنصرين المهمين ( اللحن والكلمة ) عنصرا التوزيع الموسيقي الحديث والاداء الواعي الرخيم .
وفي ادناه نماذج بسيطة لكل مرحلة :
المرحلة الاولى : النموذج ـ جزء من ( عال عال ) ــــ لاحظ اللغة المعبرة عن الاميه والجهل

نص الليل فزيت من نومي شلكي ؟ الكيلك هوسه بمهجومي
مرتي مصعدة جفجير وصينيه
وطشت هدوم وفد طاوه وجدرية
دتدك بيهن خبصت لك ها الدنيه
وتغني بحس عالي ها الاغنية
ياحوته يامنحوته هدي كمرنا العالي
وانجان ما تهدينـــه أدكلج بصينيــه
هذا كمرنا نريده وهو علينا غالي
زوعيه يا ملعونــه وهديه بالزينيه
عال عال عال العال
من ها لمال حمل جمال


المرحلة الثانية : النموذج ـ جزء من ( دكتور ) ـــ وقد سادت فيه المصطلحات الطبية كرموز سياسية

يا ناس مصيبه مصيبتنا
نحجي تفضحنا قضيتنا
نسكت تكتلنا علتنا
بس وين نولي وجهتنا
دلينا يا دكتور

دكتور امراض البينه
متفيد وياها كنينيه
ولايفيد الكالسيوم
ولا فوسفات الصوديوم
وبروميد البوتاسيوم
ذني يفيدن مرضى الجسم وحنامومن هذا القسم
أمراض العدنا تنقسم أقسام وما الها اسم
دكتور دخل الله ودخلك ما تداوينا
دكتور داء اللي بينا منا وبينا دكتور داتجينا الحمه من رجلينا
دكتور اسكينا العلكم بس شافينا


المرحلة الثالثة : النموذج (1) ـ جزء من ( تهنا ) ـ لاحظ التعابير البدوية الصحراويه

تهنا بها البيده وضيعنه ويتيه اللي ماله دليل
بس نتلافت يمنه ويسره ولا ندري ليادرب نميل
وين الحيد اللي يرشدنه
ظلينا نكول احنا واحنا وننظم شعر وكول وكصيد
ولما الخطر دهمنا بهتنا واستسلمنا بلا تقييد
يعرب لابهوشه ولا بطعنه ذهبنا وهذا من الله وعيد
وفوكاها ختلفت جلمتنا وتشردنا شر تشريد
يبلاه الله اللي تيهنا واللي بذر بذور الفتنه
خلينا العدنا وما عدنا وهسا نصفج ايد بايد
عذبونا يعذبهم ربنا ( ان عذاب الله شديد )
وياهم هم حساب النا


المرحلة الثالثة : النموذج (2 ) جزء من ( السفينه ) هنا تسود لغة السفانة والتعابير البحرية

يا عرب كثروا لملاليح وسفينتنا غرفت مي
وفوكاها معاكسنا الريح وهذا الموج اليطوي طي
يا أهل الافكار حالتنا عدم في عدم
ناحرنا تيار سايكنا ولا سوك الغنم
من هذي لخطار لو نسلم يأهل الرحم
ذوله الملاليح لابد ما نحاسبهم
سلموه للريح جنها موسفينتهم
بس بالتصاريح أقبض من دبش عنهم
ومن صار ما صار
ما حركوا قدم عن قدم


المرحلة الثالثة : النموذج (3 ) جزء من ( بستان ) تلاحظ ان اللغة الزراعية برزت للوصول الى الهدف :

يا جماعة والنبي
احنا عدنا بستان جنه من هالجنان
بيها ما تشتهي الانفس والفواكه الوان
والارض مفروشه سندس كلها ورد وريحان
وبيها هالانهار تجري مثل دجله والفرات
لون ميهن لون خميري موخمر ماء الحياة
لكن اللي يدري يدري واكثر العالم متدري
سرنا محد يدري بيه
وقف هالبستان ذري صايره للاجنبي

الجوقة (وهي في اغلب اقواله موجودة تعبيرا عن صوت الشعب) حيث تكرر معتنية بالوزن الشعري :

يا بلاد العرب جددي عهد النبي
جاهدي لا تتعبي أقدمي لا ترهبي
مهدنا يا قوم أمسى موطئا للاجنبي
من اقاصي حضرموت لاقاصي المغرب


المرحلة الثالثة : النموذج (4 ) جزء من (صل عاالنبي ) ؛ لحيث تتعالى لغة السخرية اللاذعة :

يا سامعين الصوت صلوا عاالنبي
سمعوا حجي مضبوط من خوش صبي

***
يا ناس سكتوا عاد صلوا عاالنبي
لاتعاندون عناد صلوا عا النبي
بزمان (حاج احمد اغا ) جانوا حراميه
شركان ويا الحجي و ويا الدزدبانيه
اما اليوم الحمد لله عدنا دوريه
مساهرة وما تنام صلوا عا النبي
بغداد صارت شام صلوا عاالنبي
لولاية مامونه وما بيها حراميه
ليبوك هم لو باك يبوك بحسن نيه
الجوقة : صل عاالنبي
صل عاالنبي
واصل اياغه هالصبي
مالح وطيب لبلبي
خوش زلمه ها الجلبي
(مختار ذاك الصوب ) هم
ممنون منه والنبي
اللهم مصلي عا النبي
اللهم مصلي عا النبي

المرحلة الثالثة : النموذج (5) جزء من ( أسكت ) لاحظ الامثال الشعبية ايضا

الركعة زغيره والشك جبير
يا ناس الابره ماتحفر بير
واليحجي يبتلي على عمره والساكت خانكته العبره
والطايح طايح حشه كدره والعايش عايش بالقدره
من زاخو لحدود البصره ومن نكرة سلمان لبدره
والله واحدنا خلص صبره شيسوي وشيدبر امره
والمن يحجي ويفضح سره ومنهو اليسمع ومنهو اليقره
شنها لعيشه الكدره المره
الجوقة :
أسكت لتحجي تبتلي خل يلعبون الشومه لي
ان شركت ون غربت خوجه علي مله علي
كول الدني ربيع وكمره


المرحلة الرابعة : النموذج ( 6 ) جزء من ( الفن ) وهي رائعة رمزية ساخرة من الساسة والوضع العام : فكل من العازفين الذين يشير اليهم في قصيدته انما يرمز به الى واحد من السياسيين الكبار الذين تجاهلوا قوله ؛ ما عدا نوري باشا السعيد الذي علق على بيت عزيز علي الذي ينشد فيه
( خصه ابو القانون يابه شلون ملعون ) قائلا لمصطفى جواد العلامة اللغوي حينما كان يدرس احفاده وهو يضحك ؛ ( دكتور تره هذا .... يقصدني )

أنعل ابو الفن
لابو ابو الفن
موراح انجن
مكدر أكولن بغلتي ببريجي
والمن أكولن
الجوقة : لسكوت أحسن يا ولد أسلم وآمن
ارباب الفن خاف يسيئون الظن
ياناس موكلبي خلص موراسي شاب
كل يوم عندي جنجرص ويا ها الاصحاب
هذا النبكجي زعل لازم أرضيه
وذاك القانونجي ن ل هم كون أرضيه
لابارك الله بها العمل ما اريد اظل بيـــــه
يا ناس داتشوفون حجي شلون موزون
بس ليش ما يقدرون هالفن اهل الفنون
خصه أبو القانون أيابه شلون ملعون
داريد من العون شو يطلعلي فرعون
وآني عليمن
أنحب وون ون
لفنون صارت مسخره
وأكلان .......
وآني شلي بها العنقره
والمن للفن ؟
(يابه ) أنعل ابو الفن
لابو أبو الفن

( والى حلقة اضافية اخرى )

*****

خالص عزمي
أعلامي وأديب ومؤرخ عراقي

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251253&stc=1&d=1301072183



(المقال وكل ما ورد فيه يعبر عن وجهة نظر الكاتب فقط وليس رأي المنتدى او لجنة الاحتفالية)

وسام الشالجي
25/03/2011, 17h05
قالوا في الفنان عزيز علي


________________________________

عزيز علي كما عرفته ـ لقطات وآراء

الحلقة الخامسة

في 26 تشرين الاول ـــ أكتوبر ــ من عام 2010 تمر الذكرى الخامسة عشرة على رحيل الفنان والشاعر والملحن العراقي البارز المرحوم عزيز علي ؛ وما هذه الاسطر الا باقة ورد عطرة يفوح شذاها على قبره اعتزازا وتكريما )

آراء
ثانيا ـ النثر
بعيدا عن تصريحات وحوارات عزيز على في الصحف والاذاعة ؛ هناك ثمة آراء قيمة أخرى طرحها في طبعتين من كتابه ؛ الاولى بعنوان ( عزيز علي ـ أقواله ؛ سيرته ؛ فنه ) والصادرة عام 1990 عن دار النهضة ـ بغداد ــ ؛ والثانيــــة بعنوان ( عزيز علي ـــ تاريخ وتراث ) بخط يحيى سلوم العباسي والصادرة عام 1991 عن مطبعة مصدق الجنابي ـ بغداد ـ وهي مزيدة ومنقحة ؛ هذا بالاضافة الى احاديثه التي قدمها من تلفزيون بغداد عام 1966 تحت عنوان
( في رحاب الفن ) . وكذلك بعض المقدمات التوضيحية لعدد من اقواله الملحنة :
من هذه النثريات ومن بعض حوارياته معي أستطيع ان أوجز في ادناه اهم وابرز ما طرحه على بساط البحث من اراء سبكت بلغة عربية فصيحة ...؛ طالما اعجبنا بها وبرصانتها وهي منجمة بالآتي :

* بدهي ان الغناء ليس مجرد ميوعة ورخاوة عابثة ؛ينساب بشكل آهات والتواءات صوتية ؛ ترتفع وتنخفض؛ بانسجام ورتابة حينا ؛ وتدوي بلا ربط ؛ وبلا توافق مع معاني الكلم في بعض الاحيان . فالغناء أسلوب رقيق من اساليب التعبير عن المشاعر والاحاسيس ينفذ( اذا ما أحسن الملحن تلحين كلمات الاغنية ؛ واجاد المغني أداءها ) الى شعاب القلوب ؛ويشق طريقه الى اعماق النفوس . وهو الى جانب ذلك مرآة تعكس صور الحياة العامة في بلد المغني ؛تتجلى فيها أماني شعب ذلك البلد وآراؤه ومــــيوله واهدافــــه .
* ان مما لاشك فيه هو ان تحريم اختلاط الجنسين في مجتمعنا ؛ الى عهد قريب ؛ ( الى سبعين سنة مضت ) وعزل المرأة عن الرجل ؛ واخفائها وراء الستر والحجب والبراقع ـ واعتبار التقاء المرأة بالرجل ؛ لاي غرض كان خروجا عن العرف والتقليد ؛ ثم ان المحاولات التي بذلها المستعمر في سبيل اذلال نفوسنا ؛ وتحطيم معنوياتنا ؛ واشاعة روح التخاذل والتواكل في مجتمعنا ؛ لم تذهب هباءا ؛ فقد عكست نتائجها أنغام اغانينا ؛ المثقلة بالتأسي ؛ والتظلم ؛ والندب والنواح .والادهى من ذلك اننا كنا في العراق ـ مثلا ـ الى سبعين سنة خلت ؛ نعتبر ممارسة الموسيقى كمهنة للتعيش والارتزاق ؛ بحكم تقاليدنا ؛ ضعة وسبة على المواطن الشريف ,
* مونو ــ لوج ؛ كما يعلم الكثيرون ؛ مصطلح يوناني لاتيني ؛ مركب من كلمتــــــين ( مونو ) تعنــــي واحد ـ فرد
و(لوج ـ لوجوس ) تعني ( الكلام أو الخطاب ) وتركيبهما مع بعضهما يعنيان ( المقال ـ الخطاب )
والمونو لوج ؛ هذا هو كأي مقال ؛ وكأي خطاب ؛ يجوز ان يكون نثرا ؛ ويجوز ان يكون شعرا ؛ ويصح ان يلقى القاءا ؛ كما يصح أن يلحن تلحينا ؛ حسب متطلبات الحال ؛ ومقتضيات المقام ؛ شريطة ان يستهدف غاية معينة مفيدة . كما لابد له ؛ كأي عرض يراد له النجاح ؛ ان يخرج اخراجا مبتكرا مقبولا ؛ فان لم يلتزم المقال ( المونولوج ) بهذه الشروط الرئيسة ؛ فقد قيمته الموضوعية واصبح لغوا وخلطا . لم يكن هذا اللون من الغناء معروفا في اوساطنا الشعبية ولا مألوفا ؛ حتى برز في اذاعة بغداد ؛ منذ تأسيسها في الاشهر الاخيرة من سنة 1936؛ شاعر شعبي من طراز جديد ؛ أخذ يزاول نظم وتلحين اشعار ؛ تختلف وزنا ولحنا ومعنى عن ازجالنا الشعبية ؛ محدودة المعنى والمرمى ؛ وقتذاك ؛ سرعان ما تجاوبت ازجاله واقواله مع مشاعر الناس ؛ بمختلف أعمارهم ومداركهم ؛ شيوخا وشبابا ؛ رجالا ونساءا ؛ المتعلمين منهم والاميين . كان ذلك الشاعر هو انا ( عزيز علي ) .
*ولا يدفعني الى النقد سوى مشاهداتي مواطن الخطأ والزلل في الاقوال والافعال غير الانسانية التي تصدر ممن يدعي الأنسانية . فأنا لم انفك ؛ منذ ميلاد اذاعة بغداد في اواخر سنة 1936 ؛ أستعرض بأقوالي الملحنة مشاكل حياتنا الآجتماعية ؛ وأذكي بها الروح المعنوية في المواطنين الاخيار ؛ والهب مشاعرهم الوطنية والقومية ؛ معلنا الحرب على الاستعمار والصهيونية . ولم يسكتني الحيف الذي لحقني من جلاوزة السلاطين ؛ طيلة كل هذه السنين .
* فلسطين : كان اعتداء الصهاينة المسلح على العرب الأمنين العزل ؛ في ارض فلسطين العربية ؛ وأستيلائهم على اموالهم وممتلكاتهم ؛ من عمارات ومعامل ومزارع وبساتين ؛ وقتلهم الشباب والشيوخ ؛ وذبحهم الاطفال الابرياء امام امهاتهم ذبح الخراف ؛ وطعنهم بطون الحبالى من النساء بالسكاكين وبالحراب ؛ حسب الخطة التي رسمها المستعمرون ؛ اثناء الحرب العالمية الثانية ؛ قد اثار استياء العالم الحر واستنكاره . فسارع شباب العراق متطوعين ؛ لنجدة اخوانهم العرب هناك . ..... كان ذلك عام 1949 .( لابد من التذكيربان عزيز علي بادرعندها بأذاعة نداءه وتوسله الى الامة العربية ؛ يستنفرها للثأر بمقاله الملحن ـــ فلسطين ـ )
* كان المسؤولون عن رقابة الصحف في مديرية الدعاية العامة في العهد المللكي يعمدون ؛ في ظروف خاصة الى شطب فقرات من المقالات المزمع نشرها في الصحف المحلية ؛ ويقتطعون صفحات كاملة من المجلات العربية والاجنبية في محاولة لطمس الحقائق وحجبها عن الشعب . وفات الرقباء ان هناك اذاعات عربية واجنبية شرقية وغربية تنقل للاعمى والبصير ؛ للعالم والجاهل ؛ للامي وللمتعلم مايدور هنا وهناك في العالم من وقائع وأحداث . وقد تعلق على تلك الوقائع وتكشف حقائقها ومراميها فتنور ّ الافكار وتفتح الابصار . فبادرت باذعة مقالي الملحن بعنوان ( الراديو ) .
* حول المقام العراقي : قلت له لم أؤيدك فيما ذهبت اليه حول جذور فن المقام ولا تعميمك حول جهل قرائه وأميتهم وانصرافهم الى السطحية غير المفهومة في قراءة الشعر والبستات المكررة ؛ ولكنني أفهم نقدك اللاذع لبعض القراء دون غيرهم ؛ ولكنني افهم دعوتك لرفع الدمدمات والهمهمات والعبارت والكلمات الاعجمية من صلب المقام لكي يكون بلغة صافية لا حوشي ولا غريب يفسدها ؛ قال فناننا الكبير : بالطبع لايمكن لي ان اعمم هذا الرأي على الجميع ؛ ولكنني اقصد الاكثرية الساحقة منهم ؛ فبعد ان فتحت بعض المعاهد الفنية ؛ لابد ان تنحسر فوضى الامية بين قراء المقام ؛ ولكن الذي لن اغير فيه رأيا هو ضرورة رفع جميع الكلمات الاعجمية من المقام لكي ينسجم هذا مع القول بأن جذوره تمتد الى العصر العباسي ؛ بل وأبعد ؛ ثم هناك وجهة نظر اصر عليها ؛ ما هي الضرورة الى التحرير ( مقدمة المقام ) قبل الدخول في صلب المقام ؛ اذا كان باستطاعة الموسيقى ان تحل مكانه ؛ اليس ذلك أجمل بان تسمع الانغام الموسيقية بديلا عن ذات الصوت الذي يحرر ثم يغني نفسه المقام , وأضيف الى ذلك ايضا ؛ انني لا ارى كل المقامات تفيد الخطاب الرومانسي في التعبير عن الشوق ؛ خذ على سبيل المثال هذه الصورة لجندي يعود لتوه منهكا من الجبهة ؛ ويريد ان يغني لحبيبته او خطيبته كلاما فيه لوعة وهيام ؛ فتجده قد وقف امامها لفترة من الزمن وهو يحرر لها مقاما يحتوي على كمية غير مفهومة من الكلمات الاعجمية أو او من الهمهمات والدمدمات ( ياريار يار يار ... الخ ) ليقول لها بعد ان يشويها شويا ( انا احبك ) ؛ هل ترى ان ذلك ينسجم مع روح العصر ؛ ثم لماذا هذا التكرار الممل لذات البستات في كل مرة ومن اغلب القراء الا يمكنهم استحداث كلمات اخرى وانغام أحدث ( يا زارع البزنكوش أو داري داري انا داري ؛ أو دك الحديد على الحدي تسمع له رنه ؛ ما ريده ما ريده الغلوبي ؛ ... الخ ) ؛ هنا توقف وقال هذا اهم ما عندي الآن : قلت له : احترم وجهة نظرك ومنطقك ؛ ولكن هذه هي طبيعة الكلاسيكيات الغنائية لكل امة من الامم التي لها تراث تقدمه للجمهور في كل انحاء العالم ؛ وانني معك فقط في رفع الكلمات الاعجمية من المقام وابدال بعض البستات ؛ بأغنيات تكون رقيقة في التعبير وصيغة الكلمة مما يتلائم وروح العصر ؛ اما التحرير الذي يسبق المقام فهو جزء من قدرة المغني على الابداع في المقدمة قبل الدخول في المقام المختار للانشاد ؛ واراه ضروريا اذا ما اسبتدلت كلماته بأخرى مفهومة المعنى ؛ بل حتى لو اقتصر التحرير على مجرد صوت منغم دونما اية كلمات . قال وهو ينظر الى اعلى : انها وجهة نظر تمسك بالعصا من الوسط ؛ وهي مقبولة قد تحل الاشكال .
* آخر مقال : كتب عزيز علي ( في المصدر الذي نوهنا به من قبل ) عن آخر ما القاه من الاذاعة هذا موجزه: لم تكن
ثورة 14 تموز 1958 مفاجأة كبرى للكثيرين من ابناء العراق الاحرار الغيارى ؛ لاسباب كثيرة ليس هذا مجال ذكرها؛ أقصد ان الثورة كانت متوقعة في كل حين ؛ وكان طبيعيا أن ابادر بتأييدها من يومها الاول ؛ لاسيما وقد سمعت المذيع في الاذاعة ينادي صاحب التلفون رقم 58385 ( وكان هذا الرقم هو رقم تلفوني وقتئذ ) و يطلب حضوري الى الاذاعة فورا . ..... وحيث اني لم أكن اعرف أهداف هذه الثورة ؛ ولا اعرف هويات القائمين بها ؛ سوى انها ثورة على فساد الحكم ؛ وانها بالتـــالي ثورة على الاستعمـــار وأذنابه ؛ فقد صرخـــت مع الشعــب بوجــه الاستعمار قائـــلا لــه
( نو لا ) لهنانة وبس ؛ والقيته القاءا ؛ اذ لم يتسن لي الوقت الكافي لتلحينه ؛ وفي صباح اليوم التالي ؛ القيته ملحنا .

بحيل الله وزود الشعب وعزم الابطال
راح من اليوم وعاد نحقق الآمــــــال
ونجمع شمل الامة العربية بكل الاحوال
يا وطن أحنا بها اليوم بكل شي نبخـس
بالمال بالاولاد نبخـــس بالنفـــــــــس
نفدي كل شـــــي لاجلك انته المقدس

الخاتمة : لقد دعوت في مرات عدة وانا اكتب عن بعض الشخصيات العراقية الهامة والمؤثرة ؛ ان تلتفت الجهات المسؤولة ؛ الى تخليد مثل هؤلاء الافذاذ ؛ فتقيم لهم متحفا او أكثر للحفاظ على تراثهم ونشرما خلفوه من نتاج على مختلف ألاصعدة والاساليب كتلك التي سبقنا اليها العالم المتحضر في طريقة الاحتفاء والتكريم ليس الآني منه حسب؛ بل والدائم وهو الاجدى . والفنان الشاعر المبدع عزيز علي هو لاشك واحد من تلك الكوكبة العراقية اللامعة في سماء العراق ؛ ممن يستحقون مثل هذا التكريم .
وأثراءا لهذا المقترح فأنني اطرح هنا بعضا من اساليب الافادة من تراث هذا الفنان المبدع واستذكاره ؛ ومنها : تأسيس موقع الكتروني للتعريف به وبنتاجه ؛ تعليم فنه تلحينا واداءا في معاهد الموسيقى المتوفرة ؛ طبع و نشر اشعاره باعتبارها صيغة خاصة في طريقة التعبير واسلوب النظم ؛ تحديد يوم خاص لاقامة حفل تردد فيه اقواله كما كان يلقيها من قبل نخبة من الفنانين الشباب كتقليد يدلل على الوعي بقيمة الاهداف التي تبناها اضافة الى القيمة الفنية التي تسنحق كل تقدير .

تمت

خالص عزمي
اعلامي واديب ومؤرخ عراقي
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251253&stc=1&d=1301072183




(المقال وكل ما ورد فيه يعبر عن وجهة نظر الكاتب فقط وليس رأي المنتدى او لجنة الاحتفالية)

وسام الشالجي
25/03/2011, 17h19
ما كتب في موسوعة ويكبيديا عن الفنان عزيز علي



عزيز علي مطرب وشاعر شعبي من العراق ولد في بغداد في جانب الكرخ ، واسمه الحقيقي عزيز بن علي بن عبد العزيز علي بن حاتم بن هانئ ، أكمل الدراسة الابتدائية عام 1924م ، وأشتهر بغناء (المونولوج) , ولم يكن هذا اللون معروفا أو مألوفا في أوساط الغناء العراقي قبله .
كلمة المونولوج مصطلح يوناني - لاتيني مركب من كلمتين (مونو) وتعني (واحد- فرد) و(لوج) وتعني (كلام- مقال) وتركيبها يعني الكلام الفردي أو المقال الفردي ويجوز أن يكون نثرا أو شعرا ويصلح أن يلقى أو يلحّن .
كان عزيز علي فنانا ناقدا في مرحلته الفنية الأولى من عام 1937 لغاية عام 1939م ، وناقدا سياسيا بعد هذه المرحلة، بل أصبح من أكثر الداعين إلى الثورة ونتاجه في هذه المراحل كلها يدل على نضج فكري ووعي سياسي وإلتزام مبدئي. وهذا يتضح في موقفه المعلق ومساندته ومشاركته الفعلية في ثورة مايس 1941م، وإعتقل وسجن بسببها.
في يوم أربعاء من اربعاءات عام 1956استعد لدخول الاســتديو لانشاد مقال (السفينة) و(صل عالنبي) وأثناء الانشاد فوجئ بوجود (نوري السعيد) - باشا - وراء زجاج غرفة مراقبة الاستديو ينظر اليَّ مع بعض موظفي الاذاعة وقد خيل له انه سيكرمه فأنسجمت مع المقال وبعد فترة ترك غرفة المراقبة وعاد بعد قليل وهو يحدق بي ويطيل النظر نحوي وبعد لحظات دخل مهندس الاذاعة (ناجي صالح) واسر في اذنله (هل تحمل معك مجموعة اشعارك لان الباشا يريد ان يراها) فسلمه اياها وهي بخط يدي وكان الباشا قد سأله (لك هذا شنودا يحجي من كلبه) فأجابوه (لا باشا هذا هو ينظم ها الاشياء وحافظها ويقرأها على الغيب ومدير الاذاعة موافق عليها) فطار صواب الباشا وقال وين مدير الاذاعة فأجابوه (طلع قبل شيويه) فقال (لعد جيبولي الاشعار اللي دايكولهه هذا- يقصد عزيز).
بعد حين عاد المهندس ناجي ليقول له (الباشا يريدك) فذهبت اليه وانا اجهل ماقاله للموظفين.. فقال الباشا وبشكل يوحي بعدم الرضا) انت شدعوه هلكد متشائم.. وداتبجي الناس بها الحجايات ييزي تتشاؤم.. ييزي مضت علينه اربعميت سنة واحنا نبجي)) ثم اردف قائلاً:

(انت شنو شغلك)؟ فقال اني موظف بالكمرك فقال (واي واي.. جمالة موظف بالحكومة) فقال لنفسي (اكلها عزيز افندي خوش تكريم راح يكرمني الباشا).


ثم قال الباشا شنو (جي) وشتقصد بعبارة (اخر كل علاج هلجي) فقالت باشا انت باشا تعرف الجي فقال الباشا (المن تريد الجي) فأجبته لم اقصد ناساً معينين.
فدس المجموعة في جيبه وقال بسيطة وغادر المكان فخاف في حينها ولم ينم في تلك الليلة وفي التالي ذهب إلى كمرك بغداد حيث كان يعمل مخمناً فرن جرس الهاتف وحدثه الاستاذ (خليل ابراهمي) مدير الدعاية العام وقال الباشا يريدك ويبدو أنه كان يظن انه شيوعي . فذهب إلى مجلس الوزراء في القشلة واستقبله الباشا قائلا (شتشربون) فاعتذرنا كلانا عن طلب شيء ثم قال (انته يا أخي الله ناطيك هالموهبة تسفط الكلام مثل ماتريد فليش دا تفزز الناس واتبجيهم كول البلد بخير وبيه رجال مخلصين يكدرون يقضون على هالعيوب والافات .. ليش تلزم الجوانب السلبية وماتذكر الايجابية ثم توقف عند كلمة في مقال (حبسونا) اقول فيها (مجلسكم مجلس اشرار) وقال بالله هذا اشلون حجي فأجبته بانني اقصد مجلس الامن وليس مجلس الامة فقال ليش اني غشيم هذا الحجي مايعبر عليَّ. فسكت ثم اعاد اليَّ المجموعة وغادرت بدون أن يعاقبني الباشا لكن (خليل إبراهيم) الذي بقي في غرفته بعد خروجه وبعد ذلك قال خليل إبراهيم (الباشا تأكد انت موشيوعي وصار معجب بيك هواية) فقلت له ارجوك ان تشطب اسمي من برامج الاذاعة وقد خفت على نفسي كثيراً وفعلاً لم اذهب إلى الاذاعة في الاربعاء الذي تلا الحادثة رغم اذاعة اسمي وموعد برنامجي في ذلك اليوم لكن جريدة الاهالي هاجمت الباشا في اليوم التالي وقالت انه ذهب إلى الاذاعة لاسكات اصوات الحق المتمثلة بالادباء والشعراء.. فأزددت خوفاً وشعر ان عدم ذهابه هو السبب في ذلك وكي لاتتطور الامور أكثر ذهب في الاسبوع التالي وانشد مقال (انعل أبو الفن لابو أبو الفن).

وبعد ثورة 1958 حدثني د. (مصطفى جواد) قائلاً (كنت عند نوري باشا في أحد الايام ومصادفة ادار مؤشر الاذاعة فسمع مقالك (الفن) وتابعه بكامله لكنه قال عندما انتهيت- شوف شوف ابن الـ.. دايشتمني). في كانون الأول سنة 1968 اناطت به وزارة الثقافة والاعلام في العراق تأسيس مدرسة الاطفال الموسيقية ، فبادر باستقدام خبراء موسيقين من الاتحاد السوفيتي واستورد الالات الموسيقية المطلوبة لهذه المدرسة على حساب وزارة الثقافة والاعلام واشرف على إدارة هذه المدرسة سنتين .
في عام 1975 تم فتح أحد صناديق البنك المتروكة لمدة زادت عن 25 عاما فوجد فيه أسماء أحد المحافل الماسونية في العهد الملكي وكان اسم عزيز علي بينها، فاعتقل على اثرها وسجن لمدة قاربت السنتين ثم اطلق سراحه لكبر سنه . عزيز علي لديه ولد اسمه عمر استشهد أثناء الحرب العراقية - الإيرانية . توفي عزيز علي عام 1998 مغمورا دون أن يذكره أحد ، حاله حال معظم المبدعين الذين انجبتهم بلاد الرافدين . قدم عزيز علي مجموعة من اروع المنولوجات التي لا زال معظمها تنطبق كلماته على أوضاع العراق إلى الآن .


_____________________________
من الملاحظ ان هناك ايضا بعض الاغلاط فيما مكتوب عن الفنان عزيز علي بهذه الموسوعة وقد اشرت اليها باللون البني . لذا سنبادر بعد انتهاء الاحتفالية الى الكتابة اليهم لتصحيحها انشاء الله .
وسام

.

نور عسكر
25/03/2011, 20h13
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251267&stc=1&d=1301083200

مِـــن [ صَـــاحِبنــا ]
رحمك الله ياعزيز عـلي ،لقد نبهتنا في مقالك في العام 1948
وكان من صاحبنا الملعون الأول !
رحمك الله ..وأنت لم ترى صاحبنا الثاني !
وصْـواحَبيــه !
وأمعنوا بسكاكينهم بتقتطيع لحُمتـنا أوصالاً أوصالاً !
( رسم صاحبنا الثاني قبل سقوط بغداد بيوم واحد نشر في صحيفة
البيان 2003 )

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251268&stc=1&d=1301083911


http://www.sama3y.net/forum/signaturepics/sigpic11438_1.gif

قصي الفرضي
25/03/2011, 20h34
الاخوة الاحبة
السلام عليكم

وحدث أن اكتشفت السلطات عن طريق الصدفة آنذاك الشبكة العراقية العاملة ضمن ( محفل الشرق) للحركة الماسونية في البصرة ...الخ
ياسيدي الفاضل هذه ليست الرواية التي نعرف تاريخها والتي سجن وحكم عليه بالسجن المؤبد ، ربما هي رواية أخرى ومن العهد الملكي والمعروف أن فاضل الجمالي أعترف بنفسه وقال أنا ماسوني ..الخ وأعدم بعدها .

تصحيحا لهذه الرواية حول د.فاضل الجمالي ان الجمالي حكم عليه بالاعدام فعلا عام 1958 من قبل محكمة المهداوي لكونه من اقطاب النظام الملكي وليس كونه ماسونيا وتوسط ملك المغرب محمد الخامس والرئيس التونسي بورقيبة لدى عبد الكريم قاسم وتم الغاء حكم الاعدام وغادر الجمالي الى تونس بداية 1960 وبقى فيها الى ان توفاه الله عام 1997 ودفن في تونس واشتغل في التدريس في الجامعات التونسية طول فترة اقامته الطويلة في تونس .
وجاءت توسطات العاهلين المغربي والتونسي له لما كان له من دور في نيل المغرب وتونس استقلالهما ومواقفه القومية المشهودة حيث انه كان قد شارك في وثيقة صياغة الامم المتحدة ووقع عليها عام 1945 كذلك انه من مؤسسي المجمع العلمي العراقي عام 1947 واسس اول اتحاد للادباء العراقيين عام 1934 تحت اسم نادي القلم العراقي .

وشكرا جزيلا للجهود الرائعة المبذولة في هذه الاحتفالية الكبيرة

تحياتي ...
قصي الفرضي / العراق بغداد

رشيد القـندرجي
25/03/2011, 20h36
عزيز علي مثل في اول فلم عراقي عام 1946 وكان من
رواد صناعة السينما العراقية حينما تحقق الحلم بشراكة
مصر الكنانة و عراق الرافدين

إذا كانت مصر قد أنتجت أول فيلم سينمائي
(ليلى) عام 1927
فإن السينمائيين العراقيين باشروا في العام 1946 بإنتاج أول فيلم عراقي من قبل مجموعة من الشبان المتحمسين للسينما الذين أسسوا

( شركة أفلام الرشيد العراقية- المصرية )
وكان الفيلم ( ابن الشرق ) الذي أخرجه( إبراهيم حلمي )

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251270&stc=1&d=1301084906

ومثّل فيه عدد كبير من الفنانين العرب مثل بشارة واكيم ومديحة يسري ونورهان وآمال محمد، أما من العراق فقد شارك في الفيلم عادل عبد الوهاب، حضيري أبو عزيز وعزيز علي، وعرض فيلم (ابن الشرق) خلال أيام عيد الأضحى المبارك في20/11/ 1946 في سينما الملك غازي، دفع نجاح فيلم (ابن الشرق) إسماعيل شريف صاحب سينما الحمراء في بغداد بالتعاون مع اتحاد الفنانين في القاهرة الذي يضم المخرج احمد بدرخان, والمصور عبد الحليم نصر, والماكيير آنذاك حلمي رفله إلى إنتاج فيلم (القاهرة- بغداد) الذي قام ببطولته عميد المسرح العراقي حقي الشبلي أمام الفنانة مديحة يسري، وعرض الفيلم في بغداد لأول مرة في 10/3/1947 في سينما الحمراء


ليث عبد الكريم الربيعي
الحوار المتمدن - العدد: 1446 - 2006 / 1 / 30 (http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=56016)
المحور: الادب والفن (http://www.ahewar.org/debat/show.cat.asp?cid=149)

نور عسكر
25/03/2011, 22h51
بستان
عزيز علي

تسجيل أذاعة بغداد ويذكر المذيع في المقدمة
أن الكورس المرافق له هو فرقة الأنشاد العراقية

أبو هيثم
//////////////////////////////////////
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251283&stc=1&d=1301090770

الأخوة الأعزاء , الأستاذ أبو هيثم
في المشاركة / 75 والتي رفعت فيها التسجيل الأذاعي لمونولوج "بستــان " -1952 وبتلك النقاوة للهندسة الصوتية لفترة الخمسينات من القرن الماضي والتي هي تدخل القلب قبل الأذن ، أنتبهت الى جملة أداها عزيز علي في التسجيل ،وهو يختلف عما رفع سابقاً في مثبته وفي المقطع هذا (من كتابه -ط1وط2 ) :
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251285&stc=1&d=1301091528

في التسجيل الأذاعي يذكر في الأداء هذا المقطع في ( الدقيقة 6:15 )من التسجيل المرفوع من قبلك ونســمع هذه الجملة :
يـَيْـزِي مــو والله أنهـبنا ها الظـلم من يرضى بيه
يعني بدل (والله أنظلمنا ) ، ( والله أنهبنا ) ،وبدل (والظلم ) ذكرها (ها الظلم) ، وهنا وفي كل سجله الفني وكل أقواله التي أذاعها على الهواء مباشرة ،كان يستطيع التصرف في الكلمة المرادة أو لتغييرها ،لأنه ببساطة مؤلفها وقائلها وملحنها وكأن لسان حاله يقول هنا ..والله أنظلمنا وفوگاها أنهبنا !، والتسجيل المرفوع لمونولوج"بستان" في مثبته فيديو ومحول أيضاً الى MP3 بعد أجراء المقارنة بينهما تقريباً قصرت أو أمتدت لثوانٍ ، كلمات الراحل عزيز علي أوحت لي بأن البستان (العراق) قد أخذه ونهبه [صاحبنا ] المحتل الأول ،وجاء الصاحب الثاني(2003) ليكمل بظلمه ونهبه ماتبقى في ذلك البستان .
شكراً استاذ ابو هيثم على هذا التسجيل والغير مرفوع سابقاً حسب أعتقادي ، تحياتي .


http://www.sama3y.net/forum/signaturepics/sigpic11438_1.gif


( صورة خط كلمة بستان ،أستعرتها من الكتاب المرفوع للأخ الأستاذ قصي الفرضي ،الطبعة الأولى ،لمعناها المعبر ،فشكراً له )

د.نعمان
25/03/2011, 23h08
لوحة عزيز علي
بريشة الفنان فيصل لعيبي
تصدرت الغلاف الأول من
مجلة الثقافة الجديدة
العدد 269 عام 1996
الذي حوى مقال الكاتب صادق الصائغ :
خالي .. عزيز علي
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251294&stc=1&d=1301094

نور عسكر
26/03/2011, 00h04
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251297&stc=1&d=1301096597


مونولوج " ياحـســــــن " في العام 1954 والذي ورد في كتاب عزيز علي ( الطبعة 2 والمرفوع بصيغة PDF من قبل الأخ قصي الفرضي) ، من المفقودات ولم ترفع لحد الآن في مثبته أو في الأحتفالية ، وجدت مقطعاً قصيراً للمونولوج المذكور في المشاركة/ 95 مرفوع من قبل الأخ أحمد ابراهيم من مصر ( من برنامج اذاعة العراق الحر عن الفنان عزيز علي) :


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251299&stc=1&d=1301097105

* بعد نهاية هذا المقطع نسمع الجوقة( الكورس) :
ياحسن يابعد عيني حسن ـــــــــــــــ ليش دَ دور الطلايب
وأنتَ من أهل الفطـن ــــــــــــــــ أنت َ تدري ياحـسـن
بالصيف ْضيعنا اللبن ــــــــــــــــــــــ
( هذا المقطع لم يُذكر في كتابه الطبعة الثانية )
نتمنى أن تجد طريقها للرفع هنا من قبل الأخوة الأعزاء ،تحياتي .

رشيد القـندرجي
26/03/2011, 00h46
كثر الحديث عن علاقة الراحل عزيز علي بالماسونية وسبب دخوله السجن وهل تربع
عرش المنلوجات و الاغاني الوطنية العراقية وهو الذي دخل بيت وقلب كل مواطن عراقي وهل استبدل في شبابه سدارته البغدادية بطربوش الماسونية و جلس على احد عروشها؟

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251298&stc=1&d=1301097001

ريشة الفوتوشوب فقط يمكنها عمل ذلك


انجر الشباب والمثقف العربي في بداية القرن العشرين الى الافكار و التيارات القومية و الاشتراكية والدينية ودخلت الحركة الماسونية ضمن هذه التيارات بدون ان تكون اهدافها و افكارها و طقوسها الغامضة واضحة للكثير ودخلها سياسيين ووطنيين احار مشهود لهم بالوطنية كسعد زغلول وجمال الدين الافغاني و القائمة طويلة جدا وكانت هنالك شخصيات فنية بارزة في مصر من ضمنهم كمال الشناوي وزكي طليمات و احمد علام في فترة ظهور الافكار الاشتراكية و القومية للتحرر من الاستعباد والاستعمار في العالم والكثير تحرروا من هذا الفخ ووثقت صلاتهم بالمحفل الماسوني كما يظهر في الصورة ادناه


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251300&stc=1&d=1301097106


ولكن لم يوثق التاريخ العراقي بمحفليه في بغداد او البصرة وقبل ان تنكشف اهدافهما الحقيقية و يتم اغلاقهما ومنع ممارسة اي من الصور او المستندات و الوثائق التي يمكن ان تدين اصحابها غير الأشاعات لغرض التنديد و التشكيك في الوطنيين الاحرار ولغرض اسكات أصواتهم المدوية والتي كانت تخيف السلاطين و تهدد عرشهم

وسام الشالجي
26/03/2011, 00h52
من صور الفنان عزيز علي

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251302&stc=1&d=1301100729

داؤد بغدادي
26/03/2011, 01h05
عزيز علي

اللحن الساخر

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251303&stc=1&d=1301101509

وسام الشالجي
26/03/2011, 01h16
كاريكاتيرات تصور مونولوجات الفنان عزيز علي


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251304&stc=1&d=1301102028


مما لاشك فيه ان الكاريكاتيرات التي اعدها انا لا ترتقي ابدا الى حرفية وفنية اخينا العزيز (محمد الساكني) , فعذرا على امكانياتي المحدودة .

قصي الفرضي
26/03/2011, 06h38
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251297&stc=1&d=1301096597


مونولوج " ياحـســــــن " في العام 1954 والذي ورد في كتاب عزيز علي ( الطبعة 2 والمرفوع بصيغة PDF من قبل الأخ قصي الفرضي) ، من المفقودات ولم ترفع لحد الآن في مثبته أو في الأحتفالية ، وجدت مقطعاً قصيراً للمونولوج المذكور في المشاركة/ 95 مرفوع من قبل الأخ أحمد ابراهيم من مصر ( من برنامج اذاعة العراق الحر عن الفنان عزيز علي) :


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251299&stc=1&d=1301097105

* بعد نهاية هذا المقطع نسمع الجوقة( الكورس) :
ياحسن يابعد عيني حسن ـــــــــــــــ ليش دَ دور الطلايب
وأنتَ من أهل الفطـن ــــــــــــــــ أنت َ تدري ياحـسـن
بالصيف ْضيعنا اللبن ــــــــــــــــــــــ
( هذا المقطع لم يُذكر في كتابه الطبعة الثانية )
نتمنى أن تجد طريقها للرفع هنا من قبل الأخوة الأعزاء ،تحياتي .


الاخ العزيز الاستاذ نور عسكر
السلام عليكم
مباركة جهودكم الرائعة في انجاح هذه الاحتفالية الفريدة المتميزة .
مونولوج ياحسن رفعته للمنتدى كاملا قبل حوالي 4 اشهر وتجده في هذا الرابط في المشاركة 53 .
http://www.sama3y.net/forum/showthread.php?t=32483&page=6
تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

نور عسكر
26/03/2011, 11h05
* بعد نهاية هذا المقطع نسمع الجوقة( الكورس) :
ياحسن يابعد عيني حسن ـــــــــــــــ ليش دَ دور الطلايب
وأنتَ من أهل الفطـن ــــــــــــــــ أنت َ تدري ياحـسـن
بالصيف ْضيعنا اللبن ــــــــــــــــــــــ
( هذا المقطع لم يُذكر في كتابه الطبعة الثانية )
**************************
أخي العزيز قصي الفرضي
شكراً لكلماتك الصادقة ،والله فعلاً ياأخي أن جهود كل الأخوة الأعزاء قد أثمرت في هذه الأحتفالية الكبيرة والمتميزة ولأبراز الدور الوطني والقومي للفنان عزيز علي .
آسف للألتباس اللي حصل ( بحسابي خلطت بين المونولوجات التي أضيفت في كتابه ( عزيز علي تاريخ وتراث ) والمرفوع من قبلكم هنا عددها ( 12 مونولوج ) أضيفت الى الطبعة الثانية المنقحة في الكتاب آنف الذكر وكنت أظن أن مونولوج (ياحسن ) لم يرفع في مثبته.
ولكن ترديد (الجوقـة) أو كما يسميه الفنان عزيز علي (الجماهير أو جماهير الشعب) أقصدالكلمات المذكورة أعلاه لم ترد أو تذكر لافي الطبعة الأولى ولافي الثانية ،تحياتي مع الشكر الوافر .

وسام الشالجي
26/03/2011, 15h23
بعد طول انتظار والكثير من النداءات استجابت لنا اخيرا الاخت العزيزة
مي عزيز علي
اذ وردني منها هذا اليوم الايميل التالي

السيد وسام الشالجي ..
صباح الخير..
لقد قمت بالتسجيل في منتداكم تحت اسمي مي عزيزعلي ..وفي كل مرة اود ان اضيف شيئا يقول لي ساهم في تفعيل عضويتك او قدم طلب تسجيل جديد ....علما انني كنت داخلة في المنتدى ودخلت صفحة الاحتفالية وهذا طبعا بعد ورود تفعيل الحساب بالرابط الذي ارسلتموه لي واستطعت ان ادخل المنتدى ولكن لا ادري كيف يمكنني ان اضيف او ارد... ارجو مساعدتي لكي اصحح المعلومات التي وردت خطأ عن ابي لان هذا تاريخ يجب ان يذكر كما هو وليس بتحريف ... اشكر لكم دعوتكم ومبادرتكم الجميلة
بانتظار ردكم لطفا مع التقدير



مي عزيز علي


وقد قمت بالاتصال على الفور بالادارة الموقرة لتفعيل عضويتها وتسهيل مهمة مشاركتها بهذه الاحتفالية .

استنادا الى ما كنا قررناه سابقا عن ايام الاحتفالية فان من المفروض ان تستمر لمدة اسبوع , اي أنها مستمرة لهذا اليوم وغدا . وبالنظر لهذا الحدث فسيضاف يوم اخر اليها لاتاحة الفلاصة امام الاخت العزيز مي عزيز علي لتقديم كل ما يمكنها عن والدها الراحل .



وبهذا ستمدد الاحتفالية يوم اخر وتبقى مستمرة حتى نهاية يوم
الاثنين 28 اذار
باذن الله




.

وسام الشالجي
26/03/2011, 15h43
قالوا في الفنان عزيز علي

______________________


المنلوجست عزيز علي - 4 / قراءة المستقبل

اياد البلداوي

مرت قبل ايام ذكرى وفاة المنلوجست العراقي القدير المرحوم عزيز علي واكد الكثير من الكتاب أن هذا الرجل فريد زمانه حيث كان وطنيا بمعنى الكلمة وهذا ما اكدته وتؤكده تلك المنلوجات الرائعة التي اتحف المواطن العراقي بها .... واليوم وبعد مضي سنين طويله على تلك النتاجات ما الذي تركه لنا هذا الفنان القدير ؟ وما الرؤيا التي كانت تجول في خواطره حين كان يكتب ويلحن ويغني تلك المنلوجات ؟ اهي انعكاس حقيقي لواقع العراق حيث كان وما اصبح عليه اليوم ؟

لو امعنا النظر في العديد مما نقلناه لكم وتطرقنا اليه سابقا ولاحقا يؤكد بالمطلق انه كان يترجم واقعا ملموسا نعيشه اليوم وعلى كافة المستويات بدءا بواقع العراق اليوم ومرورا بمعاناة الشعب العراقي

انتهاءا بالحال الذي آل اليه والفساد الاداري والمالي المتشري في هذا البلد حتى اصبحت الحكومة اسم بلا مسمى ... رئيس وزراء لا يمكنه تنفيذ خططه وهذا ما قاله في مناسبات عدة وذلك بسبب المحاصصة في توزيع المقاعد هذا الى جانب عدم قدرته على التعايش ميدانيا مع مشاكل الشعب العراقي وأن يرى بأم عينه معاناته اليومية واعتمد على مجموعة همها الاول والاخير الاستفادة قدر الممكن من وجوده في تلك الشلة التي لا تنصف ولن تشبع بما تحصده افواههم السؤال هنا:

هل يعلم السيد رئيس الوزراء بكل ما يحصل حوله ؟ ولو انه حقا لا علم لديه ألم يقرأ ما يكتب عن هؤلاء ؟ ام انه يعلم ولا يبالي بما يحصل ؟

اسئلة لابد من الاجابة عليها وبكل صراحه واعتقد جازما أن جميع من يعمل في دائرته هم من نفس الحزب ... اذن هو مطالب بتقديم تفسير لهذه الاسئلة كي يقف الجميع على حقيقة ما يحصل أو أن يتخذ الاجراءات لتنظيف مملكته من تلك العناصر والاكتفاء بعناصر تساعده في تحقيق ما يصبو اليه ... ليعلم السيد رئيس الوزراء ان ابناء الشعب العراقي صار يردد ما كان يقوله عزيز علي :

يجماعه الطاوه محروكه

وكل الدك على المدكوكه

والمستعمر كل فتوكه

عرفناها ولكينه البوكه

وتعلمنه الخط والنط

والغط بوسط الشط

نعم ... لم هناك شيئا خافيا فالجميع يدرك ويعلم جيدا كل ما يحدث في جميع مرافق الدوله ... يعايشها اولا بأول ... فهل يعلم سيادته ان التعينات في دوائر الدوله اصبحت تباع لمن يدفع اكثر ؟ وهل يعلم أن معاملات المواطنين لا تنجز الا عن طريق السماسره ؟ وهل يعلم ما هي ميزانية دائرته ... وميزانية رئاسة الدولة ؟

ما يؤسف له نقول ... الجميع يعلم علم اليقين دون ان يحرك ساكن .. لم هل الخوف ان تنشأ كتلة معادية له مما تؤثر على منصبه ؟ أم أنه قرار اتخذ كي يستفيد من هم في حزبه ؟ ايضا نحن بحاجه لاجابة ملحة على هذه الاسئلة كي توضع النقاط على الحروف ونحد من القيل والقال .

نعلم جيدا ان الاستعمار حين خطط لوضع اليد على العراق الهدف منه ابعادا كثيره اولها السيطرة على مسار المنطقة بأسرها حتى وان كانت الغالبية العظمى تسير في ذات المركب هذا الى جانب الثروات الغنية التي يمتلكها العراق

الشرق الاوسط خلوه بالنص مواسط

وكل واحد يمعط من كتره وسيفه مسلط

منا صاحبنه واعوانه

وهذا اللاحكنه بعربانه

والخطر الاحمر هيانه ( هذا حين كان هناك الاتحاد السوفياتي الآن بريطانيا تقوم بالمهمه ومن لف لفها)

فاكك حلكه وعينه واذانه

وكاعد ينغط

كان العراق بمسؤوليه السابقين ابان النظام السابق يلوحون باستمرار بأن العراق يمتلك القوة التي تصد اي عدوان على العراق من منطلق اكذب يحتار بك عدوك ... رأي ساذج من خلال يروم أن يجعل المتلقي من ابناء هذا الشعب أننا بالفعل نمتلك تلك القوه التي سيحتار بها الجانب الاخر وخير دليل على ذلك حين اعلن على الملأ أن العراق توصل الى تصنيع سلاح يصل مداه الاف الاميال في الوقت أن أسرائيل تطور سلاحها النووي وتنكر أنها تمتلك مثل تلك الاسلحة ولذا ساد الاعتقاد لدى العراقيين :

الوضع تخربط واحتار الذيب الأمعط

ولو ورطه اتورط ما يلحكله شيخ الشط

إلا لو جر عدل ويانه

نشاركه بافراحه واحزانه

وإله من عدنه الراي الامانه

احنه وياه مو من عدوانه

على طول الخط

هذا ما كان يتصوره العراق والعراقيين ممن لا يدركون حقيقة الامر التي يعرفها المثقفون والمدركون لواقع الحال وهنا :

لكن ما ينحط بالعب صاحبنه الأركط

يرفع ويتمطط ويخش من خرم المخيط

نوبه علينه ونوبه ويانه

حيرنه وفد بلوه بلانه

كليوم مطلعلنه قوانه

ومكركعنه وعلى لسانه

مانكدر قط

وهكذا حصل ما حصل سواء كان ذلك بمساعدة اؤلئك الذين ساعدوا المحتل في تقديم المعلومات التي أكدها بالمحتل انها كانت مغلوطه أو النوايا المبيته منه منذ 1975 حيث كان المخطط جاهز لاجتياح العراق الى جانب الجيران الرائعين الذين ساهموا مساهمة فعالة في تدمير العراق نتيجة شر كامن في دواخل النفوس الهدف منه تدمير العراق والقضاء على حضارته وكل فعل فعلته ونال مطلوبه ... الشعب العراقي كان قد صدق الوعود التي اطلقتها المعارضة سواء من منفاها ام من شمال العراق بأن حرية العراق قادمة والديمقراطية والتحرر قادمين واستقرار البلد ورفاه المواطن العراقي سيكون الهدف الاول وقبل التفكير بالذات ووووووو الخ ... ما حصل خلاف كل التوقعات التي كذبوا فيها على العراقيين ... نعم العراقيون كانوا تواقين للخلاص ولكنهم لم يطلبوا نحرهم من الوريد الى الوريد ... واي سنة تمر كنا ولا زلنا نتوقع التحسن في الاحوال وعلى اقل تقدير الخدميه منها والمعاشيه وهذا ما لم يحصل بل الذي حصل ان كل منهم صار يتصارع من اجل منافعه الشخصيه وما يحققه من كسب مادي على حساب الشعب العراقي سرقة ... نهب الاموال ... نهب النفط ... الرشاوي بمختلف الطرق ( كنا في النظام السابق نعلم أن جهة واحده هي التي تسرق وتكدس الملايين إلا اننا اليوم لا يمكننا تحديد الجهة التي تقوم بهذا الفعل المشين لان الجميع يغوص فيها حتى النخاع ... فعلى سبيل المثال لا الحصر ... اعضاء مجلس النواب والرواتب التي يتقاضونها بالاضافة للمخصصات وما لحقها ... وهل يعقل أن ميزانية مجلس الوزراء والرئاسة ومجلس النواب اكثر من ثلث ميزانية الدوله .. لماذا ؟

وحتى لو كان الربع ... لماذا ؟ ما الفرق بينهم وبين دول العالم خاصة والعراق يمر بظروف استثنائيه ... كذا كردستان العراق بأي حق تنال 17% من ميزانية الدولة وتطالب بزيادتها الى جانب الحصه المستقطعه من نفط كركوك ... بأي وجه حق يتم ذلك كله ؟ وحتى لو ارادت تلك الفئات أن تجعل من العراق نظام الولايات ... هل هذا النظام يبيح لهم تجزئة العراق واقامة دويلات وكل منها يتكالب على موارد العراق ...اين الحكومة المركزية ... لم رئيسا للوزراء والعراق ومجلسا للنواب العراقي ما دام هناك مجالس للدويلات لن تعترف بالنظام المركزي ولن تنفذ تعليماته ... كل هذا بحاجة لدراسة ملحة

ووضع النقاط على الحروف ...


مره غلطنه وقط ما نغلط خل يتسنط

ما يغرنه مخلط يالوز وحجي مسفط

كلمن كال العرب ويانه

نصفك ونصفك تلكانه

تالي بين حانه ومانه

ما نسلم حتى على لحانه

بلا قيد ولا شرط


الى لقاء


مقال منشور في موقع كتابات بتاريخ 13 كانون الثاني 2011



المقال وكل ما ورد فيه يعبر عن رأي ووجهة نظر الكاتب فقط , ولا يمثل رأي المنتدى او لجنة الاحتفالية




______________________________________
وردت في المفال تعقيبات وملاحظات سياسية لا تعنينا ولا نهدف الى ترويجها , لكن ما يعنينا فقط فيه هو الجوانب التي تتعلق بالفنان عزيز علي . كما اننا لا نريد منها ان تكون مناسبة للخوض في مواضيع سياسية لا تخص المنتدى , راجين الانتباه الى هذه النقطة لطفا .
وسام


.

وسام الشالجي
26/03/2011, 15h51
قالوا في الفنان عزيز علي


______________________


المنلوجست عزيز علي قراءة المستقبل - 5

اياد البلداوي

منذ نشأتنا ونحن ندرك أن الثقافة والمثقفون هم الوجه الحضاري لأي بلد من بلاد الارض الواسعة الارجاء ... عدا تلك الأنظمة التي تدعي الدين والتدين في ظاهرها (والمصايب الكبيره جوه العبايه) هي التي تقف عائقا بوجه التطور الثقافي مدعية ان الاخيرة مناهضة للشرائع الدينية وهذا الغطاء المتهرئ مازالوا يستخدمونه لغاية اللحظة ونحن لم نستغرب ذلك لأنهم منذ النشأة هو على تلك الحال حتى تحين اللحظة التي تقول شعوبهم كلمتهم الفصل ... اما وحالنا الذي نعيشه اليوم والذي رحنا نزايد فيه على البعض بل تجاوزناهم في تلك الرؤى المشينة إن

أدركوا واقعهم ... واقعهم الذي يعيثون فيه فسادا ماليا وسرقة لقوت شعبهم دون رادع ... سؤالي هنا:

- الم تحرم الشرائع والفتاوى والتي ألفناها منذ العهد الملكي السرقة والدجل باسم الدين ؟

إن تنكروا ذلك فهناك ادلة كثيرة وكثيرة تؤكد ما مررت على ذكره وإن اعترفتم فأقول ... كيف يحق لكم اذن والحال هذه ان تسرقوا وتسرقوا بشراهة تلك اموال الفقراء واليتامى والارامل وهم الغالبية العظمى في هذا الشعب المسكين الذي رزح ويرزح تحت الظلم بمختلف اشكاله منذ خوضه الحروب وحتى يومنا هذا ... اهو انتقام لتلك الحروب وبأيعاز من تلك الدول التي اصبحتم عملاء وخدم لها فإن تنكروا هذا فالدلائل كثيرة على ما تقومون به ... قلت في مقال سابق ان الحكومة تقوم بعملية جس النبض لردود فعل هذا الشعب ازاء ما تروم الاقدام عليه وباشرت بتنفيذه خطوة تلو الخطوة ... بدءا بحجة اتحاد الادباء ومعهد الفنون الجميلة وغلق قناة البغدادية واغتيال الصحفيين ولجم اقلامهم وها هو اليوم علي الاديب ما أن وضع قدماه ابواب وزارة التعليم العالي (اسمها) التعليم العالي والبحث العلمي – يا الهي – التعليم العالي والبحث العلمي – يعني التطور والتقدم لا التخلف فقبل أن يفكر في الطرق الحديثة لتطوير المناهج وعودة العلم لسابق عهده بدلا من جعلها حسينيات ومساجد وجوامع راح العبقري يفكر في الغاء الاختلاط في الجامعات ... وهنا ... اذا كان ذلك اقتداء بالدين فالمطلوب هنا ايضا ان يشمل هذا الاقتداء مختلف الجوانب بما فيها المناسبات الدينية وعلى سبيل المثال الزيارات للعتبات المقدسة وايام عاشوراء ايها السيد الجليل نفيدك علما ان كنت لا تدري وانا اعلم علم اليقين انك تدري حتى الدولة التي تقتدي بها الاختلاط قائم فيها فهل تلك بدعة تبتدعها لنا أم انها قندهار جديده في عراق الحضارات ؟ حسن سيدي انطلاقا من هذا المبدأ اجعلوا دوائر دولة للنساء واخرى للرجال وسوق للرجال واخر للنساء ومستشفى للرجال وثاني للنساء ... أي منطق هذا الذي أنزله الوحي على سيادتكم ... أم أن الاعور الدجال بدأ يظهر في العراق ...

في العراق رجال ... نعم العراق عراق الشجعان ... اقولها وانا واثق تمام الثقة أن العراقيين يقتدون بالمثل- احذر الحليم إذا غضب – والعراقي لن يهاب العصابات التي تأتمر بأمرتكم وقالها سابقا الفنان المرحوم عزيز علي :

حبسونه عذبونه

والله لو لا تكتلونه

وتحركونه وتذرونه

لهذا الوطن احنه نصونه

ما نخونه لا تظنونه

العراقي الاصيل والذي ينتمي لهذه التربة التي يدنسها الغريب اليوم لن يبيع وطنه ولن يتخلى عن شبر منه لمصلحة ايا كان ومهما كان

بالامس وقبل الامس علم الاعداء دروسا لازال التاريخ يذكرها وقد خط احرفها حتى وان حاول البعض طمسها لكن التاريخ لن ولم يطمسه شلة من ضعاف النفوس ... باعت نفسها وضميرها ...من يمتلك هذا الاستعداد فهو مستعد لبيع عرضه ايضا ...

ما بعد تغرنه وعود

ولا نتقيد بقيود

عرفناكم وعرفتونه

بهذي اللعبه الملعونه

يا ناس احنا الاحرار

مانرضه بالاستعمار

النار ولا هذا العار

جوعتونه وعريتونه

ولعنتوا امنه وأبونه

فكونه مرمرتونه

هنا استغرب موقفا سلبيا لحزب عرف بالثقافة ودعم المضطهد ضحى بالكثير من رفاق دربه لسنين طويلة ابان الحكم الملكي وكذا في عهد الدكتاتوريه البغيض والذي لم يعتد الخنوع والخضوع يوما اجده اليوم صامتا كأنه اصيب بالبكم والصم ... أين المبدأ ... اين الدفاع عن الفقراء أم لم يعد هناك اليوم فقراء كما بالامس .. أم أن النهج قد تغير وفق المصالح ايضا ... ربما يستغرب البعض وبخاصة رفاق الدرب الحمر أن اتحدث معهم بهذه الصراحه ... فاض الوفاض يا أيها الحزب العتيد ... حزب الذي طالما كان متلزما بشعاره ... وطن حر وشعب سعيد

هل اختفى هذا الشعار ايضا ... ام نسينا تلك التظاهرات التي تشهد عليها ساحة السباع أم هو الخوف من خسارة النصيب في الكعكة واعلم جيدا أن لا كعكة ولا نصيب فيها لهذا ... استحملوني ايها الرفاق فقد بلغ السيل الزبا ...

يزي نتحمل عاد

الظلم والاستبداد

ياما تجرعنه العلكم

وشبعنه من الهم والغم

يا ما وعدتونه وعود

وعاهدتونه بعهود

توفوها من يخضر العود

وهدنتونه وغشيتونه

خو مو بلوه بليتونه

بكتونه ونهبتونه

دعوة مخلصة لكل مخلص شريف من المثقفين وغير المثقفين من الشيوعيين والوطنيين والكتاب والفنانين اقول هذا هو اليوم الذي نثبت للعالم أننا فعلا بحاجة الى الديمقراطية بكل ما تحمله من معنى ونظام بحاجة للحد من التصرفات المرسومه والمخطط لها بالعودة بالعراق الى ما قبل التاريخ ... اثبتوا للعالم أن العراق مازال فيه اولئك الرجال الذين يحملون الروح الوطنية

ما نهاب احنه التهديد

ولا الضغط والتشديد

مجلسكم منك بيكم

يا من غضب الله عليكم

تردوها كبار كبار

تردوها صغار صغار

مجلسكم مجلس اشرار

دا تراونه الموت شلونه

حتى ترضه بالصخونه

الظاهر ما عرفتونه

وها هي الحكومة المصونة متجهة اليوم للتحضير لانعقاد القمة العربية الذي طالما فشل في اتخاذ قراراته ولم يتفق يوما على شيء فيه منفعة للشعوب العربية وفي الوقت ذاته تنفذ سياسة جس النبض للشارع العراقي في كل ما تنوي تنفيذه من قرارات .. هنا علينا أن نرفع الصوت عاليا امام القمة لكشف المخططات والفساد وكل ما فيه إساءة لهذا الشعب والوطن وان كنا نعلم مسبقا أن لا فائدة ترجى من ذلك ولكن ليكن شيء افضل من لا شيء نعلم جيدا ما سيحصل في هذه القمة كما عهدنا القمم السابقه

صارلنه حفنه سنين

دا نشوف احنه فلسطين

هذي الارض العربيه

تنهشها الصهيونيه

بس صحنه يا متعودين

تهمتونه نازيين

وتتهمونه شيوعين

سكتونه ولهيتونه

وسويتوا الي تريدونه

بعتونه وخسرتونه

الى لقاء

مقال منشور في موقع كتابات بتاريخ 13 كانون الثاني 2011




المقال وكل ما ورد فيه يعبر عن رأي ووجهة نظر الكاتب فقط , ولا يمثل رأي المنتدى او لجنة الاحتفالية


______________________________________
وردت في المفال تعقيبات وملاحظات سياسية لا تعنينا ولا نهدف الى ترويجها , لكن ما يعنينا فقط فيه هو الجوانب التي تتعلق بالفنان عزيز علي . كما اننا لا نريد منها ان تكون مناسبة للخوض في مواضيع سياسية لا تخص المنتدى , راجين الانتباه الى هذه النقطة لطفا .
وسام




.

د.نعمان
26/03/2011, 15h58
نقلاً عن صحيفة طريق الشعب العدد 19 (السنة 75) الأحد 30 اب 2009

رسالة من مي عزيز علي ابنة الفنان عزيز علي :



لم يكن شخصية هزلية او مكتسبا في ملهى الفرجة



ردت ابنة الفنان عزيز علي على ما يعرض في قناة الشرقية ضمن برنامج (زنود الست) الذي تناول حياة عدد من المطربين العراقيين الرواد وكانت احدى الحلقات مخصصة للفنان الراحل عزيز علي وقد تناولته الحلقة باسلوب اثار استغراب ابنته مي عزيز علي. فردت برسالة على هذا البرنامج في موقع كتابات ننشرها بالتفصيل إسهاماً منا في احترام تراث وشخصية هذا الفنان الرائد.



تقدم قناة الشرقية الآن بمناسبة رمضان برنامج اسمه "زنود الست" وتمثل الشخصيات المغنية (دالي) ..الموضوع انهم يحرفون الحقائق بهذا التقديم..فمثلاً



1-يظهرون عزيز علي موظفاً في الكمرك ويفصل ويعاد كذا من المرات في حين ان عزيز علي توظف في الكمرك لانه فصل من المدرسة الثانوية لاشتراكه في مظاهرة ضد الفريد موند وانه لم يفصل من دائرة الكمرك سوى انه كان يسجن في كل مرة يؤدي فيها منولوجاً عبر الاذاعة ثم يطلق سراحه..



2-إظهار عزيز علي يغني في قهوة وهو يمسك عصا يديرها يميناً و يساراً..والملتقى يتصور ان عزيز علي شخصية هزلية كشخصية شارلي شابلن.. في حين الواقع ان عزيز علي وهو يؤدي منولوجاته كان يؤديها وكأنه يلقي نشرة للأخبار..كما ان عزيز علي لم يجلس في قهوة او انه غنى في ملهى لاكتساب رزقه من جراء الغناء وهذا ما ميزه عن غيره..



3-وفي لقطة يذكر الراوي الذي لا نعرف له اسم يظهر كانه صديق لعزيز علي ويقول ان عزيز علي بعد منعه من اداء المنولوج في الإذاعة بدا يغني في الحفلات ويظهرون "عزيز علي" يتنطط في ملهى بين المتفرجين ويخدم عليهم بان يقدم لهم الفواكه من صحن يحمله في يده..والحقيقة انه بعد ان منع من اداء المنولوج في الإذاعة ارتحل وافراد عائلته الى كربلاء وفتح محلاً لبيع الاحذية هناك لكسب رزقه..



4-ويذكر الراوي انه لما تم افتتاح التلفزيون اشتهر (عزيز علي) وكأنه لم يكن مشهوراً..ويسترسل الراوي..ارادوا في الستينات التخلص منه فعينوه في احدى السفارات في الخارج..في حين ان الحقيقة ان (عزيز علي) كان موظفاً في وزارة الخارجية لاجادته 5 لغات عين كملحق ثقافي في سفارتنا في براغ وفي عام 1963 لبدء نظام حكومي جديد تم انهاء خدمات كل من كان يعمل في الخارج...وحسب ما يروي الراوي بالعامية يذكر...( ان عزيز علي ضاج وكَال اني وين والسفارات وين...وبعدين عينوه مدير مدرسة الموسيقى والباليه..وهم بقى فترة قليلة واستقال)..



والحقيقة ان والدي كان مدير للقسم الفني في وزارة الثقافة الاعلام وعزيز علي لم يمتهن الغناء كوسيلة لكسب العيش...عزيز علي تلقى دعوات من قبل دول كثيرة على انه اعلامي مهم في الدولة العراقية منها ألمانيا وأمريكا والاتحاد السوفيتي....ولدى رحلته للأتحاد السوفيتي آنذاك وجد مدارس الأطفال الموسيقية هناك وهنا بدأت لديه فكرة تأسيس مدرسة موسيقية للأطفال في العراق ليكونوا قاعدة موسيقية رصينة في العراق ويصيروا طليعة للموسيقيين العراقيين على أسس متينة وصحيحة لذا تقدم باقتراحه للسيد (عبد الله سلوم) وزير الثقافة والأعلام آنذاك وقال له تتبنى انت تأسيس المدرسة...فاجاب ابي نعم فكان هو مؤسسها ومديرها وهو صاحب فكرة بناء مدرسة موسيقى في حدائق مكتبة الطفل العربي وان تبنى على شاكلة بناء المكتبة..مقابل منتزه الزوراء الان الذي كان آنذاك معسكراً للجيش.



الذي اود ان اوضحه انه متى يأخذ كل ذي حق حقه..متى سيكتب التاريخ كما هو بدون تزييف وتزوير..لماذا تحريف الحقائق..متى سيعرف الجيل الجديد والاجيال القادمة ..ان التلفزيون وسيلة اعلامية خطرة ومسؤولة..تبقى الصور عالقة في الاذهان..ومع هكذا تشويه للحقائق..سوف نترحم على من طمس الحقائق على ان يشوهها..



قال سبحانه (ولا تبخسوا الناس اشيائهم)




انني وبالنيابة عن والدي المتوفى وأسرة عزيز علي اهيب بذوي الاقلام الشريفة ان ينبروا للدفاع عن شخصية فنان خدم الناس بصوته بمبادئه واخذ على عاتقه ان يكون مخلصاً في كل ما تحمله.

يا ذوي الاقلام الحرة النزيهة اعيدوا لصورة عزيز علي ما يستحقه من بريق وما يجب لها من كبرياء فهو ابن العراق وانتم اولى من ينبري للدفاع عنه.



هذا ولكم تحيتي وتقديري



انتهى




لقد وصلت صرختك يا أختاه في حينها ولقد انبرى خيرة من الكتاب والنقاد ورجال الاعلام في كشف الحقائق وفي تكريم ابن العراق الأبي فنان الشعب عزيز علي. وما احتفالية منتدى سماعي الحالية بالذكرى المؤية لولادة الفنان الا جزءً يسيراً من هذا التكريم. واضيف فأقول ان عزيز علي ليس بحاجة الى من يدافع عنه فهو جبل شامخ وتاريخه ناصع البياض وحافل بالكفاح ، وهو خالد يعيش في ضمير الشعب العراقي و الشعوب العربية و الجماهير التي كرس حياته من اجلها. ننحني اجلالاً لذكراه ونستلهم منه العزم والكبرياء. عاش من اجل الفقراء ومات من اجلهم مرفوع الرأس. ومهما تحدثنا عن مآثر هذا الفنان الخالد فاننا لا نستطيع ان نوفي بعضاً من حقه لانه قدم للعراق الكثير الكثير.



نعمان

د.نعمان
26/03/2011, 16h29
بعد طول انتظار والكثير من النداءات استجابت لنا اخيرا الاخت العزيزة
مي عزيز علي
اذ وردني منها هذا اليوم الايميل التالي

السيد وسام الشالجي ..
صباح الخير..
لقد قمت بالتسجيل في منتداكم تحت اسمي مي عزيزعلي ..وفي كل مرة اود ان اضيف شيئا يقول لي ساهم في تفعيل عضويتك او قدم طلب تسجيل جديد ....علما انني كنت داخلة في المنتدى ودخلت صفحة الاحتفالية وهذا طبعا بعد ورود تفعيل الحساب بالرابط الذي ارسلتموه لي واستطعت ان ادخل المنتدى ولكن لا ادري كيف يمكنني ان اضيف او ارد... ارجو مساعدتي لكي اصحح المعلومات التي وردت خطأ عن ابي لان هذا تاريخ يجب ان يذكر كما هو وليس بتحريف ... اشكر لكم دعوتكم ومبادرتكم الجميلة
بانتظار ردكم لطفا مع التقدير



مي عزيز علي


وقد قمت بالاتصال على الفور بالادارة الموقرة لتفعيل عضويتها وتسهيل مهمة مشاركتها بهذه الاحتفالية .

استنادا الى ما كنا قررناه سابقا عن ايام الاحتفالية فان من المفروض ان تستمر لمدة اسبوع , اي أنها مستمرة لهذا اليوم وغدا . وبالنظر لهذا الحدث فسيضاف يوم اخر اليها لاتاحة الفلاصة امام الاخت العزيز مي عزيز علي لتقديم كل ما يمكنها عن والدها الراحل .



وبهذا ستمدد الاحتفالية يوم اخر وتبقى مستمرة حتى نهاية يوم
الاثنين 28 اذار
باذن الله




.


الأستاذ العزيز وسام الشالجي

انه خبر مفرح جداً ان تساهم الأخت العزيزة مي عزيز علي بالأحتفالية . ان القيام بتصحيح المعلومات والاخطاء التي قد تكون فاتت علينا او لم نستطيع تصحيحها ضروري ومهم.

اهلاً ومرحباً بالأخت الكريمة.

والف الف شكر لأدارة المنتدى على تمديد أحتفاليتنا الأولى ليوم آخر وكم تمنينا لو كان التمديد اكثر قليلاً لتكون عشرة ايام كاملة.

وشكراً للأخ الفاضل وسام الشالجي على جهوده الكبيرة التي بذلها ولا زال يبذلها من اجل انجاح الأحتفالية المئوية لذكرى ولادة العبقرية الفذة التي يندر ان يجود بها الزمان الراحل عزيز علي.

نعمان

(ابو هيثم)
26/03/2011, 16h29
قصيدة بغداد
(بالليل نور القمر)
عزيز علي

هذا التسجيل هو أفضل ما موجود لأنه بالأساس غير واضح
وتسجيله قديم جدا ولم يقم الراحل بأعادة تسجيلها فيما بعد
كما هو الحال بالنسبة لأغنية الفن وبستان وعشنا وشفنا
وكل حال يزول ودكتور والسفينة واليحكي الصدك و منه منه

أبو هيثم

وسام الشالجي
26/03/2011, 16h46
اخوتي الاحبة

شكرا لكم جميعا والف شكر على ما تقدمونه من مساهمات ومشاركات رائعة ومبدعة ومخلصة
أن الفرحة تملاني والغبط تأخذني حتى اني كلما خرجت لبضعة ساعات لكسب الرزق اعود مسرعا لارى الاحتفالية وما يرفع بها .
طبعا معذرة مني لاني لا اراجع الان ما يرفع في ابواب القسم الاخرى , ليس لعدم اهمية ما يرفع هناك بل لانشغالي بهذه الاحتفالية الكبرى التي لو تمكنت لما فارقتها لحظة واحدة .
انظروا الى عدد المشاركات في باب الاحتفالية , انظروا الى عدد المشاهدات , الا يفرحكم هذا التصاعد المذهل فيهما . انه حقا نجاح لكم ولقسم العراق ولمنتدى سماعي للطرب العربي الاصيل وللفن العراقي . استمروا بالتواصل والتفاعل مع هذا الجهد الجبار لحين الانتهاء منه مساء يوم الاثنين القادم

الف تحية مني ومن لجنة الاحتفالية بكافة اعضائها , والف شكر اليكم يا احبة

وسام الشالجي
26/03/2011, 16h51
كنوع من التذكير امام جميع المشاركين والمتصفحين لموقع الاحتفالية , اود ان ابين هنا بان

لجنة الاحتفالية الكبرى لمئوية الفنان عزيز علي

تتكون من :


وسام الشالجي
محمد العمر
ابو هيثم (دوري)
د. نعمان
اسامة عبد الحميد
نور عسكر
محمد الساكني
قصي الفرضي
زهير بدر
داؤود بغدادي


فالف شكر لهم جميعا على جهودهم الكبيرة

فاضل الخالد
26/03/2011, 16h56
وقد قمت بالاتصال على الفور بالادارة الموقرة لتفعيل عضويتها وتسهيل مهمة مشاركتها بهذه الاحتفالية .

استنادا الى ما كنا قررناه سابقا عن ايام الاحتفالية فان من المفروض ان تستمر لمدة اسبوع , اي أنها مستمرة لهذا اليوم وغدا . وبالنظر لهذا الحدث فسيضاف يوم اخر اليها لاتاحة الفلاصة امام الاخت العزيز مي عزيز علي لتقديم كل ما يمكنها عن والدها الراحل .



وبهذا ستمدد الاحتفالية يوم اخر وتبقى مستمرة حتى نهاية يوم
الاثنين 28 اذار
باذن الله





.

الاستاذ وسام الشالجي المحترم
مباركة جهودكم في اتاحة الفرصة امام الاستاذة الفاضلة( مي عزيز علي) ابنة فنان الشعب الاستاذ (عزيز علي )لتساهم مع منتسبي المنتدى في استذكار مآثر والدها في بث الحماس والوطنية في نفوس العراقيين خاصة والعرب عامةودوره التنويري سواء اكان ذلك بنقده البناء للعلل والآفات الاجتماعية في منولوجاته الاولى او في فضح دسائس الاستعمار والطغمة المتعاونة معه للسيطرة على خيرات الوطن وكبت الحريات للمواطنين في المرحلة التالية التي انصبت على النقد السياسي باشعاره المغناة التي اصبحت على كل لسان من ابناء الشعب الاحرار
فمرحبا بها والف اهلا وسهلا بابنة الفنان الغالي على قلوبنا جميعا

خليـل زيـدان
26/03/2011, 17h43
الأخ الحبيب الأستاذ وسـام
تـم تفعيل عضوية الأستاذة مي عزيز علي
وهي الآن عضو ، يمكنها المشاركة في الإحتفالية وكل سماعي
وأرسلت لها على البريد الألكتروني لأعلمها بذلك ونرحب بها
وهذه المشاركة أيضاً لكي تقرأها هي وتتفضل بالمشاركة
ولو هناك أي عقبات يمكنها مراسلتنا لنمحو لها أي عقبات
أهـلاً وسهـلاً
تحــياتنا

محمد العمر
26/03/2011, 17h51
نرحب بالأخت الفاضلة
مي عزيز علي
لأنضمامها الى منتدى سماعي
ونحن نتشوق لسماع ماتجود علينا به
حول والدها المرحوم الفنان عزيز علي
--------------
شكر وتقدير لأخي وسام الشالجي
لجهوده المثمرة
والشكر موصول الى الأخ الريحاني(خليل باشا)
وأدارة سماعي لسعيهم الدؤوب للرقي بالمنتدى لأعلى المراتب
تحياتي

وسام الشالجي
26/03/2011, 19h52
كلمات الشكر قليلة بحق اخينا الحبيب الريحاني عضو مجلس ادارة المنتدى لدعمه المتواصل لهذه الاحتفالية والتي لم تأخذ شكلها ورونقها الحالي الا بجهوده القيمة والمثمرة .

ادام الله اخينا العزيز خليل باشا (الريحاني) , والف شكر لادارة المنتدى على مكارمهم السخية .

واهلا ومرحبا باختنا الغالية
مي عزيز علي
عضوة في المنتدى وضمن اسرة قسم العراق

نور عسكر
26/03/2011, 20h05
رسالة من مي عزيز علي ابنة الفنان عزيز علي :






لم يكن شخصية هزلية او مكتسبا في ملهى الفرجة






ردت ابنة الفنان عزيز علي على ما يعرض في قناة الشرقية ضمن برنامج (زنود الست) الذي تناول حياة عدد من المطربين العراقيين الرواد وكانت احدى الحلقات مخصصة للفنان الراحل عزيز علي وقد تناولته الحلقة باسلوب اثار استغراب ابنته مي عزيز علي. فردت برسالة على هذا البرنامج في موقع كتابات ننشرها بالتفصيل إسهاماً منا في احترام تراث وشخصية هذا الفنان الرائد.






تقدم قناة الشرقية الآن بمناسبة رمضان برنامج اسمه "زنود الست" وتمثل الشخصيات المغنية (دالي) ..الموضوع انهم يحرفون الحقائق بهذا التقديم..فمثلاً

**************** ****** *******
السيدة الفاضلة (مي عزيز علي) المحترمة كريمة الفنان الخالد

بداية الشكر لأخي د.نعمان ولنشره الرسالة والتي فيها َردكِ الواضح على الأساءة التي كانت واضحة جداً في هذا العمل والتي سخرتْ الست ! وزنودها بهذه الطريقة ،ليس فقط من الفنان عزيز علي بل من الرموز الفنية والغنائية الأخرى ، من خلال عرض وتلخيص حياتهم بهذه الطريقة الكاريكاتورية ! وحمداً لله فأننا قد عاصرنا وعشنا وتمتعنا وتعلمنا بما قدموه من نتاج فني وغنائي ،ومدرسة عزيز علي الوطنية والقومية لايجب ان تُعرض هكذا أبداً ، وهي أساءة لكل وطني ومخلص ومحب للمحافظة على تراثه ونشره أيضاً ،فمن أين جاؤا بهذه التواريخ المغلوطة ؟
ماشاهدناه آنذاك وما عرض على قناة الشرقية في 2009 لم يكن تخليداً وتذكيراً بأولئك الفنانين لتلك المراحل الفنية خاصة ،ولاحتى للزمان والمكان ، فلو نلاحظ (ملابس دالي ) في كل الحلقات هي ملابس غربية مائة بالمائة وتعطي صورة غير دقيقة ومغايرة لتلك الشخصية وملابس تلك الفترات وأمور فنية أخرى ، هل كانت الفنانات الراحلات ،لميعة توفيق وزهور حسين ووحيدة خليل (اللي كانت ترتدي الزي الذي يعرف بالهاشمي) في أغلب تسجيلاتها التلفزيونية ،(لا..! ويضعن القبعات فوق رؤسهم!! وبيدهن الشمسيات !!) وكذلك الديكور لايبدو انه يعود لذلك الزمن ولا الأكسسوارت والعازفين للموسيقى ’ايضاً يعتمرون القبعات !! وكأن هؤلاء الفنانين قد ظهروا في اسبانيا أو في دولة أوربية أخرى! ( هل تريدون من خلال التغيير والتشبث بغير محيطكم وبيئتكم أن تغيروا وتحرفوا تاريخ هؤلاء الرموز والذين هم الآن في عالم الخلود ) لقد أوصل مؤلف "الست وزنودها!! " أفكار خاطئة ومحرفة لحياتهم من خلال هذا العمل الفكاهي !
* كلنا نتذكر الأعمال التلفزيونية والتي كتبت وأنتجت وقدمت في مصر عن حياة (أم كلثوم ) و(عبد الحليم حافظ) والأديب طه حسين وغيرها الكثير ،كانت أضافة وتذكير وعدم المساس بالتاريخ الفني لهم وحياتهم أيضاً ،أعمال بمستوى فني جيد .
برأي أن أي أنتاج لأعمال درامية أو عرض لمسيرة فنان ما وخاصة الفنان عزيز علي ،الشخصية الوطنية الفذة ،يجب أن تكون على مستوى فني وأدبي عال جداً ،وليس من قبل أناس لاخبرة لهم غير التقليد ،والتقليد الذي يسيء ويحط من قيمتهم ، أغلب المشاهدين لهذه الحلقات تمتعوا بها حسب أذواقهم وميولهم ،فهم لايسمعون الأغنية ،بل يشاهدون الأغنية ! وهناك فرق كبير بين جهاز السمع وجهاز النظر للأنسان ،فالأول يدخل الى الأحاسيس ولهذا نهتز طرباً أو حزناً أو تأسياً من دواخلنا ، والثاني ينقل الصورة ( صورة مشوهة وغير دقيقة ) مثل حالات الست أم الزنود !!وأستعراض ملابسها في كل حلقة ولصقها بتلك الشخصيات الفنية ولتقول لجمهورها هذه هي ..سليمة مراد ..ووحيدة خليل ..وبلسان يرطّن ! ( يَلحِّن) في لفظ وأخراج الكلمة في الأغاني كان يمكن أن تنتج قناة الشرقية حلقات خاصة لها ولجمهورها العزيز !وبملابسها الأنيقة!.
ياسيدتي الفاضلة ( مي عزيز علي) لاأريد الأطالة ولنبقى في أيام الأحتفالية الرائعة والتي فاقت تصوراتنا وتحضيراتنا لها منذ أشهر،لاتهتمي فأن هذا الذي يسمى للأسف فناً وغناءاً الآن سيزول حتماً وسيلفظهم الفن الأصيل دوماً ، وسنحتفل بذكراه دائماً مع كل المحبين والأعزاء ونحن سعداء بأنضماك ومشاركتكِ الطيبة هنا معنا في منتدى سماعي وشكرنا الكبير والدائم لكل الأدارة والمشرفين والأستاذ الريحاني للرعاية الكبيرة ،تحياتي وشكراً.

وسام الشالجي
26/03/2011, 20h55
قصيدة بغداد (نور القمر)

مع الاعتذار الشديد لاخي وحبيبي ابو هيثم
الا ان النسخة الموجودة عندي لقصيدة (بغداد) لعزيز علي
هي افضل بكثير من النسخة التي رفعها .

وللعلم فان عزيز علي قال بان هذا القصيدة الاغنية لم تلقى رواجا لانها لم تكن بمستوى الانسان العادي والبسيط الذي ظل عزيز علي يغني له والذي اعتاد على بساطة كلمات والحان هذا الفنان , لهذا فانه لم يكرر غنائها ابدا مرة اخرى .

رشيد القـندرجي
26/03/2011, 21h28
فعلا انه عيد كبير وفرحة عظيمة لنا و للمنتدى بل و للتاريخ وللحقيقة بان تنظم الى ملتقانا الكبير هذا الاخت السيدة مي عزيز علي
لتساهم معنا لايصال ولو كلمة واحدة فقط عن حياة فنان العراق الراحل عزيز علي
والشكر موصول لكل من ساهم في هذا المهرجان الكبير من ادارة المنتدى و مشرفين و أعضاء وأخص بالشكر و التقدير للاخ الحبيب استاذ وسام الشالجي
والذي للامانة و للحقيقة و ليس كلام مجاملات فقد أبلى بلاءا حسنا وسهر الليالي كما عرفته في فترة التحضيرات لهذا الحدث في الشهرين الاخيرين بحرصه وادارته و توجيهاته ومتابعته للجميع وتحمل كلام وهفوات البعض منا
وانا واحد منهم بقلب كبير حرصا
منه على الوفي بالعهد الذي قطعه على نفسه و على الجميع بان تنجح هذه الاحتفالية
وتخرج بشكل مشرف و توصل الرسالة المراد ايصلها للجميع الا وهي
أن عزيز علي مات كجسد ولكن روحه وكلماته وصورته ستبقى منقوشة
كالنقش على الحجر في كيان كل عراقي وعربي اهتز كيانه لسماع الكلمة الصادقة
واللحن الساخر والنقد الجريئ وستبقى مسامير عزيز علي تدق على نعوش
الانظمة المتساقطة واحد تلو الاخر واذا لم يولد عزيز علي جديد فسنبقى نلهم الاجيال
الجديدة القادمة ونحفزهم للاستلهام من مدرسة الراحل عزيز علي
كأكبر مدارس المنلوج
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251375&stc=1&d=1301174614

وهذه الصورة مع الاستاذ المفكر والمؤرخ خالص عزمي من موقعه الخاص بعد الاستئذان منه
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251376&stc=1&d=1301174661

نور عسكر
26/03/2011, 23h36
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=249428&stc=1&d=1299880770
[ صورة الراحل الفنان عزيز علي في بيته مع الأستاذ خالص عزمي ]
والمرفوع من الأخ الأستاذ محمد الساكني (المشاركة/130 )
وله الشكر الكبير ولجهوده الرائعة
__________________________
ولنعود قبل هذه السنوات ،أين كان يسكن الفنان عزيز علي ؟
مذكور في كتابه ( عزيز علي - سيرته -أقواله-فنه) ص60 :
* في آواخر العام 1947 غادر (كــربلاء) وعاد الى بغـــداد مع عائلته الكريمـة :

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251386&stc=1&d=1301180251

* وأين سكن الفنان العزيز النفس الأبية ؟ سكن في الدار التي
ورد ذكرها في حكاية ( الباشا والفـن ) ص101 :
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251388&stc=1&d=1301180598

* أين تقع هذه الدار والتي سكنها مع أهل بيته وكان عددهم يومئذ
ثمانية ،بينهم أربعة أيتام .
* في شهر تشرين الأول 2010 وبينما بدأنا للتحضير للأحتفالية
ورد سؤال في خاطري ،أين سكن بعد عودته من كربلاء ؟
وفي زيارة عائلية لأحد الصحفيين العراقيين المخضرمين لي
بمناسبة (زفاف أبني) هنا ، ذكر بأن الفنان عزيز علي كان
يسكن في الرصافة - منطقة البتاويين ،وبيته خلف القصر الأبيض تقريباً وفي نفس الشارع الذي فيه بيت (الوزير ورئيس حزب الأستقلال محمـد حــديـد ) رحمه الله ،بيت الوزير كان في ركن الشارع وبيت الفنان الراحل عزيز علي لايبعد سوى أمتار عنه ، وأعطاني تفاصيل أخرى منها ، قال :كانت هناك مدرسة قريبة منهم (مدرسة البتاويين الأبتدائية ) آنذاك .
* البيت ( دار سكن مجمدة) كانت عائدة الى مديرية الأموال المجمدة
وكان بأيجار معتدل يدفعها الراحل عزيز علي بأنتظام.
ربما هناك تفاصيل أخرى ،أضافة أو تصحيح للمعلومات الواردة
هنا ،لغرض توثيقها ولتلك المراحل والأحداث وتفاصيلها من
حياة الفنان الخالد "عــــــــــــــــزيــــــز عــــــــلـي "

رشيد القـندرجي
26/03/2011, 23h49
حان وقت الحصاد وقطف ثمار الديمقراطية

لقد كان للعراق شرف -لان قدره قدر منسوخ مسبقا في لوح مكتوب-
كان اول حقل تجارب تطبق عليه الديمقراطية الامريكية لاختبار وتدشين اخر تكنلوجيا الحروب
وحصل الذي حصل وحان وقت الحصاد وقطف ثمار الديمقراطية على الطريقة الامريكية

الحاجة ام الاختراع وفي هذه الصورة لاخر شبكة ( لا تستعجلوا فانا جاي بالحديث )
ليس الذي في الصورة شبكة عنكبوتية جديدة للانترنت او في مجال تقنية المعلومات
و ليس الذي في الصورة من وحي والهام عزيز علي او علماء عراقيين و علاقة عزيز علي في
الصورة فقط بكلمات منلوج
يا بعد عيني حسن بالصيف ضيعنا اللبن
و بالليل نور القمر
يكفي في ايام التقشف
التي في الصورة هي ليست من وحي الخيال ولكن هي حقيقة مرة
استوقفني فيها منظر هذا الشاب بدون ابسط وسائل الحماية يوزع التيار الكهربائي من
هذه الشبكة الخطيرة على منازل
محلة سكناه فقارنته بنصاب الحرية الذي دمر جميع شبكات الكهرباء في العراق
وحافظ على سلامة شبكات ابار النفط ووارداتها

ليس هنا مربط الفرس ولكن هل ستسمح ديمقراطية ماما امريكا بظهور صوت قوي كصوت عزيز علي
يدوي من محطة اذاعة و تلفزيون بغداد وليس من محطة الفيسبوك احد أعضاء و مليارديري مافيا البتردولار
يكتب ويسخر وينتقد حال البلد لعد 8 سنوات من الديمقراطية

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251370&stc=1&d=1301172526

نور عسكر
27/03/2011, 00h11
مقابلات مع الفنان عزيز علي


أمدني الأستاذ فؤاد ميشو بمجموعة من الألبومات , اثنان مدة كل منهما ساعة هما الجزءان الأول و الثاني من برنامج رحلة العمر و هو برنامج اذاعي أو تلفزيوني ، لا أدري بالضبط . بالطبع ، الحلقتان عن الفنان عزيز علي , وفيما يلي هاتان الحلقتان .
*****************************
الأستاذ وسام الشالجي
هذا ماأورده (الأخ زهيـر بدر ) لك حول هذه المقابلات والمهداة من الأستاذ فؤاد ميشو ، طبعاً البرنامج هو (أذاعي ) ،وعن أذن الأخ زهير بدر ولمعلومة ذكرها له الأستاذ فؤاد ميشو(نُشرت في موقع آخر) عن هذه التسجيلات أنقل هنا المعلومة لغرض توثيقها بمناسبة الأحتفالية وهي المقابلة الأذاعية وربما الوحيدة، التي أجريت مع الفنان عزيز علي.
( ذكر الأستاذ فؤاد ميشو للأخ (زهير بدر) :
(( أن الدكتور السبتي وبمرافقة (منير حكيم ) ذهب لزيارة الفنان
عزيز علي في بيته بعد خروجه من السجن بعد أن حكم عليه بالسجن المؤبد ، وحمل (السبتي ) آلة التسجيل معه لتوثيق أعمال الفنان التي كانت مهددة بالألغاء من سجلات الموسيقى العراقية ))
وقام الخبير رعد هرمز بتنقية الصوت ،هناك 5أقراص.
( الملفات الصوتية للمقابلة الأذاعية رفعها الأستاذ وسام الشالجي ) هنا :
http://www.sama3y.net/forum/showpost.php?p=514690&postcount=92 (http://www.sama3y.net/forum/showpost.php?p=514690&postcount=92)

وهل هناك ملفات صوتية (مقابلات أذاعية )لم ترفع ولم يرد ذكرها؟ وعددها (5 أقراص) كما ذكر ذلك الأخ العزيز زهير بدر وله الشكر والتقدير الكبير لهذه الملفات النادرة جداً ،تحياتي

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=249428&stc=1&d=1299880770

نهاد عسكر
27/03/2011, 01h09
عزيز علي الغائب الحاضر ...
وزنود الست للشرقية

بدءا نعبر عن أمتناننا وشكرنا وتقديرنا لكل الجهود المخلصة التي ساهمت وسعت حثيثا من أجل ابراز الدور الريادي المشرف لفنان الاجيال فنان الشعب خالد الذكر عزيز علي . ونحن في غمرة فرحنا نسجل شكرنا وتقديرنا الى الاخ الحبيب وسام الشالجي والريحاني وبقية أحبتنا من مدمني سماع الطرب والنغم العراقي والعربي الاصيل , كل الحب والاعتزاز لما قدمتموه .
أنه لشرف كبير لنا جميعا أن نساهم باحياء الكلمة الصادقة الشريفة الحية ونبعثها من جديد حتى لاتموت القوافي بحجة النسيان المتعمد احيانا لانها الكلمة المغناة الصالحة لكل العهود .
ومن دواعي سرورنا أن تكون معنا السيدة مي عزيز علي ليس فقط لتوضيح ماهو غائب عنا , وكشف وفضح كل هذا الغث السمين من الادعاءات والمعلومات الخاطئة كيما نوثق للتاريخ والامانة الصحفية السجل الوطني العراقي والعربي له .
وما أحرانا اليوم أن نردد سويا بالتراث الفكري والانساني النقدي الموجه (مصايبنا وبلاوينا كلهه منه, دكتور , الطاوة محروكه, البستان, وكل حال ايزول).
ياسيدتي : لاتجزعي لما رأيت في برنامج زنود الست "دالي" الذي أساء ليس فقط الى الوالد بل الى كل جيل الفنانين القدامى .. جيل الرواد .. جيل الكلمة واللحن الساحر والاداء المبدع والمتقن لروادنا من مطربين ومطربات .
مع الاسف ونحن نقلب القنوات الفضائية العربية والعراقية , نجد معظم الاغاني موسومة بالصبايا والرقص والتعري . باعتبارها مفتاح للنجومية والشهرة . وهي بالواقع ليست سوى اغاني مثل ( فلافل وانته ماشي ) .
الاخت الفاضلة : مي عزيز علي ....ان الاغاني التي نرددها هطول كلماتها مثل زخات من مختلف المراحل والاجيال لتاريخنا الجميل . ان الاحتفاء بحد ذاته هو احتفاء بالغناء الجميل والكلمة الصادقة . ورسالة بينة على ان العراق بلد السهر والشعر والغناء.
الفنان المتألق دوما عزيز علي , هذا النجم الساطع في دنيا الفن , استطاع ان يمزج بين الاصالة وطموحات جيله والتي هي طموحاتنا حاليا من خلال نقده الساخر لبعض المفاهيم والعادات والتقاليد التي تجري كعرف ثابت ,ناهيكم عن نقد وتنبيه وتوعية الشعب ليس بالشعارات والخطب الرنانة ؟ بل عبر المقالة الخطابية المغناة والتي كانت وسيبقى وقعها وتأثيرها أقوى من اي منشور سياسي .
يا سيدي : لك منا كل حلاوة الحب وأكثر ... ويبقى أسمك محفورا في ذاكرتنا وعبر الاجيال ..ولانقول وداعا , بل الى لقاء واحتفالية ثابتة في عيد مولدكم الاغر .. يا عزيزا علا وسما .

نهادعسكر

فاضل الخالد
27/03/2011, 09h06
ظاهرة متفردة في الفن العراقي الحديث اسمها
عزيز علي

عقب تاسيس الدولة العراقية الحديثة عام 1921 ، حاول مؤسسها المغفور له الملك فيصل الاول بناءها بروح تتلائم مع روح العصر والحداثة التي بدأت تشق طريقها في العالم بعد ان وضعت الحرب العالمية الاولى اوزارها ،فنجح فيما اراد الى حد ما يناسب ذلك النجاح مع ما خلفته التركة الثقيلة للحكم العثماني ومن بعده الاحتلال البريطاني للعراق ذلك الاحتلال الذي بقي يدير الامور من وراء الستار لتعاون بعض متصدري السلطة التنفيذية معاه واذعانهم لرغبات المستعمر وانحيازهم لارادته بعيدا عن المصالح الحقيقية للشعب العراقي ، وكان هذا واضحا على مدى طيلة الاربعة عقود التي بقي فيها العر اق ملكياواضافة الى ما تقدم حصول نكبة فلسطين وتأسيس الكيان الصهيوني عام 1948 وتخاذل اولئك المتصدرين للحكم في الوقوف وقفة جادة امام هذا الحدث المأساوي .
وتبقى ظاهرة كبت الحريات ومنع ابناء الشعب من التعبير تعبيرا صادقا عما يجول في خواطرهم واحاسيسهم في الامور السياسية وغيرها من الامور الاخرى هي السمة البارزة من سمات ذلك الحكم ، فضيق الخناق على الصحافة بل حجبت ومنع عن الصدور الكثير منها خاصة تلك التي تبنت مطالب الشعب ووقفت الى جانبه وكذلك زورت الانتخابات النيابية وجيئ بنواب تابعين للحكومة وليس العكس بالاضافة الى الضائقة الاقتصادية بسبب سماح الحكومة للشركات الاستعمارية والاجنبية بنهب خيرات البلد وفي مقدمة تلك الخير ات المنهوبة ياتي النفط على راسها ، اضافة الى عدم اجازة احزاب وطنية تناضل من اجل الانتصاف لابناء الوطن ، وكانت كل مظاهر الديمقراطية ومقوماتها اما باضيق الحدود او تنصيب بدلاء يسبحون بحمد الحكومات المتعاقبة.لقد ادى كل ذلك ان ينهض المتنورون من ابناء الشعب بواجبهم الحقيقي ومقارعةو السلطات الحاكمة بوسائل متعددة منها تأسيس احزاب سرية بصحف سرية ايضا الى غير ذلك من الوسائل التي تحاول الوقوف بوجه التسلط الحكومي
وفي مثل هذه البيئة وجد الاستاذ( عزبز علي )نفسه امام كل هذا الجبروت والمظالم التي لحقت بالشعب ،ولكونه يمتلك قدرات فنية ومواهب متفردة يندر ان تجتمع في شخص آخر فهو يحسن نظم الكلام الذي بعبر عن تلك المظالم اضافة الى موهبته الموسيقية في التلحين وكذلك امتلاكه لصوت جهوري عذب وكما قلت سابقا انه لم يهاجم السلطات اول الامر هجوما واضحا حيث كانت مقالاته تخص العادات الاجتماعية الدخيلة ولكنه وبعد عام 1948 اصبح ظلم السلطات المتعاقبة في الحكم لايطاق لذلك انحاز انحيازا كليا لابناء الشعب ووظف قابلياتيه الفنية للتعبير عن همومهم ، وهكذل كان (عزيز علي) ظاهرة في توظيف الفن لخدمة تطلعات الشعب في تحسين احواله وحياته نحو الاحسن والافضل و لم يستطع فنان آخر ان يصل الى مواهبه الفنية في الشعر والتلحين والانشاد ،لذلك جاز لنا ان نقول انه ظاهرة فنية لم ولن تتكرر

zbader
27/03/2011, 12h47
تحياتي للجميع، معدين و مشرفين و زواراً
أبتدئ بتقديم اعتذاري عن تأخري بالمشاركة بما لدي من ملفات تخص هذه الاحتفالية الكبيرة
سأرفع تالياً ملفات لمقابلة شخصية سجلها المرحوم الدكتور أحمد السبتي في دار الفنان عزيز علي بعد خروجه من السجن الأخير، وقد رافق الدكتور السبتي في المقابلة الأستاذ منير الحكيم (شخصية أخرى غير الفنان المعروف)
كالعادة، قام بتزويدي بهذه الألبومات الأستاذ فؤاد ميشو أمد الله في عمره
مدة المقابلة ثلاث ساعات و بضع دقائق سجلت على شريطين مدة كل منهما ساعة و نصف
الشريطين يحملان الرقمين 921 و 922 و لكل منهما وجهان A و B
قمت بتقطيع كل وجه من الشريطين إلى أربع ملفات، و التقطيع تم اعتباطيا لجعل مدة كل منها حوالي 12 دقيقة
يمكن جمع كل أربعة ملفات متتالية لتشكيل وجه من الشريط

اسمحولي بالبدء بالرفع:

zbader
27/03/2011, 12h51
و هنا ملفات الوجه الثاني من الشريط الأول 921

المقابلة تتمحور حول الأعمال الغنائية و تفاصيل المونولوجات للفنان عزيز علي
و اعذروني لعدم ذكر التفاصيل فأنا غير ملم باللهجة العراقية الحبيبة مما يفوت الفرصة علي في استيعاب التفاصيل

zbader
27/03/2011, 12h53
و هذه ملفات الوجه الأول من الشريط الثاني 922

الملفات مرفوعة بجودة 96 كيلوبايت و ربما كان حجمها أكبر من استطاعة الاتصال البطيء بالنت للعديد من أحبائنا الراغبين بتنزيل الملفات
سأقوم مساء اليوم بضغط الملفات الى نصف هذا الحجم لتسهيل الحصول على نسخة منها

zbader
27/03/2011, 12h56
و هذه هي الدفعة الأخيرة
آمل أن تكون محتويات هذه المقابلة قد أضافت بعض المعلومات و التفاصيل التي ترغبون في الحصول عليها

كما ذكرت، سأرفع نسخا مضغوطة للمقالة مساء اليوم

لكم تقديري و حبي

(ابو هيثم)
27/03/2011, 16h48
دكتور
عزيز علي

بنقاوة عالية
أبو هيثم

(ابو هيثم)
27/03/2011, 16h50
يحيا السلام
عزيز علي

تحياتي

(ابو هيثم)
27/03/2011, 16h55
الراديو
عزيز علي

تحياتي

قصي الفرضي
27/03/2011, 17h09
الست الفاضلة مي عزيز علي
السلام عليكم

تحية وتقدير لشخصك الكريم ونحن سعداء جدا بوجودك بيننا ومشاركتك بهذه الاحتفالية المتميزة لتخليد ذكرى والدك فنان الشعب الخالد والذي هو في قلوب كل العراقيين بفنه ووطنيته ومواقفه الشجاعة .

ان مونولوجاته على لسان العراقيين بالرغم من موجة الفن الهابط التي تجتاحنا الان , وصدقيني بان اصغر اولادي فيصل والذي يدرس الموسيقى (الة الجوزة) في معهد الدراسات الموسيقية في بغداد وعمره 17 سنة يحمل في موبايله منولوجات الراحل عزيز على ويحفظ اغلب كلماتها لكثرة ما سمعها مني وما رويته له عن هذا الفنان الخالد الذي يؤلف ويلحن وينشد بموهبة فريدة لم ولن تتكرر .

بردودك المفصلة على المشاركات اسديت عملا عظيما لتصحيح الاخطاء وتوثيق الحوادث باعتبارك ابنته واقرب شخص اليه ووضعت النقاط على الحروف لتوثيق سيرة وتاريخ هذا الفنان العظيم .

نشكرك مرة ثانية على جهودك واتقدم بالشكر ايضا لفريق الاحتفالية وعلى رأسهم الاخ العزيز وسام الشالجي الذي بذل مجهودا غير اعتياديا في انجاح هذه الاحتفالية واود ان اشكر الاخ العزيز الريحاني وادارة المنتدى على جهودهم الكبيرة في هذه الاحتفالية .

تحياتي للجميع
قصي الفرضي / العراق بغداد

hasanh
27/03/2011, 17h45
عندما كنت صغيرا قالت لي احد قريباتي من كبيرات السن ان الفنان عزيز علي عندما كان صبيا كانت تراه يجمع اصدقاءه الصبيان ويقف على هذه الدرجات (واشارت الى درجات مدخل بيت كنا نمر بجانبه) فكان يقف مرتفعا ويغني اغاني عبد الوهاب وكان صوته جميلا جدا. البيت المذكور هو في جانب الكرخ في الحي المسمى طرف بارودة.
واتذكر انها قالت ايضا (ولو انني غير متأكد هنا) ان كريمة الاستاذ عزيز علي كانت تدرس مع ابنتها في مدرسة الكرخ للبنات (وهي الواقعة عند شريعة النواب عبر شارع موسى الكاظم).
هذا ما اتذكره واحببت ذكره هنا . رحم الله ذلك الفنان العظيم

zbader
27/03/2011, 18h23
هذه هي ملفات المقابلة المنزلية بعد ضغط ملفاتها للنصف

الشريط الأول
الوجه الأول

zbader
27/03/2011, 18h26
نتابع

الشريط الأول
الوجه الثاني

zbader
27/03/2011, 18h31
محاولة لرفع كل ملفات الشريط الثاني

الوجه الأول
الوجه الثاني

آمل أن يكون في هذا تسهيل للتنزيل لأصحاب الاتصال البطيء

وسام الشالجي
27/03/2011, 19h01
قالوا في الفنان عزيز علي

__________________________


فنان الشعب العراقي عزيز علي "حياته سفينة شراعها المنولوج"

عبد الكريم العبيدي

15 نيسان 2007

مقال منشور في موقع مجلة نوافذ ثقافية

عندما بدأ العصر الذهبي للإعلام العراقي بافتتاح دار الإذاعة في بغداد عام 1936 كان عدد الذين يمتلكون جهاز راديو في بيوتهم محدوداً جداً وإذا ما رغب البعض في الاستماع إلى الجهاز السحري هذا فيتعين عليهم الذهاب إلى المقاهي ... هناك حيث يجلسون على "دكة" يحتسون الشاي ، وهم مندهشون لما يسمعونه من ترتيل للقرآن الكريم أو نشرة الأخبار أو أغنية محببة . في تلك الأيام تعرف العادي والمميز، سقّا الماء وصيّاد السمك وعامل الحداد والفلاح القابع خلف أحلامه تظلله بيادر الشلب أو الحنطة، والجندي والضابط ... رجل السياسة وبائعة القيمر إلى مخمن البضائع في كمرك ومكوس بغداد الشاب عزيز علي ، الذي استحالت أحلامه عن مساحة ضيقة تتكون من أرقام الضرائب والبضائع إلى مساحات رحيبة عرضها أرض العراق ، ليكون أحد فناني هذا العصر، والذي قال عنه الناقد الشهير سعاد الهرمزي "عزيز علي آخر الفنانين العظام الذين ختموا بالشمع الأحمر فن المونولوج العظيم".

وعزيز علي هو ابن عائلة عراقية بغدادية فقيرة الحال ولد في جانب الكرخ ببغداد سنة 1914، وأنهى دراسته الثانوية في (الثانوية المركزية) سنة 1931، وفصل من الدراسة عام 1927 لاشتراكه في التظاهرة الشهيرة التي انطلقت آنذاك في بغداد احتجاجاً على زيارة (السير الفردموند – العميل الصهيوني) إلى العراق. ومنذ نشوء الإذاعة العراقية حيث عمل فيها، اعتقل مرات ومرات بسبب أزجاله الجريئة ومناصرته لحركة مايس 1941 . عمل في السلك الدبلوماسي في وزارة الثقافة والإرشاد، وهو يحسن خمس لغات نطقاً وكتابةً وقراءةً وهو أحد الفنانين القلائل الذين لم يرتزقوا أو يعتاشوا على فنهم.

في عام 1936 أُعلن عن افتتاح دار الإذاعة العراقية حيث ضمت وقتها غرفتين من غرف بناء بغدادي عتيق كانت تشغله مديرية البريد والبرق ، اتصل به "فؤاد جميل" ليطلب إليه تقديم وصلات غنائية على الهواء مباشرة . حيث كانت الاذاعة تبث ثلاث فترات ثم صارت اعتباراً من بداية 1937 تبث بصورة منتظمة ، يومها قدم أولى وصلاته "يا من يجن إليه فؤادي" ويعتقد إن كلماتها كانت أما مراكشية أو جزائرية.

يؤكد الكاتب حسن العلوي مؤلف "عزيز علي اللحن الساخر" على البناء القصصي أو المسرحي لمونولوجات عزيز علي من خلاله استخدامه (الكورس) ودوره المعروف في إعادة تكرار الفقرات أو الإقفال التي يقرأها المطرب . إلا أن الكاتب المذكور يشير بأحقية عزيز علي في ريادته الفنية من خلال إشراكه على نحو غير مسبوق في نتاجه وخصص لها مكاناً في لوحاته الغنائية.

وبسبب الشعور المستمر بالحرمان والفاقة وانتشار الأمراض والإهمال المتعمد من لدن الحكومات المتعاقبة في فترة الاحتلال غير المباشر لقطاع واسع من الطبقات الشعبية. أحس المواطن العراقي بوطأة الظلم والإجراءات التي (شرعها الحاكمون) . عزيز علي كونه ابناً باراً للواقع الاجتماعي العراقي بنا فنه على نزعة النقد بمستوييه السياسي والاجتماعي . فسكب عاطفة المقموع ، فنال نصيبه من السجن والتقريع والفصل من قبل السياسيين والطبقات المنتفعة من الوضع السائد . وفي سؤال لصحفي عن سبب اتجاهه للنقد السياسي والاجتماعي يضيف ما يشير إلى وعيه المتطور قائلاً : لا افترض إنه نقد اجتماعي فقط أو سياسي فقط - اجتماعي فقط . إنه نقد نفسي أولاً ولحقارة العادات التي تصبغنا يومياً، وكان لجوئي إلى هذا النوع هو الحرمان المرير الذي صاحب مولدي وحياتي و شكل فيما بعد نوعية ثقافتي ... إن ما يغيظني فعلاً ما يصدر عن المثقفين لا الأميين، فالثقافة عبارة كبيرة لا تحتملهم وعلى هذا الأساس يجب ان يكون عقابهم أشد .

لقد عالجت موضوعات منولوجات عزيز علي أهم الأحداث السياسية في العراق إبان الثلاثينات والأربعينات والخمسينات. فانتقد مقتل الملك غازي مشيراً بإصبع الاتهام إلى الانكليز وأذنابهم . كما تحدث عن المؤامرات التي كانت تحاك ضد العراق والأمة العربية من وراء الكواليس ، إضافة إلى ما يحاك للأمم الضعيفة من جراء ما ترتب على الحرب العالمية الثانية من نتائج ، وليس أدل على ذلك من منولوجات (ما ظل صبر - عيش وشوف - حبسونا) وغيرها العشرات .

لقد أثرت المرحلة التاريخية التي ناضلت فيها الأمة العربية من أجل تحقيق استقلالها في أزجال عزيز علي، فكان له من المستمعين ما لم يكن لآخر . فنان استطاع أن يجعل الناس البسطاء تلتف حوله وذلك باستخدامه وسيلة حضارية جديدة بإسماع أبناء الشعب الذي ينتمي إليه (فن المونولوج) . لم يغفل هذا الفنان الكبير ما أحدثته نكبة فلسطين عام 1948 من تنامي للشعور القومي العروبي لدى الإنسان العربي ، فقدم روائع المونولوج السياسي التي مزج فيها تنامي هذا الشعور مع مشاعر الخيبة التي انتابت المجتمع برمته من عجز الجيوش وخنوع الحكام وذل الخونة فرسم ببراعة مدهشة "مرض السقوط" كما أسماه الأستاذ حسن العلوي في منولوج "دكتور" وصور الضياع والقلق في منولوج "السفينة" و"تهنا" حيث دعا فيهما إلى الثورة الشاملة كحل لأزمة التخلف والضياع .

ومثلما أشار عزيز علي الفنان إلى الواقع السياسي فقد أشار بنفس الذكاء والموهبة إلى عناصر الخلل في الواقع الاجتماعي من خلال المونولوج مستعيناً بالمثل الدارج والشخصية التراثية والمفردة التي يفهمها الجميع معللاً ومعرياً "سطوة الماضي وسحره بالرجعية" فسخر من الموروث الذي لم يعد ينسجم مع روح العصر كما سخر من "التفاسير الغبية" للظواهر الطبيعية والاجتماعية فقدم "عال العال - ام جواد -شواش القبول- البياعين – مسعود - الشياطين... الخ" لقد استعان هذا الفنان المبدع بالرمزية لتحقيق أمرين اثنين الأول : جعل المونولوج يبدو وكأنه يبتعد عن قضية سياسية لها علاقة بالهم العام مانحاً في الوقت ذاته خطابه بعداً شعبياً خالصاً . أما الثاني: فالتأكيد على الترابط العضوي بين العام والخاص السياسي والاجتماعي ويبدو هذا واضحاً في مونولوج "دكتور- البستان" فيما نحا منحىً آخراً وهو المباشرة فيما يتعلق بقضايا الهم القومي مؤكداً على حتمية الانتصار عبر الصيغ الثورية مثل المونولوج "منهّ منهّ" و"يا بلاد العرب" حيث نجح في إعطاء الأخير صورة حية لمأساة الشعب العربي داعياً للاستنفار ، ثأراً للحق وللحرية المذبوحة.

عزيز علي لم ينتقد الواقع فقط، بل انتقد الأغنية العراقية ، فأحدث زوبعة كبيرة بين مؤيد ومعارض ، مؤيدوه قالوا: أن عزيز علي هاجم الجمود والتكلس في غنائنا وهذا النقد دعوة للتطوير من خلال البرنامج المعروف الذي يقدمه في تلفزيون بغداد أواسط الستينات (في رحاب الفن) عندما أكد في إحدى الحلقات " هذه الأنغام (الابوذية) الحزينة الباكية، إذا جاز ترديدها في المآتم والأحزان والفواتح لإثارة الحزن والأسى بالنفوس ... الخ " إن هذه الأنغام الحزينة تتجاوب إلى حد بعيد مع نفوسنا ومع ترسباتنا .

ارتبط عزيز علي منذ الخمسينات من القرن المنصرم بعلاقة روحية مع دمشق وبرفيق عمره الفنان السوري المعروف سلامة الاغواني الذي كان إضافة لعمله كمونولوجي يمتلك أستوديو خاص به ولعل إحدى الغرائب التي حدثت أشارت بوضوح إلى مدى ارتباط هذا الفنان بدمشق حيث حضر إليها عام 1956 وسجل مجموعة من الأغنيات والمونولوجات وطلب إلى سلامة الاغواني أن يهديها إلى إذاعة دمشق فور سماعه بسقوط الحكم الملكي الفاسد آنذاك . وبعد عامين حدثت ثورة 14 تموز 1958 فاستغرب الشارع العراقي قيام إذاعة دمشق ببث أغاني لعزيز علي لم يسمعها قبل الثورة ... وعلق سلامة الاغواني وقتها على هذا الأمر بأنه استمع إلى نبأ سقوط الحكم الملكي في العراق فتذكر وصية عزيز علي فما كان منه إلا أن ترك عمله متوجها إلى إذاعة دمشق مقدماً للقائمين عليها هدية عزيز علي وحبه .

رحل عزيز علي أواخر 1995 تاركاً خلفه إرثاً وطنياً وقومياً هائلاً ، حريٌ بكل من يعرف قدر هذا الفنان جمعه ومن ثم الحفاظ عليه من عبث الأقدار ليكون ذخراً لأجيال قادمة قادرة لأن تعيد لهذا الفنان الكبير قيمته الحقيقية.

هامش
المقال يستند إلى مصادر منوعة "كتب، مقالات صحف، ولقاءات أجراها كاتب المقال مع ابنة الفنان مي عزيز علي خلال زيارتها لدمشق عام 2002 "

ومن هذه الكتب :
*اللحن الساخر لمؤلفه حسن العلوي
*صحف الثورة، الجمهورية ، القادسية العراقية وغيرها.
*بعض ما كتبه الفنان الراحل بخط يده.




(المقال وكل ما ورد فيه يعبر عن رأي ووجهة نظر الكاتب فقط وليس المنتدى او لجنة الاحتفالية)



___________________________________
وردت ضمن المقال بعض المعلومات الغير صحيحة ومن بينها سنة ولادة الفنان عزيز علي وكذلك اسم الشخص الذي دعى الفنان الى الاذاعة بعد بعد افتتاحها وموقع الاذاعة كان في بناية القشلة , مما يقتضي التنويه .
وسام

نور عسكر
27/03/2011, 19h58
اعزائي هذا هو عزيزعلي ... هذا فكره ... عزيزعلي اول من نادى ضد التمييز العنصري اظن ذلك كان في عام 38 فغنى مسعودة ومسعود باللهجة السودانية قال فيه ..




جاني ابني مسعود يبجي ويلطم على الخدود



كتله شبيك ابني مسعود



كال ليش يا باباتي الدنيا بيض واحنا عبيد



لزمت العودة وهي باط وهي بيط



عبيد فشر عبيد نفر



احنا بقرن العشرين محنا عبيد



ابيض واسود متساويين



هواية تلكه بها البيضان قلبه اسود عبد


///////////////////////////////////////////
السيدة مي عزيز علي المحترمة
كم نحن سعداء بوجودك هنا في سماعي تشاركينا هذه الأحتفالية ،والتي أحس وكأنها بدأت اليوم والذاكرة التي شاركتِ بكتابتها عن المراحل الشخصية والأنسانية وأحداثها عن الأنسان عزيز علي .
فعلاً كان عزيز علي في مونولوج "مســعودة " "ومســعود" وأداها باللهجة السودانية حسب ما ألفها الفنان الراحل ، والتي قدمها من اذاعة بغداد واذاعة قصر الزهور في أوائل 1939 ومقارب لما ذكريته في مشاركتك ِ ، من الأوائل في علاج أو طرح موضوع " التمييز العنصري" وقبل أن تخلق أو تؤسس هيئة تزعم أنها تكافح التمييز العنصري في العالم !
( صورة من كتابه وعن ذاك المونولوج ) ،تحياتي
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251537&stc=1&d=1301252232

نور عسكر
27/03/2011, 21h20
المونولوجات (المفقودة ) للفنان الخالد
"عــــــــزيــــــز عــلــــــــي "
*****
والتي وردت كلماتها في كتاب " عـزيز عـلي " تاريخ ..وتراث
( المرفوع من قبل الأستاذ قصي الفرضي ) ،ولم ترفع أو لم يتم العثور على تسجيل صوتي لها لحد الآن .مع التحيات .
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251540&stc=1&d=13012565761

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251541&stc=1&d=1301256778

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251543&stc=1&d=1301256966

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251544&stc=1&d=1301257051

برنـــادوت ( حيــاً)-1949
**************************
* ملاحظة : في المشاركة / 72 رفع الأستاذ أبو هيثم مونولوج
( الوحـــدة الــعربـــيـــــة ) والتي أذاعها الفنان عزيز علي في بدايات 14 تموز 1958 ( وهي من المفقودات النادرة والتي لم يرد ذكرها ولم نقرأها في كتابه الطبعة الأولى أو الثانية المنقحة )وربما لم يسجلها الفنان الراحل آنذاك ، لأن أشهر عسل الدعوة أو المناداة بالوحدة العربية او الأتحاد سرعان ما تتلاشى بسرعة ،وتستبدل بكلمات وأعلام ومؤمرات ومهاترات بين الدول العربية ! ليفسدوا حلم جماهيرنا بالوحدة أو حتى الأتحاد بوضع تعرفة جمركية بين دولنا العربية ! او السفر بدون الفيزا اللعينة !
*******************
* المشاركة / 73 والتي رفعها أيضاً الأستاذ أبو هيثم ،مونولوج ( ياعـــرب "الجزائر" ) أيضاً من المفقودات النادرة والتي لم يرد ذكرها ابداً كما أسفلت أعلاه ، بداية المقال هو نفسه (ياعرب ) والتي ألفها ولحنها وأذاعها في العام 1948 عند حدوث نكبتنا الكبرى في فلسطين .
وهذا المونولوج ( ياعرب ) عن الجزائر :
ياعرب الفرنساوين أنتهكوا حرمة داركم
بالجزائر ياعرب دينكلون بأخــيـاركم
الله أكبــــر ياعرب
( شخصياً تذكرت هذا المونولوج والذي كان يذاع في بداية الستينيات من القرن الماضي( حتى النشيد الجزائري ..قسماً بالنازلات الصاعدات ..الخ كنا قد حفظناه آنذاك) ، كان هناك دعماً حكومياً وجماهيرياً لنصرة ثورة الجــزائر في أنطلاقتها الكبرى في العام 1954 نحو تحرير الجزائر ) ألف شكر متواصل للأستاذ ابو هيثم وللنوادر التي رفعها في المشاركات /72 و73 .

د محمود كمال
27/03/2011, 21h20
الأحــبــة جـمـيــعــاً،
فـي الوقـت الذي أسـتـمـيـحـكم العـذر عـلى تـقـصـيـري إزاء منتدانا المحبوب، يـهـمـنـي جـداً ، وإن في آخـر الإحـتـفـالـيـة الـمـئـويـة للـخـالـد

عـزيـز عـلـي

أن أحـيـيي وبـصـدق كـل مـن يـهـمـه واعـيـاً مـا قـدمـه الـخـالـد، فـنـان شـعـبـنـا الـعـراقـي الكـبـيـر
عـزيـز عـلـي

أحـيـيـكـم مـن صـمـيـم مـلـؤه الـسـعـد والإعـتـزاز فـي آن.
شـعـور في خـاطـري بأن أقـلامـكم أجادت، عـلى إخـتلاف مـشـاربـهـا وإهـتمـامـاتـهـا، وتـوحـدت فـيـمـا سـيـمـائـه الـوطـن الـحـبـيـب: الـعـراق والـوفـاء لـه، رسـمـت أشـكـال حـروفـكـم وإيـقـاعـات عـبـاراتـكـم الجـمـيـلـة خـيـالات عـذبــه سـتـظل تـدفـأ قـلـوب من يعشق دجـلـة الـخـيـر.

حــقــاً أنا مـبـتـهـج لأن حـلـمي الـقـديـم فـي أن يـُـشــاد ويـُـخـَــلـَّـد ذكــر الـخــالــد
عـزيـز عـلـي

قـــــــــــد تـــحــــقـــق في جـزء هــام مـنـه، ألا وهـو الأرشـفـة بـشـقـيـهـا التـأريـخـي
والـمـوسـيقي، لـكـن وبـرأيي الـبـسـيـط أنـا طــامـح الى مـا هـو أكـثــر: فـأنـا أتـمـنـى أن تـُـخـلـد ذكـرى الـكـبـيـر ، الذي نـُـحـِـب و نـنـحـنـي لـذكـراه

عـزيـز عـلـي
بـتسـمـيـة شارع أو سـاحـة مـن شـوارع وسـاحـات بـغـدادنـا الـحـبـيـبـة عـلـى إسـمــه، وبالـذات واحـدة مـن تلك الـتي شـهـدت لـلأ ثـيـرات مـن ايـام عـزِّه و مـجـده الخـالـديـن، وفي ذلك، بـرأيـي أن يكون لأهـلـه، كأن يـكن للعـزيـزة أخـتـنـا مـَـي، مـثـلاً الكـلـمـة الـفـصـل.

كـل الـتـهـانـي للأخ الـعـزيز وســام ولبـقـيـة أعـضـاء اللـجـنـة الإحـتـفـاليـة بـالـنـجـاح الكـبـيـر الذي أنـجـزتمـوه، والى إحـتـفـاليـات أخـرى تـمـجـِّـد الـفـن الـعـراقـي !
جـميـل أمنـيـاتـي لكم بكل ما هـو جـمـيـل!

نور عسكر
27/03/2011, 23h25
" طـلا گ أم جــــواد "
1939

* ورد في كتاب عزيز علي (تاريخ ..وتراث ) وفي سياق ذكره
الفنان عزيز في كتابه ( لاأدري لماذا سميّ شــخاط رحــلوا ، وماهو سوى علب كبريت ،تشع عيدانها لفترة قصيرة ،لدى أشتعالها ،لوناً أحمر أو أخضر أو أزرق) .

الفنان الراحل كان من المستهجنين لتلك النوادي والمواخير الليلية والتي يرقصن أو يغنين ما عرف بأنه غناء! ولم يتابع نشاطهن الفني وغيره في بغداد، ولم يرتاد أبداً في حياته تلك النوادي والملاهي، لأن الفن عنده يحمل معنى آخر ..أسمى وأعرق من السائد آنذاك ومابعده ، لكي لاأبتعد كثيراً فأن ( رحـــلوا ) مغنية وراقصة قدمت الى بغداد في 1913 في آواخر الحكم العثماني في بغداد ،وكانت تغني في (مقهى سبع) في الميدان .
وكان هناك أنتاج لعلب (الشخاط) يحمل أسمها (رحــلوا) في فترة العشرينيات والثلاثينيات لشهرة الست رحلوا !.
* في الملفات الصوتية التي رفعها مشكوراً الأخ زهير بدر وعددها (16) ملفاً أستمعت اليها جميعاً ,هناك أشرت وأخذت الكثير من التواريخ والأحداث والأسماء ومما قاله الفنان عزيز علي في تلك المقابلات المطولة ،وتحتاج الكثير من الوقت والدراسة للأستفادة من مدرسة عزيز علي الوطنية والتاريخية والفنية وجانبها الأخلاقي وكما ورد في تلك المقابلات النادرة ،وربما لايتسع الوقت الآن من المرور عليها ،سأذكر ماورد في (المؤشر--- 921 بي2 )و(والمؤشر 922-بي-3 ) ورأيه بتلك الأغاني وعدم تناسق وتزامن ألحانها ،ولأنها بعيدة عن معرفة الأوزان الشعرية والتي تساعد على التلحين للأغاني ،وأعطى مثلاً أغنية ( دوم ..دوم .. دومچ حزينة ياروحي ..الخ) لحنها متنافر مع كلمات الأغنية الحزينة !

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251551&stc=1&d=1301264673


مع التحيات .

د.نعمان
27/03/2011, 23h38
نشيد الجزائر

وصف الأستاذ الدكتور طالب البغدادي مونولوج عزيز علي "الجزائر" بأنها قطعة فنية رائعة تذكره بأعظم السيمفونيات الكلاسيكية ، وهو وصف بديع . وفي نظري فان هذه الأنشودة وكذلك انشودة "أمان..أمان" التي نظمت عام 1939على اثر مقتل الملك غازي لهما خصوصياتهما المشتركة : اللحن الحزين و الكلمات الهادرة ..الغاضبة . وهنا اريد ان اتحدث عن مونولوج او انشودة الجزائر التي احببتها كثيراً وعملت لها عدة نسخ على الكاسيتات قبل اكثر من 15 عاماً واهديتها الى بعض الاخوة العرب وبالاخص الجزائريين. وكما قلت فاللحن تشوبه مسحة من الحزن " نشيد حزين" يعكس مدى الم الفنان وتفاعله مع الثورة الجزائرية خاصة وان المستعمر الفرنسي كان يتعامل بقسوة متناهية مع احرار الجزائر.



الانشودة الملحمة مرفوعة من قبل الاخ العزيز ابو هيثم ويمكنكم الاستماع اليها في المشاركة رقم "73".



لا نجد ذكر لهذه القصيدة في كتاب "عزيز علي تاريخ وتراث" ، وبدل ذلك نجد كلمات انشودة اقدم عنوانها "نداء ياعرب" عن حرب فلسطين وتعتبر من المفقودات ونفهم من كلماتها ان الفنان الكبير عزيز علي اعاد انشاد "نداء يا عرب" ليكون نشيد "الجزائر" لاحقاً بعد تغير بعض الكلمات وبعض العبارات :



المقطع الأول لنداء يا عرب (عن فلسطين) :

يا عَرَب هالصهيونيين انتهكوا حرمة داركُم

والجار يِنخاكُم يكَلكُم ها لله ها لله بجاركُم

الله اكبر يا عرب لِحكَولهم لَحراركُم



المقطع الأول لنشيد الجزائر فمطلعه :




يا عرب الفرنساويين انتهكوا حرمة داركُم

بالجزائر يا عرب دينكلون باخياركُم

الله واكبر يا عرب لحكَولهم لحراركُم



وفي مقاطع اخرى يردد المطلع بالشكل التالي :



يا عرب مو أوباش السين انتهكوا حرمة داركُم

بالجزائر يا عرب دينكلون بأخياركُم



المقطع الثاني لنداء يا عرب :

الله اكبر يا عرب ذوْلة خوانكُم

وعمامكم وخوالكم جيرانكُم

منكوبين بأموالهُم واولادهُم

ورجالهُم وعيالهُم وأطفالهُم

بالبلاد مهجولين

هاجروا من فلسطين

من إيد الصهيونيين

هالله هالله باخوانكُم

ويا مية هالله بجْاركُم



المقطع الثاني لنشيد الجزائر:

الله اكبر يا عرب ذوله خوانكُم

وعمامكُم واخوالكُم جيرانكُم

منكوبين باوطانهم واموالهُم

واولادهم وعيالهم واطفالهُم

ذوله صارلهم سنين

يحاربون المعتدين

بلا معونة ولا معين

عاونوهم ساعدوهُم

يا عرب واحموا دياركُم



المقطع الثالث من نداء يا عرب :

الله اكبر يا عرب هذي بلادهُم

وديارهُم من آباءهُم واجدادهُم

يِرْدوها الصهيونيين بأموالهُم

وسلاحهم واْشياعهُم تبرالهُم

ذولة هالمِتشرِّدين

الكاولية الكافرين

مِغتصبيها لفلسطين

قاتلوهُم وأقتلوهُم

يا عرب وخذوا بثاركُم



المقطع الثالث من نشيد الجزائر:

الله اكبر ياعرب هذي بلادهُم

وديارهم من آباءهم واجدادهُم

يردوها اوباش السين باقوالهُم

وافعالهم وجيوشهم تبرالهُم

ذولة هالمستعمرين
الكاولية الفاجرين

مجرمين ومعتدين

قاتلوهم وأقتلوهُم

ياعرب وخْذوا بثاركُم



المقطع الرابع متطابق في كلا النشيدين :

الله اكبر ياعرب شَلْهو ذْراعْكُم

لِصْراعْكم يِفداكُم اللي راعْكُم

وتْبرَّعوا بْأموالْكُم واْولادْكُم

ورْواحْكم ها ليوْم يوْم جْهادْكُم

ياعَرَب حيْ عالفَلاح

يالله كَوموا للسلاح

هذي أيّام الكِفاح

جاهِدوا لْوجْه الله

ياناس زْغاركُم وكْباركُم



المقطع الخامس ايضاً متشابه في كلا النشيدين :

الله اكبر ياعَرَب خلو ببالْكُم

عِدوانْكُم بِبلادكُم وكَبالْكُم

مِنكُم بيكُم بِرحالْكُم وبداركُم

لا تأمْنوهُم باْعمالكُم واْسراركُم

ذولة مثل الجراثيم

اْلِتفْتِك بالجِسم السَليم

وْمثِل الشيطان الرجيم

حاربوهُم واطلبوهُم

ياعرب وحْموا دْياركُم

مع تحياتي

نعمان

مي عزيز علي
28/03/2011, 00h00
السلام عليكم تحية عطرة للجميع ...

أود اولاً أن أشكر السادة الذين عملوا
في سبيل إحياء ذكرى عزيزعلي وهي خطوة جملية
تسهم في تعريف الاجيال الجديدة بما يحويه الأرث الفني العراقي
ولكي يعرفوا أن مثل هؤلاء كانوا جزءً من تاريخ العراق
الثقافي والسياسي على حد سواء ...

وان مثل هذه الرموز الفنية هي عبقاً خالداً في تاريخ العراق
لما له اثر ايجابي بقى عالقاً في الأذهان ليومنا هذا ...

وجميل ان تقوم هذه الصفحة باستذكار الفنانين الموسيقيين
على التعاقب في صفحتهم هذه كما ذكر ذلك القائمون على تنظيم
هذه الاحتفالية وانشاء مثل هذا المنتدى الجميل ...

أود أن أقدم شكري أيضا لكل من ساهم في إثراء هذه الاحتفالية
بمشاركة أو إضافة .. ولكن عليّ توضيح بعض الأخطاء
التي وردت في الإضافات ..

ساقوم بالرد على ماذكر بالصفحات من 1 وحتى النهاية
على التعاقب فأنا اقوم بالقراءة والكتابة مباشرة ..


1. السيد نهاد عسكر .. ابو ياسر ... تحية عطرة
ما ذكرته ليس صحيحاً ، ف عزيزعلي هو كان من اول
من ساهم في المشاركة في اذاعة بغداد منذ تأسيسها عام 1936
واذكر أن أول ما شارك به كان شعرًا ملقياً بصوته الرخيمإ لقاءً
كان قد أعجب به وتوالت مساهماته لأنه وحسب قوله
أنه وجد منفذاً من خلالها ليصل لقلوب الناس ..

أما عن الماسونية ، فما ذكرته أيضاً غير صحيح ،
لأن عزيزعلي في عام 1972 تم اعتقاله من قبل الأمن من داره
الواقعة في بغداد منطقة المنصور الداوودي وقد كنا على مائدة الغداء
ظهرا ولم يدقوا جرس الباب الرئيسي بل جاءوا لنا من كراج الدار
ومن باب المطبخ المطل على الشارع العام وكان ذلك صيفا لا اذكر
تماماً في أي شهر كان ذلك ... لم نره ولا ندري أين هو حيث كانت
مثل هذه الأمور غير مألوفة للعراقيين انذاك ...

وفي عام 1973 تم الحكم عليه و 9 أشخاص آخرين بالحكم
المؤبد وكلهم كانوا من أخيار الناس ومشاهيرهم من أطباء و شخصيات
لامعة في الوسط العراقي وبالأخص بغداد .. وخرج والدي من السجن
في عام 1979 حين تسلم صدام السطلة وقام باطلاق سراح
كل السجناء لانها مكرمة منه كما سماها بمناسبة
حصوله على كرسي الرئاسة ...

أود أن أشيرإ لى شئ ... أن حكومة صدام حسين لا تتوانى عن الحكم بالاعدام
على أي شخص غير مرغوب به أو أنه يناصر حزباً غير حزب البعث انذاك ...
إن من تم اعتقالهم هم أكثر من 150 شخص من خيرة شخصيات بغداد
لا أود ذكر أسماء والذين حكموا فقط كانوا 9 فقط ... والبقية براءة ...

يا ترى براءة من أي شئ ؟!
لو كانت حكومة صدام قد امسكوا وكرا
للحزب الشيوعي انذاك مو حتى الجايجي الذي يعمل الشاي
يحكم بالاعدام ... لأنه يعرف ما يجري خلال هذه الاجتماعات
أليس كذلك ؟؟ ولو كانت حكومة صدام قد امسكت قائمة بأسماء
هؤلاء وتم اعتقالهم حسب القائمة فلم تحكم على بعضهم بالبراءة
وآخرين النخبة بالمؤبد !؟ ولم لم تنشر ذلك على الملأ ..

عندما التقينا والدي في سجن ابي غريب بعد ان تم حكمة وكان ذلك في عيد الفطر
او الاضحى لم اعد اذكر ولكن كان عيدا واي عيد ... و حينها سألناه ... قال بابا ...
هؤلاء جدد على الحكم والماسونية اسم غير معرف لدى العراقيين بل مبهم
وهم ارادوا ان يقولوا اننا ضد الماسونية وهو للاعلام الخارجي ولا يوجد افضل
من هذه الاسماء المشهورة في الوسط العراقي ليتم تشهير ما يريدون
وكذلك تقزيم هذه الشخصيات الكبيرة واحدها عزيزعلي

وقد قال لنا ابي انه يوم اعتقلوه وضعوه في زنزانة حتى الصباح
وفي صباح اليوم التالي قالوا له انك متهم بالماسونية ... فضحك ابي وقال
تارة شيوعي وتارة نازي والان ماسوني ... كنت اظن انه في زمن
هذه الثورة سوف اكرم على ما قدمته لاكثر من ربع قرن في
اعلاء صوت الحق على الباطل وتحملت ما تحملته من
عبأ السجون .. كان جريئا كما عهدناه دائما ...


كما انه لم يطلق سراحه كما اسلفت بعد سنتين لكبر سنه
وانما في عام 1979 اي قضى 7 سنوات في السجن وهذا الرد
ايضا على ما اورده خطأ السيد طالب البغدادي ...

وتوفي ابي في داره وكنت انا معه وكان ذلك
في عام 1995 وبالتحديد في الساعة الحادية عشر
من مساء يوم 25 اكتوبر اي الشهر العاشر .

تحيتي وشكري .. ابو ياسر
اتقدم بالشكر للسيد قصي الفرضي

2. الاستاذ والفنان القدير يوسف العاني .. تحية ندية عطرة بالزهور اقدمها لك ...
جميل جدا ما سردته من لقاءات بينك وبين والدي ومحاورات كلامية لطيفة قد تبين
ولوجزء بسيط من حقيقة هذا الانسان الذي اسمه عزيزعلي قبل ان يكون فنانا يستذكره
الناس ويصبح صوته صداحا في اذن كل عراقي شريف يحب وطنه العراق ...

لن يكون هؤلاء ابدا من المنسيين انهم خالدين في وجداننا كما جنابكم ..
ما دام هناك اناس يحافظون على تدوير التاريخ عبر السنين ليعرف الجيل الجديد
والاجيال اللاحقة عن العراقيين الذين ساهموا في اثراء الحياة الثقافية والفنية
في العراق انذاك واعمالهم تبقى خالدة في الوجدان ومحفورة في الذاكرة ...

نعم عزيز علي استخدم في تنظيم كلماته واشعاره الكلامية
انتقادا لنفسه لان الناس لا ترى عيوبها ولكن ترى عيوب الاخرين
وهذا ما ميز فنه انه كان يوجه النقد والسخرية من ابنه جواد وهو لم يك متزوجا ...
وينتقد زوجته الامية ام جواد ملفتا انتباه النساء للتعلم وهو لم يك متزوجا ...

وكان اسلوبه هذا الساخر والناقد للحالات الاجتماعية السائدة
انذاك في الاوساط العراقية ... اسلوب جديد مستخدما كثير من الامثال الشعبية
في نظم اشعاره ليوصل الكلمة والفكرة لكل افراد الشعب العراقي
فهو كان يخاطب
الصغير والكبير .. المثقف والامي المرأة والرجل والابن ...
دخل بسلاسة كلامه الى قلوب كل الناس ...

ان منولوجات عزيزعلي تعد مثل الاسطورة
تتردد في كل زمان ... مع الاسف ... اقول مع الاسف
لان الوضع لم يتغير ولا تزال كلماته تنطبق في كل زمان ...

ان الشا ب الذي كان يرافق ابي في احتفالية تكريم الرواد
من الفنانين هو حسان ابن اختي وسبط عزيزعلي من اختي الكبرى ...
لم يك ابي مقعدا ولكنه فقد الكثير من وزنه في ايامه الاخيرة ورجليه
لم تعد تحملاه للسير لمسافات طويلة فخطواته في البيت كانت قليلة
واخر ايامه كنت اهم بمساعدته وحمله رحمه الله ويرحمنا جميعا.

3. السيد قصي الفرضي شاكرة لك تصحيح اسماء المقالات
كما كان يحب ان يسميها وتواريخ تأليفها او اذاعتها

ما احب ان اقوله ان عزيزعلي
كان من الفنانين الذين يؤلف الكلمة مع اللحن متوازية
وليس ممن يؤلف الكلمات وبعدها يضفي عليها اللحن
وكان هذا من الاشياء التي تعد نادرة في الفنان .

هذا كان ردي على صفحة رقم واحد
وسارد بالتعاقب على الصفحات تباعا
مي عزيز علي

د.نعمان
28/03/2011, 00h09
السلام عليكم



وعليكِ السلام ايتها الأخت الفاضلة ومرحباً بكِ. نحن ننتظر بفارغ الصبر مشاركاتكِ بهذه الأحتفالية المئوية لميلاد فنان الشعب العراقي الموهبة المعجزة عزيز علي.

نعمان

نور عسكر
28/03/2011, 00h10
الأخوة الأعزاء جميعاً ،الذين شاركوا وساهموا وحتى الذين قرأوا هذه المشاركات من ضيوف وزوار ،كتاب ومهتمين بأبراز ارث وتراث الفنان الخالد " عَــــــزيز عــلي " لكم مني شخصياً ألف تحية وألف شكر ،والى السيدة مَي عــزيــــز علي كريمة الفنان الشكر والأمتنان الكبيرلها لألقاء الضوء على ما فاتنا من أحداث وتواريخ والى أدارة منتدى سماعي الكرام .
وأسمحوا لي أن أرفع هذه الكلمات والتي كتبتها من خلال تحضيري ومساهمتي البسيطة في الأحتفالية الكبرى ،وشكراً
-------------------------------------------
من وحي الأحتفالية في الذكرى المؤية الأولى 2011 لولادة الفنان الخالد الذكر

عــزيـــــــــز علـي


الزمان بداية القرن الثاني والعشرين !
عثرت السلطات الأ لكترونية الفدرالية! في المجس الفضائي لدولتنا العتيدة ! على مجموعة من الأصوات الغريبة! وبلغة غير مفهومة !!في شيء صغير الحجم جداً ( USB ) ( الفلاش ) والذي هو قديم جداً من النوع الذي كان يستخدم في بداية القرن 21 !
أرسل هذا الشيء الغريب الى مختبر تحليل أصوات الشعوب المنقرضة !،وبعد التحليل الدقيق تبين بأنه كان لمونولوجست عراقي يدعى ( عـزيـــز علــي ) والمتوفي في آواخر القرن20 ، كلام مقالاته (أقوالــه) خطير جداً ويحرض الشعوب على المعرفة والتعليم وفهم مايجري حولهم من أحداث ، وترى السلطات الفدرالية الألكترونية الأ لتحامية الغير مقيدة بدستور الأنترنت ! بأنه يجب منعه وأتلافه لكي لا يُترجم الى لغتنا الغير مفهومة حتى بالنسبة لنا ! وكذلك البحث جدياً عن أحفاد أحفاد الذين أسسوا وكتبوا ونشروا وسجلوا في (منتدى سماعي للطرب العربي الأصيل والمحافظة على الموروث الشعبي) .
كان كل الحق لآبأنا وأجدادنا الطغاة والعتاة والظالمين في منع مونولوجات عزيز علي وعدم أذاعتها ، فهو لم يكن ماسونياً ! بل أن أجدادنا العتاة هم الذين ألصقوا هذه (التهمة)به ،ولساذجة وجهل الناس صدق من صدق لهذه الرواية المنسوجة ليقضي سنين من الظلام في السجن .
في زمن وأزمان كانت (تُـعد) وُتطبخ وُتفصل ُتهم جاهزة! هي أرخص من الملابس الجاهزة السريعة التحضير وتباع بأبخس الأثمان، وتُلبس لكل من يعبر عن رأيه أو قوله (أقواله) بشكل جريء ، كأن يتهم بالماسونية لشدة أفراطه في وطنيته أو تهمة معاداة السامية لمجرد قوله الحقيقة التأريخية ( نحن نرجع الى سام بن نوح) ،أو حباً لعروبته وقوميته ،أو أية أفكار متفتحة أخرى ،أو التنديد بصاروخ ذكي طار من بارجة ملعونة قادمة وقتلت أطفالاً أبرياء بدون مبرر، والتهم جاهزة ومستمرة من الظالمين .
وهنا تستغرب السلطات المختصة بأنه بعد كل هذا المسح والتدمير المنظم والحرق والتزوير ، يتم العثور على بقايا من حضا رة فيها هذه الثقافة والأغاني والتراث والتي كان يتداولها الناس آنذاك ، ويتعلمون بأنهم بشر أولاً ،خلقوا ليعيشوا في هذه الدنيا ، ومازلنا نقول بأنها أخطر من " أنفلونزا العلم" !!( مرض سيستحدثه الطغاة ! ويحلون مكانه (الجهل المقدس) ! ولانريد أن نعود لتلك القرون الحضارية ، خوفاً على مصائر مستوطناتنا والتي بنيناها بدماء وكذب ودجل آبائنا وأجدادنا ومحررينا !.
وفي تصريح لمسؤول وكالة القرى والأزقة الفدرالية الفضائية ، ذكر بأن هناك خطأ ما في التفسير ! لأن المادة ( USB ) هي من بقايا التدمير( لصغر حجمها بقيت سالمة) ونتيجة تناثر وسقوط أجزاء من كوكب يدعى(الأرض) الذي تم تدميره عن آخره ! وتناثرت حجارته وكل ما عليه من حياة ،الى هباباً منثوراً !
لقد كان هذا الكوكب ومنذ بزوغ فجر الحضارات في وادييـّـه الرافديــن والنيــل ،مصدر قلق لنا نحن في الكواكب الأخرى ولقد عمل شياطيننا الأبالسة ومن معهم، ما بأستطاعتهم طوال قرون وقرون من تدميرهما ، ولكن كلما ندمر حضارة تقوم بعدها أخرى تأخذ من بعضها ، ونزيلها وتقوم أخرى في مكان وزمان آخر ، ولقد توصل أجدادنا بأتخاذ القرار الحاسم بتدمير هذا الكوكب ( الأرض ) المقلق لنا دائماً.
ولكن هناك مصدر آخر صرح بأن هذه الأجزاء والقطع المتناثرة في الكون الفسيح ،سوف تجتمع بمرور الزمن لتعيد (الأرض) من جديد وتسبح في الفضاء ، ولأن فيها مادة أو مواد لايمكن أن ُتدمر أو تفنى ،لأن فيها سر الخلود والوجود كله وسيبقى هو السر الأعظم في الكون كله ،وهذا مالم نفهمه نحن الشياطين منذ الأزل .

مي عزيز علي
28/03/2011, 01h03
وعليكِ السلام ايتها الأخت الفاضلة ومرحباً بكِ. نحن ننتظر بفارغ الصبر مشاركاتكِ بهذه الأحتفالية المئوية لميلاد فنان الشعب العراقي الموهبة المعجزة عزيز علي.

نعمان

كل الشكر والتحية أخي الفاضل د. نعمان
وكل الأخوة على ترحيبكم الحار وما بذلتموه
لإحياء ذكرى الفنان الوالد عزيز علي

مي عزيز علي
28/03/2011, 01h06
وصلت الان صفحة 3 من الاحتفالية وهنا

اود ان اقدم شكري الجزيل للكاتب د.حسين سرمك حسن
اشفيت غليلي يا استاذ بوصفك عزيزعلي ....

الذي اود ان اقوله هنا ... ان تاريخ ميلاد عزيزعلي
هو كسائر العراقيين في 1.7.

وهو لا يدري ان كان ذلك في عام 1909 ام 1910 ام 1911 لان الناس انذاك
لم ينشغلوا بتسجيل مواقيت وتواريخ ميلادهم وانما اهتموا كثيرا بتواريخ وفاتهم ...

عزيزعلي ولد في عائلة كان هو اصغرها ... من اب كان يعمل صائغا
لذا فلقبنا هو الصائغ لما كانت الانساب في بغداد تنسب لعمل الوالد اي مهنته
او صفة يتصف بها مثل السمين ... او بيت المهندس ..او النقيب الخ ...

كان ابوه يعمل في محل للذهب واخ كان يعمل مفوضا في الشرطة
وام تعلمت القراءة من تعلمها قراءة القرآن كان ابوه تاجرا وفنانا كما كان
اخوه ايضا فنانا في صياغة الذهب ليس عاديا فهو كان يأخذ الربية
من الزبون وكانت انذاك من الذهب او الفضة ويقشطها وينقش
صورة صاحبها على الفور وياخذ على ذلك اجرا ..

وكان له من الاخوات ثلاث.. الكبرى وهي متزوجة ولها ابناء
اربعة ثلاث اولاد وبنت .. واخوه متزوج وله من الاولاد اربعة ثلاث بنات وولد ..
والاخرى متزوجة وله ابنة وماتت هي وزوجها بمرض السل وتركت البنت
صغيرة ذات العامين في حنايا خالها الوحيد .. واخوه مات وهو في سن
الثلاثين و ترك زوجته واطفاله وامه شلت واخت لم تتزوج
بقت حتى عام 1965 وتوفت ...

ولد ابي وعاش صغيرا مدللا ولكن حال ما كبر عوده
حتى صار مسؤلا عن اكوام من الافواه تتلقى منه قوته
بعد وفاة ابيه و اخيه ...

كان عزيزعلي يسعى على كوم من البشر صغار ونساء..
كانوا سبعة انفار وعندما تزوج ب أمي طلب منها

ان لا تلد اولادا حتى لا تفرق بين اطفالها واطفال اخيه
حتى يقفوا على ارجلهم وفعلا لم تلد والدتي اي منا

حتى صلب عودهم واوصلهم وزوجهم وعلمهم احسن تعليم
ولذلك تتقارب اعمارنا مع اولاد ابناء عمنا ..

هذا جانب انساني من حياة عزيزعلي قد لا يعرفه الكثيرين ...
سارفع صورهم معنا عندما كنا في بيتنا في البتاوين مع والدتي
واخوتي وابناء عمي ... لم اكن مولودة حين اخذت الصورة

بخصوص ما ورد في نص ما ذكرته عن قومية عزيزعلي
السيد وسام الشالجي ... عزيزعلي تعلم الكردية وقد انشد دكتور
باللغة الكردية وكما انشد نشيدا كرديا من نظم شاعر كردي يعتبر
من الاناشيد الوطنية الكردية ...

عزيزعلي اتهم بالنازية لانه كان يجيد الالمانية وحكم سنتين
في سجن العمارة وعندما خرج انشد مقال حبسونا يقول فيه:

ما كنا نازيين ولا احنا شيوعيين ..
احنا نريد الحرية وحكومة دستورية
يا ناس احنا الاحرار ما يهمنا الدم والمال ..
النار ولا هذا العار

واتهم بالشيوعية وبالماسونية وقيل عنه انه كردي فيلي ...
لم يك عزيزعلي ايا من هؤلاء انه عراقي ولا اقول عربي او كردي
لاننا كلنا عراقيين مهما اختلفت اطيافنا او ادياننا ...

وانا حقيقة استنكرت لهذا الالحاح في معرفة قومية الفنان عزيزعلي ...
الا يكفي كونه عراقيا .. هل يهم حقا حقيقة عراقيته بقوميته او دينه ... ؟؟
هل الرجل الالماني عندما يأتي من المانيا يقول انا مسيحي او مسلم
او سيخي من المانيا ... يقول انا الماني ويكفيه ذلك فخرا انتمائه لبلده ...
كذلك يفخر الامريكي بقوله انه امريكيا رغم علمنا
كم هو مختلط الشعب الامريكي

ولكني لم اسمع ابدا يوما من قال ما نريد معرفته بكل تفاصيلة ..
الا يكفينا تفرقة .. عراقيون وعزيزعلي لا اقول غير انه عراقي وكفى ...
يكفي فخرا انه عراقي لا يهم دينه ولا مذهبه ولا طائفته
ولا قوميته ماذا يهم في كل هذا ..

بهذا الصدد اسرد لكم حادثة عن عزيزعلي
عندما قامت احدى شركات التلفزيون الامريكية عام 1953 بدعوته
لزيارة امريكا وقد وضعوه مباشرة في برنامج تلفزيوني يبث مباشرة
على الجمهور ونادوا ضيفنا لهذه الليلة المنولوجست العراقي عزيزعلي ...
فبادر بتعريف نفسه وفنه وقال ان منولوجاتي تهم مشاكل بلدي
ولا تهم احدا سواها وان اردتم سؤالي تقدموا بكل الاسئلة
الا السياسة التي تخص اوضاع بلادي ... فرفع احدهم
يده وقال ما رأيك في اقامة دولة اسرائيل في القدس ؟؟
فأجابه ابي ... الم اقل لا تسألوني اسئلة سياسية
تخص اوضاع بلادي ، ولكني اود ان اسألك الآن ..
لم تسأل هذا السؤال ؟؟ فأجابه ... لانني يهودي ... !
فقال له ابي .. كان الاحرى بك ان تقول انك امريكي
منتميا لوطنك لا ان تنعت نفسك بمذهبك ...
وهنا تعالت هتافات الحضور مصفقين
ومؤيدين لما ورد على لسان هذا العراقي
مما احرى بالضيف بالاعتذار له ...

اعزائي هذا هو عزيزعلي ... هذا فكره ... عزيزعلي
اول من نادى ضد التمييز العنصري اظن ذلك كان في عام
38 فغنى مسعودة ومسعود باللهجة السودانية قال فيه ..

جاني ابني مسعود يبجي ويلطم على الخدود
كتله شبيك ابني مسعود
كال ليش يا باباتي الدنيا بيض واحنا عبيد
لزمت العودة وهي باط وهي بيط
عبيد فشر عبيد نفر
احنا بقرن العشرين محنا عبيد
ابيض واسود متساويين
هواية تلكه بها البيضان قلبه اسود عبد
واحنا قلبنا ابيض قد ... محنا عبيد
فرح ابني بالحقيقة وكام يركص على الطريقة

هذا هو عزيزعلي انسان حر فكرا ونفسا .. عراقيا
مي عزيز علي

وسام الشالجي
28/03/2011, 05h59
اخوتي الاحبة
هذا اليوم هو اليوم الاخير للاحتفالية الكبرى لمئوية الفنان الكبير
عزيز علي

ندعوا كل اخوتنا واحبائنا ممن لا زال لديهم مواد لم يرفعوها او معلومات لم يدلوا بها الى الاسراع برفعها هذا اليوم حتما .

وسام الشالجي
28/03/2011, 06h20
كاريكاتيرات تصور مونولوجات الفنان عزيز علي




http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251557&stc=1&d=1301289555

داؤد بغدادي
28/03/2011, 06h37
السلام عليكم تحية عطرة للجميع ...




أود اولاً أن أشكر السادة الذين عملوا
في سبيل إحياء ذكرى عزيزعلي وهي خطوة جملية
تسهم في تعريف الاجيال الجديدة بما يحويه الأرث الفني العراقي
ولكي يعرفوا أن مثل هؤلاء كانوا جزءً من تاريخ العراق
الثقافي والسياسي على حد سواء ...




اجمل التحايا وأعطرها اختنا الكريمة "مي عزيز علي"
واهلا وسهلا بك بيننا

شكرا لك اختنا العزيزة تصحيحك لجزء ولو صغير من تاريخنا الذى كان ولايزال شفهيا

ويبقى السؤال : لماذا اخترع اجدادنا الكتابة قبل 7000 سنة اذن ؟؟


تحياتي

نهاد عسكر
28/03/2011, 07h03
الست الفاضلة والاخت العزيزة مي عزيز علي
تحية طيبة .. وحللت أهلا و وطئت سهلا
فرحنا بوجودك معنا ضمن خارطة الوطن الجميل . شكرا على تصحيحك للمعلومات الخاطئة التي وردت في كتاباتنا فالغاية هو توثيق وتدوين كل التراث الفني والسياسي له . وأرى أن يصار العمل في منتدانا بتشكيل لجنة لاعادة كتابة تأريخه وكل الملابسات التي وقعت له مع تدوين اعماله الموسيقية . ولدي ملاحظة أنه لم يتم التطرق الى كيفية تعلمه العزف ؟ وهل كان يجيد كتابة النوطة الموسيقية ؟ وان كان يبدو لنا من هذا الكم الرائع لتراثه الفني انه حتما لديه دراية وحرفية في الموسيقى وتكونت لديه خلفية موسيقية كبيرة بحكم تنقله بين عدد من البلدان واجادته التامة لعدة لغات اجنبية اعطت له زخما وحسا بالمفردة الجميلة والكلمة الصادقة فاللحن والكلمة لديه مترادفان وتحقيقها ليس سهلا لانه جمع بين الشاعرية واللحنية وجمالية الاداء قلما يجود الزمان مثله.
أرفق مقالة للكاتب محمد علي محي الدين - يرد فيها على أساءة قناة الشرقية في برنامجها (زنود الست) نشر عام 2009 موقع كلكامش للدراسات والبحوث الكردية .
ويبقى عزيز علي الانسان الاصيل .. الاصيل .. الاصيلا
وتبقى كلماته وأعماله الصادقة في حب الوطن الذي لاحب يعلى عليه بعد الله حية لاتموت وصرخة بوجه الطغاة في كل زمان ومكان .
ملاحظة : - حاولت ان ارفق الموضوع المذكور ولم افلح لذا يمكن الرجوع الى موقع كلكامش وقراءة الموضوع شكرا ثانية مع محبتنا لكم
ابو ياسر

قصي الفرضي
28/03/2011, 08h46
الاخوة الاحبة
السلام عليكم

1- كتيب كلمات مونولوجات الفنان عزيز علي صدر في الخمسينات من القرن الماضي ويحوي على بعض من مونولوجاته وتعليقات بسيطة على بعض منها ويحوي على مونولوج دكتور باللغة الكردية والنشيد الكردي والمرفوعين بالمشاركة 45 وشكرا للاخ العزيز الريحاني على رفع صورة الغلاف .

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251559&stc=1&d=1301297425



2-كتاب عزيز علي اقواله .سيرته .فنه أصدار مكتبة النهضة ببغداد الطبعة الاولى عام 1991 ويحوي على عدد كبير من مونولوجاته وتعليقاته عليها وقام برفع صورة الغلاق مشكورا الاخ العزيز نور عسكر .


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251560&stc=1&d=1301297425


3-كتاب عزيز علي تاريخ ..وتراث الطبعة الثانية مزيدة ومنقحة اصدار مطبعة مصدق الجنابي عام 1991 وهو يحوي على منولوجات مفقودة قام بتوضيحها الاستاذ نور عسكر في المشاركة 150, وتعليقات شاملة وقصة حياته بقلمه ومرفوع بالمشاركة 6 .


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251561&stc=1&d=1301297425



4- كتاب اللحن الساخر للكاتب والمؤرخ حسن العلوي وهو من الكتب المفقودة وظهر عام 1967 .


تحياتي ...
قصي الفرضي / العراق بغداد

(ابو هيثم)
28/03/2011, 13h31
منولوج إحچي
عزيز علي

المنولوج بعد أجراء الفلترة وبطريقتين مختلفتين
لأن الأصل تسجيله ردئ جدا

تحياتي ... أبو هيثم

وسام الشالجي
28/03/2011, 16h00
قالوا في الفنان عزيز علي

____________________________


"عزيز علي" ذاكرة العراق بعد قرن على ولادته ... اللحن الساخر .. لم يعد ساخرا !!

زيد الحلي

مائة عام مرت على ولادة الرمز العراقي الكبير " عزيز علي " وثلاثة عشر عاما مرت على وفاته ... عاش 87 سنة حفر فيها في الوجدان العراقي ، أسماً وموقفاً وظاهرة ، ما لم يستطع غيره ان يحفره ، فبقى صوته وألحانه وزجله وشعره ، يلف سماء العراق بشكل عجيب ، حتى كادت " مونولوجاته " تضحى لازمة يرددها الأبناء مثلما رددها إباؤهم وأجدادهم ، وهذا لم يحصل إلا لقلة من النوادر.. وكان "عزيزعلي" أهم تلك النوادر !

هذه القامة العراقية الكبيرة ، حضرت : استذكارا وصوتاً ونقاشاً في أمسية ضاقت فيها القاعة الكبرى للمنتدى الثقافي العراقي في دمشق ، أدارها الزميل الكاتب " زيد الحلي " وحاضر فيها ألأعلامي " سعدون داود النعيمي " ودخل على الخط مناقشاً ومضيفا ومستدركاً ، الكاتب الأستاذ " حسن العلوي " مؤلف اول كتاب عن " عزيز علي " هو " اللحن الساخر" الصادر في العام 1967 !!

وقد وقع الزميل الحلي في مأزق وحيرة في إدارة دفة النقاش الذي ساد جو المحاضرة التي كان مخصص لها ساعة ونيف من الوقت لتصبح ثلاث ساعات من الحبور والأنشداد ، تمثل بتدفق المعلومات التي جاء بها السيد المحاورعن الرائد "عزيز علي " من خلال أصالة بغداديه عُرف بها ، فهو أبن محلة " فضوة عرب " في رصافة بغداد ومشاهداته الشخصية للفنان البغدادي الكبير الذي كثيرا ما كان يرتاد تلك المحلة وبقيت صوره في ذهن المحاضر وكانها حدثت بالامس ، وبين ما تضمنته ذاكرة الاستاد " العلوي " البغدادي هو الأخر والصديق الشخصي للفنان الكبير، الذي زيّن اول خطواته في التأليف بكتابه " اللحن الساخر " من خزين بديع ورؤى عن هذا الفنان الكبير .. كانت المعلومة تتجدد ، كلما ذُكرت ، ثم يتوالى سيل المعلومات بالتدفق من الحضور الذي سعُد بسماع منلوجات " عزيز علي " المشهورة وكذلك غير المعروفة التي يحتفظ بها المحاضر في مكتبته الغنائية المخصصة لكل غناء عراقي أصيل ..

ان " عزيزعلي " من رعيل عراقي أصيل ، أسس لمشروع نهضوي ذاتي متعدد الأختصاصات والمواهب وكانه شكل رد فعل معاكس لقرون من الدعة وحرّك نزعة الأنعتاق العراقي ... لقد وظًف هذا الفنان الكبير الأهزوجة والأمثال الشعبية والقصة والطرفة في حبكة شعرية ، مبسطة مفهومة وجميلة ، وطرق بكل هذا الكم والزخم الفني المؤطر سياسياً وأجتماعياً على أبواب المجتمع ، فتلقفه الناس كل حسب مدى فهمه ومستوى أدراكه ... وما تزال قصائد " عزيز علي "ومونوجاته حاضرة في الوعي العراقي لصدقها وألتزامها الوطني ومقاربتها هموم الناس وآهاتهم اليومية ..


بماذا تميز" عزيز علي " ؟

بهذا السؤال ، أستهل المحاضر ، كلامه ، ثم اجاب قائلا : تميز هذا الفنان بنقده اللاذع حد التهكم لسلبيات الواقع المرير الذي عاشه العراقيون ولم يدخر جرأة ولا مبادرة في نقد الفكار والعادات المتخلفة وهاجم دون خشية مظاهرالدجل والشعوذة والتصنع كما لم يدخر وعياً لغوياً ونفسياً إ لا وجسده في تناول الأمثال والجمل الشعبية البغدادية ، وأنه لم يتزلف او يحابي طمعاً في أمتيازات وكان له موقف سياسي نقد فيه الحكومات المتعاقبة على العراق ودافع عن حق المواطن بالوجود وأرجع الأمر الى المستعمر وأذنابه وكأن الحياة تدور دورتها كل مرة ، بمهزلة او تراجديا كما قال احد الحكماء.


وبعد ان قدم المحاضر نماذج من منولوجات " عزيز علي " من خلال جهاز التسجيل ، توقف ليؤكد القول بأن الفنان الرائد ، كان ناقداً ناضجاً شديد الغضب على حالة الفن في العراق في فترة ما قبل خمسينيات القرن المنصرم ، سيما حالة الغناء والألحان التي كانت سائدة ، فكان يصفها بالميوعة ومخاطبة الغرائز.. وحمل الموسقيين اليهود مسؤولية تدني الذوق العام ، كما حمّل الفنانين العراقين الذين حلوا محل الفنانين اليهود مسؤولية تدني الذائقة العراقية ، وأتهمهم بأنهم قلدوا من سبقوهم في الغناء والتلحين ... وكان يطالب بأن يرتفع الفنان من خلال ابداعه بمستوى ذوق الجمهور لا ان ينزل الى مستوى الجمهور .


وكشف المحاضر عن رؤية الفنان الكبير " عزيز علي " للمونولوج ، حيث قال انه أجاز ان يكون نثرا او شعرا ويصح ان يلقى إلقاءا ، كما يصح ان يلحن تلحيناً حسب متطلبات الحال ومقتضيات المقام ، شريطة ان يستهدف غاية معينة مفيدة ، كما يجب ان يخرج اخراجاً مبتكرا ، مقبولا ... وعدا ذلك فانه يصبح لغوا وخلطاً !


ويبين المحاضر صحة رؤى الفنان الكبير، حيث دخل الاذاعة سنة 1937 من خلال هذا المنولوج المشروط .. وسرعان ما تجاوبت ازجاله وأقواله مع مشاعر الناس بمختلف أعمارهم ومداركهم ، شيوخا وشبانا ، رجالا ونساء ، المتعلمين منهم والأميين .. وقد تميزت اعماله بطابع النقد المسؤول ، فلا يجد سامعها او قارؤها مدحاً ولا شتماً ، وقد برر الفنان ، ذلك بالقول ان لكل أنسان في هذه الحياة سبيلاً يقوده اليه ، معدنه وتربيته وثقافته ووسطه وبيئته الى جانب عوامل ومؤثرات اخرى خارجية كثيرة ..


وللفنان " عزيز علي " فلسفة في صيرورة النفس البشرية ، فهو يقول انه ( يعتبر الأقوال والأفعال الحسنة التي تصدر عن الأنسان ذي المعدن الطاهر الثمين إنما هي تحصيل حاصل ، لابد لها ان تكون حسنة ... إما ذو المعدن الردئ ، فعذره معه ، اذ لا يجب ان نتوقع من أقواله ومن افعاله ماهو اكثر من قابلية معدنه ! )


موهبة الأستشعار.. !


وخلص المحاضر الى القول ، ان " عزيز علي " ربما لم يكتشف في نفسه ظاهرة موهبته الفطرية التي يفتقدها اكثر السياسيين حنكة ودراية ، تلك هي قوة إستشعاره للأحداث والحوادث ، فقد كانت مونولوجاته ، مقالات ورسائل انذار مبكر للحاضر المريض فيما هي كانت في الواقع تحاكي الواقع المستقبل وكأنها تعيشه بكل تفاصيله .. لذا فأن كل مونولوجاته التي نستمع اليها ونتناغم معها ، تصلح اليوم وعندما نستمع اليها نكوّن وصفاً دقيقاً لواقعنا السياسي والأجتماعي وأرهاصاته وتداعياته وإنكفاءاته وأمراضه ... انه يبرهن على براعته السياسية ، رغم انه لم يكن منتمياً لأي حزب سياسي .. وقد قال يوماً في حديث ، انه لم يذهب الى مجتمع الكبار ولم يسلك هذا الدرب أبدا رغم الدعوات الكثيرة التي كانت ترده لأن عقيدته كانت تتعارض مع مصالح اولئك اضافة الى انه لم يسخر فنه للأرتزاق والكسب والثراء ولو " فعلت ذلك لأصبحت مليونيراً "


مداخلة " حسن العلوي "


وفي مداخلته ، تساءل الكاتب " حسن العلوي " مؤلف كتاب " اللحن الساخر" المكرس لفن وعطاء صديقه الرائد الكبير" عزيز علي " عن الوعي السياسي والاجتماعي المبكر للفنان ، الذي وحّد أذواق الناس وهي مختلفة ، ووحّد أذواق الناس فيه ، فأجاب عن تساؤله بالقول : أنا لم أعرف فنانا قبل " عزيز علي "أستطاع ان يوحد مشاعر الكوخ والقصر على صعيد واحد ، ويجمع العامل والمفكر في رأي واحد ... ولم أجد صوتاً كصوت عزيز علي أرتاحت لسماعه العجوز الفانية والفتاة الهيفاء على السواء ، ولم أر أغنية تردد على لسان المثقفين والأميين والأطفال في وقت واحد ، ولم يسبق للشعب العراقي ان توحد ذوقه الفني في فنان ، كما في " عزيز علي "


وحدث " العلوي " ضيوف المنتدى الثقافي العراقي بدمشق ، بأسلوب الحكواتي الجميل ، عن ذكريات صباه مع صوت الفنان ، فقال : عندما تحل الثامنة والنصف من مساء كل يوم اربعاء ، ينساب السحر الحلال ، فتشرئب الى الراديو أعناق الرجال في مقهى " رجب " في كرادة ، بغداد و تتحرك اللجى .. ان " عزيز علي " يصدح بصوته الأن ، كان هذا الصوت يجمعنا ، نحن الصبية ، مع رجال المقهى ، يحركنا كما يشاء ، فنضحك حين يضحك ونسخر حين يسخر... كنا نمخر عباب البحر في مونولوجه الشهير ( السفينة ) وكان مونولوجه ( الدكتور ) يأخذنا الى حيث نكشف امراض المجتمع .. وعندما تنتهي الدقائق العزيزة المخصصة لهذا الفنان من قبل اذاعة بغداد ، نقوم بترديد كلمات مونولوجاته بينما تنهال عبارات الثناء التي يطلقها رجال المقهى ..


تلك كانت صور الصبا التي علقت في ذاكرة " حسن العلوي " ويضيف بصددها متحدثاً : انها صور لا أستطيع سلخها من ذهني ولا تستطيع هي ات تنسلخ من مخيلتي .. وقد رافقتني حتى كبرت ، فكبرت معي ، وعندما دخلت الثانوية ثم الجامعة ، وجدت زملائي يتحدثون هم الأخرون عن ساعة " الاربعاء " بمثل ما أتحدث !

ثلاث مواهب ..

وقال العلوي ، ان ثلاث مواهب اجتمعت في الفنان : شعرية وصوتية وموسيقية ، سخّرها جميعاً لقضية الشعب ، وهو عانى الجوع والحرمان وعاش السجن والاعتقال والاضطهاد كأي أعتقادي ملتزم ، ثم هو فوق هذا وذاك ، رائد أستطاع ان يضيف الى التراث لوناً غنائياً جديداً لم يألفه العراق من قبل .. وقد تعاطف العراقيون مع فنانهم ومنحوه سخاء عواطفهم ، بعد ان وجدوا فيه المعبر عن طموحهم وتطلعاتهم في الحياة .


وعن دافعه ، ليكون اول مؤلفاته كتاب عن " عزيز علي " قال العلوي : دفعني للكتابة عن هذا الفنان الكبير ، صورة الطفولة الأولى والحاجة الى صوت نضالي يجمع صفو الشعب ، وكذلك ملاحظتي لتجاهل الأدباء والمسؤلين والصحفيين لهذا الفنان الأصيل وموقف الأذاعات العربية غير الودي منه ، سيما "اذاعة بغداد" وأخيراص موقف الثورات والثوريين من هذا الثائر الملتزم .. كل ذلك دفعني لتأليف كتابي ، وقد حاولت ان أكون جريئاً ، لقناعتي بانه بدون الجرأة لا أستطيع ولا يستطيع غيري ان يرافق "عزيزعلي" في نضاله وان اكون الرفيق الأمين لمونولوجاته ، أسير حيث يسير وأدور حيث يدور ، وانا لا أنكر تحيزي وأنحيازي له ، فالتحيز يولد حيث يولد الأعجاب ويولد الأعجاب حين يتكامل النجاح في أي أديب وفنان ، وقد تطور أعجابي بعزيز علي مع تطور مداركي ومع تطور الحاجة الوطنية لمثل هذا الفن الذي جعل من الغناء ، غذاء نضالياً لجموع الشعب .


شجرة تشرب الجفاف !


.. وهكذا هو " عزيز علي " فنان كبير ، رسم خارطة اجتماعية عراقية ، بحس ورؤية وطنية ، فلم يتخذ من رسالته الوطنية دعاية او وسيلة للتزلف او المراهنة وكان يتمتع بشخصية مهابة ، ويحرص على الأناقة في الملبس وفي الكلام وهو محب للنكته وقد غادر الدنيا في العام 1998 وكان ولده " عمر " قد سبقه الى دنيا الخلود شهيداً في الحرب العراقية ــ الايرانية ..


وبكلمة صغيرة اقول مشاطراً رأي الاستاذ " العلوي " : ان الرائد الكبير " عزيز علي " كان شجرة تصارع الريح اللئيم وتشرب الجفاف , بانتظار المطر ، الذي لن يهطل ... أبدأ !!

ــــــــــــــــــــــــــ

بانوراما..

** عزيزعلي .. ولد في كرخ بغداد سنة 1911


** أنهى دراسته الثانوية في الثانوية المركزية ببغداد سنة 1931


** عرفته الأوساط العراقية خلال عقود طويلة ، شاعرا ، زجّالا .. زاول إنشاد أزجاله من اذاعة بغداد منذ تأسيسها سنة 1936 وراحت أنشاده وأزجاله تتردد على ألسنة الناس في مختلف طبقاتها ..


** كان يحسن اللغات : الألمانية ، الروسية ، العربية ، الكردية ، الفارسية قراءة وكتابة وتكلماً ..لم يتخذ " عزيز علي " فنه وسيلة للعيش ، حيث كان موظفاً حكومياً ، شغل عدة مواقع أدارية ودبلوماسية .


الأربعاء, 05 يناير 2011 18:01

مقال منشور في موقع كتاب عراقيون من اجل الحرية





(المقال وكل ما ورد فيه يعبر عن رأي ووجهة نظر الكاتب فقط وليس المنتدى ولجنة الاحتفالية)

وسام الشالجي
28/03/2011, 16h15
قالوا في الفنان عزيز علي


____________________________

في الذكرى المئوية لميلاد الفنان العراقي الكبير عزيز علي

هاشم علي مندي (http://www.iraqhurr.org/author/21857.html)

تمر هذه الأيام الذكرى المئوية الأولى لميلاد فنان عراقي غير تقليدي، كان مفكرا وصاحب مبدأ ومواقف، ترك بصماته الفنية عبر ما يزيد عن نصف قرن على الرغم من أنتاجه قليل دفع ثمنه سنين من السجن والملاحقة ومحاولات الإساءة من الأنظمة المتعاقبة لكنه ظل يحظى باحترام الشعب.

فناننا هو المنولوجست الشهير عزيز علي ، الذي مرت هذه الذكرى دون أن تنتبه المؤسسات المعنية إليها باستثناء قلة من محبيه وحيث أن إذاعة العراق الحر كانت المبادرة إلى رفع الحظر الذي وضعه النظام السابق عليه لعقود طويلة باستخدام أغانيه في مستهل البث وأثناءه وفي ختامه عند بدءها البث عام 1998، حتى أصبحت علامة فارقة لها، وسببا من أسباب إقدام المستمعين عليها ، واحترام تبنيها لقيم الديمقراطية وحقوق الإنسان والحريات العامة في العراق ، لذا فإنها ارتأت أن تستذكر هذا الفنان في ذكرى ميلاده .

وعلى الرغم من تنبيه بعض وسائل الإعلام العام الماضي بحلول الذكرى المئوية للفنان عزيز علي هذا العام إلا أننا لم نر مبادرة من أية جهة داخل العراق للاحتفاء باستثناء المنتدى الثقافي العراقي في دمشق .

الفنان عزيز علي من مواليد عام 1911 في جانب الكرخ أنهى دراسته الثانوية في الثانوية المركزية ببغداد عام 1931، بدأ عزيز علي عمله في إذاعة بغداد منذ بداية تأسيسها عام 1936، وكان يؤدي أغانيه بشكل حي ، حيث لم يكن التسجيل قد بدأ بعد، ويتحدث صاحب الكتاب الوحيد عن حياة عزيز علي الذي يحمل عنوان "اللحن الساخر" الكاتب والمفكر حسن العلوي عن تلك الفترة بالقول ، "عندما تحل الثامنة والنصف من مساء كل يوم أربعاء ، ينساب السحر الحلال ، فتشرئب إلى الراديو أعناق الرجال في مقهى " رجب " في كرادة ، بغداد و تتحرك اللجى .. إن " عزيز علي " يصدح بصوته الآن ، كان هذا الصوت يجمعنا ، نحن الصبية ، مع رجال المقهى ، يحركنا كما يشاء ، فنضحك حين يضحك ونسخر حين يسخر... كنا نمخر عباب البحر في مونولوجه الشهير ( السفينة ) وكان مونولوجه ( الدكتور )........ يأخذنا إلى حيث نكشف أمراض المجتمع .. وعندما تنتهي الدقائق العزيزة المخصصة لهذا الفنان من قبل إذاعة بغداد ، نقوم بترديد كلمات مونولوجاته بينما تنهال عبارات الثناء التي يطلقها رجال المقهى ..".


وحيث أن الفنان عزيز علي كان يافعا عندما تأسست الدولة العراقية الحديثة عقب انتهاء الحرب العالمية الثانية في بدايات العقد الثاني من القرن الماضي فانه اطلع على مخاض التأسيس ورافق نموها وتطورها وعاصر آلام الشعب جراءها وآمالهم منها وراح يجسد تلك الصور والأحاسيس في منولوجاته، فكان دقيقا في التشخيص ومتشددا في الحل حتى وصف بالثائر لكنه نأى بنفسه أن يعبر عن أي تيار سياسي أو يتبنى موقفا حزبيا بل كان انحيازه إلى الفقراء والضعفاء وهؤلاء كانوا يشكلون الغالبية العظمة من الشعب العراقي بل ومن معظم الشعوب لان العالم كله كان يمر عبر ممر ضيق بين الحربين العالميتين الأولى والثانية .


وكان المنولوج هو النموذج السائد في معظم دول العالم في حينه بسبب تلك الظروف التي ولأنه النموذج الوحيد الذي يسمح بتناول مواضيع واقعية والتعليق عليها فكانت الكباريهات في باريس وبرلين ولندن وبقية أنحاء العالم وكذلك في مصر وسوريا ولبنان هو السائد ، وفي مصر بالتحديد كان هناك شكوكو وعلي الكسار وشفيق جلال ، وكان هؤلاء يتناولون مواضيع شتى لكن بدرجة اقل من التحريض على التغيير لذا عرف عزيز علي بأنه تبنى الكوميديا السوداء ، وقد قال مرة في حديث إذاعي أدلى به لإذاعة القاهرة في الستينيات من القرن الماضي إنه لا يقدم مونولوجاً بل يكتب مقالة في موضوع محدّد ثم يقوم بإلقاء تلك المقالة صوتياً وفق إيقاع لحني مناسب .


وتميز عزيز علي بمبدأ التحريض يبدو واضحا حتى سمي بالفنان الثائر ، وقد استغل فسحة الديمقراطية والحريات المتاحة في العهد الملكي للتعبير عن فكره وفنه ولم يتعرض إلى الملاحقة إلا في العهود الجمهورية التي تلت إذ تعرض لأشكال القمع المختلفة مثل العزل والنقل والفصل، بالرغم من انه لم يواصل عمله وكانت أعماله ممنوعة من البث لكن فنه علق بالأذهان وظل الناس يرددون أغانيه ما كان يثير غضب وسخط الأنظمة عليه ، ولكونها لم تجد ما تتهمه به فاتهمته بعلاقات خارجية لم تثبت ضده .


لم يتردد عزيز علي في المطالبة بمحاسبة المسيئين من المسؤولين والسياسيين ممن آل إليهم مصير الأمة لكنهم لم يكونوا على قدر المسؤولية مما تسبب في استشراء الفساد المالي والإداري واستغلال المناصب لتحقيق مآرب خاصة وشخصية وغياب الشفافية والصدق في الأداء والعمل .


ولم يكن يقتصر عزيز علي في نقده الساخر على العراق وشعبه بل كان يتطرق إلى مشاكل الأمة العربية ، وعند تأسيس جامعة الدول العربية منتصف الأربعينيات من القرن الماضي زاد الأمل في تحسن الأوضاع، لكن سرعان ما أصيب العديد من النخبة ومنهم الفنان عزيز علي بالخيبة، لأنها لم تكن بمستوى الطموح فوصفها بالمشلولة ، وتوقع أن تؤدي إلى المزيد من التفكك وهو ما حصل إذ كان عدد الدول العربية حين تأسيس الجامعة سبع دول فغدت فيما بعد اثنتان وعشرون دولة وقريبا في غضون أيام ستتقسم دولة أخرى هي السودان.


وحيث أن العراق كان حريصا في أن يكون بمنأى عن الحروب والصراعات بين الكتلتين الشرقية والغربية فانه كان يدعم هذه السياسة ليس من باب التملق كما يبدو لكن من باب تأييد هذه السياسة لأنها كفيلة بحماية العراق من التورط في تلك الحروب وما يمكن أن يؤدي ذلك إلى الإضرار بمصالح بلاده وشعبه .


وكان عزيز علي قد انتبه إلى ثورة الاتصالات التي بدأت في العالم وتحسس أهميتها لأنها كانت بوابته إلى الرأي العام عندما فتح الملك غازي الأبواب أمامه للغناء من إذاعة بغداد فغنى "الراديو".


وقد دافع الفنان عن مظاهر التحضر في المجتمع ومنها الأدب والفن الرصينين واخذ ينتقد محاولات الإساءة وما سمي بالفن الهابط الذي حصل جراء دخول أناس غير مختصين وليسوا أصحاب كفاءة وموقف .


ويؤمن الفنان عزيز علي بأن الأوضاع لابد أن تتغير مهما طال بها الزمن فهو بذلك يحض المجتمع على التفاؤل كما يعبر ذلك عن بعد نظره وتحذيره للمسيئين من أفراد وأنظمة بأن لا ديمومة لهم بل هناك صيرورة للأشياء والأفراد والقوى ولابد من تحسين الأداء إذا كان لابد من الاحتفاظ برصيد تاريخي إيجابي فغنى اغنيته الشهيرة " كل حال يزول" .


وكما أسلفنا فان " اللحن الساخر" هو الكتاب الوحيد الذي ألف عن الفنان عزيز علي وهو للكاتب حسن علوي وألفه عام 1967 ويقول علوي إن " عزيز علي " رسم خارطة اجتماعية عراقية ، بحس ورؤية وطنية ، فلم يتخذ من رسالته الوطنية دعاية أو وسيلة للتزلف أو المراهنة، وكان يتمتع بشخصية مهابة ، ويحرص على الأناقة في الملبس وفي الكلام وهو محب للنكتة .


وقد شكت ابنة الفنان مي عزيز علي ليس فقط من تجاهل والدها بل من محاولات الإساءة المتعمدة وغير المتعمدة منها انه كان يعيش على فنه ويتنقل بين البارات والملاهي فتقول انه عندما منع من أداء المنولوج في الإذاعة انتقل إلى كربلاء مع عائلته وفتح محلا لبيع الأحذية .


وأضافت مي في رسالة لها ردا على ما ورد في برنامج أعدته قناة فضائية عراقية أن والدها عزيز علي كان موظفا في مديرية الجمارك وانه فصل مرة لاشتراكه في تظاهرة ومرات بسبب منولوجاته التي كان يدخل بسببها السجن ويطلق سراحه بعد حين .


كما أسس عزيز علي أول مدرسة لموسيقى الأطفال عندما كان يعمل مديرا للقسم الفني في وزارة الثقافة والإعلام بعد أن تعرف على مثيلاتها في سفراته الإعلامية العديدة إلى دول العالم المختلفة .



وكان عزيز علي مثقفا يجيد عدة لغات وهي الألمانية ، الروسية ، العربية ، الكردية والفارسية إجادة تامة ما أهله للحصول على وظيفة ملحق ثقافي وإعلامي في سفارة العراق في براغ، التي شهدت انطلاق إذاعة العراق الحر منها والتي أحيت تراثه الذي كان ممنوعا في بلاده وجعلت من أغانيه علامة فارقة لها حتى اليوم.




مقال منشور في موقع اذاعة العراق الحر


(المقال وكل ما ورد فيه يعبر عن رأي ووجهة نظر الكاتب فقط وليس المنتدى ولجنة الاحتفالية)

وسام الشالجي
28/03/2011, 16h57
اخوتي الاحبة
باسمي وباسم لجنة احتفالية مئوية الفنان عزيز علي , وباسم منتدى سماعي للطرب العربي الاصيل نوجه النداء التالي الى مكتب العراق لمنظمة اليونسكو
___________________________________

السيد مدير مكتب منظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة UNSCO - مكتب العراق


م / اصدار البوم تسجيلي للفنان عزيز علي

تحية طيبة

تمر هذه الايام الذكرى المئوية لولادة واحد من عمالقة الفن العراقي في العصر الحديث هو الفنان (عزيز علي) . وبامكانات متواضعة قام مجموعة من الهواة المحبين لوطنهم وتراثهم الفني والثقافي باحياء احتفالية كبرى لتخليد ذكرى هذه الفنان العظيم اقيمت على موقع منتدى سماعي للطرب العربي الاصيل , وعلى الرابط التالي

http://www.sama3y.net/forum/showthread.php?t=89418 (http://www.sama3y.net/forum/showthread.php?t=89418)

وقد تجمعت لدى هؤلاء النخبة الذين احيوا هذه المناسبة مجموعة فاخرة من التسجيلات ذات جودة عالية لاغاني ومونولوجات الفنان عزيز علي . ورغبة منا في تخليد ذكرى هذه الفنان الرائد وحفظ ارثه الفني للاجيال القادمة ندعوا منظمتكم الموقرة لتبني مشروع اصدار البوم تسجيلي يحتوي على اغاني ومونولوجات الفنان عزيز علي . ان مجموعتنا لا تهدف الى كسب مادي ولا تبغي الحصول على ربح , ولو كان بمقدورها لتبنت هذا المشروع بنفسها الا ان امكانياتهم المحدودة تحول دون ذلك , كما ان قسم كبير منهم يعيش في ديار الغربة ويعانون اصلا من مشاكل تدبير نفقات العيش .

نحن على علم بان منظمتكم الموقرة تضع ضمن اهدافها حفظ التراث الفني والتاريخي للدول الاعضاء في منظمة المتحدة , لذا فنحن نتوجه اليكم من هذا الباب , علما ان تكاليف مثل هذا المشروع ليست باهضة وقد لا تتجاوز عدة الاف من الدولارات مما يجعل من السهل تبني مثل هذا المشروع .

نتمنى من كل قلبنا الاستجابة الى ندائنا هذا , ونحن بانتظار ردكم الايجابي ان شاء الله .

عن لجنة احتفالية مئوية الفنان عزيز علي

وسام الشالجي
wisamalshalchi@yahoo.com (wisamalshalchi@yahoo.com)
___________________________


انا كنت قد كتبت الى المنظمة قبل حوالي شهر دون ان استلم رد منهم , والان وبعد اقامة هذه الاحتفالية ساكتب اليهم مرة اخرى وازودهم برابطي الاحتفالية وندائنا هذا لكي يستجيبوا لطلبنا انشاء الله , راجيا التثنية على ندائي هذا بان يقوم كل عضو او زائر قدار على المشاركة بالتأكيد عليه هذا لكي تتطلع المنظمة على حجم الندائات المتوجهة اليها من خلال هذه الاحتفالية , مع التقدير .



_____________________________

تم اليوم توجيه النداء التالي باللغة الانكليزية الى السادة

محمد دجيلد - مدير مكتب العراق في الاردن لمنظمة اليونسكو -
ما يكل كروفت - المدير التنفيذي لمنظمة اليونسكو - مكتب العراق
تمار تنيشفيلي - اختصاصي البرنامج الثقافي لمنظمة اليونسكو - مكتب العراق
مراد زمت - مدير البرنامج الثقافي لمنظمة اليونسكو - مكتب العراق



Dear Mr. Mohamed Djelid - Director and Representative in Amman
UNESCO Office for Iraq,
m.djelid(at)unesco.org (javascript:linkTo_UnCryptMailto('ocknvq,o0flgnkfB wpgueq0qti');)

Dear Mr. Michael Croft - Excutive Offiver
UNESCO Office for Iraq
m.croft(at)unesco.org (javascript:linkTo_UnCryptMailto('ocknvq,o0etqhvBw pgueq0qti');)


Dear Mr. Tamar Teneishvili - Cultural Programme Specialist
UNESCO Office for Iraq
t.teneishvili(at)unesco.org (javascript:linkTo_UnCryptMailto('ocknvq,v0vgpgkuj xknkBwpgueq0qti');)

Dear Mr. Mourad Zmit - Cultural Project Manager
UNESCO Iraq Office
m.zmit(at)unesco.org (javascript:linkTo_UnCryptMailto('ocknvq,o0bokvBwp gueq0qti');)


Dear Sirs,

Subject: The centennial birth occasion of the Iraqi artist (Aziz Ali)

We see these days the passage of the centennial birth occasion of the giant Iraqi artist in the modern era (Aziz Ali). With modest capabilities, a group of amateur lovers of their homeland and its artistic heritage have celebrated this occasion to commemorate the great memory of this great artist . The celebration was erected on the site (Smaiy) forum, on the following link:

http://www.sama3y.net/forum/showthread.php?t=89418 (http://www.sama3y.net/forum/showthread.php?t=89418)

During this celebration, we have gathered a collection of luxury high-quality recordings of songs and monologues of the artist Aziz Ali. Desiring to perpetuate the memory of this pioneer artist and art conservation legacy for future generations we invite your esteemed organization to adopt the project of issuing a documentary album which contains songs and monologues of this artist. Our group does not aim to get any profit from such a project, and if it was capable to fund it then it could have adopted this project itself. But, our limited capabilities prevent us from doing so, especially that most of us live in the land of exile, and already suffering from problems of living expenses.

We are aware that your esteemed organization puts within its goals to save the artistic heritage and historical development of the member of the UN Organization. Therefore, we are appealing to you from this base, taking into consideration that such a project is not expensive and may not cost more than several thousand dollars. We look forward to getting a positive response to this appeal.

Best regards.

Wisam Alshalchi
wisamalshalchi@yahoo.com (wisamalshalchi@yahoo.com)

The Appeal at (Samaiy) Forum
http://www.sama3y.net/forum/showpost.php?p=515308&postcount=167 (http://www.sama3y.net/forum/showpost.php?p=515308&postcount=167)

__________________________________________________ __________________________


ادعو كل من يهمه مثل هذا الامر لان يكتب الى السادة اعلاه حتى وان كان باللغة العربية لتأكيد هذا الطلب واخذه محمل الجد .
مع التقدير

د.نعمان
28/03/2011, 17h01
عزيز علي



المفردات الرمزية والمفردات المباشرة

في مونولوجاته




عندما تتبلور فكرة موضوع القصيدة عند الفنان الكبير عزيز علي يبدأ بنظم القصيدة وتلحينها في الوقت نفسه وكما ذكرته لنا ابنته الأستاذة مي عزيز علي. ومن البديهي القول ان الفنان الراحل كان عندما يكتب يفكر ايضاً بردود الفعل عند الجمهور وكذلك ردود فعل الرقيب والمسؤليين. فما فائدة ان يكتب ويلحن المونولوج ان لم يصل الى الجمهور ؟. ومن اجل ذلك كان يستخدم الكلمات والعبارات الرمزية والأمثال الشعبية الساخرة : يسخَر فيها من الأستعمار ورموزه بطريقة ذكية وحكيمة يتحقق من خلالها الهدف. والهدف هو ايصال الفكرة الى الشعب العراقي بكافة طبقاته ، المثقف منها والبسيط وبمفردات بسيطة مفهومة وعميقة المعنى وغالباً ما تكون باللهجة المحلية العامية التي تنفذ وتدخل الى المدينة والقرية والريف والصحراء والجبل.



يبدأ عزيز علي في الكثير من منولوجاته بكلمة مخاطبة جماعية موجهة للجمهور اعتاد العراقي في تلك الفترة ان يستخدمها في حديثه اليومي . اليكم بعض الأمثلة لمفردات المخاطبة التي كان الفنان الراحل يستخدمها في مونولوجاته وخاصة في مطلعها :



1- ياعرب ، استخدمها في المونولوجات التالية :

- منه منه كلها منه
- فلسطين
- السفينة
- تهنا بهالبيدة

- البستان
- ياحسن




2- يا جماعة ، استخدمها في المونولوجات التالية :

- البستان
- يا حسن
- اليحجي الصدكَ




3- يا ناس ، استخدمها في المونولوجات التالية :

- دكتور
- صلي عالنبي
- الفن




الا ان عزيز علي في نظمه يجمع ما بين الرمز الساخر القوي الثاقب للتعبير عن الفكرة الرئيسية لموضوع القصيدة السياسية وما بين الكلمات المباشرة التي يلقيها باتجاه الرقيب والناس معاً. فمن اجل ان لا يساء تفسير ابياته الرمزية و تنفيساً وارضاءً لنفسه الثائرة ولجمهوره الذي ينتظر سماع المونولوج على أحر من الجمر يدخل المفردات المباشرة ..الواضحة والقاطعة ، فيهاجم الاستعمارومن لف في فلكه وبالأسم لا بالرمز. وهل يمكن للرقيب ان يقول لا لمفردات تهاجم الاستعمار او لعبارة لا شرقية ولا غربية.



كان عزيز علي يعرف مسبقاً بالتهم التي ستوجه له وللوطنين الاحرار وهي تهمة الانتماء للنازية او الشيوعية التي كانت تتخذ كذريعة من اجل الإيقاع بكل من ينادي بالاستقلال والحرية ، فتلك التهم كانت تقع تحت طائلة القانون العراقي في تلك الفترة. فكان عزيز علي يدافع مسبقاً عن نفسه وعن الرجال الاحرار من الوطنيين ويكشف تلك الاساليب القديمة ، وكان بذلك يحارب على اكثر من جبهة.



وكمثل على ذلك اخترت لكم هذا البيت من مونولوج حبسونا وكما ورد في احدى مداخلات الاستاذة مي عزيزعلي:



ما كنا نازييين ولا احنا شيوعيين

احنا نريد الحرية وحكومة دستورية



قلت ان مونولوج عزيز علي كان يسخر من الاستعمار واعوانه. لماذا ؟ لينفس عن نفسه وعما يجري في اعماقه من الم عميق لما يجري في وطنه ، وليحرك الشعب والشارع ضد هذا الاستعمار و من البوابة الكبيرة التي تلامس مشاعر واعماق الناس.




لقد كانت منظومة واحدة من عزيز علي تعادل الاف المنشورات السياسية في ذلك الحين ، وتاثيرها ربما لا يقل عن تأثير المظاهرات السياسية والاجتماعية ان لم يكن المحرك الرئيسي لها. اذ ان تلك المونولوجات قد لعبت دوراً كبيراً في تحريك الشارع مثلها في ذلك مثل اشعار الجواهري التي كانت بدورها ايضاً تحرك الناس وتبث فيهم الحماسة من اجل مقاومة الاستعمار والانظمة الفاسدة.



نعمان

نور عسكر
28/03/2011, 17h19
قـــــــــــد تـــحــــقـــق في جـزء هــام مـنـه، ألا وهـو الأرشـفـة بـشـقـيـهـا التـأريـخـي
والـمـوسـيقي، لـكـن وبـرأيي الـبـسـيـط أنـا طــامـح الى مـا هـو أكـثــر: فـأنـا أتـمـنـى أن تـُـخـلـد ذكـرى الـكـبـيـر ، الذي نـُـحـِـب و نـنـحـنـي لـذكـراه


عـزيـز عـلـي
بـتسـمـيـة شارع أو سـاحـة مـن شـوارع وسـاحـات بـغـدادنـا الـحـبـيـبـة عـلـى إسـمــه، وبالـذات واحـدة مـن تلك الـتي شـهـدت لـلأ ثـيـرات مـن ايـام عـزِّه و مـجـده الخـالـديـن، وفي ذلك، بـرأيـي أن يكون لأهـلـه، كأن يـكن للعـزيـزة أخـتـنـا مـَـي، مـثـلاً الكـلـمـة الـفـصـل.
( أقتباس من مشاركة الأخ العزيز د محمود كمال )
/////////////* عَـــــزيـــْــز عَـــلـــــي *////////////
كلنا نتمنى أن تتحقق هذه الأمنية بأطلاق أسمه على أحد المعالم الثقافية في العراق والباقية على قيد الحياة ! لأن أغلبها قد تم غلقها أو أزلتها أو مصادرتها أو أو..
أمنية ليست صعبة طبعاً من يملك بيده الآن تغيير كل شيء ،والله يا د محمود كمال ،نحلم بأن نرى يوماً أسم أحد من الرواد والمبدعين في العراق سواء كان فناناً أو أديباً أو عالماً ،أسم شارع أو حديقة عامة أو متحف فني أو قاعة أو معهد فني أو تقني أو غيره ،أعرف أن هذا الحلم المريب بعيد المنال ، لأن أي تغيير في السلطة حدث ويحدث وسيحدث ،يتم وضع أو أطلاق أسم الحاكميين والسياسين الجدد على أسماء الشوارع والمدن والمدارس و(تبديل الأسم القديم ) من اليوم الأول للتغيير! حتى لو الأسم يعود الى العصر الجاهلي ! لم نرى كثيراً ان السلطة في العراق تحتفي وتطلق أسماء علماء ومبدعين وفنانين على ماذكرته أعلاه ،المهم أسمائهم وأسماء من سمي سياسياً ، غداً سيأتي سياسي آخر ليمسح أسم الذي سبقه ( الطلاء متوفر دائماً) ،أما أسم عزيز علي مازال في الذاكرة (مائة عام) ،وأين هم من كان يتحكم بمصائر العباد ؟ لأنهم لم يدركوا ..كل حال يزول .. يزول
* أنا كنت أتمنى بمناسبة الذكرى المؤية الأولى لولادة الفنان عزيز علي ، أن يذهب موظف أو أحد من المسؤولين في وزارة الثقافة في بغداد ،ويضعوا أكليلاً أو أكاليلاً من الزهور الطبيعية فوق قبر ومثوى الفنان الخالد عزيز علي ، ويتذكروا لمرة واحدة في حياتهم بما قدمه الفنان عزيز علي من فن راقي وبحس وطني خاطب به كل العراقيين على مختلف مشاربهم وأذواقهم ،وشكراً

نور عسكر
28/03/2011, 17h41
السيد مدير مكتب منظمة الامم المتحدة للتربية والعلم والثقافة UNSCO - مكتب العراق



م / اصدار البوم تسجيلي للفنان عزيز علي


تمر هذه الايام الذكرى المئوية لولادة واحد من عمالقة الفن العراقي في العصر الحديث هو الفنان (عزيز علي) . وبامكانات متواضعة قام مجموعة من الهواة المحبين لوطنهم وتراثهم الفني والثقافي باحياء احتفالية كبرى لتخليد ذكرى هذه الفنان العظيم اقيمت على موقع منتدى سماعي للطرب العربي الاصيل , وعلى الرابط التالي


http://www.sama3y.net/forum/showthread.php?t=89418 (http://www.sama3y.net/forum/showthread.php?t=89418)

-------------------------------------------------------------------
بأعتبار ان الفنان الرائد عزيز علي
قد خدم قضايا وطنه وأمته من خلال
مونولوجاته وقدمها بطريقة وأسلوب
حضاري متميز في جوانبه الفنية
من نظم الكلام والموسيقى والأداء
وفي عصرٍ متفرد بهذا الأداء الملتزم
في العراق والعالم العربي
ولمنظمة UNSCO الدور الفاعل والأهتمام
بتوثيق ونشر التراث ،وأملنا بترتيب الأجراءات
اللازمة من قبلكم لغرض أصدار ألبوم تسجيلي لأعمال
الفنان العراقي عـــزيــز عـــــلــي

مع الشكر والأمتنان




http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=249428&stc=1&d=1299880770

وسام الشالجي
28/03/2011, 20h50
طلبت الاخت الغالية مي عزيز علي تمديد الاحتفالية للرد على جميع ما جاء بها . وبما اننا نهدف الى ترسيخ الحقائق وتوثيق حياة الفنان الخالد

عزيز علي

لذا فسنعتبر الاحتفالية مستمرة لحين انتهائها من اكمال ردودها , راجيا من مجلس ادارة المنتدى الموقر الموافقة على هذا الطلب وانا واثق بانه سيتم الاستجابة له .

واود ان ابين هنا بان الاخت العزيز تعاني من متاعب صحية بسبب اجرائها لعملية جراحية مؤخرا مما يصعب عليها الكتابة بشكل مستمر ولوقت طويل .

ولقد رفعت لنا الاخت العزيزة مي الصورتين التاليتين للفنان عزيز علي لم تنشرا من قبل


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251656&stc=1&d=1301341541



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251657&stc=1&d=1301341550

د.نعمان
28/03/2011, 21h36
طلبت الاخت الغالية مي عزيز علي تمديد الاحتفالية للرد على جميع ما جاء بها . وبما اننا نهدف الى ترسيخ الحقائق وتوثيق حياة الفنان الخالد

عزيز علي

لذا فسنعتبر الاحتفالية مستمرة لحين انتهائها من اكمال ردودها , راجيا من مجلس ادارة المنتدى الموقر الموافقة على هذا الطلب وانا واثق بانه سيتم الاستجابة له .

واود ان ابين هنا بان الاخت العزيز تعاني من متاعب صحية بسبب اجرائها لعملية جراحية مؤخرا مما يصعب عليها الكتابة بشكل مستمر ولوقت طويل .

ولقد رفعت لنا الاخت العزيزة مي الصورتين التاليتين للفنان عزيز علي لم تنشرا من قبل


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251656&stc=1&d=1301341541



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251657&stc=1&d=1301341550



ارجو من ادارة سماعي الحكيمة ومن الأستاذ الفاضل الريحاني الذي ساند هذه الاحتفالية بشكل يثير الاعجاب والتقدير (يتواصل معنا الى ساعات متأخرة من الليل) الموافقة على استمرار الاحتفالية او تمديدها ، فالأخت العزيزة مي عزيز علي هي "شاهدة على العصر" وقلما تتحدث عن والدها الفنان عزيز علي. ومعظم ما كتب عن تلك الحقبة المجهولة من تاريخ والدها هو وليد الاستنتاجات لأن عزيز علي كان كتوماً .الاستاذة مي عزيز علي تريد الان ان تشارك.. تتكلم وترد وتكشف حقائق غير معروفة من تلك الحقبة.

نتمنى الشفاء العاجل لأختنا العزيزة مي عزيز علي.

الشكر الوافر للأخ العزيز وسام الشالجي الذي بجهوده ازدهرت هذه الاحتفالية.

نعمان

أحمـد إبراهيم
28/03/2011, 22h48
ورد في الاحتفالية لا اعرف اين ان احدهم قال انه شاف عزيز علي جالسا على الارض ومتكئ الى الحائط ويكتب , اريد ارد عليه

----------------------------------
تحيتي



تحيه عطره

http://www.sama3y.net/forum/showpost.php?p=343337&postcount=41 (http://www.sama3y.net/forum/showpost.php?p=343337&postcount=41)

مي عزيز علي
28/03/2011, 23h35
تحية طيبة
ولنبدأ بالرد على الصفحة 4

خالي عزيزعلي .... صادق الصائغ ابن عمتي الكبرى
.
عزيزعلي من محبي توثيق الاشياء وكان محبا للتصوير
وكاميرته كان يحملها اينما ذهب .. والصورة التي وصلت اليه
كانت اخر صور نلتقطها مع ابي عام 1994 في عيد الاضحى
واخذناها عند المصور مجدي في المنصور ... تركت وظيفتي بعد ان حاربوني
فيها لاسباب عدة اولها اني ابنة عزيزعلي ولا انتمي لحزب البعث ... واخواتي كذلك ..

المهم انني امتهنت الخياطة لكي استطيع العيش انا وابي وكما
امتهنت اخواتي نفس المهنة كل في بيتها ... وحينها كانت اموري ميسورة
فقررت في العيد ان اجمع العائلة ونأخذ صورا تذكارية مع والدي
...وهي احداها التي وصلت لابن عمتي وهي غير مرتشة ابدا
مرفقة هنا ...

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251660&stc=1&d=1301352378

عمر لم يستشهد وهو ابن الثامنة عشر... عمر مات
وهو ابن الحادية و الثلاثين عاما في حرب ايران وملابسات
موته جاءت بعد اعتقلنا جميعا عام 1982 بحجة ان اغاني الوالد
تذاع من ايران وهو من يمولهم بها كما احتجزنا انا وابي واختي سوزان
واخي عمر بعد ان جاء في اجازته حيث كان جندي احتياط في حرب ايران ..
كان ذلك في 1 .4 .1982 وهنا لا احكي لكم انهيارنا نحن بناته
... عمر لم يك معنا كان قد احتجز مع الشباب ... ولا احكي لكم
مدى صمود ابي وضحكه معنا لكي يواسينا ... لكن رحمه الله
انهار شهرين في الفراش بعد رجوعنا ... كانوا قد ساوموه
ان يرسلوه ليكون جاسوسا في ايران ونحن معه ..
وقالوا له سوف نتزوج بناتك ... لا انسى هذا الحديث
ابدا كم كان وقعه بشعا على والدي .... فاجابه ...
ابني لا تساومني على شرفي عيب وبعدين
مو عزيزعلي يصير جاسوس اني اديت
بما يكفي لهذا الوطن الدور لكم ...

انا لم انتمي لاي حزب في حياتي
ناديت لحرية بلادي ووطني فقط وهسة بعد هذا العمر
جاي تكلي صير جاسوس ... لا .. اذبح واحد من ولدي على ان
اقوم بمثل هذا العمل ...فسكت الموظف الامني .. ونحن نرتجف خوفا
وفي سرنا نقول سوف يعدمونا على هذا الكلام ... وبعد ذلك بايام
قرروا ارجاعنا للدار مع كل اوراقنا .. معززين مكرمين ...
فرحتنا كانت لا توصف بل اهلنا واحبابنا وجيراننا كلهم كانوا
معنا فرحين ولم تدم الفرحة طويلا حتى بعد شهرين مات عمر
بسيارة خاصة وهو قادم من الجبهة ... علما ان اخي
اتصل بنا من مقر وحدته في مندلي وقال غدا اجازتي
وسوف انزل بالسيارة العسكرية التي تقلنا للمدينة ..
وجاء الخبر انه توفي في حادث سيارة خاصة
وهو كان فيها !!! ... وكان ذلك
في 23.12.1982.

اخي البكر كان اسمه عمر وليس علي .. اصر والدي على تسمية ابنه عمر
ضد المعتقدات البالية ان هذه الطائفة لا تسمي عمر وهذه لا تسمي علي وحسين ...
حتى سمعت منه مرة قال عندما سميت ابني الثاني عمر اعترضت اختي
كالت ميصير مو الاول مات وهذا ما يصير تسميه بنفس الاسم ...
لكن اني كنت اعرف هي ليش ما تريدني اسميه عمر فقلت لها
.. اشو اريد اسميه عمر واريد يصيحوني ابو عمر واسماءنا
الغربية ايفون وسوزان ومي ... لانه كان يؤمن ان العالم سيختلط
ذات يوم وتتجانس الثقافات مع بعضها ولهذا قال اسماءكم بابا
تسميات عالمية كل الناس تستطيع ان تنطقها بشكل صحيح
بدل ان اسميكم اسماء الاخرين من دول العالم لا يستطيعون
نطقها بشكل سليم ... هذه كانت فكرته في تسميتنا
نحن بناته ... استثناءا عن عمر لان كان
له قصدا اخر فيه اوردته اعلاه .

حكم على ابي بالسجن المؤبد وليس خمسة عشر عاما ...
ولا نعلم كم دامت المحاكمة لكنه قال لنا كان كل شئ مدون والقاضي
يقرا والمحامون الذين خصصتهم المحكمة ايضا ساكتون وتم الحكم
على هؤلاء التسعة ... لم يتسنى لاحد ان يحضر المحاكمة طبعا
ولا نعلم متى كانت .. بعدها اهالي المسجونين الاخرين بلغونا
بموعد الزيارة ... هذا كان ردي على ماكتبه
ابن عمتي صادق الصادق

مي عزيز علي
29/03/2011, 00h01
صفحة 5
اسمه خالص عزمي

صفحة 6

الاخ وسام الشالجي ..
عزيزعلي حكم بالمؤبد وعام 1979
عند تسلم صدام حسين لكرسي الرئاسة اطلق سراح
السجناء كافة وليس لكبر سنه او سوء حالته الصحية ..
ماتت والدتي قبل سنة من خروجه
في شهر السادس 1978

صفحة 7

ما تفضلت به اخي وسام هو شئ جميل
ان تنضد كل المشاركات وتسويتها بشكل منظم
ويبقى كارشيف في المنتدى

عزيز علي كان يجيد خمسة لغات الانكليزية الالمانية الروسية
والفارسية والكردية كتابة وقراءة وتكلما وقليلا من الفرنسية

صفحة 9 . 8

طالب البغدادي ..
وضحت مدى محكومية الوالد ليس 15 عشر عاما
هو نادى بتأسيس مدرسة اطفال موسيقية وقد اسسها ولم يك
هناك باليه لانه كان يعتقد لا تقاليد طعامنا ولا وجباتنا ولا تقاليدنا
وتراثنا تسمح باقامة مدرسة للبالية وحين اصروا على اقامتها
ودمجها مع مدرسة الموسيقى رفض ان يستمر بادارة
المدرسة واحال نفسه على التقاعد

نور عسكر في تصحيح الاخطاء ايضا خطأ
وقد صححته عن مدة حكمه ، عزيز علي ذكرت مواليده
وهذا قد يكون احتفالية المئة او ما بعد المئة وليس اقل منها
----------------------------------------------------------------
عزيزي اخ وسام اني تعبت كلش باجر اكمل
بس راح ارسل لك الصور بعد قليل بعد ان اسحبها سكان

ورد في الاحتفالية لا أعرف أين أن أحدهم قال أنه شاف عزيز
علي جالسا على الأرض ومتكئ الى الحائط ويكتب ،
أريد أرد عليه
----------------------------------
تحيتي

خليـل زيـدان
29/03/2011, 00h58
ارجو من ادارة سماعي الحكيمة ومن الأستاذ الفاضل الريحاني الذي ساند هذه الاحتفالية بشكل يثير الاعجاب والتقدير (يتواصل معنا الى ساعات متأخرة من الليل) الموافقة على استمرار الاحتفالية او تمديدها ، فالأخت العزيزة مي عزيز علي هي "شاهدة على العصر" وقلما تتحدث عن والدها الفنان عزيز علي. ومعظم ما كتب عن تلك الحقبة المجهولة من تاريخ والدها هو وليد الاستنتاجات لأن عزيز علي كان كتوماً .الاستاذة مي عزيز علي تريد الان ان تشارك.. تتكلم وترد وتكشف حقائق غير معروفة من تلك الحقبة.

وفقكم الله أخي الحبيب د. نعمـان وأسعـد أيامكم
لا مانع لدي ، وأرى بالفعل أنها فرصة لن تعوض للتوثيق الحقيقي
لحياة الفنان عزيز علي ، خصوصاً أن الموثق هو إبنته الفاضلة
الأستاذة مي ، التي تكرمت بالإستعانة بأختها لتكملة الردود
وسأرفع الأمر بسرعة للإدارة للتكرم بالرد
تحــياتي

وسام الشالجي
29/03/2011, 17h19
صورة للفنان عزيز علي مع بناته ايفون وسوزان ومي عام 1994

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251774&stc=1&d=1301420541

وسام الشالجي
29/03/2011, 17h22
صورة للفنان عزيز علي عام 1992


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251772&stc=1&d=1301419874

وسام الشالجي
29/03/2011, 17h24
صورة للفنان عزيز علي عام 1963


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251773&stc=1&d=1301420071

وسام الشالجي
29/03/2011, 17h26
صورة للفنان عزيز علي في اواسط عمره

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251770&stc=1&d=1301419096

مي عزيز علي
29/03/2011, 17h39
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (ابو هيثم) (Quote)



تحياتي للجميع ومشكورين على هذه المعلومات الرائعة للفنان
الراحل عزيز علي . لم يعش فناننا في اواخر حياته في ظل فاقة كما يتصور البعض فانا كنت أزور الفنان بأستمرار في منزله الكائن في منطقة الداوودي
مجاور سكة الحديد ( الخط العريض ) , وكان المنزل ملكه
الشخصي وهو كبير نسبيا وقد أقتطع جزءا منه وعمله مشتمل
وقد أجّره وكان يقتات من أجار هذا المشتمل وأعتقد كان
يتقاضى تقاعدا أيضا . ولكنه لم يكن غنيا وصحيح كان يعاني
من ضائقة مادية ولا أنسى كلماته حيث كان يقول ( تِقبَل عزيز علي يلزم سره
وييه النسوان علمود طبقة بيض ) حيث كان يعاني من الوحده
وعلى ما أذكر كانت له بنت تعيش خارج العراق .
ولا أنسى المنظر وهو جالس على الأرض المفروشة في صالة
منزله المتواضعة وهو ساندا ظهره الى الحائط ثانيا ركبتيه
واضعا كتابا أو دفترا على ركبتيه ليقرأ أو يكتب مذكراته .


(Quote)


________________________




السيد ابو هيثم .... ابي كان ساخرا طول حياته
ونعم كان حالنا فقيرا كسائر الموظفين العراقيين الذين
سلكوا سلوكا مسلكيا في الوظيفة ولم تك لهم
املاكا يتعيشون منها ...

وكلماته التي قلتها عادية اظن وحيث انه رجل يسخر من كل
موقف .. فكان يقولها للسخرية وللضحك ولكنه لم يكن مستاءً
في قولها لان ابي كان دائما انسان واقعي ودائم السخرية واظن
حيث قالها ليثير البهجة في نفوس الناس المتذمرين الواقفين
في الطابور لكي يحصلوا على طبقة البيض ...

اود ان اقول لك ان عزيزعلي لا يعرف الجلوس على الارض
ولم اره مرة في حياتي متربعا الارض والله على ما اقول شهيد،
وفي سنواته الاخيرة لم يقو على النوم في السرير فكيف له يتكئ
على الحائط ويفترش الارض ويكتب على رجليه ... كان يطلب
من الناس الا يصافحوه بقوة لان جلده اصبح رقيقا وضعف
لدرجة انه رجليه لا تحمله على السير فكيف يفترش الارض ؟!

يااخي اتقوا الله فيما تكتبون
وعزيزعلي باع نصف البيت ولم يؤجره ...
وانا كنت ساكنه معه ولم التجأ الى الخارج الا في
عام 2002 وهو توفى في 1995 فكيف له ابنه خارج العراق
وهو وحيد ....انا كنت معه ساعة وفاته ... وماذا يعني متواضعة ؟؟
من من موظفي الدولة كان اثاثه فاخرا ... كان اثاثا يشابه اثاث
اي بيت عراقي متوسط الحالة المادية ....

في مكان اخر لا اعلم اين قرأت ان عزيزعلي بدأ بالتسول ؟؟؟
يعني هل يعقل ان انسان ابي النفس مثل عزيزعلي ممكن ان يتسول ؟؟
... يعني حدث العاقل بما لايليق فأن صدق فلا عقل له ...
تحيتي


_________________________________
الاخت الغالية مي عزيز علي
من الاخطاء التي وقع بها اغلبنا بسبب قلة ما المعلومات التي لدينا عن والدك العظيم خطأ فادح ارتكبته انا قبل شهور طويلة حين قرأت في احد المواقع على الانترنت (لا اذكر ما هو) ما قيل فيه بان الفنان عزيز علي قد وصل الى درجة شديدة من الفقر حتى اضطر الى التسول في اخر ايامه . لا اخفيك باني نقلت هذا القول ووضعته على صفحة الفنان عزيز علي الرئيسية في المنتدى لمجرد التأسف على هذا الحال وليس بغرض الانتقاص من فناننا الكبير . لكن بطلا شهما من ابطالنا الذي نجلهم اكبر جل بادر فورا الى تصحيح معلوماتي وقال برد سريع علي بان هذا غير صحيح وانه نفسه زار الفنان في داره في اواخر ايامه ورأه يعيش حياة عادية لا يظهر فيها الفقر الشديد ولا علامات الاحتياج , الا انه قام بتأجير نصف داره لسد متطلبات المعيشة في ايام الحصار الجائر الذي اثر على كل العراقيين . بعد ان قرأت هذا من الاخ ابوهيثم صححت مداخلتي السابقة واستبدلتها بكلمة (يعاني من الفاقة) بدل (اضطراره للتسول) مفترضا من خلال الاستنتاج بان تأجير نصف الدار ظل يعني بانه كان يعاني من مشاكل في تدبير امور الحياة . وقد اضاف الاخ ابو هيثم في مداخلته في حينها بانه رأى والدك الجليل يفضل الجلوس على الارض واسناد ظهره الى الحائط مما يبدوا بانه كان يعاني من متاعب بدنية وألام تجعله يفضل هذا الوضع لانه يشعره بالراحة . لم يكن اخينا العزيز يقصد بكلامه هذا اعطاء وصف مهين الى الاستاذ الفنان عزيز علي , بل هو سجل فقط ملاحظة رأها فحسب . انا اعرف ابو هيثم واعرف تقديره وتقييمه للفنانين العراقيين ومن بينهم والدك الكريم , لذلك لا تتصوي ابدا بانه كان يحاول الاساءة الى ذكرى المرحوم عزيز علي . احببت ان اوضح لك هذا الامر لأني شعرت في ردك اعلاه بعض التجني على اخي الحبيب ابو هيثم , وانا لا احاول من كلامي هذا الا رفع هذا الالتباس من فكرك واعتقادك ولتؤمني باستمرار بمدى اجلالنا لذكرى والدك الكبير وتقييمنا العالي لفنه وعطائه . تقبلي تقديري واحترامي لشخصك الكريم .
وسام

اسامة عبد الحميد
29/03/2011, 17h54
المركز الثقافي العراقي في دمشق يحتفي بمؤية فنان الشعب عزيز علي
مائة عام مرت على ولادة الرمز العراقي الكبير "عزيز علي" وثلاثة عشر عاما مرت على وفاته ...عاش 87 سنة حفر فيها في الوجدان العراقي، أسماً وموقفاً وظاهرة،



ما لم يستطع غيره ان يحفره، فبقى صوته وألحانه وزجله وشعره، يلف سماء العراق بشكل عجيب، حتى كادت " مونولوجاته " تضحى لازمة يرددها الأبناء مثلما رددها إباؤهم وأجدادهم، وهذا لم يحصل إلا لقلة من النوادر.. وكان "عزيزعلي" أهم تلك النوادر هذه القامة العراقية الكبيرة، حضرت : استذكارا وصوتاً ونقاشاً في أمسية ضاقت فيها القاعة الكبرى للمنتدى الثقافي العراقي في دمشق، أدارها الزميل الكاتب " زيد الحلي " وحاضر فيها ألأعلامي " سعدون داود النعيمي " ودخل على الخط مناقشاً ومضيفا ومستدركاً، الكاتب الأستاذ " حسن العلوي " مؤلف اول كتاب عن " عزيز علي " هو " اللحن الساخر" الصادر في العام 1967 !!

وقد وقع الزميل الحلي في مأزق وحيرة في إدارة دفة النقاش الذي ساد جو المحاضرة التي كان مخصص لها ساعة ونيف من الوقت لتصبح ثلاث ساعات من الحبور والأنشداد، تمثل بتدفق المعلومات التي جاء بها السيد المحاورعن الرائد "عزيز علي " من خلال أصالة بغداديه عُرف بها ، فهو أبن محلة " فضوة عرب " في رصافة بغداد ومشاهداته الشخصية للفنان البغدادي الكبير الذي كثيرا ما كان يرتاد تلك المحلة وبقيت صوره في ذهن المحاضر وكانها حدثت بالامس، وبين ما تضمنته ذاكرة الاستاد " العلوي " البغدادي هو الأخر والصديق الشخصي للفنان الكبير، الذي زيّن اول خطواته في التأليف بكتابه " اللحن الساخر " من خزين بديع ورؤى عن هذا الفنان الكبير .. كانت المعلومة تتجدد، كلما ذُكرت، ثم يتوالى سيل المعلومات بالتدفق من الحضور الذي سعُد بسماع منلوجات " عزيز علي " المشهورة وكذلك غير المعروفة التي يحتفظ بها المحاضر في مكتبته الغنائية المخصصة لكل غناء عراقي أصيل ..
ان " عزيزعلي " من رعيل عراقي أصيل، أسس لمشروع نهضوي ذاتي متعدد الأختصاصات والمواهب وكانه شكل رد فعل معاكس لقرون من الدعة وحرّك نزعة الأنعتاق العراقي ... لقد وظًف هذا الفنان الكبير الأهزوجة والأمثال الشعبية والقصة والطرفة في حبكة شعرية، مبسطة مفهومة وجميلة، وطرق بكل هذا الكم والزخم الفني المؤطر سياسياً وأجتماعياً على أبواب المجتمع، فتلقفه الناس كل حسب مدى فهمه ومستوى أدراكه ... وما تزال قصائد " عزيز علي "ومونوجاته حاضرة في الوعي العراقي لصدقها وألتزامها الوطني ومقاربتها هموم الناس وآهاتهم اليومية ..

ويبين المحاضر صحة رؤى الفنان الكبير، حيث دخل الاذاعة سنة 1937 من خلال هذا المنولوج المشروط .. وسرعان ما تجاوبت ازجاله وأقواله مع مشاعر الناس بمختلف أعمارهم ومداركهم، شيوخا وشبانا، رجالا ونساء، المتعلمين منهم والأميين .. وقد تميزت اعماله بطابع النقد المسؤول، فلا يجد سامعها او قارؤها مدحاً ولا شتماً، وقد برر الفنان، ذلك بالقول ان لكل أنسان في هذه الحياة سبيلاً يقوده اليه، معدنه وتربيته وثقافته ووسطه وبيئته الى جانب عوامل ومؤثرات اخرى خارجية كثيرة ..
وللفنان " عزيز علي " فلسفة في صيرورة النفس البشرية، فهو يقول انه ( يعتبر الأقوال والأفعال الحسنة التي تصدر عن الأنسان ذي المعدن الطاهر الثمين إنما هي تحصيل حاصل، لابد لها ان تكون حسنة ... إما ذو المعدن الردئ، فعذره معه، اذ لا يجب ان نتوقع من أقواله ومن افعاله ماهو اكثر من قابلية معدنه ! )

موهبة الأستشعار.. !


وخلص المحاضر الى القول، ان " عزيز علي " ربما لم يكتشف في نفسه ظاهرة موهبته الفطرية التي يفتقدها اكثر السياسيين حنكة ودراية، تلك هي قوة إستشعاره للأحداث والحوادث، فقد كانت مونولوجاته، مقالات ورسائل انذار مبكر للحاضر المريض فيما هي كانت في الواقع تحاكي الواقع المستقبل وكأنها تعيشه بكل تفاصيله .. لذا فأن كل مونولوجاته التي نستمع اليها ونتناغم معها، تصلح اليوم وعندما نستمع اليها نكوّن وصفاً دقيقاً لواقعنا السياسي والأجتماعي وأرهاصاته وتداعياته وإنكفاءاته وأمراضه ... انه يبرهن على براعته السياسية، رغم انه لم يكن منتمياً لأي حزب سياسي ..وقد قال يوماً في حديث، انه لم يذهب الى مجتمع الكبار ولم يسلك هذا الدرب أبدا رغم الدعوات الكثيرة التي كانت ترده لأن عقيدته كانت تتعارض مع مصالح اولئك اضافة الى انه لم يسخر فنه للأرتزاق والكسب والثراء ولو " فعلت ذلك لأصبحت مليونيراً "


مداخلة " حسن العلوي "

وفي مداخلته، تساءل الكاتب " حسن العلوي " مؤلف كتاب " اللحن الساخر" المكرس لفن وعطاء صديقه الرائد الكبير" عزيز علي " عن الوعي السياسي والاجتماعي المبكر للفنان، الذي وحّد أذواق الناس وهي مختلفة، ووحّد أذواق الناس فيه، فأجاب عن تساؤله بالقول : أنا لم أعرف فنانا قبل " عزيز علي "أستطاع ان يوحد مشاعر الكوخ والقصر على صعيد واحد، ويجمع العامل والمفكر في رأي واحد ... ولم أجد صوتاً كصوت عزيز علي أرتاحت لسماعه العجوزالفانية والفتاة الهيفاء على السواء، ولم أر أغنية تردد على لسان المثقفين والأميين والأطفال في وقت واحد، ولم يسبق للشعب العراقي ان توحد ذوقه الفني في فنان، كما في " عزيز علي "
وحدث " العلوي " ضيوف المنتدى الثقافي العراقي بدمشق، بأسلوب الحكواتي الجميل، عن ذكريات صباه مع صوت الفنان، فقال : عندما تحل الثامنة والنصف من مساء كل يوم اربعاء، ينساب السحر الحلال، فتشرئب الى الراديو أعناق الرجال في مقهى " رجب " في كرادة، بغداد و تتحرك اللجى .. ان " عزيز علي " يصدح بصوته الأن، كان هذا الصوت يجمعنا، نحن الصبية، مع رجال المقهى، يحركنا كما يشاء، فنضحك حين يضحك ونسخر حين يسخر... كنا نمخر عباب البحر في مونولوجه الشهير ( السفينة ) وكان مونولوجه ( الدكتور ) يأخذنا الى حيث نكشف امراض المجتمع .. وعندما تنتهي الدقائق العزيزة المخصصة لهذا الفنان من قبل اذاعة بغداد، نقوم بترديد كلمات مونولوجاته بينما تنهال عبارات الثناء التي يطلقها رجال المقهى ..

تلك كانت صور الصبا التي علقت في ذاكرة " حسن العلوي " ويضيف بصددها متحدثاً : انها صور لا أستطيع سلخها من ذهني ولا تستطيع هي ات تنسلخ من مخيلتي .. وقد رافقتني حتى كبرت، فكبرت معي، وعندما دخلت الثانوية ثم الجامعة، وجدت زملائي يتحدثون هم الأخرون عن ساعة " الاربعاء " بمثل ما أتحدث !

ثلاث مواهب ..
وقال العلوي، ان ثلاث مواهب اجتمعت في الفنان : شعرية وصوتية وموسيقية، سخّرها جميعاً لقضية الشعب، وهو عانى الجوع والحرمان وعاش السجن والاعتقال والاضطهاد كأي أعتقادي ملتزم، ثم هو فوق هذا وذاك، رائد أستطاع ان يضيف الى التراث لوناً غنائياً جديداً لم يألفه العراق من قبل .. وقد تعاطف العراقيون مع فنانهم ومنحوه سخاء عواطفهم، بعد ان وجدوا فيه المعبر عن طموحهم وتطلعاتهم في الحياة .
وعن دافعه، ليكون اول مؤلفاته كتاب عن " عزيز علي " قال العلوي : دفعني للكتابة عن هذا الفنان الكبير، صورة الطفولة الأولى والحاجة الى صوت نضالي يجمع صفو الشعب، وكذلك ملاحظتي لتجاهل الأدباء والمسؤلين والصحفيين لهذا الفنان الأصيل وموقف الأذاعات العربية غير الودي منه، سيما "اذاعة بغداد" وأخيراص موقف الثورات والثوريين من هذا الثائر الملتزم .. كل ذلك دفعني لتأليف كتابي، وقد حاولت ان أكون جريئاً، لقناعتي بانه بدون الجرأة لا أستطيع ولا يستطيع غيري ان يرافق "عزيزعلي" في نضاله وان اكون الرفيق الأمين لمونولوجاته، أسير حيث يسير وأدور حيث يدور، وانا لا أنكر تحيزي وأنحيازي له، فالتحيز يولد حيث يولد الأعجاب ويولد الأعجاب حين يتكامل النجاح في أي أديب وفنان، وقد تطور أعجابي بعزيز علي مع تطور مداركي ومع تطور الحاجة الوطنية لمثل هذا الفن الذي جعل من الغناء، غذاء نضالياً لجموع الشعب .
شجرة تشرب الجفاف !
.. وهكذا هو " عزيز علي " فنان كبير، رسم خارطة اجتماعية عراقية، بحس ورؤية وطنية، فلم يتخذ من رسالته الوطنية دعاية او وسيلة للتزلف او المراهنة وكان يتمتع بشخصية مهابة، ويحرص على الأناقة في الملبس وفي الكلام وهو محب للنكته وقد غادر الدنيا في العام 1998 وكان ولده " عمر " قد سبقه الى دنيا الخلود شهيداً في الحرب العراقية ــ الايرانية ..

وبكلمة صغيرة اقول مشاطراً رأي الاستاذ " العلوي " : ان الرائد الكبير " عزيز علي " كان شجرة تصارع الريح اللئيم وتشرب الجفاف ن بانتظار المطر، الذي لن يهطل ... أبدأ !!

نقلا عن صحيفة المثقف

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251744&stc=1&d=1301417463

نور عسكر
29/03/2011, 19h15
اخي العزيز داؤد بغدادي
أخي العزيز قصي الفرضي
تحية طيبة
شكراً لمروركم والتصحيح ،سادتي البوابة عليها علم المانيا الغربية وتظهر واضحة قليلاً ،وهي بالضبط خلف الجدار ، وهناك علم أقصى يسار الفنان عزيز علي (علم المانيا الشرقية ) ،والجدار كما هو واضح في الصورة منخفض في بدايات أنشاءه ،(بدأ به 1961 ) وفي الأعوام اللاحقة أرتفعت الجدران للأعلى لمنع التسلل من الجانب الشرقي الى الغربي ، والسيارة (أوبل) في بدايات الفصل كانت مازال تستعمل في الجانب الشرقي( بعد هذا التاريخ أنتجت الشرقية سيارات أخرى أشتهرت بدخانها العالي!) ، ونقطة أخيرة وآسف لضعف الذاكرة ،فأن الفنان عزيز علي هنا سافر لحضور مهرجان أو شي من هذا القبيل الى المانيا الشرقية والصورة في الجانب الشرقي ،( كانت توزع في بغداد في الستينيات مجلة المانية (باللغة العربية) فيها النشاطات العديدة لجمهورية المانيا الشرقية ،كانت علاقتنا الدبلوماسية والأقتصادية جيدة معها (نحتاج تأكيد من أبنته الكريمة مي ) ، لقد سحبت مشاركتي هذه ،فأرجو المعذرة منكم وللمشرف حذفها مع الشكر والتحيات .

داؤد بغدادي
29/03/2011, 19h22
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251773&stc=1&d=1301420071


" الصورة للفنان الخالد في المانيا -الشرقية (جمهورية المانيا الديمقراطية )
وخلف الفنان ،بوابة براندنبورغ الشهيرة وفوقها العلم
والتي تقع في الجانب الغربي وماعرف آنذاك
(المانيا -الغربية )وعاصمتها بون آنذاك
ويظهر (جدار برلين ) وهو منخفض في بداية
الفصل وتقسيم المانيا 1949 ،في أقصى يمين الصورة
علم ألمانيا الشرقية .
* ****
مع التحيات ، وان تكون المعلومة صحيحة وأختصرتها للتعريف
بهذه الصورة التأريخية وبقية الصور والتي نحن مسرورين

لظهورها ونشرها بمناسبة هذه الأحتفالية الكبرى والمتميزة .


أخي العزيز نور عسكر

تعيش على التوضيح

بس أعتقد انها ألمانيا الغربية لان اللافتة تقول "أحذر! ستغادر برلين الغربية بعد 40 متر"

لست متأكد ولكن هذا ما مكتوب على اللافتة

تحياتي وشكرا جزيلا للاخت الفاضلة مي عزيز علي لنشرها هذه الصور

قصي الفرضي
29/03/2011, 19h46
الاخوان الاعزاء
نور عسكر
داؤد بغدادي

الاخ العزيز نور شكرا للتعليق وللصورة الرائعة .

اظن ان تحليل الا خ داؤد صحيحا وان موقع الصورة في المانيا الغربية بدليل وجود سيارة الاوبل موديل 1961 قي الصورة وهذا النوع من السيارات لم يكن موجودا في المانيا الشرقية وهي من المعسكر الاشتراكي .

تحياتي ...
قصي الفرضي / العراق بغداد

وسام الشالجي
29/03/2011, 20h07
صور اخرى من الاخت مي عزيز علي

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251809&stc=1&d=1301430046
عزيز علي باناقته المعهودة في احدى الحفلات


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251810&stc=1&d=1301429958

عزيز علي لدى خروجه من سجن ابي غريب مع ابنه عمر



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251811&stc=1&d=1301429958

عزيز علي عام 1994


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251812&stc=1&d=1301429958

عزيز علي امام مكتبه

رشيد القـندرجي
29/03/2011, 20h08
السادة الافاضل

كل التحليلات صحيحة لسبب واحد بسيط وهو
ان غرب برلين اقتطع من برلين عاصمة المانيا الديمقراطية لاحقا عند زحف الحلفاء من كل جانب من جهة والجيش الأحمر من جهة اخرى وصار غرب برلين واحة غربية وسط المانيا الديمقراطية ولكنها تابعة سياسيا وجغرافيا الى المانيا الاتحادية
والراحل عزيز علي يقف فعلا في الجانب الغربي على بعد 40 متر فقط عن الجانب
الشرقي من برلين.


http://westvalleylibrary.pbworks.com/f/1241560973/berlinmap_01.jpg

وسام الشالجي
29/03/2011, 20h13
صور اخرى لعزيز علي من ابنته مي


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251823&stc=1&d=1301440102

صورة اخرى لعزيز علي في مكتبه



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251824&stc=1&d=1301440672

صورة لعزيز علي في وزارة الثقافة حين كان مديرا للقسم
الفني

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251825&stc=1&d=1301441444


صورة لعزيز علي مع ابنته ايفون وابنة اخيه ماجدة وابنه عمر في بيته بالبتاوين


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251827&stc=1&d=1301441444

صورة لعزيز علي مع بناته مي وايفون وسوزان وعمر

وسام الشالجي
29/03/2011, 20h20
صور اخرى لعزيز علي من ابنته مي



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251801&stc=1&d=1301426182

عزيز علي مع احد الوفود في نزهة في موقع سلمان باك

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251802&stc=1&d=1301426182

عزيز علي مع الشيخ جلال الحنفي

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251803&stc=1&d=1301426182

عزيز علي مع بعض الضباط في الاذاعة بعد ثورة 14 تموز عام 1958

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251804&stc=1&d=1301426182


عزيز علي مع ابنته مي وهي بعمر سنتان في براغ حين كان يعمل بالسفارة العراقية

وسام الشالجي
29/03/2011, 20h25
صور اخرى لعزيز علي من ابنته مي




http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251848&stc=1&d=1301456167



صورة اخرى لعزيز علي في اواسط عمره




http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251850&stc=1&d=1301458460


صورة لعزيز علي مع زوجته ام عمر

خليـل زيـدان
29/03/2011, 21h45
كل الشكر والتحية
للأخت الفاضلة الأستاذة مي عزيز علي
على هذه الصور البديعة ، التي أهدتها لمنتدانا
وتعتبر صور حصرية ولسماعي السبق على مستوى العالم
بأن يقتني هذه التحف الفريـدة من صور الفنان عزيز علي
مرة أخرى لك كل التحية

مي عزيز علي
29/03/2011, 21h51
نشيد نـداء شهـيد

ألقاه الفنان عزيز علي في عام 1948
وقت الاحتلال الفرنسي للجزائر

أبي الحنون

أبي الحنون ...

تعال ودع حطامي

فلن يطول مقامي ..

غدا ألاقي حمامي ..

غدا سانجو من العذاب ...

أبي الحنون

غدا سيقتلونني ...

غدا سيشنقونني ...

غدا سانجو من نيوب الذئاب

أبي الحنون

أبي ...

أبي السياط والجروح والضنى

أبي الشباب والطموح والمنى

ستنتهي جميعها أبي هنا

غداً إلى تراب

أمي ..... أمي الحنون

غداً إذا آتاك شلوي الضعيف

وشمت فيه وحشة المنون

فلا تقبلي أو تقلبي .... مواضع الحراق

أخي الحبيب .. أخي الحبيب

يا رفقة الشباب

أشكو إليك ما لقيت من عذاب

من اضطهاد زمرة الكلاب

ليل نهار يا أخي

بلا حساب

أبي و أمي ... إخوتي

وجارنا العتيق...

و فرقتي... و قائدي المحارب العنيد

الا الهبو شعلتنا هناك

هناك فوق تلكم الهضاب

ثم اذكرونا ... فاذكرونا

أننا متنا شباب

(ابو هيثم)
29/03/2011, 21h52
في مكان اخر لا اعلم اين قرأت ان عزيزعلي بدأ بالتسول ؟؟؟
يعني هل يعقل ان انسان ابي النفس مثل عزيزعلي ممكن ان يتسول ؟؟
... يعني حدث العاقل بما لايليق فأن صدق فلا عقل له ...
تحيتي
السلام عليكم
أرحب بحضرتك بدايةً بيننا
والحمد لله أن وجودك في الوقت المناسب بيننا يضع النقاط على الحروف
ويصحح كل ماجاء مخطوءاً لأنك أقرب الناس الى الراحل عزيز علي رحمه الله .
أن ما كتبته عن الراحل كان رداً على ما كـُتب عنه من معلومات غير صحيحة
والتي هي مذكورة في الأقتباس أعلاه والذي ذكرتيه حضرتك في نهاية ردك
فكنت أقول أنه لم يصل الى هذا الحد ، وهو أيضا هو ليس غنياً
وكلامي لا يختلف عما تفضلتِ به
وعبارتي (صالة منزله المتواضعة) هي لا تعني الغنى أو الفقر
بل تعني الحالة المتوسطة التي يعيشها كل العراقيين .
وزياراتي للمرحوم كانت برفقة صديق لي كان يزوره فكنت أرترجاه
بأن يأخذني معه لأرى هذا العملاق الذي أسمع أغانيه منذ طفولتي
وكنت أعجب لجرأته في طرح المواضيع الحساسة فكنت عادة أسأل صديقي عما أجهله عن الراحل
وما قلت عن تأجير جزء من البيت لا يختلف كثيرا عن بيع نصف البيت كما تفضلتي به
وزيارتنا له كانت في بداية التسعينات حيث لم يكن مريضا
ولم أقل أنه يتكئ على الحائط
بل قلت (وهو جالس على الأرض المفروشة في صالة
منزله المتواضعة وهو ساندا ظهره الى الحائط )
وهو فعلا كان يسخر من الطوابير التي تقف طويلا من أجل طبقة البيض
وكان هو من يفتح لنا الباب وعند رحيلنا عنه كان هو من يوصلنا الى الباب ويودعنا
لذلك كنت أشعر بأنه وحيد ، ولدى سؤالي لصديقي أخبرني
بأن له أبنة تعيش خارج العراق
ولم أبالغ بشئ فيما كتبته ، ولكن حبي له ودفاعي عنه لِما كُتب
أعلاه في الأقتباس هو الذي جعلني أقول ما عندي
ولك جزيل الشكر والأحترام
تحياتي .. أبو هيثم

وسام الشالجي
29/03/2011, 22h01
قبل قليل تجاوز عدد مشاهدي الاحتفالية من زوار واعضاء

40,000

انه سبق كاسح لا مثيل له لعدد مشاهدي باب واحد وفي مدة اسبوع واحد فقط

بورك للجنة المنظمة للاحتفالية هذا النجاح الهائل الذي لا مثيل له , وبورك لقسم العراق هذا الانجاز الرائع , وبورك للمنتدى ومجلس ادارته ممثلا بالاخ الغالي (الريحاني) هذا الانتصار الكبير

مبروك والف مبروك

خليـل زيـدان
29/03/2011, 22h18
الحمد لله أخي الحبيب وسام باشا
والاحتفالية في رأيي ازدادت بهـاءً ونجاحاً
بوجود الأستاذة مي كريمة الفنان عزيز علي معنا
فقد شاركت وفندت وردت وأضافت وصححت
وأهدتنا كنوزاً ، ومازلنا نطمع في المزيد

وبدوري أشكر مجلس الإدارة لمنتدى سماعي
والأخ الحبيب الأستاذ امحمد زمنطر
على موافقته لتمديد الإحتفالية

وفقنا الله جميعـاً

مي عزيز علي
29/03/2011, 22h53
بداية اشكر المنتدى لاتاحته هذه الفرصة لي لكي أكون
على اتصال معكم لنتحدث من اجل ان نضع الفنان عزيز علي
في مكانه الصحيح لان هذا هو امانة لتاريخ العراق الجميل
الذي حوى مثل هؤلاء الرجال العظام والكنوز التي قدموها
لوطنهم والتي جرى التعتيم عليها عبر الازمان
لمصالح نحن نعرفها جيدا ...




الحقيقة الاشياء التي املكها كثيرة ولا يتسنى لي ان ارفعها كلها مرة واحدة هنا لان مثل هذا التاريخ يجب ان ينقح ويدرس ليخرج بصورة منظمة , وجميل جدا ما طلبتموه عن ارشفة حياة عزيز علي في مكتبة اليونسكو . وهنا اود ان اقول لك ان منولوجي دكتور و صل على النبي قد ترجما للغة الانكليزية وحفظا في مكتبة الكونكرس الامريكية وذلك عام 1953 , وقد ترجمت عبارة (صل على النبي) الى

Take it easy


هناك نشيد اسمه نشيد الجمهورية لاميرة نور الدين وقد لحنه ابي وغناه حيث يقول فيه

بالروح سنحمي الحرية ... ونصون حمى الجمهورية
سنجود بما ملكت يدنا .. لنصون حمى الجمهورية
وتعود ربانا عربية

كما ان هناك منولوجين اخرين ينادي فيهما عزيزعلي بتوحيد شعار الرأس للعرب , واسمه شعار الراس ... يسخر فيهما من اختلاف ما يرتدوه برؤوسهم . وهناك منولوج رائع اسمه البياعين .... يصور حارات بغداد القديمة والباعة المتجولين في ازقتها ... صورة تجسدها بشكل حقيق حتى تكاد تكون مسرحية حقيقية

*********

الصفحة 15

السيد عبد الكريم العبيدي

لم يك عزيزعلي من عائلة فقيرة فقد قلت ان اباه كان تاجرا وصائغا للذهب والفضة . ومن النوادر التي علمتها من اختي الكبرى على لسانه ان اباه كلف حينها بصياغة قفص عبد القادر الكيلاني وكان قد صنعه بطريقة التعشيق ... اي يمكن تفكيكه وربطه مرة اخرى لاغراض النقل والتنظيف ولم يجعله قطعة واحدة ...

ان ملابسات ارباك حياة عزيزعلي قد وضحتها سابقا لانه صار مسؤولا عن خمسة ايتام وعمتي وامي وكذلك خالته التي كانت قريبة الشبه من والدته رحمهم الله ... وكما عرفناه فان عزيزعلي كان انيقا وقد سافر الى كل بقاع الدنيا ... كان ما يتقاضاه من كل حفلة اذاعية (عشرة دنانير) , ولكم ان تتخيلوا كم كانت العشرة دنانير انذاك ... ولولا هذا لما استطاع ان يوصل ابناء اخيه الى احسن مراتب العلم فكلهم خريجوا كليات ... وخلال سجنه الاخير عانينا قليلا لحين صرف راتبه لنا لنعيش منه ...

عزيزعلي كان انيقا بل حتى مغالي في اناقته ولبسه وهندامه وكان يقول لنا دائما الشكل والهيئة هي باسبورت الانسان لقلوب الاخرين .... ويا عزيزي عبد الكريم ان ما كان لديك كان امانة تركتها لديك قبل سفري وهجرتي سوريا وليس لتتبحر بها وتفتحها ... اتمنتك وانت خائن للامانة

***********
صفحة 15

hasanh

سألت اختي حيث انني الابنة الصغرى ... وهي لا تعرف شيئا مما ذكرت ... قد يجوز ان التي تعنيها احدى بنات عمي ... او انها بنت كان اسمها سميرة رباها ابي معنا وكانت مثل اختنا ... تزوجت وسكنت في منطقة الشيخ عمر ولكن حسب علمي كانت هي واختي الكبرى يدرسون في الاعدادية الشرقية ... قد يجوز ما تشير له هو احدى بنات عمي

الاخ نور عسكر

ما اتمناه ان يطلق على مؤسسة فنية تعتني بالموسيقى ...
او مدرسة الاطفال الموسيقية الم يؤسسها هو ؟؟

***********

صفحة 17

السيد ابو ياسر

كان ابي يقول انه من محلة الشيخ بشار واظن انها كانت في جانب الكرخ وهو ليس من محلة فضوة عرب ابدا لم اسمع منه هذا ... اما عن كتابة النوطة فلا لم يكن يتقنها وقد تعلم العزف على العود وكان لديه واحدا وكان يؤلف كلماته مباشرة مع اللحن فهو كان يدندن الكلام مع اللحن متوازيا ...

اخيرا احب ان اقول ان ما يميز منولوجات عزيزعلي انه كان يسترسل في ترديد سخريته ونقده وكان صوت الكورس لا يردد ما يقوله كما في كثير من الاغاني ولكن كان يجيبه على كلامه وكأن الكورس ممثل لصوت الشعب ... فمثلا في منولوج الركعة صغيرة
كان الكورس يمنعه من الكلام ويقول له
اسكت لا تحجي تبتلي ... خل يلعبون الشوملي
ان شركت وان غربت خوجة علي ... ملة علي
كول الدنيا ربيع وكمرة

********

انتهيت من صفحات الاحتفالية ورديت على ما ظهر لي في صفحاتها ... لا ادري ان كان هناك شيئا اخر ...
وان اردتم اي شئ اتصلوا بي وسوف اكون عند حسن ظنكم ان شاء الله

تقبلوا وافر تحياتي وبارك الله في جهودكم وسنبقى على اتصال بالتاكيد وساقوم بارسال المزيد من الصور فلدي منها البومات اضافة الى وثائق وجرائد

وسام الشالجي
29/03/2011, 23h38
نظرا لانتهاء الاخت مي عزيز علي من رفع ردودها سننتظر حتى الغد لاستلام بقية الصور منها وبذلك سيكون موعد اختتام الاحتفالية

مساء غداً إن شاء الله

د.نعمان
30/03/2011, 00h19
الشكر كل الشكر لإدارة منتدى سماعي
التي قدمت الدعم الكامل وغيرالمحدود لهذه الاحتفالية بشكل فاق التصور.

لقد توجت الاحتفالية بمشاركة السيدة الغالية مي عزيز علي التي أطلت علينا وزودتنا ولا تزال بالمعلومات القيمة والردود على معظم المقالات والدراسات التي تناولت سيرة الفنان الراحل وكذلك بالصور التي تنشر لأول مرة.

كلنا يعلم أن مشاركة الأستاذة مي عزيز علي لها أهمية خاصة في كشف الحقائق وإزالة الغموض عن وقائع وأحداث هامة تناولتها أغلب الأقلام بطريقة تكاد ان تكون شبه عشوائية او غير دقيقة لأن معظم مصادرها الرئيسية هو التخمين والاستنتاج.

ان مداخلات وردود الأستاذة مي عزيز علي هي وثائق تاريخية نادرة وقيمة ، وستكون ينبوعاً ومصدراً هاما للدراسات اللاحقة التي سيقوم بها أرباب البحث في تناولهم لسيرة الفنان المعجزة الراحل عزيز علي.

ان ما يميز الصور التي رفعتها الأخت العزيزة مي والتي تعكس وبكل بساطة الحقيقة التي نعرفها عن عزيز علي هو أناقة الفنان الراحل وابتسامته الملائكية التي لا تفارقه. هذه الابتسامة التي تجمع ما بين الطيبة والتواضع والمودة ...وفيها شيء آخر..ربما نوع من العتاب ...


تحياتي

نعمان

وسام الشالجي
30/03/2011, 20h53
صور اخرى من مي عزيز علي


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251937&stc=1&d=1301514542
عزيز علي في حملة لجمع التبرعات غنى فيها ياعرب ونداء شهيد

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251938&stc=1&d=1301514551

عزيز علي مع زوجته وابناء وابناء اخيه الذين رباهم


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251939&stc=1&d=1301514551

بنت اخت عزيز علي اليتيمة التي رباها مع اولادها وابناء عزيز علي



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251940&stc=1&d=1301514551


ابناء اخ عزيز علي الذين رباهم مع اولاده

وسام الشالجي
30/03/2011, 20h57
صور اخرى من مي عزيز علي


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251942&stc=1&d=1301514917

عزيز علي يصافح احد الوفود

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251943&stc=1&d=1301514926

عزيز علي في داره العائدة للاموال المجمدة


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251944&stc=1&d=1301514926

عزيزعلي في مناسبة عائلية مع زوجته وابناءه وابناء اخيه الذين رباهم

داؤد بغدادي
30/03/2011, 20h58
الأساتذة الأعزاء
إدارة المنتدى الموقرين


جزيل الشكر والتقدير والامتنان
لما تقدمونه من دعم لانجاح الاحتفالية
ولقسم العراق بصورة عامة

وأذكر بالأخص
الأستاذ امحمد زمنطر
و
الأستاذ الريحاني

وأشكر استاذنا وأخونا العزيز وسام الشالجي لجهوده الكبيرة
في التنظيم والتنسيق والمشاركات الرائعة

كما أشكر كل الاخوة اللذين شاركوا وساهموا بانجاح الاحتفالية

وأخيرا
أشكر الاخت الفاضلة
"مي عزيز علي"

لمشاركتنا بتلك المعلومات والتوضيحات القيمة
والصور الرائعة

أخوكم
داؤد بغدادي

وسام الشالجي
30/03/2011, 21h15
كلمة اخيرة

اخوتي اعضاء وزوار منتدى سماعي للطرب العربي الاصيل عامة وقسم العراق خاصة


هاهي الاحتفالية الكبرى التي اقيمت بمناسبة الذكرى المئوية لميلاد الفنان عزيز علي تشارف على الاختتام , وها نحن نصل الى نهاية هذا الكرنفال الرائع الذي حاولنا من خلاله تخليد وتمجيد ذكرى فنان الشعب العراقي الساخر

عزيز علي

لقد كانت حقا مناسبة عظيمة ومهرجانا رائعا تسابقت فيها الاقلام لتدون سيرة هذا الفنان الكبير , وتسارعت فيها اوتار الالات لتعزف الحانه وموسيقاه الجميلة , وتبارت فيها الريش لتصور كلماته بصور ورسوم متنوعة , وتلاقت فيها الحناجر مع بعضها متغنية بمونولجاته واغانيه الرائعة , ليسطر الجميع بكل هذه الفعاليات ملحمة اسطورية تجسد ذكرى هذا الشاعر الملحن المغني السياسي الوطني ابن الشعب ولسان حاله وكلمته المغناة .

لم يكن الفنان العظيم عزيز علي حالة عابرة في مسيرة الفن العراقي , بل كان انطلاقة جديدة وحقيقية دقت بقوة ركائز هذا الفن العريق في الارض واعادت تثبيت دعاماته في العصر الحديث بعد قرون من الاضمحلال والانحطاط والتخلف . كما ان عبقرية فناننا العظيم لم تتمثل في قدرته على اختيار الكلمة البسيطة المفهومة من قبل العامة او اللحن الذي يدخل بسرعة وانسيابية الى القلوب فحسب , بل تمثلت ايضا في قدرته على التصوير واختيار الكلمات القابلة للتأويل بحيث يجعل من الاغنية او المونولوج المقدم صورة تجسيدية رائعة للواقع الذي يمر به البلد او المواطن . كما ان لسرعته الفائقة في عكس حدث الساعة من خلال تقديمه لاغنية أو مونولوج هو ظاهرة اخرى فريدة من نوعها تضاف الى ميزاته الباقية لتجعل منه بمجموعها عبقرية فذة قلما يمكن ان تتكرر بسهولة .

لقد حاولنا جميعا , منظمين ومشاركين وزوار وحتى متصفحين , ان نظهر كل الحقائق المتعلقة بالفنان عزيز علي ونجعلها بادية للناظر بقدر ما نستطيع , متوخين من كل جهد بذلناه لان نخلد ذكراه ونمجد اسمه ليأخذ مكانته التي يستحقها بين عمالقة الفن العراقي الاخرين . وفي الايام الاخيرة من هذه التظاهرة تطرزت صفحاتها بكلمات ابنة الفنان العظيم الاخت الغالية (مي عزيز علي) التي صححت الكثير من الظنون والالتباسات التي وقع بها الكثيرون بما يتعلق بسيرة فنان الشعب عزيزعلي

نحن نتمنى من كل قلوبنا ان نكون قد استطعنا ان نقترب من الهدف الذي وضعناه نصب اعيننا في تخليد وتمجيد ذكرى فناننا العظيم , ولابد وان الزمن والتاريخ سيسجل نتيجة مساعينا وجهودنا المخلصة التي بذلناها ويظهر فيما اذا كنا قد نجحنا ام لا .

وختاما اجد بان هذه الكلمة التوديعية لوقائع الاحتفالية التي اسطرها باسمي وباسم لجنة الاحتفالية يمكن ان تكون ايضا مناسبة لشكر كل من ساهم بها ودعمها واظهرها بمظهرها الرائع التي ظهرت به . كلمة حب وتقدير لاعضاء لجنة الاحتفالية الذي لم يدخروا جهدا في عمل كل ما بوسعهم للانجاح هذه الاحتفالية , وكلمة شكر خاصة لمجلس ادارة منتدى سماعي وعلى رأسهم اخونا الحبيب (الريحاني) الذي سهر معنا الليالي لمتابعة كل شيء لانجاح الاحتفالية واخراجها بالشكل الذي كانت عليه . وشكر والف شكر لكل الاخوة الذين ساهموا في هذه الاحتفالية بكل ما جادت ايديهم . متمنين لكل هؤلاء الموفقية والانتقال من نجاح الى اخر في كل الميادين التي يتحركون بها . تحية لكم جميعا , وادامكم الله لنا ولذويكم ولاوطانكم وللمنتدى وبارك الله فيكم .

لتتمجد ذكرى الفنان العراقي العظيم

عزيز علي

ولتتخلد على مدى الدهر كلماته التي اجاد بها
والتي تصلح لكل العهود والازمان

اشكركم جميعا من قلبي , والى احتفاليات قادمة لفنانين اخرين انشاء الله .

وسام الشالجي



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251955&stc=1&d=1301516305





,

وسام الشالجي
30/03/2011, 21h44
اخوتي الاحبة من اعضاء منتدى سماعي للطرب العربي الاصيل

هانذا افتح المجال لسماع كل ارائكم المتعلقة بفعاليات احتفالية الذكرى المئوية للفنان عزيز علي .

اكتبوا كل ما تريدونه لتقييم الاحتفالية وفي كل شيء يتعلق بها سواء من ناحية التنظيم والفعاليات والمظهر الذي خرجت فيه ونوع وطبيعة لمشاركات ... الخ .

لا تترددوا في اطلاق الراي وكتابة اي شيء مدحا كان ام ذما لاننا سنستفيد من كل ما تقولونه ونعتبره دروسا عند اقامة اي احتفالية اخرى ان شاء الله . واذا كان هناك من يتحرج في اطلاق الرأي علانية لاي سبب من الاسباب فلا بأس من مراسلتي على الخاص لهذا الغرض .

بانتظار ارائكم

رشيد القـندرجي
30/03/2011, 22h55
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ولكل بداية نهاية و ينسدل الستار معلنا نهاية هذا المهرجان الكبير لاحتفالية الراحل
عزيز علي
والذي ترجم الكتابة السومرية و كتابتها المسمارية على طريقته الخاصة الى كلمات ونوطات منلوجات مسمارية عصرية دق فيها اخر مسماريه في نعوش الطغاة
وغرز مساميره على قيثارتها السومرية الذهبية وخط بالحروف المسمارية المذهبة
اسمه في منتدانا الى الابد وترك لنا وللاجيال ميراث لا ينضب ابدا
وفي الختام اتقدم بشكري وامتناني الى ادارة المنتدى ومشرفيها
واعضاءها وكل من ساهم ولو باطلالة على صفحات المثبت
واتقدم للسيدة الفاضلة كريمة الاستاذ عزيز علي
مي عزيز علي

بالعرفان والتقدير بمساهمتها وتجاوبها الكريم معنا
في اغناء هذا الحدث الاسطوري بهذا الكم الهائل من المعلومات
والصور وتقاسمت مع اخوتها في كل مكان ارثها من الذكريات
بحلاوتها و مرارتها.
ربما لم يترك عزيز علي ارثا كبيرا من الذهب و الفضة لاحفاده
ولكنه ترك لنا ارثا كبيرا يكفي العراق و العالم العربي الكبير من عطاء
على ما يقارب نصف قرن من الزمان
وستتذكره الاجيال على مر العصور.

http://img714.imageshack.us/img714/1482/35794888.jpg


محمد الساكني

خليـل زيـدان
31/03/2011, 00h04
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251960&stc=1&d=1301524928

أحبـــابنا
الشكر لله والفضل له سبحانه وتعـالي
لم نفعـل إلا واجـبنا نحـو منتدانا الغـالي
وأي نجاح في أي قسم هو نجاح وسبق لسماعي

كل الحب والشكر لكم أنتم جميعاً
على جهودكم وملفاتكم الرائعة النقية

كل التحية للجميل وسام بك الشالجي
والحبيب محمد بك العمـر
وكل الأحباب الذين تكرموا بالمشاركة
وإثراء الاحتفالية بجهودهم واخلاصهم

كل التحية للأخ الحبيب امحمد باشا زمنطر
والأخت الفاضلة مي عزيز علي لجهودها وسعيها
للتوثيق الحقيقي لسيرة والدها
لكــم كل الحـب والتحـية

مي عزيز علي
31/03/2011, 00h12
السيدات والسادة الاعزاء ...
أود أن اتقدم بالشكر الجزيل للمنتدى
لما قدمه من عمل رائع في احياء ذكرى والدي عزيزعلي ...

كما أتقدم بالشكر الجزيل والتقدير للاخ وسام الشالجي
للمساهمة الجبارة التي قام بها لإحياء ذكرى هذا الفنان
وتعريف وتوضيح الحقائق التي كانت غائبة عن المعجبين
بفن عزيزعلي بإتاحة الفرصة للجميع من أعضاء وزوار
للمشاركة والمساهمة في إحياء هذه الذكرى ..

كما أتقدم بالشكرالجزيل والتقدير والإحترام لكل من أنابني بالشكر
سواء من الأعضاء في المنتدى او الزوار المساهمين
بمشاركات ومساهمات ...

بارك الله فيكم وسأكون على تواصل معكم ..
جازاكم الله كل خير ولكل من كتب كلمة حق يستحقها هذا الفنان
الذي قدم كثيرا للوطن .. وهو هذا ارثه في الحياة ، ذكراه الطيبة
في نفوس الناس من محبيه ومعجبية بل في نفوس كل العراقيين

... إن هذا ما قاله لي في ساعاته الأخيرة ... قال بابا ... أنا لم
أترك لك أرثا لكي تستطيعي أن تعتاشي منه ولكن تركت لك حبي
في قلوب الناس وهو الذي سيعينك في الحياة ...

أشكر لكم حبكم وعطاءكم السخي هذا ... لقد كان ما دونتموه
هو عطراً سيبقى يعـبق في المكان ...
لكم أن تتقبلوا تحيتي وتقديري ..

مي عزيز علي

نهاد عسكر
31/03/2011, 00h46
سيمفونية العراق ... وداعا
أحبتنا جميعا ...
أدون فرحي وسعادتي باحتفالية سيمفونية العراق الخالدة وأريج الموسيقى بعبقها وعنفوانها فنان الشعب خالد الذكر عزيز علي .
الذي غادرنا شامخا بدون أن تعزف له أية آلة موسيقية سكت الكمان والسكسفون والاوكرديون حزنا عليه وهوى العود ومات الوتر ... هذا الوتر الذي ظل طوال سنوات حياته ولايزال يهتز وصدى رنينه تردده الأجيال في سفر الخالدين .مبدع طور موهبته الموسيقية وغرس أعماله بعيدا في نفوس المستمعين من كل شرائح المجتمع بكافة ألوانه وأطيافه المتعددة بحيث لايمكن نسيانها وتجاهلها . وما هذه الاحتفالية الا تعبير صادق على مانقول من كتابات ومقالات ورفع اغانيه وصوره بينت لنا مدى محبة الناس له , لان فنه يصلح لكل العصور ولازالت مصيبتنا (من صاحبنا) والدكتور للان لم يعطنا علاجا لان (دتجينا الحمى من رجلينة) وان كنت تدري فتلك مصيبة وان كنت لاتدري فالمصيبة أعظم .
نكرر شكرنا وتقديرنا الى منتدى سماعي ادارة ومشرفين واعضاء وزوار كرام . ولاننسى أن نعرب عن سعادتنا بوجود الاستاذة والاخت العزيزة والست الفاضلة مي عزيز علي بيننا لمشاركتها الفاعلة في الاحتفالية ودأبها على تصحيح المعلومات وتثبيت معلومات جديدة زينتها بباقة من الصور الزاهية .
شكرا وألف شكر لكل الجهود المخلصة لانجاح الاحتفال بنشيد الفرح ونشيد الوطن فنان الاجيال عزيز علي .
نهاد عسكر/أبو ياسر

al-abbasi
31/03/2011, 11h21
الاخوه الاعزاء من اداريين ومشرفين واعضاء ممن شاركوا في احياء هذه الذكرى المميزه انها فعلا مميزه واحيت الفنان عزيز علي وتحيه للاخت بنت الفنان الكبير القدير العملاق في الفن النادر عزيز علي وكنت اتحرق شوقا للمشاركه ولكن السفر حال دون ذالك واعتبر نفسي مقصرا بحق فناننا العزيز وبحق المنتدى لاني لم اشارك اخوتي ولكنهم عوضوا والحمد لله فكلهم مميزين وتعبكم لم يذهب سدى لانها في تقديري فاقت ماتصورت قبل بدئها والى المزيد من احياء التراث العراقي فشكرا للمنتدى والى مؤسسيه والى جميع من شارك لا املك غير هذا

رشيد القـندرجي
31/03/2011, 14h56
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=252040&stc=1&d=1301579587

غلاف اسطوانة البستان

الملف الصوتي
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250684&d=1300737538

ويمكن سحب مستند الوورد من الملف المضغوط في الوينزيب
بطريقة السحب و الافلات
وكذلك سحب الملف الصوتي بنفس الطريقة من الوورد و افلاته على سطح المكتب.

محمد

رشيد القـندرجي
31/03/2011, 20h50
تفضل اخي الكريم الملف الصوتي وتم تعديل المشاركة اعلاه وشكرا على التنبيه
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=250684&d=1300737538


ملاحظة للاخ وسام :
لقد تم منع و حذف صورة كاريكاتير دكتور من في مشاركة سابقة صفحة 8 من موقع استضافة الصور ( رغم انني مشترك فيه وادفع بدل اشتراك لرفع الصور بجودة عالية وحجم كبير ) لانها تحتوي على رموز ممنوعة كما ادعوا وخارطة فلسطين وجاء تنبيهي وسؤالي عن مضمون الصورة فقلت اني وجدتها في موقع واحتفظ فيها لانها أعجبتني ولا أمانع من حذفها من باب الحكمة المصرية - ابعد عن الشر و غني له.
توجد في المرفقات نسخة منها اصغر حجما و لا استطيع تعديل المشاركة في ص 8
فهل يمكن التعديل على المشاركة طالما ان الصورة ارعبت اصحاب القنابل الذكية و قاذفات بي 52 والشبح اذا لا يوجد مانع من رفعها كبيرة على صفحات سماعي. وشكرا

محمد

قصي الفرضي
01/04/2011, 12h52
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم

بوركت كل الجهود الطيبة التي ساهمت في هذه الاحتفالية المتيزة لفنان العراق عزيز على .

من ارقام المشاهدات لهذه الاحتفالية والذي تجاوز الان 47500 مشاهد ومشارك وبفترة قياسية ل10 ايام لهو نجاج مابعده نجاح , اما من ناحية التنظيم فانه متميز واعد بعناية فائقة وكذلك الدعاية للاحتفالية قد حققت المطلوب بهذه المشاهدات المفرحة اما المشاركات فكانت جيدة جدا عدا بعض المكررات او بعض المقالات التي ابتعد فيها كاتبها عن الموضوع وهذا بالطبع يمثل رأيه فقط .

نحتاج الان الى جدولة المواد المرفوعة وحذف المكرر منها وتصحيح بعض الاخطاء التي وردت فيها وخاصة بعد مشاركة الاخت العزيزة مي عزيز علي وتعليقاتها وتصحيحاتها على بعض ماجاء .

تحية وتقدير الى فارس الاحتفالية الاخ وسام الشالجي الذي قام بمجهود غير اعتيادي لااظهار وانجاح هذه العمل الرائع وبدون مجامله .

واقدم شكري كذلك الى الاخ الريحاني وادارة المنتدى على الجهود الكبيرة التي بذلت لاانجاح الاحتفالية .

والشكر الجزيل الى الاخ المشرف محمد العمر وفريق عمل الاحتفالية , وتحية خاصة الى الاخت العزيزة مي على جهودها الكبيرة في رفد الاحتفالية بالصور الفريدة والتعليقات والتصيحات للمواضيع المنشورة لتوثيق سيرة هذا الفنان العظيم .

تحياتي للجميع وبارك الله فيكم .

قصي الفرضي / العراق بغداد

خليـل زيـدان
01/04/2011, 18h01
كل الشكر والتحية أخي الأستاذ وسام
وأخي الأستاذ قصي الفرضي
ـــ
ومجرد رأي بسيط ولكم القرار
هناك بعض الصور غير واضحة أرى التخلص منها

ورأي آخر ، وهو أن يتم نقل موضوع اعلان احتفالية عزيز علي إلى مثبته
وبدلاً منه يتم فتح موضوع جديد تروي فيه السيدة مي ذكرياتها مع والدها
وأنا متأكد أنها ستلقي الضوء على نواح جديدة في حياته
مع دعم الموضوع بقصاصات وأوراق تهديها لنا نجلته الكريمة
تحــياتي

وسام الشالجي
01/04/2011, 19h29
بشرى سارة

تم ورود الرد المشجع التالي من منظمة اليونسكو , مما يدلل على استعداد المنظمة للتعاون من اجل اصدار البوم للفنان عزيز علي .


______________________________


Dear Mr Wisam,

Thank you very much for your message, for your very respectable initiative and also for caring of the artistic heritage of Iraq.
May I ask you your current location? If you are in Amman, Baghdad or Kurdistan, can UNESCO meet personally in any of those places?
If it is impossible, can you provide us with one page description of the publication (documentary album) and also the budget breakdown of that publication.

We need to have details of where it would be published, who has copyright for the documents that would be published and what will be the audience of that album etc.

I am looking forward to hearing from you soon.

Sincerely yours,




Tamar Teneishvili (Ms.)
UNESCO – Iraq Office (Amman) – Culture Programme Specialist for Iraq, Jordan and Syria
Phone: +962 (6) 59 02 340 ext. 150 | Fax: +962 (6) 59 02 350 | Mobile: +962 (0) 777 944 443
http://www.unesco.org/en/iraq-office/



_________________________________


تم اجابة المنطمة بالرسالة التفصيلية التالية , وان شاء الله سيتم بحث تفاصيل هذه المشروع معهم قريبا .

Dear Mr. Tamar Teneishvili,
Thank you so much for your email and your prompt reply.
What we want you to issue is an album consists of 2 or 3 compact discs contain high quality recordings of the songs and monologues of the Iraqi artist (Aziz Ali). The album may include small annex booklet hich contains brief synopsis of the life of this artist and some of his pictures. The purpose of the issuance of this album is not profit, but to document the art and life of the artist and to save his artistic legacy for future generations. It is convenient to issue between 200-500 copies of this album to be distributed to major cultural centers in the world. If you wish you can increase the issuance to 1000 copies and sell the rest through some cultural shopping centers. I do not expect the cost of this project in this size to exceed 5000-10000 dollars.

I can meet you to discus the details of this project .

Thank you very much for your interest and best regards.

Sincerely yours.

Wisam Alshalchi
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ
عزيزي السيد وسام،

شكرا جزيلا على رسالتك، لمبادرتكم المحترمة جدا وأيضا الاهتمام برعاية التراث الفني في العراق.
هل لي أن أسألك موقعك الحالي؟ إذا كنت في عمان وبغداد أو كردستان، يمكن اليونسكو يجتمع شخصيا في أي من تلك الأماكن؟
إذا كان من المستحيل، يمكنك تزويدنا وصف صفحة واحدة من المنشور (ألبوم وثائقي) ، وكذلك تفاصيل ميزانية لهذا المنشور.

إننا في حاجة إلى تفاصيل حيث سيتم نشره، الذي لديه حقوق الطبع والنشر وللاطلاع على الوثائق التي من شأنها أن تنشر وماذا سيكون جمهور من هذا الألبوم الخ.

انني اتطلع الى الاستماع منك قريبا.

المخلص،
ـــــــــــــــــــــــــــ

عزيزي السيد تمار Teneishvili،
شكرا جزيلا للبريد الإلكتروني الخاص بك وردكم السريع.
ما نريد منك أن المسألة هو ألبوم يتكون من 2 أو 3 أقراص مدمجة تحتوي على تسجيلات عالية الجودة من الأغاني والمونولوجات للفنان العراقي (عزيز علي). الألبوم قد تشمل الصغيرة hich كتيب يتضمن المرفق نبذة قصيرة عن حياة هذا الفنان وبعض الصور له. الغرض من إصدار هذا الألبوم ليس الربح، ولكن لتوثيق الفن والحياة للفنان وحفظ تراثه الفني للأجيال المقبلة. وهو ملائمة للمسئلة مابين 200-500 نسخ من هذا الألبوم ليتم توزيعها على المراكز الثقافية الكبرى في العالم. إذا كنت ترغب يمكنك زيادة إصدار 1000 لنسخ وبيع ما تبقى من خلال بعض مراكز التسوق الثقافية. لا أتوقع أن تكلفة هذا المشروع في هذا يتجاوز حجم 5000-10000 دولار.

ويمكنني أن ألتقي بكم لمناقشة تفاصيل هذا المشروع.

شكرا جزيلا لك على اهتمامك وأطيب التحيات.

مع خالص التقدير لك.

وسام

فاضل الخالد
01/04/2011, 21h44
كانت الاحتفاليةالمئوية
فكان عرساً( سماعيا)
زففنا فيه فناننا الكبير( عزيز)
الى حيث كانت هنالك قلوب محبيه
تشدو وتهزج باسمه
معبرة عما تختزنه من حبٍ وتمجيد
له ن فلقد كان ولازال معلمها الاول
في رسم طريق نضالها لتحرير الاوطان وتخليصها
من الطامعين بثرواتها والساعين الى تكبيلها بالاغلال والعلل والاجتماعية
فالف تحية والف سلام الى ابناء العراق ومعهم الاشقاء العرب
وهم يستذكرون نداءات وصيحات ثائرنا الكبير وهو يضع اصبعه على موطن الداء وبنفس الوقت يصف الدواء
انها احتفالية ناجحة في كل المقاييس تنادى فيها الجميع وتعاضدوا من اجل ان تنهضَ، وفعلا كان نهوضا اثلج الصدور
فشكرا والف شكر لفارس الاحتفالية الاستاذ(وسام الشالجي )

ومعه فتية آخرون واصلوا الليل بالنهار لادامة زخم الاحتفالية قشكرا لهم، وشكرا لادارة المنتدى وطاقم الاشراف لمد يد العون والمساعدة لاظهارها بالشكل اللائق بمكانة فننانا الكبير
ولا ننسى ايضا ما قدمته ابنة المحتفى به الاستاذة( مي عزيز علي) من جهود جبارة في التعقيب وكذلك في اطلاعنا على صور ازدانت بها الاحتفالية

مباركة جهود الجميع في نجاح احتفالية الذكرى المئويةلميلاد الفنان الكيبر (عزيز علي )

رشيد القـندرجي
01/04/2011, 21h46
بشرى سارة فعلا وخبر مفرح
واظن ان للسيدة مي كريمة الراحل عزيز علي الكلمة الاخيرة في هذا الموضوع الحساس
ولو تكفل كل عضو شراء نسخة واحدة من هذا الانتاج فانه سيدعم هذا المشروع الكبير.
ولنستمع لبقية الاراء

محمد

عمادهو
01/04/2011, 22h46
السلام عليكم

والله حقاً انه خبر مفرح ان يهتم منظمة اليونيسكو بجمع اعمال الفنان عزيز علي بوركتم على تعبكم ومجهودكم لمحافظة على التراث العراقي واسفا لانني فقير بخصوص عدم امتلاكي ملفات اغاني واعمال الفنانين العراقين العاطفية .

asheq alfan
25/04/2011, 03h35
يطيب لي أن أحييكم من القلب وبتقدير كبير لهذا الجهد الرائع لإحياء ذكرى هذا الفنان الكبير الراحل والذي ستظل أغانيه وألحانه حيّه تنبض في خاطرنا جميعاً فمرة أخرى تحية إكبار وتقدير وشكراً لكم

د.نعمان
01/05/2011, 22h08
أعزائي



رغم ان الاحتفالية المئوية لميلاد فنان الشعب العراقي عزيز علي قد انتهت فأن عام 2011 اي عام الاحتفالية لم ينتهي بعد. يبدو ان هناك التباساً قد حصل حيث كنت اتصور ان الملفات التي سأرفعها ابتداء من هذا اليوم قد رفعت سابقاً في الاحتفالية ومن قبل الأستاذ الجليل زهير بدر ، كما ان الأستاذ العزيز بدر والذي بحوزته هذه الملفات كان يظن انه قد رفعها سابقاً في منتدى سماعي. وبعد التأكد بأن هذه الملفات لم ترفع بعد في منتدانا العزيز ولأهميتها القصوى فانني اتصلت بالأستاذ بدر الذي عودنا على كرمه و على الخدمات الكبرى التي قدمها مشكوراً في الحفاظ على التراث العراقي الأصيل ، فوافق فوراً على رفع هذه الملفات وخولني بالقيام بهذه المهمة. وانا في الواقع ارفع هذه الملفات كما هي وبعناوينها الأصلية فالفضل الكبير يعود الى استاذنا زهير بدر.



قام الاستاذ الراحل الدكتور أحمد السبتي بجمع اهم اعمال الفنان عزيز علي في مقابلة اجراها معه في منزله من عام 1984 ( اي بعد حوالي 5 اعوام من خروج الفنان من السجن) وكان بمعيته اثناء التسجيل الاستاذ منير الحكيم وهو ليس المطرب الريفي المعروف و الذي يحمل نفس الاسم. وقد قُسم هذا التسجيل الذي خضع الى عملية تنقية الصوت من قبل الخبير الفني رعد هرمز الى خمسة اقراص (ألبومات) تحوي 90 ملفاً.



وللامانة فان هذه الألبومات الخمسة وهي غير تجارية تمثل جزءً هاماً من تاريخ الفنان عزيز علي تم الحفاظ عليه بفضل المرحوم الدكتور السبتي و الأستاذ فؤاد ميشو الذي سلم نسخة منها الى الاستاذ زهير بدر لغرض نشرها.



من مكتبتي الدكتور أحمد السبتي والأستاذ فؤاد ميشو



والفضل في الحصول عليها يعود للأستاذ الكريم زهير بدر

اقدم لكم الألبومات الخمسة



الألبوم الأول



يضم الأعمال ما بين 1937 إلى 1939

- تقديم رعد هرمز

- عزيز علي يتحدث عن المرحلة الباكرة (المرحلة الأولى) ومونولوج عال عال

- مونولوج عال عال

- مونولوج القبول : الله يجازي النسوان

يتبع

د.نعمان
01/05/2011, 22h16
الألبوم الأول



- حديث عن مونولوج شوباش

- مونولوج شوباش

- حديث عن مونولوج إِحجي

- مونولوج إِحجي

د.نعمان
01/05/2011, 22h24
الألبوم الأول



- حديث عن مونولوج مسعود والبياعين

- مونولوج الشيطان : بها لزمن يا ما عجايب

- حديث عن مونولوج بغداد

- مونولوج بغداد : يا بلد الرشيد

- تعقيب على مونولوج بغداد

د.نعمان
01/05/2011, 22h34
الألبوم الأول





- حديث عن المرحلة الثانية ومونولوج أمان أمان

- مونولوج أمان أمان

- حديث عن مونولوج عيش وشوف

- مونولوج عيش وشوف

د.نعمان
01/05/2011, 22h50
الملفات الاخيرة للألبوم الأول



-حديث عن مونولوج دكتور

- مونولوج دكتور

- حديث عن حياة عزيز علي بين 1940 – 1948

- ختام معدي الألبوم

انتهى ألبوم القرص الأول ويتبعه ألبوم القرص الثاني

أأكد على ان الفضل في الحصول على هذه الملفات يعود الى الأستاذ زهير بدر

د.نعمان
02/05/2011, 21h43
الألبوم الثاني



- حديث عزيز علي عن المرحلة الثالثة من مونولوجاته ومونولوج حبسونا

- مقطع من مونولوج حبسونا

- حديث عن مونولوج منَّهْ منَّهْ

- مونولوج منه منه مصايبنا وطلايبنا كلها منه

يتبع

د.نعمان
02/05/2011, 21h48
الألبوم الثاني



- حديث عن تاريخ وكلمات مونولوج برنادوت

- مونولوج برنادوت

- حديث عن مونولوجات فلسطين ومونولوج يا عرب

- مونولوج ياعرب : الله اكبر يا عرب (الجزائر)

د.نعمان
02/05/2011, 21h54
الألبوم الثاني



-حديث عن مونولوج الطاوة محروكَة

- مونولوج الطاوة محروكَة : يا جماعة الطاوة محروكَة

- حديث عن مونولوج الراديو

- مونولوج الراديو

د.نعمان
02/05/2011, 22h06
الملفات الأخيرة للألبوم الثاني



- حديث عن مونولوج تِهْنَا

- مونولوج تِهْنَا : تهنا بها لبيدا وضيعنه

- حديث عن مونولوج السفينه

- مونولوج السفينه : يا عرب كثروا الملاليح

- كلمات مونولوج السفينه ومعانيها

انتهى الألبوم الثاني ويليه ملفات الألبوم الثالث ( من مَكْتَبَتّي الأستاذين السبتي وميشو وبموافقة الأستاذ زهير بدر)

د.نعمان
02/05/2011, 22h11
الألبوم الثالث

- حديث عن مونولوج بستان

- مونولوج بستان

- تاريخ ومعاني كلمات مونولوج بستان

د.نعمان
02/05/2011, 22h16
الألبوم الثالث




- حديث عن صلّ عالنبي

- مونولوج صلّ عالنبي : يا سامعين الصوت

- كلمات مونولوج صلّ عالنبي

د.نعمان
02/05/2011, 22h25
الألبوم الثالث

- مونولوج يا حسن

- حديث عن نوري السعيد وتاريخ مونولوج الفن

- مونولوج الفن : ألعن ابو الفن

د.نعمان
02/05/2011, 22h38
الملفات الأخيرة للألبوم الثالث




- حديث عن مونولوج أسكت

- مونولوج أسكت : الركَعة زغيرة والشكَ جبير

- تاريخ وكلمات مونولوج أسكت

- حديث عن كلمات مونولوج رمضان

- مونولوج رمضان


انتهى الألبوم الثالث ويليه الألبوم الرابع ( الألبومات من مكتبتي الأساتذة السبتي وميشو )

د.نعمان
02/05/2011, 22h43
الألبوم الرابع



-تعريف من رعد هرمز بمحتويات التسجيلات

- حديث عزيز علي عن مونولوج اليحجي الصدكَ

- مونولوج اليحجي الصدكَ

د.نعمان
02/05/2011, 22h54
الألبوم الرابع





- حديث عن مونولوجي هذي السنة وكل حال يزول

- مونولوج هذي السنة

- مونولوج كل حال يزول

د.نعمان
02/05/2011, 23h01
الألبوم الرابع





- حديث عن مونولوج نو

- تقديم إذاعة بغداد للمنولوج يوم 14 تموز 1958 من قبل المذيع مال الله خشاب

- مونولوج نو : نو نو نو لهنانة وبس ( بدون موسيقى )

-المونولوج كاملاً مع الموسيقى

د.نعمان
02/05/2011, 23h21
الألبوم الرابع




-تقديم رعد هرمز

- مقطع من مونولوج حما الجمهورية

- ثم تقديم لمقابلة ماجد السامرائي للفنان عزيز علي

د.نعمان
02/05/2011, 23h38
الملفات الأخيرة للألبوم الرابع



- مقابلة ماجد السامرائي للفنان عزيز علي : حياته كطالب في العشرينيات من القرن العشرين

- مقابلة ماجد السامرائي للفنان عزيز علي : بدايته مع الإذاعة في الثلاثينات

- مقابلة ماجد السامرائي للفنان عزيز علي : حديثه عن معنى مونولوج

- مقابلة ماجد السامرائي للفنان عزيز علي : عن تأثره بشعر أحمد شوقي والتلحين

- مقابلة ماجد السامرائي للفنان عزيز علي : عن تأثره بأحوال العراق والأمة العربية

- مقابلة ماجد السامرائي للفنان عزيز علي : كلمة ختامية

- الختام من معدي الألبوم

انتهى الألبوم الرابع ويليه الخامس والاخير ( الألبومات الخمسة من مكتبتي الأساتذه أحمد السبتي وفؤاد ميشو وارفعها لكم بموافقة الأستاذ القدير زهير بدر )

د.نعمان
03/05/2011, 00h05
الألبوم الخامس والأخير


(يضم التسجيلات المختلفة)



- د. السبتي : حديث عن كلمات مونولوج صلّ عالنبي



- مونولوج صلّ عالنبي ( نسخة فريدة يردد فيها عضو الكورس انذاك الفنان حمدان الساحرقافية صلّ عالنبي...)



- د. السبتي : حديث عن مونولوج دكتور باللغة الكردية

- مونولوج دكتور باللغة الكردية



- رعد هرمز : حديث عن الفروق بين نسخ مونولوج منه منه



- مونولوج منه منه ( نسخة أخرى )

د.نعمان
03/05/2011, 00h14
الألبوم الخامس



- رعد هرمز : الفرق بين نسخ مونولوج الطاوة محروكَة



- عزيز علي : مونولوج الطاوة محروكَة (مختلف )



- رعد هرمز : الفرق بين نسخ مونولوج تهنا



- عزيز علي : تهنا بهالبيدة ( مختلف )



- الفرق بين نسخ مونولوج السفينة



- عزيز علي : مونولوج السفينة ( مختلف )

د.نعمان
03/05/2011, 00h46
الملفات الأخيرة للألبوم الخامس والأخير



- رعد هرمز : الفرق بين نسخ مونولوج بستان



- عزيز علي : مونولوج بستان (مختلف )



- رعد هرمز : الفرق بين نسخ مونولوج هذي السنة



- عزيز علي : مونولوج هذي السنة



- رعد هرمز : الفرق بين نسخ مونولوج عيش وشوف



- عزيز علي : مونولوج عيش وشوف ( مختلف )



في الختام أود ان اتوجه بالشكر الجزيل الى الأخ العزيز زهير بدر
الذي أتاح لي الفرصة في رفع هذه الأقراص الخمسة التي توثق وتضم معظم اعمال الفنان الراحل عزيز علي الى منتدانا الحبيب سماعي
واشكر الأخ العزيز وسام الشالجي على تعاونه ومساندته وموافقته
على رفع الملفات رغم انتهاء فترة الأحتفالية

هذه الألبومات لم يكن لها ان ترى النور لولا الجهود الجبارة
لنخبة مختصة وحريصة على الحفاظ على التراث الفني العراقي الأصيل متمثلة بالأساتذة الكرام :
أحمد السبتي
فؤاد ميشو
رعد هرمز
منير الحكيم


نعمان

وسام الشالجي
04/05/2011, 05h08
نشكرك عظيم الشكر اخي العزيز د. نعمان على هذا الجهد الجبار بقيامك برفع هذه الملفات القيمة والتي يمكن اعتبارها تتويج لهذه الاحتفالية وترميز لنجاحها على كل المستويات . كما نشكر من خلالك اخينا الحبيب زهير بدر الذي سمح برفع هذه الملفات التي تعود الى نخبة خيرة من مثقفينا الافاضل الذين ساهوا من خلال حسهم الفني وذوقهم العالي في حفظ مقتنيات عزيزة توثق مراحل مهمة من تاريخ العراق الفني .
شكرا لله الذي انعم علينا بصحبة اخوان اعزاء امثالكم , والشكر الكثير والدائم لكم دائما على ما تقدموه .

د محمود كمال
07/08/2011, 14h59
أســتــــاذي الـفــاصــل قــصــي الـفـــرضــــــي الـمـحـتـــــرم

تـــحـــيــــــات طيـبـــة وتـــقــديــــر عــالٍ

وددت أن أســاهـم ولو مـتــأخــراً جــداً في إحـتــفــالـيـــة الخــالـــد عـــزيـــز عــلــــي، وذلك من خلال تـرجـمــة نـشـيــد "أيــهــا الـكـــرد" الذي أداه الراحـل باللغـة الكـرديــة، ذلك إن "دكـتـــور" ترجمة من العربية. أرجو إني قد وفقت في ما رمت اليـه. أما الشـاعر، فلم أفلح في العثور على "أثر" لـه!


أيـــهـــا الـــكـُـــرد

ياأيــها الـكـرد، ياأهل النــخــوة
لـنـضـع أيادينا بأيادي البـعـض

لــعــلاء تــربــة الـوطــن
لـنـمــضـي للأتــحـــاد مــعـــاً
فـكـلــنـا كـــرد فلـنـمــضـي مـعــاَ

***
أجــدادنــا أســــــود عــصــرهـــم
كــانــوا شـمـســاً للـحـيـاة الـحــرة

كـي تـعــرف الـدنـيــا الــكــرد
يـجـب أن يـعـلـوا إسـمـه دومـاً
فــهـو للــرقــي لـن يـنـحـنــي

لـنـمــضـي للأتــحـــاد مــعـــاً
فـكـلــنـا كـــرد فلـنـمــضـي مـعــاَ
***

ياأمــة فـحــل الأســود
الـوطن يـدعـو للإتـحــاد

لالن تـرتـجـف إجــســـادنا
حـتـى تـحـقـيـق أهـدافـنـا
فالـوطن الـواحـد مــرادنــا

لـنـمــضـي للأتــحـــاد مــعـــاً
فـكـلــنـا كـــرد فلـنـمــضـي مـعــاَ
***
كـفـى نـومـاً، إفـتـحـوا الـعـيـون
لـنـغـرس شـجـرة الإتـحــــاد

كـي تـزهـــو وتـثـمــر لـنــا
وتـمـنـحنـــا ظـل أبــهـــــــى
نـمـضـي فـيـــــه للــعـــلــــى

لـنـمــضـي للأتــحـــاد مــعـــاً
فـكـلــنـا كـــرد فلـنـمــضـي مـعــاَ
***

سـنـصـمــد فـي سـبـيـل مـسـتـقـبـلـنــا
وسوف نـحـيـا لأجــــل شـــعــبـــنــــا

فـللـغـد الآتــي ذواتــنـــــا
دارنا، أولادنا وأرواحـنـا
كـلــهــا نـهـديــهــا لـوطـنـنــا

لـنـمــضـي للأتــحـــاد مــعـــاً
فـكـلــنـا كـــرد فلـنـمــضـي مـعــاَ
***

مع خالص سلامي وحبي العـِراقـيـَّـيـَـن لإخــوتــــي وصـحـبـي الطيبيـــن في الـمـنـتــــدى الـجـمــيــــــــــل!:emrose: