المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أمَّا بَرَاوَة على أمَّا بَرَاوَة


aburakan
01/01/2008, 01h05
كلمة براوة هي بكل بساطة براءة, وعلى فكرة هذه الطريقة في قلب الهمزة إلى واو موجودة في العديد من الكلمات العربية كغباوة وهي مأخوذة من غباءة أو غباء وحلاوة من حلاءة وطلاوة من طلاءة وكلا الكلمتين صحيح في العربية الفصحى وليس أدل على صحة ذلك من رواية الوليد بن المغيرة المخزومي عند سماعه لسيدنا محمد صلوات الله وسلامه عليه وهو يقرأ أول سورة فصّلت فحينها قال مبهورآ بما سمع فقال: "... والله ما منكم رجل أعرف بالاشعار مني، ولا أعلم برجزه ولابقصيده مني، ولا بأشعار الجن، والله ما يشبه الذي يقول شيئاً من هذا، ووالله إن لقوله الذي يقوله حلاوة، وإن عليه لطلاوة، وإنه لمثمر أعلاه، مغدق أسفله، وإنه ليعلو ولا يعلى، وإنه ليحطم ما تحته..." والطلاوة: ما يتميز بالرونق الحسن (النهاية3/137) والمغدق: من الغدق أي المطر الكبير القطر (النهاية3/345).
والحديث ذو شجون.

أ.د./ سمير أيوب

abuhany
01/01/2008, 01h05
* تحية طيبة لأبي راكان د. سمير أيوب لاهتمامه بتأصيل كلمة أوربية ولكن لا يتحقق هذا بإلباسها الثياب العربية وهي أعجمية الخلقة ، الكلمة بكل بساطة من bravo التي كان المترجمون في القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين يترجمونها : مرحى ، وصوت v حوّله النطق العربي إلى واو كما في كلمة وابور وهي من كلمة vapour الأوربية .
* آمل أن يكون في هذا الكلام توضيح مناسب .

aburakan
01/01/2008, 01h05
أخي الكريم
يا من تفضلت علينا بالرد في تفسير وتوضيح أصل كلمة براوة, والظاهر أنك يا أخي قد إلتبست عليك كلمتان إثنتان, كل منهما له معنى مختلف, فأما براوة فهي كما شرحتها أنا أنفآ أي بمعنى براءة, وذلك أيضآ متفقآ مع سياق الأغنية التي غنتها الرائعة نجاة داخل بيت الأيتام وللأطفال التي كانت تلاعبهم في الفيلم. أما الكلمة الثانية فهي كلمة " براو" من دون التاء المربوطة, وهذه تعنى مرحى بالعربية وأحسنت إلى غير ذلك من صيغ الأستحسان والأعجاب, والتي أصلها كلمة برافو كما أشرتم في تعقيبكم على مشاركتنا, فالتاء المربوطة هي التي تجعل المعنيين مختلفيين تمامآ.

أ.د./ سمير أيوب

abuhany
02/02/2008, 06h15
أخي الكريم
يا من تفضلت علينا بالرد في تفسير وتوضيح أصل كلمة براوة, والظاهر أنك يا أخي قد إلتبست عليك كلمتان إثنتان, كل منهما له معنى مختلف, فأما براوة فهي كما شرحتها أنا أنفآ أي بمعنى براءة, وذلك أيضآ متفقآ مع سياق الأغنية التي غنتها الرائعة نجاة داخل بيت الأيتام وللأطفال التي كانت تلاعبهم في الفيلم. أما الكلمة الثانية فهي كلمة " براو" من دون التاء المربوطة, وهذه تعنى مرحى بالعربية وأحسنت إلى غير ذلك من صيغ الأستحسان والأعجاب, والتي أصلها كلمة برافو كما أشرتم في تعقيبكم على مشاركتنا, فالتاء المربوطة هي التي تجعل المعنيين مختلفيين تمامآ.
أ.د./ سمير أيوب
* أكررالتحية لأبي راكان د. سمير أيوب ، وأضيف :
إنني وضّحت المعنى والصيغة بناء على الاستعمال المتعارف عليه في العامية المصرية ؛ فهي براوة بتاء مربوطة ، وهي التي تُستعمل في مجال الاستحسان ، وأما براءة فتُستخدم في مجال إعلان إخلاء مسؤولية المتكلم أو المخاطَب عن أمر ما ، والموقف الذي تغني فيه أغنيتها يحمل معنى استحسان شباك حبيبها الذي يجلب النسيم العليل ( آخر طراوة ) والقافية تدل على ما ينطقه العامة في مصر : براوة ، طراوة ، والأغنية تتحدث عن حبيب تودّ لو تفصح له عن مشاعرها ، وليس عن صغار في ملجإ أيتام ،ولعلنا نتحدث عن أغنيتين مختلفتين . وأرى أن مرجع اختلاف التفسير لكلمة براوة وكلمة براءة هو اختلاف اللهجتين العاميتين في مصر والأردن لا إلى التباس معنيين ؛ فالكلمتان ومعنياهما في غاية الوضوح لدى أهل العامية المصرية ، وتستطيع أن تتحقق من هذا بمتابعة الأعمال التمثيلية المصرية .
من د. محمد عبد الله جبر
أستاذ العلوم اللغوية

aburakan
02/02/2008, 23h43
أخي الفاضل أبا هانئ,
هنأك الله بنعم الصحة والعافية والستر, لم أكن أعرف إسمك فعذرآ على عدم ذكر إسمك.
أخي العزير دكتور محمد, أعود لنفس الموضوع السابق فسياق الحديث هو الذي يدخل على المعنى المقصود, وكلمة براو التي تُستعمل في مجال الاستحسان تستخدم في بلاد الشام ومصر كذلك وفي لهجة حواري الشام (أي دمشق) يقولون بري عليك, وأهل العراق عافية...الخ.
لقد غنت نجاة هذه الأغنية في الفيلم بين أطفال أيتام, ولذا فالمعنى الذي يتبادر للذهن هو براءة, وليس براو لأن كلمة براو هي كلمة في أرياف مصر وبالذات الصعيد المصري, بينما نجاة تمثل هنا دور فتاة من المدينة, وبما أنك أستاذ لغويات فأنت تعلم أن براو بمعنى برافو يجب تسكين الحرف الأول أي الباء, بينما نجاة تغني بتحريك الحرفين الباء والراء هذا من جهة. كما أن لا يوجد ذكر لشباك حبيبها في كل الأغنية.
وتقبل كل الحب والتقدير.
أ.د.م./ سمير أيوب

abuhany
04/02/2008, 06h29
* تحية طيبة للأستاذ د. سمير أيوب ، يبدو أننا نتحدث عن أغنيتين مختلفتين كما ألمحتُ من قبل ؛ فالكلمات في العمل الذي أتحدث عنه تتضمن إعجاب المغنية بشباك حبيبها الذي يجلب النسيم العليل ، وترددها في مصارحته بحبها ( أقول له والا بلاش شقاوة ) وهنا القافية موافقة للكلمتين : براوة وطراوة ، آمل أن تذكر اسم الأغنية التي تغنيها في ملجإ الأيتام أما التي أتحدث عنها فعنوانها : أَمَّا بَرَاوَة ( بهاء الوقف كما هو في الفصحى التي لم تتأثر بالنطق التركي ) ، وأنتظر .

abuhany
04/02/2008, 07h19
* أَمَّا بَرَاوَة موجودة في الصفحة الأولى من أغنيات نجاة ورقم المشاركة 8 وهذه كلماتها :
أمَّا بَرَاوَة أما براوة ! دَوَّار حبيبي آخِر طَرَاوَة
****
قُلَّة حبيبي مَلانة وعطشانة يانا
أرُوح له والاّ أرَوَّح أشرب حدانا ؟
أرُوح له والاّ أرَوَّح وبلاش شَقَاوَة ؟
****
حبيبي لمَّا لَقاني مَرّيت قُباله
شال طرف شالى وسقاني وطرف شاله
طَرَف لى عيني ياعيني بس بهَدَاوَة !
****
يا ناس لوموني لوموني ما ترحموني
أحبّ لوم العواذل لمَّا يلوموني
وانا وحبيبي يا عيني حلوين حَلاوَة !
****
باحلم واغني لحبيبي وفين حبيبي
ما ليش حبايب يا عيني وانا ونصيبي
يمكن زماني صالحني بعد العَدَاوَة
واقول : يا ليلي يا عيني أما براوة !
****
الدَوَّار : البيت الريفي الكبير . القُلَّة : وعاء للماء من الفخار. الشال : غطاء للرأس والكتفين .

غواص النغم
10/04/2009, 16h45
أغنية

أمَّا بَرَاوَة (http://www.sama3y.net/forum/showpost.php?p=8144&postcount=5)

الشاعر
عبدالرحمن الأبنودي

الموسيقار
محمد الموجي

و
نجاة


غنتها في فيلم إبنتي العزيزة لحلمي رفلة

حسن كشك
20/04/2009, 05h24
السادة الدكاتره
د. محمد جبر
د. سمير ايوب

لا ادرى لماذا ورد على خاطر الدكتور سمير ايوب ان كلمه ...( براوا) ... هى تصرف لكلمه ( براءة ) فأذا كان المعنى كما خطر على باله .... فما الشئ المشين الذى يستحق البراءة ... فى الاغنية ....كلمه برئ وبراءة ... لهم قدسيه كبيره وعظيمه عند المصريين بالذات ... فهى شهادة شرف لكل من اتهم ظلما ... وفى تلك الحالات يتعمد المصري ان تنطق الكلمه واضحه جليه لا لبس فيها وخاصة هذه الكلمه .... ولا يمكن ان تنطق محرفه اطلاقا ولو بالعاميه .... فقط تعودنا سماعها ... فلان طلع (برئ) .... وعلان اخد (البراءة ) فى الاحاديث العاميه اليوميه ... ولم نسمع اطلاقا ان احدهم قال ان فلان طلع ( براوا )
اما كلمه ( براوا ) فهى التصريف المصرى لنطق الكلمه الاجنبيه ( برافو ) كما قال د. محمد جبر تماما .... ولاحظ اخى سمير ان الكلمه تنطق وورائها كلمه ( عليك ) و(عليكم ) كمثال وسمعتها فى احد الافلام من الراحل ( القصبجى )( براوا عليك ياوله ) قالها تقريبا لأسماعيل يس فى احد الافلام .....وكلمه ( براوا ) غير مستعمله اطلاقا فى العامية المصرية الا فى الافلام والمسلسلات ..... وتخرج من لسان ماهو دون العلم والتعليم .....ويتعمد كاتب الحوار وضعها ليدل على الحاله العلميه والثقافيه لقائلها ....ولا تأتى الا على لسان الريفيين فى الافلام والمسلسلات المصرية .....وهى ككلمه ( well ) الانجليزية التى تم تصريفها بكامل نطقها ( ويل ) اى حسنا او كويس او برافو فى العامية واستعملت على لسان مشجعى كره القدم ... من زمان فات ( ويل عليك ) او ( ويل ياويل ) وسمعناها فى احد افلام الطفله فيروز القديمه مع الراحل انور وجدى ... فى احد المشاهد وهما يقولونها ( ويل ياويل )
وكم من الكلمات .... تم احتوائها فى اللغة العامية ... لكنها تذوب وتختفى بمرور السنين
استسمحكم المعذرة لتدخلى ... وامل ان اكون وفقت فى الشرح