المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مجموعة جيل جيلالة


kamalkirfa
08/01/2011, 04h05
يعد مولاي الطاهر الأصبهاني من بين الأعمدة الأساسية لمجموعة جيل جيلالة، بل من أعمدة المجموعات الغنائية ككل، صوته أطرب الكثيرين، منهم مسؤولون في الدولة، بل أكثر من هذا كان قد أثنى عليه العندليب الأسمر في أواخر السبعينات، عندما كان في زيارة للمغرب ودعاه أحد المسؤولين إلى حفل ستحييه فرقة جيل جيلالة، أدت خلالها أغنية «ليغارة»، ولأن الأغنية استهوته كثيرا صعد العنديب الأسمر إلى الخشبة، وأخذ البندير في يده وبدأ يغني مع المجموعة، وبعد انتهائها سيمسك العندليب بيد مولاي (كما يناديه المقربون منه) ويعلن في الحضور بأن صوته من أجمل ما سمع في حياته. شكل صوت مولاي الطاهر الأصبهاني رنة خاصة في أذان الأجيال، حتى أن الشباب الذي يقلد المجموعة غالبا ما يقلدون صوته، الذي أسكن في أذهان المتلقين- بمعية أصوات الدرهم والطاهري وعبد الكريم وسكينة والسعدي- فن الملحون وجعله فنا مشاعا لدى الشباب الذي كان يستثقل الطريقة التي يؤدى بها من طرف شيوخه. في هذه السلسلة سنسافر مع الأصبهاني وسط قلعة جيل جيلالة لنطلع على أسرارها ومسارها

kamalkirfa
08/01/2011, 04h09
لم تكن مجموعة جيل جيلالة تعتقد أن أغنية «العيون عينيا» التي عبأت الشعب المغربي قاطبة للمشاركة في المسيرة الخضراء وحدته من أجل قضيته الوطنية، وتغنى بها الكبير والصغير وحتى الأمراء، ستقلب مسار المجموعة وتضعها في محك صعب.
فبقدر النجاح الذي حققته هذه الأغنية بقدر المعاناة التي ستعيشها المجموعة في مسارها الفني، حيث اتصفت «بفعل» الإشاعة، أنها مجموعة مخزنية وهو ما جعل معظم منظمي الحفلات والسهرات بأوربا يبعدونها عن المشاركة في الخارج، الذي كان سوقاً مفتوحاً أمامهم في السابق.
يقول مولاي الطاهر: «كان لزاماً علينا كمواطنين أولا وكفنانين ثانياً أن نعلن موقفنا من قضية صحرائنا وبكل إيمان وقناعة بقضيتنا، أنجزنا هذه الأغنية، وكان علينا أيضاً أن نعبىء المغاربة لقضيتهم الأولى في البلاد، ولم نكن نعلم أنها ستجر علينا وابل الإشاعات التي واجهناها بفننا وبحبنا لوطننا، واستمرت المجموعة في أدائها المعتاد رغم كل تلك العراقيل..».
«العيون عينيا» من الأغاني التي أزعجت البوليساريو، كما أزعجت الجارة الجزائر التي كانت قبل ذلك تستقبل مجموعة جيل جيلالة بالورود، خصوصاً وأن المجموعة خلقت جمهورها الثاني هناك، وقد اعتبرت الأجهزة الاستخباراتية الجزائرية بأن هذه الأغنية هي بمثابة صفعة، لأن الجمهور في الجزائر سيتغنى
بها، كما تغنى بها المغاربة وستدحض المجهود الذي بذل في إقناع الشعب الجزائري بعدم مغربية الصحراء...
في تلك الفترة، كانت إذاعة البوليساريو تذيع بعض أغاني جيل جيلالة و الغيوان وتقدمها لمستمعيها، على أنها أغاني مناهضة تستنكر «الظلم» الذي يعرفه المغرب، لكن أغنية «العيون عينيا»، التي أنجزتها المجموعة في ثمان ساعات فقط، بعدما كانت تتوفر فقط على اللازمة التي تقول «العيون عينيا والساقية الحمراء لي»، وسجلت في الاذاعة في التاسعة صباحاً لتذاع مساء
اليوم وغناها الأمير مولاي رشيد الذي كان لايزال طفلا أمام كاميرا التلفزة المغربية، ستكذب ادعاءات راديو البوليساريو، فكان رد فعل أجهزتها والأجهزة الجزائرية قوياً، بحيث سيتم إقصاؤها من المشاركة الفنية في الخارج، خصوصاً وأن معظم منظمي الحفلات هناك ينتمون الى جمعيات تحررية تضم أعضاء من
البوليساريو، أو أن المنظمين ينتمون إلى الجزائر.
من هنا سيكون اتجاه الفرقة نحو الشرق العربي بعد أن أنجزت فيلماً حول مسارها وأعدت عددا من الأغاني القومية ستحط بها الرحال في كل من الكويت والسعودية والأردن والعراق وليبيا وسوريا. وستعود من هناك منقسمة إلى قسمين: قسم «النخبة»، كما يسميها مولاي الطاهر، والتي تضم محمود السعدي
والدرهم والزوغي وقسم «عباد الله» والذي يضم مولاي الطاهر وسكينة وعبد الكريم وعبد العزيز الطاهري، لتبدأ مرحلة أخرى من حياة المجموعة ستنتج خلالها أعمالا روعة في الإبداع.

kamalkirfa
08/01/2011, 04h12
هل يستطيع شخص أن يتكرم علينا بأغنية جميلة لهذه المجموعة و التي ما فتأت تثير إعجابي كلما سمعت كلماتها:

أنـا من بلاد القات مأساتي تضج بها الحقب
أنا مـــن هناك قصيدة تبكي وحرف مغترب
غادرت سجن الأمس ملتحفا براكين الغضب
أثـــر القيود على يدي ساقي تنوء من التعب
لا عطـــر لا بترول أحمله وليس معي ذهب
ما زلت أغسل في مياه البحر أشرب في القرب
قدماي حافيتان عاري الرأس موصول السغب
وسفينة الصحراء طائرتي وقصري من خشب
إن دندن الموال في الأغوار يقتلني الطرب
ويشدني نآي الحقول أذوب إن ناح القصب
لكنني في الحب موصول العراقة والنسب
"مجنون ليلى" في دمي و "جميل" مجنون اللهب
أنا والهوى جئنا شببت بظله حُلما وشب
هل تقبليني بعد؟ هل ترضين بي شمس العرب؟
أنا فيك مجنون تحير سير عمري واضطرب
لما تلاقى المعجبون أمام موكبك العجب
قالوا ومات اللفظ مشنوقا على شفتى اللهب
هزتك ثرثرة الشفاه وخاب صمتي وانتحب
وذهبت تقتاتين ، تغتسلين في موج الصخب
والصمت لو تدرين ..أبلغ من ملايين الخطب

kamalkirfa
10/01/2011, 04h27
المشكل الذي عاشته مجموعة جيل جيلالة ، يحكي مولاي الطاهر، ستعقبه مشكلة اخرى خارجة عن إرادتها، فبعد الاشاعات التي نسجت حول المجموعة من طرف عدة جهات والتي تقول بأن «العيون عينيا» كتبتها وزارة الداخلية وأعطتها لجيل جيلالة كي
تؤديها وثبت في الاخير بان هذا الكلام من وحي بعض من يزعجهم تواجد جيل جيلالة داخل الساحة الفنية ، لذلك اشاعوا هذه الكذبة وسط الجمهور، خصوصا الطلبة. ولأن المجموعة كانت قوية بأدائها الفني - يضيف مولاي الطاهر -
تمكنت جيل جيلالة من الاستمرار، وستدخل هذه المرة في تجربة أخرى مباشرة بعد عودة المجموعة من الجزائر في سنة 1976 حينما وجهت لها الدعوة من طرف ادارة مهرجان «تينكاد».
في هذا المهرجان، يحكي مولاي الطاهر، أن الفرقة قوبلت بترحاب كبير ولم تواجه أي عداء من طرف جمهور الجزائر، على عكس ما كان يروج حينما ظهرت اغنية «العيون عينيا» في سنة 1975، المشكل الوحيد الذي ستواجهه المجموعة هناك، هو تواجد فرق من البوليساريو ستشارك في المهرجان، وهو ما دفع بجيل جيلالة إلى الاتصال بإدارة المهرجان، ووضعها
امام خيارين: إما مشاركة فرق البوليساريو او مشاركة جيل جيلالة، لأن الأمر محرج وغير مقبول بالنسبة للأخيرة. وبعد نقاش مستفيض ستدمع فيه عينا مدير المهرجان الذي كان يعلم ان الجمهور الجزائري يريد جيل جيلالة اولا، اشترطت عليه الاخيرة أداء اغنية «العيون عينيا»، ولم يبد الرجل أي اعتراض او تحفظ
، بل رحب كثيرا بالفكرة. وهو ما فاجأ أفراد المجموعة، الذين ستزداد مفاجأتهم عندما سيردد معهم الجمهور الأغنية من ألفها الى يائها.
المشكلة الثانية التي ستواجه المجموعة هي انها بعد عودتها من الجزائر ستدخل في تجربة اخرى. فمولاي الطاهر وعبد العزيز الطاهري كان لهما إلمام الى حد ما بفن الملحون، بحكم انتمائهما إلى مدينة مراكش، حيث ترعرعا على مجالسة شيوخ هذا اللون الفني، فقررا أن تنجز المجموعة أعمالا من فن الملحون لكن بطريقة وأسلوب جديدين، يحافظان على كنه هذا التراث الفني
وطابعه الشعري ، بخلق طريقة أداء مستساغة لدى المستمع، لأن الطريقة التقليدية للملحون تتسم بالرتابة والملل، فتم اختيار أربع قصائد هي:
«الشمعة» و «اللطيفة»، وهي قصيدة صوفية ، و«الرعد وناكر لحسان» وبالفعل سجلت المجموعة الاغاني الاربع ، التي لاقت نجاحا كبيرا لدى فئات واسعة من الشباب ، الذي كان يجد صعوبة في فهم وتقبل فن الملحون بفعل رتابة الطريقة التقليدية في أدائه. وكانت المجموعة تراهن كثيرا على نجاح اغنية «الرعد»
التي تقول «آصاح زارني محبوبي يامس،
كنت صايم،
شهدة قطعت وجنيت الورد،
قالوا كليت رمضان... ».
لما تتضمنه من تقنيات فنية ، حيث استعملت فيها المؤثرات الخارجية وآلات عزف عديدة. لكن الجمهور فضل أغنية الشمعة أكثر.
المشكلة التي حدثت هي أن المنتج لم يخرج الاغاني جملة واحدة وظل في كل سنة أو أكثر يخرج واحدة تلو الأخرى حتى اعتقد الناس ان «جيل جيلالة» غرقت في الملحون ولم يعد لها ما تقدمه من جديد منتوجها الذاتي ، رغم ان المجموعة سجلت اغاني اخرى لكنها لم تخرج إلى الوجود في حينها، الى أن انتهى المنتج
من عملياته المالية من شرائط الملحون، و التي درت عليه الخير الوفير!
استدعى الحسن الثاني المجموعة كعادته إلى القصر وأدت أمامه كشكولا من أغاني الملحون، وعند انتهاء عرض المجموعة، طلب منها أن تبحث عن أغنية قديمة اسمها «النحلة» على أساس أن تؤديها في حضرته في المرة المقبلة.

kamalkirfa
11/01/2011, 01h10
كان المرحوم الحسن الثاني يدعونا في كل سنة إلى القصر، خصوصا بمناسبة «شعبانة». في سنة 1982 دعانا ، كالعادة، وقد كان طلبه هو أداء أغاني الملحون التي سجلناها في تلك الفترة، وقد أُعجب كثيرا بأغنية «الشمعة» حيث طلب من عبد السلام خشان ، رئيس الجوق السمفوني، أن يعزفها ويتمرن عليها مع فرقة جيل جيلالة، في أفق تنظيم جولة في الولايات المتحدة وأدائها هناك... لكن هذه الجولة ،يقول مولاي الطاهر الاصبهاني، لم يكتب لها أن تتم.. في ذلك اليوم ، يضيف مولاي الطاهر، سألنا جلالة الملك رحمه الله، إن كنا نعرف الكثير عن فن الملحون، فقد كان جلالته على إلمام كبير به، وقد أوضحنا له بأن المجموعة ليست من حفظة الملحون، بل هي فقط دخلت هذه التجربة لتحبيب هذا اللون الفني للشباب.
بعد برهة ـ يسترسل مولاي الطاهر ـ عاد الملك وطلب منا أن نبحث عن قصيدة اسمها «النحلة» وأن نهيئها على أساس أن نؤديها في حضرته في الفرصة الموالية..
خرجت الفرقة من القصر وهي لا تعلم أين ستجد هذه الاغنية ، خصوصا وأنها سمعت بها لأول مرة ومن طرف الملك. كان الباب الاول الذي طرقته المجموعة هو الاذاعة الوطنية، حيث أبلغتها إدارتها بأن القصيدة فعلا موجودة لكنها ممنوعة من البت ، كما هو ممنوع منحها إلى أي أحد... توزع أعضاء الفرقة على مختلف المدن العتيقة واتصلوا بعدة منشدين بحثا عن «النحلة»، التي ينبغي العثور عليها في أقرب وقت ممكن، لأن الملك قد يستدعيهم في أية لحظة، وفي الأخير تمكن عبد العزيز الطاهري من وضع يده عليها بعد أن التقى بأحد المنشدين من مدينة فاس.
كانت القصيدة طويلة ـ يروي مولاي الطاهر ـ ولا نعرف ماهي الجمل التي يرغب الملك في سماعها . في الأخير اهتدينا إلى فكرة، فالملك ليس له الوقت قد يُنصت إلى قصيدة تدوم مدتها أزيد من ساعة، فأخذنا نحذف الأبيات، خصوصا بعدما وجدنا أن الجملة المهمة في القصيدة هي تلك التي تقول :
«السلطان طبيب،
والرعية مضرورة،
ولا وزير يبلغ ليه لخبار».
تمكنا من وضع توقيت لا يفوق 5 دقائق للقصيدة وقسمنا الاغنية إلى قسمين.. تخوفنا ـ يقول مولاي الطاهر ـ من أن يدركنا موعد الملك، كان في محله ، فبعد ثلاثة أشهر من الموعد الاول دعانا الملك من جديد إلى القصر، لما دخلنا إلى المكان المخصص للحفل فوجئنا بتواجد الحكومة برمتها والتي كان يرأسها المرحوم المعطي بوعبيد، لم أكن أعرف إذاك - يقول مولاي الطاهر - كل أفراد الحكومة، فقط أثار انتباهي تواجد الاستاذ امحمد بوستة الذي كان وزيرا للخارجية ولي قرابة عائلية معه..
دخل الملك ، وقف الجميع ، وأول ما قام به هو السؤال عن جيل جيلالة: «واش جاوا جيلالة؟». تقدمنا فسألنا «وجدتوا النحلة؟»، أجبناه بالإيجاب. فطلب منا أداءها، وتوجه إلى المرحوم التهامي الهاروشي، الذي يعد أحد أعمدة إنشاد الملحون في المغرب وأحد مؤنسي الملك ، وطلب منه أن يغني معنا. ولأن الهاروشي كان ينشد الملحون بالطريقة التقليدية، لم يكن يعلم أننا بترنا عدة مقاطع فكان يستنكر هذا الأمر فوق الخشبة كلما حذفا بيتا من الأبيات بقوله: «آها أها». هذا الأمر أضحك الملك كثيرا لكنه لم يعقب على الموضوع.
لازمة هذه القصيدة تقول:
«صولي يا شامة الضريفة،
وزهاي ياولفي على الرضا،
قطفي من الازهار،
ياترياق علاج كل ضر،
يا بنت المُلك ليك همة وتجارة...».
لما بلغنا إلى المقطع الذي يقولك
«السلطان طبيب،
والرعية مضرورة،
ولا وزير يبلغ ليه لخبار... » وقف الملك وتوجه إلى أعضاء الحكومة، وقال لهم :«سمعتو آش كالو»! وأعاد البيت أكثر من مرة ، وكان يشدد على «لاوزير يبلغ ليه لخبار».
فهمنا إذاك أن المقصود من الاغنية هو هذا البيت، وأن الملك كان يحفظ القصيدة عن ظهر قلب ويعرف أبياتها، لكنه فقط أراد أن ننشدها نحن وأمام أعضاءالحكومة، كما أن التهامي الهاروشي كان يحفظها هو الآخر ولم تكن هذه القصيدة «غابرة» كما يعتقد الناس.

kamalkirfa
11/01/2011, 01h16
بعد ظهور مجموعة ناس الغيوان ستة أشهر تقريبا ستظهر مجموعة جيل جيلالة وفي جعبتها ثلاث أغانٍ رائعة وهي «الكلام لمرصع» و«العار آبويا» و«جيلالة»، لم تكن فكرة تأسيس فرقة غنائية لدى المجموعة واردة، فكل فرد منها كان له عالمه الخاص وحياته المهنية الخاصة، فمولاي الطاهر الاصهاني يعتبر نفسه
رجل مسرح، لذلك التحق بفرقة الطيب الصديقي بعد ماكان موظفا في وزارة الفلاحة بمراكش. والدرهم كان غارقا في المسرح البلدي لمدينة الجديدة والذي كان يديره محمد عفيفي، وعبد الرحمان باكو الذي التحق بالمجموعة، كان يعيش عوالم كناوة بالصويرة، أما محمود السعدي فكان مولعا بأغاني الشرق ولم يكن
له في الفن التراثي المغربي أي موقع على العود الذي كان يعزف عليه، وكذلك الحال بالنسبة لسكينة التي كانت مولعة بألوان غنائية أخرى...
يحكي مولاي الطاهر، بأنه كان يعد مع حميد الزوغي إحدى المسرحيات التي أنجزها هذا الاخير مقتبسة عن قصة مصرية اسمها «ليالي الحصاد» ولحن مولاي الطاهر بعض أغاني هذه المسرحية التي كتبها الزوغي ومن ضمنها «آلعارآبويا»، وكان قبل ذلك قد لحن بعض المقاطع الغنائية في رائعة «مقامات بديع
الزمان الهمداني» للطيب الصديقي، فاقترح عليه الزوغي تكوين فرقة غنائية تعنى بالتراث الشعبي ودعاه للالتقاء في الوهلة الاولى مع سكينة ومحمود السعدي، بعد أن انفض اللقاء، ابلغ مولاي الطاهر حميد الزوغي بأنه سيكون من الصعب إنشاء مجموعة كما يريدها، خصوصا وان السعدي له ميولات مشرقية بعيدة
عن الفكرة التي يريدها الزوغي، فاقترح عليه الاتصال بمحمد الدرهم، الذي كانت له معرفه به بمدينة مراكش من خلال لقاءات مسرحية جمعتهما مع جمعيات الهواة ، فتم الاتصال بالدرهم، الذي قدم بدوره الى الدار البيضاء وانخرط في إتمام الاغاني التي لم تكن مكتملة كأغنية «الكلام لمرصع» لصاحبها شهرمان، حيث اضاف إليها الدرهم مقاطع جديدة. كذلك الحال بالنسبة لأغنية
«العار ابويا». بعد أن بدأ العمل يكتمل فكرت المجموعة بأنها في حاجة الى «بازيست»، كان التفكير في الوهلة الاولى في مصطفى باقبو الذي سيرافق جيل جيلالة لأعوام فيما بعد، لكن الطيب الصديقي نصح حميد الزوغي بعبد الرحمان باكو القاطن أنذاك بمدينة الصويرة، فتم الاتصال بالأخير وهو من أدخل تعديلات على أغنية «جيلالة». لتتفرغ المجموعة للتداريب في بيت حميد
الزوغي، الذي كان قد تكلف بإدارة الفرقة، ويعتبر مولاي الطاهر ان من أجمل ماقام به الزوغي هو نوع الدعاية التي قام بها للمجموعة والتي أعطتها إشعاعا حتى قبل ظهورها على خشبة المسرح.
في 7 أكتوبر1972 ، يقول مولاي الطاهر، سيكون لنا أول لقاء مباشر مع الجمهور، كانت إدارة اليناصيب الوطني قد دعتنا الى إحياء حفل القرعة بمسرح محمد الخامس بالرباط بمعية مجموعة من الفنانين الكبار منهم عبد الهادي بلخياط. كانت الدعاية التي قام بها حميد الزوغي عبر أمواج التلفزة قد أعطت أكلها ، و امتلأ المسرح عن آخره ، والكل كان ينتظر عرض هذه الفرقة
الجديدة... كنا قد صورنا هذه الاغاني للتلفزة المغربية كما سجلناها للاذاعة، لأول مرة سنقف امام ازيد من 2000 متفرج... أدينا الاغاني التي لدينا ورددها معنا الجمهور بحب كبير ، وكان ذلك اللقاء هو الفاتحة الاولى معه...
قبل أن ينتهي حفل اليناصيب الوطني، وبينما نحن في الكواليس نتلقى تهاني الفنانين والاصدقاء، سيدخل علينا احمد البيضاوي ويبلغنا بأن لا نغادر الرباط وبأن نمكث في أحد الفنادق، ولما سألناه عن السبب، اجابنا بأن جلالة الملك يريد ان يرانا في اليوم الموالي. لم يشرح لنا أي شيء، قال «جملته» تلك ثم رحل عنا . تملكنا الخوف والرهبة، فنحن لم نكن ننتظر مثل هذه «الدعوة»، فأخذنا نخمن فيما بيننا عن السبب الذي يجعل ملكا يطلب مقابلة
فنانين شباب ليست لهم شهرة ولا أي شيء، فذهب تفكيرنا الى أن الملك ، والكل يذكر تلك السنوات السوداء، لم ترقه الاغاني التي أديناها، أو أن أحدا ابلغه بمعلومات غير مرضية عنا.
في اليوم الموالي قصدنا القصر الملكي، وكلنا أمل بأن يخفف الله ما نزل، دخلنا الى المكان المخصص لنا رفقة فنانين آخرين، كان الجميع يتكلم بهمس وهو ما زاد من رعبنا، بعد برهة دخل الملك وكان برفقته الامير مولاي عبد الله وباحنيني، توجه الملك الى أحدهم بالسؤال : هل جاءت «جيل جيلالة»؟ فرد عليه بأنهم هنا ، ثم انزوى مع مرافقيه وراء ستار من زجاج ...
شدة الخوف ازدادت من جديد، وستزداد أكثر عندما سنشاهد الملك مع باحنيني ومولاي عبد الله يتحدثون ولا نرى نحن الا الاشارات ، وهي إشارات زادتنا خوفا... ليخرج من وراء الزجاج ويطلب أن تأتي عنده جيل جيلالة، تقدمنا عنده وسلمنا عليه، فأبدى إعجابه بلباسنا الموحد، الذي كان مزركشا بـ «السقلي» وكلما كان يبدي ملاحظة حولنا كنا نقول في أنفسنا إن العقاب آت لا محالة،
الى أن توجه لنا بالقول: «مالين الدار شافوكم البارح وعجبتوهم. وحتى أنا بغيت نشوف العمل ديالكم». هذه الجملة نزلت علينا كالنسيم... بالفعل كان في الخلف أفراد من نساء العائلة الملكية.. الغريب الذي لم نكن نتوقعه هو ان الملك سيجلس أرضا وسيطلب منا ان نغني، وهوما قمنا به. وكانت هذه هي بداية العلاقة مع القصر الملكي، الذي سنصبح من زواره في كل سنة.

kamalkirfa
11/01/2011, 01h29
بعد النجاح الذي حققته «جيل جيلالة» في سنة 1972 والشعبية التي حظيت بها أغانيها، بحيث أصبح الجميع يرددها ، وبعد جولات عديدة في ربوع المملكة، ستصبح الفرقة مثار انتباه المنتجين خارج المغرب. هكذا ستنخرط المجموعة في عدد من الاعمال بأوربا وغيرها، من بين البلدان العربية التي دأبت على دعوة جيلالة للمساهمة الفنية على خشبات مسارحها، الشقيقة الجزائر.
يحكي مولاي الطاهر بأن الجزائر احتضنت «جيل جيلالة» بشكل كبير، حتى أن الفرقة كانت تعتبر نفسها داخل المغرب ، وبأن مسارح هذه البلاد هي مسارح الفرقة « لقد خلقنا جمهورا واسعا هناك رفقة «ناس الغيوان» وفنانين مغاربة آخرين. كنت أحس بالدفء وسط هذا الجمهور، ولكنني لم أكتشف حقيقة ولعه بنا
إلا في سنة 1974». «ففي هذه السنة، يضيف مولاي الطاهر، كنا نقوم بجولة في الغرب الجزائري ، بحيث أحيينا سهرات في كل من وهران وتياريت وسيدي بلعباس ومغنية .. كانت الجولة ناجحة جدا وكان الإقبال كبيرا على عروضنا، وعند حلولنا بمدينة مستغانم ، وخلال الاتصالات التي كنا نجريها عادة مع عائلاتنا وأصدقائنا في المغرب، علمنا بأن بوجميع وافته المنية. نزل الخبر
على الجميع كالصاعقة، فالمرحوم لم يكن فقط زميلا في الفن، بل كنا أصدقاء، نتقاسم الحلو والمر.. عاد بي شريط الذكريات مع هذا الرجل الكبير الذي لا يعرف الا التسامح و «التقشاب».. كان أول لقائي بالمرحوم بوجميع في سنة 1971 حينها كنت أعمل مع الطيب الصديقي في مسرحية «مقامات بديع الزمان الهمداني»، وهي من الاعمال الكبرى التي انجزها هذا الرجل. كان معي في
الفرقة كل من مصطفى تاه تاه ومولاي احمد بنمشيش وعبد الهادي ليتيم وزبيدة الدكالي وعمري الحاج ولغريبي والاخوان الروداني وعمر داخوش من فرقة تكادة، كنت أنا من وضع ألحان أغاني المسرحية. وكنت مع باقي أعضاء الفرقة ، أقوم بعدد من الادوار، لأن هذا العمل يدخل في إطار المسرح الرمزي، كنا نقدم عروضا يومية في المسرح البلدي وخارجه، وننتظر بفارغ الصبر يوم
العطلة...فرحنا كثيرا عندما قدم عندنا الصديقي يوما وأخبرنا بأننا في عطلة وعلينا ان نذهب الى حال سبيلنا. هذه الفرحة لم تكتمل عندي لأن الصديقي سيلتفت الي قائلا: «إلا أنت آمولاي الطاهر وجد راسك راه احنا غادي نصوروا مسرحية الحراز ولك دور فيها».
أعلم أنه من الصعب أن تقنع الصديقي بالاعتذار بعد ان يكون قد اتخذ قرارا، ومع ذلك أجبته «كيف سألعب دورا في مسرحية لم يسبق ان شاركت فيها وسيتم تصويرها في اليوم الموالي للتلفزة؟».
كان رده بسيطا وغريبا :«ايه وعندك دور تاع امرأة ، وهاك ها الحوار واجي غدا تصور العمل».
أخذت «الدور» وذهبت الى المنزل وبدأت في التفكير من أين سأبدأ و كيف سأدخل الى شخصية امرأة؟ وكان الدور هو دور فاطمة الذي لاشك أن الجمهور يتذكره، بالاحرى هو دور رجل ينتحل صفة امرأة ليخدع الحراز. جئت في اليوم الموالي للتصوير وجدت فرقة أخرى غير التي أشتغل معها تضم كل الفنانين المعروفين على رأسهم المرحوم بوجميع، العربي باطما، عمر السيد، احمد بنياز، حميد الزوغي و محمد مفتاح وغيرهم، العمل صوره المخرج المرحوم الركاب. أثناء التداريب التي سبقت التصوير بدقائق، أخذت أتعرف على المرحوم بوجميع، الذي
كان يضحك كثيرا على أدائي معه، ويطلب مني الابتعاد عنه خصوصا وانني من أجل الدخول الى شخصية فاطمة ،ابتدعت حركات امرأة تريد ان تستقطب الرجال اليها.
بعد انتهائنا من تصويرالعمل، كانت علاقة الصداقة بيني وبين الرجل قد أخذت طريقها الى التوطيد. لم نعد نفترق منذ ذلك الحين حتى بعد تأسيس جيل جيلالة و ناس الغيوان... عدت بشريط الذكريات الى تفاصيل الصداقة التي جمعتني بالرجل، كيف كنا نجتمع عند صديقنا عبد الجليل بنكيران، بمنطقة مرس السلطان، ولا يكون همنا سوى الترويح عن النفس على خلاف ما كان يعتقد البعض بأن بين جيل جيلالة والغيوان حزازات وتنافسية، فهذا الأمر لم يكن واردا بيننا ولم أشعر في يوم من الايام بأن بوجميع يعتبر «جيل جيلالة» منافسة لفرقته. فالرجل كان رجل مسرح ولم يكن يعرف الضغينة، وكذلك الامر بالنسبة لي.
وأنا استعرض شريط ذكرياتي مع بوجميع سيأتي من يوقف هذا الشريط ويبلغني بأن العرض سينطلق بعد لحظات، كانت قاعة مسرح مستغانم مليئة عن آخرها. لم أشعر حتى تقدمت الى الجمهور وأبلغته بأن صديقنا بوجميع قد غادرنا الى دار البقاء. لتبدأ القاعة بالتكبير والدعوة بالرحمة على رفيقنا قبل أن يقوم
الجميع وتُعلن دقيقة صمت مع قراءة الفاتحة.
ساد جو من الحزن والأسى وبدأ صوت البكاء يسمع في القاعة... عرفت إذاك مكانتنا عند الجمهور الجزائري الذي لم يعتبرنا قط غرباء عنه، و عرفت كذلك قيمة المبدع بوجميع في قلوب الإخوة الجزائريين.

kamalkirfa
11/01/2011, 01h33
من سنة 1974 إلى سنة 1975 ستدخل جيل جيلالة تجربة جديدة ومغامرة أخرى، لكي تعطي لنفسها الاشعاع الذي تستحق. في تلك الفترة كان عبد الكريم القسبجي قد التحق بالفرقة، وكان قدومه قيمة فنية انضافت إلى المجموعة، فبصوته الحاد والرائع
سيتمكن من أن يصبح عنصرا اساسيا داخل الفرقة وسيصبح من المنشدين الضروريين
لها، وسيضيف لها نكهة أخرى ستمدها بنفس جديد. ولعل المستمع لأغاني جيل جيلالة ما يزال يحتفظ بصوت هذا الرجل سواء أغاني الملحون أو غيرها.
كان عبد الكريم قبل التحاقه بجيل جيلالة، يعمل بفرقة «نواس الحمراء» المراكشية وهي من الفرق التي تأسست في مراكش بعد أن ظهرت جيل جيلالة، وكان لهذه الفرقة موقع خاص يعرفه المتتبعون للمجموعات الغنائية المغربية، مولاي الطاهر وعبد العزيز الطاهري.
وفي اطار تدعيم الفرقة بأصوات جديدة سيقترحان جلب عبد الكريم القسبجي من مجموعة «نواس الحمراء»، وكذلك كان يسافر معها مباشرة إلى باريس وتسجيل ألبوم جديد يضم أغاني «الريفية و ليغارة» و«دادة امي» و«بابا مكتوبي»
و«ريح البارح». سيعد صوت عبد الكريم من أروع الاصوات التي عرفتها المجموعات الغنائية وذلك بشهادة الجميع.
المخرج حميد بنشريف مبدع شاب سيظهر هو الآخر في حياة المجموعة وسيجرها إلى
عالم السينما، ليصور معها فيلما قصيرا اسمه «صورة» سيعرض في مرجان تونس
وسيفوز بالجائزة الأولى، بعد نجاح فيلمه القصير هذا سيصور بنشريف فيلما جديدا أبطاله هم جيل جيلالة، وهو فيلم شبه استعراضي للفرقة تحكي قصته عن مجموعة غنائية تود أن تبرز مواهبها لكنها ستصطدم بعدة عراقيل لتتحول حياتهم إلى «تراجيديا» حقيقية.
هذا الفيلم انتجه حسن برادة أحد رجال الاعمال وأحد اصدقاء جيل جيلالة الذي اقترح أيضا أن تقوم الفرقة بجولة في الشرق العربي كي تزيد من اشعاعها وتغزو سوق الفن هناك، وتبرز الفن التراثي المغربي.
هذه الفكرة تحمس لها الجميع، وتم الاتفاق أيضا على تسويق فيلم حميد بنشريف في الشرق، وان تقوم الفرقة بتصوير أغانيها للمحطات التلفزية هناك، من أجل هذا الغرض سافر حميد الزوغي وحميد بنشريف إلى الدول العربية التي يجب أن نقصدها في جولتنا من أجل وضع الترتيبات والاجراءات القانونية لهذه الجولة. بعد أن غادر حميد بنشريف وحميد الزوغي إلى الشرق العربي، كانت للمجموعة عدة لقاءات فنية في المغرب، وبينما هي منهكمة في هذه العروض، فإذا بها تتلقى اتصالا هاتفيا من الجنيرال احمد الدليمي قصد مقابلته، وهو ما تم فعلا، ليخبرهم بأن الدولة تريد منهم كفرقة فنية أن يقوموا بجولة في الثكنات الامامية والمرابطة في الحدود وهي ثكنات الزاك وفم لحصن و إيفني وطرفاية، وكانت الصحراء إذاك مستعمرة من طرف الاسبان.
كان الهدف من هذه الجولة يقول مولاي الطاهر هو الرفع من معنويات جنودنا هناك على الحدود، وجعلهم لا يحسون بجفاء ما وبأن قلوب الشعب المغربي معهم، لم نكن إذاك قد انجزنا لا أغنية «العيون عينيا» ولا «جنود الصحراء»، كانت لقاءاتنا من الجيش في مختلف الثكنات عفوية جدا، لم نكن نقيم خشبة أو نستعمل مكبرات الصوت، بل كنا نقصد مباشرة ساحات الثكنات ونقوم بالغناء وكأننا في الحلقة، ويلتف حولنا الجيش الذي يؤدي معنا كل الاغاني التي نؤديها، وظل الامر على حاله طيلة عشرة أيام كانت مناسبة لنا أيضا لأن نتعرف على أقاليمنا غير المسترجعة ومن هناك جاءتنا فكرة انجاز اغنية من
أجل جنودنا، خصوصا بعدما وقفنا فوق جبال «كركر» وهي الاغنية التي ستنجزبعد سنوات من زيارتنا إلى المناطق الصحراوية.
كان الدليمي يتتبع خطواتنا واحدة واحدة وكلما حل في ثكنة كان يدعونا للجلوس معه إما للدردشة أو لعب الورق.

kamalkirfa
11/01/2011, 01h48
مباشرة بعد عودة جيل جيلالة في ماي 1975 من رحلة الصحراء، سيكون عليها حزم
حقائبها للاتجاه نحو الشرق العربي، في أول تجربة لمجموعة غنائية مغربية ستقف بفن تراثي أمام جمهور الشرق، كان المرحوم حميد بنشريف وحميد الزوغي قد قاما بكل الإجراءات التي تتطلبها هذه الرحلة، والتي مولها أحد محبي المجموعة، وهو المرحوم حسن برادة.
أول محطة كانت للمجموعة هي دولة الكويت، ستليها العراق، ثم سوريا والأردن قبل الوصول إلى ليبيا، بالإضافة إلى أعضاء المجموعة محمد الدرهم والطاهري ومولاي الطاهر وعبد الكريم وسكينة ومحمد مجد ،الذي يقوم بالمحافظة العامة، وعبد الهادي الركراكي ممثل حسن برادة، كان هناك الصحفي بنعيسى الفاسي وهو كاتب أغنية «القدس» ، ورافق أيضا المجموعة الفنان أحمد السنوسي (بزيز) بالإضافة ، طبعا ، إلى بنشريف والزوغي.
يروي مولاي الطاهر بأنه لم يسافر في اليوم الأول مع الفرقة، لأن جواز سفره لم يكن معدا، ليكون عليه ركوب الطائرة في اليوم الموالي، و الإتجاه نحو لندن والمكوث هناك ليوم ويلتحق فيما بعد بالعراق مباشرة في الوقت الذي كانت فيه المجموعة في الكويت تسجل الأغاني للتلفزة هناك وتعرض الفيلم الذي أنجزه حميد بنشريف عن مجموعة جيل جيلالة.
يقول مولاي الطاهر: اتجهت إلى بغداد وأنا لا أعلم أين سأذهب، وأين سأقيم، وكم ستدوم إقامة الإخوان في الكويت حتى يلتحقوا بي. في المطار جلست أفكر أين المقصد؟ فجاءتني فكرة الإتصال بالفنان منير بشير الذي كانت لنا به علاقة قبلية لكنها غير وطيدة، كان آنذاك يشغل منصب مدير الفنون بوزارة الإعلام العراقية، قصدت الإرشادات في المطار وطلبت أن يتصلوا به، سألوا عن إسمي ووظيفتي وسبب زيارتي للعراق، بعد برهة سيتصل منير بشير ويطلب مكالمتي عبر الإرشادات، اندهشت للأمر لأنني فعلا لم أكن أتوقع ذلك، كانت عبارات الحفاوة تصل إلى أذني كالنسيم من فم هذا الرجل، الذي أعلمني أيضا بأن جيل جيلالة ستلتحق بعد ثلاثة أيام، وبأنني سأكون ضيفه خلال هذه المدة، قبل أن يخبرني بأن سيارة ستصل إلى المطار ستكون رهن إشارتي طيلة المدة التي سأقيم فيها ببغداد وسيكون مسكني جناحا في أحد الفنادق الفخمة ببغداد.
سيمكث مولاي الطاهر وحده في بغداد بعد أن اتخذ من السائق الذي وضع رهن إشارته صديقا وسيظل على اتصال هاتفي مسترسل مع منير بشير الذي كان يسأل عنه صباح مساء.
يقول مولاي الطاهر، تعلم أننا أناس بسطاء ولا علاقة لنا ب «التفخام» ، فأنا لن أستسيغ أن يكون لي سائق، لذلك اتخذته صديقا، فأصبح يحكي لي عن عائلته وظروفه الإجتماعية والعملية، وعن العراق وحضارتها وعن الغناء الشعبي العراقي ، وما إلى ذلك، فقررنا وضع برنامج لزيارة المعالم التي تزخر بها بغداد. كان من بين الأماكن التي وددت التعرف عليها وزيارتها، هو مقام سيدي عبد القادر الجيلالي، التي تقول الحكايات الشعبية بأنه وال من أولياء الله الصالحين المغاربة ، وكان الاعتقاد بأنه مغربي لأنه يحمل اسم
الجيلالي، لما زرت مقامه علمت أنه قطب نوراني من أقطاب الصوفية، وأخبرت أن
اسمه الحقيقي هو الكيلاني وليس الجيلالي، وبأنه ينحدر من باكستان وليس من المغرب.
زرت أيضا مسجد الكاظم، وباقي المعالم الأخرى. وظل مقامي بالعراق يعتمد التنقل بين هذه المآثر، إلى أن اتصل بي منير بشير ليعلمني بأن جيل جيلالة ستصل بعد ساعات إلى المطار ، وأنه علي استقبالها هناك، بعد أن وضع رهن إشارتي حافلة كبيرة.
من العراق ستسافر الفرقة إلى سوريا، هنا، يقول مولاي الطاهر، سنعيش تجربة أخرى، لم نشهدها في الدول الأخرى، وهي الحفاوة الإعلامية، معظم الصحف السورية كانت تثني علينا وكان الجمهور يتجاوب معنا ويرحب بنا في كل شبر وضعنا فيه أقدامنا، حتى أن إحدى الصحف كتبت بعنوان كبير في صفحتها الاولى: ستة شبان مغاربة أدهشونا » ، ويعنون بالفرد السادس حميد الزوغي، الذي كان يصعد معنا الخشبة أحيانا.
اندهاش الجمهور لم نستغرب له، ففي الشرق اعتادوا على جوق يعزف ومايسترو
ومطرب وكورال، لأول مرة سوف يرون مجموعة بهذا الشكل تعزف وتغني، ويعلم
الجميع ان الجمهور السوري والعراقي «ذواقة»، لذا كانوا ينصتون لنا بإمعان وبعد الانتهاء يأتي التصفيق. أعجبتهم إيقاعاتنا، كما استهوتهم روحانيات أغانينا ونحن نعلم تأثير الصوفية في نفوس المشارقة.
في سوريا ايضا ولدى استضافتنا من طرف السفير المغربي سنلتقي لأول مرة مباشرة الفنانة منى واصف، التي ستردد معنا أغنية «الله يا مولانا».

kamalkirfa
11/01/2011, 01h52
كانت فرقة جيل جيلالة، هي المجموعة الوحيدة التي تبدو أكثر تنظيما وأكثر انضباطا، لكن في الحقيقة ، وعلى غرار باقي المجموعات الغنائية، كانت تعيش شروخا بين الفينة والأخرى، ولكن أعضاءها لم يكونوا يصرحون بذلك، كما أن علاقتهم مع الإعلام كانت محدودة جدا رغم صداقاتهم مع عشرات الصحفيين.
مولاي الطاهر من جهته، يعتبر أن ما يحصل بين أفراد الفرقة هو شأن داخلي ولا داعي ليطلع عليه المحبون، مادامت العلاقة بينهم وبين هؤلاء تتجسد في الابداع وإنتاج الأغاني التي تطرب.
خلال الجولة التي قامت بها المجموعة الى المشرق العربي، ستنقسم الفرقة الى قسمين بسبب خلاف مادي محض، الفريق الأول يضم محمد الدرهم وحميد الزوغي و محمود السعدي ، فيما يتشكل الفريق الثاني من مولاي الطاهر وعبد العزيز الطاهري وسكينة وعبد الكريم ومحمد مجد. وهو الفريق الذي كان عليه الاعتماد على نفسه لكي ينجز أغاني جديدة ويواكب السهرات الفنية المقامة هنا وهناك.
في هذه المرحلة ، ولأن المجموعة لم يعد لها عازف، سيتم الالتجاء الى الشريف الأمراني عازف فرقة المشاهب، كما سينضم في بعض السهرات الفنان الشادلي من فرقة المشاهب ايضا ، وفي هذا الاطار أذكر شهادة الشريف خلال مذكراته ، والتي أكد فيها بأن عبد الكريم ومولاي الطاهر حباهما الله بصوتين يعدان من أروع الأصوات التي عرفها، وبأن العمل مع جيل جيلالة ممتع لأن أعضاءها بسطاء ولا تجد معهم أية مشكلة، خصوصا في ما يتعلق بالجانب الفني، وأبدى الشريف الأمراني ، في مذكراته تلك ، التي سبقت وفاته بأيام، إعجابه الكبير بجيل جيلالة.
ومن بين السهرات التي شارك فيها الشريف الأمراني والشادلي مع مجموعة جيل جيلالة، تلك التي أقيمت في مكناس رفقة عزيزة جلال في سنة 1976 ، بمناسبة صعود فريق النادي المكناسي لكرة القدم الى القسم الوطني الاول. خلال الانشقاق الأول، يقول مولاي الطاهر ، لم يكن للفرقة فلس واحد، فقد عادت من الشرق العربي بجيوب فارغة رغم النجاح الذي حققته هناك، لهذا الغرض كان على أفرادها العمل من جديد لكسب القوت أولا وضمان استمرار الفرقة داخل الساحة الفنية ثانيا. في هذا السياق المظلم، يقول مولاي الطاهر، لحسن الأقدار وجدنا صديقا يحبنا وهو مصطفى الناصري، الذي منحنا أحد الكبانوهات بمنطقة زناتة وظل يُطعمنا ويرعانا لمدة شهر ونصف ، وهي المدة التي كنا نُعد فيها ألبوما جديدا سيضم أغاني «جلاتني رياحك»، «الناس ف الهوى نشدات» ، «ناديتك ف الغنة»، «الدورة» ثم «مزين وصولك»، صيف 1975 أمضيناه في إعداد هذا العمل . وكانت الاغنية الاخيرة من أنجح الاغاني:
«مزين وصولك يا البدر السامي لولا جفاك
كلام حسودك والرقيب للي داير بيك
ماحد نجومك ضاوية وهلالك بين لفلاك
فدي ميسورك زورو ويزورك
عليه رُف ورحمو يهديك
سرح مسجونك
سرح مسجونك وانعم له بالفكاك
من قبل غيومك
ينطفى ضوك ويخليك».
هذه الاعمال كانت من أبرز ما أبدعته جيل جيلالة خلال مسارها الفني، رغم الظروف الصعبة التي كانت ترخي بظلالها السوداء على المجموعة. هذه الأغاني كانت من تأليف عبد العزيز الطاهري، أما قصيدة «الدورة » فهي لمحمد شهرمان، وشارك في إعدادها الفني مولاي الطاهر، الذي يعتبر أن هذه الاغاني زادت من إشعاع المجموعة رغم انها انجزت في وقت كانت فيه منقسمة.
يقول مطلع «الدورة»:
«دارت بنا الدورة
والنفس للي تسال مقهورة
الدمعة الهاطلة مغيورة
قل لو راح الليل آه ياوين...»
بينما كانت المجموعة تتدرب على هذه الاغاني بزناتة لكي تذهب الى تسجيلها، سيطرق الدرهم باب المجموعة ، راغبا في العودة من جديد. وبالفعل عاد الى موقعه ومُنح له دوره في هذه الاغاني التي ظلت خالدة الى الآن...

kamalkirfa
11/01/2011, 02h17
لم تكن المعاناة التي سردنا بعض تفاصيلها هي الوحيدة في حياة «جيل جيلالة»، هذه المجموعة التي تغنّى بقصائدها بلد بأكمله، كان أفرادها لا يجدون حتى ثمن كراء المنازل التي تأويهم، لكن عفة الإنسان الذي بداخلهم جعلتهم يجترون المرارة في صمت، شأنهم شأن كل فناني فترة السبعينات ومثقفي هذا الوطن الحقيقيين في تلك الحقبة. «بطلنا» في هذه السلسلة مولاي الطاهر الأصبهاني ستعرف حياته معاناة عديدة وهذا يعلمه كل المقربين له، لكن روحه المرحة وولعه بالنكتة كانا يحجبان حقيقة المشاكل التي يتخبط فيها ويواجهها بصمت بمعية أسرته، خصوصا زوجته السيدة فتيحة التي قاسمته شتى
أنواع المعاناة.
في الحقيقة، لم يكن مولاي الطاهر ، يرغب في الخوض في مثل هذه الأمور، لكن كل أصدقائه الذين عرفتهم من خلاله كانوا يحكون لي خفية عنه، كيف كان يواجه الأزمات بدون أن يزعج أحدا...
أفهم أن شموخ الفنان يجعله يترفع عن مثل هذه الأشياء، لكن من حق الجمهور الذي صفق طيلة 30 سنة لهذا النجم وزملائه ، أن يعرف أن هؤلاء «الاولاد» كانوا يتحفونه بأبدع الاغاني وفي قلوبهم قسط غير يسير من مرارة الزمن الرديء الذي لا «يجود» إلا للتافهين!
يحكي محمد عمران ، وهو أحد أعز أصدقاء مولاي الطاهر وأقرب صديق لعائلته، أن مولاي الطاهر اضطر لأن يعمل في الإشهار لأن الديون تهاطلت عليه ولم يكن له مال لتسديد فواتير الكراء وغيرها، كان ذلك في سنة 2000، وكانت زوجته السيدة فتيحة قد اضطرت لتنفض الغبار عن آلة الخياطة التي كانت لديها ، وتدخل غمارحرفة الخياطة كي تساعد مولاي الطاهر في تحمل عبء المصاريف، في هذه الفترة كانت «جيل جيلالة» متشتتة، حيث غادرها محمد الدرهم الذي تعاقد مع إحدى شركات الإشهار فيما لم يعد عبد العزيز الطاهري متحمسا للغناء، وكثر الكلام في الصحف وفي وسائل الاعلام الأخرى عن هذا التشتت وطرحت تساؤلات عديدة حول أسبابه.. ولم يعد أحد يدعو الفرقة للعمل!
في هذا الخضم «الحزين» ،اتصل عبد العظيم الشناوي بمولاي الطاهر وأبلغه بأن إحدى شركات الاتصال قد وضعت مشروعا في المغرب، ويتعلق الأمر بشركة «ميدتيل» وتريد أن تقوم بالدعاية، لذلك فهي في حاجة إلى ممثلين، مبلغا إياه أيضا أن الشركة لا تريد الدعاية عبر التلفزة وإنما في الجناح الخاص لها بالمعرض الدولي بالدار البيضاء. يقول عمران ، «كان الأمر صعبا على مولاي الطاهر وكنت أحس به، لكني كنت أعلم أنه في أمس الحاجة إلى أي مبلغ مهما كان حجمه، وكان هذا الأمر يؤلمني كثيرا! فكيف لأحد رموز الغناء المجموعاتي أن يتحول إلى رجل «ريكلام» ليس في قناة تلفزية أو اذاعة أو صحيفة، وإنما على الهواء في جناح مخصص لشركة؟! لحسن الحظ، يضيف عمران ، كانت الفكرة هي أن يلبس لباس «الدمى» وأن يصبغ وجهه بشعار الشركة وأن يقوم بحركات ميمية طيلة أربعة أيام صباح مساء، فيما يقوم عبد العظيم الشناوي
بالتنشيط بواسطة الميكروفون... خلال تلك المدة، سيتعرف أحد المسؤولين بالشركة على هوية الرجل الذي يقوم بالحركات الميمية، فتوجه إليه بأمر في صيغة سؤال: «لماذا لا تغني» ؟ هذا «العرض» رفضه مولاي الطاهر، فتم التعويض باستعمال «الكاسيط» !
ليس هذا هو الموقف المحرج الوحيد الذي تعرض له مولاي الطاهر في تلك التجرية، يضيف عمران، بل هناك مشهد آخر ألمني كثيرا، فبينما كان مولاي الطاهر يقوم بالدور المنوط به في المعرض الدولي، ستأتي زوجته وابنته الصغرى غيثة، فاقتربت منه زوجته متسائلة بألم: «آش هادشي آمولاي الطاهر؟».
فرد عليها :«هاد شي اللي عطا الله» والحزن يعتصر قلبه بالنظر لصعوبة الموقف.
يرفض المتمرد عمران أن تنتهي هذه الحكاية بهذه الصورة المُرة التي تعكس المفارقة الغريبة في الواقع المغربي، والذي يحاول فيه البعض صنع نجوم غصبا على أذواق المغاربة ويرمي بالتُحف الابداعية للهلاك.
يقول عمران : طيلة تلك المدة «الإشهارية» في المعرض الدولي، كان مولاي الطاهر، رغم المرارة ، بشوشا يمرح مع الجميع، و في فترة الغداء يخرج من حقيبته السندويتش» الذي أعدته له زوجته في الصباح، تم يعود للنكتة والضحك. والمضحك أكثر، يسترسل عمران، أن تواجد مولاي الطاهر في تلك الوصلة الإشهارية سيصادف قدوم الطيب الصديقي إلى المعرض ، والذي كان مدعوا من طرف «اتصالات المغرب»، سيرمقه مولاي الطاهر، وبعد أن تبادلا التحية ، سيدعوه للحديث فرد عليه الصديقي بطريقته الساخرة :«انت ميدتيل وأنا اتصالات... من اليوم الحرب بيني وبينك آمولاي الطاهر». وواصلا الضحك.
بالطبع كان الصديقي يمرح مع مولاي الطاهر، فهو يحبه كثيرا ، ومولاي الطاهر إلى يومنا هذا لا يمكن أن يمر أسبوع دون أن يزور الصديقي لمؤانسته والمرح معه.
ولعل من بين الميزات الصارخة التي تسم شخصية مولاي الطاهر، الوفاء، ففي كل
جلسة جلسناها لابد أن يذكر الصديقي عشرات المرات ، وكلما ذكر اسم «سيد المسرح المغربي»، إلا ورد مولاي الطاهر : «إنه أستاذي وتعلمت منه الكثير ، إذ أن لقائي به غير مسار حياتي بالكامل.. وهو من صنع العديد من نجوم المغرب، ولا ينكر ذلك إلا جاحد».

kamalkirfa
11/01/2011, 02h22
بعد التصدعات التي عرفتها المجموعة، خصوصا أواخر التسعينسات، سيجد مولاي الطاهر نفسه أمام مواقف محرجة جدا: فراغ الجيب، تراكم الديون ومشكل البحث عن أعمال، لتحقيق الحد الأدنى من العيش.
في سنة 2000 سيقترح الفنان عبد العظيم الشناوي على مولاي الطاهر إنجاز عمل مسرحي، سيتم الاتصال بعبد العزيز الطاهري، الذي سيكتب المسرحية، فيما يقوم بإخراجها عبد العظيم الشناوي.
يحكي أحد أصدقاء مولاي الطاهر، الذي حضر تفاصيل هذا العمل، أن مولاي الطاهر كان يعيش ضائقة مالية، وكان يرفض أن يطرق أبواب المسؤولين. في المقابل كان يبحث عن أعمال كيفما كانت لتدر عليه بعض المال لإطعام العائلة ليس إلا. في تلك الفترة بدأ الإعداد لمسرحية «بين البارح واليوم» التي سيشارك في تمثيلها، بالإضافة الى مولاي الطاهر وعبد الكريم قسبجي، مجموعة من الفنانين منهم سعد التسولي، فاطمة خير، حنان الإبراهيمي، صلاح ديزان، رفيق بكر، رضوان الفرقاني وعتيق وغيرهم.. وهي المسرحية التي سيتعرف فيها سعد التسولي على فاطمة خير ويعقد قرانه عليها..
بعد التداريب والقيام بالإجراءات الإدارية كي يتاح لهذا العمل أن يخرج إلى الوجود، ستواجه الفرقة صعوبات عديدة، فهي لم تكن تدر الدخل المطلوب، وبما أن مولاي الطاهر كان من أصحاب الفكرة، ومن المشرفين على العمل، فلم يكن مدخوله منها يكفي لأسبوع واحد لركوب «الطاكسي»، لكن كان عليه أن يعمل ويبحث عن مخارج لعرض المسرحية وبيعها...
ومن المواقف الحرجة التي سيتعرض لها هذا الفنان خلال هذا العمل، هو ذلك الذي عاشته الفرقة برمتها عندما كانت تريد أن تعرض عملها بسينما مبروكة بمدينة مراكش، فقد سبق لعبد العظيم الشناوي أن اتفق مع أحدهم كي يوفر للفرقة حافلة ثقلهم من البيضاء إلى مراكش، ولكي يفرج مولاي الطاهر، قدم له هذا الرجل، الذي أخبرهم أنه يعرف عبد العظيم منذ زمن طويل ويحبه كثيرا، وبأنه مسؤول في إحدى الشركات الوطنية الحيوية، وبإمكانه أن يساعد الفرقة في عمليات تنقلها.
يحكي صديق مولاي الطاهر أن المسؤول في تلك الشركة، ظل الليل كاملا يخيرهم شفاهيا بين الحافلات التي يريدون، وهل تكون مصحوبة بحاملة البضائع أم لا.. أشبعه حاضرو هذه الجلسة من أعضاء الفرقة وغيرهم بعبارات الشكر والإمتنان، فضرب لهم موعدا في اليوم الموالي، وهو يوم عرض المسرحية، وأخبرهم بأن ينتظروا الحافلة بشارع الجيش الملكي في السابعة صباحا. بالفعل قدم الممثلون بدون استثناء، أخذوا في الدردشة في انتظار قدوم الحافلة، مرة ساعة ثم ساعة ونصف، اتصل عبد العظيم الشناوي بالمسؤول، كانت فقط الآلة الصوتية لشركة الاتصال تجيب بدلا عن الرجل، اعتقد الجميع أن الرجل مايزال نائما، عاود عبد العظيم الاتصال، نفس الآلة تجيب دائما، مرت أكثر من ثلاث ساعات، سيستشيط فيها مولاي الطاهر وباقي أعضاء الفرقة غضبا. وبما أن له مسؤولية العمل، سيفرض على عبد العظيم الشناوي التنقل إلى المحطة الطرقية اولاد زيان للبحث عن حافلة.. سيتجهان بالفعل إلى هناك، لم يجدا سوى حافلة ثلث مقاعدها مملوء بالركاب. سيبلغان صاحبها بأن فرقتهما المسرحية تضم 40 نفرا. سيبلغهم بأن العدد غير كاف لملء كراسي حافلته، وهو بذلك مضطر أن يملأ هذه الكراسي في الطريق الرابطة بين الدار البيضاء ومراكش، وافقه مولاي الطاهر على هذا الشرط.
انطلقت الحافلة ببطء، تتوقف في هذا المكان وذاك كي تملأ الكراسي بعدد الرؤوس المطلوبة. ولتسهيل العملية على صاحب الحافلة، أخذ منه مولاي الطاهر التذاكر ووقف بباب الحافلة، وكلما توقف السائق إلا وخرج مولاي الطاهر صائحا في الراغبين للسفر «باقة بلاصة لمراكش، مراكش، مراكش..» ويقدم للراغبين في الركوب التذاكر، و يأخذ المقابل ويقدمه لصاحب الحافلة ....
المنظر كان مضحكا للجميع، سواء للفرقة المسرحية المرافقة لمولاي الطاهر، أو حتى بالنسبة للركاب الجدد الذين يعرفون أن «الكريسون» هو فنان جيل جيلالة مولاي الطاهر.
كل هذا التنازل عن ذات الفنان لم يفلح في إنجاح العمل بمدينة مراكش، فبمجرد الوصول إلى سينما مبروكة، سيكتشف مولاي الطاهر وباقي الفنانين بأن المكلف بالدعاية لهذا العمل في مدينة النخيل لم يقم أصلا بالدعاية، وبأن الجمهور الحاضر لا يتعدى 12 نفرا، أغلبهم من عائلة مولاي الطاهر، أي أنهم يتوفرون على دعوات مجانية.
كواليس هذه السينما كلها خراب، لم يجد الممثلون مكانا يغيرون فيه ملابسهم أو يقضون فيه حاجتهم، بل لم يجدوا حتى زاوية لوضع الماكياج وغيره. ومع ذلك ستقدم الفرقة عملها، لكن بعد الإنتهاء سيجد مولاي الطاهر نفسه في الكوميسارية بمعية عبد العظيم الشناوي. فالمكلف بتنفيذ الإنتاج لم يكتف فقط بعدم القيام بالدعاية، بل إنه لم يؤد لصاحب السينما مستحقاته المالية، لتفاجأ الفرقة في آخر العرض بصاحب السينما يحجز عن الديكور، ليدخل مع الجميع في شجار سينتهي في الكوميسارية، هناك كل المسؤولين الأمنيين يعرفون مولاي الطاهر وعبد العظيم الشناوي اللذين أبلغاهم بما جرى وبأن المكلف بأداء واجب السينما لم يظهر له أثر، وبأن محصل المداخيل لم يحصل على ريال واحد. لكن الطريف دائما، حسب رواية صديق مولاي الطاهر، بأنه طيلة الشجار داخل الكوميسارية، كان بعض المساجين ينادون على مولاي الطاهر، ويطلبون منه سيجارة أو بعض الدراهم، وكان يستجيب لهم.
المسؤولون الأمنيون تدخلوا بشكل ودي بين الطرفين، فهم أمام صاحب قاعة عرض هضمت حقوقه، وفي المقابل أمام فنانين لا يكسبون فلسا واحدا.. ومن المحرج جدا أن تتخذ هذه المسألة مناحي أخرى. اقتنع صاحب السينما، وقبل مقترح إعادة الديكور إلى أصحابه، رغم أن هذه الحكاية لا تخلو من طرافة، لكنها تبقى مشهدا من المشاهد التي يعيشها بعض فنانينا في المغرب والتي تعكس الصورة الحقيقية لنجومنا، الذين يعتقد البعض أنهم «يتشتتون» مالا.

kamalkirfa
11/01/2011, 02h27
في خضم استنطاق الذاكرة ، يستحضر مولاي الطاهر الأصبهاني بعض المحن التي لا
تخلو من طرافة. فمنذ أن جاء من مراكش الى الدار البيضاء تاركا وظيفته بوزارة الفلاحة، ليلتحق بمسرح الطيب الصديقي سنة 1971 بعد ان شارك في «تكوين مسرحي» بالمعمورة تحت اشراف الصديقي والطيب العلج، وخلال التداريب سأله الصديقي عن عمله فأجابه مولاي الطاهر: «أعمل بوزارة الفلاحة». فرد عليه الصديقي، بطريقته المعروفة، :«انت ديال المسرح ماشي ديال داكشي ، دوزعندي للمسرح».
وكذلك فعل مولاي الطاهر ، الذي كان في بداية ربيعه الثاني من العمر. بعد عناء في إيجاد مكان يأويه ومال يقتات منه، تمكن مولاي الطاهر من ان يصبح من الشخصيات الاساسية داخل الروايات المسرحية التي يعرضها المسرح البلدي، وأصبح وجهه مألوفا لدى الجمهور. كانت ناس الغيوان قد تأسست في ذات السنة ( 1971 )، وكان ضمنها عبد العزيزي الطاهري صديق طفولة مولاي الطاهر ورفيقه في درب المسرح بمراكش. كان الرجلان جالسين بمقهى «لاكوميدي» عندما قدم اليهما شخص لا يعرفانه، لكنه يعرفهما بحكم عملهما بالمسرح والغناء، فدعاهما لتناول مشروب... أخذهم النقاش الى دروب عدة، ليدعوهم بعد ذلك لأحد المطاعم، هناك اخذوا يتجاذبون اطراف الحديث
الذي تواصل إلى الثالثة صباحا، حين سيفاجأ الطاهري ومولاي الطاهر بمستضيفهما يدخل في هستيريا غريبة، ويخرج مسدسا ويشهره في وجه الحاضرين، ليعم الهلع والخوف رواد المطعم، ويبدأ الجميع في الجري في كل الاتجاهات ... لم يتمكن أحد، حتى عمال المطعم، من ضبط الرجل الذي تحول من إنسان هادئ الى شخص آخر مسعور!
يقول مولاي الطاهر: استغربت للرجل فقد كان نقاشه هادئا وكان يبدو لطيفا إلى أن انقلب رأسا على عقب» بعد وقت قليل سيلتحق بالمكان رجال الامن ، وبعد محاولات عديدة لايقافه ، بعد ان روع المطعم والشارع ، سيتمكن رجال الامن من إلقاء القبض عليه،
ليسألوا بعد ذلك عمن كان بصحبته، فأشار من حضروا الواقعة الى الطاهري ومولاي الطاهر! اقتيد الجميع إلى كوميسارية المعاريف ليودع صاحب المسدس في زنزانة خاصة ويحال الطاهري ومولاي الطاهر على زنزانة أخرى... قبل مرحلة الإيداع بالزنازن، قام رجال الأمن بتوجيه خراطيم المياه إلى صاحب المسدس قصد إخراجه من هستيريته... وهو ما تم بالفعل ، خاصة وأن الحادثة وقعت خلال شهر يناير المتسم ببرودته القارسة!
بهذا الخصوص ، يقول مولاي الطاهر، بعد اعتقالنا سندرك خطورة الأمر الذي تورطنا فيه، خصوصا بعدما علمنا من هو الرجل، فمستضيفنا كان من أصل جزائري ويعمل بالجمارك، والكل يذكر تلك الفترة ، فقبل ستة اشهر فقط شهد القصر الملكي بالصخيرات محاولة انقلاب اودت بمئات الضحايا ، وكان الهاجس الامني في البلد على اشده وعيون الدولة متوزعة في كل الاماكن. وكان الناس يعتقلون على أتفه الاسباب، فما بالك بنا نحن الذين نجالس جزائريا ، علاقة بلده متوترة مع بلدنا، بل انه يحمل مسدسا روع به العموم. والأنكى من ذلك ، فقد اكتشف نقص رصاصة من مسدس الجمركي الجزائري، كما أن مدينة الرباط قبل يوم واحد فقط من الحادث ، ستشهد عملية سطو على إحدى الوكالات البنكية بواسطة سلاح ناري!
أتذكر، يضيف مولاي الطاهر، أن عيد الاضحى كان على الابواب، ولم يكن أحد من أفراد عائلتينا أو أصدقائنا يعلم بخبر اعتقالنا، لكن لحسن حظنا، أننا كنا في زنزانة خاصة تضم معتقلين من أجل إصدار شيكات بدون رصيد او ماشابه ، وكان اغلبهم ميسورا، حيث كانت عائلاتهم تحمل لهم الاكل الذي نقاسمهم إياه . كان ضيوف هذه الزنزانة كلما سمعوا قصتنا الا وأخذوا في الدعاء لنا ، فمنهم من ابلغنا ان الوضع خطير ولن يكون الافراج عنا سهلا . ومنهم من يخبرنا ان مدة الاعتقال، التي سنقضيها ستفوق الخمس سنوات... لا أحد من الزوار نطق بجملة تخفف من مخاوفنا ، هذا الخوف الذي كان يزداد بداخلي كلما توجه لنا احدهم بدعاء : الله يشوف من جهتكم »!
مر عيد الاضحى ونحن بالسجن، نجيب عن نفس الاسئلة في استنطاق دام تسعة أيام.
ـ ماهي علاقتكم بالجزائر؟ ماهي علاقتكم بهذا الرجل؟ لماذا أتيتم من مراكش إلى الدار البيضاء؟ ما هي أسماء افراد عائلتيكما؟.. وما الى ذلك من الاسئلة التي تتكرر بدون توقف.
عبد العزيز الطاهري، يستطرد مولاي الطاهر ، رغم ذلك كان يخرج رأسه من قضبان الزنزانة ويردد اغاني الملحون وكنت أغبطه على تفاؤله ذاك .
ذات يوم جاء رجال الامن الى زنزانتنا بشكل مفاجئ وطلبوا منا ان نتهيأ للخروج ، فهناك من تدخل لصالحنا وأفهم المسؤولين أننا مجرد فنانين ولا علاقة لنا بمواضيع السياسة او الاخلال بالنظام العام، او السطو وما إلى ذلك من المعجم الذي لا يقف الا عند حبل المشنقة!
عند الخروج من كوميسارية المعاريف علمت ان الرجل الذي تدخل لصالحنا هو الطيب الصديقي، وقد كان اتصاله على أعلى المستويات، بحيث هاتف مباشرة أوفقير وأخبره أن الصدفة هي التي جمعتنا مع ذلك الجمركي. كنت في تلك الفترة أتمرن مع الصديقي على مسرحية «النور والديجور» وقد بحث عني لإتمام التمارين لاننا كنا سنعرض العمل في الاسبوع الذي يلي عيدالاضحى.

kamalkirfa
11/01/2011, 02h30
بخلاف أحمد البيضاوي ، الذي كان يحاول دائما «الاستخفاف» بعمل جيل جيلالة أمام المرحوم الحسن الثاني، كان الفنان عبد القادر الراشدي أول من شجع المجموعة في أول ظهور لها. في الحقيقة، مولاي الطاهر الاصبهاني وخلال لقاءاتي به لم يشأ الخوض في موضوع «التنهصير» الذي كان يلقاه وزملاؤه من طرف أحمد البيضاوي، كسائر معظم الفنانين المغاربة، لكني ألححت على أن نتحدث في هذا الموضوع، خصوصا وأن أغلب الفنانين يهمسون فيما بينهم بهذا الموضوع ولا أحد جهر به يوما.
يقول مولاي الطاهر : في أول لقاء لنا بالملك سنة 1972 ، كما ذكرت ذلك سابقا ، قدمنا عملنا الذي يضم «الكلام لمرصع» بطلب من جلالته الذي أثنى علينا، وبينما كان المرحوم الحسن الثاني يحدثنا جاء فجأة المرحوم أحمد البيضاوي وأخذ آلة «السويسي» التي كنت أعزف عليها وأخذ ينقر عليها بتهكم ويردد «وماجيلالة ها بوهالة...» بحركات كاريكاتورية ولم يتوقف إلى أن وجه له الملك نظرة حادة فيها كل المعاني التي جعلت أحمد البيضاوي يكف عن تهكمه.
لم تكن هذه هي المرة الوحيدة التي حاول فيها أحمد البيضاوي «إحباط» جيل جيلالة، فقد سبق للملك أن سأله عن سبب عدم بث أغاني المجموعة عبر أمواج الاذاعة فأجابه البيضاوي «ما كايبغيوش يحضرو معنا في المناسبات». فكان رد الملك «هادو ماشي ديال المناسبات وأريد أن أسمع أغانيهم غدا في السابعة صباحا». بالفعل ، يقول مولاي الطاهر، بُثت أغانينا في اليوم الموالي في السابعة صباحا..
معلوم أن البيضاوي ، كان بالاضافة إلى كونه من مؤنسي الملك، هو الذي يشرف على «لجنة الكلمات» في الإذاعة المغربية وفي الوقت ذاته يشكل الرقابة ، حيث كان مخولا له أن يبث ما يريد من أغان ويرفض ما يريد، وهو صاحب الحق في جعل الفنان نجما أم لا! معروف أيضا أن البيضاوي كان يميل بالأساس إلى المدرسة الشرقية ، وبالتالي فأغاني الغيوان أوجيل جيلالة أو رويشة وغيرهم لا اعتبار لها في معجمه الابداعي، هذا الموقف لم يكن مقتصرا على المبدع أحمد البيضاوي، بل كان العديد من الناس والفنانين يرون في الأغنية الغيوانية والشعبية تجسيدا لأغاني «هداوة» ولا علاقة لها بالفن ، أكثر من ذلك كان هناك من يراها أغاني «الخارْجين على الطريق».
المبدع المغربي الراحل عبد القادر الراشدي كانت له فكرة معاكسة تماما لذلك الاعتقاد، فبمجرد ما رأى جيل جيلالة في أول سهرة لهم أمام الجمهور سنة 1972 بمسرح محمد الخامس بالرباط، حتى بادر لتهنئتهم. والحكاية ، كما يرويها مولاي الطاهر الاصبهاني، كانت هكذا.
كما ذكرت سابقا ، كان أول حفل لنا أمام الجمهور في سنة 1972 بمسرح محمد الخامس بالرباط، كان حميد الزوغي قد قام بدعاية كبيرة لنا عبر التلفزة حتى أن الجمهور حفظ أغانينا قبل أن يرانا مباشرة، المناسبة هي توزيع جوائز اليانصيب الوطني، وقد كان الحفل كبيرا حضره معظم الفنانين الكبار، أما عبد القادر الراشدي فتولى رئاسة الجوق الوطني، لما جاء دورنا في الحفل اهتزت القاعة مطالبة ، بصوت واحد ، بإعادة الأغاني، وكان الفنان الراشدي يتابعنا من الكواليس، بعد انتهائنا سنفاجأ بهذا الهرم يأتي نحونا ويحيينا قائلا بالحرف «الله يحفظكم لِنا والله يخليكم لِنا». قبل أن يضيف «هادشي ديالكم كاتموت عليه الوالدة وأنا كا يعجبني الشباب لللي كا يهتم بالتراث ديالو».
«كنا نحن من نريد، يواصل الأصبهاني ، أن نقول للأستاذ عبد القادر الراشدي إنك هرم كبير وإننا نعتبرك أستاذا كبيرا في مجال الموسيقى وبأننا نكن لك الحب والتقدير ولم نكن نتمنى سوى أخذ صورة تذكارية معك».
عبارات الأستاذ عبد القادر الراشدي ظلت تتكرر كلما التقينا معه في حفل أو جولة خارج أرض الوطن.. (فمن نكون نحن أمام عبد القادر الراشدي؟!).
الحب المتبادل بيننا وبين الأستاذ الراشدي ، يضيف مولاي الطاهر، نابع أصلا من عشقنا وإياه للإيقاع المغربي ولتراثه الفني، فمجمل الروائع التي أداها نجوم الاغنية المغربية والتي لحنها هذا الهرم الموسيقي كانت بإيقاعات مغربية محضة ، كثيرا ما فاجأت المشارقة وغيرهم، منها أغنية «من ضي بهاك» التي أداها الفنان الكبير المرحوم محمد الحياني، أحد أعمدة الأغنية المغربية. وعلى ذكر الحياني فقد كان هو الآخر من مشجعي تجربتنا و كانت تربطنا به علاقات صداقة جد قوية ، كيف لا والرجل يشبهنا ببساطته وبنكرانه لذاته، وأهم ميزة كانت تعجبني فيه أنه «مرضي الوالدين».

kamalkirfa
11/01/2011, 02h37
كانت لجيل جيلالة مشاركات دولية عدة في مختلف القارات الخمس تمكنت خلالها هذه
الفرقة من التعريف بالغناء التراثي المغربي من جهة ، ومن إبراز نمط تفكيرجيل السبعينات من بلاد المغرب الاقصى، الذي أخذ يعبر عن همومه وتطلعاته، سواء بواسطة الغناء او غيره من الابداعات الفنية الاخرى.
من بين المشاركات التي ظلت راسخة في ذاكرة مولاي الطاهر الاصبهاني، كما يروي في هذه السلسلة، تلك التي قادت الفرقة الى العربية السعودية سنة 1979 حين نظمت وزارة الثقافة الاسبوع الثقافي المغربي هناك والذي شارك فيه ، الى جانبهم، عدد من نجوم الاغنية المغربية كمحمد الحياني وعبد الهادي بلخياط والدكالي ومحمود الادريسي، بالاضافة الى الجوق الاندلسي والفنان المرحوم ابو الصواب وغيرهم... و كان على الوفد الفني المغربي ان يقدم أربعة عروض في كل من الدمام والظهران وجدة الرياض.
كنت شعبية بلخياط والحياني والدكالي تسبقهم في السعودية، اما بالنسبة لنا ، يقول مولاي الطاهر، فرغم ان السعوديين كانوا يسمعون عنا الا ان اي لقاء مباشر لم يجمعنا معهم... أذكر ان مستوى التجاوب مع اعمالنا كان بحجم التجاوب مع الفنانين الآخرين، لكن في الرياض سيزداد التجاوب اكثر، خصوصا حينما أدينا اغنية القدس لكاتبها الصحفي المرحوم بنعيسي الفاسي:
«يا الخالقني صار كل عربي في ارضك مشطون
وكل كلامك عدل وإحسان
لين بهاد القهرة طغى سكين الصهيون
ومن بلاهم فانياني شلا أحزان
العربي خويا جيل واحد
قاهراه الغربة
العربي خويا وقلب و احد
دامياه الحربة
العربي خويا وشحال من عربي ساكن خربة» .
كان جمهور الرياض يتألف من مسؤولين سياسيين ومثقفين وفنانين لم يتحرك طيلة
أدائنا للأغنية وبعد انتهائنا سيظل صامتا برهة قبل ان تنطلق موجة من التصفيق تلتها المطالبة بإعادة الاغنية. وبعد السهرة طلب منا تسجيلها مع اغان أخرى للتلفزة السعودية .أكثر من هذا فإن الامير فهد بن سلطان ، أمير الرياض انذاك، دعانا إلى قصره، حيث جاء من ابلغنا بأن الامير يريد ان يلتقي بجيل جيلالة لوحدها. اعتقدنا أنه سيطلب منا أن نغني في قصره، لكن عكس ذلك الاعتقاد، فقد كانت دعوة للنقاش، وتبادل الآراء والدردشة . سألنا عن المدن التي ننتمي اليها، وعن السر في جعل الشباب المغربي يتعاطى مثل هذه الالوان الغنائية وما الى هذا. و قد كان على إلمام كبير بتفاصيل
الحياة المغربية.
رحلة اخرى ظلت موشومة في ذاكرة الاصبهاني وهي رحلة طوكيو، فقد تمت دعوة
جيل جيلالة في سنة 1986 للمشاركة في فعاليات المهرجان الافريقي بطوكيو وسيرافقهم في هذه الرحلة الفريدة أحمد الشريف الادريسي عازف «الساكسو»
بالجوق الوطني وعمارعازف «السانتيتيزور» وبلخياط عازف «الطرومبيت»، وهي
الرحلة التي سيغيب عنها عبد الكريم قسبجي صاحب الصوت الرائع داخل المجموعة. فكيف غاب هذا الصوت عن هذه الرحلة الهامة، خصوصا وان الاختيار وقع على جيل جيلالة دون غيرها لتمثيل المغرب والمغرب العربي؟
يروي مولاي الطاهر، وهو يستجمع شتات ضحكه، بأن سبب غياب عبد الكريم كان
بسيطا جدا، فالرجل لم يصدق ان الطائرة قد تصل الى اليابان وبأنه لابد وأن
تسقط في اي مكان من الكرة الارضية ! فعند بلوغنا المطار، يقول مولاي الطاهر، لركوب الطائرة التي ستقلنا الى باريس ومن هناك الى طوكيو، علم عبد الكريم أن الرحلة المتجهة من باريس الى طوكيو ستكون مباشرة وتستغرق ازيد من 12 ساعة، وبعد قيامنا بالاجراءات الادارية داخل المطار سيتركنا في قاعة الانتظار ويطلب من أحد رجال الامن السماح له للعودة الى البهو ، لأنه نسي شيئا مهما. وهو ما تم ، لكن منذ تلك اللحظة لم نره!! كنا نعلم بطبيعة الحال تخوفه من مثل هذه الرحلات، لذلك لم نستغرب، غير أن الجميل انه لما عاد الى بيته وجالس والده الذي كان يتفرج على التلفزة، أذيع خبر مشاركة جيل جيلالة بطوكيو، فالتفت اليه والده مستغربا «اش بارك كادير حدايا ؟!»
بطوكيو ، يسترسل مولاي الطاهر، سأفاجأ بتنظيم عجيب لم اشهده من قبل سواء من حيث دقته أو طريقة تسطيره، فلدى وصولنا الى الفندق سيوزع علينا البرنامج الذي يجب ان نلتزم به ، وهو برنامج مكثف يسطر لقاءاتنا مع الصحافة اليابانية يوميا ، والاماكن التي سنؤدي فيها عملنا وتوقيتها والندوات التي سنحضرها واللقاءات الهامشية للمهرجان. وكان علينا ان نلتزم بكل ذلك، وهو الشيء الذي لم نكن متعودين عليه ففي الثامنة صباحا مثلا يجب ان نجيب عن اسئلة مختلف المنابر الاعلامية. وفي العاشرة علينا ان نغني في
الاماكن المخصصة الى ذلك، وبعد الزوال المشاركة في اوراش، و في الليل نعود الى خشبة الغناء.
كانت الصحافة اليابانية التي كتبت عنا كثيرا في هذا المهرجان، تسألنا عن الآلات التي نستعملها وهل غناؤنا يشكل معارضة في البلاد؟ ومن اين نستوحي تلك الانغام؟... لم تكن صحافتهم مشدوهة، بل كانت تريد ان تعرف كل كبيرة وصغيرة عنا وعن الاغاني التي نؤديها.
وللتاريخ ، يقول مولاي الطاهر، لأول مرة في تجربتنا نحس اننا بالفعل نعامل كفنانين ليس فقط من جانب اليابانيين، بل ايضا من طرف الجانب المغربي، فسفير المغرب بطوكيو آنذاك السيد عبد العزيز بنجلون خصنا باستقبال رفيع، بحيث وجدنا وفدا من السفارة يستقبلنا في المطار ويرحب بنا ، وضع رهن اشارتنا كل ما نحتاج اليه. اكثر من هذا فمعظم الايام التي قضيناها هناك كان يدعونا الى منزله وكنا نحس اننا في بلدنا ومع اقاربنا ،بل اكثر من هذا أننا فنانون نمثل بلدنا فعلا.
هذه السنّة سنقف عليها ايضا في سنة 1993 بواشنطن من طرف السفير محمد بلخياط، وايضا في 2003 من قبل سفير المغرب بالجزائر سعيد بريان، دون أن ننسى السفير المغربي في سوريا قبل ذلك .

kamalkirfa
11/01/2011, 02h44
كانت مسيرة جيل جيلالة حافلة بالمشاركات الدولية، بعضها يظل موشوما في ذاكرة هذه الفرقة التي أتحفت ـ ولاتزال ـ المغاربة لثلاثة عقود، ففي سنة 1994 ستكون لجيل جيلالة رحلة استثنائية إلى لبنان، هذه المرة ليس للمشاركة في حفلات ، كما جرت العادة بذلك، ولكن من أجل إنجاز عمل فني كبير مع الفنان عبد الحليم كركلا وفرقة الرحباني الموسيقية.
يتذكر مولاي الطاهر الأصبهاني أن أول لقاء مع الفنان عبد الحليم كركلا كان في أواخر الثمانينات بتونس ، حيث لم تكن الفرقة تعرف الرجل، يقول مولاي الطاهر: كنا في قرطاج نشارك في فعاليات المهرجان هناك، كانت مشاركتنا ، كما هو معتاد، في هذه المناسبة تلقى إقبالا كبيرا، بعد انتهائنا سيتقدم نحونا رجل، أذكر أنه كان مصابا بكسر في يده، كانت لهجته مشرقية، أبدى إعجابه بأغانينا قبل أن يقدم لنا نفسه بالقول: «أنا اسمي عبد الحليم كركلا
من لبنان وأود أن تشاركوني في عمل أنجزه ». رحبنا بفكرته وأبلغناه أننا على استعداد للتعاون. أخذ أرقام هواتفنا المنزلية، ثم افترقنا.. في سنة 1994 سيتصل بنا شخص من لبنان ويخبرنا أنه يريد أن نلتحق ببيروت لتسجيل بعض الاغاني، رحلنا الى هناك، وبينما نحن في الاستوديو ، سيدخل علينا عبد الحليم كركلا، كنا إذاك قد عرفنا انه أخصائي بـ «الكوريغرافي» وأنه من الفنانين الكبار ببلاد الأرز، وأنه يتلقى دعما ماليا كبيرا من رفيق
الحريري لإنجاز أعماله المتميزة وتعمل معه فرقة موسيقية تتشكل من عشرات العازفين. بعد واجب الترحاب أسر لنا أنه يود توظيف بعض اغانينا في أحد اعماله الكبرى التي سيعرضها في عواصم العالم ومدنها الأثرية، وجدنا انه أعد كل شيء وتصوره واضح للعمل، بل أكثر من ذلك أنه اختار اغاني جيل جيلالة التي يريد توظيفها... كان اختياره قد وقع على اغاني «الكلام المرصع» و«الدورة» و«الحمد والشكر» . رحبنا بمقترحه ودخلنا للاستوديو قصد الشروع في التسجيل، وكنا نفاجأ بحضور منصور الرحباني الذي علمنا فيما بعد انه هو من سيقوم بالتوزيع الموسيقي للعمل.
سجلنا اغنيتي «الكلام المرصع والدورة» أما «الحمد والشكر» فلم نسجلها إلا بعد ان عدلنا كلماتها.. مكثنا هناك 15 يوما توطدت خلالها علاقاتنا بكركلا، الذي أصبح يجالسنا يوميا ويستمع الى اغانينا ، وكلما استمع لأغنية لم يكن قد أنصت إليها من قبل، الا وطلب منا ان نسجلها للعمل، فكنت أرد عليه مازحا «خاصك تألف» ، و كان هويستغرب لهذا الجواب فاستفسرني في احدى المرات «كيف تقول لي خاصني نألف والاغاني مؤلفة أصلا؟» ، فأجبته «تألّف» أي أن تسخى للفرقة ب«ألف دولار ، ألفين... وهكذا، لأن حد التعاون هو ثلاث أغان ، وقد منحناها لك» ! فدخلنا جميعا في هيستيريا من الضحك.
كان الرجل بسيطا وودودا خلق معنا علاقة صداقة متينة حتى أننا لم نأخذ شريط العمل الى أن سمعنا الناس هنا في المغرب يتحدثون عن عرض قُدم بمدينة وليلي وكانت فيه جيل جيلالة رائعة، واشترينا الشريط كسائر خلق الله.
إن كنه هذا العمل، يتابع مولاي الطاهر، هو أداؤنا لأغانينا بالشكل الذي نقدمه بها ويقوم الجوق الموسيقى بالعزف وتتوزع الجمل الموسيقية والكلمات بشكل سانفوني جميل واحتفظ أيضا بأصواتنا التي أعجبته كثيرا ووظفت في هذه المقطوعات.. قبل عودتنا الى المغرب بأيام قليلة، أُبلغنا بأننا مدعوون الى بيت إحدى الشخصيات البارزة في لبنان ، ويتعلق الأمر برفيق الحريري.
يقول مولاي الطاهر، لم أكن أتوقع اننا سنستقبل في بيت هذا الرجل ذي المكانة المتميزة عربيا ودوليا، بتلك الحفاوة، لم يكن رفيق الحريري موجودا، كان أبناؤه وزوجته وشخصيات سياسية منهم وزراء ومسؤولون في الاحزاب اللبنانية بالاضافة الى فنانين، تصور أنه لدى دخولنا ، وقف الجميع من مكانه، «صُعقت» فعلا من هذه اللباقة والمستوى الرفيع من تقدير الآخر...
«مْعلوم»، يضيف مولاي الطاهر، فهكذا هو تصرف الطبقة المتنورة حقا لاادعاء ، وخبرت ساعتها ما معنى مصطلح «التحضر».. ومع ان الدعوة كانت ترحابية فقط للفرقة قررنا ان نغني لهؤلاء الناس، وقد أعجبتهم أغنية «الشمعة» كثيرا ، خصوصا زوجة رفيق الحريري ، كما أدينا أغاني أخرى... المهم أنني وقفت على حقيقة هذه العائلة ، فهي بالفعل عائلة راقية وتشكل
البورجوازية الوطنية الحقة، تعشق الفنون والثقافات ، وتدعمها ماديا ومعنويا ، وليس هاجسها هو الاسمنت والترامي على الصفقات، وفهمت لماذا تعد بيروت عاصمة الفنون والثقافة لأن فيها مثل تلك العائلات التي تدفع بكل ماهو جميل إلى الأمام، وبكل ما يجعل بلدها نقطة جذب للعالم.
قبل رحلة لبنان كان لجيل جيلالة موعد مع الجمهور الامريكي بثلاث مدن وهي نيويورك، بوسطن وواشنطن، حيث اتخذ أحد المنظمين يسمى حسن، مبادرة إقامة عروض لجيل جيلالة في هذه المدن الامريكية، اعتقد أعضاء الفرقة انهم سيغنون للجالية العربية هناك، لكنهم في الحفلات الثلاث سيجدون أمامهم حتى الجمهور الامريكي ، ولكثرة إعجاب المستضيفين بأغاني جيل جيلالة، سيمنحونهم حتى مداخيل تذاكر المسرح بواشنطن، رغم أن جيل جيلالة اخذت مستحقاتها عن عروضها الثلاثة في المغرب!
ما أعجب مولاي الطاهر خلال هذه الرحلة التي سيستقبلهم فيها السفير المغربي بلخياط والتقوا عنده بالفنان محمد جبران، هو المنظم حسن الذي يعشق المغرب ويريد ابراز مؤهلاته .

kamalkirfa
11/01/2011, 02h48
حين ظهرت جيل جيلالة في سنة 1972، كثر الحديث عن علاقتها بناس الغيوان وفُتح باب التأويل والتحليل على مصراعيه، هناك من ذهب به التفكير إلى أن هذه الفرقة خرجت للوجود لمنافسة ناس الغيوان التي كانت في أوجها وتمردت على المحيطين بأبيها الروحي، الذي كان أعضاء «ناس الغيوان » تلامذة في مسرحه، ومنهم من ذهب أبعد من ذلك واعتبر ان جيل جيلالة هي صناعة مخزنية محضة الهدف من تأسيسها التشويش على تجربة الغيوان، باعتبار أن هذه الأخيرة فرقة «ثورية» أرادت قول شيء وهناك من لايرضيه توجهها! فهل فعلا يعد كلام الغيوان الذي ظهرت به في الوهلة الأولى ثوريا؟!
أدت هذه المجموعة عند ظهورها أغاني: الصينية وقطتي صغيرة والله يا مولانا، وكولو ليامنا تاتيني... أي أنها اعتمدت كلاما صوفيا لكنه رائع المعنى، وكانت «ثورة» الفرقة تتجسد في «التمرد» على النمط الغنائي السائد المستوحى من الشرق العربي، واستعمالها لايقاعات من عمق التراث المغربي ، وهو الذي هز الجميع.
تتضارب الآراء حول هذه النقطة، لكن كلما نوقش هذا الموضوع مع مهتم تجد أنه لا يحفظ كلمات أغاني الغيوان عن ظهر قلب ولا حتى جيل جيلالة، فقط يردد شذرات ، وغالبا يرددها خاطئة لفظا ولحنا وحتى على المستوى الدلالي ، الذي غالبا ما يطبعه التكلف! وأتحدث دائما عن الاغاني الأولى لناس الغيوان...
إذن كيف ستوظف جهة ما المجموعة الوليدة بهدف التضييق على الأولى ، ومن ثم التشويش على صورة البداية الأولى؟!
يحكي مولاي الطاهر بأن تأسيس المجموعة لم يكن مدروسا، فقد اتصل به حميد الزوغي وطرح عليه الفكرة فأعجبته ولم يكن أعضاء الفرقة يعرفون بعضهم حتى يتفقوا على «مؤامرة» معينة.
في الوهلة الأولى عقد حميد الزوغي ، كما أشرنا إلى ذلك في حلقة سابقة، لقاء بين سكينة ومحمود السعدي ومولاي الطاهر ولم يكن أي منهم على معرفة بالآخر، واقترح مولاي الطاهر على الزوغي بأن يأتي بمحمد الدرهم الذي لم يكن الزوغي على معرفة به بعدما أبلغه مولاي الطاهر بأنه زجال ويعمل مع محمدعفيفي بالمسرح البلدي لمدينة الجديدة .
هكذا تم اللقاء وهكذا كانت البداية وكان محمد شهرمان أول ناظم للفرقة ، وهو من كتب أغنية «الكلام المرصع» وأتمها محمد الدرهم، وتمت المناداة على عبد الرحمان باكو الذي كان يبحر في عوالم «كناوة» بمدينة الصويرة ... هذا التجميع يطرح سؤالا بديهيا مفاده : كيف لأشخاص لاعلاقة قبلية بينهم أن يتآمروا للتشويش على أي كان ؟
كان ظهورالفرقة قويا ، بحيث كانت أكثر تنظيما وأكثر تنسيقا ، سواء على مستوى الإيقاع، حيث تم الاعتماد في أول أغنية للفرقة «الكلام لمرصع» على إيقاع أقلال وهو من أصعب الايقاعات المغربية، هذا الايقاع الذي لم تستعمله فرقة ناس الغيوان إلا في أواسط الثمانينات فى أغنية «زاد الهم» ، أي بعد حوالي خمس عشرة سنة عن التأسيس، وكان ضمن المجموعة طبعا الكناوي عبد الرحمان باكو.
كان ظهور جيل جيلالة قويا وجلب إليه الجمهور، لكن ظهورها ظل تكميليا للغيوان وليس مضادا.. نفس المعاني في الكلمات ونفس الاجتهادات على مستوى الايقاعات والأنغام.
يقول مولاي الطاهر لابد من الإشارة إلى أن موضوع التنافس أو غيره مع مجموعة ناس الغيوان لم يكن يطرح بتاتا بيننا، فقد كنت صديقا لبوجميع وكنت أعاشره أكثر مما يعاشره زملاؤه في الفرقة وأكثر ما كنت أعاشر زملائي في فرقة جيل جيلالة، فنحن أبناء المسرح ولم تكن الضغائن من شيم أي مسرحي..
لقد تقاسمت مع بوجميع الفقر والغناء في المسرح والتمارين والسهر وكل شيء، كذلك الشأن بالنسبة للعربي باطما .. كنا أصدقاء نجتمع ـ صحبة أصدقاء مشتركين ـ في منزله أو في منزلي أو في بيت أي صديق ولم يسبق ان طرح أي إشكال من هذا النوع بين أعضاء الفرقتين، وأعتقد أن أمر الخلاف ، كان مجرد وهم في أذهان البعض ممن يحبون الاصطياد في الماء العكر، فنحن والغيوان «أولاد باب الله» ولم يكن سننا يتجاوز العشرينات، كنا شبابا نعبر عما نحس به سواء عبر المسرح أو من خلال الموسيقى، كما أن معظمنا كان يغني في المسرح أو مع كناوة ، كما هو الشأن بالنسبة لي وللدرهم وباقبو وعبد الكريم وعبد الرحمان باكو، وعبد العزيز الطاهري، والأمر ذاته ينطبق على العربي باطما وبوجميع وعمر السيد.
كنا نحترم الغيوان ويبادلوننا نفس الاحترام، وإذا لم تكن ذاكرة المتتبع قصيرة، فإنني أذكر أننا والغيوان قمنا بأعمال مشتركة أداوا فيها أغانينا وأدينا أغانيهم ، كان ذلك في أواسط الثمانينات ، كما غنينا خارج أرض الوطن مجتمعين، حيث كان أول غناء مشترك بيننا في سنة 1974 في حياة بوجميع ، رحمه الله، إذ غنينا في الملعب الشرفي آنذاك بالدار البيضاء عدة أغاني رحب بها الجمهور كثيرا، وذلك بمناسبة ذكرى تأسيس الأمن الوطني.
من هذا الأحمق، يتساءل مولاي الطاهر، الذي يفكر في أن يعادي بوجميع؟ لقد كان الرجل يحمل كل معاني «الانسان»، كان متسامحا إلى أبعد الحدود وفنانا «مجنونا » وصوته أجمل أصوات المجموعات، أضف إلى ذلك أنه ممثل كبير وله تقدير خاص عند الجميع، ومن يعرف بوجميع يعلم أنه كان أكبر من أن يدخل في ترهات الإشاعة...

kamalkirfa
11/01/2011, 02h55
استطاع فنان المسرح الطيب الصديقي ان يقلب حياة مولاي الطاهر الاصبهاني راسا على عقب. فهذا الشاب القادم من مراكش الى ادغال الدار البيضاء في اوائل السبعينات، كان يمارس المسرح في مسقط رأسه كهاو. وكسائر خلق الله تمكن من الحصول على وظيفة بوزارة الفلاحة.
كان ينفق مدخوله منها على اعضاء الفرق التي يشتغل معها بمراكش ويوزع ماتبقى على العائلة، ومع ذلك كايشيط الخير كما يقول مولاي الطاهر.
الولع بالمسرح والعشق له جعل مولاي الطاهر يشارك، يتعقب اي تكوين في هذا الباب كي يصقل موهبته. يذكر مولاي الطاهر انه منذ الصغر كن مولعا بل مسكونا بالمسرح والخشبة. لم يكن يتجاوز عمره السبع سنوات عندما صعد الى الخشبة امام المهدي بن بركة وعبد الله ابراهيم ووطنيين اخرين، ليشبعهم ضحكا، كان ذلك في اطار مخيمات الكشفية.
كان المنظمون قد اقاموا حفلا ترحابا بالضيوف، شارك فيه اليافعون والشباب، لكن مولاي الطاهر اصران يؤدي شيئا لم يكن في تلك اللحظة على معرفة بالحاضرين. وصعد ليغني احدى اغاني محمد عبد الوهاب، ليشرع في تمزيق الاغنية و «يتبرع» في تمزيقها على مسمع من الجميع، الذين لم يتوقفوا عن الضحك. عندما كبر مولاي الطاهر سيخبره. المناضل احمد بوخريس احد قياديي الاتحاد الوطني للقوات الشعبية ورفيق المرحوم عمر بنجلون في تأسيس الصحافة الجادة (جريدتي الهدف وفلسطين) بان بنبركة وعبد الله ابراهيم حضرا هذا المشهد.
في سنة 1971 كان الصديقي يشرف على تكوين بالمعمورة بمعية الطيب لعلج. وكان
على معرفة سابقة بمولاي الطاهر،حيث كان يراه خلال مهرجانات مسرح الهواة. فطلب منه ترك الوظيفة والالتحاق بالمسرح البلدي بالدار البيضاء كما اشرنا الي ذلك في حلقة سابقة منذ تلك الفترة يقول مولاي الطاهر اصبحت لصيقا بالاستاذ الصديقي وشاركت معه في اروع الاعمال التي ابدعها، ومنها مقامات بديع الزمان الهمداني التي صنع الصديقي ديكورها بحروف عنوان المسرحية. ومنها جنيت اول مبلغ مالي مهم مكنني من الحصول على شقة في حق العنق بالدارالبيضاء، كان ذلك بالقصر الملكي، حيث عرضنا هذا العمل ودخل الملك الحسن الثاني رحمه الله في الرواية. وتبادل مع الممثلين الحوار، وبعد انتهائنا من العرض، حرص ان نسلم مستحقاتنا في الحال، لانه كان على سابق علم ان بعض من كانوا يكلفون من الحاشية بالقيام بهذه المهمة كانوا يضعون ايديهم على
اموال الفنانين.
من هناك ذهبت الى صديق كان قد وعدني بان يجد لي شقة مقابل مبلغ مالي معين، فمنحته ما وهبني اياه الملك لتصبح لي شقة بعد طول تسكع في احياء الدار البيضاء.
شاركت ايضا مع الصديقي في مسرحية الحراز عندما سجعلها للتلفزة وقد اعطاني الدور الذي لعبته قفزة في حياتي الفنية. كما شاركت معه في «النور والديجور» وغيرها من الاعمال.
في سنة 1991 سيطلبني الطيب من جديد للمشاركة في عمل ابداعي اخر وهو »الشامات السبع« التي اسميها انا «الشامات الثمان» لان خلالها، سأرزق بابني جواد.
استغرق ديكور هذا العمل من الصديقي ازيد من خمسة اشهر . فالمسرحية كانت تتحدث عن حضارات دول البحر الابيض المتوسط. وكلما عرجنا على حضارة معينة كانت تنزل لوحة مرسومة باليد تعبر عن ذلك البلد. وقد اختار الصديقي من المغرب مدينة الصويرة وطيور النورس بها وكذلك الولي الصالح سيدي مكدول، شارك في هذا العمل كل من الفنانين مصطفى سلمات وخليلي وعبد الرزاق الصديقي والزياني وقمت بمعية الملحن عبد الرفيق الشنكيطي رحمه الله باعداد وتلحين اغاني المسرحية. بشراكة مع المركز الثقافي الفرنسي قمنا بجولة في ربوع المغرب. كان من ضمنها الدار البيضاء حيث قدمنا عرضا بمركب محمد زفزاف بالمعاريف، وبينما كنا نؤدي التحية للجمهور، بدت لي اخت زوجتي في حالة غير طبيعية، كان الانزعاج باديا عليها، كانت تلوح لي بيديها كي انزل من الخشبة وهو ما قمت به، لتخبرني بان زوجتي اشتد عليها المخاض، وقد نقلت على وجه السرعة الى المصحة وعلى ان الحق بها خرجت من هناك مباشرة الى المصحة،مكثت بجانبها الي ان وضعت طفلنا جواد، ذهبت الي ادارة المصحة، وعلمت ان ما علي دفعه كواجب الولادة هو 700 درهم، لم اكن اكسب منها درهما، ذهبت الى بيت الصديقي، سألني عن احوال زوجتي والطفل وحكيت له القصة، فاتصل باحد المسؤولين الذي يعرفه جيدا، فاعفاني الاخير من اداء المبلغ المذكور.
من هنا سنحمل عملنا الى باريس وبالضبط مسرح «لوفر» حيث سنقدم 15 عرضا بشكل يومي.
كان الصديقي في اوج عطائه. فقد كان يصول في الخشبة لوحده واقتصر دورنا على الغناء وبعض الحوارات القصيرة جدا. لقي العمل اقبالا من طرف الفرنسيين. فنظمت ادارة المسرح في الأخير حفلا كبيرا تكريما للصديقي حضره مسؤولون سياسيون فرنسيون وفنانون بينهم جون لونورمان» و «جون مازيل» احدلمختصين في الافلام الوثائقية والتي تهم المغرب أساسا.

kamalkirfa
11/01/2011, 03h01
رغم أن فرقة جيل جيلالة كانت تبدو أكثر تنظيما من غيرها من المجموعات الغنائية الاخرى ، وكان يطبع سلوكها الهدوء، إلا أن الحقيقة عكس ذلك، فهي الفرقة التي عانت من انقسامات عديدة، كما أن البعض فيها كان يكرس مفهوم التباين ومفهوم الأفضلية، ويرى أن هناك المنشدين وهناك صناع الأغنية ، وللفريق الأخير الأفضلية في كل شيء.
مولاي الطاهر الاصبهاني، كما يصرح بذلك دائما ، يعتبر جيل جيلالة «زاوية» وأن سر نجاحها يكمن في التعاون الجماعي.
يقول الاصبهاني، منذ تأسيس جيل جيلالة وأنا أدافع عن مفهوم الفريق، ليس فقط الفريق الذي يظهر للجمهور بالإنشاد، ولكن الفريق الكبير الذي يضم كتاب الأغاني والملحنين والإداريين.. أجمل كاتب كلمات عرفته المجموعة هو الشاعر محمد شهرمان ، الذي أبدع روائع جيل جيلالة وأعطى لأغانيها أبعادا ذات عمق روحاني، لكني مع ذلك اقترحت على حميد الزوغي أن يجلب محمد الدرهم الى المجموعة لكي يفيدها أولا بأزجاله، فأنا أعرف أنه زجال متميز، وله «درب» آخر لايشبه ما يبحر فيه شهرمان، وكنت أعلم أن تنوع الازجال سيكون في صالح المجموعة.
وكذلك فعلت مع عبد العزيز الطاهري، فبمجرد ما غادر الغيوان اقترحت ضمه للمجموعة، لأنني كنت أدري أن أشعاره ستضفى جمالية أخرى على أداء جيل جيلالة، وكذلك كان.
كنت أيضا متشبثا بالصحفي المرحوم بنعيسى الفاسي، الذي كان يبدع في الزجل القومي، وهو من كتب قصيدة «القدس»، التي منحت لجيل جيلالة إشعاعا في الشرق العربي.. لم أكن أفكر في الإقصاء ، حيث كنت أومن أنه لايمكن أن يكون هناك نجاح للفرقة دون أن يكون وراءها «سطاف» داعم على مستوى البحث في التراث والكتابة والتلحين.
الاهتزازات التي عرفها مسار المجموعة ، يؤكد مولاي الطاهر، لم أكن في يوم من الأيام وراءها، ففي 1975 ، كما ذكرت ذلك في حلقات سالفة، اختار الدرهم والزوغي ومحمود السعدي أن يتعاملوا معنا بمنطق آخر، لم نقتنع به ، وهو أن هناك «نخبة» داخل المجموعة وتتشكل منهم، وهناك فئة ثانية تضم «مستضعفين» على رأسهم عبد ربه والطاهري وسكينة وعبد الكريم، فرُحنا الى حال سبيلنا ننبش في المخزون التراثي لإنجاز أغان جديدة للجمهور، إذ لم يكن مسموحا لنا بالتوقف.
بين1975 و1984 سنعيش أيضا «غضبات» أخرى لمحمد الدرهم الذي كان يعتبر أنه يعمل أكثر منا وأنه الأفيد فينا.. لم نكن نجادله، يذهب إلى حال سبيله ثم يعود ويطلب أن يستأنف العمل معنا، ولم يكن يجد منا ، دائما، إلا الترحاب.
في سنة 1984، يفاجئنا عبد العزيز الطاهري بقرار اعتزاله الغناء مع جيل جيلالة، لم نعاتبه، رغم أنه غادرنا في منتصف الطريق، فاستقدمنا مصطفى باقبو الذي لايزال يعمل مع الفرقة الى الآن.. في سنة 1994، كنا في مهرجان الرباط حين قدم إلي الدرهم، في غرفتي بالفندق، ليقول لي: «الشريف المسامحة»، ليغادر قطار المجموعة إلى الآن.
فترات عصيبة مرت على الفرقة كنت دائما، يواصل مولاي الطاهر، أتحمل تبعاتها بمعية عبد الكريم ، فالطاهري والدرهم كانت لهما مشاريع أخرى ومصادر دخل إضافية، الاول يلحن الاغاني ويكتب للمسرح وما الى ذلك، فيما كان الدرهم يؤلف الوصلات الاشهارية مع إحدى الشركات، وكلما تخليا عنا كنت بمعية عبد الكريم ، نبحث عن سبل أخرى لتجاوز الأزمة / المأزق.
لحسن الحظ كنت ممثلا وكانت الفرق المسرحية تدعوني للعمل معها.
منطق الأفضلية الذي كان يود البعض التعامل به أنهك الفرقة، فما أصعب أن يحاول الآخر جعلك تحس بأنه أهم منك!! ومع ذلك كنت أتحمل ذلك. لقد عانينا كثيرا نحن «المستضعفين» في الفرقة، كان يمارس علينا حتى «لغنان» وكنا نتقبله، ففي كل مرة يخرج مقترح معين ليس في صالح المجموعة كاملة ، نتقبله على مضض ، مرة جاءني عبد العزيز الطاهري وأبلغني، أنه والدرهم يعدان عملا جديدا للمجموعة وأنه لا داعي أن أتدخل أنا وباقي أعضاء الفرقة في هذا الامر. كان ذلك في سنة 1981 أعد الطاهري الأغاني واتفق هو والدرهم على تلحينها. بعد أيام سيتصل بي الطاهري ليخبرني بأن له مشاكل مع الدرهم ولم يعدا متفقين حول إعداد الأغاني، فقدم لي العمل والذي يضم غاني: «ضاق بي أمرك»، «داو يوه» «كلاع الضيم» و«انت زيان حالك».. وكان يربط الفرقة عقد التزام مع إحدى دور الانتاج، وكان موعد التسجيل في العقد قريبا جدا، لحنا تلك الاغاني في ظرف أربعة أيام ، وبعد أن أعددنا العمل سيعود الدرهم من جديد إلى الفرقة!
بعد هذا الحادث بسنتين سيبلغني عبد العزيز الطاهري والدرهم ، ونحن في الجزائر هذه المرة ، أن لكل عضو في الفرقة الحق بأن يؤلف أغاني ويسجلها لنفسه مع من يريد وليس بالضرورة مع أعضاء الفرقة. كان جوابي ، كما هي العادة ، بالإيجاب، فلم أكن أقوى على المجادلة.. عدنا الى المغرب والتقيت بالمرحوم الحسين التولالي وقلت له بأن جيل جيلالة قررت القرار السالف ذكره، فاتفق معي على إنجاز عمل مشترك ننجزه أنا وهو وعبد الكريم قسبجي، وبالفعل أعددنا مجموعة من أغاني الملحون وقدمناها للمستمع على شكل تلقين للملحون، فالشريط تتخلله حوارات بيننا وبين الحاج التولالي، نسأله مثلا عن معنى «السرابة»؟ ويشرح هو للمتلقي بأنها مقدمة الملحون وبأن من يؤدي قصائد الملحون بدون «سرابة» لايمكن نعته بـ«المعلم». ونغني جميعا «السرابة». أدينا اثنتين منها بالاضافة الى قصائد «الديجور»، «المحبوب» «القلب»، »التوسل« و«ارفق يا مالكي».
وقد كان هذا العمل من أجمل «ريبيرتوارات» خزينة الملحون في المغرب ، حيث لايزال يُتداول في «السوق» الى الآن.

kamalkirfa
11/01/2011, 03h05
لم تكن طفولة مولاي الطاهرالأصبهاني طفولة عادية، فقد عرف مساره الحياتي تشتتا عاطفيا منذ الصبى.
كان مولاي الطاهر يعيش وسط عائلة ميسورة فتح عينيه على والدته للا فاطنة بوستة، وهي تنتمي لعائلة القائد الاستقلالي امحمد بوستة، وعلى والده عباس القداوي الذي كان يتحدث اللغتين الفرنسية والعربية بشكل جيد، وضع خول للأب أن يشغل منصب ترجمان في المحافظة العقارية لمراكش. يقول مولاي الطاهر ، كنت أنال كل ما أريد، كانت والدتي تلبي رغباتي المختلفة كتوفير اللعب والخروج للترفيه، والحصول على النقود، وكان والدي عباس، الذي كان رجلا مرحا ومتحضرا ومتفتحا الى أقصى الحدود، يأخذني معه إلى الصيد و«النزاهة »، وفي الصيف نقصد إحدى المدن الشاطئية للاستجمام والهروب من حر مراكش، وهو الأمر الذي لم يكن متاحا لغالبية الأسر المراكشية آنذاك.
كنا نقطن بـ«أزبزست ـ درب الفران». هناك تعلمت كل أنواع اللّعب. طيلة فترة الطفولة هذه ، لم أكتشف أو ألمس أن والدي يخفي داخله شخصية «فنان » يعشق الموسيقى والطرب وجميل الإبداعات.. لم أدرك هذا الجانب الثاوي عند الوالد إلا بعد أن تأسست فرقة جيل جيلالة.
كان لنا عرض في مراكش حين زرته في المنزل، كما أذكر، فتوجه لي بالقول : «حتى أنا راني فنان»! فأخرج عودا وأخذ يعزف مقاطع من الملحون والطرب الاندلسي! كانت مفاجأة كبيرة بالنسبة لي ، إذ كيف أنني كنت قريبا منه ولم أتمكن من اكتشاف ولعه بالفن والموسيقى!؟
خلال المناسبات والأعياد كان والدي عباس يحرص على أن يأخذني معه الى منزل ابنة أخته «للا خيتي»، التي كان زوجها صارما، عكس والدي، ومتشددا مع أبنائه، كانت هذه العائلة تفرح بي كثيرا رغم أنها عائلة بسيطة وتعيش على «قد الحال» ..اعتدت على زيارة عائلة للا خيتي في كل مناسبة ، وكنت أحس أن أمر زيارتي يزعج والدتي للافاطنة، التي كانت تسألني عند عودتي عن مضمون الزيارة والكلام الذي دار بيني وبين أفراد هذه العائلة وطبيعة معاملتها لي؟ كنت أستغرب من هذه الاستفسارات، لكنني لم أعلم سببها إلا حين بلغت 12 سنة...
ضمتني للا خيتي إليها وأبلغتني بأنها أمي الحقيقية وأن مولاي أحمد صاحب محل النحاس الصغير بالعطارين والصارم مع أبنائه هو والدي الحقيقي، مضيفة بأن سي عباس هو خالها، وقد اقترح عليها تربيتي منذ أن بلغت الستة أشهر من عمري، معللا مقترحه بأن لديها أطفالا آخرين ولن تستطيع تربيتهم جميعا! هكذا أخذني الى منزله وعوملت معاملة الإبن ، حيث لم أشعر في أي يوم من الأيام بأي تصنع أو إشارة تجعلني أشك في الأمر، بل لقد كنت أنا مدلل العائلة برمتها.
علمت أيضا في ما بعد بأن والدي مولاي أحمد كان بين الفينة والاخرى يتردد على والدي بالتبني سي عباس ليستعطفه كي لا يسجلني في كناش الحالة المدنية الخاص بعائلته. كنت أحس بالجفاء الحاصل بين العائلتين وسألت أمي الحقيقية (للاخيتي) عن سببه ، فأجابتني «خفناهم يقيدوك في الكارني»!
هاجس التسجيل في كناش الحالة المدنية دفع بوالدي مولاي احمد الى شراء كبش وقصد به بيت سي عباس وذبحه أمام العتبة، أي أنه «رمى عليه العار» . فسمح سي عباس بأن أسجل في كناش الحالة المدنية لعائلتي الأصلية... تمزقت عواطفي بين الجهتين، كنت أحاول الاعتياد على العائلة الأصلية وأبدي أمامها الاحترام، لكن كيف لي التخلص مما يشدني من عواطف دفينة تجاه للا فاطنة وسي عباس؟! ظل هذا الامر يؤرقني ويهز دواخلي حتى عندما بلغت مرحلة النضج، ورغم أنني عدت الى عائلتي الاصلية إلا أنني كنت كثير التردد على أسرة سي عباس، وكان علي أن أبدي الحب للجميع حتى لا يغضب أحد، خصوصا وأن الجفاء بين العائلتين بلغ ذروته .
من الدروس التي استخلصتها خلال هذه المعاناة العاطفية، هي قيمة فلذة الكبد عند الإنسان، فوالدي مولاي احمد ووالدتي للاخيتي، كانا فقيرين ويعيشان حياة بسيطة، وكان لهما عدد من الاولاد، ومع ذلك ظلا مصممين على ألا تأخذني منهما عائلة سي عباس الذي لم يكن يبخل بأي شيء علي، خصوصا من حيث العواطف والحب، ورغم أن مولاي احمد وللا خيتي يعلمان أن سي عباس ميسور جدا وإن سُجلت تحت اسمهه فسأرث ما يعود علي بالخير العميم، وعليهما أيضا، فمع ذلك أصرا على أن أعود الى حضنهما وهما لا يعلمان إن كان باستطاعتهما توفير لقمة لي إلى جانب إخوتي؟!
إنها العواطف الفطرية العميقة التي تنتصر في الأخير ، ولاتستطيع أية ماديات ، كيفما كانت طبيعتها ، الصمود أمامها، فالإحساس «الروحاني» تجاه فلذة الكبد لا يساويه أو يعادله أي إحساس آخر بأي لون تلون!

kamalkirfa
11/01/2011, 03h09
بدرب الفران كان الطفل مولاي الطاهر الأصبهاني يمارس شغبه الطفولي مع أقرانه، يتنقل من لُعبة الى أخرى ، من «البي إلى الطرومبية إلى حابة».. كان من بين أصدقاء طفولته عبد العزيز الطاهري الذي ينتمي الى نفس الحي.. بعد العياء من اللعب ينطلق «جيش» الأطفال الى اكتشاف الأماكن المؤثثة لعاصمة النخيل..
من بين الاماكن التي ترددوا عليها كثيرا دار الشباب بباب أكناو.. يقول مولاي الطاهر، كانت هذه الدار تبدو لنا كبناية مليئة بالألغاز، وكنا نأمل أن نلجها ونعرف ما يجري بداخلها. كنا نقترب منها بين الفينة والأخرى، وكلما ظهر لنا مسؤول نطلق سيقاننا للريح. كالعادة، توجهنا نحوها في أحد الايام فوجدنا مجموعة من الأشخاص يقفون بالقرب من بوابتها.. سألنا أحدهم: هل تريدون الدخول؟ قلنا له بشكل تلقائي :نعم . فطلب منا الدخول.. في هذه اللحظة فسروا لنا أن أطفالا في أعمارنا يمارسون بهذا الفضاء المسرح والرسم ولعبة «كرة الطاولة» مع القيام برحلات وغيرها. واقترح علينا أحدهم اختيار ما نود فعله ..استهواني المسرح، ولم يكن عمري يتجاوز 14 سنة، أذكر أن قسم المسرح كان مسؤولا عنه الفنان التشكيلي عبد اللطيف الجواي، الذي يعد معلمة حقيقية. فرغم عصاميته، له بيداغوجية خاصة لتلقين أدبيات المسرح.
لقد كان مهووسا بهذا اللون الفني إلى جانب السينما، كان يأتينا بقصة من إبداع خياله يرويها لنا ، وفي النهاية يطلب منا تجسيد شخوصها ارتجالا دون أن يكون هناك نص مكتوب أو رواية موثقة.. كنا نحن الاطفال المتحلقين حوله نجتهد لإبلاغ فكرته، و كلما أعجبه حوار يطلب من صاحبه حفظه وترديده. بهذه الطريقة تعلمنا تقمص الشخوص.. كل ما يفعله أنه يساعدك على كيفية إبداء الإحساس، بهذه الطريقة حولنا إلى مؤلفين شفاهيين، وعند انتهائنا من الارتجال، وتكراره، يقوم في الأخير بتنقيح القصة والحوار، قبل عرضها أمام رواد دار الشباب.. كان الرجل يفهم في مختلف تقنيات المسرح، فهو من يضع الديكور و الماكياج، وكل ما يحتاج إليه عمل مسرحي.. من الأعمال التي أبدعها معنا، كما أذكر، «فوال بغداد»، وتصور أن اطفالا «يؤلفون» رواية حول «فوال» في العراق ، رغم أنهم لايدركون حتى جغرافية بلادهم!
وايضا «الدكتور ويل دجاجة»، وهو عبارة عن سكيتش يحكي عن طبيب يشبه اينشطاين ، ثم «الميمون»..
كان من بين الممثلين المتميزين شخص اسمه «تاكموت» من أصول أمازيغية وله شخصية غريبة لم أر مثلها طيلة مسيرتي المسرحية. هذا الشخص، منذ ذلك الحين، انقطعت عني أخباره إلى اليوم. وكان هناك شخص آخر اسمه العربي منار، حين انتقلت الى الدار البيضاء صادفته مرارا في شوارعها ، وقد توفي رحمة الله عليه قبل ثلاث سنوات، ومن بين الذين كانوا يشاركوننا في تشخيص هذه الأعمال محمد الدرهم.
الأعمال التي أنجزناها بمعية الفنان عبد اللطيف الجواي لقيت صدى طيبا عند المتلقين، ولم نعد نقتصر على عرضها بدار الشباب، ولكن خرجنا بها الى عدة فضاءات أخرى بعاصمة النخيل، منها دور السينما والمركز الثقافي الفرنسي و برنامج «بستان الأطفال».
بعد كل هذه «الأعمال» ذاع صيت فرقة عبد اللطيف الجواي في مختلف أنحاء جهة مراكش، وأصبح معها اسمي متداولا بين المهتمين بالمسرح... دار الشباب التي أتحدث عنها ، والتي كان من روادها عشرات المبدعين، تحولت الآن، للأسف، الى قيسارية!!
في سنة 1966 اتصل بي أحد المؤلفين المسرحيين اسمه ابراهيم اوجباير، واقترح علي القيام بأحد الادوار في مسرحية كتبها تحمل عنوان «إنسانيات فنان».. كان يريد ان يشارك بهذه المسرحية في إقصائيات المهرجان الوطني لمسرح الهواة، قبلت عرضه فكلفني بلعب دور شخصية إنسان يبدي للناس أنه يفهم في كل شيء ، والحقيقة خلاف ذلك ، إذ أن الخواء كان عنوان خزّانه المعرفي.. اسم الشخصية «الزويون». هذه المسرحية شارك فيها ممثلون كانت لهم مكانة فنية داخل مراكش وعلى صعيد المغرب ، منهم مليكة الخالدي، وعبد الحق باجدي ، بالاضافة الى المطرب الفنان عبد الواحد التطواني، كنت في تلك الشخصية أقلد الممثل المصري النابولسي.. وقد نجح الدور بشكل لافت، حسب العديد من النقاد، وازداد الحديث عن مولاي الطاهر في الوسط الفني المراكشي... خضنا الاقصائيات وتمكنا من المرور الى المنافسات النهائية بالرباط، حيث حصلنا على الجائزة الثالثة.
في سنة 1967، يتابع الأصبهاني سبر أغوار طفولته البعيدة، سألتحق بجمعية «شبيبة الحمراء» التي كانت تضم عبد اللطيف الملاخ ابن عم الفنان عبد الحي الملاخ، و مولاي احمد بنمشيش ومخرج الفرقة كان هو عبد الكريم بناني.. كانت «شبيبة الحمراء» أكثر احترافية من الفرق السابقة التي كنت معها، في تلك السنة لم ينظم المهرجان الوطني للمسرح بسبب النكسة التي حلت بالعرب في حربها مع إسرائيل.
في العام الموالي ستشارك هذه الفرقة في المهرجان بمسرحية اسمها «عويشة» لكاتبها الأستاذ الطيب العلج، لم نتجاوز الاقصائيات المحلية، وأصبنا بخيبة أمل كبيرة.. سنجتمع من جديد في سنة 1969 وسنتفق فيما بيننا حول الهدف من نوعية المشاركة ، إذا كنا فقط سنكون من منشطي المهرجان فلا داعي للعمل، وإن كنا سنشارك بعمل قوي فما علينا إلا أن نشمر عن سواعد الجد والمثابرة ونبحث عن أعمال جيدة.. لحسن حظنا سيتصل بنا الكاتب الغالي الصقلي عارضا علينا نصا متميزا اختار له كعنوان «اقريقعة».. قام الاستاذ عبد الكريم بناني بإخراجه، وعلى ذكر هذا الأخير، فقد كان شخصا مبدعا، كيف لا والرجل ذو ثقافة واسعة، حيث كان يدرس الترجمة في السلك الثاني، كما أنه يعد خزانا ثقافيا في المدينة، يعشق المسرح بشكل جنوني ويمارسه بعقلية احترافية...

kamalkirfa
11/01/2011, 03h14
في سياق بداية الاحتكاك بالخشبة، يقول مولاي الطاهر الأصبهاني، كان التباري
في الإقصائيات بين فرقتي «شبيبة الحمراء» و«نادي كوميديا».. كان هذا الأخير يضم أساتذة على علاقة وطيدة بـ «أب الفنون»، يقود الفرقة مخرج مبدع هو «عبد العزيز الزيادي» ، وتضم ممثلين معروفين بينهم المختار الملالي، محمد الغواث ، أحمد الجواي والمرحوم أحمد بنعطية.. كانت فرقة قوية ومنافسة يضرب لها ألف حساب على الصعيد الوطني ، وقد تمكن عملنا من الفوز على عمل «نادي كوميديا » لنلتحق بالتباري في نهائيات المهرجان الوطني، حيث استطعنا الحصول على الجائزة الثانية ، في الوقت الذي تم حجب الجائزة الأولى ولم تمنح لأية فرقة.
نظرا للمستوى الذي بلغته فرقتنا ، قررنا خلق محترف للتأليف كي نتمكن من وضع نصوص في المستوى، هذا المحترف كان يتشكل من محمد شهرمان ومحمد بنمشيش
وعبد العزيز الطاهري، وقد أفلح هذا الفريق في أن يؤلف لنا مسرحية حملت عنوان «التكعكيعة»، حصلت على الجائزة الثالثة في المهرجان الوطني لمسرح الهواة سنة 1970.. لاحظنا بعد هذا التألق بأن إدارة الجمعية تتجه في طريق مخالف لتوجهات الفرقة، فكل ما كنا نحصل عليه من جوائز مالية، كان يوظف في غير المسطر له، فقررنا نحن مجموعة من الممثلين، الانسحاب من هذه الجمعية، وقتها كان الكاتب محمد شهرمان قد هيأ الخطوط العريضة لنص مسرحي جديد، كنت وإياه نقوم بحصص يومية لإعداد العمل الجديد.. كتب شهرمان العمل بطريقة شعرية تتخلله حوارات ، وهو ما كنت أعده معه.. بعد اكتمال العمل، قررنا الانضمام الى نادي كوميديا، توجهنا إلى مقرهم، فوجئوا بقدومنا، جلسنا بالقرب من المخرج عبد العزيز الزيادي ، شفاه الله، عرضنا عليه النص
وأخبرناه بقرار التحاقنا بفرقته.. طلب منا أن نمهله يومين ، ليتمكن من قراءة النص، ثم يخبرنا بقراره النهائي..
بعد يومين التقينا وأبدى إعجابه بالنص، وطلب مني أن أقوم بتوزيع الأدوار.. اخترت لنفسي «أضعف» دور في المسرحية، لأن هدفي كان هو إنجاح العمل ، وبالتالي من غير اللائق أن أستحوذ على الادوار الأساسية داخل فرقة لم نلتحق بصفوفها إلا قبل أيام ..
دور البطولة منحته لأحد الممثلين من مدينة الجديدة اسمه «الدميكيلا»، وكان متألقا جدا.. شاركنا في التمثيل مولاي ادريس معروف وعبد الله المصابحي والمختار الملالي ومحمد باحسين وعبد اللطيف شكرا .. تمكن هذا العمل من الوصول الى نهائيات المهرجان الوطني الذي كان يرأس لجنة تحكيمه الأستاذ الطيب الصديقي، وكان من منشطي المهرجان محمد تيمور الذي يهتم بـ «المسرح اللامعقول»، وقد حصلنا على الجائزة الاولى، من هناك ستبدأ علاقتي بالطيب الصديقي الذي سيشرف على «تكوين» في سنة 1971 بالرباط، وبمجرد ما رآني قال لي «آش كادير انت في هاديك الفلاحة ، آجي عندي للمسرح البلدي»، كنت إذاك موظفا بوزارة الفلاحة، ومن ثم التحقت به ليتغير مسار حياتي بشكل جذري!
أود في ختام هذه السيرة ، أن أتوجه بتحية وفاء الى رجلين توفاهما الله إلى رحمته ، هذان الرجلان اللذان قدما لنا كل المساعدة في الدار البيضاء ، سواء المادية او المعنوية، فالأول كان يفتح باب منزله في وجه كل الفنانين ويمدهم بالنصح ويوفر لهم ما يحتاجونه، وقد ساعدني سواء في المسرح أو عندما تأسست جيل جيلالة ، على غرار فنانين آخرين ، منهم المرحوم بوجميع وغيره..