المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أحمد شوقي ـ أمير الشعراء


ben arfa
11/04/2007, 21h10
السلام عليكم ورحمة الله وبركانه
أميـــر الشـعـراء أحمــد شــوقي
ولد أمير الشعراء أحمد شوقي عام 1870م في مصر التي صبغته بعروبتها وإسلامها، فقد تحدّر من أعراق مختلطة، فكان جدّه لأبيه كرديّا، وكانت جدّته لأبيه يونانية تعمل في قصر الخديوي، لكن أبويه وُلدا بمصر وتربّيا في رحابها.
نشأ شوقي في القاهرة، وضمن له تفوقه الدراسي مجانية تعليمية في مدرسة الحقوق، وعندما تخرج منها عام 1887م، عيّنه الخديوي توفيق في قصره، وأرسله إلى فرنسا في بعثة لدراسة الحقوق والترجمة طالت حتى عام 1893م، وقد حسمت تلك الرحلة الدراسية الأولى منطلقات شوقي الفكرية والإبداعية، واشترك خلالها مع زملاء البعثة في تكوين جمعية التقدم المصري التي كانت أحد أشكال العمل الوطني ضد الاحتلال الإنجليزي وربطته حينئذ صداقة حميمة بالزعيم مصطفى كامل، وتفتّح على مشروعات النهضة المصرية، وطوال فترة إقامته بأوروبا كان فيها بجسده بينما ظل قلبه معلقًا بالثقافة العربية وبالشعراء العرب الكبار وعلى رأسهم المتنبي.
الرحلة الحاسمة
بعد عودته إلى مصر، تعدّدت رحلات شوقي إلى تركيا والدول الأوروبية، إلا أن رحلة منها كانت مثل رحلته الدراسية الأولى، حاسمةً في تشكيل مصيره، فقد كانت تلك الرحلة عام 1915م إلى برشلونة الإسبانية التي اختارها الشاعر منفىً له عندما أُمر بمغادرة مصر بعد خلع الإنجليز للخديوي عباس حلمي، وتأمل شوقي مشاهد الحضارة العربية والإسلامية في الأندلس، كما تعززت نزعته الوطنية الغلابة في عشق مصر والتغني بأمجادها، وشهدت سنواته التالية ذروة تألقه الإبداعي في التعبير عن الضمير القومي، وشحذه لإمكاناته الإبداعية، وتوجيه طاقاته الخلاقة لتجديد روح الشعر العربي وتمكين صياغته.
وبلغ حنينه لمصر أوجهه فأرسل إلى الشاعر حافظ إبراهيم أبياتاً ثلاثة قال فيها:
يا ساكني مصر إنــا لا نزال على عــــــــــــهد الوفاء وإن غبنا مقيمينا
هلا بعثتم لنا مــن ماء نـــــــهركم شيئاً نبل بـــــــــــــه أحشاء صادينا
كل المناهل بعد النيل آســـــــــــنة ما أبعد النيل إلا عــــــــــــــن أمانينا
فأجابه حافظ بهذه الأبيات:
عجبت للنيل يدري أن بلـــــــــبله صــــاد ويسقي ربا مصر ويسقينا
والله ما طاب للأصحاب مـورده ولا ارتضوا بعدكم من عيشهم لينا
لم ننأ عنه وإن فـــــارقت شاطئه وقـــــد نأينا وإن كـــنا مـــــــقيمينا
ويتغذى أسلوبه من رصيد ثقافي واسع يمثل عصارة مصفّاة من التراث العربي الغني ومن المعارف الإنسانية، وتميز بالتوازن بين الفكر والفن، واعتمد شوقي على توظيف عدد من التقنيات الشعرية الفعالة لتوليد الدلالات الكلية، ومن أهمها تجانس التراكيب والاشتقاقات، ومفارقات الصياغة، وآليات التكرار وطرائق التصوير والتجسيد، مع قدرة فائقة على إشباع الحس الجمالي للقارئ العربي والاستجابة لتوقعاته.
إمارة الشعر
أصبح شوقي شاعر الأمة المُعبر عن قضاياها، لا تفوته مناسبة وطنية إلا شارك فيها بشعره، وقابلته الأمة بكل تقدير، وأنزلته منزلة عالية، وبايعه شعراؤها بإمارة الشعر عام 1346هـ/1927م في حفل أقيم بدار الأوبرا بمناسبة اختياره عضواً في مجلس الشيوخ، وقيامه بإعادة طبع ديوانه "الشوقيات"، وحضر الحفل وفود من أدباء العالم العربي وشعرائه، وأعلن حافظ إبراهيم باسمهم مبايعته بإمارة الشعر قائلاً:
بلابل وادي النيل بالشرق اسجعي
بشـعر أمـــــيـر الدولتيـن ورجعي

أعيدي على الأسماع ما غردت به
يراعة شـوقي في ابتـداء ومقطع

أمـــــــيـر القوافـي قد أتيت مبايعـاً
وهذي وفود الشرق قد بايعت معي

المسرحيات الشعرية
بلغ أحمد شوقي قمة مجده، وأحس أنه قد حقق كل أمانيه بعد أن بايعه شعراء العرب بإمارة الشعر، فبدأ يتجه إلى فن المسرحية الشعرية، وكان قد بدأ في ذلك أثناء إقامته في فرنسا، لكنه عدل عنه إلى فن القصيد، وأخذ ينشر على الناس مسرحياته الشعرية الرائعة التي استمد اثنتين منها من التاريخ المصري القديم، وهما: "مصرع كليوباترا" و"قمبيز"، والأولى منهما هي أولى مسرحياته ظهوراً، وكتب واحدة من التاريخ الإسلامي هي "مجنون ليلى"، ومثلها من التاريخ العربي القديم وهي "عنترة"، وأخرى من التاريخ المصري العثماني وهي "علي بك الكبير"، كما أن له مسرحيتان هزليتان، هما "الست هدى" و"البخيلة"، ولأمر غير معلوم كتب مسرحية "أميرة الأندلس" نثراً، مع أن بطلها أو أحد أبطالها البارزين هو الشاعر المعتمد بن عباد، وقد غلب الطابع الغنائي والأخلاقي على مسرحياته مع ضعف الطابع الدرامي، غير أن هذه المآخذ لا تُفقِد مسرحيات شوقي قيمتها الشعرية الغنائية، ولا تنفي عنها كونها ركيزة الشعر الدرامي في الأدب العربي الحديث.

مكانته
منح الله شوقي موهبة شعرية فذة، وبديهة سيالة لا يجد معها عناء في نظم القصيدة، فدائماً كانت المعاني تنثال عليه انثيالاً وكأنها المطر الهطول، يغمغم بالشعر ماشياً أو جالساً بين أصحابه، حاضراً بينهم بشخصه، غائباً عنهم بفكره، ولهذا كان من أخصب شعراء العربية، إذ بلغ نتاجه الشعري ما يتجاوز ثلاثة وعشرين ألفاً وخمسمائة بيت، ولعل هذا الرقم لم يبلغه شاعر عربي قديم أو حديث، وكان مثقفًا ثقافة متنوعة الجوانب، فقد انكب على قراءة الشعر العربي في عصور ازدهاره، وصحب كبار شعرائه، وأدام النظر في مطالعة كتب اللغة والأدب، وكان ذا حافظة لاقطة لا تجد عناء في استظهار ما تقرأه، حتى قيل بأنه كان يحفظ أبواباً كاملة من بعض المعاجم، وكان مغرماً بالتاريخ، تشهد على ذلك قصائده التي لا تخلو من إشارات تاريخية لا يعرفها إلا المتعمقون في دراسة التاريخ، وتدل رائعته الكبرى "كبار الحوادث في وادي النيل" التي نظمها وهو في شرخ الشباب على علمه بالتاريخ قديمه وحديثه، وكان ذا حس لغوي مرهف وفطرة موسيقية بارعة في اختيار الألفاظ التي تتآلف مع بعضها لتحدث النغم الذي يثير الطرب ويجذب الأسماع، فجاء شعره لحناً صافياً ونغماً رائعاً لم تعرفه العربية إلا لقلة قليلة من فحول الشعراء.

كان الشاعر محمود سامي البارودي على ضفة النيل ينظم الشعر، ولكنه حينما نظم شطر البيت الأول وهو: أتغلبني ذات الدلال على صبري، أمسك ولم تسعفه القريحة حينذاك لإكمال القصيدة كعادة معظم الشعراء، وكان شوقي حاضراً فأتمه بقصيدة طويلة يقول مطلعها:
أتغلبني ذات الدلال على صبري
إذاً أنا أولى بالقــــناع وبالخدر

تتيه، ولي حـــــــلم إذا ما ركبته
رددت به أمر الغرام إلى أمري

وما دفعي اللوام فيها ســــــآمة
ولــــــكن نفس الحر أزجر للحر

وإلى جانب ثقافته العربية فقد كان أمير الشعراء متقنًا للفرنسية التي مكنته من الاطلاع على آدابها والنهل من فنونها، وهذا ما ظهر في بعض نتاجه وما استحدثه في العربية من كتابة المسرحية الشعرية لأول مرة، وقد نظم الشعر العربي في كل أغراضه من مديح ورثاء وغزل ووصف وحكمة، وله آثار نثرية كتبها في مطلع حياته الأدبية، مثل: "عذراء الهند"، ورواية "لادياس"، و"ورقة الآس"، و"أسواق الذهب" الذي حاكى فيه كتاب "أطواق الذهب" للزمخشري، وما يشيع فيه من وعظ في عبارات مسجوعة.

وقد جمع شوقي شعره الغنائي في ديوان سماه "الشوقيات"، ثم قام الدكتور محمد صبري السربوني بجمع الأشعار التي لم يضمها ديوانه وصنع منها ديواناً جديداً في مجلدين أطلق عليه "الشوقيات المجهولة".

خصوبة وثراء وإبداع
ضم ديوانه "الشوقيات" 11.320 بيتًا، وبلغت "أرجوزة دول العرب" و"عظماء الإسلام" 1365 بيتًا، كما وصل شعره المسرحي إلى 6179 بيتًا، بالإضافة إلى الشوقيات المجهولة التي نشرها الدكتور السربوني والتي وصل عددها إلى ما يقرب من 4700 بيت مما يشهد بخصوبة شوقي وثراء منجزه الإبداعي في الشعر وبجدارته ليكون شاعر العروبة والإسلام في العصر الحديث.

وحين توفى حافظ إبراهيم أيقن شوقي أن أجله قد اقترب فاغتم وحزن وسافر إلى الإسكندرية كأنما يهرب من المصير المحتوم، ورثاه بقصيدة رائعة يقول في مطلعها:

قــــد كنت أُوثر أن تقول رثائي
يا منصف الموتى من الأحياء

لكن سبقت وكل طول ســـــلامة
قــــــــــــــدر، وكل منية بقضاء

الحق نادى فاستجبتَ، ولم تزل
بالـــــــــحق تحفل عند كل نداء

وانتقل أميــر الشـــعراء إلى رحمـــة الله مخلفــاً للأمة العربية تراثـــاً شعــرياً خالداً بتـــاريخ 14 أكتوبر 1932م وهـــو نفس العــام الذي مـــات فيه حافظ إبراهيم.
مع تحياتى بن عرفة

تمثّال امير الشعراء أحـمـــــد شوقي

MAAAB1
14/04/2007, 01h42
مساء الورد

أحمد شوقي

أنا من بدل بالكتب الصحابا ... لم أجد لي وافياً إلا الكتابا


ولد فى القاهرة عام 1868 م فى أسرة موسرة متصلة بقصر الخديوي
أخذته جدته لأمه من المهد ، وكفلته لوالديه
حين بلغ الرابعة من عمره ، أدخل كتاب الشيخ صالح – بحى السيدة زينب – ثم مدرسة المبتديان الابتدائية ، فالمدرسة التجهيزية ( الثانوية ) حيث حصل على المجانية كمكافأة على تفوقه
حين أتم دراسته الثانوية دخل مدرسة الحقوق ، وبعد أن درس بها عامين حصل بعدها على الشهادة النهائية فى الترجمة
ما أن نال شوقي شهادته حتى عينه الخديوي فى خاصته ، ثم أوفده بعد عام لدراسة الحقوق فى فرنسا ، حيث أقام فيها ثلاثة أعوام ، حصل بعدها على الشهادة النهائية فى 18 يوليه 1893 م
أمره الخديوي أن يبقى فى باريس ستة أشهر أخرى للإطلاع على ثقافتها وفنونها
عاد شوقي إلى مصر أوائل سنة 1894 م فضمه توفيق إلى حاشيته
سافر إلى جنيف ممثلاً لمصر فى مؤتمر المستشرقين
لما مات توفيق وولى عباس ، كان شوقي شاعره المقرب وأنيس مجلسه ورفيق رحلاته
أصدر الجزء الأول من الشوقيات – الذي يحمل تاريخ سنة 1898 م – وتاريخ صدوره الحقيقي سنة1890 م
نفاه الإنجليز إلى الأندلس سنة 1914 م بعد أن اندلعت نيران الحرب العالمية الأولى ، وفرض الإنجليز حمايتهم على مصر
1920 م


عاد من المنفى فى أوائل سنة 1920 م
بويع أميراً للشعراء سنة 1927 م
أنتج فى أخريات سنوات حياته مسرحياته وأهمها : مصرع كليوباترا ، ومجنون ليلى ، قمبيز ، وعلى بك الكبير
توفى شوقي فى 14 أكتوبر 1932 م مخلفاً للأمة العربية تراثاً شعرياً خالداً

MAAAB1
14/04/2007, 01h50
مسودة خطية
من قصيدة " قف حى شبان الحمى "
النص كما جاء فى الجزء الرابع من الشوقيات
قف حى شبان الحمى
" نظمها فى الطلاب المصريين الذين يطلبون العلم فى أوروبا "
الجزء الاول

مسودة خطية
أبيات لم تنشر من أندلسية شوقى
التى كتبها فى المنفى حنيناً إلى الوطن
القصيدة كما نشرت فى الجزء الثانى من الشوقيات
أنــــدلسيــــــــة
نظمها فى منفاه بأسبانيا وفيها يحن للوطن العزيز ويصف كثيراً من مشاهده ومعاصره
الجزء الثاني

MAAAB1
14/04/2007, 02h02
أمير الشعراء والبؤساء
عندما يأتي المساء ..... ونجوم الليل تنثر
اسألوا الليل عن نجمي .... متى نجمي يظهر


أغنية من ارق أغنيات الموسيقار محمد عبد الوهاب ،وضع كلماتها الشاعر محمود أبو الوفا .
وقد كان الشاعر محمود أبو الوفا رجلا بائسا .. فقد والده وهو طفل صغير ،ثم ما لبث أن فقد إحدى ساقيه فى جراحة ساقيه فى جراحة فاشلة ، ونزح الشاعر المسكين إلى القاهرة ، تلاطمه الأيام وتعيبه حرفة الأدب . وأمتلك أبو الوفا فى وقت من الأوقات نصف قهوة ، فى شارع عبد الخالق ثروت ،وكان يملك النصف الثاني قهوجي بلدي .وحول أبو الوفا القهوة إلى صالون من صالونات الأدبش



وحين أعلنت لجنة مهرجان تنصيب شوقي أميرا للشعراء عن مسابقة بين الشعراء ، لتختار قصيدة يلقيها صاحبها فى الحفل الذي يقام بهذه المناسبة – فى دار الأوبرا ،كتب أبو الوفا قصيدته التي مدح فيها شوقي ،وهو يقول فيها:



تجتلى فى صفائهـا الأشـياء
وخالد الشعر سوف يبقى مرايا

اعشت عبرته الأضـواء
يا أمير البـيان إن بياني فيك




وقد اختارت اللجنة التي كان من أعضائها شاعر النيل حافظ إبراهيم ،وشاعر القطرين خليل مطران هذه القصيدة ليلقيها الشاعر فى الاحفل .
وذهب محمود أبو الوفا إلى دار الأوبرا مرتديا جلبابه ، ومعطفه وعكازه تحت إبطه وعصاه فى يده ،ورآه شوقي على هذه الصورة ،فرفض أن يقف هذا الرجل على خشبة مسرح الأوبرا فى يوم تتويجه أميرا للشعراء .



وتدخل الموسيقار محمد عبد الوهاب لدى شوقي فسمح للشاعر ابو الوفا بإلقاء قصيدته وقد إنتزع محمود أبو الوفا الإعجاب ،وبزغ نجمه وعلا قدره منذ هذا اليوم حتى أن شوقي نفسه قال فيه قصيدته الرائعة التى يقول فيها

وشجى الغصون وحرك الأوراقا
وكأسـه تـسقي بعـذب نسيبه العشاقــا
يــروى البلاد وينشر الآفـاق
ســاق فكيف إذا استرد الساقـا
البلبـل الغـرد هـز الربـى
خلف البهاء على القريض

فى القيد ممتنع الخطـى وخيالـه
سـباق غايات البيان جرى بـلا


وقد كان أن عهد إلى الشاعر محمود أبو الوفا بالإشراف على طبع الجزء الثالث من الشوقيات الذي صدر بعد وفاة أحمد شوقي



وهذا هو الجزء الثالث من أعمال شوقي

MAAAB1
14/04/2007, 02h07
مكتب الشاعر احمد شوقي

وهى من طراز "أمبير " فرنسي وقد كان شوقي مولعا بطراز الأثاث والتحف ،وكان يقتنيها من المزادات العامة ولم يكن فى حاجة فعليه لمعظم هذه المقتنيات ، لهذا بنى ملحقا لكرمة أبن هانئ –أيام كانت فى المطرية –استغله فى تخزينها
ولم يكن شوقي يستخدم حجرة مكتبه كثيرا حيث كان يفضل أن يقرأ ويكتب أشعاره وخواطره فى حجرة نومه

الجزء الرابع من أعمال شوقي

MAAAB1
14/04/2007, 02h14
فى أخريات سنوات حياته أنتج شوقي مسرحياته وأهمها : مصرع كليوباترا ، ومجنون ليلى ، قمبيز ، وعلى بك الكبير
واليكم أعماله المسرحية





وحتى نلتقي في مشروع قادم ، لكم حبي وتقديري

غازي الضبع
25/04/2007, 11h16
قصة الثعلب

برز الثعـــــــلب يومـــــا *** في شعــــــار الواعـظينا
فمشى في الأرض يهـذي *** ويســـب المـــــــاكريــنا
ويقــــول: الحـــــــمد لله *** إلـــــــــه العالـــــــمينـــا
يا عــــــــــباد الله توبـوا *** فهو كهف التــــــائبينــــا
وازهـدوا في الطيــر إن *** العيش عيش الزاهـــدينـا
واطلـبوا الديـــك يـــؤذن *** لصـــلاة الصـــبح فينـــا
فأتى الديــــك رســــــول *** من إمــام الناســــكينــــا
عرض الأمـــر عليــــــه *** وهو يرجــــو أن يلـــينا
فأجـــــاب الديـك عـــذرا *** يا أضـــل المهـــــتدينــا
بلـــــغ الثعـــــلب عنـــي *** عن جدودي الصالحــينا
عن ذوي التيجـــان ممن *** دخــــــل البطن اللعـــينا
إنهم قــــــــالوا وخــــيـر *** القول قـــول العارفـيـــنا
" مخطـــئ من ظن يومــــا *** أن للثعــــــــلب ديـــــنا "

تحياتي
غازي

ahmed alsebai
08/05/2007, 08h39
سلوا كؤوس الطلا . أحمد شوقي
------------------

سَلوا كؤوسَ الطِلا هل لامَسَتْ فاها ** واسْتَخْبِروا الراحَ هل مَسَتْ ثناياها

باتَتْ على الرَّوضِ تَسقيني بصافيةٍ ** لا للسُـــــــــــلافِ ولا للوَرْدِ رَيَّاها

ما ضَرَ لو جَعَلَتْ كأســـي مَراشِفها ** ولو سَـــــقَتني بصافٍ من حُمَيَّاها

هَيْفاءُ كالبانِ يَلْتَفُ النَســــــــيمُ بِها ** ويُلْفِتُ الطير تحت الوَشي عِطْفاها

حَديثُها السِّــــــــــــحرُ إلا أنه نَغَمٌ ** جَـــرَت على فَــمِ داودٍ فَــغَنَّـــاها

حَمامةُ الأيْكِ مَنْ بالشـجْوِ طارَحَها ** ومَنْ وراءَ الدُجى بالشَوْقِ ناجاها

ألقـَتْ إلى الليلِ جِيداً نافِراً وَرَمَتْ ** إلـيه اُذناً وَحـارَتْ فــيه عَــيْناهـا

وعادَها الشـوق للاَحبابِ فانْبَعَثَتْ ** تَبْكي وتَهْتِفُ اَحياناً بِشَــــكْواها

يا جارةَ الأيْكِ أيامُ الهَوى ذَهَـبــَتْ ** كالحُلْم . آهاً لأيَّامِ الهَوى ... آها

صاروخ23
19/12/2007, 00h53
الليث ملك القفـار وما تضم الصحـــاري
سعت إليه الرعايا يوما بكل آنكســـــار
قالت تعيش وتبـقى يا دامي الأظفـــــار
مـات الــوزيـر فمن ذا يسوس أمر الرعايا
قال الحمار وزيـري قضى بهذا آختيــــاري
فآستضحكته وطارت بمضحك الأخبـــــار
حتى إذا الشهر ولـى كليلة أو نــهـــــار
ما لبث الليــث إلا وملكه في دمــــــار
الكلب عند اليميــن والقرد عند الــيســار
والقط بين يديه يلهو بعظمة فـــــــار
قال من في جدودي مثلي عديم الإعتبــار
أين آقتداري وبطشي وهيبتي ووقــــار
فجاءه القرد ســرا وقال بعد آعــتـذار
يا عالي الجاه فيـنا كن عالي الأنــظـار
رأي الرعـية فيكم من رأيكم في الحمـار

abuhany
28/01/2008, 03h07
الإخوة الكرام محبي ركن الأدب ، تحياتي وتقديري لكم .
أود أن أنبّه على أمر شاع على مدى عقود من الزمن وهو غير دقيق : أحمد شوقي بايعه عدد من شعراء جيله أميرا للشعر وليس أميرا للشعراء ، وكان مثل هذا التعبير معروفا فقد أُطلِق على الأديب الكاتب شكيب أرسلان أمير البَيان .
وقد اعترض عدد من شعراء مصر على إعلان أحمد شوقي أميرا للشعر ومنهم الشاعر المبدع الضائع الحق محمد الهِرَّاوي .

عادل محمد
28/01/2008, 22h33
الإخوة الكرام محبي ركن الأدب ، تحياتي وتقديري لكم .
أود أن أنبّه على أمر شاع على مدى عقود من الزمن وهو غير دقيق : أحمد شوقي بايعه عدد من شعراء جيله أميرا للشعر وليس أميرا للشعراء ، وكان مثل هذا التعبير معروفا فقد أُطلِق على الأديب الكاتب شكيب أرسلان أمير البَيان .
وقد اعترض عدد من شعراء مصر على إعلان أحمد شوقي أميرا للشعر ومنهم الشاعر المبدع الضائع الحق محمد الهِرَّاوي .

الأخ العزيز ابو هانى
بعد التحية
سأستلم منك الخيط وأسأل سعادتك أو أتسائل : هل لسوء الحظ دور فاعل فى طمس الموهبة الفنية ؟
-أعتقد ان سوء الحظ لة دور كبير فى مناحى كثيرة فى الحياة لكنة يقل جدا اذا جئنا للفن
وبالمناسبة اناطول عمرى اعرف ان احمد شوقى امير الشعراء وانا اسف لم اسمع بالشاعر محمد الهراوى طيب يا سيدى ما تبعتلنا قصيدة

abuhany
06/02/2008, 13h04
* الأخ الكريم الدكتور عادل العتباني ( هل أنا على صواب ؟ ) . تحياتي لك من الإسكندرية .
* لا شك في وجود الحظ الحسن والحظ العاثر ؛ وحظ الهراوي أنه وُجِد في أيام شوقي وحافظ وإسماعيل صبري ومطران .
* مما بقي في الذاكرة العتيقة من شعر الهراوي أبيات تعبر عن حِسّ وطني فياض وإن اتخذ الرمز وسيلة إلى التعبير ، يقول في وصف حال سجين أو أسير هو رمز للوطن المحتلّ :
أبصَرَ الطيرَ مُطلَقًا يتغنَّى * فدَعا اللهَ في الإسارِالْمُعنَّى
غَنِّ يا طيرُ في فضائك حُرًّا * واهجُر الروضَ إنْ ترَ الروضَ سِجْنَا
إن حرّيّةَ النفوسِ مَتاعٌ * يَعدِلُ النَّفْسَ لا النَّفائسَ وَزْنَا
* ربما أتذكّر شيئا من شِعره فيما بعد .
* لكن الهراوي اشتُهِر بمنظوماته وأناشيده للأطفال وكانت كتبه المعنونة سمير التلميذ ـ وهي عدة أجزاء ـ تُدرّس بالمدارس الابتدائية في أوائل الأربعينيات .
* منذ مدة أحاول الاتصال بمنزلك لكن الخط مشغول باستمرار .
* تحياتي وإلى لقاء .

abuhany
20/02/2008, 03h11
* الأخ الكريم الدكتور عادل العتباني ، طابت أوقاتك !
* من الأبيات التي تكمل ما ذكرتُه من شعر الهراوي :
يا بلادي وأنتِ قُرَّةُ عَيْني * طِبْتِ نَفْسًا على الزَّمَانِ وعَيْنا
* هذا يوضح مضمون الرمز في الأبيات السابقة .
* تقبل تحياتي ، وإلى اللقاء !

سمعجى
20/02/2008, 04h46
أستاذنا الدكتور أبو هاني ..
تحياتي لعلمك الغزير ، و رفيع معارفك ..
و تلك قصيدة للشاعر محمد الهراوي






الفلاح








أنَا الفلاّحُ في مِصْرا
أردُّ ترابَها تِبْرا
فلا تُبقي يدي قفرا
بواديها، ولا فقرا
فمِن نخلي لكم رُطَبُ
ومن كرمي لكم عِنبُ
ومن حقلي لكم قَصَبُ
وقطني يجلب اليُسرا
ومن غنمي لكم عِهْنُ
ومن بقري لكم سَمْنُ
وفي طيري، ولا مَنَُّ!
منافعُ جمّةٌ أُخرى
سأُنميها زراعاتِ
بماشية وآلاتِ
وأُكثرُ من نقاباتِ
وأنهض نهضةً كبرى
وأحفظ ذلك الوادي
تراثَ أبي، وأجدادي
وأُسلمهُ لأولادي
عزيزاً، سائداً، حُرَّا

abuhany
20/02/2008, 06h09
* الأخ الكريم الأستاذ كمال ، تحياتي وشكري لك لمشاركتك الجميلة النافعة .
* لا أجد في المكتبات التي تبيع الكتب شيئا للهراوي ، هل لك أن تدلني على ما يمكن أن أشتريه من أعماله ومن أين ؟ ولك خالص الشكر والتقدير .

سمعجى
20/02/2008, 06h35
أستاذنا الفاضل الدكتور أبو هاني
تحياتي ..
أخشى أنك لن تجد له ديواناً ، حتى ديوانه الوحيد ( الهراوي شاعر الأطفال ) ، لم أجده في المكتبات القومية أو العامة أو معرض الكتاب ..
و من حسن حظي، أنه تم اختياري في موسوعة ( معجم ) شعراء العرب المعاصرين ، و الذي حوى نبذات عن الشعراء الذين أثروا الأدب بابداعاتهم في القرن العشرين ، مع نماذج من أشعارهم ..
فأتى المُعجم على ذكر شاعرنا محمد الهراوي ..

عندي نسخة من المعجم المكون من ستة أجزاء ، و الذي أهداه لي وزير الثقافة فاروق حسني ،مع شعراء مصر الذين اختارتهم لجنة المعجم ..
و للأسف هذا المعجم غير متوافر للجمهور ، إلا في الكويت ..

و تلك نبذة عن شاعرنا ، مذكورة في المعجم ، و في موقع المُعجم على النِت
محمد الهراوي

البلد:مصر

تاريخ ميلاده من:1885 تاريخ وفاته 1939 ميلادي

ولد في محافظة (( الشرقية )) عام 1885 ، و توفي عام 1939 .
تعلم في القاهرة ثم في الإسكندرية
عمل في وزارة المعارف ، و نقل إلى دار الكتب
يعد رائدا في شعر الأطفال
صدر له (( ديوان الهراوي شاعر الأطفال )) .

abuhany
03/03/2008, 11h59
* قضية أخرى تنادي الأدباتية وتأمل ألا يكون مصيرها مصير سابقتها :
*هل كانت قصيدة شوقي : يا ناعما رقدت جفونه معارضة لقصيدة رامي : الصب تفضحه عيونه ؟
*نظم رامي قصيدته ولحنها الشيخ أبو العلا محمد وغنتها أم كلثوم عام 1924 ، ونظم شوقي قصيدته ولحّنها عبد الوهاب عام 1929 ، وشوقي قد يكون له أكبر عدد من قصائد المعارضة بين شعراء العصر الحديث !!!!
*القصيدتان من البحر نفسه ولهما القافية نفسها ، والحكم للأدباتية !!!!
*وهل كان عبد الوهاب ينافس الشيخ أبا العلاء المتوفى عام 1927 ويباري أم كلثوم ؟ الحكم هنا لأهل الموسيقى والغناء .

سمعجى
04/03/2008, 01h37
الاستاذ الدكتور أبو هاني

هي قضية ، نعم .. و لكن هل من حاسم ٍلها ، أو جازم ٍ في أمرها ؟!
و من باب عرض ( المستندات ) :

القصيدتان على بحر ٍ واحد ، هو مجزوء الكامل

القصيدتان على تفعيلة واحدة ( النون ) و الهاء الزائدة ( ضمير )

بل تكررت ألفاظ بعينها عند شوقي في القافية ، سبقه بها رامي :
( عيونه / شجونه / يصونه / يمينه )

و ها هما القصيدتان :



الصب تفضحه عيونه


الصَّبُ تفضحُه عيونه
وتنم ُّعن وجدٍ شئونه
إنا تكتمنا الهوى
والداءُ أقتله دفينه
يهتاجُنا نوح الحَمام
وكم يحركنا أنينه
وتحمل القبل النسيم
فهل يؤديها أمينه
قست القلوب فهل لقلبك
يا حبيبي من يلينه
فتريح قلباً مدنفاً
أسوانَ لا تغفي شجونه
مرت عليه الذكريات
فطال للماضي حنينه
وأنا نجيك والذي
يسقيك من ودي هتونه
وبي الذي بك يا ترى
سري وسرك من يصونه




يا ناعماً

يا ناعماً رقدت جُفونُه
مضناك لا تهدا شجونه
حملَ الهوى لك كلَّه
إن لم تعنه فمنْ يعينه؟
عُدْ مُنعِماً، أَو لا تَعُدْ
أَوْدَعْتَ سرَّكَ مَن يصُونُه
بيني وبيكَ في الهوى
سببٌ سيجمعنا متينه
رشأ يعابُ الساحرون
وسحرهم ، إلا جفونه
الروحُ مِلْكُ يمينه
يَفديه ما مَلَكَتْ يَمِينه
ما البانُ إلاَّ قدُّه
لو تيمتْ قلباً غصونه
ويزين كلَّ يتيمة
فمُه، وتحسبُهَا تَزينُه
ما العمرُ إلا ليلة ٌ
كان الصباح لها جبينه
بات الغرامُ بديننا
فيها كما بتنا ندينه
بين الرقيب وبيننا
وادٍ تباعدُه حزونُه
تغتابه ونقول : لا
بَقِي الرقيبُ ولا عيونُه

abuhany
12/03/2008, 13h09
* هذه القضية أحسب الحكم فيها واضحا ويسيرا : شوقي كان ينظر إلى قصيدة رامي ويعارضها ، وفي سبيل ذلك ارتكب خطأ نحويا :
رشأ يعابُ الساحرو*ن وسحرهم ، إلا جفونه
المستثنى هنا يجب أن يكون منصوبا لكنه رفعه للقافية !
وتجوّزَ في التعبير تمويها : رقدت جُفونُه فالرقاد للعينين لا للجفون لكنه ابتعد لئلا يستعمل ما استعمله رامي !
ولجأ إلى كلمة مندثرة هي حُزُونُه :
بين الرقيب وبيننا* وادٍ تباعدُه حزونُه
مع وجود الوادي ، والمعروف أن الوادي لا حزون فيه !
فمعارضته واضحة وفيها تكلُّف !
* هذا ما بدا لى ، فإن يكن لدى ناقد إضافة فإنني آمل ألا يتقاعس عن تقديم ما يراه وله التقدير الكبير حتى لا يُقال : ضاعت الصيحة وما استجاب لها إلا قليل !

صاروخ23
09/05/2008, 06h27
الإخوة الكرام محبي ركن الأدب ، تحياتي وتقديري لكم .
أود أن أنبّه على أمر شاع على مدى عقود من الزمن وهو غير دقيق : أحمد شوقي بايعه عدد من شعراء جيله أميرا للشعر وليس أميرا للشعراء ، وكان مثل هذا التعبير معروفا فقد أُطلِق على الأديب الكاتب شكيب أرسلان أمير البَيان .
وقد اعترض عدد من شعراء مصر على إعلان أحمد شوقي أميرا للشعر ومنهم الشاعر المبدع الضائع الحق محمد الهِرَّاوي .


السّلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تعقيبا على مداخلتك، قرأت في بعض الكتب أبياتا تنسب لمحمد الهرّاوي وقد تشكك، إن صحّ إنتسابها له، ما تفضلت به من قول بأنّ محمد الهراوي قد اعترض تلقيب أحمد شوقي بأميرا للشعر وهذه هي الأبيات:

وقال الشاعر محمد الهراوي:



وصرّف أمور الشعر في الأمة التي

تميت رجال الشعر فيها ولا تعي

فأنت أمير الشعر غير مُنازع

وكُل أمير غير شخصك مُدعي

أم أن فهم هذه الأبيات من باب المداعبة لأحمد شوقي؟

فهل من خبير يصحّح لي هذه المعلومة ؟

أحمد شاكر محمود
19/05/2009, 00h41
عندي كتاب صغير من سلسلة ـ اقرأ ـ بعنوان (شخصيات حول شوقي ) للكاتب عبد المنعم شميس ـ صدر في أكتوبر 1979
ورد فيه في صفحة 112 أن داود بركات رئيس تحرير الأهرام هو أول من أعطى شوقي لقب أمير الشعراء ، وكان ذلك في مقال سنة 1899 ، وكان داود يومها في بداية مشواره الصحفي ، والأكثر من ذلك يذكر الكاتب في نفس الصفحة أن الأهرام نشرت قصيدة شوقي تهنئة الخديوي بالعيد في 18 يناير 1908م باللقبين معا :
أحمد شوقي
شاعر الأمير وأمير الشعراء

عبير الروح
07/02/2010, 19h04
أحمد شوقى الاعمال الشعرية كاملة

عبير الروح
07/02/2010, 19h40
أحمد شوقى الاعمال الشعرية كاملة
رقم (2)

عبير الروح
07/02/2010, 20h01
أحمد شوقى الاعمال المسرحية

عبير الروح
08/02/2010, 10h39
الاخ الكريم / علوي
شكراً لمرورك وكلماتك الطيبة وانتظر الجديد
إن شاء الله
خالص تحياتي وتقديري

ليلى ابو مدين
15/10/2010, 23h23
بسم الله الرحمن الرحيم

تمر اليوم ذكرى ميلاد أمير الشعراء أحمد شوقي
وبمناسبة هذه الذكرى وإحتفالاً بها إليكم إحدى قصائد امير الشعراء
قصيدة (مضنال جفاه مرقده)
والتي تغنى بها موسيقار الاجيال محمد عبد الوهاب

*****


مضناك جفاهُ مرقده
وبكاه ورحمَ عودُهُ
حيرانُ القلبِ مُعَذَّبُهُ
مقروح الجفنِ مسهده
أودى حرفاً إلا رمقاً
يُبقيه عليك وتُنْفِدهُ
يستهوي الورق تأوهه
ويذيب الصخرَ تنهدهُ
ويناجي النجمَ ويتعبه
ويُقيم الليلَ ويُقْعِدهُ
ويعلم كلَّ مطوقة ٍ
شجناً في الدَّوحِ ترددهُ
كم مد لطيفكَ من شركٍ
وتأدب لا يتصيدهُ
فعساك بغُمْضٍ مُسعِفهُ
ولعلّ خيالك مسعدهُ
الحسنُ حَلَفْتُ بيُوسُفِهِ
والسورة ِ إنك مفردهُ
قد وَدَّ جمالك أو قبساً
حوراءُ الخُلْدِ وأَمْرَدُه
وتمنَّت كلٌّ مقطعة ٍ
يدها لو تبعث تشهدهُ
جَحَدَتْ عَيْنَاك زَكِيَّ دَمِي
أكذلك خدَّك يحجده؟
قد عزَّ شُهودي إذ رمَتا
فأشرت لخدِّك أشهده
وهممتُ بجيدِك أشركه
فأبى ، واستكبر أصيده
وهزَزْتُ قَوَامَك أَعْطِفهُ
فَنَبا، وتمنَّع أَمْلَدُه
سببٌ لرضاك أمهده
ما بالُ الخصْرِ يُعَقِّدُه؟
بيني في الحبِّ وبينك ما
لا يَقْدِرُ واشٍ يُفْسِدُه
ما بالُ العاذِلِ يَفتح لي
بابَ السُّلْوانِ وأُوصِدُه؟
ويقول : تكاد تجنُّ به
فأَقول: وأُوشِكُ أَعْبُده
مَوْلايَ ورُوحِي في يَدِه
قد ضَيَّعها سَلِمتْ يَدُه
ناقوسُ القلبِ يدقُّ لهُ
وحنايا الأَضْلُعِ مَعْبَدُه
قسماً بثنايا لؤلُؤه
قسم الياقوت منضده
ورضابٍ يوعدُ كوثرهُ
مَقتولُ العِشقِ ومُشْهَدُه
وبخالٍ كاد يحجُّ له
لو كان يقبَّل أسوده
وقَوامٍ يَرْوي الغُصْنُ له
نَسَباً، والرُّمْحُ يُفَنِّدُه
وبخصرٍ أوهَنَ مِنْ جَلَدِي
وعَوَادِي الهجر تُبدِّدُه
ما خنت هواك ، ولا خطرتْ
سلوى بالقلب تبرده
رحم الله أمير الشعراء
ليلى ابو مدين
:emrose::emrose::emrose:

سلوى خزبك
17/10/2010, 12h19
اسعدنى اهتمام موقع جوجل بذكرى امير الشعراء
وكم اندهشت لهذا الامير فى مملكة الشعر حين علمت اصوله الغير مصرية حيث انه
لأب شركسي وأم من أصول يونانية، كان جده كردي الأصل جاء إلي مصر في عهد محمد علي الذي ألحقه بقصره
ومع ذلك كانت له اروع القصائد فى حب مصر تدل على انتماء كبير لهذا البلد خصوصا وقت نفيه الى اسبانيا
واعجبتنى له قصيدة فى رثاء الشيخ الشهيد عمر المختار
احب ان تقرأوها معى:

ركزوا رفاتك في الرمال لواء
يستنهض الوادي صباح مساء

يا ويحهم نصبوا مناراً من دم
يوحي إلى جيل الغد البغضاء

ماضر لو جعلوا العلاقة في غد
بين الشعوب مودة وإخاء

جرح يصيح على المدى وضحية
تتلمس الحرية الحمراء

يا أيها السيف المجرد بالفلا
يكسو السيوف على الزمان مضاء

تلك الصحارى غمد كل مهند
أبلى فأحسن في العدو بلاء

وقبور موتى من شباب أمية
وكهولهم لم يبرحوا إحياء

لو لاذ بالجوزاء منهم معقل
دخلوا على أبراجها الجوزاء

فتحوا الشمال سهوله وجباله
وتوغلوا فاستعمروا الخضراء

وبنوا حضارتهم فطاول ركنها
دار السلام وجلق الشماء

خيرت فأخترت المبيت على الطو
لم تبن جاها أو تلم ثراء

إن البطولة أن تموت على الضما
ليس البطولة أن تعب الماء

افريقيا مهد الأسود ولحدها
ضجت عليك أراجلا ونساء

والمسلمون على اختلاف ديارهم
لايملكون مع المصاب عزاء

والجاهلية من وراء قبورهم
يبكون زيد الخيل والفلحاء

في ذمة الله الكريم وحفظه
جسد ببرقة وأسد الصحراء

لم تبق منه رحى الوقائع أعظما
تبلى، ولم تبق الرماح دماء

كرفات نسر أو بقية ضيغم
باتا وراء السافيات هباء

بطل البداوة لم يكن يغزو على
(تنك) ولم يك يركب للاجواء

لكن أخو خيل حمى صهواتها
وأدار من أعرافها الهيجاء

لبى قضاء الأرض أمسى بمهجة
لم تخش إلا للسماء قضاء

وفاه مرفوع الجبين كأنه
سقراط جر إلى القضاة رداء

شيخ تمالك سنه لم ينفجر
كالطفل من خوف العقاب بكاء

وأخو أمور عاش في سرائها
فتغيرت فتوقع الضراء

الأسد تزأر في الحديد، ولن ترى
في السجن ضرغاما بكى استخذاء

وأتى الأسير يجر ثقل حديده
أسد يجرجر حية رقطاء

عضت بساقيه القيود فلم ينوء
ومشت بهيكله السنون فناء

سبعون لو ركبت مناكب شاهق
لترجلت هضباته أعياء

خفيت عن القاضي،وفات نصيبها
من رفق جند قادة نبلاء

والسن تعطف كل قلب مهذب
عرف الجدود وأدرك الآباء

دفعوا إلى الجلاد أغلب ماجدا
يأسو الجراح ويطلق الاسراء

ويشاطر الأقران ذخر سلاحه
ويصف حول خوانه الأعداء

وتخيروا الحبل المهين منية
لليث يلفظ حوله الحوباء

حرموا الممات على الصوارم والقنا من كان يعطي الطعنة النجلاء

إني رأيت يد الحضارة أولغت
بالحق هدما تارة وبناء

شرعت حقوق الناس في أوطانهم
إلا أُبات الضيم والضعفاء

يا أيها الشعب القريب أسامعُ
فأصوغ في عمر الشهيد رثاء

أم الجمت فاك الخطوب وحرمت
أذنيك حين تخُاطبُ الأصغاء

ذهب الزعيم وأنت باق خالدُ
فانقد رجالك واختر الزعماء

وأرح شيوخك من تكاليف الوغى
وأحمل على فتيانك الأعباء

بشير عياد
17/10/2010, 18h35
مُحَرّك " جوجل " الشهير
يحتفلُ بذكرى شوقي
بينما تجاهلتها معظمُ وسائلِ الإعلامِ العربيّة
ـــ
http://www.sama3y.net/forum/attachment.php?attachmentid=234325&stc=1&d=1287340415

ليلى ابو مدين
19/10/2010, 05h50
بسم الله الرحمن الرحيم
وبه نستعين

ونحن نحتفل هذه الايام بذكرى ميلاد أمير الشعراء احمد شوقي
ورد هذا الخبر في جريدة (الجريده الكويتيه) عن إقامة مسابقه
لاختيار أميرأً للشعراء في إمارة أبو ظبي
وهذا هو الخبر كما جاء في الجريده
****
7 آلاف شاعر يتنافسون على لقب أمير الشعراء في أبوظبي


أنهت العاصمة الإماراتية أبوظبي استعدادها لإطلاق الدورة الرابعة من المسابقة الشعرية الكبرى 'أمير الشعراء'.
وأعلن سلطان العميمي مدير أكاديمية الشعر في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث عضو اللجنة العليا للمسابقة أمس الأول أن أكثر من 7 آلاف شاعر من 30 دولة عربية وأجنبية، تقدموا للمنافسة على اللقب.
وأضاف: 'المشاركات جاءت من داخل وخارج الوطن العربي، إذ استقبلنا طلبات للاشتراك من دول أوروبية وآسيوية وإفريقية، منها طلبات لشعراء عرب يحملون جنسيات غير عربية، وشعراء غير عرب يكتبون بالعربية، من 'الولايات المتحدة وكندا وأستراليا، والدنمارك وجزر سيشل وبلجيكا وتشاد ومالي وبوركينافاسو والهند ونيجيريا'.
وأشار إلى أن فعاليات المسابقة ستبدأ نهاية الشهر الجاري، ومن المقرر أن يتنافس الشعراء في مجال القصيدة الفصحى بكل ألوانها، سواء كانت القصيدة عمودية مقفاة أو كانت ضمن النمط الحديث، نمط القصيدة الحرة أو قصيدة التفعيلة.
ويحصل الفائز بالمركز الأول على لقب 'أمير الشعراء' ومبلغ مليون درهم إماراتي وبردة وخاتم إمارة أبوظبي