المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حكايات قديمة عن التراث الفني العراقي


الصفحات : [1] 2

قصي الفرضي
30/08/2009, 10h23
فهرس مثبت حكايات قديمة من التراث الفني العراقي

http://www.sama3y.net/forum/showthread.php?t=72221 (http://www.sama3y.net/forum/showthread.php?t=72221)

الموضوع / رقم المشاركة

1- عبد الحميد الدروبي 1
2- النشيد الوطني في الثلاثينيات 2
3- هنا اذاعة بغداد.. حكاية دخول اول مذياع للعراق 3
4- الاسطورة الموصلية المعلق والفنان والاديب يونس بحري 5
5- محمد القبانجي 7
6- من ذكريات سليمة مراد مع ام كلثوم 8


http://www.sama3y.net/forum/showthre...t=72221&page=2 (http://www.sama3y.net/forum/showthread.php?t=72221&page=2)

الموضوع / رقم المشاركة

7- برنامج من الذاكرة سعاد الهرمزي 12
8- الفنان فخري الزبيدي 13
9- ذكريات فنية من الزمن الماضي الجميل 14
10- ذكريات عن الموسيقار العراقي المايسترو آلبير شفو 15

11- الفنانه نزيهه سليم 16
12- قصة تآسيس الاذاعة العراقية 19
13- الآنسة ام كلثوم في ليلتين من ليالي الرشيد 1946 20


http://www.sama3y.net/forum/showthre...t=72221&page=3 (http://www.sama3y.net/forum/showthread.php?t=72221&page=3)

الموضوع / رقم المشاركة

14- سليم البصري وبرنامج تحت موس الحلاق 21
15- ذكريات جميلة عن زيارة المطرب عبد الوهاب الى العراق 1932 22
16- البرنامج التلفزيوني المتميز عدسة الفن 23
17- رائدة المسرح العراقي الفنانة الكبيرة ناهدة الرماح 29
18- الممثلة السينمائية والمسرحية والكاتبة الفنانة المرحومة زينب 30




http://www.sama3y.net/forum/showthre...t=72221&page=4 (http://www.sama3y.net/forum/showthread.php?t=72221&page=4)


الموضوع / رقم المشاركة


19- الفنان المرحوم حسين قدوري رائد الموسيقى واغان الاطفال 33
20- الاستاذكامل الدباغ وبرنامج العلم للجميع 38



http://www.sama3y.net/forum/showthre...t=72221&page=5 (http://www.sama3y.net/forum/showthread.php?t=72221&page=5)

الموضوع / رقم المشاركة

21- محمد علي كريم المذيع والاعلامي العراقي 45
22- الخطاط العراقي هاشم محمد البغدادي 47


http://www.sama3y.net/forum/showthre...t=72221&page=6 (http://www.sama3y.net/forum/showthread.php?t=72221&page=6)

الموضوع / رقم المشاركة

23- مطربة العراق الاولى الفنانة عفيفة اسكندر 51
24- أسعد عبد الرزاق ...عراب المسرح العراقي 54
25- عمو زكي وبرنامجه المتميز جنة الاطفال 57
26- الاستاذ مؤيد البدري 60



http://www.sama3y.net/forum/showthre...t=72221&page=7 (http://www.sama3y.net/forum/showthread.php?t=72221&page=7)


الموضوع / رقم المشاركة

27- طرائف وحكايات مجهولة عن الشاعر الزهاوي 64
28- الأنسة قواعد الفنانة القديرة فوزية الشندي 67
29- العلامة د. مصطفى جواد 68



http://www.sama3y.net/forum/showthre...t=72221&page=8 (http://www.sama3y.net/forum/showthread.php?t=72221&page=8)


الموضوع / رقم المشاركة

30- الفنانة مائدة نزهت 73

31- المطرب ستار جبار 78



http://www.sama3y.net/forum/showthre...t=72221&page=9 (http://www.sama3y.net/forum/showthread.php?t=72221&page=9)


الموضوع / رقم المشاركة


32- الشاعرمعروف عبد الغني الرصافي 84
33- عراقيات سيذكرهّن التاريخ 88
34- مجلة ليلى لبولينا حسون 1923 89



http://www.sama3y.net/forum/showthre...=72221&page=10 (http://www.sama3y.net/forum/showthread.php?t=72221&page=10)


الموضوع / رقم المشاركة

35- الفنان المرحوم قائد النعماني 95



http://www.sama3y.net/forum/showthre...=72221&page=11 (http://www.sama3y.net/forum/showthread.php?t=72221&page=11)

الموضوع / رقم المشاركة

36- المطرب حضيري ابو عزيز 105



http://www.sama3y.net/forum/showthre...=72221&page=12 (http://www.sama3y.net/forum/showthread.php?t=72221&page=12)

الموضوع / رقم المشاركة

37- الشاعرة لميعة عباس عمارة 112
38- مدرسة مدام عادل الاهلية 115



محدث لغاية 26-3-2010
مع تحياتي ......
قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
30/08/2009, 10h23
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم
بالاذن منكم جميعا ومن الاخ العزيز وسام الشالجي بفتح موضوعا جديدا بعنوان حكايات قديمة عن التراث الفني العراقي وابدؤها بالبرنامج الاذاعي الشهير في الستينيات والسبعينيات الرفوف العالية للاذاعي المرحوم عبد الحميد الدروبي . كتبه غازي فيصل في مجلة الاذاعة والتلفزيون في اوائل الثمانينات .

عُرف عبد الحميد الدروبي بأنه صاحب الرفوف العالية , البرنامج الإذاعي المتميز الذي عمّر طويلاً في إذاعة بغداد , لكنه لم يُعرف كونه مذيعا في مرحلة عمله الاولى وإذاعيا شغل مسؤولية أقسام برامجية عدة كان من أهمها قسما التنسيق والمكتبة الصوتية - مجتمعين ومنفردين- و في هذين القسمين الحيويين اللذين يشكلان العمود الفقري لكل إذاعة ولد برنامجه الذي أخذ بالأسماع ومجامع قلوب محبيه حيث جعله الدروبي رحمه الله واحةً نديةً جمع فيها أزاهير الألحان التراثية العراقية والعربية وقدمها بإضمامة فواحة الأريج للسامعين والمتذوقين بشكل خاص مقرونةً بحسن الأداء ونكهة الإلقاء والمعلومة الفنية الغنية.
سألته في أول عهدي بالإذاعة عن أصل فكرة - الرفوف العالية- فقادني الى المكتبة الإذاعية القديمة وأراني رفوفها العالية فعلاً التي ماكانت لِتُطالَ إلاّ بسلّم عالٍ أيضاً وقال إنه لما وَجد فوق تلك الرفوف كّماً كبيرا من (الإسطوانات) المركونةِ والمتروكة التي كانت تُبث قبل تصنيع الشّريط الصوتي المعروف بـ(البكرة) فقد تولّدت لديه فكرة آستثمارها في برنامج يحمل الآسم نفسه ويُعرّف بها وبأصحابها من المطربين والمطربات مثلما يعرّف بجوّها وبيئتها وألوانها الغنائية.
ومن المفارقات التي حصلت معه أن صديقاً نعى إليه المطربة البغدادية - صديقة الملاّية- وكانت تعاني من المرض والفاقة في سنيّها الأخيرة , فما كان من الدروبي إلاّ أن يأسى لهذا الخبر ويسارع الى تقديم حلقة خاصة عنها, وما إن بٌثتّ حتى هاتفته – صديقة – نفسها قائلة له بصوت متعب خفيض وبلهجتها البغدادية : (عيني أبو ماجد آني صديقة ... صدقه لعينك آني بعدني طيبه ما متت).
وعلى ذكر الموت و- الموت حق – كان الدروبي يتطيرّ من ذكره , ولهذا فإن الفنان الاذاعي الكبير المرحوم عبد الله العزاوي غالباً ما كان يتعّمدُ ذكر أخبار (وفيات وهمية) أمامه , فينهض الدروبي ويغادر مجلسه فوراً !
والحديث عن الاذاعي الدروبي يعني الحديث عن إذاعة متنقلة , بتاريخها وإذاعيّيها والآلاف المؤلفة من صوتياتها البرامجية والموسيقية والغنائية.
ومما أستذكره عن - أبي ماجد - أيضاً في هذه الأسطر أنه في بواكير السبعينات ولدى التهيئة لاحياء ذكرى تأسيس إذاعة بغداد عُهد الينا مع بعض الزملاء وضع مفرداته ,
ومما آقترحناه دعوة الفنان الكبير محمد القبانجي لحضور الحفل الساهر , ولكن كيف السبيل الى ذلك والقبانجي كان حينذاك قد أعرض عن الاذاعة ومسؤوليها وجفاهم زعلاً لأمر في حينه .. فعنّ للدروبي ان يسعى في ذلك ونذهبَ الى مكتبه في الشارع التجاري المتفرع من شارع الرشيد بمنطقة مجمّع المصارف فنحاول إقناعه ما آستطعنا الى ذلك , وننقل اليه رسالة وّد وتحية , ودعوة بآسم المدير العام للإذاعة والتلفزيون . وفعلا ذهبنا اليه , وتحدث الدروبي معه حديث القلب للقلب , مذكراً اياه بأن الاذاعة إذاعته , والمناسبة مناسبته ولا آحتفال بدون حضوره ...
فتململ القبانجي وآنفرجت أساريره قليلاً , ولكنه لم يتنازل عن عدم الحضور , وأكتفى بطلبه منا نقل شكره للمدير العام وتهانيه لأسرة الاذاعة , وتعلل بأنه مريض وأن طبيبه الشخصي لاينفك عن مصاحبته...
فما كان من الدروبي الا أن قال له : يا أبا قاسم .. امامنا أسبوع على موعد الحفل , وإن شاء الله ستكون في أتم الصحة والعافية , ثم اننا لن نجبرك على المكوث طويلاً وآلتفت إلى طبيبه الذي كان حاضراً وطلب منه العون في ذلك!
وبعد تردد أعطى القبانجي أملاً بالحضور ولكنْ علينا أن نتواصل معه هاتفياً.. وبعد يومين من المتابعة أعلن موافقته وحضر حفل الاذاعة في موعده ومكانه المقرر في - نادي الصيد- وسط آحتفاء الجميع يتقدمهم السيدان وزير الاعلام والمدير العام للإذاعة والتلفزيون , طارق عزيز ومحمد سعيد الصحاف.
وبعد حوالي الساعة من بدء سهرة تلك السهرة , همس الدروبي في أذني قائلاً إن القبانجي قد أخذه الآستمتاع والآنتشاء فلنستثمر آرتياحه ... وأرجو أنْ تدعوه للمشاركه غناءاً.
وفوراً أعلنتُ للمحتفلين أن آبن بغداد وبلبلها الغرّيد , فنان العراق الأول المتوّج في مهرجان الموسيقى العربية بالقاهرة , يشارككم الفرحة ويهدي الإذاعيين بعضاً من شذاه الفواح , ونظمه العذب , ولحنه الشجي...
وكان ذلك ... فصدح وأطرب وغنى ساعة من الزمن كانت بطعم بغداد وليلها ومباهج عشاقها , مثلما كانت ليلةً من أجمل ليالي الإذاعة وأهل الفن ظل القبانجي طوالها نشوان طرباً يحفّ به المحتفلون .
أما أبو ماجد , فما كانت هذه الأجواء الساحرة لتسعَ فرحته , فقد أنجـز نجـاحين في آن واحد ,
نجاح حفل ميلاد الإذاعة .. ونجاح تألق الحفل بالقبانجي الكبير .
تحياتي ......
قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
30/08/2009, 10h36
الاخوه الاعزاء
السلام عليكم

النشيد الوطني العراقي في الثلاثينات

خلال فترة حكم الملك غازي للعراق, كان الفنان التشكيلي حافظ الدروبي على رأس الوفد العراقي المشارك في مهرجان الكشافة العالمي الذي أقيم في ألمانيا في الثلاثينات قبل الحرب العالمية الثانية, وكان يرعى المهرجان آنذاك الزعيم النازي هتلر, وضمن التقليد المعمول به في هذا المهرجان إن الوفد المشارك عندما يقترب من المنصة التي يقف عليها هتلر يردد النشيد الوطني لدولته وهو يقابلهم بتحية مرحبا بهم. لكن الوفد العراقي وقع في حيرة من أمره فلم يكن لنا نشيد وطني متفق عليه آنذاك , مثلما هو الحال الذي نحن عليه ألان, لكن الفنان حافظ الدروبي رحمه الله طمأن الوفد بأنه سيتدبر حلا لهذه المشكلة, وعندما اقترب الوفد العراقي من منصة هتلر ارتفع صوت حافظ الدروبي "بلي ... يبلبول" والأولاد يرددون معه بحماسة "بلي" "ما شفت عصفور" "بلي" "ينكر بالطاسة" "بلي" ... والمفاجئة الأكبر إن الجمهور الذي امتلأت به مدرجات الملعب تفاعل مع النشيد الوطني العراقي وتمايل طربا دون سائر الأناشيد الأخرى وهو يردد "بلي" ....................
تحياتي
قصي الفرضي / العراق يغداد

النشيد موجود في قسم الانماط الغنائية المختلفة / اغاني الاطفال وقد رفعه مشكورا الاخ العزيز محمد العمر

قصي الفرضي
30/08/2009, 16h46
الاخوه الاعزاء
السلام عليكم


هنا اذاعة بغداد.. حكاية دخول اول مذياع للعراق


في مساء يوم الاربعاء الاول من تموز عام 1936 ترك الكثير من سكان بغداد بيوتهم وتجمهروا في الساحات التي نصبت فيها اجهزة الراديو للاستماع والاطلاع على هذا الجهاز العجيب وهو يتحدث اول مرة بصوت عراقي . بعضهم لم يكن مصدقا ان هذا الصندوق الخشبي الانيق الذي يحتوي على بضعة ازرار عاجية ولوحة زجاجية مستطيلة تشع بلون اخضر باهت يتحرك فيها مؤشر احمر نحيف يمكن ان ينطق ويغني بمجرد تحريك هذا المؤشر فيأتيك باخبار الدنيا .. فكيف دخل هذا الجهاز العجيب الى بغداد .. في عام 1928 السيد عبد العزيز البغدادي صاحب شركة الدخان العراقي اراد ترويج بضاعته فاجرى مسابقة لنشرها في الصحف بقصد الدعاية لمنتجات شركته وجعل الجائزة الاولى جهاز مذياع ..

وكان المذياع يعد سلعة ثمينة وفريدة بمقياس ذلك الزمان وعلى الرغم من اننا لانعرف من صاحب الحظ السعيد الفائز بتلك الجائزة غير ان تلك الواقعة سجلت رسميا وشعبيا دخول المذياع أول مرة الى الشارع العراقي .
وفي عقد الثلاثينيات حيث بدأت بوادر الحداثة تاخذ طريقها الى الحياة العراقية المدنية انتشرت المقاهي بطريقة لافتة في مدن العراق الكبرى . وبدأت تلعب دورا ثقافيا تنويريا رائدا خاصة في بعض المقاهي الكبيرة في بغداد التي قامت بنصب محطات اذاعية (سلكية) لتبث الى روادها الاغاني والمقامات العراقية .. وكان صاحب المقهى ينصب جهاز راديو كبيراً في ركن المقهى ويوصله باسلاك الى الحاكي (المغرافون) الذي تذاع منه الاغاني وتراتيل القران الكريم المسجلة في اسطوانات كبيرة .. كان اول مقهى انشأ هذا الاذاعة البسيطة يعود الى الحاج عبد العزيز الكائن في محلة الفضل الشهيرة الواقعة في جانب الرصافة ببغداد حدث ذلك عام 1932 تبعه بعد قليل من ذلك الحاج عبيد الذي انشا استوديو صوتيا في بيته الذي يجاور المقهى ثم اوصله بسلك الى الراديو الموجود في مقهاه الكائن على نهر دجلة .. وما تميز به الحاج عبيد على منافسه الحاج عبد العزيز انه كان يبث موسقى حية الى رواد مقهاه بعد ان استاجر فرقة موسيقية لهذا الغرض .
مقاه اخرى طورت الفكرة وخاصة تلك الموجودة بالقرب من جامع الفضل بعد ان استأجر اصحابها تختا موسيقيا متكاملا متكاملا مؤلفة من فرقة وعازفين مع مطرب مقام . اضافة الى منشد مدائح نبوية وقاموا بتوسيع البث السلكي ليغطي عددا من المقاهي في وقت واحد بينما كان عبد السلام العزاوي وزكي خطاب المحامي يتلوان ايات القران الكريم من هذه الاذاعة السلكية التي انشئت في عام 1933 وهكذا تطورت المحاولات وشملت اغلب المقاهي في بغداد وتعدت الظاهرة الى المدن الاخرى مثل البصرة والموصل .
اذاعة الزهور
في عام 1933 توفى اول ملوك العراق فيصل الاول وتوج ابنه الشاب غازي على العرش وكان عمر الملك الجديد 21 سنة فقط وكان عائدا للتو من لندن بعد ان تخرج في كلية (هارو) الانجليزية وكانت تستهوي غازي بعض الملامح الحضارة الغربية فقد كان يحب قيادة السيارات السريعة نوع (كوبيه) ولديه الاهتمام بالمخترعات الحديثة وخاصة بالراديو لذا جاء في مقدمة اولوياته انشاء اذاعة خاصة به وكان له ما اراد عندما انشأ في مطلع عام 1936 اول اذاعة لاسلكية وقد كلف احد المهندسين الاجانب بنصب جهاز ارسال بقدرة كيلوا واط واحد في القصر الملكي الذي يطلق عليه قصر الزهور . وقد اخذت الاذاعة اسم القصر وسميت اذاعة الزهور .
الطريف في الامر ان الملك الشاب كان يعمل في اذاعته لوحده فهو يعد ويقدم البرامج والاغاني التي كان يؤديها المطربون في بث حي ومباشر وعلى الهواء لعدم وجود اجهزة التسجيل الصوتية ( الشريط ) حينها ومن الذين ضيفهم في اذاعته المطرب المقامي الاول محمد القبانجي والمطرب الريفي اللامع حضيري ابو عزيز اضافة الى الاغاني استثمر الملك الاذاعة في القاء الخطب السياسية التي كان الملك من خلالها ايصال افكاره المعادية للانكليز الى الناس . وبالفعل بدا يشن من اذاعته حملة شرسة ضدهم . ولم يكن الملك الشاب مدركا خطورة تصرفاته تلك بسبب قلة خبراته في السياسة والحياة . وكانت اذاعة الزهور تبث على الموجة المتوسطة ولاتسمع الا في مدينة بغداد وضواحيها ومن خلال عدد محدود من اجهزة الاستقبال وزعها على بعض الاماكن العامة في بغداد وعندما توفي الملك غازي في حادث السيارة ليلة 3 نيسان عام 1939 بظروف غامضة وتوقفت هذه الاذاعة عن العمل الى الابد.
هنا بغداد .
وبسبب انطلاق اذاعة الزهور المعادية للانكليز بدأت الحكومة العراقية بعد شهور بالتفكير جديا في انشاء اذاعة عراقية وتم لها ما ارادت في يوم الاربعاء الاول من تموز 1936 . وكان اول صوت انطلق من اذاعة بغداد ليقول (هنا بغداد) هو صوت المذيع عبد الستار فوزي بعد ان افتتح وزير المعارف المحطة وكان اسمها الاذاعة اللاسلكية للحكومة العراقية . 1936 .
واعدت الاذاعة لذلك اليوم برنامجا حافلا جاء فيه .
• في الساعة 6،30 مساء الافتتاح الرسمي للاذاعة من قبل وزير المعارف
• في الساعة السابعة تلاوة من القران الكريم للمقرىء عبد العزيز الحكيم
• نشرة الاخبار يقرأها ابراهيم حلمي العمر وكيل مدير الدعاية والنشر
• عزف على الكمان
• محاضرة عن مكافحة الامراض الشائعة للطبيب خليل افندي
• في الساعة 8،45 اسطوانتان شرقيتان واحدة لام كلثوم والثانية لمغنية تركية .
• في الساعة التاسعة امسية غنائية للمطربة سليمة مراد بمصاحبة فرقتها .
وكان للمطربة سليمة مراد الشرف في ان تكون اول مطربة تغني يوم الافتتاح وكان البث مباشراً ولمدة ثلاث ساعات ولثلاثة ايام في الاسبوع (السبت والاثنين والخميس)
بلبل الاذاعة الميكانيكي
معظم العراقيين يعرفون بلبل الاذاعة ولصوته على سامعهم وقع خاص . اذ كانت الاذاعة العراقية تبدأ بثها التجريبي صباح كل يوم بصوت هذا البلبل الشهير الذي كان يغرد لمدة خمس دقائق يوميا قبل الافتتاح وقد تم استحداثه لضرورات ضبط مستوى الموجات الصوتية ولقياس اعلى وادنى ذبذبة صوتية ومازال حتى اليوم عندما تبدأ الإذاعة العراقية بثها نسمع صوت البلبل وكانه اصبح شاعرا او بصمة تميز الإذاعة الرسمية العراقية عن سواها . لم يحصل أي تغيير في فترة الثلاثينيات في برامج الإذاعة التي كانت تتضمن تلاوة من القران الكريم ونشرة الاخبار ثم اغانٍ وبعض التمثيليات والمنولوجات والحفلات الموسيقية لفريق الاذاعة الذي يتكون من صالح الكويتي (كمان) وابراهيم طفو (جلو ) وداود الكويتي (عود ) ويوسف زعرور (قانون) وحسين عبد الله ( ايقاع ) ويعقوب مراد (الناي) .
برامج الاطفال كان لها حصة ايضا في برامج الاذاعة من تاسيسها وكان اول مقدم برامج اطفال الفنان كريم مجيد وكان نجما لامعا يعرفه كل الاطفال خاصة الذين كانوا يملكون في بيوتهم راديو وكانت قصة عمو كريم وحكايته بهجة وسعادة للاطفال وللكبار ولكنه لم يستمر طويلا فحل مكانه عمو محجوب ثم تلاه الفنان المشهور عمو زكي عام 1938 ولايمكن ان ننسى صوت رائد المونولوجات عزيز علي منذ افتتاح الاذاعة حيث كانت تتجمع النسوة والصغار في البيوت . اما في المقاهي فكان يتجمع الرجال والاولاد وكلهم ينصتون لعزيز علي وصوته العذب وهو يقدم مونولوجاته الساخرة من الحكومة والانكليز والظواهر الاجتماعية التي كانت سائدة في المجتمع فتتعالى الضحكات وتتردد الاحاديث والضحكات . اما اول صوت نسائي يقول هنا بغداد فكان صوت المذيعة فكتوريا نعمان ثم تسابق اصوات المذيعين والمذيعات للفوز بمكريفون الاذاعة فبرز صوت الاذاعي الشهير يونس بحري وسلمان الصفواني وحسين الكيلاني وكاظم الحيدري . ومحمد عبد اللطيف وهؤلاء الجيل الاول من المذيعين الذين عملوا مقدمي فقرات البرامج اليومية وكان المذيع في العادة يعلن اسم المغني وكاتب الكلمات والملحن واسماء الموسيقيين جميعا ثم ينتظر صامتا حتى انتهاء الاغنية او الوصلة التي كانت تقدم على الهواء مباشرة لمدة لاتقل عن نصف ساعة ليعلن المذيع بعدها اسم مغنٍ اخر واسماء جوقته . ومع بداية الحرب العالمية الثانية عام 1939 تحولت الى شعبة تابعة الى مديرية الدعاية والنشر التابعة لوزارة الداخلية وتغير اسمها الى الاذاعة اللاسلكية للحكومة العراقية وزيدت ساعات البث الى خمس ساعات وبدأت تعمل على مدار الاسبوع ولمدة ثلاثة ايام فقط . وكان يعمل فيها يوميا خمسة مذيعين ونحو سبعة موسيقيين وفي عام 1943 اقترح حسين الرحال الذي كان يشغل منصب ملاحظ الاذاعة تشكيل فرقة مستقلة تختص باقامة حفلات موسيقية للإذاعة وتالفت فرقة اخوان الفن لهذا الغرض من سبعة فنانين برئاسة داود اكرم (الكمان )الياهو جوري (الكمان ) وسليم صيون كراكلي (الكمان) ومؤيد نقار عود ويوسف ربيع (جلو ) وموشي شماس (دف) .. ونذكر ان الاجور التي كانت تدفع للمطربين عن الحفلة الغنائية والواحدة تتراوح بين دينار ودينارين كما ان اول فرقة دخلت الى الاذاعة هي فرقة الفنان الرائد حقي الشبلي في منتصف الاربعينيات .. ثم اسس عبد الله العزاوي قسم التمثيليات واول فرقة للتمثيل عام 1948 ثم تلتها فرقة انوار الفن لتوماس حبيب وفي عام 1949 قدمت اول تمثيلية اذاعية باسم مجنون ليلى باللغة العربية الفصحى باشراف الفنان عبد الله العزاوي ويوصف بانه اول من ابتدع هذا الفن من دون دراسة واطلاع على تجارب الاذاعات الاجنبية التي سبقتنا وبرز في تلك الايام الجيل الثاني من المذيعيين الذين عملوا في فترة الاربعينيات امثال ( وديع خوندة . نايف الشبلي وهو ابن الفنان حقي الشبلي .رؤوف توفيق وسعاد الهرمزي . ومشتاق طالب . والمذيعة فكتوريا نعمان . وعبد الحميد الدروبي . ومحمد علي كريم وناظم بطرس وصبيحة المدرس ) اما المذيعان يونس بحري وعبد اللطيف الكمالي فكانا من اوائل الاذاعيين العراقيين الذين سمعناهم يذيعون من محطات الاذاعات الاوروبية وباللغة العربية وذلك في اثناء سنوات الحرب العالمية الثانية .. وقد اشتهر صوت يونس بحري من اذاعة برلين الالمانية في ايام هتلر .
منقول للفائدة .

تحياتي ........
قصي الفرضي / العراق بغداد

mammed
30/08/2009, 17h03
الاخ قصي المحترم
تحياتي لك ولجهودك الجباره في اغناء التراث العراقي بهذه المساهمات الغنيه واللطيفه في ان واحد , ولكن لي ملاحظه بسيطه عن اذنك طبعا لانك تعرف اكثر مننا بهذا الخصوص ان المخرج الاذاعي المرحوم عبد الله العزاوي كان يتطير من موضوع الوفاة وسيرة الموت واذكر في احدى المرات واثناء مقابله تلفزيونيه معه وضعوا هيكل لقبر وطلبو منه مقطع تمثيلي ففزع ورفض القيام بذلك بل وحتى النظر اليه وزعل كثيرا وكان الجميع غارقين بالضحك فرحم الله المخرج عبد الله العزاوي وكان شخصيه محبوبه جدا ومنفاني في عمله ومخلص لفنه ونقلت لك ما شاهدته في حينه وكان المرحوم بدين وصاحب معشر والف شكر لك على تذكر هولاء العظام من رواد الفن العراق ووفائك لهم ودمت لنا يا اخ قصي
محمد احمد mammed

قصي الفرضي
30/08/2009, 19h52
الاخوه الاعزاء
السلام عليكم
شكرا يااخ محمد على هذه المداخلة اللطيفة لقد كانو حقا عمالقة وفنانين اصلاء بفنهم واخلاقهم رحم الله الجميع ..


الاسطورة الموصلية المعلق والفنان والاديب يونس بحري

يونس بحري شخصية مؤثرة في تاريخ الفن العراقي... ولكن ما يلفت النظر اليه هو شخصه وقصصه ومغامراته التي لا تصلح الا ان تكون فيلما سينمائيا لما لسيرته من المواقف والرحلات ((السندبادية)) التي قام بها هاربا او عاملا وتكلمه 16 لغة عدا صداقاته العديدة مع السياسيين والرؤساء أمثال الملك غازي والملك عبد العزيز آل سعود وأدولف هتلر وجوبلز وزير الدعايه النازي... فمن هو يونس بحري؟

ولد يونس صالح بحري الجبوري في الموصل في العراق في عام 1903 وكان والده صالح آغا الجبوري عاملا للبريد في الجيش العثماني حيث يؤمن وصول البريد بين الموصل ومركز الدولة العثمانية اسطنبول ـ تدرج يونس بحري في دراسته حتى دخل دار المعلمين العالية سنة 1921 ولكنه لم يكمل تعليمه بها فعمل في وزارة المالية بوظيفة كاتب حتى عام 1923.
وفي السنة ذاتها (1923) خرج يونس بحري من العراق فعاش في العديد من الدول الآسيوية والاوربية وعمل في مختلف الوظائف وبعدها بسنتين عاد مجددا الى العراق حيث أصدر أول كتبه (العراق اليوم) وما لبث ان عاد لهواية التنقل والسفر حتى اشتهر باسم (السائح العراقي) في كل مكان حل فيه.

شهد عام 1925 بداية بزوغ نجم يونس بحري كمعلق صحفي ومذيع في اوساط السياسيين في الدول التي ارتحل اليها ومن أشهرهم الملك عبد العزيز آل سعود الذي قابله في الرياض عام 1925 ومن أشهر ما يحكى حكايته في جامع باريس الذي بني في العشرينات من القرن الماضي وكان يحوي إلى جانب الجامع والسوق والحمامات العربية، مطعما مغربيا، وملهى ليليا، كان يونس بحري يؤذن للصلوات الخمس في مئذنته بصوته العريض، ويتولى الإمامة بالمصلين عند الحاجة، وفي الليل كان يرأس تخت الموسيقى في الملهى، فيعزف على العود ويغني الأدوار التي يجيدها ولا يتأخر عن المشاركة بالرقص الشرقي مقلدا أشهر العوالم في القاهرة.
ومن الاعمال الاخرى التي عمل بها يونس بحري في حياته بجانب عمله كمذيع وصحفي:
- في الهند حيث عمل مراسلا لأحد الصحف الهندية عمل راهبا في النهار وراقصا في ملهى ليلي.
- في اندونسيا حيث اصدر مجلة الحق والاسلام ومجلة الكويت والعراق التي اصدرها مع الراحل عبدالعزيز الرشيد عام 1931 وتوقفت عن الاصدار عام 1937 عمل مفتيا في احدى جزر اندونيسيا ومن أطرف ما فعله عندما جاءه أحد السكان المسنين وبصحبته فتاة في منتهى الجمال طالبا منه عقد قرانه عليها حيث اعجب بها يونس بحري وقال للرجل المسن انه لا يجوز شرعا للرجل الطاعن في السن الاقتران بفتاة اصغر منه فصدقه الرجل لكونه مفتيا فترك الفتاة وتزوجها يونس بحري.
- في ليبيا عمل مستشارا لملك ليبيا السنوسي
وفي الثلاثينات عاد يونس بحري الى العراق مرة اخرى وأصدر عدة مطبوعات كجريدة العقاب السياسية الادبية ومن أهم ما عمله في تلك الفترة عندما كان اول من قدم الملك غازي من اذاعة قصر الزهور حيث كان يونس بحري هو الصوت الذي يعبر عن آراء وافكار الملك غازي وما بين عامي 1935 و1939 لم يخرج يونس بحري كثيرا خارج العراق عدا زيارته لمنطقة عسير جنوب السعودية ومشاركته باسم العراق في سباق لعبور القنال الانجليزي (المانش) سباحة ومن الطريف ان يونس قد شارك في السباق من دون اعداد مسبق
اوتدريب فكانت المفاجأة فوزه بالمركز الاول والميدالية الذهبية!!

جاء خروج يونس بحري من العراق عام 1939 هاربا من الشرطة العراقية حيث صدر امرا بالقبض عليه في ابريل 1939 ذلك بعد يوم من وفاة الملك غازي جراء حادث سيارة حيث اصدر باليوم التالي صحيفه العقاب متشحه بالسواد والعنوان الرئيسي كان (مقتل الملك غازي) حيث اتهم في مقاله الانجليز ونوري السعيد والامير عبد الاله بافتعال حادث السياره للملك الذي كان يدعو للتخلص من الاستعمار وكان يونس بحري نفسه الذي كان يوزع هذه النسخة من الصحيفة وهو على ظهر دراجته النارية فكانت نتيجة مقالته تلك التظاهرة الكبيرة في الموصل التي ادت الى مقتل القنصل البريطاني العام.
بعد اغتيال القنصل البريطاني ادرك يونس بحري خطورة بقاءه في اعراق فقابل القنصل الالماني في بغداد طالبا منه الهرب الى المانيا فكان من حسن حظه انه كان هناك وفدا صحافيا المانيا قد جاء على متن طائرة حيث استقلها في عودتها الى برلين في الوقت الذي كان رجال الشرطة قد دخلوا منزله للقبض عليه !

برلين.. المحطة الاهم
جاءت الشهرة الحقيقية ليونس بحري حينما اصبح مديرا ومذيعا لاذاعة برلين العربيه التي كان يروج من خلالها الدعاية النازية والخطاب العدائي لبريطانيا وحلفائها.
وبداية القصة عندما وصل يونس بحري الى برلين هربا من العراق حيث التقى وزير الدعاية النازي جوزف غوبلز والدكتور الفريد روزنبرج منظر الحزب النازي وشارح قوانينه حيث اصبح خلال فترة قصيرة أحد المقربين للقيادة الالمانية واصبح يحضر الاحتفالات الرسمية مرتديا البدلة العسكرية الالمانية برتبة مارشال ومرتديا الصليب المعقوف على ساعده وقابل العديد من رموز النازية بما فيهم ادولف هتلر ومن الاوروبيين الفاشي الايطالي بينيتو موسوليني..
جاءت بداية تأسيس اذاعة برلين العربية عندما شرح الفكرة لوزير الدعاية جوبلز التي رحب بها لتكون المحطة المواجهة لبي بي سي العربية خصوصا بعد ان اقنعه يونس بحري بجدوى الاذاعة التي ستقاسم العرب كرههم لبريطانيا.
من الطريف ما عمله يونس بحري من اجل جذب المستمعين العرب لاذاعة برلين حيث طلب من جوبلز ان يوافق على بث القرآن الكريم فيبدأ به ارسال الاذاعة حيث تردد جوبلز وأوصل المقترح الى هتلر الذي وافق عليه بعد ان شرح له يونس بحري ان بث القرآن الكريم سيجذب انتباه المستمعين العرب الى اذاعة برلين والعزوف عن استماع للبي بي سي التي كانت لا تذيع القرآن فكانت النتيجة ان كانت اذاعة برلين هي المفضلة عند العرب وماهي الا اشهر قليلة وبدأت البي بي سي ببث آيات القران بالمثل !.
اشتهر يونس بحري بعبارته الافتتاحية الشهيرة (هنا برلين حي العرب) حيث كانت بمثابة شارة افتتاح برامج الاذاعة التي كانت تهدف الى مهاجمة قوات التحالف وتوعية الجماهير العربية بخطر الاستعمار ويبشرها بالحرية على يد قوات هتلر النازية وكان كثيرا ما يخرج عن نهج المحطة بشتمه لملوك مصر والعراق واتهامهم بالعمالة والعبودية.
بعد سقوط برلين على يد الحلفاء، كان يونس بحري من الاسماء المطلوب القبض عليها وجاءت قصة هروبه من قبضة الحلفاء مثيره،
وذكرإنه خرج من برلين مع عدد من الأجانب قبل أن يحاصرها الروس، وحرَّف اسمه المسجل في جواز السفر بالأحرف اللاتينية، يوني باري جبوري، محرفا من يونس بحري الجبوري، وزعم للمحققين أنه كان معتقلا في ألمانيا وأطلعهم على أثر جرح قديم في جسمه من أثر شجار قديم، كأنه من آثار التعذيب، فسمحوا له بالسفر إلى باريس·


ثورة تموز 1958
في 14 يونيو 1958 اعلن عن تأسيس الجمهورية العراقية وصاحب ذلك الانقلاب اعتقال العديد من رموز النظام الملكي وعداهم الكثير منهم يونس بحري الذي شاء حظه العاثر ان يصل العراق قبل يوم واحد من الانقلاب هاربا من بيروت ومن المواجهات التي حدثت بين الرئيس اللبناني آنذاك كميل شمعون ومعارضيه من القوميين حيث اعتقل يونس بحري في سجن ابوغريب بحانب كبار ضباط العهد الملكي ومن الطريف ان اعتقاله جاء صدفة حيث وجد يونس بحري في منزل ابن اخيه العقيد ركن وحيد صادق الجبوري الذي كان من بين المطلوب اعتقالهم.
بعد اطلاق سراحه افتتح يونس بحري مطعما في بغداد في الكرادة قرب الجسر المعلق وكان اشبه بالمنتدى حيث كان زبائنه من السفراء والوزراء والكتاب وكان يونس يقوم بطبخ الاطباق العديدة التي تعلمها من رحلاته العديدة ولم يستمر المطعم طويلا حيث غادر الى بيروت بعد ان وعد عبدالكريم قاسم بعدم مهاجمته اعلاميا في الخارج وتم تخصيص راتبا له وقدره مائة دينار يستلمها شهريا من السفارة العراقية في بيروت حيث اصدر منها عدة كتب ومجلات منها مذكراته في سجن ابوغريب .
بعد بيروت ، تنقل يونس بحري بين باريس التي اصدر فيها مجلة العرب وعاش لفترة بسيطة في الكويت حيث اصبح مديرا لمطعم اسمه مطعم المدينه الذي كان يملكه احد اصدقائه وعمل كذلك في ابوظبي عام 1971 حيث اصدر صحيفة ابو ظبي نيوز الناطقة بالانجليزية وعمل مسئولا عن قطاع الشؤون الصحفيه في وزارة الاعلام.
تنقل يونس بحري كثيرا في ارجاء العالم وما كان يحمل معه غير جواز سفره وقنينة العرق وفرشاة اسنانه وادوات الحلاقة واللغات العالمية الستة عشر التي يتقنها ومات وحيدا ومفلسا في دار احد معارفه في البتاويين ببغداد عام 1979.

يونس بحري ، الزوج والاب
يونس بحري ليس له أعداء سوى النساء اللاتي يقعن في شباكه، فهن حينما يفقن من سحره وعذب حديثه لا يجدن في اليوم الثاني سوى رسالة صغيرة كتبها بخط يده ولصقها على مرآة زوجته·· كتب فيها: باي·· باي·· قد نلتقي ثانية وقد لا نلتقي فأنا مسافر في أرض الله الواسعة!!·· بهذه الكلمات كان ينهي حياته الزوجية!!
بلغت عدد زيجات يونس بحري الـ80 زيجه وكانت زوجاته من جميع الدول التي ارتحل اليها وله منهم ما يقارب الـ100 ابنا وابنه ومن احدى المواقف الحوار الذي تم بينه وبين الملك عبد العزيز آل سعود الذي جاء من يبشره بمولوده الثالث والستين ونظر فيصل بن عبدالعزيز - الملك لاحقا- الى يونس بحري وابتسم - فلاحظ الملك عبدالعزيز ابتسامة ولده فسأل ابنه عن سبب الابتسامه فقال الامير فيصل :
يبلغ عدد اولاد يونس بحري اربعة وستين
فسأله الملك عبد العزيز :
هل صحيح هذا يا يونس ؟ فرد عليه يونس بحري قائلا
الذكور منهم فقط يا طويل العمر!!
إن يونس بحري تزوج ثمانين مرة، وأبناؤه وبناته منتشرون في مشارق الأرض ومغاربها ولا سبيل لاحصائهم، لكن عددهم يتجاوز المئة قطعا، لقد أمضى هذا الرجل حياة مثيرة وحافلة تشبه الأسطورة حتى إنه تفوق فيها زواجا وتجوالا على الرحالة العربي ابن بطوطة، ففي كل بلد زاره له فيه زوجة ورهط من البنين والبنات، وأول زوجاته 'شيرين' وهي عراقية تركية الأصل، وآخرهن 'شهرزاد السورية الاصل' ·

من أشهر أولاد يونس بحري انتشروا في ارجاء الارض ونذكر منهم :

- الادميرال رعد يونس بحري قائد الاسطول الفلبيني
- الدكتور سعدي يونس بحري -( المحامي والفنان والسينمائي المعروف) ويقطن في باريس .
- لؤي يونس بحري ـ استاذ الحقوق الدوليه في جامعة بغداد
- د. منى يونس بحري استاذة علم النفس في جامعة بغداد

تلك كانت سيرة لأحد رموز الاعلام والفن في التاريخ العراقي لكن ما يمنع اني اقول انه الرجل الذي عاش حياته (طول بعرض) وقصته تصلح لفيلم سينمائي لذا حبيت اكتبها لكم لأعجابي برحلة حياته (السندبادية). منقولة بتصرف .
تحياتي .........
قصي الفرضي / العراق بغداد

وسام الشالجي
30/08/2009, 20h18
جميل وجميل ورائع يا اخي العزيز قصي . اشكرك من اعماقي على هذه المبادرة الرائعة بفتح هذا الموضوع التاريخي الجميل والبديع , وهذا ليس غريبا عنك فانت من المبدعين الخلاقين الذين اغنوا هذا القسم واثروه بكل ما هو فاخر ونادر .
ادعوا اخوتي الى ان يرفدوا هذا المثبت بمساهماتهم لاغنائه وجعله احد المثبتات في القسم .

قصي الفرضي
31/08/2009, 19h38
الاخوه الاعزاء
السلام عليكم
محمد القبانجي ... ترك المدرسة العسكريه واختار الغناء


في عام 1929 طلبت شركة بيضافون الالمانية من شاب عراقي لم يتجاوز الخامسة والعشرين من عمره ان يسافر الى ألمانيا لتسجيل سبعين اسطوانه لحسابها تحوي جميع المقامات العراقية والاغنيات (البستات) واختيار شركة بيضافون للشاب محمد القبانجي لم يكن ارتجالاً اوعفوياً. فالالمان اذكياء وعمليون في معظم الاحوال ولهذا كان هذا الطلب وقتئذ من شركة بيضافون حدثا مهماً لا في تاريخ محمد القبانجي فقط. بل في تاريخ الموسيقى العربية والعراقية.
وفعلا نفدت هذه الاسطوانات من السوق وانتشرت بسرعة في المنطقة العربية..
و نجح هذا النجاح الكبير برغم انه لم يكن قد درس الموسيقى والغناء في معهد متخصص او في اي مدرسة اكاديمية .

وكلمة (قبانجي) نسبة الى )القبان) وهو الميزان الكبير للسلع. اما (جي) فهي اضافة باللغة التركية العثمانية تستعمل عند النسبة لشيء. والده عبد الرزاق القبانجي كانت له شهرة مزدوجة. فهو في النهار يعمل في التجارة والقبانة...اي الكيل والميزان...وكان يتمتع بسمعة طيبة بين التجار نظراً لأمانته ووقفته على الميزان..وهو في الليل من عشاق الفن والفنانين وقد ساعد صوته الجميل على ان يحتل مكانه لا بأس بها بين منشدي المواليد والحفلات الدينية.
في هذا الجو المختلط بين الفن والتجارة ولد محمد القبانجي عام 1904. كان منذ طفولته يستمع الى الارقام والاسعار في التجارة والقبانة. وفي نفس الوقت يستمع الى الالحان والاغاني في عالم الفن والطرب. تناقض غريب ولكنه وجد فيه لذة وسعادة .
وحرص الصبي محمد القبانجي في سنوات طفولته ثم صباه على ان يرافق والده في الموالد. وتطورت هوايته فبدأ يحفظ الاغاني والاناشيد ويرددها. ثم عشق الشعر فحفظ منه الكثير برغم صغر سنة. وبعد فترة قادته هوايته الى الاماكن الشعبية والمقاهي الكبيرة التي كان يغني فيها كبار الفنانين وفي هذه الاماكن استمع الى كل ألوان الغناء السائد وقتئذ في بغداد، وبدأ يتابع الفرق بين المطربين في الاداء محاولاً صقل موهبته الفنية.
وحدثت في حياته قصة غريبة هزت كيانه بعنف. فقد كان والده يدفعه الى مواصلة التعليم حتى وصل الى مدرسة كانت معدة لتخرج الضباط والعسكريين وفجأة اخرجه والده من المدرسة قبل ان يكمل دراسته. وظن ان الاسرة قد لحقت بها خسارة فادحة في التجارة. ولكنه وجد الاسرة تعيش في نفس المستوى المادي المعقول كما كانت تعيش من قبل. ولم يلاحظ تغييراً في حالة التجارة والقبانة التي يمارسها والده.
ان الجيش العثماني اخذوا اثنين من اخوته للخدمة العسكرية في الحرب العالمية الاولي ( السفر بر ) ولم يعودا. وافاق الشاب محمد القبانجي من الصدمة المزدوجة صدمة فقده اثنين من اخوته. وصدمة اخراجه من المدرسة العسكرية التي كانت ستجعل منه ضابطاً ورويداً رويداً احس بالهدوء وبالسرور المدرسة والخدمة العسكرية كانت ستحول بينه وبين ممارسة هوايته للغناء والموسيقى وبدأ يعمل مع عمه في مهنة القبانة بسوق الجملة للفواكه والى جانب مقر عمله كان يوجد مقهى شعبي يرتاده اهل الفن من مغنين وموسيقيين صاحب هذا المقهى كان اسمه قدوري العيشة. وهو من مشاهيرالمغنين الهواة. وكان يتميز باتقانه غناء المقام العراقي. واعجب قدوري العيشة بالشاب محمد القبانجي لسببين:
الاول: جمال صوته
والثاني: حفظه مئات الابيات من قصائد الشعر النفيس.
وقدمه قدوري العيشة لمشاهير المطربين والمغنين الذين لم يبخلوا عليه بالتدريب وشرح اصول الغناء والموسيقى في مقابل ان يقرأ عليهم القصائد التي يحفظها لكبار الشعراء .
وفي ميدان الموسيقى العراقية. بدأ يدرس الفن الشعبي العراقي. عرف البستة ودرس القصائد واجاد المواويل. ولم يكتف بالدراسة في بغداد والتتلمذ على ايدي كبار مطربيها بل قام بمغامرات اشبه بمغامرات الرواد والمكتشفين مخترقاً جبال الشمال و المناطق الشمالية ليستمع الى مطربيهم وباحثاً عن اصل كل اغنية شعبية مفتشاً عن كنوز الموسيقى العربية والعراقية. ومع الدرس والتنقيب كان يغني. وازدادت حلاوة صوته.
ثم عادت ضغوط الاسرة تلعب دورها في حياته:
فقد تقدمت السن بوالده واعتزل العمل.
ثم لحق به عمه ايضا.
وكان والده قد ضغط عليه واجبره على الزواج من ابنة عمه قبل ان يتجاوز السابعة عشرة من عمره.
وهكذا فجاة وهو الفنان الرقيق ملزم ومسؤول عن معيشة ضخمة العدد: والده ووالدته وزوجته واربعة من الاخوة والصبيان والبنات ثم عمه واسرته.. وصلت الى بغداد بعثة من شركة بيضانون الالمانية في عام 1926 . وكان هدفها تسجيل بعض اغاني مشاهير الفنانين في العراق. واستمع خبراء بيضافون الى الكثيرين الذين كانوا يكبرون محمد القبانجي سناً ومقاماً وشهرة. ولكن خبراء بيضافون توقفوا مبهورين وهم يسمعون صوت الشاب محمد القبانجي.. وكان في نهاية العشرينات من عمره. وسجلت له الشركة مجموعة من الاسطوانات تفوق عدد ما سجله للمطربين الآخرين ويبدو ان هذه الاسطوانات لاقت رواجاً كثيراً خلال السنوات الثلاث التالية فقد فوجئ محمد القبانجي بدعوة من شركة بيضافون في عام 1929 لتسجيل جميع المقامات العراقية والاغاني التي تسمى بستات في سبعين اسطوانة بصوته فقط دون غيره من المطربين . وبرغم انه كان في الخامسة والعشرين من عمره فقط وكانت هذه الفرصة التي اعدها له القدر مكافأة له على اخلاصه لاسرته ووفائه لاهله فقد انتهت مشاكله المالية وعادت الاسرة لتعيش في مستوى كريم. رفع القبانجي اجور حفلاته، لكنه ظل متمسكا بعدة امور: لم يتخل عن القبانة فقد وجد ان نظرية والده صحيحة فالفن لايتعارض مع اي عمل شريف آخر بل العمل التجاري يجعله يصون نفسه وفنه من الانزلاق والاضطرار الى قبول ما لايرضيه، لم يسمح لنفسه بالغناء الا في اماكن محترمة بشرط ان يكون راغبا في الغناء ويغني للفن قبل ان يغني للمادة وقد افلس قي تجارته اكثر من مرة بسبب هبوط الاسعار خلال الازمة المالية التي سادت العالم كله بين عامي 1930 و1935 وتكفلت اسطوانته بسد احتياجات اسرته واذا زادت ارباحه من التجارة كان هذا خيرا وبركة لا أكثر ولا أقل لاغرور ولا تعالياً ولا اعتزالاً لمهنة الغناء او التجارة وان كان دائما يثير احزانه وآلامه فهو كما يقول لم يكن موفقا في زواجه الذي فرض عليه وهو في السابعة عشرة من عمره والزاوية التي تثير اشجانه دائما ان الزواج وخاصة للفنان ينبغي ان يتم بتفاهم تام وانسجام كامل. فالزوجة الحكيمة كما يقول تجعل من الرجل الجاهل حكيماً. وهي التي تعرف متى تقترب من زوجها الفنان وهي التي تعلم متى تبتعد عنه وتدعه غارقا ً في تأملاته وافكاره واحلامه. وترمقه بنظرات منها تبعث الحب والحنان والرضى والتشجيع في نفسه المرهفة الحس. وقد واصل محمد القبانجي رسالته في ميدان الموسيقى والغناء في العراق فأثر فيها على النحو الآتي .

فطن الى عدد من الانغام المتداولة في البلدان العربية وصاغ منها باقة من الالحان والمقامات والاغنيات اضافها الى الغناء العراقي وموسيقاه كمقام النهاوند والحجاز كار والحجاز كاركرد.
وضع مقامات جديدة استخلصها من بعض القطع الغنائية القديمة وطورها الى مقامات بديعة كمقام القطر وغيره.
اشتهر له في البلدان العربية مقامان هما: مقام اللامي الذي تاثر به الموسيقار محمد عبد الوهاب في تلحين اغنيته المعروفة )ياللي زرعتو البرتقال) ومقام الحجاز غريب الذي تأثر به ايضا عبد الوهاب في تلحين اغنيته الرائعة (جبل التوباد) .
سجل بصوته عدداً كبيراً يصعب حصره من المقامات والاغنيات. وهكذا لم يعد مستغربا ان يستقبل القبانجي بكل مكان بالتقدير والاعجاب بشخصه ولم يكن الالمان فقط هم الذين اعجبوا بالقبانجي في اوروبا فقد منحته الحكومة الفرنسية وسام الكومندور تقديرا لفنه.
وتوفي هذا الفنان الكبير في عام 1989 بعد ان خلف لنا تراثاً فنياً زاخراً .
منقول بتصرف .

تحياتي ......
قصي الفرضي

قصي الفرضي
31/08/2009, 21h26
الاخوه الاعزاء
السلام عليكم

من ذكريات سليمة مراد مع ام كلثوم

في منتصف السبعينات رحلت الفنانة الرائدة سليمة مراد بعد ان عاشت حياة عريضة من الشهرة والمال والعطاء حتى انها حصلت على لقب (سليمة مراد باشا) وهذا لقب لا يحصل عليه الا نخبة من الناس. والمصادر توكد انها ولدت في بغداد محلة الطاطران سنة 1905 وفي هذه المحلة كان يسكن كبار العازفين من اليهود في الجالغي البغدادي ووسط هذه الاجواء المفعمة بالطرب نما عندها حب الطرب والغناء فاخذت تستمع الى المقام العراقي والبستات القديمة حتى صار عندها رصيد من الارث الغنائي الموسيقي فصارت تقدم الحفلات في البيوت حتى اخذت شهرتها في الانتشار فغنت في الثلاثينات في ملهى الشورجة ثم غنت في ملهى الهلال ثم انتقلت في عدد من الملاهي المشهورة انذاك .
وقد تعرفت بالشاعر عبد الكريم العلاف الذي كتب لها اجمل الاغاني منها (خدري الجاي خدري وكلبك صخر جلمود وعلى شواطىء دجلة مر) وغيرها كما كان يلحن لها صالح الكويتي وفي عام 1932 التقت بالفنانة ام كلثوم في مسرح الهلال عندما قدمت الى بغداد اول مرة وتاثرت باغنية (كلبك صخر جلمود) وحفظتها عن طريق الفنانة سليمة مراد وسجلتها على اسطوانة نادرة وقد استمع لها الاديب زكي مبارك في احدى الحفلات واطلق عليها لقب (ورقاء العراق) وكانت اول فنانة عراقية تحلق بالطائرة ميمنة شطر باريس بلد الفن والجمال.وفي سنة 1936 كانت من اوائل المطربات اللواتي دخلن الاذاعة فقدمت العديد من الحفلات الغنائية وكان لها منتدى ادبي في بيتها فيه كبار الشخصيات من الادباء والشعراء ورجال السياسة.
تروي سليمة مراد ....
لنرجع الى الماضي ايام المجد ومن ثم اعود الى الحاضر لأروي شقائي مع الناس كان عام 1932 يوم جاءت ام كلثوم الى بغداد لتغني في ملهى الهلال في منطقة الميدان وهي مطربة مبتدئة انذاك بالنسبة لي.
وفي حفلة خاصة احتضنت ام كلثوم العود واخذت تعزف واحدة من اغنياتي (قلبك صخر جلمود) وبدأت تغنيها وبعد اول مقطع توقفت عن العزف والغناء والتفتت نحوي وابتسامة خجل ترتسم على وجهها وهي تقول: (ياريت كنت اقدر اغنيها زيك) واخذ الحاضرون يصفقون لها وطلبوا منها في الحاح اكمال الاغنية ولكنها توجته بكلامها لي (ان شاء الله بعد عشر سنوات يكون لي قوة حنجرتك واوتارها الصافية، بعدها اغني الاغنية بتاعتك كويس ماتكونيش زعلانة مني). وبعد خمس سنوات سجلت ام كلثون الاغنية على اسطوانة تجارية دون ان تاتي على ذكري او صلتي بالاغنية برغم اني بذلت جهوداً كبيرة من اجل ان تتقن ام كلثوم لحن الاغنية.
وعن الرسالة التي وصلتها من ام كلثوم تقول:
ستي سليمة باشا وهنا لم تكشف اللثام عن مضمون الرسالة ولكنها تقول: لم اكن يوما بحاجة الى ام كلثوم لابني مجدي الفني فيكفي اني شغلت مئات العقول لسياسيين كبار وافرغت الكثير من الجيوب العامرة بسببي حتى ان بعضهم كان بسندات ملكية عقاراته متوسلاً بها ان يكون واحداً من عشاقي ومازلت اذكر التاجر الحلبي الذي ارسل لي من حلب اوراق تملك احد بيوته في الشام وعندما اعدت له الاوراق شاكرة باع البيت وارسل لي ثمنه ولم اطلب الحب من احد بل كان المئات يسعون الي ويزحفون على ركبهم من اجل كلمة كاذبة يقولها لساني دون احساس وشعور بل من اجل التسلية وهي (احبك) والتي قلتها مرات بلا احساس وجبر خواطر مئات العشاق المتيمين بحبي، ولا ادري كيف حالفني الحظ والنجاح وحالف الفشل شقيقتي (مسعودة) التي شاركتني الغناء في البداية برغم انها اكثر مني جمالاً وصوتها اكثر حلاوة كانت مرحة لاتعرف الهموم ولا تعبر بالا بالالام تضحك وتمرح ليومها وانا ابكي واتالم ليومي وللايام القادمة لاني لم اجد من يسعد قلبي برغم استعداد الالاف ليكونوا عبيداً لي.
وفي الوقت الذي كانت تسير به مسعودة نحو الفشل والنسيان كنت اصعد انا سلم المجد والجاه واحترقت هي في اضواء الشهرة التي احاطتني وانزوت في البيت منسية وجلست انا على قمة المجد دون مزاحم. وعن جمهور ايام زمان تقول:
الجمهور هو الذي منحني لقب (باشا) فذات يوم اخذ الطرب بمشاعر احد الحاضرين في المكان الذي كنت اغني فيه فوقف صارخاً (انت الباشا واحسن من الباشا) ومن يومها ينهي الجمهور اهاته وطربه بجمله (يا سليمة يا باشا) ومن يومها اقترن اللقب بأسمي.
وانا اذكر ذلك جيدا في مقابلة تلفزيونية لها في بداية السبعينات عندما سألها مقدم البرنامج عن منحها رتبة الباشوية من قبل نوري السعيد فاجابت بالحرف الواحد وباللهجة العراقية ( محد جان خوارده وانطاني اللقب الناس همه سموني سليمة باشا ) .
توفيت سليمة مراد في ليلة رأس السنة 1 /1/ 1974 احد المستشفيات في بغداد ودفنت الى جوار الراحل ناظم العزالي في مقبرة الشيخ معروف الكرخ .
منقول بتصرف .
تحياتي ......
قصي الفرضي / العراق بغداد

محمد العمر
02/09/2009, 17h25
كم انت جميل ياقصي يا ابو فيصل الورد
قد اتحفتنا بهذه الروايات اللطيفة الطريفة التأريخية
كثر الله من امثالك

mammed
03/09/2009, 01h24
الاخ قصي المحترم
كلمات الشكر قليله بحقك لانك ترفدنا بتحف عراقيه اصيله والاصيل يبقى اصيل ولي طلب صغير يا حبذا لو تكرمت به لنا الا وهو ارفاق صور عن هذه الشخصيات العراقيه الفذه كيونس بحري او المذيعين الاوائل وحتى حسون الامريكي لان نشأ جيل في العراق ليس لديه فكره عن مبدعينه او عظمائه وبالتالي اهملت تماما فالرجاء نفض الغبار عنهم واظهارهم بالصوره اللائقه بهم ودعائي لك ان يحفظك ويحفظ العراق
وشكرا
محمد احمد mammed

قصي الفرضي
03/09/2009, 18h32
الاخوة الاحبة محمد العمر ومحمد احمد
السلام عليكم
شكرا لكلماتكم الرقيقة واللطيفة حول الموضوع وان شاء الله هناك في الطريق مواضيع اخرى جميلة من التراث الفي العراقي وتاخذ بعض الوقت لااعدادها بالشكل اللائق والمختصر لرفعها الى المنتدى .
اما من ناحية الصور فساحاول الحصول عليها من مصادر اخرى وسارفعها في حالة توفرها ان شاء الله .
بوركت جهودكم وجهود كل المخلصين والاصلاء في توثيق تارخ الفن العراقي وتحياتي القلبية لكم .

قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
03/09/2009, 21h38
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم

برنامج من الذاكرة
من البرامج الاذاعية المهمة والتي تركت بصمة واضحة في الفن العراقي والعربي واعده وقدمه لسنوات طوال الاذاعي والناقد والفنان المرحوم سعاد الهرمزي .


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=162315&stc=1&d=1252013190


لمحة عن الاذاعي الكبير سعاد الهرمزي
ولد سعاد الهرمزي في العام 1927 في مدينة كركوك.. واستهوته الموسيقى والغناء وهو في العاشرة من العمر.. لم يكمل دراسته العالية ولكنه تعلم كثيراً خارج نطاق الدراسة.. اهتم بترصين لغته العربية منذ الصغر وختم القرآن الكريم وهو في الثامنة من العمر..
دخل الإذاعة العراقية وعمره واحد وعشرون عاماً واستطاع أن يحتل مكانه في عربات الدرجة الاولى من قطارها المليء بالأصوات الرنانة وبقي محافظاً على هذا المقعد على الرغم من تقلب الظروف السياسية وأمزجة المسؤولين فيها حتى توفاه الله تعالى .
دخل الإذاعة العراقية عام 1948 ومن ذلك التاريخ أخذ يوالي نشاطه الإذاعي فكتب وقدم عشرات البرامج الاذاعية الناجحة.. ومن أهم برامجه الاذاعية الناجحة برنامج((الساعة 9)) وبرنامج ((من الذاكرة)) في مستهل حياته عمل صحفياً. ورأس تحرير صحيفة اسبوعية وهو في العشرين من العمر ومارس النقد السينمي في عددٍ من الصحف والمجلات العراقية وهو أول ناقد سينمي في تأريخ الصحافة العراقية.. سجل لمعهد التدريب الاذاعي في القاهرة في العام 1959 موضوعاً عن الصوت والالقاء فطبع هذا الموضوع واصبح مادة تُدرس في ذلك المعهد وصارت مادة دراسية فيه ضمن المواد المقررة من مؤلفاته.. محمد عبد الوهاب المزاوجة الماهرة بين القديم والحديث.. وأم كلثوم صوت الغناء التأريخي. وخواطر الأيام جزءين.. ونقطة حبر. وأربعة اجزاء من برنامج الذاكرة واصوات لا تُنسى. وأوراق قديمة. لديه مكتبة عامرة تحتوي على اقدم المجلات الفنية والكتب الموسيقية عرضها للبيع في تسعينيات القرن الماضي لحاجته المادية.
وتوفي في 1998 ...رحم الله سعاد الهرمزي الأنســــــان والصوت والمربـي

برنامج من الذاكرة
ذكريات عن الفنان الموسيقار جميل بشير ......

عندما التقيت به لااخر مرة وهو ذاهب الى لندن لم يخطر ببالي انه لن يعود .... وقال لي ان غيبته لن تطول وسيعود الى بغداد سريعا لانه على موعد مع موسيقار ايطالي كان قد اتفق معه على صياغة معزوفة من نوع جديد تجمع بين سحر العود الشرقي والاوكورديون الغربي
وانه سيتقن عزفها في لندن .
كان عوده الطروب يتوسط صندوقه وهو يحمله بانتظار صعود الطائرة قرأت في عينيه فرحة غامرة لم اراها فيه من قبل ..فقلت له هل انت مهتم بهذه المعزوفه الى هذا الحد فقال انها تمثل قصة حياتي وعبرت عنها بالنغم وسيعزفها معي حوالي عشرون عازفا ولكن زميلي الايطالي مهم جدا ودور العود سيكون رئيسيا ثم يليه الاوكورديون في الاهمية .
قلت له يسعدني ان احضر التسجيل قال ستحضر وسترى اول عمل تعبيري حقيقي لي وذهب جميل بشير الى لندن ولم يعد من هناك ابدا ولم تسجل المعزوفة .....

عرفت جميل بشير قبل 36 عاما وكان يقود فرقة الاذاعة الموسيقية وكان يعزف على الكمان وليس العود ولم اره يعزف على العود قط . ولكني فوجئت به مرة وانا ازوره في منزله وهو يحتضن العود ويعزف عليه انغاما كانت من الروعة والعذوبة والسلاسة بل البلاغة بحيث لم تزل في ذاكرتي الى اليوم ... كان يترنم بمعزوفة الشريف محي الدين حيدر الشهيرة ليت لي جناح ودهشت لعزفه الشجي وسألته هل تعلمت العود حديثا فاجاب اني اعزف العود منذ كنت طفلا ولكن لا يعرفوني غيرعازف كمان ان هوايتي هي العود اما الكمان فهو وسيلتي للعمل في فرقة الاذاعة الموسيقية .
قلت له يخيل لي انك تحب العود اكثر قال فعلا واني احاول ان اثبت اهمية العود في الموسيقى الشرقية وان اجعل دوره اكبر بالفرقة الموسيقية وان يثير اهتمام العالم كله .
ولم يمضي عامين على هذا الحديث حتى تفرغ جميل للعود وكان ابداعه وتفوقه في هذه الالة الشرقية مثار اهتمام العالم العربي والاوربي .
ان الطريقة الساحرة التي كان يعزف بها جميل بشير والتكنيك المتطور الذي استسقاه من استاذه الشريف محي الدين حيدر قد لفت انظار الموسيقيين اليه ولن ينسى دوره في نشر الموسيقى العراقية في الخارج , وقد اسعدني يوما وانا في اسطنبول ان استمع الى معزوفته الشهيرة ( شلالات ) وهي تعزف في كازينو يطل على بحر مرمرة وعندما سألت احد اعضاء الفرقة الموسيقية التركية عن صاحب المقطوعة قال انها لاستاذنا العراقي جميل بشير .
لقد رحل جميل بشير مبكرا وذبلت انامله الذهبية قبل الاوان ولكن عزائنا انه ترك لنا تراثا من الموسيقى والعزف سيبقى اثرا بارزا على ابداعه وموهبته وفنه الراقي .
ولد جميل بشير في الموصل عام 1921 وتوفي في لندن عام 1977 .
رحم الله جميل بشير فقد كان فنانا عبقريا وموسيقيا قل الزمان ان يجود بمثله .
من كتاب من الذاكرة للمرحوم سعاد الهرمزي بتصرف .


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=162317&stc=1&d=1252013190


حميل بشير شابا

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=162316&stc=1&d=1252013190

جميل بشير عازفا للعود

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=162318&stc=1&d=1252013190

جميل بشير عازفا للكمان

تحياتي ......
قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
06/09/2009, 07h04
الاخوه الاعزاء
السلام عليكم

فخري الزبيدي باحث فولكلوري وفنان وممثل كوميدي ومقدم برامج ومؤلف كتاب بغداد من 1900 الى 1934 ومن مؤسسي المتحف البغدادي شغل وظيفة مدير العلاقات العامة في امانة بغداد لسنوات طوال وله كتابات وذكريات لطيفة عن ايام زمان .

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=162577&stc=1&d=1252219705
فخري الزبيدي في شبابه

من ذكريات فخري الزبيدي ..........

سنة 1947 كان من زملائنا في معهد الفنون الجميلة ناظم الغزالي و المرحوم ناجي الراوي وحامد الاطرقجي وخليل شوقي ومحمود قطان فكونا فرقة الزبانية اذ انضم حميد المحل الينا وكان طالبا في قسم الرسم .
ومن الغريب ان ناظم الغزالي بدأ حياته الفنية بالانتماء الى معهد الفنون الجميلة ببغداد نهاية الاربعينات اختار فرع التمثيل وليس فرع الموسيقى ,
وفي المعهد قدمنا اول تمثيلية على مسرح قاعة الشعب كتبها لنا الاستاذ حقي الشبلي ( اصحاب العقول ) مثل الغزالي دور ( رجب الاخرس ) وقدمت نفس التمثيلية من دار الاذاعة العراقية .
يذكر الراحل فخري الزبيدي جانبا من اهتمام ناظم الغزالي في التمثيل .
اثناء التمثيل عملت له مقلبا ، وكان سبب هذا -المقلب- انه يرغب في ان يصبح مغنيا ونحن نعارض ذلك ولكنه ظل مصرا على رايه ففي احدى المسرحيات كان هناك دور – الحاج ناجي الراوي بدور الطبيب وانا بدور الممرض وناظم بدور المريض الذي سنجري له العملية ، وخلال التمثيل قلت للمرحوم ناجي الراوي :
انني اعمل معك لسنوات ممرض فاعطني الفرصة لكي اجري هذه العملية .
ولما كان المشهد الكوميدي يجيز ذلك فد وافق ناجي الراوي على ذلك .
وكان ناظم ممدداً على الارض يرتدي دشداشة العمليات الخضره واثناء التمثيل رحت اهلس شعر صدره واقول له :
- ناظم جر عدل وابقه ويانه او اهلس شعر جسمك وراسك كله؟
- وكان ناظم يتحمل ويجالد من الالم وهو يقول :
- فدوه فخري استر عليه وشتريد اني حاضر ..
ولكني استمريت لمدة عشرة دقائق ( اهلس ) شعر صدره وهو يتقلب من الالم .

مقابل هذا المقلب المؤلم والمضحك في آن واحد فقد قابلني ( بمقلب اكبر ) فعندما عقدت قراني على زوجتي الحالية ام علي دعوت جميع الاصدقاء للحضور الا ان ناظم جاء متاخرا في سيارة اجرة ظلت واقفة امام البيت وعندما سالته عن سبب وقوف التاكسي ، قال :
لدي عمل سأعود به ..
والظاهر ان ناظم كان يتهيأ لعمل ( نكتة ) كبيرة امام الاصدقاء .
وبعد ان اتم القاضي عقد القران انسحب ناظم بسرعة الى سيارة التاكسي واخرج صندوق كبيرا لانعرف مافي داخله .
ولكنه جلبه ووضعه امام القاضي وخرج مسرعا .
وعندما فتحنا الصندوق وجدنا بداخله ( حجله للاطفال ) .
وهذه كانت نكتة الموسم في الوسط الفني آنذاك لانني عندما تزوجت ( ام علي ) كان عمري 29 سنة وزوجتي عمرها 13 سنة والحجلة كانت ترمز الى ان زوجتي طفلة تحتاج الى (حجلة) ؟


ومن ذكرياته مع المرحوم ابو رحومي (ابراهيم عرب ) صاحب الحكايات الفكهه واللطيفة .

في احد ايام رمضان الكريم كنا مجموعة من الاصدقاء جالسين بعد الافطار مع المرحوم ابراهيم عرب انسولف عن الايام الجميلة والذكريات الحلوة وكيف كان رمضان ايام زمان ولعب المحيبس فقال :
- هو رمضان هسه مثل رمضان كبل !!!
- جاوبته يمعود ابو رحومي رمضان هو رمضان , هسه والا كبل اشيفرق !
- لا يابه لا رمضان كبل شكل وهسه شكل ... الناس جانت طيبة والكلوب جبيرة والدنيه غير دنيه والبشر غير بشر والسمه صافية تدري كبل الكمر ابرمضان جان يطلع 30 يوم بدر وميغيب .
- سألته اشلون جنتو اتلعبون المحيبس ؟
- كال جنت اكعد بالليل وره صلاة التراويح اني والجماعة على الشط بصوب الاعظمية والله يرحمه اسطة عبد الله الخياط وجماعته ( احد اشهر الفكهين في بغداد حينها ) يكعد كبالنه بصوب الكاظمية
- اي ابو رحومي واشلون تلعبون !
- جماعة ابو نجم (اسطه عبد الله الخياط ) اثنين ايلزمون البطانية ويبيتون المحبس , اصعد اني على صخرة عالية من صوب المعظم واباوع عليهم واصيح افرز اكعد انت ابو الصاية طلك ابو العرقجين اكعد انت ابو اليشماغ , ابو زبون البته جيبه من اليسرة وتشتغل الهلاهل والتصفيك ,,,,
- زين ابو رحومي اشلون اتجيب المحبس من ذاك الصوب !
- البلم موجود و اخذ فانوس لوكس و ياية واعبر الذاك الصوب واجيبه .
- ابو رحومي الفانوس ستسوي بيه , الدنيه كمرة وضويه انته موكلت الكمر يطلع 30 يوم بدر وميغيب .
- ابو علاوي يمعود دعبرهه للسالفة مومشت و محد فكدهه ......
رحم الله ابراهيم عرب وفخري الزبيدى .....

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
08/09/2009, 21h53
الاخوه الاعزاء
السلام عليكم

ذكريات فنية من الزمن الماضي الجميل !!!!

لم يعرف الجمهور البغدادي من وسائل الترفيه والتسلية سوى النزهات في البساتين والحدائق في المناسبات. وكانت النزهة محظورة على النساء حتى وقت متأخر من أعوام الثلاثينات, لكن وسائل التسلية واللهو كانت مباحة للرجال , الأ أنها كانت حتى منتصف العشرينات مقتصرة على المقاهي ومايقدم فيها من حفلات غنائية وموسيقية. لقد دخل الفونوغراف (الصندوك اليغني) بغداد في عام 1893. وهو صندوق كان يذيع الأسطوانات الموسيقية (أم السيم) كما كانت تسمى في أول ظهورها وقبل أن تظهر الأسطوانات الأن بشكلها البلاستيكي بعد عام 1925. وبدخول السينما الى بغداد عام 1911 بات الراديو يظهر في الحياة العامة من خلال صالات السينما ولكن بشكل محدود. ويمكن القول ان التلغراف دخل بغداد عام 1861 والفونوغراف (الصندوك اليغني) 1893، والفوتوغراف (التصوير) عام 1895 والتلفون والسينما 1911 والكهرباء 1917،

كل هذه الوسائل الحديثة لم تصل الى العامة أو تدخل حياتهم أنما اقتصر استعمالها على النخبة من الحكام العثمانيين او البريطانيين وأداراتهم الحكومية. ولم يقترب منها العامة أو تقترب منهم الأ بعد عام 1925. أي بعد مرور مايقارب السنوات الثلاث على تشكيل الحكومة العراقية بزعامة الأسرة الهاشمية، والبدء بتأسيس دولة حديثة كانت باعتراف الملك فيصل الأول، رحمه الله، من أصعب المهام التي عاشها نظرا لكون الملل والنحل العراقية متفرقة ويصعب جمعها وقيادها، كما قال في رسائله المتألمة على أحوال العراق.

الراديو:
دخول الراديو الى بغداد عام 1927 غير بعض الأحوال، رغم ان وجود الراديو لم يكن شائعا، فيما كان ينظر اليه الكثيرون على أنه سحر من الجن , وأن هذا الجن المتكلم القابع في هذا الصندوق من أعاجيب ذاك الزمن , فيما اعتبره بعض رجال الدين شيئا محرما هو وصندوق الآغاني والفوتوغراف (التصوير)، فمثل هذه الأمور - كما يقولون - هي تجديف في الدين ولعب بعقول الناس وإلهاء لها لإبعادها عن أمور دينها ودنياها وحرام تدخل البيوت.

لكن المدنية بوسائلها الحديثة مثل الطوفان، لا أحد يقف في وجهها، فسرعان ما انتشرت هذه الوسائل في غضون عشرة أعوام بعد الأحتلال البريطاني للعراق. وما ان حل عام 1936 حتى تم افتتاح من بغداد بأجهزة بث من شركة ماركوني ورغم أن بث هذه الأذاعة كان يغطي وسط بغداد في البداية ثم شمل بغداد وبعض أطرافها بعد ثلاث سنوات. فإن تأسيسها كان حدثا كبيرا ساهم في تغير ثقافة المجتمع البغدادي وأثر تأثيرا كبيرا في أنماط التفكير. وجعل بغداد تدخل عصر الاذاعة.

أسطوانات بيضا فون:
قبل تأسيس دار الاذاعة العراقية التي بثت حفلات غنائية احيتها مطربات مثل صديقة الملاية وزهور حسين وعفيفة اسكندر عام 1936 كان بعض البغداديين يستمعون الى الاغاني إما مباشرة، في حفلات المقاهي والحدائق أو من أسطوانات الفونوغراف ومن ثم الكرامفون المستوردة والتي كان أقتناؤها مقتصرا على علية القوم وبعض المقاهي المتميزة.

لكن حدثا مهما حدث عام 1925 حين اعلنت شركة بيضافون انتاج اسطوانات لجميع مطربات ومطربي بغداد المشهورين ثم الأخرين من مطربي ومطربات العراق في البصرة والناصرية والموصل، وقد نشرت الشركة هذا الأعلان في الصحف البغدادية الصادرة أنذاك. يقول اعلانها:

تعلن شركة بيضافون كومباني أبو غزال لأصحابها بطرس وجبران بيضا.أنها رأت محبي الطرب في العراق وضواحيها محرومين من كل مايبعث للنفس سرورها وللقلب أنتعاشه , وبعد درس الأسباب تبين لها أن هناك سببين وجيهين:

1- عدم وجود اسطوانات غناء من القراء العراقيين الممتازين.
2- غلاء الفونوغرافات.

وعليه أخذت(اشترت) أصوات أشهر المطربين العراقيين ومن بينهم مطرب العراق السيد محمد القبانجي ومطرب الموصل السيد سلمان الموصلاوي. وانشات لها محلا في خان دلة ببغداد لبيع الجملة والمفرد، وكذلك فونغرافات بقيمة 50 روبية (1920).


الأغنية الفاحشة:
لقد انتشر استخدام الفونوغراف في بغداد في منتصف العشرينات. وكان عاما 1926 - 1927 عامي انتشار الاسطوانات في بغداد بعد قيام شركة بيضافون بانتاج اسطوانات لاشهر مطربات ومطربي ذاك الزمان، لكن بعض المطربين والمطربات ومنتجي الاسطوانات غير المرخصة راحوا يصدرونها باصوات عراقية متنوعة ودخلت للاسواق شركات صغيرة مختلفة، وراح هواة الطرب يتداولون اسطوانات تحمل اغاني عراقية (من الادب المكشوف )، وما اشبه اليوم بالبارحة !!!!
فبالأمس حدث هذا في ظل الأحتلال البريطاني للعراق عام 1917 حيث بات العراق لسنوات بلا دولة ولا هم يحزنون، واليوم يحدث هذا في ظل الاحتلال الامريكي أيضا حين تراجعت الأغاني العراقية الرصينة وتراجع الفن الرفيع العريق، وشاعت أغاني البرتقالة والبيتنجانة ورقص الكاولية وهز الأرداف والبطون بما يسيء للفن العراقي وللمرأة العراقية بعد أن سقط الوطن في هاوية الزمن الرديء .

اغنية هيموني هالبنات!!
في ذاك الوقت من عام 1926 صدر الحكم القضائي في بغداد بما يسمى بقضية الاغاني الخليعة ونشر الاعلان التالي في الجرائد:

نظرت محكمة الجزاء في العاصمة في الدعوى المقامة ضد المغنية جليلة وزملائها, بناء على نشرهم الأغاني المخالفة للآداب في اسطوانات الغرامفون واصدرت الحكم بالحبس العادي لمدة ثمانية ايام على جليلة وعشرة ايام على المغني اسماعيل أمين وخمسة عشر يوما على جليل خليل وعلى كل من داود عزرا حكاك وحسن ابراهيم ( اصحاب شركة الاسطوانات ) بغرامة 100 روبية ومصادرة الأسطوانات الممنوعة موضوع الدعوى وذلك وفقا للمادة 203وبدلالة المادتين 54 و 25 من قانون العقوبات البغدادي .
منقول للفائدة .....

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
10/09/2009, 18h22
الاخوه الاعزاء


السلام عليكم




ذكريات عن الموسيقار العراقي المايسترو آلبير شفو




اول مدير لموسيقى الجيش العراقي عام 1939 فنان ومؤلف موسيقي وقائد اوركسترا




http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=163061&stc=1&d=1252606194



ولد البير شفو عام 1916 ولايزال حي يرزق ومقيم في امريكا منذ فترة طويلة بعد تركه بريطانيا ومتزوج من سيدة انكليزية عام 1952 وله ولد واحد يعمل طبيبا ويقيم في امريكا
آلبير ما يزال متمتعاً بعافيته، ومستمراً على كتابة مؤلفات موسيقية جديدة. لقد أنجز حتى الآن (119) قطعة موسيقية.إنه رجل سيبلغ هذه السنة (93) عاماً من العمر، ومع ذلك فهو بحالة جيدة جداً.. غادر شفَّو العراق ، في عزِّ شبابِه، تاركاً وراءَه ما قامَ أو أسهَمَ ببنائه. مِن الناس مَنْ إستذكره ويذكره بما يستحق .

يقول البير شفو ، إنه ترك العراق في العام 1952، ولم يرجع إليه نهائياً. مُرجِعاً أسباب ذلك إلى إختلافه مع الأمير عبد الإله الوصي على العرش وولي العهد؛ لنستمع إليه في سرده لهذه القضية: مما يؤسف له أن علاقتي بالوصي ماكانت في أفضل أحوالها. فهو يرغب في الموسيقى العربية، وأنا ليس لي مَيل في ذلك. لذلك كان قراري مغادرة البلاد.. ومع ذلك، إن الطريقة التي قُتل بها الأمير كانت بشعة، وكان أسفي كبيراً على مقتله.

في العام 1951 – 1952 إلتقيتُ في لندن بوزير المعارف العراقي آنذاك خليل كنّة. الذي أراد منِّي العودة للعراق لتسلُّم إدارة معهد الفنون الجميلة إضافة إلى عملي الأصلي. فكَّرتُ مليّاً بالعَرض الذي تقدم به الوزير: أعلمتُه موافقتي على العودة.
لكن الوزير، حين عاد للعراق وبحث الموضوع مع وزير الدفاع (بحكم عملي في موسيقى الجيش)، أعلن الأخير رفضه، نتيجة حادثة "عابرة" جرت في السابق. إستمر الوزير على رفض التعامل معي.
كان ممكناً لي الذهاب إلى (تحسين قدري – رئيس الديوان الملكي) الذي كان صديقاً حميماً لي؛ لم يكن يرفض لي طلباً. لكني قررتُ أنه من الأفضل أن نعود إلى لندن. وهذا ما حصل فعلاً بسفرنا زوجتي وأنا إلى هناك.

ويحدثنا هنا عن إنفتاح أبواب المستقبل في بلاد الغرب
في العام 1953 كان صديق يعمل في محطة الإذاعة البريطانية (BBC) الذي دعاني لتسلُّم مهام قائد أوركسترا الإذاعة والتلفزيون في نيوزيلندا، بحكم كونه رئيس هيئة الإختيار. بعد دراسة الموضوع بعقلانية قررت أني لن أُقبر(أُدفَن) نفسي في هكذا مكان بعيد جداً عن لندن. وبهذا رفضت العرض.

كما حصلت على وظيفة للعمل مع أوركسترا هاله، تحت يد السر جون باربيروللي في مانشستر، بمناخها المزعج. كان تصرفي ذاك خطاً كبيراً برفض العمل مع السر جون.

لأكثر من خمس عشرة عاماً، عمل آلبير شفّو قائداً أولاً لفرقة (سالزبوري) السمفونية، مدربّاً ومديراً فنيّا لها. عند مغادرته مدينة (سالزبوري) عام 1982، أشار قائلاً:
أعتقد أني قد أنجزتُ ما كنتُ أرغب بإنجازه هنا؛ إني أترك لمدينة (سالزبوري) فرقة سمفونية أعتز وأفتخربها.
ومع النشاط الموسيقي الكبير الذي كان يقام من قبل معهد الفنون الجميلة والفرقة السمفونية المشكلة فيه، كانت أجواق الموسيقى العسكرية تعنى أساساً بموسيقى "المسير" بحكم إختصاصها.

إختفى فجأةً عند مغادرته البلاد بشكل نهائي لم يعد بعدها سوى مرة واحدة شكَّل خلالها فرقة سمفونية إجتمع فيها عازفون من معهد الفنون الجميلة، ومن موسيقى الجيش، إلى جانب عازفين أجانب، قادها في حفلتها الوحيدة التي أقيمت عام 1952 على مسرح قاعة الملك فيصل الثاني الكائنة في الباب المعظم من بغداد (قاعة الشعب فيما بعد). أجل: اختفى بعدها عن الساحة العراقية، وكانت تلك خاتمة حضوره عراقياً.


لنترك الحديث له مجددا :
أصبحتُ في العام 1939 مديراً لموسيقى الجيش؛ كان لدينا عدد من الأجواق، لكنها كانت غير متطورة. لذلك أول ما قمتُ به هو تحديث الأجواق كما في أجواق الجيش البريطاني.
من أنشطتي الأخرى تقديم برامج للموسيقى الكلاسيكية في محطة الإذاعة. كذلك ربط جوق موسيقى الشرطة بإدارتي .
بدأتُ بفرقة بغداد السمفونية مطلع الأربعينات ، قدمت الفرقة حفلة على قاعة الملك فيصل الثاني. مطلع الأربعينات (1941 – 1943،). وهذه صورة لااحدى حفلاتها .


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=163062&stc=1&d=1252606194



الموسيقى السمفونية في العراق ليست وليدة مزاج عابر، بل أخذت بالإنتشار رويداً رويداً عبر الأسطوانات الفونوغرافية للكرامفون ، التي كان يقتنيها محبّو هذا النوع من الموسيقى، ومن ثم تأسيس المعهد الموسيقي العراقي عام 1936 (معهد الفنون الجميلة فيما بعد) حيث أخذ المعهد على عاتقه تدريس الموسيقى بشكليها شرقياً وغربياً؛ والغربية تعني الموسيقى الكلاسيكية (السمفونية).

كما جرى من خلال المعهد تشكيل فرق موسيقية إما على شكل جوق موسيقى الآلات الهوائية والقارعة التي تولاّها إدارةً وتدريباً وقيادةً مدير المعهد، الموسيقار العراقي حنا بطرس. ومن ثم قاد أول فرقة سمفونية عراقية قدمت حفلتها على حدائق الكلية الطبية الملكية العراقية في العام 1941.
إستمرت الموسيقى السمفونية بالإنتشار ضمن مساحة محدودة من الجمهور المتلقي لها. ويعود الفضل في ديمومتها، إلى أساتذة وطلبة معهد الفنون الجميلة الذي إحتضن بداياتها ومن ثم تأسيس (جمعية بغداد الفيلهارمونيك) التي ارتبطت بها الفرقة السمفونية منذ العام 48 – 1949. والتي صارت فيما بعد ربطها رسمياً بوزارة الإرشاد (وزارة الثقافة والإعلام فيما بعد) تعرف بالفرقة السمفونية الوطنية العراقية. أما على الجانب الآخر فلقد كان لموسيقى الجيش دور مهم في إستقطاب الكفاءات الموسيقية التي برزت من بين صفوفها من الأفراد (ضباطاً وضباط صف وجنود) ضمن تشكيلات أجواق الموسيقى العسكرية؛ كانت هذه الأجواق تؤدي القطع الموسيقية ذات الطابع الكلاسيكي الخفيف، بالإضافة إلى موسيقى المسير (March) المستخدَمة في الإستعراضات العسكرية. وهكذا كان إهتمام مدير موسيقى الجيش، آلبير شفو، شخصياً، في تشكيل فرقة سمفونية أخرى موازية للفرقة السمفونية الوطنية، لتعمل على نشر الموسيقى الكلاسيكية كثقافة للمجتمع.
فلقد قمنا بتدريب الموسيقيين في هذه المدرسة، وإعداد قادة للأجواق الموسيقية، وتطوير كفاءاتهم العزفية والثقافية. كان لدينا في مدرسة الموسيقى ثمانين موسيقياً؛ إخترنا أفضلهم للعزف في حفلاتنا على قاعة الملك فيصل الثاني. إضافة إلى الإستعانة بهم في الفرقة السمفونية.شرعنا بفرقة بغداد السمفونية مطلع الأربعينات وقدمنا حفلتنا على قاعة الملك فيصل .

في تلك الفترة إستلمت دعوة للذهاب إلى عبادان لقيادة فرقتها السمفونية المشكلة من منتسبي شركة النفط هناك. قدمنا حفلتين للأوركسترا هناك وكان تعاملهم معي جيداً.
وعندما عدت إلى بغداد أرسلت لتلك الفرقة دعوة لتقديم حفلة هنا. لقد سررت في قيادة الأوركسترا في كل من المكانين. كان من لطفهم أنْ أهدوني ساعة ثمينة تقديراً لخدماتي. وقد إستضافوني هناك بشكل لائق.
بهذا فقد توليت الأعمال الآتية:


1- مديراً لموسيقى الجيش،
2- مديراً لمدرسة الموسيقى العسكرية،
3- منظماً لبرامج إذاعية للموسيقى الكلاسيكية،
4- قيادة الفرقة السمفونية،
5- مسؤولية الاشراف على جوق موسيقى الشرطة.


تطرقت عن كيفية نشوء التكوينات التربوية الموسيقية الرسمية في العراق، فترة ما بعد تأسيس الدول العراقية الحديثة (المملكة العراقية – 1921)، والتي كانت بمبادرات شخصية من لدن المؤسسين، في زمن ما كانت فيه التربية الموسيقية بمستوى الدولة. فكان تشكيل أول جوق لموسيقى الجيش العراقي في الموصل عام 1923، الذي تولَّى حنا بطرس إدارته وقيادته. في زمن كان جوق الموسيقى العسكرية في بغداد بإدارة ضباط من موسيقى الجيش البريطاني، وعلى رأسهم الميجور كولفلد (ملحن السلام الملكي العراقي). في العام 38 – 1939 تم إختياري لااكون مديراً لموسيقى الجيش العراقي.

أضطر آلبير شفّو لمغادرة العراق عام 1952، لخلاف حصل بينه وبين الأمير عبد الإله، ولي العهد والوصي على العرش، حيث كان الأمير يميل إلى موسيقى التراث العراقي ولا يهتم للموسيقى الغربية (هكذا كانت تدعى) والكلاسيكية منها بوجه الخصوص. توجه آلبير إلى بريطانيا ليستقر فيها قائداً للفرق السمفونية، قبل إنتقاله بشكل دائم إلى الولايات المتحدة الأميركية.



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=163063&stc=1&d=1252606194

البير شفو عام 2005




http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=163064&stc=1&d=1252606194


إحسان أدهم يعزف الفلوت المنفرد بمصاحبة أوركسترا وترية من الفرقة السمفونية الوطنية العراقية، ويشاهَد إلى الجهة اليمنى من الصورة باسم حنا بطرس يعزف الجلو؛ كانت هذه الحفلة على قاعة مكتبة الطفل العربي عام 1973، المجاورة لمدرسة الموسيقى والبالية قبالة المدخل الرئيس لمتنزه الزوراء ببغداد .
.
يروي إحسان إبراهيم أدهم من ذكرياته
لقد سمعتُ عن السيد شفّو مُذ كنتُ طالباً في المتوسطة الغربية في الباب المعظَّم، وهي قبالَة موقع مديرية موسيقى الجيش. أعلَمني بهذه المديرية زميل معي في الصف يُدعى نوري وهو إبن سعيد إبراهيم الذي كان معاوناً لمدير موسيقى الجيش شفّو. في أحد الأيام إستفسرتُ من صديقي نوري عن إمكانيّة زيارة موسيقى الجيش، فكان جوابه مشجعاً بقوله: إن ذلك سهل جداً. فوالده يعمل معاوناً للمدير هناك. وهكذا كانت زيارتي الأولى للمديرية، تُجَّولتُ بين صفوفها والطلبة أثناء تدريباتهم على آلاتهم الموسيقية المختلفة، الذين كان بعض منهم قد إلتحق فيما بعد للعزف في الفرقة السمفونية الوطنية العراقية وصاروا زملاء لنا فيها. كانت زيارتي تلك مهمة ومثيرة لدي، فترة دراستي المتوسطة بين 1950 – 1953، إذ كنتُ أنوي التسجيل في معهد الفنون الجميلة بعد الدراسة المتوسطة لدراسة الموسيقى (آلة الفلوت).


إحسان إبراهيم أدهم: مواليد 1934، فنان تشكيلي، خطاط، عازف فلوت أول في الفرقة السمفونية الوطنية العراقية، ومن الجيل الثالث المؤسس لهذه الفرقة. مقيم مع عائلته حاليا في الدانمارك حيث يمارس كلَّ فنونه فيها معرِّفاً بثقافة بلده العراق .


منقول للفائدة بتصرف
تحياتي
فصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
18/09/2009, 16h36
الاخوه الاعزاء
السلام عليكم

احدى رائدات الفن التشكيلي العراقي

الفنانه نزيهه سليم

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=163977&stc=1&d=1253296101


ولدت نزيهه في تركيا من والدين عراقيين عام 1927. لقد كان والدها ضابطا في الجيش العثماني وينتمي الى الرسامين الاوائل، معلمها الأول.. فقد كان يدعمها ويرعاها الى جانب اشقائها سعاد وجواد ونزار، وقد شاركت، في وقت مبكر، خلال عقد الخمسينيات والستينيات، في رسم المشهد الحديث للتشكيل في العراق.. لتحافظ على أثر جواد في صياغة اهداف جماعة بغداد للفن الحديث. وجواد ذاته كان قد درّسها تاريخ الفن في معهد الفنون الجميلة ببغداد. ثم اكملت دراستها للفن في المدرسة العليا للفنون الجميلة في باريس ( 1947- 1951) حيث تخصصت في الرسم الجداري. كان باستطاعتها البقاء كمعلمة للفن في فرنسا بسبب تفوقها حيث كانت الرابعة على دفعتها في جائزة روما، لكنها اختارت ان تعود للعراق على الرغم من ان الآفاق التي فتحت لها في الخارج. وطوال نصف القرن الماضي شاركت الفنانة في نشاطات مختلفة كإسهامها في جماعة بغداد للفن الحديث.. وفي تأسيس جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين، الى جانب دورها التربوي كأستاذة في معهد الفنون الجميلة حتى عام 1982.. واخلاصها لفنها جعلها تكرس حياتها لاستكمال مسيرتها الفنية، فقد عالجت قضايا المرأة، والعمل، والطفولة، بالأسلوب الذي يعبر عن مزاجها وشخصيتها.. فاسلوبها حافظ على ثيمات لا ينفصل فيها الخيال الخصب عن ملاحظاتها الدقيقة في رسم النساء والطبيعة والموضوعات الاجتماعية.

سبقت بنات جيلها إلى أوروبا للدراسة. في باريس تتلمذت على يد فرنان ليجيه. وبعد عودتها إلى بغداد، شاركت في تأسيس «جماعة بغداد للفن الحديث». قبل أيام انطفأت وحيدةً في البيت العريق الذي أعطى الفن العراقي بعض أبرز روّاده في بغداد، وتحديداً في بيت لا يبعد كثيراً عن «أكاديمية الفنون الجميلة»، هدأت ثورة الألوان وهمد الشغف بموسيقى التراث ومسرّات الحكايات والأقاصيص البغدادية. لقد انطفأت قبل أيام قليلة نزيهة سليم، ابنة أهم عائلة فنيّة عراقية، تلميذة العراقي جواد سليم (1920 - 1961) والفرنسي فرنان ليجيه (1881 - 1955)... فتوقّف عالم فنّي كامل عن الدوران، عالمٌ مزج بين أساليب المدارس الفنيّة الأوروبية المختلفة من جهة، والفنّ التشكيلي العراقي من جهة أخرى.

نزيهة سليم تنتمي إلى عائلة أسهمت في تأسيس الحركة التشكيليّة العراقية منذ الربع الأول من القرن العشرين. والدها ومعلّمها الأول محمد سليم أسّس مع مجموعة من الفنانين، النواة الأولى لفنّ تشكيلي عراقي يتّخذ من البحث ودراسة أساليب المدارس الفنية العالمية مصدراً في بناء ثقافة الفنان وتطور أساليبه. أما شقيقها جواد سليم «صاحب نصب الحرية» فتأثرت به واستوحت أفكاره في تكويناتها وأفكارها الفنية. كما كان لشقيقها الآخر نزار سليم تأثيره الخاص على نزيهة.

كانت نزيهة سليم، أوّل فتاة عراقية تسافر إلى أوروبا لتدرس الفن وتحديداً «معهد الفنون الجميلة» في باريس حيث أمضت أكثر من سبع سنوات في دراسة الفن التشكيلي. هكذا، تتلمذت على يد أهمّ الفنانين آنذاك، أبرزهم فرنان ليجيه الذي برز تأثيره في الأعمال التي رسمتها بعد عودتها إلى العراق عام 1951. وهو العام نفسه الذي تأسّست فيه «جماعة بغداد للفن الحديث» لتكون نزيهة واحدةً من الفنانين الذين أسسّوا هذه الجماعة. وقد تحوّلت هذه الأخيرة إلى مدرسة خاصة بأسلوبها ونظرياتها الفنيّة وصارت تعرف بحسب المصطلحات الفنية الحديثة بـ«مدرسة بغداد في الفن .

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=163978&stc=1&d=1253296101




بعد عودتها إلى بغداد، عملت نزيهة سليم أستاذة لمادة الإنشاء التصويري في معهد الفنون الجميلة، ثم أكاديمية الفنون الجميلة في بغداد، لتكون منهلاً فنياً لأهم الفنّانين العراقيين المعاصرين. هذه الأستاذة النبيلة كانت تأخذ طلابها إلى جميع الأماكن البغدادية التي تجد فيها مسحةً فنيةً أو تأثيراً لونياً خاصاً. ولهذا، عُرف الجيل الذي تتلمذ على يدها، بتميّزه الفني وانتماء أبنائه إلى مدرسة بغداد في الفن الحديث على رغم تباين أساليبهم وطرق تنفيذ أعمالهم.
تميّزت أعمال الفنّانة الراحلة باختلاف طرق تنفيذها وأساليبها التي تباينت بين الواقعية والانطباعية والتعبيرية والتجريدية. أعمال شغلها همّ فني يتّخذ من البيئة العراقية وموروثاتها مصدراً مهماً لأفكارها وأعمالها، من دون أن تتخلى عن تأثرها بمدرسة باريس في الفن. هكذا، صوّرت نزيهة سليم في أعمالها أغلب مجالات الحياة العراقية والبغدادية بوجه خاص.

وقد احتلّت المرأة العراقية حيزاً كبيراً من إنتاج هذه الفنانة الرائدة التي رسمت موضوعات كثيرة تتناول حياة النساء وعاداتهن بأسلوب يعتمد التبسيط وقوة التأثير اللوني. وكثيراً ما أظهرت أعمالها تكوينات مختلفة للمرأة العراقية، كما في لوحة «ليلة الدخلة»، فنلاحظ حضوراً كثيفاً للمرأة العراقية بمختلف الأعمار والتكوينات، تماماً كما هي الألوان الاحتفالية التي يحفل بها العمل. وتظهر اللوحة آلات موسيقية بيتية تستخدمها النساء غالباً في جلساتهن الخاصة، أو المناسبات كالأعراس وليالي السمر. والواضح من العمل وشخوصه أنّ العرس أقيم في منطقة ريفية، وهذا ما تدلّ عليه ملابس النساء، إضافة إلى الجوارب السوداء للمرأة بالثوب البنفسجي. والواضح أيضاً أنّ العرس قد تم، بكل شعائره وطقوسه. فغياب العروس من المشهد، وذلك الإطار الأصفر الذي احتوى شخوص العمل ووقوف الفتاة بالأحمر وسط العمل رافعةً ذلك الغطاء، دليل واضح على إتمام مراسيم ليلة الدخلة بشكل «مشرِّف» وفق التقاليد المتعارف عليها. وعلى رغم الجو الاحتفالي في اللوحة، إلا أننا نلاحظ أنّ نزيهة سليم لم تنس المرأة وهمومها. إذ عمدت إلى إحضار ذلك التكوين المعهود في بعض أعمالها حين صوّرت امرأة متكورةً تظهر في الزاوية العليا على يسار اللوحة، وهي متشحة بالسواد وتحاول أن تنضم إلى جو الاحتفال عبر التصفيق الخجول.


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=163979&stc=1&d=1253296101


لوحة ليلة الدخله

عاشت نزيهة سليم أعوامها العشرة الأخيرة وحيدةً في منزلها، دار عائلة سليم، الذي احتوت زواياه، لفترات متعاقبة، العديد من الأعمال الفنية من لوحات وتماثيل. ذلك البيت الذي خرجت منه نزيهة محمولةً على الأكتاف، كَثُر الحديث عن تحويله متحفاً فنياً. إلا أنّه تحول إلى خربة بشهادة الكاتبة فاطمة المحسن التي زارته بعد الاحتلال بأشهر لتجري حوارها مع نزيهة سليم.



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=163980&stc=1&d=1253296101


جثمان نزيهه سليم

ترى، هل حان الوقت لتحويل دار عائلة سليم الفنيّة إلى متحف بعدما أصبح - برحيل قاطنته الأخيرة - خالياً لأول مرّة منذ تشييده على يد المعماري العراقي الشهير مدحت علي مظلوم؟


عن جواد ونزيهة واجتياح بغداد
عن تأثّرها بشقيقها الأكبر جواد، نقلت الكاتبة العراقية فاطمة المحسن في حوار مع نزيهة سليم أنّها صارت تستهدي بأخيها جواد وأفكاره وأسلوبه الفني. وأضافت: «أذكر مرة عرضتُ عليه لوحتي «سوق الصاغة» وأسلوبها يتبع أسلوب جواد، أي بغدادياته، فأدار وجهه ونظر بعصبية قائلاً: لماذا تقلّدين عملي؟ قلتُ: لأنني أحببت هذا الأسلوب. فقال: لن يصدق الناس أنّها من عملك وسيقولون إنّني رسمتها ووضعت عليها اسمك».

من سوء الحظ أنّه لم يبق من أعمال هذه الفنانة الرائدة الكثير. إذ تعرّضت أعمالها وأعمال أشقائها، جواد، نزار، سعاد ووالدهم محمد سليم، إلى السرقة كما هي حال أعمال أغلب الفنانين العراقيين التي تعرّضت للنهب عام 2003 عند دخول قوات الاحتلال الأميركية العراق. هكذا، لم تبقَ سوى ستّ لوحات أُنقذت من السرقة وهي: «بائع البطيخ»، «امرأة مستلقية»، «الأهوار»، «بورتريه لفتاة» ولوحة «الحرب» التي نفذتها عام 1980 بأسلوب تعبيري يصوّر الضحايا وهلع الناس البسطاء من دوي الانفجارات والصواريخ. ثم لوحة «الجدة» التي تعرّضت أجزاء منها للتلف والتخريب المتعمد. واللوحة تصوّر امرأة عجوزاً تجلس بانتصاب واضح لجذعها، كأنّها تستمع لحديث مهم جعلها تترك انشغالها بحياكة الصوف، حيث تظهر كورة الصوف في حجرها وإبرتا الحياكة في كفها اليمنى.
منقول للفائدة بتصرف .......

تحياتي .
قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
18/09/2009, 18h02
الاخ العزيز محمد ابا فيصل الورد
السلام عليكم
كل عام وانتم بخير اعاده الله على الجميع باليمن والبركات .
غالي وطلب رخيص لقد اعدت تحميل الصور حسب طلبك بالرغم من ظهورها لدي بصورة اعتيادية قد تكون المشكلة من جهتي والله اعلم .
تحياتي .....
قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
25/09/2009, 21h41
الاخوه الاعزاء
السلام عليكم

قصة تآسيس الاذاعة العراقية


قصة تأسيس إذاعة بغداد عام 1936
فبعد إن قامت الحكومة المصرية بتأسيس إذاعة لاسلكية عام 1934. وتبعتها سلطة الاحتلال البريطاني في القدس ودخول الراديو العراق عن طريق بعض الميسورين. ارادت الحكومة العراقية انشاء اذاعة اسوة بالبلدان التي خطت الى امام بهذا المجال حيث انتشرت فيها الاذاعات التي تنطق باللغة العربية فهي تلك السنة أي 1936 جرت محاولة عراقية لشراء معدات ارسال لاسلكي والسعي لتأسيسها.

وفي شهر مايس من تلك السنة عهدت الحكومة والتي كان يرأسها السيد ياسين باشا الهاشمي الى لجنة في وزارة الاقتصاد والمواصلات لانجاز بناء محطة للاذاعة وقد خصص مبلغ اولي قدره الفان وثمانمئة دينار ثم زيد المبلغ الى ثلاثة الاف وثمانمئة دينار واعتبر هذا المبلغ كبداية ريثما يتوفر ظرف مالي يسمح بتخصيص الميزانية التي تساعد على بناء ستوديوهات وفعلا خصصت وزارة المالية في ميزانية سنة 1936 مبلغ خمس وثلاثين الف دينار.

وتألفت لجنة انشاء الاذاعة من رئيس الوزراء فخامة ياسين باشا الهاشمي ووزير المعارف السيد صادق البصام مع عدد من الاعضاء ثم انشئت لجنتان الاولئ برئاسة المفتش العام للمعارف وعضويه السيد طه الراوي سكرتير مجلس الاعيان ومدير الرعاية العام السيد ابراهيم حلمي العمر واللجنة الثانية برئاسة السيد خليل اسماعيل البستاني مدير المعارف العام و ذلك لدراسة الملاك والعاملين والفنيين وكل ما يتعلق بالاجور والمخصصات واستمرارية ادامة الاذاعة و ملء الشواغر ووضعت عناوين للعاملين (مدير اذاعة، فنيين، كتاب محاضرين (مقدمي برامج) مطربين، موسيقيين..) و ووضعت سلما لرواتبهم. مدير ستوديو براتب 21 دينار مهندس فني براتب 30 دينار و مذيع براتب 15 دينار شهريا الى جانب وظائف اخر فراش-جايجي-حدقجي..

اعترضت وزارة المالية على هذا الملاك لعدم وجود التخصيصات المالية اللازمة لمثل هذا الملاك. ولم يخطر ببال واضعي الميزانية وظائف كهذه من قبل فتفتق ذهن البعض الى فرض رسم سمي برسم الراديو يؤخذ من اصحاب المقاهي والمحلات والبيوت التي تضع جهاز راديو ظاهر للعيان او مسموعا وفرضت مبلغ نصف دينار شهريا على كل جهاز راديو و هكذا نشأ جيش من الجباة بزي موحد يجوبون المقاهي والمحلات و يطرقون ابواب البيوت و يتنصتون على الناس من خلف الشبابيك – فكم مفارقة حدثت معهم من اصحاب البيوت و كم سطل ماء رشقوا من السطوح ثم اخذوا يطرقون الابواب قائلين:

(عدكم راديون و يكون الجواب لا يابة ماعدنه عدنة قبول) .

ومن محصلة هذه الجباية تدفع اجور العاملين من محاضرين و كتاب وموسيقيين ومطربين وغيرهم. وكانت اجور المطربين لا تتعدى الدينار والربع عن الحفلة الواحدة و كان المطرب عبد الامير طوبرجاوي يتقاضى مبلغ دينار وربع عن الحلقة الاسبوعية وامدها نصف ساعة وهكذا مع بقية المطربين مثل سليمة باشا و امثالها.
قبل البث الرسمي بدأت ارسالها التجريبي لمدة ثلاث ساعات في الاسبوع مرتين من الساعة 8-11 مساءا و نجح الارسال لكنه لم يصل حدود مدينة العمارة والبصرة و كركوك والموصل.
وأخذت الناس نشوة فرح غامرة بميلاد شيء جديد في حياتهم كما حدث يوم دخلت الكهرباء مدينة بغداد بعد ظلام القرون واعتبر يوما تأريخيا في حياتهم و يقال انه قد بيعت في مناسبة عام الميلاد ولمناسبة ذكرى تتويج الملك فيصل الاول خمسة الاف جهاز راديو...

الاذاعة في بداياتها لم تكن تعتمد التسجيل للبرامج التي تذيعها. كانت كل المواد الاذاعية تذاع على الجو عدا الاغاني المسجلة على الاسطوانات و كم من مفارقة و كم من هفوة او زلة او خطأ اصبحت مثار تندر الناس وحديثهم.

وحتى الاربعينات لم تتوفر لدى الاذاعة اجهزة تسجيل و هنا يذكر مهندس الصوت في اذاعة بغداد السيد داود السامرائي حكاية دخول اجهزة التسجيل الى الاذاعة والعراق فيقول عام 1948 جاءت فرقة اذاعية موفدة من قبل الاذاعات البريطانية والامريكية وبخاصة اذاعة الشرق الادنى للحصول على البرامج والاغاني المحلية و كانت تجلب معها اجهزة اذاعية خاصة واتخذوا مقرا لهم في احد استوديوهات الاذاعة فخطرت لي فكرة الاستفادة من الاجهزة والاسطوانات بعد الانتهاء من العمل عند الساعة السادسة من كل يوم فقمت بتشغيلها والاتصال بصالات العرض السينمائية التي تعرض افلاما عربية لتسجيل اغاني الافلام عن طريق التليفون واستطعت ان اسجل مجموعة من الاغاني لصباح واسمهان
..
وتشير المصادر ان اول من استعمل جهاز التسجيل من نوع الواير ريكوردر ( مسجل ابو السيم ويستخدم سلك فولاذي رفيع مكان الاشرطة المغناطيسية المألوفة )هو المرحوم عبد الله الجقماقجي الذي كان يمتلك محلا مقابل مقهى خليل كان قد اشتراه من احد الامريكان ضمن حاجات اخرى وقام المرحوم الجقماقجي بتسجيل الحفلات الدينية التي كانت تذاع على اذاعة القاهرة.

في تلك الفترة كانت الاذاعة تفتقر الى اجهزة التسجيل فاقترح بعض العاملين على السيد حسين الرحال مدير الاذاعة انذاك ان يشتري اجهزة تسجيل لتتمكن الاذاعة من تسجيل برامجها وقد كلف المهندس بديع امين زكي لشراءها من شركة فلكو.

اما استعمال جهاز تيب ريكوردر فقد تم شراءه من احد المواطنين الذين درسوا في امريكا كان قد جلبه بعد عودته من امريكا الى العراق بعد ان استطاع احد المهندسين اقناعه لبيع الجهاز لغرض استخدامه في تسجيل تلاوات القران الكريم للقراء ابو العينين شعيشع وعبد الفتاح الشعشاعي وعبد الباسط عبد العميد لمناسبة وفاة الملكة عالية سنة 1951-1952 وقد سجلت بواسطته اندر التلاوات التي لا تزال تسمع الى اليوم.

وفي تلك الفترة بدأت اذاعة بغداد تحسن من مستوى البث الذي كان ينتهي عند الساعة العاشرة مساءا بسبب قدرة المرسلات البسيطة التي لا تتجاوز كيلو واط (الموجة المتوسطة) اما الموجة القصيرة فكانت قدرتها 3/1 كيلو واط وهي من صنع شركة (RCA) الامريكيه .
بعد ذلك وفي عام 1951، انش أت مرسلات جديدة في منطقة ابو غريب من نوع ماركوني البريطانية بقوة 20 كيلو واط وكان يدير هذه المرسلات مهندس انجليزي من نفس شركة ماركوني وقد استطاع ان يجلب للاذاعة اجهزة تسجيل متطورة وقد تم ذلك حيث اخترع عملية تسجيل الاغاني على اسطوانات من الفافون المطلي بمادة قيرية كما جلب المهندس المذكور اجهزة اذاعية تسمى ايسي.

وبمرور الزمن دخلت الاذاعة اجهزة صوتية متطورة و توسعت قدرات المرسلات و اخذت تبث بحدود الف الى الفين كيلوا واط واستعملت اجهزة التسجيل الحديثة بدل الاجهزة القديمة التي مسحت وشوهت اجمل الاصوات فكم من اغان رائعة ضاعت مع البث الحي و ضاع معها تراث غنائي حافل لم يبق منه الا القليل .

بلبل الاذاعة العراقية القديم الصوت المميز لااذاعة بغداد ما زال يصدح كل صباح منذ الاول من تموز سنة 1936 حتى يومنا هذا ضاع ذلك البلبل لفترة- وهو بلبل ميكانيكي- لكنهم وجدوه وحملوه الى موضعه في متحف الاذاعة بعد ان سجلوا صوته عدة مرات للحفاظ عليه فهو صوت ذكرى وتاريخ .

الملف الصوتي المرفق يحوي على صوت بلبل الاذاعة القديم ومقتطفات من بيانات والسلام الملكي والجمهوري المتنوع وموسيقى النشيد الوطني ومقدمة نشرة الاخبار ومقطع صوتي لااذاعة القوات المسلحة .

منقول للفائدة بتصرف .
تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
26/09/2009, 22h37
الاخوه الاعزاء
السلام عليكم

الآنسة ام كلثوم في ليلتين من ليالي الرشيد .. حفلة في قصر الرحاب في بغداد تغير قوانين البلد!



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=165141&stc=1&d=1254004213



في العام 1946 زارت بغداد الانسة ام كلثوم وغنت في عيد ميلاد الملك فيصل الثاني في حفلة تنطبق عليها كل تفاصيل الحفلات الملكية حتى ان محرر مجلة الراديو الذي كان حاضرا في الحفل تذكر ليالي الرشيد فقارن ليالي ام كلثوم بها في ايامنا هذه يستطيع مدير الدعاية لاي مغن او مغنية ان ينشر الاضواء ويثير الكثير من الصخب على اي حفل يقيمه، لكنه سرعان ما ينسى.. ولا يبقى في البال سوى تلك الليالي الملاح. هنا نص المقال الذي نشر عن تلك الحفلة.

شهدت بغداد ليلتين من ازهى ليالي الرشيد حينما استقلت أم كلثوم متن الطائرة في صباح يوم الخميس الموافق 2 مايو/ ايار قاصدة الى ارض ليلى العراق لاحياء ليلة عيد ميلاد الملك الحبيب فيصل الثاني صاحب عرش العراق الشقيق.

وقد كانت الحفاوة بام كلثوم في العراق احتفاء بمصر وبسيدة الفن في مصر كما كان سفر ام كلثوم لاحياء عيد مليك العراق رسالة عاطفية من القاهرة الى بغداد حملتها اكرم سفيرة للفن المصري.

وقد نزلت الطائرة ام كلثوم في مطار الحبانية قبيل الظهر فوجدت في استقبالها الوصي على عرش العراق الذي حياها باسم سموه الكريم ورافقها الى العاصمة في احدى السيارات الملكية حيث قصدت راسا الى القصر الملكي تقيد اسمها بدفتر التشريفات وهناك تشرفت بمقابلة جلالة الملكة الوالدة وصاحبات السمو الاميرات شقيقات جلالتها وشقيقها سمو الامير عبد الاله الوصي على العرش الذين غمروها بعطفهم ورعايتهم.

ثم ذهبت الانسة ام كلثوم الى فندق ريجنت الذي نزلت فيه ضيفة على الحكومة العراقية وفي المساء ذهبت الى الحفلة الساهرة الكبرى التي اقيمت بحديقة قصر الرحاب وهو مقر سمو الوصي على العرش، وقد لبست الحديقة حللا زاهرة من الزينات ونسقت المصابيح الكهربائية حتى بدت كما تصفها ام كلثوم كأنها قطوف دانية من فاكهة الربيع.

وكانت الحفلة رسمية دعي اليها كبراء الدولة ورجال السلك السياسي وقد تفضل سمو الامير عبد الاله بتقديم الآنسة ام كلثوم بنفسه الى كبار المدعويين ثم غنت ام كلثوم فأرهفت لها الاسماع. غنت فسهر العراق كله ليسمعها اذ كانت الحفلة مذاعة في ارجاء العراق وكانت الوصلة الاولى "يا ليلة العيد" وقد اختتمتها بقول:

يا دجلة ميتك عنبر
وزرك عالعراق نور
يعيش فيصل ويتهنى
ونحيي له ليالي العيد

فدوت الاكف بالتصفيق ودمع العيون فرحا وابتهاجا وتأثرا وهتف العراق كله لام كلثوم.

وغنت بعد ذلك ثلاثة وصلات كانت كلها استجابة لرغبات المدعويين انشدت فيها "شوي شوي" و "كل الاحبة تنين تنين" وقصيدة شوقي العذبة الخالدة التي مطلعها:

سلو كؤوس الطلا هل لامست فاها
واستخبروا الراح هل مست ثناياها

ومما هو جدير بالذكر بكل فخر ان هذه الوصلة وحدها دامت ساعتين بين الاجادة والاستعادة.

وكانت ام كلثوم وحدها نجمة الحفل من اول الليل الى اخره وقد لاحظ بعد المدعويين ان سمو الوصي تخلف قليلا اثناء الحفلة ومعه جلالة الملك الصغير اذ خرجا يطوفان ارجاء بغداد ليشهدا فرحة ا لناس بأم كلثوم فلما عادا قال الامير الوصي:

لو اني وزعت على كل عراقي كيسا مملوءا بالذهب لما استطعت ان ادخل السرور على قلوب اهل العراق كما فعلت بهم الليلة ام كلثوم.

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=165142&stc=1&d=1254004009
حفلة ام كلثوم في قصر الرحاب والتي قلدت فيها وسام الرافدين ويظهر الملك فيصل الثاني والوصي عبد الاله




وانتهت الليلة بل اوشك ان ينتهي الليل والناس سكارى بسحر ام كلثوم والتحيات حولها تتناثر كالورد فهذا دولة السيد توفيق السويدي يقول لها
( يا آنسة من حقنا ان نقبض عليك الليلة بتهمة سرقة قلوبنا )

وهذا السفير البريطاني يقول
she is very lidy اي انها مثل عظيم للسيدة .

وهذه الانسة نادية الشبيبي الشاعرة العراقية وابنة شاعر العراق ووزير معارفها الاسبق السيد رضا الشبيبي تقول (لم اكن اشعر بأنني يقظة استمع الى ام كلثوم بل كنت احس انني مستغرقة في حلم جميل من احلام الفردوس لمنشود.

وقد قدمت لها الشاعرة في اليوم التالي قصيدة من نظمها جاء فيها:

يا ربة الفن في دنيا الترانيم
ويا حديث الملا يا ام كلثوم
غنى الخلائق فالآذان صاغية
وخففي هم محزون ومهموم
غني لنسمع بنت الدوح صادحة
والدوح لولاك شوك جد مذموم
ورتلي نغما تصو النفوس له
فالنفس يطربها عذب الاناغيم

واصبح الصباح على ام كلثوم في فندق ريجينت فاذا هي مليكة الفن وجموع الشعب والهيئات الفنية والمعاهد باعلامها تهتف لها ولمصر في طرقات بغداد والكبراء والعظماء ورجال الصحافة يتوافدون على الفندق لتحيتها.

وقبيل الظهر اتصل بها القصر الملكي تلفونيا يكيلون لها الثناء ويقول لها جلالة الملك نحن في انتظارك على الغداء.

وتناولت طعام الغداء على المائدة الملكية حيث قال لها جلالة الملك انت كنت الليلة زينة اكثر مما سمعتك في الاسكندرية

وبعد ظهر اليوم نفسه دعتها السيدة حرم دولة نوري السعيد باشا الى حفل استقبال في دارها، حضرتها صفوة سيدات العراق فما ان دخلت عليهن حتى قوبلت بعاصفة من التصفيق وكانت بلبلة الشرق موضع الحفاوة والتكريم حتى اذن ببدء الحفلة الساهرة التي اقامها حضرة صاحب العزة وزير مصر المفوض في العراق بدار المفوضية المصرية، وشرفها صاحب السمو الملكي والوزراء ورجال السلك السياسي ووجوه القوم وقد اعد بدار المفوضية جناح خاص لجلالة الملكة الوالدة وصاحبات السمو اميرات العراق وكرائم العقيلات.

ذهبت ام كلثوم الى دار المفوضية المصرية مدعوة ولكنها ما لبثت ان اصبحت داعية فقد كانت السيدة حرم الوزير المصري متغيبة في القاهرة فقامت ام كلثوم باستقبال المدعويين وتحيتهم، وظلت تنتقل بين جناحي الرجال والسيدات ثم كانت خير تحية لضيوف مصر ان غنت لهم سلو قلبي ثم اهل الهوى فأبدعت ما شاء لها الابداع.

وفي ختام الحفلة تقدم حضرة صاحب السمو الملكي الامير عبد الامير عبد الاله فقلدها بيده الكريمة وسام الرافدين كما قدم لها باسم جلالة الملكة عقدا فاخرا من اللؤلؤ بين تصفيق الحاضرين وهتافهم للملكين فاروق وفيصل فتقبلتها بيد الشكر والدعاء للعراق ومليكها والملكة الوالدة والوصي.

وعزفت فرقة ام كلثوم السلام الملكي العراقي ثم السلام الملكي المصري.

وكان الفرح يفيض على وجه الوزير المصري الذي قال لام كلثوم انها اولت بلادها شرفا عظيما اذ ان هذه اول مرة تشرف فيها جلالة الملكةا لوالدة دار المفوضية من مفوضيات الدول.

ومما هو خليق بالذكر ان وسام الرافدين لا يمنح الا للرجال ـ حسبما تنص عليه القوانين العراقيه ـ ولهذا عدل القانون، ومنح لام كلثوم لاول مرة في تاريخ العراق، انه شرف وأي شرف لام كلثوم ان تتقلد بعد نيشان الفاروق ووسام الاستحقاق السوري ووسام العراق الشقيق وشرف واي شرف لمصر ان ترفع ام كلثوم رأس مصر عاليا في ربوع الشرق.
منقول للفائدة بتصرف .

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
28/09/2009, 16h59
الاخوه الاعزاء
السلام عليكم


ذكريات جميلة عن الفنان الرائع المرحوم سليم البصري


وبرنامجه (تحت موس الحلاق)




http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=165388&stc=1&d=1254155112



اسمه (سليم البصري) وشهرته (حجي راضي) وهو اشهر (حجي) في التلفزيونات العربية، بل اظرف (حجي) عرفه الفن على الاطلاق مازالت ذاكرة الناس تتوهج بذكره وألسنتهم تتسلى بمفرداته وعيونهم تشتاق اليه وتبحث في شاشة التلفزيون عنه كلما التفتت باحثة عن الضحك الجميل.

فمن منا لم يضحك لـ (نحباني للو) ومن منا لم يردد (الله وياك عبوسي)، (ولك ملعون تعرف هندي ) ومن منا لم يتأمل (غفوري) طويلا وينظره من فوق الى تحت فيهتز لكلماته التي تهتز امام (قادر بيك) او لم يشعر بعطفه على (رحومي) او (رجب)، ومن لم يمتلئ اعجابا بكل ما قدمه للسينما والتلفزيون خلال سنوات طويلة .

سليم البصري طبقت شهرته افاق الناس وقلوبهم ونال شهرة كبيرة منذ سنوات نجوميته الاولى، واذكر هنا ما كتبه احدهم عنه: في يوم ما كان سليم البصري ذائع الصيت ولا (جان بول بلموندو)، في يوم ما كانت شهرته وبالا عليه حتى انه كان يضطر للاستعانة بالشرطة لتفريق المعجبين .

يمر يوم الثامن من شهر ايار / مايو الذكرى الثانية عشرة لرحيله ، رحيل الفنان العراقي الكبير سليم البصري عام 1997 وكان مثال الفنان المبدع الملتزم الشامل الذي ما زالت اعماله في ذاكرة الناس . يقول عنه الفنان قاسم الملاك انا فقدت في حياتي الفنية والانسانية ثلاثة اشخاص اثروا في حياتي الفنية والخاصة اولهم الفنان سليم البصري و طعمة التميمي ووجيه عبد الغني، هؤلاء الثلاثة اثروا برحيلهم كثيرا عليَّ ، واضاف : سليم البصري.. طيب ونظيف وفنان كبير وقد تأثرت به كثيرا .

ولد البصري في بغداد عام 1926، بمحلة الهيتاويين، وانه لم يحمل من البصرة غير لقبه وطيبته، وفي اوراق حياته نقرأ ما كتبه عن نفسه ذات يوم، اقول ما كتبه وانا اذكر له قوله (شوف.. تره آني اعرف اكتب، بس الحجي موكاري!!)، انه يكتب: (في حياتي لمسات طريفة حين اجمعها تكون صفحة واحدة متميزة تنتشر بين سطورها المواقف الهازلة والجادة على حد سواء ويضيف البصري موضحا (دوري في تحت موسى الحلاق) وحتى الادوار الاخرى التي كنت اسندها الى غيري خاصة (عبوسي) في شخص الزميل حمودي الحارثي ، اقول هذه الادوار كلها، كنت قد مثلتها في طفولتي امام اهلي، كثيرا ما كنت اتنكر بملابس مختلفة ولحية وافاجئ اهلي ويضيع عليهم انني ابنهم (سليم) الى أن اكشف اللثام عن وجهي)! .

ويستمر البصري في سرد حكايته مع التمثيل: (ساحة العوينة) اليوم معروفة.. لكن هل تدرون انها كانت مدرسة قضيت فيها دراستي الابتدائية، في هذه المدرسة لم اعرف التمثيل.. بل كان لي توجه اخر هو الرسم وبسببه حصلت على صفعة من معلم كان يتحدث في موضوع الجغرافية وانا مشغول برسم (حيوان يركض) كانت صفعة قوية كلما اتذكرها امسح بيدي على رأسي)

ويضيف متحدثا عن بداياته التحقت باول فرقة اهلية للتمثيل (نسيت اسمها)!، عام 1942 وكان مقرها قرب ساحة الرصافي الحالية، قدمنا عدة اعمال مسرحية منها (الصحراء) ليوسف وهبي ومثلت فيها دور احد الشيوخ الثائرين وعرضناها في مقر سينما (علاء الدين) القديمة، وكان صوتنا آنذاك لا يصل الى الصف الثاني من الحاضرين، انقطعت عن التمثيل مدة اربع سنوات بين 1944- 1948، ثم قدمت مسرحية (سليم البصري في ساحة التدريب)، اخصب فترات حياتي في كلية الاداب حيث كنت رئيسا للمسرح الجامعي وقدمت زخما كبيرا من التمثيليات القصيرة والمسرحيات كتابة وتمثيلا، فقدمت (فنان رغما عنه) انتقدت فيها المذاهب الحديثة في الرسم .

سليم البصري الذي عاش حياة المحلة وخبر اهلها جيدا، خرج الى الناس بمسلسله الذي لا ينسى (تحت موسى الحلاق) الذي كتب حلقاته عام 1961 واخرجه عمانوئيل رسام (ع . ن . ر) وطار به الى اميركا فحاز على اعجاب الجالية العراقية والعربية واستمر العرض هناك لمدة ثلاثة اشهر، كانت العيون تلاحقه اعجابا ومحبة، وهو على طبعه لم يتغير، لم ياخذ من النجومية والشهرة (ريشة) يضعها على رأسه، بل كان كما هو ذلك الانسان الهادئ اللطيف المعشر القليل الكلام والطيب حد الطيبة نفسها، وقد اضحك الناس من كل قلوبهم، كأنه كان يدخلها ويدغدغها، وحين صار مديرا للتلفزيون عام 1972 كان كل همه ان يطور برامجه لما يرضي رغبات الجمهور وما يزرع البسمة في قلوبهم .





كثيرة هي الذكريات منها في سنة 1969 عرضت حلقة من المسلسل بعنوان ((تلميذ مسائي)) وكان البث على الهواء مباشرة لعدم وجود الفديو تيب في ذلك الوقت، وبعد انتهاء الممثلين من التمثيل وانصرافهم إلى بيوتهم ، أرجعو إلى التلفزيون ثانية لإعادة التمثيل حيث أعلنت المذيعة أنّها تعيد المسلسل تحت إلحاح الجماهير بعرضها ثانية وفي اليوم التالي تبين لنا أنّ أمير الكويت قد طلب إعادة عرض (تلميذ مسائي) .

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=165389&stc=1&d=1254155112


وتقول عنه الفنانة فريال كريم : (كان كلما يراني يقبلني )، وفي يوم من الايام واثناء احتفالية اقيمت في فندق الرشيد لمناسبة عرض احد الافلام العراقية، رأيته.. ومثل كل مرة قدمت له خدي كي يقبلني كما اعتاد ذلك عندما يراني.. لكنه هرب مني وهو يقول لي: (هاي أشدسوين.. مرتي موجودة!!)، فقلت له : ما دام هذا موقفك فلن ادعك تقبلني مرة اخرى.. وذهب!!، وبعد ايام حينما التقيته اعتذر مني وقال لي انه كان يعاني مشاكل خاصة مع زوجته في ذلك اليوم . وكان معذباً في حياته العائلية بسبب السيدة زوجته التي كانت تعارض تمثيله وكانت هذه السيدة مشرفه في وزارة التربية وتقول إنّها حين تقوم بواجبها الوظيفي في المدارس كان الطلاب يشيرون إليها بأنّها زوجة الحاج راضي (شخصية سليم البصري) في مسلسله المعروف الأمر الذي كان يغيظها وكانت خصومات لا تنتهي بينهما.

راسم الجميلي: كرهت (أبو ضوية) .
يقول الفنان المرحوم راسم الجميلي مستذكراً تلك الايام: شخصية (ابو ضوية) في مسلسل تحت موس الحلاق بقدر ما منحتني من نجاح جماهيري الا انها كانت سبب أرقي وعصبيتي. حينها لم استطع ان امشي في الشارع من دون ان اسمع مئات التعليقات من هذا وذاك ووصل بي الامر ان اذهب الى البيت متخفياً.. صدقني في احدى المرات قابلني الرئيس السابق احمد حسن البكر آنذاك ووجدته يمد يده الي ويقول: اهلاً ابو ضوية. حينها كرهت تلك الشخصية واقسمت على تركها على الرغم من عشقي الكبير لها..ويستطرد مستذكراً تلك الايام بالقول: كنت ضمن فرقة 14 تموز المسرحية وكنا نقدم اعمالا جميلة جداً ما زالت في ذاكرة الجمهور لواقعيتها. كانت هنالك طقوس في العمل التلفزيوني هي اشبه بالكرنفال الرائع بين الممثلين. ويضيف الجميلي: تصور ان اداء الفنان القدير سليم البصري كان يوهمنا في احيان كثيرة بانه حقيقة.. في مشهد السلم مع سهام السبتي كان (سكرانا) بل حتى السكران لا يمثل المشهد بهذه التلقائية والعفوية.


خليل الرفاعي.. نفتقد روح الماضي
الممثل الكبير المرحوم خليل الرفاعي (ابو فارس) هو الآخر لم يسلم من تبعات هذه الشخصية حتى يومنا هذا فكم من الاعمال قام بها بمسميات اخرى الا ان (ابو فارس) هي الراكزة في اذهان المشاهدين.. وقد قبل الرجل بالامر من دون ان يكون له ولد اسمه فارس.. الفنان خليل الرفاعي يتحدث بشأن هذا الموضوع قائلا: نحن الآن نفتقد كتاب الدراما الذين يمتلكون تلك الروحية وابداع الشخصيات كما هو الحال في السابق وهذا لا يعني ان كتاباً مثل صباح عطوان وفاروق محمد وعادل كاظم لا يملكون هذه الميزة ولكنني اقول ان مجريات الاحداث وما مر بالعراق من احداث جعل التلقائية والعفوية في خانة متأخرة لتحل محلها لغة الارقام والسوق والحسابات على العكس مما كان يجري في السابق.. كنا نتسابق على اداء الادوار ونشعر بنشوة حينما نجتمع معاً، وتكون اجورنا في احيان كثيرة عبارة عن (وجبة دسمة). المهم في هذا الامر ان عبق الماضي قد اختفى.


سمير القاضي (دخو) .... حجي اللوزة
المرحوم الفنان سمير القاضي لم يقدم الكثير من الاعمال ومساحة ادائه في المشهد الدرامي التلفزيوني والمسرحي تكاد تكون بسيطة مقارنة بمساحات اخرى لفنانين معروفين الا ان اداءه في تلك الاعمال لا يمكن نسيانه باية حال فتلقائيته في الاداء واداؤه السهل البسيط جعل منه ممثلاً كبيراً له بصمة في تاريخ الدراما.. في لقاء سابق تحدث عن هذا الموضوع قائلاً: (دخو) واحدة من الشخصيات التي مثلتها لا يمكن نسيانها نتيجة لاجتهادي وفي تقديمها ولا اتصور ان ينساها المشاهد وقد قدمت ضمن مسلسل (تحت موس الحلاق) في الحلقة الخاصة بمحو الامية مع الفنان سليم البصري وبالمناسبة هنالك جملة يرددها المشاهدون (دخيلك حجي اللوزة) وانا قلتها بصدق، اثناء اداء الدور كنت خائفاً جداً من الفنان سليم البصري كونه لم يكن في وعيه التام!! وخفت ان ينزلق منه الموس ليقص (لوزتي) فقلت الجملة المذكورة بشكل صادق وعفوي ولم تكن ضمن الحوار لكن الخوف جعلني اقولها. وتوالت بعدها الشخصيات والاعمال.


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=165409&stc=1&d=1254157466



طارق الحارس .... يروي للحقيقة وللتاريخ ان سليم البصري مات بين يديه أثناء نقله من بيته في حي البنوك الى مستشفى النعمان في الأعظمية نتيجة جلطة قلبية ( عمره كان على ما أذكر 73 أو 74 ) وقد حاول أطباء المستشفى انقاذ حياته بجهد كبير ، لكن أجله كان أسرع وقد كانت وفاة طبيعية .
حصلت وفاة الفنان البصري ما بين الساعة الحادية عشر والثانية عشر ليلا ، إذ اتصل البصري بهاتف مكتب صديقي وصديقه السيد محسن كعيد ( أبو محمد ) من سكنة حي البنوك حيث كنت جالسا هناك وقمت بالرد على الهاتف وما زلت أتذكر صوت البصري حينما قال لي بلهجته البغدادية الأصيلة : " أبو سنان ألحكني دا أموت " وقد سارعت وصديقي أبو محمد لنقله الى المستشفى .
وأذكر جيدا أن البصري كان قد زارنا في مكتب ( أبو محمد ) في عصر يوم وفاته مع صديقه الأقرب ( أبو رعد ) وهذه الزيارة حصلت بعد انقطاعه عن زيارتنا لمدة ثلاثة أيام نتيجة تعرضه لوعكة صحية وأذكر أنه طلب من ( أبو رعد ) أن يأخذه في جولة بسيارته الى شارع الرشيد ومناطق أخرى في بغداد .

وللحقيقة فان المرحوم سليم البصري لم يلتق بالفنان حمودي الحارثي قبل وفاته لمدة طويلة وأنا على يقين من ذلك لأنني كنت ألتقيه كل يوم مع مجموعة من أصدقائه في حي البنوك وكنت أوصله الى بيته بسيارتي في نهاية الجلسة ، لكنني أذكر أن الحارثي حضر الى بيته بعد الوفاة ، فضلا عن الفنان صادق علي شاهين وآخرين لا يتجاوز عددهم أصابع اليد الواحدة .
وقد حاول الفنان المرحوم داود القيسي نقيب الفنانين في ذلك الوقت تشييع الفنان سليم البصري تشييعا رسميا بعد استحصال موافقة وزير الثقافة والاعلام ، لكن زوجة البصري وابن شقيقه ( على ما أذكر ) رفضا العرض لأن القيسي طلب منهما ارجاع جثمانه الى ثلاجة المستشفى على أن يتم التشييع في اليوم الثاني ، وأصرا على دفنه في نفس اليوم .

الفنان سليم البصري كان كاتبا ومخرجا وممثلا وانسانا رائعا، طيب للغاية ومحب للجميع وهو فنان لا شبيه له في تلقائيته وابداعه .
رحم الله الفنان البصري فقد كان فنانا حقيقيا لايتكرر ......

الملف الملحق يحوي على المقطع الشهير من تحت موس الحلاق وهو يقرأء الرسالة بالهندي لاام غانم ( سهام السبتي ) مع المقدمة الرائعة للمسلسل ( محصن بالله ومحروس يستادي ) اداء عبوسي وحجي راضي .
منقول بتصرف .

تحياتي ....
قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
01/10/2009, 22h51
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم

ذكريات جميلة عن زيارة المطرب عبد الوهاب الى العراق عام 1932

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=165894&stc=1&d=1254436322



لم يزر الفنان الكبير محمد عبدالوهاب 1904 -- 1991 العراق، سوى مرة واحدة في ربيع عام 1932، بمناسبة اقامة المعرض الزراعي والصناعي، وقد تضمنت تلك الزيارة الفريدة – على قصرها – العديد من الطرائف.

وقد اقامت الجمعية الزراعية الملكية برعاية مباشرة من الملك فيصل الاول هذا المعرض لبيان النهضة الزراعية والصناعية والعلمية التي يشدها العراق وعهد برئاسة المعرض الى عبدالنور، وهو من اعلام اليقظة الفكرية في العراق الحديث لم يشر الى جهوده الا لماما، ولعل ما يزين سيرته اقامته مهرجان سوق عكاظ سنة 1922، وكان مناسبة وطنية وادبية كبيرة في بداية تأسيس الدولة العراقية،

وقد ساهم في اقامة المعرض الزراعي الصناعي ممثلو الوزارات جميعا، واختيرت بناية الجمعية الزراعية الملكية والاراضي المجاورة لها في منطقة الباب المعظم محلا للمعرض الذي افتتحه الملك فيصل الاول في الاول من نيسان 1932..

وسميت الارض التي اقيم عليها المعرض (حديقة المعرض) اذ بقيت بعد انتهاء المعرض حديقة غناء تزورها العوائل البغدادية وتقام عليها مختلف الفعاليات الفنية والادبية والاجتماعية وقد اقيمت عليها فيما بعد ابنية حكومية عديدة، وهي اليوم تضم دوائر بناية وزارة الخارجية سابقا ثم مديرية اسالة الماء وشغلتها فيما بعد بعض الدوائر العسكرية لقربها من وزارة الدفاع كما تضم ارض المعرض مكتبة الاوقاف العامة ودائرة صحة الرصافة ووزارة الاوقاف سابقا وجمعية الهلال الاحمر وجمعية حماية الاطفال، وعلى ركنها البعيد انشأت المدرسة الغربية المتوسطة.

وفي هذا المعرض اقيم مسرح لكي يقدم عليه الموسيقار محمد عبدالوهاب حفلاته الغنائية، فقد دعي هذا الفنان، وهو في مقتبل حياته الفنية الحافلة الى زيارة بغداد للمشاركة في المعرض الزراعي الصناعي باحياء حفلات غنائية في امسيات الشهر الذي اقيم فيه المعرض.

وفي الحفلة الاولى التي اقيمت في اليوم الاول من ايام المعرض، انشد محمد عبدالوهاب قصيدة (ياشراعا) التي نظمها الشاعر الكبير احمد شوقي بهذه المناسبة وطلب من عبدالوهاب غناءها امام الملك في بغداد، وفي الايام التالية اعادها الفنان مع اغانيه الشهيرة آنذاك مثل (ياجارة الوادي) و(الهوى والشباب) و(انا انطونيو) و(ظبية الوادي) وبعض ادواره الغنائية، ويبدو ان الاقبال على حفلات عبدالوهاب كان ضعيفا كما ذكر معاصريها، فالفنان لم يشتهر امره بعد في الاوساط العراقية، كما ان اسعار التذاكر كانت باهظة (من 5 روبيات الى 10 روبيات) في الوقت الذي كانت ذيول الازمة الاقتصادية العالمية تنوء بكلكلها على الوضع الاقتصادي في العراق، ولانعدم القول هنا ان حملة (شعبية) اثيرت ضد عبدالوهاب والفن المصري بشكل عام، قادها الشاعر الشعبي الكبير الملا عبود الكرخي، اذ كان يعتقد ان ذلك ما يضيف الى النزعة الوطنية.


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=165895&stc=1&d=1254436322


غير ان الامر اختلف بعد سنوات قليلة، فقد اشتهر اسم محمد عبدالوهاب ومال الناس الى غنائه الشائق، بعد ان عرض في بغداد اول فيلم له وهو(الوردة البيضاء) ويذكر الاستاذ محمد علي كريم- المذيع العراقي الرائد- ان سينما الرافدين عرضت الفلم الثاني لعبد الوهاب وهو (دموع الحب) عام 1936، وقد توافدت الى دار السينما اعداد كبيرة، وكان مدخل السينما ضيقا بعض الشيء فتكسرت جميع الواجهات الزجاجية التي تعرض فيها صور الفلم، فاضطرت ادارة السينما الى فتح جميع ابوابها لدخول الجمهور ولاول مرة امتد عرض فلم (دموع الحب) لاسابيع عديدة.

واذا كان الموضوع يتناول طرائف وصور منسية من زيارة عبدالوهاب لبغداد سنة 1932، فقد اطلعنا في وثائق البلاط الملكي المحفوظة في مركز الوثائق في المكتبة الوطنية ببغداد على رسالة موجهة الى الملك فيصل الاول من الموسيقار محمد عبدالوهاب بعد شهرين من زيارته لبغداد، وتاريخها 26 حزيران 1932 يلتمس فيها تعيين احد اقربائه ويدعى فهمي خالد علي، خريج مدرسة الشرطة في مصر في احد الوظائف الحكومية في العراق، وعندما استفسر الملك فيصل من رئاسة الديوان الملكي عن وجود وظيفة شاغرة لتعيينه اخبر بعدم وجودها في الوقت الحاضر، مما دعا رشيد عال الكيلاني رئيس الديوان الى ارسال رسالة الى محمد عبدالوهاب في 18تموز 1932 اخبره فيها باطلاع الملك على رسالته وانه لاتوجد وظيفة شاغرة حاليا (ملفات البلاط الملكي، الملفة 131، الوثيقة 19 سنة 1932)..


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=165896&stc=1&d=1254436322


روى محمد عبدالوهاب احداث زيارته للعراق في مجلة (الكواكب) المصرية التي صدرت في عام 1947، وتحدث عن حادثتين اثرتا فيه كثيرا، الاولى عندما دعي للغناء في القصر الملكي بحضور الملك فيصل الاول وولي عهده الامير غازي وعدد من الوزراء وكبار موظفي الدولة، وقد انشد في هذه الحفلة قصيدة (ياشراع وراء دجلة يجري) وعندما مثل بين يدي الملك بعد الغناء سمع من جلالته كلمات الاطراء والثناء مما كان مدعاة فخر واعتزاز له.

اما الحادثة الثانية فهي كما يرويها عبدالوهاب انه خلال عودته من العراق في طريقه الى سوريا اصاب عطل سيارته التي كان يستقلها بصحبة احد افراد فرقته الموسيقية فاضطر للتوقف في الصحراء العراقية ريثما يتم اصلاح الخلل، بينما واصلت بقية السيارات سيرها الى دمشق.
وقد استغرق اصلاح الخلل بعض الوقت فترجل عبدالوهاب وزميله من السيارة وسارا في الصحراء على غير هدى، حتى فاجأهما في جوف الصحراء اعرابيات يتمنطقان بالاسلحة النارية، ولما اقتربا منهما صاحا بهم ، من انتما؟ رأى عبدالوهاب ان يكتم اسمه عنهما خوفا ان يعتقد الاعرابيان انهما يحملان ثروة، ولكن زميل عبدالوهاب لم يأبه بذلك وقال لهما: ان هذا الشخص هو المطرب المصري المشهور محمد عبدالوهاب، وسرعان ماتغيرت ملامح الاعرابيان واتسمت على ثغرها ابتسامة الاعجاب وقالا: انت عبدالوهاب الذي يغني على ليلى ؟ لقد سمعناك في الحضر كثيرا وانت تغني في الفونوغراف ثم اكرم الاعرابيان وفادة الرجلين، وهيأ لهما الطعام ثم غنى لهما عبدالوهاب بعض اغانيه الرائعة من باب الاعتراف بالجميل .

وفي طريق عودته عرج على سوريا وفلسطين واحيا فيهما بعض الحفلات وعند وصوله القاهرة بعث الى تحسين قدري رئيس التشريفات الملكية العراقية بطلب رفع الشكر والامتنان لجلالة الملك فيصل الاول ملك العراق على ما لقيه من رعاية وعطف جلالته الكريم، وقال فيها انه سيذكر دائما مالقيه من الشعب العراقي من اخلاق نبيلة وكرم الضيافة ومن حسن تقدير للفن .
منقول للفائدة بتصرف .
تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
08/10/2009, 21h59
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم

البرنامج التلفزيوني المتميز عدسة الفن


الاعلاميةخيرية حبيب:المصادفة وحدها قادتني للعمل في الاذاعة والتلفزيون

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=167111&stc=1&d=1255037499


خيرية حبيب هي مذيعة ومقدمة برامج عراقية.ولدت عام 1950 وعملت في الاذاعة والتلفزيون العراقي من عام 1968 في اذاعة صوت الجماهير وقد كانت تقدم برنامج عدسة الفن من عام 1969 لعدة سنوات اسبوعيا وقد شاركها هذا النجاح المرحوم معدالبرنامج خالد ناجي وقد كان برنامج ناجحا في التلفزيون العراقي انذاك وكان من البرامج الشعبية الكبيرة التي تنتظرها العائلة العراقية كل يوم خميس , حتى أن موسيقى المقدمة أصبحت معروفة بموسيقى عدسة الفن.وقداعتذرت عن تقدبم البرنامج عام 1989 واستمرت في الاذاعة لعام 1992 بعد ان اصيبة بمرض عضال ولازالت تعمل في مجال الاعلام .

ذكريات عن بدايات خيرية حبيب الفنية
عزت الاعلامية والمذيعة العراقية خيرية حبيب دخولها الى الاذاعة والتلفزيون العراقي نهاية ستينيات القرن الماضي الى المصادفة المحضة، لتتربع على عرش تقديم برنامجها الناجح "عدسة الفن " ستة عشر عاماً ،ثم لتعمل من بعد ذلك مذيعة في اذاعة صوت الجماهير .
وترى خيرية حبيب ان غياب الرقابة المهنية العالية في الاعلام العراقي الجديد ،جعل البعض يستسهل العمل في هذا المجال المهم في حياة المجتمع ، لتعيد الى ذاكرتها زميلات وزملاء مهنتها ايام زمان ، خيرية حبيب التي كرمتها الثقافة العراقية مؤخرأ،عادت من مغتربها راغبة في توظيف خبرتها الاعلامية في مجال الاعلام العراقي ،لكن ذلك تحول الى حلم ظل يراودها الى اليوم .

تروي خيرية حبيب دخولها في مجال العمل الاذاعي والتلفزيوني وكيف تم قبولها في العمل .
دخلت مجال الاذاعة والتلفزيون في شباط من العام 1968 وبمحض المصادفة حيث كان لدي اخت تصغرني بسنة مولعة بالعمل كمذيعة في الاذاعة والتلفزيون، ومن باب روح المنافسة تقدمنا نحن الاثنين بعد ان اعلن عن الحاجة الى مذيعات ، فنجحت انا وفشلت اختي وكنت حينها طالبة في المرحلة المنتهية من الاعدادية.

في زماننا، حيث كانت هناك اختبارات للغة وفن الالقاء والصوت والحركة وكل ذلك يتم من قبل لجنة من لغويين وفنانيين واذكر منهم الراحل الدكتور عناد عزوان باللغة العربية وكبار الفنانيين في مجال الالقاء والتعبير والحركة.

كنا ندخل دورة اذاعية شاملة في اللغة كما تحدثت سلفا وايضا دورة في التعرف على الاجهزة الاذاعية ويستمر التدريب لمدة شهرين متتاليين من قبل استاذة معروفين في مجال الاذاعة آنذاك.وبعد ان نقضي الدورة نخضع لامتحان عملي،وأمضيت في الاذاعة بين اقسامها مدة على هذا المنوال قبل أن اخرج بالجو .



وتروي قصة برنامج عدسة الفن .
حكاية هذا البرنامج الخصها بالقول: انني كنت لا احب الظهور في التلفزيون، ولكن امتعاض الزميلة سهاد حسن بسبب تاخير البرنامج الذي كانت تقدمه آنذاك( البرنامج الثاني) وكان مخرجه زوجي الراحل رشيد شاكر ياسين وكان رئيس المؤسسة العامة للاذاعة والتلفزيون آنذاك محمد سعيد الصحاف، حيث وضعت الادارة في موقف محرج وتعصب الصحاف واصر على تقديم البرنامج من قبل اي مذيعة فطلب مني المخرج رشيد (زوجي) ان اقدم البرنامج لتلافي الاحراج، وهذه الحكاية كانت وراء ظهوري في التلفزيون وتقديم عدسة الفن، حيث نال حضوري في هذا البرنامج رضى المسؤولين والمتابعين، طبعاً كان برنامج عدسة الفن يعرض اصلا منذ عام 1964 وهو من اعداد المرحوم خالد ناجي واخراج الفنان طارق الحمداني وتقديم الفنان الراحل سامي السراج آنذاك، لكن المعد اوقفه بسبب عدم وجود مقدم او مقدمة يقتنع بها الراحل خالد.الا ان طلب مني الراحل ناجي ان اقدم البرنامج وشجعني زوجي رشيد شاكر ياسين. وفعلا قدمت البرنامج لمدة ستة عشر عاما متتالية منذ عام 1970 وحتى عام 1986. وبعدها واصلت عملي بصفة مذيعة في اذاعة صوت الجماهير.



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=167112&stc=1&d=1255037499


اسرة برنامج عدسة الفن في السبعينيات


تذكر خيرية ان بعض المذيعات حاولن تقديم برنامج "عدسة الفن" فأخفقن في ذلك
وتقول هذا شيء طبيعي ، حيث ان 16 عاما مدة لا يستهان بها وبالتالي حتى وان تم تقديمه من قبل مذيعات هن اكفأ مني فسوف لن يلاقي النجاح الذي لاقاه بسبب ان الجمهور تعود على مشاهدة نمط ثابت لبرنامج ثابت، وانا قلت في حينها لو اردوا ان ينجحوا في تقديم برنامج فني عليهم ان يبحثوا عن اسم غير عدسة الفن حاله حال الرياضة في اسبوع الذي كان يقدمه الاستاذ مؤيد البدري عندما تم تقديمه من قبل مذيعين كثر لكنهم فشلوا في اقناع المشاهد لكون البرنامج استمر لثلائة عقود من السنين. وايضا العلم للجميع رغم قدرة المرحوم قدامة الملاح على تقديمه لكنه لم يلاق النجاح الذي لاقاه في زمن الراحل كامل الدباغ.

في اواخر الثمانينات عادت خيرية حبيب لتقديم برنامج (دقائق) في التلفزيون مرة اخرى وهذا كان باصرار من قبل الاعلامي سعد البزاز الذي كان يشغل منصب المدير العام في الاذاعة والتلفزيون وطلب مني اعادة تقديم برنامج عدسة الفن لكني رفضت باصرار،لكنه عرض على ان اقدم برنامج فاقترح علي برنامج (دقائق) الذي يلي نشرة الاخبار الرئيسة في تلفزيون العراق، فوافقت لكن بشرط ان اتفرغ للبرنامج فقط وفعلا تم نقلي الى قسم اخبار التلفزيون وقدمت البرنامج لمدة اكثر عام ومن ثم توقف بسبب الاحداث السياسية التي حدثت آنذاك.

معاناة خيرية حبيب من المرض
في تسعينيات القرن الماضي وتحديدا عام بداية عام 1992 ومع المعاناة العامة للبلاد على خلفية الحروب والاحداث وفرض الحصار اصابني المرض المفاجيء حيث اصبحت لا استطيع قراءة سطرين في الاستوديو واصبت بحالة الاختناق وبقيت لسنين بين البيت والاطباء الا ان اكتشف ان مرضي فريد من نوعه آنذاك ويسمى بمرض (ساركويت) الذي يسبب تليف الرئة،وبسبب ذلك تقدمت بطلب الاحالة على التقاعد وفعلا تم احالتي بسبب الحالة الصحية.




http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=167114&stc=1&d=1255037499


تذكر خيرية اوقاتا مؤلمة وذكريات مريرة وتقول
سافرت الى عمان وعملك مراسلة اذاعية هناك و كانت لدي تحف نحاسية ومع حالة العوز المادي ،سفرت تلك التحف الى عمان حيث بعتها من اجل توفير مبلغ جواز السفر الذي كان يكلف اكثر من اربعمائة الف دينار ،ومن هناك اتصلت بزملاء في اذاعة المستقبل من اجل ان اعمل معهم لكن لم يعطوني فرصة العمل. وللتاريخ اذكر ان دور الفنانة غزوة الخالدي كان كبيررا بموقفها معي حيث جعلتني اعمل مراسلة لاذاعة العراقي التي كانت تبث من احدى دول الخليج العربي وفعلا استمر العمل مع الاذاعة حتى ارسلوا بطلبي الى تلك الدولة وعملت مذيعة اخبار في مقر الاذاعة هناك الى عدت الى العراق عام 2004.
وتوسطت لي زميلتي وصديقتي هدى رمضان وعملت في اذاعة المستقبل لمدة عام ومن ثم انتقلت الى العمل في اذاعة نوا الراديو العربي حتى عام 2006 اغلق القسم من قبل ادارة الاذاعة.

هنا يجب ان اذكر المواقف الانسانية للزملاء من اصحاب المهنة واذكر بالخصوص الفنان ناصر حسن الذي كان مديراً لاذاعة بابا كركر التابعة لشبكة الاعلام العراقي فقلت له بالحرف الواحد استاذ ناصر انا اريد ان استأجر داراً ،ولايمكن ذلك بغير حصولي على فرصة عمل ، فما كان منه الا ان وفر لي عملاً كمذيعة في شبكة الاعلام منذ اليوم في اذاعة بابا كركر وفعلا عملت في الاذاعة واسست قسم الاخبار انا والزميل الشاب سعد شكر ووتواصلت مع العمل حتى طلبني راديو نوا للعمل بعد ان وفر لي سكناً خاصاً.

في الاول من كانون الثاني من العام 2008 عملت في القسم العربي لاذاعة نوا بصفة مديرة للقسم وكانت تلك الفترة من احسن الفترات التي قضيتها حتى تموز عام2008، حيث استطعنا مع عدد من الشباب والشابات الاذاعيين الواعدين ،حيث وصلت ساعات العمل الى 12 ساعة يوميا ،ما ادى الى حصول الاذاعة على المرتبة الاولى فلي مجال العمل الاذاعي في استفتاء اجرته كبريات المؤسسات المهتمة بشأن الاعلام العراقي. ولاسباب فنية وتقنية اضطررت الى تقديم الاستقالة والعودة الى بغداد وبقيت بدون عمل حتى جاءني تكريم وزارة الثقافة العراقية بمنحي شهادة الابداع الثقافي من قبل وزير الثقافة الدكتور ماهر الحديثي،وهذا ما لم أحض به خلال عملي منذ اكثر من اربعين عاما. وقرر وزير الثقافة تعيين رائدة الإعلام العراقي خيرية حبيب بصفة مستشار إعلامي في قناة "الحضارة" الفضائية التي ستتفتح قريبا .



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=167113&stc=1&d=1255037499

د. ماهر الحديثي (وزير الثقافة )في حفل تكريم خيرية حبيب

تمنيات خيرية حبيب
اتمنى ان احصل على حقوقي كانسانة عراقية قدمت ما استطاعت للمتلقي العراقي وما بقي من عمري اريد ان اشعر ان لدي سقفاً اعيش تحته لاني ضحيت كثيرا واعطيت عصارة عمري من اجل ترسيخ برنامج بعيد عن اقبية السياسة وهو برنامج (عدسة الفن) وحتى السنوات الست الاخيرة التي عملت بها كنت ابتعد كل البعد عن التماس بالانحياز الا لعراقيتي واقترب جدا من الاستقلالية والحيادية في عملي الاذاعي والاعلامي .
نتمنى موفور الصحة والعافية والعمر المديد لمذيعتنا الفنانة المتميزة خيرية حبيب .....
منقول بتصرف

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

mammed
09/10/2009, 20h03
الاخ قصي الفرضي المحترم
تحقيق صحفي رائع عن احدى الرائدات في مجال مذيعي ومقدمي البرامج التلفزيونيه الست خيريه حبيب ومن منا لايعرفها متفانيه ومخلصه في اداء واجبها الله يعطيها الصحه والعافيه وطولت العمر ونشكرك في نفس الوقت على عدم نسيانهم وذكرهم فالرجاء اكمال المعروف وتسليط الضؤعلى المذيعات الرائدات وكذلك مقدمي البرامج الاذاعيه واذكر بعض منهن المرحومه عربية توفيق وفريال حسين وابتسام عبد الله وعلى راس القائمه امل قباني اطال الله بعمرها وكذالك ملك مهدي وسهاد حسن
وامل حسين وامل المدرس والقائمه تطول واملي كبير بك ان لا ننسى مبدعينا وروادنا وواجب علينا تكريمهم ولو بالكلمه الطيبه وشكرا
محمد احمد mammed

قصي الفرضي
10/10/2009, 11h06
الاخ العزيز محمد
السلام عليكم
شكرا جزيلا على كلماتك الرقيقة ومرورك الكريم على الموضوع واود ان ابين ان هنالك اسماء لامعة كثير ضوت في سماء الفن العراقي وكان لها الحضور المتميز . المواضيع كثيرة عن هؤلاء العمالقة ولكن صعوبة الحصول على معلومات جيدة حقيقية عن الشخصيات او صور شخصية لهم هي احد الاسباب الرئيسية في عدم نشر مقالات او تحقيقات بخصوصهم .
هل تعلم ياخي محمد اني قد عجزت من البحث في الانترنيت والكتب عن صورة للمذيع السابق ومقدم برامج الاطفال الشهير عمو زكي كون لدي تحقيق صحفي لطيف عن سيرة حياته واعماله وكذلك صورة الاستاذ كامل الدباغ اضناني البحث عنها للسبب نفسه ولم استطع الحصول على صورة له . فالموضوع يحتاج لجهد وصبر وبحث وان شاء الله ستأخذ الاسماء التي ذكرتها طريقها الى النشر حال توفر المصادر المناسبة عنها .
وشكرا مرة اخرى على اهتمامك بالموضوع .

قصي الفرضي / العراق بغداد

وسام الشالجي
10/10/2009, 18h39
عزيزي محمد , عزيزي قصي
اطلعت على مشاركتيكما اعلاه واحببت ان اضيف هنا ملاحظة مفيدة . ان شبكة المعلومات (الانترنت) بالرغم من غناها الهائل الا ان فيها الكثير من القصور ايضا . فانا حاولت كثيرا الحصول على معلومات تخص مواضيع معينة لكني عجزت تماما ولم اعثر على اي اثر او ذكر لها .ان الكثير من المواضيع لا يرد ذكر لها بسبب عدم التطرق اليها في اي من المواقع بشكل او باخر , لكني وجدت بالتجربة بانه ما ان يرد ذكر موضوع ما في موقع معين حتى ينتبه اليه الكثيرين ممن يعلمون عنه معلومة او شيء فتبدأ بعدها المعلومات بالنزول عنه مع الوقت . فعلى سبيل المثال كنت في طفولتي اعشق مجلة اطفال اسمها (سندباد) , وقد حاولت قبل اربع سنوات ان اعثر على اي شيء عنها لكني عجزت عن ايجاد اي شيء بالرغم من اشكال محاولات البحث التي اتبعتها . لكن ما ان نزل في احد المواقع مقال عنها حتى اخذ يرفع الكثير والكثير عن هذه المجلة . واليوم يمكن بسهولة الحصول على معلومات كثيرة وصور عنها وحتى اعداد لها ممسوحة بالكامل . لذا فأني ارى بان من المناسب جدا عند البحث عن موضوع معين ايجاد اي طريقة او وسيلة لذكره او التطرق اليه في اي مشاركة في اي موقع كان لان ذلك سيذكر الكثيرين به كما ذكرت مما يدفعهم الى رفع ما يملكونه عنه , راجيا ان اكون قد افدت بهذه الملاحظة .
واليك اخي العزيز قصي صورة العالم الجليل المرحوم كامل الدباغ , ومع انها ليست واضحة كثيرا ولكنها قد تفي بالغرض . والصورة مأخوذة من الانترنت (وقد تكون مجرد شطارة بالبحث) , وشكرا لكما .

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=167446&stc=1&d=1255202235

محمد العمر
10/10/2009, 19h39
عزيزي محمد , عزيزي قصي

اطلعت على مشاركتيكما اعلاه واحببت ان اضيف هنا ملاحظة مفيدة . ان شبكة المعلومات (الانترنت) بالرغم من غناها الهائل الا ان فيها الكثير من القصور ايضا . فانا حاولت كثيرا الحصول على معلومات تخص مواضيع معينة لكني عجزت تماما ولم اعثر على اي اثر او ذكر لها .ان الكثير من المواضيع لا يرد ذكر لها بسبب عدم التطرق اليها في اي من المواقع بشكل او باخر , لكني وجدت بالتجربة بانه ما ان يرد ذكر موضوع ما في موقع معين حتى ينتبه اليه الكثيرين ممن يعلمون عنه معلومة او شيء فتبدأ بعدها المعلومات بالنزول عنه مع الوقت . فعلى سبيل المثال كنت في طفولتي اعشق مجلة اطفال اسمها (سندباد) , وقد حاولت قبل اربع سنوات ان اعثر على اي شيء عنها لكني عجزت عن ايجاد اي شيء بالرغم من اشكال محاولات البحث التي اتبعتها . لكن ما ان نزل في احد المواقع مقال عنها حتى اخذ يرفع الكثير والكثير عن هذه المجلة . واليوم يمكن بسهولة الحصول على معلومات كثيرة وصور عنها وحتى اعداد لها ممسوحة بالكامل . لذا فأني ارى بان من المناسب جدا عند البحث عن موضوع معين ايجاد اي طريقة او وسيلة لذكره او التطرق اليه في اي مشاركة في اي موقع كان لان ذلك سيذكر الكثيرين به كما ذكرت مما يدفعهم الى رفع ما يملكونه عنه , راجيا ان اكون قد افدت بهذه الملاحظة .
واليك اخي العزيز قصي صورة العالم الجليل المرحوم كامل الدباغ , ومع انها ليست واضحة كثيرا ولكنها قد تفي بالغرض . والصورة مأخوذة من الانترنت (وقد تكون مجرد شطارة بالبحث) , وشكرا لكما .


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=167446&stc=1&d=1255202235



نعم اخي وسام
هذه الصورة الوحيدة الموجودة في شبكة الانترنت لكن لصغر حجمها المرفوع جعلني عدم رفعها
وقد كان لدي برنامج يكبر حجم الصور الصغيرة الى الحجم الذي تريد مع الحفاظ على دقة الوضوح لكن للأسف فرمتت الحاسبة وفقدت هذا البرنامج.
تحياتي

قصي الفرضي
10/10/2009, 20h14
الاخوه الاعزاء وسام ومحمد
السلام عليكم
اتفق معك يا اخ وسام حول ماذكرته حول شبكة الانترنيت وفعلا انها مهارة وشطارة واستاذية في البحث لاني بصراحة بحث عن صورة المرحوم كامل الدباغ طويلا بمعرفتي المتواضعة ولم اجدها بالرغم من كثرة المواضيع والمقالات التي ذكر فيها اسمه وانا اشكرك كثيرا عليها .
الاخ محمد ارجو ان تزودني باسم هذا البرنامج ان امكن للحاجة الماسة اليه لانه كما تفضلت توجد على النت صور نادرة وفريدة ولكن بحجم صغير ولاتصلح للنشر .
تحياتي القلبية ...
قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
11/10/2009, 17h36
الاخوه الاعزاء
السلام عليكم


رائدة المسرح العراقي الفنانة الكبيرة ناهدة الرماح





http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=167556&stc=1&d=1255281617




ناهدة الرماح أول فتاة عراقية تعتلي خشبة المسرح وتمثل بكل إبداع متحدية التقاليد يوم لم يكن المجتمع العراقي يتقبل أن تخوض هذا المضمار فتاة من عائلة كريمة ،ويوم لم يكن المسرح والسينما معروفا في العراق ، ونالت بجدارة لقب رائدة السينما والمسرح العراقي .

الاسم الكامل: ناهدة اسماعيل القريشي
الاسم الفني: ناهدة الرماح


ولدت في بغداد في محلة (الحيدر خانه) وبدأت حياتها الفنيةلاول مرة في سنة 1956-1957 بطولة في فيلم (من المسؤول) انتاج شركة سومر اخراج عبد الجبار ولي . كانت اول فتاة (من عائلة) تمثل في السينما، حيث كان دخول المرأة في العمل الفني، المسرح والسينما خصوصا، امر صعب بسبب تعارضه مع مفاهيم العفة والشرف السائدة آنذك، لهذا كان محصورا فقط بفتيات الملاهي .

وتروي الفنانة ناهدة بعضا من ذكريات حياتها

ترعرعت في كنف عائلة سعيدة والبيت الذي نشأت فيه كان يعج بالحياة السياسية ،فقد كان أخي أول نقيب لعمال المطابع في بغداد وكنت غير بعيدة عن الاضطهاد والتعسف الذي كان سائدا انذاك ، فلا زلت أتذكر مذبحة سجن بغداد وقد أثرت هذه الحادثة كثيرا على صقل شخصيتي . في طفولتي كنت اختلف عن باقي اخوتي ، لم اكن احب اللعب مع اقراني من الأطفال بل كانت تستهويني احاديث الكبار وأصغي اليها رغم إني احيانا لم اكن افقه منها شيئا .
ومنذ طفولتي كنت أعشق التمثيل وضمن لعبي الطفولي كنت أغرق في احلام اليقظة وأتقمص الشخصيات والادوار المختلفة وكثيرا ما كنت اكلم نفسي وأخلق الحوارات وفي العطل المدرسية كنت اتابع اخبار الفنانين المصرين وافلامهم من خلال مجلات الموعد والمصور وغيرها .منذ طفولتي كنت اتحسس معاناة امي وهي بطبيعة الحال معاناة كل امرأة عراقية في ذلك الزمان . كنت اتمنى أن أصبح شيئا يسعدها ويبهج حياتها .

تزوجت ولم أتجاوز الخامسة عشرة ولم اكن افهم ما هو الزواج والحياة الزوجية . في إحدى لمرات مرضت فاصطحبتني امي واخي الى الطبيب وهناك التقيت صدفة بالفنان إبراهيم الهنداوي الذي راح يحدثني عن شركة الافلام التي أسسها عبد الجبار ولي العائد لتوه من امريكا وبأن الشركة بحاجة الى وجوه جديدة من بنات العوائل الكريمة للقيام بالتمثيل . وفجأة سألني : ’ ناهدة هل تحبين أن تمثلي في السينما ؟ ووقتها لم تسعني الدنيا من الفرح وأجبته على الفور وبدون تردد بأني موافقة . وأخذت موافقة اهلي وزوجي وبعد اختبار قصير تم اختياري للدور الاول في الفلم العراقي ( من المسؤول ) عام 1957 ، وتجنبا للمشاكل التي تعرضت لها عائلتي بسبب قيامي بالتمثيل ، طلب أخي من مخرج الفلم أن تشارك عائلتي معي بالتمثيل. وفعلا مثلت امي واخي وزوجته وعمة فخري الزبيدي مما أضفى على الفلم مصداقية كبيرة لأن الشخصيات حقيقية وتمثل المجتمع العراقي ، كما أنه طرح قضية حساسة وجريئة هي بكارة الفتاة ليلة الزفاف وفيه مثلت بعفوية وصدق. ولاقى الفلم نجاحا كبيرا وكان الإنطلاقة الاولى لي في عالم التمثيل كما كانت كلمات الإعجاب ولإطراء اثناء عرض الفلم حافزا لي لمواصلة الطريق الذي اخترته .لازلت اتذكر الكلمات التي كان الجمهوريرددها بعد انتهاء العرض ( يا ناهدة انت تاج العراقيين ) وبعد هذا الفلم لم اتخلى عن احلامي في أن أكون ممثلة ، فكنت أقرأ كل ما يخص المسرح والسينما ومتابعة الاخبار الفنية في الكتب والمجلات. وتجدد املي في العمل حين التقيت استاذي ورفيق دربي سامي عبد الحميد الذي طلب مني أن امثل معهم في الفرقة ، وقمت بدور المرأة الخرساء مع سامي عبد الحميد في مسرحية ( الرجل الذي تزوج إمرأة خرساء ) وهي مترجمة عن الفرنسية .



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=167557&stc=1&d=1255281617



تروي ذكرياتها عن اول ليلة ظهرت بها على المسرح .

لقد كانت لحظات عصيبة احسست بأن جسدي يرتعش وبأني لا استطيع أن أنطق حرفا واحدا وحين رفعت الستارة أصابني ذهول وشرود وترددت بالكلام ، لكني صحوت على صوت إبراهيم جلال يأتيني من خلف الكواليس ( خذي نفسا عميقا يا ناهدة ) وأخذت نفسا عميقا ورفعت رأسي وأبهرتني انوار المسرح وأعطتني دفعة قوية لتأدية دوري بشكل بارع . وبعد إنتهاء العرض خرجنا لتحية الجمهور وكانت فرحتي لاتضاهيها فرحة حين شاهدت امي تصفق وتزغرد مع الجمهور ودموع الفرح في عينيها وتشق طريقها بين الجمهور وهي تردد ( هذه بنتي ..هذه الممثلة بنتي ) وشعرت وقتها بأني حققت الحلم الذي كان يراودني منذ الطفولة وهو إسعاد امي .

وتروي بعضا من معاناتها في حياتها الخاصة .


في البداية واجهت بعض الصعوبات ، فقد كنت مقسمة بين البيت والاطفال ووظيفتي في مصرف الرافدين وعملي في المسرح . حبي للتمثيل والمسرح ذلل تلك الصعوبات، فمثلا كنت لا اشعر بالتعب حين أقوم بغسل الملابس وإعداد مستلزمات اسرتي بعد أن أعود من المسرح حتى ولو كان بعد منتصف الليل .

تروي ناهدة بعضا من ذكرياتها الفنية عن الفترة التي تلت ثورة 14 تموز عام 1958 .


ْبعد ثورة تموز نشط العمل المسرحي والتلفزيوني بشكل كبير وقدمت العديد من المسرحيات الهادفة والتمثيليات الإذاعية التي لعبت دورا كبيرا في توعية وإسعاد الجماهير .وفي عام 1962 تأسست مصلحة السينما والمسرح في العراق وتم تعيين يوسف العاني مديرا لها ، وتشكلت الفرق المسرحية وتقرر إنتاج العديد من المسرحيات وكانت مسرحية(الخال فانيا) لتشيخوف من نصيب الفرقة التي أعمل فيها وكان لهذه المسرحية الفضل الكبير في صقل موهبتي الفنية .لكن بعد عام 1963 تدهورت أوضاع المسرح العراقي بسبب المضايقات التي تعرض لها الممثلون .وفي منتصف الستينات تحسنت الأوضاع نسبيا وقدمنا ثلاث مسرحيات ( مسألة شرف )،(عقدة حمار )و ( فوانيس ) ، كما وقدمت مع الفنانة الراحلة رفيقة دربي الفقيدة زينب مسرحية ( النخلة والجيران ) للروائي الكبير غائب طعمة فرمان ، وكان لهذه المسرحية تأثير كبير على المسرح العراقي لأنها عكست بحق ما تعانيه المرأة من ظلم وإضطهاد وإستطاع عامة الناس مشاهدتها ، كما واستخدم في العرض ولاول مرة المسرح الدوار . وتلتها مسرحية ( المفتاح ) ولاول مرة ادخل الغناء والرقص على المسرح .

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=167558&stc=1&d=1255281617

فقدت بصرها وهي على خشبة المسرح.


في ليلة 10 ـ 1 ـ 1976 كانت ناهدة تشارك في مسرحية( القربان) الشهيرة التي اعتبرت حينها حدثا في المسرح العراقي، وهي مقتبسة من رواية للروائي العراقي الكبير (غائب طعمة فرمان). في تلك اللية الليلاء وفجأة ومن دون سابق إنذار وبينما هي في كواليس المسرح فقدت الفنانة نظرها، ولم تعد ترى أي شيء!!
هذا الحدث اثار ضجة شعبية وقد تعاطف معها كافة العراقيين. على اثر ذلك ارسلها رئيس الجمهورية في ذلك الوقت احمد حسن البكر الى لندن للعلاج على نفقته الخاصة. هذا الحدث اشعر الفنانة كم كان الجمهور يحبها ويقدرها ووقف الى جانبها في محنتها، بحيث انها صرحت : (( لقد نسيت الظلام الذي عشت فيه وكان حب الناس لي هو النور)).
لكن زمن الكوارث لم ينتهي على الفنانة وعلى امة العراق بأكملها، حيث إضطرت الى الهرب من الوطن عام 1979 وفقدت كل ما تملك، ولا زالت الفنانة تعيش في المنفى وفي العمى التام منذ ذلك التاريخ وحتى الآن!!
خلال عدة سنوات ظلت تتنقل من بلد الى بلد حتى استقرت في لندن عام 1983. ولازلت حتى الآن تعيش فيها.



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=167559&stc=1&d=1255281617

الفنانة ناهدة تتسلم حائزة تكريمية خاصة في مؤتمر للجالية العراقية في ستوكهولم بالسويد


منقول بتصرف
لفنانتنا الصحة والعافية والعمر المديد ان شاء الله .
تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
14/10/2009, 21h27
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم


الممثلة السينمائية والمسرحية والكاتبة الفنانة المرحومة زينب



سليمة الخبازة في مسرحية النخلة والجيران




http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=168025&stc=1&d=1255554967



ولدت فنانة الشعب زينب واسمها الحقيقي " فخرية عبد الكريم " في بغداد بين أحضان عائلة وطنية معروفة في مقارعتها للظلم والتعسف والاستعمار والإقطاع، كان والدها يعمل مديرا للزراعة، وبحكم ذلك انتقل وعائلته إلى العديد من المحافظات ومنها محافظة " ذي قار " الناصرية حيث نشأت وترعرعت هناك.. ثم انتقلت إلى محافظة " واسط " الكوت لتكمل فيها المرحلة المتوسطة.. ثم عادت إلى بغداد وهناك تابعت دراستها الإعدادية ثم دخلت دار المعلمين العالية وتخرجت فيها..


في العام 1948 دخلت المعترك السياسي، فكان لها دور بارز ومتميز ضد معاهدة بورتسموث أبان وثبة كانون المجيدة، حيث كانت زينب في مقدمة المظاهرات الطلابية التي اجتاحت بغداد آنذاك..


انتمت إلى الحزب الشيوعي العام 1950 .. وساهمت بشكل فعال في المظاهرات التي اجتاحت بغداد في تشرين الثاني العام 1952 وما رافقها من المعارك الدموية التي خاضها شعبنا ضد حكوماته الرجعية..


كان العام 1952 حافلا بالإحداث المهمة في حياتها، حيث عينت مدرسة في ثانوية الكوت للبنات وبسبب نشاطها السياسي تعرضت إلى الكثير من المضايقات حيث انتقلت للعمل في العديد من محافظات العراق .. قدمت مسرحية " زواج بالإكراه " تأليفها وإخراجها وقد مثلتها مع نخبة من معلمات وطالبات مدرسة الرمادي للبنات وخصص ريعها للطالبات الفقيرات وقد أثارت المسرحية ضجة كبيرة وتعرضت بسببها للقذف والتشهير .وفصلت من الوظيفة العام 1954 بسبب نشاطها السياسي .


اختيرت العام 1956 من بين عشر ممثلات لتأدية دور " فهيمة " مع الفنان يوسف العاني ومن خلال دورها هذا برزت كممثلة موهوبة ويعتبر فلم " سعيد أفندي " أول عمل جاد قدمته للسينما العراقية.


عند قيام ثورة 14 تموز سنة 1958 أعيدت زينب إلى وظيفتها كمدرسة ثانوية . كان لها دور مشهود في الدفاع عن الثورة ، حيث قادت المظاهرات الجماهيرية التي انطلقت مساندة للثورة ..

يروي زوجها المخرج لطيف صالح

عندما سمعت زينب البيان الأول لثورة تموز خرجت من بيتها " في الحلة" وهي تزغرد وتصرخ انتصرت الثورة مما أثار الناس فتجمعوا حولها وهي لاتزال تهتف للثورة وتبرع أحد الباعة المتجولين بعربته لتصعد عليها زينب وهي تزغرد وتهتف فرحا بانتصار الشعب والجيش والناس حولها يهتفون للثورة .



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=168026&stc=1&d=1255554967



التحقت الفنانة زينب بفرقة " المسرح الحديث " سنة 1959 ، حيث قدمت أول أدوارها وهو أم شاكر في مسرحية " آنه أمك يا شاكر " .. مع الفنان يوسف العاني .. ثم توالت أعمالها المسرحية والتلفزيونية والسينمائية والإذاعية .. إلى جانب موهبتها الفنية ، كانت تكتب القصة القصيرة وكذلك التمثيليات الإذاعية ، كان يسمع لها كل أسبوع تمثيلية إذاعية من تأليفها .. استمرت الفنانة زينب في عطائها الفني إلى أن وقعت ثورة 8 شباط العام 1963 ، فخرجت لتؤدي واجبها الوطني في الدفاع عن ثورة 14 تموز ، فتعرضت للمطاردة فاضطرت للهروب إلى السليمانية والمكوث هناك حوالي السنة ونصف السنة ، إلا أنها عادت إلى بغداد العام 1965 لممارسة نشاطها في المنظمات النسائية وعملت كمدرسة في مدرسة النجاح الأهلية .


أعيدت زينب إلى وظيفتها أسوة بباقي المفصولين السياسيين العام 1968 اذ عينت في مدرسة ثانوية المنصور ثم أصبحت فيما بعد مشرفة تربوية .. في نفس العام مثلت مع الفنان خليل شوقي فلم " الحارس " الذي حاز على الجائزة الفضية لمهرجان قرطاج السينمائي في تونس ..

أزدهر عطاء الفنانة زينب الفني في السنوات التالية من خلال فرقة " المسرح الفني الحديث " فمثلت أدوارا جادة وهادفة في مسرحيات " تموز يقرع الناقوس " و " الخرابة " و " الخان"و " بيت بر نادا ألبا " التي حازت فيها على جائزة أحسن ممثلة في العراق أما دورها في مسرحية " النخلة والجيران "فقد كان نقلة هامة في حياتها الفنية ، فمن منا لا يذكر " سليمة الخبازة "؟؟

لم يقتصر عطاؤها الفني على السينما والمسرح ، بل قدمت أعمالا كثيرة للإذاعة والتلفزيون ومن أهم تلك الأعمال " الربح والحب " ، " بائع الأحذية " وقد نالت عن هذين العملين الجائزة الأولى في مهرجان الخليج التلفزيوني ..

اقترنت الفنانة زينب بالمخرج والفنان لطيف صالح العام 1970 ليكون رفيق مشوارها الفني والسياسي.. عملت في نقابة الفنانين وفي اتحاد الأدباء ورابطة المرأة العراقية منذ تأسيسها .

في العام 1978 تتذكر الفانة زينب انها كانت فترة رهيبة ومظلمة ، مظلمة جدا ، فقد قطع التيار الكهربائي عن مسرح بغداد أثناء عرض مسرحية " بيت برنا ردا ألبا" فاضطررنا إلى إشعال الشموع والفوانيس والاستعانة بممثلات أخريات من خارج الفرقة لإكمال العرض حيث اضطرت معظم ممثلات المسرحية ترك العراق .. ورغم ذلك كان الجمهور يصفق بحرارة في نهاية كل عرض ، إلى أن منعت المسرحية نهائيا " ثم منعتُ من دخول الإذاعة والتلفزيون ومنعت حتى من الكتابة فاضطرت لمغادرة العراق العام 1979.



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=168027&stc=1&d=1255554967



لقد مرت زينب في العديد من المحطات بعد مغادرتها العراق أوائل شهر كانون الثاني 1979.. فما أن تفتح حقائبها في أي دولة حتى تحزمها من جديد لترحل إلى بلد آخر.. الكويت كانت أولى تلك المحطات ثم لندن لتمكث هناك 60 يوما .. سافرت إلى بلغاريا لتبقى فيها ثلاثة اشهر .. وفي نهاية شهر تموز من العام نفسه سافرت إلى عدن ، حيث عينت هناك مستشارة فنية في وزارة التربية ومشرفة على إجازة التمثيليات التلفزيونية ...


في عدن أسست فرقة مسرحية باسم " فرقة الصداقة " تولت رئاستها وقد استفادت من طاقات خريجي معهد وأكاديمية الفنون الجميلة ممن اضطرتهم ظروف العراق إلى مغادرته .. وكان أول عمل مسرحي مثلته الفرقة بعد تأسيسها " مغامرة راس المملوك جابر " تأليف سعد الله ونوس وإخراج لطيف صالح وعرضت على المسرح الوطني في عدن ، ومسارح أخرى وفي محافظة أبين وكذلك في معسكرات الجيش اليمني .. ثم قدمت الفرقة رواية " ألام " لمكسيم غور كي والتي كان قد مسرحها بريخت واشترك فيها أيضا عدد كبير من الممثلين وأخرجها سلام الصكر.. كما قدمت الفرقة مسرحية " غرف التعذيب " من خراج سلام الصكر أيضا ..


سافرت لسوريا ثم تركت الشام سنة 1990متوجة إلى بلغاريا للالتحاق بزوجها بعد حصوله على بعثة لإكمال دراسة الدكتوراه .. وبسبب الأوضاع الاستثنائية التي كانت تمر بها الدول الاشتراكية لم تمكث زينب سوى بضعة اشهر هناك..
حملت حقائبها هذه المرة إلى بلاد الصقيع إلى " ستوكهولم "عاصمة السويد في 22 تموز 1990 ، وانتقلت إلى مدن أخرى ليستقر بها المقام أخيرا في مدينة " يتبوري " ..

- أهم الأعمال المسرحية للفنانة زينب
آنة أمك يشاكر / رسالة مفقودة / الخال فانيا / الخان/ الشريعة / تموز يقرع الناقوس / قسمة والحلم / الحصار / النخلة والجيران / الخرابة / شعيط ومعيط وجرار الخيط / الينبوع / وحشة وقصص أخرى / ألام / مغامرة رأس المملوك جابر / بغداد الأزل بين الجدل والهزل / سواليف يا ليل / صور شعبية وصورة / فوانيس / شفاه حزينة / ثورة الموتى / المملكة السوداء / ست دراهم / بيت برنا ردا ألبا / دون خوان / نفوس / صور جديدة / هاملت عربيا / أنا ضمير المتكلم.

أهم أعمالها في المنافي ..
" ألام " التي قدمت في عدن ..
" وحشة وقصص أخرى " " قسمة والحلم" في دمشق..
" صور شعبية وصورة " في المنفى الأخير السويد
بالاضافة الى العشرات من الأعمال الفنية والتلفزيونية .. مئات الأعمال الإذاعية تأليفا وتمثيلا ..

الأفـلام ..
سعيد أفندي / أبو هيلة / الحارس

الجوائز..
افضل ممثلة عن دورها في مسرحية " بيت برنا رندا ألبا "
أفضل ممثلة عن دورها في بائع الأحذية " جائزة التلفزيون الخليجي "
جائزة مهرجان قرطاج السينمائي لفلم الحارس

مسلسلات تأليفاً..
الساقية المهجورة , أمل والريح , في مهب الريح , ما فات القطار سجلت للتلفزيون الكويتي..



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=168028&stc=1&d=1255554967



رحلت وعيونها شاخصة نحو العراق..
في العام 1994 شعرت بوهن في ساقيها، راجعت على أثر ذلك الأطباء، الذين ركزوا على المفاصل.. لم يكتشفوا المرض إلا بعد أن استفحل وبالصدفة رغم أنها كانت تخضع للتحاليل المختبرية الأسبوعية ..
عندما علمت بحقيقة مرضها لم تخنها شجاعتها في مواجهة مصيرها .. كانت تضحك وتمزح مع زوارها، بمعنويات عالية جدا وتحملت بصبر وصمت آلامها .. حتى رحيلها يوم 13 آب 1998 .. حيث خرجت لوداعها جموع غفيرة من العراقيات والعراقيين على اختلاف أديانهم وميولهم واتجاهاتهم ، بالإضافة لعشرات الشخصيات والوجوه السياسية والثقافية والفنية من مختلف أنحاء العالم .. في موكب مهيب لم تشهد السويد مثله من قبل .
اذ تقدمت الموكب دراجتان ناريتان لشركة المرور وسيارة خاصة فيها نعش الفقيدة ملفوفاً بعلم عراق 14 تموز ومكسواً بأكاليل الزهـور.. كما ألقيت فـي المقبرة كلمات مؤثرة لوداع فنانة الشعب زينب .
رحم الله الفنانة زينب فقد كانت فنانة رائعة واصيله .
تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

سمهر بغداد
15/10/2009, 12h01
أبدعتَ يا أخ قصي ألفرضي فيما قدّمته من ذخر ثمين عن روّاد ألفترات ألآفلة ....
تخونني كل ألتعابير وأنت تأخذنا بسفينة ألفكر لزمن عدسة ألفن ومحطة ألرائعة خيرية حبيب
بهدوئها ورخامتها وتمثيليات وأفلام ألمبدعة ألراحلة زينب رحمها ألله ...
شكرآ لك وبالتألق ألدائم إنشاء ألله ....
وللأخ وسام ألف شكر لك يامبدع دومآ .... فعلآ هي صورة نادرة للعلامة ألفذ كامل ألدباغ
رحمه ألله ... اتمنى لك إبداعآ دائمآ ....
سمهر بغداد

قصي الفرضي
16/10/2009, 09h52
الاخت الفاضلة سمهر بغداد
السلام عليكم
شكرا لكلماتك الرقيقة وشعورك الطيب تجاه ماينشر حول العراق وهذا نابع من شعورك الوطني تجاه بلدك الذي دمر بايادي التخريب والضلالة .
ان مانقدمه للعراق لايعادل واحد بالالف مما قدمه لنا ونحن مدينون له بكل شيء وان شاء الله تنجلي هذه الغمه ويعود العراق سالما معافا بايد الطيبين من ابنائه الغيارى.
أحي فيك روحك الوطنية وبلاغتك اللغوية الرائعة وكلماتك الصادقة التي اشعرانها تنبع من اعماقك .
وان شاء الله هنالك مواضيع جميلة اخرى في الطريق وتحمل ذكريات عزيزة على قلوب العراقيين كاقه .
تحياتي ...
قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
16/10/2009, 10h18
الاخوه الاعزاء
السلام عليكم


الفنان المرحوم حسين قدوري رائد الموسيقى واغان الاطفال





http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=168211&stc=1&d=1255687621




في صباح يوم التاسع والعشرين من كانون الثاني / 2005، تفاجئت الاوساط الفنيةبوفاة الفنان الرائد حسين قدوري عن عمر ناهز الواحد والسبعين عاماً كان خلالها مثالاً للفنان المثابر المبدع.
ولد الفنان حسين مهدي صالح قدوري في مدينة المسيب في محافظة بابل عام 1934م وتخرج في معهد الفنون الجميلة/ قسم الموسيقى، وبعدها درس سنتين في اكاديمية فرانزليست للموسيقى- بودابست ، وعمل مدرساً ورئيساً لقسم الموسيقى بمعهد الفنون الجميلة وعازفاً على آلة الجلو في الفرقة السمفونية الوطنية العراقية وفرقة خماسي الفنون الجميلة، وفي عام 1976 شكل اول فرقة انشادية موسيقية من الاطفال في اذاعة بغداد، كما وعمل مديراً للمركز الدولي لدراسات الموسيقى التقليدية وبعدها مديراً لمعهد الدراسات الموسيقية وخبيراً ومنفذاً لمشروع” لعب واغاني الاطفال الشعبية “ في مركز التراث الشعبي لدول الخليج العربي في الدوحة - قطر.

اما نتاجاته المسموعة والمرئية فقد لحن اكثر من”700 “ اغنية للاطفال موجودة حالياً في العديد من الاذاعات والتلفزيونات العربية، وقدم خمسة مؤلفات موسيقية عزفتها الاوركسترا السمفونية الوطنية العراقية داخل القطر وخارجه.

واما عن نتاجاته المقروءة فهي اربعة اجزاء من موسوعة” لعب واغاني الاطفال الشعبية في جمهورية العراق “ ومؤلفات اخرى كان اهمها” التعليم في الكتاتيب العراقية “ و” غناء الام العراقية لأطفالها “ و” اغاني المهد والتربية الموسيقية للاطفال “ اضافة الى اربعة كراريس في التربية والثقافة الموسيقية للاطفال والعديد من البحوث والدراسات الخاصة بالاطفال اضافة الى مساهمته في الكتابة في الصحف والمجلات.

يشكل الفنان الراحل حسين قدوري علامة بارزة في نهضة الموسيقى العربية المعاصرة، اذ ذاع صيته واثره حتى وهو حي يرزق لمجمل نشاطاته الموسيقية والتربوية خلال مسيرة فنية استمرت نصف قرن تمكن من خلالها من ان يثري الموسيقى العربية بفكره وبحوثه ونشاطاته التي منحته الريادة في الحركة الموسيقية، وقد سجل حضوراً لامعاً في اغلب الندوات والمنابر والمؤتمرات والمهرجانات الموسيقية العربية والدولية على نطاق برامج المجمع العربي للموسيقى .

ترك رحيل الفنان الموسيقي الباحث حسين قدوري فراغا كبيرا لانه تفرد عراقيا وعربيا في بحوث موسيقى وغناء الطفل وفي بحوث ودراسات التربية الموسيقية - ولعله الباحث الدؤوب الاول في هذا الاختصاص الذي اتحفه بنشر الكتب الموسيقية والتراثية .. وبمشاركات في مؤتمرات المجمع العربي للموسيقى اخره المؤتمر الذي انعقد في الجزائر وكنا مشاركين معه في تقديم فنون التراث الغنائي العراقي في العاصمة الجزائرية . وفي مدينة عنابة .كما كان ابرز كاتب في مجلة القيثارة ومجلة الموسيقى العربية.وتبوأ مراكز مهمة في اعمال المجمع العربي للموسيقى وفي دائرة الفنون الموسيقية حيث تولى ادارة المركز الدولي للدراسات التقليدية وشهد هذا المركز دورا رائدا وناشطا في نشر الكتب الموسيقية وعندما غادره نام على وجهه الى يومنا هذا .. وظل رفيق الموسيقار منير بشير وبعد رحيله اسند له منصب مدير عام بالوكالة لكن وزارة الثقافة والاعلام سرعان ما تخلت عنه لينضم الى الهيئة الاستشارية لبيت المقام العراقي واشترك في تصميم خريطة المسح الميداني لتراثنا الغنائي .



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=168212&stc=1&d=1255687621



صورة مع طلابه في معهد الفنون الجميلة 1972



وكان ضيفا وخبيرا في برامجنا التلفزيونية وعضوا فاعلا في المنابر الثقافية للمقام العراقي وفي المسابقات والمهرجانات المقامية وتجدر الاشارة الى ان حسين قدوري كان وراء انشاء فرقة الخماسي الوتري المتكونة منه كعازف جلو وغانم حداد عازف الكمان وروحي الخماش عازف العود وسالم حسين عازف القانون وضابط ايقاع الرق ابراهيم الخليل وقدمت هذه الفرقة اجمل السماعيات والبشارف والالحان العراقية الاصيلة والجمهور الذواق لاينسى هذه الفرقة الموسيقية الرائدة التي انفرط عقدها بسبب تفاهة الدعم التلفزيوني واصطناع معوقات التسجيل والاهمال .. لكن حسين قدوري استمر في عطائه البحثي بلا ملل او كلل وكان يفاجئنا بين وقت واخر بصدور كتاب له عن موسيقى وغناء الطفل او بتهيئة اموره للمشاركة في مهرجانات موسيقية دراسية في القاهرة ،قطر ،عمان ، تونس ، المغرب لكن الكثير من الدعوات والايفادات كانت تعرقلها اجراءات رسيمة تتعلق بموافقةالامن والمخابرات او ان الوزير يرفض الايفاد او يتاخر بتوقيعه فينعقد مؤتمر ما وحسين لاكمال الاجراءات ويتنقل لاهثا من طابق الى اخر في الوزارة دون جدوى .. تصور حالة قدوري يهرول بسنواته العابرة الستين من عمره هذا الباحث الموسيقي الذي يهمه ان يشارك في مؤتمرات موسيقية يحمل اسم العراق في ارق اختصاص ويتعرض احيانا الى معمعة اكمال المعاملات !!

ان مسيرة حسين قدوري الحلاوي تواصلت بوثوب نوعي رغم كل العثرات فانتجت مجموعة من البرامج الموسيقية التلفزيونية التعليمية .وعزز حضوره الموسيقي التربوي رحم الله الفنان الباحث حسين مهدي قدوري الذي خدم حركتنا الموسيقية بكل ما استطاع وترك لنا مجموعة عديدة من كتب عالم الطفولة ومن بحوث ودراسات واكثر من كتابين مخطوطين ..
لقد كان شريفا ابيا مخلـصا متفانيا لوطنه وفنه .


لقد ترك الفنان الراحل ارثا ا موسيقيا رائعا بولديه الموهوبين قصي عازف التشيلو و فرات عازف القانون .


يقيم عازف التشيلو العراقي قصي قدوري في المجر منذ منتصف الثمانينيات. وقصي هو نجل الموسيقي والباحث والمربي العراقي المعروف المرحوم حسين قدوري، تخرج من مدرسة الموسيقى والباليه في 1984، ثم قدم إلى المجرحيث درس أول الأمر في كونسرفاتوار بارتوك في بودابست لمدة ثلاث سنوات، ثم درس التشيلو وموسيقى الحجرة في أكاديمية فرانس ليست للموسيقى لخمس سنوات. أصبح قصي قدوري عازفاً في فرقة الراديو المجري السيمفونية حتى قبل أن يتخرج من الأكاديمية في 1993، وقد قبلوه مع زميلٍ له من بين ثلاثين عازف تقدموا للاختبار. ومنذ ذلك الحين برع قصي قدوري في عمله فأصبح يُستدعى للعزف مع العديد من الفرق المعروفة، على الخصوص فرقة بودابست الاحتفالية التي يقودها إيفان فيشر، وهي فرقة اشتهرت على صعيد عالمي ولها الكثير من التسجيلات الناجحة .


ولد فرات حسين قدوري في بغداد عام 1970
درس الموسيقى في مدرسة الموسيقى والباليه في قسم الموسيقى الشرقية فرع القانون 1975-1986 بغداد ألتحق في معهد الدراسات الموسيقية (النغمية سابقاً) في قسم القانون وتخرج بدرجة امتياز 1986-1992 بغداد .
التحق بعدها في اكادمية الفنون الجميلة جامعة بغداد ودرس ثلاث سنوات فيها 1992-1995 .
عمل استاذاً ومحاضراً لآلة القانون في كل من مدرسة الموسيقى والباليه ومعهد الدراسات الموسيقية و مركز دار السلام
في بغداد . والمدرسة الأنجليزية الحديثة- عمان 1996-1999. ومحاضراً للقانون والموسيقى العربية- المركز الثقافي العربي – بلجيكا- بروكسل
عضو فرقه البيارق الموسيقية التي أسسها الفنان الراحل " منير بشير" واشرفه على تدريبها الفنان "نصير شمه" .
عمل على تأسيس والعمل مع الكثير من الفرق الموسيقيه منها فرقه الرافدين, جماعه أكد , فرقه بابل , النهار الجديد , فرقه بيت المقام العراقي , ومجموعة ما بين النهرين , وجماعة لكش . بعض هذه الفرق داخل العراق والبعض الأخر خارج العراق مثل الأردن, المانيه , بلجيكا, هولندا.




http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=168213&stc=1&d=1255687621

صور مع الفنان باسم حنا بطرس في الثمانينات



وبرحيل الفنان قدوري تكون الحركة الموسيقية ومؤسساتها الثقافية فقدت عنصراً من عناصرها الدؤوبة في كفاحها من اجل ارساء الدعائم الصحيحة لنهضة موسيقية عربية.
وسيبقى حسين قدوري حاضراً ومشرقاً في ذاكرة الحركة الموسيقية العربية.

رحم الله الفنان حسين قدوري فقد كان فنانا حقيقيا وانسانا رائعا ومخلصا لوطنه .

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

سمهر بغداد
16/10/2009, 20h22
(( ألأخ قصي ألفرضي ))
وتُبحر ذاكرتي على متن سفينة ألمنتدى ألدائمة ألترحال ...
لزمن خُلق بأعجوبة وسكنَ مُرغمآ !!!!
لتعود ذاكرتي لأدراجها ألعتيقة ... وتتذكر ذالك ألتلفاز ألأسود وألأبيض ...
وعيون كانت تتلهف لبرنامج ألفنان ألكبير حسين قدوري (( دو ري مي )) ....
أشكر لطفك يا اخي ألعزيز وما كتبته مشكورآ ليس سوى النزر أليسير مما تملك من لطف ...
انتظر إبداعاتك ألقيّمة وما تتحف ألمنتدى به من نفائس عراقية ... لك تقديري وامتناني ...
(( سمهر بغداد ))

mammed
16/10/2009, 22h28
الاخ قصي المحترم
تعتقد ان الاخت سمهر تركت شيء لنا لنقوله فهي وفت وكفت وابدعت لما تملكه من موهبه ادبيه تحسد عليها اضم صوتي لها ونشكرك على مساهماتك الرائعه وكذلك اتوجه بشكر خاص للاخ الكبير ابو زياد الورد على التشجيع واتاحة الفرصه لنا لنقدم الواجب الوطني لخدمة عراقنا الحبيب وشكرا
محمد احمد mammed

قصي الفرضي
17/10/2009, 19h56
الاخت الفاضله سمهر بغداد والاخ محمد احمد
السلام عليكم

شكرا جزيلا لكلماتك الرائعة اللطيفة وانا في الحقيقه لااستطيع مجارتك ببلاغتك اللغوية ولا تحضرني الكلمات المناسبة لذلك وهي موهبة من الله عز وجل يمن بها على من يشاء من عباده والحمد لله على كل حال .

اخي محمد انا اشكرك على تشجيعك ومتابعتك للموضوع وعلى رأيك لم تترك الاخت سمهر بغداد مانستطيع ان نرد به ( وبالبغدادية ماخلت النه شي ) بارك الله بكم جميعا وانت نعم الاخوه والاصدقاء .
تحياتي ......
قصي الفرضي / العراق بغداد

سمهر بغداد
18/10/2009, 18h49
ألأخ ألعزيزmammed
وألأخ ألمتألق على ألدوام قصي ألفرضي ...
تعجز كلماتي وتتسمّر خَجلى امام إطرائكم ألبديع ... وما أللطفُ وكرم ألتهذيب إلا من صفاتكم ألتي تدفعني
لأنتقي لكم ماتستحقون او اكثر ...
تحياتي وتقديري لكم ....

قصي الفرضي
19/10/2009, 20h20
الاخوه الاعزاء
السلام عليكم



الاستاذ كامل الدباغ وبرنامجه التلفزيوني الرائع


(( العلم للجميع ))


لقد دأب الجمهور على متابعة برنامج العلم للجميع الذي اصبحت له علاقة مهمة في حياتهم، اذ من خلاله كانوا يتابعون اخر المبتكرات والاختراعات التي تفصح عنها مواهب الشباب العراقي، ومايستجد في الساحة العالمية من اختراعات ومعلومات واخبار علمية جديدة .


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=168740&stc=1&d=1255981915


الاستاذ المرحوم كامل الدباغ كان له الفضل الكبير على الحركة العلمية للشباب في العراق في نهاية الستينات والسبعينات من القرن الماضي بتأسيسه لمديرية الرعاية العلمية للشباب والتي كانت تتبع وزارة الشباب ومنها تخرجت اجيال من الشباب العلمي الواعي اصبحو فيما بعد من خيرة علماء وخبراء وفنيو العراق المتقدمين .

وقد شجع الكثير على استثمار طاقاتهم العلمية بعد ان صقلوها بالدراسة في دول عديدة من بلدان العالم المتقدم حيث احتضنت تلك الدول اصحاب المواهب والعقول النيرة من العراقيين الدراسين فيها وبمختلف الاختصاصات.

ومازال العديد من العراقيين يتبوؤن مراكز حساسة في ارقى المراكز العلمية والجامعات، واصبحوا من العناصر المهمة في مشاريع علمية كبيرة ورائدة لقد اسهم البرنامج الرائد (العلم للجميع) لمعده ومقدمه الراحل كامل الدباغ في ان تولي الدولة اهمية للمواهب العلمية.

تعود فكرة الرعاية العلمية في العراق إلى بداية السبعينيات وهي فكرة أسسها الفيزيائي الراحل كامل الدباغ ويتجلى محور الفكرة مستندا على الاهتمام الدقيق لنشر الوعي العلمي من خلال هوايات علمية متنوعة... وكما لدول كثيرة في العالم من اهتمام واضح بالشباب و تطوير أسلوب هواياتهم كان العراق سباقا أيضا في التفاعل مع هذا النمط المهم وهو توجيه الشباب نحو هوايات مفيدة وعلمية تخدمهم وتنير عقولهم وتكون اساسا لمستقبلهم .

وقد دفعها لاستحداث دائرة مختصة تهتم وترعى تلك المواهب، وتتبنى مخترعاتهم وافكارهم وتصوراتهم، وقد اعتمدت الكثير من المخترعات في مشاريع صناعية وزراعية وخدمية، ومنحت براءات اختراع عديدة , لقد انطوت حياة ذلك الرائد على جوانب عديدة، منها حبه لبلاده ومجتمعه، وحرصه الشديد على تنمية القدرات العلمية، واندفاعه لاجل ايجاد جيل علمي ينافس الاجيال المناظرة في العالم المتقدم .

كنا ننتظر تلك اللحظات الجميلة التي فيها دقّات الساعة التاسعة ليوم الاربعاء وما سيفرغه لنا الاستاذ كامل الدباغ من جعبته في برنامجه (العلم للجميع ) فقد كان الدباغ عالما موسوعيا له القدرة على فتح ابواب الامل بعد زرعه الخوف في النفوس عبر ايراد اخبار ترتبط بغزو الفضاء واحداث كونية اخرى ، فقد كان لهذا البرنامج الوقع الكبير على قلوب المتابعين لدرجة ان ضج وعج الناس في الاسواق والمقاهي والشوارع سنة من السنين من ان كامل الدباغ اشار الى قرب قيام الساعة!! ، والواقع ان الفهم الخاطئ هو الذي جرّ الى هذا الاعتقاد حيث كان الدباغ بصدد ظاهرة كونية طبيعية فهمها الناس بشكل مغاير وطبعا ابقاء الباب مفتوحا دفع المشاهد للترقب اسبوعا كاملاً ينتظرون فيه (كامل الدباغ) ليدبغ عقولهم مرة اخرى ويجلي الغبرة عن الموضوع ويصحح الالتباس الحاصل!!، وهذا ان دل على شيء فانما يدل على خبرته وامكانيته في استهواء المشاهد لبرنامجه وجذبه الى الشاشة بشكل علمي وعملي تجسدت خلاله قابيلته الفذة في الاقناع وخلقه لتصورات مختلفة او مشتركة في افهام مشاهديه.

لماذا وكيف تم ألغاء العمل بالتوقيت الصيفي الذي ابتدعه المرحوم كامل الدباغ ؟؟

المرحوم كامل الدباغ اعلن البدء بالعمل بالتوقيت الصيفي عام 1981
و علي الدباغ أعلن الغاء العمل بالتوقيت الصيفي عام 2008

(مفارقة )

التوقيت الصيفي معمول به في عدد كبير من الدول المتقدمة وهو مفيد خاصة لصيف العراق القاسي فبدلا من ان يذهب المواطن لعمله في الساعة الثامنة (والشمس صايرة عمودية) هذا التوقيت يجعله يخرج في السابعة صباحا وبدلا من ان يرجع لبيته في الساعة الرابعة يرجع الساعة الثالثة ليتمتع بفترة القيلولة والكهرباء مقطوعة .


بعض الجوانب عن حياته الخاصة ...
للاستاذ المرحوم كامل الدباغ صاحب البرنامج الشهير (العلم للجميع) بعض الجوانب غير المعروفة في حياته الشخصية حيث لم يعرف عنه انه كان يدخن السكائر في بيته، بل كان يدخن في موقع العمل. وهو يبرر ذلك لاجل ان يريح نفسه قليلا من متاعب العمل، وهو يعتبر نفسه مدخن مناسبات.
وهو يحب الفن السينمائي والافلام الايطالية وايطاليا، لانها بلد واقعي جدا وقريب من الشرقيين قليلا وهو ما ينعكس في افلامهم السينمائية.
وبدا محبا للافلام الهندية التي كان معظم الشباب يشاهدونها، واول فيلم هندي شاهده هو (عنتروالي) وكان وقتها في المرحلة الابتدائية وهو بعمر الحادية او الثانية عشرة وشاهد فيلم سعيد افندي.

وهو يقرأ لكبار الكتاب العرب مثل طه حسين والمازني والمنفلوطي والزيات. ولايخفي تأثره باساليبهم الكتابية… وامتلك الاستاذ كامل لغة عربية رصينة وحضورا متميزا وشخصية لامعة وفي احد المقابلات التلفزيونية التي اجريت معه من خلال تلفزيون الشباب في اواسط التسعينات قبيل وفاته طغى حضوره ولباقته على حضور المذيعتين التي كانتا تتحاوراه والنتيجة انه ادار دفة اللقاء والحوار بدلا منهما وبصورة غير مباشرة . وسؤل في نهاية البرنامج عن امكانية اعادة برنامج العلم للجميع وكانت وصيته ان لايعاد تقديم برنامجه العلم للجميع بنفس الاسم بعد وفاته .


كان ينهض يوميا الساعة السادسة صباحا، ويمارس السباحة مع اولاده في مسابح الدولة.
قدم برنامجه عام (1960) وقادته الصدفة لان يكون مقدمه، حيث اشترط المسؤولون في التلفزيون ان يقوم بتقديمه بنفسه.. الف عددا من الكتب التي تهتم برعاية المواهب العلمية والابتكارات والاختراعات. كان التدريس من اولى اهتماماته ولاعجب فهو استاذ الفيزياء لسنوات طوال في عدة مدارس في بغداد وتخرجت على يدية نخب من الطلاب المتميزين .


ذكرياتي الشخصية مع الاستاذ كامل الدباغ

لي معه ذكريات جميلة فقد كنت من طلاب الرعاية العلمية فرع الكهرباء في اوائل السبعينات وكان يغمر الجميع باهتمامه وشخصيته الرائعة وحضوره المتميز واذكر انه كان يعمل جاهدا لنشر الوعي العلمي عند الشباب وكان يرسل لنا الخرائط الالكترونية لبعض الاجهزة كالراديو والمكبر الصوتي وغيرها بالبريد ومرفقة برسالة من الرعاية العلمية التي كان هو مديرها العام لتشجيع الشباب على الاهتمام بالقضايا العلميه بدلا من قضاء الوقت فيما لاينفع . وكانت الرعاية العلمية حينها قبلة الشباب من الجنسين بفروعها المختلفة من كهرباء وفيزياء وفلك وتصوير وتحنيط وطيران وكيمياء وميكانيك وكان يقيم المسابقات العلمية للشباب ويدعو كبار رجالات الدولة لتقديم الدعم المادي والمعنوي لهم,
واصدر مجلة الرعاية العلمية واستمرت بالصدور لسنوات عديدة وكانت من المجلات الجيدة والرصينه والمشهورة بين اوساط الشباب العراقي في بداية السبعينات وكانت تحوي اخر الاخبارالعلمية والاختراعات واخبار النشاطات العلمية للهواة ومديرية الرعاية العلمية .


في عام 1972 ( كنت وقتها في الصف الاول لكلية العلوم ) قمت بصنع اول تلفزيون عراقي 23 عقدة ذي الصمامات ( الاسود والابيض ) وحصلت على الجائزة الاولى في المسابقة التي اقيمت في تلك الفترة ونظرا لااعجابه الشديد بالجهاز والامكانية التقنية العالية لصنعه في ذلك الوقت وبالامكانيات المحلية عرض الموضوع على الرئيس الراحل المرحوم احمد حسن البكر عارضا صنع هذا التلفزيون على نطاق تجاري لكلفته القليلة وبساطة تصميمه واستجاب الرئيس لذلك وحضر بنفسه الى مديرية الرعاية العلمية في الكسرة مقابل البلاط الملكي السابق وقام بتوزيع الجوائز على الفائزين الاوائل ومنحني جائزة خاصة قدرها 100 دينار وهو مبلغ كبير في ذلك الوقت وقال لي كلمات لاتزال عالقة باذني (( انتم خيرة شباب العراق وسيقف العراق على اكتافكم بعلمكم وكفاحكم ان شاء الله )) ..


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=168741&stc=1&d=1255981915


من اليمين د.سطان الشاوي وزير التعليم العالي وطارق حمد العبد الله رئيس الديوان والرئيس احمد حسن البكر والاستاذ كامل الدباغ وقصي الفرضي



ومن الصدف الطريفة ان صورة الرئيس البكر كانت ظاهرة على شاشة التلفزيون في تلك اللحظات وابتسم لمشاهدة صورته في نشرة الاخبار.

ولايزال الجهاز بحوزتي ويعمل لحد الان واعتبره من اعز ممتلكاتي ولي معه ذكريات لاتنسى .

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

محمد العمر
20/10/2009, 11h23
لماذا وكيف تم ألغاء العمل بالتوقيت الصيفي الذي ابتدعه المرحوم كامل الدباغ ؟؟

المرحوم كامل الدباغ اعلن البدء بالعمل بالتوقيت الصيفي عام 1981
و علي الدباغ أعلن الغاء العمل بالتوقيت الصيفي عام 2008

(مفارقة )

التوقيت الصيفي معمول به في عدد كبير من الدول المتقدمة وهو مفيد خاصة لصيف العراق القاسي فبدلا من ان يذهب المواطن لعمله في الساعة الثامنة (والشمس صايرة عمودية) هذا التوقيت يجعله يخرج في السابعة صباحا وبدلا من ان يرجع لبيته في الساعة الرابعة يرجع الساعة الثالثة ليتمتع بفترة القيلولة والكهرباء مقطوعة .



تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

الاخ الجميل قصي الفرضي
تحية عطرة
شكراً على هذا التقرير المقتضب الشيق عن حياة الاستاذ كامل الدباغ وعن ذكرياتك معه .
فيما يخص الاقتباس اعلاه
يا اخي الحبيب شتان مابين الدباغين فهل يمكن ان يكون للـ .... منزلةً عند العلم ؟
اذاً لايجوز المقارنة
فالأول كان يدبغ عقول الناس لينورها بالعلم والمعرفة والتطور
أما الثاني , ويالها من أما فيدبغ عقول الناس بالـ ............. .
تحياتي للجميع

د.نعمان
20/10/2009, 22h00
انا اعتقد ان تعليق السيد محمد العمر غير لائق وهو يسيء بالدرجة الاولى الى الاستاذ قصي الفرضي الذي قدم كنوزاً لا تثمن عن التراث الفني العراقي تناولت شخصيات هامة بغض النظر عن انتماءاتها السياسية او الاجتماعية او الدينية ويسيء كذلك الى المنتدى الذي عرف بالرزانة والحياد.اقول هذا ليس دفاعاً عن الشخص المقصود والذي لا اعرفه فانا مقيم في فرنسا منذ اكثر من 27 عاماً.
وللأخ قصي اقول بان احد زملائي من التلامذة في جامعة بغداد في فترة الستينيات من القرن الماضي قد نال على احدى جوائز الدكتور كامل الدباغ لصنعه ميكرسكوب بتكلفة اقل ويمتاز بقوة تكبير تدريجية و تصاعدية اي بدل ان تكون محدودة بمئة او مئتين على سبيل المثال فانها ممكن ان تكون مئة وعشرة ثم مئة وعشرين وهكذا. اشكرك يا استاذ قصي على ماتقدمه من معلومات قيمة تعيدناالى ذكريات الماضي وتقربنا الى الوطن وتنسينا وحشة الغربة وشكراً.

محمد العمر
20/10/2009, 23h49
انا اعتقد ان تعليق السيد محمد العمر غير لائق وهو يسيء بالدرجة الاولى الى الاستاذ قصي الفرضي الذي قدم كنوزاً لا تثمن عن التراث الفني العراقي تناولت شخصيات هامة بغض النظر عن انتماءاتها السياسية او الاجتماعية او الدينية ويسيء كذلك الى المنتدى الذي عرف بالرزانة والحياد.اقول هذا ليس دفاعاً عن الشخص المقصود والذي لا اعرفه فانا مقيم في فرنسا منذ اكثر من 27 عاماً.
وللأخ قصي اقول بان احد زملائي من التلامذة في جامعة بغداد في فترة الستينيات من القرن الماضي قد نال على احدى جوائز الدكتور كامل الدباغ لصنعه ميكرسكوب بتكلفة اقل ويمتاز بقوة تكبير تدريجية و تصاعدية اي بدل ان تكون محدودة بمئة او مئتين على سبيل المثال فانها ممكن ان تكون مئة وعشرة ثم مئة وعشرين وهكذا. اشكرك يا استاذ قصي على ماتقدمه من معلومات قيمة تعيدناالى ذكريات الماضي وتقربنا الى الوطن وتنسينا وحشة الغربة وشكراً.

الاخ د.نعمان
بعد التحية
هل لك ان تصف لي ما هي نوع الاساءة التي سببتها بحق اخي وعزيزي قصي الفرضي (ابو فيصل ) ؟
اتمنى عليك ان تعيد قراءة مداخلتي تارةً اخرى .
فانا اعتقد ان اعتقادك في غير محله .
واتمنى ايضاً من اخي قصي ان يبت رأيه حول النقطة التي اثرتها فهو صاحب الشأن لا غيره
فأن كنت انا مخطىء او سببت له اساءة كما تزعم فأرجو منه ان يتقبل خالص اعتذاري وتأسفي فأنا اكن له معزةً خاصة وهو يعلم بذالك صحيح نحن لم نلتقي لكن هنا في هذا الصرح خصوصاً تعارفنا وكأننا اصدقاء منذ زمن بعيد والسبب هو هدفنا واحد.
الاخ نعمان لو تعيد قراءة ما ذكر اخي قصي وما ذكرته انا لوجدت بكل بساطة المعنى واحد واقصد بذلك النقطة المثارة.
فأين هذه الاساءة التي تتحدث عنها؟
أم الموضوع هو عبارة عن مزايدات فقط.
تحياتي لك وللجميع

وسام الشالجي
21/10/2009, 05h43
الاستاذ الدكتور نعمان المحترم
تحية لك وشكرا على مداخلتك
اذا سمحت فاني احب ان اتدخل هنا لكي لا يتجه النقاش الى غير ما هو مقصود منه . ان متأكد بان الامر لا يتعدى بان يكون سوء فهم او التباس ليس اكثر . لقد تحدثت مع الاخ محمد عن الموضوع واتضح لي بانه لا يقصد ابدا الاساءة الى احد , وانما هو فقط كان يريد ان يشير الى الفرق بين طبيعة القرارين بما يتعلق بموضوع تغيير التوقيت في العراق , قاصدا بان القرار الاول جاء بتوصية من جهة علمية بينما الثاني جاء بتوصية ذات طبيعة سياسية , لذلك فالفكرة من الاساس ليس فيها اساءة الى احد ابدا . وكما اشرت انت في مداخلتك فنحن هنا في المنتدى نحترم جميع الأشخاص والاسماء بغض النظر عن انتمائاتها او العهود التي عملت فيها , ونعتبر الجميع هم ابناء العراق , وهم وان اختلفوا في نتاجاتهم وعطائاتهم فان ذلك لا يعود الا لآختلاف الاجتهادات والاراء ووجهات النظر .
ارجوا ان ينتهي الموضوع عند ردي هذا , وان لا نسمح لاي لبس بان يتغلغل ليعكر صفو انسجامنا وحبنا لبعضنا . كما احب ان استغل هذه المداخلة لأشكر الاستاذ قصي الفرضي على مقالاته التاريخية الرائعة , وفي الختام تقبلوا جميعا حبي واحترامي وتقديري .

قصي الفرضي
21/10/2009, 10h07
الاخوة الاعزاء
د. نعمان
محمد العمر
ووسام الشالجي

تحية حب وتقدير لكم جميعا ولكل من يساهم في اغناء هذا المنتدى بكل ماهو نادر ونفيس .
اخي د. نعمان قرأت مداخلة اخي محمد حول الموضوع ولم اجد فيها مايسيء الي او الى المنتدى والامر لايعدو مجرد التباس حصل بصورة او باخرى .
ورغبة من الاخ وسام ومني ايضا ان لايتطور النقاش ارجو ان ننهي الموضوع على خير .
والاختلاف في الرأي لايفسد للود قضية وكلنا اولاد العراق واخوة متحابين وغرضنا توثيق التراث الفني العراقي .

اخي وسام اشكرك على كلماتك الرقيقة ,ان مانقدمه لوطننا الغالي لايعدو قطرة في بحر ماقدمه لنا ونحن مدينون له بكل شيء
تحياتي لكم جميعا .
قصي الفرضي / العراق بغداد

د.نعمان
22/10/2009, 08h51
الاخوة الافاضل وسام ومحمد وقصي
اعلن عن اسفي لما حصل من لبس - واحسبوها علي - في الواقع ان ابتعادي عن الوطن وانقطاعي عن الاتصال بابناء جلدتي لسنوات طويلة وكذلك اندماجي بمجتمع اخر جعلني أقرأ وافسر واتعامل مع السطور بطريقة مختلفة. كان مقال الأخ قصي عن العالم كامل الدباغ وذكرياته معه رائعاً وحتى الفقرة الجانبية عن التوقيت الصيفي طرحت بلباقة واناقة. و قد خيل لي وللاسف ان مداخلة الأستاذ محمد قد اخلت بعض الشىء بجدية المقال. اكرر اسفي على الازعاج الذي سببته لكم والموضوع كما اشرتم قد انتهى... واشكركم جميعاً.

قصي الفرضي
22/10/2009, 21h52
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم





محمد علي كريم المذيع والاعلامي
العراقي و كبير الأذاعيين العراقيين



محمد علي كريم من مذيعي الاربعينيات والخمسينيات الرواد في الاذاعة العراقية ويعتبر كبير الاذاعيين العراقيين ومن الاعلامين المتميزين في تاريخ الاعلام العراقي .

محمد علي كريم المذيع الذي حوكم امام المحكمة العسكرية العليا الخاصة في 1959برئاسة المهداوي الي جانب المذيع كاظم الحيدري وحكمت علي محمد علي كريم بالبراءة ثم غادر العراق وعمل مذيعاً في الاذاعة السعودية من الرياض والدمام .


وله من الذكريات الجميلة عن مشوار الاذاعة الطويل ويروي الاستاذ محمد عن بدايات النقل الخارجي لااذاعة بغداد .

كثيرا ما يسمع المستمعون لاجهزة المذياع هذه العبارة من قبل مذيع الاذاعة وهي سيداتي وسادتي اللاقطة (المايكروفون) تنتقل الى اذاعة خارجية لنقل حفل استقبال ضيف كبير يزور القطر، او نقل صلاة جمعة من احد المساجد او حفلة دينية لاحدى المناسبات او حفلة رسمية او حفلة غنائية من احد المسارح او غير ذلك..

وقد كان اول نقل اذاعي خارجي لاذاعة بغداد جرى في صيف عام 1938 من ملهى (السندباد) الذي اسسه المذيع المعروف المرحوم يونس بحري في جزيرة السندباد ام الخنازير في نهر دجلة جنوب مدينة بغداد حيث تم نقل حفلة غنائية ساهرة من هذا الملهى ثم نقلت الاذاعة حفلة افتتاح سدة الكوت من مدينة الكوت التي جرت برعاية المرحوم الملك غازي الاول ونقلت اذاعة بغداد بعدها حفل افتتاح سد الورار من الرمادي ثم نقلت الاذاعة حفل وضع الحجر الاساس لجامع الشهيد في ساحة الجندي المجهول سابقا ثم توالى نقل الحفلات الدينية من الجوامع في بغداد وخاصة في شهر رمضان المبارك كما تم نقل صلاة الجمعة من بعض المساجد ونقلت اذاعة بغداد الافلام العربية الغنائية من دور السينما وكذلك الحفلات الغنائية من المسارح.

كان النقل الاذاعي الخارجي يتم بواسطة خطوط الهاتف (التلفون) التي تصل بين اذاعة بغداد وبين المكان المطلوب النقل منه فكانت هناك شبكة كبيرة من اسلاك الهاتف بين اماكن عديدة في انحاء بغداد وبين الاذاعة تؤمن هذا النقل.. الا انه في حالة قيام الاذاعة بنقل وصف استقبال لضيف يزور القطر وصفا مستمرا من لحظة وصوله مطار بغداد حتى محل اقامته. فقد كنا نستعير سيارة خاصة بقسم الميكانيك في قصر الرحاب، وهي من نوع (ستيشن) تضم مرسلة اذاعية ذات قوة ارسال صغيرة ايضا لايتجاوز محيط بثها الاميال القليلة فتستطيع اذاعة بغداد التقاط موجتها بسهولة ثم تكرر الاذاعة وصف حفل الاستقبال لمستمعيها كافة..

وبهذه الطريقة نقلت الاذاعة وصف استقبال المرحوم الشيخ بشارة الخوري رئيس جمهورية لبنان الاسبق عندما زار العراق في عام 1947 من مطار بغداد وحتى محل اقامته في القصر الابيض وقد استغرق الوصف مدة ساعتين تقريبا كما نقلت حفل استقبال ملك الافغان السابق عند زيارته العاصمة من مطار بغداد الى البلاط الملكي وتم ايضا نقل حفلات افتتاح البرلمان، وفي احداها واكبت الاذاعة موكب الوصي من اول شارع جمال عبدالناصر (الصالحية) الى بناية المجلس النيابي في محطة الميدان وقد تحدث خلال النقل الخارجي بعض الحوادث الطريفة والمسلية منها ما ارويه بصورة مختصرة.

ذات مرة كنا نقوم بنقل حفلة غنائية ساهرة من احد مسارح بغداد الليلية في 1947، ومن ضمن فقرات الحفلة وصلة غنائية لمطربة مصرية اسمها (ليلى حلمي) وكانت تقدم في كل حفلة اغنية ام كلثوم المشهورة الدينية (سلوا قلبي) والتي كانت حديثة الانتشار وكان احد الوزراء في ذلك الوقت معجبا جدا باغنية (سلو قلبي) ويطلب اذاعتها باستمرار عندما كانت ليلى حلمي تقدم وصلتها الغنائية من اذاعة بغداد وفي ليلة النقل هذه طلب الوزير من الاذاعة ان تبلغ المطربة المذكورة بطلب الوزير اذاعة القصيدة الدينية هذه فما كان من المذيع المناوب في الاستوديو الا ان اتصل بمذيع النقل وابلغه رغبة الوزير بواسطة النقل الهاتفية الا انه لم يكن يدري أن الخطوط كانت مفتوحة للمستمعين فظهر كل كلامه على الهواء مباشرة وكان فضيحة الموسم الفنية !!


ذكريات اذاعية لمحمد علي كريم.

وقد كنا في اذاعة بغداد نولي توقيت اذاعة الاغاني اهمية خاصة وقد اعددنا قوائم متفرقة تتضمن الاوقات المناسبة لاذاعتها مع الاخذ بنظر الاعتبار عدم تكرار اذاعة الاغنية اكثر من مرة في الاسبوع ولربما في الاسبوعين وكانت هناك مناسبة مهمة تتطلب منا التدقيق والتمحيص في نوعية الاغاني وما تضمه كلماتها يوم سقوط الوزارة او يوم تأليفها في ايام زمان فكنت والزميل الاستاذ محمود المعروف نجتمع لتحديد الاغاني التي نجدها مناسبة للاذاعة فكنا نستبعد الاغاني التي توحي لسامعها بالفرح والبشرى والسرور يوم سقوط الوزارة فلا نذيع مثلا اغنية (افرح ياقلبي) لام كلثوم او( اليوم الدنيا زهت) لسليمة مراد، او (اشرب كاسك واتهنا) لحضيري ابو عزيز او غير ذلك ونظل على هذه الحالة حتى تنتهي مشكلة تأليف الوزارة الجديدة وعندها تبرز مشكلة اخرى هي انتقاء الاغاني المناسبة لاذاعتها يوم تأليف الوزارة.الخلاصة ان الاغاني تلعب دورا مهما في هاتين المناسبتين وقد يستغل بضعهم اذاعة بعض الاغاني التي قد تذاع بطريق السهو فينقل للمسؤولين ان اذاعة مثل هذه الاغاني متعمدة ومقصودة فلابد والحالة هذه من معاقبة المسؤولين في الاذاعة.

واذكر بمناسبة الحديث عن الاغاني وتأثيرها في المستمعين انه في يوم سفر الوفد العراقي المفاوض الى لندن لاجراء مفاوضات لتعديل المعاهدة العراقية البريطانية وكان ذلك مساء يوم 5/1/ 1948 ان اذعنا في نشرة اخبار الساعة الثامنة مساء خبر سفر الوفد العراقي وكانت المادة التي تلي نشرة الاخبار هذه مجموعة من الاغاني العراقية للمطربة زكية جورج وقد سألني مأمور مكتبة الاسطوانات عن الاغاني التي ستذاع فاخبرته احضر الى غرفة الرقابة اغنية (وين رايح وين) واغنية ثانية وماكدنا نذيع الاغنية حتى قامت القيامة علينا وبدأت الاتهامات تنهال على رأس مدير الاذاعة ماهذا الاستهزاء؟، وآخر يقول كانكم تسخرون من سفر الوفد حتى ان وزيرا في الوزارة طلب معاقبة الموظف الذي تعمد اذاعة الاغنية بالرغم من تأكيد المدير ان اذاعة الاغنية تمت بصورة بريئة لم يكن وراءها اي دافع!!.


واتذكر ان شركة ماركوني التي تتولى الاشراف على اذاعة القاهرة قد منعت اذاعة اغنية (الجندول) بعد قيام الحرب العالمية الثانية بحجة انها دعاية طيبة لمدينة ايطالية هي (البندقية) وايطاليا من بلدان المحور وهي عدوه لبريطانيا .. والاغاني لها تأثير فعال على المستمعين فهي تكون نسبة عالية بين مواد مناهج الاذاعة تزيد على النصف حسبما تدل عليه الاحصاءات الاذاعية بين المستمعين وتولي الاذاعات كافة الاغاني عناية خاصة وتختار نوعيتها والاوقات المناسبة لاذاعتها فما يصلح صباحا لايمكن قبوله في المساء او السهرة والعكس صحيح والاذاعات انما تفعل ذلك لانها تريد استقطاب اكبر عدد من المستمعين لها فتسارع للحصول على التجديد من الاغاني لاذاعته على المستمعين .

منقول للفائدة بتصرف .

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

mammed
22/10/2009, 23h54
الاخ قصي المحترم
وها مرة اخرى تتحفنا بموضوع جدا شيق وممتع في نفس الوقت حيث ان المذيع محمد علي كريم كان مذيع عملاق ومتمكن من عمله كمذيع والواقع كان شيخ المذيعين في تلك الفتره واعتقد ان سبب محاكمته تعود الى اذاعته اغنية رجاء عبدو اسمها البوسطجيه اشتكو من كثر مراسيلي وذالك للاستهزاء بالرئيس المرحوم جمال عبد الناصر حيث كان والده يعمل بوسطجي وقد منعت بعد 14 تموز من اذاعتها من الاذاعه العراقيه اضافه الى ان المرحوم محمد علي كريم كان يكتب ويقرأ التعليق السياسي لاذاعة بغداد التي تتهجم على النظام المصري انذاك اضافة الى المذيع محمد علي كريم ومعه كوكبه من اشهر مذيعي الاذاعه العراقيه مثل ناظم بطرس وهو والد المذيع ماهر ناظم بطرس اضافة الى المذيع القدير مال الله الخشاب وهذا ما تسعفني به ذاكرتي والف شكر للاخ ابو فيصل على هذه المواضيع التي طواها النسيان وشكرا
اخوك محمد احمد mammed

محمد العمر
23/10/2009, 10h59
الخطاط العراقي هاشم محمد البغدادي
[1919-1973م / 1340-1393هـ]


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=169210&stc=1&d=1256298153

من اليمين الواقفون: محمد أحمد أبوالعينين، هاشم محمد البغدادي عز الدين حسني.
الجالسون: سيد إبراهيم، نجيب هواويني، نجاة محمد حسني, الشيخ محمد عبدالرحمن، محمد حسني. (1365هـ / 1946م).


هو هاشم بن محمد بن درباس البغدادي ولد سنة 1340 للهجرة في بغداد، نابغة الزمان وعميد الخط العربي، ويعتبر عَلَماً من أعلام الخطاطين العراقيين، بدأ حياته ذوّاقاً للخط محباً له، شغوفاً به منذ صغره، تعلّم الخط في بداية حياته في الكتاتيب بطرقها البدائية وكان الأستاذ فيها يومئذ يسمى (الملا) والذي يتخذ من المسجد أو من بيته مكانًا للتدريس وتعليم فنون الخط.
هاشم يواصل تحصيله الفني منذ البداية بهذه الطريقة مع (الملا) الذي نال إعجاب هاشم فأخذ يفاخر ويعتز به، بعدما أدرك هاشم أن قدرة الملا هذه قد انتهت في هذه الحدود وبالتالي رأى أن يتجاوزها إلى طريق أفضل وفي إطار أوسع، فجادت عليه الأيام بالملا علي الفضلي، الأستاذ الفاضل الذي عرف بعلمه وورعه، أحبه هاشم وحفظ له الود والتقدير حتى نهاية حياته حيث كان لهذا الملا الأثر الكبير في نجاح هاشم، إذ يعتبر الموجه الأول لهذا الفنان الكبير وعُرف عن هذا المعلم بأنه صاحب طريقة فنية متميزة، تلك هي القاعدة البغدادية للخط، والتي تاق إليها هاشم وعمل على إعادتها إلى أصولها الأولى، فكان لهاشم أول إجازة في الخط من يد هذا المعلم الشهير.
واصل تجويده للخط وبرع في الثلث والتعليق خاصّة، ونال شهرة فنية بفضل أساتذةٍ مشهورين، وبرع في بقية الخطوط العربية والزخارف الإسلامية وجاب البلاد العربية بغية الاتصال بكبار الخطاطين، يعرض عليهم خطوطه ويطلعهم على إنتاجه الفني، فرحل إلى الشام والتقى بالخطاط الدمشقي بدوي الديراني وإلى مصر والتقى بالسيد إبراهيم ومحمد حسني البابا فمنحاه الإجازة في أنواع الخطوط واتفقوا على اشتراكه في امتحان الدبلوم دون دراسة، ولدى الامتحان المطلوب سنة 1945 وقبل 1947 كان الأول على الخطاطين الذين شاركوا في تلك السنة.

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=169212&stc=1&d=1256298264

ثُمَّ شدَّ الرحال إلى استانبول -مأوى أفئدة الخطاطين في ذلك العصر- ليتشرف بلقاء إمام الخطاطين آنذاك الأستاذ حامد الآمدي، فقدّره واستحسن خطه وقال إعجاباً به قولته المشهورة: "نشأ الخط في بغداد وانتهى فيها" ويقصد من ذلك أن الخط العربي بدأ حياته المجيدة بظهور عملاق الخط العربي علي بن هلال المعروف بابن البواب، وانتهى هذا بظهور هاشم البغدادي، وهذا يعتبر وِساماً ومكرمة تضاف إلى المآثر الحميدة التي تكرّم بها عماقة الخط لهذا الفنان.
أجازه حامد الآمدي بإجازة هذا نصها: بسم الله الرحمن الرحيم، ولدي هاشم محمد البغدادي الخطاط، شاهدتُ فيك الصدق والإخلاص والمحبة لهذا الفن الذي لم يندثر ما دام الإسلام باقياً وأعهد فيك أن تكون من أخيارهم وأول الخطاطين في العالم الإسلامي، فلك أُهدي أزكى التحيات لِِما أنت عليه من تقدم دائم. كُتب في الآستانة سنة 1371هجرية، التوقيع موسى عزمي المعروف بحامد الآمدي.
ولقد قال عنه أحد المؤرخين بالحرف الواحد: "ولما كان الأستاذ حامد الآمدي قد بلغ من العمر عتياً، وقد بلغ التسعين أو جاوزها، فقد بات الأستاذ هاشم أضبط من يكتب الحرف العربي في العالم، وعلى يد هاشم انتقلت الريادة والقيادة والرئاسة في فن الخط إلى العرب بعد أن تولاها الأتراك بما يقرب من خمسة قرون".
والمرحوم الخطاط أبا راقم هاشم البغدادي يمثل ثروة قوميّة نادرة وحصيلة ناضجة من التراث وثمرة متكاملة من ثمرات التجارب الفنية الرائدة حيث يمثل لوحة فنيّة رائعة من لوحات الخط العربي، كونه خلاصة مدارس ومرتكز تجارب، ومجمع خبرات فنية موروثة استطاع أن يستوعبها ويمازج معها، ويوحّد بين قواعدها ليستخلص لنفسه قاعدة هي أقرب إلى القاعدة البغدادية التي أولع بها وأتقن أصولها وأفرد لها من فنه مما جعلها متميزة.

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=169213&stc=1&d=1256298264


وقد بقيت هذه الأصول تتجاذب أطراف فنّه وهو يحاول التوفيق فيها ليكسب الحرف جمالاً إلى جماله ويضيف إليه هندسة تزيد في روعة هندسته حتّى استقامت له القواعد، وتكاملت في شخصه الأصول، ومن هنا كانت له قاعدة عُرف بها، على الرغم من حرصه على التقليد والتزامه بالقواعد وقد ظلَّ طلابه ومعارفه يتابعون اجتهاده، وهو يأخذ أبعاده ويشعرون شعوره، وهو يتجدد من خلال الممارسة المستديمة ويؤكد التزامه بالقواعد التي رسمها أعلام الخط البارزون، ولعلَّ مكتبته الخطية تُعدُّ أروع مكتبة الخطيّة تُعدُّ أروع مكتبة في نفائس النماذج ونوادر المخطوطات التي اقتناها عبر رحلته الطويلة مع هذا الفن الجميل.
ويوم كان في مصر عُرض عليه تدريس الخط في مدرسة تحسين الخطوط، غير أنه رفض وفضَّل العمل في بغداد، وعاد إليها يتحفها بفنه ويهبها عصارة جهده فأغنى جوامعها بشامخ أعماله وتجاوزها إلى بقية مدن العراق ومحافظاته بروائع خطوطه وبديع هندسته وزخارفه، حيث شملت خطوطه الكتب والمجلات والجرائد والدواوين، وأصبح فيما بعد أستاذاً للخط العربي في معهد الفنون الجميلة ببغداد.
كان المخلص في عمله المتفاني في واجبه المحب لوطنه وفنه وكان صديقاً للفنان المعروف محمد صبري، كتب معظم الخرائط المهمة التي طبعتها مديرية المساحة، كما تشرّف بكتابة المصحف الكريم الذي كتبه الخطاط الشهير محمد أمين الراشدي، وطبع في مطبعة مديرية المساحة.
كما أن له نسخة من القرآن الكريم تعتبر من أجود أعماله، كما ظهرت نسخته القيّمة للوجود عندما استقر رأي ديوان الأوقاف لأول مرة على طبع المصحف الكريم فأخبروه ليكون مشرفاً على طبعه في ألمانيا وعاد بعد أكثر من سنة وهو يحمل آية من آيات الجمال في خطوطه وزخرفته، ثم تجددت فكرة طبعه مرة ثانية فاختير لهذا الواجب المقدس ومكث لهذا العمل في ألمانيا أكثر من سنتين يواصل عمله ليل نهار عاد بعدها مختتماً أعماله المجيدة بهذا العمل الرائع.
كما قام بخط وتصميم المسكوكات والعملات الوطنية لبلده ولبعض الأقطار العربية لـ تونس والمغرب وليبيا والسودان.

يتبع

محمد العمر
23/10/2009, 11h39
ومن شدة حرصه على ضبط قواعد الخط، لم يحصل أحد على إجازة منه سوى الخطاط عبد الغني عبد العزيز وكان من تلاميذه صادق الدوري وعبد الله الجبوري ويوسف ذنون وصلاح الدين شيرزاد الذي يشرف الآن على إدارة مجلة حروف عربية التي تصدرها ندوة الثقافة والعلوم بدبي في دولة الإمارات العربية المتحدة.
ومن آثاره الخالدة كرّاسة (قواعد الخط العربي) والتي تعتبر أهم مرجع تدريبي وفنّي في الإعجاز الخطي للحروف العربية، حيث تضم قواعد وأصول تعليم الخط مع ما يتميز به من سهولة ووضوح وعبقرية فطرية وملتقى انبعاث جمالي يأخذ بالألباب وإنه لا يخلو وجودها عند أي خطاط والذي يجهل كرّاسته الرشيقة والمقدسة فهو جاهل في فنّه وفي ما يجب أن يحظى به هذا الفنان القدير من المكانة العالية والمقترنة بالإجلال والاحترام في نفوس كل الخطاطين ومحبي وعاشقي هذا الفن الرائد.

(بعض من اعمال الاخطاط هاشم البغدادي)

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=169216&stc=1&d=1256299422


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=169217&stc=1&d=1256299422

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=169218&stc=1&d=1256299422




http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=169219&stc=1&d=1256299422


ولعلَّ من مميزات خطوط البغدادي المهمة هو التأكيد على قولبة الحروف، أي إمكانية إعادة كتابة نفس الحرف لعدة مرات بصورة متطابقة تماماً، وهذه ميزة لدى الخطاط تدعو إلى الفخر والزهو، ولا يمتلكها إلا مَن أكثر من التمرين وأجاد وأتقن.
وإن هذا يفسر بوضوح المنهج العصامي الذي اتبعه البغدادي في طريقة كتابته، والوصول إلى المستوى الرفيع الذي كان عليه، وإن فن الخط من الفنون التي تقف شاهداً على كاتبها وتفسر خلجات نفسه وروحيته.. وهل أدل على التصاق الخطاط بخطه أكثر من كتمان أنفاسه لدى الكتابة، وكأن كتمان النفس في هذه الحالة تعني الولاء والالتحام في روحانيات وتجليات الحرف، حتى تصل هذه الحالة لديه إلى أن تُصبح أحد أهم شروط الكتابة المتميزة.
كما إن محاولته للوصول إلى كمال الحرف في انتصابه وانكبابه وتدويره واستلقائه وتقويره وامتداده وتناسقه وتناسبه كما أشار بذلك التوحيدي في شروط حسن الخط وجمال حيويته جعل جُلَّ اهتمامه ينحصر في إعادة رسم هيكلية الحرف وفق صورة يمكن أن نعبر عنها بأنها تمتاز بكثير منة العذوبة والطراوة وتتضح هذه الخاصيتان عن مقارنة خطوطه بخطوط الذين عاصروه أو سبقوه، أي إن العناية ببناء الحرف طغى لديه على العناية بصناعة اللوحة الخطيّة، ولكل من الكتابة الخطيّة شروط ومقومات وخصائص، وإنه كان يؤكد أستاذيته في كتابة الخط ويؤكد الطريقة التقليدية الأكاديمية في رسم الخطوط وأجادتها ومن ثم إتقانها وإبعاد كل مايضير العين من غريب أو شاذ.
وصفه الشاعر مهدي فاضل المعمار بهذه الأبيات الرائعة:
أأستاذ فن الخط في كل بقعة ... له اثر ينبي بآياته الغرِ
وفي كل حرف خط ألق السنا ... وفي كل لوح صاغه روعة السحر
لك المجد فيما ابدعته يراعة ... صناع وما اوحى به ثاقب الفكر
ويا طالما ساءلت نفسي حائراً ... وفنُك من سطر يشع الى سطر
أألهمت تنميق الحروف من السما ... تنمق ما فيها من الانجم الزهر
أم ان تلك الخالدات نواسخٌ ... بها حل فن الخالدين على الدهر
أم السرُ لا هذا ولا ذاك ... إنما هو السِحر يجري في أناملك العَشر
أخطاط هذا العصر حسبُك رفعةً ... بخطِك إن صَيرتهُ آية العصر
وحسبُك ما خلفته من مآثر ... ستبقى على الايام خالدة الذكر

و قال فيه الشيخ جلال الحنفي شعراً:
لك في النفائس هاشم بن محمد ... ما جل في الابداع عن وصف اللغى
حييت فيك بدائع الخط الذي ... امسيت فيه وانت اشأى من شأى
فلأنت في ليل الفنون لفرقد ... ولأنت في ايامها رأد الضحى
جددت في بغداد سالف سمعة ... كانت لها في كل سمع قد وعى
ايام ديوان الخلافة جامع ... فيها لاسباب الحضارة والعلى
يزهى بك الخط الانيق وانما ... يزهى بذوق فيك غض المجتنى


كما إن كرّاسته (قواعد الخط العربي) متوفرة في أكثر البلدان العربية وهي المرجع الواضح، حيث اعتبره الخطاط الياباني (كوئيتشي هوندا) -مدرس الخط العربي في قسم الدراسات العربية للغات الشرقية بجامعة طوكيو- قائلاً: بأنها من أجمل ما كتبت به قواعد الخط العربي حتى الآن.

فالمرحوم هاشم البغدادي نموذج إبداعي متميّز تجلّت مواهبه في روعة الحرف الذي كان يؤديه تسامت عبقريته في جمال التراكيب التي برع في تقديمها فكانت لوحاته زينة المساجد وجمال قلمه معجزة الفن الحضاري الأخّاذ الذي تسامق فوق كل مئذنة وتشابك عند كل محراب ونما في إطار كل سطرٍ زها به جامع أو افتخرت به لوحة أو لمع به كتاب .

سمهر بغداد
23/10/2009, 19h02
ألدائم ألأبداع أستاذ ( محمد ألعمر ) ....
تحية وتقدير لأبداعك ألمتجدد ومواضيعك ألنادرة ألتي تجول بنا عبر ثنايا ألوقت وألأزمنة
لتريح ألفكر من عوالق ألحداثة ألخارجة عن قوانين ألمعقول ...
وأنا أتطلعُ لصورة ألفنانة ألكبيرة نجاة ألصغيرة .... أحسبك قد إختصرتَ ألزمن وترجمت ألعمرللحظات
شكرآ لك أستاذنا ألمبدع .....

سمهر بغداد

سمهر بغداد
23/10/2009, 19h17
أخي ألغالي ( قصي ألفرضي ) ....
كلمّا داويتُ جرحآ .... جدَّ بالتذكارٍ جُرحُ
وها أنت تجددُ ألتذكارات تٍباعآ يا أخي .... ولكن جرحها ألمتجدد لذيذ ....
لأننا قررنا ان لاننسى جذورنا ومالنا مادام للعمر بقية ....
جلتُ بطرفي لصورة حافظ ألقاضي ونأيتُ عن كوابيس أليوم لأمنيات ألأمس ألبعيد ....
فأمتلأ ألقلب غيضآ وألطرف دمع ْ ....
أشكرك يا أستاذ قصي وأشكر كل ألمبدعين معك لبناء هذا ألمنتدى وحفظ مايمكن حفضه من تارخنا
ولو بحرف .....
سمهر بغداد

قصي الفرضي
24/10/2009, 18h42
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم


مطربة العراق الاولى الفنانة عفيفة اسكندر





http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=169418&stc=1&d=1256407885



عفيفة اسكندر صوت غنائي قدم لأسماعنا اجمل الاغنيات واعذب الألحان طيلة ما يقارب اربعين عاما واثرها مازال خالدا في الاذهان وذكراها لمتزل نضرة، رغم انها حبست صوتها عن جمهورها بإرادتها وحرمته من نعمة الاستمتاع بهلأسباب غير معروفة ولا معقولة، ولا اجافي الحقيقة اذا قلت ان صوتها ما زال مطلوبا, وبحماس شديد من قبل الجمهور، رغم ان التلفزيون والاذاعة تنكرا لهذه الموهبة الكبيرةبفنها وشخصها.

ولأنها مطربة مثقفة ومحبةللشعر وتواقة للأدب كان مجلسها لا يخلو من المناظرات السياسية والشعرية والفنيةوالادبية حيث كان يضم كبار الادباء والسياسيين والفنانين منهم نوري السعيد وابنهصباح والوصي عبدالإله وتوفيق السويدي وسعيد قزاز وخليل كنة ,وفائق السامرائيوسواهم.

اول مطربة تغني القصيدة
المطربة عفيفة تعتبرلكثرة مطالعاتها للشعر اول مطربة عراقية غنت الشعر وقدمت ما يقارب 60 قصيدةولم يعرف عن مطربة عراقية اخرى غنت هذا العدد الكبير من القصائد، لا سيما وان غناءالقصيدة في الغناء العراقي يكاد يكون محدودا جدا، وقد غنت لأساطين الشعراء مثل سناءالملك والبهاء زهير والشيخ علي الشرقي وطبقة الشعراءالمحدثين.
كانت تتكلم الانكليزية بطلاقة وتجيد التركيةواليونانية ايضا اضافة الى مقدرتها في العربية وهي أول من غنت القصيدة بين مطربات العراق.

أول أغنية
ان اول اغنية سجلتها للإذاعة العام 1937 هي (برهم يابرهوم يا بو الجديلة عذبت حالي وايدك طويلة) ثم اعقبتها بأغنيتها الثانية (زنوبة)بعدها اتجهت في الغناء الى قطبي التلحين العراقي (صالح الكويتي وداود الكويتي) واشتهرت بسرعة بسبب رصانة صوتها وعذوبته ووقفت بسرعة بمصاف اشهر مطربات ذلك العصركزكية جورج وسليمة مراد وسلطانة يوسف وصديقة الملاية وزهورحسين.

ذكريات سعاد الهرمزي
المرحوم الأستاذ (سعاد الهرمزي) الاذاعي المعروف الذي قدم للغناءالعراقي عدة دراسات وكتب فنية وكان أحد الذين كتبوا عن عفيفة في كتبه ومقالاته فقال عنها: عفيفة اسكندر لون فريد في الغناء لا يضاهيه أو يقتربمنه أي لون آخر من الوان الغناء العربي، وهو أيضا لون محير فلا تدري هل هو مونولوجأو غناء خفيف أو غناء عاطفي,,, أو هو كل ذلك معا!
أما صوتها وأداؤها فيستقلان بمواصفات مميزة وخصائص متفردة ويبعدان ابتعادا غير مألوف عن صوت وأداء أي مغنية في الوسط الغنائي العربي.


جابوكلي أو المسدس السريع الطلقات ..
ومن الذكريات الأخرى التي ذكرها (الهرمزي) عن هذه الفنانة الرائدةانها - كما يقول - ظهرت للمرة الأولى على المسرح في ملهى صغير بمدينة اربيل في أوائل الثلاثينات، وكانوا يسمونها في تلك الفترة بـ (جابوكلي) وتعني المسدس السريعالطلقات.
يذكر المرحوم الهرمزي ان هناك مجموعة كبيرة من خيرة رواد التلحين في القطر قدمت العديد من الأغنيات الجميلةالتي تشكل الآن ثروة كبيرة لتراثنا الغنائي، وأبرز من تعاملت معه الفنان «سميربغدادي» أو وديع خوندة ورضا علي وناظم نعيم وكريم بدر وأحمد الخليل وعباس جميل وياسين الراوي وخزعل مهدي وسواهم.
وحتى فرقتها الموسيقية التي تصاحبها في الغناءتختارها بدقة وعناية كي تتناسب مع صوتها وطريقتها في الأداء, وكما يقول (الهرمزي) ان حفلاتها كانت أسبوعية وتتضمن في كل حفلة (وصلتين) بحدود ساعة لكل وصلة غنائيةوفي بداياتها الأولى كانت فرقتها تتكون من عناصر فنية ثم تركوها وسافروا فبدأت بالتعاون مع مجموعة من الموسقييين أبرزهم سالم حسين وخضير الشبلي وجمال سري على آلةالقانون وكريم بدر وكريكور برصوميان وجوزيف حنا وجميل بشير على الكمان وخضر الياس على الناي وعلى العود كان الفنانان منير بشير وروحي الخماش كما كان الفنان حسين عبدالله يشارك في حفلاتها كضابط ايقاع


وعن الحوادث والمواقف التي لا يعرفهاالكثيرون من الناس عن المطربة عفيفة اسكندر يقول الهرمزي: لها ذكرى مع موسيقارالأجيال الفنان محمد عبدالوهاب لا أظن انها ستنساها أبدا وهي مثلت معه في فيلم «يوم سعيد» إخراج «محمد كريم» ولحن لها أغنية غنتها في الفيلم عام 1940 لكن عند عرضالفيلم لم تقدم الأغنية لأن المخرج اضطر الى حذفها مع مشاهد أخرى بعد اكتشافه انالفيلم قد تجاوز الساعتين وهو وقت طويل ويمله مشاهدو السينما .

من ذكريات الصحافي صادق الازدي
تحدث عن لقائه بعفيفة اسكندر في استانبول فقال: «كنت أسكن في أحد فنادق استانبول - في سفرةسياحية، وبعد ان تناولت طعام الغداء اخذت قسطاً من النوم,, لكني قفزت من فراشي وانافي عز النوم على اثر رنين الهاتف وعندما رفعت السماعة وجدت ان الفنانة عفيفة هيالتي تتحدث على الطرف الآخر فتملكني العجب، اذ انها كيف عرفت بوجودي هنا! فتبينانها نزلت في نفس الفندق مصادفة وسألت صاحب الفندق عن اسماء العراقيين من النزلاءفاختارت اسمي من بينهم واتصلت بي والتقينا وتحادثنا - وطلبت ان تسهر معي واتصلت بأحد معارفها ايضاً في استانبول هو وعائلته كي يمروا علينا لنسهر سوية - وجاءوااليها وكان أحد كبار رجال الاعمال ومعه ابنته وسيدة مهيبة الطلعة هي زوجة احد اصحابالفخامة رؤساء الوزارات العراقية وتعرفت عليهم,,, وألحوا من أجل مرافقتهم - لكنياعتذرت اليهم بلطف - لأني لم أعتد السهر مع أصحاب الملايين والفخامات.
ومن هوهذا الرجل وتلك السيدة بهية الطلعة؟ يقول الازدي: «الرجل كان سليمان باشا صاحب معامل فتاح باشا اما السيدة فهي نعيمة العسكري زوجة نوري السعيد رئيس الوزراءآنذاك .


تحت تهديد السلاح!!!!
تميزت حقبة الثلاثينات بانها حفلت باحداث جسيمة مثل دخول العراق الى عصبة الامم ثم وقوع انقلاب بكر صدقيضد وزارة طه الهاشمي واستيزار حكمت سليمان,,, وحصل في تلك الايام ايضا ان منتدياتوملاهي بغداد عرفت المطربة الحسناء عفيفة اسكندر واشتهرت في تلك الاوساط وتردداسمها بين كبار مسؤولي ذلك العهد وفي مقدمهم علي الحجازي مدير الشرطة العام وهوضابط من بلاد نجد والحجاز جاء مع عائلة الملك فيصل الاول وسكن العراق وحصل فيها علىعدة مناصب وكان يرتبط بصلة وثيقة بالوصي على عرش العراق عبدالاله, وقد ارتبطالحجازي بالمطربة عفيفة بعلاقات وثيقة.
وكان الحجازي يحضر معظم حفلات عفيفة وفيجلساته الخاصة كان يلتقي بها بحضور صاحب سينما الشعب في ادارة السينما وهو من اليهود العراقيين,,, وفي تلك الجلسة بدأ يداعب عفيفة وقال لها انه على استعدادلتنفيذ كل طلباتها وهنا اشتكت عفيفة له من تصرفات اليهودي صاحب السينما الذي اغمطلها حقا وهي تطالبه باجورها كاملة,,, فثار الحجازي رغم انه صديقه، وانتزع مسدسه وهدد صاحب السينما بالقتل اذا لم يدفع 500 دينار حالا لعفيفة ,,, وامام هذا التهديداستسلم اليهودي صاغرا ودفع المبلغ كاملا «وعين تضحك وعين تبكي» كما يقول المثل!!

يا حافر البير لا تغمج مساحيها
يذكر لناالفنان إلهام المدفعي نقلا «عن والدة حسن فهمي المدفعي انه بعد انقلاب بكر صدقيعام 1936اقيم احتفال في احد المنتديات البارزة في بغداد وطلب بكر ان توجه الدعوة الىالمطربة عفيفة اسكندر للغناء فيه,,, وقد حضرت عفيفة الى الاحتفال من دون رغبة وبعدضغط والحاح من الاصدقاء وبقية المسؤولين الذين ترتبط معهم بعلاقات طيبة من نظامنوري سعيد والوصي عبدالاله,,,, وما ان بدأ الاحتفال وصعدت عفيفة الى خشبة المسرح حتى جاء صوتها قويا وبرنين مؤثر وبلهجة معبرة لا تخلو من تذمر ووعيد ,,, فشدت باغنية:
«يا حافر البير لا تغمج مساحيها خاف الفلك يندار وانت تكع بيهه».
وعندما التفت بعض الحاضرين الى جهة جلوس بكر صدقي وجدوا ان وجهه قد تجهموامتقع بحمرة لا تخطئوها العين ابدا.



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=169419&stc=1&d=1256407885



قصة حب فاشلة مع الأديب عبدالمجيدلطفي

هذه القصة كتبها رجل استجاب لمشاعره ولم يتهيب من أحد في الافصاح عنها وتخطى الخوف ليظفر بتلك الراحة التي لا يشعر بها غير الذين يستجيبونلعواطفهم.
هذا الرجل هو الاديب الكبير عبدالمجيد لطفي الذي أحب الفنانة الكبيرةعفيفة حبا لا حدود له وكما يقولون في حياة كل رجل مهما كانت منزلته وعقليته فراغ لاتملؤه الا امرأة نمت ونشأت في خيالة واحبها عقله الباطني وتلك المرأة كما يقول لطفيهي عفيفة اسكندر التي حركت الاوتار السبعة في قلبه دفعة واحدة, وذلك منذ أول يومجاء فيه من كركوك الى بغداد في اجازة قصيرة وتعرف على عفيفة في الملهى الذي تغنيفيه ومن يومها وجد ان هناك شيئا يجذبه الى بغداد ويبعده عن بلدته كركوك.

الاديب عبدالمجيد كتب كتيبا صغير الحجم عن عفيفة اسكندر ضمنه حبه الاثير لها واعترافاتهالجريئة وصدر في عام 1953 بعنوان «عفيفة,,, خواطر ادبية» من شركة النشر والطباعةالعراقية والمدورة في بغداد وبعد انتهاء الزيارة الى بغداد ورؤية عفيفة توقع لطفي ان يكون الامر ليس حبا بل هو اعجاب وربما ينتهي لكنه في كركوك اكتشف ان عفيفة باقيةفي القلب وتهز اوتاره السبعة لا يمكن ان يمسحها من خياله، كان في كركوك يوصي اصحابهبأن يجلبوا له صور عفيفة من بغداد وعندما تصل الصور يتحفز ليعود الى بغداد مشتاقاالى تلك «البنية اليافعة كالاقحوانة» وكان قلبه وهو في مكتبه وبين اوراقه يضطرباضطرابا «شديدا كلما ارتفع لها صوت مؤنق رجراج!
كان لطفي يريد الابتعاد عن طريقها لكن الحب كان يمنعه ويغلق عليه كل منافذ الدنيا لأن عفيفة على حد تعبيره (كالشمعة - شمعة ساطعة تضيء الظلمات أمام اوراق كثيرة فتلقي بالبهجة والمرح في صدورالمكروبين والتائهين )أما أنا (يقول لطفي): «فقد كنت في ظل الشمعة في الظل القريب منها أتلوى بالحرارة وأنا في الظلام»!

حداد عتيق
يقول لطفي عن أول يوم تحدث فيه مع عفيفة لا يمكن ان انسى تلك الليلة فبالقاعة الصيفية حيث كانت تموج وهي تترنح هابطة من المسرح بجمرة الزهو والجمال فقطعاحدهم الطريق عليها فصافحته وصافحتنا جميعا وعندما وصلت اليّ قالوا لها انه عبدالمجيد لطفي الرجل الذي تغنى بك عن بعد! فأمسكت بيدي المرتشعة التي تضطرب بجميع مشاعري وقالت وهي ترسم ابتسامة غضة وجميلة على شفتيها أأنت عبدالمجيد؟ انك لتشبه حداد عتيق وارسلتها ضحكة ناعمة!! ثم تكررت اللقاءات بين لطفي وعفيفة وفي كل مرة يجدشيئا مبهما بمزيج من اللهفة والخوف وبشيء غريب على نفسه!



ويقول لطفي لقد كتبت رسائل عدة لعفيفة مضمنة بعواطف الحب وكنت اظن ان رسائلي ستكون ذات قيمة لديها حتى علمت انها لا تحتفظ بالرسائل اما الرسائل التي تتضمن القصائد فهي لا تأخذ بها لتغنيها لأنها صديقة المتنبي والبهاء زهير وسناء الملك وتختار من دواوينهم اجمل القصائد.

بعيدة عن النقد السياسي
ذات مرة يقول لطفي قلت لعفيفة ان بعض اغانيك فيها سخف، فردت عليه: «نعم اعرف ذلك لكن ما حيلتي فإن مايصلني واغنيه هو افضل الموجود كذلك الحانها وهي تعتقد ان من تتعامل معه يجب ان يرتقي بفنه اليها مع انها تدفع بسخاء للشعراء والملحنين, كانت عفيفة تبعد النقدالسياسي عن اغانيها حتى لا تتعرض الى تجريح أحد الساسة ممن كانوا يحضرون الى مجلسهاالادبي في منزلها امثال نوري السعيد وبقية وزرائه,,, وهنا يطالب لطفي عفيفة بأن تكون اغانيها ذات نقد هادئ وبناء وذات قوة للدفاع عن المجتمع.

الحب اكذوبة
ذات مرة سألها: ما تعريفك للحب: فقالت: انه اكذوبة المبطرين؟فلم يبق للحب من شيء مقدس لأنه الآن تزييف مكشوف لماضي الحب وما عرف عنه من قدسيةوتضحية فرد عليها ان في هذا بعض الغلو والخيبة لأني اعرف الحب على غير ما تعرفين! ويبدو ان هذه النظرة السوداوية للحب سببها ان الناس المحيطين بها هم الذين جعلوهاتفهم الحب على هذا النحو، لذلك يقول لطفي حين تقدمت اليها قلت لها اني لا اطمع بحب منك يا عفيفة لكنني اناشدك الصداقة وقد فرحت جدا «لأنها قبلت ذلك بوعي».


اللقاء الاخير
بعد ان يئس لطفي من حب عفيفةوفهم انها لا تجاريه في ذلك بل تريده صديقا عزيزا والصداقة اكثر عمقا وبقاء منالحب! لذلك قرر لطفي توديعها ويذكر كيف انها اقتطفت من حديقتها زهرة صفراء واعطتهاياها لتكون علامة لتلك الصداقة المتينة لاسيما ان الوردة الصفراء تختزن عطرا افضل واعمق من الزهور الحمراء والبيضاء فكأنه يقول ان عطرها سيبقى معي الى الابد! وكان وداعا رومانسيا كما بدأ لقاء رومانسيا.

لا يأخذك الطرب يا باشا
وكانت عفيفة ظريفة جدا وصاحب نكتة وهي الوحيدة من المطربات التي يسمح لها بقول النكتةوالطرافة مع رجال الحكومة الملكية, اذكر مرة قال لها نوري السعيد بعد وصلة غنائية،يا عيني، فأجابته لا يأخذك الطرب كثيرا يا باشا!



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=169420&stc=1&d=1256407885




قصة حب مختلقة
وذكر الاستاذ زهير احمد القيسي عن قصة الحب المختلقة التي كان بطلهاالشاعر حسين مردان فقال: «عندما عاد حسين مردان من بعقوبة الى بغداد شابا متشردا بوهيميا ما بين عامي 1947 و1948 خالي الوفاض إلا من موهبته، وجد ان طريق الشهرةبواسطة الشعر مسدود امامه فصمم على ان يشق طريقه في الحياة عبر نمط جديد من الشعرلا يخلو من جرأة في تناول قضايا المرأة والجنس اضافة الى احاطة نفسه بهالة من القصص والحكايات الغريبة والعجيبة .
كنت انا شاهد عيان وزميلا ملازما لأدباء تلكالفترة ومن بينهم حسين مردان وقد استطاع عبدالمجيد الونداوي وغائب طعمة فرمان انيجدا له غرفة صغيرة تؤويه في مقر جريدة الاهالي (في محلة البقجة في الميدان الذيصار الآن المركز الثقافي في ظهر وزارة الدفاع), وكان حسين يلتقي بهذين الصديقينوبعض الاصدقاء الباقين من الادباء والمتأدبين في كازينو بلقيس في شارع ابي نواسويبدو انه دعي ذات مرة الى الملهى الذي كانت تغني فيه عفيفة اسكندر فعشقها ومن ذاالذي لا يعشق عفيفة في تلك الايام وهي على ما هي عليه من جمال وشهرة وحلاوة صوت؟،وربما استطاع حسين ان يذهب الى بيت عفيفة مرة واحدة من خلال دعوة بعض اصدقائهاالمقربين اليها وينتهي كل شيء على مسرح الواقع، اما الخيال فقد انشأ حسين مردان مععفيفة اسكندر قصة حب خارقة للمألوف وراح يرويها للناس والاصدقاء بكل جدية، ولااعتقد ان هناك من كان يصدق بتلك الحكايات الخرافية، غير ان الجميع كانوا يحبون حسين مردان ويأنسون الى احاديثه حتى الكاذب منها، ان من ارخ لهذه الحادثة او القصةالمختلقة هو الكاتب العراقي الراحل غائب طعمة فرمان في روايته «خمسة اصوات» التي مثلت سينمائيا في العراق بفيلم عنوانه «المنعطف» مثل دور حسين مردان في الفيلمالفنان يوسف العاني كما قدمتها فرقة ابراهيم جلال المسرحية في مسرحية بعنوان (خمسةاصوات) مثل فيها دور حسين مردان الفنان عبدالخالق المختار واخرجها الفنان محمود ابوالعباس، وفي هذه الرواية يروي فرمان بلسان حسين مردان ان قصة الف ليلة وليلة عبرغرامه بعفيفة اسكندر.

حمام وردي معطر !!!
كان المرحوم حسين مردان يروي يوما كيف ذهب الى بيت عفيفة واخذ حماما ورديا معطرا ثم جاءت اليه بعشاء مؤلف من اطعمة نسمع بها ولا نراها، وكيف ارتدى بيجامة حريرية واستلقى على الفراش الوثير وكيف شرب عصير البرتقال قبل العشاء، وكان حسين مردان يروي هذه الحكاية وثيابه معفرة بالتراب ولم يحلق ذقنة ولم يستحم قبل شهر ولا يملك ثمن سيكارةوتفوح منه رائحة العرق .....
منقول بتصرف .

نتمنى لفنانتنا العزيزة عفيفة دوام الصحة والعافية والعمر المديد ....

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

فاضل الخالد
24/10/2009, 19h33
االاستاذ العزيز قصي الفرضي المحترم
شكرا والف شكر لهذا السرد الممتع عن جوانب مخفية من حياة الفنانة المتألقة( عفيفة اسكند)ر والتي كان معظمنا غير مطلع على هذه التفاصيل التي سردتها على صفحات موقعنا العظيم سماعي. وكنت طالبا في الصف الرابع ثانوي في العام الدراسي 53-54 قد شاهدت الكتاب الذي نوهت عنه معروضا في واجهات مكتبات المدينة لمؤلفه( عبد المجيد لطفي) بعنوان( عفيفة) ووقتها لم اعرف انه مؤلف ليروي قصة تعلق الكاتب بالفنانة عفيفة وبعد اكثر من نصف قرن عرفت المعلومةهذه من اسلوبك البديع ايها الكاتب المجيد ونرجو ان تتحفنا بما تختزنه من حكايات فنية عن فناني العراق الكبار الذين دخلوا بوجداننا دون استئذان واصبحوا جزءا لا ينفصم من مكوننا الروحي لقد عز علينا سماعهم ونحن في ديارالغربة اني اشبه ما تكتبه انت والاستاذ( وسام الشالجي) وكأن كلا منكما المذيع اللامع( سعاد الهرمزي) حينما كان يروي الحكايات الفنية في برنامج(ه من الذاكرة)
مرة ثانية شكرا جزيلا على هذا الجهد الفني الرائع



فاضل الخالد
24/10/2009

قصي الفرضي
25/10/2009, 11h33
الاستاذ فاضل الخالد المحترم
السلام عليكم
شكرا جزيلا على هذه الكلمات المعبرة والرقيقة تجاه مايقدم من مواضيع تهم التراث العراقي الاصيل .
ان تشجيعكم و متابعتكم لما ينشر من قبلنا له الاثر الكبير في دفعنا وتحفيزنا نحو مزيد من الجهد والمسؤولية في رفد هذا المنتدى الرائع بكل ماهو اصيل وجميل .
واشيد كذلك بجهود الاخوة الاعضاء فيما قدموه ويقدموه من ابداعات وعلى رأسهم الاخ العزيز وسام الشالجي .
اكرر شكري وتقديري لشخصكم الكريم وتحياتي الى الجميع .

قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
25/10/2009, 21h29
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم


أسعد عبد الرزاق ...عراب المسرح العراقي


من الدبخانه .. الى عمادة أكاديمية الفنون الجميلة




http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=169564&stc=1&d=1256506739




انه رائد من رواد المسرح العراقي ، ودعامة من دعائمه و مرتكزا من مرتكزاته الفاعلة الحية ، والذي أطلق عليه الفنان المخرج المبـدع ( صلاح القصب ) لقب .....


( شيخ الفنانين العراقيين )



بدأت علاقة الفنان الكبير ( اسعد عبد الرزاق ) بخشبة المسرح بداية مبكر ابتدأت ومضاتها المتقدة الأولى منذ مراحل الطفولة وتحديدا أثناء دراسته الابتدائية ، وهو في الثامنة من عمره المديد ، حيث كان يلقي الأناشيد في باحة المدرسة باسترخاء ممثل مقتدر متمكنا من أدواته الفنية ، وبإلقاء مسرحي مثيرا للإعجاب ، ربما لم يدرك او يكتشف هو ذاته تلك الملكة الفنية الراقية وقتذاك ، بعدها راح يغازل مناخه الأخاذ الفاتن ( خشبة المسرح ) ليسهم في تدوين سجل تاريخه المسرحي المجيد ، ففي تلك الفترة ، جسد دور ( الطفل ) في مسرحيـة ( الأقدار ) ومن محاسن الصدف التي سجلها له التاريخ ، هو اختياره من قبل الفنان الراحل الكبير( حقي الشبلي ) في دور( عماد ) في مسرحية ( الصحراء ) للفنان الراحل الكبير ( يوسف وهبي) .


ولد ( اسعد عبد الرزاق ) في بغداد عام 1923 ، تخرج من كلية الحقوق / جامعة بغداد بعدها حصل على الدبلوم من معهد الفنون الجميلة / بغداد عام 1957 ، تخرج من معهد ( شاتروف ) للتمثيل في ايطاليا ، ساهم في ترسيخ دعائم الفن المسرحي العراقي ، بكل جوانبه الإبداعية .


ومن اجل الوقوف على دكة المحطات الفنية المبدعة لـ( اسعد عبد الرزاق ) فقبل عام 1955 عين مدرسا للتمثيل في معهد الفنون الجميلة ، ومدربا ومشرفا على المدارس الإعدادية في بغداد ، بعدها سافر الى روما وتحديدا عام 1955 ، وبقيّ هناك لمدة أربع سنوات ، لدراسة فن المسرح ، وعاد في عام ، 1959 ، ويبدو أن من المحطات الرئيسية في حياة وتاريخ الفنان ( اسعد عبد الرزاق ) هي تلك التي أصبح فيها رئيسا لفرع التمثيل في معهد الفنون الجملية .


من الشخصيات الفنية التي ادت الشخصية البغدادية الاصيلة الفنان القدير ( أسعد عبد الرزاق السعيدي ) والسبب باعتقادي انه بغدادي ومن محلة بغدادية اصيلة وعريقة هي محلة باب السيف وبالضبط في المنطقة التي تقع فيها اليوم مديرية التقاعد العامة قرب جسر الشهداء..اسعد عبد الرزاق جسد الشخصية البغدادية في العديد من الافلام العراقية والاعمال التلفزيونية والمسرحية.. لاسيما في مسرحيات (فرقة 14 تموز) التي اسسها مع مجموعة من رواد الفن العراقي مثل وجيه عبد الغني و د.عزيز شلال وحسام الجلبي وكان ذلك في عام 1959 بعد عودة اسعد من روما بسبب دراسته للفن..ومن ابرز الشخصيات التي اداها البايسكلچي والبلام وتاجر السمك وصاحب الخان والرجل الطيب في الحارة البغدادية..لقد تعلم اسعد من بغداد اشياء كثيرة كما علّمته هي اشياء كثيرة حتى صارا بوتقة واحدة..احدهما يكمل الاخر وهو يفخر بذلك الى حدود بعيدة .

من محلة (باب السيف) كانت البداية..
اسعد من مواليد محلة باب السيف عام 1923 من اب علوچي فاكهة وخضر اي ان عمره(اطاله الله) حالياً 86 عاما.. ومع ذلك تجده حيوياً وذاكرته (ما شاء الله) تعينه على تذكر اشياء كثيرة بعيدة او قريبة..اما اذا كان الحديث معه عن بغداد فذاكرته تكون متقدة لانه يحب بغداد حباً لاينافسه اي حب اخر.من طلبة مدرسته الابتدائية اي من زملائه كان هناك الفنان الراحل خليل الرفاعي والفنان الراحل ابراهيم الهنداوي ود.منذر الشاوي وزير العدل الاسبق وتوفيق السويدي رئيس الوزراء الاسبق.اما في المتوسطة حيث درس في ثانوية الكرخ عام 1937 وكان موقعها على شاطئ دجلة مقابل محطة الكاريات بين بغداد والكاظم وكان من زملائه فيها الفنان القدير يوسف العاني واسماعيل حمودي الشخصية الرياضية والرئيس الاسبق عبد السلام عارف وابراهيم جاسم امر الانضباط العسكري وشقيقه اسماعيل رزوقي وكيل وزارة الشباب في السبعينيات.



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=169566&stc=1&d=1256506739



اسعد عبد الرزاق و د.مصطفى جواد والفنان نوري الراري عام 1965


في عام 1938 البداية الفنية .
في عام 1938 بعد ان عاد الفنان حقي الشبلي من باريس كان يبحث عن وجوه فنية في المدارس تمثل معه فأختار اسعد ليمثل معه في مسرحية (الصحراء) ومنحه دور البطولة بعد ان لمس فيه امكانية ادائية جيدة واستعدادا كبيرا للعمل الفني.. ثم استعان به الشبلي ثانية عند افتتاح مدرسة التفيض وقدموا مسرحية(مجنون ليلى) وكان معه انذاك حامد الاطرقجي وسلمان الجدة وطالب الشبلي ومن يومها اخذ الشبلي يدفع بأسعد نحو معهد الفنون الجميلة ليدرس الفن اكاديمياً ويصقل موهبته ويؤطره بالاتجاه العملي..لكن اسعد يرفض محاولات الاغراء من الشبلي ويذهب ليكمل الاعدادية ثم يدخل الحقوق ليدرس المحاماة ويتخرج محامياً ويزاول مهنة المحاماة لعدة سنوات لكن في ذات الوقت قدم للدراسة المسائية في معهد الفنون الجميلة فتخرج من المعهد والكلية في ذات الوقت فصار المحامي الفنان او الفنان المحامي! وكان من زملائه في المعهد عبد الرحمن فوزي مدير التلفزيون وناجي الشكري وعبد الرزاق شهاب وغيرهم وقد سبقه بالدراسة كل من جعفر السعدي وابراهيم جلال وجاسم العبودي.بعد المحاماة لسنتين عين مدرساً في معهد الفنون الجميلة عام 1952 في قسم المسرح.

درس المسرح في ايطاليا..
كما درس المسرح في ايطاليا ومثل هناك في عدة اعمال مسرحية منها مسرحية الاعماق السفلى اخراج بيتر وشاروف احد تلامذته منظر المسرح الروسي ستا نسلافسكي.اما في المسرح بالعراق فقد قدم اسعد عبد الرزاق عشرات الاعمال ما بين التمثيل والاخراج منها اخراجه لمسرحية(الدبخانة) عام 1964 التي تعد الاهم من بين اعماله وهي العالقة في ذاكرة الناس حيث يتذكرونها جيداً..فكان بطلها قاسم الملاك الشاب المدلل والجشع الذي يريد الصعود على اكتاف الاخرين فيحاول ايقاع ابنة صاحب الدبخانة من اجل الفوز بالمال والمدبغة وهو الذي لا يملك شيئاً وانما يدعي الثراء! وكذلك الفنان الراحل وجيه عبد الغني ابن عم الفتاة التي تقع في فخ الملاك وهو الرجل الطيب والاصيل والمدافع عن حق عمه وابنته والمدبغة.. كذلك شارك في (حب في الدبخانة) و(جفجير البلد) و(عرس واوية) و(من حياة العظماء) و (مثل وحكاية )في التلفزيون.

عميد مزمن لاكاديمية الفنون
ويعتبر الفنان اسعد عبد الرزاق اطول مدير او عميد لكلية الفنون الجميلة حيث امضى فيها 17 عاماً قدم فيها العديد من الانجازات فبعد ان كان عدد الطلبة لا يتجاوز المئات صاروا في عهده بالالاف...كما استطاع ان يستملك بعض الدور الملاصقة لكليته من جهة الخلف (ما بين الكلية والسفارة التركية اليوم) وتمكن من اقناع الرئاسة بشراء الدور المحاذية للكلية لكي تتوسع فيها الاقسام الفنية وازداد قبول الطلبة فيها.

ويذكر احد طلابه بانه قدم الى كلية الفنون الجميلة عام 1970 بعد تخرجه من الاعدادية وكان الفنان اسعد احد اعضاء لجنة القبول وطلبوا منه تمثيل دور امامهم وفعل ذلك ونجح لكن احد الاساتذة قال له بعد ان سألته عن مستقبل طالب الفنون بعد تخرجه فاجاب(ماكو الا يفتح مسرحاً على حسابه الخاص) وكانت التعيينات في حينها متوقفة ويزداد عدد المتخرجين بلا وظائف فقررت سحب اوراقي من الكلية وذهبت الى الخدمة العسكرية في موقف ربما لا يحصل مع طالب أخر!!.

وقد كانت فترة وجود الاستاذ اسعد في الكلية من اهم فترات حياته واصبح استاذاً متمرساً وتخرج على يديه مئات الطلبة الذين صاروا نجوماً للفن العراقي..كما استطاع ان ينجز تأليف العديد من الكتب المسرحية منها(دروس في اصول التمثيل) عام 1986 و(فن التمثيل) عام 1980 و (مشاكل العمل المسرحي) 1984 و(طرائق تدريس التمثيل) في عام1980..كما انجز بحوثاً عدة منها(تاريخ الحركة التمثيلية) عام 1961 و(المسرح والتربية)1994 و(الفن العراقي شجرة وارفة) في عام 1996 و(مسودة كتاب المسرح العربي) في عام 1992 كذلك قام بالتعاقد مع مدرسين من مصر لترصيف الجانب العلمي في الكلية وزيادة المعارف للطلبة .

أول اجر تقاضاه دينارين....!
في التلفزيون تقاضى أسعد أول أجر عن برنامجه (عيادة الطبيب) دينارين فقط في حين كان أعلى اجر تقاضاه (1600) دينار من دوره في مسلسل حرب البسوس.. وفي فيلم(الجابي) الذي مثل بطولته كان يفترض ان يستلم اعلى اجر بين العاملين لكن واقع الحال كان استلامه لسبعين ديناراً فقط علماً انه امضى سنتين يعمل في الفيلم مع المخرج المبدع جعفر علي.وبالرغم من إبتعاد العديد من الفنانين في الفرقة ولجوئهم الى فرق اخرى فأن هناك من ظل وفياً لفرقة 14 تموز وعلى رأسهم الفنان اسعد عبد الرزاق والفنان وجيه عبد الغني والفنان طارق الحمداني والفنان فوزي مهدي والفنان قاسم صبحي والفنان قائد النعماني.ومن اللحظات السعيدة في حياة هذا الفنان الرائد هو تكريمه من قبل وزارة الثقافة في عام 2005 لمناسبة يوم المسرح العالمي الذي يصادف في 3/27 من كل عام..وكذلك قبلها جائزة حقي الشبلي موسم 1978-1979.


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=169565&stc=1&d=1256506739

من اليمين المرحوم د.طارق مظلوم , اسعد عبد الرزاق , الفنان مخلد المختار . الفنان اسماعيل الشيخلي , الفنانة د.وسماء الاغا والفنان فائق حسن عام 1987



في السينما مثل ثلاثة افلام في الجابي والنهر مع المخرج فيصل الياسري والفارس والجبل مع المخرج محمد شكري جميل... كما عمل اميناً لصندوق اتحاد المسرحيين العرب. وتأثيراته جاءت على ابنائه كلهم بأتجاته الفن فبناته لبنى ومي ومنى كلهن من اصحاب الشهادات العليا في التصميم الطباعي ويدرسن في الكلية وكذلك حيدر وحارث يعملان في الهندسة المعمارية (تصميم داخلي).من ابرز هواياته غير الفن السباحة بحكم ان بيت اهله كان مقابل نهر دجلة وكذلك لعبة التنس والقراءة التي لا يفارقها ابداً..

تحية لفناننا البغدادي الاصيل وتمنياتنا له بالصحة والعافية والعمر المديد .

تحياتي ......
قصي الفرضي / العراق بغداد

سمهر بغداد
27/10/2009, 13h57
اجد كلمة شكرآ غير وافية امام ألذي اتحفتنا به يا اخ ( قصي ألفرضي ) !!!!
فليس من السهل إختزال ألدهر ... ولا من أليسير إختراق ألذاكرة لذا يصعبُ عليَ
إختيار مايليقُ بمجهودك المتميّز على ألدوام ...
أختك سمهر

سمهر بغداد
27/10/2009, 15h01
Documents and Settings\All Users\Doc
للأسف ألزمن ليس له صاحب ....
وألوقت قاطعٌ ومقطوع ....
وحسناء ألأمس باتت أطلال ....
ويذوي حال وتمسي احوال ...
صورة ألفنانة الرائعة
(عفيفة إسكندر)

قصي الفرضي
29/10/2009, 20h44
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم


عمو زكي وبرنامجه المتميز جنة الاطفال





http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=170175&stc=1&d=1256851683




لمحة جميلة من حياة الاستاذ الجليل الحاج عمو زكي (رحمه الله) الذي كان مدرسة ومصنعا لرجال المستقبل كان له حضور قوي مؤثر في صياغة تقاليد عمل رصينة مع الاطفال في العراق من خلال اسلوبه في التقديم الشفاف وعذوبة وحلاوة انتقاء مواد برنامجه الجميل (جنة الاطفال) الذي استمر طويلاً في الاذاعة ثم انتقل برياضة فيما بعد تلفزيونياً قدم فيه زاداً ثقافياً تربوياً اجتماعياً تعليمياً للاطفال والشباب هذا البرنامج ارتبط بحياة الناس وهمومهم وعطشهم للمعرفة والثقافة والذين اصبحوا فيما بعد من نجوم المجتمع العراقي البارزين في الفن والسياسة والفكر قوافل طويلة من الاجيال تخرجت من بين يده .

كان من اوائل من اسسوا ونشروا مجلات وصحف متخصصة بثقافة وادب الاطفال كان يصدر جريدة اسبوعية باسم (جنة الاطفال) توزع مجاناً بالاضافة إلى اصدارات ثقافية وتربوية اخرى اهتمت بصناعة الثقافة للاطفال كان لعمو زكي عائلة كبيرة جلهم من الاولاد كان حريصاً ان يجعلهم الوارثين لتراثه انصرف وانقطع كثيراً منهم وظل واحداً فقط وفياً لتراث والده هو المخرج مظفر زكي الذي كان مخرجاً متميزاً في قسم برنامج الاخبار في تلفزيون بغداد وانقطع عن العمل بعد الاحداث التي شهدها العراق وتهديم وتخريب بناية التلفزيون وسرقة محتويات مكتبته وجميع ما يخص العمل فيه اخر مرة شاهدت مظفرا المبدع كان يعمل سائق لسيارة اجرة من الباب الشرقي إلى الكرادة وبعدها سمعت انه قد فتح اسواقا وابتعد عن الفن والاخراج .

يرتبط عمو زكي بطفولة اجيال من العراقيين كما يرتبط هو بتاريخه الطويل بين عمر بداه في محلة القرة غول وعالم عاشه مع الاطفال ليشد عبر خيط طفولته افكارا مملوءة بالهواجس الجميلة التي ترجمها عبر شخصيته المحبوبة عند اطفال شبو وكونوا جيلا عريضا من الفنانين هذا الحوار الذي اجراه قبل وفاته بفترة قصيرة كمال لطيف سالم .

سر اهتمامه بعالم الطفولة يعود الى النبع الذي شرب منه لاول مرة ففي محلة القرة غول ولد عمو زكي سنة 1915 وتوفي سنة 1976 وكانت مدرسته الاولى عند الملا فاضل احد كتاتيب المحلة الذي مهد لدخوله مدرسة البدري التي تعتبر بالنسبة لذلك الوقت مدرسة متطورة بالقياس لاساليب التعليم انذاك ومدرسة التهذيب البدرية لمؤسسها المرحوم محمود البدري قد خرجت اجيالا من المبدعين والعلماء ومنهم العلامة المرحوم السيد شاكر البدري الشاعر الاديب ورجل الدين المعروف وشقيقه السيد عبد الرحمن البدري قاري المقام المتمكن والهاوي والعاشق للفن والموسيقى العراقية الاصيلة .

القصخون
عندما نسال عمو زكي عن سر ولعه بعالم الاطفال يقول بلهجته المحببة:
ان جدي كان قاصا معروفا وانا هنا لااعني القصة المكتوبة وانما اقصد ان جدي كان قصخونا بقص الغرائب والعجائب على رواد مقهى الفضل وفي هذه المقهى التي كانت بمثابة مسرح او تلفزيون او لنقل حتى سينما قدر لي ان ابحر مع تلك القصص والحكايات التي كانت تعج بالبطولات والخوارق مما وسع هذا النمط من الحكايات مخيلتي ودفعني الى التفكير بتقليد جدي حتى اصبحت بين اقراني (قصخونا صغيرا).

وفي عام 1938 بدات صلتي بالمذياع ففي محلتنا كانت عائلة واحدة تمتلك مذياعا وهذا ما كان يجعلنا نحيط بالمذياع على شكل جمهرة وبخاصة عندما كنا نسمع برنامج بابا صادق من اذاعة ماركوني في القاهرة وبالفعل فقد دفعني هذا البرنامج الى طموح جديد هو ان اقلد واصبح عمو زكي وعند تاسيس الاذاعة التي كانت مرتبطة انذاك بوزارة المعارف قدمت طلبا لتقديم برنامج للاطفال وفي يوم المقابة كنت امام فؤاد درويش مدير الاذاعة انذاك فدهش لصغر سني وقصر قامتي فرفض طلبي معللا ذلك باني طفل صغير وان مهمة برامج الاطفال يجب ان يقوم بها اشخاص طوال القامة ولهم شوارب ! فما كان مني الا ان اجبته عندما نظرت الى قامته القصيرة ولكن انت قصير ومع ذلك فانت مدير الاذاعة فادهشته عبارتي.
فقادني من يدي ووضعني امام الميكروفون حيث كنت اقف على الكرسي لاقدم برنامجي.

يروي عمو زكي عن ذكريات دخوله عالم الاطفال ...
بدات حياتي الفنية سنة 1929 عندما كان عمري خمسة عشر عاما حيث شاركت باول عمل مسرحي (ام عمش) تاليف المرحوم نديم الاطرقجي وكنا نقدم عروضا على مسرح صغير اقمناه في محلة الفضوة اذ كنا نصنع الملابس التاريخية وحسب اجواء كل مسرحية بمساعدة عوائلنا ومن الوجوه التي عملت معي في تلك الفترة لطفي حمدي ابراهيم المدرس المرحوم زكي السلامي ولا ننسى الرسام فائق حسن الذي كان يساهم في عمل الديكور ورسم بعض اللوحات ومجموعتنا كانت تضم ايضا كاتب السيناريو يوسف صالح الامام الذي يقوم بتلقين الادوار للممثلين واذكر بان المرحوم اسماعيل حقي كان يحفظ الدور لمجرد ترديده لمرة او مرتين اما كيف كنا نروج لمسرحياتنا فعن طريق النداء في الشوارع بواسطة فرقة موسيقية كما هو معمول في السينما.

وبعدان قطعنا شوطا في التمثيل انتقلت الى فرقة المعهد العلمي الذي كان يقوم بتعليم الاطفال القراءة والكتابة اضافة الى الموسيقى وفي هذا المعهد انضممت الى الفرقة المسرحية حيث واصلنا تقديم العروض المسرحية المختلفة من تاليف يحيى ونديم الاطرقجي الذي كان من ابرز الوجوه التي اغنت المسرح العراقي فقد كان شاعرا وممثلا وكاتبا وقد تميز باخلاصه وتفانيه للمسرح. وقد مات هذا الرائد بالسل في يوم ممطر.

عالم الطفولة
يستطرد عمو زكي في سرد ذكرياته قائلا :
وفي سنة 1938 تركت المسرح اتجهت الى برامج الاطفال وذلك بسبب ظهور السينما وقلة الاقبال على المسرح مما فرق شمل الممثلين فلجا الكثيرون منهم الى الاعمال الخاصة وقد اصبحت علاقتي ببرامج الاطفال امتدادا لعملي الفني السابق .

لقد كنت اسال نفسي دائما هل ساحقق امنيتي التي كانت لا تزال مزروعة في نفسي وبالفعل وجدت في برامج الاطفال متنفسي وصلتي الحميمة لتوجيه الطفل الوجه الصحيح الذي يجعله مرتبطا بارضه وبامته وتراثه الحضاري الاصيل فقدمت اول نص من فقرات برنامجي (الوفاء عند العرب) واستمريت في عملي لفترة طويلة فامنت ان عملي هو رسالة يجب ايصالها بامانة حيث كنت انظر دائما الى طفولتي والمعاناة التي عشتها وفي سنة 1956 اتجهت ببرنامجي الى التلفزيون. عندما افتتح في معرض شركة باي وساهمت به حتى سنة 1969 وكان برنامجي يميل الى نفس الاهداف التي كنت قد كرستها في برنامجي الاذاعي فكنت اقدم اسئلة ثقافية وتوجيهية كما كنت اقدم الضيوف واستمريت مع برنامجي حتى سنة 1969.


يروي الاستاذ رياض العزاوي بعضا من ذكرياته ....
قد عشت ردحاً من الزمن ملازماً للحاج عمو زكي الذي كان يجاور بيت خالتي في حي المأمون ببغداد وكان حريصاً على احتضان الاطفال الموهوبين واذكر في احدى المرات اختارني لاداء شخصية تاريخية كانت تقدم ضمن فقرات برنامجه المنوع في التلفزيون (جنة الاطفال) الذي كان يبث حياً وعلى الهواء مباشرة ويترقبه بشغف الاطفال والشباب اصابتني قشعريرة من الخوف ارتعدت لها اوصالي وشعرت بالخوف من الموقف الذي وضعني فيه المرحوم عمو زكي خرجت هارباً من مبنى الاذاعة والتلفزيون وقام باداء دوري باجادة وتفوق الفنان المعروف قائد النعماني الذي كان صديقاً لي ومن جيلي والذي اصبح فيما بعد واحداً من اشهر فناني الاذاعة والتلفزيون والمسرح في العراق .


عمو زكي تدهورت صحته في اواخر ايامه بعد ان اجهده العمل وانصرف إلى الاعمال الحرة بعد ان افتتح روضة للاطفال في حي المأمون ببغداد والتي قضى فيها مدة ثلاث سنوات اتت على امواله وتحويشة عمره ولم يبق له شيء مما ادى إلى سوء حالته النفسية وتدهور صحته واشتداد وطئة المرض عليه وفارق حياته في عام 1976 وودع حياة حافلة بالعطاء والابداع كان مثالاً رائعاً ونموذجاً فذا للرجل الفنان المخلص والوفي لشعبه ووطنه .
منقولة بتصرف ....

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

سمهر بغداد
31/10/2009, 17h56
اخي ألعزيز قصي الفرضي ....
تحية وتقدير لجهودك ألمتواصلة ومقدرتك ألفذّة بسرد ألمتواري من ألدهر ....
تأملَ ألسالفون وألماضون للخلود ألمنتظر على ألزمن بإيمان مطلق !!
فتبيّنَ ياسيدي أن ألزمن أول ألآفلين ....

قصي الفرضي
01/11/2009, 15h34
الاخت العزيزة سمهر بغداد
السلام عليكم

تحية واحترما لك على مرورك الكريم وتشجيعك المتواصل للجميع بكلمات متميزة ورقيقة كالنسيم , والحقيقة اني اعجب بهذه الكلمات الساحرة التي تعبرين فيها عما يجول في خاطرك بطريقة متميزة بكل مرة . وارجو ان يكون حضورك وتواصلك معنا دوما ياوردة قسم العراق :emrose: .
تحياتي ...

اخوك / قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
02/11/2009, 21h10
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم


قبل عقدين من السنوات وربما اكثر كان هناك تاريخ مميز وبيوم محدد بالنسبة للعوائل العراقية هو يوم الثلاثاء الساعة التاسعة مساءا بالضبط تاريخ مقدس تقريبا ونجد العائلة كلها مسمرة امام جهاز التلفزيون كان يعرض برنامج الرياضة في اسبوع الذي يعده ويقدمة

الاستاذ مؤيد البدري ..


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=170682&stc=1&d=1257198885




مؤيد البدري ،ولد في محلة السفينة في الأعظمية بمدينة بغداد في 21/11/1934.تخرج من ثانوية الأعظمية ببغداد عام 1953.دخل المعهد العالي للتربية الرياضية في جامعة بغداد وتخرج منه عام 1957. سافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية في بعثة دراسية وحصل هناك على شهادتي البكالوريوس والماجستير في العلوم الرياضية . أصبح أمين صندوق الاتحاد العراقي لكرة القدم عام 1962، ومن ثم سكرتير الاتحاد العراقي لكرة القدم عام1970 حتى عام 1977. ترأس الاتحاد العراقي لكرة القدم في عام 1977 ، 1980 و عام 1988. ظهر في التلفزيون كمقدم لبرنامج الرياضة في أسبوع منذ عام 1963 حتى عام 1993. كان مدير الألعاب الرياضية في وزارة الشباب منذ عام 1962حتى عام 1984. علما انه أستاذ جامعي في كلية التربية الرياضية في جامعة بغداد وقد تقاعد عن العمل الرسمي عام 1993.


حملنا مؤيد البدري الى اجواء قديمة وروى لنا عن بعض ذكرياته هنا وهناك ما بين المحلة والجامعة والاندية الرياضية طرقنا معه ابواب النجاح والشقاء بيد ان الحديث عن مؤيد لن يكتمل ما لم نطرق باب الرياضة في اسبوع البرنامج الرياضي الشهير الذي استمر يعزف سيمفونية حلاق اشبيلية لثلاثة عقود متواصلة مليئة بالمعاناة والنجاحات المستمرة ..... وفجأة يتوقف ويغادر كل شيء .


يروي البدري عن ذكريات انشاء البرنامج ...
الفكرة نرجع الى عام 1963 كان الاستاذ زكي جابر زميلي في الدراسة في امريكا والاخ ضياء حسن كان ابن محلتي و اصبحوا مسؤولين عن الاذاعة والتلفزيون في 1963 فطلبوا مني ان اقدم برنامج رياضي طبعا سبقوني اساتذة كبار قدموا هذا البرنامج كان المرحوم الاستاذ مجيد السامرائي والاخ حمزة مسلم والزميل حسين حافظ و ترددت في بداية الامر لانه لم يسبق ان ظهرت في التلفزيون ابدا علما ان التلفزيون العراقي بدا 1956 ثاني تلفزيون في اسيا واول في المنطقة العربية وكنا نشاهد التلفزيون ولكننا لم ندخل فيه ثم انه التزام كبير و يجب ان تتفرغ له تماما ولم يكن التسجيل الصوري موجودا بل كان البث مباشرا ولذلك ترددت وبعد اسبوعين قالوا يجب ان تقدم البرنامج وكنت اشاهد الاستاذ المرحوم مجيد والاخ حمزة مسلم وحسين كيف يقدمون البرنامج و فكرت ان التلفزيون هو صورة ويجب ان اقدم الصورة للمشاهد بدلا من الكلام والصدفة خدمتني بوصول منتخب مختلط الاهلي والزمالك بكرة القدم الى العراق وكان هناك فلم في وزارة التربية لنهائي كاس أوروبا في الستينيات بين فريقين فريق ريال مدريد من اسبانيا وفريق اينتراخ من بلجيكا فاخذت هذا الفلم وعملت مقابلة مع رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم المرحوم اديب نجيب وقدمت لقاء مع المصريين وقدمت صورنا بعض الانشطة المحلية وكنا نصورها بالنيكاتيف وتعرض في التلفزيون بوزتيف واحيانا كانت تصل افلام عالمية بالطائرة ولم تكن هناك اقمار صناعية او فيديو وقدمت البرنامج لاول مرة واتذكر بعض الناس قالوا حتى السلام عليكم ورحمة الله وبركاته قرأها مؤيد في الورقة فكنت مرتبك واول مرة اقابل الكاميرا , كان هذا في 24 اذار 1963 وكانت اول حلقة ولم تدم اكثر من 25 الى 28 دقيقة وكانت تجربة صعبة جدا بالنسبة لي فانا كنت في الليل اعد البرنامج كانه لدي امتحان واسال رئيس الاتحاد واللاعبين وقدمت مباراة ريال مدريد وطارت الورقة واسماء اللاعبين فيها وانا لا اعرفهم .

في بداية العمل كانت التجربة بالنسبة لي صعبة ولكن بعد ذلك عشقتها وهي اكبر من ابني زيدون فهو مواليد 1973 والبرنامج ولد سنة 1963 أي اكبر بعشر سنوات وانا أحببت هذا البرنامج وكنت احدد سفراتي و امتنع عن بعض السفرات بطبيعة عملي كرياضي وفي الاتحاد العراقي والدولي لكرة القدم لانني مجبر ان اقدم البرنامج باوقاته .


يروي الاستاذ ضياء حسن /اعلامي عراقي عن ذكريات تاسيس البرنامج :
فكرنا في ان يكون هناك برنامج رياضي في التلفزيون وجرت مداولة بيني وبين الاستاذ الدكتور زكي جابر الذي كان مدير البرامج في التلفزيون العراقي عام 1963 فصار الاتفاق ان يقدم الاستاذ مؤيد هذا البرنامج وان هذا ازعج بعض الاشخاص في التلفزيون من المحترفين على اساس ان يعهد لهم بذلك ولكن شعورنا ان الاستاذ مؤيد خريج المعهد العالي للتربية الرياضية ويحمل ايضا شهادة بكالوريوس وماجستير من الولايات المتحدة الامريكية وبالاضافة الى انه رياضي وابن الرياضة ومثقف رياضيا فهو اولى باعداد برنامج يطل اول مرة من شاشة التلفزيون العراقي .

المعروف عن مؤيدالبدري انفعاله في التعليق وحماسته اثناء المباريات الرياضية ويروي لنا حادثة عن انفعالاته استشهد بها المرحوم الشيخ جلال الحنفي .
كان برنامج الرياضة في اسبوع بعد الاخبارفي الساعة التاسعة وهناك اخبار الساعة العاشرة أي محصور بين اخبار واخبار , والاخبار كانت مقدسة بالنسبة للتلفزيون العراقي وانا حوصرت وكان هناك شيء يجب ان اشرحه للجمهور فقطعته وقلت هذا ما يسمح به الوقت قلتها بعصبية وعبرت عنها بما موجود في داخلي من تلقائية وبعد يومين كتب المرحوم الاستاذ جلال الحنفي ... هذه الطريقة البغدادية بالنسبة للناس الذين يريدون ان يقدموا شيء ولكن لا يستطيعون بسبب الوقت او الضيق او لاامور خارجة عن الارادة .


ويروي سبب اختياره ليوم الثلاثاء ....
البرنامج كان يقدم يوم الاحد وبعدها قدم الخميس وكان النقل الخارجي لهذين اليومين كثيف بالنسبة لبداية ونهاية الاسبوع للنشاطات الاجتماعية والثقافية والسياسية وكلها تنقل في هذين اليومين , رئيس قسم التنسيق الله يحفظه ويذكره بالخير اذا كان على قيد الحياة الاستاذ غازي شويش قال لي لا تقدم البرنامج في بداية الاسبوع او نهايته قدمه في وسط الاسبوع حيث لا يوجد أي شيء فيه فاخترنا يوم الثلاثاء واستمر لغاية اخر حلقة و اخر حلقة كانت يوم الثلاثاء .


ويروي المرحوم عمو بابا بعضا من ذكرياته عن مؤيد البدري
ابو زيدون اعتز به كثيرا وباخوته وصداقته ولا انساه ففي تعبيره من خلال التعليق كان يقيمني بنتائجي واسلوبي وبعصبيتي وكان يطلب مني ان اكون اكثر هدوءا وانا لم اكن اقبل بها وبالنسبة لي حتى هاتفي وضعت فيه موسيقى حلاق اشبيلية الخاصة ببرنامجه فانا وغيرنا من يمارسون الرياضة يقدرون من لهم فضل على الرياضة في العراق .


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=170683&stc=1&d=1257198885



يروي مؤيد البدري بعضا من ذكرياته مع المرحوم عمو بابا
علاقتي به منذ ان كان لاعبا وانا مشاهد ومن ثم انا حكم فنحن حكمنا مباريات للحرس الملكي والقوة الجوية والمنتخب العسكري وبعدها عندما اصبحت مسؤول في اتحاد كرة القدم هو اصبح مدرب فبقيت العلاقة لاكثر من اربعين سنة سافرنا سوية واختلفنا سوية واختلافنا لانه هو يريد ان ياخذ الفريق لاطول فترة في سبيل ان يعده ويحقق بطولة وبالفعل حقق كل البطولات وانا كأمين سر الاتحاد اريد ان امشي الدوري فخلافنا على كرة القدم وانصب على مصلحة الفريق فعمو بابا حصل على كاس الخليج في 1979 وبطولة اسيا في 1982 التي لعبناها في الهند كان هو المدرب وانا رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم و لوس انجلس و حصل بطولة الخليج في 1988 في السعودية كمدرب وبقت العلاقة بيننا ومازالت قوية وايضا جاء مدرب الى بطولة تصفيات كاس العالم في الدوحة والى الان واتصالي مستمر معه سواء كان في بغداد او عمان وانا في الدوحة .


في يوم ما قرر مؤيد البدري ان يغير موسيقى البرنامج ,فما السبب الذي دعاه لتغيرها .
انا لم اكن اريد ان اغيرها ولكن التوزيع الموسيقي عزفها مرة ثانية وانا سمعته وأعجبني اللحن الجديد وقلت لنستفتي الجمهور فانا اعجبني اللحن واستفتينا الجمهور و ارادوا ان يبقوا على القديم فبقى القديم .


البرنامج حقق حضور واهتمام العائلة العراقية من صغيرها الى كبيرها لدرجة انه طلب منه ان يقدم بعض النصائح التي قد يكون لا علاقة لها بالرياضة ....
حدثت لي حادثتين , الدكتور خالد القصاب طلب مني اولا ان اقدم نصائح عن التدخين وثانيا توجيهات للمرور , وانا كنت متحيز للمرور اكثر , الاشارة الضوئية جاءت للعراق متأخره والناس لا يحترمونها وقلت له انا مستعد , امابالنسبة للتدخين كيف تريدون ان امنع التدخين والمدرب على مسطبة الاحتياط يدخن فكان صعبة عليّ .


تميز البرنامج بانه كان السبّاق في استخدام الاتصال التلفوني مع الجمهور , الامر الذي كان يعتبر مجازفة في ذلك الوقت .
كان مجازفة بالطبع , فانا اول مرة استعملناه في كاس الخليج في الدوحة 1976 والفريق العراقي تعادل مع الكويت في النقاط ويجب ان تكون هناك مباراة فاصلة وانا كنت في الدوحة ورجعت الى بغداد لانه كانت هناك مباريات اخرى تجري فقدمت برنامج تلفزيوني واستعملت الاتصالات واخذت رقمين خاصين من الاذاعة ووضعنا مذيعتين يجبن على اسئلة الجمهور والبدالة كانت قديمة وتعطل بسبب الزخم عليها وجاءني سؤال في الدقيقة الخمسين من البرنامج .. ماذا ستعطي الدولة للفريق اذا فاز في البطولة وانا تفاجئت وقلت له جواب دبلوماسي بان هذه المؤازرة وهذا الدعم وهذا التشجيع من الدولة والشعب هو وسام لهم ورايت صادق علي شاهين مسؤول التنسيق يدخل ضاحكا وبيده ورقة ومكتوب فيها انه امر الرئيس البكر بتكريم اللاعبين ببناء بيوت لهم وبالفعل اذعت ذلك ورغم اننا خسرنا في المباراة الختامية ولكن كل اللاعبين حصلوا على بيوت وكان من ضمنهم مساعد المدرب عمو بابا . وانا الوحيد الذي لم احصل على شيء رغم انني سبب في حصولهم عليها .


كان البرنامج يتواصل مع الجمهور من خلال الرسائل و كان عددها كبير جدا وتصل الى البرنامج كل يوم .
كنت افتحها وأقرأها واجيب عليها , والتعامل مع الرسائل له لذة , وكانت هناك زاوية لرسائل المشاهدين وكنت اتعمد ان اعطي بعض المعلومات من خلالها ولو لم تكن من اسئلة المشاهدين فانا كنت اريد مثلا ان اوصل معلومة في تبديل جديد بالقانون وامور كثيرة نحاول ان نوصلها للمشاهدين من خلال هذه الزاوية . وكانت هناك رسائل مميزة ورسائل حب ورسائل اعجاب وتقدير ورسائل انتقاد .


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=170684&stc=1&d=1257198885

مؤيد البدري عام 1956 امام دارهم في السفينة ويظهر جسر الاعظمية القديم وجسر الائمة غير المتكامل



بعد ثلاثة عقود على بداية البرنامج من سنة 1963 فجأة وبدون أي سابق انذار يظهر الاستاذ مؤيد يوم 30 – 3 -1993 ويختم الحلقة ويعتبرها هذه اخر حلقة ويعتذر ويعتزل ويختفي تمام عن الشاشة
اختمرت الفكرة لدي في بداية السنة الثلاثين للبرنامج ولكن لم اكن ابوح بها لاحد وحتى كانوا يسألوني عن رأيي في البرنامج وهل سأستمر اقول لهم نعم سأستمر , وانا قدمت البرنامج وقدمت الحلقات ككل سنة وحتى المخرج لم يكن يعرف , وكانت الظروف تسير ضد البرنامج , ظروف متعددة وخاصة بعد حرب 1991 والحصار الذي فرض . كانت الظروف في الاذاعة صعبة جدا وليس علي فقط , فبعد عام 1991 ارسل بطلبي المدير العام للتلفزيون الاستاذ سامي مهدي قال لي اريد منك تقديم برنامجك بنصف ساعة فقط في سبيل ان نمشي البرامج قلت له لا انا لااقدم الاساعة وقال لي نحن نحتاج نصف ساعة ومن هنا بدأت الفكرة .


كان ختام البرنامج قاسي جدا .
فعلا قاسي جدا وقالوا لي كان المفروض ان تحاسب عليها , انا قلت لا بد لكل شيء ان ينتهي وحتى الحياة تنتهي ولكن العمل في الاذاعة والتلفزيون اصبح صعبا لا يمكن الاستمرار به ولذلك انا اقول هذه اخر حلقة اقدمها للمشاهدين وساخرج من التلفزيون كما دخلت اليه لا املك شيئا سوى حب الجمهور , وداعا " .


الجمهور حاول اعادة البرنامج .
كانت تصل لي رسائل كثيرة ولكنها لم ترجعني عن هذا القرار , وكتب الموضوع في الجرائد وحتى الاذاعة والتلفزيون اتصلوا بيّ وقلت انه من غير الممكن بعد هذا التصريح في الاذاعة والتلفزيون ان أتراجع ونحن لسنا كالسياسيين نعتزل ونرجع غدا . الشيء الثمين الذي كسبته هو علاقتي بالجمهور , وانا عندما اذهب لاي مكان ياتي الناس ويسالون عني ويسلمون عليّ ويقبلوني فهذا هو الذي كسبته وارجو ان يبقى ما دمت حيا .


ولكن الاجواء لم تكن ربيعا باستمرار فقد تعرض البدري خلال مسيرته الطويلة في مجال الرياضة والاعلام للكثير من الانتقادات التي وجهت له والمواقف الصعبة التي واجهته الا انه كجوهرة عتيقة تزداد لمعانا كلما وضعت على محك التجربة .


يروي البدري بعضا منها ..
في التلفزيون ذكرت عدنان القيسي والموضوع سبب لي مشاكل نقلوني الى البصرة بسببها وطبيعي ان هذه الامور لا تحبط عزيمتي بل تعطيني دافع كبير اذا كنت على حق .
و عدنان القيسي مصارع ابن محلتي في الاعظمية بالسفينة وكان في ذلك الوقت عبد الرزاق محمد صالح واموري اسماعيل ومهدي صالح ومهدي وحيد وخلدون عبدي هؤلاء الاوائل بالنسبة للمصارعة وحصلوا على بطولات عربية كثيرة وعدنان القيسي كان من ضمنهم وسافر الى امريكا وهو لو كان قد استمر بالهواية كان ممكن ان يكون بطل اولمبي وذهب الى المصارعة الحرة وجاء في 1966 خرج في لقاء عادي ولكن في بداية السبعينات عاد ويجري مباريات مع مصارعين مثل كوريانكو وجون فريري ولكن عندما صارع كوريانكو لم اعلق عليه و بدا ياتي كل يوم ثلاثاء يريد ان يظهر في البرنامج وانا ارفض وقلت له ان البرنامج برنامج كل العراقيين وكل الالعاب ونحن كنا صريحين ونقدم الشيء الصحيح ولا نريد ان نخدع الجمهور بهذه الصيغة فكان عنده نزال مع جون فريري فقلت انه في يوم الجمعة المقبل يلتقي المصارع عدنان القيسي مع متحديه جون فريري .
راس سطر (وهذه هي التي انقذتني) . وتشير الدلائل ان عدنان القيسي سيفوز في النزال كما فاز في النزالات السابقة فاثناء البرنامج قام المخرج خالد المحارب بقطع الصوت وقال لي الاستاذ محمد سعيد الصحاف كان مدير عام الاذاعة والتلفزيون يريدك بعد البرنامج انا عرفت لماذا يريدني بعد انتهاء البرنامج ذهبت اليه وقلت له نعم استاذ ابو زياد قال لي ماذا تقصد بان عدنان القيسي سيفوز في هذا النزال كما فاز في النزالات السابقة قلت له استاذ مثلما نقول ان مانشستر يونايتد يلعب مع الارسنال ومانشستر افضل من الارسنال فسيفوز قال لي اذا كنت تقصد هذا فلا يوجد شيء , وبعدها صدر امر نقلي الى البصرة . ولم اذهب, لانه صار هناك نوع من البلبلة , لماذا ينقل مقدم برنامج بسبب خبر في التلفزيون الى البصرة وبالفعل الرجل الذي لغى الامر كان امين العاصمة ابراهيم محمد الجبوري ذهب الى نائب رئيس الجمهورية وكلمه بالموضوع والغي الامر وانتهى الموضوع.



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=170685&stc=1&d=1257198885


المصارع عدنان القيسي

يروي الاستاذ مؤيد جانبا من حياته العائلية ....
استقراري كان مع زوجتي الدكتورة ام زيدون وانا ليس لي علاقة بها او تعارف سابق ابدا ولكن حدث الامر صدفة , الاخ ماجد الكحلة هو تلميذي في التربية الرياضية وتم تعينه في الكلية الطبية واقيم مهرجان رياضي فيها واتصل بي وقال اريدك ان تحضر وهذا مهرجان رياضي وفيه اطباء حاضرين وذهبت ورايتها هناك وصارت القسمة .ولدينا بنتان طبيبات وزيدون مهندس ولدي احفاد هم اولاد زيدون وعلاقتي مع احفادي وثيقة جدا وهم موجودون معي في الدوحة واحب ان نلتقي مرة او اثنين او ثلاثة في الاسبوع وعلاقتنا وثيقة جدا . والجد يكون محبوب لدى الاحفاد لانه يلبي طلباتهم عكس الاب .


وحول امكانيةرجوعه الى وطنه العراق يذكر الاستاذ البدري ....
في الوقت الحاضر مستحيل لنكون صريحين ولو نحن رياضيون ولكننا ايضا لدينا بعض الاطلاعات بالسياسة بلدنا محتل في الوقت الحاضر الوضع الامني متهرئ والوضع الاقتصادي بائس الاخبار غير جيدة والوضع العام سيء , وانا عراقي الى النخاع , و كان باستطاعتي ان ابقى في امريكا بعد دراستي ولكنني رجعت الى العراق قبل انتهاء مدة البعثة وانا اموت في شيء اسمه العراق نحن نريد العراق الذي نحلم به وعشناه في الخمسينات والستينات و السبعينات ولكن في الوقت الحاضر الموضوع صعب جدا . ومن هو الذي لا يتمنى ان يكون في بلده . هل يجوز ان ادون تاريخ حياتي في عمّان وانا عراقي واعمل في الدوحة واتي الى عمّان في سبيل ذلك والمفروض ان يكون في البيت الذي ولدت به والمنطقة التي عشت ولعبت وسبحت في شطها حرمنا من كل هذا ... والى متى .


مغادرة البدري العراق خسارة لا تعوض ففضلا عن كم المعلومات الهائل الذي بثه في كتاباته وادارته للمناصب المختلفة ترك الرجل فراغا لا يمكن تجاهله والرجل الذي تزاحمت على مفرقه تيجان من دولة الابداع والعطاء وتزاحمت على صدره ارفع الاوسمة والنياشين من مزايا الكرامة والنزاهة لم تبقى سوى كراسي فارغة الا من الذكريات ,خبرة وتألق تستنزف خارج أرضنا والوطن الذي هو بحاجة اليه يشدو بحنينه لمؤيد البدري الذي يستحق التكريم الان اكثر من أي وقت اخر .

منقول وبتصرف

بالمناسبة ان مؤيد البدري ابن عمي حقيقة بالرغم من اختلاف لقبينا لان لقب والدي الفرضي هو لقب مهنه وليس لقب العشيرة .


تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

محمد العمر
02/11/2009, 22h36
بالمناسبة ان مؤيد البدري ابن عمي حقيقة بالرغم من اختلاف لقبينا لان لقب والدي الفرضي هو لقب مهنه وليس لقب العشيرة .


تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد


هذا معناه ان السيد طارق البدري ( ابو زياد) ايضاً ابن عمك عسكري سابق والان مدير قسم في احد المصارف الاهلية ;)

سمهر بغداد
03/11/2009, 11h02
راااااااااااائع يا أخ قصي ألفرضي.....
عجبآ كيف تسنّى لك أن توقض ألذاكرة بطرفة عين !!!
وتجعل من ألسطور جسرآ من ألسراب يوصل أروع ماضٍ
بحاضرٍ مجهول ....

كنت أرى ألأستاذ ألكبير ألرائع مؤيد ألبدري في بيت عمي وكان عمي وقتها وزيرآ للشباب ...
كذلك ألمصارع العراقي ألمعروف عدنان القيسي ألذي كنا نخشى عضلاته ونحن صغار ....

قصي الفرضي
04/11/2009, 07h00
الاخوة الاعزاء محمد العمر وسمهر بغداد
السلام عليكم

اخي ابا فيصل الورد نعم ان طارق البدري ابن عمي وهو رئيس قسم في احد المصارف الاهلية كما تفضلت ...

الاخت العزيزة سمهر بغداد ... لم اوقض الذاكرة لاانها اصلا لم تنم بعد الذي عاصرته من زمن جميل وحياة رائعة لاتنسى ..

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
08/11/2009, 17h01
الاخوه الاعزاء
السلام عليكم


طرائف وحكايات مجهولة عن الشاعر


الزهاوي


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=171269&stc=1&d=1257701603



اشتهرَ الشاعر العراقي الفيلسوف جميل صدقي الزهاوي (1863-1936) بطرائف نادرة، وجوانب تدعو للاستغراب، حري تتبعها ونشرها لانها تسلط الاضواء على هذه الشخصية الفريدة وتفصح عن معالمها غير المعروفة .


نبذة عن الشاعر الزهاوي ....
جميل صدقي الزهاوي وهو ابن محمد فيضي ابن أحمد بن حسن بن الأمير سليمان الزهاوي، يرجع نسبه إلى اسرة بابان وهي من الأسر المشهورة في شمال العراق ، التي يرجع نسبها للقبيلة العربية بني مخزوم، و قد عرف بالزهاوي منسوبا إلى بلدة (زهاو) و كانت موطنا لأسرته في العهد الاخير. ولد جميل الزهاوي في بغداديوم الأربعاء 29 ذي الحجة عام 1279 هـ، الموافق 18 حزيران عام 1863م (http://ar.wikipedia.org/wiki/1863)، وبها نشأ ودرس على أبيه وعلى علماء عصره، وعين مدرسا في مدرسة السليمانيةببغداد عام 1885م، وهو شاب ثم عين عضوا في مجلس المعارف عام 1887م، ثم مديرا لمطبعة الولاية ومحررا لجريدة الزوراء عام 1890م، وبعدها عين عضوا في محكمة استئناف بغداد عام 1892م، وسافر إلى استانبول عام 1896م، فأعجب برجالها ومفكريها وتأثر بالأفكار الغربية، وبعد الدستور عام 1908م، عين استاذا في دار الفنون باستانبول ثم عاد لبغداد، وعين استاذا في مدرسة الحقوق، وانضم إلى حزب الأتحاديين، وأنتخب عضوا في (مجلس المبعوثان) مرتين، وعند تأسيس الحكومة العراقية عين عضوا في مجلس الأعيان. ونظم الشعر بالعربية والفارسية منذ نعومة أضفاره فأجاد واشتهر به.

وكان له مجلس يحفل بأهل العلم والادب، وأحد مجالسه في مقهى الشط وله مجلس آخر يقيمه عصر كل يوم في قهوة رشيد حميد في الباب الشرقي من بغداد، واتخذ في آخر أيامه مجلسا في مقهى أمين في شارع الرشيد وعرفت هذه القهوة فيما بعد بقهوة الزهاوي، ولقد كان مولعا بلعبة الدامة وله فيها تفنن غريب، وكان من المترددين على مجالسه الشاعرمعروف الرصافي والأستاذ ابراهيم صالح شكر والشاعر عبد الرحمن البناء وكانت مجالسه لا تخلو من ادب ومساجلة ونكات ومداعبات شعرية، وكانت له كلمة الفصل عند كل مناقشة ومناظرة،

وكان متطرفا ساخرا من التقاليد الاجتماعية، كثير الشكوك بالقيم المتوارثة.. وقد لخص الزهاوي حياته قائلا:
كنت في صباي اسمى (المجنون) لحركاتي غير المالوفة، وفي شبابي (الطائش) لنزعتي في الطرب، وفي كهولتي (الجريء) لمقاومتي الاستبداد، وفي شيخوختي (الزنديق) لمجاهرتي بارائي الفلسفية..

ونحن نعرف جميل صدقي الزهاوي كشاعر و نعرفه كفيلسوف و كعالم. و لكن قلما يعرفه احد كظريف منكت. له حكايات و طرائف كثيرة شهدها المقهى المعروف بأسمه، مقهى الزهاوي في شارع السراي. لم يكن هذا المقهى يعرف بهذا الاسم، و انما باسم قهوة امين. دعاه يوما نوري السعيد للالتقاء به. سأله الزهاوي ، وين نلتقي. قال له رئيس الوزراء في قهوة امين. والتقيا هناك . رئيس الحكومة و الشاعر الفيلسوف. المقهى ليس فيها من متاع الدنيا غير بضعة مصطبات و كراسي قديمة و فونوغراف ابو الزمبرك. تصوروا رئيس الحكومة العراقية يجتمع في مثل هذه المقهى .

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=171270&stc=1&d=1257701603



مع ذلك ، أعجب الزهاوي بها فاتخذها مقاما له. و سرعان ما تحولت الى تجمع للادباء و المفكرين. كان بينهم الرصافي. انطلق الرصافي يوما في انشاد قصيدة طويلة فتضايق الزهاوي منها و من صاحبها وجلس يفكر بفكرة يعمل فيها مقلبا عليه. حتى ظهر صبي يبيع الحب . فقاطع الزهاوي زميله الرصافي متوجها الى بياع الحب.((يا ولد عندك قميص شبابي على كدي؟)) استغرق الحاضرون بالضحك. و ضاعت القصيدة على الرصافي فخرج غاضبا و لم يعد الى ذلك المقهى ابدا. و عندئذ تربع الزهاوي في جلسته وقد نصب من نفسه اميرا على المقهى.

وكانت العداوة بينه وبين معروف الرصافي شديدة (حيث قال الرصافي أشياء كثيرة في النيل من الزهاوي) ولكن فرصة مواتية للزهاوي جاءت للرد الصاع صاعين للرصافي عندما سألوه عن رأيه في الشاعر احمد شوقي (وهذا مجال لعداوة أخرى) فأجابهم قائلا بلهجته البغدادية:
هذا شنو أحمد شوقي، ولا شيء! تلميذي معروف الرصافي ينظم شعرا أحسن منه!
في الوقت الذي كان كلاهما أستاذ بأدبه وشعره.

غادر الرصافي المقهى ، واذا بمكانه شاعر شاب آخر انه محمد مهدي الجواهري. انطلق الجواهري يتلو شيئا من شعره هو الآخر حتى قاطعه الفيلسوف. (( افندم تتراهن؟)) استغرب الشاعر الشاب . إذ كان عمره سبعا و عشرين سنة، من هذا السوآل. أعاد الكرة :" نتراهن على أي شيء استاذ؟
اجابه الزهاوي على ان اقطع نفسي و انت تقطع نفسك، و خلي نشوف منو يخلص نفسه بالأول!
كان لعبة مما يلهو به الاطفال ، و لكن الجواهري الشاب لم يشأ ان يعترض على سيده وهو في السبعين. فمسك نفسه. و فعل مثله الزهاوي. بعد برهة من الوقت استسلم الجواهري. " يا استاذنا كفاية!" فكسب الزهاوي الرهان و حق على الجواهري ان يدفع عنه اجرة المقهى ,,,, آنة .

كان الزهــاوي نصيراً عنيداً للمرأة وكتب في حريتها ومساواتها بالرجل الكثيرَ من النثر والشعر. إحدى مقالاته في الدفاع عن المرأة نشرت في عام 1910 سببت له المتاعب وانتهت بتسريحه من وظيفته في إحدى مدارس بغداد وشنت حملات كبيرة من قبل الكتاب المتشددين الذين وصفوه بالمارق.. قصـائده في تحـرر المرأة كـانت أشد وقعـاً على الرجعيين والمتخلفين..

ويوما ما في كان حاضرا في اجتماع لااختيار موقع مدرسة للبنات من المنوي افتتاحها في بغداد ووضع الحاضرون شروطا عجيبة وغريبة لااختيار المكان المناسب منها ان المدرسة لاتكون ملاصقة لااي دار خوفا من نظرات الجيران الشباب وان لاتكون فيها شبابيك تطل على الطريق وان تكون اعلى من اي بناية مجاورة والا تكون فيها نبكة ( شجرة السدر ) خوفا من نظر الطيور والعصافير للطالبات الى اخر هذه الشروط المضحكة .
ولم يتفق الحاضرون على المكان وحينها صاح الزهاوي وجدتها !!!! ان احسن مكان لهذه المدرسة هي ((جاون منارة سوك الغزل )) وهي مطابقة للمواصفات المطلوبة وضحك الحاضرون وانفك عقد الاجتماع ....

هناك كان ينفث افكاره الفلسفية في شتى العلوم.، الداروينية و اصل الانسان، و جاذبية الارض و نحو ذلك. فيما كان يوما محلقا بأفكاره هذه ، اقتحم المقهى رجل يتطاير الغضب من عينيه ، و توجه فورا الى الزهاوي صائحا به,, كلب ! كافر ! زنديق ! تنكر خلقة الله ؟ تكول اصل الانسان قرد!
آني ابويه شادي ؟!
مسك به الزهاوي و قال له : لا، ابني لا . انا ما كلت ابوك انت كان قرد. حاشا. انا كلت ، ثم كشف الشاعر عن رأسه الاصلع و وجهه المكرمش و اسنانه المنخورة ، و مسك ذقنه بيده و قال:
انا كلت ، آني ابويه جان شادي !

ضج الجالسون بالضحك في ذلك اليوم من ايام الزمن الجميل .

بعض من طرائف الشاعر الزهاوي ....
اعتاد الزهاوي ان ياخذ من زوجته السيدة زكية هانم صباح كل يوم (يومية) قبل ان يذهب الى المقهى التي تحمل اسمه حتى اليوم في شارع الرشيد ببغداد. كان الزهاوي يحرص على ان تكون (اليومية) (خردة) تضعها له السيدة هانم في كيس صغير ليسهل عليه توزيع (آناتها) (المفردة: آنة) ثمناً لما يشربه تلاميذه من محبي شعره الذين يلتفون حوله في المقهى.. وبذلك كان الزهاوي واحداً من اشهر العراقيين بـ(الوير) فالوير عادة شعبية عراقية وهي ان يقوم المتقدم في الحضور الى المقهى او المطعم بدفع ثمن الشاي للذي يجيء متأخراً والغاية من ذلك اظهار الكرم وتقوية اواصر المحبة،

وكلمة (وير) بمعنى اعطِ، ادفع، كما ورد في (معجم الالفاظ الدخيلة في اللهجة العراقية الدارجة) للاستاذ رفعت رؤوف البزركان.

وكان الشاعر المرحوم الزهاوي يستخدم في تنقلاته حمارته الحساويه البيضاء المشهورة ويترك رجلاه تتدليان منها وهو يحتذي الكيوه البيضاء وكان يربطها بباب القهوة ( قهوة الزهاوي) لحين خروجه .

ومن الطرائف الزهاوية الاخرى، ولع الشاعر بجمع اصناف مختلفة من (اقلام الباندان) فاذا بلغه وصول نوع جديد منها اسرع الى زكية هانم يطلب اليها ان تعطيه مبلغاً من المال لشراء ذلك القلم الجديد. وحدث ذات مرة ان ترددت زكية هانم عن دفع المبلغ له، فشخر ونخر وسب الشمس والقمر، وطفق يصرخ ويبكي كالطفل الذي يريد لعبة جديدة له، وامه تمانع ! (الراوي: خيري العمري ).

وقد يعمد الزهاوي عندما يغضب على زوجته الى المقص، فيعمل في ملابسها وفساتينها قصاً وشقاً، لكنه لايلبث ان يندم اشد الندم.
فيرتقي دولاب الملابس حيث يجلس وهو يجهش بالبكاء ثم يعتذر للهانم!

وينقل لنا المرحوم خيري العمري حقيقة اخرى طريفة عن الزهاوي فيقول: ان الزهاوي كان يضيق ذرعاً بالحمام ويتهرب من الاستحمام، وبذلك يسبب لزوجته مضايقات تضطرها الى ملاحقته واتخاذ كل الوسائل لاقناعه بالاستحمام ولا تتوصل الى ذلك الا بعد مفاوضات طويلة، يشترط فيها هو ان لا يتسرب الماء والصابون الى عينيه، وان تفتح ابواب الشبابيك ليتسرب البخار الى الخارج واذا اتفق ان البخار تكاثر او نفذ الصابون والماء الى عينيه ارتفع صوته بالصياح والاستغاثة بالناس ان ينقذوه من الاختناق !

ويروى انه كان من المولعين بسماع القصص والسوالف الخرافية عن الطنطل والسعلوة وفريج الاكرع الخ ... وكانت زوجته زكية هانم تروي له يوميا بعضا منها , وقد نفذ مخزونها من القصص يوما ما واضطرت الى تأجير ملاية لتقوم بهذا العمل لشدة ولعه بهذه القصص وفي احدى المرات روت له الملاية قصة طويلة عن اختطاف زوج فتاة من قبل السعلوة ورميه في البحر فما كان من الزهاوي الا اللطم على راسه بشده صائحا يبووووو فما كان من الملاية الا الهروب بعيدا وقالت لزوجته يمه هذا رجلج اشبيه !!! اتخبل ....

ومن الطريف ان الزهاوي( كما ذكرت السيدة عائدة عبد المحسن السعدون ) كان يتبع نظاماً خاصاً في الاكل فكان يحرص على ان يتناول لوناً معيناً من الطعام مدة من الزمن لا يذوق سواه من الاطعمة الاخرى، حتى اذا انقضت تلك المدة انتقل الى صنف اخر من الطعام كأن يكون هذا الشهر للباذنجان والشهر الاتي للباميا والشهر اللاحق للشجر وهلمّ جرة،

ويروى ان الزهاوي غضب يوماً على هرة، لانها افترست بلبلا عني في تربيته فامر خادمه ان يقتلها عقاباً على ما جنته بعد ان حاكمها محاكمة عادلة واصدر حكمه بالاعدام عليها .
ولله في خلقه شؤون .

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=171271&stc=1&d=1257701603

قال عنه العلامة الشاعر وليد الاعظمي : ((كان الزهاوي شديد الأعجاب بنفسه محبا للشهرة ويميل إلى مخالفة الناس، ويدعي المعرفة بالعلوم كلها كالفلسفة والفلك والجاذبية والتشريح مما أثار ضجة كادت تودي بحياته، وهو شاعر مكثر، وشعره ثقيل غير سائغ بسبب حشر النظريات العلمية فيه، وكان يحسن اللغةالعربية والفارسية والتركية والكردية ، وشيئا من اللغة الفرنسية ، وترك عدة دواوين منها (الكلم المنظوم) وديوان (اللباب)، وديوان (الأوشال)، و(الثمالة)، و(رباعيات الزهاوي)، وهي ترجمة لرباعيات الخيام

ترجم المترجمون له كثيرا من شعره الى لغات حية شرقية وغربية، ووضع اسمه في اشهر قواميس الاعلام، وكان اسمه موضع اهتمام الدراسين فالفت في حقه كتب عديدة منها الزهاوي، فيلسوف بغداد (في القرن العشرين) لروفائيل بطي، ومحاضرات عن جميل صدقي الزهاوي لناصر الحاني، والزهاوي وثورته في الجحيم لجميل سعيد، وغيرها من الكتب والدراسات الجامعية، وقد ذاع صيته في جميع الاقطار العربية ودرس شعره في المدارس العربية .

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=171272&stc=1&d=1257701603

تشيع الزهاوي الى مقبرة الخيزران في الاعظمية عام 1936

وتوفي الزهاوي في شهر ذي القعدة عام 1354 هـ، 1936م ، ودفن بمشهد حافل في مقبرة الخيزران بالاعظمية (المجاورة لمرقد الامام ابي حنيفة النعمان ) وبنيت على قبره حجرة ودفن على مقربة منه علامة العراق الشيخ امجد الزهاوي ابن أخيه.

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

سمهر بغداد
10/11/2009, 11h07
أحسنت وأبدعت ونوّرت ألأبصار بمواضيعك ياقصي ألفرضي !!!!
ولله لأن مختاراتك تسرُّ ألفكر وترحلُ به بعيدآ عن عوالم ألضجيج وأزمة ألعقلانية ....
شكرآ لك يا أخي ... وأشكرك مرة أخرى لتفننك بأنتقاء ألأروع في كل مرة ...
أختك سمهر بغداد

د.نعمان
10/11/2009, 12h50
الأخ قصي الفرضي
مقالكم عن نصير المرأة شاعر العراق الكبير جميل صدقي الزهاوي اعادني الى الماضي البعيد عندما كنت طالباً في الأبتدائية وكنا نقرا وندرس بعض اشعار الزهاوي انذاك ومنها قصيدة يا بلاد استقلي واذكر المقطع التالي:
يا ارض أهلي ومالي....فداك مالي وأهلي
ليس ألحياة بعز.........مثل ألحياة بذل
وقصيدة اخرى للزهاوي كنا نرددها عند رفع العلم العراقي في عهد الملكية ومطلعها:
عش هكذا في علوأيها العلم ....فاننا بك بعد الله نعتصم
وهذا البيت الاخير يذكرني ايضاً بانشودة كنا نرددها عند رفع العلم الملكي تمجيداً للملك الراحل فيصل الثاني و لا اعرف مؤلف القصيدة ومطلعها الذي لا يزال لحنها باقياً في ذاكرتي يقول:
مليكنا مليكنا نفديك بالأرواح....عش سالماً عش غانماً بوجهك الوضاح.
شكراً يا اخ قصي وعلى حد قول الأخت سمهر انك ايقظت ذاكرتنا واعدتنا الى الزمن الجميل وهذا شئ رائع وكثير.

قصي الفرضي
13/11/2009, 06h12
الاخوه الاعزاء


السلام عليكم



الأنسة قواعد الفنانة القديرة فوزية الشندي


اعتزلت التمثيل وتفرغت لكتابة السيناريو والقاء المحاضرات



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=171742&stc=1&d=1258095462


فوزية الشندي رائدة من رائدات الفن العراقي، وحالة ابداعية خاصة قدمت للفن العراقي الكثير واقترن اسمها بأسماء كبيرة في عالم التمثيل , انتمت بقوة لزمن ابداعي جميل وتتلمذ الكثير من الفنانين العراقيين على يديها حين مارست دورها التدريسي في كل من معهد وكلية الفنون الجميلة وانجبت للفن العراقي ممثلتين كبيرتين (هند وهديل كامل) اللتين انشطرا من هذه الشجرة الثقافية المبدعة وقدمن ولا زلن يقدمن .

فوزية الشندي ليست مجرد ممثلة عراقية تمتلك ثقافة تمثيلية تؤهلها لتجسيد ادوارها على خشبة المسرح او في التلفزيون او السينما ولكنها تمتلك طاقة ثقافية هائلة ابتداءا من اداركها اللغوي التام ومعرفتها بأسارير اللغة العربية ونمطها الثقافي، الى تمتعها بمنطق حواري يجعلنا نشعر ان تاريخ وحاضر العراق مجبول في مخيلتها، كما تمتلك رؤية تحليلية ومنطق نقدي في تحليل مختلف الطروحات الفنية والشخصيات الدرامية التي تسال عنها في اي عمل فني . واقل ما يقال عنها انها تاريخ موسوعي عراقي متحرك وناطق..

أقترن اسم الفنانة القديرة فوزية الشندي بالثقافة الفنية في العراق ، فهي من جيل الرواد الاوائل التي يتذكرها الجمهور العراقي في مسلسل (مدينة القواعد) وهو من أهم الأعمال التعليمية التي يذكرها جيل السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي ، والذي يركز على تعليم اللغة العربية بطريقة درامية وطريفة مبسطة و كان يشاركها البطولة فيه الفنان الراحل جعفر السعدي بدور (مدرس اللغة العربية), وكذك المسلسل التعليمي (اين مكاني من الاعراب). كما شاركت في 90 حلقة من برنامج لغوي تناول( الفية أبن مالك) وقد عرض هذا البرنامج في معظم المحطات التلفزيونية العربية بين العام 1970 وحتى منتصف الثمانينات ، هذا بالاضافة الى تأليفها مسلسلات اذاعية كثيرة منها( ليل طويل في انتظار الفجر)،(الصفعة) ، ( اليك واليك فقط )،( بيت الافاعي). وكانت دائما تميل الى تمثيل الشخصيات العالمية وتتألق في ادائها.

والفنانة الشندي هي ثاني فتاة تتخرج من معهد الفنون الجميلة قسم الفنون المسرحية عام 1964 واول طالبة تتخرج من اكاديمية الفنون الجميلة وتحصل على البكالوريوس واول طالبة تحصل على الماجستير في فن الاخراج المسرحي .
وشاركت الشندي في 59 عمل مسرحي وتلفزيوني خلال مسيرتها الفنية والتي تبلغ 40 عاماً ، وتعتبراول مدرسة للتمثيل المسرحي في الوطن العربي اما بالنسبة للاذاعة والتلفزيون فهي كانت دائما تميل الى تمثيل الشخصيات العالمية مثل ( انا كارينا ) و ( وانتيكونا ) وغيرها من الشخصيات الاخرى . وعملت الشندي كمدرسة في معهد وكلية الفنون الجميلة لمدة طويلة .

ولدت الفنانة الشندي في بغداد وهي ام الفنانتين ( هند وهديل كامل) أضافة الى ولدين هما ( همام وهاملت ) وهم جميعاً يعيشون في بلاد الغربة فهمام يعيش في المانيا وهاملت في كندا وهند في الاردن وهديل بين سوريا ولبنان وزوجها المهندس الزراعي كامل الشندي الذي صمم منتزه 14 تموز في بغداد مجاور جسر الائمة عام 1959 والذي توفي في العام 2007 ، وفي اوائل التسعينات غادرت العراق الى الاردن لتعمل هناك مدرسة لمدة ثماني سنوات في كلية التربية الفنية بجامعة اليرموك في عمان .


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=171745&stc=1&d=1258095462

المرحوم كامل الشندي


وعن لقبها الشندي وتجربة ابنتيها الفنية قالت ...
أنا لست من عائلة الشندي ولكنه لقب زوجي المرحوم المهندس كامل الشندي تلقبت به حين كنا في امريكا وهو مهندس زراعي كان عنده برنامج شهير اسمه الحديقة المنزلية وعائلته عائلة بغدادية معروفة وعلاقتي به كانت ايجابية جدا فقد ساهم بدعمي فنيا وكان رجلا فاضلا وابا بارا .
اما تقيمي الابداعي لتجربة هند وهديل فالابناء يتاثرون دون شك بمحيطهم العائلي وهند فنانة حقيقية رغم اختلاف اختصاصنا فانا فنون مسرحية وهي سمعية ومرئية تميل الى الاداء التلقائي الذي يخلو من التعابير المسرحية ولكن طبيعة خطاب هند ولغتها العالية يجعل لها شخصية في اذهان المتلقين وداخل العمل ايضا بالنسبة لهديل امتلاكها سماحة الوجه وقابليتها في الدخول بالشخصيات لم يخف قابليتها على المراوغة في الخوض بأغوار هذه الشخصيات وهذا اهم ما يميزها لديها القابلية على ترك مساحة تصديقية كبيرة في ادائها .

في عام 2000 غادرت الاردن لتستقر في بريطانيا ، والحديث مع الفنانة الشندي حديث شيق وممتع فهي لها وجهة نظرجريئة في الدراما والسينما العراقية وعموم الثقافة بعد العام 2003 وتؤمن بأن الكم يفرز نوعاً ،

لقد اعتزلت التمثيل واتجهت الى كتابة المسلسلات والسيناريو والقاء المحاضرات ، فلقد اعتذرت عن المشاركة في عدد من الاعمال الدرامية و الفنية حين وجهت لها دعوات من بعض المؤسسات الفنية والفنانين في سوريا ، حيث انها اعتزلت التمثيل الى الابد ولاتريد ان تخوض التجربة من جديد .

في لندن قالت انها لااستطيع ان تبدأ من الصفر ولااسمح لنفسي ابدا بالمشاركة بأعمال لايشارك بها ممثلون محترفون فهناك لايوجد متخصصون في الاضاءة والديكور أضافة الى الكوادر الفنية الاخرى التي تسهم في بناء المسرح ، فالمسرح عبارة عن بناء هندسي فكري متكامل وفلسفي واجتماعي ويحتاج الى فنيين في الديكور والاضاءة ، ولكن هذا لايعني باني بعيدة عن الفن والعمل الاكاديمي ، فلقد ساهمت بالقاء محاضرات فنية في لندن واستكلندا ونيوكاسل وعدد من المدن البريطانية ، وكذلك امارس كتابة السيناريو ولدي مسلسلات.



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=171743&stc=1&d=1258095462



تروي الشندي بعضا من ذكرياتها الفنية ...
- بدأت مسيرتي الفنية في عقد الستينات من القرن الماضي ، ومن ابرز الاعمال التي شاركت بها خلال العقود الاربعة الماضية ، هي مسلسل ( اين مكاني من الاعراب ) بدور ( الأنسة قواعد ) وكان في 90 حلقة وعرض المسلسل في العام 1970 واستمر حتى منتصف الثمانينات وعرض المسلسل في جميع محطات التلفزة العربية وحققت لي نجومية كبيرة وعملت في برنامج ( في رحاب اللغة ) وجسدت شخصيات نسائية من التاريخ مثل بلقيس ملكة سبأ وشجرة الدر والخنساء ومجموع الساعات التي قدمتها أكثر من 350 ساعة درامية وشاركت بعدة اعمال مسرحية لكبار المسرحيين مثل وليم شكسبير ومارك توين .


فوزية فنانة واستاذة جامعية وسيدة بيت تروي عن فسها ...
أجد نفسي في الثلاث تسميات بشكل متوازي ، وبالاخص في المطبخ وأموت على طبخ الاكلات العراقية مثل كبة الحامض شلغم والدولمة والاعمال المنزلية الاخرى وكذلك أحب الفن واحترم الرسالة التي يحملها الفنان ، اما التدريس فلقد اعطيت لطلابي عصارة تجربتي وربطت بشكل مباشر مابين الفن الملتزم والثقافة الفنية التي اعتبرها ضرورية للفنان .


وتروي عن انطباعاتها بعملها في التلفزيون والسينما والمسرح ..
للمسرح رهبة في نفسي لان الفنان سليتقي بشكل مباشر مع الجمهور الذي سيتابعك وينتظر منك اداء جيد أضافة الى المسرح التزام يومي يتطلب حضور الفنان يومياً ليعتلي خشبة المسرح ، بينما في السينما والتلفزيون يختلف الامرفالمشاهد التي يجري تصويرها تكون ضمن مواعيد ومبرمجة وتخضع لمونتاج ، لكن والحق يقال ان ماتشتغله في 25 يوم في التلفزيون يعادل 25 سنة في المسرح ، واعتقد ان الوقت الحاضر هو عصر الفضائيات التي اصبحت الاوسع انتشاراً للفنان من المسرح .


وتشخص الفنانة الشندي اسباب تراجع الدراما العراقية
مع الاسف الدراما العراقية ليس لها مكان بين الدراما العربية اضافة للتشتت الذي حصل للفنان العراقي والذي جعلته يتشظى في انحاء الدول العربية والعالمية هنا وهناك هي التي جعلت الحالة مثل ( تذويب ) ملعقة سكر في سطل ماء ، في السابق كان عملية الانتاج الفني مستقرة والاستودهيات مثل 200 و800 تتمتع بتكامل فني تجعل من الجميع يعمل براحة وبمنافسة شريفة لتقديم اعمال فنية
جيدة .


وعن الخطوات الواجب القيام بها للنهوض في صناعة السينما العراقية قالت ...
في كل حالة من حالات الحياة ( الكم يفرزنوعاًً ) على الرغم من وجود 200 جريدة وعشرات الفضائيات لابد من ان الكم سيفرز نوعاً حتى لو تمثل بعدد قليل من الصحف والفضائيات ، وهذا ينطبق على حال السينما واليك مثال السينما المصرية انتجت الكثير من الافلام ومعظمها تبدأ بالبحث عن شقة وزواج وتنتهي بعرس ، يستثنى منها تلك الافلام الجادة التي يخرجها مبدعون لهم باع طويل في الثقافة ولهم تأثير كبير في السينما أمثال الفنان الراحل يوسف شاهين .
المهرجانات والجوائز التي حصلت عليها خلال مسيرتها الفنية .


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=171744&stc=1&d=1258095462



اشتركت في اعمال تعتبرها جيدة وكانت البطلة فيها في مهرجان اتحاد الاذاعات العربية في قرطاج ، لكن اللجان التحكيمية في ذاك الوقت كانت تربح الادوار الثانوية ليحصدوا الجوائز، وكانت وزارة الاعلام انذاك تصرف بلا حساب للممثلين الثانويين وتترك النجوم ، وكانت لاتهتم بمثل هذه الجوائز لانها لاتساوي حب الناس والجمهور بنظرها و ان حب الناس اغلى رصيد واجمل جائزة . وخلال مسيرتها الفنية حصلت على لقب احسن ممثلة في فيلم ( الرأس ) وهو من اخراج الفنان فيصل الياسري في العام 1974 .


وتروي عن اصعب موقف محرج مر بها ....

لاانسى ماحصل لي في مسرحية اخرجها لنا الاستاذ القديرسامي عبد الحميد لصالح دائرة السينما والمسرح (المسرح السوفيتي القديم) وكانت البطولة بيني وبين زوجة الاستاذ سامي الفنانه فوزية عارف وهي صديقتي جدا وكنت امثل دور ألأم وهي دور البنت ( لورا) بالرغم من تدريباتنا التي استمرت ثلاثة اشهر وكان عادة يكون العرض الأول للدبلوماسيين والصحفيين والنقاد ومن وزارة الاعلام واتحاد الادباء العراقيين.. والقاعة مملوءة بالمشاهدين وعند دخولي الى المسرح نسيت كل شئ حتى فوزية عارف نظرت وقالت لي أشبيج فقلت لها: إنطيني اول جملة فقالت ما اعرف...فقلت لها: لورا سوف اخرج واعود اليك ( كأنه من ضمن الحوار) وبالفعل خرجت واستلمت اول جملة من خلف الكواليس وانتهى هذا الموقف الحرج على خشبة المسرح ومشت الامورعلى مايرام .


وفي الختام نتمنى لغنانتنا موفور الصحة والعافيه والعمر


المديد ومزيد من العطائات الفنية .


منقول بتصرف



تحياتي


قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
14/11/2009, 21h38
الاخوه الاعزاء
السلام عليكم



العلامة د. مصطفى جواد


وبرنامجه الشهير قل ولاتقل



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=171954&stc=1&d=1258235888


ولد الدكتور مصطفى جواد مصطفى البياتي من عشيرة صارايلو البياتية في محلة (عقد القشل) ببغداد عام 1904 ووالده جواد الخياط ابن مصطفى بن إبراهيم البياتي، وأصل أسرته من ديلتاوه الخالص. وله ولد اسمه جواد مصطفى جواد وهو دكتور في هندسة النفط وهو الآن استاذ في احد الجامعات الكندية .

درس العلوم الابتدائية في مدارس ديلتاوه(الخالص بمحافظةديالى ) في عهدالدولة العثمانية . وبعد وفاة والده بديلتاوه في أوائل الحرب العالمية الاولى عاد إلى مسقط رأسه بغداد بعد الاحتلال البريطاني للعراق فكفلهُ أخوه (كاظم بن جواد) وكان يعد من أدباء بغداد في التراث الشعبي وهو الذي أسهم ببناء قاعدة العشق اللغوي في شقيقهِ الأصغر، فدرس النحو ومعاني الكلمات وأعطاهُ قاموساً في شرح مفردات اللغة العربية وأوصاه بأن يحفظ عشرين مفردة في اليوم الواحد، وحفظ أكثر من عشرين حتى نشأت عندهُ حافظة قوية.


دخل دار المعلمين الابتدائية عام 1921م ، وفي هذه الدار وجد أثنين من أساتذته يعتنيان بموهبتهِ وهما طه الراوي (1890- 1946)م، حيث أهداهُ كتابا للمتنبي وأستاذه الاخر ساطع الحصري , حيث أهداه قلماً فضياً بعد ان وجد قابليات تلميذه تتجاوز عمرهُ الفتي بمراحل، وكانوا يقولون له (أنت أفضل من أستاذ) فهو يكمل عجز البيت الشعري اذا توقف الأستاذ عن ذكرهِ، ويحلل القصيدة ويتصيد الأخطاء ويشخص المنحول بقدرة استقرائية غير مستعارة من أحد. و تخرج من دار المعلمين بعد ثلاث سنوات فعين مدرساً للمدارس الإبتدائية عام (http://ar.wikipedia.org/wiki/1924)، 1924م ومارس التعليم في المدارس تسع سنوات -1924 1933 متنقلاًبين الناصرية والبصرة وبغداد وديلتاوه.

ولما اكتشف فيه المفتشون انه أكثر قابلية منهم في طرق التدريس (وبلغة عربية فصحى لا مثيل لها) رحل إلى تدريس المتوسطة، وخلال تسع سنوات في التعليم قرأ المطولات في الشعر والتاريخ والتراث، وكانت مكتبتهُ ترافقهُ حيثما حل، وفي هذه الحقبة ذاتها نشر ابحاثهُ اللغوية في الدوريات المحلية والعربية ولاسيما تلك الصادرة فيمصر ولبنان وطبع كتابين في التحقيق التراثي، وفي أثناء إجازتهِ أخذ يتردد على مجالس بغداد ويدخل معارك أدبية حول فنه الذي مافارقه (التصحيح اللغوي) الذي ألزمه بان يحفظ كثيراً ويعلل الحفظ ويقرنه بمزيد من الأسانيد والشواهد مما أتاح لهُ ذاكرة وحافظة قوية.


وسافر إلى فرنسا ، وأكمل دراسة الماجستير والدكتوراه في جامعة السوربون ونشبت بعدها الحرب العالمية الثانية فعاد إلى بغداد قبل أن يناقش الرسالة وعاد معه د.ناجي معروف والدكتور سليم النعيمي وهما مثله كانوا بإنتظار مناقشة الرسالة ورجعوا معه.


ثم عين كاتباً للتحرير في وزارة المعارف ونقل بعد ذلك معلماً في المدرسة المأمونية ببغداد و منها نقل إلى المدرسة المتوسطة الشرقية ببغداد . و تعرف خلال هذه المدة على الأب أنستاس الكرملي فلازمهُ وكتب في مجلته (لغةالعرب) وكتب الكثير من الأبحاث والكتب عن اللغة العربية وتحديثها وتبسيطها. وشغل منصب المشرف على الأساتذة الخصوصيين الذين أشرفوا على تدريس وتثقيف فيصل الثاني ملك العراق .

ومن اللطائف التي تروى عنه ركوبه إحدى سيارت الأجرة في بغداد وفي الطريق شغل السائق المذياع فكان برنامجه من الاذاعة ( قل ولا تقل)، فضجر السائق وأغلق المذياع وقال باللهجة العراقية العامية: ( اسكت جلب ). فطلب مصطفى جواد التوقف ونزل من السيارة وهمس في أذن السائق (قل كلب ولا تقل جلب). فسارع السائق للأعتذار منه وقبل مصطفى جواد إعتذاره وضحك. لقد كانت له روح فكاهة، مع طيبة قلب ويروي عنه البغداديون الكثير من النكات قد يكون بعضها من باب الفكاهه وليست حقيقية .

توفي ببغداد يوم الاربعاء السابع عشر من كانون الأول 1969م ودفن في مقبرة خاصة في جامع براثا بالعطيفية وسويت بالارض هذه المقبرة الخاصة مع قبور اخرى لااعلام العراق منهم د.علي الوردي وطه باقر و د. حسين علي محفوظ و د. جواد علي الطاهر وبدون اعلام ذويهم لنقل رفاتهم عام 2008 لفتح طريق خلفي خاص للجامع يدخله احد مسؤولي الحكومة الحالية .
قبور العلماء والمفكرين والادباء يفتخر العالم بها وتكون مزارات للمثقفين لتعكس وجها مشرقا من حضارة وثقافة بلدهم , اما نحن فالامر معكوس لدينا ولاحول ولا قوة الا بالله .


كان دائرة معارف متنقلة تمشي على أرجل بما حفظ ووعى من دقائق الأشياء، وله القدرة على الإجابة عن أي سؤال يوجه له في أي وقت، ، وقد بز أساتذته وأقرانه وأستظهر عليهم في مناقشاتهم لعويص المسائل، فقد كان بمثابة تلميذ للمرحوم الكرملي لمواظبته على حضور مجلسه والاستفادة من مكتبته ألا أنه تفوق عليه في الكثير من مسائل اللغة ومنعطفات التاريخ،


وقد كتب لويس ما سنيون المستشرق المعروف إلى وزارة المعارف العراقية خطاب شكر على إرسالهم مصطفى جواد الذي تعلموا منه ولم يتعلم منهم وهذه شهادة لم يحظ بها عالم عربي على كثرة الأفذاذ والمشاهير، وكان أعلام اللغة والأدب يتحاشون الدخول معه في جدل أو مساجلة لما عرف به من إحاطة واسعة وعلم غزير، وقد دخل مرة في نقاش مع العلامة محمد رضا المظفر حول دخول (أل) التعريف على كلمة (فوضى) فكان المظفر حذرا خشية أن يكون الجواد مطلعا على مصادر تبيح هذا الاستعمال فطالبه بإظهار الدليل على صحة دعواه فرد عليه بأنه اجتهاد منه فقال المظفر لماذا لم تقلها منذ البداية لأتجنب الدخول في المناقشة .

وخاض معارك وصراعات نقدية كثيرة مع أعلام الأدب وأساتذة الجيل فكان المجلي في هذا المضمار وشغل الناس بمساجلاته تلك، وقد اختلفت ردوده بين الشدة واللين، وقيل أنه جمعه مجلس في بدايات حياته مع شاعر العراق الرصافي فلفت انتباه الرصافي إلى خطأ لغوي وقع فيه فهال الصافي أن يرد عليه من يعتبره بمثابة طالب من طلابه، فنهره بشدة قائلا (أنجب) وهي كلمة نابية اشد وقعا من كلمة صه أو اسكت فتحامل الجواد على نفسه غافرا خطأ أستاذه احتراما لمكانته ومراعاة لما يمر به من وضع نفسي خطير وهذا من الأدب الذي كان عليه أبناء ذلك الجيل.

وكان جادا في عمله التربوي، ومعروفا بصرامته العلمية منذ بدايات عمله في التعليم، وقد أشرف على أعداد الملك فيصل الثاني وتعليمه،

و كان يأخذ طلابه المشاغبين بالشدة التي كان عليها أساتذة تلك الأيام وقام ذات يوم بضرب خلدون ساطع ألحصري الذي كان والده مديرا للتعليم العام ويأتي بعد وزير المعارف في الدرجة الوظيفية وطرده قائلا(اذهب إلى والدك المربي ليعلمك التربية قبل أن تأتي إلى المدرسة).


وبعد عودته من دراسته العالية أنصرف لعمله التربوي بما عرف عنه من علمية، وانشغل بالتدريس في الجامعة العراقية وإلقاء المحاضرات في معاهد العلم ونوادي الأدب، واشتهر بحضوره التلفزيوني من خلال الندوة الثقافية التي يقدمها الدكتور حسين أمين وبعده الأستاذ سالم الألوسي وبرنامجه الشهير ((قل ولا تقل)) الذي طبع مادته بجزأين في حياته، ما أكسبه شهرة شعبية لم تتأت للكثيرين من أقرانه، ولم يحظ بها عالم عراقي بعده،إضافة لزياراته إلى المواقع الأثرية وتقديمه الشروح عن خططها وطراز بنائها مما أنتفع به الكثيرون، وكان يكتب الشعر وهو في دار المعلمين طالبا وقد نصحه ساطع ألحصري بالابتعاد عن نظم الشعر: " يا ابني.. الشعر يضرك وما ينفعك و لم يحفل مصطفي جواد بقول ألحصري ؛ بل ازداد تمسكاً في النظم، ونشر شعراً سياسياً واجتماعياً في شتى الأغراض، وله الكثير من القصائد والمقاطع وترجم رباعيات الخيام ورباعيات قدس نخعي شعرا.




http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=171955&stc=1&d=1258235888


وكتب القصة والرواية وشارك في الكثير من المؤتمرات الأدبية واللغوية والتاريخية وحاضر في الجامعات العربية والأجنبية، وكان مكثرا في نتاجه حتى لا تخلو مجلة أو جريدة من بحث أو مقال، ولو هيئ لنتاجه أن يجمع ويطبع لأربا على عشرات المجلدات إضافة لكتبه المطبوعة والمخطوطة التي تجاوزت الأربعين،وهي كتابات متنوعة تناولت التاريخ واللغة والخطط والأدب والتراث العربي والشعبي، وكان من رواد الكتابة الفولكلورية في العراق وأسهم بالكثير من المقالات في مجلة التراث الشعبي منذ صدورها عام 1963.


ومن طرائفه ...
أخطرته وزارة المعارف يوما بكتاب رسمي بضرورة عدم نشر المقالات في الصحف استنادا للقوانين الحكومية التي لا تجيز للموظف المشاركة في الأمور العامة أو النشر في وسائل الأعلام، فقام بتصحيح الأخطاء الواردة في الكتاب بالقلم الأحمر وأعاد الكتاب إلى الوزارة داعيا أن تقوم بتقويم كتابها قبل أن تقّوّم الآخرين .


وذات يوم كان مسافرا خارج العراق وعند وصوله مطار المدينة التي يروم السفر إليها طلب منه الموظف المسؤول أبراز وثيقة التطعيم ضد الجدري فأخطأ في نطق الكلمة بكسر الجيم ورفع التشديد فرد عليه الجواد قل الجدري برفع الجيم وتشديد الدال فهز الموظف رأسه مستغربا وسمح له بالمرور.


وكان بعيدا عن السياسة ومشاكلها لا يعنى بمتابعة مجرياتها حتى قيل أنه لو سئل عن اسم مدير شرطة بغداد لصعب عليه معرفته ولكن لو سئل عن رئيس الشرطة في زمن هارون الرشيد لقال أنه فلان أبن فلان عين لرئاسة الشرطة سنة كذا وعزل من عمله عام كذا وتوفي عام كذا واستخلفه فلان الذي... الخ ولأورد تاريخ الشرطة في ذلك الزمن دون أن يعنى بالحاضر لاشتهاره باهتماماته التاريخية وانصرافه للعلم وحده .

وكان يعشق الغناء العراقي ويستمع إلى المقامات البغدادية ويزور الملاهي والسينمات للتمتع بمباهج الحياة وذات يوم كان في أحد الملاهي وعندما علمت الراقصة بوجود هذا الرجل الشهير رقصت له رقصة خاصة أبدعت فيها أيما أبداع أكراما له وكان أسمها (تسواهن) فخاطبها قائلا(أنت فعلا تسواهن) بتشديد الكلمة بإعادتها إلى اللغة الفصحى .


وفي لقاء مع الفنانة عفيفة اسكندر قالت: كان الدكتور مصطفى جواد يقرأ القصيدة التي سأغنيها قبل أن اطلع أمام الجمهور، ولا اغني قصيدة قبل أن يعطي موافقته عليها، وكان مصطفى جواد وجعفر الخليلي مستشاريّ في كل شيء .


والفنانة مائدة نزهت فاقت الجميع بصوتها العذب المنتظم "بتجلياته" العراقية الأصيلة، وأخذت أغانيها شهرة عراقية وعربية ومن أهم أغانيها أصيحن آه والتوبه هذه الأغنية الجميلة التي تعلق بها مصطفى جواد و يذكرها في اغلب لقاءاته التلفزيونية ويثني عليها.


وقال مرة للزعيم عبد الكريم قاسم: (أرجو أيها الزعيم أن لا تقول: (الجمهورية) بفتح الجيم، بل قل الجمهورية بضم الجيم) وتقبل الزعيم النصيحة لكنه تساءل عن السبب، فقال له مصطفي جواد: (لان المأثور في كتب اللغة هو (الجمهور) بضم الجيم ولان الاسم إذا كان علي هذه الصيغة وجب أن يكون الحرف الأول مضموماً لان وزنه الصرفي هو فعلول كعصفور)..

ومن الطرائف التي ذكرها الدكتور حسين أمين وحصلت خلال فترة تقديم برنامج الندوة الثقافية ، إن أحد المشاهدين اتصل بنا وكان البث على الهواء مباشـرة طالباً من الدكتور مصطفى جواد أن يعلمه عن الاسم الحقيقي(لأبي بريص) فسكت الدكتور مستغـرباً من هذا الســؤال واعتذر عن الإجابة عليه .

واتفقت معه يوما على الذهاب لزيارة موقعي بابل والكفل، واصطحبنا معنا الأستاذين حسين أمين وسالم الألوسي. كنا نحاول قراءة ما كتب على منارة جامع الكفل التاريخية عندما أسرع ألينا من ادعى بأنه الدليل السياحي للمنطقة وقال بان الأستاذ بهجت الأثري قد زار الموقع في الجمعة الماضية وقرأ ما هو مكتوب على المنارة وهو كذا وكذا، فرد عليه الدكتور بأن بهجت الأثري له عينان ونحن لنا ثمانية، فخجل الرجل وانسحب .


وفى سفرة إلى اثار سامراء دخلنا إلى المطعم السياحي لتناول طعام الغداء، فأسرع المدير لاستقبالنا وأبدى امتعاضه لعدم إشعاره مبكرا بالزيارة، فقال له الدكتور: المفروض بالمطاعم أن تكون جاهزة لاستقبال الزبائن خاصة في أيام العطل. فأجاب الرجل محاولا أن يبرهن على إجادته العربية: هذا صحيح يا دكتور ولكن الطباخ متغيب هذا اليوم ولا يوجد لدينا الآن إلا (الكامخ والمكموخ وما بينهما) وكان يقصد (ألهامبرغر).


وذات مرة كان يقدم برنامجه الشهير قل ولا تقل وكان البث مباشرا تلك الأيام فجاءه الساعي بسؤال لأحد المستمعين كتبه في ورقة ودسه إليه وكان السؤال أن يذكر الدكتور أسماء الخلفاء العباسيين، ولما قرأه ضحك وقال لا ادري هل يريد السائل أن يمتحنني بسؤاله ولكن سأذكر ما تجود به الذاكرة وأخذ يعدهم واحدا بعد الآخر مشيرا إلى سنة الولادة ومدة الاستخلاف وسنة الوفاة ولم ينس أياً منهم.


وقد التقى ذات يوم الشاعر الراحل عبد القادر رشيد الناصري في شارع أبي نؤاس عقب صدور كتابه دليل الجمهورية العراقية وكان الناصري وقتها في أوج سكره فقال له لماذا لم تذكر اسمي ضمن شعراء العراق فقال له الدكتور لم اكتب أنا الجزء الخاص بالشعراء وقد كتبه غيري فقال له الناصري هذا لا يكون ولن اقبل إلا إذا كتبت لي شهادة تبين فيها قيمة شعري فجلس الدكتور على الأرض واخرج ورقة وقلماً وأملى عليه الناصري ما يريد فكتبه بخطه الجميل وأعطاه له.
واتصلت به امرأة كبيرة السن بالتلفون فقال لها يا بنتي فقال له احدهم كيف تقول لها يا بنتي وهي أكبر سنا منك، قال وهل خسرت شيئا إذا أفرحتها بهذه الكلمة .

بذل اربعة عقود من الزمن وهو يمسك بقلم التصحيح، يصحح كتب اللغات وأساليب الكتاب الكبار بلياقة الكبار، ويصحح ويصوب ويشذب ويهذب مافسد في وسائل التعبير عند اساتذة التاريخ والجغرافية والاقتصاد، وما رافقها من عجمة وتغريب، وتحمل كل ماصدر عن الاساتذة الكبار من ردود افعال انفعالية بحوصلته الجميلة التي رزقها الله طول النفس واعاجيب الصبر، وكان يقول لهم: (أحبائي انتم كبار وتبقون كباراً لكن السهو يجب ان يزال) ولم يقل الخطأ أو الغلط بل قال لهم السهو تجملاً وتحبباً ، فكم كان لطيف الطوية .


بعض الحاقدين شاغبو عليه واتهموه بـ (الماسونية) لانهم يخشون من لسانه اذا جلسوا بقربه في المجمع العلمي العراقي، حتي طه حسين وهو المنبر الذي لايضاهي كان يتبرم من وجوده في ايام الاجتماعات السنوية في مجمع اللغة بالقاهرة اذ كان يخشى من ان يكشف جواد بعض اخطاءه اللغوية ، وكتب العقاد مقالة يذم بها مصطفي جواد لان راعي اللغة العراقي نبش ابحاثه فكشف عن اخطاء لغوية ونحوية واملائية ما كان ينبغي ان يقع فيها أديب عملاق كالعقاد .


كان لايبالي بتهم تقذف عليه جزافاً ، وكأنه كان منذوراً للغة الضاد أو منتدباً لحراستها من عبث الصغار أو الكبار أو من اولئك الذين يدعون العصمة في ادمغتهم .

وفي عام (1925) تعرف بالعلامة اللغوي الاب انستاس الكرملي (1866-1947) وكان للكرملي مجلس ادب ولغة في الكنيسة اللاتينية مقابل جامع سوق الغزل يؤمه ادباء الدرجة الأولي في بغداد، وفي جلسته الأولي اثار مصطفي جواد معركة حامية حول العامية والفصحي، وكان يبزهم في الادلة والبراهين، ومال اليه الكرملي منذ لحظته الأولي: (اريدك يا اخ اللغة ان تحضر مجلسي كل اسبوع) وعند حضوره في الاسبوع الثاني كلفه الكرملي بان يهندم مكتبته علي التنظيم العصري وكانت من خيرة مكتبات بغداد، فنظمها وجعل لها فهارس واخرج منها العابث والمكرر، ثم اقترح عليه الكرملي الكتابة في مجلته (لغة العرب) الشهيرة، فكتب ابحاثا لغوية ونقداً في التراث اللغوي وزاوية خاصة بـ (التصويبات اللغوية) وهذه جعلته علي الالسنة بين اخذ ورد وجدل وانتقاد وكانت معاركه تسمع في القاهرة وبلاد الشام، وهذه وحدها جعلته يمتد في الذاكرة اللغوية وجعلته أيضا ان يكون سيداً في ارجاع ما يشاع بانه فصحي الي العامية وبالعكس وكان الكرملي مثله سيدا في اللغة ومثله تعرض لخصومات جيرانه التي ارادت ان تبطش به لولا دفاع مصطفي جواد عن ابداعاته وانجازاته في لغة العرب، وكتب مقالة بحق الكرملي في مجلة (السياسة) المصرية في الثلاثينات أنهى بها خصومة الكرملي .


في 1934- 1939 حصل علي بعثة لتطوير دراساته في باريس، فقضي سنة كاملة في القاهرة لتعلم الفرنسية وهناك التقي رواد الثقافة طه حسين والعقاد والزيات وباحثهم وجادلهم في اخطائهم ولم يذعنوا لانهم كما يقول مصطفي جواد (مدارس وقدرات) ولايجوز انتقادهم ، ثم رحل الي السوربون بجامعة باريس يدرس دكتوراه الادب العربي فنالها عن اطروحته (الناصر لدين الله الخليفة العباسي) .

عاد الى العراق وعين في دار المعلمين العالية استاذا للادب العربي، وكان في الدار اساتذة كبار امثال محمد مهدي البصير (1896- 1974) وصفاء خلوصي (1917- 1995) ومحمد الهاشمي (1910- 1996) وحينما اضيف اليهم مصطفي جواد صار في الدار مجلس تراث لغوي تثار فيه كل شاردة وواردة في اللغة وتحسم فيه مواقف الادب الا ان الشهرة كانت لمصطفي جواد لانه اكثرهم تذكرا ومذاكرة واكثرهم قدرة علي تخيل الصحيح في القواميس وهو أيضا افاد منهم في جعل حافظته تتمرن علي الاعادة، واتمام النقص في مسائل التحقيق التراثي.

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=171956&stc=1&d=1258235888

في سنة 1942 انتقل ملاحظا فنيا في مديرية الاثار العامة، وفي مدة اخري، رفع في هذه المديرية الي درجة اختصاصي في التراث حتي سنة 1948.. وبعدها عاد الي دار المعلمين العالية وكان في مديرية الاثار يجرد ذاكرته اللغوية في مكتبة المتحف العراقي، ثم يطبق ويقارن بين قراءاته في الكتب وماعايشه علي أرض الاثار، وتلك المشاهدة والمقارنة اعطته خبرة جديدة في الكشف عن الغامض في تراثنا، وهذا البحث عن الغامض هو الذي دفعه الي الاجتهاد، اذ كان يذهب بنفسه الي مواقع الاثر القديم ويجتهد في التوصل الي الحقيقة اولا والي اليقين التراثي ثانيا ، لذلك رأيناه يكثر من كلمة (أقرر) وكلمة (أجزم) في مقالاته وابحاثه في التراث لغة وتاريخا ومعرفة ومن تلك الوثوقية التي استبدت به ألف ووضع مع أحمد سوسة (خارطة بغداد قديماً وحديثاً) و(دليل خارطة بغداد) ومثل ذلك التأليف يحتاج الي قوة استذكارية عميقة الابعاد.

بلغ الشهرة أكثر فأكثر في موضوع (قل ولاتقل) اي قل الصحيح وانبذ الخطأ الشائع، وطبع له من هذا الموضوع جزآن (1970- 1988) وربما استعار عنوان كتابه من الدراسات اللغوية الفرنسية التي شاعت في أثناء دراسته في جامعة باريس. وابتدأ بنشر موضوعه منذ عام 1943 في مجلة (عالم الغد) فكان يذكر اولا الصحيح أو الفصيح ويشفعه بالغلط أو الضعيف، وكان يرتب ذلك علي حروف المعجم.

اول كتاب صدر له سنة 1932 تحت عنوان (الحوادث الجامعة) واخر كتاب طبعه وهو تحت عنوان (رسائل في النحو واللغة) سنة 1969، وبلغت كتبه المطبوعة عشرين كتابا بين تأليف وتحقيق ونقد، وبلغت كتبه الخطية أكثر من عشرة كتب وأهمها : (مستدرك علي المعجمات العربية)، وله ديوان شعر اسماه (الشعور المنسجم) وله أيضا كتب مترجمة عن الفرنسية ، ونقد شعره مرارا لانه شعر علماء يغلب فيه المنطق علي الوجدان، اما مقالاته في المجلات فتقدر بألف مقالة تتركز في علم التحقيق وفي علم المخطوطات وفي التاريخ والاثار العباسية وفي النقد اللغوي.

عرف العراقيون الذين عاصروا الفقيد مصطفى جواد من خلال برنامجه المشهور (قل ولا تقل). ذلك البرنامج اللغوي الشيق والذي كان يتابعه الصغار والكبار. ذلك البرنامج الذي كان فيه المرحوم يبسط اللغة العربية للمستمع العام وللمختص اللغوي وبحرفة الكتابة في آن واحد. فكان من أبرز أعلام اللغة العربية في القرن العشرين. وكان عضوا نشيطا في المجاميع اللغوية والمجالس الثقافية ومحققا لغويا ومؤرخا ثقة في نتاجاته ودراساته في شتى اختصاصات اللغة العربية وتاريخها. وكما كان من رافعي مشاعل النهضة الأدبية وموسوعة معارف في اللغة والبلاغة.

انه من عمالقة اللغة العربية البارزين في العراق خدموا اللغة العربية وأسسوا قواعدها. فالمرحوم مصطفى جواد كان ولازال رمزا عراقيا خالداً خدم العراق وشعبه طيلة حياته فكان معلما ومربيا ورائدا وأديبا وفنانا وفيلسوفا وعبقري، وكان رجلا بكل معنى الكلمة وللعراقيين حق بالافتخار به.


رحم الله مصطفى جواد احد ابرز اعلام العراق واسكنه فسيح جناته .....


منقول بتصرف

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

د.نعمان
14/11/2009, 22h31
<قل الشاطر والمشطور وما بينهما ولا تقل ساندويج>
رحم الله عملاق اللغة العربية مصطفى جواد
مرة اخرى تطل علينا يا استاذنا الكبيرقصي الفرضي بموضوع دسم وشيق يتناول شخصية كبيرة ...موهوبة دخلت التاريخ من اوسع ابوابها: باب المعرفة. كان العقاد يشعر بالغيرة والخشية من المام مصطفى جواد العميق باللغة العربية .
شكراً مرة اخرى.

د.نعمان
15/11/2009, 22h09
الأخ العزيز قصي
لدي تعقيب على مقالكم الرائع عن ألأستاذ مؤيد البدري حاولت ان ارفعه حال ظهور المقال ولكن لم اتمكن من رفعه لسبب فني لا اعرفه.
لقد كان الأستاذ مؤيد البدري يتمتع بميزات و قدرات مهنية وشخصية عالية مكنته من ان يحتل الموقع الذي حصل عليه.فقد كان ملماً بمهنته كرياضي اضافة الى صوته الذي كان يجمع ما بين الحماسة والنبرة الرياضية الصادقة وحتى شكله كان يؤهله لأن يكون نجماً تلفزيونياً لامعاً .فطارت شهرته ولا اكاد اتجاوز الواقع ان قلت ان شهرته قد فاقت شهرة -رئيس جمهورية-
ولولا تلك الشهرة الشعبية لكان قد اصابه ضرر اكبر بسبب موقفه من المصارع عدنان القيسي. كان موقف البدري من المصارعة الحرة وما يرافقها من ترتيبات مسبقة موقفاً واضحاً...حاسماً...شجاعاً...ومبدئياً.
كلنا كنا نعلم اسباب نقل الأستاذ مؤيد البدري الى البصرة وكل المثقفين كان يتعاطف مع موقفه الشجاع.اتذكر ان احد الأساتذه-رئيس احدا الجامعات العراقية حالياً- قال لي في حينها ما معناه: الم اقل لك ان نتائج مباراة المصارعة الحرة محسومة سلفاً...هاهو مؤيد البدري بصفته خبيراً قد فضحهم و كشف كل شيء.
تحياتنا وتقديرنا الى الأستاذ الكبير مؤيد البدري و شكراً للاخ قصي الذي اتحفنا بهذا المقال القيم.

قصي الفرضي
16/11/2009, 05h30
الاخ العزيز د.نعمان
السلام عليكم

شكرا على مداخلتك اللطيفة وكلماتك الرقيقة حول الموضوع ان هؤلاء رجال عظام تركو بصمة واضحة في تاريخ العراق واصبحو جزء من تاريخة المعاصر , وستذكرهم الاجيال بخير لما قدموه للوطن طوال سنين حياتهم .

بالنسبة لتنزيل موضوع مؤيد البدري او اي موضوع تحاول حفظه في الحاسبة ضلل الجرء او كل الموضوع الذي ترغب بحفظة من اخر الموضوع الى الاعلى مع الصور(بدون عناوين المنتدى او غير ذلك) بالماوس ولاتتستعمل طريقة Ctrl+A وتجنب تضليل المواضيع الجانبية يسار ويمين الكلام واعمل copy ثم افتح صفحة لل word واعمل peast في اعلى الصفحة وسترى ان الموضوع سيخزن مع الصور .
وانا جربت موضوع مؤيد وخزن بسهولة وبدون مشاكل بالطريقة التي ذكرتها .
تحياتي لك ....

قصي الفرضي / العراق بغداد

سمهر بغداد
16/11/2009, 19h21
مُبدعٌ كما هو ألعهد بك يا أخ قصي ألفرضي ....
موضوع رائع ومجهودكَ ألأروع ....
لقد تم بناء تمثال للعلامة مصطفى جواد في بداية قضاء ألخالص او
مايسمونها أهالي ألمنطقة بلهجتهم ألمتعارف عليها ( ألفلكة ) ألمقابلة لمعمل كحول ألخالص
وكان ألبناء في أواخر ألسبعينات وبعهد ألرئيس صدام حسين ....
فقام بعض ضعاف ألنفوس بتشويه ألتمثال بين ألحين وألآخر إلى أن جزع أهل ألعلامة مصطفى جواد
وأقاربه فتقدموا بشكوى للرئيس وقتها مطالبين بأزالة ألنصب من ( ألفلكة ) لتلافي مايلحقه
من أذى معنوي على أيدي بعض ألجُهّال فتم لهم ما أرادوا وفعآ أُزيل ألتمثال ألذي لم يعمّر طويلآ
ربما لأنه يُذكّر ألجهلةَ بجهلهم ولكن بقيَت هناك مدرسة إبتئدائية لاتزال تحمل إسمه....
تقبل تقديري واحترامي يا أخ قصي ....

قصي الفرضي
23/11/2009, 20h15
الفنانة القديرة مائدة نزهت




http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=172727&stc=1&d=1259009543





لقد استطاعت هذه المغنية اللامعه أن تكون محوراً لنشاط كل الملحنين في كامل اللحنية العراقيه، ومنذ عام 1954 والى يومنا هذا لم تظهر مطربه عراقيه واحده نافست مائدة نزهت في قليل او كثير، ولعل صوتها هو الوحيد بين الاصوات العراقية الذي كان له هذا الحضور وهذا الأقتران بمعايير القيمة والانجاز، بل ان مائدة نزهت ارتبطت باغنى مرحلة من الغناء العراقي ونعني بها مرحلة – الاغنية البغدادية- فقد توهجت نبراتها الغنائية من تجسيد الكثير من الاعمال الفنية لاوسع دائرة من الملحنين .

ولدت الفنانة مائدة جاسم محمد عزاوي في الكرخ من بغداد عام 1937.. وهي واحدة من اربع بنات وولد واحد.. لامهم وابيهم.. حسنية – بدرية – سامية – مائدة – وخلف.. كان والدها ضابطا في الجيش العراقي ..
وفي مقتبل عمرها حفظت الاجزاء الاولى من القرآن الكريم عند الملا في (الكتاتيب) ، ثم دخلت مدرسة الرصافة الابتدائية حيث شاركت لاول مرة في اداء الاناشيد المدرسية منتصف الاربعينات.. وبسبب القيود الاجتماعية الصارمة.. فقد كانت ترفه عن نفسها وتمارس هوايتها الادائية بمشاركتها الاداءات الدينية مع النساء من الاقارب والمعارف. وبسبب هذه القيود ايضا.. لم تستطع ان تدرس الموسيقى وفي عام 1954 اعجب بها منير بشير وخزعل مهدي, فشجعاها على التقديم للاذاعة فخضعت للاختبار فنجحت نجاحا باهرا .


لحّن لها ناظم نعيم اول اغنية ( الروح محتاره والدمع يجاره ) التي كانت تجربتها الاولى ، فلم ينتبه اليها جمهور كاف .. ولكن تجربتها الاخرى مع الملحن احمد الخليل في اغنية ( اصيحن آه والتوبة ) تعتبر منعطفا جديدا لها رفعها الى مصاف المطربات المعروفات , الامر الذي عمـَّق بداياتها , فقد اشتهرت هذه الاغنية واشتهر معها الملحن احمد الخليل والمطربة الواعدة مائدة نزهت ايضا.

لفترة قصيرة ابتعدت فيها مائدة نزهت عن الاذاعة والوسط الفني برمته بسبب بعض المشاكل التي جابهتها من قبل بعض الفنيين والادرايين في اعتراضها لعدم اذاعة اغانيها وكان ذلك عام 1955 وهي لم تزل في بداياتها.. واستمرت الحالة حتى عام 1957 بعد ان عاد الفنان وديع خوندة من غربته وعمله في اذاعة الشرق الادنى الناطقة باللغة العربية في قبرص وبيروت، وهو الفنان الذي اصبح اول رئيس لقسم الموسيقى في الاذاعة عند تاسيسه منتصف الاربعينيات بجهود منه وقرار من مدير الاذاعة زمنذاك المرحوم حسين الرحال.. وعن طريق الملحن احمد الخليل تعرف على مائدة نزهت حيث ذهبا معا الى اهلها لاقناعها واقناعهم بالعودة الى الغناء بعد ان اقتنع الفنان وديع خوندة بصوتها فقد اسمعه احمد الخليل اغنية (اصيحن اه والتوبة) باستوديو الاذاعة.. وفي هذه الزيارة تمت تسوية الامر وعادت مائدة الى الوسط الفني والاذاعة لتواصل نشاطها الغنائي.. لتبدا مرحلة جديدة من مسيرتها الفنية .

وعن هذه الحقبة يقول الملحن المرحوم عباس جميل في لقاء له قمت بتلحين اول اغنية لمائدة نزهت قبل ان تغني للاذاعة هي ( جاني من حسن مكتوب ) ضمن فلم دكتور حسن ربما كانت طريقها للاذاعة , بعدها غنت من الحاني يا كاتم الاسرارباستوديو الاذاعة ...


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=172728&stc=1&d=1259009543


لقد جلب وديع خوندة معه الى بغداد عام 1957 خبرة لرؤية فكريه وجمالية عاشها في قبرص مذيعا في اذاعة الشرق الادنى الناطقة بالعربية. وكان بفطرته ذا رؤية ثاقبة في كل موهبة فنية بما في ذلك موهبته.. فمضى يكتشف ما تنطوي عليه تلك الموهبة بالنسبة اليه في جد وانتظام.. وبدأ عطاؤه الجديد الى الاجيال الجديدة بالحانة وملاحظاته وادارته لقسم الموسيقى وفسح المجال للقابليات الموهوبة الاخرى لتبدو النتاجات واضحة..
اما الانسة مائدة نزهت وهي المطربة الجديدة فقد كان حظها اوفر من الجميع في مسيرتها الفنية حيث كان الثامن عشر من اذار عام 1958 موعدا لزواجها بهذا الفنان الموهوب وديع خوندة بعد قصة حب جميلة، وبذلك بدات مائدة نزهت مرحلة جديدة وجدية في مسيرتها الفنية. ومن هذا التاريخ ايضا نلاحظ ان نشاط مائدة نزهت الفني قد بدا يستقر بصورة تدريجية. واصبح اقل من السابق، ولكنه اصبح نتاجا اكثر اتزانا ورصانة فحفلاتها الخاصة قد انعدمت او شبه ذلك ونشاطها الانتاجي امسى اكثر دقة وانتظاما.

تعتبر الالحان التي لحنها الفنان وديع خوندة لمائدة نزهت قبل وبعد زواجه منها بقليل انعطاف جديد في مسار الاغنية الحديثة في بنائها اللحني من حيث تنوع الكوبليهات مع المذهب، وهو يبين لنا ايضا خلجات كتّاب الاغاني هذه، وهكذا كانت مائدة نزهت سيدة الموقف في حصيلة النتائج التي استطاعت ان تعبر عن مشاعر الملحن والكاتب معا، وهكذا كان الاتفاق التعبيري لمجموعهم.. ومن هذه الاغاني مثلا اغنية يم الفستان الاحمر التي كتب كلماتها الشاعر عبد المجيد الملا واغنية - احبك لا - التي كتبها اسماعيل الخطيب واغنية تجونة لو نجيكم من كلمات رشيد حميد واغنية تاليها وياك التي كتبتها امل سامي واغنية نسمات رومبا وسامبا بغداد التي كتبها حسن نعمة العبيدي واغنية وينك التي كتبها وديع خوندة نفسه

يروي الفنان حسين الاعظمي
وفي صدد اغنية – تاليهه وياك – اذكر اني كنت مرة خلال الدوام الوظيفي اليومي لفرقتنا ونحن نتمرن على بعض الاعمال الغنائية المقامية وابداء بعض الملاحظات المقامية للفنانة مائدة نزهت وقد كنا في حضرة مقام الحكيمي وهو من سلم مقـام الهـزام .. وفي هذه الاثناء مال حديثنا الى اغنية – تاليهه وياك- وهي من نفس السلم حتى اخذت تغني ببعض مقاطعها التي ابديت اعجابي ببنائها الموسيقي وادائها المتقن الجميل فسألتها عن ظروف هذه الاغنية ... فكانت ان اجابت بصراحة وجراءة فقالت (في هذه الفترة كنت على علاقة حب طاهر نقي مع الفنان وديع خونده عام 1957 )، وكان ذلك قبل زواجنا طبعاً ، كنت كمراهقة غرة ، لا يهمها كتمان مشاعرها وكان قد لحن لي هذه الاغنية فعند تسجيلها في ستوديو الاذاعة كان وديع موجود في كونترول الاستوديو جالساً مع المخرج وكنت انا في ذروة مزاجي الغنائي ومشاعري الجياشة مما جعلني اغني بكل الصدق والجودة فكان ان نجحت هذه الاغنية نجاحاً كبيراً ليس فقط لجمالها بل لمستواها الراقي في الكلمات والبناء اللحني والاداء الغنائي . وبذلك يمكننا ان نقول من جانب اخر ان هذه الاغنية سجلت قبل عام 1958 وهو عام زواجهما .

في خضم الاحداث التي كان يعج بها العراق اواخر العقد الخمسيني وبداية العقد الستيني وبسبب مضايقات معينة, سافرت مائدة نزهت مع زوجها وديع خوندة عام 1962 الى بيروت , وهي المرة الاولى التي تسافر فيها خارج العراق , وفي بيروت بدات مرحلة جديدة من مسيرتها الفنية فقد كان زوجها على علاقة ببعض الصداقات مع الفنانين اللبنانيين والعرب منذ ان عمل في اذاعة الشرق الادنى . مثل عبد الحليم حافظ بواسطة محمد عبد المطلب الذي كان صديق وديع خوندة في بغداد وتعرفت على اعضاء الفرقة الماسية وهدى سلطان ولبلبة ونجاح سلام وصباح ووديع الصافي ونصري شمس الدين وغيرهم . وفي هذه الفترة من اقامتهم في بيروت لحن لها زوجها اغنية يا خوية ويا احلى خي التي كتب كلماتها زين شعبي
.
في هذه الاثناء وبعد تحسن وضعهما واستقرارهما , قاما بسفرة سياحية الى اوربا عادا بعدها الى ارض الوطن عام 1963 ثم اضطرا للعودة الى بيروت ثانية وبقيا هناك , وفي عام 1964 انجبت مائدة ابنها البكر اياد وبعد ذلك باشرا مرة اخرى نشاطهما الفني وقد ذهبا الى سوريا التي فتحت ابوابها لهما , ولكنهما بقيا في دوامة من الذهاب والاياب بين سوريا ولبنان , ونشاطهما الفني مستمر وقد ساعدهما الفنان الكبير الفلسطيني الاصل حليم الرومي حيث كان مسؤولا عن الموسيقى في الاذاعة اللبنانية , وقد لحن لها بعض الفنانين العرب منهم حسن غندور وعفيف رضوان وخالد ابو النصر وسعدون الراشد والكويتيان عوض دوخي وحميد الرجب بعد ان سافرت الى الكويت لفترة معينة .

في سوريا سجلت مائدة نزهت بعض الاغاني للاذاعة وكذلك شاركت في احتفالات الوحدة الثلاثية بين العراق ومصر وسوريا. . وكانت اغنية اسألوه لا تسالوني اسألوه من بين الاغاني التي شاعت واخذت شهرة واسعة هي و اغنية يا خوية ويااحلى خي.


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=172729&stc=1&d=1259009543

مائدة نزهت وحسين الاعظمي امام قبر ام كلثوم 1976


المطربة نرجس شوقي تغار منها ...
يروي الشاعر اسماعيل الخطيب .
من المصادفات الحلوة التي أدت الى ميلاد أغنية جديدة أن حدث ذات مرة وبعد مرور شهر تقريباً على بث أغنية مائدة نزهت الجديدة الأولى في حياتها الفنية من إذاعة بغداد التي كتبها ولحنها أحمد الخليل سنة 1954 التي كان مطلعها (يللي تريدون الهوه صبروا على أحو) أن التقينا أثناء خروجنا أنا والفنان احمد الخليل من دار الإذاعة في الصالحية ببغداد. وفي الممر الأمامي لها التقينا بالفنانة المصرية المعروفة(نرجس شوقي) وهي داخلة الى الإذاعة لتقديم حفلتها الاسبوعية التي كانت تبث على الهواء مباشرة.
وبعد تبادل عبارات التحية المعتادة بيننا، قالت نرجس لأحمد ليش يا احمد إشبدلك .. ما كنت حلو معايا .. مين الست مائدة دي حتى تاخذك منا.. يظهر أن الوقت هذه الأيام للشابات الصغيرات وليس للعواجيز أمثالنا أنا وعفيفة .. فقال أحمد الخليل على الفور أستغفر الله يا ست مين اللي تقدر توصل مكانتك وفنك بالمناسبة أنا محضر لك أغنية جديدة حلوة كنت سأخبرك عنها ولكنك سبقتيني .

فارتاحت نرجس لهذه الإجابة وقالت ما دام كده.. أنا مستنياكم بكره .. بس أيه هو الكلام . فقال أحمد إسألي الأستاذ اسماعيل أهو أمامك يخبرك .. فقلت لها: سيعجبك إن شاء الله إطمئني

وافترقنا..
وفي الطريق سألت أحمد عن الموضوع فقال ضاحكاً لم أجد طريقة أخرى للتخلص من الموقف غير هذه الكذبة فقلت له يا حلو كلي اشبدلك روحي أضحيها الك . فأمسك أحمد بيدي وقال فرحاً هذه هي الأغنية وأخرج علبة سكائر وسجل هذا الكلام عليها وقال أريد منك بقية كلام الأغنية. ولما تلاقينا في اليوم التالي سلمتهُ الأغنية وكانت كما يلي:
يا حلو كلي اشبدلك ـ كلي دكلي؟
روحي أضحيها الك ـ كلي دكلي؟
كلما ردت.. كلما طلبت
ضحيته لأجلك بس إلك
يا حلو كلي اشبدلك ـ كلي دكلي؟

إلى آخر كلمات الاغنية التي لحنها أحمد الخليل خلال ذلك الاسبوع وكانت من مقام الاوشار وهو من المقامات القوية الفرحة وقد أبدعت نرجس في أدائها جداً وحققت الأغنية نجاحاً منقطع النظير وانتشرت في حينها بسرعة بحيث أصبح الناس يرددونها في أفراحهم ومناسباتهم سنوات عديدة حتى أن الفنان روحي الخماش رحمه الله سجلها مع فرقة معهد الفنون الجميلة التلفزيون بعد أكثر من خمس وعشرين سنة على أنها من الأغاني العراقية التراثية القديمة دون الإشارة الى مؤلفها اسماعيل ابراهيم الخطيب أو ملحنها المرحوم أحمد الخليل ..

مائدة نزهت والمقام العراقي

كان التقليد المهيب في الغناء المقامي يمنع ان يؤدى مقاماً معيناً الا وقد انطلق من التقليد التام .. واول واهم مراكز التقليد هي ان تكون القصيدة المغناة ذاتها التي سبق ان غناها احد المغنين المشاهير وفي نفس المقام المعين . فمقام الحويزاوي الذي غناه المغني التاريخي محمد القبنجي , وبما لهذا المغني الكبير من سطوة هائلة على الجماهير فقد كان مقامه الحويزاوي له سطوه اخرى على مسامع واذواق المغنين والجماهير منذ ان سجله اذاعياً عام 1956 واعاد غنائه عام 1964 في مؤتمر ومهرجان الموسيقى العربية الثاني الذي انعقد في بغداد ، وهذه المرة سجل تلفزيونياً بحيث لم يجرأ اي من المغنين الاخرين ان يغنوا مقام الحويزاوي بعد هذا التاريخ الا بنفس القصيدة و نفس الاداء الذي اداه استاذنا محمد القبنجي , والقصيدة مأخوذة من كتاب الف ليلة و ليلة. ففي هذا المقام كمقاماته الاخرى كان القبنجي كطائر تاريخي من العصور القديمة يبسط جناحيه الهائلين صوب المشرق و المغرب , والكل تحت خيمته.. فمن يجرؤ على مجرد طرح رأي ولو كان بسيطاً ...
غنى القبنجي مقام الحويزاوي , فغزى القلوب والافكار والهب المشاعر في قصيدة لو كان قائلها حي يرزق لقدم الولاء والشكر والعرفان لهذا الفنان لانه خلدها بالفعل , اذ نفض غبار الزمن عنها واظهر بريقها الوهاج .

اما تجربة المطربة مائدة نزهت , حيث غنت هي الاخرى مقام الحويزاوي باسلوب فني مغاير تماماً لاسلوب مطرب الاجيال محمد القبنجي و مغاير ايضاً لاسلوب فنان القرن العشرين ناظم الغزالي, ولم يكن ذلك لمرة واحدة بل كررت ذلك مرتين و بقصيدتين جديدتين مختلفتين ففي المرة الاولى غنت الفنانة مائدة نزهت مقام الحويزاوي بقصيدة عبد المجيد الملا

يا من هواه اعزه و أذلنــــي كيف السبيل الى وصالك دلنــي
واصلتني حتى ملكت حشاشــتيورجعت من بعد الوصال هجرتني

وفي المرة الثانية اثبتت الفنانة مائدة نزهت امكانياتها الابداعية وغنته بقصيدة الشاعر المخضرم حافظ جميل بأجمل ما يمكن ان يكون.

وا عظم بلواك من هم تعانيــه ومن جوى ألم في النفس تخفيــه
لله آهتك الحرى اذا انبـــعثت عن لاعج في سواد اللــيل تذكيه


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=172730&stc=1&d=1259009543

مؤتمر فني في الجزائر 1979


وابدعت مائدة ايما ابداع في المقام العراقي لما تمتلكهمن حس فني رائع وقدرات صوتية واسعة ....

اعتزلت مائدة الغناء في اواسط الثمانينات وتحجبت وحجت الى بيت الله الحرام مع ولدها البكر اياد وابتعدت عن الفن الى غير رجعة .

نتمنى لفنانتنا الحاجة ام اياد موفور الصحة والعافية والايمان والعمر المديد ...

منقول وبتصرف .

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

د.نعمان
23/11/2009, 21h53
ألأخ العزيز قصي المحترم
لدي تعقيب بسيط. في الصورة الأخيرة المعنونة بمؤتمر في الجزائر 1979 يظهر الفنان الكبير عباس جميل على يمين المطربة مائدة نزهت. ان اغنية: تجونه لو نجيكم...لو احنا نجيكم ...تعالو يا حبايب هلة بيكم هي من اجمل اغاني الفنانة وكان يرددها الناس في المناسبات وللتعبير عن الأشتياق لتبادل الزيارات. هذه الأغنية بحثت عنها كثيراً ولم اجدها.عسى ان يتكرم احد الأخوان بتزويد المنتدى بها.
ان للمطربة مائدة نزهت صوت جميل جداً, ولها اغاني -خفيفة - صباحية مثل اغنية بغداد و اخرى مسائية مثل مر يا اسمر.
شكراً على هذا الجهد الكبير.

فاضل الخالد
23/11/2009, 22h09
الاستاذ قصي الفرضي المحترم
شكرا على هذا العرض الشيق والمتسلسل عن السيرة الذاتية للمطربة المتألقة مائدة نزهت واسجل اعجابي بجميع ما كتبته عن التراث الفني العراقي
وبالنسبة الى موضوع الفنانة مائدة نزهت لي الملاحظات التالية
1- رغم ان التقرير قد ركز على بدايات نشاطها الفني وقد اوفى حقه ولكني لاحظت عدم الاهتمام باغاني السبعينات التي غنتها فنانتنا الكبيرة لاسيما الحان رضا علي وآخرين فالملاحظ ان التقرير مال باتجاه غنائها للمقام العراقي بينما هي ابدعت في اغاني السبعينات مثل حمد ياحميد يغالي واغنية حاصودة وكذلك همة ثلاثة للمدارس يروحون وغير ذلك الكثير
2-بالنسبة الى الاذاعة التي عمل فيها الفنان وديع خوندة هي اذاعة الشرق الادنى وليس الشرق الاوسط فالاولى كانت تبث من قبرص وانتهت بعد احداث العدوان الثلاثي على مصر في 29 اكتوبر عام 1956 اما الاذاعة الثانية فهي من الاذاعات المصرية التي بدات العمل في تهاية الستينات
3- قام وديع خوندة بتلحين بعض الاغاني لفنانين عرب اذكر منهم المطربة صباح لحن لها اغنية
ليش بتزعل ليش بتغار ومن كلمة بتحتار

قلنالك الفين مرة انت الجنة وانت النار

وهي غير موجودة ضمن اغنياتها في موقع سماعي
وكذلك لحن لوديع الصافي اغنية مع غياب الشمس جابولي الخبر
انو حبيب القلب ناوي عالسفر
ولا ادري هل هي موجودة هنا في الموقع ام لا

وشكرا على جهدك الكبير في كتابة امواضيع التراثية الفنية للعراق الحبيب

قصي الفرضي
24/11/2009, 18h55
الاخوان الاعزاء د.نعمان وفاضل الخالد
السلام عليكم

شكرا لكلماتكم الرقيقة ومروركم الكريم وتشجيعكم المستمر لما ينشر من مواضيع فنية .

د.نعمان اغنية تجونة لونجيكم من اغاني مائدة نزهت الرائعة ومع الاسف لاتتوفر لدي حاليا .

الاستاذ فاضل اوافقك الرأي حول عدم شمولية الموضوع لفترة السبعينات وهنالك سببين لذلك اولهما ان الموضوع مقتبس من عدة مقالات وهي تفتقر جميعها الى هذه الفترة ولم اشأ الكتابة اعتمادا على الذاكرة فقد تكون بعض الفقرات غير صحيحة واثرت ان تكون المعلومات من اناس مختصين وعلى علم ودرايه ومعايشه لهذه الفترات الزمنية .
الامر الثاني وهي التركيز على القديم ثم الاحدث والتركيز على الجوانب الابداعية للفنان وموضوع المقام هو حالة ابداعية فريدة للنساء وقارئات المقام العراقي يعدن على الاصابع فعلى ما اعتقد ان تناول هذه الفترة مهمة لتعريف ذلك للقراء .

احاول دوما عدم الاطالة والتركيز على الجيد والمهم , واللطيف من الذكريات حتى يكون الموضوع مقبولا ومشوقا وغير ممل.

اما بالنسبة لاذاعة الشرق الادنى فملاحظتك صحيحة وتم تصحيحها باللون الاحمر .
وتقبل تقديري واحترامي .
تحياتي ....

قصي الفرضي / العراق بغداد

د.نعمان
24/11/2009, 23h06
الأخوان الأفاضل قصي الفرضي وفاضل الخالد
تحية طيبة
شكراً يا أخ فاضل على هذه المعلومة عن اغنية صباح الشهيرة ليش بتزعل ليش بتغار.اذ لم اكن اعلم سابقاً بان ملحنها هو سمير بغدادي.
الأخ قصي اتفق معك فيما يخص ندرة اداء النساء للمقام العراقي.
انقل هنا فقرة من نسخة من مقالة مكتوبة بخط يد السيد سعد المسعودي حصلت عليها قبل حوالي 20 عاماً من مكتبة عراقية في باريس. النص يقول: واذ لم يفتح هذا الفن-المقصود المقام العراقي- امام المرأة لاعتبارات فنية وليس دينية اذ ان الصوت النسائي كما معروف سوبرانو فيما تتطلب المقامات غالباً قرارات لا يمكن للصوت النسائي ان يبلغها, ورغم ذلك فقد برزت بعض الاصوات النسائية التي أدت المقام رغم صعوبة أداءه نذكر منهَن سلطانة يوسف و مائدة نزهت وفريدة..ولم يستطع قراء المقام من صد الأصوات النسائية رغم الحملة الشديدة التي شنوها, ولكنهم اكتفوا بحكم الجمهور الواسع للمقام حيث منحوهم لقب-قراء المقام-فيما تحولت النساء مع الزمن الى مطربات.
وشكرا.

قصي الفرضي
03/12/2009, 20h54
الاخوه الاعزاء
السلام عليكم


المطرب ستار جبار


اغتراب حتى الموت




http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=174402&stc=1&d=1259876384





ستار جبار علي ، هذا هو اسمهُ الحقيقي وليس الفني ويكنى احياناً بستار ونيسة كما كان يسمى ابوه الفنان الكبيرالراحل (جبار ونيسة)..و ونيسه هذه جدته لابيهِ اي والدة جبار وكانت (كوالة) ذات صوت قوي ومؤثر ولها حضوٌر كبير في المناسباتِ الدينية والمآتم والافراح ، ولان جبار تيتم مبكرًا اصبحَ اسمهُ جبار بن ونيسه ومن ثم جبار ونيسه وقد حمل ستار نفس الاسم في مدينتهِ العريقة الناصرية .


ولد ستار عام 1946 من ابٍ مسلم وام صابئية ولهذه الزيجة التي قلما تحصلُ في المجتمع العراقي حكاية ٌظريفة لابد من الوقوف عندها لما لها لاحقاً من تأثيراتٍ بليغة على شخصية الراحل ستارفي بداية حياتة.
كان الوالد جبار صيادًا للسمك ومن ثم سائق لنقل السمك من الاهوار والمناطق المحاذية لمركز الناصرية ، ولان (سكلة السمك) كانت تقع على مقربة من محلة الصابئة تصادف ان التقى ذلك الشاب الوسيم صاحب الصوت الاخاذ بفتاة مندائية بارعة الجمال تدعى سلمى كانت كافية لبداية قصةِ حبٍ عارمة ترتب عليها الكثير في السنين القادمة.
بعدها وعصر كل يوم كان لابد للعاشق جبار ان يتمشى على ضفة الفرات التي لم تكن بعيده عن سكن الحبيبة وهو يشدو بصوته الصداح القوي اجمل الانغام وبأعذب كلمات الحب والاشتياق.

من هنا ولِدَ (طور الصبي) لكن بلون خاص تميز به جبار ونيسه وكان افضل من اي مطرب اخر في ادائه لهذا الطور لانهٌ عشقهٌ بشكل عفوي ولانه كان وسيلته الرائعة لايصال احاسيسه ورسائله الى بيت الحبيبة عبر الغناء .



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=174403&stc=1&d=1259876384



المطرب جبار ونيسه والد ستار جبار



وقد سبق ان تغنى بهذا الطور فنانين معروفين في مدينة الناصرية مثل المرحوم خضير حسن ناصرية والمرحوم محيي يوسف والراحل الفنان حسن داود ثم جبار ونيسه وستار ونيسه ومن بعدهم محمد قاسم الاسمر ومن جيل السبعينات كان الفنان فاضل عواد من المقتدرين على اداء هذا الطور الصعب جدا والجميل جداً.

ستار والبدايات
منذ سنواته الاولى كان ستار يستمع للوالد يغني والوالدة تغني والجدة تغني مثلما اغلب ابناء المدينة كذلك وكأن الناصرية ورشة متخصصة لانتاج المطربين والفنانين وكذلك السياسيين لذلك اصبح دماغ ستار الصغير ديوان متنوع للكثير من الاشعار والاطوار الغنائية مما حفزه للغناء وهو في الصف الاول الابتدائي بعدما احسَ انه يمتلك حنجرة واداء رائع منذ اعوامه الصغيرة
ولكنه ولسوءِ حظهِ َلم يحظِ بالعناية الكافية لتطوير موهبتهِ لا في المدرسةِ حيث تعثر كثيراً ولا من قبل اسرتهِ بسبب انفصال ابويه بالطلاق .. ومن هنا من هذا العمر المبكر ذاق ستار التشرد والضياع وخصوصاً بعد زواج والده مجدداً وكذلك امه فلم يبقى لهٌ سوى العودة الى حضنِِ ونيسة التي سرعان ما توفت وهو مازال صبياً .

وبالرغم من تشرده وحرمانه من المحيط الاسري كان ستار مشهوراً في مدينتهِ الناصرية منذ صغر سنه كوالدهِ جبار، حيث كان مطلوباً في مناسبات ابناء المدينة كالاعراس والختان والاعياد والسفرات وحتى في مجالس العزاء التي تقام ايام عاشوراء.

لم يكمل تعليمهٌ المتوسط وقد ترسبت بداخلهِ وهو في هذا العمر الحرج عمر المراهقة كل احزان العالم واصبح بلا مؤى شبه متشرد تحنٌ روحهٌ الشفافة المعذبة للحنان ودفئ الحياة الاسرية، لذالك تنامت بداخلهِ مشاعر متضاربة تجاه الاخرين تتسم بالخوف والقلق والعنف والميل للقتال والعراك لاتفه الاسباب كما لجأ لتعاطي الخمر بوقت مبكر جداً كوالدهِ للهروب من واقعهِ وعذاباتهِ المستمرة.
وكما هو متبع حينذاك أقتيد للعسكرية لانه فشل في اكمال الدراسة وامضى القسم الكبير من خدمته العسكرية في الصحراء الغربية على الحدود مع الاردن.
وكان ما ان يعود في اجازته التي تمتد ( 21 ) يوما) فقط بعد اشهرٍ ثقال من الحرمانات والتعب والواجبات الثقيلة حتى يغرق فورا بالشراب، وكان المسكين يقضي اغلب ايام اجازته اما في الحبس او المستشفى أو يعتكف في المنزل يخجل ان يواجه الاخرين ووجهه وجسمه يحمل اثار العراك. بعد كل جلسة او سهرة للخمر.

حياته في بغداد
بعد تسريحهِ من الجيش اواخر الستينات توجه الى بغداد كبقية اغلب فناني مدينته الناصرية من المطربين والملحنين والشعراء الذين كانوا في بداية المشوار، ليلتقي بمن صاروا في زمن قياسي اشهر فرسان ورواد الفن العراقي الغنائي والمسرحي والروائي الاصيل الملتزم ، كالملحن طالب القرغولي والملحن كمال السيد والمطرب حسين نعمه والشاعر زامل سعيد فتاح وحسن الشكرجي عازف القانون الشهير والشاعر عريان السيد خلف والشاعر كاظم الركابي والمطرب فتاح حمدان وغيرهم.

تقدم للاختبار كمطرب وكانت لجنة القبول تضم خيرة فناني العراق كروحي الخماش وسمير بغدادي ومنير بشير ثم الملحن المبدع كوكب حمزه وغيرهم ، ولم ينجح بالاختبار لتدني ثقافته الشخصية والموسيقية رغم إن صوته كان اجمل واقوى من اصوات زملائه الذين تقدموا للاختبار ايضاً كحسين نعمه ورياض احمد وفؤاد سالم وحميد منصور وسعدون جابر واخرين غيرهم.
لذلك انضم لفرقة الانشاد كبقية زملاءه للتعرف بشكل علمي وبالممارسة على عالم الموسيقى من انغام ومقامات وعلى الوسائل العلمية الصحيحة في الاداء والنطق السليم لتهذيب ادائه وتخليصه من الغناء بالطريقة الفطرية التي اعتاد عليها بحكم نشأته شبه الريفية.

خلال هذه الفترة لمعت اسماء البعض من زملاءه من خلال برنامج ركن الهواة الذي كان يقدمه المرحوم كمال عاكف كالفنان فاضل عواد في اغنيتة الشهيرة (لاخبر) التي حققت انعطافة جديدة في طراز الاغنية البغدادية التقليدية لا من حيث كونها مستكملة المستلزمات الاساسية للاغنية الناجحة بل لانها جاءت بشئ جديد مختلف عن غناء العمالقة كحضيري ابو عزيز وداخل حسن وزهور حسين ووحيدة خليل الذين كانوا يستظلون بالمتبقي من امجادهم.

الاغنية الاولى
اول اغنية اذاعية للفنان ستار كانت (افز بالليل) من كلمات الشاعر عريان سيد خلف والحان الملحن المبدع محمد جواد اموري.. ولهذه الاغنية حكاية مؤثرة ستكون هي السبب في كل ما حصل في محطات ستار الحياتية اللاحقة من خسائر وكبوات متواصلة حتى نهايتة الفاجعة.


لقاءه بالملحن كوكب حمزه
في تلك الايام سطع علي الساحة الغنائية الشاب الوسيم كوكب حمزة كملحن ومغني في بعض المناسبات السياسية والخاصة..استمع كوكب لصوت ستار وقدراتة الهائلة بالاداء فأعجب به جدا وقال له بالحرف الواحد ( صوتك اسطوري لم ولن يتكرر). اتفقا بعد حين على ان يلحن له اغنية(افيش بروج الحنية أٌفيش أٌفيش) .
وتواصلت لقاءآتهم للتدريب والحفظ رغم ان ستار لم يكن معجباً ولامقتنعاً لابكلمات الاغنية ولا باللحن لكنه قبل بها وقام بتسجيلها في الاذاعة لانه كان يريد ان ينال فرصته للاطلالة من الاذاعة والتلفزيون بأي وسيلة بعد ان سبقه لعالم الشهرة البعض من زملاءه في فرقة الانشاد.
في فرقة الانشاد كانت وقتها الفنانة (غادة سالم) التي لم تنل فرصتها بالانتشار تتمرن على حفظ اغنية ( أفز بالليل )وكان ستار من ضمن الكورس الذي يردد خلفها، وخلال متابعته للبروفات استهوته الاغنية وملكت احاسيسه ووجدها تتوافق مع قدراته الصوتيه في حين عجزت غادة سالم عن ادائها كما يبغي اموري لضعف قدراتها الصوتيه .. وفي احدى فترات الاستراحة تجرأ ستار وطلب من اموري ان يستمع له مرة واحدة كي يؤدي الاغنية ذاتها وقد حصل ذلك فعلاً وكان ان اقتنع اموري بصوت ستار وقام فوراً بتحويل الاغنية من غادة الى ستار لكن هذا الامر سبب له قطيعة تامة مع الفنان كوكب الذي استاء من تصرفه المفاجئ مما حدى بكوكب ان يعطي اغنية افيش للفنان سعدون جابر وتبعها باغنية ياطيورالطايرة التي صارت السبب لشهرته وا انتشاره على الساحة العراقية والعربية .

يروي الاستاذ فائز السهيلي
بعد فترة وجيزة تم تسجيل اغنية افز بالليل في ستديو اذاعة بغداد وكانت رائعة فعلا كلحنٍ وكلمات وغناء ولكن ستار ضل يتأمل ظهوره من على شاشة التلفزيون كي يتعرف عليه الناس ، وفي احدى المناسبات الوطنية كما كانت تسمى حينذاك تم ابلاغ ستار على انه سيكون ضمن برنامج الحفل الذي سوف ينقله التلفزيون على الهواء مباشرة من قاعة الخلد في بغداد، وبقدر فرحة ستار بفرصة العمر التي طالما انتظرها اصيب بالرعب والقلق من مواجهة الكاميرا ت رغم انه اعتاد الغناء منذ طفولته.
في اليوم الموعود كان ستار جبار ما زال فقيراً معدماً تتقاذفهٌ الفنادق الرخيصة ومطاعم الأرصفة يعيش على مساعدات ودعم اصدقائه واقربائه ومحبيه ولذلك لم يكن بمقدوره شراء بدلة (قاط) تلائم هذا اليوم العظيم المنتظر يوم ان يواجه الناس وان يتعرف عليه الجمهور بعد ان استهواهم صوته من خلال الاذاعة .
لذلك حاولنا جميعاً ان نجد له بدلة في اسواق اللنكات ولم نفلح بذلك لان جسم ستار شبيه باجسام المصارعين او الرباعين متوسط القامة باكتاف عريضة جداً وذراعين مفتولين ورقبة ثخينة تحمل وجه وسيم بملامح طفولية .
وبعد ان فشلنا في تدبير البدلة وكانت الساعات تقترب من موعد بدء الحفل لم يكن امامنا سوى الاستعانة بصديقي (سالم) الذي كان يشتغل كعامل في محلِ ٍلكوي الملابس في محلتنا الشعبية الطيبة ببغداد القديمة (قنبر علي) لمساعدتنا باستعارة واحدة من بدلات الزبائن تلائم جسم ستار لساعات قليلة فقط والتعهد باعادتها سالمة ً حال انتهاء الحفل.
رفض سالم بشدة واعتذر باصرار ٍ ولكنه وافق اخيراً أمام الحاحنا وتوسلاتنا شريطة ان نرجعها لبيتهِ حتى لو اخر الليل، انتقى ستار بدلة فاخرة وجديدة ظهر فيها رائعاً مع القميص والرباط والساعة ومحبس الذهب التي كانت كلها اعارة من اصدقائه .
كل شيء تمام وفي الوقت الملائم ودعنا ستار وانطلق الى مكان الحفل في كرادة مريم.
تجمعنا امام شاشة التلفزيون معارف ستار من اصدقاءه و والدته واقربائه واهله ومحبيه والكل كان قلقاً يدعو له النجاح لانه جدير بذلك.

بعد تقديم الفقرات الاولى من الحفل التي لااتذكرها جاء دور ستار كي يغني اغنية أفز بالليل.. بدأت الفرقة الموسيقية بعزف المقدمة ستار يبدو رائعاً انيقاً امام المايكريفون وبعد انتهاء الكورس المصاحب له بدأ ستار الغناء لكنه كان مرتبكاً يلاقي صعوبة في المحافظة على الايقاع الموسيقي.. المهم انتهى من المقطع الاول وحين جاء دوره لتسلم المقطع الثاني حلت بهِ المصيبة ، اذ نسيهٌ تماماً وعاد لترديد المقطع الاول وهو ضائع حائرلايعرف ماذا ممكن ان يصنع وهو امام الملايين
لذلك كان غناءهُ سيئاً بائساً مرتبكاً وامضى الوقت المخصص له يمسح العرق ويرفس الارض دون جدوى .
هذه الكارثة سببت له الانكسار والاحباط والفشل الذي ظل ملازماً له في مراحله القادمة وحتى مماته .
المهم غادر ستار مكان الحفل وهو مٌحطمُ منسحق وتوجه لاقرب حانة شرب حتى الجنون ثم التحم مع رواد البار في معركة ضارية خرج منها بجسم نازف وروح ممزقة ..
ولكم ان تتصورا ما حلَ ببدلة صديقي سالم بعد ذلك !!!

وفي الوقت الذي اخذ زملائه المطربين التحليق والانتشارعالياً في عوالم الشهرة والغناء والمال بقيَ ستار يعاني العوز والاهمال، بيدَ انه رغم ذلك تمكن من تسجيل القليل من الاغاني مثل ( ماجنك هذاك انتَ وأغنية مهظومة شدات الورد والعديد من اغاني الفنان الراحل حضيري ابو عزيز) وغيرها .

في منتصف السبعينات تمكن من الزواج وسكن في بيت متواضع في محلة الفحامة في كرخ بغداد ورزق بولد ٍ لكنه توفي وهو رضيع نتيجة الحرمان والعوز بعدها جائته بنت ثم وسام.
كان كريماً و صادقاً و شجاعاً وشهماً ، عفيف النفس نظيف اليد والقلب مُحب للمزاح والنكات وغالباً ما كان يمتعنا بتقليد حركات ومشاهد الممثل المصري الكوميدي ( اسماعيل ياسين).

مواقف واحداث ومفارقات
مع الملحن كمال السيد: حاولت مراراً أن ارتب له علاقة فنية مثمرة مع الملحن المبدع الراحل ( كمال السيد) الذي كان بالتأكيد على دراية كافية بقدرات ستار المميزة لانه ابن مدينته وكنتٌ متيقن ان هكذا لقاء بين أهم عملاقين في مجال التلحين والغناء سيمنح العراق الفن الراقي الملتزم في مجال اللحن او الغناء .
لكن السيد لما يتصف به من اتزان والتزام وخلق رفيع واحترام للفن والفنانين كان يرفض التعاون مع ستار، وكان يؤكد باستمرار امام ستار( إذا ستار ما يصير آدمي ويتصرف كفنان ويخفف من الشرب والطلايب، ماكو فايدة منه) و ( صوتك ياستار مثل المازه بيد ابو الفحم ).

مع حضيري ابو عزيز
كان ستار يعتبر حضيري مَثَلَهُ ونموذجه الاعلى في الحياة والغناء ، والوحيد الذي يستمع له بطربٍ واهتمام وصوت حضيري فقط الذي يجعل ستار ينفعل ويطرب حتى البكاء والنشيج الشديد وكان ستار من القلائل الذين ظل يزور حضيري ويتفقد احواله بعدما تلاشت شهرته حينما كان ملك العراق غير المتوج طوال اكثر من نصف قرن من تاريخ العراق الفني .
في يوم ما بشارع الرشيد حينما كان يزهو بالخير والاناقة والنظافة والجمال ومقابل سينما روكسي بأتجاه ابو نؤاس التقيتٌ ستار وهو يحوط بذراعيه رجل كهلاً يرتدي روب منزلي رث على بجامة بالية ويحتذي نعال عتيق ويضع على راسه شئ ما يمشي بصعوبة كبيرة وهو يرتعش مسنوداً الى جسم ستار وكان يردد بصوت واهن ( إي خالي انه حضيري ابو عزيز). .كان ذلك فعلا المتبقي من ذلك الفنان العظيم الذي منح العراق الفرح والجمال ولم يحضِ ِمن بلده كغالبية مبدعي هذا العراق الواهب والخالق للفن الراقي المتميز سوى الجحود والنسيان ولاحقاً النحر والتهجير على يدي الغربان الجدد.
كان حضيري يصر على الوصول ماشياً الى ابو نؤاس وحينما عجز عن المواصلة بعد خطوات قليلة احتضنه ستار بين ذراعيه وحمله الى صدره كالطفل وسار به نحو ابو نؤاس وهو يبكي ويهمس في اذن حضيري (لاتًعب نفسك .. اروحلك فدوه) .

مع الأستاذ الموسيقاروديع خوندة
من الصدف الجميلة ان استأجر ( الحديث للاستاذ فائز ) للسكن بالمنصور بيت الفنانة الرائعة ( مائدة نزهت)وسرعان ما تحولت هذه الصدفة الى علاقة عائلية محترمة وممتعة ، وقررتٌ أن أٌوجد لقاء في بيتي يضم الاستاذ وديع خوندة وزوجته الفنانة مائدة بغية التعرف لمواهب وامكانات ستار عن قرب بعيداً عن الاجواء الرسمية ، وفعلاً حصل ذلك لكن الاستاذ وديع باناقته المفرطة وملامحه الحديدية ونظاراته الداكنة أصابت ستار بالهلع والهيبة والخوف ولم يتمكن من الغناء بطرب وارتياح ولم يحظي ستار من هذا اللقاء سوى بمحاضرة عن الخلق الفني والغناء الرأسي او الصدري!!

ستار في رأي الفنانين والملحنين
(صوت ستار رهيب اسطوري لم ولن يخلق له مثيل).. الفنان كوكب حمزه .
صوت ستار جامع لكل الاصوات العراقية والعربية (وسيكون له شأن كبير وخطير في مستقبل الغناء العربي).. الفنان محمد جواد اموري.!! اما الملحن الشفاف محسن فرحان فقد( قال عن صوت ستار انه ما كان يعتقد بأمكانية وجود هكذا مقدرة صوتية تزحف كالنسيم من القرار الدافئ العذب وتصعد بتألق واقتدار وتتجاوز جواب الجواب بمد عجيب ومتمكن) .

عانى ستار كثيرا في حياته و كانت تضيق به الدنيا ويعجز حتى عن توفير الطعام لاسرته.
توفي في بيته المتهالك القديم نفسه ,كان يحتفظ ببرميل بانزين في غرفة صغيرة في سطح داره .واثناء الهجوم الجوي والصاروخي الامريكي على بغداد الحبيبة عام 1991 صعد ستار ليلاً لإحضار البنزين لتشغيل المولدة الكهربائية الصغيرة وكان يحمل بيده ( لاله) وفور ان رفع غطاء البرميل اشتعلت الغرفة بسبب تشبعها ببخار البنزين ، واغلق الانفجار الباب دونه ولم يتمكن من انقاذ نفسه ، التهمته النيران قبل ان يشعر به الاخرين .. مكثَ ايام قليلة في مستشفى الكرامة بالكرخ وهو يصرخ من الألم والعذاب ومات بالكنكرينا لنقص الكهرباء والدواء وحيداً معدماً وبلا عزاء!!

رحمك الله ياستار ففد كنت فنانا حقيقيا ومتمكنا ومخلصا لفنه .
منقول للفائدة بتصرف

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

AboAhmed
03/12/2009, 23h23
شكرا لك استاذ قصي
على هذه المواضع الجميله اللتي تذكرنا
بتراث العراق العظيم
لقد شوقني هذا المقال عن الفنان المرحوم ستار جبار
لسماع اغنيته الرائعه افز بالليل
وللذي يريد الاستماع لها هذ هو رابط الاغنيه
http://www.sama3y.net/forum/showthread.php?t=68951 (http://www.sama3y.net/forum/showthread.php?t=68951)

شكرا لك مره اخرى اخي العزيز قصي وبارك الله بجهودك

تحياتي

سمهر بغداد
06/12/2009, 13h31
رااااااااااااااااااااااااااائع يا اخ قصي ...
لطالما أسعدني ألهروب من ألحاضر وألتعثر عن قصد كي لا الحق بركب زمن
لم ولن نكن انا وهو على ود !!
وسرعان ما أجد كونيَ ألمفقود وحلمي ألخالد بين سطورك يا أخ
قصي الفرضي ....
كلما هالني الشوق لما ضاع ... تراني ألملمُ ألمتبعثر من فكري وارحل لعالمك البديع
لأمنّي ألنفس بأن ذاك ألزمن لازال متوقفآ خاضعآ لتوسلاتي ورجائي لأن يبقى كونه
عشقآ أبديآ لذيذ ..
تقبل تقديري
سمهر

mammed
06/12/2009, 18h06
الاخ ابو فيصل الورد
تحياتي للاخت سمهر على هذه الموهبه الادبيه التي نفتخر بيها جدا لان تعطي صوره جميله جدا عن المرأه العراقيه.
بما انك عظماوي اصيل لابد وان سمعت عن شخصيه رياضيه عظيمه يتذكرها جميع العسكرين العراقين اي خريجي الكليه العسكريه اي جميع ضباط الجيش العراقي الاشاوس الا وهو عوسي الاعظمي. هل لديك فكره عنه لانه يعتبر شخصيه عراقيه اصيله على الرغم من انه كان مدرب اللياقه البدنيه في الكليه العسكريه وشكرا
اخوك محمد احمد mammed

فاضل الخالد
06/12/2009, 19h27
الاستاذ قصي الفرضي المحترم
جميلة هي الكلمات التي استعرضت فيها سيرة هذا المبدع الذي مر سريعا في محراب الفن العراقي والاغنية الريفية بالذات لقد لازمه النحس منذ طفولته ولازمه الضياع والحرمان من مشاعر الامومة التي هي غذاء الروح والعقل للطفولة وجميع الصور الاخرى التي تعطف لايمكنها ان تكون البديل فعاش طفولة بائسة وحياة مدرسية قلقة فكانت النتيجة ضياع كبير في عالم لايرحم و كان عنوانا للاضطراب في كل شيء رغم ما يمتلكه من طاقات فنية لو استغلت استغلالا مبرمجا لكان له شأن كبير في محراب الفن العراقي والاغنية الريفية على وجه الخصوص لقد رحل هذا البلبل المغرد في دوحة الفن العراقي مبكرا وترك غصة ولوعة وحسرة في قلوب محبيه وعشاق صوته الذي يذكرنا باصوات الرواد الاوائل وعلى راسهم بلبل الريف حضيري ابي عزيز

ان كلمات اغنية (محرومة شدات الورد ياحمرة الشفة
ترسن جفافيجن حسن لومرت الزفة
ليل وكمر ونجوم والهيل ما مفطوم
والروح ماتحمل بعد ترفة)

ان روحك ايها الصوت الصادح في ازقة الناصرية بعدها ترفة ولن تتحمل صور المأسي التي غيبت شبابك وانت لازلت في ريعانها (هيجي سوالفنا انست والحب تنكرينه )

ردي له ايتها الفاتنة ايام ازقة الناصرية عندما كان يغني للجمال المختبيء خلف اسوار طين محلته وانت وصويحباتك تهلهن بهداي انتشاء بهذا الصوت الغريد صوت ستار جبار

قصي الفرضي
07/12/2009, 05h25
الاخوة الاعزاء
ابا احمد
سمهر بغداد
محمد احمد
فاضل الخالد

السلام عليكم
شكرا لكلماتكم الرقيقة ومروركم الكريم وملاحظاتكم اللطيفة حول الموضوع والتي تزيدنا اصرارا على تقديم المزيد والمزيد من المواضيع الهادفة والموثقة للتاريخ الفني العراقي ولتتطلع عليها الاجيال الحالية التي لم تعايش تلك الفترة الذهبية من تاريخ العراق الاصيل .

الاخت العزيزة سمهر بغداد
كتاباتك الرائعة واسلوبك المتميز الفريد يزيدان المواضيع حلاوة وجمالا ونفتخر بك جميعا وانت نعم المرأة العراقية الاصيلة ..

تحياتي للجميع
قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
17/12/2009, 20h25
الاخوه الاعزاء
السلام عليكم



شاعر العراق الكبير



معروف عبد الغني الرصافي




http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=176429&stc=1&d=1261084125




معروف عبدالغني الرصافي (1875 - 1945 م) ولد وعاش في مدينة بغداد وحين بلغ الثالثة من عمره ارسلته والدته الى الكُتابْ وهو صغير السن فحفظ القرآن ثم انتقل الى المدارس الابتدائية وبعد ثلاث سنوات تركها ودخل المدارس الدينية لينضم بحلقة استاذه الشيخ محمود شكري الالوسي الذي قال له " سيكون لك يامعروف شأن فيما بعد . فأن كانت الكرخ تفتخر بمعروف الكرخي فما أحرى الرصافة بأن تفتخر بمعروف الرصافي " ذاعت شهرته حتى اعتبر بعضهم ان اسم معروف الرصافي هو اسم مستعار لشاعر كبير ومتميز لايريد الافصاح عن اسمه ..

اشتهر الرصافي بشعره المتميز ووطنيته وعدائه للاستعمار البرطاني ودفاعه عن المرأة وحريتها..عاش حياة متقلبة ومتناقضة فهو كما قيل عنه وحدة ،، وحدة نموذجية لمجموعة من التناقضات السلوكية والفكرية.
دخل المدرسة (الرشدية العسكرية) ولكنه مالبث ان تركها ليدخل مدرسة شيخه العالم الجليل “محمود شكري الالوسي” ثم لازمه اكثر من اثنتي عشرة سنة.بعدها توفي استاذه.
ثم عين معلما في مدرسة اولية في احدى القرى قضى فيها سنة دراسية ونقل معلما الى مدرسة ابتدائية ببغداد.
و عين مدرسا للغة العربية في المدرسة الاعدادية وقد اعلن الدستور العثماني سنة 1908 م، وهو في وظيفته ودعي الى الاستانة ليدرس اللغة العربية في “المدرسة الملكية الشاهانية” وليقوم بالكتابة في” مجلة الارشاد” فسافر اليها.
وفي سنة 1921 م شغل وظيفة “نائب رئيس لجنة التأليف والترجمة” مكث فيها نحو سنة ونصف.
ثم سافر الى الاستانة لانه ترك زوجته هناك وبقي سبعة اشهر اصدر خلالها جريدة سياسية باسم (الامل).
وفي اواخر سنة 1924 عين مفتشا للغة العربية لوزارة المعارف ثم انتقل الى تدريس اللغة العربية في دار المعلمين العالية .
وفي سنة 1928 استقال ولم يعد للوظيفة..بل ناب عن الامة في (المجلس النيابي)خمس مرات ،فتقلب على كرسي النيابة ثمانية اعوام .

امتاز شعرالرصافي بمتانة لغته ورصانة أسلوبه، وله آثار كثيرة في النثر والشعر واللغة والآداب أشهرها ديوانه "ديوان الرصافي" حيث رتب إلى أحد عشر بابا في الكون والدين والإجتماع والفلسفة والوصف والحرب والرثاء والتاريخ والسياسة وعالم المرأة والمقطعات الشعرية الجميلة وقدم له وعلق عليه صديقه الوفي مصطفى علي .

لقد استأثرت حياة الشاعر العراقي معروف الرصافي باهتمام الباحثين والدارسين ولم يتركوا شاردة ولا واردة إلا أحصوها، ويأتي ذلك بسبب الحياة الطويلة العريضة التي عاشها الشاعر بأنفلات واضح في السلوك والتصرف وغشيان الكثير من المحظورات، وقد أهتم الباحث العراقي الدكتور يوسف عز الدين ببعض أحاديث الرصافي وحققها ونشرها عام 2004م، والأحاديث المنشورة في الكتاب الذي عنونه الدكتور يوسف بـ"الرصافي يروي سيرة حياته"، سجل للحياة الإجتماعية والسياسية والفكرية بكل جراءة وصراحة، والصادر عن دار "المدى" يتوزع على ثلاثة أبواب،

* الأول: الأحاديث التي أدلى بها الرصافي لصديقه حاكم محكمة الصلح في الفلوجة المرحوم خالد محمد حافظ .
* الثاني: أحاديثه يوم غادر الفلوجة إلى محلة السفينة بالأعظمية والمدونة من قبل الأستاذ خالد كذلك، وقد سبق للأستاذ المحقق المدقق عبدالحميد الرشودي أن نشرها في جريدة "الاتحاد" الأسبوعية الصادرة عن اتحاد الصناعات العراقي خريف عام 1989م.
* الباب الثالث: أحاديث الرصافي التي أدلى بها للوجيه البغدادي الأستاذ كامل الجادرجي رحمه الله صيف عام 1944م، وقد نشرها الأستاذ كامل في العدد الأول من مجلة "الثقافة الجديدة" الصادرة في شهر نيسان من عام 1954م.

كان الرصافي قد أرتحل من بغداد من الدار التي مازالت قائمة في سوق الهرج في منطقة الميدان وفي الزقاق المؤدي من السوق إلى بناية الثانوية المركزية، ارتحل عام 1933 إلى مدينة الفلوجة ونزل في ضيافة آل عريم الكرام، الذين أستضافوه في أحد منازهم المطلة على نهر الفرات قريباً من الجسر الذي كان قد ابتني حديثاً والشبيه بجسر الصرافية في بغداد وهو الان ( 2001م)، مهدماً وإن أصحاب العلاقة ينوون بناء عمارة على أرض الدار.

ارتحل إلى الفلوجة بعد أن سئم الحياة في بغداد، ولغرض التفرغ للمطالعة والكتابة فكان يمضي مدة الصباح حتى الظهر بالكتابة لكنه على الرغم من السنوات الطوال وحتى مغادرته الفلوجة أبان أحداث ثورة مايس 1941م، ونشوب الحرب بين الجيش العراقي والقوات البريطانية لم يكمل تأليف كتابه (الشخصية المحمدية أو حل اللغز المقدس)، والذي ظل مخطوطاً طيلة هذه السنوات ومنه نسخة لدى الاستاذ كامل الجادرجي وأخرى لدى الاستاذ طه الراوي وثالثة في المجمع العلمي العراقي وقد نشر الكتاب في مدينة كولون عام 2002م، من قبل دار الجمل التي يديرها الشاعر العراقي خالد جابر المعالي وهو معروض الآن في المكتبات .

ليلاً ينعقد مجلس الشراب اليومي الذي يحضره عدد من أصدقائه منهم حاكم محكمة الصلح في الفلوجة خالد محمد حافظ رحمه الله حتى إذا انفض السامر ولعبت الخمرة بالرصافي كل ملعب جلسا ليتحدث ويسمر وقد وجد خالد أن أحاديث الرصافي هذه جديرة بالتسجيل والتدوين فإنه بدأ بتدوين الأحاديث حالما يعود إلى داره خشية اللبس وضياعها من الذاكرة لا بل كان يستزيده ويستوضحه عن أشياء محددة وحوادث مهمة وبعضها شخصي وأنا أراها حالة استراقية استغفالية إذ كان الرصافي يتحدث على سجيته وحينما يكون في أوج تدفقه وتألقه وأخذ الخمر منه كل مأخذ وأزال عن طريقه كل المحظورات والممنوعات وأوغل في التنقيب عن الأسرار وتعرية الذات والآخرين وإذا كان أبو نواس قد اوقفها عند موطن الأسرار فإن الرصافي لم يوقفها، ترك نفسه تأخذ حريتها كاملة وكأنه يتحدث إلى نفسه.

تخطى المحظور والممنوع

لو أن خالد محمد حافظ أخبر الرصافي بأنه يدون أحاديثه إليه وأنه قد ينتظر فرصة سانحة لنشرها لما كان الرصافي قد تخطى المحظور والممنوع، ومايؤكد الرأي هو قوله: "كان الأستاذ الرصافي عندما يخلو بنا المجلس ويتشعب الحديث صريحاً إلى أبعد حدود الصراحة، يذكر الحوادث مفصلة على علاتها وحقيقتها المجردة بلا مواربة ولاتورية فانتهزت مثل هذه المناسبات للحصول على ضالتي المنشودة، وصرت أجمع منها عن الرصافي ومن أقواله كل ماأريد وأتوق إليه ولهذا كنت عندما يجمعني مجلس منفرد أو عام به يستطرد الحديث إلى ما فيه ذكر أو خبر تعلق به وبزمانه أنتبه للحديث وعند رجوعي للبيت أبادر بتدوينه كما حفظته من الذاكرة وكنت في سياق الحديث أستوضح عن عدد من النقاط وأسجلها .
لا بل أنه قد حذف بعض الأخبار التي تتعلق بالأحياء والحوادث المثيرة التي لامجال لسردها وما كنت أرى الرصافي بحاجة إلى مشاكل مع الناس ولذلك لا أكاد أتفق مع ما قاله الباحث الكبير الأستاذ عبد الحميد الرشودي، بين يدي الجزء الثاني من أحاديث الرصافي المنوه عنها آنفاَ والتي نشرها بجريدة "الاتحاد" في شهري أيلول وتشرين الأول 1989.

كان المرحوم الأستاذ حافظ خالد قد عين قاضياً في مدينة لفلوجة وكان يؤم مجلس الرصافي وقد استهوته أحاديث الرصافي فكان عند عودته إلى داره يدون مسموعاته في أوراق خاصة وكان يعرضها على الرصافي لتأييدها وتوثيقها وقد أتيح لي أن تشرفت بمعرفة المرحوم الأستاذ حافظ خالد يوم كان قاضياً في محكمة بغداد سنة 1955 وقد مني إليه المرحوم عبد صالح فحدثني عن ذكريات الرصافي وكيفية تدوينها وأنه كان في بعض الاحيان يستملي الرصافي بعض المعلومات التي عاصرها فدونها الرجل بأمانة وصدق وقال أنه يحتفظ بها وهي في إضبارة كبيرة .

وأرى أن هذا الأمر ينطبق على القسم الثاني من المذكرات التي أدلى بها الرصافي للسيد خالد محمد حافظ في بغداد بعد مبارحته الفلوجة عام 1941م، لأن المقارنة بين الأحاديث هذه والأحاديث التي أملاها على الأستاذ كامل الجادرجي عام 1944م، من جهة وبين أحاديثه الأولى المدونة في الفلوجة تظهر الفرق شاسعاً بين المجموعتين فضلاً على أن الرصافي لم يشر إلى أنه أملى أحاديث إلى غيره كما لم يشر إلى تلك الأحاديث ولو بشكل عابر مع قرب العهد بين المناسبتين (1940-1944)م. إذ كان في أحاديثه إلى الجادرجي يتحدث باحتراس وذاكرة صاحية، عدا أبياته المقذعة بحق الزهاوي التي لم تنشرها مجلة "الثقافة الجديدة" بعددها المذكور آنفاً ونشرت في الكتاب موضوع بحثنا هذا في حين نشرت المجلة اسم معلم الصبيان المنحرف وحذف من الكتاب لقبه.

في أحاديث الرصافي المنشورة في هذا الكتاب اختلاف واضطراب وخاصة مايتعلق بزواجه من المرأة التركية المسماة "فاطمة" يوم ذهب إلى الأستانة عام 1912م، نائباً عن المنتفك في مجلس المبعوثان التركي "النواب" الذي أنشئ بعد الإنقلاب ضد السلطان عبد الحميد الثاني عام 1908م، وعزله والمناداة بالسلطان عبد المجيد بدلاً عنه ومن ثم اعلان الدستور "المشروطية" اذ لم تخلف هذه المرأة بحجة كونها ضعيفة البنية، إذ يقول: "وكانت زوجتي فاطمة نحيفة للغاية ولهذا كانت أحوالها الصحية لاتساعدها على الولادة فإنها حملت مرة واحدة وأجهضت ابناً وأشار الطبيب عليها بعد ذلك بعدم الحمل وإلا فقدت حياتها وأعطيت الأدوية اللازمة، وقد جاء إرشاد الطبيب في مصلحتي لأني لم أكن راغباً في الأولاد وبقيت في معاشرة زوجتي فاطمة المذكورة والسكن معها في بيت واحد المدة التي قضيتها في الأستانة وحتى تركي الأستانة بعد الهدنة .

الاخيلة، تكاد تنسحب على قصة لقائه بالملك فيصل الأول وأنه غادر المجلس مع عدم صدور مايستوجب زعله من قبل الملك فيصل الأول إذ كان قال ضد الملك وبلاطه شعراً فأرسل عليه الملك جليل الشأن ليستوضحه ويعاتبه وبدل أن يعتذر عن قولته الفاحشة ترك المجلس مغاضباً وإعلانه في أحاديثه للحاكم خالد محمد الحافظ أنه ترك المجلس لايزيد في شأنه بل يزيد من شأن الملك واسع الصدر.

الملك لايريد المفاهمة

قال الرصافي أخذني "تحسين قدري" وكان أحد المرافقين وأدخلني على جلالة الملك في غرفته، بادرني الملك ليش يامعروف أنا الذي أعدد أياماً وأقبض راتباً ولم يكن بخلدي أن القصيدة ستسبقني اليه فأجبته: أسأل الله أن لاتكون كذلك وجلست على الكرسي دون استئذان ثم قال ليش كل هذا العداء يامعروف؟ فأجبته ياصاحب الجلالة لايوجد شخص واحد في الدنيا يقول أن لي مطمعاً في مقامكم لأجل أن يكون لي عداء معكم .. ولما وجدت أن الملك لايريد المفاهمة قمت من مجلسي ولوحت يدي بالسلام وانصرفت .

وأرى أن حديثه هذا من مبتدعاته وانتفاخ الذات لكن الثابت أن الملك فيصلاً وقد جمعهما مجلس عام عاتبه على بيته الذي يقول فيه يعدد أياماً ويقبض راتباً فقال له يامعروف أنا الذي أعدد أياماً وأقبض راتباً فأجابه الرصافي أرجو أن لاتكون كذلك ياصاحب الجلالة، هذا ما حدثني به المرحوم أبي وكان يحضر بعض مجالس الرصافي التي يعقدها في داره ايام الجمع، جدت في هذه الاحاديث ارتباكاً كثيراً لعله ناتج عن ان الرصافي يدلي بأحاديثه تحت تأثير المسكر لذا لم اجد انه ذكر تاريخاً محدداً لاي حدث لابل اختلط عليه حتى اسم عبد الرحمن النقيب ، نقيب اشراف بغداد ومشكل أول وزارة عراقية بعد جلاء العثمانيين والطامع بعرش العراق مثل غريمه طالب النقيب فيذكره باسم (محمود النقيب)، ويذكره بهذا الأسم مرات عدة ثم يعود إلى الصواب كما اورد لنا روايات متناقضة عن مقالة كان قرر نشرها في جريدته (الأمل) ضد الكاتب إبراهيم صالح شكر فيرجوه عبد العزيز المظفر مدير المطبوعات وقد اجتمعوا في دار الدفتري بسحب المقالة، يؤازره في ذلك السيد احمد الشيخ داود ورؤوف الجادرجي" الاخ غير الشقيق لكامل الجادرجي"، وبعد مرور ثلاثة ايام ذهب إلى المطبعة ليلاً وحذف المقال لكن المفجع انه يضيف وكأنه نسي ما قاله آنفا : (وفي اليوم التالي ظهرت جريدة (الأمل) والمقال على صدرها فيزوره ياسين الهاشمي معاتباً.

كيف حصل هذا وقد ارسل من يقوم بحذف المقال نزولاً عند رغبة اصدقائه وذهب بنفسه إلى المطبعة للتأكد وحذف المقال؟


كذلك اخطا في تحديد مساحة الارض المهداة اليه من متصرف لواء الدليم صديقه محمود السنوي البالغة خمسون دونماً في أبو غريب مع انها لاتعود ادارياً إلى لواء الدليم بل إلى قضاء الكاظمية التابع للواء بغداد وقد اوضح جلية الأمر الاستاذ عبد المجيد حسيب القيسي - اطال الله في عمره- اذ زود المؤلف بنص رسالة متصرفية لواء بغداد المرقمة 5146 في 1938/9/3 (وزاره المدفعي الرابعة) من ان اللجنة قررت تخصيص قطعة ارض في ابي غريب للاستاذ معروف الرصافي تبلغ مساحتها الف دونم.

والانكى من ذلك انه يقع في الوهم، وهو يسجل اسم صديقه ، مدون مذكراته على صورته الشخصية اذ يكتب عليها ما نصه اقدمه إلى حضرة حاكم الفلوجة السيد حافظ خالد تذكاراً لما عندي له من صداقة واعجاب بأفكاره الحرة واخلاقه الفاضلة معروف الرصافي 1 أيار 1940.

ويقع في الخلط ذاته وهو يهديه صورة جمعته مع الزهاوي وبينهما عازف الكمان سامي شوا كاتباً على الصورة (تقدمة مودة واحترام إلى الفاضل المهذهب(هكذا) السيد حافظ خالد حاكم الفلوجة المحترم.



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=176430&stc=1&d=1261084125

تمثال الرصافي في ساحة الرصافي ببغداد



لقد بذل الباحث الكبير الاستاذ الدكتور يوسف عز الدين الذي اهدى المكتبة العربية ما ناف على الخمسين كتاباً في تاريخ الادب والشعر والترجمات والترجمة الذاتية في (حلو الذكريات ومرها) بذل جهداً كبيراً في اخراج هذا الكتاب، الذي احتوى المذكرات والاحاديث التي ادلى بها الشاعر معروف الرصافي إلى الحاكم خالد محمد الحافظ، خلال السنوات 1938 يوم عين حاكماً في محكمة صلح الفلوجة، وحتى اواخر عام 1940 حيث دعي إلى دورة الضباط الاحتياط لتلبد الجو السياسي في العراق واشتداد الصراع بين العقداء الاربعة من جهة والشرعية الدستورية من جهة اخرى وما نتج عنه من احداث مايس 1941 وظل ملازماً للرصافي يسجل احاديثه حتى بعد انتقال الشاعر إلى بغداد وانتقال السيد خالد إلى وظيفة حاكم تحقيق الكرخ وحتى وفاة الرصافي فجر الجمعة 16 آذار 1945 وقد آلت هذه المدونات بعد وفاة الاستاذ خالد إلى صديقه الاستاذ عبد الرحمن سليمان الخضير الذي اعطاها بدوره إلى صديقه الدكتور يوسف عز الدين كان ذلك نهاية السبعينات واذ يغادر العراق مختاراً للعمل في جامعة الرياض (جامعة محمد بن سعود حالياً) والعديد من جامعات الخليج العربي تظل هذه الاوراق ثاوية في مكتبته في بغداد وقد فعلت الأيام فيها الافاعيل واذ يزور نجله الدكتور موئل بلده يختطف هذه الاوراق من ثوائها ليقوم الدكتور يوسف عز الدين بتبويبها وكتابة مقدمة لهاونشرها ساعده في ذلك الباحث الكبير عبد الحميد الرشودي والاستاذ عبد الحميد حسيب القيسي وشقيقه الاديب عبد الرزاق السامرائي.

واذا كان لهذه الذكريات من فضيلة فلها فضيلة أظهار الرصافي على حقيقته بدون مواربة أو رتوش الذي روى الاحداث من غير تعمية او مجاملة ذلك انه كما ارى كان يتحدث حديث الصديق لصديقه من دون ان يكون يطرق ذهنه انها ستنشر في زمان ما لذا جاء على ذكر الكثير من المسكوت عنه انها اشبه بتأريخ ما اغفله التاريخ الذي يقف عند الحوادث الكبرى والمهمة اما الصغيرة والشخصية فيطويها النسيان وكر الايام فجاءت هذه السطور لتصور عقوداً من حياة العراق الحديث والمنطقة العربية وحياة الرصافي في تألقه وخفوته في غضبه وحبوره في انفته واستجدائه، او بين أوجه وحضيضه على لغة الشيخ جلال الحنفي - رحمه الله- الذي الف كتاباً عن الرصافي بهذا العنوان، نشره عام 1962 م ، إنه قريب من كتاب (بغداد كما عرفتها) للبغدادي العراقي الحاج أمين المميز - رحمه الله- فلقد جاء في كتابه على الكثير من الاسرار مما دفع الرقابة إلى نزع صفحات منه من ص282 -ص293 والاهم كان الرصافي يتحدث عن ماسونيته التي غادرها سريعاً ؟ أو حديثه الصريح مع رجينة وأختها سليمة بنتي مراد بن باشا وبشكل لا تقبله أعراف المجتمعات الشرقية التي تميل إلى التستر وتعمل الموبقات وتستحي من الاعلان عنها .

مختارات من شعره


* قال في وصفه عظمة الله

انظر لتلك الشجرةذات الغصون النظرة
كيف نمت من حبة وكيف صارت شجرة
فابحث وقل من ذا الذي يخرج منها الثمرة

ويقول في مشاهدته لأرملة وبنتها الصغيرة، توفي زوجها وتركهمابين الفقر والبؤس الذي يذيب القلوب الجامدة حيث‏ بلغ القمة بوصفه إذ قال:

لقيتها ليتنـي ما كنـت ألقاها تمشي وقد أثقل الإملاق ممشاها
أثوابـها رثة والرجـل حـافية والدمع تذرفه في الخد عيـناها
بكت من الفقر فاحمرت مدامعها وأصفر كالورس من جوع محياها
مات الذي كان يحميـها ويسعدها فالدهر من بـعده بالفقر أنساها
الموت افجعهـا والفقر أوجعها والـهم انحلهـا والغم أضـناها
فمنظر الحـزن مشهود بمنظرها والبؤس مــرآه مقرون بمرآها
تمشي وتحمل باليسرى وليدتها حملا على الصدر مدعوما بيمناها
تقول: يا رب لا تـترك بلا لبن هذي الرضيعة وارحمني وإياها
كانت مصـيبتها بالـفقر واحدة ومـوت والدهـا باليتـم ثناها
هذي حكاية حال جئـت اذكرها وليس يخفى على الأحرار مغزاها

لقد شارك الرصافي في قضايا أمته السياسية والاجتماعية ، ودعا إلى بناء المدارس ونشر العلم ، والتي ينبغي لطالب العلم ألا يكون طلبه للعلم لذاته بل لغايات اجتماعية وذلك من خلال ربطه بالعمل فهل وفى اللفظ بهذا المعنى ؟ لذلك نجده يقول:

ابنوا المدارس واستقصوا بها الأملا حتى نطـاول في بنيانها زحلا
جودوا عليها بما درت مكاسبكم وقابلـوا باحتقار كل مـن بخلا

لا تجعلوا العلم فيها كـل غايتكم بل علموا النش‏ء علما ينتج العملا
ربـوا البنيـن مع التعليم تربية يمسي بهـا ناطق الدنيا به المثلا
فجيشوا جيش علم من شبيبتنـا عرمرما تضـرب الدنيا به المثلا
أنا لمن أمة في عهد نـهضتنا بالعلم والسيف قبلا انشات دولا


وعندما احتل الانجليز العراق سنة 1920م، سرعان ما نصبوا فيصل ملكا على البلاد وأصدروا دستورا وأنشئوا برلمانا مزيفين وأصبحت أمور البلاد بأيديهم ثار الشعب العراقي وثار الرصافي معهم حيث أنشد قصيدته التي جاء فيها:

علم ودستور ومجلس أمة كل عن المعنى الصحيح محرف
أسماء ليس لنا سوى ألفاظها أما معانيها فليست تعرف
من يقرأ الدستور يعلم أنه وفقا لصك الانتداب مصنف


فكان الدستور الذي سن في نظره ليس إلا وثيقة جديدة للانتداب الذي فرضه الانجليز على العراق، دستور مزيف وعلم الدولة مزيف هو الآخر، وحتى المجلس الذي يسمى بمجلس الأمة أيضا كان مزيفا، ثم نلاحظ الشاعر الرصافي يصرخ ساخرا ويقول:

يا قوم لا تتكلموا إن الكلام محرم
ناموا ولا تستيقظوا ما فاز إلا النوم
وتأخروا عن كل ما يقضي بأن تتقدموا
ودعوا التفهم جانبا فالخير أن لا تفهموا
أما السياسة فاتركوا أبـداً ولا تنـدموا


انتقد الرصافي الملك فيصل الأول واعتبره آلة بيد الانكليز حيث يذكر في احدى قصائده:ـ

ليس له من امره غير انه
يعدد اياما ويقبض راتبا


لكن الملك لم يتذمر من الرصافي حيث ارسل الى الرصافي في بلاط الملك كما ان الرصافي لم يغير من موقفه من الملك فالرصافي كانت آراؤه السياسية ثابتة لاتتغير.لكن الرصافي ترحم على الملك فيصل الاول وايامه بعد ان ذاق مراحل اخرى واياما غير تلك التي كانت في عهد فيصل حيث يقول ”رحم الله فيصلا ورعى عهده فقد كان لايحمل غلا في صدره، كنا نتكلم في عهده بشتى النواحي ولم يتعرض لنا احد .


امتلك الرصافي علاقات بشخصيات سياسية واجتماعية منها علاقته بنوري السعيد الذي كان صديقه في الاستانة وله قصيدة في مدح السعيد عندما كرم نوري السعيد بوسام الرافدين:

ته وسام الرافدين بصدر من
هو في العلا للرافدين وسام
نوري السعيد ابو صباح ومن به
سعد العراق فثغره بسام

لكن العلاقة توترت فيما بعد بين الرصافي والسعيد نتيجة ميل السعيد الى الانكليز .

ونستطيع القول ان القاسم المشترك لسيرة الرصافي هو التذبذب والتقلبات في مراحل مختلفة من حياة الرصافي فهو كان يمتلك وظيفة مرموقة في الاستانة، وهو عضو في الحركة الماسونية في تركيا، ومدرس الآداب العربية في معهد المعلمين في القدس كل تلك المناصب. والوظائف كانت خارج العراق.. اما عند عودته الى بغداد فعين بوظيفة شبه فارغة، في حين ان اهم أصدقائه اصبحوا من ملك الى وزير والى غيره كل تلك الامور اثرت في شخص الرصافي حيث حصلت عنده رد فعل قوي جدا.. فأتجه الى الشرب بقسوة والتذمر من السياسة والتذمر من الدين. الا ان الرصافي امتلك سلبيات لكنه بدل ان يتستر عليها اعلنها جهرا ولم يخف من لومة لائم... كانت نتيجتها فقره وعوزه ومرضه وعزلته عن الحياة فقرر المكوث في الفلوجة ومن هناك بدأ بكتابة كتابه الخطير والمهم جدا ”الشخصية المحمدية“ .

كان الرصافي يشاهد مساء بكوفيته وعقاله يجلس في مقهى عارف أغا، القريبة، من جامع الحيدر خانة في شارع الرشيد، يجلس كواحد من الناس، وفي مكان منزو، ليلتف حوله المعجبون من اصدقائه والمعجبون به ومحبوه ومن هوايات الرصافي، ممارسة اللعبة المشهورة "النرد" الطاولي وسماع "المقام العراقي" الذي كان يعرف أصوله ويفكك مغاليقه، وكان كما يذكرون أن قارئ المقام رشيد القندرجي كان يزوره في داره ويغني له المقام.

طقوس وعادات
كشف الرصافي عن طقوس وطريقة نظمه الشعر في مذكراته قائلاً:
كنت أدرس العربية على أستاذي المرحوم محمود شكري الألوسي، وأنا إذ ذاك دون العشرين حفظت الفية أبن مالك، وقرأت منها عدة شروح، وكنت مولعاً بحفظ الشواهد التي يوردها النحويون في كتبهم وكنت إذا مر بي في أثناء الدرس بيت من الشعر، راجعت فيه الشروح والحواشي فعلمت من قائله ماذا بعده أو قبله من الأبيات فحفظتها، وكنت قوي الحافظة حتى حفظت شيئاً من هذا القبيل بحيث أن أستاذي كان يلقبني بالشاهد، وكنت أشعر بميل شديد في نفسي إلى الشعر لشدة تأثيره في.


للرصافي مشاهد كثيرة في الحكم والأوصاف والأقاصيص الحزينة التي تظهر بؤس وفقر الأمة ومقاومتها للاستبداد وظلم الأجنبي ، بالإضافة إلى آرائه الحدية في السياسة وانتقاد السلطة ، فهو يدعو إلى الثورة الاجتماعية والسياسية ليعم الرخاء ولتنعم البلاد بالحرية والمساواة .

عاصر معروف الرصافي الشاعرَ العراقي جميل صدقي الزهاوي وقد دعى كلاهما إلى تحرير المرأة ونزع الحجاب (العباءة) التي كانت مستخدمة من قبل عامة نساء العراق. ولكن كانت المنافسة والعدواة بينهما شديدة حيث قال الرصافي اشياء كثيرة في النيل من الزهاوي.

ولكن الحمد لله انتهت بالصلح بينهما قبل وفاتهما في جلسة صلح نظمها محمود صبحي الدفتري في داره في الحيدرخانة وقد حضر الجلسة عبد العزيز الثعالبي وروفائيل بطي و فؤاد السمعاني والعلامة بهجة الأثري .

وهو القائل

كان لي وطن ابكي لنكبته واليوم لاوطن لي ولا سكن
ولا ارى في بلاد كنت اسكنها الا حثالة ناس قاءها الزمن


وكأن الزمن الان يعيد نفسه على العراق وعاصمته الحبيبة بغداد .

توفي الرصافي يوم الجمعة 16 اذار 1945م في منزله بمحلة السفينة في الاعظمية ، ودفن في مقبرة الخيزران المجاورة لمرقد الامام ابي حنيفة النعمان وليس بعيدا عن قبر منافسه وغريمه جميل صدقي الزهاوي.

رحم الله الشاعرين الكبيرين الوطنيين ورحم الله جميع رجالات العراق الافذاذ .


منقول للفائدة بتصرف

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

نور عسكر
25/12/2009, 13h56
الاخوه الاعزاء
السلام عليكم

النشيد الوطني العراقي في الثلاثينات

خلال فترة حكم الملك غازي للعراق, كان الفنان التشكيلي حافظ الدروبي على رأس الوفد العراقي المشارك في مهرجان الكشافة العالمي الذي أقيم في ألمانيا في الثلاثينات قبل الحرب العالمية الثانية, وكان يرعى المهرجان آنذاك الزعيم النازي هتلر, وضمن التقليد المعمول به في هذا المهرجان إن الوفد المشارك عندما يقترب من المنصة التي يقف عليها هتلر يردد النشيد الوطني لدولته وهو يقابلهم بتحية مرحبا بهم. لكن الوفد العراقي وقع في حيرة من أمره فلم يكن لنا نشيد وطني متفق عليه آنذاك , مثلما هو الحال الذي نحن عليه ألان, لكن الفنان حافظ الدروبي رحمه الله طمأن الوفد بأنه سيتدبر حلا لهذه المشكلة, وعندما اقترب الوفد العراقي من منصة هتلر ارتفع صوت حافظ الدروبي "بلي ... يبلبول" والأولاد يرددون معه بحماسة "بلي" "ما شفت عصفور" "بلي" "ينكر بالطاسة" "بلي" ... والمفاجئة الأكبر إن الجمهور الذي امتلأت به مدرجات الملعب تفاعل مع النشيد الوطني العراقي وتمايل طربا دون سائر الأناشيد الأخرى وهو يردد "بلي" ....................
تحياتي
قصي الفرضي / العراق يغداد

النشيد موجود في قسم الانماط الغنائية المختلفة / اغاني الاطفال وقد رفعه مشكورا الاخ العزيز محمد العمر
الأخ الفاضل قصي الفرضي المحترم
الأخوان والأخوات الأعزاء المحترمين
السلام عليكم
جميل منك الكتابة وتوثيق الحكايات للتراث الفني العراقي والتفاصيل الدقيقة لتلك الفترات الزمنية , ولدي ملاحظتين أو سؤالين حول موضوع النشيد العراقي في تلك الفترة, وأود طرحه بعد أذنك يا أخي الفاضل:
المعروف أنه كان للمملكة العراقية بقيادة الملك الراحل فيصل الأول لها سلامها الملكي وقد وضع من قبل ضابط موسيقي بريطاني ..اللحن عبارة عن نغمات صاعدة ونازلة عبر تسلسلها في السلم الموسيقي المعتمد على لحن اءيقاع المسير , ثم وضع بعد ذلك نص كلام له في فترة أستقلال العراق في 3ت1 1932 وأصبح عضوا في عصبة الأمم آنذاك( العراق من الدول المؤسسة لعصبة الأمم أو من الدول الأوائل) والنص مطلعه :

دم ياكريم النسب
ياشريف الحسب
فيصل ...فيصل
لذلك فأنه كان هناك نشيدا وطنيا في تلك الفترة وفي فترة الملك المغفور له غازي الأول المشيع بالوطنية المتقدة وكرهه للأنكليز .
والملاحظة الثانية , هو أن رئيس الوفد كان حافظ الدروبي في مهرجان الكشافة العالمي في برلين1938 وقرأو النشيد المذكور بلي ..يابلبول ..بلي!! وهو ربما غير دقيق أو صحيح , ورئيس الوفد كان عبد الواحد الدروبي أخيه الكبير !! وهذا ما أكدته حفيدة عبد الواحد الدروبي وأنه ذكر لها ذلك , ربما هو الصحيح , أو أن هناك التباسا في الموضوع , أو ربما أنا تاهت علي كما يقولون!! وشكرا لوقتكم الغالي والسلام عليكم.

نور عسكر
25/12/2009, 14h48
مُبدعٌ كما هو ألعهد بك يا أخ قصي ألفرضي ....

موضوع رائع ومجهودكَ ألأروع ....
لقد تم بناء تمثال للعلامة مصطفى جواد في بداية قضاء ألخالص او
مايسمونها أهالي ألمنطقة بلهجتهم ألمتعارف عليها ( ألفلكة ) ألمقابلة لمعمل كحول ألخالص
وكان ألبناء في أواخر ألسبعينات وبعهد ألرئيس صدام حسين ....
فقام بعض ضعاف ألنفوس بتشويه ألتمثال بين ألحين وألآخر إلى أن جزع أهل ألعلامة مصطفى جواد
وأقاربه فتقدموا بشكوى للرئيس وقتها مطالبين بأزالة ألنصب من ( ألفلكة ) لتلافي مايلحقه
من أذى معنوي على أيدي بعض ألجُهّال فتم لهم ما أرادوا وفعآ أُزيل ألتمثال ألذي لم يعمّر طويلآ
ربما لأنه يُذكّر ألجهلةَ بجهلهم ولكن بقيَت هناك مدرسة إبتئدائية لاتزال تحمل إسمه....
تقبل تقديري واحترامي يا أخ قصي ....

الأخت الكريمة سمهر
لقد أزالوا كل شيء من شواهد الحضارة والبناء , واحد من رموز العراق الأفذاذ لأكثر من نصف قرن تعلمنا منه بعض الأصول والقواعد في اللغة العربية وتخرج على يديه الاف الطلاب والباحثين, كنا في الستينات نتابع برنامجه الشهير في أذاعة بغداد " قل ولاتقل" آه.. كان يقول مثلا , قل متحف بكسر الحاء وليس متحف بفتح الحاء!! وقل رجوعي ولاتقل رجعي!! وهكذا ,وكذلك برنامجه في تلفزيون بغداد مع الأساتذة سالم الألوسي ,حسين أمين وآخرين في أستذكار التاريخ ,كانت أيام ملؤها الثقافة والعلم ,والحمد لله على كل شيء , وأظهر الجهلاء جهلهم الأسود المقيت في أزالة تماثيل ورموزنا الوطنية والعلمية .
بارك الله فيكم وفي كل من يكتب ويسطر تأريخ عراقنا الخالد وشكرا والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

قصي الفرضي
31/12/2009, 13h44
الاخ العزيز نور عسكر
السلام عليكم

شكرا جزيلا لمتابعتك الموضوع وملاحظتك عليه .

السلام الملكي مع النشيد الوطني صحيح كما تفضلت به ولكن على ما اظن ان الناس حينها لم تسمعه ولم تحفظه ولم تعلم به لعدم وجود وانتشار الاذاعات ووسائل الاعلام في الثلاثينيات وماذكر قد جاء من المرحوم حافظ الدروبي بصوره عفوية لاانقاذ الموقف على مايبدو .


رئاسة وفد الكشافة عام 1938 قد اختلف كثيرون فيها فهذه المقالة تشير الى ان حافظ الدروبي هو رئيس الوفد و الملاحظة التي ذكرتها حضرتك تؤكد ان الوفد برئاسة عبد الواحد الدروبي شقيق حافظ كما اكد حفيده.
وتوجد رسالة مصورة في كتاب حبزبوز لمؤلفه جميل الجبوري يشير فيها الى ان يوم وفاة حبزبوز (نوري ثابت ) كان بيوم عودة وفد الكشافة برئاسة اكرم فهمي القيماقجي ومقابلته لهتلر والرسالة بخط الاستاذ المرحوم مصطفى طبرة رسام كاريكاتير جريدة حبزبوز ومن اقرباء نوري ثابت ومن عايشو تلك الفترة.


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=181770&stc=1&d=1262270234


تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
31/12/2009, 14h31
الاخوه الاعزاء
السلام عليكم



عراقيات سيذكرهّن التاريخ



بدأت الحركة النسوية العراقية النشاط الاجتماعي العلني من خلال مجموعة من النساء المتعلمات من الطبقة الأرستقراطية في تأسيس أول نادي نسوي أطلق عليه أسم (نادي النهضة النسائية) عام 1923، ومن هن السيدة نعمة سلطان حمودة، السيدة أسماء الزهاوي، والآنسة حسيبة جعفر، والآنسة بولينا حسون، وعقيلات عبد الرحمن الحيدري، ونوري السعيد، وجعفر العسكري .

ساهمت المرأة في المجال الصحفي عند ظهور اول مجلة نسائية ( ليلى ) عام 1923 وكانت رئيسة تحريرها بولينا حسون التي طالبت بمنح المرأة حقوقها السياسية وبدأ تأسيس المنظمات النسائية الخيرية مثل الهلال الاحمر وجمعية حماية الاطفال وجمعية بيوت الأمة وجمعية البيت العربي .

كانت اول طبيبة عراقية عينتها وزارة الصحة، ارمنية، هي الدكتورة آناستيان، وهي اول فتاة عراقية دخلت كلية الطب في بغداد وتخرجت فيها سنة 1939 .

الدكتورة سانحة أمين زكي اول فتاة مسلمة تدخل كلية الطب ولدت عام 1920 واصدرت ذكريات طبيبة عراقية (لندن-2005) وتعتبر واحدة من بناة حضارة العراق .

الدكتورة سلوى عبد الله مسلم وهي اول طبيبة صابئية مندائية تخرجت عام 1956 وكانت مثال الاخلاق والطيبة المندائية وتميزت بخدماتها الانسانية في مجال الطب العام والنسائية والولادة .

في مطلع الأربعينيات دخلت المرأة الحياة السياسية بتأسيس اللجنة النسائية لمكافحة الفاشية وكانت تضم بين صفوفها الطبقة الواعية من المثقفات وتم استبدال اسم هذه الجمعية إلى اسم الرابطة النسائية واصدرت في عام 1947 مجلة باسم «تحرير المرأة» الا انها اغلقت بعد صدور عددين منها فقط. .

أول من تخرجت من كلية الحقوق صبيحة الشيخ داود عام 1941 ولعبت دورا رياديا اجتماعيا في النهضة النسوية العراقية ؛ فقد شاركت في مختلف الجمعيات الخيرية كالهلال الاحمر والام والطفل والاتحاد النسائي ؛ وساهمت في كثير من المؤتمرات النسوية والانسانية داخل العراق وخارجه ؛ فكانت صوتا امينا دلل على رفعة المرأة وتقدمها وصدق كفاحها من اجل المساواة ا في الحقوق والواجبات .

عام 1945 تأسست جمعية المرأة العراقية المناهضة للفاشية والنازية برئاسة عفيفة رؤوف، وعضوية كل من نزيهة الدليمي وروز خدوري وفكتوريا نعمان وعفيفة البستاني وأمينة الرحال وسعدية الرحال ونظيمة وهبي .

تعْتبرُ المحامية أمينة الرحال أول إمرأة تمارس مهنة المحاماة في العراق حيث انها تخرجت في كلية الحقوق (كلية القانون) سنة 1943 وعملت في مكتب المحامي عبدالرحمن خضر ويقال انها كانت أول إمرأة في العراق تتولى قيادة سيارة .

المحامية الثانية في العراق فهي المحامية أديبة طه الشبلي التي قبلت في كلية الحقوق سنة 1949 وبعد التخرج عملت في المحاماة وفتحت مكتباً خاصاً لها في عمارة الخلاني في شارع الرشيد ببغداد .

ساهمت المرأة العراقية بدور فاعل ومميز في وثبة كانون الثاني عام 1948 لاسقاط معاهدة بورتسموث ولا ننسى (عدوية الفلكي) حينما تقدمت المتظاهرين، حاملة علم العراق، وقد تعرضت النساء للاعتقال كما ساهمت النساء في انتفاضة اكتوبر عام 1952 وبلغ عدد المعتقلات جراء ذلك 150 امرأة .

وبتاريخ 10/ 3/ 1952 تأسست أول منظمة ديمقراطية جماهيرية باسم رابطة الدفاع عن حقوق المرأة ومن ابرز مؤسساتها : الدكتورة نزيهة الدليمي ، الدكتورة روز خدوري ، سافرة جميل حافظ ، خانم زهدي ، سالمة الفخري ، زكية شاكر ، زكية خيري وانا مبجل بابان .

عينت د. نزيهة الدليمي أول وزيرة عام 1959 وتعتبر أول وزيرة بالوطن العربي وهي الوزيرة التي اثبتت المساواة بين الانثى والذكر قانوناً .

احتشد جمهور غفير في ملعب الكشافة، من عشّاق فريق الشرطة وأنصار نادي الجيش. كان ذلك عصر الجمعة في الرابع والعشرين من تشرين الثاني (نوفمبر) وخلاله جرت اول مبارة نسوية مكشوفة بكرة القدم بين فريق كليّتي التربية الرياضية وفريق كلّية العلوم .

القاضية السيدة زكية اسماعيل حقي، اول قاضية في العراق ورئيسة اتحاد نساء كردستان حتى عام 1975.

ولا ينسى التاريخ بطلات الرياضة سلمى الجبوري وايمان صبيح وايمان الرفيعي وباسمة بهنام والعداءة العراقية إيمان عبد الأمير في مسابقات ركض الـ100 متر حواجز، في 14,41 ثانية.
و دور كل من زكية العبايجي وسالمة الخفاف وفائزة النجار وسهيلة كامل شبيب ونهى النجار في تأسيس نادي الفتاة العراقي في الخمسينات وكان للهيئة الادارية واللاعبات دور كبير في رفد الحركة الرياضية وتطورها وفي جمع التبرعات بعد حرب 1967 وايصالها الى المخيمات في الاردن وسوريا وزيارة الجرحى في المستشفيات وتوزيع الهدايا عليهم .

وفي مجال الرسم برز اسم نزيهة سليم , اكملت دراستها بالرسم عام 1947 وتخرجت من معهد الفنون الجميلة وكان يشار لرسومها وقابليتها الفنية العالية وهي شقيقة الفنان الرحل جواد سليم .

الشاعرة نازك الملائكة ولدت في بغداد عام 1923 . ونشأت في بيت علمٍ وأدب ، في رعاية أمها الشاعرة سلمى عبد الرزاق أم نزار الملائكة وأبيها الأديب الباحث صادق الملائكة وتخرجت فيها عام 1944 بدرجة امتياز من دار المعلمين العالية،
ثم توجهت إلى الولايات المتحدة الأمريكية للاستزادة من معين اللغة الانكليزية وآدابها عام 1950 تجيد من اللغات الإنجليزية والفرنسية والألمانية واللاتينية ، بالإضافة إلى اللغة العربية ،
وتحمل شهادة الليسانس باللغة العربية من كلية التربية ببغداد ، والماجستير في الأدب المقارن من جامعة وسكونسن في أميركا .

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=181777&stc=1&d=1262272747

الشاعرة نازك الملائكة

الشاعرة رباب الكاظمي ولدت في القاهرة وهي ابنة الشاعر عبد المحسن الكاظمي . بدأت تشعر في سن مبكر كانت تكتب عن الوطنية وحب الوطن .

ابتهاج عطا امين ولدت في بغداد 1927 لقبت ب " بلبلة العراق الفريدة " 1943 التحقت بالجامعة في القاهرة ثم حصلت على ليسانس اداب ثم ماجستير" شعر العراق 1957" دْو خيال خصب في الادب والشعر .

في ميدان الشعر المنظوم برزت (سافرة جميل حافظ) شاعرة هادئة لها ضربات ايقاعية في جل قصائدها، وجيدها ذلك الذي كانت تقوله في المناسبات .

الشاعرة الجريئة والاستاذة الدكتورة (عاتكة وهبي الخزرجي) التي ولدت في بغداد 1924، وتخرجت في دار المعلمين العالية سنة 1945، ثم حصلت على الدكتوراه من السوربون في باريس، وقد اصدرت ثلاثة دواوين شعر هي(انفاس السحر - 1963، القاهرة) و (لآلآ القمر - 1965 ، القاهرة ) و( انواف الزهر - 1975 الكويت)، كما اصدرت مسرحية شعرية بعنوان مجنون ليلى نهجت في كتاباتها نهج امير الشعراء احمد شوقي ويتميز شعرها باللون القصصي.

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=181778&stc=1&d=1262272747

الشاعرة د. عاتكة وهبي الخزرجي


لميعة عباس عمارة ولدت عام 1929 فى بغداد تخرجت فى دار المعلمين العالية عام 1950 . عملت مدرسة فى دار المعلمات الأولية ، وفى ثانويات بغداد إلى أن تقاعدت فى السبعينات للتفرغ لحياتها الأدبية والشعرية .اشتغلت فى أواسط السبعينات فى منظمة اليونسكو . نشرت الكثير من إنتاجها ، منذ كانت طالبة فى دار المعلمين العالية فى أكثر من صحيفة ومجلة عربية من دواوينها الشعرية الزاوية الخالية 1960 .

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=181779&stc=1&d=1262272747

من اليسار لميعة عباس عمارة ومن اليمين المذيعة كلادس يوسف

الشاعرة العراقية مقبولة الحلي ولدت 1929 وانتظمت في كلية الملكة عالية ببغداد تخرجت فيها سنة 1953 ميلادي ثم عينت مدرسة للغة العربية في ديالى في متوسطة المقدادية مدة ثلاث سنين و عادت بعدها للتدريس في بغداد في ثانوية الحريري للبنات و بقيت مدرسة فيها حتى وفاتها عام 1979 وديوانها الحب الكبير الذي اشار اليه بعض الباحثين قد كان المضنون ان يطبع الا ان هذا لم يحدث ولقد احسن الدكتور احمد حميد كريم صنعا في جمعه ما استطاع من شعرها المنشور في تلك الصحف والمجلات وذلك في عمله ديوان مقبولة الحلي ‘دراسة وجمع وتحقيق ‘في مجلة كلية العلوم الاسلامية –جامعة بغداد .

صروف العبيدي التي اكملت دراستها في دار المعلمين الابتدائية ولدت سنة 1937، لها ديوان شعر اصدرته سنة 1955.

أميرة نور الدين ولدت سنة 1925 والتحقت بجامعة القاهرة سنة 1943، ونالت شهادة الماجستير سنة 1957 عن رسالتها الموسومة (الشعر الشعبي العراقي في العراق الاوسط)
ـ برز في فترة الخمسينيات في بغداد، اسم الاختين( فطينة النائب) (شاعرة ) و(ماهرة النائب) (قاصة ) ولها اخت ثالثة اسمها (سامية النائب) كانت تنظم الزجل والشعر العامي .
وقد شبههن الاستاذ الدكتور صفاء خلوصي في مقال كتبه في مجلة العربي سنة 1960 بالثالوث الانكليزي - برونتي Bronte شارلوت وآن واميلي. كانت ماهرة تتخذ لها شهرة (النقشبندي) تميزا لها عن شهرة النائب.

برزت (امال الاوقاتي) في ترجمة قصة (مرحبا ايها الحزن) تأليف (فرانسو ساغان) من الفرنسية الى العربية.

انتقلت القاصة (ديزي الامير) بابداعها القصصي ومواهبها الكتابية في القصة والرواية الى الاجواء العربية يوم اختارت بيروت سكنا وموطنا ثانيا لها.

اما (مديحة بحري) فقد كانت كاتبة من الطراز الاول سكنت باريس في منتصف الاربعينات وكانت من أوائل السيدات العراقيات اللواتي عملن على الساحة الاوربية حيث افتتحت وأدارت محلات للكوافير، كما كانت دائمة الاتصال بالمجلات النسوية والمنتديات الثقافية، ومن مقالاتها المبكرة في جريدة الميثاق مقالاً بعنوان (في سبيل الوطن علموا أبناء الأمة التضحية) الصادرة في الأول من كانون الثاني سنة 1935..كما نشرت في الموضوع نفسه بمناسبة استشهاد الطيارين العراقيين الخمسة كل من الآنسة (حليمة رؤوف) والآنسة (رزينة الزهاوي)..

برزت القاصة (نزهة غانم) حين أصدرت أول مجموعة قصص لها في العراق بعنوان (المرأة المجهولة) في بغداد سنة 1934 ..

كما نشرت في الصحف مقالات متنوعة كل من (حميدة الحبيب) سنة 1940 و(افتخار الوسواسي) سنة 1947 و(حربية محمد) سنة 1953.

خيرية المنصور - المرأة العراقية الوحيدة التي ولجت ميدان الاخراج السينمائي وبرعت فيه وقدمت فيلمين روائيين طويلين وعشرات الافلام القصيرة اضافة إلى مسلسلين تلفزيونيين .

وفي مجال الأعلام برز اسم فكتوريا نعمان في عام 1941 دخلت كلية الحقوق وكانت مع زميلتيها سمية الزهاوي ونزيهة فرج الطالبات الثلاث الوحيدات في الدفعة من مجموع مئتي طالب. وحدث ان استمع اليها مدير اذاعة بغداد، حسين الرحال، تلقي كلمة في حفل بالكلية، فأعجب بالقائها ودعاها للعمل في قسم الاخبار. وبهذا اصبحت اول مذيعة عراقية عام 1943، وصل صوتها الى المستمعين مرتين كل يوم، في نشرتي الرابعة عصرا والثامنة مساء.

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=181776&stc=1&d=1262272747

المذيعة والاعلامية فيكتوريا نعمان

من المربيات الفاضلات في مجال التعليم والخدمة العامة، برزت (رفيعة الخطيب) و(سليمة زيتون) وامت سعيد وافتخار الوسواسي وسعاد الاوقاتي وغنية الكاطع وصدوف الكاظمي وراجحة الدوري .

واسماء اخرى كثيرة حفرت على تراب الوطن ذكريات جميلة لا تنسى في المجالات العلمية والثقافية والادبية والتربوية والسياسية طيلة هذه السنين واليوم اصبحت تصفق وتقول نعم لما يملى عليها او تبتعد منزوية في البيت او تقف على اسوار الوطن ودموعها تسيل .

هذه المرأه التي تربي الاجيال وتصنع القاده متى يعود اسمها لامعا يرفرف عاليا بعيدا عن كل اشكال العنف الذي تتعرض له لتهميش دورها او حصره بالانجاب او بالغاء الفكر ,
لن تعود الا بعد ان يتم احداث تغييرات مجتمعية هامة تؤمن بدور المرأة بالمشاركة والمساواة والعدالة والقضاء على كل الأساليب التي تقيدها وتعامل كأنسانة لها الحق في الحياة ,
لتعود رمزا للوطن وعنوانا لكرامته ومربية لاابنائه .......

منقول للفائدة بتصرف ...

تحياتي ..
قصي الفرضي / العراق بغداد

داؤد بغدادي
31/12/2009, 15h59
أخونا وأستاذنا قصي الفرضي


مواضيعك دائما رائعة ومشوقة


تعقيبا على موضوعك انا ارفع العدد الأول لمجلة ليلي
وهو بتاريخ 15 تشرين الأول 1923



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=181843&stc=1&d=1262278757
وهناك أعداد اخرى متوفرة سارفعها ان كانت هناك رغبة

تحياتي للجميع

فاضل الخالد
31/12/2009, 16h26
الاستاذ قصي الفرضي المحترم
سلمت يدك وسلم قلمك وانت تصوغ هذه الحكايات عن حراك العراق الثقافي والفني والاجتماعي ايها الكاتب الموسوعي الكبير وانت تاخذ قراءك ومتابعيك من ضفة لاخرى من بحر العراق العظيم في التسعين عاما اللواتي مضين وانصرمن من زاهر عمره وايامه انني اشد على يديك وانحني اجلالا لشلال علمك الذي ابهرنا بخرير ماءه ونحن في اقاص من المعمورة والثلوج محيطة بنا من كل جانب تريد ان تطفيء نار العراق ولكن هيهات لها فامثالك يوقودون لها شموع المعارف والعلوم لتبقى متقدة ابد الدهر
دمت لنا معينا لا ينضب من الحقائق والحكايات المبهجة

قصي الفرضي
31/12/2009, 20h17
الاساتذه الاحبة
داؤد بغدادي
فاضل الخالد

السلام عليكم

شكرا لكلماتكم الرقيقة المشجعة ومروركم الكريم على الموضوع . ان العراق بلد الحضارات والفن والشعر والادب والموسيقى منذ اقدم العصور وماذكر في موضوع الحركة النسوية يمثل تاريخا مشرقا للمراة العراقية يفتخر به وسيخلده التاريخ على مر العصور وانا اسف ان نسيت ذكر بعض الاسماء اللامعة منهن سهوا لان الموضوع كبير ولاتسع هذه الصفحة لكافة الاسماء والسير . وارجو ان اكون عند حسن ظن القاريء الكريم .

تحياتي .....
قصي الفرضي / العراق بغداد

نور عسكر
05/01/2010, 17h01
الأستاذ والأخ الفاضل قصي الفرضي
لاتوجد كلمات معينة ومحددة تعبر عن أحساسنا العميق بالمواضيع والمقالات وأحداث التاريخ ,تأريخ العراق الثر والغني بكل شيء وأنت يا أخي الفاضل تمر بقلمك وقلبك المحب بأنارة الجوانب المظلمة أو التي كانت في طي النسيان أو عدم الدقة وأثبات ذلك من خلال الوثائق المتوفرة لديك والذي كتب أو طبع أو سجل هنا وهناك , فألف الف شكر على مجهودك والذي هو أستزادة لنا في معرفة الحقيقة .
أذن ..رئيس وفد الكشافة العراقي هو "أكرم فهمي القيماقچي" وهو الذي التقى بهتلر في مهرجان الكشافة العالمي في برلين 1938 وحافظ الدروبي كان عضوا في الوفد وهو الذي تصرف بقرأة النشيد المذكور ..بلي يابلبول..!! رغم وجود نشيد للعراق آنذاك ولكن يبدو والأكيد بأنهم لم يكونوا على علم تام به.
والوثيقة المرفقة من حضرتك هي الدليل القاطع على ذلك في 12 تشرين الأول 1938.
تحياتي لك ولكل أعضاء سماعي والسلام عليكم.

د.نعمان
05/01/2010, 20h41
الاستاذ قصي الفرضي
لم يترك لي الاخوة الذين سبقوني شيئاً كي اقوله. كتاباتك عن المرأة العراقية ودورها في المجتمع العراقي تعجبني كثيراً. والأكثر من هذا وذاك هو الحيادية التي تتخذها في اختيار الشخصيات النسائية.

الاخ العزيز داؤد بغدادي
انه لشئ رائع ان ترفع مجلة ليلى الى المنتدى و في المكان المناسب ولننتظر اراء اخواتنا في المنتدى.

قصي الفرضي
09/01/2010, 19h11
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم

نخلة من نخيل العراق هوت



الفنان المرحوم قائد النعماني



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=183420&stc=1&d=1263066808



مساء 4 نيسان من عام 2009 الفائت هوت نخلة باسقة من نخيل العراق الهاويات بكثرة في ايامنا هذه , نخلة شامخة ولدت في العراق ووجدت لنفسها مكانا بين أجود نخيله ثم هاجرت ككثيرات غيرها وكما لكل شيء نهاية فقد هوت ولكنها تركت أثرا لاينمحي في بستان نخيل الفن العراقي الجميل .

غادرنا الشاب الستيني الوسيم قائد فليفل حسن المولود عام 1946 في مدينة النعمانية الواقعة في محافظة واسط . كان الدون جوان (فائز) الذي ابدل اسمه الى ( قائد) قد دخل أكاديمية الفنون الجميلة قسم الفنون المسرحية ببغداد عام 1965وتخرج منها عام 1969.

قائد النعماني ومظفر النواب..

قائد النعماني في حديث للصحافة ..
ولدت في مدينة النعمانية، ثم أنتقلنا بعدها الى الكاظمية في بغداد، حيث دخلت متوسطة الفجر في الكاظمية، وكان الشاعر الكبير مظفرالنواب يدرسنا العربية، والنشاط الفني، ومن حسن الصدف ان أول عمل مسرحي شاركت به كان مسرحية ( راس الشليلة ) تأليف الأستاذ يوسف العاني، وأخراج الأستاذ مظفر النواب، وقد تدربنا عليها كثيراً، ولم ازل اذكر حتى الآن الملاحظات القيمة التي وجهها لي الأستاذ النواب، ولكن للاسف الشديد فأن انقلاب 8 شباط، وما حدث للأستاذ مظفر النواب من ظروف بعدها، بما فيها سجنه، قد حرمتنا من عرض المسرحية، وهنا اذكر كيف ان احد الطلاب (وقد كان في الصف المجاور لنا ) قد جاء راكضاً نحو صفنا، وهو يخبرالنواب عن أقتحام الحرس القومي، للمدرسة وهم يسألون عن الأستاذ النواب، وقد رأيت أبا عادل بأم عيني وهو يقفز من نافذة الصف الى الخارج، إذ يبدو ان الأستاذ النواب لم يهرب خائفاً منهم، بل كان قد مضى الى بيته ليحرق بعض الأوراق، والمستمسكات الحزبية، ومنذ تلك اللحظة لم نر أستاذنا النواب بعد.


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=183421&stc=1&d=1263066808



البداية الحقيقية .. مسرحية الدبخانة ..

عمل الفقيد قائد النعماني في بداياته ممثلاً في الفرق المسرحية العراقية مثل : فرقة المسرح الشعبي وفرقة مسرح 14 تموز وفرقة المسرح الحر وفرقة مسرح الرسالة، ومن أوائل اعماله المسرحية وأشهرها دوره في مسرحية) الدبخانة) مع المخرج ( اسعد عبد الرزاق) عام 1967 تلك المسرحية الشعبية البغدادية العراقية الأصيلة تأليف الفنان المبدع ( علي حسن البياتي ) , ذلك العمل المسرحي الذي ظل خالدا في الذاكرة العراقية على مدى اكثر من اربعة عقود و الذي يحن له العراقيون جميعا . هي عروس المسرح العراقي بما تتضمنه من رؤية اجتماعية سادت في العراق في تلك الفترة تناصر ابن الشعب القوي الرزين الغيور(وجيه عبد الغني ) ابن العراق الذي يحمل على عاتقه أنجاز العمل وأعطائه حقه بما يمتلك من خبرة وشجاعة ضد الشاب الثري المدلل الراقص(قاسم الملاك) قليل الخبرة والمتكبر القادم من الخارج المنسلخ عن واقعه الأصيل والملتصق بواقع اخر لم يأخذ منه سوى قشوره والذي يسخر منه الجميع وخاصة المجنون الذي ينطق حكمة (قائد النعماني) الذي يردد (جيني... للموت لاتحاجيني) وقد برع النعماني في اداء دور المخبول رغم وسامته المفرطة التي رافقته طيلة فترة حياته .

(كان شبابه وشخصيته الفارعة وملامحه الجميلة وذكاؤه وخفة دمه وسرعة أتقانه لأدواره أسبابا مقنعة دائما للمخرجين بان ينيطوا به الأدوار الأولى في اعمالهم , بل أحلى الأدوار وكان جديرا بها . وحتى الممثلات كن يشعرن بشبابهن وحيويتهن وهن يمثلن أدوارهن الى جانب الفتى الجميل قائد النعماني ). كان يجيد كل الأدوار وكان يهوى الأدوار الصعبة , كما انه ابدع في دور الشخصية الشعبية المدانة ( تنبل ابو رطبة ) الذي ينام تحت النخلة فاتحا فاه عسى ان تقع تمرة فيه في مسرحية (كان ياماكان) عام 1977 اخراج قاسم محمد.

ملحمة افتح ياسمسم..

واشتهر المرحوم قائد النعماني أيضا في دول الخليج العربي من خلال برنامج الاطفال الشهير (افتح ياسمسم) من اخراج فيصل الياسري و المأخوذ من البرنامج الأمريكي (شارع سمسم) الذي ادى فيه شخصية الميكانيكي الوسيم ( هشام ). كان نجما متألقا في ( افتح ياسمسم ), أحبه ملايين الأطفال انذاك و الذين كبروا الآن وأصبحوا رجالا لكنهم لم يستطيعوا نسيان صورة قائد النعماني بأناقته وضحكته المشرقة التي مازالت عالقة في ذاكراتهم بالأضافة الى شبهه بعبد الحليم حافظ والذي كان يمثل ظاهرة فنية انذاك .

تلفزيون وسينما..
.. في التلفزيون أيضا مثل قائد النعماني في أكثر من عمل فني لعل مسلسل (اللغز) لمعاذ يوسف وكارلو هارتيون هو الابرز بين اعماله كما ظهر في السينما العراقية في عدة افلام منها فيلم الجابي للرائد المرحوم جعفر علي و فيلم (الزورق) الذي عرض في 5/12/1977 بسينما النصر واسهم النعماني في كتابة حواره وبطولته واخرجه عدنان الامام , وفيلم (النهر) اخراج فيصل الياسري، عرض في 3 تموز 1978 بسينما بابل وفيلم (يوم آخر) اخراج صاحب حداد وعرض في سينما بابل في 9 نيسان 1979.
ومثل ايضا في فيلم الرأس لفيصل الياسري و فيلم القادسية الذي اخرجه صلاح أبو سيف عام 1981 الى جانب سعاد حسني وعزت العلايلي ونخبة من الفنانين العرب المعروفين ومثل ايضا في فيلم ( المسألة الكبرى ) للمخرج محمد شكري جميل ..


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=183422&stc=1&d=1263066808



الهجرة الى امريكا والعمل في هوليود ..
في بداية الثمانينات غادر العراق الى الولايات المتحدة الامريكية وحصل على شهادة الماجستير في الإخراج من جامعة كولورادو 1986، وحصل على شهادة الدكتوراه في الفنون (مسرح، سينما، تلفزيون) من جامعة تكساس عام 1991 لكنه لم يعد وظل يواصل عمله الفني في الاستوديوهات الامريكية ويقال انه حاول العودة الى الوطن لكنه تعرض الى مشاكل في امريكا ادت الى الغاء فكرة العودة .

ولطالما بدد هذا الفنان أوجاع غربته بعطائه الفني الإبداعي الثر بعد أن تخطت تجربته الفنية حواجز المحلية بفعل مثابرته وإصراره على تحقيق النجاح الذي كان العامل المهم في الحصول على تأشيرة دخوله في عالم الكبار ليشاركهم الإبداع في إستديوهات هوليوود الشهيرة حيث المحطة التي أكمل فيها مشواره الفني والحياتي .

عمل كمساعد مخرج وممثل في فيلم (الملوك الثلاثة )بطولة جورج كلوني , ثم أنهى آخر أفلامه الذي يحمل عنوان ( السيد الحزين ) وهو من تأليف وإخراج الأمريكي باتريك آي بينو ويذكر أنه كان قد أدى دور البطولة في هذا الفيلم ، كما أنه أدى من قبل بطولة فيلم { بغداد- تكساس } الذي لم يأخذ طريقه إلى العرض بعد ، ولم يأت إختيار النعماني لأداء عدد من الأدوار من قبل المخرجين الأمريكيين من دون سابق تقدير لفنه حيث شارك فقيدنا في جملة من الأعمال الفنية المتميزة في المهجرالأمريكي وكان إشتراكه ضمن طاقم عمل مسلسل تلفزيوني عرض على قنوات التلفزة الأمريكية وقصة المسلسل الدرامي تدور حول الرئيس ( صدام حسين) .

ليس غريبا ً على الوسيم المجتهد هذا التميز والإبداع الذي حققه في بلده الأم العراق و في الولايات المتحدة الأمريكية فهو فنان ينتمي لجيل متميز من الفنانين على صعيد الإخراج والتمثيل فأعمالهم لاتزال شاخصة في ذاكرة المتلقي حيث قدموا الكثير من الأعمال الدرامية وجسدوا العديد من الشخصيات المهمة على خشبة المسرح وأمام عدسة كاميرا السينما والتلفزيون ولأن موهبة فناننا معين لا ينضب فقد ظل يعمل في حقل الفن الدرامي والإعلامي حتى وفاته فحينما كان يقيم في ولاية ميشيغن ساهم في الكثير من الأعمال المسرحية والتلفزيونية كما أنه حقق نجاحا ً لافتا ً من خلال إطلالته في تلفزيون السلام وهو تلفزيون عربي كان يبث في ولاية ميشيغن لأبناء الجالية العربية والعراقية .

أخر أعماله ..
وتبقى خشبة المسرح العراقي التي إنطلق منها النعماني هي الرحم الذي ولد منه وتبلورت من خلاله موهبته الفنية عبر مسيرة فنية طويلة تنوعت بين مسرح وسينما وتلفزيون وتمكن فناننا من مد جسور إبداعاته بين العراق وأمريكا ليترك إثره الفني اينما حل أو أستوطن .
اما اخر ادواره فكانت في المسلسل التلفزيوني العراقي ( الباشا) الذي انتجته قناة الشرقية في شهر رمضان الماضي وجسد شخصية الامام الخالصي وبعده مسلسل (رسائل رجل ميت ) الذي تم تصويره في سورية مع المخرج حسن حسني وتقاسم البطولة مع الفنانة والمطربة الشابة شذى حسون عام 2008.

قائد النعماني كان أحد فناني العراق الممتازين وقد كسر طوق المحلية المفرطة التي فرضت نفسها ومازالت على فنانينا عدا بعض الحالات القليلة , ونتمنى أن يبدأ فنانينا من حيث انتهى ويكملوا المسيرة الى العالمية ويخرجوا الفن العراقي من قمقمه الذي حبس فيه طوال مسيرته الأبداعية .


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=183423&stc=1&d=1263066808



امنياته :
أتمنى: ان أرى العراق، وأركض في شوارع بغداد، وأن أشم (سيان) شارع الكفاح، وان أزور أكاديمية الفنون الجميلة، وأحضر لأحدى مباريات ملعب الشعب، وأتناول (ماعون باجة) في مطعم الحاتي، وان امثل فيلماً عراقياً، ومعي كل الممثلين العراقيين، على ان يمثل نصفه في هوليوود، والنصف الثاني في بغداد، لكي يرى العالم الهوليودي قدرات الممثل العراقي، واخيراً أتمنى من كل قلبي: ان أرى ( كل اعزازنا) وهم احياء يرزقون، وليس شهداء، او قتلى!! وأخيراً أبعث بخالص محبتي، وتقديري للجمهور الفني العراقي، بل ولعموم الشعب العراقي العظيم، ولكل مبدعينا، وخاصة الطليعة الفنية والثقافية .

الأستعداد للرحيل ..
في أخر لقاء تلفزيوني معه ظهر بلباس ابيض في ابيض وكأنه يرتدي كفنه ولسان حاله يقول وداعا فقد ارهقني الترحال بين المدائن والثغور وبين الموانيء كالطيور.. وسألتحق بركب المبدعين المغادرين , فقد أشتقت الى عبد الخالق المختار وخليل الرفاعي وعبد الجبار كاظم و مطشر السوداني ومحسن العزاوي وفاروق فياض وفوزي مهدي وجعفر السعدي وزينب وخليل شوقي وسليم البصري وكامل القيسي, سأرحل لأنه موسم رحيل المبدعين .
ورحل بطل (افتح يا سمسم ) العراقي الوسيم فجأة في بلاد الغربة بلاد العم ( سمسم ) ولم تتحقق أمنيته برؤية العراق لأننا وكما يبدو نعيش تفاصيل زمن الأماني الضائعة .

رحم الله الفنان قائد النعماني واسكنه فسيح جناته .

منقول للفائدة بتصرف

تحياتي ....
قصي الفرضي / العراق بغداد

سامر الجنابي
09/01/2010, 19h41
الاستاذ قصي الفرضي المحترم
يشرفني جدا ان اتعرف على كتاباتك واعجبني موضوعك جدا لانه يذكرنا بشخصيات مهمة وناجحة في تاريخ العراق خصوصا ونحن نعيش غربتنا ونبحث عن كل ما يخص العراق وأعذرني لأني جديد في المنتدى ولم تكن لي مشاركات سابقا خصوصا وأنك كما قرأت من الاعظمية مدينتي التي احبها والتي اعتبرها اجمل مناطق بغداد فقد عشت فيها أجمل ايام حياتي خصوصا راس الحواش تحياتي لك اخي العزيز وبارك الله بك وبكل عراقي مخلص مثلك
المهندس سامر الجنابي

قصي الفرضي
10/01/2010, 15h16
الاخ العزيز سامر الجنابي
السلام عليكم

اهنأك على ملكتك الشعرية الرائعة بقصيدة بغداد المنشورة في ملتقى الشعر والادب بهذا المنتدى والتي تحمل معاني المواطنة والتعلق ببغداد وبوركت على هذه القصيدة الجميلة .
وشكرا على كلماتك الرقيقة ومرورك الكريم على الموضوع .

تحياتي .....
قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
11/01/2010, 13h40
الاخ الفاضل الفناجيلي
السلام عليكم

شكرا جزيلا لهذه التوضيحات والمرفقات بخصوص مجلة ليلى وصاحبتها بولينا حسون وخالها الشيخ الحوراني .
اما تاريخ صدور اول عدد من مجلة ليلى كان 15/ 10/ 1923 وكما هو مذكور على العدد الاول المنشور في المشاركة رقم 89 من هذا الموضوع وقد رفعه مشكورا الاخ العزيز داؤد بغدادي .

تحياتي ...
قصي الفرضي / العراق بغداد

نور عسكر
06/02/2010, 20h43
الأستاذ والأخ قصي الفرضي المحترم
السلام عليكم
لاأعرف كيف يكون الشكر, هل بالكلمات ولكنها لاتفي بحقك وبما تسطره يدك الكريمة والصادقة لشخوص وأحداث وموروث وكل ما يتعلق بالعراق الوطن المجروح , والله دموعي تتساقط مع كلمة كلمة تخطها يدك , ولي أضافة بسيطة حول الراحل "عمو زكي"
أسمه زكي الحسني , وهو بالأضافة الى برنامجه جنة الأطفال كان قد أصدر سلسلة من المجلات عن الأطفال في العام 1945" دنيا الأطفال" ولي شخصيا ذكريات تعود الى عالم الطفولة في منتصف الخمسينات حيث كان والدي يأخذنا الى بيته ونلعب مع أولاده , ذكريات قليلة وصغيرة ولكنها بقت في الذاكرة, وقبل كم سنة رأيت أبنه ( مصباح) على أحد القنوات العراقية ويتحدث بحسرة !! ويعمل سائق تكسي وهو خريج للجامعة .
وياريت يا أستاذ قصي اذا سمح لك الوقت أن تكتب وتوثق عن المجلات والنشرات التي تهتم بالطلاب والأطفال في الفترات الماضية , ولأن أسلوبك في الكتابة والسرد الموجز هو الذي يعطي للموضوع حرارة القرأةوتتبعه للأخير .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نور عسكر
07/02/2010, 13h42
(( منعم فرات ))
هل نتذكر هذا الفنان !!
السلام عليكم
بعد محبتي وأحترامي , وعذرا من أخي الفاضل قصي الفرضي , أكتب بأختصارعن الفنان الفطري "منعم فرات" والذي صنع التماثيل المتنوعة من الطين وبعدها يقوم بفخر الطين على الطريقة البدائية البسيطة, وكذلك صنع تماثيل أخرى من الأحجار الصلدة , وأسلوب تماثيله هو نفس الأسلوب المتجذر والمنحدر من صلب الأوائل في سومر وأكد وأشور وبابل, هذا الرجل الأسمر من وادي الرافدين وصوته الأجش وعينيه النافذتين وعقاله وغترته وكفيه العريضين وصنع بماهرة تماثيل أدهشت الجميع من فنانينا والأجانب في آواخر الستينات.
أقيم له في بغداد معرضا ( الفن الفطري العراقي ) وأعتبر رائدا في هذا الفن وعرض تلفزيون بغداد لقاء معه .
الفنان الفطري منعم فرات من مواليد 1900وتوفى في العام 1972, ولعل الأستاذ قصي الفرضي يكتب بأسهاب أكثر عنه في المستقبل, والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

قصي الفرضي
07/02/2010, 16h45
الاخ العزيز نور عسكر
السلام عليكم

شكرا على كلماتك الرقيقة ومداخلتك المؤثرة حول الموضوع . اخي العزيز لاشكر على واجب مانقدمه لوطننا الجريح هذا الوطن الذي عانى ما لم يعانيه اي وطن في الدنيا ونحن عاجزون الان على الاقل عن اصلاح مافسد فيه ونبتهل من الله عز وجل والغيارى من ابنائه البرره ان تنصلح الاحوال وتنصلح النفوس ويرجع العراق لما كان عليه من عز وازدهار وامان .

ساحاول ان شاء الله الكتابة من المجلات والنشرات الطلابية بعد جمع المصادر اللازمة لذلك .
وشكرا على موضوع الفنان الراحل منعم فرات وسأحاول اضافة المزيد بعد البحث عن مصادر لذلك .

تحياتي وشكرا مرة ثانية على اهتمامك بالموضوع .

قصي الفرضي / العراق بغداد

محمد العمر
07/02/2010, 17h33
ويرجع العراق لما كان عليه من عز وازدهار وامان .


قصي الفرضي / العراق بغداد



صعب يا ابو فيصل والله العظيم صعب
فقط بمعجزة من الله عز وجل

قصي الفرضي
07/02/2010, 18h05
الاخوه الاحبة
السلام عليكم



بلبل الريف والاذاعة



حضيري ابو عزيز




http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=188078&stc=1&d=1265567921



من يتصدى للكتابة عن الفنان القدير حضيري ابو عزيز لابد من ان يتناول مرحلة مهمة وطويلة من مراحل الاغنية الريفية في العراق لما تركه هذا الفنان من اثر بليغ في منح هذه الاغنية السمات الاساسية والخصوصية المتفردة بحيث مازلنا نجد اثره موجوداً لدى جميع مطربي الغناء الريفي سواء الذين عاصروه او من الذين جاءوا بعده.. وحضيري هو ثاني اثنين من أهم فناني العراق في مجال الغناء فهو ومحمد القبانجي يعدان من اهم الاسس الفنية للحركة الغنائية العراقية.. القبانجي في المقام العراقي وحضيري ابو عزيز في الغناء الريفي..

من هو حضيري ابو عزيز

هو حضيري بن حسن بن رهيف بن غاني بن شلول بن ديوان الصرجني من عشيرة الصبورة الموجودة في مدينة الشطرة وضواحيها في محافظة ذي قار وهو من مواليد 1904، قتل والده بسبب تصديه لاحدى سفن العثمانين التي كانت تسير في نهر الفرات فتبنته عمته نوره ورعته خير رعاية وتأثر كثيراً بنعيها لأخيها (والده) على الطريقة الريفية فراح حضيري يطلق الغناء لصوته الجميل وهو يجوب ريف الشطرة مما زاد من قوة صوته واثر في حلاوته وجماله.. وقد عرف أهل الشطرة كلهم بجمال صوت هذا الفتى بعد ان كان يغني وهو يسرح بالماشية او عندما يختلى بنفسه على حافة النهر وهو يردد الاغاني المعروفة ويضيف اليها نكهة صوته.. مما دعا الكثير من الفلاحين الى اطلاق لقب (بلبل الريف) على حضيري.. وكان في تلك الفترة صوت قوي اخر في المنطقة هو صوت داخل حسن الذي كان يعمل في نفس مجال حضيري (رعي الماشيه) فنشأت علاقة متينة بينهما وراحا يغنيان معاً اغاني مشتركة وذلك قبل عدة سنوات من ادائهما للاغاني المشتركة في الاسطوانات لدى شركات التسجيل.

بعد بروز صيته في الشطرة وانتقال ذلك الى الناصرية جاء خاله (حسين محمد) الخياط لاخذه الى هناك وكان عمره (16 عاماً) اي في عام 1920 وهناك اخذ يعمل معه في الخياطة ويمارس نشاطه الغنائي في محل الخياطة مما يجعل الناس تتجمع امام المحل لسماع صوته الجميل فازدادت شعبيته وعرف على صعيد المحافظة كلها.

حضيري وشركات الاسطوانات

حين نشأت شركات تسجيل الاسطوانات في بداية القرن الماضي راحت تبحث في الوطن العربي عن الاصوات الجميلة والمؤثرة لتقدمها في اسطوانات تسمعها الناس وتستمع بها.. فكانت البداية في العراق مع مطربي المقام العراقي.. فسجلت لاحمد زيدان وملا عثمان الموصلي ومحمود الخياط ومحمد القبانجي .. وبعد بروز صوت حضيري سجلت له شركة بيضافون الالمانية عشر اسطوانات كل واحدة فيها (أبو ذية وبستة) من اهمها كما يذكر ثامر العامري في كتابه الموسوم (حضيري ابو عزيز) هي ابو ذية وأغنية (احا يلبس المودة) وابو ذية واغنية (فتحية) وابو ذية واغنية (شريفة الواجفة) وابو ذية واغنية (الناصرية) وغيرها.

بعد سنوات سجلت له شركة نعيم اسطوانات اخرى منها (هلي ياظلام) و(عنيد يايابه) و(شلك على ابن الناس) و (بس بعد) و (دكعد وحاجيني).. ثم جاء دور شركة سودا الوطنية التي مقرها حلب وهناك تعرف حضيري على ابرز نجوم الطرب العرب مثل محمد عبدالوهاب ووديع الصافي.. وقد كانت اهم تجربة في حياته اذ من خلالها عرفه الناس في ارجاء الوطن العربي.. ومن خلال هذه الشركة قدم حضيري مع داخل حسن اغنيات الثنائي وسجلا معاً ثلاث اغان هي (يحضيري بطل النوح) و(انه غريب ابهل البلد) و(حميد)..
وسجل مجموعة كبيرة من الاسطوانات لشركة (بيضافون ) 1926 (هزماسترفويس) عام 1933 وشركة (نعيم) 1935 ولشركة (سودا ) 1937 ولشركة (كولومبيا) 1947 ولشركة (جقماقجي ) عام 1956 المتطورة فنياً قياساً بشركات التسجيل التي سبقتها حيث استطاعت خلال فترة من استقطاب جميع الاصوات العراقية المهمة رجالاً ونساءً ، ورصيد حضيري من الاغاني يزيد على 200 اغنية، ويجيد اداء جميع اطوار الابوذيه بدون استثناء .


حضيري والاذاعة
بعد تطوعه في الناصرية بصفة شرطي وانتشار اسمه كمطرب ريفي مرموق تم نقله الى دار الاذاعة العراقية (كانت تابعة لوزارة المعارف )بعد تأسيسها بقليل ليكون اول مطرب ريفي يغني فيها وقد تحقق الامر بمساعدة ابن ولايته الشاعر ووزير المعارف انذاك محمد رضا الشبيبي الذي يعد صاحب الفضل الاول في ذيوع وتطور الغناء الريفي في العراق .. وعندما دخل حضيري الى الاذاعة خصص له برنامج اسبوعي في البث الحي يذاع كل يوم جمعة العاشرة صباحاً مما زاد من شعبيته وتعلق الجمهور به حتى صار من اشهر مطربي الريف الاخرين مثل داخل حسن وناصر حكيم وغيرهما.

يلحن ويكتب اغانيه
بالرغم من ان حضيري لم يكمل تعليمه اكاديمياً فقد تعلم القراءة والكتابة واستطاع ان يكتب كلمات اغانيه ويلحنها بفطرته العالية واحاسيسه الفنية الى جانب تعامله مع العديد من الشعراء مثل جبوري النجار وعدنان السوداني وجودت التميمي وعبدالمجيد معروف.. كذلك كان حضيري يحضر مجالس الشعراء والادباء في بغداد والمحافظات مثل مجلس آل القزويني في الحلة ومجلس عبدالصاحب عبيد الحلي كما تعرف على الشعراء رضا الهنداوي وقاسم خطيب والشيخ علي البري وملا حميد السداوي والحاج زاير دويج وغيرهم.

فيلم يتيم في السينما
على غرار الافلام المصرية التي ضمت مجموعة من المطربين مثل فريد الاطرش ومحمد عبدالوهاب ومحمد فوزي وغيرهم.. قامت شركة الرشيد بأنتاج فيلم عراقي مصري مشترك يجمع مابين الغناء والتمثيل وكان ذلك في عام 1946 اسمه (ابن الشرق) سيناريو واخراج ابراهيم حلمي وبطولة شاب عراقي يدرس في مصر هو عادل عبدالوهاب وشاركت معه مديحة يسري وبشارة واكيم الى جانب الفنانة المطربة والممثلة نورهان والمطرب حضيري ابو عزيز الذي غنى في الفيلم اغنيته المشهورة (عمي يا بياع الورد).. ولم يشارك حضيري في فيلم اخر غير هذا.. يذكر ان الفيلم عرض في بغداد وبتاريخ 20/11/1946 بسينما الملك غازي واعتبره البعض اول فيلم عراقي وظلت السينما العراقية تحتفل به لعدة سنوات حيث اطلقوا يوم السينما العراقية على تاريخ عرض هذا الفيلم ثم تغير بعد عدة سنوات حين اختاروا فيلماً اخر كان انتاجه عراقياً صرفاً..


فن الغناء لدى حضيري

يعد حضيري من اهم مطربي الاغنية الريفية لما يتمتع به من ميزات قلما تجدها لدى غيره بحيث كان يشكل مدرسة غنائية متكاملة ويجيد الاطوار الغنائية كافة الى جانب اضافته لها.. ويتمتع بصوت جميل واخاذ واجادته لجميع الانغام الموسيقية والتلوين الادائي..


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=188079&stc=1&d=1265567921



ولهذا الفنان الخالد حكاية طريفة مع الوصي على العرش عبد الاله، يتحدث عنها الباحث التراثي رياض العزاوي، فقال: اعتاد حضيري أبو عزيز ركوب سيارة فارهة عند الذهاب الى دار الاذاعة اللاسلكية العراقية، وكان فناننا الكبير يعيش في ذلك الوقت عيشاً رغيداً، وكان من المطربين العراقيين القلائل الذين يتمتعون بشهرة وصيت واسع ويحاط بالأضواء والنجاح على مستوى البلاد والوطن العربي، حتى ان أغانيه كانت معروفة وتتمتع بقاعدة جماهيرية واسعة بين أبناء أمة العرب وكانت أغنية (عمي يباع الورد) التي حققت رقماً قياسياً في النجاح والانتشار وغنتها أكثر من مطربة عربية وقدمت في عدد من الأفلام السينمائية، واضاف: هذه الشهرة لم يحققها مطرب عراقي من جيل حضيري ما أهلته أن يحتل مكانة ومنزلة رفيعة بين المطربين العراقيين والعرب، وأصبح أشهر مطرب عراقي في الخارج، فضلاً عن الداخل، وفي احدى المرات التي كان يستقل فيها حضيري سيارته الخاصة متوجهاً لدار الاذاعة لتقديم وصلة غنائية أو تسلم أجور عن أغانيه المذاعة، فالراحل حضيري مشهور ومعروف عنه السخاء والكرم اذ كثيراً ما ينفع المحتاجين والمساكين، وكان دائماً يمنح حرس الاذاعة مبالغ من المال يسيل لها اللعاب، وكان معتاداً على أن يمنح الشرطي الواقف بباب الاذاعة مبلغ خمسة دنانير، ويرد الشرطي الجميل بفرح وسرور وهو يرفع يده ألى أعلى بسلام تعظيم لعطاء مطربنا الكبير حضيري أبو عزيز السخي الذي يفوق كثيراً في ذلك الوقت عطاء المسؤولين وصادف ان كانت الوصي عبد الاله داخل الى مبنى الاذاعة لم يرفع الشرطي يده تحية للوصي، ما جعل الوصي يغضب ويمتعض من تصرف الشرطي بعد ان رأى سيارة حضيري يجرى لها استقبال وتعظيم، فأرسل الوصي في طلب الشرطي مستفسراً منه عن السبب وراء عدم أداء التحية له عكس سيارة حضيري، فأجابه الشرطي بأن حضيري سخي ونفسه طيبه وكرمني بخمسة دنانير (وهو مبلغ كبير ولايستهان به في ذلك الوقت) ، فما كان من الوصي الى ان أمر للشرطي بمبلغ (5) دنانير، حينها رفع الشرطي يده بسلام وتعظيم للوصي عبد الاله على قدر المبلغ ....

وبدأت شهرته من خلال الحفلات التي كانت تقام في الاذاعة والمسارح وغنى الالوان الغنائية المعروفه بصعوبتها النايل , الآبوذية , الركباني , السويحلي وغيرها ... وكذلك قام بغناء بعض من الاغاني السياسية اللاذعة ومن أشهرها روحي الوطن , ياعرب , وحميد ياحميد التي اذيعت من أذاعة بغداد وأذاعة الشرق في الخمسينات وكذلك له مواقف سياسية حيث قام اثناء احداث عام 1952 بمهاجمة رئيس الوزراء وكذلك له اغاني جميلة وخفيفة تخص المدن العراقية منها أغنية الموصل حلوة وجنة , وأغنية أحيا وأموت على البصرة وكذلك معروف عنه شاعراً وملحنا ويعتبر المطرب الريفي الآول الذي جعل من الآغنية الريفية محببة الى أبناء المدينة وكان له محبيه ومعجبيه وأصبح سيد الغناء الريفي في زمنه لعذوبة صوته الذي يجمع بين الحزن والطرب .

اشتهر حضيري ابو عزيز بطيبة قلبه واخلاقه العالية وبساطته وكرمه اللامحدود واناقته المفرطة وكان يقص شواربه على شكل شوارب الممثل الامريكي كلارك كيبل في الثلاثينيات والاربعينيات من القرن الماضي وكان معجبا به ايما اعجاب .



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=188080&stc=1&d=1265567921


لقد اشتهر المغنون الريفيون بترديد الأبوذية على نغمات الإيقاعات لدنابك الطين وصحون التنك والجينكوات والخزف , واشتهر حضيري أبو عزيز بحبه لدق الأصابع بين وصلات أغانيه فأعتاد أن يقف أمام الميكروفون في أستوديو الإذاعة, كما يروي لنا الأستاذ ألبير من أفراد فرقة إذاعة بغداد آنذاك , ويدق أصابع يداه بين وصلات الأغنية كما في بستة هاي وين جانتلي , ولفي يدور جتلي , وهي من نغم الحجاز , وسلم عليه .

حضور حي مع حضيري أبو عزيز في ليلة قمراء صيف عام 1959
الحديث للدكتور صالح جواد الطعمة ،

ذهبت بصحبة شقيقي إلى الحفلة عند جاري في منطقة الوزيرية ابا رعد صاحب محل موبليات في الحيدرخانة بمناسبة ختان ابنه رعد في الموعد المحدد التي ابتدأت من الساعةالثامنة مساءا وانتهت بعد منتصف الليل ، حيث تناولنا العشاء مع الضيوف وبدأ المطربون و المطربات بالغناء ، وكنا جالسين بحديقة الدار الواسعة بالقرب من منصة أو مسرح الغناء على بعد مترين أو ثلاثة . و بعد التقديم الرائع صعد حضيري أبوعزيز إلى المنصة و بدأ بغناء أبيات الأبوذية قبل كل أغنية و شاهدت دموع حضيري أبوعزيز تسيل على خديه عندما غنى الأغاني...
عاين يادكتور إلحالي يادكتور والروحما تحمل بعد لا سگم لا جور .
ظنيت ما أحبك ؟ لا والنبي لا لا .
أرد اشتكي لاهل الهوى حالتي واحچيلهم بما جرت قصتي .
منيالولف راح و شلون أرتاح سد باب گلبي بيده او ضيّع المفتاح
تگـرب واسمع الدگةأو أنطي للـگـلب حگـه ،
ضاع التعب ضاع ويّاهم إبساع .

ثم أنشد أغانيه الواحدةبعد الأخرى مثل

عمي يا بياع الورد گلی الورد بيش گلي ،
جاني إلي مكتوبجاني جاني إمن المحبوب جاني ،
سلم عليّ بطرف عينه او حاجبه أدى التحية او زين يعرف واجبه وغيرها.

كانت تلك الأمسية من أجمل الأمسيات الخالدة التي عشتها حية قريبة من المطربين و المطربات في حياتي .

وفي ألمانيا ، حيث زرت معالي السفير الأسبق للمملكة العربية السعودية السيد عباس فائق غزاوي ( الكلام لايزال للطعمة) الذي رحب بنا ترحيبا حارا و أهديت لسعادته بعض مؤلفاتي و من ضمنها كان كتابي : نبض الوجدان , أغاني عراقية لأشهر المطربين والمطربات . تصفح السيد السفير هذا الكتاب و بعد أن قرأ إسم المطرب حضيري أبو عزيز إبتسم و قال لي : " كان البدو في الاربعينيات والخمسينيات عندما يذهبون إلى المدن السعودية لبيع و شراء البضائع يشترون أجهزة الراديو مع البطارية . وكنت جالسا في أحد المحلات التجارية جاء رجل بدوي وطلب شراء راديو ، وقال للبائع : أريد جهاز راديو يذيع فقط أغاني حضيري أبو عزيز ،وإلا فلن أشتريه .

يتضح لنا كيف كان جمهور العربي طيب القلب بسيطا وعلى سجيته يتابع أغاني حضيري أبو عزيز في الصحارى و الوديان و الأرياف و المدن صاحب الصوت العراقي الأصيل الرنان، الذي دخل قلوبنا بلا استئذان، وعبر الحدود العراقية إلى الوطن العربي باسلوبه الريفي الجميل..

والجدير بالذكر أن حضيري أبو عزيز كان يعالج القضاياالإجتماعية و التوعية و الإرشاد في أغانيه فمثلا أغنية : " عمي يابو التموين مشي العريضه " كانت تشير إلى الأزمة الإقتصادية التي مر بها العراق لنقص الموادالغذائية الرئيسية كالسكر و الشاي و الرز و الطحين و الزيت الأمر الذي أدى إلى قيامالحكومة العراقية بتوزيع بطاقات تأمين الغذاء لكل عائلة . أن أغنية " فوق فوق عالرصيف إصعد فوگ عالرصيف " كانت موجهة إلى الأطفال و الصبيان بعدم السير في وسط الشارع بل على الرصيف تجنبا لوقوع حوادث المرور و الدهس.

كان المطرب حضيري ابو عزيز والحق يقال أول من حبب الاغنية الريفية الى ابناء المدينة وجعل منها جسراً يربط بين ضفافي الريف والمدينة وكان قبل ادخالة اجهزة التسجيل الى الاذاعة يؤدي وصلتة الغنائية صبيحة كل يوم جمعة ولمدة نصف ساعة من الوقت وعلى الهواء مباشرة .
وحين يخرج من دار الاذاعة تكون بانتظاره تظاهرة من المعجبين تستقبله في الشارع المقابل للاذاعة تلوح له وتحييه وتبارك صوته الساحر الجميل .


وكان حضيري ابو عزيز يستخدم اصابعة اثناء الغناء اي ( دق الاصبعتين ) متزامنة مع الموسيقى ، وكان عندما يحين وقت وصلته الغنائية من دار الاذاعة يخلو الشارع من المارة تقريبا وتتوقف سيارات الاجرة ويزدحم الناس في المقاهي والبيوت ولم تدب الحركة الا بعد ان ينتهي من الغناء ليستقبل بعاصفة من التصفيق وعبارات الاعجاب ولقب حينها ببلبل الاذاعة وبلبل الريف .
حتى اصبح حضيري ولوقت طويل من الزمن سيد الشارع والغناء معاً . واستطاع حضيري ان يهيمن على قلوب عشاق الغناء لعذوبة صوته الجامع بين الحزن والطرب وعرض المساحة الصوتية قراراً وجواباً وكان بحق اول صوت ريفي يشق طريقة الى كل مدن العراق وبسرعة مدهشة ، ولقد اجاد غناء كافة الاطوار الريفية بطريقة مذهلة انتزع فيها اعجاب اوسع الجماهير الا ان المرض كان له بالمرصاد وهو لم يزل في قمة الغناء الريفي الاصيل وصاحب الحنجرة الذهبية التي تسيل نبراتها حلاوة ورقة وعذوبة ، فرحل وترك بصماته على حناجر الكثيرين من المطربين الذين تأثروا بصوتة الجميل ويجاول كل واحد منهم ان يسد فراغه ولكن دون جدوى فالفراغ ما زال فراغاً وسيبقى الا ان يشاء الله .

قصة و أغنية حضيري أبو عزيز .. وملهمته هدية

احب الفنان الراحل حضيري أبو عزيز فتاة عراقية من مدينته (الناصرية) اسمها (هدية ) ولكن أهلها رحلوا من المدينة عندما علمو بأن لها علاقة بالفنان حضيري وعندما علم الفنان حضيري أبو عزيز برحيل عائلة هدية ،جنّ جنونه وهاجر الى مدينة بغداد العاصمة وانظم الى دار الاذاعة العراقية وغنى لحبيبته (هدية) هذا البيت من الأبوذية ..‏

يروحي إشفاد لجيج من لحيتي ..‏
إجمْ ماسنح بما سخ ملحيتي ..‏
كل إللي جرى لي من لحيتي ...‏
مستاهلْ يروحي وحيل بيَّ ‏

أما الأغنية التي غناها الفنان حضيري أبو عزيز في وداع
حبيبته (هدية) فكانت مزيجا من الحزن والعتاب لأنها رحلت وتركته مهاجراً الى بغداد التي عاش فيها مدى حياته حتى توفي عام 1972 رحمه الله ..علماً أن هذه الأغنية تقرأ من اليمين الى اليسار ومن اليسار الى اليمين بنفس المعنى

بحضيري بطل النوحْ وهجع شوية نوحك بعد شيفيد شالت هدية ..‏

والله مابطل النوح علْ فاركوني وبسل لذبه الروح وعمي عيوني..‏

آني الهويت الضيم ماجاني كوه ويكلي إنت إمنين وأنكر الخوة ...‏

مو دخت مومليت موشيبتني ماخفت ربك ليش رحت وعفتني


هذه القصة التي تحكي مفردات الفن العراقي مابين الفرات
ودجلة هي واحدة من قصص التراث الشعبي العراقي التي بقيت درساً لكل الفنانين العرب توارثها من يحب الأدب الشعبي والطرب العربي ،رحم الله الفنان حضيري أبو عزيز


ومن المهم التطرق الى عدد من الاغاني التي ظهرت بين ثنايا ارشيفه الغنائي لكنها لم تأخذ حصتها او مساحتها من الذيوع على الرغم من حلاوتها ورقة كلماتها وبساطتها عندما كانت (تناغي) الواقع الاجتماعي انذاك..
فهناك مثلا اغنية (احنه بنات البلد) التي كان يصور فيها غنائيا اعجوبة شيوع الكهرباء في ذلك الزمن البعيد بعد ان غادرت المدن تلك (الفوانيس) المعلقة على ابواب الازقة والتي كان يقوم بملئها شخص يطلق عليه بـ(النفطجي) .
فيغني مطربنا الراحل حضيري ابو عزيز على لسان بنات المدينة وبفخر ليشدو:

احنه بنات البلد والكهربا عدنه
ياريفي لا تبتلي ولا توصل لحدنه

هذه الاغنية التي تصور واقع حال المدينة حين وصلت الكهرباء وتم الاستغناء عن الفوانيس النفطية واعتقد كما وصل الى سمعي انها من تلحين صالح الكويتي الفنان الذي كان يعيش في البصرة واعد ولحن العديد من الاغاني لعدد من المطربين والاغنية المذكورة متوفرة عند باعة او مقتني الاسطوانات وقد سمعتها شخصيا في مقهى ( ابو سعد) في منطقة الميدان في نهاية السبعينات .
وللتأكيد على ان الفنان صالح الكويتي (كما اظن ) هو من لحن هذه الاغنية وسواها هي اغنية اخرى يناشد فيها حضيري ابو عزيز صاحبه الكويتي باغنيته التي تقول كلماتها:

دموع عيني تهل مثل النهر جاري
ياصالح كويتي جر الكمنجة عدل
شو ياروحي ونيتي

وليس عجيبا في اغاني اولئك الرواد ان كلماتها كانت تحمل امثالا وحكما عراقية شعبية تؤخذ حين تقال للربط بين الحدث وصاحبه وتعطي للسامع نكهة عراقية , فان خلاصة كل اغنية ريفية كانت بمثابة (المجس) الذي يرصد الظواهر ان كان منها السلبية او تلك الايجابية.

حضيري أبو عزيز .. بلبل الريف العراقي

مطربان ريفيان ذاع صيتهما خارج العراق مبكرا على الرغم من أن أغاني الريف تكون محدودة الانتشار لصعوبة اللهجة من جهة، ولكون ألحانها بسيطة وخاصة بها من جهة أخرى.. والمطربان هما حضيري أبو عزيز وداخل حسن من الناصرية.
وتتألف أغاني الريف العراقي من 36 طورا غنائيا كان لحضيري أبو عزيز الحصة الأكبر في تأليفها ابتداء من أواخر العشرينيات.

ويعد حضيري من أهم مطربي الأغنية الريفية لما يتمتع به من ميزات قلما تجدها لدى غيره، حيث كان يشكل مدرسة غنائية متكاملة ويجيد الأطوار الغنائية كافة الى جانب إضافته لها.. ويتمتع بصوت جميل أخاذ إضافة إلى إجادته لجميع الأنغام الموسيقية والتلوين الادائي.. من أبرز الاطوار التي كان يجيدها طور «الحياوي» الذي يقرأ بستّة ألوان في حين يقرؤه حضيري بلون سابع أضافه إليه. واصبح يسمى (طور حضيري-حياوي) وسجله في الاذاعة العراقية وطور «الشطراوي» الذي يقرأ بلونين قديم وجديد في حين يقرؤه حضيري بطريقة جميلة وجديدة، ما زاد من حلاوته وجماليته وقام بتسجيله لشركة جقماقجي. وطور «الغافلي» الذي ابتكر له حضيري أبو عزيز لوناً خاصاً خلصته من شوائب الحزن وسجله لشركة بيضافون. وطور «المجراوي» الذي غناه حضيري بطريقة تختلف عن الطريقتين المعروفتين، ما يعد إضافة نوعية للغناء الريفي، وسجله لشركة بيضافون.. وكذلك قرأ وطور بقية الاطوار مثل العنيبي والشجي والعياش والمنصوري والشطيت واللامي الذي أدخل عليه نغم الدشت فزاده حلاوة رغم تأثره بطريقة القبانجي.

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=188081&stc=1&d=1265567921


رحيل حضيري

رحل الفنان حضيري ابو عزيز في 25/1/1972 تاركاً وراءه مكتبة ثرية من الاغاني الريفية الجميلة التي تشكل زاداً كبيراً للاذاعات العراقية والعربية ولمحبي فن الغناء الريفي.. وقد اقيم له حفل تأبيني ضخم تقدمه الفنان الكبير محمد القبانجي الذي القى كلمة بليغة بحق الفنان حضيري كما رثاه العديد من الشعراء وتم تخصيص راتب تقاعدي له .

رحم الله الفنان حضيري ابو عزيز فقد كان فنانا عراقيا اصيلا .

منقول للفائدة بتصرف
قصي الفرضي / العراق بغداد

فاضل الخالد
07/02/2010, 19h01
عزيزي الاستاذ قصي الفرضي المحترم
وهكذا كل ما تكتبه او تدونه هنا على صفحات منتدانا الكبير هذا يشع اشراقا وبهجة ويعلن ان مايدونه (الاستاذ قصي )هو نسيج متماسك لا يترك لنا اية ثغرة او نافذة لندخل في عرضه الكبير هذا لنزيد مانسجه غرزات جديدة فكل ما نضيفه لن يستطيع مطاولة او منافسة المادة المسبوكة سبكا فنردد مع انفسنا هكذا العبقرية في الكتابة والا فلا ايها (الداني) الى قلوب قرائك ومتابعي نشاطك لا( القاصي) بعيدا عنهم
الذي اتذكره عن مطربنا الكبير انه كان سيحيي وصلة غنائية في احدى الحفلات الفنية التي اعتاد طلبة اقسام كلية التربية ان يتناوبوا على اقامتها كحفلات للترفيه
من آن لآخر وكان تاريخ ذلك الحفل احدى الامسيات من ربيع عام 1957وهي المرة الوحيدة التي اتيح لي فيها مشاهدته وهويغني امام الجمهور وفي الوقت المحدد ارتقى مطربنا الكبير مع الفرقة الموسيقية مسرح القاعة وبدأ صوته يملأ ارجاءها بغناءه الشجي وتجاوب الحضور من الطلبة والطالبات خاصة مع اغنية( سلم علي بطرف عينه وحاجبه ادى التحية وزين يعرف واجبه )ونتيجة للتشجيع الكبير الذي قوبلت به الاغنية الجديدة كما يبدو على الاسماع من قبل الطلبةفقد اعادة غناء تلك الاغنية مرة ثانية

و متجاوزاًعلى الوقت المقرلفقرته
فتحية لبلبل الريف الصداح المطرب( حضيري ابو عزيز) وتحية وتقدير لك وانت تكتب عن هذه المآثر الفنية الخالدةفي سفر العراق العظيم

قصي الفرضي
09/02/2010, 18h33
الاخوة الاحبه
محمد العمر
فاضل الخالد
السلام عليكم

الاخ محمد العمر انها فعلا صعبة جدا لكنها ليست صعبة على صاحب الامر رب السموات والارض والذي بيده ملكوت كل شيء .

الاستاذ فاضل اخجلتم تواضعنا بهذه الكلمات الرقيقة والبليغة وانا والله عاجز عن الرد او الاجابة عليها واقدم شكري وتقديري واحترامي لشخصكم الكريم على هذا التقييم وهذه المشاعر الاخوية الفياضة .

تحياتي للجميع .
قصي الفرضي / العراق بغداد

د.نعمان
09/02/2010, 20h35
الاستاذ العزيز قصي الفرضي
مقالك عن المطرب حضيري ابو عزيز جلب انتباهي لأنه اولاً رائعاً وكما عودتنا في جميع مقالاتك المفيدة والبناءة وثانياً لأنه نشر بعد اربعة ايام من تقديمي ل20 ملفاً من ملفات المطرب النادرة ومنها حلقة من برنامج أصوات لا تنسى مكرسة للفنان. ان تعدد وتنوع شركات التسجيل التي سجلت كثير من أغاني حضيري أبو عزيز كما يستدل من مقالك القيم هو الذي ساهم في الحفاظ على معظم أغاني المطرب الكبير وبنوعية جيدة نسبياً.
مع التقدير
نعمان

محمد العمر
22/02/2010, 12h41
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم

البرنامج التلفزيوني المتميز عدسة الفن


الاعلاميةخيرية حبيب:المصادفة وحدها قادتني للعمل في الاذاعة والتلفزيون

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=167111&stc=1&d=1255037499


خيرية حبيب هي مذيعة ومقدمة برامج عراقية.ولدت عام 1950 وعملت في الاذاعة والتلفزيون العراقي من عام 1968 في اذاعة صوت الجماهير وقد كانت تقدم برنامج عدسة الفن من عام 1969 لعدة سنوات اسبوعيا وقد شاركها هذا النجاح المرحوم معدالبرنامج خالد ناجي وقد كان برنامج ناجحا في التلفزيون العراقي انذاك وكان من البرامج الشعبية الكبيرة التي تنتظرها العائلة العراقية كل يوم خميس , حتى أن موسيقى المقدمة أصبحت معروفة بموسيقى عدسة الفن.وقداعتذرت عن تقدبم البرنامج عام 1989 واستمرت في الاذاعة لعام 1992 بعد ان اصيبة بمرض عضال ولازالت تعمل في مجال الاعلام .

ذكريات عن بدايات خيرية حبيب الفنية
عزت الاعلامية والمذيعة العراقية خيرية حبيب دخولها الى الاذاعة والتلفزيون العراقي نهاية ستينيات القرن الماضي الى المصادفة المحضة، لتتربع على عرش تقديم برنامجها الناجح "عدسة الفن " ستة عشر عاماً ،ثم لتعمل من بعد ذلك مذيعة في اذاعة صوت الجماهير .
وترى خيرية حبيب ان غياب الرقابة المهنية العالية في الاعلام العراقي الجديد ،جعل البعض يستسهل العمل في هذا المجال المهم في حياة المجتمع ، لتعيد الى ذاكرتها زميلات وزملاء مهنتها ايام زمان ، خيرية حبيب التي كرمتها الثقافة العراقية مؤخرأ،عادت من مغتربها راغبة في توظيف خبرتها الاعلامية في مجال الاعلام العراقي ،لكن ذلك تحول الى حلم ظل يراودها الى اليوم .

تروي خيرية حبيب دخولها في مجال العمل الاذاعي والتلفزيوني وكيف تم قبولها في العمل .
دخلت مجال الاذاعة والتلفزيون في شباط من العام 1968 وبمحض المصادفة حيث كان لدي اخت تصغرني بسنة مولعة بالعمل كمذيعة في الاذاعة والتلفزيون، ومن باب روح المنافسة تقدمنا نحن الاثنين بعد ان اعلن عن الحاجة الى مذيعات ، فنجحت انا وفشلت اختي وكنت حينها طالبة في المرحلة المنتهية من الاعدادية.

في زماننا، حيث كانت هناك اختبارات للغة وفن الالقاء والصوت والحركة وكل ذلك يتم من قبل لجنة من لغويين وفنانيين واذكر منهم الراحل الدكتور عناد عزوان باللغة العربية وكبار الفنانيين في مجال الالقاء والتعبير والحركة.

كنا ندخل دورة اذاعية شاملة في اللغة كما تحدثت سلفا وايضا دورة في التعرف على الاجهزة الاذاعية ويستمر التدريب لمدة شهرين متتاليين من قبل استاذة معروفين في مجال الاذاعة آنذاك.وبعد ان نقضي الدورة نخضع لامتحان عملي،وأمضيت في الاذاعة بين اقسامها مدة على هذا المنوال قبل أن اخرج بالجو .



وتروي قصة برنامج عدسة الفن .
حكاية هذا البرنامج الخصها بالقول: انني كنت لا احب الظهور في التلفزيون، ولكن امتعاض الزميلة سهاد حسن بسبب تاخير البرنامج الذي كانت تقدمه آنذاك( البرنامج الثاني) وكان مخرجه زوجي الراحل رشيد شاكر ياسين وكان رئيس المؤسسة العامة للاذاعة والتلفزيون آنذاك محمد سعيد الصحاف، حيث وضعت الادارة في موقف محرج وتعصب الصحاف واصر على تقديم البرنامج من قبل اي مذيعة فطلب مني المخرج رشيد (زوجي) ان اقدم البرنامج لتلافي الاحراج، وهذه الحكاية كانت وراء ظهوري في التلفزيون وتقديم عدسة الفن، حيث نال حضوري في هذا البرنامج رضى المسؤولين والمتابعين، طبعاً كان برنامج عدسة الفن يعرض اصلا منذ عام 1964 وهو من اعداد المرحوم خالد ناجي واخراج الفنان طارق الحمداني وتقديم الفنان الراحل سامي السراج آنذاك، لكن المعد اوقفه بسبب عدم وجود مقدم او مقدمة يقتنع بها الراحل خالد.الا ان طلب مني الراحل ناجي ان اقدم البرنامج وشجعني زوجي رشيد شاكر ياسين. وفعلا قدمت البرنامج لمدة ستة عشر عاما متتالية منذ عام 1970 وحتى عام 1986. وبعدها واصلت عملي بصفة مذيعة في اذاعة صوت الجماهير.



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=167112&stc=1&d=1255037499


اسرة برنامج عدسة الفن في السبعينيات


تذكر خيرية ان بعض المذيعات حاولن تقديم برنامج "عدسة الفن" فأخفقن في ذلك
وتقول هذا شيء طبيعي ، حيث ان 16 عاما مدة لا يستهان بها وبالتالي حتى وان تم تقديمه من قبل مذيعات هن اكفأ مني فسوف لن يلاقي النجاح الذي لاقاه بسبب ان الجمهور تعود على مشاهدة نمط ثابت لبرنامج ثابت، وانا قلت في حينها لو اردوا ان ينجحوا في تقديم برنامج فني عليهم ان يبحثوا عن اسم غير عدسة الفن حاله حال الرياضة في اسبوع الذي كان يقدمه الاستاذ مؤيد البدري عندما تم تقديمه من قبل مذيعين كثر لكنهم فشلوا في اقناع المشاهد لكون البرنامج استمر لثلائة عقود من السنين. وايضا العلم للجميع رغم قدرة المرحوم قدامة الملاح على تقديمه لكنه لم يلاق النجاح الذي لاقاه في زمن الراحل كامل الدباغ.

في اواخر الثمانينات عادت خيرية حبيب لتقديم برنامج (دقائق) في التلفزيون مرة اخرى وهذا كان باصرار من قبل الاعلامي سعد البزاز الذي كان يشغل منصب المدير العام في الاذاعة والتلفزيون وطلب مني اعادة تقديم برنامج عدسة الفن لكني رفضت باصرار،لكنه عرض على ان اقدم برنامج فاقترح علي برنامج (دقائق) الذي يلي نشرة الاخبار الرئيسة في تلفزيون العراق، فوافقت لكن بشرط ان اتفرغ للبرنامج فقط وفعلا تم نقلي الى قسم اخبار التلفزيون وقدمت البرنامج لمدة اكثر عام ومن ثم توقف بسبب الاحداث السياسية التي حدثت آنذاك.

معاناة خيرية حبيب من المرض
في تسعينيات القرن الماضي وتحديدا عام بداية عام 1992 ومع المعاناة العامة للبلاد على خلفية الحروب والاحداث وفرض الحصار اصابني المرض المفاجيء حيث اصبحت لا استطيع قراءة سطرين في الاستوديو واصبت بحالة الاختناق وبقيت لسنين بين البيت والاطباء الا ان اكتشف ان مرضي فريد من نوعه آنذاك ويسمى بمرض (ساركويت) الذي يسبب تليف الرئة،وبسبب ذلك تقدمت بطلب الاحالة على التقاعد وفعلا تم احالتي بسبب الحالة الصحية.




http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=167114&stc=1&d=1255037499


تذكر خيرية اوقاتا مؤلمة وذكريات مريرة وتقول
سافرت الى عمان وعملك مراسلة اذاعية هناك و كانت لدي تحف نحاسية ومع حالة العوز المادي ،سفرت تلك التحف الى عمان حيث بعتها من اجل توفير مبلغ جواز السفر الذي كان يكلف اكثر من اربعمائة الف دينار ،ومن هناك اتصلت بزملاء في اذاعة المستقبل من اجل ان اعمل معهم لكن لم يعطوني فرصة العمل. وللتاريخ اذكر ان دور الفنانة غزوة الخالدي كان كبيررا بموقفها معي حيث جعلتني اعمل مراسلة لاذاعة العراقي التي كانت تبث من احدى دول الخليج العربي وفعلا استمر العمل مع الاذاعة حتى ارسلوا بطلبي الى تلك الدولة وعملت مذيعة اخبار في مقر الاذاعة هناك الى عدت الى العراق عام 2004.
وتوسطت لي زميلتي وصديقتي هدى رمضان وعملت في اذاعة المستقبل لمدة عام ومن ثم انتقلت الى العمل في اذاعة نوا الراديو العربي حتى عام 2006 اغلق القسم من قبل ادارة الاذاعة.

هنا يجب ان اذكر المواقف الانسانية للزملاء من اصحاب المهنة واذكر بالخصوص الفنان ناصر حسن الذي كان مديراً لاذاعة بابا كركر التابعة لشبكة الاعلام العراقي فقلت له بالحرف الواحد استاذ ناصر انا اريد ان استأجر داراً ،ولايمكن ذلك بغير حصولي على فرصة عمل ، فما كان منه الا ان وفر لي عملاً كمذيعة في شبكة الاعلام منذ اليوم في اذاعة بابا كركر وفعلا عملت في الاذاعة واسست قسم الاخبار انا والزميل الشاب سعد شكر ووتواصلت مع العمل حتى طلبني راديو نوا للعمل بعد ان وفر لي سكناً خاصاً.

في الاول من كانون الثاني من العام 2008 عملت في القسم العربي لاذاعة نوا بصفة مديرة للقسم وكانت تلك الفترة من احسن الفترات التي قضيتها حتى تموز عام2008، حيث استطعنا مع عدد من الشباب والشابات الاذاعيين الواعدين ،حيث وصلت ساعات العمل الى 12 ساعة يوميا ،ما ادى الى حصول الاذاعة على المرتبة الاولى فلي مجال العمل الاذاعي في استفتاء اجرته كبريات المؤسسات المهتمة بشأن الاعلام العراقي. ولاسباب فنية وتقنية اضطررت الى تقديم الاستقالة والعودة الى بغداد وبقيت بدون عمل حتى جاءني تكريم وزارة الثقافة العراقية بمنحي شهادة الابداع الثقافي من قبل وزير الثقافة الدكتور ماهر الحديثي،وهذا ما لم أحض به خلال عملي منذ اكثر من اربعين عاما. وقرر وزير الثقافة تعيين رائدة الإعلام العراقي خيرية حبيب بصفة مستشار إعلامي في قناة "الحضارة" الفضائية التي ستتفتح قريبا .



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=167113&stc=1&d=1255037499

د. ماهر الحديثي (وزير الثقافة )في حفل تكريم خيرية حبيب

تمنيات خيرية حبيب
اتمنى ان احصل على حقوقي كانسانة عراقية قدمت ما استطاعت للمتلقي العراقي وما بقي من عمري اريد ان اشعر ان لدي سقفاً اعيش تحته لاني ضحيت كثيرا واعطيت عصارة عمري من اجل ترسيخ برنامج بعيد عن اقبية السياسة وهو برنامج (عدسة الفن) وحتى السنوات الست الاخيرة التي عملت بها كنت ابتعد كل البعد عن التماس بالانحياز الا لعراقيتي واقترب جدا من الاستقلالية والحيادية في عملي الاذاعي والاعلامي .
نتمنى موفور الصحة والعافية والعمر المديد لمذيعتنا الفنانة المتميزة خيرية حبيب .....
منقول بتصرف

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد




تعزيزاً لمقالة اخي الفاضل قصي الفرضي

ارفق لكم هذا المقطع الصوتي المقتضب لمقدمة ونهاية برنامج عدسة الفن

فاضل الخالد
22/02/2010, 15h45
الاستاذان العزيزان قصي الفرضي ومحمد العمر

وهكذا عشنت وقتا ممتعا خلال قراءتي لمقالكما هذاعن برنامج عدسة الفن ومقدمته السيدة (خيرية حبيب)
فلقد اعادني الى مساءات الخميس يوم ان كنا نشاهد هذا البرنامج فنطوف مع عدسته في دنيا الفنون يشد افراد عوائلنا الدفء والحنان والوجوه مسمرة الى شاشة التلفاز تتابع مذيعته الحسنة المظهر والهندام والمتمكنةمن اللغة ومخارج حروفهاوهي تنقل معلومة فنية او تعقد مقابلة مع شخصية من اهل الفن فتبهرنا السيدة المذيعة بكفاءتها الفنية واللغوية .
فشكرنا الجزيل لكما لانكما ارجعتمونا الى حلو الذكريات واغرقتمونا في دافئات المنى وتحية الى السيدة مذيعة برنامج عدسة الفن

قصي الفرضي
22/02/2010, 16h58
الاخوه الاحبه

د.نعمان
محمد العمر
فاضل الخالد
السلام عليكم

شكرا لكلماتكم الرقيقة ومروركم الكريم واهتمامكم بالموضوع .
الاخ ابو فيصل شكرا جزيلا على هذا المقطع الرائع الذي ذكرنا بالايام الجميلة من زمن لن يعود على رأي الاستاذ فاضل وتحية الى مقدمته الست خيرية حبيب .
وتحياتي لكم جميعا ....

قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
22/02/2010, 17h50
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم


نخلة العراق الشامخة


لميعة عباس عمارة



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=191439&stc=1&d=1266863105



تعد الشاعرة المحدثة المبدعة (لميعة عباس عمارة) محطة مهمة من محطات الشعر فيالعراق,ولدت الشاعرة لعائلةصابئية مندائيةعراقية في بغداد قرب الشواكة في الكرخ سنة 1929م ونشأت في مدينة العمارة. وأخذت الثانوية العامة في بغداد، وحصلت على إجازة دار المعلمين العالية سنة1950م، وعينت مدرسة في دار المعلمات. تخرجت في دار المعلمين العالية سنة 1955. وكانت عضوة الهيئة الإدارية لاتحاد الأدباء العراقيين في بغداد[ 1958 – 1963]. كذلك عضوة الهيئة الإدارية للمجمع السرياني في بغداد. وهي أيضا نائب الممثل الدائم للعراق في منظمة اليونسكو في باريس [ 1973-1975]. مدير الثقافة والفنون / الجامعة التكنولوجية / بغداد. وفي العام [ 1974] منحت درجة فارس من دولة لبنان. وتقيم حاليا في مدينة سان دييغو في ولاية كاليفورنيا / الولايات المتحدة الامريكية .

هذه المراة التي يسكنها الشعر حتى شاخت وهرمت ولم تنطفئ جذوة الشعر بداخلها فقد هربت من ارض الشعر والبترول بعد ان تفشت الاوبئة والامراض السياسية فيه كي تستنشق هواء الحرية وتكتب قصائد الحب الممزوجة بالوجع والحنين لدجلة وليالي بغداد والناس الطيبين .

لا احد يتذكر طبيعة تلك المرأة التي عشقها السياب والهمته في كتابة العديد من القصائد وكانت من اخلص صديقاته حين بدأت علاقته بها في دار المعلمين العالية التي تخرجت منه عام 1950 . و قال فيها قصائد كثيرة ودعاها لزيارة قريته جيكور وبقيت في ضيافته ثلاثة ايام كانا يخرجان سوية الى بساتين قريته ويقرأ لها من شعره وهما في زورق صغير .

بدأت الشاعرة لميعة عباس عمارة كتابة الشعر في سن مبكرة وبالتحديد عندما كان عمرها 14 سنة ارسلت بواكير شعرها الى الشاعر ايليا ابو ماضي (1889-1958) صديق والدها الرسام المغترب في المهجر والذي لم تره سوى شهرين وتوفي بعدها فاعجب الشاعر ابو ماضي بشعرها وشجعها وكان يلقبها بالشاعرة الصغيرة. ، ونشرت لها مجلة السمير اول قصيدة وهي في الرابعة عشر من عمرها وقد عززها ايليا أبو ماضي بنقد وتعليق مع احتلالها الصفحة الأولى من المجلة إذ قال : (اذا كان في العراق مثل هذا المستوى الشعري من هؤلاء الاطفال فعلى اية نهضة شعرية عظيمة سيكون العراق..)

قبل ايام سمعت لها مقابلة اذاعية اجراها معها الشاعر فالح حسون الدراجي وسألها عن شعورها بعدم ادراج شعرها ضمن المنهاج التعليمي في العراق فقالت لميعة انا مسرورة بذلك فلا اريد ان يفرض على الطلاب حفظ شعري , للشاعرة لميعة عباس عمارة سبعة دواوين شعرية مع ديوان بالعامية .
الذي يتصفح اشعار لميعة يجدها تنبض بالحياة وانثيالات الوجد شعور يصل الى نخاع المرارة مليء بالشكوى والعتب والفراق القسري فتجد ذاكرتها الشعرية منفتحة دوما تجوب الامكنة التي غادرتها تحاورها وترثي تلك الليالي التي لم تستطع الحياة الغربية التي عاشتها بما فيها من جمال وسحر ان ترتفع الى افياء ذاكرتها . ومن المغرب جرّت حقيبة سفرها الى فرنسا وهناك في عاصمة النور باريس فاجأها الحنين الى بغداد فأنشدت شعرا إلا إنه في هذه المرة كان شعرا شعبيا :


بغداد عشر الملايين إلا هواهم ولا لي عوض
بالرضى فرض علي انفرض
وما صاحبي بعدهم ..غير التعب والمرض
والدمعتين التنام بشعري تالي الليل
اكول خلصن واتاري الخلص بس الحيل
أدري جبيرة الارض..بس مالي بيها غرض


بدأت الشاعرة كتابة الشعر في وقت مبكر من حياتها منذ أن كانت في الثانية عشرة، ودرست ة في دار المعلمين العالية – كلية الآداب – وقد صادف أن اجتمع عدد من الشعراء في تلك السنوات في ذلك المعهد، السياب والبياتي والعيسى وعبد الرزاق عبد الواحد ( ابن عمتها ) وغيرهم، وكان التنافس الفني بينهم شديداً، وتمخض عنه ولادة الشعر الحر. لميعة عباس عماره شاعرة الرقة والجمال والانوثة والذكاء والفطنة وسرعة البديهة وصاحبة مواقف تذكر، فحين كرمتها الحكومة اللبنانية عام 1974 بوسام الإرز تقديراً لمكانتها الادبية- لم تتسلم الوسام (لان الحرب الاهلية قائمة) وكتبت تقول:- على أي صدر احط الوسام ولبنان جرح بقلبي ينام .

كتبت الشعر الفصيح فأجادت فيه كما كتبت الشعر العامي وأجادته كذلك، مثلها مثل الكثير من شعراء العراق الذين يكتبون الشعر الفصيح والعامي أو يضمنون قصائدهم الفصيحة بشعر عامي .

أحبت الشاعرة لغتها العربية وتخصصت بها ومارست تدريسها فتعصبت لها أكثر دون أن تتنكر للهجتها الدارجة فوجدت نفسها في الأثنين معاً. إن لميعة ترى في اللغة العربية الفصيحة وسيلتها للتواصل مع الآخرين الأوسع، لكنها تجد في لهجتها العراقية (العامية) ما يقربها من جمهورها المحلي الذي استعذب قصائدها فتحول بعضها إلى أغنيات يرددها الناس.

ذكرت في موسوعة WHO IS WHO ضمن النساء المشهورات في العالم وترأس حاليا تحرير مجلة (مندائي ) التي تصدر في امريكا

دواوينها الشعرية : - الزاوية الخالية 1960 - عودة الربيع 1963 - أغانى عشتار 1969 - يسمونه الحب 1972 - لو أنبائى العراف 1980 - البعد الأخير 1988 .



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=191440&stc=1&d=1266863105


ولا ادري لماذا عنونت مجموعتها هذه بهذا العنوان المحدد … اعني ( عراقية ) . تريد أن تقول لنا , إن حال المرأة العراقية هو بهذا الشكل الذي قدمتة لنا الشاعرة . ومتى تعرف معالم هذه الصورة . دعونا نقرأ القصيدة التي تحمل هذا العنوان . تقول الشاعرة لميعة عباس عمارة….


تدخنين؟؟
لا...
أتشربين؟؟
لا..
أترقصين؟؟
لا..
ما أنت ؟ جمع لا ....
أنا التي تراني... كل هموم الشرق أرداني
فما الذي يشد رجليك الى مكاني
يا سيدي الخبير ...بالنسوان
إن عطائي اليوم شيئ ثاني
حلق..فأن طأطأت..لا تراني!!!


تلك هي القصيدة المعنونة عراقية والتي وضعتها في مقدمة المجموعة , يعني أن إنها تريد أن تقدم صورة المرأة العراقية للأخر لا يهمنا من يكون هذا الآخر قدر اهتمامنا بمعالم الصورة التي قدمتها لنا الشاعرة . ويبدو من فحوى الحوار الذي نقلته لنا الشاعرة والذي دار بينها وبين الشاعر ( عمر ابو ريشة ) , أن المرأة العراقية … بل الشرقية على العموم , هي امرأة سلبية في أدق تفاصيل الحياة . وهذه السلبية تتمثل بالانسحاب من عالم الرجل الشرقي المتسلط , هكذا هي صورة المرأة الشرقية و الشاعرة , واحدة منهن , إلى عالم الرجال في الشرق . انه شعور بالدونية , ولكنه شعور لا يمكن إزالته , لأنه مرتبط بها لأنها مجرد امرأة . فحسب هذا الشعور , قادها إلى الانسحاب إلى زاوية من زوايا ذاكرتها المفعمة بالأحزان .و هي بذلك تنقل لنا أحزان وهموم المرأة في البيئة التي تنتمي إليها الشاعرة .

تلك البيئة التي يعشعش التخلف في كل ركن من أركانها. الشاعرة (لميعة عباس عمارة )ليست هي الوحيدة من الشاعرات التي تعيش تحت وطأة هذا الحساس , فهي مثل نوال السعداوي وغادة السمان …. وكل اللواتي اتخذن من الشعر أو الرواية متنفسا لهن للتعبير عما يجول في خواطرهن .

وها هي ( لميعة ) تتمنى أن تعود الى بواكير طفولتها الأولى والى حديقتها التي ألهمت تلك المخيلة وفتقت شاعريتها . وأن يكون أباها يتمايل ... يتبختر مثل الطاووس الملون ، وهي تدور من حوله راقصة متباهية بألوان فساتينها. ومن الممكن انها لم تجد رجلا من النوع الذي يضاهي الأب ، ولهذا فأن في لغة ( لميعة ) التأكيد على الرجل الغائب ... المفقود ... النادر . لأنها لا تستطيع أن تتصور امكان زواجها من آخر سوى أبيها . وقد احست الشاعره بغيرة بعض زوجات زملائها من الشعراء والنقاد منها وقد تعبر هذه القصيدة عن هذه الفكرة ، حيث تقول :


سيدتي
من أنا اطمئني
فزوجك المصون في أمان
لي رجل أحبه
ولا أحب غيره
ولا أحب معه
ولا أحب بعده
إنسان .


وطالما تعترف ( لميعة ) في أكثر من قصيدة .. أن حبيبها لم يظهر ولن يظهر لأنها لم ولن تجد من يوازي ذلك الطاووس الذي كانت تتباهى هي وفساتينها أمامه في حديقة طفولتها ( والدها ). وهكذا نرى أن الشاعرة الكبيرة قد تدرجت من العام الى الخاص . من المرأة العربية والشرقية .. الى لميعة . من مشاعر الدونية لتلك المرأة الى مشاعر وتصورات لدنيا الرجال وعالمهم .

كان من النادر على المرأة العراقية آنذاك وفي خمسينيات القرن الماضي أن تتفرغ للدراسة سيما وأن العادات الاجتماعية كانت تحد من تعليم المرأة إلا في حالات كحالة لميعة فقد كان محيطها يسمح لها ويشجعها على إتمام تعليمها وهذا ما جعلها تجتاز الدراسة بدار المعلمين العالية بنجاح ،كان ذلك عام 1955 وتتقدم للتعيين كمدرسة على الملاك الدائم فى الاعدادية المركزية للبنات وكان موقعها في شارع الجمهورية وسط بغداد.

وعن تلك المرحلة المهمة من حياتها العملية تحدثنا تلميذتها الكاتبة والشاعرة هدية حسين قائلة:
في صباح ذات يوم ساد بيننا وجوم وحزن ، وبعد دقائق أطلت المدرسة الجديدة ...إمرأة فارعة الطول ،واسعة العينين،أنيقة بشكل مفرط ،ألقت تحية الصباح وراحت تتحدث الينا...كان لها صوت ساحر ،تتحرك برقة وتتكلم بعذوبة،لم تحدث طوال وقت الدرس أية جلبة ،بل كنا منصتات بشكل عجيب ومأخوذات بهذه المرأة..طرحت علينا طريقتها في التدريس التي لا تشبه أية طريقة عرفناها،فأخبرتنا إن درس الانشاء سيكون كتابة بحوث عن الادباء والمفكرين طيلة النصف الاول من العام الدراسي لكي يتسنى لنا تقوية ملكتنا اللغوية ..وحينما أعلن الجرس نهاية الدرس قالت:اسمي لميعة عباس عمارة وما إن خرجت حتى رحنا ننظر الى بعضنا بعضا إعجابا بهذه الشخصية التي سحرتنا،والتي أصبحت فيما بعد مثلنا الاعلى في كل شيئ ، بل بتنا نقلد طريقتها في الكلام لابراز أفضل ما لدينا.

وتستطرد الكاتبة في تحليلها لأهم المؤشرات التعليمية في حياة الشاعرة لميعة فتقول: هذه المرأة العراقية هي التي جعلتنا نبحث عن الجمل المفيدة ونستخرجها من القرأن الكريم ،وليس على طريقة ذهب فلان وجاء فلان ،واشتريت كذا وكذا ...كانت تقول وهي الصابئية أقرأوا قرأنكم وتعلموا منه كيف تكتب الجملة وكيف تقرأ .

ولها ديوان شعبي (بالعامية) وقصته كما ترويها الشاعرة في باريس... ان الغريب عندما أتحدث عن بغداد يأتي الشعر عامياً.. ولماذا لا اكتب بالفرنسية دون العامية فيتبين لي أني قريبة من الشعب بالعامية لذا كنت أهتم بالشعر العامي.. وقد استمرتلميعةحتى في حياتها الجامعية ومازالت تنظم بالعامية وقد تسربت الكثير من قصائدها الى الإذاعة وغناها عدد من المطربين. ولميعة عباسعماره تمثل نرجسية الأنثى التي تتلذذ برؤية عشاقها فهي شخصية قاطعة.. مرهفة في قطعها مثل حد الموس اذ إحساسها بتفوقها وانجذاب الآخرين أليها جعل ذلك التمرد اعتداداً مفعماً بالانوثه والكبرياء كما يقول (ابن عمتها) الشاعر عبد الرزاق عبد الواحد…
فالحب عندها لا ينحصر ضمن دائرة ذاتية وإنما يمتدا الى أفق عام لا يعرف الحدود..

يول اشلون الك رگبه ولك طول
ولك هيبة التيسرني ولك طول
اگل الليل المسامر ولك طول
مثل ليل القطب چلچل علي

ولها:-

القصيده أصعب امن امعسر ولادة
أو عند الشاعر أبعزة أولاده
بلعبه أتحصلت رينو ولاده
وأنا المر سيدس انعزت عليه


و عن الجسر المعلق وذكرياتها الجميلة فيه


يا جسر المعلق ... أويا أحله جسر
يحزام دجلة ايلالي حدره الماي ويوج العصر
يمصافح الصوبين مامل الرصافة الكرخ
من وكت الزغر
ظلعي احسه المنكسر … موش الجسر
ياجسر المعلق ... ويا أحلى جسر


وها هي تخترق الافاق منذ البداية الاولى حتى منبر دار المعلمين العاليه وانتهاءً بالمرابد الشعرية وديار الغربة.. فعنصر التحدي يكمن في داخلها لذا رفضت العباءة وخلعتها بعد ان عايشتها لسنين حتى المرحلة الجامعية.. انها ثورة ضد المألوف تمثلت في اختراق باب الغزل وكتابه (شهرزاد) ونشرها في مجلة (البيان) النجفية لصاحبها (علي الخافاني) الذي عانى ما عانى بسببها..

لميعة والذكريات ....

تقول الشاعرة في إحدى ذكرياتها ...
في إمتحان البكلوريا للصف الثالث المتوسط سنة 1943 ، توقفت في حل بعض المسائل الرياضية : وخطر لي وأنا في هذا المأزق أن أحول الرياضيات الى شعر ، وليكن مايكون فكتبت تحت مسألة في الجبر طويلة مايلي :


أين سين ناقص صادا ونــــــــون
من قصيــد بالـــــغ المعنى حنون
أين رفـــع القوس أو تربيعـــــــه
من تراتيل لهـــــا تندى العيـــــون
أيـــن ياهـــــذا رياضياتكــــــــــــم
في سماء الشعر من سحر الفنون
أمن الحكمــه أن يمضـــي الصبـــا
ويضيــع العمــر والعمــر ثميــــن



في لقاء مع الاعلامية سعدية مفرح بثت الشاعرة همومها ولواعجها وقالت :

ان التجديد من داخل القصيدة ولهذا السبب ارتبطت كليا بالشعر الكلاسيكي الذي يحتفي بالموسيقى والايقاع على الرغم من اني عاصرت ورافقت مجموعة من شعراء كلية المعلمين في بغداد والأربعينات الذين هم أول من دعوا الى الشعر الحر وكرسوه مثل بدر شاكر السياب ونازك الملائكة وعبدالوهاب البياتي.

وأنا شاعرة عربية ارتبط بجذوري التاريخية التراثية وأقر، وأصر ان التجديد يجب ان يكون في داخل القصيدة لا في خارجها، أي ان يكون في المضمون لا في الشكل، وليس من التجديد أن أقول نثرا وأدعي انه شعرِ في بادئ الأمر احترمت تجربة بدر شاكر السياب، وتصورت ان هذا هو اختراعه واكتشافه، ولا يحق لي ان أقلده، وكنت طبعا مخطئة، لأن هناك غيري من قلده، وبكثرة، وأكثر من النشرِِ أكثر من بدر شاكر السياب، على الرغم من انه مقلد لبدر وتابع ومتأخر عنه، وكان يسمعه فينسج على هذا المنوال الجديد، أما أنا فلم أفطن الى هذه اللعبة، ولست آسفة على ذلكِ.



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=191441&stc=1&d=1266863105

السياب

بمناسبة الحديث عن السياب لن أسألك السؤال التقليدي عن علاقتك بهِِ ولكن اسألك :ألا يضايقك ذلك السؤال التقليدي الذي يرد في كل مقابلاتك تقريبا حتى بدا الأمر وكأن لا يوجد في تجربة لميعة ما يهم سوى علاقتها ببدر شاكر السياب؟

طبعا يضايقنيِِ انهم يحاولون، خصوصا الشعراء الكبار منهم يحاولون تحجيمي، وإبعادي عن دائرة الضوء، على الرغم من انني متواضعة جدا ولا أزاحمهم ولا أرد عليهم، ولا أتكلم عن نجاحاتي كما يتكلمون، وأنا اعترف انني مقصرة في حق نفسي، ومساهمة في التعتيم على نفسي، انهم يريدون القول انني مجرد امرأة جميلة، أو أن أهميتها تعود الى حب بدر شاكر السياب لي ذات يومِِ ولكنهم فشلواِِ لأنني وأنا في هذا العمر المتقدم الآن، لم أعد أملك ذلك الجمال وقد تزاحمني فيه الكثيراتِ .وأنا مبتعدة عن هذا الميدان، كما انني ابتعدت كثيرا الى ان شاب شعري، وعدت أخيرا لأجد من الحفاوة أكثر، وهذا يعني ان كل اتهاماتهم باطلة، وحضوري لا يعود الى علاقتي ببدر شاكر السيابِ,
واعترف بقيمة هذه العلاقة وبقيمة بدر شاكر السياب واذكره بكل خير .ولقد كان بدر انسانا عظيما، وأنا آسفة لأنني لم استطع ان ألبي طلبه بالارتباط لأنني كنت حريصة لأن أبقى شخصية مستقلة، فارتباط شاعر بشاعرة يلغيهاِ ورفضت طلب السياب بالارتباط بي لأنني حريصة على شخصيتي المستقلة .

وهناك أسباب أخرى ، منها حياتنا الاجتماعية التي وقفت حائلا بيننا، فهو كان إنسانا ينتمي إلى بيئة يحتاجه فيها أهله، وهذا أيضا ينطبق علي، أي ان كلا منا كان مكلفا برعاية عائلة ولسنا أحرارا لاتخاذ قرارنا بالزواج في مثل ذلك العمرِِ وأنا لست نادمة على ذلكِ لقد قطعنا ما بيننا من علاقة عاطفية ونحن في الذروة، فبقيت الأماني جميلة والصورة طرية لم يهزمها الملل والتكرار والروتينِ لقد بقيت الأشياء بجمالها وهذا هو موقف الفنان من الحياة، فهو يجب ان يحتفظ بالأشياء وهو في الذروةِ.


في لقاء قديم في برنامج (خليك في البيت) الذي تقدمه إحدى القنوات الفضائية المصرية عام 2002ظهرت الشاعرة لميعة صحبة الشاعر الراحل نزار قباني(1923-1998) والذي عرض عليها في ذلك البرنامج أن تسجل تجربتها مع بدر في كتاب حتى تنال الشهرة التي خطفها منها محمود البريكان ورشيد مجيد وعبد القادر الناصري وهم من كبار الشعراء العراقيين وظهروا في نفس الفترة الزمنية التي ظهرت فيها الشاعرة لكنها رفضت ذلك وبينت انها لن تبني مجدها على حساب شاعر كالسياب وقالت :ليس صحيحا ما أشيع أن بدرا أحبني دون أن أحبه بل إني كتبت عدة قصائد له منها (وحدك) و(الحب المقتول) و(لعنة التمييز) و(مكانك الخالي) و(تحياتي الى البصرة) وجميعها كانت موجهة الى بدر...


العزوف النقدي من النقاد
ان من أسباب ذلك العزوف النقدي الشديد عن شعري يعود الى عدم انضوائي تحت لواء أي حزب سياسي من تلك الأحزاب التي كانت آنذاك 'تلمع 'وتكرس المنتمين إليها من الشعراء وغيرهم و لقد كان هذا هو الذي يبني شخصيات مثل هؤلاء الشعراء، وان شخصيات فارغة وكاذبة، لقد عاصرت بعض الشعراء، ارتفع قدرهم وعينوا في مناصب مهمة، وترجمت أشعارهم وكتب عنها كثيرِ .


اما أنا فقد كنت أنال الاضطهاد بسبب السياسة من دون الكسب، ففي بداية الستينات مثلا هددنا بحياتنا وحياة أطفالنا، فأخذت أطفالي ولجأت الى ألمانيا الشرقية فحكيت لهم عن ظروفي والتهديدات التي وصلتني بالقتل في بلدي وطلبت منهم ان أعمل بالتدريس، وعلى الرغم من ان الصديق عزيز شريف قد مدحني عندهم كثيرا، الا انهم سألوني ان كنت منتمية الى الحزب الشيوعي أم لا؟ فقلت لا، عندها قرروا ان يضعوني في مخيم بائس وكريه للاقامة فيه، مما دفعني للهرب الى ألمانيا الغربية في الليلة نفسها، لأنني لم أحتمل المكان، وأنا متأكدة انهم كانوا سيضعونني على رأسهم لو كنت شيوعيةِ ودعيني أخبرك أكثر من هذا، فأنا أتذكر ان هناك بعض الأسماء التي فرضت على اتحاد الكتاب لدينا آنذاك على الرغم من تواضع موهبتهمِِ فقط لأنهم شيوعيون، وهذا ينطبق على الأحزاب الأخرى أيضاِ وأنا لم أدخل في لعبة الأحزاب، ولا في لعبة أخرى حدثني عنها الشاعر الراحل بلند الحيدري عندما قال لي ان الأمر يتطلب ان أكتب عن شاعر معين، وهذا الشاعر يكتب بالمقابل عني، والنتيجة أننا نصبح كلنا شعراء كبارا .



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=191442&stc=1&d=1266863105



لميعة و نازك الملائكة:

شاعرة الشاعرات لكنها تعقدت لأن الرجال احترموا عبقريتها ولم يحبوها كأنثى .لم احاول التقليل من شأن الشاعرة نازك الملائكة في كتاباتي و هناك نقطة يجب ان تدرس في شعر نازك الملائكة، لقد اشرت اليها ، ولكن على الباحثين ان يبحثوا فيها، وتتلخص هذه النقطة في أن المرأة عندما تشعر بأنها غير مرغوب بها من الرجال، او انها غير محبوبة لن يكفي احترام كل العالم لها لأن يملأ فراغ قلبهاِ .


نازك عبقرية وانسانة عظيمة وشاعرة كبيرة، بل هي عندي اكبر الشاعرات، ولكن نظرة الرجل إليها سببت لها هذه العقدة النفسية التي ما زالت تعانيها، شعور المرأة انها فقط محترمةِِ وفقط مقدرة لموهبتها لا لأنها امرأة، شعور تتعرض له المرأة فتصاب بعدة امراض نفسيةِ.


ولو درسنا شعر نازك، لاستخرجنا الكثير من كلمات الكآبة والظلام والتشاؤم من قصائدها وكل ذلك مبعثه شيء واحد وهو ان المرأة التي تشعر أنها موضوع إعجاب كأنثى تختلف عن المرأة التي تشعر انها موضع اعجاب لعبقريتها فقطِ .
ِ لم تكن نازك صديقتي، فهي اكبر من تكون صديقتي، ولكني من المعجبات بها، لقد تعرفت علي في الجلسات التي كانت تعقد في بيت الراحل محمد شرارة، ثم زاملتها في العمل في مدرسة واحدة، ولكني لم اكن صديقتها لان نازك لم تسمح لي بصداقتهاِ وهي تقول هذا ِِو لقد قالت لي ذات يوم إننا معرفة ولسنا صديقتين، لانني أمثل النقيض لنازك، في الشخصية والجرأة وفي نظرتي للحب، وفي الاضواء التي كانت مسلطة علي في الجامعةِِ .


لميعة والجواهري
في أوراق نشرت في جريدة الشرق الأوسط قبل سنوات قليلة أشارت الى مناوشات قديمة مع الشاعر محمد مهدي الجواهريِِ .
أنا أحب الجواهري، ولكنه كان يستفزني لأنه كان يعتقد أنني لا أقرأ الكتب الجادة، لذلك استغللت فرصة قراءتي لأحد دواوينه الصادرة في ذلك الوقت لأخبره بأنني وجدت فيه بعض الملاحظات النقدية، وعندما قرأ هذه الملاحظات التي كنت قد دونتها في ورقة أعجب بها والتفت الى من حوله من أصدقائه النقاد مثل محمد مهدي المخزومي وعلي جواد الطاهر وقال لهم :كيف فاتتكم هذه الأشياء من ديواني؟ وقد كتبت كل هذه الملاحظات والمناوشات حولها في جريدة الشرق الأوسط قبل سنوات، عندما كان الجواهري على قيد الحياة، ولكنه لم يعلق عليها لأنه بالتأكيد نسي كل هذه الأشياء، وأنا أيضا قد نسيتها لولا أنني لحسن الحظ وجدتها مكتوبة في أوراقي القديمة التي ما زلت محتفظة بكثير منهاِ .


الشاعرةِِ والنقاد
اتسمت علاقة لميعة عباس عمارة مع النقاد بالبرود وعدم الاستلطاف المتبادلين، وإذا كانوا قد تجاهلوا تجربتها الشعرية بعدم الكتابة عنها، فإنها قابلت ذلك بالسخرية منهم والتندر عليهم،.


من هذه الحكايات التي وردت على لسانها :


لست شاعرة !
منذ سنوات قليلة كنت في إحدى المؤتمرات وقد صدف ان جلس بجانبي ناقد كبير كان قد حصل لتوه عل 'جائزة نقدية محترمة، فعلم ان اسمي لميعة دون ان يعرف انني الشاعرة لميعة عباس عمارة، فقال لي هل تعلمين ان بدر شاكر السياب قد أحب سميتك؟ فقلت له :اعرف ذلك، فقال :'ولكنها لم تكن شاعرة 'فقلت له فعلاِِ قال اين هي الآن؟ 'قلت له 'ماتت سنة 1977 '، وبعدها التفتت الى الشاعر سعدي يوسف وكان يجلس الى جانبي الاخر وقلت له :لا تتفاجأ يا سعدي اذا قرأت تاريخي مغلوطا ما دام سيكتبه ناقد مثل هذا الفائز بجائزة في النقد الحديث من دون ان يعلم انني مازلت على قيد الحياة !


انت لميعة؟ !
وجاءني آخر عام 1974، وكنت ابدو اصغر من عمري فسألني إن كنت أنا لميعة التي احبها السياب أو لا، فقلت له :وهل تصدق انني انا المعنية بهذه القصة القديمة؟ فنظر الي معتقدا ان الفارق الزمني بين عمر السياب والعمر الذي كنت ابدو عليه آنذاك لا يمكن ان يجعل مني محبوبة للسياب، فقال :لاِِلا اصدق انك انت المعنيةِ .



وصفة جمالية
تميزت لميعة عباس عمارة باهتمامها الشديد بأناقتها ومحافظتها على مظهرها الشاب دائماِوهي تفضل استخدام الملابس الشرقية من دراعات وعباءات في كل امسياتها الشعرية ولقاءاتها التلفزيونيةِ وقد بدت عمارة التي يربو عمرها على السبعين عاما بسنوات قليلة، دائما اصغر من سنها الحقيقيِ ....


للوصول الى هذه النتيجة توصي الشاعرة كل النساء قائلة :
تستطيع المرأة الذكية ان تحافظ على شبابها الدائم وعلى جمالها بالثقافة المستمرة، فلا شيء يعكس الجمال على العيون والفم والصوت مثل الثقافةِِ تبعثين ايتها المرأة جميلة لانك تتوهجين من الداخل، وكل هذا ينعكس على شكلك الخارجيِِ وهذا هو السرِ....

نتمنى العمر المديد والصحة والعافية ومزيدا من العطاء لشاعرتنا الرائعة ....
منقول للفائدة بتصرف

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

فاضل الخالد
22/02/2010, 19h18
الاستاذالقدير والكاتب الموسوعي قصي الفرضي المحترم
ها انت تنقلنا فيما تكتب من غصن الى غصن ومن زهرة لاخرىلدوحة الفن والشعر والثقافة العراقية
ففي امس البارحةكنا واياك نعيد ماضيا مجيدا لسيدة قدمت وابدعت بر نامجا افتتنا به جميعا وأسرنا عندما تابعناه في ايام خلت
واعني به عدسة الفن
اما اليوم فأنك تطير بنا الى زهرةتبرعمت من غصن الشعر لدوحتنا الكبيرة الا وهي الشاعرة العراقية الكبيرة( لميعة عباس عمارة)
لقد جعلتها تنطق باجوبة لاسئلة طالما راودت افكارنا فكنت انت نعم السائل وكانت هي نعم المجيب
ان مقالتك عن شاعرتنا الكبيرة كانت بحق لوحة فسيفسائية مبهجة ومفرحة ونحن نقترب منها لنمتع ابصارنا بالوانها الزاهية ولنشتم عطر شذاها الفواح
لقد استعرضت فيها الادب النسوي العراقي وقممه الخالدت وكذلك عرجت على شعراء كبار وما قدموه من نتاجات لازال العراقيون يستذكرونها باجلال واحترام
فلك الف تحية وانت تطير بنا من فنن الى فنن
وتحية اكبار واجلال ىلشاعرتنا الكبيرة لميعة عباس ىعمارة

قصي الفرضي
24/02/2010, 05h08
الاستاذ العزيز فاضل الخالد المحترم
السلام عليكم

شكرا لهذه الكلمات الرقيقة والرائعة على مجهود بسيط متواضع . اعجبتني قوة ملاحظتك في موضوع الاسئلة التي تدور ببال القاريء والواقع ان غالبية المقال كانت في الاصل اسئلة تقليدية واجوبة بين المقدمة او المذيعة وبين الشاعرة وتمت صياغتها بشكل سرد للحوادث واجوبة ضمنية والموضوع كله هو جمع واعادة صياغة وترتيب لتسلسل التاريخ والاحداث لاغير .
تحياتي القلبية لك وشكرا علي اهتمامك بالموضوع .

قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
16/03/2010, 10h03
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم



مدام عادل المدرّسة الحديدية




http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=196087&stc=1&d=1268735902



في معظم الدول العربية تتصدر المدارس الخاصة حديث المجتمع المخملي وخاصة مدارس اللغات والمدارس الاجنبية والدولية مثل المدرسة الامريكية والمدرسة الانجليزية والفرنسية وصار التنافس على اشده بين تلك المدراس في مستوى الاجر والتعليم والمباني التي تقدمها كل مدرسة للطالب وكذلك بين الاهالي على ايجادافضل مدرسة لتعليم اولادهم بل وصارت المباهاة بين العوائل عن اي مدرسة يتعلم فيها اولادهم وكم يدفعون سنويا حتى اذا كان الطالب من فئة غبي خمسة نجوم.

ولكن في العراق القديم الزاهي كان هناك سيدة لبنانية الاصل زوجة لاستاذ تربوي فاضل اسمه انيس عادل عرفت عراقياباسم مدام عادل واسمها الست ليلى وشقيقتها المربية الفاضلة فيكتوريا هذا الثلاثي التربوي اللامع قام بتأسيس مدرسة اهلية في بغداد عرفت باسم مدرسة عادل الاهلية سنة 1932 ،اتخذت هذه المدرسة من قطعة ارض شاسعة المساحة بحسابات ذلك الزمان تقع في منطقة العلويةالمقابلة تماما لمنطقة بارك السعدون ومقابل كنيسة السبتيين وبالقرب من شارع الزعيم عبد الكريم ( سمي باسمه لانه كان يسكن في بيت متواضع مؤجر من بيوت هيئة الاموال المجمدة يقع في ذلك الشارع) .

هذه المدرسة كانت مكونة من ثلاث بنايات واحدة تحتوي على صفوف وقاعة كبيرة للالعاب مخصصة لصفوف الروضةوالتمهيدي ومكاتب الادارة والمطعم الذي كان يقدم وجبة الغذاء للطلاب وبنايتين اخرى لصفوف المرحلة الابتدائية من الاول الى السادس، وكانت المدرسة تحتوي على حديقة خلابة كبيرة المساحة تحتوي على مسرح صيفي وهناك خلف الحديقة مشتملات لسكن الحراس والعمال والطباخين وكان هناك ايضا قسم داخلي لبعض الطلاب وساحة للرياضة وكان للمدرسة باصات صفراء كبيرةتنقل الطلاب من والى المدرسة في ذلك الزمان.

كانت مديرة المدرسة هي مدام عادل وتساعدها اختها فيكتوريا ولكن لمدام عادل شخصية فريدة ، كانت بكل معنى الكلمةمربية بشخصية المراة الحديدية كانت مرعبة للطلاب وللكادر التدريسي والعاملين في المدرسة على حد سواء ،كان طلاب المدرسة من ابناء خيرة عوائل بغداد واكثرهم شهرة وايضا من اذكياء بغداد لان المستوى الدراسي كان عالي جدا وكذلك الاجور الدراسية .

هذه المرأة الحديدية جعلت من المدرسة الابتدائية جامعة وليست مدرسة بقوانين عسكرية صارمة ومستوى دراسي عالي جدا حيث كانت تعامل الجميع معاملة واحدة ابن الوزير حاله حال ابن ابسط موظف داخل المدرسة له نفس الحقوق وعليه نفس الواجبات ولا استثناء لاي كان مهما حدث،الدوام يبدأ في تمام الساعة الثامنة صباحا ومن يتأخر دقيقة عليه ان يعود الى البيت فورا فلن يقبل منه اي عذر او تبرير ولن تجدي تشفعات الاهل ،كانت المسطرة التي تحملها مدام عادل من الخشب طولها 50 سم وياويل الطالب المشاكس عندما يقف امامها كان يتمنى ان تنشق الارض وتبلعه بدلا من الوقوف امام تلك المرأة الحديدية .
كانت الكتب المنهجية تستورد بالطائرة من خارج العراق وكان كتاب اللغة الانجليزية للصف الاول الابتدائي في تلك المدرسة هو نفس كتاب طلبة الصف الخامس الابتدائي في المدارس الحكومية ولكم ان تتخيلوا الفارق الكبير في المستوى الدراسي بين طلاب مدرسة مدام عادل وطلاب المدراس الحكومية . وكان اغلب خريجين هذه المدرسة يكملون دراستهم المتوسطة والاعدادية في كلية بغداد في الصليخ لتقارب المستوى العلمي ونظام التدريس والانضباط في كليهما .

كانت مدام عادل تعاقب الطلاب المتراجعين دراسيا والكسالى بدروس اضافية للتقوية بعد الدوام وتمنع الاهل من أصطحاب ابنهم المشاكس او الكسول او المقصر بعد انتهاء الدوام الى البيت الا بعد ان تحجزه لثلاث ساعات يؤدي خلالها مختلف انواع الفرائض والواجبات الاضافية اجباريا بعدالدوام .

كانت تشرف بنفسها على نوعية وكمية ونظافة الطعام الذي يقدم في مطعم المدرسة لجميع الطلاب وكان هناك عاملان لتقديم الطعام واحد اسمه بطرس والاخر اسمه خوشابا،بطرس كان عندما يقدم الفاصوليا اليابسة للطلاب يسكبها سكب بكميات كبيرة فوق صحن الرز ولايجلبها بصحن منفرد مما يجعل خليط الرز والفاصوليا كانه شوربة ومنذ ذلك اليوم صارت عند اغلب الطلاب عقدة من الفاصوليا اليابسة نتيجة عمل بطرس هذا .


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=196088&stc=1&d=1268735902



في تلك المدرسة كانت الدروس اللامنهجية مثل الرياضة والفن والموسيقى تحضى بنفس الاهمية لدى الادارة والمعلمين وكانت هناك حفلة سنوية فنية للطلاب تقام على حدائق المدرسة ومسرحها الصيفي يقدم من خلالهالطلاب فعالياتهم ومواهبهم الفنية والشعرية والمسرحية والموسيقية امام الاهالي والشخصيات البارزة التي كانت تحضر ذلك الحفل السنوي بصورةدورية وتقدم الهدايا التقديرية والتشجيعية للطلبة المتميزون في تلك الفعاليات .

كانت مدام عادل مربية محنكة بشخصية دكتاتورية صارمه وكانت تعامل ابنتها التي تعمل ادارية بالمدرسة بنفس الصرامة التي تعامل بها المعلمات والعاملات ،كان الطلاب يكرهونها احيانا ولكنهم اليوم يترحمون على ايامها والساعات والسنوات التي قضوها معها واليوم فقط عرفو قيمة افضالها على جميع ممن تخرج من تحت يديها ،هذه المرأة الحديدية خرجت عظماء وعلماء ونوابغ وفنانون و 99 % ممن تخرج من مدرستها احتلوا ارفع وارقى الوظائف والمناصب الادارية والعلمية والفنية في كل انحاء العالم فتجد كل من تخرج من مدرسة عادل الاهلية بارزا وناجحا ومتميزا في مجال عمله اليوم لانه حمل اساسا علميا راسخا قويا منهجيا دوليا فتح له اصعب الطرق والابواب ليدخلهاوهو مسلح بعقلية علمية تجعله يخترق كل الصعوبات وبسهولة تامة، مدام عادل كانت مثل ورائد من رواد التعليم في العراق منذ ذلك الزمان المشرق الزاهي والبهي والذي لن يعود ابدا.

بعد ثورة 1968 كان من اول القرارات التي اتخذت هي الغاء التعليم الخاص وتأميم كل المدراس الخاصة وعندها تركت تلك المربية الفاضلة وعائلتها العراق كله بعد ان صودرت تلك المؤسسة التعليمية الرائعة بكل مبانيها وممتلكاتها لتصبح مدرسة حكومية اسمها (العهدالجديد ) .

رحم الله مدام عادل ان كانت حية ام متوفاة وجزاها الله خير الجزاء على مازرعته داخل عقول اجيال واجيال صارت رمزا ونموذجا رائعا للعراق في العالم اجمع .


تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

نور عسكر
22/03/2010, 13h02
الأستاذ الفاضل قصي الفرضي المحترم

الأخوان الأعزاء
أحييك أخي العزيز ولموسوعيتك وبلاغتك في هذا السرد المهم حول "مدرسة عادل الأهلية" وفعلا أنها كانت مدرسة أهلية نموذجية والمستوى العالي ليس في التعليم بل في التربية والأنضباط , وملاحظة صغيرة وهي وجود واسطة نقل للطلاب من والى المدرسة (باصات ) لونها أصفر وعلى الجانبين كتابة . . . مدرسة عادل الأهلية .
وهناك أيضا كانت مدرسة نموذجية " ثانوية الراهبات " مقابل الأورفلي بداية شارع السعدون ,وأيضا الحقت بالمدارس الحكومية وأصبح أسمها " ثانوية العقيدة " وجامعة الحكمة وغيرها .
ولكن أستاذي الفاضل هذا لم يمنع من كون الكثير من المتميزين من الطلاب والطالبات تفوقوا في مراحل الدراسة المتعددة وهم من أبناء الريف أو القصبات أو المدن وأرسلوا الى خارج العراق في بعثات دراسية ,وأخي الأكبر مني كان الأول على العراق في امتحانات البكالوريا في العام 1962 وأرسل الى الخارج لأكمال دراسته الأكاديمية ( ثانوية غازي للبنين )
والجملة التي ذكرتها كلش قوية ( حتى اذا كان الطالب من فئة غبي خمس نجوم !!) لعد هسة شنگول , تحياتي الكبيرة وأعتزازي الدائم لما تكتبه من صدق والسلام عليكم .

قصي الفرضي
23/03/2010, 12h52
الاخ العزيز الاستاذ نور عسكر المحترم
السلام عليكم

شكرا جزيلاعلى ملاحظاتك وتعقيبك حول الموضوع . وفعلا كان الباص الاصفر الكبير ومكتوب على جانبية اسم المدرسة وانا اذكر ذلك جيدا وكان احد جيراننا رحمه الله في اوائل الستينات احد طلاب هذه المدرسة واضطر للانتقال الى مدرسة حكومية لعم تمكنه من الاستمرار بالدراسة لصعوبتها وكان لايمر اسبوع او اثنان دون استدعاء ولي امره لااخباره بضعف مستواه العلمي وضرورة متابعته للدروس بشكل افضل .
اما ثانوية الراهبات فكانت تدعى براهبات التقدمة ومكانها في بداية شارع السعدون كما تفضلت ولاتزال موجودة لحد الان باسم ثانوية العقيدة .

وانا متفق معك بانه كانت هنالك شريحة من طلاب المدارس الحكومية المتميزين من سكنة المدن او الارياف حصلت على اعلى الدرجات في الثانوية وترشحوا للبعثات خارج العراق ومنهم خالي واحد ابناء عمي الذين ذهبا الى بريطانيا في اواخر الخمسينات وعادا بشهادتي الدكتوراه بالرغم من ان احدهما كان يسكن في احد قصبات مدينة بعقوبة .

اما بخصوص الطلاب من فئة خمس نجوم فهم قسم من الذين ولدوا وفي فمهم ملاعق من ذهب وبالعامية مشايفين ضيم وحتى الخدمة العسكرية دفعو لها البدل النقدي وبتلك الايام كان هنالك بعض من المستوى العلمي والتربوي لهؤلاء الطلاب اما الان فالله الستار .... وعلى رأيك .

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

محمد العمر
23/03/2010, 13h44
معقولة يا جماعة الخير لا تعلمون ماذا الآن
فالتعليم الآن يسير نحو الأمية لا محو الأمية
والفضل يعود للــ ................!!

وسام الشالجي
02/04/2010, 19h57
اي حياة احلى حياتهم ام حياتنا ؟

زمان كانت أسماؤنا أحلى ... حين كانت النساء أكثر أنوثة ، ورائحة البامية تتسرب من شبابيك البيوت، وساعة "الجوفيال" في يد الأب العجوز أغلى أجهزة البيت سعراً وأكثرها حداثة، وحبات المطر المنهمرة أكثر اكتنازاً بالماء.

زمان ... كانت أخبار الثامنة أخف دماً، ومذاق الشمس في أفواهنا أطيب طعما، والطرقات أقل ازدحاماً، وبنات المدارس يخبئن أنوثتهن في صفحات دفتر العلوم.

زمان ... كانت غمزة "سميرة توفيق" أكثر مشاهد التلفزيون جرأة، و"مجلس النواب" حلماً يداعب اليسار المتشدد، وأجرة الامانة 15 فلسا للدرجة الاولى و10 فلوس للثانية، والصحف تنشر أسماء كل الناجحين بالبكالوريا.

زمان ... كان المزريب يخزّن ماء الشتاء في البراميل، وكُتّاب القصة ينشرون قصصهم في مجموعات مشتركة، ودعوات العرس توزع في منديل وفيه "جكليت" مغلف بسيلفون وتسمى "جفية"، والجارة تمدّ يدها فجراً من خلف الباب بقوري جاي حار للزبّال الذي يمسح عرقه ويستظلّ بالجدار.

زمان ... كانت "الدورة والبياع" آخر الدنيا، و"فكر واربح" أهم برامج المسابقات، ولم نكن نعرف بعد بأن ثمة فاكهة تتطابق بالاسم مع ملمع الأحذية "الكيوي" لاننا لم نكن نعرف سوى "ابو التمساح".

زمان ... كان التليفون اسرع وسيلة للاتصال ولم نكن نتصور بأننا يوماً ما سنخلع جهاز الهاتف من "وايره" ونحمله في جيوبنا, وكان "الانترنت" رجماً بالغيب لم يتوقعه أحذق العرّافين، ولو حدّثتَ أحدا يومها عن "العدسات اللاصقة" لاعتبروك مرتدّاً أو زنديقاً تستحق الرجم، أما "الماسنجر" فلو حملته للناس لصار لك شيعة وأتباع!

زمان ... كان"الكمون" يوصف علاجاً للمغص، والأولاد يقبلون يد الكبير صباح العيد، والجكليت والـ "ويهلية" وصينية "الزلابية" في مقدمة أحلام الطلبة المتفوقين!

زمان ... كانت "جريدة الراصد" لصاحبها الفكيكي أهم الصحف وأجرأها على الإطلاق، و"ألمانيا وبريطانيا وامريكا"لم يكونا بلاد الأحلام، وصورة المطربة صباح مطبوعة على ظهر المرآة اليدوية المعلقة على الحائط.

زمان ... كنا نصحو على صوت "فيروز" وبرنامج "ابو رزوقي" يعطي نصائح المرور للسائقين ومخالفاتهم الصباحية ويقوله له "عيني انت ابو الموسكوفج الزركة لو شوية على كيفك بالسرعة مو احسن احنا نخاف عيك وعلى سلامة الناس الماشين بالشارع"!

زمان ... كنا نرى الضابط يمشي مزهوا بنجماته والطيار يتمخطر بجناحه معلقا على صدره , لم نكن ندري بانه سياتي يوما سيكون "ار بي جي 7" يحمل من قبل "زعاطيط" في وسط الشارع ليرهبونا ويقتلونا بدم بارد.

زمان ... كنا نترقب مساءا "خيرية حبيب" او "كامل الدباغ" او "مؤيد البدري", والتلفزيون يغلق شاشته في موعد محدد مثل أي محل أو مطعم!

زمان ... كان عندنا "مدينة واحدة للألعاب" هي وجهة الأثرياء والفقراء سواء للعب وتسلية العائلة، والسفر إلى الشمال او البصرة يبدأ بتحضير الجنط ومتاع السفر قبل يومين، وجامعة بغداد والمستنصرية هي كعبة الطلاب في العالم العربي!

زمان ... كانت أقلام البيك الأحمر هي الوسيلة الوحيدة للحب قبل اختراع الموبايلات، وكانت المكتبات تبيع دفاتر خاصة للرسائل أوراقها مزوّقة بالورد ومعطرة، أما الورد ذاته فكان يباع فقط في المشاتل او الفنادق الفخمة حيث الأرسترقراطية الباذخة في ذلك الزمان!!

زمان ... كانت جوازات السفر تكتب بخط اليد، والسفر الى سوريا وتركيا يكون بالقطار، وفيزة امريكا وبريطانيا وفرنسا تاخذها وانت تشرب الشاي امام مبنى السفارة, وقمصان "النص ردن" للرجال تعتبرها العائلات المحافظة عيبا وتخدش الحياء!

زمان ... كانت البيوت تكاد لا تخلو من صوبة "علاء الدين" ذات البرج الفستقي المتكسر الالوان لعدم اختراع الالوان الحرارية بعد، ومبردات الهواء ماركة "الهلال" حلم كل منزل لان "الواتر بمب" فيها احسن من غيرها من الانواع.

زمان ... كانت الأمهات يعجنّ الطحين في الفجر ليخبزنه في الصباح، وبطل "الحليب المعقم" نشتريه ابو السيفونة الحمرة وبطل الحليب المطعم "ابو الموز لو ابو الكاكاو لو ابو البرتقال" ابو السيفونة الصفرة، والجارة الأرملة تجلس من أول النهار على عتبة الدار مهمومة ويدها على خدّها!

زمان ... كان مسلسل "الذئب وعيون المدينة" للفنان خليل شوقي و سليم البصري وقاسم الملاك وطعمة التميمي ومي جمال "حسنية خاتون" تلعب باحاسيسنا غير البريئة وتجمع كل الناس مساء.

زمان كانت مباريات "الشرطة والزوراء" تجمعنا في ملعب الشعب بين 60 الف متفرج لايستطيع اي قمر صناعي تحديد من هو السني ومن هو الشيعي بينهم، وكان "رعد حمودي" أفضل حارس مرمى في كرة القدم ولم نتخيل بانه سيرشح في الانتخابات في يوم من الايام!

زمان ... كانت الناس تهنئ أو تعزّي بكيس سكّر "أبو خط أحمر" ابو 50 كيلو غرام، والأمهات يحممّن الأولاد في الطشت، و"الصوغة" يحملها الناس لزيارة المرضى!

زمان ... كان مذاق الأيام أشهى، والبرد يجعل أكفّ التلاميذ حمراء ترتجف فيفركونها ببعضها، وكان "بدري حسون فريد" في دور "الجلبي" أعتى رمز للشر.

زمان ... كانت لهجات الناس أحلى، وقلوبهم أكبر، وطموحاتهم بسيطة ومسكينة وساذجة! الموظفون ينامون قبل العاشرة، والزوجة في يوم الجمعة تخبئ كبدة الدجاجة وقوانصها لتقليها للزوج دلالة على تدليله!

زمان ... كانت الشمس أكثر صرامة في التعامل مع الصائمين، والمطر لم يكن يخلف موعده السنوي في اذار "ابو الهزاهز والامطار", والحياة كانت أكثر فقراً وبرداً وجوعاً، لكنها كانت دائماً بهيجة خضراء!

اي حياة احلى حياتهم الان ام حياتنا ايام زمان


مقتبس بتصرف

سمهر بغداد
02/04/2010, 20h25
بالله عليك يا أخ وسام !!
هل تصدق بأن عيناي أمطرت دموعها بحرقة وهي تقفز بين سطورك صاغرة منقادة ؟؟
أتدري كم جرحآ أيقضت بعدما أعتصرت كل جبروتي لأدمل أصغر جراحي وأنت تنبش كنز الذاكرة العتيق ؟؟
أتراني سأ قوى على مواصلة أزمنتك ألتي قررت َ أن تصحبنا أليها برغبتك وآلامنا ؟؟
أتحسب أن بمقدوري طوي سجل من سراب ندعوه في حلمنا ويقضتنا فيتوارى متى ما هو يشاء ؟؟
أنت راااااااااااااااااااااااااااائع يا أخ وسام ...
أقل ماتبادر لذهني وأبسط ما أعبر لشخصك به ...

داؤد بغدادي
02/04/2010, 21h02
لكنها كانت دائماً خضراء !


نعم حياتهم كانت خضراء
ليتها تعود ...

وسام الشالجي
02/04/2010, 22h18
عزيزتي وردة قسم العراق "سمهر بغداد"
لن تكون الذكريات اجمل من كلماتك , ولن تكون التعابير ابدع من احاسيسك , ولن تكون المعاني ارق من مشاعرك. لقد امتلئت نفسي بالغبطة لكلماتك لانها حلقت بروحي عاليا وعاليا واحسست بعدها وكان روحي تعانق السماء .

فمع ان الماضي جميل الا اننا لانحزن حين نتذكره لاننا نحن الذي عشناه ونحن الذين تذوقنا جماليته. ان الحياة تعيش في عالم الغد وهي تكره عالم الامس لذلك فأننا حين نتذكر الماضي ونعتقد بان ايامنا فيه كانت اجمل هو ليس في الواقع انتقاص من الحاضر بل هو دفع جديد لمياه الحياة لتبقى متدفقة في عروقنا, وهو تجديد لمكنونات انفسنا لكي نمتزج مرة اخرى بالحياة فنكون باستمرار جزء منها.

نور عسكر
04/04/2010, 23h30
الأخوة والأخوات الأعزاء
السلام عليكم
أحيي الأستاذ وسام الشالجي وعلى موضوعه الأخير زماننا الذي مضى والذي كان حتما هو زمن أحلى ولايمكن المقارنة مع اللازمن الحالي والذي توقفت عقاربه وأكلتنا طولا وعرضا!!!
ومن 22 زمن والتي ذكرها الأستاذ الشالجي أعود بكم الى زمن

"عادل شعلان "

الطفل الأعجوبة

أسمه الكامل ( عادل شعلان فرحان) من مواليد مدينة النعمانية في محافظة واسط , لم يكن طفلا عاديا عندما قدمه لأول مرة الأستاذ ( كامل الدباغ ) في برنامجه (العلم للجميع) وقدمه كموهبة وأعجوبة في الرياضيات, كان يحل أصعب الأرقام وجداول الضرب وبسرعة بديهية يعطي الجواب , ونحن المشاهدين مشدوهين الى شاشة التلفاز آنذاك وبقى في ذاكرتنا سرعة بديهيته ونباهته وموهبته الربانية تلك في لغة الأرقام ضربا وجمعا وقسمة وطرحا.
- وكذلك ظهر مرة أخرى في العام 1962 من على شاشة تلفزيون بغداد وقدمه الفنان التشكيلي (نوري الراوي) في البرنامج الذي كان يقدمه (مع الموهوبين) ونحن ننظر مرة أخرى الى براعته وسرعته في حل لغة الأرقام هذه .
بعدها ظهرت صوره وأخباره في الصحف وكانت صوره تباع كطفل موهوب في بغداد والمحافظات الأخرى.
وكل هذا وذاك فالطفل المعجزة آنذاك (عادل شعلان) لم يحضي بشيء من الرعاية والأهتمام لموهبته وتوجيهه نحو الدراسة التي تنمي وتصقل هذه الموهبة الكبيرة والفريدة آنذاك , سواء في العهد الجمهوري الأول أو الثاني أو غيره من الحكومات التي تولت الحكم,وبدل أن يدرس الهندسة أو أحد علوم الرياضيات ذهب ودرس الزراعة !! في كلية الزراعة في بغداد وتعين بعدها في أحد الوظائف الحكومية .
- وقد خدم بصفة ضابط أحتياط في الجيش العراقي كونه خريج كلية في بداية السبعينات.
-وفي حرب الخليج الثانية 1991 كان يخدم في الجيش مرة أخرى وبرتبة (رائد أحتياط ) وشاء القدر أن يقع أسيرا بأيدي القوات الأمريكية , وحتى وهو في الأسر لم تفارقه موهبته الربانية تلك , وقال لزملاءه في الأسر أن عدد الأسرى بالقفص الفلاني كذا عدد والمجموع كذا .. وكان العدد مطابق ووصل الخبر الى الأمريكان فأستدعوه لبيان كيفية معرفة الرقم بالضبط !!!
قال أن الطعام ينقل بالعجلات على شكل علب (باكيت ) فعرفت عدد الأسرى من خلال حساب عدد العلب !! ويقال أن الأمريكان طلبوا منه العيش في أمريكا ولكنه رفض !! وكان بحاجة الى علاج , بعد أنتهاء الحرب أطلق سراحه من الأسر .
وفي ظروف أجتماعية بائسة مات عادل شعلان , وطبعا لم يدفن بالقبة الفلكية !! لم يبقى هناك لاقبة ولافلك !! اضطرب الزمن في دورته !!
- وأذكر هنا أيضا موهوب آخر قدمه المرحوم (كامل الدباغ) في السنوات اللاحقة في برنامجه (العلم للجميع) طفل آخر أسمه ( ظافر ) وحل أصعب الأرقام والتي كانت مستحيلة وحتي سمي بعد ذلك ب ( ظافر ليون ) لأكتشافه مرتبة في الرياضيات , ولاأعلم ماذا حل به ؟ وأي دراسة أختار في حياته !!
رحم الله الأستاذ الكبير كامل أدهم الدباغ وعادل شعلان وكل علمائنا ومبدعينا . والسلام عليكم

مع الموضوع صورة الطفل الموهوب آنذاك (عادل شعلان) في برنامج مع الموهوبين من تقديم الفنان نوري الراوي من تلفزيون بغداد .


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=199188&stc=1&d=1270441133



_______________________________
شكرا لك اخي نور , وواأسفاه على مبدعي بلاد ما بن النهرين والتي اصبحت الان بلا مبدعين ... وستصبح قريبا بلا نهرين .
وسام

فاضل الخالد
05/04/2010, 11h37
الاستاذ نور عسكر المحترم
تحياتي وتقديري لك وانت تعيدنا الى الزمن الجميل .
ان كتاباتك وكتابات زملاء آخرون لك عن كنوز التراث الفني والعلمي للعراق العظيم لجدير بنا ان نقف اجلال وتقديرا للايام الزاهية التي برزت فيها الطاقات الخلاقة للعراقيين وقامت ببناء البلد واسهمت في دفع عجلة التقدم والعمران ومن المناحي التي شملها ذلك التقدم هو الفن والفنانين سواء في مجال الغناء او النحت والعمارة او في المسرح والفنون التشكيلية والادب ... الخ

ان تذكيرنا بالموهوب( عادل شعلان )وكيف انتهى به الزمن بعد ان دار دورته . انه شيء محزن ان تكون نهاية العلماء بهذه الطريقة ولا ينالون استحقاقاتهم في تكريمهم عند وفاتهم وكذلك كان زميله( ظافر )الذي غابت اخباره عنا.
لقد عبرت يا عزيزنا عن نهاية هذا الموهوب وعدم مواراة جثمانه تحت القبة الفلكية تعبيرا دقيقا وصادقا اذ قلت( لم يبق هنالك لا قبة ولا فلك, لقد اضطرب الزمن)
بقي شيء اود ان اقوله عن المواهب الرياضية والحسابية التي اظهرتها القدرات العقلية لعادل شعلان ولزميله ظافر
يرجعها العلماء الى ان سببها يعود الى ان خلايا ادمغة هولاء الموهبين والمسؤولة عن العمليات الحسابية تكون مرتبة بما يشبه آلة الحاسوب الذي يعطي نتائج للعمليات الحسابيةو الرياضية بلمح البصر
واتذكر ان في زمن ظهور عادل شعلان وتقديمه على تلفزيون العراق كانت هنالك طفلة في الهند تزامن ظهورها معه اسمها (شاكنتلا) وكانت بعمر ثمان سنوات تحل المسائل الجبرية والرياضية المعقدة لخالها الاستاذ في كلية الهندسة والذي كان يكافئها بقطعة شيكولاتة عن حل كل معضلة رياضية تواجهه

مع تقديري واحترامي

قصي الفرضي
05/04/2010, 20h54
الاخوة الاعزاء

وسام الشالجي
سمهر بغداد
نور عسكر
فاضل الخالد

السلام عليكم
شكرا لكم جميعا على كلماتكم الرقيقة وما اضفتوه من معلومات قيمة ومواضيع اثرت المثبت بالاصيل والممتع وانارت جانبا منسيا من بعض المواهب الغير مستغله لعباقرة لو استغلو بالشكل الصحيح لكان للعراق اليوم شأنا اخر .
تحياتي للجميع ....

قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
05/04/2010, 21h22
الاخوة الاعزاء


السلام عليكم


طابت نفسها فغنت ..عفيفة اسكندر في بغداد



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=199309&stc=1&d=1270501608



حضرت الفنانة العراقية الكبيرة عفيفة إسكندر إحتفالية بمناسبة عيد الاضحى المبارك الفائت 7/12/2009 أقيمت في بيت النائبة في مجلس النواب العراقي صفية السهيل ورغم تقدم العمر بعفاوي الا أنها كانت مشرقة ولامعة كعادتها دائما وطاب لها الغناء فغردت وكانت ليلة نادرة في ذاكرة الحاضرين.


ما الذي يمكن ان يخطر على البال في اللحظة حين مشاهدة المطربة العراقية الكبيرة عفيفة اسكندر ؟ سؤال .. ليس من السهل الاجابة عنه ، فالمشاعر تحتدم ولا يظهر الا بريق في العيون ، يمتلأ بالدهشة والبهجة معا ، فهذه الفنانة التي تحمل على عاتقها 82 عاما (من مواليد الموصل 1927) لآب عراقي من الموصل وام يونانية وهي تحرص ان تظهر بأجمل ما يكون ،حين تدعى الى احتفال ما ، انيقة مشرقة ، ومسحة الجمال ما زالت تلوح على ملامح وجهها ، وتمتلك ذاكرتها ، تزرع في كل مكان تكون فيه الامل والتفاؤل ، ولا بد للمكان الذي تحضر فيه ان يكون ان يكتظ بالمحبة ، وهكذا كان بيت النائبة في مجلس النواب العراقي صفية السهيل في يوم العيد
.


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=199310&stc=1&d=1270501608




حضرت عفيفة اسكندر .. وان كانت على كرسي متحرك ، لكن بهجتها ما تزال ترفرف حولها ، وذلك الثوب (الهاشمي) يضفي عليها رونقا ، استقبلت بترحيب كبير من قبل الجميع فازدان الحفل سرورا ، كانت ضيفة من ضمن الضيوف لكنها منذ اللحظة التي حلت فيها تميزت وغدت نجمة الحفلة ومحط كل الانظار، ومع الوقت استرخت تماما مع المشهد العام للفرح الذي كان عليه المكان ،ومن الممكن القول انها استعادت فرحها المفقود ونفضت عنها هموم الاهمال والزعل وقد قالت بشيء من الاسى لماذا لم يسأل عني احد ، لا احد سأل وزارني ما عدا مؤسسة المدى وخيال الجواهري (ابنة الشاعر الجواهري) ، قالت ذلك بعتب جميل ، كأنها تقول ان بيتها في وسط بغداد ومن غير الممكن ان لا يسأل عنها احد وهي في هذا العمر !!، وهي ليست شكوى بالطبع بقدر ما تكون كلمات للتذكير وللعتب فقط ، لكنها ابدت سعادتها وهي بين هؤلاء الناس السعداء بحضورها .



عفيفة اسكندر .. وسط الحشد الجميل المبتهج طابت نفسها ، فما وجدت حين اجتمع حولها المعجبون وطالبوها ان تغني الا ان تغني ، فغنت بصوتها المميز وبنبرته الخفيضة التي ظهرت عليها اثار الزمن ، ملبية رغبة الحضور ، غنت اولا :



يا حلو يا اسمـر
يا حلو يا اسمـر غنى بـك السمَّر
رقّوا ورقَّ الهوى في كل ما صوروا
ما الشـعر مـا سـحره ما الخمر ما السكر
ينـدى على ثـغرك من انفاسـك العنبر




وحين وجدت ان سعادتها اكبر ازاء هذه الحفاوة التي قليلا ما تشعر بها ربما ، وهي معتزلة في منزلها ، يبدو ان بغداد التي تعشقها ارتسمت في خاطرها وشعرت بالحنين اليها والى ذكريات كثيرة ووجدت انها تستحق منها اغنية فراحت تردد تلك الكلمات المفعمة بالحنين :



هزني الحنين لهلي
والشوق بي ّ زاد
هيا بنا يا ربع
نمشي درب بغداد




وهي الاغنية التي طالما رددتها كلما سئلت عن اشواقها ومحبتها لبغداد التي عاشت فيها ، ومعها طرب الحضور وانشرحت نفوسهم ، فهذه التي غنت لهم عفيفة اسكندر ، ولا يمكن للمرء الا ان يطرب ويسترجع تلك الاغنيات وتلك المسيرة الطويلة والتي لايجد الا يحيي هذه الروح المفعمة بالحياة ، فكانت التحيات تنثر عليها من كل الايدي والالسن.


رئيس جمهورية العراق التفت الى اوجاع عفيفة اسكندر ومعاناتها وخصص لها راتباً تقاعدياً مدى الحياة تكريما لها وللفن الجميل الذي قدمتة للتراث العراقي الاصيل على مدى سنوات حياتها المديدة التفاتة جميلة ولو انها جائت متأخرة بعض الشيء .



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=199311&stc=1&d=1270501608


وقد سبق ان كرمت الفنانة عفيفة قبل فترة من الزمن ( 2008 )من قبل مؤسسة المدى الاعلامية وكتب عنها احد الصحفيين من المؤسسة المذكورة ....
ما ان تمد اولى خطواتك داخل صالة دائرة السينما والمسرح في بغداد صباح يوم الاثنين الماضي ، حتى يداهمك صوت المطربة العراقية الكبيرة عفيفة اسكندر وهو يملأ المكان ، ولا تستغرب ذلك ابدا لأن مهرجان اسبوع نهارات المدى الذي يقام على المسرح الوطني اعتاد خلال ايامه بث أغنيات لكبار المطربين العراقيين ، وهو ما أشاع نوعا من السرور في نفوس الحاضرين ، وكان علي ان انصت الى الصوت الطافح بالبشر ، ولكن ما يثير الانتباه هو ان الاغنيات تكررت اكثر من مرة ولم يشارك اي صوت اخر صوت عفيفة اسكندر الصادح في تلك الساعات الصباحية ، وسرعان ما بطل العجب حين طلت الفنانة عفيفة اسكندر من الباب الرئيس وهي على كرسي متحرك تدفعه امرأة ترافقها ، تعلقت الانظار بها ، مثلما تعلقت هي بالانظار ، واندفعت الدهشة تسبق الناظرين اليها ، كان صوتها الاتي من مكبر للصوت لا يتوافق مع اطلالتها ، فالفرق يمتد الى سنوات بعيدة ولكن بأمكانك ان ترى لمحات من السحر ما زالت راكزة في وجهها وتشع ببريق يترك بصمة في الذاكرة ، وانحدرت عفيفة بكرسيها المتحرك نحو غرفة مدير المسرح الصغيرة .
وجلست لتستريح قليلا وتستقر في مكانها الذي ذهبت اليه ، كانت تجلس على الكرسي ذاته وبجانبها المرأة التي عرف عنها انها المسؤولة عن الرعاية والعناية بها واسمها (نهرين / ام عيسى) ، حيث ان عفيفة تسكن لوحدها في شقة بالطابق السادس في منطقة الكرادة على شارع ابي نؤاس حييت المطربة الكبيرة ، صافحتها، ووقفت قبالتها ألتقط لها بعض الصور ، ومن ثم سألتها عن سبب وجودها الجميل اليوم في المسرح فقالت : انهم يريدون ان يكرموني من قبل مؤسسة المدى ، وقد اتيت لهذا السبب ، ثم اضافت بعد لحظات من الصمت ( رجلاي توجعانني .. ) وحاولت ان تجهش بالبكاء ومن ثم تأوهت وهي تقول لي ( شوفي حالي .. شلون صرت) ، وحاولت ام عيسى تهدئتها ، وبالفعل هدأت ، وقالت عنها : (انها تشكو من كسر في الحوض ، حدث ذلك قبل ثمانية اشهر ، ولم تتم معالجتها معالجة تامة ).
وحين سألت عفيفة اسكندر عن شعورها في هذه اللحظة ، فقالت بسرعة وهي تتوجع ( شعوري .. تلف ) لكن ام عيسى اعترضت عليها قائلة لها ان هذا يعني ان الناس يحبونك وعليك ان تكون فرحانة ) فقالت عفيفة : نعم انا فرحانة بالناس والتكريم وانهم لا زالوا يتذكرونني ، ولكني مريضة ، واطلب العلاج في اميركا لانها الوحيدة التي فيها العملية ناجحة ، كما انني ما زلت اسكن في الطابق السادس من عمارة (حبو) واذا تعطلت الكهرباء لايعمل المصعد ) ، وحاولت ان اخفف من حزنها ، وقلت لها : الم تسمعي اغانيك وهي تملأ صالة المسرح الوطني ؟

قالت : اسمعها واشكرهم عليها ،قلت لها : هل هنالك اغنية تحبينها اكثر من اغانيك الاخرى ؟ ، وبسرعة اجابت بنعم ومن ثم راحت ترفع صوتها بالاغنية : (هزني الحنين لهلي / والشوق بي ّ زاد / هيا بنا يا ربع / نمشي درب بغداد) ، وانتشت عفيفة مع ترديدها للكلمات ثم قالت انا احب بغداد ، امنيتي ان ابقى في بغداد ولا اغادرها ، حتى اموت فيها وادفن ، اتمنى ان تصير صحتي (زينة) واتعالج وابقى فيها ، انا احب بغداد كثيرا ، وما سافرت ولاهاجرت من زمان (بس) لسبب انني احب بغداد ) ، ثم سألتها عن المطرب الذي تحب ان تسمع اغانيه فقالت : ناظم الغزالي .

وحاولت ان اشحذ ذاكرتها واتعمد الضغط عليها من اجل جعلها تسترسل في الحديث ، فذكرت لها العديد من الاسماء التي ارتبطت بها في مسيرتها الفنية ولكنها لم تتذكرها بقدر ما كانت تحاول حين تقول في لحظة تأمل : (نعم .. نعم ) واعتقد انها لم تتذكره ، ولكن حين قلت لها : يا ست عفيفة .. هل تذكرين انك اضعت فرصة التمثيل مع المطرب محمد عبد الوهاب في فيلم (يوم سعيد) ، وهنا قالت : نعم .. ارادني المخرج المصري محمد كريم ان امثل معه ولكن وصلتني برقية من بغداد تقول ان امك مريضة جدا ، ولهذا رجعت الى بغداد وتركت الفيلم وندمت لانني لم اشترك في الفيلم ،وراحت تدندن بمقطع من اغنية (يا ورد مين يشتريك) ، ومع ان مرافقتها ام عيسى قالت لي ان ذاكرتها تعبت فهي تحمل (84) عاما وبالتأكيد التذكر لديها ضعف ، لكنني طلبت منها ان تجيبني بصراحة عن سؤال طالما تحدث عنه الاخرون كثيرا ، وهو : هل فعلا كانت لديك علاقة حب مع الشاعر حسين مردان ؟ ، وبصراحة لم يظهر على وجهها اي اثر للسؤال واعتقد انها لم تتذكره ، ولكنني الححت عليها ان تتذكر وتجيب ، وبعد ان شرحت لها قالت : ( لا.. لا .. لا (ماكو) هيج ، هو شاعر (خطية) كان يحضر في مجالسي وحفلاتي وكنا اصدقاء فقط ، وكنت اجامله ) ولا اعرف لماذا ذكرت اسم جميل صدقي الزهاوي .

وتركت الاسئلة ،وبقيت اتطلع الى وجهها واركض بذاكرتي بعيدا الى زمنها الجميل التي كانت علامة فارقة من علاماته ، وكيف كانت (اميرة) في بهائها ،لايمكن لصوتها الا ان تتلقفه الاذان وتحتضنه القلوب ، اسمع اغنياتها من خلال وهج السحر في ملامحها ، شاهدت على صفحات وجهها اسماء واحداثا وذكريات وكم تمنيت ان تكون ذاكرتها قوية لتفصح عما اختزنته .

وبعد ان ابتدأت فقرات المهرجان جرى تكريم الفنانة بعد عرض فيلم بعنوان (معشوقة بغداد) عنها للعلاقة الكبيرة بينها وبين بغداد ، والذي اخرجه فريد شهاب ومدته (15) دقيقة ، والذي يتحدث عن شخصيتها ، تارة عن لسانها وتارة اخرى على لسان بعض من عاصرها من الفنانين ومن ابرزهم عازف الطبلة الفنان سامي عبد الاحد ، وقد اجشهت المطربة الكبيرة بالبكاء عندما سمعت امر السيد جلال الطالباني رئيس الجمهورية بتخصيص راتب تقاعدي له مدى الحياة .


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=199312&stc=1&d=1270501608




يبدأ الفلم بلقطة جميلة عن نهر دجلة الخير، ومن ثم منظر لشقة الفنانة عفيفة اسكندر الواقعة على شارع ابي نؤاس ، وبعدها تحدث عازف الكمان المشهور (آنذاك) سامي عبد الاحد والذي رافق المطربة في جميع حفلاتها قائلا : في مطلع القرن العشرين جاءت المطربة عفيفة اسكندر وهي صغيرة من حلب لتعيش في أربيل ، وهي صغيرة السن تزوجت من عازف كمان مشهور اخذت عنه اسمه (اسكندر).. عاشت الفنانة متنقلة بين الموصل وأربيل ، ثم تتحدث المطربة عفيفة اسكندر في الفيلم عن بداياتها الفنية قائلة : في أربيل كان عمري 8 سنوات عندما حضرت ذات يوم حفلة كانت المطربة فيها غائبة فتقدم مني منظم الحفل وسألني ان كنت استطيع ان احل محلها فاجبت بالايجاب وهكذا غنيت لأول مرة على خشبة المسرح وصفق لي الجمهور طويلا ، واضافت : في بداية عمل الاذاعة العراقية قدمت طلباً ( عريضة) للعمل في الاذاعة فكان الرد من الاذاعة انهم لا يريدون اطفالاً (زعاطيط) ،وكان في ذلك الوقت قد لمع نجم العديد من المطربين في الاذاعة امثال صديقة الملاية ورشيد القندرجي قارئ المقام المشهور، وكنت اتحدث اللهجة الموصلية إلاّ أن المطربة سليمة مراد علمتني كيف انطق اللهجة البغدادية وبذا صرت اغني الاغنية البغدادية مع وجود مطربين آخرين مشهورين.. وقد عشقت الاغنية البغدادية.. والمنولوجست ايضا، ويتحدث الفيلم على لسان احد الكتاب القدامى كيف ان اسم عفيفة اسكندر لمع بسرعة وبشكل كبير ويعود الفضل في ذلك الى جمالها الأخاذ وموهبتها القيمة ونطقها السليم لكلمات الاغاني وخاصة الاشعار ومنها اغنية
البهاء زهير يا عاقد الحاجبين , على الجبين اللجين , ان كنت تقصد قتلي , قتلتني مرتين ...



تمنياتنا لمطربتنا الكبيرة عفيفة اسكندر بالصحة والعافية والعمر المديد....

منقول للفائدة بتصرف

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

فاضل الخالد
06/04/2010, 05h12
الاستاذ القدير قصي الفرضي المحترم
تحياتي واعجابي بما تكتبه لنا من حكايات عن التراث الفني العراقي وما يصوغه قلمك الرشيق من حلي وقلائد تزدان بها جباه واعناق ابطال تلك الحكايات فنشعر بالفخر ان ارضا كارض بلاد مابين النهرين قد تربى على اديمها كل هذه القامات الشامخة في الفن والادب والسياسة والرياضة التي لونت سماءها لاسيما في تاريخها الحديث وجعلتنا نزداد شوقا على شوق لمعرفة الكثير عن تلك الكنوز وايامها الزاهية.
بالامس القريب اخذتنا الى الايام الزاهية في حياة مطربة بغداد الاولى بل العراق باجمعه الفنانةالمتألقة(عفيفة اسكندر ) ايام شبابها وفتوتها الباذخة الجمال واليوم تقدم لنا (عفو) وقد تقدَم بها العمر ولكنها بقيت على صورتها التي ارتسمت في مخيلتنا عنها ولا نريد ان نفارقها واعني بها صورة المجد والشباب والعنفوان اننا معجبوها نريدها ان لا تغادر زمنها الجميل
فتحية لها :emrose::emrose: وهي تسجل هذا السفر الأخاد في مدونة الفن العراقي وتحية لك وانت توثق عطاءها لهذه البلاد الكريمة
فمرحى لك مرحى :emrose::emrose: ايها الكاتب الموسوعي الكبير

قصي الفرضي
07/04/2010, 07h28
الاخ العزيز الاستاذ فاضل الخالد
السلام عليكم

اخجلنم تواضعنا بكلماتك الرائعة الرقيقة ومروركم الكريم والله لاتحضرني الكلمات المناسبة للرد على بلاغتك والاسلوب الادبي الرشيق الذي تتحلى به كتاباتك, اوجه لك عظيم الشكر والامتنان على متابعتك وملاحظاتك القيمة لما يكتب والتي تزيد الموضوع رونقا وجمالا .

تحياتي لك بدوام الصحة والعافية والى مزيد الابداعات .

قصي الفرضي / العراق بغداد

نور عسكر
08/04/2010, 20h50
الاخوة الاعزاء

وسام الشالجي
سمهر بغداد
نور عسكر
فاضل الخالد

السلام عليكم
شكرا لكم جميعا على كلماتكم الرقيقة وما اضفتوه من معلومات قيمة ومواضيع اثرت المثبت بالاصيل والممتع وانارت جانبا منسيا من بعض المواهب الغير مستغله لعباقرة لو استغلو بالشكل الصحيح لكان للعراق اليوم شأنا اخر .
تحياتي للجميع ....

قصي الفرضي / العراق بغداد

الأخوان والأخت الفاضلة سمهر بغداد

السلام عليكم
وأنا أيضا ودائما الشكر المتواصل لكم أعزائي على مروركم ومرورنا وتذكر أولئك الأشخاص الأفذاذ في بلدنا والمعين لاينضب أبدا ,وقبل فترة قرأت عن شاب عراقي في السويد ( محمد التميمي ) قد حل مسألة أو نظرية رياضية تعود ل 300عام ولأحد العلماء من سويسرا كما أظن , والأمثلة كثيرة .
أشكر بالمناسبة مرور الأخ وسام الشالجي على الموضوع وتكبير الصورة المرفقة لموضوع " عادل شعلان "

وتحياتي لكل أخواني هنا والسلام عليكم.

نور عسكر
08/04/2010, 21h29
وبعدها تحدث عازف الكمان المشهور (آنذاك) سامي عبد الاحد
الأخ والأستاذ قصي الفرضي
السلام عليكم
موضوع شيق وجميل والسرد لقصة حياة الفنانة الكبيرة عفيفة أسكندر والتي أدخلت الفرح والبهجة في نفوس وقلوب مستمعيها وجمهورها الواسع , وهي كانت بالأضافة الى ذلك شخصية أجتماعية يلتقي عندها كبار الأدباء والملحنين وغيرهم .
وأن سمحت لي أخي قصي أن المحزن هو عدم وجود رعاية أو راتب تقاعدي سواء للفنانين أو غيرهم , يعني هذه المسألة الأنسانية قد تم حلها تقريبا في أغلب دول العالم , راتب يسد رمق أو عيش بكرامة أنسانية , سواء كان فنانا أو أي كان فأنه يستحق ذلك وليس منّة من أحد , وأعتقد أنه كان هناك نوع من المساعدة المالية البسيطة من قبل نقابة الفنانين , وأين حل بقانون التقاعد !! هل ألغي هو الآخر !! أغلب الفنانين العراقيين يعتمد هو بنفسه بأيجاد مورد مالي له من خلال تجارة أو غيره , لاأدري ولاأريد أن أفسد موضوعك الجميل ولكنه الألم والألم فقط.
أخي العزيز قصي
مذكور في مشاركتك بأن الفنان سامي عبد الأحد عازف الكمان المشهور!! وحسب معرفتنا البسيطة بأن الأستاذ سامي عبد الأحد كان ( عازف طبلة ) منذ مطلع شبابه وقد نال في أحد المرات جائزة كأحسن عازف طبلة في أحد المهرجانات .
فهل ياترى كان عازفا للكمان فترة من الفترات ؟
وتحياتي وتقديري لكم وشكرا.

قصي الفرضي
09/04/2010, 08h44
الاخ العزيز نور عسكر
السلام عليكم

شكرا على مداخلتك اللطيفة ومرورك الكريم على الموضوع والحقيقة ان هذه التعليقات والملاحظات حول الموضوع تعطيه قوة ونكهة وتصحح بعض المعلومات التي قد ترد فيه بصورة او باخرى غير متاكد منها . ان موضوع الفنان سامي عبد الاحد قد ورد باكثر من مكان انه كان عازف للكمان ويمكن ان اتكون اجادته لالة الطبلة قد طغت على اله الكمان . ان كثيرا من الموسيقيين يعزفون اكثر من اله فصالح الكويتي كان يعزف الكمان والعود وكذلك جميل بشير وغانم حداد وناظم نعيم وكريم بدر اما المرحوم ياسين الراوي فكان يعزف العود والاوكورديون . وفي تصحيح هذه المعلومة ارجو من اخي ابو هيثم الدوري ان يبدي رأيه في الموضوع بحكم قربه من الاوساط الفنية منذ وقت طويل .

اما بخصوص عدم وجود رعاية اجتماعية للفنانين العراقيين وخاصة الرواد لهو امر محزن ومخجل ويشكل علامة سوداء وتصرف عير انساني وغير مقبول من الجهات المسؤوله عن رعايتهم سواء كانت النقابة او وزارة الثقافة والفنون لان عددهم لايتجاوز العشرات وان امر مساعدتهم ورعايتهم ليست منة من احد ( كما تفضلت حضرتك ) لاانهم مواطنون عراقيون قبل كل شيء .

تحياتي لك وشكرا مرة ثانية على هذه الملاحظات القيمة .
قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
21/04/2010, 19h39
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم


حكايات وذكريات عن التلفزيون العراقي




http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=201546&stc=1&d=1271878062


الملك فيصل الثاني يفتتح محطة تلفزيون بغداد 2/5/1956







تكبر الاشياء كلها.. تتغير..تحلو.. تهفو.. تتوسع، او ربما تعلو.. الا اللمسة الاولى لهذه الاشياء تحتفظ بنكهتها الخاصة لزمن طويل!

والتلفزيون يوم بدأ 1956 كان بذرة صغيرة كبرت وكبرت معها الاحلام حتى صار بناية تضج بالحركة والعطاء من هنا يدار الصوت، من هنا يشعل الضوء، ومن هنا تتحرك الكاميرا..! والذين قدموا اول اعمالهم وخدماتهم التلفزيونية هم البذرة الاولى ويعود لهم الفضل الاول في نمو التلفزيون واستمراره طوال السنين التي مضت, هؤلاء الاوائل كثيرون فيهم الحي الذي يرزق وفيهم من ودع الحياة الى مثواه الاخير، الا ان افضالهم ما زالت قائمة وأسماؤهم ما زالت تتردد على ألسنة الاجيال،




اول من ظهرت صورته وسمع صوته في التلفزيون التجريبي هو "انور البير" والذي يمكن ان نقول عنه انه المذيع التلفزيوني الاول غير الرسمي ولمدة دقائق قليلة وهو اول من عمل بالصورة والصوت والاخراج..وكل شيء!!

اول نقل للتلفزيون كان مراسيم افتتاحه في 2/5/1956 نقله المذيع محمد علي كريم وصبيحة المدرس.


اول برنامج غنائي قدم بعد نقل مراسيم الافتتاح في اليوم الاول غنت عفيفة اسكندر وحضيري ابو عزيز وناظم الغزالي.
اول برنامج قدم في التلفزيون كان عن مشروع الثرثار قدمه المذيع محمد علي كريم واخرجه الانكليزي هلكس .

اول مذيع رسمي ظهر على شاشة التلفزيون هو محمد علي كريم اذ قال "هنا محطة تلفزيون بغداد تبث على القناة (8) اول محطة في الشرق الاوسط".
اول صوت نسائي يسمع في التلفزيون يوم افتتاحه كان صوت صبيحة المدرس التي اصبحت اول مذيعة تلفزيون يظهر وجهها من على شاشة التلفزيون.

اول امرأة عملت في التلفزيون ولكن دون ان يظهر وجهها كانت المهندسة ناثرة قسطو .

المهندسون الاوائل الذين عملوا في التلفزيون خالد عبد الكريم ، فالح الصوفي، ناثرة قسطو، مهدي صالح .

اوائل المخرجين..كاميران حسني، يوسف جرجيس، ناظم الصفار، ابراهيم الديواني، خليل شوقي، خالد محمد امين .

اول مصور للنقل الداخلي علي حجي حسين .

اول مسلسلة تلفزيونية ظهرت على الشاشة تضاربت الاراء حولها الا انها واحدة من هذه الثلاث: الوردة الحمراء، مونت كرستو، روبن هود .

اول برنامج ترفيهي ظهر من على الشاشة هو برنامج (ام علي) الذي مثل فيه أول مرة دور المرأة ، الممثل عبد الجبار عباس.

اول ممثلة شاهدها الجمهور هي فدوى خالد واختها سلوى خالد.

اول برنامج للاطفال قدم في 18/11/56، اسمه (نادي جحا) يعده ويخرجه خليل شوقي ويمثل دور جحا فيه الزميل يحيى زكي.

اول طفلة شاركت في البرنامج السابق، هي اليوم ممثلة مسرحية وتلفزيونية واذاعية معروفة وأم لأطفال يشتركون ايضاً ببرامج الاطفال.. انها الممثلة مي شوقي .

اول برنامج موسيقي قدم فيه طلاب مدام لينا رقصات باليه وضع موسيقاه الفنان منير بشير واخرجه ابراهيم الديواني.

اول مباراة لكرة القدم نقلت في عام 1956 من على ساحة الكشافة.

اول معرض للكتب نقل في عام 1956 من معهد الفنون الجميلة .


اول سائق سيارة للنقل الخارجي هو محمود الخفاجي و شقيقه حميد .


اول ماكيير هو فوزي الجنابي الذي بقي فترة قصيرة ثم جاء بعده يوسف سلمان.

اول تمثيلية عراقية قدمت من على الشاشة "يريد يعيش" وهي في الاصل مسرحية ذات فصل واحد اخرجها للمسرح جعفر السعدي ثم قدمت في التلفزيون فأخرجها كاميران حسني وقدمتها الفرقة الشعبية للتمثيل وهي من تأليف ابراهيم الهنداوي وبطولة عبد الجبار عباس ونجم عبد الله العبيدي.

اول طفل ظهر في عمل تمثيلي هو سمير موني الذي مثل دور علي في مسرحية يريد ان يعيش وهو اول طفل اشترك في فيلم سعيد افندي.


اوائل المصورين هم عزيز الياس، حكمت اسكندر وقاسم الصافي.

اول من قدم برنامج قرقوز هو عبد الرزاق عبد الستار.

اول فلم وثائقي سجل كان عن تتويج الملك..صورة احد المصورين المتعهدين واسمه الياس جموعة.

اول نقل خارجي كان الاحتفال بيوم الجيش في 6 كانون الثاني 1957.

اول من انشأ او وضع بذرة لقسم السينما هو الزميل يحيى زكي والسينمائي هاريتون مهران .

اول عامل عراقي ينشيء برجاً للتلفزيون
(285) قدماً هو ارتفاع برج التلفزيون الثاني الذي يحتل مكانة في مبنى المؤسسة العامة للاذاعة والتلفزيون اليوم ولكن دون ان يعمل بسبب انشاء ابراج اخرى اطول منه , هذا البرج انشأه العامل العراقي (عبد علي مراد) والذي يعتبر اول من انشأ برجاً للتلفزيون من العراقيين بعد الاجانب خاصة انه عمل مركباً للحديد قبل مجيئه للتلفزيون عام 1959 ومن يومها باشر العم عبد علي في وضع الاساس لبرجه بتاريخ 5/5/59. وانتهى منه في 7/8/59. يقول العم عن احساسه عندما وضع اخر قطعة حديدية للبرج كنت فرحاً جداً ولكن..! يصمت وهو يسترجع ذكريات ذلك اليوم ثم يعاود الحديث قائلاً: تصوري حدث شيء لم يكن في الحسبان، فعندما صعد رفاقي العمال الى اعلى برج اشرت انا للرافعة لاصعاد الحديدة الاخيرة.. فاذا بها تلامس القطعة الخشبية التي يقف عليها العمال وبسرعة ثبت كل واحد منهم طرف البرج، في هذه الاثناء كنت قد وصلت منتصف البرج فاذا بالبراغي والادوات الحديدية التي نستخدمها في عملنا تتساقط باتجاهي حتى ان من كان واقفاً اسفل البرج فر هرباً من الخوف فأصوات البراغي الساقطة من هذا الارتفاع كانت تدوي واعقبت البراغي في السقوط الحديدة الكبيرة والاخيرة للبرج وبسرعة رميت بجسمي الى الجهة الخارجية من البرج وكانت الاعجوبة! اذا مالت الحديدة قبل ان تصل المكان الذي اقف به واستندت بالضبط على العمود الذي يعلو فوقي مباشرة! فانكسر جزء من البرج واعدنا اصلاحه.. الا اننا والحمد لله سلمنا من الموت.

صوت المذيع يظهر على الشاشة الصغيرة مع ابتسامة خفيفة، هنا محطة تلفزيون بغداد تبث برامجها على القناة (8) اول محطة في الشرق الاوسط. ويبدأ المنهاج لذلك اليوم من عام 1956.
المشاهدون، دورهم التفرج والحكم بالنجاح او الفشل على ما يشاهدونه، اما هؤلاء الذين يجلسون وراء هذا الصندوق الصغير، على حد تعبير الناس في ذلك الوقت ، فهم باعثو الحياة لاشياء تكاد تكون عقيمة بحكم الظروف السيئة التي تحيط بهم،فمن الامكانات البسيطة الى قلة الكادر الذي لايفي بابسط متطلبات العمل الفني.

ستوديو التلفزيون الوحيد في عام 1956 لاتتجاوز مساحته (150) مترا يسمونه "البنكلة" اذ يتكون بناؤه من الجينكو ! مبطن بقطع كارتونية تشبه طبق كارتون البيض في يومنا هذا ، بارد قارس شتاء وحار جاف صيفاً!

تلفزيون 56 تعالوا اخبركم بحالي ولكن لاتتعجبوا
حكاية نشوء التلفزيون العراقي اذ في بداية عام 1954 افتتحت شركة باي البريطانية فرعا لها في بغداد، وانشأت معرضاً تجارياً جلبت اجهزته من بريطانيا، ونصبت اجهزة التلفزيون في المعرض وبدأ الناس بأرتياده ومشاهدة انفسهم في التلفزيون بعانة واحدة .

في عام 1955 جاءت الاوامر لنقل الاجهزة الى داخل مبنى الاذاعة وتم الاتصال باحدى الشركات لنقلها ونصبها من جديد فارسلت الشركة ثمانية خبراء باشروا بالعمل وبدأت المرحلة التجريبية للتلفزيون وكانت السارية انذاك تبث مسافة (25) كم فقط، وبعد انتهاء التجارب تم افتتاح المحطة بشكل رسمي في الساعة الخامسة بعضهم يقول السابعة من مساء 2/5/1956 ، ومن المناهج الاولى لليوم الاول حفلة غنائية اشتركت في احيائها عفيفة اسكندر وناظم الغزالي وحضيري ابو عزيز واخرون، ومن اقدم الذين عملوا في اليوم الاول من عمر التلفزيون المشرف الفني (انور البير) الذي تولى فيما بعد تدريب من جاء للعمل في التلفزيون من العراقيين، ومما يذكره انور البير عن عمله، انهم طلبوا اليه في الفترة التجريبية ان يكون مذيعاً ولكن غير رسمي! ويقرأ عبارة " هنا محطة تلفزيون بغداد التجريبية تبث برامجها على القناة "8" ومن كثرة تكرارها بدأ يتضايق حتى اضطروا لتسجيل عبارته هذه على اسطوانة واعفوه من المهمة .

ومن الطرائف التي تقترن بطبيعة العمل في ذلك الوقت وتتعلق بضعف الامكانات المتوفرة..
الحيل التي كانت تستخدم في التمثيليات والبرامج فمثلا عند اعلان السلام الملكي كانت تظهر على الشاشة صورة الملك وعلم يرفرف، اما كيف يرفرف العلم فالمسألة سهلة جدا! اذ انهم كانوا يستعينون بالمروحة المنضدية ويوجهونها على العلم ويبدأ بالرفرفة , ولكن حدث يوما شيء لم يكن في الحسبان اذ تعثرت المذيعة بالسلك الكهربائي المتصل بالمروحة فتوقفت عن العمل وتوقف معها العلم طبعا عن الرفرفة ! فما كان من مسؤول الانارة "كاظم مقصد" الا الركض بتجاه العلم فرفعه وحركه بيده فحدث انه كان يرفرف باتجاه صورة الملك فلم تظهر الصورة واضحة فاستدعاه الملك واستجوبه فشرح له القضية بشهادة المذيعة ثم افرجوا عنه , واذا ارادوا ان يصوروا بحراً هائجاً يستعينون بسطلات الماء بسفحها داخل الاستديو.

هذه الحيل كان العاملون يتعمدونها ولكن كيف بهم وتدخلات الطبيعة! فاذا مطرت السماء في ذلك اليوم فان نقرات المطر على سطح الاستديو يسمعها المشاهد! واذا مر قطار او غرد بلبل فان المشاهدين يستمتعون بها ايضا .

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=201547&stc=1&d=1271878062


الديكور والمكياج:
الديكور في ذلك الو قت كان بسيطاً ومكرراً حتى ان ديكوراً واحداً شارك بأكثر من ثمانين عملاً .
وهو عبارة عن حائط مرسوم عليه طابوق مهشم، ولو وجدوه اليوم لحصل على الجائزة الاولى، لانه اكثر من شارك بالبرامج والتمثيليات التي قدمها التلفزيون, ولهذا الحائط مع الفنان خليل الرفاعي حكاية طريفة ففي احدى المرات وبينما هو يمثل سقط عليه الحائط وبسرعة بديهة ابو فارس المعروفة التفت الى زميله الممثل قائلاً "مويزي عاد تكرخ شيلمان تره الحايط وكع علينا"...فأنقذ الموقف! ما نعرفه عن التلفزيون انه كان يقدم فقراته بشكل حي ومباشر أي دون تسجيل مسبق لها كما هو حاصل الان بفضل اجهزة الفيديوتيب .
وربما يكون الماكيير اكثر الناس مشقة عندما تكون التمثيلية تستدعي منه ان يغير مكياج الممثل عدة مرات خاصة ان غرفة المكياج صغيرة جداً لا تستوعب الا الماكيير يوسف سلمان والممثل يذكر لنا يوسف سلمان عن عمله في تلك الفترة قائلاً: برغم امكاناتنا القليلة الا اننا استطعنا ان نرضي المخرج والممثل ونستعمل ادوات الزينة الخاصة بالنساء اما بخصوص الشوارب واللحى فكنا نصنعها من اصواف الخراف والماعز, اما صبغ الوجوه بالاسود فكان يتم باستخدام الفحم لاانجاز المهمة .

صورة وصوت:
ما يملكه التلفزيون من كاميرات في الاستديو كانت اربع كاميرات يسمونها ام الدفع , وثلاث كاميرات ثابتة في سيارة يستخدمونها للنقل الخارجي ويعتبر اقدم المصورين الباقين في المؤسسة "قاسم الصافي" الذي يضحك حين يتذكر مفارقات العمل وكيف ان الديكور في احدى المرات اراد السقوط ايضاً فترك كاميرته ثابتة على وجه الممثل تعمل لوحدها وذهب هو ليمسك الديكور وكيف ان الكاميرات كانت اثناء البث تعطل عن العمل ويضطرون للتصوير فترات طويلة بكاميرا واحدة!

ومن القدامى في التلفزيون علي احمد ونواف بكر اللذان كانا مسؤولين عن الصوت، ومما يذكره علي احمد ان المؤثرات الصوتية في ذلك الوقت كانت قليلة لذا كانوا يستعينون باحد العاملين لتقليد صوت حيوان او قطار او سيارة , ويسجلونه ولكن دون ان يدري حتى لايزعل! ومن المعروف عن نواف بكر انه يحب افلام الكارتون كثيرا ويضحك عليها واطراف ما يروى عنه انه في احدى المرات كاد يسقط من الضحك بسبب رؤيته ذيل حيوان يتحول الى "بروانه" ويطير مثل الهليوكوبتر في الهواء برغم انه شاهد هذا الفلم الكارتوني اكثر من مرة.
ومن مفارقات الصوت انه ظهرت صورة لاعلان عن بطاريات بابل بينما الصوت يعلن عن دبس أي أي .

المهندسون الاوائل:
خالد عبد الحكيم وفالح الصوفي من اقدم المهندسين العاملين في المؤسسة العامة للاذاعة والتلفزيون ، فرغم الحوادث التي كادت تؤدي بحياة فالح الصوفي الا انه ما زال يحب عمله في التلفزيون.
وفي احدى المرات اراد ان يفحص المرسلة وكانت المكثفة مشحونة بالكهرباء فاذا بيده تلامسها وتعمد بعدما تتفرغ شحنتها كلها على يديه ولم يشعر بنفسه الا في المستشفى.

اما المهندس خالد عبد الحكيم فحدثنا عن الساريات في ذلك الوقت ومراحل تغييرها قائلاً: ان الارسال كان لايصل حتى بعقوبة، وان المرسلة كانت تبث نصف كيلو واط!
ويقول: اول سارية كان ارتفاعها (50) قدماً بدلت بسارية طولها (130) قدماً فبدأ ارسال آخر حوالي خمسة كيلو واط ، في عام 1959 بدلت السارية باخرى ارتفاعها (290) قدماً وفي عام 1970 اصبح ارتفاعها (560) قدماً.


جحا وام علي !
يعتبر برنامج نادي جحا اول برنامج قدم للاطفال من على شاشة التلفزيون والذي كان يعده ويخرجه خليل شوقي ويقدمه الزميل يحيى زكي وهو يعتبر من احب البرامج للمشاهدين آنذاك خاصة ان جحا يحكي لهم قصصاً ويقدم لهم افلاماً للكارتون ويوزع عليهم الحلوى التي كان جحا يضطر لشرائها من اجل اسكات الاطفال الذين يبكون في البرنامج خاصة ان البث التلفزيوني على الهواء.
ويتذكر يحيى زكي ان ابرز من شارك في برنامجه مي شوقي والعداء الرياضي سامي الشيخلي.

اما "ام علي" فهو البرنامج الذي نستطيع ان نقول عنه اول برنامج مثلت فيه امرأة؟ وهذه المرأة كانت رجلاً متنكراً..انه الفنان عبد الجبار عباس الذي يقول عن نجاحه بتقمص هذا الدور: ربما يكون لنشأتي الاولى تأثير واضح على امكانيتي بتقمص شخصية ام علي وهي المرأة الشعبية التي تلبس الفوطة خاصة ان اهلي كانوا يسكنون في بيت تسكن فيه عشر عوائل اخرى! وكنت اساعد امي التي تخبز وتبيع الخبز! لذا فان الوسط الذي عشت فيه مليء بنساء مثل ام علي!
يقولون ام علي عندما تبكي، تبكي معها الجمهور وعندما تضحك تضحكهم معها!
-هذا صحيح ان كانت ام علي تردد عتابة تبكي عليها النسوة خاصة عندما كان يظهر بها ابو علي!
ومما تجدر الاشارة اليه ان برنامج (ام علي) برغم كونه ترفيهياً الا انه كان برنامجاً يحمل في طياته موقفاً سياسياً تجاه الحكام وسلوكهم.

في الصيف..في الشتاء!
ستديو التلفزيون في عام 1956 كان له تسمية خاصة فهو اشبه بحمام تركي كما يسمونه خاصة ومن النادر ان تجد احد العاملين فيه يلبس قميصاً وبنطلوناً من شدة الحر والطريف ان الاستديو كان ينقل الى الحديقة المجاورة له ويتحول الى ستديو صيفي! ومن هناك يبدأ البث وبرغم هذه المعاناة والصعوبات الا ان العمل كان يمشي بنجاح بسبب حب العاملين لعملهم وللتلفزيون وتفانيهم في انجاحه .

الزنبور الذي اوقف البث التلفزيوني
وفي الشتاء كانت قطرات المطر تنهال على رؤوس العاملين اذا لم تغرق الاستديو، فقد حدث ان ملأت المياه ارضية الاستديو ورصفت الصناديق الخشبية لمشروب البيبسي كولا للسير عليها بغية الوصول الى اماكن العمل.
يذكر العاملون القدامى انه صادف ان حدث خللا فنيا توقف البث التلفزيوني من جرائه ليومين وبعد البحث والتقصي اتضح ان جرذا او زنبوراً ( اختلفوا عليه ) قد دخل في المرسلة بين الاسلاك وهو كان السبب, وبالتأكيد فهناك العديد من الذكريات الجميلة، والحوادث الطريفة التي كانت تشكل – برغم مرراتها – انطلاقة ايجابية للعاملين الاوائل الذين صنعوا ميلاد التلفزيون العراقي،

منقولة بتصرف من ارشيف مجلة الاذاعة والتلفزيون ايار 1976

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
27/04/2010, 19h45
الاخوه الاعزاء
السلام عليكم


أذاعة قصر الزهور


أذاعة الملك غازي



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=202431&stc=1&d=1272396390
الملك غازي والمهندس اسماعيل حسن وخلفهما محطة اذاعة قصر الزهور



لم تول اذاعة قصر الزهور او بالاحرى اذاعات قصر الزهور الاهتمام الذي تستحقه من المؤرخين او مدوني المذكرات السياسية اللذين عاصروا فترة انشائها وقد يعود الامر الى الدور الوطني الذي لعبه المك غازي اثناء حكمه للعراق , والذي سبب له المشاكل الجمة مع السفارة البريطانية التي كانت تهيمن على مقدرات العراق لذا قام الساسة المتعاونون مع السفارة البريطانية بالعمل على التعتيم الاعلامي لتلك المحطة والتي كانت تعتبر من المواقف الجريئة للملك غازي .

وبعد انتهاء الحكم الملكي عام 1958 لم يجري تقويم هذه المحطات وهكذا طواها النسيان مع انها تشكل علامة بارزة في تاريخ الاذاعات العراقية .

ولد الملك غازي عام 1912 في مكة المكرمة وهو ينتسب للاسرة الهاشمية التي يتصل نسبها بالرسول الكريم . وقدم غازي الى بغداد عام 1924 في فترة حكم ابيه فيصل الاول ثم سافر الى انكلترافي كلية هارو العسكرية عامي 1926 و 1928 ودخل الكلية العسكرية في بغداد من عام 1928 الى 1932 وتولى العرش العراقي عام 1933 بعد وفاة ابيه الملك فيصل الاول .

حكم غازي العراق 6 سنوات واغتيل في حادث السيارة المشهور عام 1939 .

نشوء اذاعة قصر الزهور كان عام 1936 حين علم الملك وكان من هواة اللاسلكي بان مهندسا عراقيا يعمل موظفا في المطار المدني قد قام بصنع محطة لاسلكية والاتصال بها بهواة اللاسلكي في اوربا وارسل الملك بطلبه وعرض له المهندس المحطة وكانت بدائية وتلقى التشجيع والدعم من الملك وقام الملك بالاتصال بها ببعض هواة اللاسلكي واولهم كان في بولندا وعمل على تطوير المحطة التي كانت تعمل بنظام مورس البرقي وبقدرة 50 واط واصبحت تعمل مثل بقية محطات الاذاعة وبقدرة 350 واط .

وطلب الملك منه تصميم محطة بقدرة 1000 واط وهي ذات قدرة كبيرة في ذلك الوقت للتمكن من سماعها خارج العراق وتم استيراد ادواتها من الخارج .

تم نصب وتشغيل محطة اذاعة قصر الزهور الاولى يوم 15/6/1937 بعد ان كانت تبث قبل ذلك بالات بدائية وبذلك فان هذا التاريخ يعتبر تاريخ تاسيس اذاعة قصر الزهور وكانت الموجة التي تبث عليها هي 41.96 متر وعلى موجات هواة اللاسلكي .

وبعد فترة قصيرة تبين للملك ان المحطة المنصوبة لم تعد تكفي لتلبية تطلعاته فامر بنصب محطة اذاعية ثانية بعد 6 اشهر في 20 /12 / 1937 على موجة 41.45 متر .

ودفع النجاح الذي حققته الاذاعة الملك الى نصب اذاعة ثالثة تعادل قدرتها المحطتين الاولى والثانية وكان ذلك في نيسان 1938 اي قبل مقتلة بعام واحد بالضبط وعلى موجة 42 متر .

كان الملك يتوخى من انشاء الاذاعة بث الاحاديث الدينية والاخلاقية والتهذيبية للشعب لتعليمه وتدريبه وتوعيته .
ويتضح من سياق نصب المحطات المتتابع واختلاف برامج كل محطة ان اذاعة قصر الزهور كانت مكونة من ثلاثة محطات اذاعية وليست واحدة كما يوحي اسمها وموزعة بين القصريين الملكيين الزهور والحارثية في منطقة الحارثية في الجانب الغربي من بغداد .


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=202435&stc=1&d=1272396390


قصر الزهور مقر اذاعة قصر الزهور وتبدو بعض الهوائيات الخاصه بها على سطح القصر


لقد نصبت المحطة الثالثة في جناح خاص بملحق بدار السينما الملكية في قصر الزهور واطلق عليها اسم المحطة الكبرى قياسا للاولى والثانية . وكانت تسمع بوضوع في العديد من الدول العربية والاوربية .

وتم افتتاحها بمنهاج يتضمن الاحاديث والاناشيد والروايات اضافة الى تلاوة من القرأن الكريم . وقد كان الملك يهتم بالاذاعات و يشرف عليها بنفسه وكان يذيع فيها بصوته ويضع البرامج لها ويقضي جزء كبيرا من وقته في ملاحظة وتتبع البث الاذاعي داخل وخارج العراق .

واستطاع الملك ان يبتكر جهاز امليفاير (مكبر للصوت) للمحطة الثالثة كما ابتكر جهازا لاالتقاط الصوت قي غرفة البث حيث اصبح بالامكان نقل الصوت كما هو لعدم وجود غرف الصوت (الاستوديو) المغلفة بالفلين والعوازل الصوتية .

وكان الملك يطلب الاجهزة والادوات الاذاعية من شركة HELLICRAFT الامريكية ومقرها شيكاغو وقد طلب مرة من ناظر الخزينة الخاصة شراء مواد اذاعية من الشركة المذكورة بمبلغ 796 دولار وطلب لاحقا جهاز ارسال والتقاط على الموجة 30.91 متر بالاضافة الى راديو سوبر سكاي مع مكبر صوت .

ويشير تعامل الملك مع شركة امريكية لتزويده بالمواد الاذاعية التساؤل عن سبب عدم تعامله مع شركات بريطانية او المانية لتحقيق طلباته علما بان الجهتين الاخيرتين كاتنا على استعداد لتحقيق طلباته , ومن الواضح ان الملك غازي لم يشأ ان يضع يده في احدى هاتين الجهتين الطامعتين بالعراق انذاك كي لاتترتب عليه جراء ذلك ضغوطات وحقوق معينة ويبدو ان الملك كان واعيا ومدركا لخطر التبعية التكنولوجية التي تفرضها القوى الكبرى التي تقدم المعونات او المساعدات لذا لجأ الى طرف ثالث يتمثل بالشركة الامريكية التي لاتستطيع ان تفرض عليه شروط سياسية معينة .

و نتيجة للاهتمام المباشر من قبل الملك غازي باذاعاته فقد وفرت لها فرص بث افضل , وعلى سبيل المثال فقد تم نصب هوائيات جديده لاذاعه قصر الزهور واستبدلت الاسلاك التلفونيه المكشوفه التي تمر قرب المحطه .

لقد كان الملك يقسم وقت فراغه بين محطات الاذاعه الموجوده في قصري الحارثيه والزهور فكان يلتقي في بنايه اذاعه قصر الزهور بين الساعه الثالثه بعد الظهر حتى الساعه الرابعه وبعد تناوله للعشاء يكون في قصر الحارثيه ليجلس في مكان اعد له بين اجهزه الرقابه والاستلام , وفي بعض الاحيان يكون في قصر الحارثيه بدون الذهاب الى قصر الزهور مقر سكناه .

وبالاضافه الى هذا الاهتمام فقد كان الملك غازي يتانع اعمال اذاعه بغداد ويكرم بعض العاملين فيها,فقد ارسل مباغا من المال لتوزيعه على افراد (المعهدالموسيقي) وفي مره اخرى ارسلت وبامر الملك مجموعه من اقلام الحبر لتوزيعها على التلاميذ المشاركين في البرامج الاذاعيه . وكانت الاذاعه تستخدم احد المترجمين للحصول على اخبار خاصه بها, وكان يعمل يوميا مده ثلاث ساعات .

لقداستخدم الملك غازي الاذاعه من اجل توعيه الراي العام وتعبئته ,وكان يوجه نداءاته داعيا الى تخليص العراق من معاهده 1930 وتحرير فلسطين وسوريا وشرقي الاردن ولبنان من براثن الانتداب والى استعاده الكويت , وقد اثارت احاديث الملك وتعليقاته اعجاب الجمهور وفي الوقت نفسه اثارت ضده السلطات البريطانيه واعوانها .

ويشير السفبر البريطاني موريس بيترسون والذي عاصر اذاعة قصر الزهور بان الاذاعة اصبحت مبعث لقلق البريطانيين من فترة طويلة وان لهجتها اصبحت ضارة بصورة متزايدة وخاصة تجاه شيخ الكويت والذي كان صلته وثيقة جدا بالحكومة البريطانية .

وكان راي الجهات البريطانية ان الاذاعة يجب ان تغلق لاانها ثير الرأي العام تجاه بريطانيا ولم تكن الوزارات المتعاقبة مستعدة للقيام بذلك مشيرة بان ذلك سيجعل من الملك ضحية مبدأ في اشارة مبطنة الى النية في التخلص منه لمعارضته السياسة البريطانية .

وقد قام نوري السعيد بفرض رقابة على المراسلات البريدية المعنونة الى القصر الملكي وكانت هذه المراسلات تتضمن رسائل من المعجبين بالملك وبالاذاعة وكان من شان ذلك تقوية اللهجة الاستفزازية للاذاعات التي كان يشرف عليها شخصيا .

مديات الاستماع للاذاعة :
ان اذاعة قصر الزهور كانت تسمع بوضوح داخل العراق وخارجه اكثر من اذاعة بغداد الرسمية .
واشار مهندس الاذاعة اسماعيل حسن في مقابلة نشرتها له نشرة راديو قصر الزهور ان رسائل عديدة كانت تصل الى ادارة المحطة تتحدث عن سماع الاذاعة في العراق وخارجه , وهنالك رسائل تستفسر عن سبب عدم سماع اذاعة بغداد في البصرة في حين تسمع اذاعة قصر الزهور الاولى والثالثة بوضوح , واشار اخر بانه يسمع الاغاني والاخبار من راديو قصر الزهور بصورة اوضح من ,وذكر المهندس بان محطة اجنبيه تذيع على موجه راديو بغداد وتتداخل معها ,وعندما تنتقل محطه اذاعه قصر الزهور بمستمعيها الى محطه راديو بغداد فانها تنقل كل ما تذيعه هذه المحطه فيكون ضمن ما ينقل هو ذلك الصفير الذي يشكو منه المستمعون .

ووردت الى محطه راديو قصر الزهور رسائل من الخارج تشير الى ان مرسليها يستمعون الى المحطه بوضوح , وذكرت نشره راديو قصر الزهور ان من بين الرسائل التي وردتها كانت من مستمعين في انكلترا , الولايات المتحده الامريكيه , فرنسا , الدانمارك, المانيا , جيكوسلوفاكيا , بلجيكا , هولندا.
كما ذكر ان اذاعه قصر الزهور , كانت تسمع بوضوح وعلى الموجه القصيره في الكويت وبقيه امارات الخليج (وان السكان هناك يتلهفون الى سماع ماتبثه محطه هذه الاذاعه العراقيه من المحاضرات والحفلات الغنائيه) . وكانت الاذاعه تسمع كذلك في الاقطار المجاوره والقريبه من العراق ومنها ايران وفلسطين .

وذكر شاهد عيان ,وهو المستر دي سي اي مالن مدير اللاسلكي لمطار البصره بعد ان قضى اجازته في انكلترا وعاد الى العراق بتاريخ 17\9\1938 انه تمكن من سماع محطه قصر الزهور بوضوح تام في لندن ,على الرغم من ان موجه الاذاعه تقع على موجات الهواة .

هنا تجدر الاشاره الى ان اذاعه قصر الزهور لم تكون اذاعه رسميه معترف بها دوليا , بل انها كانت مسجله في جمعيه هواه اللاسلكي بامريكا كاذاعه هواه , وكان اسمها (العراق الحديث 5 الملك غازي). ويشير مهندس الاذاعه ان الملك طلب تحويل هذه المحطه الى اذاعه خاصه , وهو الذي اعطاها اسم (راديو قصر الزهور) فذاعت شهرتها وسمعت في العديد من دول العالم .
ويذكر المهندس , ان هذا الاجراء الذي تحولت به الى محطه اذاعه , تكون اول اذاعه في العالم تخرق الالتزام المقرر لها كاذاعه هواة.

وجدير بالذكر ان اجراءات رسميه كانت قد اتخذت من قبل الجهات العراقيه للحصول على موجه محدده لمحطه الاذاعه في قصر الزهور,من الجهات الدوليه ذات العلاقه .



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=202432&stc=1&d=1272396390

نشرة راديو قصر الزهور

مناهج الاذاعة:
لم تكن اذاعه قصر الزهور تنشر برامجها في الصحف المحليه بانتظام مثلما كانت تفعل اذاعه بغداد وبعض الاذاعات المسموعه انذاك كالقاهره والقدس .
وكانت الاذاعه في بدايتها تبث الموسيقى على موجتين مخصصتين لهواه اللاسلكي , وقد طلب الملك بعد حين تطويرالمناهج في الاذاعه . ولم يكن يوجد منهج ثابت لاذاعه قصر الزهور في بداياتها و تم حصر نشر المناهج فيما بعد بنشره راديو قصر الزهور التي كانت تصدر شهريا

مناهج اذاعه قصر الزهور طيله شهر رمضان على النحو الاتي:

القران الكريم..من الساعه الرابعه بعد الظهر حتى الافطار .
القران الكريم..بعد الافطار بنصف ساعه حتى صلاه العشاء .
اسطوانات مختارة ... بعد صلاة العشاء .
منقبة نبوية .. بعد صلاة العشاء من كل خميس .

وهذا المنهاج يشير الى عدم تقيد الاذاعة بزمن محدد لااذاعة البرنامج .
وعندما صدرت نشرة راديو قصر الزهور ذكرت ان المنهاج المنشور هو المنهاج الدائم الذي يطبق بين الرابعة والسادسة والنصف

الوقت المادة
4.00 القرأن الكريم
4.30 اسطوانات متنوعة
6.30 المنقبة النبوية

وتقوم المحطة باذاعة المنهاج الاتي في ليالي السبت والاثنين والاربعاء

الوقت المادة
7.00 اسطوانات متنوعة
8.00 احاديث ادبية واخلاقية ودينية
8.30 نشرات الاخبار
8.45 اسطوانات متنوعة
9.00 حفلات موسيقية ومنولوجات واغاني
11.00 ختام

اما ايام الاحد والثلاثاء والخميس والجمعة فان الاذاعة كانت ترتبط بمحطة راديو بغداد الرسمية . ويشير هذا الارتباط الى نوع من التنسيق كان يجري بين المحطتين والهدف هو دمج البثين لتقويتهما وايصال الصوت العراقي الى كل انحاء العالم .

وكانت البرامج المنشورة باللغة الانكليزية في نشرة راديو قصر الزهور تختلف الى حد ما عن المنشورة باللغة العربية وفيها تفصيرت فنية ادق فقد جاء في تفصيلات برنامج محطة البث الثالثة الاتي :

طول الموجة 12 متر
التردد 7.128 ميجا سايكل
القدرة 1000 واط

الوقت المادة
3.30 تسجيلات شرقية
5.00 القرأن الكريم
5.30 فترة
6.00 نشرة اخبار بالعربية
6.30 القرأن الكريم
6.45 برنامج غربي
9.00 أحاديث
10.00 تسجيلات شرقية

1- تنوع الاحاديث :
كانت الاذاعة تبث مجموعة من الاحاديث و كانت تسمى بالمحاضرات فمنها العلمية و الادبية و الاخلاقية و العسكرية و قد تخصص بعض المتحدثين (المحاضرين) في تناول موضيع محددة و منهم:

1- الحاج حمدي الاعظمي الاحاديث الدينية و الاخلاقية
2- رشيد سلبي الاحاديث التربوية و احاديث الاطفال
3- محمد الهاشمي بعض القصائد الشعرية
4- حسين احمد بعض القصائد الشعرية
5- محمود لطفي الاحاديث العسكرية و الادبية
6- يونس بحري الاحاديث الجغرافية
7- الحاج نجم الدين الواعظ الاحاديث الدينية
8- الدكتور فؤاد غصن مشاهدات في العراق

2- الاذاعة في شهر رمضان :
خصصت الاذاعة احاديث و برامج شهر رمضان لتكون ثقافية و ادبية و اناشيد و منولوجات فكاهية مسلية علاوة على الاحاديث الدينية و التهذيبية و الجغرافية .

3- برامج شهر ذي الحجة :
ارتأى الملك غازي بناسبة حلول فريضة الحج ضرورة اذاعة بعض الاحاديث عن الحج و اهميته من النواحي السياسية و التجارية و الدينية و عن اغراضه و سنته .

4- شهر محرم الحرام :
اقتصرت الاذاعة في هذا الشهر على اذاعة قراءة القران الكريم من الساعة الرابعة الى الخامسة و من الساعة السابعة الى الثامنة و النصف .

5- القران الكريم و المنقبة النبوية :
كانت اذاعة ايات من القران الكريم هي من جملة مواد البرنامج اليومي و كان يقوم بالتلاوة نخبة من القراء و كانت المنقبة النبوية تتلى في يومين من كل اسبوع اضافة الى الايام الدينية الخاصة .

6- الحفلات التمثيلية و الاناشيد الوطنية :
اهتمت اذاعة قصر الزهور بتقديم الحفلات التمثيلية فقد اعلنت عن تقديم ( جريمة المجتمع ) ووصفتها بانها الرواية الاجتماعية الكبرى من تاليف الملازم محمود لطفي و تمثلها جمعية انصار التمثيل في المحطة الكبرى .
و كانت جمعية انصار التمثيل برئاسة الفنان عبد الله العزاوي قد قدمت عدة اعمال عالمية و محلية و منها عطيل و وحيدة و الجندي الباسل . كما قامت فرقة تمثيلية خاصة برئاسة السيد اوكست والسيد فريد عزيز بتقديم رواية ( في سبيل التاج و الرواية العربية التاريخية شهامة عرب ) .
و قدمت اذاعة قصر الزهور اناشيد وطنية من قبل فرقة النشيد للمعهد الموسيقي و منولوجات و حفلات موسيقية من قبل خماسي الاذاعة الخاص و مقامات عراقية لبعض القراء المشهورين .

نهاية الاذاعة :
لم تستمر اذاعة قصر الزهور بالبث لفترة طويلة ففي ليلة 3/4 نيسان 1939 ذهب الملك غازي الى محطة الاذاعة بسيارته الجديدة ليشرف بنفسه على انهاء الارسال و قبل ان يصل اليها قضى نحبه في حادث اصطدام مريب لم يجر توضيحه بشكل قاطع حتى هذا اليوم . ويعتقد البعض ان بعض السياسين المعارضين له والسفارة البريطانية لها يد في موضوع اغتياله . و اثر وفاته صدر كتاب من رئاسة الديوان الملكي بتاريخ 9 نيسان 1939 جاء فيه (امرني صاحب السمو الملكي بأن تستلم الحكومة محطات الاذاعة في قصر الزهور).

و طلبت وزارة الداخلية في 11 نيسان 1939 اي بعد اسبوع واحد من مقتل الملك غازي تشكيل لجنة لاعادة النظر في شؤون الاذاعة اللاسلكية و تنظيمها على اسس جديدة مع اعداد ملاك جديد لهذا الغرض .

و تثير سرعة الاجراءات التي اتخذت بشأن محطات اذاعة قصر الزهور التساؤلات و تؤكد ما ذكر من ان المحطة كانت تسبب ازعاجا شديدا للبريطانيين و لاعوانهم في العراق .
و يبدو ان اجهزة اذاعة قصر الزهور قد بقيت في مكانها او احدى محطاتها فقد ذكر مهندس الاذاعة السابق الى انه بعد قيام ثورة مايس 1941 دعي الى اداء الواجب فقام باذاعة البرقيات الرسمية باللغة الانكليزية من محطات قصر الزهور التي عادت الى الحياة مرة اخرى و لفترة قصيرة . و يبدو انها استخدمت كاذاعة سرية احتياطية في الفترة التي عقبت ثورة 14 تموز 1958 و سبقت ثورة 8 شباط 1963 .

منقول للفائدة بتصرف

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

نور عسكر
30/04/2010, 18h47
الأخ والأستاذ قصي الفرضي
السلام عليكم

هاأنت تأخذنا بالذاكرة بعيدا الى تلك الأيام والمؤسسات التي أنبثقت وبجهود فردية أولا وبجهد حكومي صغير وفي ظروف وأحداث في تلك المراحل , قرأت موضوع تأسيس تلفزيون بغداد وموضوع أذاعة قصر الزهور مرة ومرتين وثلاث وفي كل مرة كنت أجد متعة كبيرة في المرور من خلال السرد الشيق والزمني لكل المراحل ,بارك الله في جهودك وفي الوقت الذي ستمر فيه الذكرى
54 لتأسيس تلفزيون بغداد يوم 2 مايس 1956 ,ويوم 2مايس أرتبط بالذاكرة والتاريخ المعاصر للعراق من خلال حركة مايس 1941 ,ولي بعض الأسطر للملاحظة وعن أذنك طبعا لتلك المرحلة من التأسيس :
- المعرض التجاري البريطاني - العراقي والذي أفتتح سنة 1955 كان مكانه مقابل بناية الأذاعة والتلفزيون (الحالية) أي موقع فندق المنصور- ميليا (الآن).
- كنت صغيرا ورافقت المرحوم والدي بزيارة المعرض حيث كان يعمل مترجما هناك طيلة أيام المعرض .
- المرة الثانية التي رأيت ودخلت مبنى تلفزيون بغداد كان في كانون الأول/1971 من خلال المشاركة في برنامج شايف خير كان من أعداد وتقديم المرحوم فخري الزبيدي والفائز يربح أشياء غير متوقعة !! مثلا يقول له : أهنيك ..ربحت ليفّه !! وهكذا وكان البرنامج بث مباشر . ( في الدخول شاهدت المطرب المرحوم محمد كريم عندما جلسنا في الكافتيريا ) و( مدير الأذاعة والتلفزيون آنذاك
( محمد سعيد الصحاف) .

-من المسلسلات التي عرضت بعد أفتتاح تلفزيون بغداد , أقصد الأعوام اللآحقة مسلسل صديقتي فليكا ومسلسل الكلبة لاسي ومسلسل الرجل النحيف ومسلسل أولاد الشوارع كانت أجنبية طبعا ,وأعتقد أن أول مسلسل عربي كان (بنت الحتة ) من تمثيل محمود أسماعيل وزهرة العلا ,في 1964 أو بعد هذا التاريخ .
- هناك صورة مرفوعة من قبلك , يبدو لي بأنها تعود لفترة أواسط السبعينات - الممثل (مكي عواد ) الذي يرتدي ( السدارة ) وآخر أيضا نسيت أسمه (لابس نظارات ) وفي وسطهم في الخلف ممثل وعمل فترة في الفرقة القومية للفنون الشعبية .
- أحنا هم في بداية ظهور التلفزيون من فوق سطح بيتنا ,نتفرج على تلفزيون الجيران اللي بالحوش !!
وتقبل مني أخي كل التقدير والمحبة وآسف للأطالة والسلام عليكم

د.نعمان
30/04/2010, 19h05
الأخ نور عسكر المحترم

اعتقد أن الممثل المصري القدير توفيق الذقن كان له دور رئيسي في مسلسلة "بنت الحته" مع الشكر.

محمد العمر
30/04/2010, 22h47
الاخوه الاعزاء
السلام عليكم


أذاعة قصر الزهور


أذاعة الملك غازي

لقداستخدم الملك غازي الاذاعه من اجل توعيه الراي العام وتعبئته ,وكان يوجه نداءاته داعيا الى تخليص العراق من معاهده 1930 وتحرير فلسطين وسوريا وشرقي الاردن ولبنان من براثن الانتداب .
ويشير السفبر البريطاني موريس بيترسون والذي عاصر اذاعة قصر الزهور بان الاذاعة اصبحت مبعث لقلق البريطانيين من فترة طويلة وان لهجتها اصبحت ضارة بصورة متزايدة .



وكان راي الجهات البريطانية ان الاذاعة يجب ان تغلق لاانها ثير الرأي العام تجاه بريطانيا ولم تكن الوزارات المتعاقبة مستعدة للقيام بذلك مشيرة بان ذلك سيجعل من الملك ضحية مبدأ في اشارة مبطنة الى النية في التخلص منه لمعارضته السياسة البريطانية .



الأخ الفاضل قصي الفرضي ابو فيصل
تسلم ايدك الطيبة على هذه المواضيع الشيقة
أخي الفاضل هؤلاء رحمهم الله كانوا رجال دولة بحق
نعم الانكليز عاونوهم في بادئ الأمر لكنهم لن ولم يتنازلوا عن وطنيتهم وحبهم للبلد والشعب ومصالحه بالرغم انهم لم يكونوا عراقيي الأصل لكن عروبتهم وأصالتهم تفوق كل الاعتبارات.
أما الآن وللأسف وكل الأسف الشعب العراقي بالنسبة لهم ((كل عشرة بدرهم)مع احترامي وتقديري لكل فرد من الشعب العراقي المظلوم) وتجدهم ابطال في التملق والرياء في العلن والخفاء للأحتلال وكأنه الشعب العراقي هو الاجنبي وليس المحتل.
الله كريم

د.نعمان
30/04/2010, 23h25
الأخ العزيز قصي الفرضي (أبو فيصل)

الأخ العزيز محمد العمر (أبو فيصل)

تحية طيبة

ان موضوع الملك غازي و قصة إذاعة الزهور من المواضيع المهمة وقد قُدمت عنها بعض الدراسات القيمة منها كتاب " الملك غازي" بقلم الدكتور لطفي جعفر فرج وكذلك في مذكرات ناجي شوكت أحد رؤساء الوزارات السابقين في عهد الملكية .لا يختلف عراقيان على وطنية الملك الراحل الذي وُضعت امامه كل العراقيل من اجهل اجهاظ مهماته الوطنية. و وصل الاسفاف ببعضم الى محاولة تشويه سمعة الملك من اجل النيل من شعبيته (مذكرات ناجي شوكت). ولما عجزوا في ايقاف حماسة الملك و اندفاعه الوطني دبروا له تلك المكيدة التي أدت الى وفاته. وهكذا خسر العراق خسارة فادحة برحيل ذلك الملك المحبوب .
مع تقديري
نعمان

قصي الفرضي
01/05/2010, 15h09
الاخوه الاحبه
نور عسكر
محمد العمر
د.نعمان
السلام عليكم

شكرا جزيلا لمروركم الكريم وتعليقاتكم وملاحظاتكم الحكيمة والتي تزيد الموضوع رونقا وجمالا وقيمة .

الاخ نور الذكريات التي رويتها تثير الشجن لزمن جميل وذكريات مضت وزمن لن يتكرر . ويصادف غدا الذكرى 54 لتأسيس تلفزيون بغداد اول تلفزيون عربي واول تلفزيون في الشرق الاوسط ويصادف ايضا ميلاد المغفور له الملك فيصل الثاني 2/5/1935 .

الاخ محمد ابا فيصل رجال دولة وقادة وطنيون لو وجدو اليوم لكان العراق بافضل حال ومن احسن الدول بدلا من الفوضى الشاملة التي يعيشها منذ الاحتلال وانا لست متفائلا بان الاوضاع في العراق ستتحسن طالما غيب القادة الوطنيون عن الساحة السياسية ووجود قوات الاحتلال على اراضيه .

الاخ د.نعمان الممثل توفيق الذقن كان له دور جميل في مسلسل بنت الحته وله عبارة مشهورة كان يرددها فيه وهي الووو يا اممم او الووو ياهمبكة على ما اذكر .

اما بخصوص الملك غازي واذاعة قصر الزهور فانا اتفق معك فيماذهبت اليه وان العراق قد خسر قائدا وطنيا محبا لشعبه وارضه . ان ناجي شوكت قد اعترف بانه ( لفلف قضية مقتل غازي ) حين كان وزيرا للداخلية حينها بضغوط من الوصي عبد الاله وبعض السياسين المعادين له . ويقول ناجي شوكت في مذكراته ( وهي موجودة لدي حاليا) في محاولة لتشويه صورة الملك غازي ,

يقول: ان الملك اصطدم بعمود الكهرباء نتيجة للسرعة الجنونية وحالة الاضطراب التي كان يعيشها عند قيادته للسيارة في تلك الليلة (يقصد انه كان سكرانا ) .

ولكن ناجي شوكت في مقابلة مع الدكتور لطفي جعفر فرج تمت في 12 مايس 1979 والذي استندنا على الاراء المدونة اعلاه من كتابة الموسوم بـ”الملك غازي” وهو من منشورات مكتبة اليقظة العربية/بغداد 1987” يتنكر ناجي شوكت لما جاء في مذكراته ويقول: “ان غازي مسكين. انا لم اذكر هذا في مذاكراتي انها عبارة مدسوسة ولا استطيع ان اقول لك اكثر من ان غازي مات مقتولا وان العبد قتله. وانا كوزير داخلية لفلفت القضية في حينها.

عبدالرزاق الحسني/باحث ومؤرخ يقول في الجزء الخامس من تاريخ الوزارات العراقية “كان السيد ناجي شوكت ــ ولا يزال ــ يعتقد ان للامير عبدالاله ونوري السعيد مساهمة فعلية في فاجعة الملك غازي”.

رحم الله الملك غازي وكل الوطنيين ....

تحياتي ...
قصي الفرضي / العراق بغداد

محمد العمر
07/05/2010, 10h37
خالد الذكر الفنان
ناظم الغزالي


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=204248&stc=1&d=1273227486


النغم الذي كان رنينه يهز الاحاسيس والشمعة التي كان نورها يضيء الظلمات ..والقلب الذي يبكي للبؤساء ..وهنا بعض السطور عن حياة "ناظم الغزالي":
كاتبها "عبد المنعم الجادر"
كان ذلك قبل سنوات طويلة...يوم وقف شاب رقيق الحال في باب الدار التي اسكنها وسأل عن شقيقي الاكبر الذي كان له زميلاله في دراسته..وعرفت ان هذا الشاب كان اسمه "ناظم احمد"..وبعدها شاهدته كثيرا ..دمث الخلق..عف اللسان.. كبير القلب..و..فنان!!
وذات مرة اقيمت حفلة مولد في منطقة باب الشيخ شارك في احيائها ناظم ..في هذه الحفلة شاهدته لاول مرة كمطرب ناشئ مبتدئ ..وكنت اعمل محررا ناشئا في جريدة "اليقظة" وكتبت خبرا صغيرا عن المطربالناشئ...ويومئذ ازدادت معرفتنا ببعض بعد ان زالت معرفته بشقيقي الراحل!!..
...ومرت الايام!!
شفق يدحرج شفقا..وبدر يزيح بدرا..وشمس تركض خلف شمس.. ونهار يلد ليلا..وصفصافة تحنوعلى صفصافة..والايام تمر وناظم يتقدم في عالم الفن..ونجمه يرتفع وفنه يتعاظم ..وكلما انحنت امامه عوالم الفن ساجدة قلبه واتسع..وكلما ازداد تقبيل الاكف لبعضها وهي في رحلات تصفيقها له كلما كبر تواضعه واتسع!!.
لم ينس ايام بؤسه وشقائه ..بل كان يذكر ذلك كثيرا..وكان يسارع بتلك الذكريات ليكفكف عبرات الباكين..وينثرالابتسامات فوق شفاه البائسين..ويملأ فراغ المحتاجين.
حدث ذات يوم!!
خلال سنوات قصيرة عرف ناظم كمطرب مقامات ناشئ..ودعي بضع مرات لاحياء حفلات بعض الموالد.. واخذ التنافس على قيامه باحياء مثل تلك الحفلات كان ذلك قبل ان يرتقي سلالم مجده التي بوأته بنقل الاغنية العراقية من محيطها الضيق الى الصعيد العربي الفاره..
وانطلاقاً من تنافس الذين بدأوا يركضون خلف فن "ناظم" حدثت حادثة لمست من خلالها كبر قلب الفنان الانسان..كانت هناك امرأة طلقها زوجها في منطقة شعبية وتزوج غيرها.. للمرأة المطلقة ولد وحيد..
وللزوجة الجديدة اولاد..وللتنافس الحاصل بين المطلقة وضرتها فقد قررنا اقامة حفلة – ختان- اولادهما في ليلةواحدة..كان مع الزوجة زوجها بنقوده ونفوذه ..وكان مع المطلقة الفقر المدقع ..والقلب الموجع..وذهب الزوج على ناظم في داره بمنطقة "الكرنتينة" ليتفق معه على احياء حفلة –الحنة- واتفق معه لقاء مبلغ جيد من المال. وبعده ذهبت المطلقة للمرحوم الغزالي وسألته والدموع تتأرجح في مآقيها احياء حفلة الحنة، لوحيدها..بكى ناظم..واعاد نقود الزوج اليه..وذهب الى صديق له..واستدان منه مبلغا من المال اشترى به كل ما تحتاجه ليلة الحنة..وتوسط لدى لفيف من المغنين والمغنيات مشاركته في احياء حفلة وحيد المطلقة مجاناً...وكانت ليلة تحدثت عنها كل الاحياء الشعبية!!.
ليس هناك من حدود
كان المطر يصقع كل شيء يصل اليه..زجاج النوافذ، والازاهير،والاراضي القاحلة، ووجوه "الجرخجية" واعمدة النور، وكانت الرياح القوية تساعد المطرعلى ان يقسو اكثر في صفعاته..وكنا نجلس خلف النوافذ السميكة تلفنا الوان منالضوء..وتحيطنا عوالم من انغام ..وتتكاثف حولنا طبقات من دخان السكاير بعيدا جدا عن مزعجات تلك الليلة!!
*كان ناظم تلك الليلة قد تلقى سيلا من تليفونات التهاني لنجاحه في تقديم حفلة تلفزيونية..ولم ينقطع رنين جرس التليفون حتى ساعة متأخرة من تلك الليلة ..وفجأة قال ناظم ضاحكا:
-الحمد لله...لقد هدأ التليفون هو الاخر بعيدا عن العاصفة المزمجرة في الخارج...و...
وفجأة قطع رنين جرس التليفون حديث ناظم وضحك وقال بدعابة:
-يظهر ان العاصفة استطاعت ان تهزم كل شيء الا جرس التليفون!!..
وقام يتحدث واصفر وجهه وارتعش وقال بألم كلمة واحدة...قال لمحدثه:
-حالاً!!
وبدأ يرتدي ملابسه بسرعة وبألم...وسألته جلية الخبر فعرفت ان احد الاصدقاء الفقراء جدا بحالة خطرة!!..
وبدأت سيارة ناظم تشق السيول المتراكمة..وجهه يرتعش على بريق الرعد وعيناه متعبتان..وجاء معنا طبيب ..ووصف الدواء للمريض..وعدنا لصيدلية الخافرة، وذهبنا لدار ذلك الصديق..ولم يهدأ ناظم لعدة ايام الى ان شفي ذلك الصديق..
*دموع في المحاجر...ودموع في المأق!!
كل اغاني ناظم سمعها الناس..وكل ذوق ناظم لمسه الناس..وكل فن ناظم تحسسه الناس ..لذلك كانواعلى تماس معه..ولذلك ليس هناك من مجال للكتابة عن ذلك..ولذلك هناك مجالات اخرى لرفع الشمس وتوجيه طاقاتها النورانية حول ما يجهله الناس عن ناظم!!
*قبل وفاته بحوالي الاشهر الاربعة سافر الى اوروبا وبعض البلدات العربية لزيارتها..وبعدها عاد الى داره ليموت فيه بعد وصوله بساعات..وقبل سفره بثلاثة ايام جاءني الى ادارة الجريدة التي كنت اعمل فيها وطلب مني مرافقته لبضع ساعات..الح علي بالخروج برغم تراكم اعمالي...ويومها قال لي شيئاً بعث برودة نصل الف خنجر في قلبي....يومها قاللي ضاحكا:
هسه افرض اخوك ناظم مات عله غفلة او عندك شغل..
يعني ما تمشي وراه اجنازته!!
*خرجنا نجتاز طائفة كبيرة من الازقة الشعبية وناظم يوزع مظاريف بيض اللون...داخلها نقود..يوزعها على لفيف من اصدقائه واقربائه الفقراء..كان يوزع نقوده عليهم ويعتذر..بل يبكي احيانا!!..
وعدنا للسيارة ووجهتنا دار الاذاعة حيث سجل اخر اغنية له...وفي الطريق قال معقبا على جملة قلتها له....قال رحمه الله:
-دارمنو باجر...كلنه راح انموت اومناخذ ويانه غير الجفن أرحم من في الارض يرحمك من في السماء!!
*اذرف دمعة واقرأ الفاتحة!!
شعرت انه يحاول اغاظتي بحديثه عنالموت..
واردت اغاظته من جانبي..وتحينت الفرصة...كنا قد خرجنا من دار الاذاعة ووجهتنا داره ...وفجأة قال ان بنفسه مشاهدة اشياء كثيرة من بغداد قبل سفره الذي سيدوم اكثر من اربعة اشهر.. وذهبنا من جديد نجوب مناطق عديدة...جلسنا في مقهى ارحيم الشعبية في منطقة الكرخ....ودخلنا كازينوا 14 تموز...وذهبنا الى مقهى الحاج خلف في منطقة التسابيل....ثم.... ثم جلسنا في مقهى صالح المقابلة لمقبرة الامام الشيخ عبدالقادر الكيلاني (قدس الله ضريحه) ...هنا انتهزت الفرصة لأغيضه –رحمه الله – هناطلبت اليه ان يشاهد قبور المقبرة..وشاهدناها....وسألته مغيظاً..
-انت اليوم اهوايه تكلمت عن الموت...شتريد اسوي بعد ان اموت؟؟!!
وكان جوابه شيئا عجبا.. قال وضحكته تحتل كل جانب من وجهه:
-يا صديقي اذرف دمعة بعد مماتي...وترحم علي بسورة الفاتحة...وقل ان صديقي ناظم لم يؤذ احداً في حياته...
*...وسافر.... وعاد ....فمات!!
وبدأت رسائله و"كارتاته" تصلني منه من الخارج...برقية من بيروت ...لقد وصلها...رسالة منها..لقد غادرها ..كارت من لندن.. انه فيها..من مدريد..منروما..من باريس..من تركيا..و.. وبيروت اخيرا...سيعود الى بغداد يوم غد!!..
*وجلسنا ليلة وصوله ننتظر...الاستاذ الكبير محمد القبانجي....والاستاذ حقي الشبلي والاستاذ فالح القصاب والسادة ابراهيم الحاج ارزوقي وناجي الساعاتي ....وانا!!
*وانصرفنا من حديقة المطار في ساعة متاخرة من تلك الليلة على امل ان ناظم سيصل بغداد بسيارته الخاصة صباح اليوم التالي!!
*وفي ذلك الصباح دلفت الىمكتبي في الصحيفة التي اعمل فيها انذاك...ووجدت اسمه قد كتب على ورقة فوق منضدتي...اخبرني من في المكتب ان ناظم الغزالي اتصل بي تلفونيا مرتين وانه سيتصل بيعما قريب...وجلست انتظر رنين الجرس...ورن الجرس بعد ساعة...وبدلا من سماع صوت ناظم جاءني صوت "ابراهيم" وهو يقول لي ببكاء:
- لك داد ناظم مات!!
لم اصدق طبعا ..لم اصدق
ان يدي ارتفعت الى عيوني بلطمة قوية..كان بجانبي الصديق انور الشيخلي ...قطعنا المسافة بين ادارة الجريدة وبين ناظم في العلوية بسيارة انور...كنت افكر ان الحادث ما هو الا نكتة منه... من ناظم..وصلنا الدار...كان العويل والبكاء يشقان عنان السماء..ولم اصدق...ولم اصدق ان ناظم "مات" ودخلت غرفته وشاهدت....مسجى على فراشه وقد غطى بملاءة بيضاء...ومددت يدي اروم سحب الملاءة عن وجهه....و.....
*وعدت بفكري القهقرى!!
*قبل ذلك اليوم "المشؤوم" بزهاء السنوات الاربعة كان ناظم قد سافر للجنوب لاحياء بعض حفلاته ..وعاد بعد اسبوعين
....كان برودا جزئيا قد طرأ على علاقتنا قبيل سفره...ورن يومها جرس التلفون...واخبرني المتكلم ان ناظم بحالة خطرة من المرض وانه يطلبني بالحاح...وسارعت للذهاب الى داره..ودخلت غرفته ووجدته مسجى تحت ملاءة بيضاء...تماما كما هو مسجى اليوم...مددت يدي وسحبت الملاءة وشاهدته...ضاحكا ..باسما...معاتبا!!
*واليوم..وناظم على فراش الموت تحت ملاءة بيضاء ناصعة...ويدي تمتد الى الملاءة لتزيحها...اليوم شعرت بأني سأشاهد ناظم كما شاهدته قبل اربع سنوات...سيضحك ...ويبتسم...ويعاتب!!
*ورفعت الملاءة وشاهدته...وخاب ظني...شاهدته وشحوب الموت يلثم كل قطعة من وجهه!!وطفرت الدموع من عيوني...ووقفت اقرأ سورة الفاتحة وقوله يرن في اذني:
- ياصديقي...اذرف دمعة بعد مماتي..وترحم علي بسورة الفاتحة ..وقل ان صديقي ناظم لم يؤذ احدا في حياته!!
*هكذا مات ناظم...وصل داره فرحا..دخل الحمام يحلق...خلال ذلك اتصل بثلاثة من اصدقائه: محمد القبانجي وابراهيم الحاج ارزوقي..وانا..لزمته نوبة قلبية خفيفة..جلس يلهث..طلب الاتصال باصدقائه الثلاثة ايضا....طلب الاتصال باحد الاطباء وهنت قواه...وصل الطبيب وصف له وصفة طبية.. انتابته نوبة اقوى ..عاد الطبيب يرش الماء فوق وجهه ..توقف القلب الكبير من الخفقان وانقطع النغم المرن..وانطفأت الشمعة الوهاجة ولهيبها ما زال ريان النور ..ومات ناظم الغزالي عليه الف رحمة ورحمة...مات فبكته الوف القلوب...واشرقت بالبكاء لموته الوف العيون..وترحمت عليه الوف الشفاه...رحمه الله...كان فنانا...كان انسانا...كان صديقا...وكان....كان ناظم!!
جريدة كل شيء الصادرة عام 1964
منقول بتصرف

قصي الفرضي
07/05/2010, 19h53
الاخ العزيز محمد العمر
السلام عليكم

بوركت على هذا الموضوع عن سفير الاغنية العراقية بحق المرحوم ناظم الغزالي لقد كان انسانا متميزا قل نظيره وبارا باصدقائه ومعارفه رقيقا كالنسيم وفنانا موهوبا ومتفوقا رفع لواء الاغنية العراقية وانتشرت أعماله من المحيط الى الخليج وبالرغم من رحليه المبكر ومرور 47 عام على وفاته لايزال اسمه وحظوره رنانا في الاوساط العربية والعراقية وحتى الجيل الجديد اللذين لم يعاصروه تعلقو باغانيه لاانها اعمال فنية اصلية ورائعة وان صوته خالدا ولن يموت .

تحياتي وتقديري العميقين لك على هذا الموضوع الرائع .

قصي الفرضي / العراق بغداد

محمد العمر
08/05/2010, 19h52
العثورعلى مذكرات الفنان ناظم الغزالي
التي لم تنشر

كتابة محمد داود

ما لم ينشر عن الفنان ناظم الغزالي يبدو غريبا جدا ان تسمع اراء غير منشورة لفنان مرت على وفاته سبعة عشر عاماً مثل الفنان الكبير ناظم الغزالي!
اين كانت الصحافة عن نشر تلك الاراء والانطباعات كل هذه السنوات الطويلة؟ ثم اين هومكان تلك المذكرات التي لم يصلها صحفي.
كيف اختفت عن العيون وتاهت عنها الاسماع؟!
ليس في الامر سر كبير
حين اسألكم هل تعرفون ان للمرحوم ناظم الغزالي مكتبة ؟ كلكم تقولون: نعم اقول لكم لو كلفتم انفسكم في جولة برحاب تلك المكتبة وبحثتم قليلا في محتوياتها فانها ستنفتح عليكم باكثر من من سر وباكبر من موضوع ارشيفي نشر عن ناظم الغزالي.
ولنعد الى موضوعنا ..(ما لم ينشر عن المرحوم ناظم الغزالي).
ناظم الغزالي يدون مذكرات محمد القبانجي
كان المرحوم الغزالي ينوي تدوين حياة العازفين والموسيقيين والمطربين العراقيين ممن عاشوا بين عام 1900 وعام 1962 وبالفعل عثرنا له في مكتبته على دفتر من الحجم الكبيركتب على الصفحة الاولى منه (طبقات العازفين والموسيقيين من عام 1900 الى 1962) وبدأ الحديث عن بعض العازفين منهم خضر الياس حيث قال عنه: ولد خضر الياس في صبابيغ الآل،وانخرط في الفن عام 1946/1947 الالة الموسيقية التي يجيد العزف عليها هي آلةالناي). وعن الفنان رضا علي قال: لقد لحن رضا علي لفلمين تركيين، وهو يجيد العزف على الة العود). اما عن الفنان ناظم نعيم فقد قال: (وضع ثلاثمئة لحن تقريبا، وهويجيد العزف على الة العود والة الكمان).. ويبدو لي ان هذه معلومات اكثر ما تكون رسمية اخذها ناظم عن الفنانين بحكم مهمة ادارية كان مكلفا بها داخل الاذاعة.
غير ان المرحوم ناظم الغزالي حين يصل في مذكراته المذكورة آنفا الى الفنان الكبير محمد القبانجي فانه يتوسع بالحديث وينقل لنا عن القبانجي ذكريات وانطباعات طريقة اضافة الى معلومات مهمة في حياة القبانجي الفنية.. كتب الفنان ناظم الغزالي يقول (لقد تسلم الاستاذ محمد القبانجي مئة دينار عن حفلة اقامتها امانة العاصمة عام 1939 ).
ان الاستاذ القبانجي سافر الى القدس عام 1932 وهناك اقام حفلتين ، بقي الاستاذ القبانجي ثلاثة اشهر في القاهرة اثناء انعقاد المؤتمر الموسيقي هناك وكانت مصاريف الاقامة والمأكل على حساب الحكومة المصرية سجل المؤتمر خمسا وثلاثين اسطوانة، لم يبق منها سوى خمس او عشر اسطوانات وقسم من هذه الاسطوانات محفوظة في (معهد فؤادالاول).
وحين ناْتي الى مكتبة المرحوم ناظم الغزالي عن عادات استاذه القبانجي فأننا نجده يتحدث بخصوصيات طريفة جدا نذكر منها على سبيل المثال قوله، ان الاستاذ محمد القبانجي لايشرب القهوة مطلقا ولايدخن مطلقا، ويأكل على طريقته الخاصة ، يكره ان يرى نفسه في المرآة لان المرآة في نظره تظهر عيوب البشر لذلك فهو لايحلق عند حلاق حتى لايرى نفسه في المرآة ، بل يرسل على الحلاق واذا سافر القبانجي خارج العراق يطلب من الحلاق ان يكون الكرسي معكوسا).
مراد ابو سليمة يعترف :
اخذت النهاوند من ريف العمارة
بين اوراق صفر تبدو غير مهمة، عثرت على وثيقة مدونة بخط يد مراد (ابو الفنانة سليمة مراد) زوجة المرحوم ناظم الغزالي، جاء في تلك الورقة (سافرت بمركب كلاص الى العمارة وكانت سليمة عمرها ست سنوات وكان احد الاعراب في المركب وهو يغني:
إعكاله فضة / سنونه ذهب تيزاب
ومنين اكضه......
جي مالي والي
وقد طلبت من الاعرابي ان يعيد هذه الابيات مرة اخرى حتى احفظها وعند رجوعي الى بغداد،اول من غنى الاغنية هو انا ولكون الاغنية ريفية فقد أبدلت كلمات الاغنية من قبل شعراء يترددون على بيت قرب جامع الشورجة والغريب ان هذه الاغنية هي من نغم النهاوند وهي اول اغنية عراقية من هذا النغم وجميع الانغام الريفية هي من( البيات والسيكاه والحجاز ولست اعرف اغنية بهذا النغم ريفية)، وفي الصفحة الثانية من الورقة وردت اسماء عدد من الاغاني التي ارادها المطرب لعدد من الحفلات كان ينوي اقامتها.
تاريخ الديالوج العراقي يدونه ناظم الغزالي
وفي سجل تجده بين رفوف مكتبة المرحوم ناظم الغزالي تجد صفحات مكتوبة بخط يد الغزالي يدون فيها تاريخ الديالوج في الغناء العراقي..ويبدأ اول ما يبدأ بكتابة معنى الديالوج فيقول: (الديالوج هو محاورة بين اثنين وميزاته الوحدة البسيطة فغالبا،ماتصحبه الالات عند إلقائه وهو اما ان يكون شعرا منظوماً او ان يكون زجلاً).
وعن تاريخ الديالوج في الغناء العراقي كتب المرحوم ناظم الغزالي يقول:
اول ديالوج غني في العراق هو بين المطربة منيزة الهوزوز وأحد العوادين. وعنوان الديالوج (خنتني)، وقد سجل على اسطوانة عام 1934، الا ان هناك ديالوج غني قبل هذا اشترك فيه المرحوم رشيد القندرجي وواحد من ضاربي الدف، ولا نستطيع ان نقول عن هذاانه (ديالوج) بالمعنى الصحيح إذ كانت الاغنية من طبقتين: عالية جدا وواطئة جدا.
بحيث كانت الاغنية من الطبقة الواطئة عند المرحوم رشيد القندرجي وكان يرد عليه في الجواب ضارب الدف، وثاني ديالوج بالمعنى الصحيح كان بين المطرب الكبير الاستاذ القبانجي وبين المطربة المرحومة زكية جورج وعنوانه (المغني والهوى) وسجل على الاسطوانات ، وقبل ربع قرن ايضا غنت المطربة سليمة مراد والمطربة منيرة الهوزوز بعض الاغاني على مسارح بغداد غناء مزدوجا.
ويستعرض الفنان ناظم الغزالي عددا اخر من الديالوجات ويشير الى فترة الاربعينيات وما حصل فيها من ركود في مجال غناء الديالوج الى ان يقول: اخيرا غنى الاستاذ جميل بشير مع فتاة دمشق ديالوجا غنائياً بتاريخ 17/9/1950.
أغنيات قديمة مدونة بالنوطة
السماع هو الوسيلة الوحيدة التي حفظت لنا جزءا من الموروث الغنائي في العراق والوطن العربي، ولم نجد اغنية قديمة كتبت الحانها بالنوطة..غير اننا في مكتبة المرحوم الغزالي نجد مجلدا ضخما سجل فيه ناظم الغزالي نوطات الحان قديمة.. نلتقط منها مثلا لحناً، وضعه المرحوم ملا عثمان الموصلي لأغنية (قوموا صلو الفجر بين) والسجل نفسه يحتوي على معلومات تشير الى طريقة تدوين الاغنيات القديمة بالنوطة.
لقد تهيأ لنا ان نستقصي عدد النوطات التي دونها المرحوم ناظم الغزالي في سجلات مكتبته فوجدناها خمسا وثلاثين وتسع مئة اغنية، اضافة الى سجلات اخرى تحتوي نصوصا لأربعين وثماني مئة والف اغنية.
ناظم الغزالي في التدريب
نجد في مكتبة المرحوم ناظم الغزالي عشرين شريطا سجل عليها اغنياته كافة مع اغنيات المرحومة زوجته سليمة مراد، اثناء التدريب على ادائها في بيته، وعند انصاتك الى الشريط تسمع من المفارقات الشيء الكثير.
ونرى من المناسب ان تستفيد الاذاعة من هذا الشريط وتقدم مقاطع منه للمستمعين.
يلفت نظرك في مكتبة المرحوم الغزالي معرض الصور الفوتوغرافية في (البوم) ..تشاهد بين تلك الصور صورة للمرحوم حسن خيوكه والمرحوم رشيد القندرجي والمرحوم احمد زيدانوالمرحوم عبد الامير الطويرجاوي وعدد من مطربي المقام الاوائل اضافة الى صورتين نادرتين الاولى للجالغي البغدادي والثانية للشاعر ملا عبود الكرخي، وفي الاماكن المفتوحة من رفوف المكتبة تتكئ صور مكبوسة على الخشب لسليمة مراد وزكية جورج وعفيفة اسكندر وحسن خيوكة والجالغي البغدادي.
اغلب الجالغي البغدادي من عام 1870 الى عام 1940
اذا كان المرحوم ناظم الغزالي مطربا ناجحا وهذا ما عرف به، فأنه ايضا مؤرخ ناجح للاغنية العراقية برغم انه لم يعرف بذلك.. ما قرأته عنه في هذا الموضوع يؤكد لك هذه الحقيقة وما تقرؤه في السطور الاتية يؤكد لك الحقيقة اكثر حقيقة ان المرحوم ناظم الغزالي كان مؤرخا ناجحا للاغنية والغناء العراقي.
ندعوك ان تستمر في البحث بين رفوف مكتبة الغزالي فأنك تجد كراساً كبيراً دون فيه الاغنيات التي ادتها المطربات العراقيات خلال اربعين عاماً. بين عام 1910 -1950وتجد ايضا فهرسا باغاني الاستاذ محمد القبانجي وفيه يذكر كلمات اربع وستين اغنية مع ذكر السنة التي سجلت فيها تلك الاغاني على الاسطوانات،وغالبا ما يذكر اسماء شعراءالاغاني وشعرا لبعض المفردات.
نجد الغزالي في دفتر اخر دون اسماء وعناوين اشهر المخطوطات العربية في علم الموسيقى والغناء من محتويات مكتبة المتحف العراقي مع ذكر ارقامها وبعض الملاحظات حول كل كتاب مخطوط، وفي 77 صفحة كتب المرحوم ناظم الغزالي الاغنيات التي اداها الجالغي البغدادي على مدى سبعين عاما، من عام 1870 ولغاية 1940 مع معلومات تشير الى عدد الذين ادوا كل اغنية وما كان منها مسجلا على الاسطوانات.
وفي سجل اخر كبير نجد المرحوم ناظم الغزالي قد كتب المقامات العراقية المؤداة والطبقة وطريقة الغناء كما دون المرحوم الغزالي كل اغاني زوجته سليمة مراد على دفترما تزال المكتبة تحتفظ به.
الغزالي ينتقد إخراج الاغنية في التلفزيون
بين اوراق المرحوم ناظم الغزالي ومذكراته وجدت ورقة رسم عليها مخططا لاستديو تلفزيون..وفيه حدد اماكن العازفين ومكان المطرب من الديكور، وكيف يخرج المطرب والمكان الذي ينتقل منه وحتى يعود اليه ثم الانارة ومساقطها وقطع الاكسسوار ما هي واين توضع؟ ..الخ.
وفي الصفحة الثانية من الورقة نجد اشارة الى ان المخرج كمال عاكف قام يوم11/12/1960 بتسجيل اربعة اعمال غنائية وموسيقية هي رقصة الشوملي مدتها ثلاث دقائق،مقام مدته اربع دقائق واخيرا اغنية (مروا علي الحلوين)، مدتها خمس دقائق وخمسوثلاثين ثانية.
وحول اخراج هذه الاعمال التلفزيونية الاربعة يثبت المرحوم ناظم الغزالي تسع ملاحظات منها: ان الصورة كانت غير جديدة بسبب عدم اجراء تمرينات قبل التصوير ، الوقت لاجراءالتمرينات 3.30 عصرا غير ملائم، الصوت لم يكن لسببين، الاول عدم اجراء تمرينات والثاني، عدم قياس الصوت، الموسيقى مع الاغنية كانت عالية لم يظهر قسم من الديكور،ولا حتى المزهريات بسبب عدم الدقة في وقوف الكورس ، ظهر فتور على المخرج الاستاذ كمال عاكف، بسبب مرضه وعدم اخذه الاستعدادات، الاغنية والشعر استلمهما المخرج في يوم التصوير نفسه.
وبعد!
هل يتسنى لكاتب بعد الان، ان ينشر اشياء لم تنشر عن المرحوم ناظم الغزالي؟
اقول لكم نعم، فما تزال في الجعبة سهام، ومن اراد ان يجرب فليدخل مكتبة المرحوم ناظم الغزالي.
مجلة فنون اذار 1981
منقول بتصرف

محمد العمر
09/05/2010, 19h38
الأستاذ محمد القبانجي
سيد المقام العراقي وشاعر يرتجل

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=204904&stc=1&d=1273433581


هناك قول مأثورمفاده
الشاعر يشعر بما لايشعر به سواه
والشاعر عندما يمتلك موهبة الغناء، يكون دقيقاً في اختياراته ومتحفظاً الى ابعد الحدود بانتقاء القصائد الشعرية.
الاْستاذ القبانجي ، شاعر ومطرب يمتلك الموهبة الخصبة في الاختيار من مصدر القوافي التي يكتبها غيره من الشعراء وقد قالوا قديماً(يكاد المطرب ان يكون شاعراً) والقبانجي بحكم اصالته وحبه للغناء وهبه الله موهبة القوافي فكان لا يختار من الشعر إلا احلى الكلام.
ومن الذين غنى لهم الاستاذ القبانجي من الشعراء الخالدين شعراء العصر الجاهلي وعصرالاسلام والعباسي ومنهم جميل بثينة ..الذي قال في حبيبته بثينة.
لكل حديث بينهن بشاشة / وكل قتيل بينهن شهيد
كان القبانجي ذواقاً في اختياراته للقصائد التي يراها تصلح للغناء في دواوين الشعراء القدامى والمعاصرين له، وذكياً في تغيير الجمل التي يعتقد انها ناشزة اوجارحة للاذن ويضع مكانها جملة شعرية موسيقية تضفي شيئا من الجمالية على جو الاغنية وهو الشاعر المثقف الذي يجيد صياغة الكلمات الشعرية، وهو الذي يدرك جيداً، ان ليس من مهمة الشاعر ان يرصف الكلمات على الورق كما يرصف الحجر على الارض وانما مهمة الشاعر اشبه بمن يدخل الى خميلة وارفة الظلال ينتقي اشذى واجمل ما فيها من ازاهير نعم هذا هو الاستاذ محمد القبانجي وهذه هي اختياراته الواعية منذ وضع الخطوة الاولى في طريق الفن والغناء، فقد كان ينتقي اغانيه من عيون الشعر العربي ومن ارشق القصائد المهيأة للغناء من دواوين الشعراء امثال (ابن الفارض –وابن زريق البغدادي –وعبدالغفار الاخرس –ومحمد سعيد الحبوبي –والسيد حميد الحلي –وعبد الباقي العمري-ومعروف الرصافي ، وعبد الرحمن البنا – والشيخ علي الشرقي والشيخ محمد رضا الشبيبي وعباس العبدلي –وعبد السلام حلمي –ومحمود الملاح – وخضر الطائي)
اما بالنسبة لشعبياته الغنائية فقد استفاد من الحاج زاير الدويج واقتطف منه مجموعة من الزهيريات التي وجد فيها نفساً شعرياً ولمسة غنائية كما اختار من اشعار الملا عبود الكرخي وملا منفي العبد العباس الذي يعتبره القبانجي قمة في شعر الابوذية والموال.
اما شعره هو بالذات فقد غنى الكثير من (الزهيريات والابوذيات والدارميات وبعض المقامات التي تؤدى بالشعر الفصيح وكذلك البستات البغدادية) مضافاً لهذا الابداع حالات الارتجال السريع وامام الجمهور يعطيك شعراً موزوناً لاغبار عليه من حيث الفكرة والمضمون والصورة الشعرية الجميلة ونذكر هنا على سبيل المثال لا الحصر ففي حفلة تتويج الملك فيصل الثاني قال:

واليوم انشد في المليك مدائحي
..............في فيصل الملك العظيم الثاني
يوم اغر فيه توج فيصل
..............تاجاً سما فخراً على التيجانِ
والمرتجى للنائبات ليعرب
.............ابن النبي المصطفى العدناني

كان هذا من مقام الجمال وخلال هذا الاحتفال بتتويج الملك فيصل بتاريخ 4 مايس عام 1953 نادى رئيس الوزراء انذاك نوري السعيد، على عريف الحفل المذيع الاستاذ محمد علي كريم وهمس بأذنه: ان الملك فيصل الثاني امر بتكريم الاستاذ محمد القبانجي وسام الرافدين من الدرجة الثانية وطلب منه الاعلان عن هذا التكريم. فأسرع الاستاذ محمدعلي كريم الى (الميكرفون) ليعلن للمدعوين تكريم القبانجي بالوسام المذكور، وفي هذه الاثناء كانت الفرقة الموسيقية ما زالت على المسرح فما كان من القبانجي إلا اْن يمسك ( الميكرفون) بعد الاعلان عن تكريمه مباشرة وأرتجل مغنياً من مقام الدشت ابياتا من الشعر مطلعها:

لأن حليت صدري في وسام
....................كان سنانه بدر تمام
فلي ياسيدي شرف عظيم
..................يحليه رضاؤك والوسام

وقد ادهش الحاضرين لسرعة البديهية الشعرية التي يمتلكها وبعد الانتهاء توجه نحوالشاعريين محمد رضا الشبيبي والشيخ علي الشرقي مستفسراً منهما عن الابيات التي ارتجلها بقوله انقذني يا شيخ. فقالا له حسناً فعلت ولم تخطئ ابداً فأبياتك كانت مقفاة وموزونة وهي من بحر الوافر ومن ارتجالاته في الشعر انه في عام 1948 حضرالاربعينية التي اقامها الشباب القومي على مسرح قاعة الملك فيصل (قاعةالشعب حاليا) على ارواح شهداء انتفاضة معاهدة (بورت سموث) وحينما كان القبانجي يؤدي وصلته التأبينية دخل عبد الاله الى القاعة وكان وقتها وصيا على العرش ارتجل القبانجي كعادته في الارتجال الآني ابياتا من الشعر بدأها قائلاً:
خذ من سير الامير...

وكانت هذه الابيات مفاجأة للحاضرين الذين ادهشتهم قدرة القبانجي وسرعة بديهيته حتى في اصعب الحالات التي يكون معها الارتجال ضرباً من المستحيل.
ففي المؤتمر الثاني للموسيقى الذي عقد في بغداد عام 1964 طلب من الاستاذ القبانجي ان يغني مقام اللامي وهو من ابتكاراته واحد ابداعاته الكثيرة وما ان انتهى القبانجي من اداء المقام الذي هز الحاضرين طرباً حتى قدمت باقة ورد اليه بأسم المؤتمرين سلمها له المرحوم حقي الشبلي نقيب الفنانين.
فأرتجل ابياتا من الشعر وغناها في آنٍ واحد شاكراً فيها المؤتمرين الذين عبروا عن اعجابهم بهذه الاضمامة من الورد وقد كان مطلع القصيدة:

ماذا اقول لصاحب الورد
...........ما في الوجود مثيلهُ
شكراً له ولحبهِ
..........يا حبـــــــذا تقبيلهُ

وكان من بين الحاضرين الشاعر الراحل احمد رامي الذي فقد السيطرة على اعصابه وراح يهتف ويصفق بشكل لفت اليه انظار الجميع ولدرجة انه راح يرمي بمعطفه فوق الرؤوس أعجاباً بصوت القبانجي وموهبته الشعرية وادائه العذب وأرتجل احمد رامي للقبانجي هذه الابيات حينها:

يابلبل الروض ياصداح طر بِنا
................وردد الشعر تقطيعاً وتلحينا
يا أبا الفنون جزالك الله رحمةً
................وصلت وادييهم بوادينـــــا

أما علاقته بالشاعر الشعبي الساخر الملا عبود الكرخي صاحب جريدة الكرخ حينذاك فقد كانت صداقته حميمية وعلاقته وطيدة وبحكم هذا التواصل في اللقاءات بينهما غنى له اغنية (المجرشة) والتي ينسبها البعض (للملا نور الحاج شبيب) – من المشخاب –والتي اخذ منها الاستاذ القبانجي بعض المقاطع وغناها ويقال ان سبب نظم الملا نور لهذه القصيدة يعود الى انه شاهد امرأة ريفية تجرش (الشلب) بواسطة المجرشة وهي تقاسي العناء والارهاق جراء هذا العمل الشاق فكتب على لسان حالها قائلاً:

ذبيت روحي اعلى الجرش
..............وادري الجرش ياذيها
ساعة واكسرالمجرشة
..............وانعل ابو راعيها

ونتيجة لتأثر الملا عبود الكرخي بهذين البيتين اضاف اليها بقية ابياتها وجعل منهاقصيدة كاملة كان لها صداها الواسع بين الناس واطلق عليها ملحمة المجرشة لتناولها من قبل شعراء كثيرين وقصيدة المجرشة هي من مجزوء بحر الميمر ويسمى، بالفصحى الرجزالعاشر بشطرها الاول ولو وضعنا اليه تفعيلة اخرى كالاتي:
(ساعة واكسر المجرشة....يا اسمر ) لأصبح من بحر الميمر الكامل.
عن كتاب محمد القبانجي للمؤلف ثامر عبد الحسن العامري
الصادر في بغداد عام 1987
منقول بتصرف

قصي الفرضي
18/05/2010, 21h04
الاخوة الاعزاء


السلام عليكم



القجمة


سيارة اثرية عمرها 100 سنة لكنها مازالت تعمل




http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=207153&stc=1&d=1274216004



سيارة بسبعة ارواح
«القجمة» سيارة قارب عمرها 100 عام، تبدو عجوز هرمه لكنها بقوة الصبايا، لم يتبقى منها من الاصل شيئا غير الهيكل , اذ ان غالبية اجزائها قد بدلت او حورت باجزاء من سيارات حديثة كما ان قسم منها قد حور ليشتغل بزيت الغاز (الكاز) بدلا من البانزين .

فمنذ عشرينيات القرن الماضي دخلت هذه المركبة إلى العراق على يد البريطانيين كآلية لنقل الجنود ولكنها أسهمت بعد ذلك وبشكل كبير في نقل البضائع والمواد الإنشائية ما جعل منها نقطة مهمة في الذاكرة العراقية. وما زال عدد من هذه المركبات يسير في شوارع النجف رغم علامات التقدم في السن، حيث استبدل اسمها الحقيقي باسم مستوحى من شكلها و سبب تسميتها بالقجمة له علاقة بشكل مقدمة السيارة القصير والذي يعبر عنه باللهجة الدارجة بكلمة، أقجم أي مقطوع الانف او القصير جدا .
إنها سيارة الحمل سعة طنين من نوع فورد والمعروفة باسم «القجمة» التي لا وجود لاسمها الحقيقي (فورد) إلا بعلامة على شباك مقدمتها.

يقول أحد أصحاب القجمة إنها دخلت العراق، أول مرة، مع الجيش الانكليزي في الحرب العالمية الاولى، وكانت تستخدم للأغراض العسكرية ، قبل أن تحول إلى الحكومة العراقية عام 1938 بعد إنهاء خدماتها في الجيش الانكليزي في العراق.

ويضيف احد مالكي القجمه بلهجة ساخرة "إنها سيارة مضبوطة لأنها شغل أبو ناجي"، وهي التسمية التي يطلقها العراقيون على الإنكليز مثلما كانو يطلقون تعبير مختار ذاك الصوب على السفير البريطاني القابع في السفارة البريطانية في الكريمات بالكرخ .

ابو علي 45 سنة، يملك واحدة منذ أكثر 20 سنة يقول للقجمة روايتان، الاولى إنها صنعت عام 1910 أما الثانية (المثبتة رسميا في أوراق السيارة) فقد سجلت، مرورياً، ابتداءً من العام 1940 من قبل الدوائر الرسمية العراقية وهذا هو العمر الرسمي الذي نتحدث عنه حين نسأل عن موديل السيارة التي مازالت، حتى هذه اللحظة، تواصل العمل وتتمتع بصحة جيدة بعد إجراء عدة «عمليات جراحية» عليها. وأضاف «أتعامل مع سيارتي كأي سيارة حديثة أسير بها في الطرقات الخارجية بسرعة لاتزيد على 60 كيلومترا .
وهذه سرعة قد تكون غير عادية لسيارة عمرها يناهز القرن . وحول ما اذا كانت لديه رغبة في بيع سيارته قال «هاي أم الخبزة» أي انها تجلب الرزق لأهل البيت، ويضيف «على عينها شفت الخير» . ويقول ان عائلته متمسكة بها وأولادي يوميا يقومون بإزالة الأتربة منها كأنها رجل مسن في العائلة . وأراد ابو علي اختبار سيارته امامنا لكن خيبت ظنه عندما لم تتحرك إلا بدفعة من السواق الحاضرين، الدخان الابيض المنبعث منها يوحي بانه «دخان آخر ايام العمر» .


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=207152&stc=1&d=1274216004


وانحصر عمل «القجمة» في السنوات الاخيرة في النجف والديوانية جنوب مدينة بغداد، وحسب احصائيات كان عددها في المدينتين يتجاوز 300 سيارة لكن العدد انخفض الى 10 سيارات فقط بسبب شرائها وتسقيطها لتسجيل سيارة حمل حديث، كما يقول صاحب سيارة قجمة في مدينة النجف، الذي يشكو من عدم وجود قطع غيار لهذه السيارة «لذا لجأنا الى تحوير كل شيء فيها إلا بدنها الخارجي ذات الحديد الصلب والمقاوم للرطوبة والحرارة، ويضيف أن وجود الكثير من الورش الميكانيكية في الحي الصناعي في النجف، حيث يمكن تركيب أدوات بديلة لها من محرك ومغير السرعة وبقية أجزائها المهمة، من أنواع سيارات تشبهها، وقد تم تغيير كل محتوياتها الآن تقريباً، بعد أن كانت بعد كل عطل توشك على الهلاك، فباتت تشبه القطة بسبعة أرواح». الشكل الخارجي للسيارة لا يوحي بأنها قوية أو سريعة بما فيه الكفاية، لكن أصحابها يفاخرون بها حتى انها حورت الى مركبة قلابة للاستفادة منها لنقل المواد الانشائية بالدرجة الاولى .

وعن سعرها اليوم يقول أصحابها انها لا تقدر بثمن ويضيف أحدهم اشتريناها منذ زمن بعيد، وكانت قيمتها آنذاك تحسب بالدنانير أما الآن فتحسب بالملايين .

مدير مرور النجف قال ان مالكي سيارات القجمة «استفادوا كثيرا من القرار الحكومي بمنع استيراد سيارات أقل من موديل 2006 شريطة أن يصاحب تسجيل كل سيارة حديثة تسقيط سيارة قديمة، فرفع هذا القرار أسعار السيارات القديمة إلى أكثر من 3000 دولار». وهو مبلغ لم يحلمو ان تبلغه هذه السيارة يوما ما .

وأضاف ان سيارة القجمة «يسمح لها السير في الطرقات رغم أنها ذات مقود ايمن وهو مخالف للقوانين المرورية العراقية في الوقت الحاضر لكن القرار الذي صدر بعد الاحتلال لم يشمل هذه المركبات» . ومن المعروف انه بعد عام 2003 دخلت العراق سيارات حديثة بمقود أيمن، إلا ان دوائر المرور رفضت تسجيلها ما لم تحوَّر إلى مقود أيسر، لكن هذا القانون استثنى القجمة مثلما استثنيت من شرط حزام الأمان الذي يطبق بشكل واسع هذه الأيام في العراق .

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=207154&stc=1&d=1274216004

وتتمسك بعض الأسر في النجف بسيارة "القجمة" وتتوارثها جيلاً عن جيل دون أن تغريهم أشكال السيارات الحديثة، ويضيف احد مالكي القجمة ورثت هذه السيارة عن أبي ومازلت أعمل فيها منذ 16 عاماً وقد ورثها أبي عن جدي .

أحد القجمات اشتراها قبل أيام المتحف العراقي للاحتفاظ بها كتحفة تراثية.

ويعتز اصحاب القجمة كثيرا بهذه السيارة العجوز ويتفاخرون بها وأنها مازالت شابة وتشق الأرض شقاً ويتذكرون الماضي الجميل وايام شبابهم وكفاحهم بها للحصول على لقمة العيش الحلال ويصفونها بانها ام الخير والرزق الوفير .

منقول بتصرف

تحياتي .....
قصي الفرضي / العراق بغداد

فاضل الخالد
21/05/2010, 18h40
السيرة الذاتية والفنية للموسيقار
سالم حسين الامير
_____________


ولد الموسيقار سالم حسين الامير في مدينة سوق الشيوخ وهي قضاء من اقضية محافظة ذي قار وكان ذلك عام 1923
لقد تعرف لاول مرة علىآلة موسيقية وهو بعمر الاربع سنوات
وهي آلة العود الذي جلبها اخوه الاكبر بعد ان تخرج من دار المعلمين الابتدائية في بغداد وكذلك جلب معه ايضا (جهاز الكرامفون) لتشغيل الاسطوانات الغنائية والموسيقية وسمع بواسطته اول اسطوانة غنائية في حياته وهو بذلك العمر وكانت لام كلثوم وهي قصيدة(مالي فتنت بلحظك الفتاك)

وبواسطتها تمكن ايضا من الاستماع والحفظ لاغنيات محمد عبد الوهاب والشيخ سلامة حجازي وكذلك مكنته هذه الآلة من الاستماع الى اسطوانات لاصوات مطربين عراقيين من بينهم ناصر حكيم وحضيري ابوعزيز.دخل عام 1929 المدرسة الابتدائية في مدينته وقد عهد اليه انشاد الاناشيد المدرسية لما يمتلكه من صوت جميل
وفي عام 1936 انتقل الى بغداد مع اخيه الاكبر الذي وظف كمعلم في احدى مدارسهاوواصل دراسته الابتدائية والمتوسطة كطالب خارجي حيث اكمل الدراسة المتوسطة عام 1945
وانتمى بعد اكماله الدراسة المذكورة الى معهد الموسيقى الذي يمثل وقتها معهد الفنون الجميلةومن الطلاب الذين زاملهم في سنوات دراسته في المعهد المذكور كان كل سلمان شكر وغانم حداد وجميل بشير ومنير بشير
وفي السنة التي دخل فيها الى المعهد افتتح فيه فرع لآلة القانون حيث سجل لدراسة تلك الآلة وكذلك عام 948 1درس البيانو على يد الاستاذة( بياتريس اوهانسيان) وكان معه كل من رضا علي ومحمد كريم
ومما يذكر انه تمكن بعد تخرجه من تأسيس فرقة موسيقية ضمن شركة سومر السينمائية وكذلك احترف كعازف في الاذاعة بأجور شهرية دارها اربعة دنانير ونصف في الشهر

ويعتبر ايضا اول عازف موسيقي عمل في تلفزيون بغداد عقب افتتاحه سنة 1956
وفي عام 1959 سافر الى فينا للمشاركةفي اول حفل موسيقي خارج العراق بمصاحبة الفنان منير بشير وقد نال الجائزة الاولى في ذلك الحفل
وقد ربطته علاقات مميزة بكل من المطرب( محمد القبانجي) و(ناظم الغزالي) الذي لم يغن له لحنا من الحانه ولكنه قبل وفاته قدم له لحنا ليغنيه ولكن لموت الغزالي المفاجيء اعطى اللحن الى المطربة خالدة

لقد نظم ولحن العديد من الاغنيات وقدمها الى عدد من المطربات العراقيات مثل صبيحة ابراهيم ومائدة نزهت ولميعة توفيق وسليمة مراد وخالدة ونرجس شوقي واحلام وهبي
وغيرهن
اما المطربون العرب فقد غنى له كل من وديع اتلصافي وسعاد محمد وفائدة كامل واسماعيل شبانة الذي غنى له اغنية الناصرية
ومن انجازاته الفنية انه قام بوضع الموسيقى التصويرية لبعض الافلام السينمائية والمسلسلات الاذاعية والتلفزيونية

وفي عام 1983 احال نقسه على التقاعدوعمل بعدها مستشارا فنيا في معهد الدراسات النغمية وبيت المقام العراقي وخبيرا في وزارة الثقافة والاعلام سابقا


منقول بتصرف كبير للفائدة

نور عسكر
23/05/2010, 18h34
السيرة الذاتية والفنية للموسيقار
سالم حسين الامير
---------------------------------------------------------------------

الأستاذ فاضل الخالد المحترم


أسعد ت أوقاتا طيبة


الشكر الكبير لك على فتح سيرة الموسيقار سالم حسين الأمير وهو من جيل الرواد والعمالقة في تأريخ الموسيقى العراقي , وأحب أن أضيف بعض النقاط الى مثبت الفنان والذي بدأته حضرتك مشكورا عليه .

-عند أفتتاح فرع آلة القانون في معهد الموسيقى ,ودخل في المعهد وأكمل منهاج 6 سنوات بسنة واحدة , لموهبته الكبيرة في العزف على آلة القانون .


- أثناء دراسته وتعلم العزف على البيانو , قام بتحويل نوتات البيانو الى القانون ,ويقوم بأستخدام أربعة ريش في العزف وليس أثنان كما هو المعتاد في العزف .


- طبع له العديد من الكتب في الموسيقى وهي :


( دراسة آلة القانون) – ( دليل سلالم المقامات العربية )


( قياسات النغم عند الفارابي ) ( زرياب والأدب الأندلسي )


( الموسيقى والأنشاد الديني ) ( الطرب في الحقب البابلية والسومرية )


- في العام 1959 في مهرجان فينا الدولي التقى مع محمد عبد الوهاب ,وأستمع لعزفه وعزف جميل بشير على العود .


- أستضيف في العديد من الدول العربية والأوربية لألقاء المحاضرات أو المهرجانات الموسيقية .


في العام 1961 في القاهرة التقى بالسيدة أم كلثوم بدعوة من فريد الأطرش وفي مجلس محمد القصبجي ,طلبت منه السيد ةأم كلثوم أن يلحن لها من كلمات الشاعر الغنائي أحمد شفيق كامل


أغنية كلماتها :


شمت ده وده ,وظلمت قلبي بحبك ليه


لما حبيبي عمل كده آمال عذولي


ح يعمل أيه


ولكن الأغنية بعد التلحين كانت من نصيب المطربة ( شهرزاد ) واذيعت في البرنامج العام في أذاعة القاهرة .


كماهو معروف لحن الموسيقار سالم حسين للعديد من المطربين والمطربات العراقيين والعرب واذكر المطرب ( وديع الصافي) الذي لحن له من شعر أبو الطيب المتنبي ( مالنا كلنا جو يارسول


والى المطربة فائدة كامل (على بغداد ودينا ) ولحن أيضا للمطربة سعاد محمد أغنية ( ياساكن بديرتنا ) ولحن قصيدة


( ياجهادا صفق المجد له ) .


نال لقب بروفيسور في الموسيقى من جامعة فرانز لييست هنغاريا –بودابست .


أول أغنية له من كلماته وألحانه ( حبيبي الغالي) في العام 1948


لحن 14 أغنية للمسلسل الأذاعي ( الموصلي ) أي الملا عثمان الموصلي .


له أول ديوان شعر مطبوع ( الأفنان ) في العام 1951


له قصيدة حول علاقته بآلة القانون , سماها ( أنا وقانوني)


عشقتك فأنعم بهذا الغرام وجدد هيامك يامستهام


تعشقت فيك ضفاف الجمال وأمواجك العاليات المقام


عشقتك حتى ملأت الفرات ودجلة والشط أسمى غرام


وطافت لحونك محمودة ببغداد والنيل والشام


آخر أعماله لبغداد الحبيبة أبيات رائعة من قصيدة العلامة


مصطفى جمال الدين وغنتها المطربة السورية (فاتن صيداوي)


بغداد ما أشتبكت عليك الأعصر


ءالا ذوت ووريق وجهك أخضر


كان هذا في يوم بغداد في تشرين الأول 2009 .


مازال الموسيقار سالم حسين الأمير يعيش في دمشق لحد الآن , أطال الله في عمره المديد , مع تحياتي للجميع .


أدناه رابط قصيدة ( مالنا جو يارسول ) ومن غناء المطرب الكبير وديع الصافي , أداء رائع وطربي من الفنان أبو وديع فقط أذهبوا للنقر على رابط الأغنية ومن ألحان الموسيقار سالم حسين الأمير

(ملاحظة : تسجيل الحفلة في العراق )
http://www.sama3y.net/forum/showpost.php?p=246624&postcount=352 (http://www.sama3y.net/forum/showpost.php?p=246624&postcount=352)

نور عسكر
23/05/2010, 22h51
الأخوة الأعزاء
السلام عليكم

" الفنان والشاعر محمد سعيد الصگار "


,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,


خطاط مبتكر له أكثر من أبداع في الأبجدية العربية ,فهو الذي أبتكر الخط البصري


وخط كوفي خالص , والصگار من مواليد مدينة الخالص 1934 والذي عاش فيها وبعدها أنتقل الى البصرة.


من أوائل الفنانين الذين مزجوا بين الخط والفن التشكيلي¸وهو من أبرز الشعراء الستينين في العراق ,وهو بعيد جدا من التنظيرات السياسية ,وآثر السياحة في أعماق النفس البشرية وقضايا الوجود البشري, فهو كاتب قصصي ومسرحي ومصمم وصحفي .


" أبجدية الصگار


هو التفريق بين الخط والكتابة , فالخط هو حاجة أنسانية , والخط العربي ظهر للوجود مع بداية الأسلام , اذ شرع الخطاطون بتدوين الآيات القرآنية ,وأصبح الخط فنا بصريا تشكيليا ينطوي على معطيات فنية ,ولكن بقيت ضمن دائرة ضيقة منذ صدر الأسلام وحتى العصر العباسي وشهد ثورة واحدة فيه على أيدي الرواد الثلاثة ( أبن مقلة) و( أبن البواب ) و(ياقوت المستعصمي) وتوقف الصگارعند تجربة أبن هلال البواب الذي أبتكر 13 خطا جديدا وهو أحد مؤسسي الخط العربي في العراق القرن الثالث الهجري.


الخط البصري


أثار أبتكاره للخط البصري القلق , وأراد أن يسميه بالخط ( البرحي) نسبة الى هذا الصنف اللذيذ من التمور العراقية ,ولكنه عدل عن ذلك بسبب كون الروس والأسبان يلفظونه ( البرخي) والفرنسيون ب ( البرهي) لذلك سماه البصري تجاوزا لهذه الأشكالات اللفظية.أوليات هذا الخط ظهرت في الصحافة العراقية 1959 مثل أتحاد الشعب و14 تموز وعالم اليوم وغيرها .


الصگار الشاعر


أصدر في أوائل الستينات عددا من المجموعات الشعرية : أمطار- برتقالة في سورة الماء- أبعد من الكلمات- أيلم البغدادي – قصائده تتمحور دائما حول قيمة ما وتنضوي تحت يافطة القصة الشعرية في تصعيدها الدرامي لتفاجئنا بنهاية صادمة كما في قصيدة


(الوصايا العشر ) التي صدم بها مسامع الحضور !!


فالفتاة التي تودع حبيبها الأمريكي الذاهب الى الجبهة العراقية,يفترض أنها متعلقة جدا به الذي أثقلته بالوصايا العشر لكن في الجملة الأخيرة تحلم أن يرجع لها حبيها من الحرب


بطلا معصوبا بأكاليل العار !!


من قصائده أيضا , طيفها , نافذة للوطن , طير الحنين , أوراق من دفتر الحروب .


البرمجة الألكترونية


كان السبّاق الى أدخال الأبجدية العربية الى الحاسوب ,وله كتاب ( أبجدية الصگار..المشروع والمحنة )


وركز على الجوانب الفنية للحرف العربي أكثر من الجوانب الوظيفية وأستخدام طاقات الحاسوب .


لقد أشار في كتابه النقدي( حديث القصبة) الى مجمل الخطوط , الخط الكوفي , الكوفي المغربي, الكوفي المظفور, كوفي المصاحف, كوفي الخالص, والمحقق,النسخ, الثلث,الفارسي,الديواني, العراقي, السرياني, السطرنجيلي,وغيرها.


1970 أول معرض تشكيلي –في بناية كولبكيان ,متحف الفن الوطني الحديث .


معارض في هولندا وباريس في أعوام الثمانينات.


حادثة طريفة


في 1976 وفي معرض للخط العربي في لندن ,كان يتجول بشغف بين المعروضات النادرة وتوقف عند مصحف نادر في خطه وبدا يحلل ابجديته ويتأملها بعمق ,وفي اليوم الثاني أعاد الكرة وفي اليوم الثالث القي القبض عليه في المتحف للتحقيق معه بتهمةبمحاولة الشروع لسرقة هذا المصحف النادر ,ولم ينفع أي تفسير أو ألتماس الى جاء مدير الشرطة ,فسأله :هل أنت مسلم؟ فرد عليه الصگار ..نعم أنا مسلم ,وأجابه مدير الشرطة ..أنا مسلم أيضا وأسمي عثمان ,فقال له الصگار ممازحا بلهجة عراقية :


( فدوه ..عثمان خلصني من الجماعة !!) وهكذا أنقذه من ورطة وأستطاع الصگار أن يملك تلك الأبجدية وينتج لوحات عديدة من هذا الخط النادر.


قام بخط النصوص الأدبية ذات القيمة الثقافية والأنسانية العالية , المعلقات والقصائد العربية المشهورة,الحكم والأمثال والأقوال المأثورة .

بتصرف وللفائدة

- الصورة مع الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري في القصرالجمهوري العام 1969

فاضل الخالد
09/06/2010, 09h33
مقتطفات من المسيرة الفنية
_____________
للملحن الكبير
________
طالب القره غولي
-------------

في مقابلة صحفية اجراها الاستاذ (حسن سرمك حسن) مع الملحن الكبير الاستاذ( طالب القره غولي) نشرت قبل مدة من الزمن في الصحافة وفي بعض المواقع الالكترونيةننقل منها للفائدةهذه الاجزاء المهمة والوافيةو التي تلقي الضوء على جوانب من المسيرة الفنية لهذا الملحن الكبير الذي يعتبر واحد من بضعة ملحنين كبار صاغوا الذائقة العراقية الحديثة واسسوا لما يعرف بالاغنية السبعينية والتي لا زلنا وبعد مرور اكثر من ثلاثين عاما نعيش اجواءها ونردد في افراحنا وحفلاتنا ما وضعه اولئك الكبار من الحان لاغان دخلت في الوجدان الفني العراقي علما ان ملحننا الكبير من مواليد 1939 محافظة ذي قار.
س/تعلمتَ عزف العود بمفردك ثم تعلمت كتابة النوتة لوحدك وقد سألت مختصين فقالوا من المستحيل ان يتعلم شخص عزف العود بمفرده لانه يجب ان يتعلم اصوات الاوتاروكيف (يدوزن بها ) كيف تفسر ذلك؟
ج/ انا لم اضع نفسي في غرفة حديدية وأقفلهاعلي وتعلمت العود والنوتة الموسيقية بمفردي حسب هذا التصور. صحيح اني اعتمدت على موهبتي كنت ارى واسمع واتساءلكثيرا حول كل ما اراه واسمعه وكنت اقرأ الكتب الموسيقيةبكثرة واطبق ما اراه واسمعه على عودي ومع نفسي ؤلسنوات طويلة ... كنت انحت في الصخر، وبهدوء الى ان تمكنت من اساسيات العزف والتلحين وانت تعرف المثل الذي يقول خير الثمار ما ينضج ببطء
س/ما هو تأثير البيئة في توجهك نحو الموسيقى والغناء وتحديدا بيئة( الناصرية) تلك البيئة التي جسدتها وتغزلت بها في اغنيتك الاولى (يالناصرية تضمين طيفي وخيالي) ؟
ج/اجدني بحاجة للتأكيداولا ان البيئة وحدها لا تخلق مطربا او ملحنا ،الموهبة اولا ثم تأتي البيئةوالاجواء المحيطة التي يمكن ان تعزز توجه الانسان الموهوب نحو اتجاه فني معين ثانيا. والناصرية هي كما تعلم مدينة الفن والفنانين خصوصا في مجال الغناء ، وقد قلت مرارا انني حفيد داخل حسن وناصر حكيم وحضيري ابي عزيز. ولا تنسى طبيعة الناصرية الأخاذة: الفرات والنخيل وهذا الحزن المتأصل في وجدانها منذ فجر التاريخ ، فهي مركز الحزن السومري العظيم ... وهذه كلها عوامل مساعدة تساعد او تسهم في صنع الفنان . لكن علينا ان لا ننسى الموهبة والمثابرة والاطلاع والتدريب .
س/ هل انت المطرب العراقي او العربي الوحيد الذي غنى امام ملك وهو طفل؟ وهل تتذكر ماذا غنيت له آنذاك؟
ج/لا استطيع نسيان هذه الذكرى . لقد كان عمري عمري 12 سنةآنذاك وجاءت سيارة شرطة وأخذوني الى بيت المتصرف ( اي المحافظ) ففوجئت بجلالة الملك( فيصل الثاني) والوصي عبد الآله وكانا في زيارةالى الناصرية. كان هنالك مطربون آخرون كلهم كبار في السن وانا الطفل بينهم . جلست منتظرا وقلقا من هيبة المجلس . ثم قالوا لي غنِ فغنيت اغنية( للناصرية) لصديقة الملاية
..( تعطش واشربك ماي بجفوف ايديه ). من يروي عطشنا الآن ونحن بعيدين عن الفرات العظيم؟
س/ من الناصرية الى بغداد ، هل تتذكر محنتك مع لجنة الموسيقى في الاذاعة ؟ كم تعذبت قياسا الى مطربي ( البطاقة التموينية) في الوقت الحاضر؟
ج/لقد عشت معاناة حقيقية مع لجنة الموسيقى خصوصا انها كانت حافلة بالاسماء الكبيرة . لقد جئت من الناصرية الى مبنى الاذاعة مرات عديدة ...كنت اغني في برامج الهواة ثم عندما وجدت نفسي مستعدا للامتحان كملحن تقدمت ، لكن العملية لم تكن سهلة ابدا . لكن ايضا حلاوتها تكمن في صعوبتها وآلامها . وصدقني لو واجه الجيل الجديد ربع المعاناة التي واجهتها انذاك لما واصل طريق الفن.لكن كما قلت سابقا ان الموهبة التي تسندها الارادة القوية والكفاءةهي التي تجعلك تتجاوز الصعاب .
س/كانت( مائدة نزهت) تعد ام كلثوم العراق كيف تجرأ ملحن شاب مثلك على ان يقدم لها لحن مثل ( جذاب) و ( لا ياهوى) وهل ادتهما كما اردت؟
ج/انا شخصيا فوجئت آنذاك سنة 1970 بأن الفنانة مائدة نزهت وزوجها الفنان المعروف سمير بغدادي ( وديع خونده) يسألان علي ، لأني بصراحة لم اكن اتجرأ على ان اطلب من مائدة نزهت ان تغني لي . لكنها اعجبت باللحنين :لا ياهوى وجذاب ، لكنها ادت الاخيرة بطريقة لبنانية ولفظت اغنية جذاب بصيغة كذاب اي بالكاف في حين ان حرفة الاغنية تكمن في ال(ج) الجيم المعطشة . كان غناؤها لالحاني خطوة مهمة لتثبيت حضوري في الوسط الفني آنذاك
س/ سمعت ان هناك فرصة مع الفنانة (عفيفة اسكندر)، هل كان ذلك بطلب منها؟ وكيف تم ذلك؟
ج/ كان الفنان (كريم بدر) هو العزف المرافق للفنانة عفيفة وهو مدير اعمالهاتقريبا- اعتقد انه الآن في الولايات المتحدة -وقد طلب مني ان ارافقه الى بيتها لانها تريد ان تسمع بعض الحاني - لا حظ ان المطربين القدامى هم الذين ييحثون عن الملحن الجيد - وهكذا تم اللقاء ولكن لم يحصل اتفاق لان اللون الذي تغنيه عفيفة لا يتناسب مع الحاني
س/ انت اول من ادخل " المقدمة الموسيقية" في الاغنية العراقية، اتهمك البعض بأنها " سنباطية"الطابع كيف ترد على ذلك؟
ج/ انا لا انكر انني متأثر برياض السنباطي وبمحمد عبد الوهاب ، وقد كانت الاغنية عموما فقيرة من ناحية الموسيقى ، فحاولت ان اسد هذا النقص من خلال عمل مقدمات موسيقية وموسيقى مختلفة لكل كوبليه حيث كانت الاغنية تسير على وتيرة واحدة وايقاع واحد ، ومع اعتزازي بما قمت به ولكني اعتقد انني كنت مبالغا في ذلك.
س / هل انت اول من ادخل الاغنية الطويلة في الغناء العراقي ؟ وهل كانت ضرورة ام تقليد؟
ج/الاغنية الطوةيلة التي قدمتها لم تكن تقليدا للاغنية المصرية ولكني كنت الحن قصائد فيها معاني عميقةوقصص تحتاج الى اعطائها حقها في التلحين للتعبير عنها . انا لا الحن الكلمات بل الحن المعنى الموجود داخل الكلمة
سم هذا ينقلنا الى القول بأنك اول من لحن القصيدة العامية الطويلة التي لم تكتب للغناء اصلا مثل قصائد المبدع الكبير مظفؤ النواب ، لماذا لم يلتفت الملحنون قبلك الى ذلك؟ هل صحيح ان النواب لم يكن موافقا في البداية على تلحينك قصائده؟
ج/تلحين القصيدة مهمة صعبة ، ولا اعلم لماذا لم يلحن الملحنون السابقون القصائد وهي في متناول ايديهم . اما الشاعر الكبير مظفر النواب فقد التقيت به وتعرفت اليه بعد
مدة طويلة من تلحيني لقصائده وقد اخبرني بأنه كان فرحا ومرتاحا لتلك الالحان.
س/في هذه القصائد ادخلت مفردات " خشنة":حيل اسحن كليبي سحن. ما اطخلك راس ،عودان ، طارش... الخ كيف استقبلتها الجهات الموسيقية التقليدية آنذاك؟
ج/لا اعلم ، فقد لحنت هذه القصائد بمفرداتها الخشنة بدون ان استشر احدا ، ولا اعلم كيف استقبلتها تلك الجهات ، لكنها مرت واعجبت بها الناس . اتذكر ان الفنان "سمير بغدادي" قال لي حين سمع اغنية( يا ليل صدك ما اطخلك راس )هذا طابوق كيف لحنته؟
س/ وقصائد النواب .. فقد كان ممنوعا آنذاك.. كيف لحنتها وكيف وافقت الرقابة؟
ج/لا اعلم ، لقد لحنتها وسجلتها في ستوديوهات الاذاعة الرسمية ولم يعترض احد من الدولة.
س/لقد لحنت لاغلب الاصوات العراقية الرجالية عدا صوت الراحل رياض احمد ذي الامكانيات الكبيرة فلملذا؟
ج/صوت رياض جميل وقوي وقد شهد له الفنان وديع الصافي في اثناء دعوة اقمتها في بيتي. ولقد لحنت للفنان الراحل ثلاث اغني سجلت بشريطلحساب شركة (بابل) ولم تتم اذاعتها ولا اعرف اين صارت.
ٍٍس/عندما ظهرت اغنية" جذاب" ثم " تكبرفرحتي بعيني" اكتسحتا الذائقة العراقية ، ربات البيوت كن يسمعنها على اشرطة التسجيل في المطابخ ، كيف تحسست نبض وجدان المواطن العراقي؟ وكيف فكرت بجعل الراحل " داود القيسي" يغني الاعنية الثانية؟
ج/لقد تحسست نبض الوجدان العراقي لأنني عراقي وابن هذه التربة العظيمة، احمل همومها واتألم لألامها، وأكتوي بنيران محنها وفاجعاتها . اما الفنان المرحوم داود القيسي فلم يكن هنالك غيره في الساحة الغنائية. اضافة الى اني اعجبت بأخلاقه العلية التي شدتني اليه كصديق.
س/انت اول من زاوج بين عشق الوطن والارض وبين حب الحبيبة في اغاني مثل هذا آنه . الناصرية، حاسبينك ،اعزاز، كيف خططت لذلك ، وما ذا تقول بحق صديقك المبدع الراحل " زامل سعيد فتاح" الذي كتب هذه الاغاني؟
ج/طبعا هذا خط جديد وفريد في مسار الاغنية العراقية التي كانت قبل ذلك موغلة في الذاتية والسطحية، واصبح العراقي يغني لوطنه وارضه وترابه في كل لحظة يتغنى فيها بحبيبته
والفضل في ذلك يغعود الى صديقي وابن مدينتي ورفيق مسيرتي الشاعر المبدع "زامل"فهو من تلاميذ المبدع الكبير "مظفر النواب"
س/على ذكر زامل ، كانت اغنيتكما " ما هو منه ياشعبنه" صدمة للتصور التقليدي عن الاغنية الوطنية .. وهي صالحة لكل العهود العراق ومحنه؟
ج/ هذه الاغنية كانت ايام تأميم النفط.. حيث قدم الملحنون اغاني عديدة كانت كلها ساذجة وبسيطة وهتافية على طريقة ( نفط العرب للعرب موتوا يار جعية) . وقد جاءت هذه الاغنية الاستثنائية ( ما هومنه) بعد جلسة طويلة انا وزامل ومناقشات عميقة حولنًا فيها كلمة( النخوة )الى اغنية تغنى بها الشعب صغارا وكبار.
س/ تجربتك في التلحين لاصوات عربية مهمة :وردة،وديع الصافي وسوزان عطية.. مالذي اضافته اليك وهل تعتقد امك اضفت شيئا الى تجربتهم؟
ج/ كانت تجربتي في التلحين لهذه الاصوات الراقية تجربة صعبة لانها امدتحان لامكانياتي ، لذلك اضافت الي ثقة عالية جدا بقدراتي ، بأن الفنان العراقي كبير بأمكاناته اذا اعطي حريته في العمل

د.نعمان
12/06/2010, 22h12
الأخوة الأعزاء
السلام عليكم

" الفنان والشاعر محمد سعيد الصگار "


,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,


خطاط مبتكر له أكثر من أبداع في الأبجدية العربية ,فهو الذي أبتكر الخط البصري


وخط كوفي خالص , والصگار من مواليد مدينة الخالص 1934 والذي عاش فيها وبعدها أنتقل الى البصرة.


من أوائل الفنانين الذين مزجوا بين الخط والفن التشكيلي¸وهو من أبرز الشعراء الستينين في العراق ,وهو بعيد جدا من التنظيرات السياسية ,وآثر السياحة في أعماق النفس البشرية وقضايا الوجود البشري, فهو كاتب قصصي ومسرحي ومصمم وصحفي .


" أبجدية الصگار


هو التفريق بين الخط والكتابة , فالخط هو حاجة أنسانية , والخط العربي ظهر للوجود مع بداية الأسلام , اذ شرع الخطاطون بتدوين الآيات القرآنية ,وأصبح الخط فنا بصريا تشكيليا ينطوي على معطيات فنية ,ولكن بقيت ضمن دائرة ضيقة منذ صدر الأسلام وحتى العصر العباسي وشهد ثورة واحدة فيه على أيدي الرواد الثلاثة ( أبن مقلة) و( أبن البواب ) و(ياقوت المستعصمي) وتوقف الصگارعند تجربة أبن هلال البواب الذي أبتكر 13 خطا جديدا وهو أحد مؤسسي الخط العربي في العراق القرن الثالث الهجري.


الخط البصري


أثار أبتكاره للخط البصري القلق , وأراد أن يسميه بالخط ( البرحي) نسبة الى هذا الصنف اللذيذ من التمور العراقية ,ولكنه عدل عن ذلك بسبب كون الروس والأسبان يلفظونه ( البرخي) والفرنسيون ب ( البرهي) لذلك سماه البصري تجاوزا لهذه الأشكالات اللفظية.أوليات هذا الخط ظهرت في الصحافة العراقية 1959 مثل أتحاد الشعب و14 تموز وعالم اليوم وغيرها .


الصگار الشاعر


أصدر في أوائل الستينات عددا من المجموعات الشعرية : أمطار- برتقالة في سورة الماء- أبعد من الكلمات- أيلم البغدادي – قصائده تتمحور دائما حول قيمة ما وتنضوي تحت يافطة القصة الشعرية في تصعيدها الدرامي لتفاجئنا بنهاية صادمة كما في قصيدة


(الوصايا العشر ) التي صدم بها مسامع الحضور !!


فالفتاة التي تودع حبيبها الأمريكي الذاهب الى الجبهة العراقية,يفترض أنها متعلقة جدا به الذي أثقلته بالوصايا العشر لكن في الجملة الأخيرة تحلم أن يرجع لها حبيها من الحرب


بطلا معصوبا بأكاليل العار !!


من قصائده أيضا , طيفها , نافذة للوطن , طير الحنين , أوراق من دفتر الحروب .


البرمجة الألكترونية


كان السبّاق الى أدخال الأبجدية العربية الى الحاسوب ,وله كتاب ( أبجدية الصگار..المشروع والمحنة )


وركز على الجوانب الفنية للحرف العربي أكثر من الجوانب الوظيفية وأستخدام طاقات الحاسوب .


لقد أشار في كتابه النقدي( حديث القصبة) الى مجمل الخطوط , الخط الكوفي , الكوفي المغربي, الكوفي المظفور, كوفي المصاحف, كوفي الخالص, والمحقق,النسخ, الثلث,الفارسي,الديواني, العراقي, السرياني, السطرنجيلي,وغيرها.


1970 أول معرض تشكيلي –في بناية كولبكيان ,متحف الفن الوطني الحديث .


معارض في هولندا وباريس في أعوام الثمانينات.


حادثة طريفة


في 1976 وفي معرض للخط العربي في لندن ,كان يتجول بشغف بين المعروضات النادرة وتوقف عند مصحف نادر في خطه وبدا يحلل ابجديته ويتأملها بعمق ,وفي اليوم الثاني أعاد الكرة وفي اليوم الثالث القي القبض عليه في المتحف للتحقيق معه بتهمةبمحاولة الشروع لسرقة هذا المصحف النادر ,ولم ينفع أي تفسير أو ألتماس الى جاء مدير الشرطة ,فسأله :هل أنت مسلم؟ فرد عليه الصگار ..نعم أنا مسلم ,وأجابه مدير الشرطة ..أنا مسلم أيضا وأسمي عثمان ,فقال له الصگار ممازحا بلهجة عراقية :


( فدوه ..عثمان خلصني من الجماعة !!) وهكذا أنقذه من ورطة وأستطاع الصگار أن يملك تلك الأبجدية وينتج لوحات عديدة من هذا الخط النادر.


قام بخط النصوص الأدبية ذات القيمة الثقافية والأنسانية العالية , المعلقات والقصائد العربية المشهورة,الحكم والأمثال والأقوال المأثورة .

بتصرف وللفائدة

- الصورة مع الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري في القصرالجمهوري العام 1969



الأخ العزيز نور عسكر

تحية طيبة

تنويعك للمواضيع و طريقة اختيارك لها و الجرأه في طرحها بكل حيادية و مصداقية و اختيارك لشخصيات فنية و شعرية و فكرية دون اي تهميش او تمييز بل للتوثيق و ذكر الحقيقة شيئ يثير الاعجاب و التهنئة و دليل على عمق ادراككم لاهمية ما تقومون به لخدمة الفن و الادب العراقي الاصيل و الجميل.



لقد التقيت بالخطاط والشاعر و الاديب محمد سعيد الصكَار على الاقل مرتين.



المرة الاولى في 20 كانون الثاني عام 1995في معهد العالم العربي بمناسبة حلقة شعرية مكرسة للذكرى الثلاثين لوفاة الشاعر الكبير بدر شاكر السياب و اشترك فيها ادباء و شعراء من مختلف انحاء العالم ، منهم احمد عبد المعطي حجازي من مصر و صلاح ستيتيه من لبنان اما من العراق فمن بين من اشتركوا كل من بلندر الحيدري و شوقي عبد الامير و صلاح نيازي و الشاعر العراقي الكبير سعدي يوسف. و اعتذرت عن الحضور الشاعرة لميعة عباس عمارة لاسباب لم تكن واضحة(قيل انها مريضة او انها منعت من السفر؟ ). كانت مشاركة الاستاذ محمد سعيد الصكَار في المناقشات و المداخلات فعالة و حيوية و استقطبت انتباه الجمهور.



المرة الثانية كانت في يوم 21 تموز عام 1998 و ايضاً في معهد العالم العربي بمناسبة عرض الفلم العراقي "سعيد افندي" تكريماً للاستاذ يوسف العاني الذي حضر بنفسه في قاعة العرض. جرت بعد عرض الفلم مناقشات شارك فيها فنانون عرب و فنانون من اوربا وتم اجراء ترجمة فورية للأسئلة و الاجوبة. برز الاستاذ الصكَار في تلك المناقشة و اثنى كثيراً على الاستاذ العاني مشيراً ( وباسلوبه الادبي الرفيع و بصوته الجميل) الى مواقف العاني الانسانية و الوطنية الثابتة و وقوفه مع الناس البسطاء و مقارعته للاستعمار و الظلم ، ثم استمر في حديثه مما سبب بعض الحرج للعاني الذي كان محاطاً بطاقم من السفارة العراقية انذاك ، فتوجه يوسف العاني الى "صديقه" الصكَار مقبلاً و شاكراً و لغرض التخفيف من غليان الصكَار. و الحق ان الصكَار محدثاً لبقاً و يشد المستمع بطريقة كلامه و اسلوبة كما انه اذا استرسل في الحديث فلن تخونه الجمل او الكلمات و لن يتوقف الا بعد ايصال ما يريده للمستمع الذي يبقى مسحوراً بكلامه و يتابع ما يقوله الصكَار بلهفه و شغف.



اما عن حادثة لندن فهي صحيحة و قد تحدث عنها الصكَاربنفسه في لقاء اذاعي مع احدا الاذاعات العربية في باريس ( سجلته مباشرة و اعدت الاستماع الى التسجيل هذا اليوم) اما الشرطي العالي الرتبة و الذي ساعد الصكَار في رفع الالتباس الذي حصل فهو من اصل تركي ، علماً بان محمد الصكَار قد قدم للشرطة بطاقة دعوة لحضور معرضه الذي اقيم في لندن في نفس تلك الفترة.

اشكرك من جديد يا استاذنا الفاضل نور عسكر على هذا الموضوع الشيق. مع تحياتي الخالصة.

نعمان

قصي الفرضي
18/06/2010, 19h40
الاخوة الاعزاء


السلام عليكم





أول مذيعة وأقدم منفية عراقية


المحامية فيكتوريا نعمان




http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=214328&stc=1&d=1276889647




نخلة من نخيل العراق هوت




توفيت مؤخرا في مدينة طرابلس بلبنان المربية والمحامية والمذيعة والمناضلة الشيوعية فيكتوريا نعمان ، عن عمر يناهز الثمانين عاما



المربية والمحامية فيكتوريا نعمان غادرت العراق قبل 54 عاما بعد ان كانت قيد الاحتجاز، وسحبت منها جنسيتها العراقية حيث اقترنت بالطبيب اللبناني قصدي الشهال، احد رفاقها في النضال، وانتقلت للعيش في طرابلس وعملت في التدريس وكانت ناظرة لاول مدرسة ثانوية رسمية للبنات هناك، حتى تقاعدها عام عام 1987




ولدت فكتوريا نعمان في البصرة ثم انتقلت الى بغداد لدخول المدرسة الثانوية. وفي عام 1941 دخلت كلية الحقوق وكانت مع زميلتيها سمية الزهاوي ونزيهة فرج الطالبات الثلاث الوحيدات في الدفعة من مجموع مئتي طالب.



وحدث ان استمع اليها مدير اذاعة بغداد حينها ، حسين الرحال، تلقي كلمة في حفل بالكلية، فأعجب بالقائها ودعاها للعمل في قسم الاخبار . وبهذا اصبحت اول مذيعة عراقية عام 1943، وصل صوتها الى المستمعين مرتين كل يوم، في نشرتي الرابعة عصرا والثامنة مساء عبر امواج الاذاعة العراقية



. نشطت فيكتوريا نعمان في العمل الاجتماعي والثقافي


كانت صبية في البصرة، واسست فرعا نسائيا لجمعية بيوت الامة وهي دون الخامسة عشرة، وكان شعار الجمعية: مكافحة الفقر والجهل والمرض .



كما نشرت مقالات ادبية في جريدة «الناس» البصرية. ودفعها احساسها بالبؤس الذي يعيشه الفلاحون الى التعاطف مع الحركة اليسارية . وانتمت الى الحزب الشيوعي العراقي وهي طالبة في الحقوق، وشاركت في تأسيس رابطة المرأة العراقية




بعد تخرجها أنتمت الى نقابة المحامين، وشاركت في وفد المحامين العراقيين الذي سافر الى دمشق عام 1945 لحضور مؤتمر المحامين العرب، وكانت المحامية الوحيدة بين الوفود الرجالية.



ولاحظت فيكتوريا نعمان ان الحركة الوطنية في الشام مزدهرة، وان الحزب الشيوعي كان يمارس نشاطه بشكل علني، فبقيت هناك وعملت في تدريس الادب العربي واللغة الانجليزية وواصلت نشاطها السياسي.



لكن مسيرتها تعثرت بعد اعتقالها مع رفاقها اثر اعتراف الاتحاد السوفياتي بقرار تقسيم فلسطين . واعلنت فكتوريا الاضراب عن الطعام في سجن القلعة في دمشق، ولما اطلق سراحها عادت الى بغداد لتفاجأ بان السلطات تعتقلها ايضا وتودعها سجن النساء مع شيوعيات اخريات .



وفي السجن جرى عقد قرانها برفيقها الدكتور الشهال الذي


طلب لها الجنسية اللبنانية في محاولة لتخليصها من العقوبة التي كانت في انتظارها


وسحبت جنسيتها العراقية واعطيت جواز عبور الى الشام، فلبنان حيث عاشت وانجبت ابنتيها الكاتبة نهلة والمخرجة السينمائية رندة، وابنها الوحيد تميم




وفي الثمانينات من القرن الماضي تلقت فكتوريا نعمان دعوة لزيارة وطنها الام، نقلتها اليها السيدة ليلى زوجة الدكتور عبد المجيد الرافعي، وكانت هناك اشارة الى رغبة في احتساب سنوات خدمتها منذ تاريخ تسجيلها في نقابة المحامين. لكنها اعتذرت عن عدم قبول الدعوة .




وقالت فكتوريا نعمان، اثناء زيارة لها الى باريس لرؤية ابنتيها، انها لم تكن سعيدة ابدا خارج وطنها، واضافت انها لم تنس وطنها العراق ولا البصرة ولا بغداد طيلة سنوات الغربة، واوصت بأن تدفن هناك بعد وفاتها وحتى هذه الوصية لم تنفذ ودفنت في طرابلس لبنان بدلا من البصرة .



رحم الله فيكتوريا نعمان وكل المبدعين العراقيين ...



تحياتي


قصي الفرضي / العراق بغداد

كريمة عطار
19/06/2010, 07h30
ان قصة حياة المحامية والمذيعة فكتوريا نعمان, كما يرويها مشكورا الاستاذ قصي الفرضي, تثير الشجون والاسى بشكل خاص في نفس كل عراقي اضطرته ظروف قاسية الي مغادرة موطنه ومسقط راسه. وفكتوريا نعمان هي واحدة فقط من عراقيين كثيرين كتب عليهم ان يعيشوا ويعملوا وينجبوا ويقاسوا ويموتوا ويدفنوا في الغربة.وقد كان هذا المصير البائس مع الاسف من نصيب شاعر عراقي اصيل شامخ هو المرحوم محمد مهدي الجواهري.
لم اتعرف على فكتوريا نعمان شخصيا, بل عرفتها من صوتها العذب ولهجتها القوية حين كانت تعمل في اذاعة بغداد. كنت انذاك في مرحلة الدراسة الثانوية, وكانت الحرب العالمية الثانية في اوجها, ويبدو ان ظروف الحرب وما اعقبها كانت حافزا قويا لنشاطات سياسية زاخرة شهدتها سنوات العقد الرابع من القرن الماضي في العراق وشمل الوعي السياسي والاجتماعي حتى طلاب المدارس. ويبدو اني كفتاة كنت اشعر بفخر حين استمع الى مذيعة مجيدة وقديرة من بنات جنسي, ولكني كنت الحظ كذلك علائم الاعجاب والتقدير لاسلوبها في الاذاعة لدى سائر ابناء عائلتي. رحم الله الفقيدة. وشكرا للاستاذ قصي الذي يثير لدينا ذكريات من تلك العهود التي ليتها تعود ولكنها لن تعود.

نور عسكر
19/06/2010, 23h10
الأخ والأستاذ قصي الفرضي
الأخت الأستاذة كريمة عطار

تحية طيبة
مرة اخرى تصحبنا يااستاذ قصي بجولة شيقة من عمق ماضينا القريب ومن الذاكرة العراقية ’للراحلة المذيعة الرائدة فكتوريا نعمان
وأنا أقرأ الموضوع مرة ومرتين أستمر بالقرآة ,ولأرى كم عانت وقاست هذه المرأة في حياتها ,رغم أني سمعت عنها الكثير ولكنك يا
أخ قصي وضعتنا في صورة نشعر بها بالفخر من هؤلاء النسوة
الأفذاذ ,فتحية كبيرة على تذكرهم والكتابة عنهن .
قبل بضعة أيام كان يدور في ذاكرتي موضوع المذيعات في الأذاعة وتلفزيون بغداد خاصة وأن أطلب من الأخ وسام الشالجي أن نفتح هكذا مثبت أو موضوع لهن ,ولأن عمل المذيعة ليس بالعمل السهل
بل تحتاج الى الكثير من الصبر والثقافة والألتزام ولابأس هنا أيضاً.
يبدو أن هناك توارداً للخواطر أو الباراسيكولجي ,خوارق اللاشعور
ويمكن هي التي جعلت بينا ذلك الأقتراب الكبير هنا في هذا المنتدى
الثقافي والمعرفي والفني ,الله يديم الخير وينور تفكيرنا بالطريقة الصحيحة .
من المذيعات التي خدمن وبرزن في خلال مراحل عديدة ,وأذكر منهن , أمل المدرس ( تعرضت لمحاولة أغتيال في العام 2007 )
ونجت منها بأعجوبة ربانية , والمذيعة فريال حسين , هناء الداغستاني , هدى رمضان , زكية سعيد , عهود مكي , سهاد حسن
ميسون البياتي , هالة عبد القادر , أمل حسين ,مديحة معارج , وأخريات لم تسعفني رفوف الذاكرة بتذكرهن .
ولمى سعيد توفيت في الثمانينات رحمها الله , كان لها من برامجها الجميلة ( آخر الكلام ) وكانت تقرأ فيه أروع الكلمات العذبة والرقيقة مع الموسيقى الهادئة وبصوتها المتميز ببحة مميزة .
ولاأنسى المذيعة الشهيدة خمائل محسن التي خطفت وأغتيلت في نيسان 2007 ,كانت من المذيعات الرائعات وذلك الوجه البشوش والضحكة الرقيقة والتي تعّود المشاهدين على رؤيتها ,بالأمس كانت المذيعة تفتخر بعملها الأذاعي أو التلفزيوني ويشار لها بالبنان واليوم يخافن ويتوارن عن الأنظار خوفاً من زمن الخوف نفسه.

تحياتي مرة أخرى وتحياتي الى الأستاذة كريمة عطار لما تفضلت بذكره عن المذيعة فكتوريا نعمان وعن الأيام الماضية من تأريخنا .
والسلام عليكم.

فاضل الخالد
20/06/2010, 08h23
الأخ والأستاذ قصي الفرضي
الأخت الأستاذة كريمة عطار

تحية طيبة
مرة اخرى تصحبنا يااستاذ قصي بجولة شيقة من عمق ماضينا القريب ومن الذاكرة العراقية ’للراحلة المذيعة الرائدة فكتوريا نعمان
وأنا أقرأ الموضوع مرة ومرتين أستمر بالقرآة ,ولأرى كم عانت وقاست هذه المرأة في حياتها ,رغم أني سمعت عنها الكثير ولكنك يا
أخ قصي وضعتنا في صورة نشعر بها بالفخر من هؤلاء النسوة
الأفذاذ ,فتحية كبيرة على تذكرهم والكتابة عنهن .
قبل بضعة أيام كان يدور في ذاكرتي موضوع المذيعات في الأذاعة وتلفزيون بغداد خاصة وأن أطلب من الأخ وسام الشالجي أن نفتح هكذا مثبت أو موضوع لهن ,ولأن عمل المذيعة ليس بالعمل السهل
بل تحتاج الى الكثير من الصبر والثقافة والألتزام ولابأس هنا أيضاً.
يبدو أن هناك توارداً للخواطر أو الباراسيكولجي ,خوارق اللاشعور
ويمكن هي التي جعلت بينا ذلك الأقتراب الكبير هنا في هذا المنتدى
الثقافي والمعرفي والفني ,الله يديم الخير وينور تفكيرنا بالطريقة الصحيحة .
من المذيعات التي خدمن وبرزن في خلال مراحل عديدة ,وأذكر منهن , أمل المدرس ( تعرضت لمحاولة أغتيال في العام 2007 )
ونجت منها بأعجوبة ربانية , والمذيعة فريال حسين , هناء الداغستاني , هدى رمضان , زكية سعيد , عهود مكي , سهاد حسن
ميسون البياتي , هالة عبد القادر , أمل حسين ,مديحة معارج , وأخريات لم تسعفني رفوف الذاكرة بتذكرهن .
ولمى سعيد توفيت في الثمانينات رحمها الله , كان لها من برامجها الجميلة ( آخر الكلام ) وكانت تقرأ فيه أروع الكلمات العذبة والرقيقة مع الموسيقى الهادئة وبصوتها المتميز ببحة مميزة .
ولاأنسى المذيعة الشهيدة خمائل محسن التي خطفت وأغتيلت في نيسان 2007 ,كانت من المذيعات الرائعات وذلك الوجه البشوش والضحكة الرقيقة والتي تعّود المشاهدين على رؤيتها ,بالأمس كانت المذيعة تفتخر بعملها الأذاعي أو التلفزيوني ويشار لها بالبنان واليوم يخافن ويتوارن عن الأنظار خوفاً من زمن الخوف نفسه.

تحياتي مرة أخرى وتحياتي الى الأستاذة كريمة عطار لما تفضلت بذكره عن المذيعة فكتوريا نعمان وعن الأيام الماضية من تأريخنا .
والسلام عليكم.
الاستاذ الفاضل نور عسكر المحترم
نشاركك تحياتك التي ارسلتها على صفحات هذا المنتدى الى الاستاذ قصي الفرضي والسيدة كريمة عطار اللذان ساهما بتنورينا بهذ ه العراقية التي اسعدت الشعب ردحا من الزمن بنبرات صوتها وهي تنقل لاسماعهم اخبار البلاد والعباد ومن ثم قدمت نفسها وافكارها من اجل خدمةشعبها وعيشه عيشة سوية ولكن من كان يحكم وقتها كتمواانفاسهافي ان تنقل الحقيقة فغادرت وطنها مكرهة لا طوعا تاركة ورائها ذكرياتها واحبة لها كرست بعضا من وقتها لخدمتهم.
عزيزي الاستاذ نور : انني اتفق معك على فتح مثبت يضم لا فقط مذيعات التلفزيون اللواتي تفضلت بذكر اسماؤهن بل يتعداهن الى زملائهن الاذاعيين الذين عملوا في اذاعة بغداد منذ تأسيهها وكان لبعضهم بصمة واضحة في العمل الاذاعي واشهرهم اربعة مذيعين عملوا في الخمسينات وما بعدها وهم محمد علي كريم وناظم بطرس وسعاد الهرمزي وعادل نورس

بالاضافة الى المذيعة الاستاذة( صبيحة منير المدرس) وهي المذيعة الوحيدة التي عملت في اذاعة بغداد طوال معظم العقد الخميسني وكانت تتميز بنبرة صوت وطريق القاء تقطر عذوبة
وهنالك مذيعات اخريات عملن في اذاعة بغداد بعد منتصف العقد الخمسيني واشهرهن الدكتورة عربية توفيق لازم واخريات
وتقبل فائق التقدير والاحترام

قصي الفرضي
21/06/2010, 07h52
الاخوة الاعزاء

نور عسكر
كريمة عطار
فاضل الخالد

السلام عليكم

شكرا لكلماتكم ووتعليقاتكم التي اثرت الموضوع وزادته رونقا وجمالا . الالم يعتصر قلبي كلما تناولت سيرة من سير مبدعينا لان معظمها مليئة بالآلام والغربة والمعاناة وكأن الشقاء والالم قد كتب على العراقيين من القدم .

لقد وعدت بلقاء سيتم عن قريب ان شاء الله مع المذيعة هدى رمضان وسأحاول ان اجمع اكثر مايمكن من الذكريات الفنية وسيرة مذيعين ومذيعات عراقيات رواد لقلة مامتوفر من معلومات حولهم .

تحياتي لكم جميعا ....
قصي الفرضي / العراق بغداد

نور عسكر
04/07/2010, 19h56
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=217269&stc=1&d=1278272056
" بانوراما القادسية "


الصرح الفني والتأريخي لمعركة القادسية


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=217112&stc=1&d=1278245175

فكرة هذا الصرح الحضاري تدور عن معركة القادسية في 15هجرية,636 ميلاديةوقيل في 16 هجرية والتي دارت في 13 شعبان وبالأيام الثلاثة التي أنتصر فيها العرب المسلمين على الفرس الساسانيون في تلك الواقعة التأريخية وبقيادة سعد بن أبي وقاص و30 ألف مقاتل ,وبقية القادة المثنى والقعقاع ,وكان جيش الفرس يقوده رستم فرّخزاد و120ألف مقاتل,بقى هذا الأنتصار علامة مميزة في تأريخ أمتنا المجيدة ,مثل معارك ذي قار ,وحلوان وجلولاء وغيرها.
-البناء من الداخل على شكل دائري , صور فيه الرسامون هذه المعركة الخالدة من بدايتها والى نهايتهامروراً بالأيام الثلاثة للمعركة ,صعوداً من خلال درجات يستطيع المشاهد أن يرى الجدران البعيدة , أرض المعركة والمقاتلون من الطرفين ,واذا اصبح المشهد قريباً , نرى الأشخاص والأشجار والصخور والرمال.. مناظر رائعة تنقلنا الى أرض المعركة التي وقعت قبل حوالي أربعة عشر قرناً.
- من خلال هذه المشاهد الرائعة يتضح للمشاهد الزائر:
1- عظمة جلال التأريخ بقادته ورجاله الأبطال ,ولتشعر الزائر بأن التأريخ كان هنا أو مر من هنا .
2- الأبداع الفني العالي للرسامين , المزج بين الرسم والنحت ,التماثيل ,الفيلة, السهام, المقاتلين , الشهداء .
3-وكل هذه الصور هي عبارة عن ساحة المعركة ,من خلال سماع أصوات المقاتلين وصليل السيوف , وصرخات التكبير الله أكبر
الفنان العراقي الراحل ( خالد الرحال1926- 1986 )هو الذي كلف وساهم بالأشراف والتنفيذ على أعمال بانوراما القادسية في المدائن .
الموسيقى المصاحبة في داخل البناية ومع بداية الصعود على الدرجات ,هي من "سيمفونية القادسية " تأليف الموسيقار اللبناني وليد غلمية ( وهومؤلف موسيقى النشيد الوطني ,وطن مد على الأفق جناحاً ) وله سيمفونيات عديدة أيضاً , المتنبي ,اليرموك, الشهيد , المواكب ,بالأضافة للقادسية وهي تصور بالموسيقى عن الأعمال الملحمية في تأريخنا
لقد زرت هذا الصرح الثقافي والتاريخي والسياحي في العام 1989 ,كما زاره الكثيرين ,كان منظراً بديعاً وتأخذنا الأجواء فيه فعلاً الى عمق التأريخ .
ماذا كان مصير هذا المعلم الحضاري بعد الأحتلال الغاصب !! تتخذ منه تلك القوات مقراً أو معسكراًلها بالقرب منها ,ويقال أن صواريخاً أو ماشابه قد سقطت عليه وأصابتها بأضرار .ولاتوجد صور لها على النت ,على الأغلب .
هذا ما أجادت به الذاكرة وليست بالكافية ,وأفتقر للكثير من المعلومات الفنية عنها ,للفائدة وهذه بعض صور البانوراما ,مع تحياتي .
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=217271&stc=1&d=1278272302

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=217272&stc=1&d=1278272388

وسام الشالجي
04/07/2010, 21h05
رائع اخي العزيز نور ومبادرة تستحق كل الشكر والتبجيل . بالفعل كان صرح بانوراما القادسية من ابدع الانجازات الفنية في عصرنا الحديث لما يوثقه من واقعة تاريخية مجيدة . انا زرت هذا الصرح عام 1979 واعجبت به جدا , وحين سافرت الى اوربا في الثمانينات لاكمال دراستي العالية شاهدت الكثير من النماذج المشابهة عن معارك مجيدة تفخر بها الشعوب الاوربية بكل اعتزاز وتوثق احداثها في نصب مماثلة .
ترى ماذا حل بهذا الصرح الان , هل دمر كما دمرت العديد من الشواهد الاخرى في عراقنا بعد ان امتدت اليها ايادي العابثين والحاقدين على بلدنا وتاريخنا ؟

قصي الفرضي
05/07/2010, 16h26
الاخ العزيز نور عسكر
السلام عليكم

شكرا لهذا الموضوع الرائع والذي يسطر سفرا مهما من تاريخ العراق والعرب والاسلام ضد الفرس . كل مافي هذا الصرح رائع من شموخه وعظمة بنائه ولوحاته الفنية الرائعة وموقعه المتميز والتي بالتأكيد لاتتفق من توجهات الحكومة الحالية التي تحاول بشتى الطرق طمس الهوية العراقية والعربية وانتصار العرب على الفرس في هذه المعركة الخالدة .

لقد زرت المنطقة قبل فترة قريبة بعد هدوء الاوضاع النسبي فيها والتي جرت فيها معارك طاحنة بين المقاومة العراقية الباسلة والمحتل وقوات الجيش الجديد وشاهدت البناء الخارجي من بعيد ولايزال موجودا لحد الان الا ان اللوحات وما في الداخل لم استطع رؤيتها لان قوات الحرس تمنع الاقتراب من منطقته, واسفسرت من احد اهالي المنطقة بخصوص الموضوع فاجاب انه لايعلم عنها شيئا ومن المؤكد انها نهبت او اتلفت او ازيلت مثل بقية الاثار والشواخص التاريخية .

تحياتي ....

قصي الفرضي /العراق بغداد

قصي الفرضي
31/07/2010, 13h16
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم


نخلة من نخيل العراق هوت



الفنان التشكيلي والنحات المبدع اسماعيل فتاح الترك



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=222064&stc=1&d=1280581745


ولد في في البصرة عام 1934 وسافر الى ايطاليا ودرس فيها وتخرج في أكاديمية روما للفنون الجميلة عام 1962، عمل أكثر من 30 عاما مدرسا في كلية الفنون الجميلة ببغداد وتتلمذ على يده معظم فناني العراق من جيل السبعينيات والثمانينيات.
كان الفنان الراحل إسماعيل فتاح الترك فناناً تشكيلياً ونحاتاً وبخمس نجوم!!
ولقد ترك هذا المبدع التشكيلي العملاق إرثاً وإبداعاً من الرسومات والمنحوتات الراقية، التي تصل به إلى مرتبة العالمية!!
حيث رسم على أصابع يديه منذ البدء أنه رسام ونحات من الطراز الأول، والأول تماماً كما ينبغي له أن يكون، وبالمرور على سيرته الذاتية الخلاقة والمليئة بمصابيح الفن والثقافة والتي أضاءت سيرته ومسيرته الإبداعية في التشكيل العراقي نجد أن الفنان التشكيلي والنحات المبدع الراحل الكبير إسماعيل فتاح الترك قد حاز عام 1956 على دبلوم الرسم ودبلوم في النحت من معهد الفنون الجميلة ببغداد، كما حصل عام 1962 على الدبلوم العالي في النحت من أكاديمية الفنون الجميلة في روما والدبلوم في السيراميك من أكاديمية سان جاكمو في روما أيضاً، كما أنه كان أستاذ فن النحت في أكاديمية الفنون الجميلة في بغداد ولسنوات طوال .

أما معارضه الشخصية فقد بدأ يقيمها في عام 1963، حيث آثر أن يبدأ سلسلة المعارض الفنية الشخصية من الخارج، إذ أقام معرضاً شخصياً عام 1963 في كاليري “الفنانون اليوم” في روما، ثم انتقلت بعد ذلك بعامين بمعرض شخصي في تورينا كاليري في روما .

ثم إنتقلتت معارضه الشخصية المبدعة إلى بغداد الفن والثقافة، حيث أقام معرضاً فنياً في كاليري الواسطي، وتبعه بمعرض شخصي آخر أقامه على قاعة المتحف الوطني للفن الحديث، ثم عاد إلى إقامة المعارض الفنية المتألقة خارج العراق، حيث أقام معرضاً شخصياً جديداً في كاليري “واحد” في بيروت، ليعود إلى بغداد الحبيبة بمعرض شخصي جديد أقامه هذه المرة على قاعة الجمعية البغدادية عام 1966

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=222066&stc=1&d=1280581745


أما المشاركات الفنية المتألقة الناجحة في المعارض الجماعية، فقد بدأت عام 1962 وحتى عام 1964، حيث شارك في هذين العامين في عدد من المعارض الجماعية ن مع فنانين أجانب في روما، فيما شارك عام 1971 في معرض الفن العراقي الذي أقيم آنذاك في الكويت، ثم شارك رحمه الله في عام 1974 في معرض الفن العربي الأول ببغداد، وإشترك فناننا التشكيلي الراحل المبدع إسماعيل فتاح الترك عام 1976 في بينالي فينيسيا في إيطاليا وترينالي نيودلهي في الهند، والبينالي العربي الثاني في المغرب، كما شارك في معرض جماعي آخر في بغداد، أما عام 1978 فقد إشترك في معرض جماعي مع ثمانية فنانين عرب، وقد أقيم هذا المعرض المشترك على قاعة المركز الثقافي العراقي في العاصمة البريطانية لندن.
كما إشترك مع إثني عشر فناناً تشكيلياً عربياً في معرض جماعي أقيم في عام 1980 على قاعة كاليري فارس في باريس، وفي معرض النحت العراقي الحديث، والذي أقيم في العام نفسه على قاعة المركز الثقافي العراقي في باريس، وإستمر هذا المبدع الكبير في إقامة المعارض الشخصية والمشتركة في العديد من العواصم العربية والعالمية وكذلك المحلية حتى رحيله تاركاً بصمة تشكيلية واضحة المعالم في المشهد التشكيلي العراقي المعاصر.



وتتويجاً لرحلته مع الإبداع التشكيلي في الرسم والنحت حصل الترك رحمه الله على عدد متميز من الجوائز المحلية والعربية والعالمية، ففي عام 1962 حصل على الجائرة الأولى للفنانين العرب في مسابقة سان فيتا في روما، وعلى الجائزة الأولى أيضاً في معرض قصر الفن في روما وهي جائزة للفنانين التشكيليين العرب، كما حاز الترك على جائزة النحت الأولى للفنانين الأجانب في حي ماركيتا بإيطاليا وذلك عام 1963، وبين عامي 1966 ـ 1986 فاز الترك بالعديد من مسابقات النصب النحتية في بغداد.

انجز العديد من النصب اهمها : نصب الشهيد و عدد من تمثيل شخصيات تاريخية كالرصافي والكاظمي وابي نؤاس والرسام الواسطي وواجهات نحت بارز اهمها ذلك الذي في واجهة وزارة الصناعة، وملحمة كلكامش، رليف برونزي لدار الضيافة ،ورليف من المرمر لمدخل مدينة الطب ووواجه اتحاد المحامين العراقيين ووزارة التجارة والنصب التحتية الرئيسية لقصر المؤتمرات في بغداد وغيرها.



نصب الشهيد


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=222065&stc=1&d=1280581745


ولعل من أهم وأبرز الأعمال الفنية التي نفذها الفنان العراقي الراحل نصب الشهيد الضخم وسط العاصمة العراقية.
ويعتبر النقاد العالميون الذين زاروا نصب الشهيد العمل غاية في العبقرية المعمارية والتصميم الفني، لأنه مبني على شكل قبة مفتوحة بشكل يباعد بين نصفيها غير المتقابلين.

أما عبقرية التصميم فتكمن في الخداع البصري الذي جسده الترك في النصب المقام على أرض مفتوحة مترامية الأطراف، إذ يشاهد المار بالسيارة حول النصب أن شطري القبة التي تبدو مغلقة عند بداية الشارع، ويبدآن بالابتعاد أحدهما عن الآخر وكأن بوابة تنفتح أمامه تمهيدا لخروج شيء ما. وعندما يدخل الزائر موقع النصب يلاحظ أن هذا الشيء هو العلم العراقي الذي يرتفع إلى الأعلى تجسيدا لارتقاء روح الشهيد إلى السماء.

ويرمز النصب الذي أقيم عام 1986 إلى تضحية الشهيد في سبيل وطنه ومبادئه. وأبرز معالمه المعمارية القبة العباسية المفتوحة والراية التي ترتفع بطول خمسة أقدام فوق الأرض وثلاثة أمتار تحت الأرض حيث تشاهد على شكل ثريا، والينبوع الذي يتدفق ماؤه إلى داخل الأرض ليرمز إلى دم الشهيد.

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=222067&stc=1&d=1280581745


وقد أقام الترك العديد من المعارض الفنية في النحت والرسم في عدد من العواصم العربية والأجنبية. وكان من المقرر أن يقيم معرضا في معهد العالم العربي في باريس عام 2004، ولكن غيبه عنه الموت.

توفي الفنان اسماعيل فتاح الترك في احد مستشفيات بغداد بعد صراع مع المرض في تموز عام 2004 عن عمر يناهز 70 عاما


رحم الله فناننا الترك واسكنه فسيح جناته فقد كان فنان عراقيا مبدعا واصيلا .....

منقول بتصرف للفائدة

قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
10/08/2010, 16h53
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم


الملا عبود الكرخي


امير الشعر العامي العراقي


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=224534&stc=1&d=1281458786



ولد الملا عبود الكرخي عام 1861 في جانب الكرخ في بغداد من اسرة معروفة يسمونهم ( بيت الحاج حسين ) من فخذ البوطيف من عشيرة البوسلطان وكانت عائلة غنية واسعة الثراء متخصصة في نقل البضائع التجارية بين العراق والاقطار المجاورة على ظهور الابل واصيبت الاسرة بنكبة مالية فتضعضع مركزها وانتقل الملا عبود الكرخي وأخوه الملا توفيق الى العمل في مصلحة لنقل المسافرين والزوار من بغداد الى كربلاء والنجف في عربات اتخذت لهذه الغاية ويرجع الفضل الاول في تاسيس هذه المصلحة الى عائلة (ال عارف اغا) التي اتخذت لها خانات واسعة الرقعة في جانب الكرخ في محلة علاوي الحلة .
كان والده ميسور الحال يعمل بتجارة الابل .ادخل عبود الى الكتاتيب كاقرانه في ذلك الزمان وعمره 6 سنوات ولما ترك الكتاتيب اخذ يرتاد حلقات الدرس في مساجد الكاظميه وبغداد . عند سن الخامسة عشر بدا والده باصطحابه معه في تجارته التي تتطلب السفر الى الدول المجاورة وبقي معه الى ان توفى عاد بعدها الملا الى بغداد ليستقر بها .
عمل بعدها في شركات النقل بين المدن العراقية كما قام بالعمل مع شركات اجنبية وذلك بتجهيزها بالمواد الغذائية .
ثم انتقل ليعمل بالزراعة في مقاطعة شطيطان والسليمية في لواء الحلة وقد حاربة الاحتلال الانكليزي بقطع الماء عن اراضيه الزراعية بواسطة مأمور الري الهندي المهندس بابو جوشي لانه كان يبيع حاصلاته الزراعية ويمنح اثمانها للثوار ضد الاحتلال الانكليزي وله عدة قصائد رائعة في وصف بابو جوشي والظلم الذي لاقاه منه وبالنهاية اضطرالى ترك الزراعة التي فشل فيها فشلا ذريعا وتحول الى الصحافة .



استطاع الملا عبود الكرخي اصدار جريدة الكرخ عام 1927 التي تاذى بسببها وسجن وسيق الى المحاكم لعدة مرات كما اصدر عدة جرائد (الكرخي والمزمار وصدى الكرخ ) ,استمر في هذا العمل لمدة 16 سنه ليؤسس بعدها مطبعة الكرخ والتي طبع الجزء الاول من ديوانه فيها عام 1933 .
اما عن حياته الخاصة فقد تزوج الشاعر (5 ) مرات ولم يجمع بين زوجـتين بل كان يتـزوج كلما توفيت احداهن وقد انجب خمسة اولاد وثلاثة بنات من هذه الزيجات.

كانت للمهن التي عمل بها الشاعر الاثر الكبير في تعلمه عدة لغات فقد كان الملا يتكلم بطلاقة الفارسية والهندية والتركيه والكردية اضافة للعربية ويفهم جميع لهجات المنطقة كما استطاع ان يتعلم الالمانيه من خلال عمله مع الشركه الالمانيه لانشاء سكة القطار بين بغداد وسامراء حيث كان يجهزها بالمواد الغذائية , ولديه المام لاباس به باللغة الانكليزية حيث نلاحظ ورود بعض من مفرداتها في شعره .

كان واسع الاطلاع ويعتبر من الطبقة المثقفة في ذلك الوقت ولديه قصيدة ذكر فيها اسماء اكثر من 20 جامعة عريقة في مختلف انحاء العالم منها جامعات اوكسفورد وابردين والسوربون وسدني وهارفارد وغيرها .

اهتم حفيده حسين حاتم الكرخي بجمع اشعاره واعاد طبع الجزء الاول من ديوانه وتمت طباعة الجزء الثاني الثالث والرابع وله اشعار كثيرة لم ترى النور ولم تذكر في الدواوين لكثرتها وتنوع مواضيعها .
له ديوان بالشعر المكشوف مطبوع بصورة غير رسمية دون ذكر المطبعة او السنة وتم تداوله بين محبي شعره بعد ان استنسخ وبيع في التسعينيات من القرن الماضي بشارع المتنبي ببغداد .

لم يترك في شعره مجالا لم يذكره فقد كتب في السياسة والانتخابات والاحوال الاجتماعية والحياة العامة والنقد والرثاء والهجاء والغزل وله قصيدة صارت مضرب الامثال في ماجاء بها من نوادر لطيفة وبابتكار واضح وتحمل اسم المحالات

يصير اتزوج انا ببنية يصير بالجنه الي حورية
.....................
يصير تصعد للسما ابسلم درج يصير من مصلوب تطلبلك فرج
يصير خيل اتلزها ابسوك الهرج يصير ميل وتربطة ابصارية

يصير تدري ال.... ياهو اللي بزرة يصير تدري البحر منهو اللي حفرة
يصير اموات احتيو من مكبرة يصير نملة وتدفع الملوية

يصير شايب منحني يرجع ولد يصير بالمرمر يدكون الوتد
يصير شفت الواحد الفرد الصمد يصير بطنج يجتمع والحية


يصير ترسل للهويدر برتقال يصير ترسل تتن غرشه لجمجمال
يصير للمشخاب ترسل رز شتال يصير للموصل تدز حبية


دخل دار الاذاعة العراقية عام 1937 يوم كانت كثير من الدول المجاوره لاتمتلك اذاعة وسمح له بقراءة شعره على الهواء لعدم وجود التسجيل الصوتي انذاك وغالبا ما كان يطوي الورقة التي وافقت الاذاعة على قرائتها ليخرج من جيبه ورقة اخرى وبنفس القافية ليقرا فيها القصيدة التي لايمكن ان تجيزها الاذاعة في ذاك الوقت لذا كان الناس يفاجأون بقطع البث وهو يصيح يجماعة تره جَروني ويطل عليهم المذيع بصوته معتذرا للمستمعين قائلا ( ناسف لهذا العطل الفني( .

كان الملا عبود محبوبا من قبل ملوك العراق الذين عاصرهم فقد كان الملك فيصل الاول يحبشعره وكثيرا ما يقرا له الملا اشعاره ليستانس بها كما قال له مرة (يا كرخي انا معجب بك و بشعرك) كما ظلت علاقته وطيده مع الملك غازي بعد رحيل الملك فيصل الاول الذي رثاه الكرخي بقصيدة مشهوره جدا عنوانها

دمعة الاخلاص

يا سفينة التايهة وطرها الفلك مات فيصل يا غريب اذكر هلك
مات فيصل مات عزك يافقير يا عراقي , وبمن بعدة تستجير
من الشدد والنكب وبيوم العسير بعد عينه عاد منهو اليكفلك


لم يدع الكرخي مظهراً من مظاهر الحياة في بغداد دون أن يتناوله بالنقد والسخرية والحماس والمديح والهجاء حتى نال لقب امير الشعر الشعبي عن جدارة . وتعتبر "المجرشة" من غرر القصائد لما يجيش فيها من المشاعر الإنسانية. وقد غنى مطرب العراق الأول "محمد القبانجي" أبياتاً منها فزادها شهرة على شهرة
قال عنها المغني الكبير محمد القبانجي في حديث له نشر في جريدة (المنار) البغدادية عام 1964:" طلب مني أحمد شوقي عام 1932 في مصر أن أقرأ له شيئاً من الشعر الشعبي العراقي، فقرأتُ له أبياتاً من (المجرشة)، فما أن استوعبها حتى جنّ لسحرها وروعة بلاغتها فطلب المزيد.. فغنيتُ:

هم هاي دنيا وتنكضي وحساب أكو تاليها

فمال عليّ شوقي بعد أن فهم المعنى وقال: دَه عتاب شريف مع الرب.. يا محمد.
وتعتبر المجرشة من اجمل وابلغ القصائد في وصف معاناة وبؤس المراة العراقية في ذلك الوقت ونشرت في كراسات مستقل واذيعت من الراديو وترجمت الى عدة لغات ونشرت في عدة جرائد غير عراقية .



ذَبيت روحي عالجرش وأدري الجرش ياذيها
ساعة وأكسر المجرشة وألـعن أبو راعـيها


ساعة واكسر المجرشة وألـعن أبـو السـواها
إشـجم سـفينة بالبحر يمشي ابعكسها اهـواها
إيصـير أظلّن ياخلكك متـجابلة آنـه ويـاها
كـلما يكـيّرها النـذل آنـي بحيـلي ابريـها


ساعة واكسر المجرشة واكصد أبو الحملة علي
واطلب مرادي وانتحب بلجي هـمومي تـنجلي
نار البـكلبي اسـعرت يهل المروّة وتـصطلي
ما شفـت واحد ينتخي من اهل الرحم يـطفيها


ساعة واكسر المجرشة وألعن أبو اليـجرش بعد
حظي يهل ودّي نـزل والجايـفه حظها صـعد
سلّمت أمري واسكتـت للي وعدني ابهالـوعـد
نصبر على الدنيه غصب لـلـّحـد وانـباريـها


ساعة واكسر المجرشه واشغر أنا لسابع سـمه
وادعي على الجان السبب أمـي وأبـوي بالعـمه
أم كَشره وام بـوز الجلب جي يرضه ربي امنعمّه
كـعـدّها بأعلى مرتـبه وجوخ وزري يجـسيها


ساعة واكسر المجرشه وألعن أبو راعي الجرش
كعـدت ياداده أم البخت خلخالها يدوي ويـدش
وآني استادي لو زعل يمعش شعر راسي معش
هم هاي دنيا وتـنكضي وحسـاب أكـو تـاليها


ساعة واكسر المجرشه وألعن أبو اليكطع مَهر
طفله على شايب هرم يفطن على حفر البحر
وصله سختيانه الوجه واللحية تـشبه للأبـر
الله ما يقبل هالبـشع لرويـحتي سـابـيها



قصيدة واغنية مات اللمبجي

غنى مطرب المقام الشهير يوسف عمر (في جلسة خاصة) أبياتاً منها فذاعت واشتهرت وإن كان مغنيها لم يعلم بتسجيلها في غفلة منه، فكان الذي كان وسمعها الكثيرون ودارت على كل شفة ولسان.
لا تعتبر قصيدة "داوود اللمبجي" بالقصيدة ’البذيئة’ كما قد يتصور البعض لدى قراءتها للمرة الأولى، وإنما هي صورة اجتماعية دقيقة وساخرة لفئة في مجتمع بغداد مارست أرذل وأقدم مهنة في التأريخ خلال النصف الأول من القرن الماضي في محلة الميدان ببغداد، والتي لصقت بها وبمحلة الصابونجية الملاصقة لها صفة الدعارة وذلك بسبب وجود المبغى العام فيها، والذي هدم في خمسينيات القرن الماضي، وبقيت صفة "الميدنلي"، وحتى اليوم، تطلق على كل قليل أدب وسيء.
ويروى أن الملا الكرخي كان في أحد الأيام جالساً في قهوة مجاورة لمحلة الميدان وإذا بجنازة تخرج من المبغى العام تتبعها جوقة من المومسات الباكيات النادبات. تملك الفضول شاعرنا الكرخي فسأل عن الفقيد فقيل له بأنه داود اللمبجي، المسئول عن مهنتين في محلة الميدان، هما إيقاد مصابيح الشارع (اللمبات) النفطية لإنارتها ليلا، وهي مهنة كان يمارسها العديد من سكان بغداد لقاء أجر من دائرة البلدية ومنها أتى لقبه (اللمبجي) ، ومهنة أخرى يمارسها نهاراً وليلا وهي (القيادة) في محلة الميدان التي وجد فيها المبغى العام كما أسلفنا. هزّ المنظر الملا الكرخي وجلس يكتب ما أوحى له المنظر ومخيلته من وقائع فخرجت قصيدته (داود اللمبجي) التي ذاعت واشتهرت بصورة لم يسبق لها نظير رغم عدم نشرها في جريدة أو مجلة ولكنها دارت شفاهاً بين الناس حتى رسخت في الموروث الشعبي

مات اللمبجي داود وعلومه كومو اليوم دنعزّي فطومه
يحكلها الفطومه عليه تموت لولا تنام وياه بفرد تابوت
ماتلكي مثل داوود هالعكروت عدها خدمته ياناس معلومه



رحمة الله عليك ياملا عبود الكرخي .. قبل حوالي 75 سنة كتب هذه القصيدة الرائعة عن البرلمان العراقي في الثلاثينيات من القرن الماضي والى الان ترهم يا سبحان الله كأنها مكتوبة اليوم وتعبر عن حال العراق الجريح ونفس الطاس ونفس الحمام



قيم الرگاع من هاي اللحه , اتشوفه هيبه وعنده لحيه امسرحه , يشتم ابلا خجل وبلا مستحه من ايحس المقعد اشويه اندحچ ...
قيم الرگاع من ديرة عفچ

برلمان اهل المحابس والمدس عگب ماچانوا يدورون الفلس , هسه هم يرتشي وهم يختلس ولو نقص من راتبه سنت انعقچ ...
قيم الرگاع من ديرة عفچ


اتشوف واحدهم امعگل بالوقار, وبالاصل تاريخه اسود كله عار , ابظرف ثلث اسنين مليونير صار, ايريد عالوادم ايعبرله چلچ ....
قيم الرگاع من ديرة عفچ


گمت ما اعرف حماها امن الرجل , ياهو التكضه اهو ايمثل العدل , وگمنه نستورد الشلغم والفجل لان كلها ضلت اتدور ودچ
قيم الرگاع من ديرة عفچ


يا حكومتنه الرشيده ام الوقار, الفساد المالي عنوان الچصار , ندري جابوكم ابدبابه وقطار , ليش ضليتوا سمچ ياكل سمچ
قيم الرگاع من ديرة عفچ



وله في وصف مدينته بغداد


بغداد مبنية بتمر فلش واكل خستاوي


بغداد مبنية بتمر ما ينكضي هذا العمر
يهواي دبرلي الامر التين اصبح لاوي


بغداد مبنية بلقم وترابها سسي وبطم
للطم على راسي لطم وانحر على المناوي


بغداد مرشوشة بعسل واحجارها ثوم وبصل
والماي ابدجلة وصل هذا الكيش حلاوي


برحي والبريم ودكل ما ينفعك شغل النخل
بابوجي من جلد الصخل والاجنبي فرنساوي


الاجنبي نهبني نهب وماطلني بالزور وكذب
فرهد الحنطة والشلب والتمن الخضراوي


فرهدلي صوفي والدهن وسهمي من الزرع التبن
خاف احجي وضمني للسجن اومي ومي صنطاوي



اعتاد الكرخي على نشر قصائده في جريدته " الكرخ". و رغم كل شعبيتها فأن صحيفته هذه لم تكن لتغني او تسمن من جوع . فاعتمد في اعالة نفسه و اعالة عائلته على اجاويد الكرام من عشاق شعره ، او كما في اكثر الأحيان من يخافون لسانه و هجاءه الرهيب . كان من هواة شعره حييم الصراف، تاجر يهودي انحدر من مدينة الناصرية و استقر في بغداد. اشتغل بالصرافة لحين من الزمن ثم فتح متجرا صغيرا له في الشورجة . دأب عبود الكرخي على زيارته في دكانه ، يتلاطف معه ، يتلو له شيئا من شعره، يروي له آخر ما سمعه من النكات. يقضي معه ساعة او ساعتين ثم يكافؤه حييم الصراف على زيارته و تعبه فيأمر الحمال في باب الدكان ، ان يحمل له ما تيسر، كيلوين تلاثة سكر ، نص كيلو شاي ، نص كيلو قهوة ، كم صابونة ركي ابو الهيل . يملأ له الزنبيل و يأمر الحمال بأن يوصله مع الملا للعربانة الربل براس السوك .


مضى هذا التقليد لفترة طويلة، و لكن يظهر ان الملمات قد المت بابو حسقيل ، حييم الصراف، و اصبح الدخل شحيحا عليه ، لا يسمح بالعطايا و الكرم و هكذا فعندما زاره الكرخي في آخر الشهر، جلس الشاعر لساعات ، ساعة بعد ساعة حتى كاد يستنفذ كل ما عنده من شعر يرويه للتاجر اليهودي . و لم يحضر الزنبيل ولا الحمال. و اضطر الملا عبود الى مغادرة الدكان خالي الوفاض، لا يلوي على شيء .


جلس في المقهى و راح يروي للناس ان قصيدته الجديدة ستكون في هجاء حييم الصراف. بالطبع كان يأمل ان ينقلوا الخبر للتاجر فيرعوي و يعود الى سابق عهده و يبعث بالسكر و الشاي و الصابون للشاعر. و بالفعل نقلوا الخبر اليه فأجاب قائلا، " بقا خلي يقول ما يقول اللي يعجبو. يعني اشنو بقا ؟ آني مسؤول عن عيشتو؟" لم ينجح مخطط الكرخي . فانبرى بالفعل و نظم قصيدة هجائية فضيعة استهلها بقوله


من الناصرية صراف ... هم سختجي و هم بلآّف

و لكنه تريث في نشرها وبدلا من ذلك نشر خبرا عنها انتظروا في السبت القادم القصيدة العصماء "من الناصرية صراف" اكتفى الشاعر منها بهذه الكلمات الثلاث و ترك التاجر في تصوراته و توقعاته فما ان قرأ ذلك حتى ثاب لرشده و قرر تفادي الشر و الهجاء ونادى على الحمال " تعال يا ولد ! املي الزنبيل جاي و شكر و قهوة و كل شي كالعادة للجلبي عبود. و اغكض ما تتأخر علينو تغه هذا محد يخلص من لسانو وجلس التاجر على احر من الجمر ينتظر صدور العدد القادم . فاذا بالقصيدة العصماء تظهر بهذه الصيغة المعدلة

من الناصرية صراف .... خوش آدمي و عنده انصاف

و تحولت القصيدة من الهجاء اللاذع الى مديح بديع ظل حييم ابو حسقيل يتغنى به طيلة حياته و كلها بكيلوين شكر و نص كيلو شاي وصابونة ركي و عاد الملا عبود الى سابق عهده يزور الدكان في نهاية كل شهر ويروي لحييم الصراف ما طاب من شعره و ما سمعه من طرائف البلد و يعود الى بيته محملا بمونة ثلاثين يوما من أيام الخير ....


رحم الله الملا عبود الكرخي واسكنه فسيح جناته فقد كان امير الشعر العامي العراقي بلا منازع .....


منقول للفائدة بتصرف....


تحياتي ....

قصي الفرضي / العراق بغداد

نور عسكر
12/08/2010, 17h01
الأستاذ قصي الفرضي
السلام عليكم
سلمت يداك على موضوع الكرخي وشعره الشعبي والذي بقى في ذاكرة الشعب ,لقربه في شعره آنذاك من الأحداث والسلطة والأحتلال ,وأستخدامه الكثير من الأمثال الشعبية في شعره ,وقد عد العلامة محمد بهجت الأثري ,شعره فناً من فنون الأدب وبه يمكن من فهم مكونات ثقافة الشعب .
وياأخ قصي لقد قربتنا مرة أخرى من الشاعر الكرخي الحاضر في ذاكرتنا دائماً,وأسمح لي أن أحضر معك هذا الذكر.
- في الثلاثينات كانت هناك شركة الكهرباء الأهلية ,وقامت برفع أسعار أستهلاك الوحدة الكهربائية ,ونظم الكرخي أبيات شعر بذلك :
لاتلقلق يحبسوك ويلعنون أمك وأبوك
لاتگول الكهرباء غالي ياملة عزاء
يصلخونك أبهاالشتاء
وللشمال يسفروك بالك وأياك غلطة
تغلط وخليها سنطة ,صير عاقل مع السلطة
شوية أستعمل سلوك ,الكهرباء
رخيص أكتب بالجريدة ولوتكذب
ودائماً للسطرة علب يارجل من يضربوك
وشبع الشعب العراقي سطرات حتى يومنا هذا ,ولم يشبع يوماً من الكهرباء .
وعنده أيضاً أبيات أخرى عن الكهرباء:
وابلائي وابلائي من الشؤم الكهربائي
صير ياكرخي فدائي للشعب ,خل يحبسوك
( هذه غير متأكد منه ,ربما المشؤوم الكربلائي ) فمعذرة لذلك.
- في الخمسينات والستينات كان أخي المرحوم الأكبر يقرأ لنا دائماًأبياتاً من شعر الكرخي من ديوانه الأول ونحن جالسين نستمع له ,وخاصة أن الديوان الشعري ( أغلب الكلمات الثخينةعند الطبع قد وضع بدلاً عنها نقاط..نقاط )والتي وردت في معظم قصائده تقريباً ,أبن..!! أسمع به...!! وهكذا ولكنه كان يكملها لنا ,وحفظنا الكثير من شعره ,ولشدة ولعه قرأ لنا أبياتاً وربما هي نتيجة تأثره بالكرخي ,تشبه قصيدة نظمها الكرخي : عرش بلقيس هدد خربه.......وزرفت السد مأرب فارة حقيرة , وأذكر بعض الأبيات منها:
تاريخ أصله قرطبة.. مأرب جريدي خربه
فرعون للموسى عذبه.. للنيل دزله جيشين
فرحان آنا كلش زين. والصف أعيده سنتين
ماأعرف أكتب أملاء أسمي أكتبه بدالين
رحم الله شاعرنا الكبير الملا عبود الكرخي ور حم كل من كان في ذكره ,تحياتي لك أخ فيصل ولكل الأعزاء, والسلام عليكم .

قصي الفرضي
13/08/2010, 17h10
الاخ العزيز نور عسكر
السلام عليكم

شكرا لهذه المداخلة والملاحظات القيمة حول الشاعر ملا عبود الكرخي .
ويرى الكثيرون ان الكرخي هو امير الشعر العامي العراقي بلامنازع وانا اعشق شعره عشقا وفي فترة الشباب كنت اقرأ له كثيرا وبدون مبالغة اقول اني قد حفظت نصف ديوانه الاول ونصف ديوانه من الادب المكشوف لانه حينها لم يكن لدي غير هذين الديوانين ثم حصلت على الديوان الثاني (مستنسخ) وبصعوبه شديدة لاانه اصبح من الكتب النادرة ومن ثم الثالث والرابع وحين تتطلع اي ديوان من دواوينه تجد تاريخ العراق بين صفحاته وشعرا شعبيا ببلاغة قل نظيرها ولن تتكرر مطلقا .
رحم الله الشاعر عبود الكرخي واسكنه فسيح جناته ...

تحياتي..

قصي الفرضي / العراق بغداد

وسام الشالجي
13/08/2010, 17h31
الاخ العزيز قصي والاخ العزيز نور
شكرا على هذا الموضوع القيم جدا . انا من المعجبين جدا بالشاعر الشعبي الملا عبود الكرخي , خصوصا بقصيدته المستحيلات (او المحالات) . ومن الابيات التي تستوقفني في هذه القصيدة بيت صغير يقول فيه الشاعر

يصير بدبي يفتحون كلية حربية

وقد قال الشاعر هذا البيت تعبيرا عن ما في دبي من تأخر حتى ان الناس فيها كانوا يتنقلون على الدواب , بينما كان العراق في وقتها دولة كبيرة متطورة ومتحضرة . وقد استوقفني هذا البيت بعد ان رأيت ما ألت اليه دبي من تقدم وازدهار في عصرنا الراهن وما أل اليه حال بلدنا من تدهور ورجوع الى الخلف .

قرأت ديوان الادب المكشوف بعد ان اقتنيته من شارع المتنبي , وقد شككت كثيرا في ان جميع ما جاء به من قصائد تعود للشاعر الكرخي لشدة ما فيها من كلمات فاضحة , خصوصا وان الديوان لم يكن مطبوعا بصورة رسمية . ومن المفارقات التي يمكن ان تذكر هنا هو ان احد اصدقائي استعار مني الديوان لقرائته , وبعد مدة توفي هذا الصديق بحادث دهس لكني لم اجرؤ ان اطلب من زوجته التي هي صديقة زوجتي بان تعيد لي الديوان لفضاحة ما مكتوب به .

نور عسكر
14/08/2010, 14h53
يصير بدبي يفتحون كلية حربية
----------------
الأستاذ وسام الشالجي
الأستاذ قصي الفرضي

مرة أخرى سرني جداً موضوع شاعرنا الكبير الملا عبود الكرخي ,والمداخلة القيمة للأستاذ الشالجي والحديث عن الأدب المكشوف ,فعلاً أن أكثرها صحيح ويمكن المقارنة مع الطبعة الأولى لديوان الكرخي مثلاً ,وأنا حذفت بيتين من القصيدة خجلاً ,ولكن سأذكرها للفائدة:
لاتلقلق يحبسوك ويلعنون أمك وأبوك
لاتگول الكهرباء غالي ياملا عزاء
يصلخونك أبها الشتاء
وعلى زمال يركّبوك
وذيله بيدك رشمة يسلموك
وللشمال يسفروك ...ألخ
هذا من ذاكرتي الباقية ,وطبعاً هناك أضافات أخرى نسبت للكرخي أو لغيره ,أو حذفت في الطبعات اللآحقة ولشعراء آخرين.و لوطنية الشاعر الكرخي كان يذكر زميله الشاعر معروف الرصافي عند حبسه أو سجنه أو نفيه ومن أبياته:
يامعافي يامشافي
هم رجع طاري الرصافي
وكان الكرخي والرصافي يعبران دائماً عن مايعانيه الشعب ومن أستبداد المستعمر الأنكليزي ,وكانا عنوان التقارب وكانا عنواناً لوحدة الشعب العراقي ,وتقارب تأريخ وفاتهم ,الرصافي في العام 1945 والكرخي 1946 ,رحمهم الله وبقت اشعارهم ومواقفهم الوطنية خالدة ليومنا هذا.
ومن محالات الكرخي , تذكرت بأنه كان في دبي في العام 1964 فندق واحد فقط ,وهنيئاً لهم الأستقرار والعمران ,تحياتي والسلام عليكم .

قصي الفرضي
15/08/2010, 17h59
الاخ العزيز وسام الشالجي
الاخ العزيز نور عسكر
السلام عليكم

شكرا لكم على هذه الاضافات والملاحظات والتعليقات القيمة على موضوع الملا عبود الكرخي .

تصفحت ديوان الادب المكشوف اليوم مرة ثانية وعجبت لهذه القابلية الشعرية لدى المرحوم الكرخي وهذه القابلية في الهجاء وخصوصا مع الشاعر عباس العبدلي ويظهر من القصيدة ان هنالك خصومة كبيرة واختلاف في الاراء على موضوع ما والحق يقال اني لم اقرأ هجاءا بهذه القوة وبهذه الكلمات من اي شاعر سواء كان بالعامية او الشعر الفصيح ويبدو ان عباس العبدلي (مجفص قليلا) مع الملا مما اضطره لهحائه بهذه القوة .
اعتقد ان مجمل قصائد الديوان تحمل بصمات شعر الكرخي وقد تكون ثلاث او اربع قصائد ليست له والله اعلم .

شكرا مرة ثانية لكم وتقبلو تحياتي .....

قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
18/08/2010, 03h53
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم



غازي الرسام




http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=225696&stc=1&d=1282102364




‎ ‎ مَن منا نحن العراقيون (من عاش أربعينات وخمسينات وستينات القرن الماضي) لا يعرف الفنان الشعبي الموهوب(غازي عبدالله الرسام)الذي لفـّه النسيان بسبب التعتيم الذي أحيط به بعد انقلاب عام 1963 بسبب الظروف السياسية التي مر بها العراق .

ولد في بغداد عام 1925..وكان غازي الوحيد لأمه الأرملة وكانت حالته الاقتصادية تلفـّها الفاقة والحرمان كباقي الكثير من الناس حينذاك وقد تخرج من الدراسة المتوسطة عام 1949 والتحق بالدراسة الإعدادية صباحاً وفي معهد الفنون الجميلة مساءاً ..كما أقام عدة معارض خلال دراسته في المعهد وكان يحوّل أعماله إلى دار المعلمين العالية حيث يعرضها هناك ثم يتركها للآخرين وكانت موضوعاتها هي من الأغاني والأمثال الشعبية .

وفي السنة الثانية للمعهد ترك غازي الدراسة فيه وتخرج من الإعدادية ..بعدها تمّ تعيينه في وزارة الدفاع بصفة رسام هندسي وهناك تعرف على الخطاط (صبري الهلالي) الذي تعلّم على يده فن الخط العربي كما تعلم رسم خرائط المباني والطرق .

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=225697&stc=1&d=1282102364


قام غازي بفتح مكتب للدعاية والإعلان بالاشتراك مع الفنان (خليل العزاوي) وعندما سافر إلى مصر تم تكليفه بالرسم في مجلة (العراق الحديث) التي كانت تصدر في مصر .

كانت لدى غازي هواية كرة القدم حيث اشترك مع المنتخب الوطني العراقي في مسابقات دولية في مصر وتركيا وسوريا .....حتى رسوماته الرياضية كانت متميزة جداً .

كانت رسومات غازي الساخرة والساحرة بأفكارها اللاذعة وأسلوبها الفكه على مدى مسيرته الفنية الطويلة التي بدأها في الصحافة العراقية في مجلة (قرندل) الأسبوعية عام 1947بالأضافة إلى مجلات أخرى مثل (قزموز, الحصون ابن البلد , العدالة , جفجير البلد, العصا, الآراء , المصور, جريدة الجريدة , لواء الأستقلال) وحتى لحظة لفظ أنفاسه الأخيرة .

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=225698&stc=1&d=1282102364

غازي الرسام والخطاط كما كان يطلق عليه ..فهو يجيد ممارسة الإبداعين معاً..قد حمل كل روحية ومادية وأنفاس بيئته الاجتماعية البغدادية وظروفها السياسية السائدة, بتقاليدها وعاداتها, بتراثها وفلكلورها سخريتها وحزنها، بأجناس أناسها المتنوعة..فكانت شخصيات رسوماته التعبيرية اللاذعة من صميم الواقع العراقي حصراً ,فأبتكر شخصية ابن البلد صاحب الجراوية البغدادية المعروفة ودشداشته وسترته..ونكاته مثلما كانت تشاركه شخصية الكردي ببزته الفلكلورية المتميز وبيئته الشمالية .

لقد كانت مفردات أعماله تعتمد بالأساس على رسم الشخصيات الرئيسية وحواراتها الطويلة المستنبطة عادة من كلمات الأغاني والبستات والأمثال الشعبية والنكات الفكهه السائدة في المجتمع العراقي .

في مجموعته الكاريكاتيرية الأولى التي أصدرها عام 1958 يستذكر الفنان غازي تجربته مع الرسم قائلاً: لم يدرْ بخلدي وأنا تلميذ بالصف الثاني الإبتدائي أن أكون يوماً ما كما يقال عني رساماً سواء كان كاريكاتيرياً أم غير ذلك .

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=225699&stc=1&d=1282102364


كان ولعه بفن الرسم بالذات في الصف الثاني..كانت له عادة رديئة كما يقول فهو يرسم ويشخبط بمناسبة وبغير مناسبة سواء على الباب أو الحائط أو الأرض..كان معلم نفسه..لقد صنع نفسه..صنعته موهبته..كانت رسوماته تمثل الواقع العراقي المضحك المبكي..واقعنا بمرارته وحلاوته.

كانت هناك نية لإعداد وكتابة ملف شامل عن حياته لكن المنية كانت أسرع.. حيث وافاه الأجل يوم 12/2/1999 .

رحم الله الفنان غازي واسكنه فسيح جناته فقد كان فنانا اصيلا وموهوبا .

منقول للفائدة بتصرف .

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

نور عسكر
21/08/2010, 12h04
الأستاذ قصي الفرضي المحترم
السلام عليكم
مواضيع شيقة ومن تأريخنا الفني المعاصر تسطره بقلمك الفذ لهؤلاء العمالقة والذين أرسوا لمباديء وأصول وتراث فني للأجيال اللآحقة ,فتحية كبيرة لك أخي قصي في جعل الذاكرة العراقية وفي مختلف المواضيع تحت متناول القاريء هنا.
- عندما عمل الفنان غازي رحمه الله كرسام هندسي في وزارة الدفاع ,أذكر من بعض كراساته "التدريب الأساسي لصنف المشاة " أو هكذا تقريباً كان فيها رسوم توضيحية ,( لاحقاً أصبحت صور فوتوغرافية في كراسات التدريب لمختلف الصنوف ) ولأن أسلوب الفنان (غازي) كان واضحاً في الصحف والمجلات والكتب ,أذكر منه ( ديوان الشاعر الملا عبود الكرخي) والذي فيه رسومات كاريكاتور لبعض القصائد والنقد الأجتماعي للشاعر الكرخي .
- كان الرسام غازي أيضاً ,ينتقد وينبه الناس الى بعض الذين يمارسون الدجل وغيره من خلال رسوماته في الصحف آنذاك ,أذكر كان هناك مجموعة غير قليلة من الدجالين ومايسمون ب( فتاح الفال ) وكانوا يفترشون الأرض بجانب سياج الحضرة القادرية في باب الشيخ ومقابله أيضاً ونسوة يجلسن أمام فتاح الفال !! ليعرفن عن طالعهن ومستقبلهن !! من خلال هذا الدجل ولكن السلطات آنذاك أصدرت أمراً بمنع هذه الظواهر 1962 تقريباً .
من كراساته التي صدرت في العام 1958 كما ذكرت حضرتك ,وكنت أحتفظ بنسخة منه سابقاً ,صورة رجل وهو أبطرگ الصديري !! ذكر الرسام والخطاط غازي في اسفل الصورة كلمات من الأغنية العراقية القديمة(يادشر يالله ) :

بطرگ الصديري يابة....بطرگ الصديري
واگف على العشار ....بطرگ الصديري

شكراً مرة أخرى أخي قصي لأنعاش الذاكرة المخضرمةفي الزمن الذي مضى ,تحياتي .

د.نعمان
21/08/2010, 19h07
الأخ العزيز قصي الفرضي

ان موضوع الفنان غازي هو بالفعل شيق و قيم. انا شخصياً اتذكر من حين الى حين هذا الرسام و الخطاط المبدع من خلال رسم بقي عالقاً في ذهني منذ كنت تلميذا في المدرسة الابتدائية. الرسم التخطيطي يبين رجلاً فقيراً على ظهر جمل يمر بجوار احد البيوت و يعضه كلباً تصادف وجوده على سطح ذلك البيت. وتحت الرسم المثل الشعبي الشهير "الفقير على الجمل و عضه الجلب". كلما اتذكر المثل الشعبي يخطر على بالي الرسم و اسم الفنان غازي.
تحياتي
نعمان

قصي الفرضي
22/08/2010, 18h45
الاخوة الاعزاء
نور عسكر
د.نعمان
السلام عليكم

شكرا لكم على مداخلتكم الجميلة حول موضوع الفنان غازي والذي يعتبر من رواد فن الكاريكاتير في العراق واحد ابرز فنانيه كان رحمه الله يمتاز بموهبة فنية فذه قل نظيرها وله اسلوبه المتميز وخطوطه الرائعة والتي تعرف بمجرد النظر الى رسومة دون الحاجة الى قراءة اسمه في الاسفل .
ويعتبر غازي مبتكر الشخصية البغدادية الكاريكاتيرية بالجراوية والصاية والزبون وقد استخدم الكثير من الامثال البغدادية والاغاني العراقية في رسوماته للتعبر عن حالات اجتماعية وترفيهية .
ويحضرني احد رسومه الكاريكاتيرية وتصور شخصا رفيعا وطويل جدا وبجانبه زوجته البدينة والقصيرة وهي تعرضه في السوق وهي تقول ..

ياهي التبدل وياي رجلي ابرجلهه .... البدل جيل بجيل والزايد الهه

لدي كراسه الذي نشرهه عام 1958 ساحاول ان استنسخه وارفعه للراغبين به قريبا ان شاء الله .
تحياتي وشكرا لكم مرة ثانية ....

قصي الفرضي / العراق بغداد

محمد العمر
23/08/2010, 15h20
أخوتي الأفاضل
قصي الفرضي (ابو فيصل)
نور عسكر
د.نعمان
أضافةً الى ماتفضلتم به عن الفنان غازي حيث كان يعمل في مجلة القرندل الساخرة لصاحبها الصحفي الكبير صادق الأزدي .

أستطاع الفنان غازي الذي كان يرسم أغلفة مجلة قرندل أن يجسد كاريكاتير لنوري باشا السعيد يظهره قصيرا جدا بشكل قزم وهو يرتدي السدارة البغدادية وكرشه يتدلى امامه من قميص تفتحت ازراره وهو يحاور فاضل الجمالي الذي اعتنى غازي كثيرا برسمه واظهار اناقته وصادف ان صادق الأزدي كان مدعوا في حفل دبلوماسي لاْحدى السفارات وجاء الباشا وشاهده وناداه..

أبو جعفر شلونك؟ و رد له التحية الحمد لله باشا.
اْبو جعفر شنو القصة يبين اخونا غازي مالاكي احد يشتغل بي غيري ؟ وضحك واستطرد قائلاً كَله يتوصى بيه مثل مامتوصي بمعالي فاضل الجمالي ترة اني هم حلو !!


رسم كاريكاتيري للفنان غازي عبد الله بريشة فيصل لعيبي

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=226836&stc=1&d=1282583564

فاضل الخالد
24/08/2010, 19h29
قد حلا نظمي ورقَ الغَزلُ

كتب الشاعر والكاتب والباحث العراقي الاستاذ( خالص عزمي) موضوعا في التراث الفني العراقي بالعنوان اعلاه نشر في البعض من المواقع انقله هنا بشيء من التصرف .

في بداية القرن الماضي ومع ان اغلب المطربين كان قد تعلم بدايات القراءة والكتابة والخط في الكتاتيب ويستمع الى تلاوة الذكر الحكيم على انغام مقامات الماهوري والمخالف والحويزاوي والبهيرزاوي ...الخ ، الا اانهم كانوا يجهلون ابسط قواعد اللغة العر بية كما كانوا يجهلون اكثر معاني الابيات الشعرية التي يرددونها اثناء الغناء والانشاد، اما بسبب اميتهم أو لان الزمن الذي ترعرعوا فيه كان لا يمنحهم الفرصة لتعلم لغتهم الام بالطرق المأصلة، ولذلك كانت قراءاتهم الشعريةكبداية لبعض المقامات كالرست والاوج والدشت والاوشار والبيات والطاهر والخلوتي والنهاوند والارواح تعج بالاخطاء ويزدحم فيها التداخل في الكلمات والتعابير مع التشابك الصوتي بنطق الالفاظ بحيث يؤدي كل ذلك الى الابهام والغموض وبالتالي يجعل المستمع ضائعا في متاهات تمنعه ما يردده القاريء من شعر.
ولكن منذ الثلاثينات وما اعقبها شعر بعض المطربين وهم يواصلون تطورهم وتقدمهم في مجال الغناء والموسيقى لتعبر عما يريدون ابرازه من احساس صادق عن المعاني التي يرتاح لها جمهور المتلقين انهم بحاجة ماسة الى الاقتراب اكثر من الشعراء والادباء ، لكي تتاح لهم فرصة التعرف على الوان من القصيد والغوص في مفهوم المفردات وقواعد اللغة في مختلف ابوابها، ذلك ان الاكتفاء بدائرة الشاعر والملحن والمطرب دون الاستعانة بآخرين من المختصين الذين حباهم الله موهبة الموسوعية الفائضة في هذا المجال، انما يغلق تلك الدائرة على نفسها ويعرضها الى الخطأ المحتمل او التكرار المملن وكان في طليعة هذه الكوكبةرائد المقام العراقي الاستاذ محمد القبنجي، حيث لا حظ في تلك الفترة بالذات ان عليه التعمق بدراسة بعض قواعد النحو والصرف والبلاغة وعاني المفردات ، فكان انافاد من مجالسة كبار الشعراء والادباء وفصحاء اللغةواخذ عنهم الكثير من الارشاد والتوجيه ، وبهذه الطريقة استطاع ان يتالق في اختيار الشعر ويتفادى في ذات الوقتمواطن الخطا في الالقاء الى حد بعيد وكان من ابرز تلك الكوكبةالتي استعان بها، معروف الرصافي وبهجت الاثري وعلي الخطيب وعبد الرحمن البناء واحمد حامد الصراف وجلال الحنفي وعبد الكريم العلاف ...الخ
ولعل افتتاح دار الاذاعة العراقية ثم اذاعة قصر الزهور الدور المهم في جمع شمل الشعراء والادباء والملحنين والمطربين الى بعضهم البعض فافاد الجميع من هذا التقارب العفوي ايما فائدة وبخاصة اسلوب الاصح في تفهم مخارج الالفاظ ونطق الحروف والتوقف كثيرا عند انتقاء القصائد الملائمة طبقا لقاعدة لكل مقام مقال .
ولعل للعلامة الشيخ جلال الحنفي تلك الشخصية الموسوعية متعددة المواهب الدور الرئيس في دفع مطربي المرحلة الثانية الى عوالم شعرية ولغوية اعطتهم الفرصةلكي يطوروا قابلياتهم ويصححوا مسار قراءاتهم
كما لا بد لنا من الاشارة الى تاثر شعراء الاغنيةالمكتوبة باللهجة الدارجة حيث ظهرت لهم مجموعة من الاغنيات التي كانت تقترب كثيرا من اللغة الفصحى في جوهر تعبيرها وكان في مقدمة هؤلاء الشاعر الشعبي الكبير الملا عبود الكرخي بقصائده ( المجرشة، وشنهو السبب تنسوني ، وبا ولد يابو السدارة ، ونور بوجنتك لونار ، روحي سلبها نعمان ... الخ ) وعبد الكريم العلاف والذي عرف باغانيه الفصيحة واغانيه اتلدارجة ايضا حيث قدم نماذج رفيعة من الاغنيات ذات الخيال الواسع واللغة الاقرب الى الفصحى ن تلك الاغاني التي دخلت التاريخ وما زالت حية حتى يومنا هذا كأغنيات (يانبعة الريحان ، كلبك صخر جلمود ، الهجر موعادة غريبة، على شواطي دجلة امر ، ما اكدر اكولن آه ... الخ)
كما نا المطربات البارزات من امثال منيرة الهوز وز وسليمة مراد وزكية جورج ... الخيتغنين بقصائد مشهورة من الشعر الرقيق الفصيح مثل ( أن شكوت الهوى
فلا انت منا ايا عليل وايها الساقي اليك المشتكى ويعاهدني لا خانني ثم ينكث ... الخ )
ومى كادت فترة الزمن التي تهادت ما بين الاربعينات والخمسينات تطل بعدئذ ببشائرها المتألقة في شتى انواع المعرفة حتى كان للمطربين والملحنين والشعراء دورهم في شد الأواصربصيغة برزت بشكل جلي في كثير من الاعمال التي قدمها شباب تلك الايام كيوسف عمر وعبد الرحمن خضروناظم الغزالي ورضا علي ويحيى حمدي ومحمد كريم وعباس جميل ومحمد عبد المحسن وكان للشعراء والادباء اثرهم في صقل ذائقة اولئك الفنانين والارتفاع بكفائاتهماللغوية والبلاغية الى مستويات اهلتهم الى ولوج الوسط الثقافي والى التقرب اكثر الى عوالم المعرفة بشكل عام .
ان الذين عاشوا تلك الحقبة الزمنية يتذكرون جيدا مدى العلاقة الحميمة التي كانت
بعدد كبير من صفوة تلك النخبةالفذة امثال اشعراء العلاف وانور شاؤول وعبد الستار القره غولي وعبد القادر رشيد الناصري وعبد المجيد الملا وعلي الفراتي ...الخ من شعراء الفصحى وكذلك مع شعراء الاغنية كجبوًري النجار وسبتي طاهر وسيف الدين ولائي ...الخ
وكا كانت الاذاعة موئلا لهذا الترابط المتبن حيث كان لفرقة الموشحات بقيادة الموسيقارؤ والباحث الحلبي الكبير علي الدرويش ومن ثم الموسيقار روحي الخماش ، دورا بارزا في تقويم السنة اعضائها الذين كانوا يشنفون الاسماع بارقى القصائد واعذب الالحان
وفيما يلي امثلة لحسن التعاون بين الشعراء والملحنين والمطربين خاصة في فترة الخمسينات :
1- فيما يختص بذلك التجمع الذي دعا اليه الفنانان الكبيران الكبنجي وحقي الشبلي يعاونهما الشاعر عبد المجيد الملا والذي حصلت فيه لقاءات مكثفة ما بين رموز الشعر والادب والموسيقى والغناء كتلك التي جمعت بعضا من تلك الرموز على سطح جمعية الموسيقيين في الحيدرخانة في صيف عام 1951 والذي اكدته صورة التقطت في حينه تمثل اللقاء الاول
2- وكما ذكرت فان بعض المطربين كانوا يستعينون في سلامة النطق ببعض الشعراء فمثلا ان المطرب ناظم الغزالي كان يعتمد اعتمادا كبيرا على اثنين من الشعراء اللذان كانا يعملان في امانة العاصمة وهما الشاعر عبد المجيد الملا والشاعر عبد القدر رشيد الناصري
3-في نهاية الاربعينات كانت مقهى الخراز في محلة جامع عطا في جانب الكرخ ملتقى بعض الشعراء والمطربين وقراء المولد النبوي والمقامات عصر كل يوم خميس وكان من بين اشعراء كل من خضر الطائي وخليل الخشالي وعبد المجيد الملا وجبوري النجار وعبد الصاحب الملائكة وبسيم الذويب وغيرهم اما من قراء المولد النبوي وقراء المقامات فكان منهم عبد المنعم اب السعد وعبد الفتاح معروف وحسن خيوكة ومجيد العاني وآخرين
وفي ذات مرة قال المطرب الكبير انه اتفق مع الموسيقار جميل بشير وفرقته التي كانت مكونة من (منير بشير وخضير السبلي وخضر الياس وحسين عبدالله...الخ) على مرافقته في قراءة وتسجيل بعض المقامات ثم راح يقرأ بعض الابيات الشعرية التي سيبدأ بها بعض مقاماته التي تتطلب مثل هذا النهج ومن جملة تنويعاته قرأ ابعض الابيات التي بدأها بالبيت التالي :

قد علا نظمي ورق الغزل ----- في هوى قوم بقلبي نزلوا

ثم اردف قائلا ان هنالك لغط بين بين بعض الشعراء وقراء المقام حول هذا المطلع اذ يقول البعض ان المعنى لا يستقيم على هذا النحو ، في حين ان البعض الآخر يقول : بل يجب ان يقرأ هكذا لان قراء العشرينات قد قرأوه بهذالنص فما رأيكم؟
هنا رد خضر الطائي قائلا :
هذا المطلع غريب وغير متوازن في تناسقه : اننا نعرفان صفة العلو في طبقة الشعر تصاحب الفحولة والجزالة في الالفاظ وعلى هذا فان الاصح ان تقول( قد حلا) حتى لو كان الشاعر قد كتبها (قد علا)، اذ ان التناسق في المعنى يستوجب تقارب الحلاوة مع الرقة ن هنا ايده في هذا الاتجاه بقية زملائه من الشعراء

اما الشاعر الضابط بسم الذويب فقد اثار موضوعا ىخر حينما قال: ان قول الشاعر في عجز البيت ( في هوى) غير مطابقة لواقع الحال ، اذ يتوجب ان تكون( من هوى) اذ ان رقة الغزل انما جاءت لسبب حدد بموضوع واحد هو ان ( هوى الحبيب قد حل في القلب) فأستدعى الوصف ، فرد عليه عبد المجيد الملا قائلا : كلا انا ارى ان( في هوى ) اصح ، ذلك لان الشاعر لم يرد تبرير سبب حلاوة النظم وانما اراد تقرير الحقيقة المقصودة وهي مختصة في هوى الحبيب ، اذ لو لم يحل في القلب لما كان لها ان تكون بتلك الحلاوة والرقة ولتحولت الى( كلبك صخر جلمود)
مكذا الحال كانت الحال في الماضي سجال ونقاش وحوار بين ارباب القلم واساطين الموسيقى والغناء لهدف نبيل يرمي الى التعاون البناء من اجل ان يكون الغناء في المستوى اللائق بثرائه الباذخ العريق.

قصي الفرضي
25/08/2010, 08h43
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم

الاسر الفنية وتأثيرها على الفن


منذ بداية ظهور السينما في مصر وهي البلد العربي الذي اعتبر هو السباق في الانتاج السينمائي او التلفزيوني او المسرحي او الموسيقي وبدون منازع وهذه مسألة لايختلف عليها اثنان ولنأخذ الظاهرة الاسرية الموجودة في هذا الميدان ,
فنجد عائلة ذو الفقار فهناك محمود ذو الفقار وصلاح ذو الفقار .

وكذا عائلة سرحان هناك محسن سرحان وشكري سرحان .

اما فزيد شوقي فزوجته المطربة الممثلة هدى سلطان وانجبا الفنانة الشابة رانيا شرقي .

كما ان المطرب عبد الحليم حافظ الذي بالاساس اسمه الحقيقي عبد الحليم شبانة له شقيق ومطرب ايضا واسماعيل شبانه .

وسعاد حسني ونجاة الصغيرة الشقيقتان أبنتي الخطاط السوري المشهور حسني البابا .

اما فؤاد المهندس فزوجته شويكار التي هي تركية الاصل أسمها الحقيقي( شويكار طوب صقال ) .

والقائمة تطول اما على الصعيد العالمي فلا اذكر سوى اسم واحد وهو ( مايكل دوكلاس ) وهو ابن ( كيرك دوكلاس ) .

قد تفوتني بعض الاسماء عربيا وعالميا الان الموضوع اصبح واضحا واذا ماتحدثنا عن الاسر الفنية في العراق فنجد ان هذه الظاهرة موجودة وبشكل مكثف فاول اسرة فنية ترتسم امامنا هي اسرة الفنان الرائد طه سالم فهو المؤلف والممثل وابنته الدكتورة شذى سالم وكذا الفنانة الابنة الثانية هي سهى سالم وابنه فائز طه سالم .

وعائلة اخرى وهي عائلة العقيدي فالاب هو شكري العقيدي ممثلا رائدا وشقيقه فخري العقيدي مخرجا وممثلا وابنته سوسن شكري والموسيقي ( فخري حكمت ) وابنه الفنان الشاب احمد شكري والفنان فخري العقيدي كان متزوجا من الفنانة غزوة الخالدي الذي انجبا الفنانة ومقدمة البرامج الرائعة داليا العقيدي .

اما فاطمة الربيعي هي شقيقة الفنانة زهرة الربيعي وفاطمة كانت زوجة المخرج محمد شكري جميل والفنانة زهرة كانت زوجة الكاتب عبد الجبار حسن وانجبا الفنانة الشابة دزدمونة وعطيل . وذا عدنا الى الوراء قليلا فان ناظم الغزالي هو زوج الفنانة الرائدةسليمة مراد .

وان الفنانة مائدة نزهت ( المعتزلة حاليا ) وهي الان ( الحاجة مائدة نزهت ) فهي زوجة الملحن سمير بغدادي ( وديع خونده ) .

والفنان عزيز خيون هو زوج الفنانة د. عواطف نعيم وشقيقتها اقبال نعيم وهي زوجة الدكتور هيثم عبد الرزاق .

ونتذكر في هذا المنوال فؤاد سالم فقد كانت زوجة الراحلة ( مي جمال ) وانجبا ابنتهم الفنانة ( نغم فؤاد ) .

اما الفنانة مي اكرم فهي زوجة وحيد سعد شقيق الفنانين ناظم سعد وعلاء سعد.

وهناك عائلة التميمي فالوالد هو الراحل طعمه التميمي وله اولاد ثلاثة لايزالون مستمرين بالعطاء فابنه الكبير محمد طعمه والمخرج فارس طعمه واصغرهم احمد طعمه.

وعائلة فنية اخرى فهي عائلة ( الشندي ) فالفنانة الام هي فوزية الشندي وبنتاها هديل كامل زوجة الدكتور رياض شهيد (انفصلا ) والكبيرة هند كامل وهي زوجة الفنان الكبير فيصل الياسري .

والفنان سامي عبد الحميد فهو زوج الفنانة فوزية عارف .

والفنان قاسم الملاك ادخل ابنه علي على الملاك فهو الشاب علي قاسم .

والمخرجة منتهى محمد رحيم هي زوجة الفنان المغترب حمودي الحارثي .

وبدري حسون فريد الفنان المغترب هو زوج المبدعة ابتسام فريد ( المغازجي ) .

والفنانة هناء محمد كانت زوجة المخرج الاذاعي صبري الرماحي ( في الامارات حاليا ) .

والمخرج الممثل وجدي العاني هو زوج الفنانة هناء عبد القادر ( مغتربان ) .

والراحل عزيز عبد الصاحب هو والد الفنان الشاب سعد عزيز .

والفنانة اميرة جواد كانت زوجة الفنان ( المقعد حاليا ) صبحي العزاوي .

وكريم عواد شقيق مكي عواد .

واما المخرج التلفزيوني والسينمائي نزار شهيد الفدعم فهو كان متزوجا من المذيعة ميسون البياتي .

ونعود ونقول القائمة تطول وهنالك سؤال يتبادر الى الاذهان هل ياترى كانت هذه الاسر لها تأثير ايجابي ام سلبي على مسيرة الفن في العراق .

و الجواب يتحمل الاحتمالين فان الجانب الايجابي هو مدى التفاهم الاسري الفني لغرض تقديم ما هو افضل اما الاحتمال الاخر في هذا الموضوع هو تاثير المحسوبية على نوعية العمل فلربما يكون صاحب الشأن مخرجا او مديرا فنيا ويقرب الاقربون من باب الاولى بالمعروف وبهذا يكون على حساب النوعية التي تقدم الى الجمهور … وهذا هو الرأي الذي يقبل الطعن والمناقشة .

منقول بتصرف

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

نور عسكر
25/08/2010, 09h44
الأستاذ قصي الفرضي
تحيات أخوية
موضوع آخر جميل وبقلمك الرائع ,وصحيح ماذكرته ربما يكون أضافةأسم فنان لأسم أسرة فنية معينة ,لايعني الكثير ولايضيف شيئاً لتراث وشهرة تلك الأسرة الفنية ,والعكس صحيح ايضاً ,وأحب أن اضيف بعض الأسماء الأخرى بعد أذنك طبعاً
عائلة (ذو الفقار) عزالدين ذوالفقار ,المخرج وأول زوج للفنانة فاتن حمامة,وكذلك أضافة الأخوين صلاح سرحان توفى في شبابه,وسامي سرحان,ومريم فخر الدين ويوسف فخر الدين ,والمطرب كمال حسني شقيق الفنانة سعاد حسني ونجاة الصغيرة,وهناك أسماء لاتتشابه ولكنهم أخوة ,مثل الممثل حسين رياض وأخوه الممثل فؤاد شفيق ,أو الممثل محمود المليجي ,له اخ يحمل أسماً فنياً آخر وهكذا ,ومن عوائل فنية في الموسيقى وغيرها.وفي العراق ايضاً الباحث الموسيقي طارق حسون فريد ,أخ الفنان بدري حسون فريد ,والمذيعة مها فخري العقيدي أيضاً,وهناك عائلة فنية أخرى ,خليل شوقي ,مي شوقي ( زوجة المرحوم فاروق فياض) ,وروناك شوقي ,وفارس خليل شوقي,وعائلة جميل بشير وفكري ومنير بشير وعمر بشير ,وأخيراً عائلة المرحوم وجيه عبد الغني وأبنته ليلى عبد الغني وقيس عبد الغني ,وهناك الكثير أيضاً ,وحتى على مستوى السيرك في مصر كانت هناك عائلة (عاكف) وظهر منها نعيمة عاكف وفوزية عاكف وغيرهن ,تحياتي والسلام عليكم.

فاضل الخالد
25/08/2010, 12h14
الاستاذ الباحث الكبير قصي الفرضي المحترم:emrose:
الاستاذ الفاضل نور عسكر المحترم :emrose:
شكرا لكما وانتما تحلقون بقرائكما في سماء الفن العربي بجناحيه المصري والعراقي وترسمون لنا بقلميكما الرشيقين اغصان وفروع دوحة الفن المعطاءة
ان الحديث يطول ونحن نستعرض الاسر الفنية في الواديين النيل والرافدين وما انجبته تلك الاسر من كفاءات تشهد لهاكل مضامير الفن بما اقدمته للساحة الفنية من مواهب خلاُقة
وانا اذ استعرض معكما جانبا من الاسماء اللامعة والتي لم تمر عليها اقلامكما الوهاجة فيأتي في المقدمة اسم المطربة( ليلى مراد ) التي تزوجت من الفنان( انور وجدي) وما ابدعاه من افلام خلال فترة زواجهما وبعد الطلاق تزوج انور وجدي من الفانة (ليلى فوزي) والتي كانت قبله متزوجة من الفنان( عزيز عثمان)
اما ليلى مراد فقد تزوجت بعد الطلاق من المخرج المتألق (فطين عبد الوهاب) وانجبا ابنهما زكي فطين علم ان المخرج فطين هو اخ للفنان الكبير( سراج منير)،بالاضافة الى ذلك فان لليلى مراد شقيق هو الموسيقار الموهوب (منير مراد )وشقيقة فنانة هي (سميحة مراد) قامت ببطولة فيلم( طيش الشباب) عام 1951 كما اتذكر
ان انسى لا انسى الفنانة( شادية) التي سبقتها في العمل السينمائي اختها الكبرى الممثلة السينمائية( عفاف شاكر) التي ابتعدت عن الفن منذ اواخر الخمسينات كما اعتقد وقد كانت متزوجة من الفنان( كمال الشناوي) لفترة من الزمن ثم انفصلا
ومن الاسر الفنية ايضا الفنان( نور الشريف )وزوجته الفنانة (بوسي )واختها الفنانة المعتزلة( نورا) والقائمة تطول.
اما في العراق فالفنان المخرج المسرحي( سليم الجزائري) والذي تزوج من المذيعة التلفزيونية السيدة( فريال حسين) وانجبا ابنتهم الفنانة (ريام الجزائري) وكذلك الفنان الملحن حميد البصري وزوجته الفنانة شوقية التي اشتهرت بأغنية (ياعشكنا )والتي ادتها كثنائي مع الفنان فؤاد سالم
بقي اود ان اقول بأن الفنانة (زهرة الربيعي) كانت متزوجة من المرحوم الفنان المسرحي( هاني هاني)
مع وافر التقدير والاحترام لكما

قصي الفرضي
25/08/2010, 17h10
الاخوة الاحبة
الاستاذ نور عسكر :emrose:
الاستاذ فاضل الخالد :emrose:
السلام عليكم

شكرا لكم على هذه المداخلة الممتعة والتي اضافت الكثير للموضوع بقلمكم الرائع .
ان الحديث عن الاسر الفنية وماقدمت من اعمال وروائع عبر تاريخها الفني الطويل لهو حديث يستهوي القاريء ويشده ويستعرض حياة هذه الاسر وماقدمته للفن .
ولاننسى ان العطاء كان في الماضي كبيرا والمعاناة اكبر اذ لم تكن وسائل الاعلام والتلفزيونات والستالايت موجودة انذاك وكان الفنان يحتاج لسنوات طوال وجهد كبير واعمال فنية جبارة حتى يشتهر بعكس فنانين الوقت الحاضر اذ ان انتشارهم وشهرتهم اسهل بكثير من الفنانين الرواد الا ان نكهة الماضي تحمل الكثير من الجمال والرقة والعذوبه والرومانسية حتى للجيل الحالي الذي لم يعايشهم واصبحت بعض حواراتهم وتعليقاتهم التي اشتهرو بها امثال تستخدم لحد الان ويحضرني ماكانت تردده المرحومة ماري منيب (( كاتك نيلله )) وتوفيق الذقن (( استر يلي بتستر واحلى من الشرف مفيش )) وحجي راضي (( اتتي مشناف )) والى الكثير من هذه العبارات الفكهه التي اصبحت على كل لسان .

تحياتي لكم ولكم جزيل الشكر والامتنان .

قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
28/08/2010, 11h28
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم



صراع في بغداد بين موزعي الافلام





http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=227714&stc=1&d=1282994367



الملاك يتوسط انور وجدي وليلى مراد وعلى اليمين الممثل حسين صدقي اثناء حفلة عشاء الملاك في فندق مينا هاوس بالقاهرة عام 1952.




احتدم الصراع بين اقطاب من مجاميع موزعي الافلام المصرية اواخر عام 1951 واقول الافلام المصرية لان الافلام الغربية وخاصة الامريكية وماكانت تنتجه شركتا ( مترو كولدين ماير )و ( فوكس للقرن العشرين) منذ النصف الثاني من الاربعينيات من القرن الماضي كانت توزع من مكاتب خاصة بها .
حيث احتكر اصحاب سينما روكسي عرض وتوزيع افلام (مترو كولدين ماير) واصحاب سينما غازي عرض وتوزيع افلام (فوكس للقرن العشرين) اما بقية شركات هوليود للسينما مثل (برامونت) و(ر.ك راديو ) و (يونيفيرسال) و (كولومبيا) و (وارنر ) وغيرها من الشركات الامريكية فقد كانت توزع من بعض مكاتب الاستيراد والتوزيع في بغداد .

اما الافلام العربية واغلبها كانت مصرية فهي تشترى من المنتجين المصريين مباشرة من قبل اصحاب دور العرض في بغداد ويتم احتكار عرض الافلام المشتراة في دور السينما العائدة للمشتري .. وخاصة الافلام ذات الايراد العالي كافلام ام كلثوم وعبد الوهاب وفريد الاطرش وليلى مراد , علما بان بعض اصحاب دور العرض في بغداد كان يمتلك دور للسينما في بقية الالوية ( المحافظات) .

وسبب الصراع الذي احتدم ذلك العام هو ان غرفة تجارة السينما المصرية عزمت على اعطاء حق توزيع الافلام المصرية في العراق الى التاجر العراقي (انطوان مسيح) بتشجيع من المنتج المصري (يحيى ابراهيم) فاعترض على ذلك عدد من المهتمين في هذا الموضوع لان كل منهم اراد ان يكون الموزع الوحيد ومن هؤلاء :

اسماعيل شريف العاني صاحب سينما الحمراء وحبيب الملاك صاحب سينما النجوم وسليم الاطرقجي صاحب سينما ميامي .

وراحت الاحتجاجات تبرق الى (غرفة تجارة السينما في القاهرة ) وتحمل البرقيات تفاصيل افضل نشاط لكل واحد منهم . ولكي يتقرب انطوان مسيح اكثر الى الوسط السينمائي المصري ابرق مهنئا مجلة (الفن) المصرية بمناسبة السنة الثانية لصدورها وهي المجلة الناشطة في الوسط الفني انذاك وحملت البرقية توقيع كل من الشركة العراقية المصرية للسينما (انطوان مسيح وشركاؤه) ونعيم الجواهري (صاحب ملهى الجواهري ) وسبتي طاهر ( شاعر شعبي ) وجميل قشطة (مطرب وموسيقي) وعبد الرزاق البنهاوي (موسيقي مصري) وزوجتة المطربة (راوية) واحمد حمدي (ممثل عراقي) وفؤاد يوسف مصطفى (محرر صحفي) وكل من الفنانات عفيفة اسكندر ونرجس شوقي وعزيمة توفيق .

اما السيد (اسماعيل شريف العاني ) فقد ابرق الى القاهرة داعيا المطرب محمد فوزي وزوجته انذاك الممثلة مديحة يسري الى زيارة بغداد لحضور العرض الاول لفيليمهما الملون (الحب في خطر ) .

وحين سمع (حبيب الملاك ) بذلك ابرق الى غرفة تجارة السينما المصرية في القاهرة عارضا شراء خمسة افلام دفعة واحدة ليبرهن على انه الافضل وكانت هذه الافلام (حبيب الروح) و (ياسمين) و (فيروز هانم ) و(ليلة الحنة) و ( والمليونير ) .

ولم يكتفي الملاك بذلك فقد سافر فورا الى القاهرة وفاجأ الوسط الفني بزيارته وبعرضه هذا وبادر فور وصوله الى دعوة السينمائيين المصريين منتجين وممثلين وممثلات ورجال صحافة لتناول طعام العشاء على مائدته في فندق (ميناهاوس ) وقد لبى الكثيرون دعوته وكان منهم فريد الاطرش وحسين صدقي وبهيجة حافظ ومحمود ذوالفقار وزوجته مريم فخرالدين والمخرج صلاح ابو سيف وعزيزعثمان وانور وجدي وزوجته ليلى مراد وعدد من المنتجين وزوجاتهم وكانت مناسبة لان يبرهن على اهميته وامكانيته المادية العالية في ساحة توزيع الافلام .

وحين تقدم انور وجدي مهنئا الملاك على شرائه خمسة افلام دفعة واحدة فال له الملاك مبتسما (خلي ايصيرون سته) حيث اضاف اليها فيلم (من القلب للقلب) وهذه الافلام جميعها من انتاج انور وجدي .

وهكذا كسب حبيب الملاك الجولة الاولى في هذه المنافسة وعاد الى بغداد محملا بستة افلام قبل ان تحسم غرفة السينما المصرية في القاهرة الامر بتحديد من سيكون الموزع في العراق .
منقول بتصرف

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

عامر الدليمي
28/08/2010, 13h11
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم

الاسر الفنية وتأثيرها على الفن


منذ بداية ظهور السينما في مصر وهي البلد العربي الذي اعتبر هو السباق في الانتاج السينمائي او التلفزيوني او المسرحي او الموسيقي وبدون منازع وهذه مسألة لايختلف عليها اثنان ولنأخذ الظاهرة الاسرية الموجودة في هذا الميدان ,
فنجد عائلة ذو الفقار فهناك محمود ذو الفقار وصلاح ذو الفقار .

وكذا عائلة سرحان هناك محسن سرحان وشكري سرحان .

اما فزيد شوقي فزوجته المطربة الممثلة هدى سلطان وانجبا الفنانة الشابة رانيا شرقي .

كما ان المطرب عبد الحليم حافظ الذي بالاساس اسمه الحقيقي عبد الحليم شبانة له شقيق ومطرب ايضا واسماعيل شبانه .

وسعاد حسني ونجاة الصغيرة الشقيقتان أبنتي الخطاط السوري المشهور حسني البابا .

اما فؤاد المهندس فزوجته شويكار التي هي تركية الاصل أسمها الحقيقي( شويكار طوب صقال ) .

والقائمة تطول اما على الصعيد العالمي فلا اذكر سوى اسم واحد وهو ( مايكل دوكلاس ) وهو ابن ( كيرك دوكلاس ) .

قد تفوتني بعض الاسماء عربيا وعالميا الان الموضوع اصبح واضحا واذا ماتحدثنا عن الاسر الفنية في العراق فنجد ان هذه الظاهرة موجودة وبشكل مكثف فاول اسرة فنية ترتسم امامنا هي اسرة الفنان الرائد طه سالم فهو المؤلف والممثل وابنته الدكتورة شذى سالم وكذا الفنانة الابنة الثانية هي سهى سالم وابنه فائز طه سالم .

وعائلة اخرى وهي عائلة العقيدي فالاب هو شكري العقيدي ممثلا رائدا وشقيقه فخري العقيدي مخرجا وممثلا وابنته سوسن شكري والموسيقي ( فخري حكمت ) وابنه الفنان الشاب احمد شكري والفنان فخري العقيدي كان متزوجا من الفنانة غزوة الخالدي الذي انجبا الفنانة ومقدمة البرامج الرائعة داليا العقيدي .

اما فاطمة الربيعي هي شقيقة الفنانة زهرة الربيعي وفاطمة كانت زوجة المخرج محمد شكري جميل والفنانة زهرة كانت زوجة الكاتب عبد الجبار حسن وانجبا الفنانة الشابة دزدمونة وعطيل . وذا عدنا الى الوراء قليلا فان ناظم الغزالي هو زوج الفنانة الرائدةسليمة مراد .

وان الفنانة مائدة نزهت ( المعتزلة حاليا ) وهي الان ( الحاجة مائدة نزهت ) فهي زوجة الملحن سمير بغدادي ( وديع خونده ) .

والفنان عزيز خيون هو زوج الفنانة د. عواطف نعيم وشقيقتها اقبال نعيم وهي زوجة الدكتور هيثم عبد الرزاق .

ونتذكر في هذا المنوال فؤاد سالم فقد كانت زوجة الراحلة ( مي جمال ) وانجبا ابنتهم الفنانة ( نغم فؤاد ) .

اما الفنانة مي اكرم فهي زوجة وحيد سعد شقيق الفنانين ناظم سعد وعلاء سعد.

وهناك عائلة التميمي فالوالد هو الراحل طعمه التميمي وله اولاد ثلاثة لايزالون مستمرين بالعطاء فابنه الكبير محمد طعمه والمخرج فارس طعمه واصغرهم احمد طعمه.

وعائلة فنية اخرى فهي عائلة ( الشندي ) فالفنانة الام هي فوزية الشندي وبنتاها هديل كامل زوجة الدكتور رياض شهيد (انفصلا ) والكبيرة هند كامل وهي زوجة الفنان الكبير فيصل الياسري .

والفنان سامي عبد الحميد فهو زوج الفنانة فوزية عارف .

والفنان قاسم الملاك ادخل ابنه علي على الملاك فهو الشاب علي قاسم .

والمخرجة منتهى محمد رحيم هي زوجة الفنان المغترب حمودي الحارثي .

وبدري حسون فريد الفنان المغترب هو زوج المبدعة ابتسام فريد ( المغازجي ) .

والفنانة هناء محمد كانت زوجة المخرج الاذاعي صبري الرماحي ( في الامارات حاليا ) .

والمخرج الممثل وجدي العاني هو زوج الفنانة هناء عبد القادر ( مغتربان ) .

والراحل عزيز عبد الصاحب هو والد الفنان الشاب سعد عزيز .

والفنانة اميرة جواد كانت زوجة الفنان ( المقعد حاليا ) صبحي العزاوي .

وكريم عواد شقيق مكي عواد .

واما المخرج التلفزيوني والسينمائي نزار شهيد الفدعم فهو كان متزوجا من المذيعة ميسون البياتي .

ونعود ونقول القائمة تطول وهنالك سؤال يتبادر الى الاذهان هل ياترى كانت هذه الاسر لها تأثير ايجابي ام سلبي على مسيرة الفن في العراق .

و الجواب يتحمل الاحتمالين فان الجانب الايجابي هو مدى التفاهم الاسري الفني لغرض تقديم ما هو افضل اما الاحتمال الاخر في هذا الموضوع هو تاثير المحسوبية على نوعية العمل فلربما يكون صاحب الشأن مخرجا او مديرا فنيا ويقرب الاقربون من باب الاولى بالمعروف وبهذا يكون على حساب النوعية التي تقدم الى الجمهور … وهذا هو الرأي الذي يقبل الطعن والمناقشة .

منقول بتصرف

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد


الاستاذ قصي المحترم
زهرة الربيعي ارملة الفنان الراحل المبدع هاني هاني وانعام الربيعي ولاعلاقة لها بفاطمة وزهرة سوى تشابه الالقاب هي زوجة عبد الجبار حسن ووالدة دزدمونة وعطيل وتقبلوا تحياتي

قصي الفرضي
28/08/2010, 16h40
الاخ العزيز عامر الدليمي
السلام عليكم

شكرا لهذه الملاحظات والتصحيحات حول الموضوع واعتقد ان اختلاطا بالاسماء قد حدث بالنسبة للفنانة انعام الربيعي من المصدر . اما الفنانة زهرة الربيعي وزوجها الراحل هاني هاني فقد ذكرها الاستاذ فاضل الخالد مشكورا في مشاركته تعقيبا على نفس الموضوع .
ولك خالص شكري وتقديري على اهتمامك ومتابعة ماينشر .

تحياتي ...
قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
01/09/2010, 17h36
الاخوة الاعزاء


السلام عليكم



المذيعة الرائدة گلادس يوسف





http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=228209&stc=1&d=1283362093





لايمكن لأحد أن يذكر مؤسسة الإذاعة والتلفزيون العراقية دون ان يمرَّ على إسم المذيعة القديرة كَلادس يوسف التي حجزت لنفسها مقعداً في مقدم صفوف المذيعات والمذيعين العراقيين وتربعت على هذه القمة لنحو 40 عاما .


فكانت مذيعة الأخبار المحترفة، ومقدمة البرامج التلفزيونية، التي ما أن تطل من الشاشة الفضية حتى يهرع المشاهدون لمتابعة برامجها الناجحة. وكان العديد من المتابعين يراهنون على عدم وقوعها في أي خطأ لغوي، أو حتى غلطة لفظية ويكسب المتراهنون الرهان على تألقها.

وهي فوق كل ذلك كانت موظفة جادة وملتزمة في عملها. فنالت على هذا الإلتزام إحترام جميع مسؤوليها، سواء في مجال عملها الإعلامي، أو التعليمي، الذي برعت فيه أيضاً.


قبل اربعة وخمسين عاماً بالضبط،اي عام 1956 جاءت ( المُعلمَة ) گلادس يوسف مع صديقتها الى الإذاعة، ولم يكن في بالها قط أن زيارتها هذه ستجعلها واحدة من أهم المذيعات العراقيات.

لم يخطر ببالها إنها ستتخلى عن مهنة التعليم وتنتسب لااسرة الإذاعة والتلفزيون، إذ ما أن دخلت گلادس مع صديقتها دار الإذاعة حتى وجدت نفسها في إختبار المذيعات دون أن تدري، ومن أول جملة مكتوبة قرأتها بنجاح، وضعت توقيعها على ( عريضة ) العمل في الإذاعة، لتصبح بعد لحظات مذيعة (رسمياً)، وتأخذ راتباً إسبوعياً قدره خمسة دنانير(وهو راتب كبير آنذاك) .

هذه قصة دخول المذيعة القديرة، أو (الكروان) كما يسميها الجمهورالعراقي گلادس يوسف الى الإذاعة العراقية كما روتها حيث تحدثت عن سنين حياتها المليئة بالجد والعمل والمثابرة، ولم تبخل مذيعتنا الكبيرة، فقد حكت عن الإذاعة العراقية منذ أن دخلتها في أيلول عام 1956 وأبرزالمذيعين فيها آنذاك، وأهم الشخصيات التي أعجبتها، كما تحدثت عن برامج الأعياد، وكيف كانت تأتي الى الإذاعة منذ خيوط الفجر الأولى لصبيحة العيد، لكي تشارك - وهي المسيحية - أخوتها المسلمين العراقيين فرحة العيد، ولتعمل أيضاً بدلاً عن زملائها المذيعين المسلمين، فتستفتح البث بتغريد ( البلبل) الذي إعتاد على سماعه العراقيون من الإذاعة كل صباح، ثم الإنتقال الى المسجد لنقل صلاة العيد، بعد ذلك تواصل تقديم البرامج البهيجة الأخرى.


كما تحدثت السيدة گلادس عن قصة هذا (البلبل) وكيف أصبح ماركة عراقية مسجلة إذ أن الإذاعة العراقية هي الإذاعة الوحيدة التي تبدأ بثها بصوت البلبل .

تعيش السيدة گلادس يوسف في الولايات المتحدة الأمريكية منذ خمسة عشر عاماً . وتمتلك السيدة كلادس ذاكرة متقدة، فهي تتحدث عن تأريخ مرَّ عليه أكثرمن نصف قرن وكأنه حدث أمس بخاصة عندما تتحدث عن العلامة الخالد مصطفى جواد ( صاحب البرنامج الشهير قل ولاتقل) فتستذكر بعضاً من سيرته اللغوية الباهرة، أو عن الفنان الكبير ناظم الغزالي وأريحيته ولطفه وكيف كان يحمل الحلويات في العيد، ليقدمها بيده - وهو النجم الكبير- الى العاملين في الإذاعة .

أوعندما تتحدث عن الفنانة الجميلة والكريمة عفيفة إسكندر وكرمها الذي تضرب به الأمثال وكيف كانت تمرعلى غرف الإذاعة واحدة واحدة لتوزع العيديات على أفراد الشرطة والحراس والعمال والمذيعين وكذلك الموظفين والموسيقيين وأغلب العاملين في الإذاعة ، وقصة (الچلو) الذي إشترته الفنانة عفيفة الى الفنان الراحل خزعل مهدي ..

وتستذكر السيدة كَلادس لحظات الفرح والحزن التي واجهتها خلال هذه السنين الطويلة، وتتحدثت عن زملائها المذيعات والمذيعين، فتقول عن المذيعة أمل المدرس: بانها أفضل من عملت معها، ولم تنس السيدة كلادس في حديثها التطرق بحب وإحترام الى شخصيات فكرية وثقافية، وذكرت العديد منهم، لاسيما العلامة مصطفى جواد. أما عن الشخصيات السياسية والحكومية التي ألتقتهم، فتفرد للزعيم عبد الكريم قاسم موقعا خاصا في حديثها هذا، وتصفه بالإنسان البسيط، والمتواضع، والطيب .

كما روت السيدة كلادس عن إنقلاب 8شباط1963 ، وإقتحام الإنقلابيين لمبنى الإذاعة في صبيحة 14 رمضان، دون أن تنسى لحظات الخوف التي مرت بها، ما دفع بصالح مهدي عماش "أحد قادة الإنقلاب" الى أن يحاول تطييب خاطرها بسؤالها: خو مو خايفة !!


ثم أختتمت السيدة گلادس يوسف حديثها الممتع بمفارقة لطيفة عن ذلك المذيع الجديد، الذي أراد أن يقدَّم أغنية الفنان المصري محمد عبد المطلب - إسأل مرَّه عليَّه - فقدمها بإرتباك - إسأل مرَه عَليه - فأصبح نكتة المذيعين في حينها .

نتمنى للمذيعتنا العزيزة موفور الصحة والعافية والعمر المديد .

منقول بتصرف ...

تحياتي ...
قصي الفرضي / العراق بغداد

فاضل الخالد
02/09/2010, 18h07
خزعل مهدي ........ خزعل فاضل
___________________
في الموضوع التراثي الفني الذي دبجه قلم الاستاذ قصي الفرضي عن المذيعة المتالقة السيدة( گلاديس يوسف)
وهي تروي ذكرياتها عن عملها في اذاعة وتلفزيون بغداد لاكثر من عقدين من السنين ذكرت فيما ذكرته من حكايات فنية ممتعة عن ذلك الزمن الجميل من ان الفنانةالكبيرة( عفيفة اسكندر) قد اهدت (آلة چلو) الى العازف على تلك الآلة الفنان( خزعل مهدي)
وفي مثبت شعراء وكتاب الاغنية العراقية ذكر الاستاذ الفاضل( نور عسكر) في اغناءه لموضوع الفنان خزعل مهدي ككاتب اغانٍ متميز والذي كتبته الاستاذة (علياء ) عنه في المثبت المذكو حيث ذكر الاستاذ نور( من ان الفنان خزعل مهدي كان عازف لآلة الچلو فی الفرقة الموسيقية لا ذاعة بغداد ) ويبدو انه قد حصل خلط والتباس بين اسم( خزعل مهدي) الذي هو ملحن وكاتب لاغان جاء ذكرها في حينه وبين اسم الفنان (خزعل فاضل )عازف آلة الچلو المعروف
ومن اشهرما كتب الفنان خزعل مهدي لاخته الفنانة( هناء ) الاغنية الصباحية التي طالما استمعنا لها في صباحات بغداد الجميلة الماضية مطلعها :
خير بشرة سعادة وخير
گلي حبيبي صباح الخير
عطف عليً ومال
وجدد الآمال
من فرحتي راح اطير
ويه الهوا والطير
وقد بدأ حياته في القاء المنلوجات في اوآخر الاربعينات ومن ثم اتجه الى التأليف والتلحين واعتقد لم يكن عازفا متخصصا لآلة موسيقية معينة
اما الاسم المنسي حقاً هو الفنان الذي يشترك بالاسم الاول مع الفنان خزعل مهدي واعني به عازف آلة الچلو الفنان( خزعل فاضل) عضو فرقة الاذاعة الموسيقية بالاضافة الى قيامه بتلحين بعض الاغاني منها الاغنية المشهورة في الخمسينات( لفرقة الانشاد) ومن كلمات الشاعر الغنائي الكبير( سيف الدين ولائي) والتي كنا نرددها في سفراتنا الجامعية في تلك الايام
وهي اغنية
حنة حنة بايدها حنة بايديها
كل الحبايب هلهلت فرحانه بيها
تاج الحسن فوگ الشعر لايگ عليها
حنة حنة بايدها حنة بايديها
كما ذكر الاستاذ الفنان (حسين الاعظمي) في كتابه عن الغناء العراقي وفي موضوع الفنانة الكبيرة( مائدة نزهت ) من ان الفنان( خزعل فاضل) قد لحن لها اغنية
تجونه لو نجيكم لو احنة نجيكم
تعالوا ياحبايب هله بيكم
ومن المعلومات الطريفة التي ذكرها الفنان وعازف القانون المشهور الاستاذ( سالم حسين) في مقابلة منشورة على احد المواقع وذلك حينما شكل اول فرقة موسيقية عام 1945فأن الفرقة قد استأجرت محل الحلاقة الذي يمتلكه (خزعل فاضل) في محلة الفضل ببغداد ليكون محلا لتدريبها وتشغله عصرا ومنها ارتبط خزعل فاضل بالفن والعزف على الآلات الموسيقية حيث انه كان هاوٍ للعزف الموسيقي

قصي الفرضي
05/09/2010, 04h17
الاستاذ الفاضل فاضل الخالد
السلام عليكم

شكرا جزيلا لهذه الايضاحات والمداخلات الجميلة بقلمك الرائع الاصيل والتي تزيد المواضيع رونقا وبهاءا وتحلق بنا عاليا في اجواء الماضي الجميل والذي ذهب بحسرة تلك الايام الذهبية من تاريخ العراق الفني والثقافي .

موضوع الراحلان خزعل مهدي وخزعل فاضل قد التبس بتشابه الاسماء والمهنة كما ذكرت الا ان موضوع اهداء الفنانة عفيفة اسكندر الة الجلو للملحن خزعل مهدي قد ذكر في اكثر من قصة ومن ذكريات . ومع الاسف اننا لم نعايش تلك الفترة الجميلة من الزمن الاصيل لنطلع على تفاصيل الاحداث ويبقى الامر مجرد كتابات قد يكون بعضها غير دقيق .

تحياتي لك وللاخ العزيز نور عسكر على متابعة ماينشر من مواضيع التراث العراقي الاصيل وابداء الملاحظات والتعليقات القيمة بخصوصه .

قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
10/09/2010, 21h29
الاخوة الاعزاء
السلام عيكم



كسلات بغدادية




http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=229515&stc=1&d=1284153271




لقد اعتاد البغداديون الاحتفال بعد عيدي الفطر والاضحى مباشرة في يوم الجمعة التي تأتي بعدالعيد مباشرة حيث تنطلق الكسلات في عدة اماكن فهنالك كسلة (مريم بنت عمران) في كرادة مريم وكسلة (سيد ادريس) في الكرادة الشرقية وكسلة (باب الشيخ) قرب مرقد الشيخ عبد القادر الكيلاني وكسلة (حبيب العجمي ) قرب ثانويةالكرخ وكسلة (الشيخ جنيد) وكسلة (محمد السكران) في الصليخ وكسلة (الكاظمية) وكسلة (ابي رابعة) في الاعظمية .

وهذه الكسلات كان يقودها اهل بغداد من صوبي الرصافة والكرخ وبخاصة محلات الرصافة من بغداد والمشهورة كبني سعيد والفضل وقنبر علي وباب الشيخ .

وهنالك كانت تقام الحفلات التي يقيمها قراء المربعات والمقام العراقي كما تقام حفلات رقص الجوبي والساس .

والكسلات الكبيرة كان يطلق عليها اسم (الهلاي) في لغة اهل بغداد وهي طقوس دينية قديمة ترتبط باحياء معركة (القادسية الاولى) التي انتصر فيها العرب على الفرس .


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=229516&stc=1&d=1284153271


ففي موسم الربيع تستعد محلات بغداد لجمع المؤنة والخيام والاعلام كما تحمل البنادق ويسبق المواكب حاملي الدمامات حيث يمر الجميع من امام قبر الصحابي الجليل حذيفة اليماني وعبد الله الانصاري ويستقر الجميع تحت طاق كسرى في منطقة المدائن (سلمان باك) فتتقدم الهوسات العكيلية اولا مثل (عز وزود وناموس النه ) وفي الهلاي تتقدم المربعات الشعبية التي يتصدرها عباس الاعرج الذي اشتهر بهذا المربع :

خوش جمعية اوخوش احباب *** جرح البكلبي ماطاب

كما كان محمد الحداد يقدم مربعاته ايضا مثل

ابشر يزاير سلمان
ابشر يزاير بالهنه *** زوار او تتونس كل سنه
احلف وحك مكه ومنه *** ليزورة يرجع فرحان

كما كان يقدم المربعات ايضا المرحوم محمد العاشق ومحمد ابن المحمجية وفاضل رشيد ويذكر ايضا ان المرحومة زهور حسين كانت تحي الحفلات هناك وهذه المهرجانات كانت تستمر لاايام عديدة وخصوصا اذا كان الجو صحوا او ربيعيا .

واشهر مربع كان يقرأ انذاك هو المايزورة السلمان عمرة خسارة وقد غنت المطربة عفيفة اسكندر هذا المربع في اغنية حملت اسمه .



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=229517&stc=1&d=1284153271



هذه كانت اجدى الطقوس الفنية البغدادية الاصيلة للترويح عن النفس والاحتفال والتجمع وكان البغداديون يتوافدون الى سلمان باك حيث ضريح الصحابي الجليل سلمان الفارسي ويقومون باداء الزيارة للضريح ومن ثم الاحتفال تحت طاق كسرى .

لقد انقرضت هذه الطقوس الجميلة ولم تعد تستهوي الناس لتغير نمط الحياة ومشاغل الدنيا على الرغم من توفر وسائل النقل السريعة والمريحة في الانتقال وكان الناس قديما يعانون الامرين في الذهاب والاياب الى الكسلات لصعوبة التنقل وعدم توفر الوسائل السريعة والمريحة لها ومع هذا كانو يذهبون وباعداد كبيرة ويبيتون لاأيام وليالي ويتسامرون ويقضون اوقاتا جميلة وممتعة .

رحم الله ذلك الزمان فقد كان جميلا ورائعا واصيلا رغم بساطته .

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

نور عسكر
26/09/2010, 22h30
الشاعر والكاتب والباحث العراقي الاستاذ( خالص عزمي)
---------------------------------------
الأخ والأستاذ فاضل الخالد المحترم
الأخوان الأعزاء

أطل عليك من جديد اخي الفاضل وأحييك على موضوع "قد حلا نظمي ورق الغزلُ ,ولأهميته من ناحية لغوية وكيف كان تعامل المثقفين والشعراء والأدباء والفنانين مع كلمات الأغاني باللغة العربية الفصحى وكيفية نطقها ومناسبتها مع المعنى العام للأغنية.
قبل بضعة أشهر كانت مطربة عراقية تؤدي أغنية ناظم الغزالي ( أي شيءِ في العيد أهدي اليك) ولفظتها (أي شيءٌ !!) ويمكن عبرت على الجمهور في الأستوديو,وغيرها من الجهل التام تقريباً في هذه الأمور الفنية والتمكن من اللفظ الصحيح , ورحم الله العلامة الدكتور مصطفى جواد ,وبرنامجه الأذاعي الشهير (قل ولاتقل) ,قل ( مُتحِف ) ولاتقل (مّتحف) وهكذا .في أذاعة بغداد سابقاً كانت هناك تعليمات تنص ,اذا أخطأ المذيع أو المذيعة في لفظ كلمة ما ,من ناحية القواعد فأنه يغرم أو تغرم ب(ربع دينار) عن كلمة لفظت خطأ , وينقص من الراتب الشهري!! وهكذا ,لذا كان المذيعين والمذيعات يحرصون جداً في هذا الجانب والذي كنا نتلمس حرصهم من خلال أذعتهم لنشرات الأخبار والبرامج المتنوعة , علاوة لأصواتهم الرخيمة الجميلة والتي كانت تدخل مسامعنا بكل رقة وأرتياح.
وأعود الى مقالتك القيمة عن الأستاذ الباحث والكاتب خالص عزمي , وله مساهمات أيضاً في الأذاعة برنامج (نوابغ الفكر) ,وكذلك ألف ( كاد المعلم ) وغيرها.
والأستاذ خالص عزمي من المؤسسين لجريدة بغداد أوبزرفر ( Baghdad Observer ) في العام 1964 الى 1967 والتي صدرت عن المؤسسة العامة للصحافة والطباعة ,وقبلها كانت جريدة بغداد نيوز , وأخي الأكبر مني قد عمل محرراً في جريدة بغداد أوبزرفر منذ آواخر الستينات وحتى منتصف السبعينات , تحياتي وتقديري ولما تنشره من مواضيع ذات قيمة فنية وثقافية لزيادة معرفتنا وتحفيز ذاكرتنا هنا وهناك وشكراً .

قصي الفرضي
03/10/2010, 19h47
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم


الفنان عباس جميل


عميد الاغنية البغدادية



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=232509&stc=1&d=1286134781


الفنان عباس جميل وولده فيصل الذي سار على نهجه



عرف عن الفنان عباس جميل، اضافة الى حلاوة الصوت، وموهبة الابداع في مجال الموسيقى والتلحين ،بحلاوة المجلس، وطلاوة الحديث وسرعة البديهة ولطافة النكتة، وحفظ الشعر، فذاكرة ابي طارق شريط حافل يحفظ لمسيرته الفنية المعطاء كل دقائقها، حلوها ومرها ، سعيدها ومؤلمها.


البداية والمدرسة الاولى
يروي الفنان عباس جميل:
قبلت في السادسة عشرة من عمري طالبا في مدرسة ضباط الصف المهذبين بعد النجاح من المرحلة الابتدائية في الكلية العسكرية حيث تخصصت مدربا على الاسلحة والرياضة العنيفة..وكان الفن وقتها يسري في دمي..
وقد قضيت في الكلية العسكرية اجمل سني عمري من عامي 1941-1956 وأني لاعتز كل الاعتزاز بتلك الفترة من حياتي وافخر بها كل الفخر..لانني دربت العديد من الدورات التي خرجت ضباطا ممتازين..
وقد كان الجيش مدرسة ضخمة بالنسبة لي وبالنسبة للكثير ممن عرفتهم، لانها تخلق رجال اشداء، لايهابون الموت، يحملون نفوس ابية شامخة، وقلوبا رحيمة رؤوفا، وثقافة اجتماعية وعلمية، سواء من خلال الدروس او الالتقاء بالتلاميذ الذين قد تختلف ميلوهم وهواياتهم بالنسبة للعلم والثقافة والادب والشعر، ولكنهم يلتقون في نقطة اساسية مهمة هي "حب الوطن" ومن طريف ما اذكره في هذه العجالة، انني عوقبت بخمسة ايام قطع راتب..لانني كنت اعزف ذات مرة،وفي وقت الاستراحة على الة العود فسمع امر الكلية صوت العود.. وعاقبني وكانت رتبتي في ذلك الوقت رئيس عرفاء سرية!


روح الشهيد
ويسترسل الفنان عباس جميل في حديثه عن بداياته الفنية قائلا:
في عام 1948 كانت بداياتي مع الفن حيث توجه الجيش العراقي الى فلسطين للقتال ، وقد شكلت وقتها فرقة للترفيه عن الجيش وباشراف ضباط كان من بينهم الضابط المتقاعد "منير الذويب" الذي عمل محاميا فيما بعد، حيث كتب لي اول اغنية وطنية تذاع عن الجندي، وبعنوان "روح الشهيد" والتي مطلعها:

"انا لم ازل حيا اشارككم فما هذي الدموع
وعلام هذا الحزن قد ضمت سادرة الضلوع
لم السواد؟! لم البخور، لم الدموع لم الشموع
انا مثلكم لاينثني عزمي فيطويني الخنوع".

ولقد تعاطفت الجماهير المتأججة المشاعر وقتها مع الاغنية، وكانت تغني في سوح المعارك في فلسطين.
ومن هنا وجدت اشياء كثيرة يجب علي تحقيقها وكان في مقدمة هذه الاشياء واقربها الى روحي "الفن الموسيقي" والذي هو برأيي يلعب دورا كبيرا في تأجيج الروح الوطنية لابناء الشعب وتأجيج حماسة الجندي في ساحات القتال.
فبدأت ادرس الموسيقى دراسة علمية على يد الاستاذ "روحي الخماش" وعلى مدى سنتين ، تعلمت فيها اصول كتابة النوتة الموسيقية واصول العزف على الة العود.
ثم تتلمذت بعد ذلك على ابرز مدرسي المقامات العراقية في بغداد هما الاستاذان حسن خيوكة وعبد الهادي البياتي.


مرحلة التلحين
اتجهت بعد ذلك الى مرحلة التلحين للاغنية العراقية التي كانت "تلوب" وقتها تحت الردح الموسيقي القديم، "اي الايقاع الثقيل" فلحنت اول اغنية "كتجربة" للفنانة الراحلة زهور حسين وكان مطلعها:
"اخاف احجي وعلي الناس يكلون شيكولون".
فانتشرت هذه الاغنية انتشارا واسعا، وحققت نجاحا شعبيا، وذلك لخفة ايقاعها ، وسرعة فهم الكلام المصحوب مع الموسيقى العراقية الاصيلة.
ومع ذلك، فقد وجدت في نفسي حاجة الى نهل الكثير من مناهل الفن في مجال الموسيقى وان اكون ملما بشؤون الموسيقى على وجه العموم.
فدخلت معهد الفنون الجميلة للسنة الدراسية "1950- 1951" فدرست على يد الاستاذ سلمان شكر سنة واحدة، وعلى يد الاستاذ منير بشير، لان الدراسة كانت وقتها في المعهد سبع سنوات..فتخرجت بدرجة شرف..وعينت معلما للنشيد في احدى المدارس الابتدائية.
في هذه المرحلة بدأت التلحين، بعد نجاح التجربة الاولى وكنت الحن اغنية التي تتوفر فيها شروط النغمة العراقية الاصيلة....
فلحنت لزهور حسين اغاني كثيرة هي:
غريبة من بعد عينج يايمه
جيت يا اهل الهوى
يم عيون حراكة
اني اللي اريد احجي
كما ولحنت اغنية "جاوين اهلنه" للفنانة وحيدة خليل وكذلك اغنية "على بالي ابد ما جان فركاك".
و"عين بعين على الشاطئ تلاكينه".
ولحنت لسليمة مراد اغنية ، "يايمه ثاري هواي" اما عفيفة اسكندر ، فقد لحنت لها:
"على عنادك"
لا تمشي ورى اللي يضحكك".
وكانت اول تجربة لي في مجال تلحين الاغنية الريفية، هي اغنية لداخل حسن عنوانها:
"يا طبيب صواب دلالي كلف لا تلجمه بحطة السماعة".
لقد اهتتمت وانا الحن هذه الاغاني الخروج بالاغنية العراقية بالصيغة الفنية الصحيحة لها، واول صوت اعتمدت عليه في ذلك هو صوت المطربة الراحلة "زهور حسين".

اما وحيدة خليل فان صوتها يمثل الاغنية الريفية الصحيحة، فيما يمثل صوت سليمة مراد اللهجة البغدادية الاصيلة..

و تمثلت اغاني "عفيفة" بالظل الغنائي الخفيف، وكان له وقع في قلوب الناس.

ثم يعرج الفنان عباس جميل في حديثه عن المطربة مائدة نزهت فيقول: في بداية عام 1954 شدني صوت المطربة مائدة فلحنت لها اول اغانيها للسينما في فلم "الدكتور حسن" حيث حققت نجاحا كبيرا وبشكل سريع للغاية، وكانت الاغنية:
"جاني من حسن مكتوب وياها الفرح مصحوب".
وقتها لم تكن مائدة قد قدمت اغاني من الاذاعة فسبقني في استخدام صوتها للاذاعة احمد الخليل، حيث لحن لها اغنية "اصيحن اه والتوبة" لكنني سرعان ما لحنت لها اغنية تختلف في طريقتها عن الطريقة التي لحن فيها "احمد الخليل" فكانت اغنية "ياكاتم الاسرار" وقد وضع كلماتها علي جلال وقد لحنت الاغنية من مقام مشتق من مقام السيكاه وكان جديدا على صوتها ، فأدته بشكل رائع ، ثم لحنت لها فيما بعد
العيون
وحلم اخضر..
واغنية وطنية عن الحرب العراقية الايرانية..
وكذلك اغنية يا عراقي..

الفنان يحترم نفسه
يحدثنا الفنان عباس جميل عن ايامه الاولى عن فترة الخمسينيات وكيف كان الناس ينظرون للفنان , كان الفن يحترمه الفنانون فقط،
فكنا لانجد من يقول هذا الفنان "فلان" او المطرب "فلان" او الملحن" فلان" حتى كلمة "التلحين" لم تكن كلمة يتعارف عليها احد.
فعندما كانت الاغنية تذاع حية لايذكر المذيع اسم الملحن "اللهم" الا اذا كان صاحبه أو....ان يضغط عليه الملحن "بالقوة".

ليس هذا فقط ... عندما كان الملحن يقدم لحنه للاذاعة ، يسأل عن اسم المطربة التي ستغني اللحن تاركين كل الامور الاخرى التي تضمن نجاح الاغنية للمكانة التي تتمتع بها المطربة، حينهاكانت المطربة كل شيء في المسألة اما الملحن فلم يكن يتمكن حتى من اخذ الجزء القليل من حقه كحق ادبي على الاقل .

التحول
وبعد عام 1958 والحديث للفنان عباس جميل، بدأ التحول الغنائي والموسيقي من الاغنية العاطفية الى الاغنية الوطنية التي كان الملحن العراقي لايمتلك تجربة فيها..
لقد قلت لشاعر غنائي: ماذا تقول ونحن في صبيحة الثورة .
قال: ماذا اقول!!
قلت وبعد ان اذهلني جوابه:
"صوت الشعب يا جيشنا يناديك ذخر للعرب الله يخليك".
فقدمت الاغنية ، ثم كتب لي الشاعر علي جلال اغنية "فتحنا باب الحرية"واستمررت في تلحين الاغاني الوطنية الا انني فوجئت في 6 كانون الاول عام 1958 برفض اغنية "صوت الشعب" وحوسبت عليها ، فتوقفت عن تلحين مثل تلك الاغاني في ظرف كان يستحق ان اتوقف فيه .
فاخذت افكر في عطاء جديد تتحكم فيه الانغام المتعددة والتوزيع الهارموني، فتطرقت الى الاغنية الموزعة وكانت في مقدمة هذه الاغاني اغنية "جا وين اهلنه" التي وزعها الدكتور الجيكي "كوبتسا" ووجدت في هذا التوزيع الجديد، وهذا الخط الجديد، انه ذو تأثير لدى جمهور المستمعين..فسرت على هذا الاتجاه وكنت احث اخواني الملحنين للسير في هذا الخط الموسيقي الذي يرفع من مستوى التذوق الى درجة احسن ..ومن بعدها قمت بسفرات الى كل من مصر والجزائر وتونس والبحرين والكويت وشمال افريقيا وكذلك جيكوسلوفاكيا والمانيا ولندن وقدمت العشرات من الاعمال لاذاعتها..
كما زرت بلدان الخليج العربي ووضعت اكثر من 80 اغنية باصوات المطربات العراقيات وكانت في مقدمتهن لميعة توفيق..وغادة سالم، هناء، انوار عبد الوهاب، مائدة نزهت، وعفيفة اسكندر.

اما بالنسبة للاعمال التي قمت بها فنيا فقد كلفني الاستاذ منير بشير بتقديم محاضرات عن خصائص الموسيقى العراقية والحفاظ على التراث العراقي وقد القيت هذه المحاضرات في نادي جمعية الموسيقيين العراقيين وتوصلنا الى نتائج جيدة منها ضبط الاسماء العراقية في الموسيقى، وتقريب المصطلحات الى المستمع العراقي والعربي.
وفي اذاعة بغداد قمت بتقديم ثلاثين حلقة بعنوان "حياة فنان" وهي عبارة عن دراسة لاشهر المغنين والموسيقيين العراقيين امثال الاستاذ محمد القبانجي وعبد الامير الطويرجاوي، وحسن داود، وحسن خيوكة..وهناك اعمال كثيرة اخرى لايسع المجال لذكرها الان..

مفارقات:
في حياة كل انسان مفارقات لاتعد ولاتحصى، فعسى ان يكون لنا في هذا اللقاء حصة منها، وقبل ان تحدثنا عن بعضها، هل تحدثنا عن سر تلحينك "للمطربات" دون المطربين؟!
فيضحك ابو طارق ويقول: بصراحة كان اغلب المطربين يلحنون لانفسهم...احمد الخليل يلحن لنفسه..ويحيى حمدي ومحمد عبد المحسن ومحمد كريم يلحنون لانفسهم ايضا...وهذا ما جعلني الحن للمطربات ، وقد عانى الجميع بعد افتتاح محطة التلفزيون فان ادارة المحطة كانت تفضل الجنس الناعم على الجنس الخشن، وهكذا كانت الحاني تذاع من التلفزيون عدة مرات كل يوم من خلال اغاني بعض المطربات بينما "الجماعة" تذاع اغانيهم من الاذاعة!

واذا كنت تريد بعض المفارقات فأقول:
ذات مرة كنت في احد البلدان العربيةوقد طلب مني ان اسجل اغنية في صباح اليوم التالي فوافقت وفي الليلة نفسها عثرت ووقعت فانكسر السن الامامي في فكي، فراجعت طبيبا لكي يضع سنا اصطناعيا لي، لانه لايجوز ان اظهر على شاشة التلفزيون وسني مكسور..وبعد ان ركب الطبيب السن الاصطناعي ، اخذ اجرا قدره خمسون دينارا عراقيا وذهبت الى استوديو التلفزيون وسجلت الاغنية في الموعد المحدد...
وبعد ان خرجت سلموني اجور تسجيل الاغنية وكان قدره خمسون ديناراعراقيا!!

وذات مرة دعيت لاحياء حفلة عيد ميلاد..وعندما حضرت الحفل..كان المكان يغط بجمهور غفير، والبذخ على اوجه..قدمنا بعض الاغاني وخلال فترة الاستراحة..سألت عيد ميلاد من هذا العيد الذي ازدحمت العوائل فيه هذا الازدحام وبلغ البذخ فيه ما لم اره من قبل في اعياد مماثلة..فسألت احدهم: اين المحروس الذي تحتفلون بعيد ميلاده؟!
وهنا رمقني الرجل بنظرة غريبة وقال:الم تر صورته على علب واغلفة الجكليت؟! قلت: لا والله لم انتبه..
فذهب الرجل وجاءني بجكليته فرأ يت على الغلاف "صورة كلب"..
فدهشت وقلت له: هذه صورة كلب؟! قال: نعم فاليوم هي ذكرى عيد ميلاده الثالث ولقد احتفلت به السيدة صاحبته لانها تحبه كثيراً! ومن يومها لم احضر حفل عيد ميلاد احد، من الذين لا اعرفهم خوفا ان يطلع مثل ما طلع!!


واذكر ايضا انني بعد ان لحنت اغنية "غريبة من بعد عينج يايمه عام 1956" لزهور حسين ، تقرر تقديمها من الاذاعة وعلى الهواء وكنت اقود الفرقة الموسيقية، لم تكن زهور قد حفظت الاغنية جيدا..فسجلتها على الورقة وامسكت الورقة بيدها ،وعندما بدأت الغناء كانت تبكي لكلمات الاغنية المؤثرة، حتى وصلت الى المقطع الثاني، فارادت ان تجفف دموعها فطارت الورقة الى تحت الكرسي الذي يجلس عليه عازف القانون...
فذهبت بسرعة وسحبت الكرسي بعد ان نهض عازف القانون من عليه..واخذت الورقة واعطيتها لزهور..بكل هدوء.
وتصور عازف القانون انني اعدت الكرسي الى مكانه فعندما اراد الجلوس هوى على الارض وصرخ: "اويلي انكسر ظهري"..وانكسر القانون ، فسمع الناس صوته من الراديو مباشرة حتى ان بعضهم اتصل هاتفيا وهو يقول: "هاي شنو حفلة غنائية لو عركة" .

رحل الفنان عباس جميل في 1/4/2006 ودعت بغداد عميد الأغنية البغدادية الفنان الكبير عباس جميل في موكب شارك فيه عدد كبير من الفنانين العراقين . رحم الله الفنان الكبير عباس جميل .

من ارشيف مجلة الاذاعة والتلفزيون 1977 بتصرف ...

تحياتي ....
قصي الفرضي / العراق بغداد

د.نعمان
04/10/2010, 21h34
هذا مقال رائع يا أخي الكريم قصي الفرضي
اقرأ بشغف كل ما يكتب عن هذا الفنان الكبير الذي يتمتع بنظري باجمل صوت رجالي بعد صوت ناظم الغزالي.
اشكرك جزيل الشكر.

نعمان

بنت الصالحية
08/10/2010, 16h10
شكرا استاذ قصي على المعلومات الجميلة دائما

اود هنا تصحيح بعض المعلومات التي وردت :

-الفنانة رانيا فريد شوقي ليست ابنة الفنانة هدى سلطان وانما من زواجه الثاني الذي اثمر ايضا عن ناهد التي اصبحت منتجة مشهورة- ورانيا الان متزوجة بالفنان مصطفى فهمي شقيق حسين فهمي.

- الفنانة دزدمونة ليست ابنة الفنانة زهرة الربيعي وانما انعام الربيعي واخويها هما قيصر وعطيل - ووالدها هو الفنان جبار حسن

- الفنان فؤاد سالم له ابنة اخرى دخلت عالم التمثيل مؤخرا هي جمانة

-اخ الفنانة هناء محمد ممثل ومنتج ايضا وهو غسان محمد

وهناك ايضا

-ابنة الفنانة احلام عرب ايضا ممثلة واسمها لبوة

-المخرج سليم الجزائري هو والد الفنانة ريام الجزائري ووالدتها هي المذيعة فريال حسين










الاخوة الاعزاء
السلام عليكم

الاسر الفنية وتأثيرها على الفن


منذ بداية ظهور السينما في مصر وهي البلد العربي الذي اعتبر هو السباق في الانتاج السينمائي او التلفزيوني او المسرحي او الموسيقي وبدون منازع وهذه مسألة لايختلف عليها اثنان ولنأخذ الظاهرة الاسرية الموجودة في هذا الميدان ,
فنجد عائلة ذو الفقار فهناك محمود ذو الفقار وصلاح ذو الفقار .

وكذا عائلة سرحان هناك محسن سرحان وشكري سرحان .

اما فزيد شوقي فزوجته المطربة الممثلة هدى سلطان وانجبا الفنانة الشابة رانيا شرقي .

كما ان المطرب عبد الحليم حافظ الذي بالاساس اسمه الحقيقي عبد الحليم شبانة له شقيق ومطرب ايضا واسماعيل شبانه .

وسعاد حسني ونجاة الصغيرة الشقيقتان أبنتي الخطاط السوري المشهور حسني البابا .

اما فؤاد المهندس فزوجته شويكار التي هي تركية الاصل أسمها الحقيقي( شويكار طوب صقال ) .

والقائمة تطول اما على الصعيد العالمي فلا اذكر سوى اسم واحد وهو ( مايكل دوكلاس ) وهو ابن ( كيرك دوكلاس ) .

قد تفوتني بعض الاسماء عربيا وعالميا الان الموضوع اصبح واضحا واذا ماتحدثنا عن الاسر الفنية في العراق فنجد ان هذه الظاهرة موجودة وبشكل مكثف فاول اسرة فنية ترتسم امامنا هي اسرة الفنان الرائد طه سالم فهو المؤلف والممثل وابنته الدكتورة شذى سالم وكذا الفنانة الابنة الثانية هي سهى سالم وابنه فائز طه سالم .

وعائلة اخرى وهي عائلة العقيدي فالاب هو شكري العقيدي ممثلا رائدا وشقيقه فخري العقيدي مخرجا وممثلا وابنته سوسن شكري والموسيقي ( فخري حكمت ) وابنه الفنان الشاب احمد شكري والفنان فخري العقيدي كان متزوجا من الفنانة غزوة الخالدي الذي انجبا الفنانة ومقدمة البرامج الرائعة داليا العقيدي .

اما فاطمة الربيعي هي شقيقة الفنانة زهرة الربيعي وفاطمة كانت زوجة المخرج محمد شكري جميل والفنانة زهرة كانت زوجة الكاتب عبد الجبار حسن وانجبا الفنانة الشابة دزدمونة وعطيل . وذا عدنا الى الوراء قليلا فان ناظم الغزالي هو زوج الفنانة الرائدةسليمة مراد .

وان الفنانة مائدة نزهت ( المعتزلة حاليا ) وهي الان ( الحاجة مائدة نزهت ) فهي زوجة الملحن سمير بغدادي ( وديع خونده ) .

والفنان عزيز خيون هو زوج الفنانة د. عواطف نعيم وشقيقتها اقبال نعيم وهي زوجة الدكتور هيثم عبد الرزاق .

ونتذكر في هذا المنوال فؤاد سالم فقد كانت زوجة الراحلة ( مي جمال ) وانجبا ابنتهم الفنانة ( نغم فؤاد ) .

اما الفنانة مي اكرم فهي زوجة وحيد سعد شقيق الفنانين ناظم سعد وعلاء سعد.

وهناك عائلة التميمي فالوالد هو الراحل طعمه التميمي وله اولاد ثلاثة لايزالون مستمرين بالعطاء فابنه الكبير محمد طعمه والمخرج فارس طعمه واصغرهم احمد طعمه.

وعائلة فنية اخرى فهي عائلة ( الشندي ) فالفنانة الام هي فوزية الشندي وبنتاها هديل كامل زوجة الدكتور رياض شهيد (انفصلا ) والكبيرة هند كامل وهي زوجة الفنان الكبير فيصل الياسري .

والفنان سامي عبد الحميد فهو زوج الفنانة فوزية عارف .

والفنان قاسم الملاك ادخل ابنه علي على الملاك فهو الشاب علي قاسم .

والمخرجة منتهى محمد رحيم هي زوجة الفنان المغترب حمودي الحارثي .

وبدري حسون فريد الفنان المغترب هو زوج المبدعة ابتسام فريد ( المغازجي ) .

والفنانة هناء محمد كانت زوجة المخرج الاذاعي صبري الرماحي ( في الامارات حاليا ) .

والمخرج الممثل وجدي العاني هو زوج الفنانة هناء عبد القادر ( مغتربان ) .

والراحل عزيز عبد الصاحب هو والد الفنان الشاب سعد عزيز .

والفنانة اميرة جواد كانت زوجة الفنان ( المقعد حاليا ) صبحي العزاوي .

وكريم عواد شقيق مكي عواد .

واما المخرج التلفزيوني والسينمائي نزار شهيد الفدعم فهو كان متزوجا من المذيعة ميسون البياتي .

ونعود ونقول القائمة تطول وهنالك سؤال يتبادر الى الاذهان هل ياترى كانت هذه الاسر لها تأثير ايجابي ام سلبي على مسيرة الفن في العراق .

و الجواب يتحمل الاحتمالين فان الجانب الايجابي هو مدى التفاهم الاسري الفني لغرض تقديم ما هو افضل اما الاحتمال الاخر في هذا الموضوع هو تاثير المحسوبية على نوعية العمل فلربما يكون صاحب الشأن مخرجا او مديرا فنيا ويقرب الاقربون من باب الاولى بالمعروف وبهذا يكون على حساب النوعية التي تقدم الى الجمهور … وهذا هو الرأي الذي يقبل الطعن والمناقشة .

منقول بتصرف

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد





شكرا استاذ قصي على المعلومات الجميلة دائما

اود هنا تصحيح بعض المعلومات التي وردت :

-الفنانة رانيا فريد شوقي ليست ابنة الفنانة هدى سلطان وانما من زواجه الثاني الذي اثمر ايضا عن ناهد التي اصبحت منتجة مشهورة- ورانيا الان متزوجة بالفنان مصطفى فهمي شقيق حسين فهمي.

- الفنانة دزدمونة ليست ابنة الفنانة زهرة الربيعي وانما انعام الربيعي واخويها هما قيصر وعطيل - ووالدها هو الفنان جبار حسن

- الفنان فؤاد سالم له ابنة اخرى دخلت عالم التمثيل مؤخرا هي جمانة

-اخ الفنانة هناء محمد ممثل ومنتج ايضا وهو غسان محمد

وهناك ايضا

-ابنة الفنانة احلام عرب ايضا ممثلة واسمها لبوة

-المخرج سليم الجزائري هو والد الفنانة ريام الجزائري ووالدتها هي المذيعة فريال حسين

قصي الفرضي
13/10/2010, 15h22
الاخت العزيزة بنت الصالحية
السلام عليكم

شكرا جزيلا لهذه التصحيحات والاضافات القيمة للموضوع وشكرا على متابعة ماينشر من مواضيع والواقع ان هذه الاسماءقد وردت بهذه الصورة من المصدر واعتقد ان تشابه الاسماء له اكبر الاثر في حصول هذه الاخطاء.
تحياتي وتتقديري .

قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
13/10/2010, 15h58
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم



المذيعة والاعلامية القديرة



السيدة هدى رمضان



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=233800&stc=1&d=1286983714



في لقاء فني ممتع مع المذيعة المتميزة والاعلامية القديرة السيدة هدى رمضان مساء يوم 8/10/2010 تناول الحديث عن سيرة حياتها وبداياتها وذكرياتها في مجال الاذاعة والتلفزيون والاعلام .
حيث روت :
بداية دخولي الى الاذاعة كان اواخر عام 1967 مع عدد من الزميلات والزملاء وكانت لجنة الاختبار حينها تتكون من رئيس المذيعين الاستاذ ابراهيم الزبيدي وللغة العربية د.فؤاد عباس وللالقاء اسعد عبد الرزاق والرابع لااتذكر اسمه وكان الاختبار يتضمن قراءة ورقتين الاولى نشرة اخبار صغيرة والثانية بعض الابيات من الشعر العربي الفصيح وتم الاختبار والتسجيل في استوديو التسجيل الرئيسي للاذاعة وذلك لمعرفة صفاء ونقاء وسعة صوت المذيع الحقيقية وكان مكانة في البنكلة القديمة للتلفزيون . وللاستوديو الاذاعي موصفات متميزة من ناحية العزل الصوتي واجهزة التسجيل لدرجة اننا لم نسمع الاطلاقات النارية والمدفعية يوم انقلاب 1968 (والدنية مكلوبة برة) وكان الاستوديو مع الاجهزة روسي الصنع .

ظهرت نتائج الاختبار ونجحت فيه مع عدد من الزملاء والزميلات اذكر منهم خيرية حبيب وبشرى الجميلي وسميرة زوجة المخرج صلاح كرم وهناء محمد ( المذيعة وليست الممثلة) وعدنان الجبوري مدير عام التلفزيون فيما بعد و د. عبد الجبار جعفر ( استاذ جامعي حاليا) والاستاذ ميسر .
وكنت من الوجوه الصالحة المرشحة للتلفزيون الا اني اعتذرت عنه وتقدمت خيرية وبشرى وسميرة للعمل فيه .

ودخلنا الدورة الاولى في معهد التدريب الاذاعي (مقابل مبنى الاذاعة) لمدة 3 اشهر ودرسنا اللغة العربية والانكليزية والصوت والالقاء والاذاعة . ومن الاساتذة اللذين درسونا في المعهد اسعد عبد الرزاق و د.بدري حسون فريد ود.فائزة الاسمر (فلسطينية للغة الانكليزية) و د.فؤاد عباس و د.عناد غزوان .

وكان المتخرجون من المعهد يستمرون بالتمرين والاستماع والجلوس مع المذيعين القدامى في الاستوديو الاذاعي ولمدة اربعة اشهر لايقدمون سوى (هنا اذاعة جمهورية العراق) .

وللخلفية الثقافية التي كانت تتمتع بها وهي صغيرة من خلال قراءتها للكتب الادبية و الرويات العالمية وحفظها للكثير من القصائد الشعرية ولغتها العربية السليمة لم تشارك في هذا التمرين الممل وطلب منها الدوام مباشرة في قسم المذيعين بعد حوالي الشهر من الدخول في الدورة وبعد 20 يوم طلب منها لااول مرة تقديم برنامج مايطلبه المستمعون وكانت البداية ....

تروي السيدة هدى بعضا من ذكرياتها ...

برنامج نشرة البيانات والاعلانات الرسمية كان من البرامج التي كنت لاارتاح اليها وذلك لصعوبة وغرابة اسماء بعض الفلاحين ممن ترد اسمائهم في قانون الاصلاح الزراعي من لجان الاستيلاء وتلك مسؤولية ادبية لان هذه النشرة هي السبيل الوحيد للفلاح لسماع اسمه ومراجعته لدوائر الدولة لضمان حقوقه وكنت اضع خطا احمر تحت هذه الاسماء واحفظها قبل اذاعة النشرة .


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=233801&stc=1&d=1286983714


متابعة المذيعين ومقدمي البرامج وما يذاع كانت مستمرة وجدية وبصرامة مفرطه وكانت الغلطة مكلفة جدا في حينها ويغرم المذيع 5 دنانير عنها وكان مبلغا لايستهان به في ذلك الوقت حيث كان الراتب الكلي 30 دينار فاذا كانت هناك غلطة واحدة اسبوعيا فانها تعني غرامة 20 دينار اي يعني ( طار الراتب ) .
وكان هنالك تسجيل صوتي كامل مستمر طيلة فترة البث لكل مايذاع من اذاعة بغداد في الكونترول على شرائط كبيرة (بكرات ايمي) لمراجعتها حين الطلب عند حدوث مشكلة او خطأ ما .

كانت نشرات الاخبار من الامور المتعبة حيث كانت ترد النشرات الاخبارية من وكالات الانباء الثلاث رويتر والفرنسية واسيوشيدتبريس باوراق سمراء باهته وكتابة حمراء مقطعة وتصور مدى الصعوبة في قرائها لااول مرة وعلى الهواء مباشرة . وكان ياتي بها لنا من الوكالة على الدراجة الهوائية (البايسكل) شخص اسمه حنون .
كنا نسمي المايكروفون الحبيب الجبار او الدكتاتور الغدار حيث كان يقدمنا بالصورة الجميلة الرقيقة للمستمعين وبغلطة واحدة ينقلب الى دكتاتورا لايرحم .

كان هنالك جيش من العاملين الاكفاء في الاذاعة بامكانيات فنية وثقافية متقدمة وكانت مهنة المذيع او الاعلامي او معد البرامج او التنسيق او الاخراج تتم على اعلى المستويات ويختارون من الطبقة المتميزة المثقفة وذو امكانيات فنية واعلامية عالية .

كانت هنالك 13 اذاعة عراقية موجهه باللغات الانكليزية, الفرنسية, الالمانية, الاسبانية, الفارسية, البلوشية, الاوردو , و العبرية . وكنا نشارك احيانا في بث نشرات الاخبار للاذاعة الموجهه الى اوربا .

كنت اتذوق الشعر واعشقه ولازلت وكان المرحوم سامي السراج يعد ويقدم برنامج (كلمات على الشاطيء) في ستوديو التسجيل 9 ويبث في الساعة 12 مساء وطلب مني ان نعمل محاورة بالشعر بيني وبينه كحبيبين ولا نجعل المستمعين يشعرون باننا نقرأ شعرا مكتوبا وكان الموضوع صعبا في البداية كنت اخجل من الامر كوني صغيرة السن وجديدة وهو المذيع المتمرس الكبير لكن الحمد لله نجح البرنامج .

اعددت وقدمت برامج كثير ة منها برنامج (اقبل الليل ) كان برنامج شعر وادب وثقافة وترافقه موسيقى رقيقة حالمة ويستغرق ساعة واحدة كانت الحلقة تحتوي اولا ,شعرا عن الليل وثانيا ,رسالة غير معنونة تشمل حالة حب كأن تكن من حبيب الى حبيبتة او أم الى ولدها او أخت الى اخيها وكان هذا البرنامج مسموع جدا وفي فترة الحرب العراقية الايرانية وترد الي رسائل من الجنود بالمئات كأن تكن رسالة من الجندي الى امه او حبيبته او زوجته وكنت اقراها بلسانه وبمشاعري وكانت فقرة محببة جدا للمستمعين وكنت اللقب بصديقة الجنود . وثالثا ,فقرة اخبار العاشقين غير المعروفين كثيرا ككثير عزه وقصة الحب العذري لقيس لبنى أو ابن زريق البغدادي الذي خلد قصه حبه بقصيدة واحدة وكيفية لقائه بحبيبته وحياته ... وكان البرنامج يتناول ايضا بعض المشاكل الاجتماعية .

واستمر البرنامج لفترة طويلة ولحين طلبي الاحالة على التقاعد 1989 للتفزغ لحياتي الاسرية ومستقبل اولادي الثلاث اللذين اصبحو على ابواب الجامعات . قدمت عدة طلبات لذلك ورفضت جميعها فقابلت المدير العام عدنان الجبوري وكان زميلي يوم دخلت الاذاعة فاجابني بصراحة (انه لن يوقع طلب التقاعد وسيتهمونه بالجنون في الوزارة اذا وصل الكتاب اليها وسيقولون هل من الممكن الاستغناء عن (دنكه) في الجسر ) .

شاركت في برامج كثيرة منها برنامج اوراق الليل وبرنامج سياسية وثقافية وبرنامج مرحبا بغداد وكان يبث حي على الجو ويتصل به المستمعون العرب والعراقيون من اوربا .

كان رواد الاذاعة القدماء ومنهم المرحوم سليم المعروف ينظرون الينا بعيون ملؤها الاستصغار لصغر سننا وقلة خبرتنا واذكر مرة مقولته الشهيرة عنا (هَزُلَت) وبعد 5 سنوات من العمل الدؤوب تغيرت نظرتهم الينا وصرحو بانهم لم يكونو يتوقوعون هذا العطاء من هؤلاء الشابات الصغيرات الجميلات .

المذيع عملة نادرة
في زمن الصحاف المدير العام للمؤسسة في بداية السبعينات عقد اجتماع موسع للمذيعين والعاملين بالاذاعة والتلفزيون تكلم المذيع القدير المرحوم غازي البغدادي للصحاف (وكان جريئا في الحديث) ليس كل شخص يمكن ان يكون مذيعا ان المذيع عملة نادرة ومن الصعب الحصول عليها او تعويضها , ان اصغر عامل في الاذاعة او التلفزيون يمكن ان يعين معاون ملاحظ وبالتمرين والتدريب نجعله ملاحظا ثم مديرا ومديرا عاما ويمكن وزيرا لو اقتضى الامر لكن من غير الممكن ان نجعل من الوزير مذيعا فأمتعض المدير العام واشار بيده (كافي مفهوم ) .

انتقل الحديث حول الموهبة الفنية والموسيقية للفنانين القدمى وكيف ان اقطاب العازفين العراقيين كان موهوبين بالسليقة وقسم منهم فاقدي البصر وكثير منهم لم يتلقو اي تعليم اكاديمي موسيقي وحين تسمع موسيقاهم وعزفهم تحس انها خارجة من القلب وتداعب المشاعر والاحاسيس بعمق واصالة .

الفنان المرحوم يحي حمدي قدم اروع الالحان وكان موسيقيا بالموهبة والفطرة ولم يدرس الموسقى اكاديميا وكان يعمل في امانة العاصمة استمع الى لحنه لنهاوند اين ياليل صباباتي وتأمل روعة المقدمة الموسقية لها .

الفنان المرحوم رضا علي كان ملحنا ومغنيا قديرا رغم انه كان معلما لحن عشرات الاغاني لمطربين ومطربات لهم حضور وبصمة في الساحة الغنائية العراقية والعربية منهم فائزة احمد وسعاد محمد وشهرزاد وغيرهم .

الفنان عزيز علي مؤلف وملحن ومغني موهبه قل نظيرها ولن تتكرر ومهنته مخمن بالكمرك .

والامثلة كثيرا على ذلك ...


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=233802&stc=1&d=1286983714



من الاسماء اللامعة التي زاملتها ولي ذكريات جميلة معها واعتذر من نسيان بعض الاسماء لضعف الذاكرة ...
محمد علي كريم , ابراهيم الزبيدي , امل المدرس , كلادس يوسف , سهام يونان , سعاد الهرمزي , وشقيقه تحسين الهرمزي , غازي البغدادي , مشتاق طالب , سعاد عزت , , نهاد نجيب , موفق العاني , موفق السامرائي , بهجت عبد الواحد الذي اعرب القران الكريم كله وزوجته هناء عبد القادر وشقيقتها هالة عبد القادر , وفيق رؤوف , طارق حسين , خمائل محسن , ابتسام عبد الله , اعتقال الطائي .



الاستاذ محمد علي كريم المذيع والاعلامي القدير وبعد عودته من المملكة العربيةالسعودية حيث عمل مستشارا اعلاميا فيها لسنوات طوال كان يروي لنا القصص الجميلة عن نشوء الاذاعة واخبار الفنانين الرواد وبعض المفارقات اللطيفة واذكر احدى رواياته لنا عن المطرب محمد القبانجي بان ابن القبانجي قد اعتقل لمشاركته في احد التظاهرات في احد مراكز الشرطة ببغداد ولم تشفع واسطات القبانجي ونفوذه في اخراجه لان الاحكام كانت عرفيه واخبروه ان الشخص الوحيد القادر على اطلاق سراحه هو نوري باشا .
فذهب القبانجي الى بيت نوري باشا وطلب من الحارس ابلاغ الباشا برغبة القبانجي بمقابلته وكان الوقت ليلا وسأل الباشا ,القبانجي ابو المقام !!! فاجابه الحاس نعم باشا قال دخله فدخل القبانجي ووجد نوري السعيد جالسا في الارض على الزولية وامامه قنينة العرق والمزة من الجبن والزيتون وغيرها فسلم عليه وقال له الباشا تفضل خير فقال القبانجي ان ملعون الوالدين ابنه قد اعتقلته الشرطة بعد اشتراكه في المظاهرة وان اطلاق سراحه بيد الباشا وحده , فاجابه الباشا سهله ان شاء الله ولكن بشرط ان تقرأ لي مقاما فاجاب القبانجي ولكن لايوجد موسيقيين فاجاب الباشا اسهل منهه ماكو سأتصل بالاذاعة لاارسال موسيقيين اثنين وفعلا اتصل الباشا وحضرا العازفين بسرعة وقرأ القبانجي المقام وسلطن الباشا ورفع الهاتف وطلب من الشرطة اطلاق سراح ابن القبانجي حالا وحينما اغلق الباشا الهاتف رن مرة ثانية فقال الباشا يابه ابنك ميقبل يطلع وحده وايكول الا ويا كل المعتقلين بالمظاهرة , فبهت القبانجي وقال على بختك باشا .. فاجابه افكهم كلهم بس تسهر ويايه للصبح وتقرالي مقامات فاجابه القبانجي لكن عندي تسجيل الليلة بالاذاعة , كله هسه اخابر الاذاعة واكلهم القبانجي ديقره الليلة ابيت الباشا واجلو التسجيل , وخرج جميع المعتقلين . و سهرنا الى 3 صباحا سهرة لن انساها طول عمري .

العزيزة امل المدرس في بداياتها مرت بموقف لاتحسد علية وبقينا نتندر به لوقت طويل فحبن قدمت امل اغنية الراحل حسن خيوكة :
من البير لو مي أشربت
قدمتها بالشكل المضحك التالي :
من البَيَر ( اسم شخص) لو مي شربت ( يمكن جان شربت حجي زبالة )
وضج الاستوديو كله بالضحك .

كان المذيعون العراقيون هم الاوائل دائما في دورات معهد الاذاعة والتلفزيون المصري التي كانو يشاركون بها ضمن دورات تدريبية عديدة في القاهرة ويشهد لهم باللغة العربية السليمة والالقاء المتميز والحضور الطاغي .

كانت الاذاعة تقدم بعض البرامج الخدمية المفيدة مثل صباح الخير ياعراق وكان المقدم يتصل بالمرور او امانة العاصمة او بعض الدوائر لايصال المشكلة او الشكوى وبالعكس كان المرور مثلا ينبه السائقين عن اماكن الاختناق المروري في بغداد او الشوارع المغلقة نتيجة الاعمال الانشائية او التصليح والطرق البديلة لتجنبها ,و كانت الانواء الجوية تنبئنا يوميا بحالة الجو ودرجة الحرارة في البرنامج ومن الطريف في احد الايام كانت نشرةالانواء تشير الى جو صحو ورياح ساكنة واثناء قراءة النشرة بدأت الامطار بالهطول واشتدت الرياح (وانكلبت الدنيا بره) فضحكنا جميعا وقلنا ( غير نشرة مضبوطة ) .

صاحب فكرة برنامج البث المباشر المرحوم مشتاق طالب وكان البرنامج يتصل بالمسؤولين لحل مشاكل المواطنين والاجابة عن استفساراتهم بمختلف المجالات وكانت المتابعة شديدة وصارمة وسريعة من قبل المسؤولين .

برنامج عزيزي المستمع للاستاذ الكبير ابراهيم الزبيدي كان يكتبه ويذيعه بدون فحص اي يكتب ويقرأ مباشرة على الجو وهو امتيازا كبيرا قل نظيره لقدراته العالية وثقة الاذاعة به ومسيرته الطويلة المتميزه . كان مايكتبه انتقادا لكل من يتكلم عن العراق ويوصل رد فعل الحكومة او الشعب او المواطن بفكرة بسيطة وبصفحة واحدة واربعة اسطر لاغير .

كان نقل المذيع للتلفزيون بعتبر عقوبة له باعتبار ان العمل الاذاعي اصعب واجمل ولاتوجد تقنيات تخدمه وتساعده كالتي موجودة بالتلفزيون اضافة الى عشق المذيع لمايكروفون الاذاعة وجوها الرومانسي وانتشارها الى كل انحاء العالم عكس التلفزيون المحلي البث .

برامج لاتنسى ولن تتكرر ....

الرياضة في اسبوع
نجاح البرنامج هو نجاح المقدم وشخصيته المحببه ولهجته البغدادية الاصيلة مع الاعتزاز بكل محافظات العراق لاانها المركز ويتكلم بلغة المشاهدين من اعلى المستويات الثقافية الى ادناها .
ربطت الرياضة وابطالها وخصوصا كرة القدم في العراق ببرنامج الاستاذ مؤيد البدري حين سماع مقدمة البرنامج الموسيقية مساء الثلاثاء كانت الشوارع شبه فارغة والعائلة متسمرة امام التلفاز وتتابع بشغف فقرات البرنامج الرائع , كان البرنامج يمثل بغداد .. بغداد بكل محلاتها واسواقها واماكنها المتميزة . كان موعد البرنامج يمثل تقويما لاايام الاسبوع لمن نسيها ويعرف ان اليوم هو الثلاثاء والساعة الان الثامنة مساءا .

العلم للجميع
لايمكن لمقدم برنامج مهما كان متمكننا ان يقدم برنامج العلم للجميع كما كان يقدمه الراحل كامل الدباغ كان الرجل موسوعة علمية بحد ذاته وكان مواكب للعلم ولم يكن يقدم البرنامج كمقدم انما تحسه استاذا يشرح للطلاب ماأستجد من علوم حديثة بصورة سلسة ومتميزة وشيقة .

عدسة الفن
وفاة الزميل خالد ناجي حزت في قلبي كثيرا وحزنت عليه اشد الحزن لاننا كنا على علاقة اخوية وعائلية رائعة , كان ياتي مع زوجته صباحا الى داري ويصطحبني للاذاعة بسيارته الخاصة رغم وجود سيارة الاذاعة وان طريقه بعيد عن بيتي .
خيرية حبيب بهدوئها الجميل وجمالها الهاديء وشخصيتها المتميزة نجحت فيي تقديم البرنامج بالصورة اللائقة لكن وفاة زوجها المخرج رشيد شاكر ياسين ولبسها الاسود حزنا عليه لفترة طويلة منعها من تقديم البرنامج ولم تستطع اي مذيعه في تقديمه بالصورة نفسها .
كانت العدسة تصور الفن بكل معانيه النحت الرسم الطرب بعض الافلام المتميزة استضافة بعض الشخصيات الفنية , استمرت خيرية تقدم البرنامج لمدة 16 عاما متواصلة .... برنامج لن يتكرر برحيل معده واعتزال مقدمته .


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=233803&stc=1&d=1286984183


كرمت من قبل وزارة الاعلام العراقية من ضمن جيل المذيعين والاعلاميين الرواد .

نتمنى لمذيعتنا القديرة السيدة هدى رمضان (ام غصون) موفور الصحة والعافية والعمر المديد ان شاء الله .

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

فاضل الخالد
20/10/2010, 16h12
قصيدة (جيرة البان) وحكاية تلحينها وغنائها
_____________________

في عام 1970 كتب المذيع المعروف الاستاذ( حافظ القباني) في مجلة الاذاعة والتلفزيون حكاية تلحين وغناء قصيدة( ياجيرة البان )والتي تناقلها العديد من المواقع ووكذلك بعض الصحف العراقية ولذلك سارويها بتصرف من هذه الاخيرة
فتقول الحكاية ان رئيس الوزراء( نوري باشا السعيد) عام 1949 و صادف ان ذكرى المولد النبوي الكريم ستحل بعد يوم او يو يومين، فأتصل بمدير الاذاعة طالبالا منه ان يوضح
استعدادت الاذاعة لمثل هذه المناسبة الدينية الكبيرة، ولكن المدير اجابه نحن لم نعدً شيئاً فطلب منه ضرورة ان تعد الاذاعة شيئا لهذه المناسبة الكريمة
عندئذ اتصل القائمون على الاذاعة آنذاك بالكثير من الملحنين وعرضوا عليهم تلحين قصيدة( ابن معتوق)( ياجيرة البان ) الا انهم اعتذروا جميعاً باستثناء الفنان( يحيى حمدي) الذي اخذ القصيدة مساءً وعاد بها ملحنة في صباح اليوم التالي وقام كذلك بنفس الوقت بتحفيظها الى المطربة القديرة( نرجس شوقي ) فقامت الاذاعة ببثها متزامنة مع المناسبة الشريفة .
وبعد عدة عقود اعتبر الناقد الموسيقي الاستاذ عادل الهاشمي ان لحن هذه القصيدة من اعظم الحان القصائد المغناة في الغناء العراقي على الاطلاق ،علما ان للملحن يحيى حمدي قصائد اخرى جميلة مغناة مثل (اسمعي لي )شعر معروف الرصافي وقصيدة( فتن الجمال) شعر الاخطل الصغير( بشارة الخوري )وانه قد لحن مايربو على الاربعين قصيدة
وشاعر القصيدة هو احد شعراء البصرة في العهد العثماني وهو شهاب الدين بن معتوق الموسوي الحويزي ولد عام 1616 وتوفي عام 1676
والقصيدة الاصلية التي نظمها شاعرنا البليغ ابن معتوق كان عدد ابياتها 105 بيتاً تم اختيار عددا قليلا منها اي 13 بيتا
حيث الن الابيات الاولى مخصصة للغزل والتشبيب على عادة شعراء الجاهليةاما الذي لحن منها فهي الابيات التالية
ياجيرة البان لا بنتم ولا برحت---تبكي عليكم سورا اعين الديمِ
ما احرم النوم اجفاني وحرمُه---الا تغيبكم ياحاضرالحرمِ
صبراً على كل مرٍ في محبتكم --يا املح الناس ما احلى بكم المي
يشكو الظما فاذا ما مرذكركم --انساه ذكرود البان والعلمِ
فيا رعى الله سكان الحمى وحمى --حي الحجون وحياه بمنسجمِ
ان النفوس التي تقضي هوى وجوى--فيهم لاوضح عذرا من وجوههمِ
غرٌعن الدر لم تفعل مباسمهم -- الاسجايا رسول الله ذي الكرمِ
محمدٌ احمد الهادي البشير ومن -- لولاه في الغي ظلت سائر الامم
سرت بمولده ام القرىفنشا -- في حجرها وهو طفل بالغ الحلم
قد جل عن سائر التشبيه مرتبة--اذ فوقه ننسى الا الله في العظم
ياسيدي يا رسول الله خذ بيدي -- قد تحملت عبئا فيه لم اقمِ
عليكم صلوات الله ما سكرت -- ارواح اهل التقى في راح ذكرهمِ

نور عسكر
20/10/2010, 21h06
قصيدة (جيرة البان) وحكاية تلحينها وغنائها
////////////////////////////////////////////////////////////
الأستاذ فاضل الخالد
تحية طيبة ,ولهذا السرد الممتع الملخص عن (قصيدة جيرة البان)وتعريفنا بشاعرها شهاب الدين بن معتوق ,وملحنها الفذ الراحل يحيى حمدي والمطربة الكبيرة نرجس شوقي ,وهناك الكثير من الحكايات الفنية عن مولد أغنية أو لحن ,وها أنت مازالت تشحذ قلمك هنا وهناك ومن ذاكرتك الكبيرة في أعادتنا لتلك الأيام الخالدة من الفن ,وهي بحق توثيق أمين وتأريخي للأجيال التي لم تسمع بالمرة عنها ,أو حتى الذين عاصروا تلك الفترات .
في الأقسام الأخرى للمنتدى ,وبخاصة الفنانين والفنانات الذين عملوا ,أو أستقروا في العراق ,أو في المهرجانات ,لاتوجد أية معلومة عن هذا النشاط الفني ,وكذلك في موسوعة سماعي حسب الحروف الأبجدية , الا القليل.وحضرتك قد أضفت الكثير لتلك الصفحات , سواء في قسم العراق أو الأقسام الأخرى.
-هناك بيت لم تذكره ( رفقاً بكم شمائلكم ) وهو موجود في أداء القصيدة ,ربما في القصيدة الأصلية غير موجود ,ولقد قمت بأعادة تسجيل الأغنية ورفعها في مثبت المطربة (نرجس شوقي) والمشاركة في الأصل للأخ بهجت موفق , تحياتي وتقديري .
في الأسفل رابط "قصيدة ياجيرة البان "لمن أحب الأستماع اليها.

http://www.sama3y.net/forum/showpost.php?p=476712&postcount=52 (http://www.sama3y.net/forum/showpost.php?p=476712&postcount=52)

نور عسكر
16/11/2010, 21h44
ذكريات بغدادية
عندما ركبت أم كلثوم الطائرة لأول مرة في حياتها
--------------------------------------------------

بمناسبة مرور 78 سنة على زيارة أم كلثوم التاريخية لبغدادفي 16 تشرين الثاني 1932 .والحكاية كالآتي :
بعد أن أبدى الأستاذ جلال أفندي سامي المحامي وزوجته المصرية الجنسية استعدادهما لمساعدة السيد جبار سبع صاحب أوتيل الهلال في منطقة الميدان بالسفر معه الى مصر والتي مكثوا فيها مايقارب الشهر , أجرى الموما اليهم خلالها عدة أتصالات مع الفنانة ام كلثوم والتي كان فيها الأستاذ جلال وزوجته , اللولبين اللذين تم عن طريقهما اجراء الحوار مع الفنانة (الآنسة أم كلثوم), وما ان تمت الموافقة بين الجانبين على كافة الشروط اللازمة وكتابة العقود المطلوبة لمثل هذه الأمور وعادوا الى بغداد , حين أخذ عبد الجبار سبع بدوره يعلن لأبناء الشعب العراقي عن طريق الصحف والمجلات الملية الصادرة في تلك الفترة, أضافة الى المنشورات الدعائية التي تم توزيعها في الأماكن العامة في بغداد وكلها تشير وتعلن عن قرب وصول الآنسة أم كلثوم الى بغداد ,كما أن ادارة أوتيل الهلال كانت قد بدأت وأعتباراً من تاريخ 9 تشرين الثاني 1932 ببيع بطاقات الدخول لتلك الحفلات الغنائية يومياً , وقد كان مقرراً ان يتم وصول أم كلثوم في الساعة الثانية من بعد ظهر يوم الأربعاء الموافق 16/11/1932 , الا أن تأخر الطائرة التي كانت تقل الفنانة ام كلثوم الى مطار بغداد المدني في منطقة الوشاش ( المثنى) لاحقاً ,مدة (24) ساعة فقد حال هذا التأخر دون أقامة الحفلة الغنائية الأولى لأم كلثوم في وقتها المحدد.
لذا فقد أضطرت أدارة الأويتل لأجراء تغيير جديد على تاريخ موعد اقامة أولى حفلاتها وجعله أعتباراً من الساعة التاسعة من مساء يوم السبت الموافق 19 تشرين 1932 وفعلاً فقد وصلت الطائرة المذكورة مطار بغدادفي الساعة الواحدة والربع من بعد ظهر يوم الخميس 17/11/ 1932 .
وكان في استقبالها في المطار أعداد كبيرة من ابناء الشعب وكان يتقدم هذه الجماهير الواسعة كبار رجال الفكر والأدب والصحافة والفن الذين توافدوا على المطار منذ الساعة الحادية عشرة صباحاًوما أن حطت الطائرة التي كانت تقل الفنانة الكبيرة أرض المطار ونزلت منها ,حتى علت هتافات المستقبلين تهز أرجاء المطار للترحيب بها , هذا لو علمنا بأن هذه هي المرةالأولى التي كانت تستقل بها أم كلثوم الطائرة في حياتها خارج بلدها حسب قولها في لقاءتها الصحفية هنا .
كما أن حالة الجو يوم وصولها أرض بغداد كانت تسوده عواصف ترابية شديدة , وما ان أستقر بها المقام في قاعة الأستقبال التابعة للمطار حتى أخذ الأستاذ جلال سامي أفندي المحامي يقدم لها مستقبليها من الأدباء والشعراء والصحفيين وكبار رجال الدولة للتعرف عليهم , بعدها أستقلت السيارة المعدة لها ترافقها بقية السيارات الى مقر أقامتها في الدار الفخمة التي خصصت لها, والكائنة في شارع طه في منطقة الأعظمية , حيث اقامت فيها طيلة وجودها في بغداد ,وكان معها أخيها ( خالد) .
ولقد ذكرالمؤرخ والباحث فيصل فهمي سعيد ,وهو من سكنة شارع ( طه) في الأعظمية ,أن قسم من البيت لازال قائماً والذي أقامت فيه السيدة أم كلثوم في تشرين الثاني 1932 .
وهنا أرفق هذا الأعلان والذي نشرته جريدة الأستقلال العراقية في شهر تشرين الثاني 1932 حول اقامة حفلات السيدة أم كلثوم في بغداد .كانت زيارتها الأولى لبغداد وقد قوبلت بحفاوة كبيرة من قبل الصحف العراقية والأدباء والكتاب وجمهور المعجبين ووأقيمت لها عدد من حفلات التكريم ,فقد اقام أدباء بغداد حفلة في ( فندق الهلال) في اليوم الثالث من كانون الأول من العام نفسه ( 3-12-1932 ) القى فيها الشاعر معروف الرصافي قصيدته الشهيرة الي جاء فيها :
أسمعي لي قبل الرحيل كلاماً
ودعيني أموت فيك غراماً
هاك صبري خذيه تذكرة لي
وأمنحي جسمي الضني والسقاما
وقد ردت أم كلثوم على الرصافي بكلمة شكر وقالت أنها ستغني قصيدته هذه ,لكنها لم تفعل ويبدو أنها نسيت الأمر كله عقب عودتها الى القاهرة .
ما جاد به أرشيفي والى حكاية فنية أخرى , وتقبلوا تحياتي .
وياحبذا يوضع هذا الأعلان بجانب صورة أم كلثوم في حفلاتها في فندق الهلال آنذاك ,في الصفحة الرئيسية للمنتدى كتوثيق لهذه الزيارة ,مجرد فكرة اذا أرتأت الأدارة ذلك , وشكراً .

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=238021&stc=1&d=1289947100

نور عسكر
19/11/2010, 22h17
عندما أستمع سكان بغداد الى صوت أم كلثوم على رصيف شارع الرشيد

ذكرنا في الحكاية السابقة عن زيارة كوكب الشرق أم كلثوم الى بغداد في تشرين الثاني 1932 ,عن الوصول وعن مواعيد اقامة الحفلات في أوتيل الهلال ,كما أسلفنا ,واليوم اذكر ماكتب في الصحف العراقية حول هذا الموضوع التراثي الفني .
كان المسرح العراقي في الثلاثينات ,مسرحاً غنائياً ,وكانت بلدية بغداد هي المشرفة على المسارح والذي كان يشهد اقبالاً من بعض الناس ,وفي ذلك الحين ذاعت شهرة المطربة الكبيرة الراحلة (أم كلثوم) في عموم الأقطار العربية,وكان الستماع اليها يتم من خلال جهاز(الحاكي) .
وقد صادف لأهل بغداد أن أستمعوا للمطربة الكبيرة ام كلثوم وجهاً لوجه, ولكن كيف كان ذلك؟
( ملهى الهلال) الذي يقع في باب المعظم والذي مازال مبناه قائماً الى الآن والمعروف لدى الناس ب( خان المدلل)* والمجاور الى ( سوق الهرج) وحدث ان دعا صاحب الملهى ام كلثوم الى بغداد عام 1932 ,وحلت ضيفة مكرمة هي وفرقتها الموسيقية,وكان على رأسها الفنان القصبجي,وابراهيم العريان ,صاحب الكمان وكريم ,وسعد جرجيس صاحب الناي وغيرهم , وحينما بدأت أم كلثوم غناءها تدافع الناس على المسرح المذكور لسماع أم كلثوم, ومنهم من جلس خارج المسرح على رصيف الشارع ( شارع الرشيد) .
وكان باب المسرح مفتوحاً ليستمع الناس الى صوت أم كلثوم ,حيث لم تكن هناك بعد مكبرات الصوت , وفي اليوم الثالث من غنائها ,قد م وفد صحفي لتقديم التحية والسلام لأم كلثوم وكان من بين أعضاء الوفد , عبد الغفور البدري ,وابراهيم حلمي وعبد الجبار سبع ( صاحب ملهى وأوتيل الهلال) , وعبد الجليل الراوي ,ومحمود جلال المحامي ,وروفائيل بطي ,وعبد المسيح وزير , وقدمت أم كلثوم مرة أخرى للغناء في بغداد عند تتويج الملك فيصل الثاني ( بمناسبة عيد ميلاده 2مايس 1946 ) وسهر أهل بغداد الى ساعة متأخرة من الليل , ولكن هذه المرة سمعوا أم كلثوم عن طريق الراديو .
وكان صوتها البشري الرائع والذي وهبها الله لها ,هو البديل عن مكبرات الصوت آنذاك ,كان زمن الأصوات القوية والرائعة ,والتي تلاشت بعد ذلك عند ظهور الأجهزة الصوتية الحديثة .
مع تحياتي والى حكاية فنية أخرى .

· ورد أسم ( خان المدلل ) ,وهناك مصادر أخرى أيضاً تسميه ب( خان دلة) وبالقرب منه ايضاً كان هناك مقر شركة بيضافون للأسطوانات والتي بدأت في العام 1925 بتسجيل أسطوانات عديدة لمطربي وقارئي المقام والبستات .

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=238532&stc=1&d=1290207815

قصي الفرضي
20/11/2010, 09h20
الاخ العزيز الاستاذ نور عسكر
السلام عليكم

شكرا جزيلا لك على هذه المواضيع الفنية الجميلة والتي نقلتنا وحلقت بنا عاليا في اجواء الزمن الذهبي من تاريخ العراق الساحر الذي اصبح اثرا بعد عين .
لي تعقيبا بسيطا حول خان دلة ...
خان المدلل غير خان دلة والاخير يبعد كثيرا عن منطقة الميدان ويقع في نهاية امتداد سوق الصفافير في سوق البزازين تجاه سوق الصيارفة له باب آخر على سوق الجايف أتخذ مركزاً للشرطة منذ العهد العثماني وبقي مركزاً للشرطة في عهد الاحتلال البريطاني، (وقد اعتقل فيه المتظاهرون امام جامع الحيدر خانة عند اندلاع ثورة العشرين ). ثم عاد إلى سابق وضعه بعد قيام الحكم الوطني.

كان اصله خاناً للتجار ويسمى خان الحرير وكان يعود إلى آل القصابجي وآل الكهية مناصفة، بناه امين افندي الكهية مفتي بغداد ثم اشتراه عرصة الحاج عبد القادر اسماعيل دلة (احد اثرياء بغداد المشهورين ) سنة 1904 م فشيده خاناً كبيراً يشتمل على طابقين متيني البناء. وكان من جملة من شغله من التجار الكبار في بيع الاقمشة الرجالية: محمد جعفر الشبيبي والسيد جعفر حمندي.

و اول ماكنة توليد الكهرباء نصبتها قوات الاحتلال الانكليزي في بناية "خان دلة" عام 1917 وكان هذا التاريخ هو بداية دخول الكهرباء الى العراق .
وقد اقتصر توليد الطاقة الكهربائية على محرك ديزل قدرة واطئة 220 فولت (DC )تيار مستمر . وأول شارع في مدينة بغداد تمت انارتة من هذه المولدة هو شارع الرشيد عام 1917 .

ولقد تم نصب محركات الديزل بعد ذلك في مناطق مختلفة من المدينة منها (منطقة السراي:لتنوير أبنية السراي والقشلة)، (شريعة المجيدية: لإنارة المستشفيات الموجودة في الباب المعظم)، (كرادة مريم: لإنارة المعسكرات معسكر الهنيدي، معسكر الرشيد لاحقاً .

شكرا مرة ثانية لهذه المواضيع الرائعة ....

تحياتي ...
قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
25/11/2010, 20h49
الاخوة الاحبة
السلام عليكم


علم من اعلام العراق



د. احمد نسيم سوسة





http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=239321&stc=1&d=1290720907




ولد الدكتور أحمد سوسة في مدينة الحلة سنة 1900 ، وأتم دراسته الإعدادية في الجامعة الاميركية ببيروت سنة 1924 ،ثم حصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة المدنية سنة 1928 من كلية كولورادو في الولايات المتحدة .
وواصل بعد ذلك دراسته العالية فنال شهادة الدكتوراه بشرف من جامعة جونز هوبكنز الأمريكية سنة 1930 ، وقد انتخب عضوا في مؤسسة " فاي بيتاكابا " العلمية الأمريكية المعروفة ، كما منحته جامعة واشنطن في سنة 1929 جائزة " ويديل " التي تمنح كل سنة لكاتب أحسن مقال من شأنه أن يسهم في دعم السلم بين دول العالم .


ويعد أقدم مهندس عراقي تخرج في الجامعات الغربية .

وبعد عودته إلى الوطن ، عين أول مرة مهندسا في دائرة الري العراقية سنة 1930 ، ثم تقلب في عدة وظائف فنية ذات مسؤولية في هذه الدائرة مدة 18 سنة .

وكان من أوائل أعضاء المجمع العلمي العراقي منذ تأسيسه سنة 1946 وبقي عضوا عاملا فيه حتى وفاته .

وتربو مؤلفاته على الخمسين من كتب وتقارير فنية وأطالس إضافة إلى أكثر من ( 116 ) من المقالات والبحوث التي نشرت في الصحف والمجلات العلمية المختلفة . وتتوزع مؤلفاته في حقول الري والهندسة والزراعة والجغرافية والتاريخ والحضارة .

وإلى جانب كتابه " في طريقي إلى الإسلام بجزئين 1936 ، ونظام الامتيازات في الدولة العثمانية الذي طبع باللغة الإنكليزية عام 1933 ، فان أغلب مؤلفاته الأولى كانت في حقل الري وأهمها : " المصادر عن ري العراق " 1942 ، وادي الفرات بجزئين 1944 1945 . ، تطور الري في العراق 1946 ، دليل ري العراق 1944 بالإنكليزية ، الري في العراق 1945 بالإنكليزية ،




http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=239322&stc=1&d=1290720907




سدة الهندية 1945 بالإنكليزية ، ري سامراء في عهد الخلافة العباسية بجزئين 1948 ، ثم صدر له في الستينيات فيضانات بغداد في التاريخ بثلاثة أجزاء 1963 و1965 و1966 ، و الري والحضارة في وادي الرافدين 1968.

أما أهم الأطالس التي وضعها فكانت أطلس بغداد 1952 ، أطلس العراق الإداري 1952 ، أطلس العراق الحديث 1953 ، العراق في الخرائط القديمة 1959 ، الدليل الجغرافي العراقي 1960 ، أطلس العراق بالإنكليزية 1953 ، أطلس العراق المصور" بالإنكليزية 1962 .

هذا إلى جانب اشتراكه في وضع كتاب بغداد عرض تاريخي مصور 1969 و دليل الجمهورية العراقية لسنة 1960 وأعمال وبحوث أخرى .

وله كتاب جميل عنوانه حياتي في نصف قرن يسرد فيه قصة حياته وذكرياته ودراسته في امريكا وبعضا من حياته العائلية ويروي كيف انه ركب فرسه العزيزة وانطلق بها نحو مدينته الحلة في مجرى سدة الهندية يسبق الماء لحظة افتتاحها وجريان الماء منها . ويحوي الكتاب على صور كثيرة له في هذا الوقت وهو يرتدي العقال والملابس العربية ويمتطي فرسه .

لقد نال الدكتور سوسة خلال حياته الطويلة العديد من الأوسمة والجوائز عن عمله في حقل الري وعن مؤلفاته العلمية .
فإضافة إلى عضوية " فاي بيتاكابا " وجائزة واشنطن اللتين مر ذكرهما ، منح وسام الملك عبد العزيز سعود لتنفيذه مشروع ري الخرج في نجد ( عام 1939) . ووسام الرافدين من الدرجة الثانية عن خدماته في دوائر الري والمساحة عام 1953 ، ووسام الكفاءة الفكرية من ملك المغرب عن كتابه الشريف الإدريسي في الجغرافية العربية 1976 .
كما فاز كتابه فيضانات بغداد في التاريخ بجائزة الكويت لأحسن كتاب صدر عام 1966 ، إضافة إلى جائزة المنظمة العربية للتربية والعلوم عام 1975 .

اتسم بعقلية تنويرية عالية ، دفعته إلى البحث والتفكير الحر ، واعتنق الإسلام عام1936، بعد إن انغمس في دراسة الأديان وكتب بحثا مقارنا فيها نال رضا أساتذته في جامعة شيكاغو ، وضع كتاب ( في طريقي إلى الإسلام ) الذي لاقى رواجا وطبع عدة طبعات ، كذلك كتاب ( العرب واليهود في التاريخ ) وقامت الدوائر الصهيونية بمحاولات لمنع انتشار الكتاب وذلك بشراء نسخه وإتلافها .




http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=239323&stc=1&d=1290720907




احمد سوسة.. خالد في الذاكرة

بيت د. سوسه لم يتغير كثيرا بحديقته الكبيرة،، وهو مايزال يحتل الركن ذاته في اجد محلات الاعظمية – حي المغرب- الازقة نفسها لم تغير نهاياتها ولا بداياتها.. والاشجار التي زرعها بيديه، كبرت واثمرت.. لافتة صغيرة لم تتغير عند الباب تحمل اسمه: الدكتور احمد سوسة، رغم انه رحل منذ سنوات،، فقبل رحيله بستة اشهر، كانت خطواته البطيئة تقوده نحو اقرب مكتبة، وكان عليه ان يجتاز الشارع الرئيسي.. بعد ان حصل على صحف اليوم، عاد ليعبر الشارع.. لكن القدر ساق اليه سيارة طائشة بسائق ارعن عند حافة الشارع مما ادى الى ارتطام رأسه فوق الرصيف.. وهكذا فقد اهم قدراته.. وهي القدرة على الكتابة..
ضعفت يداه وخارت قواه رغم جهود الاطباء.. وفي اليوم السادس من شباط/ فبراير 1982 رحل العلامة الكبير الدكتور احمد سوسة عضو المجمع العلمي العراقي.. مخلفا اكثر من خمسين كتابا عن حضارة وادي الرافدين، والتاريخ وبحوث ودراسات في الري..

الدكتورة عالية احمد سوسة ابنته تقودنا بهدوء الى عالم والدها.. تفتح امامنا خريطة الدرب اليه.. ندخل غرفته، نتلمس مكتبه المتواضع جدا.. نغرق في بحر من الكتب التي خلفها في مكتبته،، مفصل العرب واليهود في التاريخ، وهو اهم كتب الدكتور سوسة.. وكان يعتبره من اقرب الكتب اليه .
ففي هذا الكتاب يناقش سوسة وبعلمية بالغة مسألة اليهود وعلاقتهم بالعرب عبر التاريخ ذلك لان الدكتور احمد سوسة يناقش تلك القضية من الداخل، لا متفرجا، بل واعيا كل التفاصيل فهو سليل عائلة يهودية عريقة، الاّ انه تمرد على دين عائلته في الثلاثينيات ليعلن اسلامه بعد ان تأثر باسلام عمه شأوول ومقاطعة اهله له عندما كان صغيرا.. , وتزوجه من مسلمة

وسؤال يطرح نفسه الم تحدث ضجة عائلية ازاء هذا التمرد؟

الدكتورة عالية سوسة تمضي بسرد ذكريات عائلية.. تفتش في اوراق والبومات العائلة لتطلعنا على وثائق حياتية.. تقول: من المؤكد حدوث مثل هذه الضجة.. ذلك ان والدي يروي حادثة اختفاء عمه، ثم صارت ضجة في العائلة وعم الحزن لسبب لم يكن والدي يعرفه لصغر سنه.. لكنه عرف فيما بعد انه اعتنق الاسلام.. فهو ليس اول من اسلم من عائلته.. بل هناك آخرون سبقوه.. وقد قطعت علاقته بعائلته بعد اسلامه..

اذن من هنا نتعرف على سر محبة احمد سوسة لهذا الكتاب بالذات (العرب واليهود في التاريخ) منذ فترة مبكرة- تقول عالية كان يهتم بموضوع الاديان، وله دراسة مقارنة في جامعة شيكاغو حول مسألة الاديان.. وهنا احب ان اوضح ان والدي كان قد اسلم قبل ان يعلن اسلامه.. وهذه المسألة كانت تدفعه لمزيد من الدراسة والتعمق باليهودية والاسلام، وخرج بمقارنات كثيرة.. الا ان نشأته في بيئة اسلامية، عربية، جعلته يعتز بقوة بالقومية العربية، رغم انه ليس متطرفا، وقد اوضح ذلك في كتابه (في طريقي الى الاسلام)، والذي ذكر فيه صفات الاسلام وكيف انه وازن بين الماديات والروحانيات،، وهو يدعو الى وحدة الاسلام، لهذا رفض الارتباط بمذهب معين، فهو مسلم بشكل كامل .

وغير مسألة الاديان، هناك عدة اهتمامات للعلامة سوسة فبالاضافة الى دراسته هندسة الري وحصوله على شهادات عليا بهذا الاختصاص، فلقد عني بمسألة الحضارة والآثار.. فهو يعد اقدم مهندس عراقي تخرج في الجامعات الغربية..

تقول ابنته: ولد ابي في مدينة بابل سنة 1900.. وهي مدينة اثرية، وهذا ما حفزه على الاهتمام بالاثار وبالتاريخ.. وغالبا ما كان يزور مدينة الهندية القريبة من الحلة، هناك كان يعجب بخطوات السير ويليام ويكلوكس، الذي صمم سد الهندية .

واعجابه هذا قاده لدراسة هندسة الري، ومن محاسن الصدف ان يصبح والدي يوما ما مديرا لهذا السد الذي اسر لبه .

عالية أحمد سوسة، استشهدت في حادث التفجير الارهابي الذي طال مبنى الامم المتحدة في بغداد عام2003.

رحم الله د. احمد سوسه فقد كان عالما فذا قل نظيره .

منقول بتصرف ..

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

نور عسكر
26/11/2010, 22h22
الأخ والأستاذ الفاضل قصي الفرضي
تحية أخوية
بدأ الشكر الوافر للكتابة عن الدكتور الراحل أحمد سوسة ,والذي قلما تجد مواضيع مفصلة عنه ,وعن حياته ودراسته وعمله في مجالات الري والتاريخ وعلوم أخرى ,في الحقيقة كنت قبل أشهر بدأت أحضر موضوعاً للكتابة عنه بأسهاب بعض الشيء ,ولكني لم أنتهي منه ,وحمداً لله أنت من رفعته وسررت لذلك أخي الكريم.
كتابه الذي ورد أسمه في مقالتكم ( ملامح من التاريخ القديم ليهود العراق) ,الكتاب صدر لأول مرة من مركز الدراسات الفلسطينية في جامعة بغداد 1978 , وهذه النسخة هي الطبعة الثانية آذار 2000 ,ومن تقديم أبنته الدكتورة الراحلة عالية أحمد سوسة .
في كتابه هذا طرح حقائق وأدلة بالغة الأهمية والدقة ,وحسب المنهج العلمي ,في تاريخ الوجود اليهودي في العراق ,هناك على مدى قرون وللآن طمس للكثير من الحقائق التاريخية الثابتة ,ولكن يتم التغافل عنها أو تكذيبها وهكذا, بدأ من أدعاء هجرتهم مع ابراهيم الخليل من العراق ,الذي ظهر في القرن19 ق.م ,واليهودظهروا في عهد النبي موسى بداية القرن13ق.م ( فرق 600 عام)!! ,وكان أول ظهور لهم في عهد الآشوريين ,أي بعد عصر ابراهيم الخليل ب( 1200عام),وابراهيم الخليل هاجر بمفرده ومعه زوجته سارة وابن أخيه لوط,فلم يهاجروا معه لأنهم كانوا غير موجودين في زمانه ,التاريخ يقول هكذا.
الكتاب جدير بالقرأة والدراسة لمعرفة الحقائق كتبها رجل قريب من اليهودية ,حتى وان دخل ديناً آخر ,أصبح مسلماً ,وكان حراً في أختياره ,مما دفع كل الجهات الأخرى بالضد من هذه الحقائق التي نشرها في كتب ودراسات عديدة ,والكتاب موجود عندي ,وياحبذا لو يقرأ بصيغة pdf بعد أن يرفعه أحد الأخوان,للفائدة الشاملة .
كما ذكرت حضرتك ان الدكتورة عالية أحمد سوسة قد أستشهدت في تفجير مبنى الأمم المتحدة في آب 2003 ,قرأت في نفس السنة في الأنترنت أن أبنته الأخرى ( سارة) قد أتهمت جهات أخرى وقلبت الحقائق كلها ,وذكرت أن السلطات آنذاك قد أجبروا أختها على دخول الأسلام وكذلك والدها ,كلام غير دقيق طبعاً ,ولم أشأ ان أرد على ذلك لأنها ذاهبة في أتجاه آخر لاعلاقة له بأرث وثقافة ومجتمع والدها وأختها ,هذا بأختصار مع حكاية أخرى مما تكتبه وترفعه أخي العزيز,تحياتي وتقديري.

قصي الفرضي
29/11/2010, 18h15
الاخ العزيز الاستاذ نور عسكر
السلام عليكم

شكرا جزيلا على هذه الاضافات والتوضيحات الرائعة للموضوع والتي ازدادته وضوحا ورونقا والواقع ان المرحوم د.سوسه يعتبر علم بارز من اعلام العراق اضافة الى كونه اول عراقي يحصل على شهادة الدكتوراة عام 1930 تعتبر مؤلفاته التي ناهزت 50 مؤلف مرجعا للباحثين والدارسين وتوثيقا لتاريخ العراق الاجتماعي والبيئي والسياسي .

ان د.سوسه كان له ولدين الكبير (فيصل ) من مواليد 1934 من زوجته الامريكية الاولى ماري والولد الثاني (علي) من زوجته العراقية الثانية مواليد 1951 وبنت واحدة هي عالية من مواليد 1949 اما كون عالية قد اجبرت على دخول الاسلام على قول شقيقتها سارة فهو موضوع غير صحيح كما تفضلت اذ لاوجود شقيقة لعالية أصلا وان د.سوسه اعلن اسلامه بالقاهرة عام 1936 ومن البديهي ان يكون ولديه عالية وعلي مسلمين على دين والدهما .
وهذه بعض الصور من كتابه ومذكراته حياتي في نصف قرن تؤكد ذلك .


ولدا د.سوسه عاليه وعلي في طفولتهما

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=239900&stc=1&d=1291055654







فيصل سوسه واخته من ابيه عالية في امريكا 1965

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=239903&stc=1&d=1291055885

د.احمد سوسه يرتدي الملابس العربية في صباه بالحلة عام 1919
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=239902&stc=1&d=1291056017


تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
07/12/2010, 18h46
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم

قل للمليحة فى الخمار الأسود ** ماذا فعـلت بزاهد مـتعبـــد

والتاجر العراقي



في العصر الأموي الأول، عاش ( الدارمي ) وهو أحد الشعراء والمغنين الظرفاء في الحجاز ،
وكان يتشبب ( يتغزل ) بالنساء الجميلات، إلا أنه عندما تقدم به العمر ترك نظم الشعر والغناء وتنسك وأصبح متنقلاً بين مكة والمدينة للعبادة ..

وفى إحدى زياراته للمدينة المنورة التقى بأحد أصدقائه وهو من أهل الكوفة بالعراق يعمل تاجراً ،
وكان قدومه إلى المدينة للتجارة ويحمل من ضمن تجارته (خمر عراقية) ـ
بضم الخاء والميم ومفردها خمار بكسر الخاء ـ
وهو ماتغطى به المرأة رأسها، والمعروف الآن عند النساء ( بالمسفع أو الشيلة)،
فباع التاجر العراقي جميع الألوان من تلك الخمر ما عدا اللون الأسود،
فشكا التاجر لصديقه الشاعر ( الدارمي ) عن عدم بيعه اللون الأسود
ولعله غير مرغوب فيه عند نساء أهل المدينة
فقال له: ( الدارمي ) لا تهتم بذلك فإني سأنفقها لك حتى تبيعها كلها .

ثم نظم ( الدارمي ) بيتين من الشعر و تغنى بهما كما طلب من مغنيين بالمدينة وهما
( سريح وسنان ) أن يتغنوا بالبيتين الذي قال فيهما:

قل للمليحة فى الخمار الأسود ** ماذا فعـلت بـزاهد مـتعبـــد
قد كان شـمر للصلاة ثــيابــه ** حتى وقفـت له بباب المسجـد

و أضاف إليها أحدهم بيتين آخرين هما:
فسـلبت منه دينــه ويقـيـنــــه ** وتركتـه فى حــيرة لايهتــدي
ردي عليه صلاتـه وصيــامــه ** لاتقـتـليـه بحـق دين محمــــد

فشاع الخبر فى المدينة بأن الشاعر ( الدارمي ) رجع عن تنسكه و زهده
وعشق صاحبة الخمار الأسود، فلم تبق مليحة إلا اشترت من التاجر خمارا أسوداً لها.

فلما تيقن ( الدارمي ) أن جميع الخمر السوداء قد نفذت من عند صديقه ترك الغناء و رجع إلى زهده وتنسكه ولزم المسجد، فمنذ ذلك التاريخ حتى وقتنا الحاضر والنساء يرتدين أغطية الرأس السوداء ولم يقتصر هذا على نساء المدينة وحدهن بل قلدهن جميع النساء فى العالمين العربي والإسلامي ...

وهكذا يكون أول إعلان تجارى فى العالم أجمع قد انطلق من المدينة المنورة.

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
10/12/2010, 18h19
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم



رائدة من رائدات المسرح العراقي


ازادوهي صموئيل



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=241092&stc=1&d=1292008061



ولدت ازادوهي صاموئيل في بغداد محلة المربعة عام 1942 وفي عام 1954 فوتحت آزادوهي صاموئيل للانتماء لفرقة المسرح الحديث من قبل أخت الفنان سامي عبد الحميد، وهي طالبة قد أكملت توا المرحلة الابتدائية ، وانتقلت إلى الدراسة المتوسطة ، أخبرت عائلتها بالموضوع ، لم يبدي الأب رأيا وأحال الموافقة إلى إخوتها الثلاثة بحجة انه أمي ولا يفهم في هذه الأمور ولا يريد أن يتحمل ما سيجري لها لاحقا في سلوكها هذا الدرب الذي كان يدرك انه صعب وغير مأمون على طفله بسنها، ويخشى في انه قد يظلمها في حالتي الموافقة أو الرفض .

وافق إخوتها الثلاثة فورا ، باعتبار أن العمل في هذه الفرقة شرف ، فأفراد عائلتها لم يكونوا بعيدين عن الشارع المسيس ، وكان إخوتها من المساهمين النشيطين في المظاهرات والاعتصام التي لم تكن تنقطع في تلك الفترة مابين ( 1954-1956) وتعرض منهم للاعتقال أكثر من مره، وافقوا لتعمل فيها على شرط أن يرافقها احدهم عند ذهابها للتمارين وعودتها منه ، وشجعوها على أساس هوية الفرقة السياسية التي ينسجمون معها ومعرفتهم الجيدة المسبقة بالفنانين الذين يعملون فيها ، وكانوا يحترمون الفرقة ويعتبرون نشاطات الفرقة كانت محركا لم ينقطع لإثارة السخط على الانكليز و على الأحلاف والعملاء.

وكان يرافق آزادوهي في التمارين التي تجريها أخوها ( هايك صاموئيل) ، و كانت في بداياتها تتحدث بلغة عربيه غير سليمة، تغلب على لهجتها اللكنة الارمنية كونها من طائفة الارمن ، كانت طفله بمعنى الكلمة ( 12 سنه ) البسوها ملابس الأم ووضعوا على رأسها عباءة وحملت بين يديها دمية ملفوفة ، وأصبحت أما على المسرح ، هذا ما كانوا يحتاجون منها . أن تكون أما وليست طفله .


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=241093&stc=1&d=1292008061


مثلت في الفترة مابين 1954 - 1958 مسرحية ( إيراد ومصرف ) على قاعة الكلية الطبية وفي أماكن أخرى ( حرمل وحبة سوده ) و (ست دراهم ) لنفس المؤلف يوسف العاني ولنفس المخرج ابراهيم جلال، وكانت تحمل اسما فنيا في الإعلانات ( زاهده سامي ) استمر معها إلى ما بعد تموز 1958 حيث مثلت تحت هذا الاسم أيضا في مسرحيتي ( آني امك ياشاكر ) و( أهلا بالحياة ) .

بعد أن أنهت الدراسة المتوسطة عام 1958 ، وهي ما تزال تعمل في فرقة المسرح الحديث ، كانت مواهبها الفنية وثقافتها المسرحية قد تبلورت الى حد كبير بالتمارين والمراس على يد ابراهيم جلال ورعاية باقي أعضاء الفرقة لها ، فدخلت معهد الفنون الجميلة - قسم المسرح - والتي كانت منذ تأسيسها في عام 1945 ، ولحد ذلك التاريخ 1959 ، معهد يدرس فيه الذكور فقط ، ولم تجرؤ أو حتى تفكر أي فتاة على الإقدام بالدراسة فيه قبل آزادوهي .

فتحت آزادوهي للأخريات من بعدها ، بدخولها الشجاع كأول فتاة إلى معهد الفنون الجميله قسم الفنون المسرحية ، الآفاق الواسعه امام من انخرط بعدها لاحقا لدراسة هذا الفن ، فتدفقن ببطء على المعهد في السنة الثانية من دراستها ، كانت هناء عبد القادر ثم جاءت من بعدها سميه داوود ، وبعد سنتين كان من طلاب المعهد فوزيه الشندي ، رؤيا رؤوف ، وساهره احمد , وشوبو محمد ، ومنيره عباس ، بلقيس الكرخي ، وهكذا تقدم الى المعهد في السنيين التالية وبدون حرج كبير ، شيماء وغزوه الخالدي ، وسعاد عبدالله ، واحلام عرب ، ونضال عبد الكريم.. الخ .

الاسماء كثيرة الآن في الوسط المسرحي من الفنانات خريجات المعهد أو الأكاديمية يمارسن النشاط المسرحي في مختلف المجالات ، قسم منهم يحمل الدكتوراه في تخصصات مسرحيه مختلفة ، ومدرسين في المعهد وكلية الفنون .

وقسم كبير آخر منهن أيضا ، ضعن واختفين في المحافظات ، اشتغلن كمعلمات بعيدا عن المسرح ونشاطاته ، او تركن الفن المسرحي بعد الزواج .

تعلمت آزادوهي الكثير في المعهد ، بما يساعدها في أن تتخلص من الخجل والتوجس و تمتلك شخصيه متحديه ، وجرأه اجتماعيه ، من هذه التمارين الطريفة والغير مألوفة في العادات العراقية آنذاك ، و التي كان يطلبها منها أستاذها بهنام ميخائيل أن تتوقف مثلا عند ماسح أحذية في الشارع وتطلب منه أن يمسح لها الغبار عن حذائها الذي تحتذيه .

بعد أن تخرجت من المعهد عام 1962 ، عينت معلمه في بغداد ، ثم سرعان ما اعتقلت وطردت من التعليم بعد انقلاب 1963 ، واضطرت خلال الفترة من 1963 وحتى 1965 للعمل كحلاقه في صالون نسائي لسد الرمق .

بعد أن أعيدت لفرقة المسرح الفني الحديث أجازتها في عام 1965 ، وجرى لم شمل الأعضاء القدامى إليها اشتركت بنشاط في كل الأعمال المسرحية التي قدمتها في تلك الفترة (فوانيس)و( صوره جديدة )و( مسألة شرف )و( المفتاح)و( النخلة والجيران) و( الخرابه ).

كانت تعمل في صالون الحلاقة بشكل متواصل من الساعة التاسعة صباحا إلى الساعة السابعة مساءا ، ثم تتمرن من الساعة السابعة وحتى الساعة العاشرة في مقر الفرقة ، دون أن تأخذ أجورا على عملها المسرحي ، حالها حال باقي أعضاء الفرقة في ذلك الزمان .

أعيدت إلى الخدمة في عام 1968 عندما شملها قرار بإعادة كل المفصولين لأسباب سياسيه إلى وظائفهم ، وعينت معلمه ، ولكن في هذه المرة في مدينة بعيده هي الرمادي ، مركز محافظة الانبار ،.والرمادي تبعد عن بغداد غربا ب 120 كيلومتر ، فتضطر أن تستيقظ في وقت مبكر وتذهب لتقطع يوميا مسافة ساعتين في الباص ذهابا لتلحق بعملها في الوقت المناسب ، ثم تقطع نفس المسافة بعد انتهاء الدوام الرسمي في طريق العودة إلى بغداد ، لتذهب بعدها مسرعه إلى مقر المسرح الفني الحديث تتدرب على مسرحيات تعد للعرض . ، ثم تصل في نهاية مطافها يومي إلى البيت وهي منهكة فيما يقارب منتصف الليل .

بقيت على هذا الحال أكثر من ثلاث سنوات ، أتعبها التنقل اليومي بين مدينتين ، فاضطرت السكن والاستقرار في الرمادي والتفرغ لعملها الوظيفي فقط ، يأسا من أي حل قريب لمشكلتها.

لكنها لم تقف ساكنه في انقطاعها عن العاصمة وأجوائها المسرحية ، شكلت هناك للتنفيس عن طاقاتها الفنية فرقه مسرحيه محليه من خريجي معهد الفنون الجميلة من أبناء المدينة ،

وبعد عشر سنوات من الشقاء في الرمادي والإبعاد المتعمد عن بغداد والانقطاع عن مسارحها ، انتهت عذاباتها في عام 1977 بنقل خدماتها إلى الفرقة القومية الحكومية ، وعادت إلى النشاط المسرحي في أعمال هامه للفرقة القومية ، وواصلت دون انقطاع.

من أهم الأعمال التي أدتها آزادوهي في معهد الفنون الجميلة ،( المثري النبيل) لموليير إخراج جعفر علي ، و( عطيل ) لشكسبير اخراج جاسم العبودي و( اوديب ملكا ) لسوفوكليس إخراج جعفر السعدي.و( فيما وراء الأفق) لاونيل إخراج بهنام ميخائيل .

وفي فرقة المسرح الحديث من عام 1954 وحتى تموز 1968 مثلت تقريبا في كل مسرحيات العاني الأولى ذات الفصل الواحد ، وبعدها واصلت في الفرقة وشاركت في ( أني أمك يا شاكر ) و( أهلا بالحياة ) و( فوانيس) و(مسألة شرف ) و(صوره جديدة ) و( المفتاح) و( تموز يقرع الناقوس)و( النخله والجيران )

وفي الفرقة القومية ( جزيرة افروديت)و( ابن ماجد) و( لغة الأمهات ) و( الروح الطيبة)و( ثورة الموتى)و( محطات السنيين) و( المزيفون) و(العاصفه)... وغيرها.


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=241094&stc=1&d=1292008061


عملت منذ أن صعدت على خشبة المسرح مع ابرز المخرجين في العراق بدءا بابراهيم جلال ثم سامي عبد الحميد وعبدالواحد طه وبهنام ميخائيل وجعفر السعدي وجعفر علي وبدري حسون فريد وسعدون العبيدي ومحسن العزاوي وقاسم محمد وآخرين


ازادوهي صاموئيل تستذكر ... لن انسى معلمي

ازادوهي صموئيل تتحدث عن ذكرياتها مع استاذها الفنان القدير جعفر السعدي فتروي وتسترجع ماحدث لها يوم كانت طالبة في معهد الفنون الصف الثاني وقد شاركت ممثلة في مسرحية - الدب - لتشيخوف، واذ انتهي العرض وقد حقق نجاحا ملحوظاً، يعتلي الاستاذ جعفر السعدي خشبة المسرح ليقبل يد هذه الفنانة القديرة ومن باب التشجيع والتحفيز للاستمرار والتواصل وليكون سندا وعونا لها في اعمالها اللاحقة .

ويقول السعدي

حينما مثلت في مسرحية - الدب- لتيشخوف وكانت طالبة في الصف الثاني في المعهد في نهاية العرض هنأتها وقبلت يدها الواقع ان النجاح الكبير الذي حققته وهي طالبة في المعهد وفي تقديم عملين رائعين. لم اجد امرأة تقدم العمل هكذا وقياسا بما قدم هذا اولا وثانيا : حييتها لانها اول امرأة وبت اعترف بريادتها في المسرح ومرة اخري في مسرحية - اوديب ملكا- ترجمة طه حسين

تعتبر آزادوهي من أكثر الممثلات العراقيات نشاطا وغزاره ومشاركه بمسرحيات هامه في تاريخ المسرح العراقي ، وقد حصلت خلال عمرها الفني في المسرح الذي قارب الخمسين عاما ، على جوائز فنيه وتكريمية وتقديريه عديدة ،في العراق ومن مهرجانات مسرحيه عربيه عديدة شاركت فيها .

نتمنى الصحة والعافية والعمر المديد لفنانتنا العزيزة .

منقول بتصرف

قصي الفرضي / العراق بغداد

نور عسكر
11/12/2010, 21h56
تعلمت آزادوهي الكثير في المعهد ، بما يساعدها في أن تتخلص من الخجل والتوجس و تمتلك شخصيه متحديه ، وجرأه اجتماعيه ، من هذه التمارين الطريفة والغير مألوفة في العادات العراقية آنذاك ، و التي كان يطلبها منها أستاذها بهنام ميخائيل أن تتوقف مثلا عند ماسح أحذية في الشارع وتطلب منه أن يمسح لها الغبار عن حذائها الذي تحتذيه .

********************************
الأخ والأستاذ قصي الفرضي
تحية طيبة وهنا أنت تنقلناأخي قصي الى حكاية جديدة عن زمن الرائدات والمبدعات في مجال التمثيل ,وبرأي أنها حكايات وقصص عن الأصالة ,وهي قديمة زمنياً ,ولكنها باقية في الذكريات الفنية ,وتتجدد بأستمرار مع كل ذكر ,لحكاية أو موقف أو عمل فني مسرحي أو غنائي أو سينمائي , فتحية لقلمك الأصيل في ذكر هؤلاء المبدعين والمبدعات .
قبل أكثر من شهرين كان في زيارتنا أحد الصحفيين والعاملين في المجال الأذاعي من المخضرمين وقبلهم ,وكنا نتبادل الذكريات الفنية وأحداثها وشخوصها للفترات السحيقة الماضية , فذكر لي بأن الأستاذ بهنام ميخائيل ,كان قس سابق ,وهو كان مدرس في معهد الفنون الجميلة / القسم المسرحي ,وكان أيضاً يشرف على فحص النصوص للتمثيليات التي كانت تُقدم في تلفزيون بغداد , من الناحية الفنية ,الحوار , التركيب للشخصيات, الفكرة والبناء الدرامي ..ألخ , وكان دقيقاً ومجداً في عمله .
وبالنسبة للفنانة آزادوهي صاموئيل , كانت تسكن في نفس المنطقة التي كنت أسكن فيها ,وكنت أراها مراراً صباحاً وهي تنتظر باص نقل الركاب ,لتذهب الى عملها ,كان هذا في بدايات أعوام السبعينات وما بعدها ,كنا معجبين بأدائها والشخصيات العديدة والتي مثلت فيها مختلف الأدوار ,سواء على المسرح أو في التلفزيون , تحياتي وتقديري .

فاضل الخالد
12/12/2010, 21h05
ألاستاذ والباحث التراثي الكبير قصي الفرضي المحترم:emrose::emrose:
كنت ولا زلت وستبقى فارسا مغواراً لا يشق له غبار في مضمار فروسية الكتابة في تراث الفن في عراقنا العظيم.
ان ماتسطره من مواضيع في هذا المجال يسحر مرتادي هذا المنتدى الكبيرلما تكتبه وتختاره من شخوص واحداث كان لها الباع الاكبر في تشكيل ذائقتنا الفنية والجماليةالتي نزهو ونفتخر بها نحن الذين عشنا تلك الايام الزاهية وعاصرناها وكنا شهود اثبات لمجرياتها.
واسمح لي ان اعلق على آخر اثنين من المواضيع التي دونتها في هذا السفر الخالد من سجل تراثنا الفني
اولا/ حول قصة قصيدة الخمار الاسود:
ان المطربة(راوية ) وفي اوائل الخمسينات من القرن المنصرم قد تغنت بالابيات الثلاثة (الاول والثاني والرابع) من تلك القصيدة باغنية خاصة تحت هذا الاسم وكنا قد استمعنا لها من اذاعة بغداد وقتها واذا لم تخني الذاكرة فان الموسيقار (روحي الخماش )هو من لحنها وقد بحثت عن هذه المعلومة في( الگوگل) ولم اعثر على ما يؤكد ما تحتفظ به ذاكرتي عن هذه المعلومة بل وجدت ان تلك الابيات قد تغنى بها بعض قراء المقامات العراقيةكالغزالي في مقاماتهم وكذلك المطرب السوري صباح فخري في قدوده الحلبية ومواويله
ثانيا/ الفنانة آزادوهي صموئيل:
في صيف 1962 وقد يكون في اواخره حصلت على دعوة لحضور عرض مسرحي (على قاعة مسرح معهد الفنون الجميلة ايام كان المعهد في منطقة الكسرة قرب البلاط الملكي )
وكان العرض لحضور مسرحية (عطيل) من اخراج المخرج الكبير( جاسم العبودي )ولاول مرة اتعرف على اسم فنانتنا الكبيرة( ازادوهي )حيث كانت من ضمن من صعدوا على خشبة المسرح لتمثيل تلك المسرحية
ولكن الذي لا اتذكره هل هي كانت بدور( دزدمونة) ام بدور مساعدتها ؟
ولكن الذي شدني اكثر ان ممثلا من ضمن طاقم المسرحية قد استحوذ على ابصارنا وخطف لاضواء من زملائه انه الفنان الراحل( قاسم محمد) الذي مثلَ دور ( ياگو )، وما قام به من اجادة في تشخيص الدور لفت انتباهي و جعلني اتعرف على اسمه لاول مرة في حياتي والذي اصبح بعدها احد العلامات المضيئة في فن التمثيل المسرحي في العراق
مع تحياتي للجميع:emrose:

قصي الفرضي
15/12/2010, 10h46
الاخوه الاحبه
نور عسكر
فاضل الخالد
السلام عليكم

شكرا جزيلا لتعقيباتكم اللطيفة والذكريات الجميلة عن تاريخ الفن العراقي ولنا الحق ان نفخر بهذا التاريخ حيث عاصرنا ايام بديعة منه وترسبت ذكراه في اعماقنا بل اصبحت جزء من تكويناتنا .
ان مايدون من حكايات فنية قديمة قد تدهش الجيل الجديد على روعة الماضي الجميل الذي ذهب بلا عودة , والايام القادمة بالتأكيد ستحول هذا التاريخ الجميل ظلاما فقد تم قبل ايام اغلاق قسم الموسيقى والمسرح في معهد الفنون الجميلة في بغداد هذا الصرح الذي خرَج اعاظم فناني العراق من جميل ومنير بشير الى غانم حداد الى فائق حسن الى جعفر السعدي الى فاضل خليل الى ازادوهي صمؤيل الى ناهدة الرماح ووو والقائمة تطول .
هذا الصرح الذي تاسس قبل 75 عام (1936) اغلق من قبل اناس جهله شائت الاقدار ان يكونو في موقع المسؤولية في هذا البلد الجريح .
نبتهل الى الله عز وجل ان يزيل هذه الغمه عن هذا البلد العظيم مهد الحضارات واول من سن القوانين واوجد الكتابة ودون الموسيقى قبل 5000 عام .

تحياتي واحتراماتي وشكرا لكم مرة ثانية .

قصي الفرضي / العراق بغداد

داؤد بغدادي
15/12/2010, 11h56
هذا الصرح الذي تاسس قبل 75 عام (1936) اغلق من قبل اناس جهله شائت الاقدار ان يكونو في موقع المسؤولية في هذا البلد الجريح.

قصي الفرضي / العراق بغداد


هل تعتقد استاذي العزيز ان الاقدار شاءت!

ام ان هناك من يريد ان يحول هذا البلد الى بقعة مظلمة !!!

د.نعمان
16/12/2010, 22h56
الاخوه الاحبه
نور عسكر
فاضل الخالد
السلام عليكم

شكرا جزيلا لتعقيباتكم اللطيفة والذكريات الجميلة عن تاريخ الفن العراقي ولنا الحق ان نفخر بهذا التاريخ حيث عاصرنا ايام بديعة منه وترسبت ذكراه في اعماقنا بل اصبحت جزء من تكويناتنا .
ان مايدون من حكايات فنية قديمة قد تدهش الجيل الجديد على روعة الماضي الجميل الذي ذهب بلا عودة , والايام القادمة بالتأكيد ستحول هذا التاريخ الجميل ظلاما فقد تم قبل ايام اغلاق قسم الموسيقى والمسرح في معهد الفنون الجميلة في بغداد هذا الصرح الذي خرَج اعاظم فناني العراق من جميل ومنير بشير الى غانم حداد الى فائق حسن الى جعفر السعدي الى فاضل خليل الى ازادوهي صمؤيل الى ناهدة الرماح ووو والقائمة تطول .
هذا الصرح الذي تاسس قبل 75 عام (1936) اغلق من قبل اناس جهله شائت الاقدار ان يكونو في موقع المسؤولية في هذا البلد الجريح .
نبتهل الى الله عز وجل ان يزيل هذه الغمه عن هذا البلد العظيم مهد الحضارات واول من سن القوانين واوجد الكتابة ودون الموسيقى قبل 5000 عام .

تحياتي واحتراماتي وشكرا لكم مرة ثانية .

قصي الفرضي / العراق بغداد


إغلاق قسم الموسيقى والمسرح في معهد الفنون الجميلة في بغداد



لدي جملة من الأسئلة والملاحظات عن هذا الخبر :



هل ان الإغلاق نهائي ام انه وقتي لأغراض التصليحات والتوسعات ؟ . فان كان الجواب نهائي فماذا بقي إذاً من معهد الفنون الجميلة؟. ثم ما هي المبررات لهذا الإغلاق ؟

ان هناك اموراً تجري في العراق تستعصي علي (وربما على آخرين ) فهمها.

قبل عدة أسابيع ذكر الأخ العزيز العباسي الصعوبات التي يعانيها في الحصول على الكاسيتات الغنائية القديمة بسبب امتناع أصحاب محلات التسجيل عن ممارسة أعمالهم وبيع مقتنياتهم من الكاسيتات بل ان بعضهم قد لجأ الى حرقها بدواعي الخوف او "الحرام".

هل كتب على أبناء العراق ان تكون معاناتهم دائمة ؟ فبعد تكميم الأفواه لعشرات السنين يأتي الآن الدور لتكميم الأذان والأسماع ؟ ومن يدري ؟ ربما سيأتي الدور لتكميم العيون والأنظار فيمنع او يغلق التلفزيون وكذلك دور السينما؟.

ماذا يدعى هذا؟ تخلف! تحجر! جهل!

ثم ماذا جرى ويجري لبلدنا العظيم.. بلدنا العريق.

متى يخرج من هذا النفق المظلم ليرى النور متمثلاً بتشييد المسارح الجديدة ودور الأوبرا والسينما والمدارس الفنية وإقامة المتاحف والنصب لرموز وعمالقة الفن والشعر والثقافة.



نعمان

قصي الفرضي
17/12/2010, 09h30
الاخوة الاعزاء
داؤد بغدادي
د.نعمان
السلام عليكم

بموضوع لايقبل الشك والمناقشة ان هنالك اياد خفية وعلنية تلعب على هذا الوتر لتنفيذ اجندات خارجية لتدمير الثقافة والفن العراقي وما اغلاق قسمي الموسيقى والمسرح في معهد الفنون الجميلة وازالة التماثيل الموجودة في المبنى من عقود من قبل وزارة التربية وتوزيع طلابه على بقية الاقسام الا امتدادا لهذا المخطط .

وقبله كان منع الفعاليات الفنية والغنائية في مهرجان بابل السنوي ومنع الاحتفالات العامة واغاني الاعراس وفرقها الموسيقية في محافظة بابل كذلك تم اغلاق النوادي الاجتماعية الثقافية في بغداد قبل 15يوم بقرار من مجلس المحافظة وقبلها تم ازالة نصب اللقاء ونصب المنجزات وعدد اخر من التماثيل في اكاديمية الفنون والمحاولات جارية لاازالة قوس النصر في ساحة الاحتفالات ونصب الشهيد الا ان وجود القوات الامريكية فيهما قد منع هذا الامر مؤقتا على الاقل ,,, وغيرها وغيرها .

هذه الحملة الشريرة المنظمة تسير بخطط مدروسة بعناية الى محو الهوية الثقافية والتاريخ الفني العراق ومسح كل ماهو اصيل وجميل وارجاع العراق الى عهود التخلف والانحطاط . ولااستبعد ان يكون موضوع مسح مثبت الصور التاريخية للعراق في هذا المنتدى من ضمن هذه الخطة .

اما بخصوص سؤالك يا د.نعمان هل ان القرار دائم ام لا فاود ان ابين لك ان كل ماهو يرمي الى اذى العراق والعراقيين فهو دائم .

والحقيقة الواضحة ان العراق يسير نحو بحر من الظلمات لايعرفه الا الله وكأن الامر قد اصبح مثل الحليب المكطع بالمثل الشعبي .

تحياتي ..
قصي الفرضي / العراق الجريح , بغداد الحزينة

نور عسكر
17/12/2010, 20h36
ثم ماذا جرى ويجري لبلدنا العظيم.. بلدنا العريق.



متى يخرج من هذا النفق المظلم ليرى النور متمثلاً بتشييد المسارح الجديدة ودور الأوبرا والسينما والمدارس الفنية وإقامة المتاحف والنصب لرموز وعمالقة الفن والشعر والثقافة.


*******************************
الأخ العزيز د.نعمان
الأخ العزيز قصي
الأخوان الأعزاء
كل ماذكرتموه من كلمات وأسئلة لما جرى ويجري في العراق ,وتحت كل المسميات ,وليس لنا فيه لاحول ولاقوة ,فالأزالة والمسح الثقافي المنظم للتراث والغناءو الموسيقي والفن بصورة عامة ,مستمران على هذا المنوال وستغلق كل مؤسسة لها علاقة بالواقع الثقافي, وهواجسنا أصبحت حقيقة مؤلمة من تدمير التراث كله.وسوف لايخرج من هذا النفق المظلم ,طالماً أن تم مسح أسم هذا البلد تقريباً والمنظمات الدولية المعنية بالمحافظة على تراث الدول وآثارها مثلاً ,قد سدت أذنيها وعينيها وفمها !! حسب مثل لفيلسوف الصين , "لاأسمع لاأرى لاأتكلم " في هيئة قرد ! له تمثال في كل مكان تقريباً , فمن ذا الذي سينقل صورة أو صور هذا التدمير المرعب لأعرق حضارة بشرية على وجه الأرض ,لاأحد يادكتور لاأحد أبداً.
قبل فترة كتب أحد الأخوان هنا في منتدى سماعي ,بضعة كلمات ولكنها تصب في هذا الأتجاه ولها مغزى كبير:
قال: منتدى سماعي هو الخط الدفاعي الأخير للمحافظة على التراث والموروث الشعبي في الوطن العربي.
وحتى في دولنا الأخرى تجد الأسفاف والأنحدار بالفن الى مستويات فنية متدنية ,لم نسمع بها أبداً , غير ما قرأناه في كتب التاريخ ,وأعني هنا بغداد ,والعراق كله وأنقل هنا بضع أسطر مما كتبه الراحل الأستاذ جعفر الخياط في كتابه (صور من تاريخ العراق في العصور المظلمة) الطبعةالأولى 1971 ,ويأخذنا من مقدمة الكتاب الى ماحدث قبل 762 سنة! ولافرق بين ماجرى في الأمس السحيق الغابر واليوم .




http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=241859&stc=1&d=1292621188

نور عسكر
17/12/2010, 21h45
· ذكريات أذاعية قديمة

كتب الأذاعي الراحل محمد علي كريم
عندما قدمنا اغنية: ( وين رايح وين )!!
عشية سفر الوفد العراقي الى لندن!
ذكر الراحل في حلقة سابقة له , ان شركة ماركوني التي تتولى الأشراف على أذاعة القاهرة قد منعت اذاعة اغنية "الجندول" بعد قيام الحرب العالمية الثانية بحجة انها دعاية طيبة لمدينة ايطالية هي " البندقية" والأغاني لها تأثير فعال على المستمعين فهي تُكون نسبة عالية بين مواد مناهج الأذاعة تزيد على النصف حسبما تدل عليه الأحصاءات الأذاعية بين المستمعين وتولي الأذاعات كافة الأغاني عناية خاصة وتختار نوعيتها والأوقات المناسبة لأذاعتها فما يصلح صباحاً لايمكن قبوله في المساء او السهرة والعكس صحيح والأذاعات أنما تفعل ذلك لأنها تريد استقطاب أكبر عدد من المستمعين لها فتسارع للحصول على الجديد من الأغاني لأذاعته على المستمعين .
· وقد كنا في اذاعة بغداد نولي توقيت اذاعة الأغاني اهمية خاصة وقد أعددنا قوائم متفرقة تتضمن الأوقات المناسبة لأذاعتها مع الأخذ بنظر الأعتبار عدم تكرار اذاعة الأغنية اكثر من مرة في الأسبوع ولربما في الأسبوعين وكانت هناك مناسبة هامة تتطلب منا التدقيق والتمحيص في نوعية الأغاني وماتضمه كلماتها , مثلاً في يوم سقوط الوزارة او يوم تأليفها في ايام زمان فكنت والزميل الأستاذ محمود المعروف نجتمع لتحديد الأغاني التي نجدها مناسبة للأذاعة ,فكنا نستبعد الأغاني التي توحي لسامعها بالفرح والبشرى والسرور يوم سقوط الوزارة فلا نذيع مثلاً اغنية " افرح ياقلبي" لأم كلثوم أو " اليوم الدنيا زهت" لسليمة مراد أو "أشرب كاسك واتهنا " لحضيري ابو عزيز او غير ذلك ونظل على هذه الحالة حتى تنتهي مشكلة تأليف الوزارة الجديدة وعندها تبرز مشكلة اخرى هي انتقاء الأغاني المناسبة لأذاعتها يوم تأليف الوزارة.!
· الخلاصة ان الأغاني تلعب دوراً هاما في هاتين المناسبتين وقد يستغل البعض اذاعة بعض الأغاني التي تذاع بطريق السهو فينقل للمسؤولين ان اذاعة مثل هذه الأغاني متعمدة ومقصودة ,فلابد والحالة هذه معاقبة المسؤولين في الأذاعة.
· وأذكر بمناسبة الحديث عن الأغاني وتأثيرها على المستمعين انه في يوم سفر الوفد العراقي المفاوض الى لندن لأجراء مفاوضات لتعديل المعاهدة العراقية البريطانية وكان ذلك مساء يوم 5 كانون الثاني 1948 ,ان اذعنا في نشرة اخبار الساعة الثامنة مساء خبر سفر الوفد العراقي وكانت المادة التي تلي نشرة الأخبار هذه , مجموعة من الأغاني العراقية للمطربة زكية جورج وقد سألني مأمور مكتبة الأسطوانات عن الأغاني التي ستذاع فأخبرته أحضر الى غرفة الرقابة أغنية " وين رايح وين "واغنية ثانية وما بدأنا نذيع الأغنية حتى قامت القيامة علينا وبدأت الأتهامات تنهال على رأس مدير الأذاعة , ماهذا الأستهزاء!! وآخر يقول كأنكم تسخرون من سفر الوفد !حتى ان وزيراً في الوزارة طلب معاقبة الموظف الذي تعمد اذاعة الأغنية بالرغم من تأكيد المدير ان أذاعة الأغنية تم بصورة بريئة لم يكن وراءها أي دافع !!
هذا ماكتبه الراحل الأذاعي محمد علي كريم آنذاك في جريدة الأتحاد الأسبوعية في 7آب 1989 ,والى حكاية فنية أخرى من التراث العراقي القديم ,تحياتي .
ويذكر أنه بعد عودة الوفد المفاوض يوم 16كانون الثاني 1948 برئاسة صالح جبر رئيس الوزراء ,وتنديد الأحزاب والجماهير لتوقيع بنود الأتفاقية , اندلعت يوم 18 كانون الثاني ,ماعرف بوثبة كانون الثاني ,وسقط فيه عدد من الشهداء والجرحى , والتفاصل معروفة .

محمد العمر
17/12/2010, 22h35
ماذا يدعى هذا؟ تخلف! تحجر! جهل!




الأجابة ؟ بعينهِ ! بعينهِ ! بعينهِ

ملاحظة للذي لايعلم: الموسيقى والغناء والفنون بشتى أنواعها والنوادي الأجتماعية وحتى تغريد البلابل والعصافير جميعها حرام بمفهومهم
لكن سرقة أموال الشعب وقتل الأبرياء وتدمير ثروات البلد ومحو تأريخ البلد حلال بمفهومهم
تمنع الخمور لأنها منكر لكن تعاطي المخدرات والكبسلة والمتاجرة بها يغض النظر عنها
للأسف هذه الثقافة السائدة الأن الثقافة الرجعية ثقافة (أخمط وافلت)







ثم ماذا جرى ويجري لبلدنا العظيم.. بلدنا العريق.

متى يخرج من هذا النفق المظلم ليرى النور متمثلاً بتشييد المسارح الجديدة ودور الأوبرا والسينما والمدارس الفنية وإقامة المتاحف والنصب لرموز وعمالقة الفن والشعر والثقافة.



نعمان



الخروج يكمن في :
الأتعاض من الدرس السابق والحالي واللاحق

إذا الشعب يوماَ أراد الحياة ... فلابد أن يستجيب للقدر
ولابد لليل أن ينجلي ... ولابد للقيد أن ينكسر

فلا ليل ينجلي ولاقيد ينكسر مالم يوجد أصرار وأتعاض
مشكلة العراق واحدة (العاطفة)





وأنقل هنا بضع أسطر مما كتبه الراحل الأستاذ جعفر الخياط في كتابه (صور من تاريخ العراق في العصور المظلمة) الطبعةالأولى 1971 ,ويأخذنا من مقدمة الكتاب الى ماحدث قبل 762 سنة! ولافرق بين ماجرى في الأمس السحيق الغابر واليوم .


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=241859&stc=1&d=1292621188




مايجري الأن أكبر بكثير عن ماجرى على يد المغول
التخريب والتدمير الأن منظم ومدروس ومخطط له بالسابق في مدارس الخبث كانوا ينتظرون الفرصة وها هي قد سنحت لهم .

قصي الفرضي
26/12/2010, 17h41
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم



اسرة المقام العراقي



الحاج هاشم الرجب واولاده



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=242873&stc=1&d=1293387077



( الحاج هاشم محمد رجب العبيدي ) المولود في الاعظمية 1920 – 2003 فنان اعطى فأجزل العطاء وتفانى في خدمة التراث والحفاظ عليه. أضاف الى المقام الكثير من القطع والأوصال. وهو القارئ الوحيد الذي تمكن من قراءة المقام مستغنياً عن الألفاظ الأعجمية المصاحبة لقراءة المقام حيث اعتمد الشعر العربي فقط منذ عام 1958، وكان ذلك بأمر من مدير الإذاعة آنذاك الذي منع استخدام تلك الألفاظ في القراءة. أفنى شبابه وعمره في دراسة المقام وتوثيقه لآخر ايامه. ومن ميزاته الواضحة انه كان سريع الحفظ وكان لايحتاج الى دفتر لتسجيل أرقام الهواتف حيث كان يحفظها عن ظهر قلب وكذلك الحال مع الشعر والأبوذيةكان الرجب يسمي المقام العراقي (علم الهواء) لأن هذا العلم الذي يسمع ويحفظ وينتقل شفاهاً من جيل الى اخر ويحتاج لذاكرة قوية ومتابعة متواصلة .

الفنان الراحل الحاج هاشم الرجب، هو الأستاذ والمؤرخ وهو علم من أعلام الموسيقى العراقية وبالتحديد المقام العراقي. ولكون عائلته محافظة جداً كبقية العوائل البغدادية العريقة فقد كان يتردد على المقاهي وجلسات الرواد بدون علم الأهل من شدة حبه لهذا الفن. ولما تمكن من قراءة المقامات بثت له اذاعة بغداد على الهواء مباشرة وبإسم مستعار خوفاً واحتراما لوالده، الى ان عرف والده بالأمر وكان ماكان، ولكنه سرعان ما غير نظرته لشغف إبنه بالغناء وصار يستمع الى تسجيلاته التي كانت تُبث في الإذاعة العراقية وكذلك الإسرائيلية في فترة الستينيات. وللأمانة الفنية والتاريخية لابد من ذكر حقيقة هامة، وهي ان الفضل في تعلمّ هاشم الرجب العزف على آلة " السُنطور " والفنان شعوبي ابراهيم على آلة " الجوزة " يعود الى رئيس الوزراء نوري السعيد الذي كان يعشق المقام أيضاً، فلقد أمر بتأخير تسفير اليهوديان العراقيان ( يوسف بتو وصالح شُميّل ) عازفََي ( السنطور والجوزة) إلى فلسطين المحتلة ( إسرائيل ) إلا بعد أن يعلمّا هاشم الرجب وشعوبي العزف على الآلتين. وهكذا كان نوري سعيد سبباً مباشراً في بقاء هاتين الآلتين في تراثنا.

كانت اول قراءة مقام للحاج هاشم الرجب في عام 1950 من دار الإذاعة وقد قرأ مقام (البيات) فأجاده وحين انتهائه وصلته، فوجئ برئيس الوزراء في دار الإذاعة يسأل عمّن كان القارئ؟ ولما عرف أمر بتكريمه، ومنذ تلك الأيام، ومنذ قراءته الأولى حظي المرحوم هاشم الرجب بإحترام وتقدير كل من استمع إليه. لكن، وكما هو حال معظم أعلام العراق وفنانيه الكبار، تعرض هاشم الرجب الى إجحاف وتعتيم اعلامي بسبب أقلام صحفية دخيلة ، فلم تنصفه ولم تواكب كل ما كرّسه من وقت وجهد وتفكير سواء في حياته أو بعد رحيله. وحتى برنامجه الشهير " سهرة مع المقام العراقي " الذي بني بجهوده الشخصية البحتة رغم كبر سنه، حرصاً منه على نشر التراث وتعليم أكبر عدد من القرّاء فلقد أُغتصب منه غصبا وما يحزّ في النفس انه مد يد العون والمساعدة للكثير من الصحفيين والقراء الموسيقيين فما كان من بعضهم إلا وانكر تلك اليد التي ساعدته وأخرجته إلى الساحة. وقد كانت تلك احدى اخطائه التي عانى منها كثيرا ، وهنا لابد ان يذكر بان المرحوم الرجب هو مؤسس ( الجالغي البغدادي ) المعروف، والبرنامج التمثيلي الغنائي ( كهوة عزاوي ) الذي شارك فيه كبار الأساتذة الفنانين امثال : خليل الرفاعي، محمد القيسي، محمود القطان، الحاج ناجي الراوي، سليم البصري، كامل القيسي ، وغيرهم الكثير.

هنالك فرق واسع بين تسميتي الجالغي البغدادي والمقام العراقي فالجالغي: كلمة تركية معناها جماعة او فرقة، وأصلها " جالغي طقمسي " أي جماعة الملاهي. جاءت هذه الكلمة الى العراق مع الإحتلال العثماني ولازمتنا بعده. وقد أضاف الحاج هاشم الرجب لفظة البغدادي بديلاً عن " طقمسي " تيمناً ببغداد الحبيبة ولإنتشار الفن فيها أكثر من باقي المدن العراقية الأخرى وبديلاً عن مفهوم المعنى السابق " الملاهي ". و يتكون الجالغي من أربع آلات موسيقية هي السُنطور والجوزة والرق والطبلة .

والمقام اصطلاحاً هو مجموعة نغمات بشكل متسلسل أو غير متسلسل, وأي تغيير يحصل في تكوين محتوى هذا النظام ينتج عنه مقام آخر. أما المقام العراقي، فهو صيغة غنائية تقليدية متعارف عليها عند ذوي الاختصاص، وهو الغناء الكلاسيكي المتكوّن من مجموعة الألحان الغنائية والمؤلّفات الموسيقية التقليدية المبنية على قواعد وأُصول تسمى " أركان المقام " وللقارئ حرية الارتجال في الأداء الغنائي ضمن ضوابط وحدود سير كل مقام. له بداية تسمّى التحرير أو البدوة ونهاية تسمّى التسليم او التسلوم وبينهما انتقالات نغمية غنائية من قرارات وميانات وقطع وأوصال يرتكز بناؤها على قواعد مثبّتة .

تعد مؤلفات الحاج هاشم الرجب من المصادر المهمة في وقتنا الحالي لدارسي الموسيقى والغناء العراقي وكان الحاج الرجب يستمتع بسماع الموشحات والقدود الحلبية، لكنه صبّ جلّ اهتمامه على التراث العراقي الأصيل، فبحث وشرح وحقق في المخطوطات. وله نفس طويل في حفظ الشعر والأبوذية وكان ينصت الى الطويرجاوي ووفي والنجار اثناء المطاردات الشعرية الممتدة لساعات الفجر الأولى.

وبما يخص كتب التراث والتاريخ فلم يولع الفنان الرجب بشئ غير الموسيقى سوى ولعه ببغداد وتاريخها وقد ضمت مكتبته كثير من المراجع والكتب القيمة التي حرص على اقتنائها منذ عشرات السنين وكان يوصي اخيه الأكبر قاسم الرجب وهو صاحب أكبر وأشهر مكتبة ومطبعة في العراق " مكتبة المثنى " بجلب ما لم يتوفر لديه من كتب قيمة من خارج العراق، وقد احتوت مكتبته على مخطوطات موسيقية قيمة جلبها بنفسه من لندن وتركيا وباريس.

للأستاذ الرجب المؤلفات التالية:
المقام العراقي بطبعتيه الأولى (1961) والثانية (1983)
الرسالة الشرفية في النسب التأليفية للأرموي - شرح و تحقيق الحاج هاشم الرجب
شرح كتاب الأدوار للأرموي.
الموسيقيون والمغنون خلال الفترة المظلمة.
حل رموز كتاب الأغاني ( للأصفهاني )
الأبوذيات ( طبع في دولة قطر )
من الشعر العامي المذيَّل


وهكذا نجد ان سيرة ذلك الفنان والباحث طويلة وزاخرة، عبقها الشعر والموسيقى والتاريخ، فقد أفنى حياته في سبيل المقام وخدمته وتوثيقه لفترة تزيد عن النصف قرن وللأسف لم يهتم به احد حق اهتمامه ويعتب على وزارة الثقافة التي لم تكرمه وامثاله حق التكريم المعنوي والتاريخي فمسيرة الفنانيين الكبار أعظم من ان تحجب او تنسى .



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=242876&stc=1&d=1293386833




قديما كانت هناك طقوس واجواء خاصة تقام مع المقام العراقي حيث اللهجة البغدادية المزدانة بالزي البغدادي المميز. وقبل افتتاح الإذاعة عام 1936 كانت هناك مقاهي خاصة عاشت هذه الأجواء الجميلة. وكان المقام البغدادي (كما يسميه المرحوم الرجب) يقدّم في الأذكار والمناسبات الدينية بشعر المديح والثناء لله جلّ وعلا وفي مدح الرسول المصطفى (ص). وكانت هذه القراءات تقرأ في التكايا في شهر رمضان و بعد صلاة الظهر في مسجد عبد القادر الكيلاني، و قراءة المقام في المقاهي كانت على شكل فصول كفصل البيات وفصل الحجاز والرست والنوى والحسيني وهكذا. ومن أشهر المقاهي:
مقهى عزاوي في الميدان ،اما اشهر قرائها ( احمد الزيدان ونجم الشيخلي )
مقهى المميز مقابل القشلة على نهردجلة بجانب جامع الآصفية ، ولازالت هذه المقهى موجودة إلى الآن.
مقهى الشابندر في سوق السراي ومن اشهر قرائها( نجم الشيخلي ورشيد القندرجي )
مقهى قدوري العيشة وتقع في منطقة الشورجة.
ولا ينسى اهتمام ورعاية بعض عوائل بغداد العريقة بهذا التراث حيث كانت هذه العوائل تقيم في منازلها الحفلات والأمسيات الخاصة بقراءة المقام فكان ان حافظت هذه العوائل على التراث بصورة غير مباشرة وساهمت في تداوله ايضا ً.

الغصن المورق في العائلة الفنية هو الأستاذ عازف السنطور والقانون والباحث الموسيقي العراقي باهر هاشم الرجب ولد في عام 1951 وتخرج من معهد الفنون الجميلة قسم الموسيقى عام 1973 بدرجة امتياز على المعهد مما حدا بالوزارة إلى استحداث درجة خاصة به فكان أن عُيّن استاذا في المعهد نفسه .

اساتذة ثلاثة يكنّ لهم بالجميل والعرفان لما أبدوه من مساعدة وتشجيع ومحبة، وأولهم والده لأستاذ الراحل الحاج هاشم الرجب الذي كان له المعلم والناصح والمستشار، فلقد تعلم علي يده اصول العزف على آلة السُنطور فترة طويلة حتى عام 1967 أي قبل دخوله معهد الفنون الجميلة. وقد درس عليه أيضاً اصول المقامات البغدادية وعلومها، اضافة الى دراسة المخطوطات العباسية التي اخذت منّا مشواراً طويلاً حيث كانّا يقوما بفك رموزها وتحليلها وتدقيقها وشرحها. ومن هنا كانت انطلاقته العلمية الموسيقية الصحيحة فكان له الأستاذ والمصدر الذي استند عليه .

أما الأستاذ المبدع الفنان روحي الخماش " العالِم و المُعلم " بكل ما تحمله هاتين الكلمتين من معنى، فقد درس عليه الموشحات بموازينها وأصولها وقواعدها وكان له الأستاذ والصديق. وهنا لابد من الإشارة الى أنه كان عالماً متخصصاً بعلوم الموسيقى العربية، لكنه للأسف لم ينل الحظ الوافر من التقدير والعناية. وكان يلقبه بـ" العالِم الصغير" حين وجد في داخله الإصرار على المعرفة والتحليل والمقارنة الموسيقية وهو لم يبلغ سن الرشد بعد.

بعد ذلك يأتي دور الأستاذ المبدع والعالم الموسيقي الأستاذ الفنان جميل سليم، الذي تعلم علي يديه اصول التلحين والتأليف الموسيقي، وكان من ابرز وأكفأ اساتذة المعهد بعلم الموسيقى العربية والعراقية بل هو عالِم يخشى من علمه كثير من الموسيقيين والأساتذه وهذا ما وضعه في حال لا يحسد عليه حين حاربه الدخلاء من الموسيقيين الأميين. فلم ينل المبدع جميل سليم نصيبه من العناية والإهتمام والتقدير والإعلام. وللأسف فقد خسرنا برحيله موهبة علمية كبيرة دُفنت وهي حية. فمن منا لا يتذكر اغنيته الشهيرة " على شواطئ دجلة مر " التي عرفها الناس أجمع كأغنية رائعة دون أن يعرفوا من هو واضع لحنها وكاتب موسيقاها.
ثمة دليل موسيقي كبير آخر في حياة هذا الفنان العملاق ، وهو اغاني الفنان الراحل ناظم الغزالي، التي قام الأستاذ جميل سليم بإعداد معظمها وتقديمها إلى الغزالي الذي زادها جمالاً وإبداعاً على ابداع جميل سليم "رحمه الله" .

كان الجو الأسري لعائلة الرجب الموسيقية تأثيره على تكوين الابناء الفني، وعرف الفنان باهر طريق الشاشة التلفزيونية قبل أن يدخل أي مؤسسة تعليمية لدراسة الموسيقى ,
ولم يكن البيت يُعنى بشؤون الموسيقى فقط فالكل يعرف ان دار الرجب منتدى يحضره الشعراء والأدباء والموسيقيين والملحنين والممثلين والرسامين وحتى السياسيين . اسماء لامعة مثل عبد الأمير الطويرجاوي، ابراهيم وفي، جبوري النجار، عباس جميل، شعوبي ابراهيم، ناظم الغزالي، جميل الأعظمي، يوسف عمر، عبد الرحمن خضر وكثير من شخصيات العراق الفنية التي لا مجال لذكرها ناهيك عن طلاب الدراسات وقرّاء المقام واساتذة الموسيقى. تلك الأجواء مضافاً لها الشغف والحب والموهبة الموسيقية، دفعته للتعلم السريع والإبداع . وفي عام 1968 وقبل أن يدخل المعهد لدراسة الموسيقى، سجل اول عمل فني على شاشة تلفزيون بغداد برفقة والده واخوته الفنان صهيب الرجب على آلة ( الجوزة ) والفنان مهنا الرجب على آلة( الرق ) وكان عمره ( 10) سنوات فقط وكذلك الفنان الراحل حسين حسن الفلسطيني على آلة ( الطبلة)، سجلوا حينها مقام الأوج عزفاً وبشكل كامل مع اغنية ( لا تظن عيني تنام ). وبعد دخوله المعهد للعام الدراسي 1968/1969( القسم الشرقي - آلة القانون) ازدهرت معرفته اكثر وصار يتابع ويقارن ويسأل الاستاذان روحي الخماش و جميل سليم عن كل ما يدور بخلده ولم يبخلا عليّه بالإجابة مطلقاً وكان يجازيهما بالتفوق الدراسي سنوياً وكان يحصل على أعلى الدرجات في مادتي العملي والأنتاج الفني حيث كان لزاما على الطالب عند تخرجه تقديم مؤلفاً موسيقياً أو أكثر وبعض من الألحان . وقد ألف وقتها "سماعي عجم" نال اعجاب كل اساتذة المعهد، ومن ثم قدمّ العمل على شاشة تلفزيون بغداد بمناسبة يوم الفن الذي أقيم على قاعة( الخلد ) آنذاك.

يروي الاستاذ باهر بعضا من ذكرياته الفنية عن أغنية " الليلة حلوة " الذائعة الصيت، فهي أغنية عراقية شهيرة مسجلة بأسمه كونه من اكتشفها .
كنت ذات يوم في زيارة صديق لي في شارع النهر يدعى " عبد الرضا " وهو صاحب معمل لصناعة الأحذية، كان ذلك تحديداً في العام 1972، حينها قال لي: باهر لدي اغنية ربما تفيدك. فقرأها لي، وبعد سماعها اعجبت بها، وطلبت منه أن يغنيها عدة مرات كي أدوّن نوتاتها واكتب كلماتها. والأغنية تتحدث عن فتاة حسناء تبيع ( الكيمر ) اسمها جميلة، لذا أصبح مستهلها ( جميله حلوه حلوه وجميله ). عدت الى والدي فأسمعته الأغنية وتعجب من أن أحداً لم يسمعها من قبل، وبعد ذلك قدمناها في الجمعية البغدادية مع فرقة الجالغي المتكونة آنذاك من " الحاج هاشم الرجب وصهيب وباهر الرجب، وجميل جوزي والقارئ مجيد العاني " ومن شدة اعجاب الجمهور بها طلبوها ثلاث مرات عند تلك الليلة، وقمت بتحفيظها بعد ذلك إلى طلاب معهد الدراسات النغمية ولما سمعها الأستاذ الراحل شعوبي ابراهيم حفظها وبدوره قام بتحفيظها الى المرحوم يوسف عمر الذي بدل كلمة جميلة بكلمة " الليلة " كون الغناء والفن يسمو ليلاً وصارت ( الليلة حلوة ) وهي منشورة في كتابي اصول غناء المقام البغدادي .


غصن مورق اخر في الاسرة الفنية هو الفنان عازف الجوزة صهيب هاشم الرجب .


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=242875&stc=1&d=1293386833




ولدَ في بغداد سنة 1950م،وتخرّج في كلية الادارة والإقتصاد وعمِل موظفا ً في وزارة ِالتخطيط ِ لفترة طويلة قبل أنْ يختار بريطانيا مستقرّاً له ُ صهيب عازف آلة " الجوزة " الأخ الأكبر الذي لم تثنيه مهام وظيفته في وزارة التخطيط - مدير احصاء المحافظات - من تعلمه واتقانه للعزف على آلة الجوزة ومرافقته لوالده ولكثير من قراء المقام سواء في برنامج سهرة مع المقام العراقي او في أحد اشهر مطاعم بغداد لسنوات جاوزت السبع، ولظروف عمله الصباحي التحق بمعهد الدراسات النغمية ، ولكن وبسبب قرارات الخدمة العسكرية الإلزامية والتحاقه بالخدمة خارج بغداد، لم يتوفق للأسف من انهاء الدراسة في المعهد لكنه درس على يد والده ما فاته وصار خبيراً في المقام واصوله بجدارة .

لقد صنع َصُهيب بنفسه ِ جوزتين ِيعزفُ بهما، فضلا ً عن أخرى قديمة ٍ أهداها له ُ والده ُ، وهي عينُها التي أهداها العازفُ القديرُ صالح شمّيل لوالده هاشمِ الرجب . شارك في حفلات كثيرة وامسيات ثقافية شتى عن المقام العراقي في كثير من دول العالم .


الغصن الاخر من اغصان عائلة المقام العراقي هو مهنا هاشم الرجب .

مهنا هاشم الرجب، أستاذ آلة الكمان ومادة الصولفيج الغربي - معهد الفنون الجميلة - القسم الغربي، وعازف كمان في الفرقة السمفونية الوطنية العراقية، وأحد الأعضاء البارزين في الفرقة المركزية للمؤسسة العامة للإذاعة والتلفزيون.

والغصن الاخير من العائلة ...
مهلب هاشم الرجب، عازف هاوي على آلة " الطبلة " حبه ورغبته في مشاركة الأخوة والوالد دفعه لتعلم هذه الآلة والموازين المصاحبة للمقام فكان أن شارك فرقة الجالغي في كثير من الأمسيات والحفلات داخل وخارج القطر إضافة الى مشاركته للفرقة بالة الايقاع في كثير من حلقات البرنامج الإسبوعي "سهرة مع المقام العراقي " على شاشة تلفزيون بغداد.



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=242874&stc=1&d=1293386833

المرحوم هاشم الرجب وحسين الاعظمي ود.هلال العبيدي عام 2002



ظل هاشم ُ الرجب يمرن أولاده على عزف المقامات الصعبة ِمنذ ُسنة َ1964، وما أن حلّت سنةُ 1968، حتى ظهر َعلى شاشة ِالتلفزيون العراقي أربعة ٌمن الأبناءِ بصُحبة ِوالدهم ِوهم يعزفون مقام الأوج ِالصعب على نحوٍ أحدثَ ضجّة في أوساط عازفي المقام وقُرّائهِ، فصهيب كان على الجوزة ، وباهر على السنطورِ، ومهنا على الكمانِ، ومهلب على ألإيقاعِ. ومنذ ذلك الحين عُرفوا بأسرة المقام ِالعراقيّ، فوالدُهم كان خبيراً للمقامِ، وقارئاً على دراية ٍبأصوله ِ، وأستاذاً منظراً لايُشقّ ُلهُ غبار، وقد تمكنوا جميعاً من تقديم ِبرنامج ِالمقام ِالعراقي سنة 1985، على شاشة التلفزيون العراقيّ بكلِّ اقتدار.

تحية وتقدير لهذه العائلة الفنية ورحم الله الفنان الحاج هاشم الرجب واسكنه فسيح جناته ..

منقول بتصرف ......
تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
08/01/2011, 15h41
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم



طور الصبي



طور الصبي هو من اجمل أطوارالغناء الريفي العراقي والذي يتميز بنغنمته الحزينة وطابعه الشجن ويقرأ بنغم النهاوند او العجم والنهاوند كما ورد في بعض القراءات , وهو طور غنائي وليس مقاما او نغما وقد سمي بهذا الاسم نسبة الى اول من غناه وهو من طائفة الصابئة المندائيين الساكنين في سوق الشيوخ في لواء المنتفك كما كان يسمى لواء الناصرية سابقا .


ولهذا الطور حادثة طريفة ادت الى ولادته وانتشاره بين اوساط الريف العراقي فقد كان هناك رجلا ً صابئيا ً مندائيا ً يدعى رومي بن سبهان الشعلان البريجي من اهالي سوق الشيوخ في محافظة ذي قار , والذي كان حدادا ًوفي يوم من الايام الخوالي أمر شيخا ً من شيوخ المنتفك الكبار "ناصر باشا السعدون" ان يأتوه بمن لا ينظم الشعر ولا يجيد الغناء. فأحضروا الى مجلسه لأجل المزاح شخصين لاعلاقة لهما بالطرب والشعر وهما داود اليهودي و رومي الشعلان الصابئي . فأمرهما الشيخ ان ينظم كل منهما بيتا ً من الابوذية وان يغنيه خلال نصف ساعة والا قطع رأسيهما او يجبرهم على ترك المدينة والرحيل عنها.


فأنشد داود اليهودي ابوذيته قائلا :

الناس أهل المثل كالوا معادين (معادن)
إنخلكنا وللتراب احنة معادين (راجعين)
شيوخ المنتفك صاروا معادين (أعداء)
يباشا إدخيل عدك حن علية



وقبل ان تنتهي النصف ساعة وهي المدة المدة المحددة ونتيجة للخوف والهلع الذي كان يعيشه رومي بن سبهان,انطلق صارخا ً بشكل عفويأ أيويلي" التي اصبحت العلامة المميزة لبداية غناء هذا الطور . ثم انشد رومي قائلا :


أ يويلي

يباشا الوكت شوف شلون علباي (عال بي)
وجثير من العلل بالكلب علباي (علة بي)
ايتخيلي يكص السيف علباي (رقبتي)
شيخلصني لون تغضب علية


واكملها ب أ يويلي اخر

جلد لاجن جفاني اليوم جلداي (صبري)
وحل اليوم بين الخلك جلداي (جَلدي)
أغني لو يذر الشيخ جلداي (جـِلدي)
لو امش وتظل داري خلية


وهكذا انقذ رومي نفسه واعلن عفويا عن ولادة طورجديد يضاف بشجنه وطربه الى اطوار الغناء الريفي العراقي ...


قرأ طور الصبي العديد من المطربين منهم جبار ونيسة وحسن داوود وفاضل عواد وطالب السامرائي وعبد الامير الطويرجاوي وحسين نعمة واحسن من اجاد غناء طور الصبي هو الفنان الراحل رياض احمد الذي اتقن صعدات وهزهزات هذا الطور الشجي .


تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
04/02/2011, 19h24
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم



حكايه عودين


يالشاتل العودين خضر فرد عود
لا بالذهب ينباع ولا منه موجود

هذا البيت من الدارمي غناه اكثر من مطرب وأختلفت حول معناه الكثير من الاراء والابحاث الموثوق بها وكل واحد منهم نسج من مضمونه قصة او حكاية .

وحكايته
ان احدهم اقترن بشابه جميله بعد حب عنيف وقد انجبت له طفلا غاية في الجمال وبعد فترة من الزمن اغرته احدى النساء الثريات وارغمته على ان يطلق زوجته ليتزوجها فرضخ لآمرها ونفذ طلبها لكنها كانت عقيمة ولم تنجب طفلا له .

وبمرور الزمن كبر ابنه من زوجته الاولى واصبح شابا وسيما فأصرت امه على تزويجه من شابه أحبها وأحبته

فخرجت معه لشراء القماش وبعض اللوازم الزوجية وعن طريق الصدفة شاهدت مطلقها فوقفت امام محله واشارت الى ابنها وقالت له

الام

يالشاتل العودين خضر فرد عود
لا بالذهب ينباع ولا منَّه موجود

فسالت دموع الاب وقال بشيْ من الحزن والالم والندم وهو ينظر الى ولده :

الاب


ياريحة اول عود من كلبي خضَّر
فيَّض نبع بالروح والثاني جزَّر

الام :

غصني التعب وياك بيدك كسرته
والضِنَه ابْلِبْ احشاي عُودك شتلته

الاب :

غروني وأنغشيت والغلطه غلطه
وهو الندم شيفيد باخر محطه

الولد :

زلمه أصبحت يابوي وراسك ارفعه
أنه إلك خَيَال والأُمِّي شمعه


تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
18/03/2011, 19h56
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم



اغنية فوك النخل



من منا لم يستمع الى هذه الاغنية التراثية الجميله ومن منا لم يرددها يوما ما مع نفسه او في جلسة سمر مع اصدقاء او مع مجموعة من الاهل في المناسبات .

انها من اجمل اغاني الفولكلور الشعبي البغدادي وهي من نغم الحجاز الجميل وقد اخذت شهرة كبيره بعد ان غناها المطرب العراقي الاصيل ناظم الغزالي .

ما هي قصة هذه الاغنيه وماذا تعني كلمة النخل في مستهلها وكيف واين ولدت .

كانت البيوت الشرقيه البغداديه القديمه تتكون من ساحة وسطيه مكشوفة تحيطها مجموعة من الغرف وهي تتالف من طابقين طابق ارضي وطابق فوقاني وكلاهما يحتويان على نفس عدد الغرف .

وكان من المعتاد ان يسكن في بعض هذه البيوت عدة عوائل وليست عائلة واحده حيث تستأجر كل عائلة غرفة من الغرف لان البغداديين في ذلك الزمن كانو على كد حالهم كما يقول المثل الدارج .

ويصدف ان يسكن في قسم من هذه البيوت اشخاص لوحدهم ويسمونهم باللهجه البغداديه الزكرتيه ومفردها زكرتي .

وهو الشخص الذي يعيش وحيدا وليس له عائله . ولكن لا
يسمح لهؤلاء بالسكن في هذه البيوت الا بعد ان يتاكد صاحب الدار من اخلاقه وتصرفاته وسمعته الطيبة .


وصادف ان شابا زكرتيا كان يسكن في احد هذه البيوت يخرج يوميا صباحا الى العمل ويعود في اخر المساء ويدخل غرفته دون ان يكلم احدا من سكان البيت وقد اعتاد السكان على ذلك .

وفي يوم عاد الشاب من عمله وعند دخوله البيت لمح وجه جميل لشابة تقف على باب غرفتها في الطابق العلوي وقد انبهر بجمالها وشعر برغبة جامحة لان يكلمها ولكن الاعراف والتقاليد كانت تمنعه من ذلك وبدلا من ان يكلمها بدا بالغناء وبصوت جميل اخاذ ....

فوك النه خل فوك

اي بمعنى عندنا حبيب في الطابق الاعلى

وفي اليوم التالي عاد الشاب من عمله وهوفي اشد حالات الشوق لان يرى الفتاة ولم يخب ظنه فقد وجدها واقفة عند باب الغرفه وضوء الفانوس يلقي على وجها جمالا اضافيا عندها اخذ الشاب يغني وبصوت عالي نفس الاغنيه.

فوك النه خل فوك
مدري لمع خدك
مدري لمع طوك

وانتبه سكان البيت الى هذا الصوت الجميل وخرجوا من غرفهم ليعرفوا من صاحب هذا الصوت .

وتكرر الحدث في الايام التي تلت وكان سكان البيت يشاركون الشاب الغناء ولكن بلهجتهم البغداديه

فبدلا من يقولوا

فوك النه خل

قالوا فوك النخل

حيث ادغموا كلمة النه مع خل فاصبحت النخل .

وهكذا ساهم سكان الدار بتقريب قلوب المحبين وانتهت حكايتهم السعيدة بالزواج .

لكن الاغنيه ذهبت الى مسامع الناس على انها

فوك النخل فوك

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

نهاد عسكر
19/03/2011, 08h49
الاخ العزيز قصي الفرضي
من خلال متابعتي للمنتدى اجدكم دوما في معظم الاقسام و انتم في كل مرة تفتحون موضوعا جديدا مثل حكاياكم القديمة عن التراث الفني العراقي . لقد عدتم بنا الى جذور الاصالة والقيم والمبادئ والاخلاق . والمواضيع المطروحة كلها جميلة ونحيي جهودكم عليها وانتم تؤرشفون وتوثقون التاريخ . فقط أطلب منكم أو من أخواني الاحباء من لديه معلومات عن المحامي والفنان المسرحي سعدي يونس - الذي قدم للعراق في منتصف السبعينات واسهم في تأسيس فرقة مسرحية نسيت اسمها وقدّم أعماله في الباب الشرقي حديقة نصب الحرية لجواد سليم ..... اعتمد اسلوب مسرح الفرجة وشعاره كان ( اذا كان الناس لايأتون للمسرح ؟ نحن نذهب اليهم ) واكرر دعوتي في الكتابة عنه وأكرر شكري وأمتناني للأخ الفرضي وهو يتحفنا بكل ماهو جميل مع المحبة .
نهاد عسكر / ابو ياسر

art arch
19/03/2011, 19h36
الأستاذ الفرضي المحترم ... أظن أن لحن أغنية ( فوك النخل فوك ) هي للملا عثمان الموصلي وأصل كلماتها ( فوك العرش فوك ) وقد أعاد توزيعها الموسيقار جميل بشير لبلبل العراق ناظم الغزالي ... حالص الود

نهاد عسكر
23/03/2011, 18h18
أين أختفى المصور الشمسي ؟؟

مقدمة عن فن الفوتوغراف في العراق
دخلت آلة التصوير للعراق عام 1895 أي قبل الحملة البريطانية على العراق ويقال أن المصور عبد الكريم ابراهيم يوسف تبوني وهو مسيحي كلداني من اهالي البصرة كان قد سافر الى بومباي بالهند للدراسة هو من اوائل الذين مارسوا فن التصوير في العراق, في البصرة, بعد عودته للعراق حيث جلب معه استوديو للتصوير الفوتوغرافي .
ومع دخول القوات الانجليزية المحتلة الى بغداد أنتقل اليها وافتتح ستوديو للتصوير الى جانب المصور عبوش الذي كان قد جاء من لبنان للعمل مع تاجر تصوير يهودي يدعى حزقيل وافتتحا ستوديو في معسكر الهنيدي (معسكر الرشيد) , ثم افتتحا محلين آخرين عند رأس جسر الاحرار ... الاول باسم عبوش وشريكه والثاني مصور ميسوبوتيميا (وادي الرافدين) , ومعظم عملهما اقتصر على تصوير الجنود الهنود من السيخ والكركا وجنود وضباط الجيش البريطاني .
ثم اشتهر المصور (بويزنجر) الذي كان يعمل بالجيش البريطاني والذي صور الجنرال (لجمن) الذي اغتاله الشيخ ضاري . ويمكن ان نقول ان هذا الفن انتشر وازدهر مع بداية الاحتلال البريطاني للعراق , وكذلك البعثات الآثارية استعملوا آلة التصوير لتوثيق الآثار خاصة التي يصعب حملها ونقلها . وفي دراسة أنثروبولوجية للبروفسور (هنري فيلد) عن وادي الرافدين ألتقط صورا كثيرة لسكان العراق في انحاء القطر ...ساعده فيها المصور(شوكت) أبن اخت المصور (عبد الكريم) الذي اوردنا ذكره أعلاه . وقد سجل البروفيسور هنري شكره للمصور شوكت في مقدمة كتابه مما يدل على براعة المصور العراقي رغم حداثة دخول هذا الفن في العراق . كما ان للبعثات التبشيرية التي كانت تأتي لزيارة الاماكن المقدسة والمعالم الدينية والمدنية كان ايضا لها الدور الفاعل في ادخال هذا الفن وانتشاره في العراق .
ونظرا لكون من امتهنوا التصوير كانوا من الرجال فقد كانت هناك ردود أفعال كثيرة في المجتمع العراقي الملتزم بالدين وتسوده تقاليد اجتماعية , حيث كانت معظم العوائل ترى في التقاط الصورة أو كما يسمونه(الرسم) عيبا كبيرا . حتى جاءت مصورة أرمنية الاصل من ايران الى بغداد تدعى (ليليان) أختصت بتصوير العوائل والعائلة الملكية .
ويذكر الكاتب أمين الريحاني في كتابه ملوك العرب – اضطرار الملك فيصل الاول لتصوير زوجته بسبب الحاجة الماسة للعلاج في سويسرا ... أن جاء المصور الى القصر الملكي وقام بتصويرها صورة واحدة فقط , ثم أتلف الفيلم السالب . هذه الحادثة تعكس جانبا من نظرة المجنمع الى فن التصوير آنذاك كنتيجة افرازات اجتماعية ودينية بينما التصوير لم يكن منهيا عنه جملة وان النهي كان عما هو مسف ويحول بين العبد وربه ويسئ الى الاسلام .
أين المصور الشمسي !!! ؟؟؟
رغم انتشار ستوديوهات التصوير والتي تعتمد على الاجهزة والتقنيات الحديثة في التقاط الصور وطبعها . مع ذلك فقد بقي قلة منهم لايعدون على أصابع اليد . ان أغلب المصورين الشمسيين هم من الارمن النازحين بعد الحرب العالمية الثانية الى العراق . والغالبية منهم استقروا في بغداد والموصل. وكانوا يعملون بتصليح الساعات والاجهزة الدقيقة والتصوير الفوتوغرافي . ويعتقد ان أول مصورا يدعى (طاطران) هو أول من عمل بالتصوير الشمسي ... وزاول عمله عند مدخل الاعدادية المركزية في الموصل .
أن دخول التكنولوجيا الحديثة الى مهنة التصوير أدى الى عزوف الناس عن أخذ صورة شمسية . واغلب الناس تحب التقاط الصور حتى الشخصية منها لاغراض المعاملات يريدونها بالملون . وهكذا شيئا فشيئا أنحسرت مهنة المصور الشمسي ان لم نقل انتهت وماتت , ونحتاج أن نحنط فنان التصوير الشمسي بتمثال ونضعه في المتحف البغدادي باعتباره ارثا حضاريا كان له الدور الاساسي في حفظ تاريخ العراق من الضياع .
أسماء في الذاكرة
التصوير الفوتوغرافي هو فن قبل ان يكون مهنة مثل باقي الفنون وله مبدعيه ورواده الاوائل منهم : المصور الاهلي في الحيدر خانة الذي أرشف لنا تاريخ بغداد بصوره . وستوديو بابل لصاحبه المرحوم جان ,وستوديو قرطبة – في شارع النضال منذ الخمسينات للمصور الصحفي امري سليم , والفنان المصور حازم باك والمصور آكوب خال المصور الفنان مراد الداغستاني . كوفاديس ماكريان ,سامي النصراوي,احمد القباني,جاسم الزبيدي, فؤاد شاكر والمرحوم المصور الصحفي رشاد غازي وآخرين غيرهم .
فن التصوير حاليا
أنتعش هذا الفن من جديد من حيث توفر الاجهزة والكاميرات ومستلزمات الطبع اضافة الى تزايد الاقبال على شراء الكاميرات وخاصة الرقمية(الديجتل) . لكننا نرى غياب الحس واللمسة الفنية , فالمصور هو قناص وصياد اللقطة الفنية التي يقتنصها من الزاوية الفنية التي يراها مناسبة لاخذها . ورغم اننا نقرأ أو نشاهد بين الحين والآخر معرضا للصور الفوتوغرافية الا انه ليس بالمستوى المطلوب . نريد من المصور الفنان أن يقوم برصد وتوثيق كل مفردات حياتنا ... وهكذا تنتهي رحلتنا مع فن التصوير بعد مرور 116 عاما على وجوده بيننا لم يترك لنا سوى هذا الزمن الذي تخثر في صور فوتوغرافية جميلة .

نهاد عسكر / أبو ياسر
الموضوع منقول بتصرف من مجلة الف باء 1995

نور عسكر
29/03/2011, 21h32
العندليب الأسمر عبدالحليم حــافظ في بغــــــداد
*************

كان الفنان الراحل عبد الحليم حافظ ضمن وفد الفنانين العرب ،الكبير العدد من الفنانين والفنانات الكبار والموسيقين والعازفين والفنيين المرافقين للوفــد ،كان عرساً عربياً كبيراً ،
والذي ضم كل من الفنانين والفنانات ، محمد قنديل ، فائزة أحمد، لـَبلـَبة ، أحمد غانم ، شريفة فاضل ، نجاة الصغيرة ،مها صبري ،فائدة كامل ،ثريا حلمي ، أسماعيل ياسين وربما آخرين، حيث ان هناك زيارتين لوفد الفنانين العرب الأول في العام 1964 والثاني في العام 1966 ( عذراً اذا لم أوفق في تحديدهم بالضبط ) .
وفد الفنانين العرب في حفلات سينما النصر -بغداد
في يو م الخميس 11-حزيران-1964
(وقبله ايضاً كانت هناك الحفلة الأولى)
المطرب محمد قنديل غنى (وحدة مايغلبها غلاب) و(على بغداد) وهذه موثقة ومرفوعة في مثبت الفنان في سماعي -نجوم الطرب.
وغنت نجاة الصغيرة لاتكذبي، وكارم محمود_امجاد ياعرب أمجاد ، وشريفة فاضل السقايين، وان كنت ناسي افكرك ،هدى سلطان ، وتقليد لـَبلبة للفنانين ،مها صبري ،فيها كَول ،وغيرها .
غنى الراحل عبد الحليم حافظ ،اغاني من أفلامه ، والمسؤولية ،وبلدي الثوار ، في 11حزيران 1964 الخميس كانت الحفلة الثانية للفنانين حسب التواريخ الفنية .
الحفلات أقيمت في بغداد آنذاك دعماً (لصندوق فلـسـطين) :emrose:
* بمناسبة مرور الذكرى 34 لوفاة العندليب الأسمر(30آذار1977 ) بعد رحلة
طويلة ومعاناة مع المرض ،ونذهب الى ذلك الزمن في بغداد مع
هذه الصورة (تنشر لأول مرة ) بين أثنتين من المعجبات
العراقيات تهنئانه بنجاح حفلاته في بغداد ،هي هدية لمحبي
سماعي ومعجبي الفنان الراحل بهذه المناسبة رحمه الله وأحسن اليه .

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=251814&stc=1&d=1301432307

* هناك الكثير من التفاصيل عن هذه الحفلات ، منها مكان أقامتهم (كان في فندق بغـــداد ) في شارع السعدون مقابل بناية سينما النصر تقريباً ،ولقاءات أذاعية وصحفية أجريت معهم ،أعتقد ان أكثرها لم يوثق لحد الآن ،ربما في المستقبل عند العثور على مواد أرشيفية .
* في مثبت الأغاني العراقية بأصوات الفنانين العرب ،كانت هناك معلومات وتعليقات حول موضوع الفنانين العرب وحفلاتهم وتواريخها وغيرها شارك فيها الأخوان والأخت العزيزة علياء،حبيت أن أذكرها حسب تسلسلها بعد المرور وقرائتها ،وعذراً اذا نسيت من ذكر مشاركة ما :
33/ وسام الشالجي ،39/ بشير عياد، 44/علياء ، 45/ فاضل الخالد ، 46/علياء، 47/ محمد أحمد ، 48/فاضل الخالد ، 49/وسام الشالجي، 50/محمد أحمد، 51/محمدأحمد
53/ علياء ،54/ أبو هيثم .تحيـــاتي .

نور عسكر
03/04/2011, 23h08
وفي هذا المعرض اقيم مسرح لكي يقدم عليه الموسيقار محمد عبدالوهاب حفلاته الغنائية، فقد دعي هذا الفنان، وهو في مقتبل حياته الفنية الحافلة الى زيارة بغداد للمشاركة في المعرض الزراعي الصناعي باحياء حفلات غنائية في امسيات الشهر الذي اقيم فيه المعرض.

وفي الحفلة الاولى التي اقيمت في اليوم الاول من ايام المعرض، انشد محمد عبدالوهاب قصيدة (ياشراعا) التي نظمها الشاعر الكبير احمد شوقي بهذه المناسبة وطلب من عبدالوهاب غناءها امام الملك في بغداد، وفي الايام التالية اعادها الفنان مع اغانيه الشهيرة آنذاك مثل (ياجارة الوادي) و(الهوى والشباب) و(انا انطونيو) و(ظبية الوادي) وبعض ادواره الغنائية، ويبدو ان الاقبال على حفلات عبدالوهاب كان ضعيفا كما ذكر معاصريها، فالفنان لم يشتهر امره بعد في الاوساط العراقية، كما ان اسعار التذاكر كانت باهظة (من 5 روبيات الى 10 روبيات) في الوقت الذي كانت ذيول الازمة الاقتصادية العالمية تنوء بكلكلها على الوضع الاقتصادي في العراق، ولانعدم القول هنا ان حملة (شعبية) اثيرت ضد عبدالوهاب والفن المصري بشكل عام، قادها الشاعر الشعبي الكبير الملا عبود الكرخي، اذ كان يعتقد ان ذلك ما يضيف الى النزعة الوطنية
************ *******************************
أخي العزيز قصي الفرضي
في مشاركتك/23 والسرد الممتع والذكريات الجميلة لزيارة محمد عبد الوهاب في العام 1932 الى بغداد،وعن أذنك أذكر بعض النقاط الأخرى لغرض ان نستفاد وان نوثق لتلك المراحل.

منذ وقت ليس بالقصير كنت أود التعليق والتوضيح على بعض النقاط الواردة في المقال أعلاه، ولكني أجلت ذلك لحين الحصول على مادة توثيقية تقربنا من زيارة محمد عبد الوهاب الى بغداد 1932،وهذه المادة كتبها محمد عبد الوهاب نفسه في (مجلة الراديو المصري) في الثلاثينيات ،(وذكرها حرفياً مع صورة للمجلة الأستاذ الراحل الناقد والأذاعي سعاد الهرمزي في كتابه عن عبد الوهاب (اصوات لاتنسى)1987 .
* الأقبال على حفلاته كان كبيراً من قبل اهالي بغداد بعكس ما ذكر في المقال.
* أسعار التذاكر (من 5روبيات الى 10روبيات) صحيحة ولكن الذي كتب هذا كان غير دقيقاً ، لأنه بعد أشتداد اقبال الناس ،بيعت تذاكر الدخول بعشرة أضعاف سعرها !! وعرفت المسارح السوق السوداء لأول مرة !
لأن متعهد هذه الحفلات بالغ في تقدير الأسعار ،وليس بسبب عبد الوهاب أو الحديث عن الأزمة الأقتصادية !
* وهناك معلومة مهمة جداً ، عندما رأى الأستاذ محمد عبدالوهاب بيع التذاكر بأضعاف سعرها ، قرر ان ينظم حفلات اخرى لحساب هيئات خيرية تتولى هي بيع تذاكرها ،وكان مع فرقته الموسيقية موضع الترحيب والتقدير ولم يذكرها أحد أبداً.
* بالنسبة الى ما ذكر ان الشاعر الشعبي الملا عبود الكرخي ،قاد حملة او ماشابه وهجا عبد الوهاب بأبيات ، الشاعر من حقه ان يهجو ويمدح ويقدح من يريد ، وأني من قراء وحفظ أبيات عديدة من شعر الراحل الكرخي ، وفي ديوانه الأولي طبعة الخمسينيات ( حتى الورق ماله ثخين وأصفر كلش !!) وأنا أعتقد جازماً بأنه نسب أليه وقرأته وهو ليس من أسلوب الشاعر الراحل في كتابة أشعاره الشعبية ) ، ويمكن من قرأة الموضوع والذي رفعته حول ( رحلتي الي بغداد ) بقلم محمد عبد الوهاب وعلى الرابط الآتي مع تحياتي وأحترامي:

http://www.sama3y.net/forum/showpost.php?p=516639&postcount=1 (http://www.sama3y.net/forum/showpost.php?p=516639&postcount=1)

عامر الدليمي
04/04/2011, 02h59
وفي هذا المعرض اقيم مسرح لكي يقدم عليه الموسيقار محمد عبدالوهاب حفلاته الغنائية، فقد دعي هذا الفنان، وهو في مقتبل حياته الفنية الحافلة الى زيارة بغداد للمشاركة في المعرض الزراعي الصناعي باحياء حفلات غنائية في امسيات الشهر الذي اقيم فيه المعرض.

وفي الحفلة الاولى التي اقيمت في اليوم الاول من ايام المعرض، انشد محمد عبدالوهاب قصيدة (ياشراعا) التي نظمها الشاعر الكبير احمد شوقي بهذه المناسبة وطلب من عبدالوهاب غناءها امام الملك في بغداد، وفي الايام التالية اعادها الفنان مع اغانيه الشهيرة آنذاك مثل (ياجارة الوادي) و(الهوى والشباب) و(انا انطونيو) و(ظبية الوادي) وبعض ادواره الغنائية، ويبدو ان الاقبال على حفلات عبدالوهاب كان ضعيفا كما ذكر معاصريها، فالفنان لم يشتهر امره بعد في الاوساط العراقية، كما ان اسعار التذاكر كانت باهظة (من 5 روبيات الى 10 روبيات) في الوقت الذي كانت ذيول الازمة الاقتصادية العالمية تنوء بكلكلها على الوضع الاقتصادي في العراق، ولانعدم القول هنا ان حملة (شعبية) اثيرت ضد عبدالوهاب والفن المصري بشكل عام، قادها الشاعر الشعبي الكبير الملا عبود الكرخي، اذ كان يعتقد ان ذلك ما يضيف الى النزعة الوطنية
************ *******************************
أخي العزيز قصي الفرضي
في مشاركتك/23 والسرد الممتع والذكريات الجميلة لزيارة محمد عبد الوهاب في العام 1932 الى بغداد،وعن أذنك أذكر بعض النقاط الأخرى لغرض ان نستفاد وان نوثق لتلك المراحل.

منذ وقت ليس بالقصير كنت أود التعليق والتوضيح على بعض النقاط الواردة في المقال أعلاه، ولكني أجلت ذلك لحين الحصول على مادة توثيقية تقربنا من زيارة محمد عبد الوهاب الى بغداد 1932،وهذه المادة كتبها محمد عبد الوهاب نفسه في (مجلة الراديو المصري) في الثلاثينيات ،(وذكرها حرفياً مع صورة للمجلة الأستاذ الراحل الناقد والأذاعي سعاد الهرمزي في كتابه عن عبد الوهاب (اصوات لاتنسى)1987 .
* الأقبال على حفلاته كان كبيراً من قبل اهالي بغداد بعكس ما ذكر في المقال.
* أسعار التذاكر (من 5روبيات الى 10روبيات) صحيحة ولكن الذي كتب هذا كان غير دقيقاً ، لأنه بعد أشتداد اقبال الناس ،بيعت تذاكر الدخول بعشرة أضعاف سعرها !! وعرفت المسارح السوق السوداء لأول مرة !
لأن متعهد هذه الحفلات بالغ في تقدير الأسعار ،وليس بسبب عبد الوهاب أو الحديث عن الأزمة الأقتصادية !
* وهناك معلومة مهمة جداً ، عندما رأى الأستاذ محمد عبدالوهاب بيع التذاكر بأضعاف سعرها ، قرر ان ينظم حفلات اخرى لحساب هيئات خيرية تتولى هي بيع تذاكرها ،وكان مع فرقته الموسيقية موضع الترحيب والتقدير ولم يذكرها أحد أبداً.
* بالنسبة الى ما ذكر ان الشاعر الشعبي الملا عبود الكرخي ،قاد حملة او ماشابه وهجا عبد الوهاب بأبيات ، الشاعر من حقه ان يهجو ويمدح ويقدح من يريد ، وأني من قراء وحفظ أبيات عديدة من شعر الراحل الكرخي ، وفي ديوانه الأولي طبعة الخمسينيات ( حتى الورق ماله ثخين وأصفر كلش !!) وأنا أعتقد جازماً بأنه نسب أليه وقرأته وهو ليس من أسلوب الشاعر الراحل في كتابة أشعاره الشعبية ) ، ويمكن من قرأة الموضوع والذي رفعته حول ( رحلتي الي بغداد ) بقلم محمد عبد الوهاب وعلى الرابط الآتي مع تحياتي وأحترامي:

http://www.sama3y.net/forum/showpost.php?p=516639&postcount=1 (http://www.sama3y.net/forum/showpost.php?p=516639&postcount=1)
لقد انتقد الملا عبودالكرخي محمد عبد الوهاب في قصائد عديدة كان مطلع احداها يقول طلع يشتم كوكايين ولذا صوته ثخين وفي مطلع قصيدة اخرى يعرّض بحضور يوسف وهبي وفرقته بعد انصراف عبد الوهاب فيقول راح ابو جاسم اجانه يوسف الوهبي بمكانه والقصيدتين من نظم الملا عبود وقد قرأتهما في ديوانه الذي طبعه في ثمانينيات القرن الماضي احد احفاد الملا عبود الكرخي وعلى العموم فان دوافع الملا عبود لانتقاد عبد الوهاب ويوسف وهبي كانت دوافع وطنية محضة بسبب ميله الى الغناء العراقي الاصيل

قصي الفرضي
10/04/2011, 09h06
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم



الذكرى السادسة لوفاة الفنان رضا علي



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=252865&stc=1&d=1302425512


ولد رضا علي عام 1934 ببغداد في منطقة شعبية اسمها (درب الفكوك)قرب الشواكة بعدها انتقل الى مدينة الكاظمية (قطانة) وفي هذه المحلة عاش وتزوج .

تخرج من معهد الفنون الجميلة قسم الاخراج والتمثيل ولم يدرس الموسيقى بشكل اكاديمي وانما علم نفسه بنفسه ولم يتتلمذ على يد احد بل ان اعتمد على موهبته وهي كانت الاساس في تجربته الفنية حتى انه لم يغن لاي ملحن حتى لا يتغير لونه الغنائي الذي عرف به.

درس الاخراج والتمثيل وله تجارب عملية في هذا الاتجاه فقد مثل وشارك باعمال فنية كثيرة واول عمل له كان مسرحية بعنوان (ممثل ومطرب) مع الفنان جعفر السعدي كان ذلك في العام 1948 كما شارك في فلم (يا ليل يا عين) وفلم (ارحموني) مع بدري حسون فريد وهيفاء حسين وكان من اخراج حيدر العمر وقد انتجه الفنان كاظم الحداد عام 1958.
اضافة الى فلم (لبنان في الليل) مع الفنان محمد سلمان وفي الستينيات كان من المقرر ان يشارك في احد الافلام المصرية حيث يقاسم دور البطولة مع الفنان شكري سرحان وتحية كاريوكا لكن هذا المشروع لم ير النور لاسباب وظروف خاصة.

من ابرز النجوم العرب الذين تعامل معهم الفنانة فائزة احمد الذي اكتشفتها في بغداد ومن بغداد انطلقت شهرتها حيث لحن لها الكثير من الاغنيات مثل (ميكفي دمع العين) و(الله وياك) و (خي لا تسد الباب) .

اما سميرة توفيق فاشهر اغنية لحنها لها (وحدك ملكت الروح) .

كذلك لحن مجموعة اغان لفهد بلان اشهرها (يا سامري دك الكهوة) .

اما الفنانة راوية فاشهر اغنية لحنها لها (ادير العين ما عندي حبايب) .

ولا ننسى عبدالحليم حافظ الذي غنى اغنية (ذوبني قلبي وذاب) كما لحن له قصيدة (اختاري) للشاعر نزار قباني وذلك عام 1972 ولكن الظروف لم تسنح لتسجيلها بصوته بسبب هيمنة بعض الملحنين وتأثيرهم عليه.

سأل عن عدد الاغاني التي غناها واقربها اليه فأجاب
كثيرة جدا الاغنيات التي غنيتها ولحنتها لا اعرف العدد بالضبط لكنه يتجاوز الالفي اغنية وجميع هذه الاغاني قريبة لنفسي
اشهرها (تعالي يا حنينة) (جيرانكم يهل الدار) (هله.. هله) (حق العرفتونا وعرفناكم) (يا ورد الورود) (عجيبة يا حلو والله عجيبة/ التي اداها المطرب الريفي عبدالصاحب شراد) (مركب هوانه) (اي لولا/ احلام وهبي) (يابه يابه شلون عيون للمطربة نهاوند) (شدعي عليك يلي حركت قلبي/ نرجس شوقي) (هاي خدود لو لاله/ نرجس شوقي) (اغار من الهوه لو داعب زلوفج/ عفيفة اسكندر). (سلم ياولفي سلم) (لو الي وحدي) (هلهلوا ياالله هلاهل هلهلوا) (يا هاجري وهي موشح للشاعر البهاء زهير) (ادير العين ما عندي حبايب للمطربة راوية) (ميكفي دمع العين/ لفائزة احمد .

وهو يدين بالفضل للشيخ علي درويش الذي اعانه على دخول الاذاعة، وتخطى لجنة الاختبار وسجلت اول اغنيـة له عام 1949 (حبك حيرني) ثم تلاها بقصيدة زكي الجابر (ذكريات) ثم اغنية (مالي عتب وياك) واغنية (شدعليك يلي حركت كلبي) التي ادتها فيما بعد نرجس شوقي ثم جاءت اغنية كل المواسم (سمر سمر) التي منحت رضا علي جواز المرور الى قلوب المعجبين والعشاق,,, والغريب ان هذه الاغنية مازالت ذات النكهة والتميز والقبول في ايامنا هذه فمجرد سماعها يرن لها القلب والعقل .

وسأل الفنان رضا علي عن صور كثيرة له مع فريد الاطرش وعبدالحليم حافظ ومحمد قنديل فما حكاية هذه الصور؟
فاجاب هؤلاء الفنانون الكبار هم اصدقائي قبل كل شيء وخاصة فريد الاطرش فقد كان من اعز اصدقائي حيث كنا نتبادل الهدايا الشخصية فقد كنت ابعث له انواعا من التمور العراقية النادرة مع القيمر العراقي، وهو ايضا كان يبادلني الهدايا وما زلت احتفظ بهديته الرائعة وهي عبارة عن عوده الشخصي (المصدّف) .

اما عبدالوهاب فكان صديقي ايضا واذكر ذات يوم اصطحبني في القاهرة ليعرفني على احدى الفنانات المصريات لكنه لم يذكر لي اسمها وكانت المفاجأة: انها ام كلثوم حيث تعرفت عليها اثناء قيامها بالبروفات على اغنية (انت الحب).

لم يتعامل رضا علي مع جيل الفنانين الشباب لااعتقاده
بان الغناء الحالي عبارة عن فوضى والفنان الحقيقي لا يمكن ان ينساق وراء هذه الفوضى والجيل السبعيني كان اكثر نضجا من الجيل الحالي وقد تعامل في السبعينيات مع بعض المطربين مثل الفنان ياس خضر الذي لحن له (من علمك ترمي السهم) وقد حققت نجاحا جماهيريا كبيرا كما غنت له مائدة نزهت مجموعة اغنيات اشهرها (حمد يحمود) وفي الآونة الاخيرة فوجيء بسماع اغنياته القديمة باصوات مطربين شباب، دون اخذ موافقته او اعطاء حقوقه مثل اغنية (اتدلل عليه اتدلل) التي غناها المطرب الشاب عادل المختار كذلك اغنية عيني ومي عيني يعنيد ييابه حيث سجلها اكثر من مطرب وحتى بعض الفنانين الاجانب اعادوا تسجيلها ويدعوا المؤسسات المسؤلة ان تضع ضوابط رادعة للحفاظ على حقوق الفنان.

ومن ذكرياته مع الكاتب بحسن العلوي يروي الفنان رضا علي
بأن حسن العلوي كان جاري قبل كل شيء وكان صديقي. اذكر انه كان يقف كل صباح قرب داره لكي اوصله بسيارتي الشخصية الى مقر عمله حيث كان يعمل (معاون مدير التربية) وقد طلب مني ذات يوم ان يقوم بتأليف كتاب عني، وكان ذلك في منتصف او نهاية الستينيات من القرن الماضي لكني رفضت، فذهب الى الفنان المرحوم (عزيز علي) والف كتابا عنه وقد كان ذلك اول كتاب يؤلفه الاستاذ حسن العلوي، وانا اكن له كل المحبة والتقدير واتمنى ان التقيه قريبا .

يروي ابا سامر عن تجربته وعطائه بعد هذا المشوار الفني لطويل للاسف اقولها ان الفنان لدينا مغيب ومهمش ومهما كان عطاؤه فبالنسبة لي لقد غيبني النظام السابق واضطهدني . لكن الذي يحز في نفسي ويؤلمني انني ما زلت مضطهدا ومغيبا حتى في ظل النظام الجديد بعد الاحتلال وكنت اعتقد انه سيرد الاعتبار لي ولكن!!

فمنذ مرضي لم يزرني احد من وزارة الثقافة سوى انهم بعثوا لي ببطاقة او (كارت) متمنين لي الصحة والشفاء وهذا ما آلمني اكثر لان ذلك يدل على معرفتهم بسوء حالتي الصحية وما وصلت اليه من خطر ورغم ذلك فلم يزرني احد فانا اعيش عزلة مريرة وعزائي الوحيد انني بحماية رب عظيم، لقد قدمت كل ما عندي لوطني وعملت لاكثر من ثلاثين سنة مشرفا فنيا في وزارة التربية ولكن يبدو ان كل ما قدمته كان قبض ريح فانا الآن لا املك شبرا واحدا في وطني اسكن في هذه الشقة كمؤجر. واعود واقول ان الفنان لدينا مضطهد بل هو (غير محترم) من قبل المؤسسات والدولة وهذا هو السبب الذي جعلني ابعد ولديّ (سامر واحمد) عن طريق الفن وهم ايضا يعيشون الغربة بكل مرارتها كما اعيش انا الغربة في وطني.

احدى شركات الانتاج الفني تقوم حاليا بانتاج فلم عن الفنان رضا علي فهل هذا صحيح
ـ نعم هذا صحيح، حيث يقوم بهذه المهمة الفنان سامي قفطان وبمبادرة شخصية منه بعد ان تعهد بضمان حقوقي عن هذا الفلم ولان صحتي لا تساعدني على متابعة هذه التفاصيل فقد اوكلت هذه المسألة الى الاستاذ باسل الخزرجي لمتابعة حقوقي المتعلقة بهذا الفلم وذلك بشهادة زوجتي (ام سامر) لان الاستاذ باسل من اوفى اصدقائي وهو بمثابة ولدي سامر.

منذ فترة طويلة جدا ابتعد عن الغناء التطريبي و غنى اغنية وطنية (وطني اليك اغني) وهي من كلمات الشاعر نزار جواد ويآمل ان تتحسن صحته لكي يصور اغنيته الوطنية التي يقول مطلعها آني بن دجلة وفرات احمي ارضي للممات.

اين اصدقائك يا ابا سامر ....
ما تبقى من الاصدقاء الانقياء هم قلة قليلة، اخص بالشكر صديقي الاستاذ باسل مجيد وصديق روحي ورفيق عمري الفنان الرائع جواد الربيعي وهو افضل من قلدني كذلك الفنان محمد جواد اموري والناقد عادل الهاشمي الذي اثر فيّ كثيرا عندما قال لي: ان هذا الشارع الذي تسكنه، والذي يسمى شارع حيفا على الدولة ان تغير اسمه الى شارع رضا علي، اذا كانت هذه الدولة تحترم رموزها وابناءها الاوفياء ...


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=252866&stc=1&d=1302425512


ان رضا علي يمثل مرحلة متكاملة في تطور الغناء العراقي واضاف لها اضافات نوعية تجلت في نقله ألحان الموروث الفلكلوري إلى الاغنية الشعبية الملحنة اصلاً للروح المدينية، كما اعتمد رضا علي جانب البساطة والسلاسة في أسلوب التلحين التي اضفت على اعماله نسمة شعبية الامر الذي قربه كثيراً إلى قلوب المستمعين… وجعله أحد رواد الاغنية العراقية أداءً ولحناً على مدة عقود من الزمن وما يزال .

اضطر في عام 2001 إلى إن يغادر العراق الى اوربا للعيش هناك والعمل في معمل للصناعات الجلدية ،بعد أن ضاقت السبل به.. وظل هناك إلى حين الاحتلال الامريكي للعراق عام 2003.

توفي رضا علي في بغداد 9/4/2005

رحم الله فناننا الكبير رضا علي واسكنه فسيح جناته فقد كان فنانا اصيلا ومتميزا .

منقول بتصرف

تحياتي ....
قصي الفرضي / العراق بغداد

ابو سراج سرمد
11/04/2011, 05h25
الاستاذ الموسوعي الكبير قصي الفرضي
تحية واحترما

شكرا لهذا الموضوع الجميل عن احد فناني العراق المتميزين المرحوم رضا علي . بصماته وابداعاته اضافت للفن العراقي الكثير وما تزال بعضا من اغانيه خالدة بالذاكرة العراقية مثل سمر سمر جيرانكم يهل الدار ووحدك ملكت الروح وغيرها . ومع الاسف تعرض هذا الفنان للتغييب والتهميش في حياته وبعد مماته ايضا شأنه شأن بقية فناني العراق اللذين عانوا الكثير خلال مسيرتهم الفنية .
لي ملاحظة بخصوص تاريخ وفاة الفنان رضا علي انها عام 2004 حسب معلوماتي المتواضعة .

تحية وتقديرا لجهودكم الكبيرة في توثيق التراث الفني العراقي الاصيل

والسلام عليكم ...

قصي الفرضي
14/04/2011, 17h46
الاخ العزيز ابو سراج سرمد
السلام عليكم

شكرا لمروركم وكلماتكم الرقيقة , هذا اللقاء اجري مع المرحوم رضا علي في حزيران عام 2004 وبعدها ب10 اشهر تقريبا انتقل الى رحمة الله في 9/4/2005 في الذكرى الثانية للغزو الامريكي للعراق .

تحياتي ...

قصي الفرضي / العراق بغداد

نهاد عسكر
21/04/2011, 09h24
في ذكرى رحيله


عبدالحليم حافظ


العندليب الاسمر


في البصرة


الفنان الراحل العندليب الاسمر عبد الحليم حافظ زار البصرة بمرافقة الفرقة الماسية برئاسة أحمد فؤاد حسن في فترة السبعينات , ليغني في ملعب الميناء .
وقيل وقتها ان الفنان الكبير عبد الحليم حافظ وقبل صعوده المسرح ليغني طلب احضار (طبيب) و (مضمد) و (طباخ) وتم تلبية طلبه ودخل عليه الطبيب اولا وحين خرج سألوه ماذا أراد منك (حليم) : فقال انه طلب فحصه والوقوف على صحته التي كانت حينها متردية ... ثم دخل عليه المضمد وخرج فسألوه عنه ايضا : فقال وبنبرة حزن ( يابه صاحبكم ما باقي بي شي ) واردف انه جاء ليزرق له الابرة وتعجب حين كشف عن جسمه قال: لايوجد مكانا في جسده الهزيل لم تزرق فيه الابر انه مسكين .... اما الطباخ قال بعد خروجه : طلب مني ان ارحمه ولااضع اي قطرة دهن في طعامه .
وبرغم كل هذه الألآم والعذابات وقسوة المرض وقف صامدا على المسرح وأطرب جمهوره وكان عملاقا بصوته الشجي الدافئ وفنه الرائع لم يثنيه المرض عن الغناء بكل ما تجود به حنجرته دون ان يشعر جمهوره بالألم الذي يعتصره . واطرب الجمهور البصري واحمرت ايديهم من التصفيق والهتاف له .
هذه الحادثة المؤلمة سمعتها من احد معارفنا في البصرة ونسيت تاريخ الحفل حيث لم ادونه .. واشكر كل من لديه معلومة عن هذه الحادثة ان ينقلها لنا ويصحح ما ورد فيها من مبالغات واخطاء وصولا للحقيقة .

رحم الله الفنان الكبير والانسان العربي الاصيل عبد الحليم حافظ


واسكنه فسيح جناته

مع تحياتي وسلامي للجميع
اخوكم / ابو ياسر



_________________________________________________
اخي الحبيب ابو ياسر
لدي بعض الشك حول هذه القصة , فحسب ما اعرفه وحتى اذكره بان عبد الحليم حافظ زار العراق مرتين بصحبة وفدين من الفنانين العرب , واذكر بان هذا كان عامي 1964 و 1965 , ولم اسمع بعدها بزيارته للبصرة او حتى العراق . على كل حال , انا لست اجزم بصورة اكيدة لكني اقول بان لدي بعض الشك حول هذه الرواية , مع تقديري .
وسام

نهاد عسكر
25/04/2011, 15h16
الاخ الحبيب وسام الشالجي
الاخ الحبيب محمد العمر
الأخوة الأحبة
السلام عليكم
حديثنا اليوم يمتد الى سلسلة المواضيع التي قدمها لنا مشكورا الاخ والاستاذ الموسوعي قصي الفرضي بأسلوبه الشيق وكلماته المسبوكة وهو يبحر بنا في ذاكرة الزمن الماضي والحاضر .. ورأيت من المناسب أن يتم التعريف باحد الفنانين الرواد للسينما والمسرح الذين أفنوا سني عمرهم في خدمة المسرح ولم يفكروا يوما بالكسب المادي أو المحاباة للمسؤلين انه .....

الفنان المبدع مكي البدري
(من حصار العيش الى حصار الابداع)

الفنان مكي البدري من مواليد العمارة 1925 من عائلة أشتهرت كون رجالها من علماء الدين وآخرهم والده (الشيخ كميت) الذي ذاعت شهرته بين الناس لتقواه و ورعه ونزاهته . أكمل الدراسة الاعدادية عام 1947 ونتيجة فقره دخل دورة تربوية قصيرة وعين كمعلم في قضاء جصان ثم بدرة , ثم ثانوية الحي , ثانوية الكوت , ونقل الى بغداد .
منذ شبابه كان مفتونا بحب التمثيل وعمد لتحقيق حلمه من خلال المدارس التي درّس فيها فحوّلها الى مسرح لنشاطه الفني والذي حفزه لاحقا لدخول معهد الفنون الجميلة واكمال دراسته الاكاديمية . شارك في العديد من الاعمال الفنية من تمثيليات تلفزيونية واذاعية ومسرحيات وسينما : منها مسرحية (فوانيس) 1967 ودور البطولة في فيلم (الحارس) والذي اثار انتباه المشاهدين وكتبت عنه الصحف وحاز على جائزة مهرجان( قرطاج ) وجائزة تكريمية في بغداد . يجيد العزف على العود , والرسم , يتقن صناعة المطرزات والخرازة (من أعمال الخوص) , كما يعد من أفضل صناع علب الهدايا , اضافة الى الديكور لمحلات الصاغة .
من سيرة هذا الفنان الرائد وهو بعمر 86 عاما والذي لايزال ينبض بالحياة التصاقا وحبا بالمسرح , افنى عمره من اجله ولازال (الحارس) للمسرح لايفارقه لانه جزء من كيانه. وما زال يأتي الى دائرة السينما والمسرح , لانه يتنفس عشقا بالمسرح . وينتظر يوما ان يسند اليه احد الادوار ليس مهما ان يكون بسيطا أو كبيرا قدر اهمية شعوره بنبض الحياة وهو يمثل .
آخر عمل له كان عام 1997 في المسلسل التلفزيوني ( حكاية من الزمن الصعب) أدى دور شخصية (قداح) مع الممثل القدير بهجت الجبوري , ولم يحظى بعدها والى الآن باي فرصة ولم يهتم بهم أحد . مع الاسف أن نرى فنانينا الرواد منسيين هكذا ! هل لان هناك اعتبارات معينة بالعلاقات بين الممثلين الشباب والمخرجين والمنتجين ؟؟ أم هناك تصور بأن الفنان حين يتقدم به العمر عليه أن يجلس منزويا بعيدا ( مت قاعدا ) ليس من العمل فقط بل من الحياة برمتها !! (نحن ندرك جيدا أن لاحدود عمرية للفنان طالما هناك نفس وحياة تنبض وقابلية على الحفظ والوقوف على خشبة المسرح) . ألم يكونوا يوما من عمالقة التمثيل ولا زالوا ؟ ألم يحصدوا الجوائز والمراكز المتقدمة في المهرجانات العربية للمسرح والسينما ؟؟ أهكذا نكافأ أعلامنا ورموزنا من فنانين ةعلماء ومفكرين بالنسيان المتعمد !!!!
ومما يترك في القلب غصة وفي العين دمعة وحسرة لما آلت اليه ظروف هذا الفنان المتألق المبدع أن يقوم بنشر اعلان في مجلة (ألف باء) أرفقه مع موضوعنا دون الحاجة الى تعليق لانه يبين حجم المأساة التي يعيشها هذا الانسان العراقي الاصيل ,ومعه الكثير من أبناء العراق نالهم ما ناله. و رغم قساوة سنوات الحصار الجائر ومعاناته بقي في العراق منزويا صامتا وكأنه أراد بصمته أن يكون صوتا للشعب ولم يهادن أو يحابي المسؤولين والاوباش في المراتب العليا للسلم الطبقي , ولم تغريه موائدهم .
ومع الاسف نقولها مرة ثانية ومرات عديدة , لازال فنانا يعاني نفس المعاناة القديمة من حصار لقمة العيش وحصار الابداع .
بعدما كنا نترقب رياح الحرية والتغيير أن تحفظ كرامة الانسان وآدميته وتؤمن عيشه بأمان في عمره هذا . كنا نأمل أن تقوم الحكومة ممثلة بوزارة الثقافة وعبر دائرة السينما والمسرح والمؤسسات الثقافية أن تمد يدها لتكريمه على الاقل وهذا أقل ما يمكن تقديمه له .
سلاما لك يا سيدي وأنت تعاني الغربة والمنفى من جديد داخل الوطن .
سلاما لك ايها الفنان المبدع وأنت صامد بوجه الحصار
حصار العيش , وحصار الابداع ,
ألف تحية لك ولكل المثقفين في العراق يامن حفرتم أسمائكم عميقا في قلوب العراقيين .
في سفر الخالدين
“لو كانت الحرية ثلجا لنمت في العراء” – الماغوط
( الموضوع منقول بتصرف )
تحياتنا ومحبتنا لكم
على جسر المحبة
نهاد عسكر / أبو ياسر

نور عسكر
28/04/2011, 21h34
http://www.sama3y.net/forum/showpost.php?p=397074&postcount=100 (http://www.sama3y.net/forum/showpost.php?p=397074&postcount=100)
______________________________________
( المشاركة /100 ،عن الفنان الفطري الراحل منعم فرات )
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــ

" العفـاريت الصخرية للفنان الفطري مُنـعم فــرات "


ربما بعضنا يتذكر الفنان الفطري الراحل منعم فرات ومنحوتاته الصخرية الموغلة في عمق تأريخ وحضارات العراق القديمة


مازلت ومنذ أكثر من أربعة عقود لم أنسى هذا الفنان الفطري العراقي وتماثليه الصخرية الصماء في الظاهر ،والممتلئة بآلاف التساؤلات منذ بزوغ فجر البشرية.


أرى أن هناك حكايات عديدة يمكن أن نستخرجها من هذه العفاريت (التماثيل الصخرية ) ..عفاريت يحاورون بعضهم وبلهجات لاصوت لها،وهم واقفين ،جالسين، مجتمعين ،بهيئتهم الصخرية هذه في عالم الأنسان العراقي القديم ، منذ عصر المسلات والأختام الأسطوانية الذي كتب به أنساننا أولى كلماته(المسمارية).


نرى عفريتاً يقفز بعينيه أو بكل العيون ، لأنه يملك اكثر من عين للنظر الى كل الزوايا ،ولكنه لايتنفس ! يفتح أذنيه لكل الأصوات ! ولايسمع!! يبث رعباً دون وعي ،وهنا هي المأسأة ،مأساته (لأنه صخر)


مَن تأمل ووقف مقابل ( عفاريت منعم فرات) لأستمع الى ذلك الحوار الصامت فيما بينهم ونحن بني الأنسان صامتين ! أغلبية صامتة ! مازلنا نحاكي الصخر بصمته!


منذ الأزل والخلق الأول ، ولكن تماثيل منعم فرات ليس مثل البشر، نجد مابين الأصابع وراحة اليد أعضاء وأجزاء لأجسام أخرى مكبوته في قبضتها ، وفي الخيال،تجد فم حيواني (فم الأسطورة) التي صودرت وضاعت في خلود التاريخ، مسلوبة من كل حركة ونطق!


في الصخر المجمد، حتى أجزائها سلبت وجودها وتركها تبحث مع عشرات العيون التي تمتلكها، ينظرون في كل الأتجاهات ، يتسألون بأفواه (مسدولة) هذه النظرة وهذا الصمت ! هو القتل في صلب الصخر، حتى الناظر اليهم يُقتل صمتاً ويهبون الآخريين آلمهم ..يبكون .. يلطمون .. يولولون !


دموعهم صخرية جامدة !


وهنا يُشيد هيكل العفاريت الصخري من أجساد غريبة بعضها ينتصب والآخر يَركع صاغراً! وهم في مسرح الحياة الصامت ..مهزلة ومأساة في كل وجه نتأمله ،نجد مأساة ،وملهاة ، ونضحك ساخرين !!والذي يَركع لآلهته والتي تَجثم صنماً فوق ظهره! وهو اكثر وقاراً منها، لكنها تهزأ منه وتصنع له قدره ،وهناك شهود يسجلون ما يدور في الظواهر وفي بواطن الأشياء .


لنستمع الى حوارثلاثة من عفاريتــه :


قال العفريت الأول: في قلبيّ المكتوم صوراً لبني البشر.


وقال العفريت الثاني: أنت شاهدٌ ، وناظر وحافظ.


قال العفريت الثالث : منذ اليوم الذي ولدنا فيه معاً في (الصخر) كنا شواهد لصور الأحياء.


قال العفريت الثاني: وشواهد الأموات ...حروف على قبورهم !


قال العفريت الثالث: كل المطارق والأقلام حفرت في صمتنا المألوف نطقاً.


قال العفريت الثاني : في واجهات الدور وخزانات المتاحف وراء الزجاج .


قال العفريت الثالث: منظورين يصفقون لنا ! ونحن نسجل لهم كل التواريخ، التي عرفتها البشرية ،من عفريت له وجه الصخر، وآخر من التبن، وثالث من الزفت، ورابع من الشمع ،وخامس وسادس من الماء والهواء( مراحل التكوين ) في الحضارات ، أنهم يخاطبون بأيديهم ممسكين صبرهم على كل التمرد الذي يريدونه ولايقدرون عليه، ولاأحدٌ منهم يَقود أحد! كل وجه يبحث عن جهته، فالخطوات ثابتة والمحزوزة في الصخر.


لقد أرخ الفنان الفطري منعم فرات ،صمتنا وأحزاننا في تماثليه (عفاريته) الصخرية ،وكأنه ترك رسالة لنا (كان أمياً) ،أن الأحزان سوف لن تنتهي من بلاد وادي الرافدين أبداً أبداً .


مقال منقول بتصرف من مجلة الموروث الشعبي في بداية السبعينات ومن أرشيفي أرفق صورأ لعفاريت (تماثيل) منعم فرات الصخرية ،مع..التحيات .

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=254686&stc=1&d=1304025835

------
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=254687&stc=1&d=1304025903
------
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=254688&stc=1&d=1304025979
-----
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=254689&stc=1&d=1304026029

قصي الفرضي
02/05/2011, 09h47
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم



من الفولكلور العراقي


اغنية

يا زارع البزرنكوش



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=255207&stc=1&d=1304328908


نبات البزرنكوش



في العشرينات والثلاثينات من القرن الماضي كان البغداديون
من اصحاب الوجاهه يعقدون مجالس سمرهم في بيوتهم وكان يحضر تلك المجالس وجوه مختلفه من علية القوم من ذوي العلم والفضل والادب والشعر والسياسه حيث يتجاذبون اطراف الحديث وتدور نقاشات حول امور الساعه وامور مختلفه تستمر الى ساعة متاخرة من الليل .


وكانت تتخلل هذه المجالس فترات جميله من العزف والمقام
والبستات البغداديه التي تضفي على هذه الجلسات روحا من المرح والسعاده .


في شارع النهر المحاذي لنهر دجله في منطقة راس القريه كان هناك بيت بغدادي عتيق تطل احدى واجهاته على النهر ومدخله يؤدي الى زقاق ينفذ الى شارع الرشيد في الموقع المجاور للاورزدي القديم وكان ذلك البيت يحتوي على حديقة غناء مزدانة بانواع الورود والازهار من جميع الاصناف .


وكان صاحب الدار احد وجهاء بغداد الذي كان يرتاد مجلسه
كل يوم جماعات من عشاق ورواد الادب والفن والشعر الى جانب ذلك كان صاحب الدار يقيم الحفلات الغنائيه والموسيقيه بين الحين والاخر .


في احدى الامسيات وعندما اجتمع الجلاس في تلك الدار حضر احد الاصدقاء الذي كان في سفر الى اسطنبول فرحب به صاحب البيت وابلغه الصديق انه قد احضر معه هدية جميله له واخرج من جيبه كيسا صغيرا وبدا يزرع محتوياته في حديقة الدار واستغرب صاحب الدار متساءلا عن هذه البذور فاجابه الصديق انها بذور البزرنكوش وانه نبات جميل ذو رائحة عطره .
وهو من النباتات العشبية المعمرة ويعرف بعدة اسماء منها
البردقوش والمرزكوش والمردقوش وهو من فصيلة النعناع
وعندما يجفف ويطحن يصبح مثل نبات الحناء .

فقال له صاحب الدار
يا صديقي يا زارع البزرنكوش ازرع لنا حنه بدلا عنه لان الشيب قد غزا رؤوسنا وولى الشباب وماله من عودة .

وصادف ان الفرقه الموسيقيه وقارئ المقام كانوا من الموجودين وسمعوا الحديث فاعجبهم الكلام وراحو يغنون بصوت واحد

يا زارع البزرنكوش ازرع لنا حنه

واستمروا في الغناء وفي كل مرة كانوا يضيفون الى البسته كلاما جديدا الى ان اخذت الاغنيه شكلها النهائي .


وفي اليوم التالي بدا الناس يرددونها في المقاهي والشوارع واصبحت بعد ذلك من اجمل اغاني الفولكلور البغدادي الاصيل وهي من نغم النهاوند الجميل وايقاعها سنكين سماعي ...


يالزارع البزرنكوش ازرع لنا حنه
وجمالنه غربن واويلي للشام وما جنه
ومحملات بذهب واويلي فوق الذهب حنه
دك الحديد على الحديد واويلي تسمع له رنه رنه
يامحبوبي جرحتني داويني
يالزارع البزرنكوش ازرع لنا حنه
جرحك ياقلب خزن ولاتسجنيه
يالزارع البزرنكوش ازرع لنا حنه
هية هية خوش بنية حلوة هية خوش بنية
تمشي ابعكدنه إلاوفلي نريه نريه كدر سر نريه
عيني على أم الزلوف روت وشالت يابيك نريه
والزلف شال شراع والكذله مالت يابيك نريه
هية هيه خوش بنية حلوة هية وخوش بنية
يالزارع البزرنكوش ازرع لنا حنه


اجمل من غنى هذة الاغنيه الفولكلوريه هو المطرب القدير يوسف عمر وغناها عدد كبير من المطربين منهم الهام المدفعي .

وبقيت هذه الاغنية خالدة خلود التراث العراقي الجميل ويرددها الشباب والشيبة في جلساتهم لحد الان .


تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
03/05/2011, 18h28
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم


اجمل نخلة عراقية


بلقيس الراوي


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=255408&stc=1&d=1304446761


كل نساء الدنيا تمنين أنهن لو متن أن يجدن أزواجهن يرثيههن مثل رثاء نزار لبلقيس .... وتلاشت القصة ونكاد نكون نسيناها !!

يقول نزار .. بلقيس هي كنز عظيم عثرت عليه مصادفه, حيث كنت اقدم امسية شعرية في بغداد عام 1962م ويضيف , قصتنا ككل قصص الحب في المدن العربية جوبهت ب (لا) كبيرة جداَ ..

كان الاعتراض الأقوى على تاريخه الشعري,وكانت مجموعاته الغزلية وثائق أشهرها أهل بلقيس ضده والقبائل العربية كما هو متعارف لاتزوج بناتها من اي شاعر تغزل بإحدى نساء القبيلة,ولما يئس من إقناع شيخ القبيلة بعدالة قضيته .. ركب الطائرة وسافر إلى أسبانيا ليعمل دبلوماسياَ فيها لمدة ثلاث سنوات,وخلال هذه السنوات الطويلة كان يكتب لبلقيس وكانت تكتب له رغم أن بريد القبيلة كان مراقباَ...وظل الحال هكذا حتى جاء عام 1969م في هذا العام ذهب إلى بغداد بدعوة رسمية للاشتراك في مهرجان المربد..وهناك القى قصيدة من أجمل قصائده كانت ((بلقيس الراوي)) بطلتها الرئيسية .

مرحباَ ياعراق,جئت اغنيك
وبعض من الغناء بكاء
أكل الحزن من حشاشة قلبي
والبقايا تقاسمتها النساء

بعد هذه القصيدة التي هزت بغداد في تلك الفترة,تعاطفت الدولة والشعب العراقي مع قضية نزار وبلقيس وتولى القادة العراقيون خطبة بلقيس من أبيها , وكان على رأس الوفد الذي ذهب إلى بيت الراوي في (الاعظمية/السفينة) لطلب يد بلقيس, وزير الشباب الشاعر الأستاذ شفيق الكمالي ووكيل وزارة الخارجية آنئذ الشاعر الأستاذ شاذل طاقة وعدد من المسؤولين. وهكذا ذهب نزار إلى بغداد عام 1969م ليلقي قصيدة شعر.. وعاد وهو يحمل

أجمل نخلة عراقية


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=255409&stc=1&d=1304446761


ومع بلقيس شعر نزار أنه يعيش في حضن أمه الثانية وقد ظل نزار يعيش كطفل له (أمان) فائزة وبلقيس, حتى كانت اول أكبر صدمة في حياته حين توفت والدته فائزة عام 1976م, وقد اهتز وجدان الشاعر, فقد وصل ارتباطه بها إلى أقصى درجاته, فهي التي كتب لها قصيدة((خمس رسائل إلى امي)) عندما كان يسافر الى الخارج بسب عمله في الحقل الدبلوماسي وكان يصف حاله بدونها ...


....لم أعثر
على امرأة تمشط شعري الأشقر
وتحمل في حقيبتها إليّ عرائس السكر
وتكسوني إذا أعرى
وتنشلني إذا أعثر
ايا أمي أنا الولد الذي أبحر
ولا زالت بخاطره
تعيش عروسة السكر
غدوت اباَ...ولم أكبر
فكيف...فكيف... يا أمي


فقد ادركت بلقيس بذكائها أن نزاراَ مثل كثير من الرجال يحتاج إلى إمراة تكون في المقام الاول (أما) ثم بعد ذلك زوجة فظلت تعامله كطفل وتعوضه عن بعده عن امه فقد كان كثير التنقل ولذا نجد نزاراَ يكتب لها قصيدته المشهورة بمناسبة مرور عشر سنوات على زواجهما والتي غناها المطرب العراقي كاظم الساهر في واحدة من اروع اغانيه


أشهد أن لا امراة
اتقنت اللعبة إلا انت
واحتملت حماقتي
عشرة اعوام كما احتملت
وقلمت أظافري
ورتبت دفاتري
وادخلتني روضة الاطفال

إلا انت



كان عمر نزار قباني عند كتابة هذه القصيدة 56 عاما ولم تمر سوى أعوام قليلة وتحديداَ في 1981/12/15 حتى يصدم نزار صدمته الثانية, وكانت في وفاة زوجته وأمه الثانية بلقيس الراوي, ماتت التي كانت تمثل له الكثير في حادث مأساوي تحت أنقاض السفارة العراقية في بيروت على إثرإنفجار هائل بالقنابل وقع بها ويصف نزار قباني هذه اللحظة قائلا:

كنت في مكتبي بشارع الحمراء حين سمعت صوت انفجار زلزلني من الوريد إلى الوريد ولا أدري كيف نطقت ساعتهاياساتر يارب بعدها جاء من ينعي إلي الخبرالسفارة العراقية نسفوها قلت بتلقائية بلقيس راحت شظايا الكلمات مازالت داخل جسدي أحسست أن بلقيس سوف تحتجب عن الحياة إلى الابد, وتتركني في بيروت ومن حولي بقاياها, كانت بلقيس واحة حياتي وملاذي وهويتي وأقلامي ويطلق الشاعر صرخة حزن مدوية, في قصيدة تعد من اطول القصائد المرثية التي نظمها نزار قباني, وهي
قصيدة بلقيس .

بلقيس يا وجعي
ويا وجع القصيدة حين تلمسها الأنامل
هل ياترى
من بعد شعرك سوف ترتفع السنابل
قتلوك يا بلقيس
اية امة عربية
تغتال أصوات البلابل

بلقيس
أيتها الشهيدة..والقصيدة
والمطهرة النقية
سبأ تفتش عن مليكتها
فردي للجماهير التحية



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=255410&stc=1&d=1304446761



كانت بلقيس تتمتع بجمال خارق وشخصية محبوبة وضفائر ذهبية طويلة تصل الى ركبتها وكانت حينما تمر في المحلة كانت تستقطب الانظار لجمالها وادبها ورقتها وقد رأيت مرة نزارا يتمشى من امام بيتهم في الستينيات حيث كان ممنوعا من الدخول اليه بعد علم اهلها بقصة حبهم .


وكان اخيها عبد المحسن من زملائي في الاعدادية والكلية وكنا نجلس سوية على درجات بيتهم العالي في كورنيش الاعظمية مقابل المسناية والبيت لايزال قائما لحد الان ولايبعد كثيرا عن بيتي واتذكر السيارات الفارهه والضيوف اللذين كان يمتليء بهم البيت في الحفلات واليالي الملاح ايام الزمن الجميل الذي ذهب مع اهله .


رحم الله نزار وبلقيس فقد سطرا اجمل قصة حب في عصرنا الحاضر ....


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=255411&stc=1&d=1304446761


منقول بتصرف

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد

د.نعمان
03/05/2011, 19h54
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم


اجمل نخلة عراقية


بلقيس الراوي


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=255408&stc=1&d=1304446761


كل نساء الدنيا تمنين أنهن لو متن أن يجدن أزواجهن يرثيههن مثل رثاء نزار لبلقيس .... وتلاشت القصة ونكاد نكون نسيناها !!

يقول نزار .. بلقيس هي كنز عظيم عثرت عليه مصادفه, حيث كنت اقدم امسية شعرية في بغداد عام 1962م ويضيف , قصتنا ككل قصص الحب في المدن العربية جوبهت ب (لا) كبيرة جداَ ..

كان الاعتراض الأقوى على تاريخه الشعري,وكانت مجموعاته الغزلية وثائق أشهرها أهل بلقيس ضده والقبائل العربية كما هو متعارف لاتزوج بناتها من اي شاعر تغزل بإحدى نساء القبيلة,ولما يئس من إقناع شيخ القبيلة بعدالة قضيته .. ركب الطائرة وسافر إلى أسبانيا ليعمل دبلوماسياَ فيها لمدة ثلاث سنوات,وخلال هذه السنوات الطويلة كان يكتب لبلقيس وكانت تكتب له رغم أن بريد القبيلة كان مراقباَ...وظل الحال هكذا حتى جاء عام 1969م في هذا العام ذهب إلى بغداد بدعوة رسمية للاشتراك في مهرجان المربد..وهناك القى قصيدة من أجمل قصائده كانت ((بلقيس الراوي)) بطلتها الرئيسية .

مرحباَ ياعراق,جئت اغنيك
وبعض من الغناء بكاء
أكل الحزن من حشاشة قلبي
والبقايا تقاسمتها النساء

بعد هذه القصيدة التي هزت بغداد في تلك الفترة,تعاطفت الدولة والشعب العراقي مع قضية نزار وبلقيس وتولى القادة العراقيون خطبة بلقيس من أبيها , وكان على رأس الوفد الذي ذهب إلى بيت الراوي في (الاعظمية/السفينة) لطلب يد بلقيس, وزير الشباب الشاعر الأستاذ شفيق الكمالي ووكيل وزارة الخارجية آنئذ الشاعر الأستاذ شاذل طاقة وعدد من المسؤولين. وهكذا ذهب نزار إلى بغداد عام 1969م ليلقي قصيدة شعر.. وعاد وهو يحمل

أجمل نخلة عراقية


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=255409&stc=1&d=1304446761


ومع بلقيس شعر نزار أنه يعيش في حضن أمه الثانية وقد ظل نزار يعيش كطفل له (أمان) فائزة وبلقيس, حتى كانت اول أكبر صدمة في حياته حين توفت والدته فائزة عام 1976م, وقد اهتز وجدان الشاعر, فقد وصل ارتباطه بها إلى أقصى درجاته, فهي التي كتب لها قصيدة((خمس رسائل إلى امي)) عندما كان يسافر الى الخارج بسب عمله في الحقل الدبلوماسي وكان يصف حاله بدونها ...


....لم أعثر
على امرأة تمشط شعري الأشقر
وتحمل في حقيبتها إليّ عرائس السكر
وتكسوني إذا أعرى
وتنشلني إذا أعثر
ايا أمي أنا الولد الذي أبحر
ولا زالت بخاطره
تعيش عروسة السكر
غدوت اباَ...ولم أكبر
فكيف...فكيف... يا أمي


فقد ادركت بلقيس بذكائها أن نزاراَ مثل كثير من الرجال يحتاج إلى إمراة تكون في المقام الاول (أما) ثم بعد ذلك زوجة فظلت تعامله كطفل وتعوضه عن بعده عن امه فقد كان كثير التنقل ولذا نجد نزاراَ يكتب لها قصيدته المشهورة بمناسبة مرور عشر سنوات على زواجهما والتي غناها المطرب العراقي كاظم الساهر في واحدة من اروع اغانيه


أشهد أن لا امراة
اتقنت اللعبة إلا انت
واحتملت حماقتي
عشرة اعوام كما احتملت
وقلمت أظافري
ورتبت دفاتري
وادخلتني روضة الاطفال

إلا انت



كان عمر نزار قباني عند كتابة هذه القصيدة 56 عاما ولم تمر سوى أعوام قليلة وتحديداَ في 1981/12/15 حتى يصدم نزار صدمته الثانية, وكانت في وفاة زوجته وأمه الثانية بلقيس الراوي, ماتت التي كانت تمثل له الكثير في حادث مأساوي تحت أنقاض السفارة العراقية في بيروت على إثرإنفجار هائل بالقنابل وقع بها ويصف نزار قباني هذه اللحظة قائلا:

كنت في مكتبي بشارع الحمراء حين سمعت صوت انفجار زلزلني من الوريد إلى الوريد ولا أدري كيف نطقت ساعتهاياساتر يارب بعدها جاء من ينعي إلي الخبرالسفارة العراقية نسفوها قلت بتلقائية بلقيس راحت شظايا الكلمات مازالت داخل جسدي أحسست أن بلقيس سوف تحتجب عن الحياة إلى الابد, وتتركني في بيروت ومن حولي بقاياها, كانت بلقيس واحة حياتي وملاذي وهويتي وأقلامي ويطلق الشاعر صرخة حزن مدوية, في قصيدة تعد من اطول القصائد المرثية التي نظمها نزار قباني, وهي
قصيدة بلقيس .

بلقيس يا وجعي
ويا وجع القصيدة حين تلمسها الأنامل
هل ياترى
من بعد شعرك سوف ترتفع السنابل
قتلوك يا بلقيس
اية امة عربية
تغتال أصوات البلابل

بلقيس
أيتها الشهيدة..والقصيدة
والمطهرة النقية
سبأ تفتش عن مليكتها
فردي للجماهير التحية



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=255410&stc=1&d=1304446761



كانت بلقيس تتمتع بجمال خارق وشخصية محبوبة وضفائر ذهبية طويلة تصل الى ركبتها وكانت حينما تمر في المحلة كانت تستقطب الانظار لجمالها وادبها ورقتها وقد رأيت مرة نزارا يتمشى من امام بيتهم في الستينيات حيث كان ممنوعا من الدخول اليه بعد علم اهلها بقصة حبهم .


وكان اخيها عبد المحسن من زملائي في الاعدادية والكلية وكنا نجلس سوية على درجات بيتهم العالي في كورنيش الاعظمية مقابل المسناية والبيت لايزال قائما لحد الان ولايبعد كثيرا عن بيتي واتذكر السيارات الفارهه والضيوف اللذين كان يمتليء بهم البيت في الحفلات واليالي الملاح ايام الزمن الجميل الذي ذهب مع اهله .


رحم الله نزار وبلقيس فقد سطرا اجمل قصة حب في عصرنا الحاضر ....


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=255411&stc=1&d=1304446761


منقول بتصرف

تحياتي
قصي الفرضي / العراق بغداد




الأستاذ العزيز قصي الفرضي

يعجبني اختيارك للمواضيع وطريقة عرضك لها وكذلك اسلوبك الخلاب في الكتابة. نعم لقد تعرفنا على اسم بلقيس من خلال اشعار نزار القباني الذي خلدها بقصائد عصماء.

اريد ان اصحح معلومة ذكرت في المقال: حسب علمي ان قصيدة "مرحبا يا عراق" قد القاها الشاعر الكبير نزار قباني في مهرجان الشعر العربي التاسع الذي انعقد في بغداد عام 1969 وليس في مهرجان المربد. وفي نفس المهرجان القى الشاعر المبدع عبد الرزاق عبد الواحد قصيدته الرائعة "بغداد" ، واعتبرت القصيدتان انذاك من اجمل ما القي في مهرجان الشعرالعربي التاسع.

مع تحياتي

نعمان

قصي الفرضي
04/05/2011, 18h33
الاخ العزيز د.نعمان
السلام عليكم

شكرا جزيلا لكلماتك الرقيقة ومرورك الكريم وملاحظتك القيمة للموضوع , والواقع انه قد حصل التباسا بين مهرجان المربد الشعري ومهرجان الشعر العربي التاسع في بغداد عام 1969 وانا اسف لهذا الالتباس غير المقصود وشكرا للتصحيح .

تحياتي ...
قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
08/05/2011, 21h27
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم



بلبل الاذاعة الحي



من اوائل مدراء الاذاعة في بداية الاربعينات الاستاذ حسن الراوي وكان انسانا بسيطا وخلوقا ويصدق كل مايقال له ولقلة خبرته في مجال الاذاعة واجهزتها الضخمة كان الموضوع اكبر بكثير من من مستواه العلمي المتواضع .

عينه نوري السعيد مديرا للاذاعة ومنحه مخصصات شهرية مقطوعة قدرها 3 دنانير وكان مبلغا كبيرا حينها مساعدة له لانه كان يداوم صباحا ومساء .

كان من الضروري ضبط مستوى الموجات الصوتية للمرسلة الاذاعية يوميا قبل البث وكان الامر هذا يتم باستخدام القسم الفني بلبلا حديديا يعمل ذاتيا يشبه لعبة اطفال ينطلق منه صوت بلبل لمدة خمس دقائق يوميا قبل افتتاح البث لقياس اعلى وادنى ذبذبة صوتية لتثبيت المستوى الصوتي للمحطة .

لم يكن المدير يعرف هذه التفاصيل الفنية بل كان موهوما بان بلبلا حقيقيا مدربا على التغريد قبل افتتاح الاذاعة تقاس بتغريده مستوى ذبذبات الصوت وكان المهندسون ( الخبثاء) يتناوبون على الذهاب الى المدير يوميا ليطلبو منه (ربع دينار) نفقات اكل البلبل الذي يفتتح الاذاعة وكان مبلغا ليس قليلا في الاربعينات .

وعبثا كان يحاول اقناعهم بان ميزانية الاذاعة لاتتضمن بندا باسم (اكل البلبل ) .

استغل هذا الامر مهندسو الصوت وبعض العاملين من باب النكتة وكانو يأخذون الربع دينار لينفقوه بعد انتهاء البث المسائي في نادي السكك الحديد المقابل لمبنى الاذعة على الاكل والشرب وهم يندعون للبلبل بطول العمر .

واستمر الحال هذا طويلا وفي احد الايام زار الباشا نوري السعيد الاذاعة وسأل مديرها الصنديد عن احواله فابلغه بان المخصصات الاضافية التي تكرم بها الباشا بتخصيصها له لمساعدته ماليا بدل دوامه الاضافي تذهب هباء . مؤكدا للباشا ان عباقرة وزارة المالية نسو أن يضعوا في ميزانية الاذاعة بندا باسم (مخصصات اكل البلبل) ولولاه لتعذر تشغيل الاذاعة يوميا وشرح له الحكاية .

فضحك الباشا وقال له ان (الملاعين قشمروك ) واعفاه من المهمة وامر بنقله الى التعليم .

منقول بتصرف...


تحياتي ....
قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
11/05/2011, 12h46
الاخوة الاحبة
السلام عليكم



د. علي الوردي



مــــع الغناء والموســيقى



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=256699&stc=1&d=1305117684



تعود بي الذاكرة الى سنوات الثمانينيات حين كان يقدم في الاذاعة العراقية برنامج مهم بعنوان (الحان في حياتي) كان يعده ويقدمه الناقد الموسيقي الراحل عبدالوهاب الشيخلي ..

واذكر تماما تلك الحلقة المهمة التي استضافت فيها الباحث البغدادي والشخصية المثيرة للجدل (د.علي الوردي) متحدثا فيها عن ارائه في الموسيقى والغناء بالعراق.. وقد اكد الوردي في الحلقة انه رجعي لاابعد الحدود في هذا المجال لانه مازال يحب الاغاني البغدادية الاصيلة والمقام العراقي والبستات التي يغنيها مطربو بغداد .. كما عدّ الفنانة سليمة مراد اهم مغنية في دار السلام .

د.علي الوردي شخصية بغدادية حملت الكثير من هموم المجتمع البغدادي وقدم نظريات عديدة في علم الاجتماع حول ذلك . ومازالت نظرياته محل جذب وشد بين القبول والرفض في المجتمع البغدادي وحتى خارجه ايضا..
وقدم في هذا المجال عشرات الكتب القيمة التي صارت مرجعا لدراسة الشخصية البغدادية خاصة والعراقية عامة..

في هذه الحلقة عبر عن ارائه في الغناء والموسيقى بالعراق قال الوردي:
انني اتذكر جيدا في العشرينيات من القرن العشرين كانت (المودة الشائعة) سماع الاغاني والبستات البغدادية من الاسطوانات مثل (عسنك ياشط عسنك) و(فوگ النخل) و(للصاحب اسري بليل) كنا نرددها مع انفسنا او في الجلسات الخاصة.. كما تأثرنا بالمقامات العراقية من خلال اسطوانات المقاهي العراقية.. ومن ثم من خلال الاذاعة العراقية بعد تأسيسها في عام 1936.

ويضيف الوردي كنت لااميل الى سماع المقامات في شبابي قدر ميلي الى البستات العراقية .. كما لاحظت ان المقام يستهوي كبار السن، واذكر اننا في الثلاثينيات استمعنا الى موجة جديدة في الغناء العربي بالوطن العربي واعني اغاني محمد عبدالوهاب في فيلم (الوردة البيضاء) التي هزت الشباب هزا وهي ذات لون جديد لم نعهده من قبل من حيث النص واللحن والاداء والالات الموسيقية العديدة التي ادخلها عبدالوهاب في فرقته الموسيقية .

واتذكر ان هذا الفيلم عرض في بغداد بين عامي 1933 - 1934 بسينما رويال في شارع الرشيد مقابل تمثال الرصافي حاليا ولم يعد لها وجود اليوم. من تلك الاغاني (جفنه علم الغزل) و(ياوردة الحب الصافي) و(يالوعتي وشقايا) .
وقد حفظنا تلك الاغاني لشدة تأثرنا بها وكثرة ترديدها في مقاهي بغداد.. بعد فيلم عبدالوهاب جاء فيلم ام كلثوم (وداد) الذي شاهدنا فيه ام كلثوم لاول مرة بعد ان كنا قد سمعناها من خلال الاسطوانات.. ومازلت اتذكر جيدا اننا لم نكن نميل الى سماع الاغاني الغربية والسمفونيات والسوناتات الخاصة ببتهوفن وموزارت وفاغنر وغيرهم من عباقرة الموسيقى الغربية .

يفضل سليمة مراد على الموسيقى الغربية..
حاول بعض اصدقائي (كما يقول في برنامج الحان في حياتي) بين عامي 1944-1945 وفي مجالس خاصة ان يقربوا هذا اللون من الموسيقى لي مؤكدين انها ذات تأثير عميق في النفس البشرية .. وكانوا يمتلكون اسطوانات لكبار الموسيقيين الغربيين وقد اسمعوني عددا منها ويسألونني عن مدى استيعابي وتذوقي لها فقلت لهم بصريح العبارة وبدون زعل ان مااستمعت اليه كان عبارة عن (هوسة) ليس لها اي تأثير او معنى لدي وافضل عليها سماع سليمة مراد التي اعتبرها افضل مغنية في بغداد او سماع البستات التي يغنيها المطربون البغداديون .

ثم يستدرك الوردي بقوله لكني عندما ذهبت الى امريكا للدراسة وبقيت سنوات طويلة هناك اخذت اتردد على بعض الصالات والمسارح وتعودت على سماع الموسيقى السمفونية وبدأت اتذوق بعض الاعمال الموسيقية المشهورة مثل (حلاق اشبيليه) و(السمفونية التاسعة) لبتهوفن اما الباليه والاوبريتات الغربية فما زلت لا اميل اليهما مطلقا لانهما لاينسجمان مع تذوقي الذي يميل الى التراث الموسيقي العراقي الاصيل .

اكره الباليه بسبب صخب الموسيقي فيها .
ثم يستطرد الوردي في حديثه مع عبدالوهاب الشيخلي بقوله: كنت ذات مرة في موسكو ودعينا الى المسرح الكبير (البولشوي) فعرضوا علينا باليه شهيرة لجايكوفسكي فضقت ذرعا وسئمت من ذلك العرض وخرجت من المسرح هاربا..
وفي ميلانو بايطاليا تورطت بالدخول الى احد المسارح بدعوة رسمية وكان المسرح يعرض احد الاوبريتات الشهيرة في ايطاليا لكني اصبت بالكآبة والحزن بسبب ذلك العرض الذي يعتمد الطبقات العالية في الغناء والذي يشبه الصياح .

اميل الى الجالغي البغدادي..
اما اليوم (يقول الوردي) فانني اميل الى سماع الجالغي البغدادي والمقام العراقي الذي كنت اكرهه بشبابي.. كما اميل الى البستة البغدادية.. ويبدو ان الانسان كلما يكبر يميل الى سماع ماكان يكرهه في شبابه.

ويضيف الوردي في سفراتي كنت احرص على ان لاانسى مسجلي الصغير واشرطة الاغاني البغدادية والمقام الذي احبه وقد تطورت طريقة سماع الاغاني بعد تطور صناعة الاجهزة الكهربائية في بث الاغاني عبر المذياع والتليفزيون والمسجلات على عكس ايام زمان حيث لايتاح لاي شخص سماع الاغاني الا في المناسبات التي تعقد في بيوتات الاثرياء والشخصيات المهمة في الحكومة التي تقيم حفلات المغنين .

لا اميل الى الاغاني الحديثة.
اما عن اغاني الستينيات والسبعينيات فيقول الوردي:حقيقة انني لااميل الى سماع الاغاني الحديثة في العراق والوطن العربي ويمكن وصفي في هذا المجال (رجعي للعظم ) في الغناء والموسيقى .

وعن احب الاصوات اليه قال الوردي:
اعتبر المطربة البغدادية سليمة مراد هي بلا شك اهم مغنيات بغداد وتسمــــى (سليمة باشا) وتغني في ملهى الجـــــــواهري وبصراحة اطرب لها كثيرا..
اما زكية جورج فتأتي بالدرجة الثانية وربما الثالثة لانني افضل عليها سلطانة يوسف .

منقول بتصرف .

تحياتي ....
قصي الفرضي / العراق بغداد

نور عسكر
15/05/2011, 15h14
وفد الفنانين العرب ،الكبير العدد من الفنانين والفنانات الكبار والموسيقين والعازفين والفنيين المرافقين للوفــد ،كان عرساً عربياً كبيراً ،
والذي ضم كل من الفنانين والفنانات ، محمد قنديل ، فائزة أحمد، لـَبلـَبة ، أحمد غانم ، شريفة فاضل ، نجاة الصغيرة ،مها صبري ،فائدة كامل ،ثريا حلمي ، أسماعيل ياسين وربما آخرين،
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لمن يحب الأستماع والعودة بذكرياته الى بغداد
وعلى مسرح سينما النصر
الخميس 11 حزيران 1964
والمطربة الكبيرة
نجــــــــاة الصغيرة
لا تـكــــــــــــــذبي
كلمات : كامل الشناوي
ألحان :محمد عبد الوهاب
والأداء العالي وتفاعل الجمهور العراقي في القاعة ،ومن الحفلات
المميزة ومازالت باقية في ذاكرتنا ، رفعها أ.د حسن عبد الحافظ له الشكر
الكبير وعلى الرابط أدناه في سماعي ،مع التحيات
http://www.sama3y.net/forum/showpost.php?p=464270&postcount=480 (http://www.sama3y.net/forum/showpost.php?p=464270&postcount=480)

داؤد بغدادي
26/05/2011, 21h26
الاخوه الاعزاء
السلام عليكم



الاستاذ كامل الدباغ وبرنامجه التلفزيوني الرائع


(( العلم للجميع ))




الأستاذ
كامل أدهم الدباغ

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=258266&stc=1&d=1306445158

نور عسكر
29/06/2011, 18h51
الأخوة الأ عزاء
السلام عليكم
ذكريات اذاعية



من كان وراء تأسيس فرقة الأنشاد ؟


· محمد علي كريم


من الذكريات الأذاعية الفنية والممتعة والتي كان يكتبها الراحل الأذاعي محمد علي كريم ،بحكم عمله في دار الأذاعة العراقية لسنوات طويلة ،نقل لنا هذه الذكريات في الصحف والمجلات العراقية ، أنشر مما كتب عن تلك الذكريات الجميلة.


في أواسط الأربعينات عُين الموسيقار المرحوم علي الدرويش استاذ في فرع الموسيقى في معهد الفنون الجميلة وكان يدرس العزف على آلة الناي ،والأستاذ الدرويش هو أشهر عازف ناي في زمانه، وقد روى لي(أي كاتب الذكريات) انه عندما كان في مصر في عقد العشرينات كان يحظى بمنزلة خاصة لدى المطربة الراحلة أم كلثوم وكانت تستطلع رأيه في كل لحن جديد تغنيه وتستمع الى اقتراحاته وأرائه بصدد اللحن.


. كان المرحوم علي الدرويش يحفظ مجموعة كبيرة من الموشحات والأدوار الغنائية الشرقية رائعة اللحن،وقد عملت اذاعة بغداد على ضم المرحوم الدرويش اليها، فكان يقدم حفلة غنائية من الأدوار والقصائد والموشحات مساء كل يوم ثلاثاء وكانت تشاركه الغناء المطربة الراحلة نرجس شوقي.


وكان الدرويش يحظى بمكانة خاصة عند أرشد العمري رئيس الوزراء يومذاك الذي كان يعشق هذا اللون الشرقي الجميل من الغناء وخاصة مايمت الى الألحان التركية الشجية بصلة، واذكر( الحديث له) انه امر بشراء مجموعة طيبة من اسطوانات الغناء التركي الجميل لأذاعتها من اذاعة بغداد .


وقد اقترحت اذاعة بغداد على المرحوم الدرويش تسجيل الموشحات الغنائية التي يحفظها فأشار الى تشكيل فرقة أنشاد من المطربين الشباب الذين ابتدأوا بتقديم حفلاتهم من اذاعة بغداد ، وهكذا تشكلت الفرقة من الفنانين محمد كريم ورضا علي ويحيى حمدي رحمهم الله ، ومن بعض المطربات العربيات اللواتي كن يزرن بغداد لفترة محدودة مثل تغريد الصغيرة زوجة الملحن المعروف الراحل فيلمون وهبة ،وفتاة دمشق*ومفيدة حموي وغيرهن وكانت لهذه الفرقة مهمة واحدة فقط هي حفظ الموشحات الغنائية وتسجيلها على اسطوانات شمعية كبيرة بواسطة جهاز تسجيل أستعرناه من مكتب الأستعلامات الأمريكي ،وقد تم تسجيل مجموعة كبيرة منها حظيت بأستحسان المستمعين عند أذاعتها .


ثم انظمت الى الفرقة مجموعة اخرى من الشباب والشابات مثل جميل سليم وحمدان الساحر وجبار* وسالم وخالدة* ووفــاء* ونورية رحمهم الله الذين اصبحوا عماد الفرقة بعد ان تفرغ الأوائل الى حفلاتهم الغنائية فقط ثم اخذت مجموعات اخرى تنضم الى الفرقة بعد ان لمسوا الفائدة الفنية الكبيرة التي تعود عليهم من جراء انتمائهم اليها..ثم اضيفت مهمة جديدة للفرقة غير حفظ وتسجيل الموشحات الغنائية لترديد بعض اللازمات الغنائية في الأغنية ولم يكن يحدث ذلك سابقاً في الحفلات الغنائية ثم تطورت هذه الفرقة تطوراً كبيراً وسأتطرق الى ذلك في حلقة قادمة ان شاء الله.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


من أرشيف المرحوم أخي الكبير ,ونشر في جريدة الأتحاد الأسبوعية ،في تشرين الأول 1989 .



*. فتاة دمشق


مطربة سورية وأسمها (فيرونيا مراد) وغنت في بغداد وأتخذ ت أسماً فنياً مستعاراً ( وفــاء) .


رفعت بعض المعلومات الفنية عنها في القسم السوري الشقيق


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ


*. جبــار


هو المطرب عبدالجبار مخلص ومن المطربين الذين كانت لهم حفلات اذاعية على الهواء قبل معرفة أجهزة التسجيل ،وقد ذكرته في مثبت الأصوات المنسية .


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــ
* خالدة عبد الجليل، عضوة فرقة الموشحات والأنشاد ، ذكرتها في أصوات منسية .


*وفــاء


وهي من الأوائل التي أنضمت الى فرقة الموشحات العراقية ومن ثم الى فرقة الأنشاد ،منذ العام 1947 ،كما هو واضح من المصادر الفنية ، وشاركت في غناء ثنائيات عديدة ومنها في فلم " أرحموني "وظهر أسمها في تايتل مقدمة الفلم .

نور عسكر
15/07/2011, 22h35
الأخوة الأعزاء
السلام عليكم


عندما َسجلتُ للشعشـاعـي وشـعيشـع دون ِعلمـــها !


من الذكريات التي كتبها الأذاعي الراحل محمد علي كريم ،


ذكريات أذاعية-7-



*كانت تلاوات القرآن الكريم في اذاعة بغداد مقتصرة على القراء العراقيين فقط، حتى اوائل الخمسينات فلم نكن نستطيع الحصول على تلاوة لأي قاريء عربي نظراً لماكان يطلبه القاريء من مبلغ باهض لاتستطيع الأذاعة دفعه له وخاصة للمصريين منهم ... فقد بعثنا مرة الى أحدهم نستفسر عن المبلغ الذي يطلبه عن تلاوة كريمة مدتها نصف ساعة ،فجاء الرد انه لايقل عن مبلغ الفي جنيه ولك ان تتصور عزيزي القاريء ضخامة هذا المبلغ في ذلك الوقت فصرفنا النظر عن ذلك مرغمين ... ثم جاءت الفرصة عندما توفى الله الملكةعالية في عام 1950 ، فأقيم على روحها مآتم في البلاط الملكي ثم مسجد الكاظمية مثوى الأمامين الجوادين عليهما السلام وقام بتلاوة آيات الذكر الحكيم الشيخان عبد الفتاح الشعشاعي يرحمه الله وابو العينين شعيشع وكانا من أعلام القراء وقد وصلا بغداد ظهر اليوم الثالث من مجلس الفاتحة المقام في البلاط الملكي، فقامت اذاعة بغداد بنقل تلاوتيهما للمستمعين ثم اقيم مجلس الفاتحة في الصحن الشريف في الكاظمية في اليوم الثاني ولمدة ثلاثة ايام وتم الأتفاق على نقل هذه التلاوات الكريمة لأذاعة بغداد على نقوم بتسجيلها سراً دون علم الشيخين اذا لو علما بذلك لربما كلفنا مبالغ طائلة لاتقدر الأذاعة عليه .


*وكان النقل يجري بالجهاز القديم وبواسطة التلفون وكان هذا الجهاز موضوعاً في صندوق خشبي يبلغ طولاً حوالي ثلاثة امتار وعرضا حوالي مترين وعلوا حوالي مترين ايضا ،وجئنا بجهاز تسجيل جديد كانت الأذاعة قد أشترته من ( ماركة ويستنكنهاوس) ويعمل بأشرطة تيب وليس بالسلك المعدني فأخذنا هذا الجهاز الى مجلس الفاتحة وخبأناه قرب جهاز النقل كما اقترح مهندس التسجيل وكان المرحوم ناجي صالح يسجل التلاوات من جهاز النقل مباشرة وليس من الهواء عن طريق اذاعة بغداد اذ ان ذلك اضمن لسلامة التسجيل وصفاء ووضوح الصوت فكان ان حصلت الأذاعة على تلاوات كريمة رائعة تجلت فيها مقدرة الشيخين على التلاوة وعلى الأداء والتجويد الذي سحر المستمعين، فكنت ترى عشرات المئات من المواطنين يأمون مسجد الكاظمية عصر كل يوم من ايام مجلس الفاتحة على اختلاف اعمارهم ليستمعوا الى التلاوات الرائعة ثم رتلا آيات القرآن الكريم في مسجد الأمام الأعظم (رض) ولكن الأذاعة لم يسعدها الحظ بتسجيلها،وهكذا حصلت اذاعة بغداد على تلاوات كريمة سعد بها المواطنون مدة من الزمن ومازالوا.


*ومن الطريف ان احدهم ابلغ الشيخين الجليلين ان اذاعة بغداد سجلت جميع تلاواتهما في مسجد الكاظمية دون علمهما فما كان منهما الا ان قالا لاخير من ذلك ونحن نعتبر هذه التسجيلات هدية منا الى اذاعة بغداد..ثم جاء في مناسبات اخرى المرحومان مصطفى اسماعيل وعبد الباسط عبد الصمد فسجلت اذاعة بغداد بعض من تلاواتهما ايضا دون علمهما .


*ان اجور التلاوة ذات النصف ساعة كانت دينارين ، فكيف يقبل الشعشاعي او شعيشع او مصطفى اسماعيل او عبد الباسط بمثل هذا المبلغ وخاصة اذا كانت التلاوة مسجلة ..اذكر مرة ان زار اذاعة بغداد المقريء المرحوم محمد فريد السنديوني فسجلت له الأذاعة اربع تلاوات وعندما اراد الأجور وجدها ثمانية دنانير بأعتبار دينارين لكل تلاوة ،فبهت وأندهش فقيل له لوائح الصرف تنص على ذلك وليس في الأمكان احسن مما كان فسكت على مضض ثم صرفنا له ثمانية دنانير اخرى من احد ابواب الصرف المتفرقة كترضية له .


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


· يُذكر ان الشيخين قد تم تكريمها من قبل الدولة في العراق آنذاك ومنحا وسام الرافدين ،وهدايا أخرى من العائلة الملكية في العراق .الذكريات الأذاعية هذه نشرت في جريدة الأتحاد الأسبوعية في بغداد في 5 حزيران 1989 ،ومن أرشيفنا .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ

وللموضوع صلة مع هذه التسجيلات لآيات الذكر الحكيم ،سأرفع بضع دقائق منها ، في مثبت الأنماط الغنائيةالمختلفة / أغاني وموشحات دينية،ان شاءالله ،تحياتي

نور عسكر
08/09/2011, 13h31
عن الشخصية الفنية
د. أحمــــد الســــــبتي
والتوثيق الفني للتسجيلات الصوتية

* رغم قلة معلوماتي الفنية عنه ،أجد نفسي أمام هذه الشخصية الفنية والذي كان له الدور في توثيق التسجيلات الصوتية ،من خلال ذكر أسماء الحاضرين ،وتأريخ التسجيل ، والمناسبة ،وبعدها يذكر أسمه ،أن ذكر الأسماء والتواريخ هو بحد ذاته المعرفة الصحيحة لتلك الفترات الزمنية في توثيقها .
* سمعنا صوته من خلال الملفات الصوتية التي رُفعت في سماعي ،تسجيلات ءاذاعية ،جلسات طرب خاصة ،لقاءات فنية وغيرها ، وبصوت هاديء ومتميز ،،، أحمد السبتي .
* فمن هو ياترى ؟ هذه الشخصية الفنية والذي كان له الدور التوثيقي والمهم في هذه التسجيلات ،وبعضها نادر .
* في تسجيل لبرنامج - سهرة مع المقام العراقي - في السبعينات 1979،من أعداد لؤي مجيد وأخراج خولة رجب ، ( لديّ التسجيل الصوتي) ،كان هناك سؤال في نهاية البرنامج للمستمعين ، وفي حلقة أخرى لنفس البرنامج في وقت لاحق ،كانت هناك أجابات من المستمعين وقد فاز فيها ( الدكتور أحمد عبد الرزاق السبتي) .
* من أشهر هذه اللقاءات والتي قام بها الدكتور أحمد السبتي ،هو مع الفنان رائد المونولوجست عزيز علي ،في دار الفنان بتاريخ 5 تشرين الثاني 1984 ، ( أقتبس ما ذكره الأخ زهيربدر بخصوص هذا اللقاء ) :
( ذكر الأستاذ فؤاد ميشو ( للأخ زهير بدر) أن الدكتور أحمد السبتي وبمرافقة منير حكيم ذهب لزيارة الفنان عزيز علي في داره بعد خروجه من السجن ، وحمل د. أحمد السبتي آلة التسجيل معه لتوثيق أعمال الفنان التي كانت مهددة بالألغاء والنسيان من سجلات الموسيقى العراقية ) . المشاركة/92 . وقام الخبير رعد هرمز بتنقية الصوت .
* تمنيت من الأخ زهير بدر أن يكتب عنه ،او أحد الأخوان و يعرف عن قرب حول هذه الشخصية الفنية ، وهذا ملف صوتي له من مشاركات الأخ زهير بدر ، والآخران من برنامج المقام العراقي ، الأول سؤال البرنامج والثاني جواب السؤال ،تحياتي والى حكاية فنية أخرى .

نهاد عسكر
20/10/2011, 21h04
48 عاما على رحيل الفنان الكبير


خالد الذكر


ناظم الغزالي

الأستاذ وسام الشالجي
الأستاذ محمد العمــــــــــر
أحبتنــا في سمــــــــــاعي
النغم الذي كان رنينه يهزالاحاسيس والشمعة التيكان نورها يضيءالظلمات ..والقلب الذي يبكي للبؤساء
(اقتباس) من المشاركة 137 في - حكايات قديمة عن التراث الفني العراقي – للاستاذ العزيز محمد العمر .
كلمسة وفاء منا في ذكرى رحيله وجدت من المناسب ان نكتب عنه ما لدينا من ذكريات حتى قد تكون صغيرة أو معلومة نتصورها بسيطة لكنها في النهاية ستصب في أرشفة تاريخ هذا الفنان المبدع وسنساهم جميعا عندها في حفظ وتوثيق أعمال مبدعينا في كافة مناحي الحياة .
تمر اليوم الذكرى السنوية (48) لرحيل الفنان العراقي الكبير ناظم الغزالي الذي توفي في 21 تشرين الاول 1963.ويعد الغزالي من أهم المطربين في فترة الخمسينات وحتى بداية الستينات , أثرى ساحة الغناء باغنيات جميلة لازال صداها يتردد بل يتغنى به البعض من المطربين العرب دون الاشارة الى الغزالي مثل (طالعة من بيت أبوها وغيرها) .
ولد عام 1921 في منطقة الحيدر خانة في بغداد يتيما، حيث توفي والده وهو صغير السن وقام برعايته وتربيته والدته الضريرة والتي تسكن في غرفة بائسة مع شقيقتها. وبصعوبة اكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة في المدرسة المأمونية، عاش حياة بائسة وفقيرة وزاده ألما فوق ألآمه وفاة والدته, وتكفلت خالته رعايته من خلال راتب تقاعدي هزيل .
التحق بمعهد الفنون الجميلة قسم المسرح، ليحتضنه الفنان حقي الشبلي، في عامي 1947 - 1948 انضم إلى فرقة الموشحات التي كان يديرها ويشرف عليها الموسيقار الشيخ علي الدرويش والتي كان بها عدد كبير من المطربات والمطربين.
يعتبر الغزالي من تلاميذ محمد القبانجي موسيقار العراق الأول ، فقد استمع القبانجي إليه واكتشف فيه قوة الأداء والصوت الجميل فأخذ بيده وقام بتعليمه بنفسه ثم قدمه للإذاعة ليأخذ مكانه بين قراء المقام العراقي ولقد ادى المقامات الفرعية بجمالية وحس راقي ورائع فمن منا لايتذكر (سمراء من قوم عيسى ) والكثير من المقامات مثل الحويزاوي والاوشار والدشت والبنجكاه وغيرها .
في عام 1953 تزوج الغزالي من الفنانة سليمة مراد التي كانت تعد “مغنية الباشوات”، وتعلم الغزالي على يدها الكثير من المقامات، والبستات البغدادية الجميلة وكانا يقومان بإحياء حفلات مشتركة، يؤديان فيها بعض الوصلات فردية وأخرى ثنائية في داخل العراق وخارجه وخاصة في لندن وباريس وبيروت والكويت . أستطاع خلال فترة عمله أن يكتسب شعبية كبيرة ليس في العراق بل العالم العربي أجمع , لذلك عندما كان يسأل أي فنان عربي عن الاغنية العراقية ؟؟ تراه وبسرعة ودون تلكأ يجيبك ناظم الغزالي لان فنه الغنائي قد ملك قلوب مستمعيه وشعبيته طافت الافاق .
والغزالي كان من دورة شيخ وعملاق المسرح العراقي الاستاذ الكبير يوسف العاني – أطال الله في عمره , اذكر انه في أحد المرات تحدث عن المواهب الفنية لدى الغزالي , يقول العاني: ؛ أن ناظم أمتاز بقابلية فائقة وغير عادية في حفظ النص المسرحي وايضا في حفظه للاشعار ... يقول العاني , أنه في أحد المسرحيات كان هناك فاصل فشجعناه أن يقرأ بعض البستات والمقامات سيما ونحن سبق لنا من سماع صوته الجميل , المهم غنى وأطرب الجمهور ".
أما المخرج العراقي رشيد حسين التكريتي , قال مرة في لقاء تلفزيوني : " أن ناظم كان الفنان الوحيد الذي أراحه في اخراج اغنياته , لانه كما يقول المخرج أيام زمان كان الاستوديو عبارة عن ( بنكلة) ولا يوجد تكييف أو تبريد أو تدفئة أو حتى تهوية كما ان امكانيات النقل بواسطة كامرة واحدة (( دور المرحوم الغزالي أنه كان يتحرك داخل الاستوديو يمينا ويسارا شمالا وجنوبا حتى يعطي المجال للكاميرا بتصويره من عدة زوايا بحيث يخال للمشاهد أن هناك أكثر من كاميرا تصوره )) " . كما لايفوتنا أن نشير الى سخائه وكرمه مع أعضاء فرقته من الكورس والعازفين .
يمكن ان نعتبر الغزالي مجدد الحداثة في الغناء العراقي , مثلا حينما قرأ المقامات الفرعية لم يقرأ نفس الاشعار القديمة التي قرأها من قبله القراء بل نجده أختار قصائد جميلة من عيون الشعر العربي لقيس بن الملوح وغيره وهذا لم يأتي من فراغ بل من خلال دراسته وحبه للتعلم والتتلمذ ولاننسى دور اثنان في حياته الفنية الاول الاستاذ محمد القبانجي والثاني زوجته سليمة باشا مراد لانهما ساهما بتكوين شخصيته المقامية والنغمية .
في صباح 21 تشرين الاول 1963 طلب قدحاً من الماء الساخن لحلاقة ذقنه، لكنه سقط مغشياً عليه، وبعدها فارق الحياة، في الساعة الثالثة ظهرا. وبموته تم اسدال الستار على هذا الفن الراقي والذي كنا نطمح أن يصار الى الاهتمام به . من الذين رافقو الغزالي وسليمة وسجل لهما الكثير من الحفلات الغنائية على اشرطة البكرة (مكتب تسجيلات طلعت / في الباب الشرقي) , كان عندي في السابق وقبل عوامل التعرية والتآكل حفلة في بيت ( خليل كنه) , تغني فيها سليمة مراد مع ناظم بستات جميلة منها ( آه بولار ألنده .... شوفو خليل اشعنده / خوش جمعية وخوش أحباب ... آه بولار ألنده ... شوفو خليل اشعنده ) , والكلام باللغة التركية وتعني ( آه من يد هؤلاء او لنقل : أويلاخ من ايدهم ) . نحتاج الى جهود كبيرة من اجل توثيق وتسجيل وتدوين اعماله , اضافة لذلك أن يتم اطلاق اسمه على المراكز أو القاعات أو المسارح أو الفرق التي لها علاقة بالموسيقى . متى نراه واقعا بان يتم تكريم كل المبدعين العراقيين .....لا أدري!!!
مجرد كلام حجيته ومشيت !!! .
نهاد عسكر

نور عسكر
21/10/2011, 14h14
(مكتب تسجيلات طلعت / في الباب الشرقي) , كان عندي في السابق وقبل عوامل التعرية والتآكل حفلة في بيت ( خليل كنه) , تغني فيها سليمة مراد مع ناظم بستات جميلة منها ( آه بولار ألنده .... شوفو خليل اشعنده / خوش جمعية وخوش أحباب
ــــــــــــــــــــــــــــــــ
" الذكرى 48 لوفاة ناظــــــم الغــــزالـــــــي"




أخي الحبيب نهاد ابو ياسر
جميل بتذكيرنا بذكرى وفاة الغزالي ،واحنا هنا في قسم العراق ،اصبحنا لانتذكر روادنا ومبدعينا ،واذا كتبت الآن كلمتين صريحتين ! سأقرأ جواباً لايسر التوثيق وارشيفه ،مرت ذكرى وفاة القبانجي ! كمرور الكرام !ويوسف عمر مازال ينتظر في محطة ورصيف الأحتفال!
* اذكر هذا اليوم جيداً 21 تشرين1 (أوكتوبر) 1963 ،وقد أذيع خبر وفاة ناظم الغزالي من دار اذاعة بغداد حينها ، وفي يوم التشييع ،كانت منافذ الشوارع المؤديه الى مقبرة الغزالي في الشيخ عمر مزدحمة من جهة الشارع الذي فيه مرقد الشيخ الكيلاني ،ومن بداية شارع الشيخ عمر من جهتي الطيران والنهضه ،والحضور الكبير للناس ،وتعرف ان أكثرهم ،كان يترك ما في يده من عمل ويذهب لدقائق للجنازه ،اما ممسكاً وحاملاً ببرهةٍ للنعش ،او ماشياً خلفها،وخاصة المحلات المجاورة للمقبرة،واذا تتذكر كان الجو العام السياسي والحكم في بغداد مشحوناً بالتوتر ،والتي بدأت بعدها الأحداث (13 تشرين2 )،وهكذا أحتظنت مقبرة الغزالي ،المطرب ناظم الغزالي ،كما احتظنت من قبل الملا عثمان الموصلي وغيره من مبدعي وفناني ومفكري العراق ،يرحمهم الله جميعاً .
:emrose:. التسجيلات التي ذكرتها كلها موجوده ومكرره بقصروطول مدة التسجيل في صفحة ناظم الغزالي ،وسليمة مراد ،وفي صفحة الثنائي ربما ،يمكنك العوده والأستماع اليها مجدداً .( نعم تحتاج الى تبويب كبير)وتنسيق أكثر .(تسجيلات طلعت ،يمكن الأخ ابو هيثم يفيدنا في هذا الجانب لزياده المعلومه الفنية والتاريخية عنه)
:emrose:كل التسجيلات المرفوعة والمشاراليها مكتوبة ( جلسة خاصة ) ! ولم تُعَرف ،واذكر الشريط الذي كان لديك ،مكتوب عليه ( زواج ابن السياسي والوزير خليل كنه ) وأردت كتابته منذ اكثر من سنتين ،ولكن كان يراودني الشك ،وكنت اظن هو أو ان الجلسه في بيت سياسي آخر ( ابن ياسين الهاشمي ) !!
آني هم عندي كلام حچيته ومشيت ! حبيبي حرام على الحب جنيت !
:emrose:

(ابو هيثم)
21/10/2011, 17h13
قصة حيــــــــــــــــــــــــاة
نـــــــــاظم الغــــــزالي

برنامج الصـــوت الخــــالد الجزء الأول (http://www.sama3y.net/forum/showpost.php?p=448222&postcount=253)
برنامج الصـــوت الخــــالد الجزء الثاني (http://www.sama3y.net/forum/showpost.php?p=448431&postcount=254)

تحياتي

قصي الفرضي
27/01/2012, 11h32
تسجيلات جقماقجي كلمات جميلة رسخت في الذاكرة العراقية .. وكانت تتردد في بداية كل اسطوانة من تسجيلات هذه الشركة العراقية العريقة .


لم يدر في خلد المرحوم الحاج فتحي جقماقجي ان هوايته في جمع اسطوانات الغناء المتداولة بشكل محدود انذاك، ستصبح في يوم ما واحدة من اهم مصادر التراث الموسيقي والغنائي العراقي، فلم يكن الشاب فتحي موسيقيا او مطربا، بل مجرد مصلح اسلحة لاتعدو عن كونها بنادق بدائية قديمة مصنوعة في اسطنبول كان يستخدمها الجيش العثماني انذاك، وقد سعى لامتلاك احد(الكرامافونات) التي تعمل بالكوك (الزمبلك ) كونه هاويا لسماع الموسيقىوالغناء،فترسخت الهواية لديه وهاجرالى بغداد وأسس اول شركة اسطوانات في العراق والمنطقة، وظل لقب الجقماقجي الذي حصل عليه من اسطنبول ملازما له حتى وفاته.

اذ جاءت التسمية من صوت البندقية عند حشوها خلال عملية التصليح وتجربتها قبل تسليمها الى الزبون، فهي عندما تفتح تصدر صوت (چق) وعندما تغلق (ماق) وعنداطلاقها (چي) وكان الناس يسمون مصلح الاسلحة في تركيا جقماقجي ككلمة شعبية دارجة على من يعمل في تصليح البنادق في الاسواق وليس في الجيش فقط، في ذلك الوقت كانت الاغنيات تسجل على الاسطوانات الحجرية التي تعمل على الكرامافون اليدوي، فعمد الجقماقجي بتأسيس ستوديو تسجيل خاص بالشركة التي اسسها، وبدأ بتسـجيل حفــلات المطربين الخاصة، في وقت لم يكن اي ستوديوتسجيل في العراق، عدا ستوديو الاذاعة اللاسلكية، اذ كانوا يستضيفون المطرب والفرقة الموسيقية والكورس معا، ثم ترسل نسخة التسجيل الى معامل صناعة الاسطوانات الحجرية فياليونان ليتم استنساخها حسب العدد المطلوب لتعاد بعدها الى العراق فتتولى الشركة تسويقها، وقد راجت عملية تداول الاسطوانات في الاسواق وخاصة بعد ان اصبحت تصنع من مادة البلاستيك، من ابرز المطربين الذين سجلت اغانيهم على اسطوانات الشركة، داخل حسن، ومسعود العمارتلي، وحضيري ابو عزيز، وناظم الغزالي وبقية المطربين والمطربات.

تاسست الشركة بشكل رسمي في العام 1918 في بغداد باسم( شركة الحاج فتحي جقماقجي واولاده) وفي بدايتها كان الاهتمام منصبا على الاستيراد للمواد والاجهزة الكهربائية ومن ضمنها “الحاكي الكرامافون” و الاسطوانات حتى تطور الامرالى تسجيل اغاني المطربين العراقيين والعرب، وقد تعلم اولاد الحاج فتحي (عبدالله ونجم الدين) اسرار المهنة فاصبحوا كثيري السفر الى القاهرة لعقد الاتفاقات مع المطربين والمطربات لتسجيل اغنياتهم في ستوديوهات مؤجرة ثم ترسل الى الخارج لطبعها على اسطوانات وتكون الحقوق محفوظة لشركة چقماقچي.

بعد وفاة مؤسس الشركة تسلم ادارتها ولده عبدالله فتحي چقماقچي، وكان مولعا بأغلب المطربين المصريين وبالاخص عبد الوهاب وأم كلثوم، واحتفظ عبد الله بنسخ اصلية لتسجيلات نادرة كانت تغلط فيها ام كلثوم فتعيد التسجيل اكثرمن مرة وهي جزء من مكتبة صوتية ضخمة فيها اكثر من تسجيل للاغنية الواحدة، بالاضافة الى الاشرطة التي تسجل الاحداث والوقائع النادرة، وهي مازالت موجودة لدى احفاده، وقد عرضت الحكومة الكويتية عرضا لشرائها في سبعينيات القرن الماضي، الا ان حفيد چقماقچي رفض بيعها رغم المبالغ الكبيرة التي دفعها الكويتيون اذ اعتبرها ثروة وطنية ثمينة وجزءا من تاريخ الشركة والتراث العراقي.


موقع الشركة بشارع الرشيد

اتخذت محال چقماقچي في بداية شارع الرشيد من جهة الباب الشرقي موقعا متميزا لها وكانت مرجعا لطلبة معاهد الموسيقى والغناء في بغداد والمحافظات، وكذلك لجميع هواة الموسيقى والغناء، آلاف الاسطوانات وأشـرطة الكاسيت لمختلف المطربين العراقيين والعرب المشهورين وغير المعروفين وكان لها فرعين احدهما في ساحة الغريري قرب عكد النصارى واصبح محلا لبيع مكائن الخياطة والاخر في مدخل شارع المتنبي من جهة شارع الرشيد واصبح مطعما فيما بعد .

وفي كثير من الاحيان كانت الاذاعة والتلفزيون تستعين بتسجيلات جقماقچي لتقديم بعض البرامج الفنية التي لاتجد لها ارشيفا في مكتبتها الحكومية، وكباقي الرموز التراثية التي اندثرت بسبب الاهمال وعدم الاهتمام من قبل المؤسسات الرسمية المعنية، لم تستطع اخر بقايا اول شركة تسجيل فيالعراق من مقاومة رياح التجدد في تقنيات علم التسجيلوالسماع وبروز اقراص السي دي و الدي في دي وأنظمة البلوتوث وغيرهما من الوسائل الاخرى، لكن السبب الحقيقي و الرئيس في تلاشي شركة جقماقجي للتسجيلات هو لامبالاة القائمين على المؤسسات التراثية وتركها لوحدها تواجه مختلف التجاوزات والمضايقات ما جعلها تغلق ابوابها في اواخر التسعينيات ولم يبق منها سوى الاسم الذي مازال عالقا في اذهان محبي الموسيقى والغناء

والكارثة الكبرى حصلت بعد الاحتلال اذا تعرض المعرض الرئيس للشركة بداية شارع الرشيد قرب جسر الجمهورية الى التخريب والسرقة وهو الان محل لبيع الالبسة الرجالية بعد ان كان في يوم ما قبلة الفن ومزار الفنانين ومتذوقي الموسيقى والغناء الاصيل واضحت اغاني البرتقالة والبيتنجانه سيدة الساحة الغنائية الان .


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=280725&stc=1&d=1327670661



وباغلاق محلات جقماقجي اصبح ارشيف الغناء العراقي الاصيل وايام الزمن الجميل في خبر كان ......


تحياتي ...

قصي الفرضي / العراق بغداد

د محمود كمال
28/01/2012, 15h25
الأخ الـفــاضــل الأســتــاذ قــصــــّـي

أجــمـــل الـتــحــيــات ووافــــــــــــر الـشـــكـــــــــر عـلى هـــذه الـمــعــلـــومــــات الـثــمــيــنــــة والـحــلــــوة عـن شـــركـــة جقماقجی
كـأحـــد أبــرز مـن إشــتــغــل وأنــشـــغــــل بـالــفــن حــفــظـــاً ونـــشـــــراًز
مـا أود أن أصـحـحـه، بـعـد إذنـك طـبـعـاً هـو إنَّ (جی) في آخـــر الـكـلــمــة هـي بـالـتـركـيــة مثـل يـاء الـتـنـســيـب في الـعـربيـة ، فـهـي مـثـل مـا فـي الـجایجی والـقـنـدرجی وغـيـرهــا.

كـم هــو مـُـحـزِنُ هـذا الـوضــع الـذي حـالت الـيــه بـغــدادنــا الـحـبـيـبـــة!

عـمــت مــســاءاً أنـت والأحـبــة في الـمـنـتـدى

نور عسكر
28/01/2012, 17h30
والكارثة الكبرى حصلت بعد الاحتلال اذا تعرض المعرض الرئيس للشركة بداية شارع الرشيد قرب جسر الجمهورية الى التخريب والسرقة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الأستاذ والأخ العزيز قصي الفرضي

تحية طيبة
موضوع شيق جداً ويوثق لمراحل مهمة من الذاكرة الفنية ،وخاصة في مجال صناعة الأسطوانات ، عاشت إيدك عليه .
حسبما سمعت وتحدثت مع الفقيد المرحوم سمير الخالدي ،وسألته هل تعرضت شركة جقماقجي للتخريب والسرقة؟
أجابني بأن أكثر أصحاب المصالح والمكاتب والمحلات في بغداد خاصة ...قد نقلوا محتوياتهم الى آماكن آمنه أخرى ...وبعد ال2003 ،كانت هناك محاولات لشراء ما تبقى أو الخزين القديم والموجود عندهم كنسخ أضافية ، بس أتأكد من السطرين الأخيرين والتي وردت في مشاركتك القيمة حول التخريب والسرقة ....( حتى محل أنغام التراث في مكانه الأخير كان شبه فارغ ... لايوجد ذلك العدد الكبير من الكاسيتات ..مشاهده أخيرة)، ويمكن الأستاذ أبو هيثم أعلم ولديه تفاصيل دقيقة أخرى ينورنا بها ... ،أنا شاهدت الشركة وبألم ...وكيف تحولت الأسطوانات والشركة .الى بيع الملابس !!!
تحياتي وتقديري

نجم العيداني
29/01/2012, 01h29
الاخوة الاعزاء السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزيل الشكر للأستاذ قصي على الموضوع الرائع وبخصوص تعرض المحل
الى التخريب والسرقة فقد سمعت هذه المعلومة من نجم جقماقجي
في لقاء اذاعي مع محطة BBC البريطانية عام 2010 على ما اعتقد وقال ان المحل فقد 60 بالمئة من محتوياته بعد الاحتلال وطلب المساعدة من الجهات المختصة للمحافظة على ماتبقى من تسجيلات وكذلك علمت من المرحوم سمير الخالدي انه تم افتتاح
محل جديد لتسجيلات جقماقجي في الكرادة ولكنه لم ينجح وصفيّت
محتوياته وتحول اخيرا الى محل لبيع الزهور الاصطناعية..

وسام الشالجي
29/01/2012, 02h52
كنت من رواد محلات تسجيلات جقماقجي طيلة عقد التسعينات لغاية عام 2003 . وبالفعل فان 70 بالمئة من كاسيتاتي كنت اسجلها عندهم اذ كنت اجدهم مثل الكنز الذي يحتوي على كل ما هو قديم من الفن والتراث العراقي والعربي . كنت اعرف اصحاب المحل , لكنهم لم يكونوا يعرفوني باكثر من كوني احد رواد المحل الدائميين . وبعد احداث 2003 بايام مررت بالمحل وصعقت لما شاهدته فقد كان المحل فارغا تماما وزجاج واجهاته مكسرة وكاونتراته مهشمة ولا يوجد على الاطلاق اي شيء يبين بان المحل كان محل تسجيلات . تألمت كثيرا لما شاهدته وحزنت بشدة لان هذا المحل كان فعلا احد صروح الفن والتراث العراقي وغير العراقي . انا اميل بشدة الى الاعتقاد بان اصحاب المحل افرغوه من محتوياته قبل الاحداث لان العراقيين اصبحوا ذوي تجربة ودراية بما تجلبه الحروب من ويلات ومأسي وطبيعة ما يمكن ان يحدث خلالها وبعدها . وما يؤكد هذا الاعتقاد بان المحل لم يكن يحتوي على اية اثار تدل على انه كان فيه كاسيتات او اسطوانات او اجهزة تسجيل او اي شيء لان من المعروف بان السارق لا يحمل كل شيء بل يحمل فقط ما هو غال وثمين , وحين رايت المحل لم يكن فيه اي شيء غير الكاونترات المكسرة . وبعد حوالي سنة من تلك الاحداث رايت احد اصحابه بالصدفة وسالته عن المحل فقال ان معظمه قد سرق وانهم بصدد افتتاح محل جديد في المنصور من بعض ما تبقى لديهم من مقتنيات . لم اعرف فيما اذا كانوا قد فتحوا المحل فعلا في المنصور او الكرادة لاني غادرت العراق في عام 2007 . الجدير بالذكر هو ان الكثير من اصحاب المحال كانوا يدعون وبقوة بانهم سرقوا اثناء الاحداث علهم يحصلون على تعويض من هذه الجهة او تلك , وليس هناك من شائبة على مثل هذا الادعاء لان فيه بعض الحق بسبب تضررهم ولان الشاطر من يحظى بشيء قد يأتي حتى ولو بعد حين . موضوع جميل ومشوق , وما ادليت به ليس اكثر من اضافة بسيطة على ما جاء به الاخوان .

(ابو هيثم)
29/01/2012, 09h12
السلام عليكم
شكرا لأخي الأستاذ قصي الفرضي لفتحه هذا الموضوع الجميل
وشكرا لكل المشاركين في الموضوع
أبدأ أولا بتسليط الضوء على أسم ( جقماقجي ) أو (چخماخچي)
أصل الكلمة تأتي من كلمة (چاك) أو (چاخ)
فالأتراك لا يلفضون حرف (الخاء) بل يلفضوه (كاف)
ومعنى كلمة چاك هو أقدح أي قدح الشرارة
و(چخماخچي) هو القـَدّاح أي الذي يشعل فتيل المدفعية
و(چخماخ) هي القداحة التي نشعل بها السيكارة
و(چخماخچي) تطلق أيضا على مصلـّح القداحات
-----------------------
أما ما يخص محل تسجيلات جقماقجي ، فمن تبقى يعمل في الشركة
للفترة الأخيرة قبل 2003 فكانوا من الشباب وأعتقد هم كانوا الأحفاد
ولم تكن لديهم أي معلومات عن الغناء القديم أو عن مطربي زمن جدهم فتحي
وكانوا يستعينون بالمرحوم سمير الخالدي عن المعلومات أو أغاني أم كلثوم
أو أغاني المقام ويصلون به تلفونيا وسؤاله بشكل مستمر عمّا يجهلونه
من معلومات حول الغناء العراقي التراثي
وكان المرحوم سمير الخالدي ينظم لهم سجلات المحل أو جدول الأغاني
حيث أن المرحوم سمير كان يفهم بأمور الغناء التراثي أو المقام
أكثر منهم وأقصد أحفاد فتحي جقماقجي .
وأنا شخصيا سألت المرحوم سمير الخالدي عما إذا تعرض محلهم للسرقة
أو النهب فأكد لي بالنفي ولم يتعرض لهكذا شئ أبدا
-----
أما سبب تراجع المحل في الفترة ما بعد السبعينات فهو أزدياد عدد
محلات التسجيل والتنافس في الأسعار وأيضا بتقديم الجديد
وكل ما موجود في محل جقماقجي قد أنتشر في باقي المحلات
ولم يعد هناك شئ خاص ونادر عندهم
وقد أتجه أبناء فتحي للعمل في مجالات أخرى تاركين المحل بيد
الأحفاد وأخذوا يبيعون الأغاني الحديثة حالهم حال باقي المحلات وفقدوا الخصوصية .

تحياتي للجميع

محمد الساكني
29/01/2012, 11h52
اذ كانوا يستضيفون المطرب والفرقة الموسيقية والكورس معا، ثم ترسل نسخة التسجيل الى معامل صناعة الاسطوانات الحجرية في اليونان ليتم استنساخها حسب العدد المطلوب لتعاد بعدها الى العراق فتتولى الشركة تسويقها،




الاستاذ الفاضل قصي الفرضي
والاساتذة الافاضل الذين ساهموا باناملهم في أضافة لمسات تاريخية رائعة وجميلة عن
شركة جاقمقجي والتي صارت في خبر كان ومن الماضي السحيق( ونظل نعيش على الهامش وأمل مامش ) الف شكر على هذا الموضوع الجميل ولدي سؤال تعقيب على الاقتباس أعلاه عن سبب تغير لوغو شركة جاقمقجي أكثر من مرة وارفع مثالين من مقتنياتي الخاصة والثالث منقول من موقع زرياب و اثنان منها تشير الى ان الطبع في
السويد عدا الاولى فلا يوجد بلد الطبع فهل معلومة اليونان أكيدة ام أن هناك التباس
غير متعمد في الموضوع وهل اسطوانة زهور حسين الصورة الاولى طبعت فعلا في اليونان ؟

اشارك في صورة من داخل أستوديو جقماقجي مأخوذة من موقع الموسيقار سالم حسين الامير- بغداد العام 1957

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=280865&stc=1&d=1327843935



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=280866&stc=1&d=1327843935

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=280867&stc=1&d=1327843935

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=280868&stc=1&d=1327843935


ودمتم بود

محمد

قصي الفرضي
29/01/2012, 15h48
الاخوة الافاضل
السلام عليكم

شكرا جزيلا لتعليقاتكم القيمة وأثرائكم الموضوع بما هو مفيد وجميل , والواقع ان موضوع زوال واندثار شركة تسجيلات جقماقجي لهو حدث مؤلم ومؤسف اذ ان هذه الشركة قدمت الكثير للفن العراقي بتسجيلاتها الفنية للاسطوانات والتي انتشرت في العراق وكل انحاء الوطن العربي وخاصة في الاربعينات والخمسينات من القرن الماضي في وقت لم تكن اجهزة التسجيل الشريطية (التيب) قد انتشرت في الاوساط الفنية بكثرة .

كان للشركة ستوديو خاص بها للتسجيلات الصوتية وفرقة موسيقية رائعة ضمت اقطاب العازفين العراقيين امثال جميل ومنير بشير وحسين عبد الله وسالم حسين وخضر الياس وغيرهم , وتسجيلاتها وثقت الفترة الذهبية من تاريخ الفن العراقي من الاربعينات الى الستينات, وكانت عبارة تسجيلات جقماقجي تسمع في كل البيوت والمقاهي والمنتديات في وقت كانت الاسطوانة وجهازها الكراموفون سيدا الساحة الغنائية .

د.محمود تصحيحك في محله وفعلا كلمة جي هي تماثل ياء التنسيب باللغة العربية ولكن من المحتمل ان تكون الكلمة كما فسرت في موقعها تمثل صوت الاطلاقة والله اعلم .

الاخ نور عسكر بالنسبة لموضوع التخريب والسرقة فانا شاهدت الموقع في اواخر نيسان 2003 وكانت اثار الدمار والتخريب واضحة علية ولااعلم ان كانت محتويات المحل قد رفعت ام سرقت واذا كان المحل فارغا فلماذا كُسّر وبعثر.
وبالنسبة للمعلومة التي افادنا بها الاخ العزيز نجم العيداني حول المقابلة في اذاعة ال BBC فانا سمعت بها ايضا عام 2010 حول تكسير المحل وسرقته .

الاخ ابو هيثم كلامك صحيح جدا حول كلمة جقماقجي بالتركية لكن الموضوع كله يصب في السلاح واشعال الفتيلة وتصليح القداحات والموضوع متقارب جدا ويمكن ان تفسر كما ورد .

الاخ محمد في الحقيقة لااعلم سبب تغير لوجو الشركة وكانت لدي بعض من اسطواناتها وكان مكتوبا عليها انها مصنوعة في السويد كما ذكرت حضرتك وصورة الاسطوانة شاهدة على ذلك وقد يكون الانتاج الاولي قد انتج في اليونان ومن ثم حول الى السويد وباعتقادي ان الاخ ابو هيثم لديه الكثير حول الموضوع وارجو ان يبدي رأيه فيه .

شكرا لجميع من ساهموا في الموضوع وتحياتي لكل الاحبه .

قصي الفرضي / العراق بغداد

قصي الفرضي
10/04/2012, 09h09
الاخوة الاعزاء
السلام عليكم


" ديوان المكير" و "زامل سعيد فتاح" والاغنية العراقية الخالدة



ديوانٌ شعري صغير، طبع بإمكانات بسيطة، حتى يخيل للقارئ أنه قديم، قدم الفرح العراقي الذي أصبح ذكرى أو حكاية يحكيها الكبار لأحفادهم كالسندباد وألف ليلة وليلة.
هذا الديوان الصغير المتواضع ، البسيط في كل ما يحتوي، الورق، الطباعة، الغلاف والكلمات، خرجت منه أجمل الأغاني العراقية في فترتها الذهبية (السبعينيات)، ترى هل سبق هذا الديوان، ديوان آخر منح ساحة الغناء العراقي أكثر من خمسة عشرة أغنية؟.



http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=288401&stc=1&d=1334047806

الشاعر المرحوم زامل سعيد فتاح



"المكَيَّر" وحسب ماهو معروف باللهجة العراقية هو الشارع المعبد بالأسفلت (القير– أو الجير) ولكن "مكَيَّر" الشاعر زامل سعيد فتاح هي زقورة أور في الناصرية، وهي من آثار السومريين، وزقورة أور تبعد عن مركز مدينة الناصرية قرابة خمسة عشر كيلومتراً، والطريق الأسفلتي المؤدي إلى الزقورة يمر بمحطة قطار الناصرية، لذا ظنَّ البعض أن "المكيَّر" هو محطة القطار نفسها، وهذا إشكال ولد بولادة القصيدة التي تحمل إسم الديوان "المكَيَّر"، خصوصاً بعد أن أصبحت أغنية شهيرة عرفها الجمهور العراقي بصوت المطرب ياس خضر بعد أن أسندها له الملحن الراحل كمال السيد عام 1969، لتكون هذه الأغنية بمثابة الباب الكبير الذي دخله المطرب ياس خضر إلى عام الأغنية العراقية والشهرة فيما بعد:


مشيت وياه للمكَيَّر أودعنه
مشيت وكل كتر مني
إنهدم بالحسرة والونه
وعلى الرملة…
وبضوة الكَمرة
يناشدني وأنشدنه


طبع ديوان "المكَيَّر" عام 1971، في مطبعة الجامعة ببغداد على حساب "منشورات دار أحياء التراث العربي" وتحملت "مكتبة المنار– بغداد" مهام توزيعه، والديوان يحتوي على خمسة وثلاثين قصيدة، جاء في مئة وأربع عشرة صفحة من الحجم الصغير، وأهمية هذا الديوان هو أنه منح من بين وريقاته أغاني عراقية مهمة لا زال العراقيون يتذكروها ويتغنون بها، وهذا ما نود أن نتناوله في مقالنا هذا، فبالإضافة إلى أغنية "المكَيَّر" نجد بين صفحات هذا الديوان أغنية عرفها العراقيون بصوت المطرب قحطان العطار، هي أغنية "شكَول عليك" التي لحنها الملحن محسن فرحان، ثم نجد أيضاً أغنية "هذا آنه" التي لحنها وغناها الملحن طالب القره غولي، وهي الأغنية الأكثر شهرة من بين قصائد الديوان إذا استثنينا منه قصيدة "المكَيَّر":


هذا آنه.. وهذاك إنت
وتظل بضنوني ذاك إنت
هذا آنه ويمر طيفك، وشوف أماني لو شفتك
عرفتك جوري لو فوَّح
عرفتك طير من يصدح
ومن حبك غناي آنه تعلمته.. وهذاك إنتَ


قدم الكاتب عادل سعد ديوان "المكَيَّر"، ومن خلال مقدمته راح يظهر أهمية الشعر الشعبي العراقي من خلال تلاحمه مع الواقع اليومي المعاش ووقع كلماته وموسيقاها داخل الروح العراقية، وفي النهاية قال: "إن شعر زامل سعيد فتاح، هو نزوح مسالم في بقاع الذاكرة، يفشي أسرار الغصون والإنتظار، ويتقد بالملوحة الطازحة. ولهذا… لهذا ينبغي أن نغنيه".

الشاعر زامل سعيد فتاح من مواليد مدينة الشطرة التابعة لمحافظة الناصرية، هذه المحافظة التي أغنت الساحة الفنية العراقية، بأهم الأسماء التي عرفها العراقيون عن قرب، فلها في الشعر زامل سعيد فتاح وعريان السيد خلف وكاظم الركابي وجبار الغزي، صاحب الأغنية الشهيرة "إيقولون غني بفرح" التي لحنها الملحن محسن فرحان، وسمعها العراقيون بصوت المطرب قحطان العطار، ولمدينة الناصرية ملحنوها الكبار مثل الملحن الراحل كمال السيد والملحن طالب القره غولي، وتكاد مدينة الناصرية أن تكون الرافد الحقيقي والمهم لضخ أجمل الأصوات العراقية إلى ساحة الغناء، فمنها خرج حضيري أبو عزيز وداخل حسن وناصر حكيم وجبار ونيسة وحسين نعمة وستار جبار وعلي جودة والقائمة تطول. في هذه المدينة وبين ثناياها ترعرع الشاعر زامل سعيد فتاح وفيها أكمل دراسته حتى أصبح معلماً للدراسة الإبتدائية فيها. بعد فترة من الزمن وعند تعرفه على الملحن طالب القره غولي إنتقل زامل إلى بغداد بتشجيع من صديقه القره غولي الذي سبقه إلى ذلك حيث كان قد عُين معلماً في إحدى مدارس قضاء المحمودية أحد أقضية العاصمة عام 1970. كان لإنتقال الشاعر زامل سعيد فتاح إلى العاصمة بغداد أثره الكبير، حيث أخذت معالم حياته تتغير بشكل واضح وسريع، فلقد تعرف على كبار الفنانين ودخل الوسط الفني الغنائي من أوسع أبوابه، وفيها تزوج ليستقر حتى يومه الأخير.

وفي بغداد أصدر الشاعر زامل سعيد فتاح ديوان "المكَيَّر"، وبالعودة إلى هذا الديوان نجد أن الملحن طالب القره غولي قد أخذ حصة الأسد في تلحين أغلب قصائده، فبالإضافة إلى أغنية "هذا آنه" لحن طالب القره غولي أغنيته الشهيرة "جذاب" التي انتشرت بين البيوتات العراقية بشكل غريب، ويمكن أن يقال إن ما من مطرب عراقي عرفه الجمهور إلا وتغنى بهذه الأغنية:

جذاب دولبني الوكت بمحبتك
جذاب روحي تمرمرت من عشرتك
جذاب… وتريد أرد إنوب إلك
لا ما أرد وأنسى المضى

ويبدو أن الشاعر زامل سعيد فتاح قد غيَّر كلمات القصيدة بشكل كبير كي تخرج إلى مسامع الجمهور في صورتها الجميلة والسلسة التي عرفناها. ولطالب القره غولي أغنية أخرى في هذا الديوان هي أغنية– قصيدة– "يا ليل" هذه الأغنية التي غناها لأول مرة المطرب جميل قطشة ، ليغنيها ويتألق بها بعد ذلك المطرب ياس خضر، والتي حركت مشاعر مثقفين العراق قبل عاشقاته:

حيل اسحن بروحي سحن
ماكولن احاه واون
يا ليل صدق ما أطخلك راس
وأشكيلك حزن


قدم الشاعر زامل سعيد فتاح في ديوانه البسيط هذا، أجمل صور العشق العراقية، فقصائده المتنوعة بحكاياتها وبنائها الشعري قد تكون السر في أن يكون هذا الديوان رافداً مهماً من روافد الأغنية العراقية، وما زلنا نتحدث عن القصائد التي لحنها طالب القره غولي، يجدر بنا أن نذكر أغنية "فرد عود" التي سحرنا بها صوت المطرب حسين نعمة. القصيدة مكونة من مقطعين شعريين، يحتوي كل مقطع منها على صورة شعرية ذات دلالة لم تعرفها الأغنية العراقية من قبل–فترة الستينيات:


سَيَّر علينه الهوى
وجَفَّل بقايا الشوق…
وكلمة هلا ومرحبا
بس إلحبيبي اتلوك


هذه الصورة الشعرية التي أراد شاعرها أن يفصح عن عشق سكن داخل الروح العاشقة منذ سنين طويلة، ولكنه سرعان ما تحرك وطفحت معالمه عند قدوم الحبيب. أما الصورة الشعرية الثانية فقد حولت صورة النخلة العراقية إلى عاشقة تذرف الدموع عسلاً:


والليلة فتّح طفل
يا روحي عشق الراح
دمع التبرزل عسل
وعثوكَه ما تنلاح.


عندما سمع الجمهور العراقي هذه الأغنية لأول مرة بصوت المطرب حسين نعمة، عرف وبشكل لا يحتمل اللبس بأن هذا المطرب هو من يمتلك بين ثنايا صوته أجمل قرار غنائي من بين أصوات المطربين العراقيين. للمطرب حسين نعمة حصة لا يستهان بها من ديوان "المكَيَّر" فلقد أخذ منه أشهر المواويل التي غناها وسميت باسمه مثل:


يا عيني عليمن اربيّه…
ولا جيه بعد منهم…
ولا كَعدات كَمرية…


حيث غنى هذا الموال على نغم العجم... وعلى نغم الرست له كذلك موال من قصيدة "ديس العنز" الذي أخذ شهرة كبيرة والذي يقول فيه:

روحي طريِّه وتشتهي
صوباط عنبك عالي
ردناك يا ديس العنز
وأمك تسوم بغالي


أما القصيدة الثالثة والتي أخذ منها المطرب حسين مقطعاً ليغنيه موال على نغم الرست أيضاً، هي قصيدة "قداح"، حيث تقول الأبيات الأولى:


قداح.. والقداح يذبل من تريد اتجيسه
يا بوسة العريس ليلة زفته بعروسه


هكذا يفصح لنا ديوان الشاعر زامل سعيد فتاح "المكَيَّر" عن قصائد أصبحت تحف غنائية غالية الثمن بسيطة التناول عصية على النسيان، ولم يكتفِ هذا الديوان الصغير بذلك، بل راح يشكو عشقه الجميل إلى كل من عرف فرحة العشق، بصوت ومن بين أوتار الملحن طالب القره غولي في قصيدة "شكوى" التي عرفها المستمع العراقي بصوت المطرب رضا الخياط من خلال كلماتها الدافئة:

تكبر فرحتي بعيني
وأشوف الدنيه بعيونك
ويمر بخاطري وضني
أمل وردي من أشوفنك


وهذه الأغنية هي أول أغنية غناها داود القيسي قبل أن يتحول إلى غناء الأغاني والأناشيد الوطنية. انتشرت هذه الأغنية بصوت رضا الخياط وطالب القره غولي بشكل ملفت للنظر، حيث دخلت كل البيوتات العراقية بعدما سكنت قلوب العاشقين، على الرغم من إنها بقيت حبيسة الكاسيتات ولم تصور إلى التلفزيون.

وهنا نصل إلى قصيدة "نسينه يا هوى"، هذه القصيدة التي أصبحت أغنية عراقية دافئة عندما سمعتها الأذن العراقية بصوت المطرب فؤاد سالم، هذه الأغنية خرجت بجملها الموسيقية الجميلة والمتقنة من بين أوتار الفنان الملحن ياسين الراوي:


نسينه يا هوى انسينه…
وتبعنه قلوبنا وحبينه
وعلى شاطي المحبَّة اسنين…
ودروب الهوى امشينه


ولا تزال هذه الأغنية ساكنة أذهان العراقيين، حيث يطلب الجمهور سماعها في كل مرة يكون فيها المطرب فؤاد سالم في حفلة من حفلات منفاه.

أما قصيدة الغلاف (اختار مصمم الغلاف قصيدة "يا غريب الدار" من بين قصائد الديوان لتكون الوجه الحقيقي والمعبر عن ما يحتويه
للأسف لم يذكر اسم المصمم على صفحات الديوان) فلقد أهداها الشاعر زامل سعيد فتاح إلى صديقه حيدر الجاسم الذي كان يقيم في إيطاليا، وهي قصيدة تشكو البعد والغربة، وهي صورة شعرية وأحاسيس لحالة إنسانية لم يكن العراقيون قد اعتادوا عليها بعد:


يا غريب الدار من دار الأهل
هاك بوسة شوق معتز بيها
من نواعير الغفت حدر النخل
من ثنايا الهور، من برديها
هاك بوسة لعينك الحلوه كحل
شوف بيها أحبابك وناغيها


خرجت هذه الأغنية من بين أوتار ملحن ترك أثره الواضح في تاريخ الأغنية العراقية، إنه الملحن الراحل كمال السيد، هذا الملحن الذي لحن لأغلب المطربين العراقيين، فما من مطرب عراقي عرفه الجمهور وسمعه باحترام إلا وكان للسيد حصة فيه، أما هذه الأغنية "يا غريب الدار" فلها طعمها الخاص، كونها خرجت إلى المستمع العراقي بصوت مطرب صداح احبه الجمهور العراقي بشكل مميز إنه المطرب قحطان العطار، صاحب أغاني الفرح الذي أتعبته الغربة وبلاد المنافي.

في الأشهر الأخيرة من عام 1983 توفي الشاعر زامل سعيد فتاح أثر حادث سير غامض كثرت عنه الأقاويل والشبهات، ففي إحدى ليالي بغداد الشتوية خرج زامل سعيد فتاح من مبنى إتحاد الأدباء وكان بمعية المخرج نبيل إبراهيم الذي كان يقود السيارة التي سرعان ما اصطدمت بسيارة أخرى، ليكون هذا الشاعر، شاعر "المكَيَّر" الضحية الوحيدة في هذا الحادث.

ربما هو العطش الذي نعانيه منذ سنوات طوال، عطش الكلمات الدافئة واللحن الساحر، عطش العراق ودموع النخيل، ما دفعني للكتابة عن هذا الديوان، ديوان "المكَيَّر" الذي صدر قبل اثنين وثلاثين عاماً، وعن هذا الشاعر العراقي الذي يستحق أن يُذكَر ويُكَرَّم كل عام، إنه شاعر "المكَيَّر".

منقول للفائدة بتصرف

تحياتي
قصي الفرضي

نور عسكر
12/04/2012, 16h16
أما هذه الأغنية "يا غريب الدار" فلها طعمها الخاص، كونها خرجت إلى المستمع العراقي بصوت مطرب صداح احبه الجمهور العراقي بشكل مميز إنه المطرب قحطان العطار، صاحب أغاني الفرح الذي أتعبته الغربة وبلاد المنافي.

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
أخي العزيز الأستاذ قصي الفرضي
تحية أخوية ...موضوع جميل وفيه أبرز أعمال الشاعر الراحل زامل سعيد فتاح والمطربين الذين تغنوا بكلماته العذبة والشجية .
أقف عند أغنية ( ياغريب الدار) وللمطرب قحطان العطار ..والعبارة الواردة منك أو من كاتب المقال [ الذي أتعبته الغربة وبلاد المنافي !!!] ...
* صحيح أن الغربة مؤلمة والعيش بعيداً عن الوطن وبسبب ظروف عديدة ، ولكن للملايين من العراقيين والذين غادروا البلاد ومازالوا يعيشون في دول العالم المختلفة ...وبعد أنتهاء تلك الظروف ..لم يعودوا الى الوطن !! والغربة يمكن أن تكون في الوطن الأصلي نفسه مع ظروف الفقر وغيره ...وأغلب الذين يكتبون يغالطون أنفسهم في هذا ! ولاواحد منهم يريد أن يترك بيته ومكاسبه وراتبه وأسلوب عيشه الجديد في الغربة !! والمنافي ، ومن قال أنها متعبة ؟ ؟..والموضوع طويل والمكان غير مناسب هنا ...ونذهب الى مطربنا الذي أتعبته الغربة وبلاد المنافي!! فهو الذي أختاره وغادر العراق ( هو يقول هربت من الخدمة العسكريه ! ) والرجل كان في منتهى الصراحة ولأبعد الحدود في اللقاء المطول الذي رفعه الأخ الأستاذ أبو علي الخفاجي وعن إذنه أخذ هذا الجزء للأجابة بنفسه ( أي الفنان قحطان العطار) عن الغربة وبلاد المنافي !! وقصة هروبه يذكرها بالتفاصيل .. كشاهد نفي للكلام أعلاه .
* هناك بيت شعر لأحد الأصدقاء من الشعراء يقول :
بلا داي بلادَي ...بلادي
غريب أنا اصبحت ابلادي
* وبالمناسبة فإن أخ الفنان قحطان العطار ...( عدنان ) كان زميلاً لي في أواسط السبعينات عندما كنا موظفين لدى الدولة سابقاً ،أما حادث وفاة الشاعر رحمه الله ، فتأويل يرفضه العقل والمنطق والقضاء والقدر نفسه ..أو أصبحت كلمة ( القضاء والقدر !! ) تهمة موجهه الى !! تحياتي وشكراً .

د.نعمان
12/04/2012, 23h23
أما هذه الأغنية "يا غريب الدار" فلها طعمها الخاص، كونها خرجت إلى المستمع العراقي بصوت مطرب صداح احبه الجمهور العراقي بشكل مميز إنه المطرب قحطان العطار، صاحب أغاني الفرح الذي أتعبته الغربة وبلاد المنافي.

ــــــــــــــــــــــــــــــــ
أخي العزيز الأستاذ قصي الفرضي
تحية أخوية ...موضوع جميل وفيه أبرز أعمال الشاعر الراحل زامل سعيد فتاح والمطربين الذين تغنوا بكلماته العذبة والشجية .
أقف عند أغنية ( ياغريب الدار) وللمطرب قحطان العطار ..والعبارة الواردة منك أو من كاتب المقال [ الذي أتعبته الغربة وبلاد المنافي !!!] ...
* صحيح أن الغربة مؤلمة والعيش بعيداً عن الوطن وبسبب ظروف عديدة ، ولكن للملايين من العراقيين والذين غادروا البلاد ومازالوا يعيشون في دول العالم المختلفة ...وبعد أنتهاء تلك الظروف ..لم يعودوا الى الوطن !! والغربة يمكن أن تكون في الوطن الأصلي نفسه مع ظروف الفقر وغيره ...وأغلب الذين يكتبون يغالطون أنفسهم في هذا ! ولاواحد منهم يريد أن يترك بيته ومكاسبه وراتبه وأسلوب عيشه الجديد في الغربة !! والمنافي ، ومن قال أنها متعبة ؟ ؟..والموضوع طويل والمكان غير مناسب هنا ...ونذهب الى مطربنا الذي أتعبته الغربة وبلاد المنافي!! فهو الذي أختاره وغادر العراق ( هو يقول هربت من الخدمة العسكريه ! ) والرجل كان في منتهى الصراحة ولأبعد الحدود في اللقاء المطول الذي رفعه الأخ الأستاذ أبو علي الخفاجي وعن إذنه أخذ هذا الجزء للأجابة بنفسه ( أي الفنان قحطان العطار) عن الغربة وبلاد المنافي !! وقصة هروبه يذكرها بالتفاصيل .. كشاهد نفي للكلام أعلاه .
* هناك بيت شعر لأحد الأصدقاء من الشعراء يقول :
بلا داي بلادَي ...بلادي
غريب أنا اصبحت ابلادي
* وبالمناسبة فإن أخ الفنان قحطان العطار ...( عدنان ) كان زميلاً لي في أواسط السبعينات عندما كنا موظفين لدى الدولة سابقاً ،أما حادث وفاة الشاعر رحمه الله ، فتأويل يرفضه العقل والمنطق والقضاء والقدر نفسه ..أو أصبحت كلمة ( القضاء والقدر !! ) تهمة موجهه الى !! تحياتي وشكراً .


الأخ العزيز نور عسكر

ان كلام الفنان قحطان العطار في هذا المقطع من المقابلة واضح جداً ، فهو لا يقول انه هرب من الخدمة العسكرية . ارجوك ان تستمع الى المقطع من جديد ، وهل يعقل ان يبرر احد سبب خروجه الى المنفى بهذه الحجة ؟ . ان قحطان العطار فنان معروف بميوله السياسية اليسارية وقسم من أغانيه ايام الجبهة الوطنية كانت بوضوح بهذا الإتجاه. ولكن عندما تدهورت الاموروانفراط عقد الجبهة كان امام قحطان العطار ثلاثة اختيارات لا رابع لهما : الأول تغيير انتمائه السياسي ، الثاني الاعتقال ، الثالث الهرب (ليس من الخدمة العسكرية) وانما من المصير الذي ينتظره.

اما موضوع المنافي والخروج من الوطن ثم عدم العودة اليه بعد ان زوال الاسباب الموجبة اي تتحسن الامور ( تلك الامور التي لم تتحسن بعد) ، فهذا موضوع طويل لا مجال الى خوضه الان.

مع تحياتي

نعمان

نور عسكر
13/04/2012, 01h29
الثالث الهرب (ليس من الخدمة العسكرية) وانما من المصير الذي ينتظره
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الأخ العزيز د.نعمان
تحية أخوية
عيني دكتور نعمان أنت ذهبت وكتبت كلام قبل أن يدخل معهد الفنون الجميلة ..تتحدث عن أيام أواسط السبعينات 1973 ومابعده بقليل وأنفراط عقد الجبهة الوطنية والتي كان دوامها الساعة الثامنة صباحاً وتنتهي مع أنتهاء الدوام الساعة الثانية بعد الظهر .. !!كنا شباباً طائشين.. نتهكم آنذاك معذرة ...
* أنا لاأتحدث من فراغ ولامن أنترنت ..أنا أتحدث كوني كان أخوه ( عدنان ) زميلاً معي في أحد مؤسسات الدولة ..ونعرف قصة قحطان العطار بالتفاصيل ..أنهى الدراسة في المعهد آنذاك أي في صيف العام 1982 ،وكان عليه مثل بقية الطلاب إداء الخدمة الإلزامية ..أو مواصلة الدراسة العليا أي الماجستير وغيره لكي يعفى من إداء الخدمة الإلزامية أو الأحتياط ..لا أكو اعتقال ولامصير ينتظره .. زملائه وأقرانه من الفنانين الجدد آنذاك أدوا الخدمة الإلزامية والأحتياط ونسبوا للعمل في المسرح العسكري وقسم منهم ضمن المجموعات الأنشادية .. ومنهم المرحوم رياض أحمد وحسن الشكرجي وكاظم الساهر وأسماء كثيرة أخرى .
ولذلك فالفنان قحطان العطار ..لم يؤدي الخدمة العسكرية ..وهو بنفسه قد رتب أوراقه ونشر خبراً مفبركاً !! بإن دعوة وجهت أليه من الكويت ..أنا لم أتحدث بغير هذا ...وممكن تسأل الفنان نفسه ..شوفه خادم عسكرية يوم واحد ! ماذا تريد أن تسميه سميه ..وصدقني لم يتعرض لا الى أعتقال والى أي شيء وهو وأخوه وعائلته أناس طيبين ولايوجد آنذاك شيء يعكر حياتهم ..هو أختار مغادرة العراق وغادره يو م 5 /7/ 1982 ، وأنا ومع غيري من أولاد الخايبة أدينا الخدمة العسكرية وثلاث مرات أخرى خدمة الآحتياط ..وأستشهد من أستشهد ..وبقيت لسوء الحظ على قيد الحياة .. أندبهم وأندب أيامي الباقية ... وآسف للأطالة فإن ميولي هي عمودية سومرية لا أومن لا باليمين ولا باليسار .. مع تقديري العالي لكل منهم ، تحياتي مع التقدير .

نور عسكر
11/08/2012, 16h43
فعمد الجقماقجي بتأسيس ستوديو تسجيل خاص بالشركة التي اسسها، وبدأ بتسـجيل حفــلات المطربين الخاصة، في وقت لم يكن اي ستوديو تسجيل في العراق، عدا ستوديو الاذاعة اللاسلكية، اذ كانوا يستضيفون المطرب والفرقة الموسيقية والكورس معا، ثم ترسل نسخة التسجيل الى معامل صناعة الاسطوانات الحجرية فياليونان ليتم استنساخها حسب العدد المطلوب لتعاد بعدها الى العراق فتتولى الشركة تسويقها، وقد راجت عملية تداول الاسطوانات في الاسواق وخاصة بعد ان اصبحت تصنع من مادة البلاستيك، من ابرز المطربين الذين سجلت اغانيهم على اسطوانات الشركة، داخل حسن، ومسعود العمارتلي، وحضيري ابو عزيز، وناظم الغزالي وبقية المطربين والمطربات.
أعلاه مقتبس من مشاركة الأستاذ قصي الفرضي
showpost.php?p=570385&postcount=233 (http://www.sama3y.net/forum/showpost.php?p=570385&postcount=233)

*******
ملصق إعلان - شركة چقماقجي
المكتب الفني للتسجيل الإذاعي
ومن عنوان فرع الشركة - شارع الرشيد 1/411
وفرعهم الرئيسي في الحيدرخانة
لم يبقى من الشركة أي وجود على الأرض ... غادر الفن المكان الأصيل... كله ذهب مع زوال الأوقات الجميلة
والأصيلة لعالم الفن في العراق وبغداد ...وهذا الملصق منذ خمسينات
القرن الماضي ..شاهد ٌعلى ذلك الزمن .

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=298714&stc=1&d=1344706527

تحياتي
* مقدمات لبعض الإسطوانات ...چقمـــــــــــــاقچي ...

نور عسكر
12/02/2013, 18h33
الرسام غازي
الصورة في الأغنية الشعبية

يم الولد أرد اسألچ .... گوليلي إبنچ شسمه
يشبه الورد ويشبهج .... جيت آني آخذ رسمه
:emrose:
إقتباس من مشاركة الأستاذ قصي الفرضي (http://www.sama3y.net/forum/showpost.php?p=461741&postcount=161)

كانت هناك نية لإعداد وكتابة ملف شامل عن حياته لكن المنية كانت أسرع.. حيث وافاه الأجل يوم
12/2/1999
:rolleyes:
واليوم الذكرى [14] لوفاته ..يرحمه الله وهذه أحدى الرسوم للكاريكاتير .. ومن خلال الأغنية ولمعالجة ظاهرة آنذاك لدى بعض استوديوهات التصوير ... تعال باچر !! على طريقة بعض الموظفين ...ماركة عراقية وبأمتياز وفي كل العصور والدهور !

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=314244&stc=1&d=1360697647

[ من أرشيفنا ..مع التحية ]

نور عسكر
27/03/2013, 03h30
نعيمة عاكف .. في بغداد
قبل 60 عاماً

حضرت الفنانة نعيمة عاكف الى العراق للمشاركة بمناسبة الإحتفالات التي إقيمت لتتويج الملك فيصل الثاني ملكاً على العراق في 2-5-1953 ، حيث أحيت عدة حفلات ،منها حفلة في بغداد .. وحفلة أخرى في مدينة البصرة مع المطربة ليلى حلمي ( كانت مقيمة ومستقرة في بغداد) ، وحفلة ثالثة لصالح الإتحاد النسائي العراقي.. رحمهم الله جميعاً :rolleyes:
* من ضمن خبر أورده الأستاذ الإذاعي الكبير طارق مصطفى
في برنامجه ( في يوم من الأيام)- الحلقة -6- في 30-5-2012
مع الشكر والتقدير.

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=317456&stc=1&d=1364358604
( الصورة من مكتبة ألبوم سماعي .. مع التعديل )

نور عسكر
10/09/2013, 00h31
قصر الثقافة والفنون في بغداد ..( قصر أم حبيب ) !



قصر الثقافة والفنون ..هذا الصرح التراثي العتيد الذي تحتضنه رصافة بغداد ، وتحديداً في محلة الميدان ضمن الرقعة المطلة على دجلة لصق الجهة الجنوبية من القصر العباسي ، والذي ( كان) يشهد حركة ثقافية وفنية دائمة ، منذ إفتتاحه في التاسع من نيسان عام 1980 وحتى اليوم !، حيث تتوالى فيه على مدار السنة معارض الفنون التشكيلية والآثار والتصوير الفوتوغرافي وإحياء الأمسيات الموسيقية والشعرية والعروض السينمائية المختارة والمحاضرات في شتى مجالات الثقافة والفنون.

هذا القصر الجميل الذي اعادت اليه وزارة الثقافة والاعلام رونقه وبهاءه إعتماداً على التماثل مع وظيفته الاساسية كقصر عباسي وكمدرسة مملوكية بعد أن دب فيه التصدع حداً كاد يودي بمعالمه التي كانت عليه قبل مئتي عام تقريباً .. هذا الصرح اطلقت عليه الوزارة المذكورة مؤخراً اسم ( قصر أم حبيب) لتعيد له إسمه الاصلي ، بعد ان أعادت له وجوده وبعثت فيه الحياة من خلال صيانته ودفعه الى واجهة الاحداث الثقافية.
فما حكاية هذا القصر ، ومن هي ( ام حبيب )، وهل جاءت التسمية التي اطلقت عليه مؤخراً مطابقة مع تأريخه ؟
· القصر .. وتاريخه العتيق
· في عهد الرشيد وأولاده
· ملجأ للقادة الاتراك
· في عهد الصفويين والمماليك
· مقر لمطبعة الولاية
· وفي زمن الاحتلال البريطاني
· قصر للعائلة الملكية
· هل كان قصر أم حبيب ؟
الباحث المؤرخ الدكتور عماد عبد السلام رؤوف .

نور عسكر
09/10/2013, 22h56
الفنان خليل الرفاعي
1927-2006
بمناسبة الذكرى السابعة لرحيله في 9/10/2006 ، اضع هذه اللقاء والذي أجريّ معه في منتصف الثمانينات ، عن طفولته وبداياته الأولى مع الإذاعة وأعماله في المسرحيات والتمثيليات والتأليف وغيرها .. وعلاقاته الإجتماعية الطيبة والشعبية مع الجميع .

http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=326700&stc=1&d=1381362758




http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=326701&stc=1&d=1381362758


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=326702&stc=1&d=1381362758


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=326703&stc=1&d=1381362758

( من أرشيفي ..مع التحيات )

نور عسكر
09/10/2013, 23h06
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=326706&stc=1&d=1381363311

" مع زوجته أم فارس "


http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=326708&stc=1&d=1381363966

:rolleyes:
* مقطع من أحدى مسرحياته ( دنيا عجيبة ) هنــــــــا في سمـــــاعي (http://www.sama3y.net/forum/showpost.php?p=568317&postcount=9) *